اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

07052021

مُساهمة 

الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Empty الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي




الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

بسم الله الرحمن الرحيم
الدور الأعلى « 1 »
بسم اللّه الرحمن الرحيم
1 - اللهم يا حي يا قيوم بك تحصنت فاحمني بحماية كفاية حقيقة برهان حرز أمان بسم اللّه .
2 - وأدخلني يا أول يا آخر مكنون غيب سر دائرة كنز ما شاء اللّه لا قوة إلا باللّه .
3 - وأسبل علي يا حليم يا ستار كنف ستر حجاب صيانة نجاة واعتصموا بحبل اللّه .
4 - وابن يا محيط يا قادر عليّ سور أمان إحاطة مجد سرادق عز عظمة ذلك خير ذلك من آيات اللّه .
5 - وأعذني يا رقيب يا مجيب واحرسني في نفسي وديني وأهلي ومالي وولدي بكلاءة إغاثة إعاذة وما هم بضآرين به من أحد إلا بإذن اللّه .
6 - وقني يا مانع يا نافع بآياتك وأسمائك وكلماتك شر الشيطان والسلطان ، فإن ظالم بغى عليّ أخذته غاشية من عذاب اللّه .
7 - ونجني يا مذل يا منتقم من عبيدك الظالمين الباغين عليّ وأعوانهم ، فإن همّ لي أحد منهم بسوء خذله اللّه ، وختم على سمعه وقلبه ، وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد اللّه .
8 - واكفني يا قابض يا قهار خديعة مكرهم ، وارددهم عني مذمومين مدحورين بتخسير تغيير تدمير فما كان له من فئة ينصرونه من دون اللّه .
..........................................................................................
( 1 ) ويسمى في بعض النسخ حزب الوقاية ، وفي بعض النسخ الأخر حزب الشيخ الأكبر ، وجميع النسخ الموجودة في المكتبات العالمية لا تحمل تاريخا ، ولم يذكر الشيخ قدس اللّه سره هذا الحزب في أي من كتبه ولا في الإجازه ، ولكن الإجماع من أهل طريق اللّه على نسبته إلى الشيخ الأكبر ، وتتجلى فيه روحانيته ، وقد أجاز به شيخنا - شيخ شيوخ زمانه الشيخ أحمد الحارون رضي اللّه عنه - ونسبة إلى الشيخ رضي اللّه عنه ، وشيخنا رحمه اللّه تعالى على بصيرة فيما يقول .

"195"
9 - وأذقني يا سبوح يا قدوس لذة مناجاة أقبل ولا تخف ، إنك من الآمنين بفضل اللّه .
10 - وأذقهم يا ضار يا مميت نكال وبال فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد للّه .
11 - وآمني يا سلام يا مؤمن صولة جولة دولة الأعداء بغاية بداية آية لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات اللّه .
12 - وتوجني يا عظيم يا معز بتاج مهابة كبرياء جلال سلطان ملكوت عز عظمة ولا يحزنك قولهم إن العزة للّه .
13 - وألبسني يا جليل يا كبير خلعة جلال جمال كمال إقبال فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاشا للّه .
14 - وألق يا عزيز يا ودود عليّ محبة منك فتنقاد وتخضع لي بها قلوب عبادك بالمحبة والمعزة والمودة من تعطيف تأليف يحبونهم كحب اللّه والذين آمنوا أشد حبا للّه .
15 - وأظهر عليّ يا ظاهر يا باطن آثار أسرار أنوار يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل اللّه .
16 - ووجّه اللهم يا صمد يا نور وجهي بصفاء جمال أنس إشراق فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي للّه .
17 - وجملني يا بديع السماوات والأرض ، يا ذا الجلال والإكرام ، بالفصاحة والبلاغة والبراعة وأحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي برقة رأفة رحمة ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر اللّه .
18 - وقلدني يا شديد البطش يا جبار سيف الهيبة والشدة والقوة والمنعة من بأس جبروت عزة وما النصر إلا من عند اللّه .
19 - وأدم علي يا باسط يا فتاح بهجة مسرة رب اشرح لي صدري ، ويسر لي أمري ، بلطائف عواطف ألم نشرح لك صدرك ، وبأشائر بشائر يومئذ يفرح المؤمنون بنصر اللّه .
20 - وأنزل اللهم يا لطيف يا رؤوف بقلبي الإيمان والاطمئنان والسكينة لأكون من الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر اللّه .
21 - وأفرغ عليّ يا صبور يا شكور صبر الذين تدرعوا بثبات يقين كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن اللّه .
"196"
22 - واحفظني يا حفيظ يا وكيل من بين يدي ومن خلفي ، وعن يميني وعن شمالي ، ومن فوقي ومن تحتي ، بوجود شهود جنود له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه عن أمر اللّه .
23 - وثبّت اللهم يا قائم يا دائم قدمي كما ثبت القائل وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم باللّه .
24 - وانصرني يا نعم المولى ويا نعم النصير على أعدائي نصر الذي قيل له : أتتخذنا هزوا ؟ قال : أعوذ باللّه .
25 - وأيدني يا طالب يا غالب بتأييد نبيك محمد صلّى اللّه عليه وسلّم المؤيد بتعزيز توقير إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا لتؤمنوا باللّه .
26 - واكفني يا كافي يا شافي الأعداء والأسواء بعوائد فوائد لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية اللّه .
27 - وامنن علي يا وهاب يا رزاق بحصول وصول قبول تيسير تسخير كلوا واشربوا من رزق اللّه .
28 - وتولني يا ولي يا علي بالولاية والعناية والرعاية والسلامة بمزيد إيراد إسعاد إمداد ذلك من فضل اللّه .
29 - وأكرمني يا غني يا كريم بالسعادة والسيادة والكرامة والمغفرة كما أكرمت الذين يغضون أصواتهم عند رسول اللّه .
30 - وتب عليّ يا تواب يا حكيم « 1 » توبة نصوحا لأكون من الذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا اللّه ، فاستغفروا لذنوبهم ، ومن يغفر الذنوب إلا اللّه .
31 - وألزمني يا واحد يا أحد كلمة التقوى كما ألزمت حبيبك محمدا صلّى اللّه عليه وسلّم حيث قلت فاعلم أنه لا إله إلا اللّه .
32 - واختم لي يا رحمن يا رحيم بحسن خاتمة الناجين والراجين ( الذين قيل لهم ) « 2 »
..........................................................................................
( 1 ) نسخة : يا حليم .
( 2 ) نسخة : قل .
"197"
يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه .
33 - وأسكني يا سميع يا قريب جنة عدن أعدت للمتقين الذين « 1 » دعواهم فيها سبحانك اللهم وتحيتهم فيها سلام وآخر دعواهم أن الحمد للّه .
يا اللّه يا اللّه يا اللّه يا اللّه يا رب يا رب يا رب يا رب يا نافع يا نافع يا نافع يا نافع يا رحمن يا رحمن يا رحمن يا رحمن يا رحيم يا رحيم يا رحيم يا رحيم ، أسألك بحرمة هذه الأسماء والآيات والكلمات ( أن تجعل لي من لدنك ) « 2 » سلطانا نصيرا ، رزقا كثيرا ، وقلبا قريرا ( وعلما غزيرا ، وعملا بريرا ) « 3 » وقبرا منيرا وحسابا يسيرا ( وملكا في الفردوس ) « 4 » كبيرا ، وصلى اللّه على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .
والحمد للّه رب العالمين .
..........................................................................................
( 1 ) زائدة في بعض النسخ .
( 2 ) زائدة في بعض النسخ .
( 3 ) زائدة في بعض النسخ .
( 4 ) نسخة : وأجرأ .
التخلق بالأسماء الإلهية 
زينة اللّه أسماؤه ، فمن تخلق بأسماء اللّه وصفاته على الحد المشروع ، فقد تحلى بزينة اللّه التي أخرج لعباده ، في كتابه وعلى ألسنة رسله ، جاء في الحديث « ولا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به » فمن كان الحق سمعه وبصره وجميع قواه ، فإن عينه ثابتة ، » 
ولهذا أعاد الضمير عليه لوجوده في قوله : « كنت سمعه » فهذه الهاء هي عينه ، الذي الحق سمعها وبصرها ، وهذه القوى قد أخبر الحق أنه لما أحبك كان سمعك وبصرك ، فهو قواك ، فبه سلكت في طاعته التي أمرك أن تعمل نفسك فيها ، وتحلي ذاتك بها ، وهي زينة اللّه ، وهو سبحانه الجميل ، والزينة جمال ، فهو جمال هذا السالك ، فزينته ربه ، فبه يسمع ، وبه يبصر ، وبه يسلك ، ولا مانع من ذلك ، 
ولهذا قال : مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبادِهِ لما أحبهم حين تقربوا إليه بنوافل الخيرات ، زيّنهم به ، فكان قواهم التي سلكوا بها ما كلفهم اللّه من الأعمال .
وعندنا أن المتخلق بالأسماء مهما فني عن تخلّقه بها فليس بمتخلّق ، فإن المعنى بكونه متخلّقا بها ، أي تقوم به كما يقوم الخلوق بالمتخلق به ، وقد يخلّقه غيره ، فيكون عند ذلك مخلّقا بالأخلاق الإلهية ، وذلك أن العبد مأمور ، والحق لا يأمر نفسه ، فالتخلق امتثال أمر اللّه بقوة اللّه وعونه ، فمن الأدب أن يرى المتخلق كونه متخلّقا مكلّفا ، وإن كان الحق سمعه وبصره ، أليس الحق قد أثبت عين عبده بالضمير في سمعه وبصره ، فأين يذهب هذا العبد والعين موجودة ! ! 
( ف ح 1 / 740 - ح 2 / 483 ، 481 - ح 1 / 365 ) .

تنبيه وتحذير :
نعي الشيخ اندراس الطريق في زمانه :
كتب الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي إلى أخيه وصديقه في اللّه تعالى ، الشيخ عبد العزيز القرشي عام 600 ه كتابا يقول فيه : أما أهل زمانك اليوم يا ولي ، فكما قال
"199"
الحكيم أبو عبد اللّه محمد بن علي الترمذي رحمة اللّه « 1 » : ضعف ظاهر ، ودعوى عريضة ، فأول ما وصلت إلى هذه البلاد ( يعني مصر ) سألت عن أهل هذه الطريقة المثلى ، عسى أن أجد منهم نفحة الرفيق الأعلى ، فحملت إلى جماعة قد جمعتهم خانقاه عالية البناء ، واسعة الفناء ، فنظرت إلى مغزاهم المطلوب ، ومنحاهم المرغوب ، تنظيف مرقعاتهم بل مشهراتهم ، وترجيل لحاهم ، غير أنهم يدّعون أن أهلّ المغرب أهل حقيقة لا طريقة ، وهم أهل طريقة لا حقيقة ، وكفى بهذا الكلام فسادا ، إذا لا وصول إلى حقيقة إلا بعد تحصيل الطريقة ، وقد قال الإمام المقدم ، والصدر المبرز ، أبو سليمان الداراني رحمه اللّه : وإنما حرموا الوصول - وهو الحقيقة - بتضييعهم الأصول ؛ وهي الطريقة ، وقد شهدوا على أنفسهم بفراغهم من الحقيقة ، فهي شهادتهم بعينها أنهم على غير الطريقة ، وشهادتهم لنا « أنّا على الحقيقة » شهادة منهم لنا بتحصيل الطريقة ، وهاتان جهالتان منهم وهم لا يشعرون ، فالزمان يا ولي اليوم شديد ، شيطانه مريد ، وجباره عنيد ، علماء سوء يطلبون ما يأكلون ، وأمراء جور يحكمون بما لا يعلمون ، وصوفية بأغراض الدنيا موسخون
..........................................................................................
( 1 ) الحكيم الترمذي هو أبو عبد اللّه محمد بن علي بن الحسين بن بشير المؤذن ، من أجل مشايخ خراسان ، وهو فقيه حنفي ، محدث ، له تصانيف مشهورة ، ولد في أوائل القرن الثالث للهجرة ، وتوفي في أواخره ، يقول عنه الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي : اعلم أن الدعاوى لما استطال لسانها في هذا الطريق من غير المحققين ، قديما وحديثا ، جرد الإمام صاحب الذوق التام ، محمد ابن علي الترمذي الحكيم ، مسائل تمحيص واختبار ، وعددها مائة وخمسة وخمسون سؤالا ، لا يعرف الجواب عنها إلا من علمها ذوقا وشرابا ، فإنها لا تنال بالنظر الفكري ولا بضرورات العقول .
هذه الأسئلة وردت في كتابه « ختم الأولياء » وفيه يقول : رأيت هذه الطبقة ، قد عمدوا إلى مذهب ، فشهروا فيه أنفسهم عند الناس ، من ترك الفضول ، وشيء من الزهد والتورع والتعبد ، وحكايات ملتقطة من هنا وهناك ، ثم اتخذوها علما ، لا يعرفون ما أولها وما آخرها ، فنالوا به رياسة في ناحية من النواحي ، حتى اتخذوا بذلك جاها ، وتمكنوا في الرياسة ، واتسعوا في نعمة المأكل والمشرب والملبس والمنكح والضيافات ، وغير ذلك من المرافق والنساء ، فنظرت في ظواهر أمورهم وبواطنها ، فوجدت الأركان معطلة من العبادة ، مشغولة بالقيل والقال والبقبقة ، فقلت : هؤلاء ليسوا بعمال حقا ، ونظرت إلى منازل الأولياء ، فإذا قلوبهم عنها غائبة ، فقلت : هم في الطريق يسيرون إليه ، فوجدتهم قد تخطوا في الطريق خطوة أو خطوتين ، ما بلغوا ثلاث ، حتى قامت عليهم
"200"
وموسومون ، عظمت الدنيا في قلوبهم ، فلا يرون فوقها مطلبا ، وصغر الحق في أنفسهم ، فأعجلوا هربا ، حافظوا على السجادات والمشهرات والعكاكيز ، وأظهروا السبحات المزينة كالعجائز ، طغام ، أطفال ، صبيان أحلام ، لا علم عن الحرام يردعهم ، ولا زهد عن
..........................................................................................
- نفوسهم ، بما وجدت من اللذة والفرح بالعطايا ، فاستأسرتهم ، فإذا هم موتى ، طرحاء على مزبلة ، يحسد بعضهم بعضا ، ويتأكلون الناس .
نفوسهم معلقة بأحوالهم ، وقلوبهم مشغولة بتعلق نفوسهم ، همهم ظهورهم ، لباسهم وبطونهم ، واصطياد الأرامل ، يعمد أحدهم إلى أرملة موسرة ، فيغتنم رغبتها ، فيأكل أموالها ويذرها كالمعلقة ، يبوىء لنفسه رخاء العيش ، والتحكم في أموال الناس ، مخادعة بالتلطف ، قد اتخذوا الملق دينا ، والتماوت صناعة ، يحتملون به دنياهم .
فلو قلت لأحدهم : الزم هذا البيت شهرا ، فلا تخرج إلى الناس ، لرأيت به من الضيق والنفار ما يظهر لك ، من مكنون ما في صدره ، أنه رجل بطال ، قد ملكته نفسه ، فهو يتكلم بكلام الأولياء التقاطا وحكايات ، ولا تنجع فيه كلمة ، ولا يوجعه أنه خلو من ذلك ، فلا عمل بالأركان ، ولا وصول إلى مكان ، ولا سير في طريق ، كلما وعظت واحدا منهم ، أخذ يروغ يمينا وشمالا ، فإذا ضبطه عاند وكابر ، عاد يرد الملامة على الخلق ، ويذب عن نفسه وحاله ، لا يتذلل للحق لكيلا يهتك ستر نفسه ، فإذا حركته أخيرا وأقمت عليه الحجة ، أبدى نفاقه ، وأظهر ما نطق به مكنون ما في نفسه ، من أنه يريد إبقاء حاله ، وليس به شيء من هذه الأمور .
فهل يجوز أن يلان لمثل هذا في المقال ؟ فإني أجري في كلامي على سبيله ، فإذا بلغت إلى ذكر هؤلاء ، تغير الكلام ، فذلك حمية الحق وسنانه ، يطعن اللّه به أهل مخادعته ، المستهزئين بأمره ، وإنما نسبتهم إلى المجوسية 
[ ( يسمي الحكيم الترمذي المدعين في هذا الطريق « مجوس الطائفة » . ) ] 
في هذا الباب : لأنهم ملكوا هذه الدنيا الزانية بالعطايا من اللّه ، فلو كانوا يملكونها بشيء من عرض الدنيا ، أو بغير ذلك من طريق علم الظاهر ، لكان أيسر ، ولكن ملكوها من طريق العطايا من اللّه تعالى ، فاستعملوا تلك العطايا الإلهية بالاستيلاء على حطام الدنيا ، فلما ظفروا بها ، تركوا السير إلى اللّه تعالى ، فانظر أية فضيحة هذه ، أليست هذه مجوسية في هذا الطريق ؟
ثم إذا خاضوا في شيء من أمور الأولياء يقولون : الولي لا يرى ، والولي لا يعرف نفسه ، وشبّه عليه أمره حتى لا يعجب بنفسه وأمره ، وصاحب المشي على الماء وطي الأرض يأكل من نفسه ، 
"201"
الرغبة في الدنيا يصدهم ، اتخذوا ظاهر الدين شركا للحطام ، ولا زموا الخوانق والرباطات رغبة فيما يأتي إليها من حلال أو حرام ، وسّعوا أردانهم ، وسمنوا أبدانهم ، فو اللّه ما أراهم إلا كما حدثني غير واحد - منهم أبو الوليد ابن العربي عن . . . عن . . . عن سالم مولى
..........................................................................................
- وذلك لضعفه ، يعطى ذلك ، والعارف لا يلتفت إلى مثل هذا ، إنما همه ربه ، فهو يسأل ربه ، هذا يموه على الناس : إن لم يكن هذا لي ، فاعلموا أني عارف ، وممن لا يلتفت إلى هذا .
والحمقى يقبلون منه حمقه هذا ، فهذا قد خلا من أعمال البر لإفساد القلوب ، وإفساد الطريق على المريدين ، ويلبس أمر الأولياء على أهل الإرادة ، فلذلك قلت : علمهم ( أي المدعين ) كدر ، ويتلوثون في حمأة نتنة ، وتلك مأكلتهم .
قال القائل : فللخير إقبال ودولة ، ثم له إدبار ، وللشر إقبال ودولة ، فلعل وقتنا هذا أوان ذلك ، وجاء عن أنس بن مالك رضي اللّه عنه ، أنه قال : « لا يأتي عليكم زمان إلا وبعده شر منه ، سمعته من نبيكم صلّى اللّه عليه وسلّم » فكيف يجوز أن يكون في هذا الوقت من له حظ الولاية والصديقية ؟
قال ( أي الحكيم الترمذي ) : إن الولاية والصديقية ليستا من الزمان في شيء ، إن الولي والصدّيق حجة اللّه على خلقه ، وغياث الخلق وأمانهم ، لأنهم دعاة إلى اللّه على بصيرة ، فهم في وقت الحاجة إليهم أحرى أن يكونوا ، قد بعث اللّه الرسل في الفترة والعمى ودولة الباطل ، حتى نعش الحق وزهق الباطل ، فماذا يكبر في الصدور أن يكون في آخر الزمان من يوازي أولهم ، لحاجة الخلق إليهم ؟
أو لم يقل علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه ، في حديث كميل النخعي : اللهم لا تخل الأرض من قائم بالحجة ، أولئك الأقلون عددا ، الأعظمون عند اللّه قدرا ، قلوبهم معلقة بالمحل الأعلى ، أولئك خلفاء اللّه في عباده وبلاده ، هاه ، شوقا إلى رؤيتهم .
ومما يحقق ما قلناه ، ما حدثنا به صالح بن عبد اللّه الترمذي عن ابن عمر رضي اللّه عنهما ، قال : قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم « مثل أمتي مثل المطر ، لا يدرى أوله خير أم آخره » وحدثنا الحسن بن عمر عن شقيق البصري : أخبرنا سليمان بن طريف عن مكحول عن أبي الدرداء قال : قال قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم « خير أمتي أولها وآخرها ، وفي وسطها الكدر » وحدثني الفضل بن محمد ، 
حدثنا إبراهيم بن الوليد بن سلمة الدمشقي ، حدثنا عبد الملك بن عمر الأفريقي ، عن أبي يونس مولى أبي هريرة ، عن عبد الرحمن بن سمرة قال : « جئت من غزوة مؤتة ، قال : ذكرت قتل جعفر وزيد وابن رواحة ، بكى أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ، 
فقال : وما يبكيكم ؟ فقالوا : وما لنا لا نبكي ، وقد قتل خيارنا وأشرافنا وأهل الفضل فينا ؟ 
فقال عليه الصلاة والسلام : لا تبكوا ، إنما مثل أمتي مثل حديقة ، قام -
 "202"
أبي حذيفة قال : قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم : ليجاءن بأقوام يوم القيامة معهم من الحسنات مثل جبال تهامة ، حتى إذا جيء بهم ، جعل اللّه أعمالهم هباء ، ثم قذفهم في النار ، فقال سالم : يا رسول اللّه بأبي أنت وأمي ، حدّ لنا هؤلاء القوم حتى نعرفهم ، فوالذي بعثك بالحق إني أتخوف أن أكون منهم ، قال : يا سالم أما إنهم كانوا يصومون ويصلون ، وفي حديث آخر ، وكانوا يأخذون وهنا من الليل ، ولكنهم كانوا إذا عرض لهم شيء من الحرام - وفي رواية من طريق آخر ، شيء من الدنيا - وثبوا عليه ، فأدحض اللّه عز وجل أعمالهم ؛ فقال مالك بن دينار : هذا واللّه النفاق ، فأخذ العلي بن زياد بلحيته فقال : صدقت ( يا أبا الخير ) ، واللّه يا وليي لو رأيتهم في صلاتهم ينقرونها ، وفي صفوفهم لا يقيمونها ، يجعل أحدهم بينه وبين صاحبه في الصف قدر ما يدخل فيه ألف شيطان ، ثم إذا جئت أن تسد ذلك الخلل تراهم قد قبضوا وجوههم ، فإن غفلت ووطئت سجادة أحدهم ، لكمك لكمة حيث جاءت منك ، وقد يكون فيها حتفك ، وهذه وأشباهها هي الطريقة التي أهل زمانك عليها ، ويرحم اللّه أبا القاسم القشيري حيث أدرك من تحلى بحلية القوم في ظاهره ، وتعرى عنهم في باطنه ، فأنشد فيه :
..........................................................................................
- عليها صاحبها ، فاجتث رواكيها ، وهيأ ساكنها ، وحلق سعفها ، فأطعمت عاما فوجا ، ثم عاما فوجا ، ثم عاما فوجا ، فلعل آخرها طعما يكون أجودها قنوانا ، وأطولها شمراخا ، والذي بعثني بالحق ، ليجدن ابن مريم في أمتي خلفاء عن حواريه » 
قال : وحدثنا عمر بن أبي عمر ، حدثنا محمد بن السري ، أخبرنا السويد عن عيسى بن موسى الغساني ، حدثنا أبو حازم عن سهل بن سعد قال : 
قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم : « إن في أصلاب أصلاب رجال من أصحابي رجالا ونساء يدخلون الجنة بغير حساب » 
ثم تلا وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ، ذلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشاءُ ، وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ وحدثني أبي رحمه اللّه ، 
قال : حدثنا محمد بن الحسين ، حدثنا عبد اللّه بن المبارك ، أخبرنا ابن لهيعة ، 
قال : حدثنا أيضا أبي ، حدثنا إسماعيل بن سلمة عن عبد اللّه بن وهب المصري عن ليث بن سعد ، عن أبي عجلان ، أن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ، 
قال : " في كل قرن من أمتي سابقون " .
وقال صلّى اللّه عليه وسلّم « لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق ، لا يضرهم من ناوأهم حتى تقوم الساعة وهم أهل اليقين ، وحدوا اللّه قلبا وقولا وفعلا .  
"203"
أما الخيام فإنها كخيامهم * وأرى نساء الحي غير نسائها
هذا الذي قد اشترك معهم في الزي الظاهر ، وأما اليوم فلا خيام ولا نساء بإجماع من القوم ، وإن الموت الأخضر « 1 » عندهم طرح الرقاع بعضها على بعض ، 
وذلك شعارهم رضي اللّه عنهم ، فقام هؤلاء فقالوا : إنما لنا لبس مرقعة خاصة ، ولم يلحظوا ما أريد بها ، فتأنقوا في الثياب المطرحة ، والأعلام المشهرة ، وخاطوها على وزن معلوم ، وترتيب منظوم ، تساوي مالا عظيما ، وأفسدوا عليها ثيابا وسموها مرقعة ، فرحم اللّه سيد هذه الطائفة أبا القاسم الجنيد ، 
حيث أنشد لما رأى فساد الحال :
أهل التصوف قد مضوا * صار التصوف مخرقة
صار التصوف ركوة * سجادة ومدلقة
صار التصوف صيحة * وتواجدا ومطبقة
كذبتك نفسك ليس ذي * سنن الطريقة الملحقة

واللّه ما أعلم أهل الطريقة كذا ، وما كان الطريق إلا بالقعود في مرابض الكلاب مجاهدة ، وتحمل الأذى وكفه رياضة ، والرحمة والشفقة والعطف على الفقراء والمساكين والمسلمين كافة ، تحقيقا ومعرفة ، أين هم من صفة أهل اللّه ؟ 
كما نعتهم شيخ الطائفة العالية رضي اللّه عنهم ، على ما حدثنا أبو محمد بن يحيى قال . . . قال . . . قال عبد الباري ، قلت لذي النون المصري رحمه اللّه : صف لي الأبدال ، قال : إنك تسألني عن دياجي الظلم لأكشف لك عنها ؟ 
يا عبد الباري ، هم قوم ذكروا اللّه بقلوبهم تعظيما لربهم لمعرفتهم بجلاله ، فهم حجج اللّه تعالى على خلقه ، ألبسهم النور الساطع من محبته ، ورفع لهم أعلام الهداية إلى مواصلته ، أقامهم مقام الأبطال لإرادته ، وأفرغ عليهم الصبر عن مخالفته ، وطهّر أبدانهم بمراقبته ، وطيّبهم بطيب أهل معاملته ، وكساهم حللا من نسج مودته ، ووضع على رؤوسهم تيجان مسرته ، ثم أودع القلوب من ذخائر الغيوب ، فهي معلقة بمواصلته ، فهممهم إليه سائرة ، وأعينهم بالغيب إليه ناظرة ، قد أقامهم على باب النظر من قربه ، وأجلسهم على كراسي أطباء أهل معرفته ، ثم قال عز وجل لهم : إن أتاكم عليل من فقدي فداووه ، أو مريض من فرقي فعالجوه ، أو خائف مني فأمّنوه ، أو آمن مني فحذروه ، أو راغب في مواصلتي فمنّوه ، أو راحل نحوي فزودوه ، أو جبان في متاجرتي
..........................................................................................
( 1 ) راجع الموتات الأربع ف ح 1 / 258 - ح 2 / 187 .

"204"
فشجعوه ، أو آيس من فضلي فعدوه ، أو راج لإحساني فبشروه ، أو حسن الظن بي فباسطوه ، أو محب لي فواطئوه ، أو معظّم لقدري فعظموه ، أو مسيء بعد إحسان فعاتبوه ، أو مسترشد نحوي فأرشدوه ، إلى آخر القصة على حسب ما ذكرناه في كتاب البغية لنا مستوفى ، فهذه أحوال العارفين يا ولي ، وهكذا تكون عمارة القلوب .
وأما أهل زمانك ، فو اللّه لو أطلعت عليهم لرأيت إن نظرت إلى وجوههم عيونا جامدة ، متحركة غير هامدة ، وإن نظرت إلى نفوسهم رأيت نفوسا سامدة ، وإن نظرت إلى قلوبهم رأيت قلوبا لاهية ، من العمارة العلوية والقدسية خالية ، على عروشها خاوية ، آجاما لأسود ضارية ، ومرابض لذئاب عاوية ، فسل اللّه تعالى عند رؤيتهم العافية ، أين هم يا ولي من قوم وصفهم أبو الفيض رحمه اللّه تعالى حيث قال : إن للّه لصفوة من خلقه ، وإن للّه لخيرة ، قيل له : يا أبا الفيض ما علامتهم ؟ قال : إذا خلع العبد الراحة ، وأعطى المجهود في الطاعة ، وأحب سقوط المنزلة ،
 ثم قال :
منع القرآن بوعده ووعيده * مقل العيون بليلها أن تهجع
فهموا عن الملك الكريم كلامه * فهما تذل له الرقاب وتخضع
فقال له بعض من كان في مجلسه : من هؤلاء القوم يا أبا الفيض رحمك اللّه ؟ 
قال :ويحك ، هؤلاء قوم جعلوا الركب لجباههم وسادا ، والتراب لجنوبهم مهادا ، هؤلاء قوم خالط القرآن لحومهم ودماءهم ، فعزلهم عن الأزواج ، وحركهم بالإدلاج ، فوضعوه على أفئدتهم فانسرحت ، وضموه إلى صدورهم فانشرحت ، وتصدعت هممهم به فكدحت ، فجعلوه لظلمتهم سراجا ، ولسبيلهم منهاجا ، ولحجتهم إفلاجا ، يفرح الناس ويحزنون ، وينام الناس ويسهرون ، ويفطر الناس ويصومون ، ويأمن الناس ويخافون ، فهم خائفون حذرون وجلون مشفقون مشمرون ، يبادرون من الفوت ، ويستعدون للموت ؛ إلى آخر القصة . . . 
فهذا وصفه لأولياء اللّه ، وبهذا حلاهم ، وهكذا شهدهم ورآهم ، ولقد لقيت بهذه البلاد من يلبس سراويل الفتيان ، ولا يستحي في ذلك من الرحمن ، لا يعرف شروط السنن والفرائض ، ولا يصلح أن يكون خديما في المراحض ، 
ومع هذا يا وليي ، فهم واللّه الصدف الذي يخفي رفيع الدرر ، والسياج على الروضة اليانعة ذات الزهر ، يدخل بينهم الصادق والصديق ، فيجهل ، والعارف المتمكن فيترك ويهمل ، 
فإنه يحمل ما هم عليه لاشتراكهم في المسكن ، وما بينه وبينهم معاملة في شيء ، ولقد وقع بيدي منهم بمصر في الخانقاه بالقاهرة ، كهل يقرب أن يكون رجلا لا بأس به ، ففرحت به لما لم أجد  
"205"
غيره ، واجتمعت مع شيخ يدعى فيهم شيخ الشيوخ بأربيل ، هكذا قال لي بنفسه ، ورأيته يعطي النصف من نفسه للمتكلم معه رضي اللّه عنه ، فزعم أنه ليس للّه في الغرب من يعرف الطريق إلى اللّه ولا يتعرفه ، فأراد وليك أن لا يشافهه بخطاب ولا يتعرض إليه ، ثم رأيت ذلك قاصمة الظهر ، وقارعة الدهر ، فأبدينا له بسيرا مما وهبك اللّه من الأسرار ، ثم أعقبناه ببعض أحوال سيدنا أبي مدين خلاصة الأبرار ، فبقي مبهوتا بما سمع وقال : ما تخيلت أن يكون مثل هذا في بلاد المغرب ، 
ثم ألقى عليه بعض أصحابنا مسألة من الحقائق الإلهية المتوجهة على إيجاد جهنم ، 
فو اللّه ما زاد على أن قال : لا أدري شيئا ، وأنصف من نفسه واعترف بنقصه ، وهدأت شقاشقه ، وطفئت بوارقه ، 
فقلت له : هذا حالك معي وأنا أنقص حظا ، وأحقر قدرا من أن أذكر فيهم ، أو أنسب إليهم ، فكيف بك لولا حظت الكبراء والسادة النبلاء ؟ 
الكائنين بالمغرب الغرباء ؟ 
فسلم واستسلم ، وحمدت اللّه على ما ألهم وعلم .
ونراه رضي اللّه عنه يقول في موطن آخر :
المسخ في القلوب اليوم كثير ، وكان في بني إسرائيل ظاهرا حين جعلهم اللّه قردة وخنازير ، والمدّعون الذين يفترون على اللّه الكذب في زماننا منهم كثير ، وإرداف النعم مع المخالفة موجود اليوم كثير في المنتمين إلى طريق اللّه ، وعاينت من الممكور بهم خلقا كثيرا لا يحصي عددهم إلا اللّه ، وهو أمر عام ، وأما إبقاء الحال مع سوء الأدب فهو في أصحاب الهمم ، وهم قليلون ، على أنّا رأينا منهم جماعة بالمغرب وبهذه البلاد ، وهم أنهم يسيئون الأدب مع الحق بالخروج عن مراسمه مع بقاء الحالة المؤثرة في العالم عليهم ، مكرا من اللّه ، 
فيتخيلون أنهم لو لم يكونوا على حق في ذلك لتغير عليهم الحال ، نعوذ باللّه من مكره الخفي ، وأصحاب الدعاوي في هذه الطريقة كالمنافقين في المسلمين ، فإنهم شاركوهم في الصورة الظاهرة وبانوا بالبواطن .
( روح القدس - ف ح 2 / 553 ، 302 ، 530 ، 602 )
"206"
خاتمة
لعلك تطلب أيها الباحث عن الأسرار ، والباغي اقتباس الأنوار ، شواهد عليها من الآيات والأخبار والآثار ، ليتقوى طلبك عليها ، وتكون ممن ينتدب إليها ، نعم سدد اللّه نظرك الصائب ، وجعلك ممن جمع في معرفته بين الشاهد والغائب ، ونمهدها لك أحسن تمهيد ، ونفرق لك بين المعوج منها والسديد ، ما إذا عملت بمقتضاه ، كوشفت على حقيقته ومعناه ، وشاهدت المشاهد القدسية ، والمكاشفات العلمية ، فألق سمعك إن كنت - على الحقيقة - طالبا ، ولا تكن عما أورده عليك راغبا ، 
أما الآيات فقوله تعالى :
وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشاءُ وَآتَيْناهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا وَتِلْكَ حُجَّتُنا آتَيْناها إِبْراهِيمَ أَ وَمَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ وَجَعَلْنا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ وَالَّذِينَ جاهَدُوا فِينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْناهُ آياتِنا فَانْسَلَخَ مِنْها .
وأما الأخبار ، فقوله صلّى اللّه عليه وسلّم : « من عمل بما علم أورثه اللّه علم ما لم يعلم » وقال : « العلم نور يضعه اللّه في قلب من يشاء » 
وقال : « إن من العلم كهيئة المكنون لا يعلمه إلا العالمون باللّه » وقال حكاية عن ربه : « ولا يزال العبد يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت له سمعا وبصرا » الحديث - وفي حديث أبي سعيد « القلوب أوعية ، قلب أجرد فيه سراج يزهو ، فذلك قلب المؤمن » وأما الآثار ، 
فقد قال علي رضي اللّه عنه ، وضرب بيده إلى صدره : « إن ههنا لعلوما جمة ، لو وجدت لها حملة » 
وقال ابن عباس رضي اللّه عنهما في قوله تعالى : اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَماواتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ لو ذكرت تفسيره لرجمتموني ، وفي رواية ، لقلتم : إني كافر ، 
وقال علي رضي اللّه عنه : « لو أذن لي أن أتكلم في الألف من الحمد للّه ، لتكلمت فيها سبعين وقرا » إلى أمثال هذا مما لا يحصى كثرة ، وهذه العلوم التي اختص اللّه تعالى بها بعض عباده ، ونهى عن كشفها لغير أهلها في الكتاب والسنة ، إيه وفقك اللّه وسددك ، وسبيل حصول هذه العلوم المذكورة في قلوب أهل الحقائق له شروط جمة ، لا يفي بها إلا أهل العناية والتوفيق ، والسالكون سواء الطريق ، 
فنقول :  
"207"
إن القلب - على خلاف بين أهل الحقائق والمكاشفات - كالمرآة المستديرة ، لها ستة أوجه ، وقال بعضهم ثمانية ، هذا محل الخلاف ، ولولا التطويل وخروجنا عما أردناه من الاختصار لأزلنا الخلاف ، وبيّنا وجه الجمع بين هذين المقامين بأدلة قاطعة ، ولا يلتفت إلى من زاد وجها تاسعا ، لأن الحكمة الإلهية منعت من ذلك ، وإلا في الإمكان أن يوجد لها من الوجوه ما لا يتناهي ، إذ صفات الجلال لا تحصى ، وقد جعل اللّه في مقابلة كل وجه من وجوه القلب حضرة من أمهات الحضرات الإلهية تقابله ، فمتى جلى وجه من هذه الوجوه ، تجلت تلك الحضرة فيه ، فإذا أراد سبحانه أن يمنح عبده من هذه العلوم شيئا ، تولى سبحانه بتوفيقه مرآة قلبه ، فنظرها بعين اللطف والتوفيق ، وأمدها ببحر التأييد ، فاهتدى ذلك الموفق للرياضات والمجاهدات ، ووجد الإرادة والمحبة في قلبه ، فبادرت الجوارح بالطاعة للقلب ، إذ هو مالكها وسيدها ، فاستعمل الأذكار ، وعلق الهمة ، وتخلق بأخلاق اللّه ، وغسل قلبه بماء المراقبة ، حتى ينجلي عن القلب صدأ الأغيار ، وتتجلى فيه حضائر الأسرار .
فالوجه الأول ينظر إلى حضرة الأحكام ، وصقالة ذلك الوجه بالمجاهدات .
والوجه الثاني ينظر إلى حضرة الاختيار والتدبير ، وصقالة ذلك الوجه بالتسليم والتفويض .
والوجه الثالث ينظر إلى حضرة الإبداع ، وصقالة ذلك الوجه بالفكر والاعتبار .
والوجه الرابع ينظر إلى الخطاب ، وصقالته بخلع الأكوان .
والوجه الخامس ينظر إلى حضرة الحياة ، وصقالته بالتبري والفناء .
والوجه السادس وهو الثامن - عند من أثبتها ثمانية - ينظر إلى حضرة ما لا يقال ، وصقالته بيا أَهْلَ يَثْرِبَ لا مُقامَ لَكُمْ« 1 » .
وأما الوجهان اللذان هما محل الخلاف ، فأهل الستة صرفوهما إلى حضرة الأحكام ، وغيرهم قال : إن أحدهما ينظر إلى المشاهدة وصقالته ببيع النفس ، والآخر ينظر إلى حضرة السماع وصقالته بالصمت والأدب ، وليس ثم وجه تاسع ، ولا كشف لها سبحانه حضرة زائدة على هذه الثمانية ، فكانت تجهلها ، إذ ليس لها وجه يتجلى فيه للحكمة الإلهية التي
..........................................................................................
( 1 ) راجع ف ح 4 / 386 - كتاب ذخائر الأعلاق .
"208"
سبقت بالإرادة القديمة ، وهنا موضوع نزاع بين الأشعرية والصوفية دقيق . لا يتفطن له إلا صاحب ذوق ، ثم لتعلم أن لهذه الحضرات أبوابا في مقابلة ما على وجه المرآة من الصدأ ، تسمى أبواب المشيئة ، فعلى قدر ما تكون الصقالة يكون التجلي ، 
وعلى قدر ما يفتح من الأبواب يكون الكشف ، فليس كل مرآة مجلوة يكشف لها ، لكنها معدة لقبول الصور ، كذلك ليس كل من سلك هذا الطريق يكشف له ، قد يدخر له إلى يوم القيامة ، أعني قيامته ، كما تدخر المرآة المحسوسة ليوم ما ، 
وإلا لأي معنى صقلت ؟ أو لأي فائدة وجدت ؟ 
لكن يلوح لها بوارق من المطلوب ، وإن كان لا تخلو عن صورة ، وإن لم تكن صورا مخصوصة انفردت بها مرآة أهل الحقائق ، فإذا رقيت إلى هذه المنازل ، واطلعت على هذه المقامات ، صارت الغيوب مشاهدة في حقك ، أعني غيوب ما بطن من ظاهر علوم الدين ، 
لا من مجيء فلان ، وزنى فلان ، فإن تلك مكاشفات السالكين ، وإن تشوش عليك خاطرك ، ولم ترزق الإيمان بهذا المقام ، فقد أجرى اللّه لك في ظاهر الكون مثالا ، ترتقي به إلى ما ذكرناه ، وهي المرآة المحسوسة « 1 » ، 
تتجلى فيها صور المحسوسات على قدر صقالتها وجلائها ، وقد نبه على ذلك سيد البشر حيث قال : إن القلوب لتصدأ كما يصدأ الحديد ، قيل : فما جلاؤها ؟ قال : ذكر اللّه وتلاوة القرآن ؛ فقديما نصبت الأمثال أدلة لعلوم ربانية ، فمن وقف مع المثال ضل ، ومن ارتقى عنه إلى الحقيقة اهتدى ، 
ثم لتعلم أن لهذه الحضرات أسرارا ظاهرة وأسرارا باطنة ، فالظاهرة لأهل الاستدراج ، والباطنة لأهل الحقائق ، فليس كل حكيم حكيما ، بل الحكيم من حكمته الحكمة ، وقيدته بالوقوف عند فصل الخطاب ، ومنعته أن ينظر إلى سوى خالقه ، 
ولازم المراقبة على كل أحيانه ، فليس من نطق بالحكمة ولم تظهر آثارها عليه يسمى حكيما ، فالنبي صلّى اللّه عليه وسلّم : قد قال : رب حامل فقه ليس بفقيه ؛ إنما هي أمانة عنده يؤديها إلى غيره ، كمثل الحمار يحمل أسفارا ، فإذا صدرت منك حكمة فانظرها في نفسك ، فإن كنت قد تحليت بها فأنت صاحبها ، وإن رأيت نفسك عارية عنها فأنت لها حامل ومسؤول عنها ، وتحقيق هذا أن تنظر إلى استقامتك على الطريق الأوضح ، والميهع السديد ، والميزان الأرجح ، في قولك وفعلك وقلبك ، إذ الناس في الاستقامة سبعة أقسام : قسمان لهما الفضل ، والخمسة عليهم الدرك ، فمستقيم
..........................................................................................
( 1 ) راجع ف ح 3 / 46 ، 80 ، 352 - ح 4 / 316 .
"209"
بقوله وفعله وقلبه ، ومستقيم بفعله وقلبه دون قوله ، فهذان لهما الفضل ، والأول أعلى ، ومستقيم بقوله وفعله دون قلبه يرجى له النفع بغيره ، ومستقيم بقوله وقلبه دون فعله ، ومستقيم بقلبه دون فعله وقوله ، ومستقيم بفعله دون قوله وقلبه ، ومستقيم بقوله دون فعله وقلبه ، فهؤلاء عليهم لا لهم ، لكن بعضهم فوق بعض ، ولست أعني بالاستقامة في القول ترك الغيبة والنميمة وشبههما ، فإن الفعل يشمل ذلك ، وإنما أعني بالاستقامة في القول أن يرشد غيره بقوله إلى الصراط المستقيم ، وقد يكون عريا مما يرشد إليه ، فهذا نعني بالاستقامة ، ويجمع ذلك مثال واحد ، وهو رجل تفقه في أمر صلاته وحققها ثم علمها غيره ، فهذا مستقيم في قوله ، ثم حضر وقتها فأداها على حد ما علمها وحافظ على أركانها الظاهرة ، فهذا مستقيم في فعله ، ثم علم أن مراد اللّه منه في تلك الصلاة حضور قلبه لمناجاته فأحضره ، فهذا مستقيم بلبه ، ثم احمل هذا المثال على ما بقي من الأقسام تجده واضحا إن شاء اللّه .
ثم لتعلم أن العلل التي تصدك عن طريق الاستقامة الكاملة غير منحصرة ، مستقرها كتاب اللّه تعالى وحديث رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم ، فلا يأمن مكر اللّه إلا القوم الخاسرون ، وأنّى لك بالأمن ورسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول : اللهم إني أستغفرك مما علمت ومما لم أعلم ، فقيل له :
أتخاف يا رسول اللّه ؟ قال : وما يؤمنني والقلب بين إصبعين عن أصابع الرحمن ، يقلبه كيف شاء ؟ واللّه تعالى يقول : وبدا لهم من اللّه ما لم يكونوا يحتسبون ، فالإنسان محل للتغيير ، قابل لكل صفة ترد عليه ، ولذلك قال بعض العارفين : لو عرضت عليّ الشهادة عند باب الدار ، والموت على التوحيد عند باب الحجرة ، لا خترت الموت على الشهادة لأني ما أدري ما يعرض لقلبي من التغيير عن التوحيد إلى باب الحجرة ، فكن على حذر ما دام تركيبك ، 
قال تعالى لموسى عليه السلام في التوراة : يا بن آدم لا تأمن من مكري حتى تجوز على الصراط ، فالآفات رحمك اللّه كثيرة والخطوب ، والطريق دقيق أرق من الشعرة وأحد من السيف ، لا يثبت عليه إلا أهل العناية ، فباللحظة والخطرة تزل الأقدام ، ألا ترى أبا سليمان الداراني يقول : سمعت من بعض الأمراء شيئا فأردت أن أنكر ، فخفت أن يقتلني ، وما خفت الموت ، لكن خشيت أن يتعرض لقلبي التزين للخلق عند خروج
"210"
روحي ، فكففت ، فانظر حذرهم من الزلل مخافة الفوت ، فإن أردت أنوارهم وأسرارهم فاسلك آثارهم .
فلا يقول أحد عنا : إنا قد انفردنا بطريق لم يسلكوا عليها ، بل الطريق واحدة ، وإن كان لكل شخص طريق يخصه ، فإن الطرق إلى اللّه تعالى على عدد أنفاس الخلائق ، يعني أن كل نفس طريق إلى اللّه ، وهو صحيح ، فعلي قدر ما يفوتك من العلم بالأنفاس ومراعاتها يفوتك من العلم بالطرق ، وبقدر ما يفوتك من العلم بالطرق يفوتك من غاياتها ، وغاية كل طريق هو اللّه ، فإنه إليه يرجع الأمر كله .
( كتاب المشاهد القدسية - ف ح 2 / 317 ) .
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الجمعة 7 مايو 2021 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

بسم الله الرحمن الرحيم
أحباب اللّه أهل اللّه
للّه قوم وجود الحق عينهمو * هم الأحياء إن عاشوا وإن ماتوا
هم الأعزّا لا يدرون أنهم * هم ولا ما هم إلا إذا ماتوا
للّه درّهم من سادة سلفوا * وخلّفونا على الآثار إذ ماتوا
لا يأخذ القوم نوم لا ولا سنة * ولا يؤدهم حفظ ولو ماتوا
رأيتهم وسواد الليل يسترهم * عن العيون قياما كلما ماتوا
فكيف بالشمس لو أبدت محاسنهم * أقسمت باللّه أن القوم ما ماتوا
وكنت تصدق أن اللّه أخبرنا * عن مثلهم أنهم واللّه ما ماتوا
أحياء لم يعرفوا موتا وما قتلوا * في معرك وذووا رزق وقد ماتوا
فلو تراهم سكارى في محاربهم * لقلت إنهم الأحيا وإن ماتوا
اللّه كرّمهم اللّه شرّفهم * اللّه يحييهم به إذا ماتوا
لقد رأيتهم كشفا وقد بعثوا * من بعد ما قبروا من بعد ما ماتوا
(ف ح 4 / 395 ) 
"213"
وصية
إن التحرك عن ضجر * سخط على حكم القدر
الساكنون لحكمنا * قوم أعزاء صبر
فهمو لنا وأنا لهم * وهم المراد من البشر
لا تركنن لغيرنا * واصبر تعش مع من صبر
إني لكل مسلّم * عرف الحقيقة فاعتبر
قل للذين تحركوا * من حكمنا أين المفر
ما ثمّ إلا حكمنا * عند الإقامة والسفر
فاربح قعودك تسترح * فتكون من أهل الظفر
فاللّه ليس بغائب * وهو الكفيل لمن نظر
( الديوان / 50 ) 
محي الدين ابن العربي  
"214"

دعاء ليلة النصف من شعبان
بسم اللّه الرحمن الرحيم ، اللهم إذا تجليت في هذه الليلة على خلقك ، فجد علينا بمنك وكرمك وعتقك ، وقدم لنا من الحلال واسع رزقك ، واجعلنا ممن عبدك وقام بحقك ، اللهم من قضيت عليه في هذه الليلة بطول حياته فاجعل مع ذلك نعمتك ، ومن قضيت عليه بوفاته فاجعل مع ذلك رحمتك ، اللهم بلغنا ما لا تبلغ الآمال إليه يا خير من وقفت الأقدام بين يديه ، يا رب العالمين .
وصلى اللّه على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
محي الدين ابن العربي

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى