اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» حكاية عشق ملك لإحدى الجواري وشراء الملك هذه الجارية ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyأمس في 8:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والعشرون في القول في السماع قبولا وإيثارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والعشرون في شرح حال المتجرد والمتأهل من الصوفية وصحة مقاصدهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العشرون في ذكر من يأكل من الفتوح .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في حال الصوفي المتسبب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:28 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الثاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 15:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في القدوم من السفر ودخول الرباط والأدب فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:32 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر فيما يحتاج إليه الصوفي في سفره من الفرائض والفضائل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس عشر في ذكر اختلاف أحوال مشايخهم في السفر والمقام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس عشر في خصائص أهل الربط والصوفية فيما يتعاهدون ويختصون به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 13:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 1:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع عشر في مشابهة أهل الرباط بأهل الصفة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث عشر في فضيلة سكان الرباط .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:43 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي الحسن الشاذلي .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 3:04 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي العباس .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 2:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني عشر في شرح خرقة المشايخ الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي عشر في شرح حال الخادم ومن يتشبه به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في دعائه وذكره .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع فيما قاله من الشعر أو قيل في حضرته .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في كلامه في الحقائق والمقامات وكشفه فيها للأمور المعضلات .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 12:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع في تفسيره لما أشكل من كلام أهل الحقائق .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 11:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في شرح رتبة المشيخة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع في ذكر من أنتمى إلى الصوفية وليس منهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في ذكر الملامتي وشرح حاله .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 8:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 0:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 13 مايو 2021 - 12:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 12 مايو 2021 - 14:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 11 مايو 2021 - 3:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 14:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:29 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

07052021

مُساهمة 

مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Empty مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي




مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

بسم الله الرحمن الرحيم
كتاب مواقع النجوم « 1 »
بسم اللّه الرحمن الرحيم
الوصية للمريد :
اعلم أن اللّه تبارك وتعالى إذا أيدك بالتوفيق للعلم والعمل على الإخلاص ، فتح عليك بابا إلى ملكوته ، يمنعك مشاهدة ما تجلى لك وراء ذلك الباب ، من طوارق الغفلات والرجوع إلى عالم الشهوات ، واشتغلت بموارد الحق عليك من لطائف وأسرار وكشف حقائق ، 
وذلك هو علم التدلي وعلم التلقي ، 
فأسرع في تحصيله بمداومة الذكر والخلوة ، وطيب الأطعمة وقلة الأكل ، والورع في النطق وتصرف القلب في فضول الخواطر ، ولتستجب نفسك تحت أمر آمر يأمرك وينهاك ، وتلمذ له ، 
واتخذه شيخا مرشدا ، فإنه إذا لم تجر أفعالك على مراد غيرك لم يصح لك انتقال عن هواك ، 
ولو جاهدت نفسك عمرك بما ترتبه عليها ، وإن صعب ، لم تزل عن هواها ، فإنها المرتبة على نفسها ، وإن فتح لها في لطائف المشاهدة ، وضروب المكاشفة ، لم تزل بذلك عن رعونتها ورياستها ، إلى ما لا يمكن خروجها منها ، 
إلا بالانقياد إلى طاعة نفس أخرى مثلها ، وتصرفها تحت أمره ونهيه ، وذلك لكثافة حجابها ، وعظم إشراكها ، حتى ترتقي إلى الأمر على الإطلاق ، ويكون ذلك سلما لها إليه ، 
ولذلك قال المحقق « كل عمل لا يكون عن أثر فهو هوى للنفس » « 2 » « وآخر ما يخرج من قلوب الصديقين حب الرياسة » « 3 » وقال الحق لأبي يزيد البسطامي في بعض
..........................................................................................
( 1 ) كتاب مواقع النجوم ، قد ألف بالمرية ببلاد الأندلس عام 595 هـ ، وعدّل عام 597 بمدينة الجابية بالأندلس ، وهو من الكتب الثابت نسبتها إلى الشيخ ، فقد ذكر اسم هذا الكتاب في الفتوحات المكية خمس عشرة مرة ، وفي كتاب منزل القطب ومقامه وحاله ، وفي كتاب حلية الأبدال ، وأقدم نسخة منه تحمل تاريخ 632 هـ أي قبل وفاة الشيخ رحمه اللّه بثماني سنين .
( 2 ) راجع كتابنا شرح كلمات الصوفية ص 145 .
( 3 ) راجع كتابنا شرح كلمات الصوفية ص 336 - ف ح 4 / 455 .

"146"
مشاهده معه « تقرب إلى بما ليس لي ، الذلة والافتقار » « 1 » وهذه إشارة إلى إزالة الرياسة ، فاسع يا بني في طلب شيخ يرشدك ويعظم خواطرك ، حتى يكمل ذاتك بالوجود الإلهي ، وحينئذ تدبر نفسك بالوجود الكشفي الاعتصامي ، إن أردت أن تكون من المفلحين ، فإن هذا لا يصح لك إلا بعد تحصيل العلم المشروع ، بالمكاسب والحلال والحرام ، لا بد لك منه ، هذا إذا كنت موكلا بنفسك ، فإذا كنت بين يدي شيخ محفوظ في عموم أحواله ، ورع ، قد شهد بفضله ، وقبل به ، وحاله مطابق ما يشهد فيه ، وتجد في نفسك الاحترام له ، والتعظيم لحقه ، الذي هو أصل منعتك ونجاتك على يديه ، فإن حرمت احترامه فاطلب غيره ، فإنك لا تنتفع به أصلا ما لم تصحبه بالحرمة ، فإن كان أفضل الناس ، وأعلم الناس وتسيء به الظن ، فإنك لا تنتفع به أبدا ، فإذا وجدت من تحصل في نفسك حرمته فاخدمه ، وكن ميتا بين يديه ، يصرفك كيف يشاء ، لا تدبير لك في نفسك معه ، تعش سعيدا ؛ مبادرا لامتثال ما يأمرك به وينهاك عنه ، فإن أمرك بالحرفة فاحترف - فهو أعرف بمصالحك منك - عن أمره لا عن هواك ، وإن أمرك بالقعود ، فاقعد عن أمره لا عن هواك ، 
فهو أعرف بمصالحك منك ، وأرغب الناس إلى اللّه في مصالحك على يديه منك ، فإنك تكون من أنواره التي تسعى بين يديه ، ومن حيث الآخرة الإيمانية ، بالنصح المندوب إليه شرعا ، الذي هو الدين ، 
وكذلك أيضا من حيث أنه يجدك في ميزانه ترجح ما خف منه ، ومن حيث أنه يكاثر بك تلامذة الشيوخ ويكثر بك أتباعه ، فإن العلماء ورثة الأنبياء ، قد قال النبي صلّى اللّه عليه وسلّم « إني مكاثر بكم الأمم » فإذا رغب هذا الشيخ في إصلاحك وإصلاح غيرك حتى يود أن الناس كلهم صلحوا على يده ، 
فإنما يرغب في ذلك لتكثير أتباع محمد صلّى اللّه عليه وسلّم لما سمعه يقول : « إني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة » وهذا مقام رفيع لفنائه عن حظه في إرشاده ، وإنما غرضه إقامة جاه محمد صلّى اللّه عليه وسلّم وتعظيمه ، 
وإذا تعلقت نية الشيخ بهذا يجازيه اللّه تعالى على ذلك من حيث المقام ، فكيف يتّهم شيخ في قلة نصح لطالب ، مع هذه الوجوه التي ذكرناها ؟ وما ذكر من المنافع له على حسب قصده ونيته ، والسبب الذي يتهم من أجله الشيخ ، إما في قلة نصحه ، وإما في تقصير مقامه ، أن يشاهد الفتح لتلميذه قد تباعد وقد
..........................................................................................
( 1 ) راجع كتابنا شرح كلمات الصوفية ص 158 - ف ح 1 / 690 - ح 2 / 16 ، 35 ، 214 ، 263 - ح 3 / 229 ، 373 - ح 4 / 17 ، 41 ، 529 .
"147"
خدمه سنين ، وإنما ذلك لعلل يعرفها الشيخ من جانب الطالب ، أو من جهة جانب المقام الذي يريد الشيخ أن يرقيه إليهوَكانَ الْإِنْسانُ عَجُولًا، والطالب يبطىء ويحب الإسراع إليه ، هيهات ، وأين هو من قول الجنيد رضي اللّه عنه حين قيل له : « بم نلت ما نلت ؟ » فقال : « بجلوسي تحت تلك الدرجة ثلاثين سنة » وأشار إلى درجة في داره ، وكذلك أبو يزيد البسطامي رضي اللّه عنه كان حداد نفسه اثنتي عشرة سنة ، ثم كان قصّارها خمسين سنة ، ثم عمل في قطع زنّاره الظاهر ثماني سنين ، ثم عمل في قطع زناره الباطن كذا سنة ، ثم بعد هذا كله بقيت له عقبات جازها ، فما لك أيها الطالب لا تنظر أين حالك من أحوال السادات ؟ ! ! 
فأين اجتهادك من اجتهادهم ؟ فتنظر نفسك بالتقصير ، وأنت لست أهلا للفتح ، وترجع على نفسك بالمذمة 
وتقول لها : « لو أردت مقامهم لنهجت مناهجهم ، ولنظرت شيخك بعين التعظيم وغاية الحمد » وتقول لها : « لو علم فيك خيرا لأسمعك ، ولو أسمعك وأنت على هذه الحالة السيئة لتوليت ، وأنت معرضة ، ولكن ينبغي لك أن تفرحي بإقباله عليك وجريه معك ، وهذه بشرى من اللّه إليك ، 
فإن الشيخ لو تخيل فيك أنك عمل غير صالح ما قربك ولا أدناك ، ولكنه قد رجا فيك وتوهم فيك المصلحة ، فجدّي واجتهدي وأعينيه عليك ، 
عسى اللّه أن يأتي بالفتح فتكوني من المفلحين » وازجرها مثل هذا الزجر ، ولا تقطع إياسا ،إِنَّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكافِرُونَ فإذا رأيت أن اللّه تعالى قد ألهمك لهذا الزجر والتعنيف لنفسك ، فاعلم أنك مراد ، 
وأن اللّه تعالى ما ألهمك لهذا إلا وقد قدّر اللّه تعالى أن يأخذ بيدك ، فإذا رأيت أن اللّه تعالى لم يوفقك لهذا ، ولا جرت أفعالك عليه فلا تلومن إلا نفسك ، ولا تقع في شيخك فيجتمع عليك خزي الدنيا والآخرة ، فتحفظ يا بني مما نبهتك عليه ، واشتغل بما حرضتك عليه ، وما أبقيت لك من النصيحة ، فانتظر أيها الطالب فتح اللّه ولو عمرك كله ولا تيأس من روح اللّه .

واعلم يا بني أسعدك اللّه ، أن الحلال عزيز المنال ، على جهد الورع قليل جدا ، ولا يحتمل الإسراف والتبذير ، بل إذا تورعت عما لزمه أهل الورع في الورع ، فبالحري أن يسلم لك قوتك على التقصر ، كيف أن تصل به إلى نيل شهوة من شهوات النفس ؟ كالمحاسبي ، الحارث بن أسد - من أئمة القوم - الذي مات أبوه وترك كذا وكذا ألف درهم ، فما أخذ منها

"148"
شيئا ، وقال : « إن أبي كان يقول بالقدر » ، وقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم : « لا يتوارث أهل ملتين » ؛ وكبعضهم الذي ترك له أبوه مالا كذا كذا ألف دينار ، فأبى أن يأخذها ، 
وقال : « إن أبي كان تاجرا وكان لا يحسن العلم ، فربما دخل عليه ربا وهو لا يشعر » وكان هذا المذكور ابن القاسم تلميذ مالك ابن أنس رضي اللّه عنهما ، وهو الذي اكترى دابة يسافر عليها ، فجاءه إنسان برسالة وقال : « تحمل هذه معك لفلان » 
فقال رضي اللّه عنه : « ما اشترطت على صاحب الدابة حمل هذا » . 
وكأبي يزيد رحمه اللّه حين رد الثمرة وهو على كذا كذا فرسخا ، التي كانت وقعت من ثمر البقال على ثمره ، وكأبي مدين رضي اللّه عنه في زماننا هذا ، الذي ما أكل هذه البقلة التي يقال لها القطف ورعا ، لأنها تسمى بقلة الروم ، وهذا من أكمل ما سمعته في الورع ، 
إلى أمثال هذا مما سلك عليه القوم رضي اللّه عنهم ، فاللّه اللّه يا بني حافظ على نفسك أن لا تصاحبها في شهواتها لهذه المطاعم العالية الأثمان ، فإنك إن صحبتها عليها ، وتقوى في خاطرك أنك لو نلتها لعدوتها ، وأن تأخذها على وجه الاعتبار ، أعمت بصيرتك ودلتك بغرور ، وأدخلت عليك ضربا من التأويلات في مكسبك ، 
لتكثر دراهمك بما تلحق به تلك الشهوات ، يعني تؤديك إلى التورط في الشبهات ، وهي تريد الحرام ، فإن الراتع حول الحمى يوشك أن يقع فيه ، فسدّ عليها هذا الباب ، ولا تطعمها إلا ما تقوى به على أداء ما كلفته ، وتكليفه على الشرط الذي ذكرت لك من التقليل ، 
وهكذا في اللباس ، وإياك والإسراف في النفقة وإن كانت حلالا صافيا ، فإنه مذموم وصاحبه مبذر ملوم ، 
قال تعالى : إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كانُوا إِخْوانَ الشَّياطِينِ 
وقال تعالى : يا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ فهذا قد عم اللباس والطعام والشراب .

واعلم أن السماع من الحق من مقامات السالكين ، وهو منزل عظيم المنفعة ، وهو من منازل القلب ، وله تعلق بحضرة السمع ، وهو مزلة قدم لمن لا تحصيل له ولا شيخ يرشده ، وكثير من أهل زماننا زلت به قدم الغرور ، 
في مهواة من التلف عند دخولهم في هذا المقام ، 
وتبيينه : أن في هذا الطريق الشريف مقاما يخرج فيه المريد على أن يسمع من الحق ، ولا يرى أن أحدا في الوجود يخاطبه غير اللّه تعالى ، فهو ممتثل لكل ما يؤمر به ، ولتخليصك من مكر هذا المنزل ، فإن الإنسان يريد أن لا يسمع شيئا من نفسه أصلا ، ولا مما يقوم في    

"149"
خاطره ، لكون ذلك الشيء من هواه ، وهو غير متحقق في الطريق ، فيكون أبدا أسيرا لهواه وإن سعى في خير ، ألا ترى ذا النون كيف قال : « كل فعل لا يكون عن أثر فهو هوى نفس » نعم ولو حملت الجبال الراسيات على أكتافك ، وإن ركبت من الشدائد ما لم يركبه أحد ، فلست هناك ، لأنك ما تصرفت في هذا كله إلا بإرادتك ، وعن هوى نفسك ، وليس ذلك على النفس بشديد ، وإنما الذي يعظم عليها ، ويعسر جدا انقيادها لغيرها ، لكونها جبلت على الرياسة وطلب التقدم ، فإذا تقدّم عليها وصارت مرؤوسة تحت قهر غيرها وسلطانه ، جارية في أمورها على إرادته ، 
واقفة عند حدودها من أمره ونهيه ، صعب عليها ذلك واشتد ، وإن كان يسيرا ، 
وهذا الذي نحن بصدده هو للنفس موت من إرادتها . ومن شروط هذا المنزل دون غيره ، 
أن لا يفعله ولا يدخل فيه من ليس له شيخ ، فهو طبيبه لما فيه من العلل القائمة بسلاكه ، واعلم يا بني أن الدخول في هذا المقام وفي أي مقام ، إنما ذلك عقد يربطه الإنسان مع اللّه عز وجل ويلزمه نفسه ، فلزم الوفاء به ولا تنقضه ، 
فتكون من الخاسرين الذين ينقضون عهد اللّه من بعد ميثاقه ، 
فقد يقول القائل : إن المريد يصدق نيته على امتثال ما يخاطبه به الحق ، ما لم يؤمر في ذلك الخطاب بارتكاب محرم ، 
فيقال له : « ليس كما تقول إنما يعقد نيته على السماع من اللّه مطلقا من غير تقييد » فإن قال : « كيف يصح هذا ؟ » 
فنقول : « إن المريد إذا أراد أن يبقى على عهده في هذا المقام ، ولا يرتكب محرما إن ابتلاه اللّه به » فيقول للقائل « إن لم تفعل فقد نكثت عهدك مع اللّه » 
يقول : « هيهات بل أنا متحقق في سماعي من الحق من خارج لا من نفسي ، ذلك أن الحق سبحانه وتعالى قد خاطبني وكلمني على لسان نبيه صلّى اللّه عليه وسلّم أن لا أفعل ما ذكرت ( أي الحرام ) 
وقلت عند سماعي لهذا الخطاب النبوي : سمعت وأطعت ، وعاهدت اللّه على هذا ، فأنا ما زلت في سماعي من الحق متحققا في مقامي ، فإنه القائل وَما يَنْطِقُ عَنِ الْهَوىولكني لما تحققت بهذا المقام في هذا السماع ، أو ادعيته ، أراد الحق أن يبتليني ، ليقف من ذلك على نفسي بما فيها ، فوجدني والحمد للّه قائما بذلك العهد ، الذي كنت قد عاهدته عليه عندما سمعته منه ، 
وهذا الخطاب الذي بفعل ما حرم علي فعله ، إنما سمعته من الحق ، ولكن سماع ابتلاء منه إليّ ، هل أقف عند حده أم لا ، الذي أسمعنيه على لسان المعصوم ، 
قال تعالى :وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَا أَخْبارَكُمْ 
وقال تعالى :

"150"
لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا فلا أبرح هذا المقام ولا أخرج عن عهدي فيهما معا ، أعني من الخطابين المتناقضين ، وجمعت بينهما والحمد للّه ، ونظرت خطاب العصمة من أم الكتاب الذي عنده ، ونظرت الخطاب الابتلائي من لوح المحو والإثبات ، وكيف وقد قال تعالى : ما يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ ولما قال لي هذا ، علمت أن كل خطاب يخالف ما قاله لي على لسان المعصوم ، إنما هو خطاب ابتلاء ، ولولا ما أتى في مقام السماع من الحق بقلب الشخص الذي خوطبت على لسانه بهذا المنكر ، أنه شيطان في هذه المقالة ، لكن حقيقة هذا المقام تمنع من هذا ، فقد صح لي والحمد للّه الخطابان ، السماع من الحق ، والوفاء بالعهد ، إنما يسمع الصوفي في هذا المقام ، 
ويمتثل ما يسمع ، إنما ذلك في الأمور المباحات كلها ، فيكون في ذلك خارجا عن هوى نفسه بامتثاله بذلك عن أمر غيره .
واعلم أن الحزن حلية الأدباء ، فرضي اللّه عن المحزون ، فليتني أرى من رأى محزونا ، يا أيها المحزون طوبى لك ، ثم طوبى لك ، واللّه أنت السعيد ، أنت واللّه صاحب التحقيق ، وأنت واللّه خليل الصدّيق ، ليت اللّه يمن عليّ به من خزائن جوده ، للحزن خزائن لا يعطى منها شيئا إلا لصديق مجتبى ، الحزين عارف بقدره ، الحزين هو العارف ، الحزين هو الوارث ، الحزين سر اللّه في أرضه ، الحزن إذا فقد من القلب خرب ، يا مخدوع تظن أنك في الحاصل وأنت في الفائت ، يا مسكين - مثلي - ألست تعلم أن الذي فاتك أكثر مما حصل لك ؟ فبأي شيء تفرح ؟ 
صاحب الأمن والبشرى في هذه الدار ، يحزن على التقصير في شكر هذه النعمة ، مع أنه يرى توالي الحق في نفسه شكره ، وهو عري عن ذلك ، ناظر بعين التوحيد والأدب ، أنت أنت وهو هو ، وإذا كان صاحب الأمن بهذه الحالة ، فما ظنك بالخائف الذي لا يعرف على ما يقدم ؟ 
طوبى لمن كان شعاره الخوف ، طوبى لمن كان دثاره الحزن ، وطعامه الحزن ، وشرابه الحزن ، يلتذ الصديقون والنبيون به ، الحزن جماع الخير كله ، إذا أحب اللّه عبدا ألقى له نائحة في قلبه ، من لم يذق طعم الحزن لم يذق طعم العبادة على أنواعها ، فلا تغرنك يا بني ما تسمع من قول صديق متمكن « إن الحزن مقام نازل » فليس يريد رضى اللّه عنه صاحب التحقيق ، ما يتخيله بعض المتكلفين على الطريقة ، فإن الحزن تابع للمحزون ، مثل العلم تابع للمعلوم ، فيتضع باتضاعه ويرتفع بارتفاعه .
"151"
احترام الشيوخ
احترام الشيوخ واجب ، واحترامهم أن لا يلبس ثيابهم ، ولا يقعد في مكانهم ، ولا ينكح المريد امرأة شيخه - إن طلقها أو مات عنها « 1 » - 
ولا يرد في وجوههم كلاما ، ويبادر لامتثال ما يقولونه ، ومن احترامهم تعظيم من عظموه ، فعظم من عظمه شيخك وتلمذ له إن قدمه عليك « 2 » ، 
وإن كنت أعلم منه ، فإن الشيخ أعلم بالمصلحة لك منك ، ولا يحجبنك ما ترى من نقصه من تقديم الشيخ له عليك وتقريبه .
وترجيح الشيوخ بعضهم على بعض حرام على التلامذة ، والذي يؤدي إلى هذا الفضول قلة الشغل بما يعني وتضييع الوقت ، فلو وقف عند قوله صلّى اللّه عليه وسلّم : « من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه » فالمريد إذا لم يشتغل بنفسه عن غيره ، فهو في إرادته مخدوع ، والعالم إذا لم ينعدم فهو في علمه مخدوع ، والحكيم إذا لم يترتب فهو في حكمته مخدوع .

الوصية السنية
يقول الشيخ رضي اللّه عنه :
« فصل » الصحبة نتيجة البسط ، ولا يقوى عليها إلا الأقوياء من الرجال ، الذين لا تغرهم الأحوال ، وحدّها أن لا يقبل من صاحبه إلا ما يقبل منه ربه تعالى ، فإن لم يفعل فقد خانه في الصحبة ، فإن شرطها النصيحة ، وأدبها كف جفاك عن خليلك ، وتحمل جفاءه ، ولها مراتب بحسب الأحوال ، فإن كان فوقك فاصحبه بالحرمة ، 
وإن كان كفؤك فاصحبه بالوفاء ، وإن كان دونك فاصحبه بالرحمة ، وإن كان عالما فاصحبه بالخدمة والتعظيم ، وإن كان جاهلا فاصحبه بالسياسة ، 
وإن كان غنيا فاصحبه بالزهد ، وإن كان فقيرا فاصحبه بالجود ، وإن صاحبت صوفيا فاصحبه بالتسليم ، واعلم أن صحبة الجليل سبحانه وتعالى أولى من صحبة الخليل ، فإن الجليل يحفظك ، والخليل تحفظه ، الجليل يعطيك ، والخليل تعطيه ، الجليل يحملك ، والخليل تحمله ، الجليل يتولاك ، والخليل تتولاه ، الجليل يكون لك حيث تريد ، والخليل تكون له حيث يريد ، وعلامة من آثر صحبة مولاه ، أن لا يأنس بسواه ، وأن يقف عندما أمره ونهاه ، وأن يعامل الخلق برحماه ،
..........................................................................................
( 1 ) راجع ص 103 وهو وارد في كتاب التدبيرات الإلهية .
( 2 ) راجع ص 104 .

"152"
وأن يوالي من والاه ويعادي من عاداه ، ولو كان ابنه وأباه لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ، أُولئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ .

من صاحب الحق لا يبالي * من ذلة المنع والسؤال
من طعم الهجر في هواه * أذاقه لذة الوصال

« فصل » 
من الحكمة توقير الكبير ، ورحمة الصغير ، ومخاطبة الناس باللين ، وإذا لقيت أحدا فالقه بالبشاشة ، وإن لم تقدر عليها فالقه بما تدوم عليه من الخير ، لا تتغير أحوالك في التقصير بطول المجالسة فيتغير عليك ، فربما يؤذيك ، فاحذر .

« فصل » 
أنصت لحديث الجليس ، ما لم يكن هجرا ، وانصحه في اللّه تعالى - إن علمت منه القبول - بألطف النصح ، وإلا فاعتذر في الانفصال ، وإن كان ما جاء به حسنا فحسّن الاستماع ، ولا تقطع عليه حديثه ، واشخص بالنظر إليه ما دام محدثا لك ، وإن كان ما يأتي به ليس بعظيم الفائدة ، فإن لكل أحد عند نفسه قدرا ، خرّج عقلك بأدب كل زمان .
« فصل » 
عليك بالتواضع ، واعلم أنه سر من أسرار اللّه تعالى المخزونة عنده ، لا يهبه على الكمال إلا لنبي أو صدّيق ، فليس كل تواضع تواضعا ، وهو من أعلى مقامات الطريق ، وآخر مقام ينتهي إليه رجال اللّه ، وحقيقته العلم بعبودية النفس ، ولا يصح مع العبودية رياسة أصلا ، 
ولهذا قال شيخ المشايخ  رضي اللّه عنهم « 1 »: آخر ما يخرج من قلوب الصديقين حب الرياسة ، ولا تكون إلا مع الجهل ، 
وقال عيسى عليه السلام لأصحابه : أين تنبت الحبة ؟ 
قالوا : في الأرض ، فقال عليه السلام : كذلك الحكمة لا تنبت إلا في قلب مثل الأرض ، يشير إلى التواضع ، 
وإلى هذه الإشارة أشار سيد البشر صلّى اللّه عليه وسلّم بقوله :
« ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه » ، والينابيع لا تكون إلا في الأرض ، وهو موضع نبع الماء ، ولا تظن أن هذا التواضع الظاهر على أكثر الناس وعلى بعض الصالحين تواضعا ، فليس بتواضع ، وإنما هو تملق لسبب غاب عنك ، وكل يتملق على قدر
..........................................................................................
( 1 ) راجع الفتوحات ح 4 / 455 .
 "153"
مطلوبه ، والمطلوب منه ، والتواضع شريف لا يتصور من كل أحد ، فإنه موقوف على صاحب التمكين في العلم والتحقيق في التخلق .
« فصل » 
وعليك بالزهد فإنه صفة شريفة ، إذا قامت بشخص على الكمال حالت بينه وبين رؤية الأكوان ، وشرطه أن لا يحن إلى ما زهد فيه ، وأدبه أن لا يذم المزهود فيه لكونه من جملة أفعال اللّه تعالى ، وليشغل نفسه عن زهده من أجله ، فإنه إذا اشتغل بذلك ، تولاه الحق بالحضور معه في بساط الأنس به ، في كل ما يطرأ من تفاصيل الكون ، وقد يختبر يوما ليعرّف بمنة اللّه تعالى عليه في توليه إياه ، بأخذه مما يتنافس فيه القلب المحجوب ويأنس ، فإذا لم يلتفت لذلك الأمر العارض عرف حينئذ منة اللّه تعالى عليه ، وعنايته به ، فيزيد شكرا ورغبة عما زهد فيه .
« فصل » 
لا تلق أحدا إلا بما ينشطه إليك ، ووازنه في عقله تأمنه ، قال بعض الحكماء : عاشروا الناس معاشرة إن متّم بكوا عليكم ، وإن غبتم حنّوا إليكم .
« فصل » 
ليس في المذاهب أشرف من مذهبك ، لتعلقك باللّه تعالى ، فلا تنتم لمذهب أحد سواه ، فإنه أشرف المذاهب ، واستمر على حالتك ، والزم الاعتدال فإنه طريق الرجال .
« فصل » 
الوقت هدية اللّه إليك فخذ فائدته ، وهو راجع إليه راحل عنك ، فزيّنه بالتقوى والعمل الصالح ، وإلا كان حسرة عليك ، إذا فاز غيرك به ، فاسمع : لا يحجبنك مدح المادح لك عن معرفتك لنفسك ؛ السياسة رأس الحكمة فالزمها .

« فصل » 
لا تصاحب أحدا إلا من ترى معه الزيادة في دينك ، فإن نقص منه فاهرب منه كهر وبك من الأسد ، بل أشد ، فإن الأسد يهدم دنياك ، فيعطيك الدرجات ، والقرين السوء يحرمك الدنيا والآخرة ، والورع في النطق من الحكمة ، وهل يكب الناس على مناخرهم في النار إلا حصائد ألسنتهم .

« فصل » 
لا تجلس في طريق المسلمين ، فإن اضطررت وغلبتك النفس فغض البصر ، وأرشد الضال ، وأعن الضعيف ، وكف الأذى ، ورد السلام ، ولا تقعد وأنت تقابل بيت أخيك ، وتورع في مشيتك على الطريق وقعودك ، وذلك أن لا تمسك من الطريق إلا قدر ذاتك ، ووسع على الناس طريقهم ، فإنه ليس لك إلا موضع قدميك إن كنت
 "154"
واقفا ، ولقد حدثني أبو عبد اللّه محمد بن عبد الكريم أن بعض المتورعين أتى بقلّتين ، فأوقفه بعض الناس في كلام طويل ، فأقعد القلتين على وجه رجليه .

« فصل » احترام الشيوخ راجع ص 151 .
« فصل » 
إذا رأيت المساجد فلا تأتها إلا بنية احترامها ورفعها ، وقدم اليمنى في الدخول وأخر اليسار ، وقدم اليسار في الخروج ، واركع عند دخولك ركعتين ، وإن استطعت أن تكون أول داخل وآخر خارج فافعل ، وإذا سلمت فسلم على كل عبد صالح في السماء والأرض ، من ذلك المقام يرد عليك ، ولا تقل هجرا ولا فحشا ، ولا تدخلها للنوم ولا للراحة إن كان لك عوض منه ، فإن اتخذته بيتك وليس لك سواه فلا بأس .

« فصل » 
كما يحرم عليك في صلاتك التوجه لغير القبلة إذا عرفتها ، وإن فعلت بطلت صلاتك ، كذلك يحرم عليك التوجه بقلبك لغير اللّه تعالى ، من دار وأهل ودكان ومال ، وكما يحرم عليك أن تتلو غير كلام اللّه تعالى ، كذلك يحرم عليك أن تناجي في قلبك غيره ، أو تشاهد أمثال هذا ، فالزم الأدب فإنه لا يقبل لك من صلاتك إلا ما عقلت .

« فصل » 
العاقل كلامه وراء قلبه ، فإذا أراد أن يتكلم به أمرّه على قلبه فينظر فيه ، فإذا كان له أمضاه ، وإن كان عليه أمسك ، والأحمق كلامه على طرف لسانه ، وعقله في حجره ، إذ قام سقط ، روي عن مالك بن أنس رضي اللّه عنه أنه قال : من عدّ كلامه من عمله قل كلامه ، 
التزم أربعة : - الدعاء للمسلمين بظهر الغيب ، وسلامة الصدر ، وخدمة الفقراء ، وكن مع كل أحد على نفسك « 1 » .

« فصل » 
الورع رأس الدين ، وهو من صفات المحققين ، قال بعض الصوفية : ما رأيت عليّ أسهل من الورع ، كل ما حاك في نفسي تركته « 2 » ، أشار إلى الزهد ، الإرادة ترك الإرادة ، رؤية التوكل نقص التسليم ، السخي من تسخى بنفسه على العلم ، 
النفس هدية العبد إلى اللّه تعالى :
 من ظن أن طريق أرباب العلا * قول فجهل حائل وتعذر
إن السبيل إلى الإله عناية * منه بمن قد شاءه وتعزر 
..........................................................................................

( 1 ) هذه الأربعة وردت في كتاب التدبيرات الإلهية - راجع ص 111 .
( 2 ) راجع الفتوحات ح 2 ص 175 .

"155"
لا يرتضي تحقيقه ذو عزة * إلا إذا ضم السنابل بيدر
الحال يطلبه بشرط مقامه * فإذا ادعاه فحاله لك يشهر
يتخيل المسكين أن علومها * ما بين أوراق الكتاب تسطّر
هيهات بل ما أودعوا في كتبهم * إلا يسيرا من أمور تعسر
لا يقرأ الأقوام غير نفوسهم * في حالهم مع ربهم هل تحضر
فترى الدخيل يقيس فيه برأيه * ليقال هذا منهمو فيكبر
وتناقضت أقواله إذ لم تكن * عن حاله فيما تقدم يخبر
علم الطريقة لا ينال براحة * ومقايس فاجهد لعلك تظفر
عزت علوم القوم عن إدراك من * لا تعتريه صبابة وتحير
وتنفس مما يجنّ وأنة * وجوى يزيد وعبرة لا تفتر
وتذلل وتوله في غيبة * وتلذذ بمشاهد لا تظهر
وتقبض عند الشهود وغيرة * إن قام شخص بالشريعة يسخر
وتخشع وتفجع وتشرع * بتشرع للّه لا يتغير
هذا مقام القوم في أحوالهم * ليسوا كمن قال الشريعة مزجر
ثم ادعى أن الحقيقة خالفت * ما الشرع جاء به ولكن تستر
تبا لها من قالة من جاحد * ويل له يوم الجحيم يسعر
أو من يشاهد في المساجد مطرقا * ليقال هذا عابد يتفكر
هذا مرائي لا يلذ براحة * في نفسه إلا سويعة ينظر
لكنه من ذاك أسعد حالة * وله النعيم إذا الجهول يفطر
الشعر ورد أيضا في ديوان الشيخ الأكبر .
ثم يقول في ختام كتاب مواقع النجوم :

« مواقع النجوم الفرقانية »
ختمنا بها الكتاب تبركا وتيمنا بكلام الحق عز وجل ، وصيته لعباده في محكم تنزيله ، فاسع يا بني جهدك في الوقوف عندما وصاك بها الحق سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ، تكن من السعداء في الدارين . 
 
"156"
* وَقَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً ، إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ كِلاهُما ، فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُما ، وَقُلْ لَهُما قَوْلًا كَرِيماً ، وَاخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ ، وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُما كَما رَبَّيانِي صَغِيراً .
* وَآتِ ذَا الْقُرْبى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً .
* وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْها كُلَّ الْبَسْطِ .
* وَلا تَقْرَبُوا الزِّنى إِنَّهُ كانَ فاحِشَةً وَساءَ سَبِيلًا .
* وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ، إِنَّ قَتْلَهُمْ كانَ خِطْأً كَبِيراً .
* وَلا تَقْرَبُوا مالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ .
* وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ .
* وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كانَ مَسْؤُلًا .
* وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطاسِ الْمُسْتَقِيمِ .
* وَلا تَقْفُ ما لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ، إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤادَ كُلُّ أُولئِكَ كانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا .
* وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً ، إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبالَ طُولًا .
* وَلا تَتَّبِعِ الْهَوى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ .
* لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ .
* وَابْتَغِ فِيما آتاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ ، وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيا ، وَأَحْسِنْ كَما أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ .
* وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْياءَهُمْ ، وَلا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ .
* وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ ، وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً ، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ ، وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ .
* وَأَنَّ هذا صِراطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ .
* وَلا تُجادِلُوا أَهْلَ الْكِتابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ
* وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً ، وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ . 
 
"157"
* وَاصْبِرْ وَما صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ .
* وَلا تُجادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتانُونَ أَنْفُسَهُمْ .
* وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ، وَلا تَعْدُ عَيْناكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا ، وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنا ، وَاتَّبَعَ هَواهُ وَكانَ أَمْرُهُ فُرُطاً ، وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ .
* قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَهُ دِينِي .
* قُلْ ما أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ .
* خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِينَ .
* وَأَنِيبُوا إِلى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ .
* اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ .
* وَجاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ .
* وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا ، وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ، إِذْ كُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ ، فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً ، وَكُنْتُمْ عَلى شَفا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْها .
* وَسارِعُوا إِلى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ .
* لا تَأْكُلُوا الرِّبَوا أَضْعافاً مُضاعَفَةً .
* وَلا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ .
* وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْساهُمْ أَنْفُسَهُمْ .
* وَمَنْ كانَ فِي هذِهِ أَعْمى فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمى وَأَضَلُّ سَبِيلًا .
* فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقى .
* وَبِالْوالِدَيْنِ إِحْساناً وَبِذِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينِ وَالْجارِ ذِي الْقُرْبى وَالْجارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَما مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ .
* كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَداءَ .
* وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيارِهِمْ بَطَراً وَرِئاءَ النَّاسِ . 

"158"
* وَلا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَكُمُ .
* وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ .
* وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الْأَرْضِ .
إلى أمثال هذه الآيات الواقعة في القرآن ، التي أوصى اللّه تعالى بها عباده ، وأوضح لهم بها السبيل الموصلة إليه . 

.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6179
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى