اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

اذهب الى الأسفل

01012021

مُساهمة 

مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Empty مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني




مقدمة المحقق والمصنف .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني 

العارف بالله تعالى الشيخ سعد الدين محمد بن أحمد الفرغاني المتوفى سنة 700 ه‍

ضبطه وصححه وعلق عليه الشيخ الدكتور عاصم إبراهيم الكيالي
الحسيني الشاذلي الدرقاوي
تقديم [ من المصحح ]
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحمد للّه الوجود المطلق المتجلّي بذاته لذاته في مراتب الحق والخلق ، الشهيد لنفسه بنفسه من حيث عباده في حضرات الجمع والفرق ، وصلّى اللّه على عين الأعيان ، نقطة القرآن ، دائرة الفرقان ، السر الساري في عوالم الملك والملكوت والجبروت ، بحر الذات الجاري بأمواج المراتب والنعوت ، حضرة الإطلاق المقيّدة بصور الأنفس والآفاق ، بحسب مقتضيات الشؤون العلمية الحكمية الأزلية في حقائقه الإسلامية والإيمانية والإحسانية الكمالية في صور نشآته الصورية والمعنوية الأبدية ، وعلى آله الآيلين إليه بالكلّيّة ، وصحابته المشاهدين له في سائر كمالاته السّنيّة .

وبعد . . . ففي إطار معرفة اللّه تعالى واجب الوجود الغني عن كل ما سواه والممدّ لكل ما عداه ومعرفة تجلّياته الذاتية والصفاتية والأفعالية .

ومعرفة خليفته الإنسان الكامل المخلوق بيديه تعالى في أحسن تقويم جامعا لحقائق أسمائه تعالى الجلالية والجمالية وطالبا للتحقّق بكمالاته اللانهائية بمقتضى :وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً [ طه : الآية 114 ] .

ومعرفة عالم الأرواح الذي قال اللّه تعالى فيه : وَيَسْئَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَما أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا ( 85 ) [ الإسراء : الآية 85 ] . 

وهذا العالم هو المرتبة الثالثة من مراتب التنزّلات الحقّيّة وهي عبارة عن ظهور الحقائق الكونية البسيطة المجرّدة عن المادة ظهورا لنفسها ولمثلها بحيث تكون الأرواح في هذه المرتبة مدركة لأعيانها ولغيرها ولتميّز حقائقها .

ومعرفة عالم المثال وهي مرتبة وجود الأشياء الكونية المركبة اللطيفة التي لا تقبل التجزئة والتبعيض والخرق والالتئام .

“ 4 “

نقدّم للقرّاء الكرام أحد أنفس الكتب في معرفة هذه الحقائق الوجوديّة آنفة الذّكر ألا وهو كتاب ( منتهى المدارك ومشتهى لب كامل وسالك في شرح تائية ابن الفارض ) للعارف باللّه الشيخ محمد بن أحمد الفرغاني الملقّب بسعد الدين والمعروف بسعيد وهو من كبار صوفيّة القرن السابع الهجري المتابعين لمدرسة الشيخ الأكبر محيي الدين محمد بن علي بن محمد بن العربي الطائي الحاتمي في فلسفة الوحدة المطلقة ، توفي سنة 700 هجرية ، وقيل سنة 691 هجرية .

من أهم شيوخه الذين نهل عنهم فشرب التصوّف الفلسفي الذوقي الشيخ صدر الدين القونوي ، ربيب الشيخ الأكبر ، وشارح تعاليمه ، والعارف باللّه الشيخ الكبير جلال الدين الرومي .

ويعتبر هذا الكتاب مقدمة كالديباجة لشرح التائية الكبرى لسلطان العاشقين الشيخ عمر بن الفارض ، رتّب على أربعة أصول :
الأول : في رتب الذات .
الثاني : في مرتبة الأرواح .
الثالث : في عالم المثال .
الرابع : في نشأة الإنسان .
وللشّارح أيضا كتاب ( مناهج المعاد إلى الميعاد ) فارسي ، وهو مرتّب على ثلاث قواعد ؛ في أولها ثلاثة أبواب من العقائد ، وفي ثانيها خمسة أركان في بيان أركان الإسلام ، وفي ثالثها بابان مشتملان على قواعد السلوك والمطالب الصوفية .

وله ترجمة لأبي الفضل محمد بن إدريس البدليسي سمّاه ( مدارج الاعتقاد ) .

وله أيضا كتاب ( شرح فصوص الحكم للشيخ الأكبر محيي الدين بن العربي ) ، وتأتي أهمية التائيّة من كون ناظمها الشيخ عمر بن علي بن الفارض كما روى ابن بنته عنه أنه لمّا أتمّها رأى النبي عليه السلام في المنام فقال : “ يا عمر ما سمّيت قصيدتك “ ؟ 
قال : سمّيتها لوايح الجنان وروائح الجنان ، فقال : “ لا بل سمّها نظم السلوك “ ، وهي عبارة عن صنائع لفظية وبدائع شعرية من التجنيس والترصيع والاشتقاق وغيرها . 

وسلك طريق التغزّل وبيّن فيه طريق السالكين إلى اللّه تعالى ومراتب التجليات الإلهية ولها شروح كثيرة منها هذا الشرح للشيخ الفرغاني وهو الشّارح الأول لها وأقدم المشايعين له .

“ 5 “

حكي أن الشيخ صدر الدين القونوي عرض لشيخه محيي الدين بن العربي في شرحها فقال للصدر : 
لهذه العروس بعل من أولادك فشرحها الفرغاني والتلمساني وكلاهما من تلاميذه . وحكي أن ابن العربي وضع عليها قدر خمس كراريس وكانت بيد صدر الدين ، 
قالوا : وكان في آخر درسه يختم ببيت منها ويذكر عليه كلام ابن العربي ثم يتلوه بما يورده بالفارسية وانتدب لجمع ذلك سعد الدين ، وحكي أن الفرغاني قرأها أولا على جلال الدين الرومي المولوي ثم شرحها فارسيّا ثم عربيّا وسمّاه منتهى المدارك .

وشرحها الشيخ عز الدين محمود النطتري الكاشي المتوفّى سنة خمس وثلاثين وسبعمائة أوله الحمد للّه الذي فلق صبح الوجود . . . الخ .
وشرحها القاضي سراج الدين أبي حفص عمر بن إسحاق الهندي الحنفي المتوفّى سنة ثلاث وسبعين وسبعمائة وكان ممّن يتعصّب له.

وشرحها الشيخ شرف الدين داود بن محمد القيصري وهو من حذّاق شرّاحها أورد في أوله مقدمة وثلاثة مقاصد وبيّن فيه أصول التصوّف وطريق الوصول والجمع والتوحيد ومراتبهما وذكر تحقيقات لطيفة لم يتعرّض الشّارحون لها وذكر بعضهم أن اسم هذا الشرح كشف وجوه الغرّ لمعاني الدّرّ .

وشرحها عفيف الدين سليمان بن علي التلمساني المتوفّى سنة تسعين وستمائة وشرحه هذا يرجّح مع اختصاره على شرح الفرغاني مع إكثاره ، وأورد في أوله مقدمة مشتملة على عشرة أصول يبتني عليها قواعدهم .
وشرحها الفاضل محمد بن أمين الشهير بأمير باشاده البخاري نزيل مكة .

وشرحها الكاشاني وهو كمال الدين عبد الرزاق بن جمال الدين أحمد المتوفّى سنة 730 هـ سمّاه كشف الوجوه الغرّ لمعاني نظم الدّرّ أوله الحمد للّه الذي فلق بقدرته صبح الوجود . . . الخ ، وهو شرح ممزوج كتب الأبيات تماما .

وشرحها الشيخ علية بن علاء الدين بن عطية الحموي الشهير بعلوان المتوفّى سنة اثنتين وعشرين وتسعمائة وسمّاه المدد الفائض والكشف العارض ، أوله الحمد للّه الذي منه وآله . . . الخ .

وشرحها الشيخ زين العابدين بن عبد الرؤوف المنّاوي المصري المتوفّى سنة اثنتين وعشرين وألف .

“ 6 “

وشرحها صدر الدين علي الأصفهاني المتوفّى سنة ست وثلاثين وثمانمائة .
وشرحها الشيخ إسماعيل الأنقروي المولوي المتوفّى سنة 1042 ، وهو تركي ألّفه سنة خمس وعشرين وألف .
وشرحها المولى معروف شرحا تركيّا مختصرا حال كونه قاضيا بمصر ، وذكر أن الشيخ ركن الدين الشيرازي شرحها أيضا .

وفي الختام لا بدّ من الإشارة إلى أن كتب التصوّف الإسلامي تساعد المريد على الاطّلاع على الأحوال والمقامات التي يمرّ بها السّالك إلى اللّه تعالى ، كما يطّلع على الحكم والقواعد الصوفية التي يستلهم منها كيفية التحقّق بأحكام مقام الإسلام وأنوار مقام الإيمان ، وأسرار مقام الإحسان ، وصولا إلى قوله تعالى : وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ( 99 ) [ الحجر : الآية 99 ] . 


كلّ ذلك بإشراف ورعاية وتربية شيخه العالم بأمراض النفوس والقلوب ؛ وبالأدوية الشافية له من هذه الأمراض ، لأنه ورث عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم علوم وأسرار مقامات الدين الثلاث : الإسلام والإيمان والإحسان .

هذا ونرجو اللّه تعالى أن ينفعنا والمسلمين بما في هذه الكتب من الحب والإخلاص والصّدق واليقين ومن أنوار أسرار ما تعبّدنا للّه به على لسان نبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم مصداقا لقوله تعالى : لَقَدْ كانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كانَ يَرْجُوا اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً ( 21 ) [ الأحزاب : الآية 21 ] ، 
وقوله تعالى : وَما يَنْطِقُ عَنِ الْهَوى ( 3 ) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحى ( 4 ) [ النّجم : الآيتان 3 ، 4 ] ، 
وقوله تعالى : وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَداءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً ( 69 ) [ النساء : الآية 69 ] لننال السعادة الحقيقية المتمثّلة بمعرفة اللّه تعالى في الدنيا ، والنظر إلى وجهه الكريم في الآخرة 

مصداقا لقوله تعالى : وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ ( 22 ) إِلى رَبِّها ناظِرَةٌ ( 23 ) [ القيامة : الآيتان 22 ، 23 ] .
كتبه الشيخ الدكتور عاصم إبراهيم الكيالي الحسيني الشاذلي الدرقاوي

“ 7 “

( ديباجة المؤلف)
ترجمة النّاظم الشيخ عمر بن الفارض قدّس سرّه “ 1 “
هو عمر بن أبي علي بن مرشد بن علي ، الحموي الأصل ، المصري المولد والدار والوفاة ، أبو حفص ، ويقال أبو القاسم ، المعروف بابن الفارض ، ويقال المفرض ، الملقّب في جميع الآفاق بسلطان المحبّين والعشّاق ، المنعوت بين أهل الخلاف والوفاق ، بأنه سيّد شعراء عصره على الإطلاق .

له النظم الذي يستخف أهل الحلوم ، والنثر الذي تغار منه النثرة ، بل سائر النجوم .
قدم أبوه من حماة إلى مصر ، فقطنها ، وصار يثبت الفروض للنساء والرجال بين يدي الحكّام ، ثم ولّي نيابة الحكم ، فغلب عليه التلقيب بالفارض .

ثم ولد له بمصر صاحب الترجمة ، في ذي القعدة سنة ست وخمسين أو ستين وخمسمائة ، فنشأ تحت كنف أبيه في عفاف وصيانة ، وعبادة وديانة ، بل زهد وقناعة وورع ، أسدل عليه لباسه وقناعه ، فلما شبّ وترعرع ، اشتغل بفقه الشافعية ، 
وأخذ الحديث عن الحافظ ابن عساكر ، وعنه الحافظ المنذري ، وغيره ، ثم حبّب إليه الخلاء وسلوك طريق الصوفية ، فتزهّد وتجرّد ، وصار يستأذن أباه في السياحة ، فيذهب فيسبح في الجبل الثاني من المقطّم ، ويأوي إلى أحد أوديته مرة ، وفي أحد المساجد المهجورة في خرابات القرافة مرة ، ثم يعود إلى والده فيقيم عنده مرة فيشتاق للتجرّد فيعود إلى الجبل ، وهكذا ، حتى ألف الوحش ، وألفه الوحش ، فصار لا يفرّ منه ، ومع ذلك لم يفتح عليه بشيء ، حتى أخبره الشيخ البقّال أنه إنما يفتح عليه بمكة . فخرج فورا في غير أشهر الحج ، ذاهبا إلى مكة ، فلم تزل الكعبة
..........................................................................................
( 1 ) هذه الترجمة هي للشيخ العلّامة عبد الرؤوف المناوي من كتابه الكواكب الدّرّيّة في تراجم السادة الصوفية ، مطبوع في الدار بتحقيق الأستاذ الفاضل المحقّق الشيخ أحمد المزيدي ، نفعنا اللّه تعالى والمسلمين به آمين .

“ 8 “

أمامه حتى دخلها ، وانقطع بواد بينه وبين مكة ، عشر ليال ، ففتح عليه ، فصار يذهب من ذلك الوادي وصحبته أسد عظيم إلى مكة ، فيصلّي بها الصلوات الخمس ، ويعود إلى محله من يومه ، وأنشأ غالب نظمه حالتئذ ، وكان الأسد يكلّمه ، ويسأله أن يركب عليه فيأبى .
وأقام كذلك نحو خمسة عشر عاما ثم رجع إلى مصر فأقام بقاعة الخطابة بالجامع الأزهر ، وعكف عليه الأئمة ، وقصد بالزيارة من الخاصّ والعامّ ، حتى أن الملك الكامل كان ينزل لزيارته ، وسأله أن يعمل له ضريحا عند قبره بالقبّة التي بناها على ضريح الإمام الشافعي فأبى .

وكان جميلا نبيلا ، حسن الهيئة والملبس ، حسن الصّحبة والعشرة ، رقيق الطّبع ، عذب المنهل والمنبع ، فصيح العبارة ، دقيق الإشارة ، سلس القياد ، بديع الإصدار والإيراد ، سخيّا جوادا .

توجّه يوما إلى جامع عمرو ، فلقيه أحد المكارية ، فقال : اركب معي على الفتوح ، فركب ، فمرّ به أحد الأمراء ، فأعطاه مائة دينار ، فدفعها للمكاري .

وكان أيام النّيل يتردّد إلى المسجد المعروف بالمشتهي في الروضة ، ويحبّ مشاهدة البحر مساء ، فتوجّه إليه يوما فسمع قصارا يقصر ، ويقول :
قطع قلبي هذا المقطع * ما قال يصفو أو يتقطّع
فصرخ وسقط فغمي عليه ، وصار يفيق ويردّد ذلك ويضطرب ، ثم يغمى عليه وهكذا . وكان يواصل أربعينيات ، فاشتهى هريسة فأحضرها ، ورفع لقمة إلى فيه فانشقّ الجدار ، وخرج شاب جميل فقال : أفّ عليك . فقال : من أكلها ؟ ثم طرحها ، وأدّب نفسه بزيادة عشر ليال .

ورأى المصطفى في نومه ، فقال : إلى من تنسب ؟ 
فقال : يا رسول اللّه ، إلى بني سعد ، قبيلة حليمة . 
فقال : بل نسبك متصل بي - يعني نسبة محبة وتبعيّة - .

وقعد يوما بباب قاعة خطابة الجامع الأزهر ، وحوله جمع من المجاورين ، فجعل أحد العجم كلما ذكروا حالا من أحوال الدنيا ، كالطشتخانة يقول : هذا من زخم العجم ويفخم ، فأذّن المؤذّنون ، ورفعوا أصواتهم بالأذان جملة ، فقال : هذا من زخم العرب . . . وصرخ ، وتواجد هو والحاضرون ، فصارت ضجة عظيمة .

“ 9 “

ومرّ رجل ومعه بلالين - أي مآزر - فدعا رجل : يا صاحب البلالين ، فطرب الشيخ وصاح ، وبكى وناح .

وكان يشخص في أحد الأيام إلى الأسطوانة ، أو العمود الأسبوع فأكثر ، فلا تطرف عينه .
وله من أمثال هذه الواقعات كثير ، وفي هذا القدر منها كفاية ، وناهيك بديوانه الذي اعترف بحسنه الموافق والمخالف ، والمعادي والمحالف ، سيما القصيدة التائية ، وقد اعتني بشرحها جمع من الأعيان : كالسراج الهندي الحنفي ، والشمس البساطي المالكي ، والشيخ علوان الحموي ، والجلال القزويني الشافعي ، غير متعقّبين ، ولا مبالين بقول المنكرين الحسّاد : شعره ينعت بالاتحاد .

وكذا شرحها الفرغاني “ 1 “ والقاشاني والقيصري وغيرهم ، وعلى الخمرية وغيرها عدّة شروح .

وقال أحد أهل الرسوخ : إن الديوان كله مشروح .
وذكر أحد الأكابر أن واحدا من أهل الظاهر في عصر الحافظ ابن حجر كتب على التائية شرحا ، وأرسله إلى أحد عظماء صوفية الوقت ليقرضه ، فأقام عنده مدة ، ثم كتب عليه عند إرساله إليه :
سارت مغرّبة وسرت مشرّقا * شتّان بين مشرّق ومغرّب

فقيل له في ذلك ، فقال : مولانا الشّارح اعتنى بإرجاع الضمائر والمبتدأ والخبر والجناس والاستعارة ، وما هنالك من اللغة والبديعين ، ومراد الناظم وراء ذلك كله .

وقد أثنى على ديوانه حتى من كان سيىء الاعتقاد ، منهم ابن أبي حجلة الذي عزره السّراج الهندي بسبب الوقيعة فيه فقال : هو من أرقّ الدواوين شعرا ، وأنفسها درّا ، برّا وبحرا ، وأسرعها للقلوب جرحا ، وأكثرها على الطول نوحا .

إذ هو صادر عن نفثة مصدور ، وعائق مهجور ، وقلب بحر النوى مكسور .
..........................................................................................
( 1 ) وهو هذا الشرح الذي بين أيدينا .

“ 10 “

والناس يلهجون بقوافيه ، وما أودع من القوى فيه ، وكثر حتى قلّ من لا رأى ديوانه ، أو طنّت بأذنه قصائده الطّنّانة .
قال الكمال الأدفوي : وأحسنه القصيدة الفائية التي أوّلها :قلبي يحدّثني بأنك متلفي * روحي فداك عرفت أم لم تعرفي 

واللامية التي أولها :
هو الحب فاسلم بالحشا * ما الهوى سهل

والكافية التي أولها :
ته دلالا فأنت أهل لذاكا *  وتحكم فالحسن قد أعطاك 
وقال : وأما التائية ، فهي عند أهل العلم - يعني الظاهر - غير مرضية ، مشعّرة بأمور رديّة .
وكان عشّاقا يعشق مطلق الجمال حتى أنه عشق أحد الجمال .

وذكر القوصي في “ الوحيد “ أنه كان للشيخ جوار بالبهنسا يذهبن إليه ، فيغنّين له بالدّفّ والشبابة ، وهو يرقص ويتواجد .

ولكل قوم مشرب ، ولكل جماعة مطلب ، ليس سماع الفسّاق كسماع سلطان العشاق .
ولم يزل على حاله راقيا في ماء كماله ، حتى احتضر ، فسأل اللّه أن يحضّره في ذلك الهول العظيم جماعة من الأولياء ، فحضره جماعة منهم البرهان الجعبري .

فقال فيما حكاه سبط صاحب الترجمة : رأيت الجنة لمّا مثلت له بكى وتغيّر لونه .

ثم قال : إن كان منزلتي في الحبّ عندكم * ما رأيت فقد ضيّعت أيّامي
قال : فقلت له : يا سيدي ، هذا مقام كريم . 
فقال : يا إبراهيم ، رابعة - وهي امرأة - تقول : وعزّتك ما عبدتك رغبة في جنّتك بل لمحبّتك ، وليس هذا ما قطعت عمري في السلوك إليه .

“ 11 “

فسمعت قائلا يقول له : ما تروم ؟ قال : أروم وقد طال المدى منك نظرة ، فتهلّل وجهه ، وقضى نحبه . فقلت : إنه أعطي مرامه ، انتهى .
وقد شنع عليه بذلك المنكرون ، فقال أحدهم : لمّا كشف له الغطاء ، وتحقّق أنه هو غير اللّه ، وأنه لا حلول ولا اتحاد ، قال ذلك .
وقال أحدهم : قال لمّا حضره ملائكة العذاب الأليم : أستغفر اللّه سُبْحانَكَ هذا بُهْتانٌ عَظِيمٌ [ النّور : الآية 16 ] ، 
أما سمع هذا المخذول القائل قول المصطفى :“ إن اللّه عند كل لسان قائل كيف “ والمنكر مقر بأن سبب قوله ذلك إنما وقف عليه بالعيان لا بالبرهان ، وأهل الظاهر لا منهاج لهم في مشاهدة هاتيك السرائر ، فمن أين لهم أنه شاهد ملائكة العذاب ؟! 
وأما البرهان بأنه من أعيان أهل الكشف والعيان، وقد أبرّ عن معاينته ذلك ، فما هذا التعصب الموقع في خيال الخبال ، والجارّ إلى بلاء الوبال؟

والحاصل أنه اختلف في شأن صاحب الترجمة ، وابن العربي ، والعفيف التلمساني ، والقونوي ، وابن هود ، وابن سبعين ، وتلميذه الششتري ، والصفار ، وابن مظفر .
ومن الكفر إلى القطبانية كثرت التصانيف من الفريقين في هذه القضية .


ولا أقول كما قال أحد الأعلام : سلّم تسلم والسلام ، بل أذهب إلى ما ذهب إليه أحدهم أنه يجب اعتقادهم وتعظيمهم ، ويحرم النظر في كتبهم على من لم يتأهّل لتنزيل ما فيها من الشطحات على قوانين الشريعة المطهّرة ، 


وقول أحد جهابذة الفقه والأثر : ( ولا يؤوّل إلا كلام المعصوم ) غير معتبر ، وإن جلّ قائله ، كيف وهو رضي اللّه عنه ، قد ملأ كغيره كتبه الفقهية والحديثية بتأويل النصوص والوجوه ، واعتنى عليه بالجمع بين الكلامين المتناقضين ، وتنزيل الخلاف على حالين ، وقد وقع لجماعة من الكبار الرجوع عن الإنكار .

حكي أن الشمس بن عمارة المالكي كان ينكر ، فتوجّه لزيارة إخوة يوسف ، فأجهده العطش ، ولم يجد ماء إلا في قلّة على قبر الشيخ ، فرجع .

وكان العزّ بن جماعة ينكر ، فرأى في نومه جماعة قد أوقفوا بين يدي الشيخ ، وقيل له : هؤلاء المنكرون فاقطع ألسنتهم ، فانتبه مذعورا ، ورجع

“ 12 “

وقال لي فقيه عصره شيخنا الرملي : إن أحد المنكرين رأى أن القيامة قامت ، ونصبت أوان في غاية الكبر ، وأغلي فيها ماء حتى تطاير منه الشّرار ، وجيء بجماعة ضبائر ضبائر ، فسلقوا فيها حتى تهرّى اللحم والعظم ، فقال : ما هؤلاء ؟
فقال : الذين ينكرون على ابن العربي وابن الفارض .

قال : ولمّا وصل شيخ الإسلام محمد بن إلياس ، قاضي القضاة إلى مصر ، صار ينال من الشيخ ، وتوعّد زوّاره ، ومن ينشد كلامه يوم الجمعة عند قبره على العادة . وتطلب شرح المنهاج للسبكي لكونه حطّ فيه على الشيخ ونقصهنّ فابتلي بمرض ، فما شفي منه حتى رجع عن ذلك . والحكايات في معنى ذلك كثيرة .
مات سنة اثنتين وثلاثين وستمائة . ودفن بالقرافة .
ورئي في النوم ، فقيل له : لم لا مدحت المصطفى في ديوانك ؟ فقال :
أرى كلّ مدح في النّبيّ مقصّرا * وإن بالغ المثنّي عليه وكثّرا
إذا اللّه أثنى بالّذي هو أهله * عليه فما مقدار ما يمدح الورا


وأحد العوام إذا سمع كلامه يقول : باطن كلامه مدح النبي صلّى اللّه عليه وسلّم ، وغالب كلامه لا يصحّ أن يراد به ذلك “ 1 “ .
..........................................................................................
( 1 ) وأما الخواصّ فيعلمون أن المراد بكلامه إما الذات الإلهية وتجلياتها الأسمائية والصفاتية وشؤونها الأفعالية اليومية بمقتضى كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ [ الرّحمن : الآية 29 ] ، وإما الحقيقة المحمدية ومراتبها الحقّيّة والخلقية .

“ 13 “
بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
خطبة الشيخ محمد بن أحمد الفرغاني
الحمد للّه القديم الذي تعزّز بجلال وحدانيّته ، فقطع أقدام أفهام العالمين عن التسيار في أسرار اعتلائه . 
وتهزّز بجمال رحمانيّته ، فرفع أعلام أوهام العالمين بالتطوار في أطوار اجتلائه ، وتحوز بكمال فردانيّته ، فجمع أقسام أحكام الحاكمين بالتدوار في أدوار اعتزائه ، العليم الذي رتّب مراتب مهود الشهود القائلين في مقيل الهمود ، فكان كل شيء عنده بمقدار وكتب كتائب جنود الوجود القابلين بحصول المقصود ،
 فبان كل فيء من أولي أيد وأبصار ، وقرّب جوانب حدود القيود بالقابلين لتحميل العهود مما بين مستخفّ باللّيل وسارب بالنهار ، الحكيم الذي رقم بمقر التسطير والتدوين المسمّى باللّوح المحفوظ والكتاب المبين بقلم ملقّب بالعقل المنشأ للإنشاء والتكوين ، 
علم ما هو كائن ووجود ما يكون إلى يوم الدين ، ثم حولّه - أعني الوجود - المفاض المضاف بحوله على لوحه الوصّاف من نشأة ملكية إلى هيئة فلكية ، ثم من لبسة عنصرية جمعية رتقية إلى كسوة فرقية فتقيّة مطوّرا له في أطوار الاستحالات لأوطار إظهار الكمالات إلى أن تبدّى كمال ما تحقّق من ظهوره ، وإجمال ما تفرّق من نوره بصورة من جميع الجهات لامعة ، وسورة لسائر الحروف الفعلية والكلمات والآيات جامعة ، 
وهي النسخة الجامعة الآدمية التي أضحت جملة لتفصيل حساب أدرج قبله في درج الرقّ المنشور وجمعا وكلّا لما تفرق بعده من بنية بنيه المترفين والمصطفين الذين أورثوا الكتاب المسطور ، 
وكان قلب هذه الصور ولبّ هذه السورة القابل لاستجلاء الجمال الظاهر واستعلاء الكمال الباهر هو قبلة البيت المعمور الكريم ، الذي أبدع عبدا سابقا في حلبة الهداية والقيام في مقام الشهود قابسا من جذوة العناية ودوام الوجود ، باسقا إلى ذروة الكفاية بتمام الورود إلى الحوض والمقام المحمود ، وأشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شريك له شهادة من أشهد الأمر عيانا فشاهده إحسانا وشهد به إيقانا .

“ 14 “
وأشهد أن محمّدا عبده ورسوله المرتدي رداء فخار : “ كنت نبيّا وآدم بين الماء والطّين “ “ 1 “ ، المهتدي إلى فضاء أسرار ، “ فعلمت علم الأولين والآخرين “ “ 2 “ ، فَكانَ قابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنى ( 9 ) [ النّجم : الآية 9 ] ، 
سائح فجّ إِنَّ إِلى رَبِّكَ الرُّجْعى ( 8 ) [ العلق : الآية 8 ] وَأَنَّ إِلى رَبِّكَ الْمُنْتَهى ( 42 ) [ النّجم : الآية 42 ] صلّى اللّه عليه وعلى آله وأصحابه . 


نقلة الأصل والفرع وحملة عرش الشرع ونهلة مورد العلم والعمل للاستقاء والكرع وعلى من حاز مرتبة مشوقيّته وفاز لمنقبة معشوقيّته بتصحيح النسب الإخواني وتنقيح السبب الإحساني ، وعلى من انتهج طريقهم وأحب أن يكون جليسهم ورفيقهم وسلّم تسليما كثيرا .


أمّا بعد ، فإنه لما كانت الأحكام السابقة تبتني عليها الأقسام اللاحقة ، والأقدام الصادقة تنثني إليها الأقوام اللائقة ، كان كل من غدا منتهجا في بدو فطرة وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَما تَعْمَلُونَ ( 96 ) [ الصّافات : الآية 96 ] في طرائق الحبّ والكمال عدا مبتهجا في عود نشأة كَما بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ [ الأعراف : الآية 29 ] 


إلى حدائق القرب والوصال ، ولاتّساع سماء الحضرة العندية العليا وارتفاع أسمائها عن إمكان تطرّق التناهي إليها والإحصاء كان أهل السير والارتقاء إلى حضرة الحقائق والأسماء عند نزولهم من أوج الحضرة العندية للاستكمال والتكميل إلى حضيض حضرة العبدية التي هي أعلى مراتب النزول قد تنوّعت إخباراتهم عن مواجيدهم فيها ، وتفنّنت إشاراتهم إلى ما تحقّقوا به حال كشفهم وشهودهم منها ، ومما يدانيها ، على أن لسان حال جملتهم المنبىء عن توحد مآل كلمتهم هذه الكلمة الكاملة :
 ( عباراتنا شتّى وحسنك واحد ، وكل إلى ذاك الجمال يشير ) ، بيد أنه ربما يكون إخبار كل واحد منهم مقصورا على شربه وذوقه الناتج عن حبّه وشوقه ، وقد يكون إشارة واحد منهم متجاوزا إلى ذوق من هو أجلّ منه ذوقا وشهودا وأكمل علما ووجودا قد أوقف عليه من خلف أستار كثيرة رقيقة ، وهدى إليه من وراء سجف أسرار كبيرة دقيقة ، وذلك لشدّة انتساب الشاهد إلى صاحب المقام المشهود وقوّة اعتصامه بكمال المتابعة به وبحبله الشديد ، وأحيانا يعزو ذوق متبوعه إلى نفسه بحكم غلبة
..........................................................................................
( 1 ) أورده العجلوني في كشف الخفاء ، حديث رقم ( 2017 ) [ 2 / 173 ] .
( 2 ) روى نحوه الترمذي في حديث طويل وفيه : “ قال فرأيته وضع كفّه بين كتفي حتى وجدت برد أنامله بين ثديي فتجلّى لي كل شيء وعرفت “ . ( باب ومن سورة ص ، حديث رقم ( 3235 ) [ 5 / 368 ] ورواه غيره .

“ 15 “


حكم مقام الجمع ولسانه عليه ، أو بحكم الحكاية والترجمانية عمّن ينسب ذلك الذوق إليه ، ولمّا كانت حقيقة الحقائق “ 1 “ التي هي أجمل النسب وأجمع الدقائق متنزّلة من مقام الوحدانية “ 2 “ والسواء ، متفصّلة بالمراتب إلى كمال الجلاء والاستجلاء لم يكن لأحدية جمعيّتها وحقيقة سوآئيتها مظهرا تامّ المضاهاة ومجلى ومنظرا كامل المواتاة إلا القالب الأمجد الأجمل المحمدي ، 
والقلب الأوحد الأكمل الأحمدي ، فأصبحت بهما متصدّية لكمال الإفصاح والبيان لاحتظائها بجوامع الكلم ، وأضحت فيهما متعرّضة لتمام الإيضاح والتبيان لاعتنائها باهتداء كافّة الخلق وسائر الأمم ، لكنها لما صرفت عن صرف أحد أسلوبي البيان وهو الشعر من حيث مقام النبوّة والرسالة رفعا لشبهة أهل الزيغ ودفعا لشنعة أهل الضلالة ، 


فوّض زمام البلاغة والفصاحة في النظم من أحد أسلوبي الكلام إلى اتّباع هذا المظهر الأجمل وسلم عنان الحصافة واللّطافة في الشعر من نوعي البيان إلى أشياع هذا المنظر الأكمل ، وإن من أرقّهم وألطفهم نظما وعبارة وأدقّهم وأشرفهم معنى وإشارة وأكبرهم اهتماما بتحقيق حقائق إمامه وهاديه ، 
وأكثرهم اغتناما لفرصة تلفيق طرائق مرام أعلامه الذي حلّ هو بواديه ، إنما كان الشيخ الإمام الأجلّ الأوحد والأمجد الأوجد شرف الدين عمر بن علي السعدي المنسوب إلى بني سعد قبيلة حليمة ظئر النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم ، وهو المشهور بابن الفارض المصري قدّس اللّه سرّه وأعلا ذكره ، 
فإنه بعد تقلّباته في أغوار الحبّ وإبحاره وتطوّراته في أطر القرب وأطواره قد أوقف من وراء حجاب رداء كبرياء الرتبة الأكملية على سبحات جمال
......................................................................................
( 1 ) حقيقة الحقائق : هي الذات الأحدية الجامعة لجميع الحقائق ، ويسمى حضرة الجمع وحضرة الوجود .
( 2 ) الواحدية : هي منشأ الأسماء والصفات ؛ لأن العماء : هو الغيم الرقيق ، والغيم : هو الحائل بين السماء والأرض ، وهذه الحضرة هي الحائلة بين سماء الأحدية ، وبين أرض الكثرة الخلقية .
وهذه الحضرة تتعيّن بالتعيّن الأول ؛ لأنها محل الكثرة ، وظهور الحقائق والنسب الأسمائية ، فكلّ ما تعيّن فهو مخلوق . فهي العقل الأول . 
قال عليه السلام : “ أول ما خلق اللّه العقل “ . فإذا لم يكن فيه قبل أن يخلق الخلق الأول بل بعده ، والدليل على ذلك : أن القائل بهذا القول يسمّي هذه الحضرة : حضرة الإمكان وحضرة الجمع بين الوجوب والإمكان والحقيقة الإنسانية ، وكل ذلك من قبيل المخلوقات ، ويعترف بأن الحق في هذه الحضرة متحلّ بصفات الخلق ، فكل ذلك مقتض أن ذلك ليس قبل أن يخلق الخلق . اللّهمّ إلا أن يكون مراد السائل بالخلق ، العالم الجسماني ؛ فيكون العماء : الحضرة الإلهية المسمّاة بالبرزخ الجامع ، ويقوّيه أنه سئل عن مكان الرّبّ فإن الحضرة الإلهية منشأ الربوبية .

“ 16 “

هذه الحقيقة العلية ، فعكف على صرف بقايا نقوده من العمر والبقاء في نظم عقد دررها اليتيمة المحمية ، وذلك ليتم لمتبوعه كمال الجمع بين جميع أساليب الكلام في إيضاح مقتضيات هذا المقام ، فإن كمال التابع راجع إلى متبوعه وجمال الجزء والفرد عائد إلى كلّه ومجموعه .

ولما منّ اللّه تعالى على عبده الفقير إلى اللّه عزّ وعلا سعيد الفرغاني خلّصه اللّه تعالى من شرك رؤية علمه وعمله والشرك به والإخلاص ، وخصّه بخصائص عبيد الاختصاص بالاطّلاع على مضمون هذه القصيدة الغرّاء اللطيفة ، وافتراع هذه الخريدة العذراء الشريفة ، واعلم بجوامع محاسنها ، 
وافهم بمجامع البهجة واللّطف في ظاهرها وباطنها ألفاها بحرا بطنها وقعرها ، درر معان يتيمة ، وكفّها وظهرها غرر جواهر ألفاظ بليغة تصل أن يكون كل واحد على عضد الفضل والأدب تميمة ، فهمّ أن تجلو عرائس محاسنها على منصّة البيان ، 
وتعرّض أن تعرض نفائس ضنائنها على قلوب ذوي ألباب وعرفان لتعمّ الفائدة عموم فهوم الخواص والكبار ، وتضمّ العائدة إلى من عاودته فطرة الفهم الأصلية التي بهذا التذكار ، وقد قدّمه على وعد تقدّم مقدمة هي كالديباجة للشرح المراد مشتملة على لباب العلوم الحقيقية والمعارف الأصلية ، وذكر المبدأ والمعاد الذي بفهمهما تنفتح الأبواب على القلوب الصافية والألباب أكثرها مما يكون شربه وذوقه مختصّا به في مبلغ علمه .

نعم اللّهمّ ، إلا إن رمي بسهم فهم مستعد ، وتوجّهه واستعداده صوب سهمه وقد ابتنيت هذه المقدمة على أربع أصول يتفصّل كل واحد على عدّة فصول ، وسمّى الكتاب ب “ منتهى المدارك ومنتهى لبّ كل كامل أو عارف وسالك “ ،
وهذا فهرست أصولها :
الأصل الأول : في ذكر رتب الذات وتعيّن الأسماء منها والصفات ، وذكر كيفيّة انتشاء الفروع من تلك الأسماء والصفات من أصولها مع تعرّض لشرح معاني الأسماء التسعة والتسعين ، وذكر انتشاء باقي الأسماء منها ، دقيقها وجليلها .
الأصل الثاني : في ذكر أحكام مرتبة الأرواح وعالم الملكوت ، وبيان كيفيّة تحقّقها وتعيّنها من حضرة الجبروت .
الأصل الثالث : في ذكر تعين عالم المثال ومرتبة الأجسام ، إلى أن تكوّنت صورة آدم عليه السلام .

“ 17 “

الأصل الرابع : في ذكر نشأة الإنسان وأطواره وأحواله وبيان الطريق المستقيم الذي بغشيانها نصل سريعا إلى مرجعه ومآله ، ثم شرع في تسويد شرح هذه القصيدة مستعينا بربّه الكريم في حسن توفيق إتمامه ومتوكّلا عليه في تحقيق ما التزمه من لطف نظامه ، فإنه نعم الموفّق والمستعان ؛ لأنه هو الجواد المحسان اللّهمّ وفّق وأيّد واهد وسدّد .

.

تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT



عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الثلاثاء 12 يناير 2021 - 17:25 عدل 1 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى