اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والعشرون في القول في السماع قبولا وإيثارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والعشرون في شرح حال المتجرد والمتأهل من الصوفية وصحة مقاصدهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العشرون في ذكر من يأكل من الفتوح .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في حال الصوفي المتسبب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:28 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الثاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 15:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في القدوم من السفر ودخول الرباط والأدب فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:32 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر فيما يحتاج إليه الصوفي في سفره من الفرائض والفضائل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس عشر في ذكر اختلاف أحوال مشايخهم في السفر والمقام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس عشر في خصائص أهل الربط والصوفية فيما يتعاهدون ويختصون به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 13:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 1:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع عشر في مشابهة أهل الرباط بأهل الصفة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث عشر في فضيلة سكان الرباط .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:43 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي الحسن الشاذلي .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 3:04 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي العباس .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 2:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني عشر في شرح خرقة المشايخ الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي عشر في شرح حال الخادم ومن يتشبه به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في دعائه وذكره .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع فيما قاله من الشعر أو قيل في حضرته .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في كلامه في الحقائق والمقامات وكشفه فيها للأمور المعضلات .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 12:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع في تفسيره لما أشكل من كلام أهل الحقائق .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 11:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في شرح رتبة المشيخة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع في ذكر من أنتمى إلى الصوفية وليس منهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في ذكر الملامتي وشرح حاله .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 8:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 0:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 13 مايو 2021 - 12:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 12 مايو 2021 - 14:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 11 مايو 2021 - 3:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 14:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:12 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 13:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 2:55 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

اذهب الى الأسفل

09012021

مُساهمة 

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Empty شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني




شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

العارف بالله تعالى الشيخ سعد الدين محمد بن أحمد الفرغاني المتوفى سنة 700 ه‍

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 351 إلى 375
351 - وفي كلّ حيّ كلّ حيّ كميّت  *** بها عنده قتل الهوى خير موتة
تقدير البيت 
وكل موصوف بصفة الحياة هو كميّت في حب الحضرة المحبوبية في كل قبيلة من قبائل الموصوفين بالحياة الفطرية معتقدة أنه إذا قتله الحبّ مات خير ميتة .

“ 454 “
يعني
: إن جميع الكائنات والموجودات على اختلاف أجناسها وأنواعها وأصنافها التي هي مثل القبائل في عالم الإنسان كل موجود له حياة فطرية واصلة إليه في ضمن الوجود المضاف إليه المفاض ، فكان حيّا بتلك الحياة وله ميل طبيعي ذاتي إلى كمال يخصّه ووجد لإظهاره ، وذلك الميل أثر من الحب الساري فيه بحكم “ فأحببت أن أعرف “ ، 
وذلك الأثر الحبي دائما عامل فيه ومقلبه في أطواره شاء أم أبى ، ويتصرّف فيه كتصرّف الغسال في الميت وهو معنى قوله : كل حي كميت بها ، أي في حبّها وتصريفه إياه في كل حي ، أي في كل قبيلة من قبائل الموجودات ، وقوله : عند قتل الهوى خير ميتة ، يعني أن لذلك الحيّ بالحياة الفطرية علما فطريّا هو المعني بقوله تعالى : كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ [ النّور :الآية 41 ] .

يعتقد بذلك العلم الفطري أن الحبّ في أثناء ميله إلى مركزه وكماله إذا ألبسه لباس صورة أخرى غير لباسه الذاتي له سواء كان لباسا صوريا أو معنويّا ، فكان كمقتول مقطوع عنه حياته المختصّة بلباس صورته الأولى وإحيائه إيّاه بحياة أخرى في نشأة أخرى ، كان ذلك القتل خير ميتة له عن حياته الأولى ؛ لعلمه الفطري بأن الحب لم ينقله من نشأة إلى نشأة إلّا لحكمة كاملة ورحمة شاملة يتضمّن كمالا أعلى وأكمل من كمال كان متوجّها إليه في لباس صورته الأولى بموجب قوله تعالى : ما نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْها [ البقرة : الآية 106 ] ، 
فبهذا الإحساس الفطري يعتقد أن قتله من صورته الأولى خير ميتة له ، وإذا كان حال عموم الخلق كذلك ، فأنى تجزع نفسي بإتلاف الحب إياها ، بل تتحمّل لذلك منّة عظيمة ، ويرى ذلك نعمة عميمة .

352 - تجمّعت الأهواء فيها ، فما ترى بها *** غير صبّ ، لا يرى غير صبوة

الصبّ : هو الذي تسيل نفسه نحو الشيء حبّا له ، والصبوة : النزوع والاشتياق الشديد إلى الشيء .
يقول : لمّا كان حضرة المحبوب الحقيقي مجمع كل حسن وجمال ، ومنشأهما وأصلهما ، وهما المهيّجان للحب والشوق والصبابة والصبوة ، تجمّعت جميع الأهواء في حضرتها ، فما ترى بالرؤية الحقيقيّة أو الحسّية عينا أو شيئا إلّا عاشقا لها ، وذا صبابة إليها لا يعتقد ولا يدري إلّا الصبوة والشوق والاشتياق أوّلها تلك الحضرة العاشقة لذاتها بحكم “ فأحببت “ ، وآخرها أنا وما بيننا جميع التعيّنات

“ 455 “

الوجودية على نحو ما قرّرنا آنفا في البيت المتقدم ، ونزيد في قوله : “ لا يرى غير صبوة “ إيضاحا يعني :
كل ما يبدو من كل شيء من أثر وجودي لا بدّ وأن يكون له مبدأ باعث ونهاية ينتهي إليها ، فالمبدأ الباعث هو عين الحبّ أو أثره ، والنهاية هو المحبوب ، ولا يخلو شيء من ذلك قولا أو فعلا أو خاطرا أو حركة أو سكنة أو غير ذلك ؛ فلهذا لا يرى غير صبّ بها لا يرى غير صبوة ، لأنه لا وجود إلّا لتلك الحضرة .

وجه آخر : لا ترى شيئا إلّا مائلا إلى نفسه وحياتها وبقائها ونفسه ما هي إلّا وجود متعيّن ، ولا يضاف الحياة والبقاء إلّا إلى الوجود ، ولا وجود بالأصالة إلّا لتلك الحضرة ، وكل وجود متعيّن هو فرع لذلك الأصل وشعاع منه وتفصيل له ، فلا تتعلّق كل محبّة لكل نفس إلّا إلى تلك الحضرة بالأصالة ، وإلى فرعه بالتبعية ، فلا ترى غير صبّ بها لا يعتقد غير الحبّ لنفسه الذي هو حبّ لتلك الحضرة بالأصالة .

353 - إذا سفرت في يوم عيد تزاحمت *** عى حسنها أبصار كلّ قبيلة

يقول : إن ظهور أثر تجمّع جميع الأهواء في تلك الحضرة بالنسبة إلى فهم المحجوبين الأغيار من بعض الوجوه إنما كان عند سفور وجهها الكريم في مظهر مثالي يوم العيد الذي كنّت به عن يوم أخذ ميثاق أَ لَسْتُ [ الأعراف : الآية 172 ].

 بمناسبة اجتماع الناس فيه بوصف سرور وبهجة حين أظهرت الذرّات الترابية التي كل ذرّة منها كانت أصل تكون صورة شخص من بني آدم من ظهر آدم عليه السلام ، بعد تكوّن صورته ومعناه وتعلّقت أرواحها الثابتة في اللّوح المحفوظ بصورها الذرّية ، 

وحينئذ عرضت - أعني حضرة المحبوب - حسنها الكامل وجمالها الشامل على هذه الذرّات التي كانت مبدأ انتشاء القبيلة الإنسانية ، فتزاحمت أبصارها المناسبة لتلك النشأة الذرية على إدراك صور حسنها وأرواحهم على معنى ذاك الجمال وإسماعهم أيضا المناسبة لتلك النشأة الذرّية تزاحمت على سماع خطاب أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ [ الأعراف : الآية 172 ] ، 
وألسنتهم المناسبة لتلك النشأة الذرية تبادرت على جواب بلى .

“ 456 “

354 - فأرواحهم تصبوا لمعنى جمالها *** وأحداقهم من حسنها في حديقة

يقول : لمّا أظهرت تلك الحضرة المحبوبية تلك الذرّات وألبستهم لباس الحياة بواسطة تعلق أرواحهم بها وتجلّت لهم بحسنها وجمالها الكامل تسارعت أرواحهم نحو الميل والصبوة والنزوع إلى معنى جمالها وإدراكه والحظوة به والسرور والفرح والروح بشهوده ، وأحداقهم أصبحت في حديقة حسنها تقطف ثمار الأنس وتجني أزهار أنوار القدس ، هذا إخبار عن حال سائر أهل القبيلة الإنسانية بأن كان عيدهم الأكمل ويوم سرورهم الأعم الأشمل ، ذلك اليوم المعين المخصوص الذي سلف ومضى وانقطع . وأمّا حالي ومقتضى مقامي الأحدي الجمعي فنوع وطرز آخر غير مخصوص بيوم معيّن ، ولا بزمان مقيّد على ما سأذكره عن قريب إن شاء اللّه تعالى .
تنبيه :

اعلم أن تحقيق ما يأتي من الأبيات محتاج إلى تقديم مقدمتين :
الأولى : إن المراتب أمور معنوية ثابتة في حضرة العلم الأزلي كباقي المعاني ، إلّا أن بعض المعاني التابعة متعلقة بهذه المعاني المسمّاة بالمراتب داخلة في حيطتها ، بحيث تكون في جميع أحوالها محكومة لها ، ولو قدر ظهورها بالوجود العيني يكون ظهورها بحسب مقتضيات هذه المراتب وبحكمها ، وهي كالمحال المعنوية لما كان تحت حيطتها ، فكلّيات هذه المراتب خمس ، اثنتان منها منسوبتان إلى الحقّ في ظهوره لنفسه إحداهما منسوب إليه في ظهوره مجملا مندرجا فيه تفصيله ، والثانية منسوبة إليه في ظهوره مفصّلا لنفسه مندرجا فيه إجماله .
وأما الثلاث الكونية : 
فأوّلها مرتبة : الأرواح ، 
وثانيها : المثال ، 
وثالثها : مرتبة الحسّ .
فأمّا مرتبة الحسّ : لما كان محلّا وظرفا للمحسوسات ، فلم تستغن عن مظهر مناسب لما تحويه وتحلّ فيه ، ولما كانت مظروفات مرتبة الحسّ المذكورة نوعان ، 
أحدهما : أجسام ، 
وثانيهما : أعراض صار لهذا المعنى - أعني لمرتبة الحس - مظهران ، 
أحدهما : زمان ، والآخر : مكان ، فنسبة الزمان إلى الأعراض أتمّ ، ونسبة المكان إلى الأجسام أقوى ، فصار هذان المظهران طرفين لجميع المحسوسات لا

“ 457 “

يخرج محسوس عن حكمهما من حيث إنه محسوس أصلا ؛ لا جرم كل قربة وعبادة بدنية صادرة من الإنسان كان متعلّقا بهذين المظهرين .

المقدمة الثانية : اعلم أن الزمان صورة مقدّرة من الهيئات العلويّة السموية ، كما أن المكان صورة مقدّرة من الهيئات السفلية الأرضية وغير الأرضية ، وجميع صور الهيئات إنما هي مظاهر وفروع للهيئات الاجتماعية من الأسماء والصّفات الإلهية ومن توجّهاتها في الغيب ، ولما كانت الأسماء والصفات الإلهيّة متفاوتة الدرجات في الرتبة والشرف وسعة الحيطة وقوة التأثير وسرعة التأثّر بالإجابة ونحو ذلك ؛ لا جرم كان لبعض الأزمنة والأمكنة التابعين لها شرف وفضل على البعض بحيث تكون القربات والطاعات الواقعة في البعض يزيد في صحة النتيجة وقوّتها على البعض الآخر ، والنصوص الواردة تدلّ على صحة ما قرّرنا ، كما ورد في فضيلة ليلة القدر ورمضان والجمعة ، وفي فضيلة الحرمين وبيت المقدس وفضائل أعمال متعلّقة بها ، كالصلاة والصوم وإحياء بعض الليالي والطواف والسعي والوقوف ، وزيارة التربة المقدّسة على ساكنها الصلاة والتحية وأمثال ذلك ، وتقيّد هذه الفضائل وإحرازها بهذين المظهرين والاختصاصات والتقيّدات ببعض دون بعض إنما يكون لمن كان مقيّدا بحكم هذين المظهرين أو بالمراتب أو بأحكام الأسماء والصفات ، فأمّا من كان مخلصا عن جميع التقيّدات والاختصاصات وخارجا عن دائرة جميع الأسماء والصفات وعن حيطتهما ، فحاله نوع وطرز آخر على ما تقرّره في هذه الأبيات .

355 - وعندي عيدي ، كلّ يوم أرى به *** جمال محيّاها ، بعين قريرة

يعني
: أن يوم العيد والسرور الحقيقي بالنسبة إلى جميع الخلق ذلك اليوم الذي مضت وانقطعت ، وعندي كل يوم أرى بها ، أعني من حيث إنها بصري جمال وجهها الكريم بعين قريرة بسراية نور هذا التجلّي الأحدي في بصري ، فذاك يوم عيدي وسروري وبهجتي لم ينقطع ذلك السرور والبهجة أبدا .

356 - وكلّ اللّيالي ليلة القدر ، إن  *** دنت كما كلّ أيّام اللّقا يوم جمعة

يعني
: إذا دنت تلك الحضرة مني في جلباب تجلّ غيبتي كانت ليالي كلّها ليلة القدر التي يظهر فيها قدر العباد بقربهم من حضرة ربهم ، لا ليلة مخصوصة متعيّنة في كل سنة مرّة واحدة ، وكذلك إذا حصل لي اللّقاء الظاهر المتواتر من تلك

“ 458 “

الحضرة الأحدية الجمعية ، فجميع أيامي الحاصل فيها ذلك اللّقاء المتظاهر يوم جمعة يجتمع فيه توجّهات أهل كل مجمع وبلد من الأناسي إلى ربهم .

357 - وسعيي لها حجّ ، به كلّ وقفة *** على بابها ، قد عادلت كلّ وقفة

وكل سعي وتوجّه إلى تلك الحضرة صادر من حيث تحقّقي بهذه الحضرة الأحدية الجمعية التي من حكمها أن كل توجّه إلى كل شيء كائنا ما كان هو عين التوجّه إلى عين هذه الحضرة لارتفاع حكم الغيرية في نظر هذا المقام ، فذلك السعي والتوجّه إليها حجّ مبرور لي كل وقفة بذلك السعي على باب تلك الحضرة لقضاء حاجة متضمّن ظهور كمال ما كانت بمنزلة كل وقفة بعرفات وقف فيها الأوّلون والآخرون ، فلم يكن سعيي وحجّي ووقفتي مخصوصا بزمان مخصوص ومكان معيّن ، بل جميع الأزمنة والأمكنة في حصول المقصود من السعي والعمرة والحجّ والوقوف بالنسبة إليّ سواء ، وكلّها محصلة لغاية بلوغ المقصد والمقصود بالنسبة إليّ .

قلت : اعلم أنه قد قدم في البيتين الأوّلين ذكر ما كان مختصّا من الفضيلة بالزمان ، ثم ذكر في هذا البيت ما كان من الفضيلة مشتركا بين الزمان والمكان وهو الحجّ ، ثم يذكر في أبيات أربعة ما يختصّ من الفضيلة بالأمكنة ، ويذكر حكم إطلاق إحراز ما هو المقصود من فضيلة كل واحد من الأزمنة والأمكنة بالنسبة إليه ، وعدم تقيّد حصول ذلك المقصود بوقت معيّن وموضع مخصوص .

358 - وأيّ بلاد اللّه حلّت بها ، فما أراها *** وفي عيني حلت ، غير مكّة

يقول : وأيّ بلدة من بلاد اللّه تعالى نزلت تلك الحضرة فيها ، يعني ظهرت فيها وتجلّت لي من حيث مقام آخرية الجمع المذكور في مظهر أو في غير مظهر سوائي ، وتلك البلدة بسبب ظهورها لي فيها بانت حلوة في عيني ما أراها غير مكّة الحلوة في عيني على كل حال ، يعني أرى تلك البلدة شرفا وفضلا بسبب ظهور تلك الحضرة فيها مثل شرف مكّة وفضلها في حصول نتائج أعمالي متضاعفة فيها ، وسببية القربة والزلفة منها .

359 - وأيّ مكان ضمّها حرم ، كذا *** أرى كل دار أوطنت دار هجرة

يقول : لمّا تنوّرت عيني بنور هذه الحضرة الأحدية الجمعية التي من أخصّ أحكامها وآثارها انتفاء المغايرة ونفي رؤية الغيرية ، ففي كل شيء أنظر فيه بعيني

“ 459 “

هذه أراه عين جمال حضرة المحبوب الحقيقي منفيّا عنه حكم الغيريّة كعين صاحب اليرقان “ 1 “ التي ترى مرئيّاتها مصفرّة لتأثّرها من المادة الصفراوية ، 
فإذا رأيت منظرا ضمّه مكان رأيته عين تلك الحضرة من حيث أحدية جمعيتها قد ضمّها ذلك المكان بعينه ، 
فأرى ذلك المكان حرما من حيث إنه ضمّ مظهر جمعية تلك الحضرة ، 
كما أن الحرم يضم مظهر جمعيّتها الذي هو عين الكعبة المعظّمة ، 
وكذا أرى كل دار أوطنها شخص ما ونظرت في ذلك الشخص بعين منصبغة بنور هذه الحضرة الأحدية الجمعية وحكمها رأيت عين ذلك الشخص عيني وحقيقتي التي هي الصورة المحمدية ، وتلك الدار والقرية التي أوطنها ذلك الشخص عين يثرب وطيبة التي هي دار هجرة الحضرة المحمدية ، 
ولتلك الدار والقرية فضائل وخواص كخواص دار الهجرة من تضاعف نتائج الأعمال فيها وغير ذلك .

360 - وما سكنته فهو بيت مقدّس *** بقرّة عيني فيه ، أحشاي قرّت

يقول : بناء على تقرير ما سبق في البيت السابق أي موضع أراه مسكن من أحد مظهر تلك الحضرة من حيث نظري من هذه الحضرة الأحدية الجمعيّة ، فهو عين البيت المقدس الذي كان سبب جمعية خاطري وسكون قلبي قبل ذلك ، والآن سكنت أحشاي ، أعني قواي الباطنة مثل الخاطر والهمّة والقلب ونحوها بسبب ظهور قرّة عيني ، أعني الحضرة المحبوبية لي في ذلك المسكن ، فكانت الأمكنة مثل مكّة والحرمين وبيت المقدس والمسجد الأقصى بالنسبة إلى غيري مواضع معيّنة مقيّدة بجهات مخصوصة . وأمّا بالنسبة إلى كل ما جمعني وإيّاها من حيث مظهرها الذي أراه بعيني المنصبغة بحكم هذه الحضرة الأحدية الجمعية ، فهو مكّة والحرمان والقدس والأقصى وطيبة غير محصور ولا مقيّد ، وكذلك حكم الأزمنة على هذا النحو ، فاعلم ذلك .

361 - ومسجدي الأقصى مساحب بردها *** وطيبي ثرى أرض ، عليها تمشّت

قوله : مساحب بردها ، يعني : مواضع جرّ أذيال ردائها ، وقوله : وطيبي ، يعني : وطيبتي وهي اسم المدينة مؤنث لفظها ذكرها لضرورة الشعر ، وإنما خصّ المسجد الأقصى بكونه مسحب رداء الحضرة المحبوبية ؛ لأن سحب الذيل والرداء
..........................................................................................
( 1 ) اليرقان : دود يكون في الزرع ثم ينسلخ فيصير فراشا . ( لسان العرب ) .

“ 460 “

من خصائص من يتظاهر بالكبرياء ، والمسجد الأقصى هو كحدقة عين بيت المقدس ونقطة دائرة كماليّته وروحانيته ، وبيت المقدس هو كعين لروحانية جميع الأرض ، فإن لكل شيء روحانية باطنة في صورته حتى كل جزء وذرّة من الأرض وغيرها ، والإشارة إلى ذلك قوله تعالى : فَسُبْحانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ [ يس : الآية 83 ] ، 
يعني : 
روحانيته وروحانية أرض بيت المقدس أرفع وأعلى من روحانية غيره من الأرض ، وأغلب من حيث نفس الروحانية وأظهر أثرا وحكما .

وأما روحانية مكّة ، فهي أجمع للكمال الحقيقي المختصّ بالجمعية وأعدل في جمعيّتها بين جمع الأوصاف والكمالات الروحانية والجسمانية ، وأعلى من حيث تلك الجمعية والعدالة ، فكانت أرض مكّة قلب جميع الأرض ومجمع جميع كمالاتها الروحانية وأغلب وأظهر حكما وأثرا ظهر أثرا ذلك من جهة اسمه بأنه سمّيت أرضه أرض المقدس وبيت المقدس لغلبة حكم قدس الروحانية عليها ، وسمّى ذلك الموضع المعين منه المسجد الأقصى ، أي : الأبعد عن أحكام الجسمانية حتى أنه قلّما يدخله ، ولم يجد في نفسه بسطا وروحا ونزاهة نفس عن الميل إلى الألوان الطبيعية ، وكان للروحانية كبرياء على الجسمانية أبدا لعلوّ درجتها وكبر قدرها ؛ لا جرم كانت الهيئة الخصيصة بوصف الكبرياء وهي جرّ أذيال الرداء مختصّة بالمسجد الأقصى إذا ظهر للمكاشف ، وكان الوصف بتلك الهيئة لائقة به ، فعلى هذا يقول :
كان قبل هذا لا يظهر موضع من الأرض في نظري بوصف الكبرياء إلّا المسجد الأقصى وبيت المقدس ، والآن كل موضع رأيت فيه أحدا يتبختر بوصف كمال وجدته جمعها ، فذلك الموضع الذي أراه مسحب بردها هو عين مسجدي مقام أحدية جمعها ، فذلك الموضع الذي أراه مسحب بردها هو عين مسجدي الأقصى غير مقيّد بمكان معيّن وموضع مخصوص ، وقوله : وطيبي ثرى أرض عليها تمشّت ، 
يعني : 
كل أرض ترابها تندّى بندى أثر قدم تلك الحضرة المحبوبية إذا تمشّت عليها ، أعني كما كان تراب المدينة تطيّب بطيب موطىء الحضرة المحمدية صلّى اللّه عليه وسلّم ، حتى سمّيت أرضها طيبة ، لذلك ظهرت عليّ متمشية في مظهر من مظاهرها ، ومن حيث صورة شؤونها وتنوّعات ظهورها وتعيّنات نورها ، فتلك الأرض هي عين طيبة المدينة عندي لا أرض يثرب بعينها ، فهذه الأمكنة والأزمنة التي كنت أرى قبل هذا التجلّي الأحدي الجمعي كل واحد منها موصوفا بفضيلة

“ 461 “

كاملة وخاصّية شريفة مفيدة ، ولكن كنت أشاهد فضائلها وفوائد كل واحد منها مقيّدا ، والآن أشاهد تلك الفوائد والفضائل في كل ذرة وجزء ومكان وزمان غير مقيّد ولا مختصّ بزمان ومكان مخصوص ، وذلك بحكم هذا التجلّي الأحدي الجمعي وانصباغ نظري بحكمه ووصفه .

362 - مواطن أفراحي ، ومربى مآربي *** وأطوار أوطاري ، ومأمن خيفتي

مربى مآربي ، أي : موضع قضاء حاجاتي على حذف المضاف ، والمربى مهموز [ مربأ ] تركت الهمزة للضرورة ، الأطوار ههنا مراتب الأحوال ، ومنه قوله تعالى : وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْواراً ( 14 ) [ نوح : الآية 14 ] ، 
قيل : إنه أريد بها مراتب أحوالهم من حالة كونهم نطفة ، ثم علقة ، ثم مضغة ، ثم عظاما ، ثم منشئا إنشاء ثانيا ، والأوطار جمع وطر ، وهو الحاجة المهمة ، وهذا البيت خبر مبتدأ محذوف ، 
يعني :
هذه الأزمنة والأمكنة المذكورة هي كذا وكذا .
يقول : هذه الأزمنة والأمكنة المقيّدة قبل هذا الشهود الأحدي الجمعي والمطلقة بعده هي مواطن أفراحي ، بحيث لم أتحقّق بحقيقة الفرح إلّا فيها ، ومواقع حصول متوقّعاتي من التحقّق بحقائق الكمالات بحيث كان تحقّقي بكل ما أتوقّعه من الشهود والكمال والعلم فيها أتمّ وأكمل وقضاء حاجات مقاصدي فيها أزيد وأكثر ، وكانت هذه الأزمنة والأمكنة مطلقا ومقيّدا أيضا مراتب حالاتي فيما كان يهمني من حاجاتي ، وكان كل واحد منها مأمن خيفتي من منع قضاء الحاجة والحرمان ، وخوف القطيعة والهجران ما دمت فيها ، فكانت مأمن خيفتي من ذلك .

يعني
: إذا قضي للإنسان حاجة من حاجاته الكثيرة لا بدّ وأن يفرح بذلك ، ثم يتطّلع إلى زيادة القضاء مما بقي منها ، ثم إذا ازداد قضاء حاجاته وقضيت بقيّتها تترقّى همّته إلى أن يكون متقلّبا في مراتب حاجاته وقضاءاتها الأهم منها فالأهم ، ثم بعد ذلك ربما يعتريه خوف انقطاع هذه الحالة ، أعني حالة التقلّب في مراتب قضاء الحوائج بسبب طرءان أمر يوجب حجابيته ، ويسدّ ذلك الأمر أبواب قضاء الحوائج عليه ، فذكر هذه المراتب في هذا البيت على الترتيب المذكور ، وذكر في آخره : أني ما دمت في هذه المواطن المقيّدة والمطلقة كنت متقلّبا في هذه الأطوار وآمنا من خوف انقطاعها بالكلّية ، ويحتمل أن يكون مراده من مواطن الأفراح من

“ 462 “

الأزمنة : الأعياد ، ومن الأمكنة : الأقصى وبيت المقدس ، ومن مربى مأربي من الأزمنة : ليالي القدر ، ومن الأمكنة : عرفات التي هي مظنّة قضاء فنون الحاجات على سبيل التزايد ، ومن أطوار الأوطار من الأزمنة : أيام الجمعة ، ومن الأمكنة :
دار الهجرة وطيبة ، ومن مأمن خيفة من الأزمنة : أيام الحجّ ، ومن الأمكنة : مكة والحرم لمناسبة بينما ذكر وبين هذه الأزمنة والأمكنة يدرك بأدنى نظر وتفكّر فيه ، والسلام .

363 - مغان ، بها لم يدخل الدّهر بيننا *** ولا كادنا صرف الزّمان بفرقة

المغاني : المنازل ، ولا كادنا ، أي : ولا أراد بنا سوءا ، وهذا البيت أيضا خبر مبتدأ محذوف ، يعني : هذه الأزمنة والأمكنة المذكورة المقيّدة والمطلقة على نحو ما قررنا هي منازل لم يدخل الدهر بيننا بها ، أي في هذه المنازل ، يعني لا يتصرّف فينا بتبديل ولا تغيير ولا تنغيص عيش ولا تكدير ، كما يتصرّف في أهله على عادته لأنّا ما دمنا في هذه المغاني كنّا خارجين عن حكم الدهر ، 
بل الدهر محكوم لنا وفي تصريفنا ؛ لأن رتبتنا التي هي رتبة أحدية الجع فوق الدهر ، لأن الدهر ليس إلا صورة نسبة من نسب هذه المرتبة المذكورة ، وهي نسبة ظهور سلطنة الوجود الظاهر في المرتبة الثانية من حيث أدوار أسمائه الكليّة الإلهية بالنسبة إلى كل ما يكون تحت حيطة كل واحد منها ، ونسبة ظهور سلطنة دور الاسم الجامع لهذه الأسماء الكلّية الإلهيّة بالنسبة إليها وإلى كل ما هو تحت حيطتها جمعا وفرادى ، ونسبة ظهور تصرّف الوجود من حيث أسمائه الكلّية والاسم الجامع فيما تحتها بحسب اقتضاء حكم تلك السلطنة وحكمتها ، وحيث كنّا متحقّقين بعين مقام كانت هذه السلطنة والتصرّف نسبة من نسبها كيف يتصرّف الجزء في الكل ، والفرع في الأصل ؛ فلهذا قال : لم يدخل الدهر بيننا .

وقوله : ولا كادنا صرف الزمان بفرقة ، يعني : إذا لم يسع الاسم الدهر أن يتصرّف فينا مع عموم سلطنته وتصرّفه في جميع العوالم الكونية لرفعة رتبة حضرة محبوبي التي هي الحضرة الأحدية الجمعية ، ورفعة رتبتي من جهة تحقّقي بهذه الحضرة ، فكيف يتصوّر أن يتصرّف فينا الزمان الذي هو مظهر من مظاهر أحكام اسم الدهر وصورة من صور آثاره في العالم الجسماني فحسب ، أو يكيدنا حكم صرفه وتصرّفه بفرقة أو قطيعة أو انقطاع رجاء قضاء حاجة أو إيقاع أمر يخوّفنا بالهجران والحرمان ونحو ذلك .

“ 463 “

364 - ولا سعت الأيّام في شتّ شملنا *** ولا حكمت فينا اللّيالي بجفوة

في شتّ شملنا ، أي تفريق جمعنا .
يعني
: وحيث كنّا في ظلّ جناح هذه الحضرة الأحدية الجمعية بحيث ظللنا، كما قال ابن هانىء :
تستّرت عن دهري بظلّ جناحه * فعيني ترى دهري وليس تراني
فلو تسأل الأيام ما اسمي ما درت * وأين مكاني ما درين مكاني

فلم تكن الأيام المغيّرة لأحوال الأنام تسعى في تفريق جمعنا ، فإنها لا تدري بنا أصلا ولا بحال جمعيتنا ولا بمقاماتنا حتى تسعى في تغيير حالنا وشتّ شملنا ، وإن كانت تدري أو تسعى ، فكيف يظهر أثر حكم الأدنى وسعيه في الأعلى الذي ما فوق علوّه علا أصلا ، وكذا الليالي التي لا تزال بالجفاء والحوادث حبلى تلد ولد الحكم بجفاء التغيير والتكدير والتنغيص بالنسبة إلى عموم الخلق لا تقدر أن تحكم فينا أصلا ، لما ذكرنا من علّة عدم إمكان تمكّن الأدنى من التصرّف في الأعلى ، ولا المحكوم في الحاكم ولا الجاهل .

365 - ولا صبّحتنا النائبات بنبوة *** ولا حدّثتنا الحادثات بنكبة

النائبات : ما يتناوب على الإنسان مما يزعجه من مقر أمنه وراحته ، والنبوّة :
أصله الارتفاع ، ويستعمل فيما يرتفع على الإنسان مما يرده عن حالة محمودة إلى حالة مذمومة ، والنكبة : ما ينكبه عن سنن العدالة والخير والسعادة .
يقول : وحيث كنّا في ظلّ ذلك الجناح مستورين عن نظر الأغيار لم يأتنا نائبة صباحا ما يزعجنا عن مقرّ لذّتنا وراحتنا بالوصل الحقيقي ، ولم تحدّثنا واقعة حادثة بنزول ما يحرقنا عن سنن اعتدال الحال ، وفراغ البال في مأمن الوصال .

366 - ولا شنّع الواشي بصدّ وهجرة *** ولا أرجف اللّاحي ببين وسلوة

يعني
: حيث كنّا في مقرّ حقيقة الوحدة وأحدية الجمع الذي لا يسع الغير والغيرية ، والواشي : المشنّع الذي يمنع المحبوب وصاله للمحب ، واللاحي :
المرجف خبر سلوة المحبّ عن المحبوب ومفارقته حبّه متّسمان بسمة الغيرية والوصفية بالنسبة إلينا وإليهما في ظاهر التفرقة ، فلا يمكن تطرّقهما إلينا وتشنيعهما علينا في باطن الجمع .

“ 464 “

367 - ولا استيقظت عين الرّقيب ولم تزل *** عليّ لها في الحبّ عيني رقيبتي

وهكذا عين الرقيب نائمة حيث كنّا في مبيت وحدة الجمع بائتين ، فلا استيقظت عينه عن تلك الرقدة ، ولكن لم تزل من الابتداء إلى الانتهاء عيني ، أي ذاتي رقيبة عليّ لها ، لئلّا أنحرف عن جادة حقيقة أحدية الجمع إلى مقام جمع الجمع أو حكم من أحكامه ، فيفوت كمال محبّتنا ومحبوبيّتنا وكمال توحيد المحبّة إيّانا .

368 - ولا اختصّ وقت دون وقت *** بطيبة بها كلّ أوقاتي مواسم لذّة

بها متعلقة بلذّة .
يقول : ولما ظهر أثر هذه الحضرة الأحدية الجمعيّة في ظاهري وباطني وكلّي وبعضي ، وبان عني حكم الغيريّة والضدّية ورؤيتهما بالنسبة إلى كل ما يتعلّق به أو فيه رؤيتي وكلّي وكل ذروة وقوّة مني ، وتحقّقت بحقيقة اللذة من وصلها الحقيقي لا تخصّ وقت دون وقت بوجدان تلك اللذّة ؛ لأنه لو اختصّ لكانت المغايرة والخصوصية ثابتة في رؤيتي بين الوقتين والمقام يناقض ذلك ، فكأن جميع أوقاتي مواسم لذّة بوصل تلك الحضرة .

369 - نهاري أصيل كلّه ، إن *** تنسّمت أوائله منها بردّ تحيّتي

يقال للعشية ما بين العصر والمغرب : أصيل ، وجمعه أصل وآصال ، والأصائل جمع أصيلة ، وتنسّمت : أي وجدت نسيمة ودخول حروف الشرط في هذه الأبيات لا باعتبار إرادة عدم المشروط عند عدم الشرط ، بل باعتبار إرادة وجود المشروط عند وجود الشرط ، ثم أن في هذه الأبيات الخمس على الولاء يشير إلى أن بأثر وصل حضرة المحبوب جميع الأوقات عندي كأطيب ما يكون منها ، 
فأطيب أوقات النهار الأصائل ، 
وأطيب أوقات اللّيل الأسحار ، 
وأطيب أوقات الشهور وأبهجها ليالي البدر ، وأطيب أوقات الأعوام الربيع ، وأطيب أوقات العمر أوان الصبا والشبيبة ، فبأثر من تلك الحضرة وأصل إلى جمع أزماني كأطيبها وأبهجها ، وأن الزمان متأثّر مني ومنصبغ بوصفي وأثري وحالي ، لا أني متأثّر منه ومن أحكامه ، فاستحضر .

ثم اعلم أن الآصال ونسيمها محمودة محبوبة عند عرب البادية ، باعتبار أنهم قد قاسوا حرّ الهاجرة ، وعند الأصيل تسكن سورة ذلك الحرّ وشدّته ، فإذا هبّ

“ 465 “


نسيم في ذلك الوقت بغتة ومعه أدنى برودة يكون ذلك ملذّا لهم غاية اللذّة والملاءمة لوروده عليهم على أثر مقاساة شدّة الحرّ ، فكان أحمد أوقات النهار عندهم أوقات الأصائل ، كما أن أحمد أوقات الليل الأسحار لهبوب ريح طيبة دائما فيها ، فإذا هبّوا من النوم وجدوا أثرها ، فيلتذّون في ذلك الوقت أكثر مما التذّوا في غيره ، فيحمدون هذين الوقتين فيما بينهم وفي أشعارهم ، ولما ذكر في البيت السابق لذّته في جميع أوقاته جاء يراعي في هذين البيتين قاعدة كلامهم مادحا هذين الوقتين في أثناء ذكر التلذّذ بأوقات وصاله .
ولمّا كان النهار صورة الظهر الأصلي ، والليل صورة البطون الأصلي ، وكان توجّهات صاحب مقام أحدية الجمع دائما إلى حضرة غيب الغيب لطلب مزيد العلم الموجب لثلج الصدور وبرد اليقين المأمور به بقوله : وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً [ طه :الآية 114 ] ، 
متضمّنة وحاملة مع الأنفاس حكم “ التحيات المباركات الصلوات الطيّبات للّه “ كان ردّ هذه التحية المتضمّنة طلب مزيد العلم اليقيني إنما يكون بتجلّيات واردة من غيب الغيب إلى مبدأ مراتب الظهور الذي صورته أوّل النهار حاملة برد نسمات اليقين ، وحاصل فيها ثلج الصدر وروح القلب وراحة الروح ولذّة النفس ، 
فلم يكن لظهور تلك التجلّيات في عالم الشهادة محلّا مناسبا إلا أوائل النهار بحكم المناسبة المذكورة ، 
وحينئذ يتأثر أوائل النهار من أثر ذلك النسيم وبرده ، ويظلّ جميع النهار أصيلا من أثر ذلك النسيم البارد الكريم ؛ فلهذا قال : إذا تنسّمت أوائل النهار ، 
أي تأثرت من برد نسم ردّ تحيّتي ولذّتها لي يكون جميع نهاري أصيلا منصبغا بحكم اللذّة العظيمة والراحة العميمة ، وقد تنسّمت فصار نهاري أصيلا كلّه .

370 - وليلي فيها كلّه سحر ، إذا *** سرى لي منها فيه عرف نسيمة

يقول : وإذا سرى من غيب الغيب أثر تجلّ شريف يتضمن معنى لطيفا من أثر نسيم خفيّ الهبوب من أثر خطاب أو جواب سؤال مستطاب استنشق منه روائح اللّطف والتربية والقبول الكرامة ، فجميع ليلي مثل السحر في وجدان اللذّة والطيبة والروح والراحة من نسيمة ، لتأثر المحلّ بما تأثر به الحال ، وقد سرى فصار ليلي كلّه سحرا .

“ 466 “

371 - وإن طرقت ليلا ، فشهري كلّه بها  *** ليلة البدر “ 1 “ ، نهاجا بزورتي

المصدر في زورتي مضاف إلى المفعول ، وقوله : ليلا ، أي أول ليل من الشهور على حذف المضاف .

يقول : وإن نزلت تلك الحضرة بغتة من حيث حكم من أحكام غيب غيبها في باطن باطني بحيث تجدّد تنور باطن باطني بها ، وكان نزولها ليلا بحكم المناسبة كان شهري ذلك كلّه ، يعني ليالي شهري كلّها بنورها ليلة البدر لأجل سروري وإشراق وجه قلبي وقالبي ، لذلك السرور بسبب زورتها إياي وقد طرقت ، وهذا أيضا على عادة العرب أنهم يبتهجون ليالي البدر ويجتمعون فيها مستأنسين فرحين بعضهم ببعض .

372 - وإن قربت داري ، فعامي كلّه *** ربيع اعتدال ، في رياض أريضة

الروض : مجتمع الماء والخضرة ، وأريضة : كثيرة الماء والنزهة بهما ، وتقريب الدار في البيت كناية عن تعديل مزاج قالبه وقلبه ، فإن التعديل هو تقريب الأطراف في المزاج ، وفي تعديل مزاج القلب تواتر النزهة من كثرة مياه العلوم الذاتية الغيبيّة ، 
وكثرة حضرة المشاهدات والمكاشفات الموجبة للراحة واللذّة ، وفي تعديل مزاج قالبه الشريف أيضا تواتر الإمداد والعلوم الشهادية والنزهة في محاسن كل شيء ومشاهدة كل شيء في كل شيء ، وإذا كان حاله عدالة الظاهر والباطن فيتأثّر الزمان كلّه من ذلك ، فيعتدل جميع العام مثل ما يعتدل في الربيع ، ويكون متنزّها في عامه كلّه في رياض كثيرة الماء والخضرة صورة ومعنى ، وقد قربت .

373 - وإن رضيت عني ، فعمري كلّه أوان *** الصّبا ، طيبا ، وعصر الشبيبة

ولمّا كانت الرضى حقيقته مطابقة إرادة المريد لما هو الواقع أو في حكم الواقع ، إمّا مطلقا من حيث استواء جميع الجهات ؛ كاسم اللّه والرحمن والحيّ ، 
وإمّا من حيث جهة معينة ؛ كاسم الهادي ، أو جهة رعاية الحكمة والمصلحة من الوالد في تأديب ولده مثلا كان حكم الرضا واقعا في جميع المراتب ؛ 
لا جرم قال : إن علمت وفهمت أن كل ما يبدو ويظهر مني مطابقا لحب تلك الحضرة
..........................................................................................
( 1 ) وفي إحدى نسخ الديوان [ القدر ] بدل [ البدر ] .


“ 467 “

المحبوبية الأصلي الأولي المراد بقوله : “ فأحببت أن أعرف “ “ 1 “ لا يهمني بعد هذا شيء أبدا ، فيكون عمري كلّه في عدم تأثيري من شيء من الهموم والغموم ، وفي ظهوري بوصف لذّة العيش وتزايد القوّة مثل أوان الصبى ووقت الشبيبة وزمان الشباب محمود بكل لسان ، وقد حصل لي العلم والفهم بالرضا المذكور ، 
فكان عمري كلّه يمضي في اللذّة والطيبة بوصل تلك الحضرة وزوال همّ طرءان الحجاب والهجر على بعد هذا الوصل الذي أشاهد به جميع المحاسن الصورية ومعانيها كلّها مضافة إلى تلك الحضرة ، بلا مغايرة وغيرية .

374 - لئن جمعت كل المحاسن صورة *** شهدت بها كلّ المعاني الدّقيقة 
375 - فقد جمعت أحشاي كلّ صبابة بها *** وجوى ينبيك عن كلّ صبوة

قوله : شهدت ليس بجواب للشرط ، بل جوابه : فقد جمعت ، وإنما هو جملة فعلية متمّمة لمعنى الشرط معترضة بين الشرط وجوابه ، 
وتقديره : لئن جمعت كل المحاسن صورة حتى شهدت بتلك الصورة جميع المعاني ، وحرف الباء في بها في البيت الأول للاستعانة ، يعني : بواسطة تلك الصورة ، والباء في البيت الثاني متعلقة بالصبابة يتضمّن معنى التعلق ، 
يعني : 
كل تعلق حبّي شديد بحضرة المحبوب أو بتلك الصورة ، وصورة نصب على التمييز .

يقول : لئن جمعت حضرة المحبوب من حيث صورتها جميع المحاسن الظاهرة في جميع المراتب لمرور صورتها على جميعها حتى شهدت بوساطة صورتها جميع المعاني التي تدقّ عن إدراك جميع أرباب المراتب من الجمع وجمع الجمع ، وتلك المعاني هي النسب والشؤون المشهودة لي في الحضرة الأحدية الجمعية .

يعني
: كل صورة من الصور الحسّية التي أدركتها كانت ما كانت ألفتها عين صورة تلك الحضرة مشتملة على جميع المحاسن الظاهرة في جميع المراتب الإلهية والكونية من جهة نظري فيها من حيث هذه الحضرة الأحدية الجمعية ، فشهدت من جهة هذه النظرة بوساطة تلك الصورة الحسية ، وفيها جميع الشؤون الذاتية ونسب الواحدية التي هي أبطن جميع البواطن والمعاني التي تدقّ عن إدراك
..........................................................................................
( 1 ) هذا الحديث سبق تخريجه .

“ 468 “


مدارك أهل جميع المراتب من مرتبة التفرقة والجمع وجمع الجمع ، فقد جمعت لذلك الشهود أحشائي - أعني حقائقي - وقواي الباطنة من قلب وروح وسرّ وسرّ كل صبابة وعشق ، وتعلق بتلك الحضرة أو بتلك المحاسن والصورة متعيّنة من الأزل إلى الأبد ، وكل حرقة حزن وشوق يخبرك عن كل ميل حاصل ومحبة ظاهرة من كل محبّ إلى كل محبوب من الأزل إلى الأبد لم يكن كلّها مضافة إلّا إليّ ، وجميع المحبّين صور تفصيل ذاتي وأعيانهم وأوصافهم وأحوالهم كلها عين عيني ووصفي وحالي بلا مغايرة وغيرية في ذوقي ومشهدي ، ولي الحمد دائما .
.

تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT


_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6156
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى