اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

اذهب الى الأسفل

23012019

مُساهمة 

شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Empty شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي




مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

المنهج القوي لطلاب المثنوي المعنوي مولانا جلال الدين الرومي شرح العالم الرباني والعارف بالله يوسف ابن أحمد المولوي

شرح مقدمة مولانا جلال الدين الرومي للمثنوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي V-wURZ_-MByNNgYL1gSMG9O3VfDNLDE_SbVX52SyLN3Ro6IHA8P-6saFpPyjyYBKqbQRvt7-Gr9r1ngpP9bGFk2PMiPYPvgyCkRmiWdn3dFDlBUswiE2W9cj_LaRkEssvVDizNiR

شرح مقدمة مولانا محمد جلال الدين الرومي للمثنوي

قال مولانا محمد جلال الدين الرومي  : ( هذا كتاب المثنوي ، وهو أصول أصول أصول ،الدين في كشف أسرار الوصول واليقين وهو فقه الله الأكبر ، و شرع الله  الأزهر، وبرهان الله الأطهر يشرق اشراقا آنور من الإصباح ، مثل نوره كمشكاة فيها مصباح وهو جنان الجنان والعيون و الأغصان وعند أصحاب المقامات والكرامات).
قال الشارح الشيخ يوسف المولوي : (بسم الله الرحمن الرحيم) الاسم صورة المسمى كما أن اللفظ صورة المعني.
فلفظة اسم الله صورة معناه ومعناه صورة الموصوف بالأوصاف الكمالية فقوله بسم الله معنی لفظ الله الرحمن الرحيم من مشتقتان من الرحمة .
وهي قسمان رحمة العموم ورحمة الخصوص ولم يبدأ بالحمدلة مكتفيا بالبسملة (هذا كتاب المثنوي) الهاء حرف تنبيه  على المشار إليه وذا اسم إشارة مبتدأ وكتاب خبره والمثنوي مضاف إليه ، وإضافته من قبيل إضافة العام للخاص .
وفي الحقيقة الإشارة هنا بمعنى التنبيه والمشار إليه كتاب المثنوي موجود بوجوده العيني في زمان ظهوره تقدمت الديباجة على ظهور الكتاب وإن تأخرت فلا شبهة ولا ارتياب .
والكتاب بمعنى المكتوب سمي المفعول بالمصدر للمبالغة ، والباء في المثنوى للنسبة والمثنوي من ثنى كرمی .
وذلك أن كل بيت منه مشتمل على شطرين بقافيتين مستقلتين والبحر واحد والمعاني مختلفة والقوافي متفاوتة وكل شيء له مما يلي الحق و باطن مما يلى الحق ، وملك وملكوت فكل شي ء شيآن ، وجميع الوجود مثنوی ، قال الله تعالى "ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم" وهی سبع آيات أي علامات دالات على الحق تعالى وهي المسموعات والمبصرات والمشمومات والمذوقات والملموسات والمعقولات النظرية والمعقولات البديهية .
وهي الوجود كله من حيث الايجاد والكل عدم بالذات وهي في القرآن العظيم ، وكونها مثاني لنزولها مرتين من الذات إلى العلم  ومن العلم الى العين .
والمثنوي ستة أسفار ويوجد سبعة أسفار فتتم السبع المثاني وجعل أسم الجنس علما على هذا الكتاب ، اشعارا بعلو شأنه لكونه جامع الاسرار جميع الأشياء .
قال الله تعالى:" وخلقناكم أزواجا" وقال: " سبحان الذي خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم ومما لا يعلمون". فإذا علمت هذا .
فإعلم أن هذا الكتاب اسم لجميع الاسماء الالهية المتقابلة و إسم لجميع الحقائق الكونية .
(وهو) المثنوى (أصول) مبانی (أصول) قواعد (أصول) اعتقادات (الدين) المحمدي الذي هو العمل الصالح .
والأصل ما يبقى عليه غيره ، ولا شك أن أصول الأعمال الصالحة هي الاعتقادات الصحيحة الخالية من البدع والزيغ، وأصول الاعتقادات هي كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأصول الكتاب والسنة علم الحقيقة ، التي هي أصل معرفة الكتاب والسنة.
أي من لا حقيقة له لا يدري ما الكتاب ولا الإيمان (في كشف أسرار الوصول واليقين) الكشف رفع الحجاب مطلاقا في اصطلاح القوم طلوع المعاني الغيبية من وراء الحجاب والبلوغ الى الحقيقة والأسرار ، جمع سر وهو اخفاء المعاني الباطنة و عند القوم الترقي من الأمور الموهومة والبلوغ إلى الحقيقة والوصول ضد الهجران .
وعند القوم الترقي في كل الأمور الموهومة والبلوغ إلى الحقيقة واليقين وهو اطمئنان إلفهم واستقرار العلم من يقين الماء في الحوض إذا استقر وهو على ثلاثة أنواع : علم اليقين  وعين اليقين وحق اليقين .
واجماله علم اليقين ما كان عن طريق  النظر والاستدلال
وعين اليقين ما كان من درب الكشف والنوال
وحق اليقين ما يتحقق به الانفصال عن لوث الصلصال .
ومعناه هذا المثنوى يكشف ويوضع أسرار الوصول الى الله تعالى في أصول أصول أصول الدين (وهو فقه الله الاكبر) يقال فقه الرجل بكسرالقاف : أي فهم ، و بضمها صار فقيها .
ثم وضع علما على الفروع فإذا علم الرجل مسائل الطلاق والنكاح والعتاق والبيع والشراء الاعتقادات الصحيحة: يقال له فقيه ، وعند القوم إذا علم علم الآخرة وآفات النفس يقال له فقيه ، والاول أصغر والثاني أكبر ولهذا سمى أبو حنيفة كتابه المتعلق  بطهارة القلوب الفقه الأكبر.
كذا المثنوی مشتمل على كلمات سنية عارية عن الظن والخيال والبحث والجدال، قذفت درر بواهره العليه وغرر زواهر كشوفاته القدسية أمواج بحار الحقيقة المحمدية وإفاضتها على قلب وليه .
ولو كان بحسب الظاهر حكایات، ولكن في المعنى محيط بأحكام الشريعة وأحوال الطريقة وأسرار الحقيقة ، واضاف الفقه لله إشعار انه سبب حصول الولاية ونسبه لله إعلاما أن السلوك لله عنانية من الله تعالى (وشرع الله الأزهر) ای بيان الله تعالى لا بيان النفس ، یعنی الهام ربانی وفتح رحماني من معاني الكتاب والسنة لا الشرع المستنبط بالعقول والأفكار من معاني الكتاب والسنة ، وهو الرهبانية التي ابتدعوها وقد اعتبرها الله تعالی فكتبها عليهم وألزمهم بها لأنها غاية مجهودهم فالعامل عليها مبتدع عند أهل الإلهام لتركه أخذها عن الله تعالى بلا واسطة مثاب عليها بجنة الاعمال لا جنة المعارف كذا قرره العلماء ووصف الشرع بالأزهر أي الواضح لأنه مشتمل على شرع الله الالهامي الواضح لأهله المشرف عندهم الفائض عليهم من كتاب الله وسنة نبيه عليه السلام.
بسبب ملازمة العمل الصالح والاستقامة المرئية (و برهان الله الأظهر) أي حجته على وجوده مع تفصيل حضراته ومعانی تجلياته ، ووصف البرهان بالأظهر بحيث تقصم معانيه ظهور المنكرين وتدحض حجة المبطلين.
(مثل نوره كمشكاة فيها مصباح) المثل بمعنى المثال والصورة والشبه والشبيه ، ثم استعير لمعني الحال والقصة والصفة وضرب المثل لإبراز خفيات المعاني ولهذا وقع في الكتب الالهية وغيرها لان تمثيل الحاضر بالغائب يجلي ماخفي و ينزل المعقول منزلة المحسوس و يقع في القلب والنور كيفية تدرك بها الباصرة وبواسطتها تدرك  المبصرات نائيا كالشمس والقمر فإنهما فائضان على الأجرام الكثيفة وليس كذا النور الالهي لكونه ظاهرا بنفسه ومظهرا لغیره، ولا كذا المثنوى فانه نوری بنفسه ظاهر لأرباب البصر والبصيرة ومظهر الحقائق والمعاني ای النور الذي ظهر من معاني كلماته وعباراته هو نور الحق جل وعلا الذي ظهر به كل مستور في ظلمة العدم قال الله تعالى: " الله نور السموات والارض"
فجميع الموجودات على ماهی عامه من العدم الأصلي إنما ظهرت بنور الحق . ای تبينت به بعد خفائها و النور على ماهو عليه في أزله لم ينتقل إليها ولا حل في شيء منها ، وهي على ما هي عليه لم تنتقل من عدمها.
ولاحت في النور والمشكاة أصلها الكوة في الجدار كناية عن داخل جسد الإنسان الذي هو جداره بين عالم الدنيا والآخرة حتى أنه إذا ارتفع صار الانسان في عالم الآخرة والمصباح فيها فتيلة موقدة تتقد نارا ونورا وهي ما اتصل بداخل القلب الصنوبري من شعاع الروح الامری.
والشعاع أثر الروح لانه منبعث عنها وليس جزء منها، بل يخلقه الله منسوبا اليها .
وكذا جميع الكائنات أشعة أنوار العظمة الإلهية فنور الله متصرف "ساري" في جميع الوجود مثل  تصرف "سريان" الروح في الجسد الانساني من غير حلول فيه ، فان المثبت في جميع الجسد إنما هو "سطوع و سريان" نور الروح المسماة بالحياة لا نفس الروح .
فإن الروح من أمر الله ، وأمر الله منزه عن الزمان والمكان ، كذلك ما كان عنه بلا واسطة وهو الروح ، كذلك قرره الفحول من العلماء الجهابذة. (يشرق اشراقا أنور من الاصباح) بشرق ذلك المصباح في هذا العالم الدنيوي فضلا عن الاخروی اشراقا بحيث تملأ أنوار الحكم والمعارف قلوب أهل هذا الوجود واسماعهم و يظهر أمر الله ظهورا بينا واضحا عند الخاص والعام أنور من اشراق الإصباح - بفتح الهمزة - جمع صبح ضد المساء وجملة يشرق صفة مصباح وانوريته من جهة أن المصباح مزيل ظلمة الليل ونور المثنوى مزيل لظلمات الكفر والمعصية والغفلة والجهالة وغير ذلك .
(وهو جنان الجنان ذو العيون والأغصان) والمثنوى جنان - بكسر الجيم- جمع جنة ، وبفتحها القلب ای هو جنة عالية لقلوب العارفين فيها انهار جارية وأغصان مثمرة ، والجنة عند العرفاء "العارفين" آجلة وعاجلة فالآجلة نتيجة الأعمال الصالحة في الآخرة ، والعاجلة الاذواق الروحانية والعلوم والمعارف الربانية دلت عليها الأحاديث الشريفة وهو قوله عليه السلام ارتعوا في رياض الجنة ، قالوا وما رياض الجنة يارسول الله؟
قال مجالس العلم.
وقال عليه السلام إذا لقيتم شجرة من أشجار الجنة فاقعدوا في ظلالها وكلوا من أثمارها قالوا وكيف يمكن هذا فی دار دنیانا یا رسول الله؟
فقال عليه السلام إذا لقيتم صاحب العلم فكأنما لقيتم شجرة من أشجار الجنة.
"لم أجد الحديث في كتب السنة المعتبرة، والذي نعرفه من رواية الحديث (إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا) ، ولما سألوه عنها قال: (حلق الذكر) رواه أحمد
والترمذي عن أنس بسند حسن، وقال السيوطي: صحيح، وعند الترمذي عن أبي هريرة أنه قال: (المساجد) ، وقال: إنه حديث غريب، وعند البيهقي عن ابن عباس أنه قال: (مجالس العلم) وفي سنده رجل لم يسمه ."
أو تقول جنة آجلة وهي عبارة عن القيامة الكبرى التي هي عبارة عن الأركان المعهودة من الأسماء الذاتية وهى العليم والقدير والحي والمريد ودورها الى الاحدية وهذا هو والنفخ الاول ، فإذا أفنيت جميع الموجودات نادي الحق لمن الملك فيجيب الله الواحد القهار فتدور الى الظهور، وهذا هو النفخ الثانی .
فينال كل درجات لائقة لكماله إن كان له في الدنيا كمال والا بقي في دركات الحرمان وهذه ظهورها آفاقي تدریجی كلي أو عاجلة جزئية دفعية على مقتضى ظهور النعت الامكاني .
وهذه الدورة بتجليات الانوار الالهية  موجودة في كل نفس لا تحتاج الى فتق ورتق السماوات وكما أن الدورية تحتاج إلى موت جميع الموجودات .
كذلك الانفسية تحتاج الى موت الحواس والقوى ومبادئ ادراكات الجوارح والأعضاء والنفس والهوى فالآجلة صورة جمعية الكمالات الذاتية والأسماء والصفات والعاجلة اليقين وهي اشارة الى لو كشف الغطاء لما ازددت يقينا وقوله ذو الاغصان كناية عن حضرات العبد التی هى فرع عن حضرت ربه .
وشبه المثنوى بالجنان لتمتع العرفاء والسالكين من منابع معارفه الالهية ومن اشجار عوارف اسراره العلية .
(منها عين تسمى عند أبناء هذا السبيل سلسبيلا) أي أبناء الطريق  والسلسبيل اسما لما يجری بالحلقوم بسهولة وأصلها سل سبيلا وسبب تسميتها غاية الصفاء ونهاية الاصطفاء وهي التي شربها سلطان العارفين و وبناها و أحدثها لأبناء السبيل وهي عين الوحدة من شربها لا يظما بعدها أبدا .
كانه يقول ومن العيون عين تسمى تلك العين سلسبيلا (وعند أصحاب المقامات) جمع مقام ، أي حالة يقيم العبد و يثبت فيها وان انتقل عنها كانت حالا .
(والكرامات) المعونات الظاهر والباطن فان كل صاحب مقام أهل كرامة ولا عكس .


قال مولانا محمد جلال الدين الرومي  : ( خیر مقاما وأحسن مقيلا ، الأبرار فيه يأكلون  و يشربون ،و الأحرار منه يفرحون و يطربون ، وهو كنيل مصر شراب للصابرين و حسرة على آل فرعون ، والكافرين كما قال الله تعالى يضل به كثيرا و يهدي به كثيرا وإنه شفاء الصدور وجلاء الأحزان و كشاف القران وسعة ، الأرزاق و مطيب الأخلاق بأيدي سفر ، كرام بررة يمنعون ، أن لا يمسه إلا المطهرون ، تنزيل من رب العالمين لا يأتيه الباطل ، من بين يديه ولا من خلفه و الله يرصده و يرقبه و هو خير حافظا وهو أرحم الراحمين .)
قال الشارح الشيخ يوسف المولوي : (خير مقاما وأحسن مقيلا) من جهة قيامة في الشهود وأحسن توق فان القيلولة توقي حر الشمس نصف النهار للاستراحة.
قال عليه السلام قيلوا فان الشياطين لا تقبل . كأنه يقول المثنوى الشريف عند أصحاب الحالات وأرباب الكرامات الطف مقام  وأرغب استراحة يأمن الإنسان فيه من تقاضى بشريته.
(الابرار فيه يأكلون و يشربون) المطيعون من المثنوي يأكلون أنوار المعاني الجسمانية ويشربون أسرارالحقائق الروحانية أى منه يستفيدون و يستفيضون ( والأحرار منه يفرحون و يطربون) والذين نجوا من قيود النفس يحصل لهم من كتاب المثنوي الوجد والطرب بالموافقة والكشف والمرافقة في الرشف بنغمات أطياره و رنات أوتاره (وهو كنهر مصر) من جهة أنه حياة للأرواح ونعيم للاشباح (شراب للصابرين) على المحن في السلوك إلى الوطن .
(وحسرة) في الدنيا والآخرة (على آل فرعون) على اتباع من تدعي نفسه الربوبية من أهل الغفلة بحيث يقول في سره لنفسه وجوارحه أنا ربكم الأعلى وما علمت لكم من إله غيري.
(والكافرين) السائرين بفاعلية نفوسهم فاعلیة ربهم عزوجل لاشتغالهم بظلمات أنفسهم عن استجلاء أنواره بما وقع في قلوبهم من المعاني الفاسدة لاقبالهم عليه بالهمم الخامدة فيهلكون  كما هلك فرعون وقومه في البحر لما أرادوا أن يحاوروا موسى وقومه (كما قال الله تعالی يضل به كثيرا ويهدى به كثيرا) وهم في الضلالة أي الزيغ بعد الاهتداء به كثيرا من الناس بمحض عدله عن إدراك نوره لضعفهم بتراكم المخالفات فلا تظهر لهم الا ظلمتهم و يوصل الى معرفة شهوده به كثيرا من الناس بخالص فضله وهذا حال من طالع المثنوى.
(وأنه شفاء الصدور) أي المثنوي في المعنى دواء لأسقام القلوب من الغفلة والغرور (وجلاء الأحزان) التي تدرك البشر على فوات مطلوب أو حصول مرغوب (وكشاف القرآن) فهو
تفسير له (وسعة الأرزاق) الصورية والمعنوية (وتطبيب الأخلاق) الطباع من الحسد والحرص والحقد بأن تغلب بمطالعته للمثنوي طباعا حسنة فيرضى ويسلم ويخشع ويخضع و يتوكل بالسلوك على الطريقة المحمدية فيوسع الله عليه الأرزاق الصورية لتوكله والمعنوية لتطهره بتطيب أخلاقه من الرذائل البشرية لقوله عليه السلام دم على الطهارة يوسع عليك الرزق قائم (بأيدي) جمع يد شاملة للجسمانية المتناولة للمحسوسات والمعنوية المتناولة للروحانيات (سفرة) جمع سافر ای كاتب والجار والمجرور متعلق بمحذوف تقديره المثنوی مكتوب بايدى سفرة وهم المشايخ العارفون الذين يؤدون الفتح إلى أهلها من المريدين.
كما أن سفرة الملائكة ينسخون القرآن أي معناه لان أبا حنيفة رحمه الله يقول القرآن صرف المعي فألهمه سلطان الأولياء فأداه بكلمات منظومات و كتبیه بحضرته (كرام بررة يمنعون) تلك السفرة (أن لا يمسه إلا المطهرون) الخالصون من أوصاف البشرية والأخلاق الردية أصحاب العقائد الطاهرة في الظاهر والباطن فان أصحاب الغفلة لا يطلعون على معانيه كمثل الحمار يحمل أسفارا (تنزيل من رب العالمین).
ليلة قدر فنائه بالله على سماء القلب بالتدريج على قدر الحاجة بواسطة جبريل العمل على ارض لسان المبعوثين من رسل النطق بطريق الفيض والالهام (لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه) أي لا يدركه خلاف الحق لسكون متلقيه ثابتا على قدم الاستقامة .
فان كلامه بالله ، لا بلسانه و بطشه بالله لا بيده في الزمان المستقبل والماضي لانه لم يكن من تلقاء النفس .
(والله يرصد ويرقيه) أي يحفظة و يلاحظه لانه كلامه فله غيرة عليه (وهو خير حافظا وهو أرحم الراحمين) يحفظ من أراد بما أراد علی حسب ما يريد وهو اكثر رحمة لأنه راحم بنفسه الراحمون فهم في رحمته قاصرين واليها مفتقرون محتاجون.


قال مولانا محمد جلال الدين الرومي  : (و اقتصرنا على هذا القليل والقليل يدل على الكثير و الجرعة تدل على الغدير والحفنة تدل على البيدر الكبير يقول العبد الضعيف المحتاج إلى رحمة الله تعالی محمد ابن محمد ابن حسين البلخي تقبل الله منه اجتهدت في تطويل المنظوم المثنوي المشتمل على الغرائب والنوادر وغزير المقالات و درر الدلالات طريقة الزهاد ، و حديقة العباد قصيرة المباني كثيرة المعاني لاستدعاء سيدي وسندي و معتمدی و مكان الروح من جسدي وذخيرتي في يومي و غدي وهو الشيخ قدوة العارفين أمام الهدى واليقين مغيث الورى أمين القلوب والنهي وديعة الله بين خليقته وصفوته في بريته و وصاياه لنبيه عند صغيه مفتاح خزائن العرش أمين كنوز الفرش) .
قال الشارح الشيخ يوسف المولوي : ( وله ألقاب أخرى لقبه الله تعالى بها) مثل سامی نامه وحسام نامه (و اقتصرنا على هذا القابل) المذكور آنفا (و القليل يدل على الكثير) فلا حاجة الى الاستقصاء (والجرعة) وهي المقدار القليل من الماء (تدل على الغدير ) وهو مستنقع الماء لانها منه
العبودية علامتها الافتقار الى المستغنى في نفسه (محمد) جلال الدين الملقب بخدارندكارا وملاختكار وغير ذلك (ابن محمد) بهاء الدين اللقب من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم بسلطان العلماء (ابن حسين البلخي) ابن أحمد بن محمود ابن مودود ابن ثابت بن مسیب بن مطهر ابن حماد ابن عبدالرحمن بن ابی بكر رضی الله عنه .
وله سلسلة أخرى من قبل شمس الائمة الحلواني تنتهي الى السلطان ابراهيم بن أدهم قدس الله أسرارهم أجمعين (تقبل الله منه) .
هذا السعي الجميل (اجتهدت في تطويل المنظوم المثنوى) أي في السير الى الله ومع الله إلى أوج السير فى الله إجتهادا صوريا و معنويا فلما عرض جمال في الله وافناه الفناء والبقاء بالله فالفرق والجمع الواقع بالكشف والإيقان والذوق والوجدان في حالة الفرق بعد الجمع.
والسير عن الله ظهر منظوم المثنوي الذي هو في مرتبة قرب الفرائض، وليس للإرادات الجزئية فيه مدخل بل هو من قسم ان الله نطق على لسان عمر فهو وحی الهامي ربانی قد یكون بلا صعوبة ولا جتهاد تنريل من رب العالمين.
وقد يكون به وهو الذي يحتاج للاجتهاد لما روی عن عائشة رضي الله عما قالت إن الحارث بن هشام سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يأتيك الوحي فقال يأتيني مثل صليل الجرس وهو أشده على فيفصم عني وقد وعيت.
ما قال وأحيانا يتمثل الملك رجلا (المشتمل على الغرائب) جمع غربية وهي ماخلت عن أفكار العلماء (والنوادر) الغريبة من الحكايات والتمثيلات (وغرر المقالات) أي واضح أنها المشتملة على الأمور المهمة في الدين عند أهل اليقين (ودرر الدلالات) جمع دلالة وهو ما يفهم منها المقصود ويفتح بها باب المغنى المسدود.
(طريقة الزهاد) وهو الراضی بما قسم الله له (وحديقة العباد) وهو والمداوم تجلى أداء الفرائض.
وقال عليه السلام اعمل الفرائض تكن عابدا وأرض نفسك بما قسم الله لك تكن زاهدا (قصيرة المباني) وهي الحروف والكلمات ( كثرة المعاني لاستدعاء) أي طلب فاللام متعلقة باجتهدات (سیدی و سندی و معتمدی) روی آن حسام الدین قدسنا الله بسره لما رأي رغبة الناس إلى مطالعة معرفة نامه و منطق الطير خطر بباله أن سيدنا و مولانا لو ألف كتابا متعلقا بالحقائق الربانية واشتغل به فقرأه وأحباؤه و تمادی بهذا الخاطر.
يوما أخرج له من عمامته قرطاسا مكتوبا فيه الثمانية عشر بيتا الآنية من أول المثنوي قائلا له : هذا ما لاح في خاطرك الشريف ألهمنا اياه وعلى منواله ان شاء الله ننشد كتابا.
(و مكان الروح من جسدي) أي موضع المنفوخ بأمره في جسدي (وذخيرتي في يومي وغدي) أي ما أدخره في دنياي وآخرتي ولما فرغ من ألقابه على جهة الظاهر شرع في ألقابه على جهة خصوصية المظهر الطاهر الباهر فقال :(وهو الشيخ قدوة العارفين) أي أمامهم (إمام الهدى) أي الوصول إلى الله تعالى بقطع مسافات الوجود الظلماني وهو عالم النفس والدخول في العالم النوراني وهو عالم الارواح ثم السير فيها من حيث تجليات الحق تعالى (واليقين) وهو الثبات من غير اضراب ولا التفات (مغيث الورى) ای ممدا الخلق (أمين القلوب) أي البصيرة النورانية المشرقة على الهياكل الجسمانية فقد تظهر بتمامها للجسد الإنساني فهو الذي له قلب قال الله تعالى:" إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب".
(والنهى) أي العقول لنهيها عن الضرر أي فهو أمين لخزائن القلوب و خازن لجواهر العقول فهو سماء رياضها  ومنبع حياضها ممد اصحاب العقول بعلمه الظاهر وفضله الباهر (وديعة الله) أي فهو لله لا لنفسه وسيعود إليه.
قال الله تعالى:" إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها" وهو أهلها من حين ظهور أسمائه وصفاته فيك  فقدرتك من قدرته ووجودك من وجوده .
لو لم يكن الحق موجودا لما وجدت ، فوجودك أمانة عندك، وكذا حياتك وعلمك وأقوالك وأعمالك، فأنت ودیعه الله عندك فإذا أديت الأمانة الى أهلها كنت وديعة الله لكن ليس عندك بل (بین خليفته) أي مخلوقاته امتحانا لعباده هل يراعوا حقه ويكونوا أمناء أم لا هكذا قرر العلماء.
(وصفوته في بريته) أي اصطفاء ووضعه فى مخلوقاته لينفعهم به فهو خليفته (ووصاياه لنبيه) أي من وصاياه لنبيه .
او في ما روي أن صناديد قريش حصل لهم من فقراء الصحابة عار وقالوا إنهم قوم الأرذلون ونحن رؤسا، مكرمون تستنكف أن نجلس معهم فان طردتهم آمنا بك فهم صلى الله عليه وسلم بذلك لحرصه، على إيمانهم فأنزل الله (ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه) فأبى .
فقالوا اجعل لنا يوما ولهم يوم فأبى،  فقالوا اجعل وجهتك لنا وظهرك لهم فنزل "واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم" الآية الله تعالى أوصى و سیدنا حسام الدين لكونه وارثا لعلومهم وجامعا لاسرارهم منهم فكان من بعض الموصي بهم أو فيهم والجملة عطف على بريته (وخباياه عنده صفيه) فهو سر خفي و كنز مخفي مستور عن العوام و الخواص بصورة العجز والمسكنة من شرذمة أوليائي تحت قبابي لا يعرفهم غيري.
روي عن أبي زيد أنه قال الأولياء عرائس الله فهم محبوبون عن الأجانب. (مفتاح خزائن العرش) وهم عالم الأرواح للحديث الشريف الأرواح من خزانة تحت العرش و سيدنا حسام الدين مطلع على الحقائق العلوية والاسرار الالهية (أمين كنوز الفرش) ای حافظ وضابط للحقائق السفلية والأسرار الارضية لها يسلمها لمن كان محلها أو الكنز هو المدفون في أرض الطبيعة تحت جدار الجسم قال الله تعالى وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة أي الإنسانية وهما العقل والإيمان.


قال مولانا محمد جلال الدين الرومي  : (أبو الفضايل حسام الحق والدين حسن بن محمد بن حسن المعروف بابن أخي تركی أبو يزيد الوقت جنید الزمان صدیق بن صديق بن صدیق رضی الله عنه وعنهم الأرموي ، الأصل المنسوب إلى الشيخ المكرم ، بما قال أمسيت كردیا وأصبحت عربية قدس الله روحه و روح أخلاقه فنعم السلف ونعم الخلف له نسب ألقت عليه الشمس ردائها وحسب اخت النجوم لديه أضوائها لم يزل قناؤهم قبلة الإقبال يتوجه إليها بو الولاة و كعبة الامال يطوفون بها وفود العفاة ، ولازال كذلك ماطلع نجم و ذرشارق ليكون معتصما لأولي البصائر الربانيين الروحانيين السماويين العرشيين النورين السكوت ، النظار الملوك تحت ۔ الأطمار أشرف القبائل أصحاب الفضائل أنور الدلائل آمین یا رب العالمين .

(وهذا دعاء لا يرد فإنه لانواع أصناف البرية شامل) والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد و آله وعترته الطيبين الطاهرين أجمعين و حسبنا الله و نعم الوكيل.)
قال الشارح الشيخ يوسف المولوي : (ابوالفضائل) كناه للتعظيم (حسام الحق والدين) أي سيف قاطع للشكوك والشبهات ودافع للبدع والضلالات (حسن بن محمد بن حسن المعروف) بين أهل زمانه (بابن أخي ترك) بضم التاء المثناة الفوقية مثل (أبوزيد الوقت) أي الزمن الذي هو فيه مفردا كاملا (جنید الزمان) الذي هو فيه هو (صديق ابن صديق ابن صديق) أي مطابق قوله عمله و مستوي سره ، مع علانيته كذلك ابوه وجده (رضی الله عنه وعنهم) و عمن ينسب الهم (الارموی الأصل) ای
أصله منسوب لبلده : آرمی وهو(المنتسب إلى الشيخ المكرم) أبو الوفاء البغدادی موطنا ثم الكردی مولدا وسلوكه متصل لداود الطائی .
روي أن أهل  زمانه طلبوا منه وعظا لكونه كان أميا لا يقرأ ولا يكتب.
فقال لهم غدا تسمعون ثم توجه تلك الليلة إلى حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم بتوجه تام فرآه
وقال له يا طبيب القلوب عبدك العاشق استدعاه المسلمون للوعظ ولسانه اشتعل بلمعة الوعد أما تعلم يا فخر الرسل بأني امي فتبیسم صلى الله عليه وسلم قائلا تجلى الله عليك باسمه  العليم والحكيم فاجتمع الناس.
ثم أتى الشيخ المسجد وصعد المنبر بعد الصلاة وكان افتتاح كلامه (بما قال أمسيت كرديا وأصبحت عربيا) فهوكردی الجسم عربي الروح (قدس الله روحه وروح إخلافه فنعم السلف) الشيخ أبو الوفاء(ونعم الخلف) الشيخ حسام الدين (له) ای لحسام الدین (نسب ألقت الشمس عليه ردائها) أي نورها (وحسب أرخت النجوم لديه أضواءها) أى تركت لدى ذلك الحب أضوائها فخفي نورها عنده ويمكن أن يقال التنوين في حب ونسب للتنويع أي له نوع نسب معنوی من قبل شمس الدين وضعت الشمس عليه نورها وحسب تركت النجوم لديه أضوائها فخفي نورها عنده كما قال ابن الفارض:
وبدري لم يأفل، وشمسي لم تغب، ... وبي تهتدي كل الدرارى المنيرة
(لم يزل فنائهم قبلة الاقبال بتوجه اليها بنو الولاة) أي لم يزل فيما مضى  والى الان فناء دارهم قبلة القاصدين من كل فج عميق بتوجه لها بنو الملوك والقضاة (وكعبة الآمال بطوف بها وفود العفاة) أي كعبة ما يتمنى يدور بها وفود أي زوار العفاة أي طالبين الاحسان (ولازال كذلك ماطلع نجم وذر شارق) أي ولازال ذلك الفناء المذكور على هذا الوصف مدة طلوع نجم في السماء واشراق شارق (ليكون معتصما لأولى البصائر) أي ليكون ذلك الفناء فى موضوع الحفظ لأصحاب البصائر القلبية (الربانين الروحانيين السماويين) أي العلماء المنسوبون الى الرب لكثرة شهودهم له في أنفسهم
وفي كل شيء الغالبة أرواحهم على أجسامهم المنسوبون الى السماء لنظرهم في ملكوت الأشياء لا في ملكها (العرشيين النوريين) المشتغلين بشهود المستوى الرحمانی .
وإنما يعرف هذا الشهود بالذوق المشاهدين للنور المطلق من حيث شهودهم في النور المقيد وهذه الصفات الخمس الأولى البصائر (السكوت النظار ) من لا ينطقون بأنفسهم بل الرب متكام على ألسنتهم الناظرين الى غایة كل شيء (الملوك تحت الأطمار) أي تحت الأثواب الخلقة الرثة .
قال عليه السلام السلطان ظل الله في أرضه.
لان الله يخلق كل شئ من العدم على صورة ما علم فيكون الشيء تابعا لعمله وما علمه هو عين هو عمله عين ذاته فكل شيء ظل الله تعالی علی التنزيه المطلق من حيث تجليه في اسم من أسمائه وما قبل التجليات مع الأسماء الإلهية إلا الانسان الكامل فهو ظل الله الذي هو الاسم الجامع كذا قرره الاعلام (أشرف القبائل) وهو ما ينسب الى جد واحد (أصحاب الفضائل) أي الخصائل (أنور الدلائل) أي الحجج والبينات (آمين) اسم فعل بمعنی استجب لنا.
(يارب العالمين) ثم ختم هذا بقوله (وهذا دعاء لا يرد فإنه …. لأنواع أصناف البرية شامل) أي شامل لحسام الدين وغيره.
(والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وعترته الطيبين الطاهرين أجمعين وحسبنا الله ونعم الوكیل).

...
(تنبيه) لا يخفى أن الله تعالى أبدع الأشياء وأودع فيها سره فكان الابداع والايداع عند أهل الله وخاصته هو نور الجمال وغمور الجلال فالله تعالى أوجد واحيا وأبدع بنور جماله ، فكانت النسب والاضافات ظاهرة والقوی الحسية باهرة والدنيا صريحة و العقبى متضمنة.
وأفنى وأمات وأخفي وأعدم بوجه غمور جلاله أى شدته . فكانت العقبى ظاهرة والدنيا غير مستقيمة ولكل من الجمال والجلال صورة الجمعية  والإحاطة النورية ولكل من التدريج والدفع اقتضاء ومدة معينة وتربية مبينة .
والاقتضاء في المراتب الأربعة :
وهي الفردية والكلية والجمعية وجمع الجمعیة تمام
وللشؤنات الذاتية والأفعال الربانية رباط مع الظاهر من الآثار الكونية المضبوطة بعضها ببعض، وضبطها حاصل ببداية الأفعال ونهايتها مقدرة بمقتضى الاسماء الالهية الدورية .
فتكون النهاية عين البداية بالعكس . كان لكل من الأسماء السبعة استدعاء وهي العليم والحي والقادر والمريد والسميع والبصير والمتكلم.
فالعلم والحياة والقدرة والإرادة بسائط
والسمع والبصر والكلام وسائط
فاعتبروا حركات بسائط الأسماء الأربعة على الترتيب بالعظمى والكبرى والصغرى .
وعبروا عن دورتها العظمى لاهوتية والكبرى جبروتية والوسطى ملكوتية فلهذا تحتاج كل صورة من الاشخاص التي هي في تعين عالم الحس إلى مداد اسم وجودی ، و يترتب للحقيقة الإنسانية اسم وجودی وكلی.
ويختص الإنسان بهذا الاسم وعاقبه العاقبة يتعلق برجوعه إليه ، وله في كل فلك من حيث الكواكب والمنازل وغيرها صورة ومظهر ثابت فالأسماء المزبورة في هذا العالم وهو عالم السكون والفساد بتلك  المظاهر ظاهرة ولكل منها صورة من حضرته بشری ومزاج انساني فان كان ذلك الاسم وجوديا وكليا فهو متعين مطابقا لمزاج كامل ومدد وواحدي السير من غير توقف ولا تعويق يذهب فى العناصر والمواليد بصورة الغذائية من صلب الأب إلى رحم الأم .
فيتعين خروج ذلك الكامل وان كان وجودا جزئيا فيكون التعين المزبور غير كامل.
وتلك التعينات والتشكيلات بواسطة تعويقات فلك القمر مظاهرها المولدات وصور: العنصرية المزبورة مرادة لغيره بعضها لاجل تعين صورة كامل بمثابة الأسباب والشروط كالآباء والأمهات.
و بعضها كيفية مراتب ومقامات المؤمنين لتعميرها بمثابة الآلات والمعاونات وبعضها مسخر لتعمير هذا العالم  وهو عالم الشهادة وترتيبه كعوام الناس .
فالجزئي الوجودی من جهة اقتضاء وضعه الفلكي متعين بمزاج اسم آخر يكون حكمه لهذا الاسم مضافا بوضع اتصالي وبالاتصال هذا الاسم المضاد  له يقتضي منعه حتى الى ذاك الوقت على اتفاق ذاك الاسم من حيث مظهريته بلا معارض يستقر في رحم الأم .
ويظهر سالما بصورة الانسانية ولا تذهب مذهب التناسخ.
وتتفكر الدور والتسلسل لأن مراتب التنزلات الإنسانية تكون أخروية ، ولا ترجع لعالم الشهادة على وفق تموتون كما تبعثون وتحشرون كما تموتون و الاعمال والافعال سيئة او حسنة ترتبط بصورة في البرزخ وتحشر بتلك الصورة المكتسبة ولايذعن لهذا اهل الضلال  .
وأما مقربو ذات الكبرياء فحصلوا بقبول الامانة لا ظهاران غير الإنسان ليس قابل المعرفة الربانية . وحملها الإنسان ، فكان جنسه على ثلاثة أقسام:
قسم كالبهائم
وقسم كالملائكة  
وقسم كالانبياء
الفرقة الناجية في الصف الاول أرسلوا لأجل التجارة الاخروية لم ينسوا وطنهم الأصلي قلوبهم مرايا الانوار الالهية هم أصحاب الشهود والايقان والذوق والوجدان رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله .
محروقون بنار العشق على حكم حب الوطن من الإيمان جل همتهم إرشاد الخلق .
وقسم مسكوا فى العالم الفاني وطنا و ذهلوا عن رجوعهم لوطنهم الأصلي فاحتاجوا لمذاكرة وطنهم الأصلي حتى إذا نصحوا وأقبلوا وصفوا وتشبثوا واقتدوا بأثر الأنبياء والأولياء .
وقسم رأوا وطن هذا العالم وطنا أصليا فمالوا الى أمان طبيعتهم بملابسة اللذات والشهوات النفسانية ومتابعة التسويلات الشيطانية ، فمالوا إلى الخيال الباطل فإذا دعوا علموا قال الله تعالى :" كلا سيعلمون ثم كلا سيعلمون" .
فالقسم الأول مرتبة الأنبياء والمرسلين والعارفين .
والثاني أصحاب اليمين .
والثالث أصحاب الشمال .
ومقتدى الكل من الأنبياء والمرسلين والأولياء والمؤمنين سلطان سلاطين الموحدين خاتم الانبياء والمرسلين على موجب "بلغ رسالة ربك" وليبلغ الشاهد الغائب .
كانت خلفاؤه على أثره، وارثين حقيقته مبلغين ما أمرهم به مخاطبین لأصحاب اليمين وهو صلى الله عليه وسلم المخاطب بقوله :"اقرأ باسم ربك الذي خلق" وبكون هذه الآية أول نزول القرآن .
وقال الله تعالى : "وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون" و بهذا علم أن من لوازم التعليم السمع
قال سلطان الطريقة من معدن الحقيقة بالنفس الرحماني والسر الاحمدي إرشاد الطالبين وتعليما للسالكين.
.
.


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الأحد 22 أغسطس 2021 - 9:23 عدل 7 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى