اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

15042021

مُساهمة 

مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Empty مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي




مراتب الحب - الحب الطبيعي - الحب الروحاني النفسي - لماذا يبتلي اللّه أحبابه؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي 

كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

مراتب الحب : 
اعلم أن الحب على ثلاث مراتب : إلهي وروحاني وطبيعي ، وما ثم حب غير هذا ، 
فالحب الإلهي هو حب اللّه لنا ، وحبنا اللّه أيضا قد يطلق عليه أنه إلهي ؛ 
والحب الروحاني هو الذي يسعى به في مرضاة المحبوب ، لا يبقى له مع محبوبه غرض ولا إرادة ، بل هو بحكم ما يراد به خاصة ؛ 
والحب الطبيعي هو الذي يطلب به نيل جميع أغراضه ، سواء سر ذلك المحبوب أو لم يسره ، وعلى هذا أكثر حب الناس اليوم . 
واعلم أن نسبة الحب إلينا ما هي نسبة الحب إلى اللّه تعالى ، 
فالحب المنسوب إلينا - من حيث ما تعطيه حقيقتنا - 
ينقسم قسمين : 
قسم يقال فيه حب روحاني ، والآخر حب طبيعي ، 
وحبنا اللّه تعالى بالحبين معا ، وهي مسألة صعبة التصور ، إذ ما كل نفس ترزق العلم بالأمور على ما هي عليه ، ولا ترزق الإيمان بها على وفق ما جاء من عند اللّه في أخباره عنه :
..........................................................................................
( 1 ) يشير إلى قوله تعالى : فَإِذا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي.
وإلى قوله تعالى : لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ. 
( 2 ) يشير إلى أن النفس متولدة بين الروح المنفوخ والجسد المسوى .

" 63 "

أحببت ذاتي حب الواحد الثاني *** والحب منه طبيعي وروحاني 
والحب منه إلهي أتتك به *** ألفاظ نور هدى في نص قرآن 
وقد سألت وما أدري سؤالكم *** عن أي حب ولا عن أي ميزان 
فكل حب له بدء يحققه *** علمي سوى حب رب ما له ثاني 
وكل حب له بدء وليس له *** نهاية غير حب الطبع واثنان 
لا يوصفان إذا حققت شأنهما *** وما هما بنهايات ونقصان 
فغاية الحب في الإنسان وصلته *** روحا بروح وجثمانا بجثمان 
وغاية الوصل بالرحمن زندقة *** فإن إحسانه " 1 " جزء إحسان 
إن لم أصوره " 2 " لم تعلم بمن كلفت *** نفسي وتصويره " 3 " رد لبرهان
( ف ح 2 / 327 ، 111 ، 320 )

المرتبة الأولى الحب الطبيعي :
الحب الطبيعي نوعان : طبيعي وعنصري ، والحب الطبيعي هو العام ، فإن كل المحبين قابلون للصور الطبيعية على ما تعطيه حقائقهم ، فاتصفوا في حبهم بما تتصف به الصور الطبيعية ، من الوجد والشوق والاشتياق وحب اللقاء بالمحبوب ورؤيته والاتصال به ، 
وقد وردت أخبار كثيرة صحاح في ذلك ، يجب الإيمان بها مثل قوله " من أحب لقاء اللّه أحب اللّه لقاءه " مع كونه ما زال من عينه ، ولا يصح أن يزول عن عينه ، ووصف نفسه بالشوق إلى عباده ، 
وقد ذكرنا في سبب الحب تجلي الحق في حضرة المثال في الصور في عالم التمثيل ، وأنه تجل شهادي متنوع في الصور ، وذكرنا تجلي الأرواح في الصور وتجسد المعاني ، 
وذكرنا أن هذه الصور يلحقها ما يلزمها من رؤية وكلام وكل ما يلزم الصورة ، وتنعت هذه الصورة المتجلى فيها بما تستحقه من جمال وضحك ودلال ، إلى غير ذلك من النعوت والصفات ، وكان لها التقييد بالزمان ، فتتصف بالفراق والبين والهجران . 
( ف ح 2 / 334 - ذخائر الأعلاق  )
..........................................................................................
( 1 ) الضمير هنا يعود على الإنسان في البيت قبله . 
( 2 ) اعبد اللّه كأنك تراه . 
( 3 ) تحديد الحق بصورة محددة يردها قوله تعالى : ليس كمثله شيء .

" 64 "
واعلم أن الحب الطبيعي - من ذاته - إذا قام بالمحب ، أن لا يحب المحبوب إلا لما له فيه من النعيم به واللذة ، فيحبه لنفسه لا لعين المحبوب ، وهذه الحقيقة سارية في الحب الإلهي والروحاني ، وأما بدء الحب الطبيعي فما هو للإنعام والإحسان ، 
فإن الطبع لا يعرف ذلك جملة واحدة ، وإنما يحب الأشياء لذاته خاصة ، فيريد الاتصال بها والدنو منها ، وهو سار في كل حيوان ، 
وهو في الإنسان بما هو حيوان ، فيحبه الحيوان في نفس الأمر لقوام وجوده به لا لأمر آخر ، ولكن لا يعرف معنى قوام وجوده ، وإنما يجد داعية في نفسه للاتصال بموجود معين ، ذلك الاتصال هو محبوبه بالأصالة ، وذلك لا يكون إلا في موجود معين ، فيحب ذلك الموجود بحكم التبعية لا بالأصالة ، فاتصاله اتصال محسوس وقرب محسوس ، 
وهو قولنا " جثمانا بجثمان " فهذا هو غاية الحب الطبيعي ، فإن كان نكاحا عين محبوبه في موجود ما ، فغايته حصول ذلك المحبوب في الوجود ، فيطلب ويشتاق للمحل الذي يظهر فيه عين محبوبه ، ولا يظهر إلا بينهما لا في واحد منهما ، لأنها نسبة بين اثنين ، 
وكذلك إن كان عناقا أو تقبيلا أو مؤانسة أو ما كان ، ولا فرق بين أن نقول طبيعة الشيء أو حقيقته ، 
كل ذلك سائغ في العبارة عنه ، وهو في الإنسان أتم من غيره ، لأنه جامع حقائق العالم والصورة الإلهية ، فله نسبة إلى الجناب الأقدس ، فإنه عنه ظهر ، 
وعن قوله " كن " تكون ، وله نسبة إلى الأرواح بروحه ، وإلى عالم الطبيعة والعناصر بجسمه من حيث نشأته ، فهو يحب كل ما تطلبه العناصر والطبيعة بذاته ، وليس إلا عالم الأجسام والأجساد والأرواح ، ومنها أجسام عنصرية ، وكل جسم عنصري فهو طبيعي ، 
ومنها أجسام طبيعية غير عنصرية - فما كل جسم طبيعي عنصري - فالعناصر في الأجسام الطبيعية لا يقال فيها عنصرية ، 
وكذلك الأفلاك والأملاك ، فالمحبوب هو الاتصال بموجود ما من كثيرين أو قليلين ، ومع كونه مؤانسة ومجالسة وتقبيلا وعناقا وغير ذلك - بحسب ما تقتضيه حقيقة الموجود فيه - فهو عين المحبوب وبحسب حقيقة المحب ، 
فالمحبوب واحد العين متنوع ، وهو حب الاتصال خاصة ، إما بحديث أو ضم أو تقبيل ، هذا تنوعه في واحد أو كثيرين . 
( ف ح 2 / 334 ) 

وأما القسم الثاني وهو الحب العنصري ، فهو وإن كان طبيعيا ، فبين القسمين فارق ، وذلك أن الطبيعي لا يتقيد بصورة طبيعية دون صورة طبيعية ، وهو مع كل صورة كما هو مع

" 65 "
الأخرى في الحب ، مثل الكهرباء " 1 " مع ما يتعلق بها ومسكه بالخاصية ، 
وأما العنصري فهو الذي يتقيد بصورة طبيعية وحدها ، كقيس ليلى ، وقيس لبنى ، وكثير عزة ، وجميل بثينة ، ولا يكون هذا إلا لعموم المناسبة بينهما كمغناطيس الحديد . 
( ف ح 2 / 335 ) 

فالحب الطبيعي هو حب العوام ، وغايته الاتحاد في الروح الحيواني ، فتكون روح كل واحد منهما روحا لصاحبه بطريق الالتذاذ وإثارة الشهوة ، ونهايته في الفعل النكاح ، فإن شهوة الحب تسري في جميع المزاج ، سريان الماء في الصوفة ، بل سريان اللون في المتلون . 
واعلم أنه قد يكون الحب طبيعيا والمحبوب ليس من عالم الطبيعة ، ولا يكون الحب طبيعيا إلا إذا كان المحب من عالم الطبيعة ، لا بد من ذلك ، وذلك أن الحب الطبيعي سببه نظرة أو سماع ، فيحدث في خيال الناظر مما رآه إن كان المحبوب ممن يدرك بالبصر ، وفي خيال السامع مما سمع . 
( ف ح 2 / 111 ) 

أثر الحب الطبيعي : 
فعل الحب في صورة المحبوب أن يعظم شخصها ، حتى يضيق محل الخيال عنها فيما يخيل إليه ، فتثمر تلك العظمة والكبر التي في تلك الصورة نحولا في بدن المحب ، فلهذا تنحل أجساد المحبين ، فإن مواد الغذاء تنصرف إليها فتعظم ، وتقل عن البدن فينحل ، فإن حرقة الشوق تحرقه ، فلا يبقى للبدن ما يتغذى به ، وفي ذلك الاحتراق نمو صورة المحبوب في الخيال ، فإن ذلك أكلها ؛ 
ثم إن القوة المصورة تكسو تلك الصورة في الخيال حسنا فائقا وجمالا رائعا ، يتغير لذلك الحسن صورة المحب الظاهرة ، فيصفر لونه وتذبل شفته وتغور عينه ، 
ثم إن تلك القوة تكسو تلك الصورة قوة عظيمة تأخذها من قوة بدن المحب ، فيصبح المحب ضعيف القوى ترعد فرائصه ، 
ثم إن قوة الحب في المحب تجعله يحب لقاء محبوبه ، ويجبن عند لقائه لأنه لا يرى في نفسه قوة للقائه ، 
ولهذا يغشى على المحب إذا لقي المحبوب ويصعق ، ومن فيه فضلة وحبه ناقص ، يعتريه عند لقاء محبوبه ارتعاد وخبلان ، 
كما قال بعضهم :
أفكر ما أقول إذا افترقنا *** وأحكم دائبا حجج المقال 
فأنساها إذا نحن التقينا *** وأنطق حين أنطق بالمحال
..........................................................................................
( 1 ) يشير إلى الكهرباء الساكنة .

" 66 "

ثم إن قوة الحب الطبيعي تشجع المحب بين يدي محبوبه له لا عليه ، فالمحب جبان شجاع مقدام ، فلا يزال هذا حاله ما دامت تلك الصورة موجودة في خياله ، إلى أن يموت وينحل نظامه ، أو تزول عن خياله فيسلو . 
ومن الحب الطبيعي أن تلتبس تلك الصورة في خياله ، فتلصق بصورة نفسه المتخيلة له ، وإذا تقاربت الصورتان في خياله تقاربا مفرطا ، والتصقت به لصوق الهواء بالناظر ، يطلبه المحب في خياله فلا يتصوره ، ويضيع ولا ينضبط له ، للقرب المفرط ، فيأخذه لذلك خبال وحيرة مثل ما يأخذ من فقد محبوبه ، وهذا هو الاشتياق ، والشوق من البعد ، والاشتياق من القرب المفرط ؛ كان قيس ليلى في هذا المقام ، 
حيث كان يصيح : 
ليلى ليلى في كل ما يكلم به ، فإنه كان يتخيل أنه فقيد لها ، ولم يكن ، وإنما قرب الصورة المتخيلة أفرطت في القرب فلم يشاهدها ، فكان يطلبها طلب الفاقد ، ألا تراه حين جاءته من خارج ، ولم تطابق صورتها الظاهرة الصورة الباطنة المتخيلة التي مسكها في خياله منها ، فرآها كأنها مزاحمة لتلك الصورة فخاف فقدها ، فقال لها : " إليك عني فإن حبك شغلني عنك "
 يريد أن تلك الصورة هي عين الحب ، فبقي يطلبها ليلى ليلى . 

والمحب لا يعلل فعل المحبوب ، لأن التعليل من صفات العقل ، ولا عقل للمحب ، 
يقول بعضهم : " لا خير في حب يدبر بالعقل " وأنشدني أبو العباس المقراني - وكان من المحبين - لنفسه " الحب أملك للنفوس من العقل " ، والمحبوب يعلل أفعال المحب أحسن التعليل لأنه ملكه ، فيريد أن يظهر شرفه وعلوه ، حتى يعلو المحبوب ، 
إذ هو المالك ، وهو يحب الثناء على نفسه ، 
وهذا كله فعل الحب ، فعل في المحبوب ما ذكرناه ، وفعل في المحب ما ذكرناه ، وهذا من أعجب الأشياء ، أن المعنى أوجب حكمه لمن لم يقم به وهو المحبوب ، فإنه أثر فيه حب المحب كما أثر في المحب ، فالحب لا يجتمع مع العقل في محل واحد ، فلا بد أن يكون حكم الحب يناقض حكم العقل ، فالعقل للنطق ، والتهيام للخرس . 

ثم إنه من شأن الحب الطبيعي أن تكون الصورة التي حصلت في خيال المحب على مقدار المحل الحاصل فيه ، بحيث لا يفضل عنها منه ما يقبل به شيئا أصلا ، وإن لم يكن كذلك فما هي صورة الحب ، وبهذا تخالف صورة الحب سائر الصور ، ولهذا طابق العالم الأسماء الإلهية ، من غير زيادة ولا نقصان ، فإنه عن حب وجد ، ولولا تعشق النفس بالجسم

" 67 "
ما تألم عند مفارقته ، مع كونه ضدا له ، فجمع بين المقادير والأحوال ، لوجود النسب والأشكال ، فالنسب أصل في وجود الأنساب ، وإن كانت الأرواح تخالف الأشباح ، والمعاني تخالف الكلمات والحروف ، ولكن تدل الكلمة على المعنى بحكم المطابقة ، بحيث لو تجسد المعنى لما زاد على كمية الكلمة ، ومثل هذا النوع يسمى حبا . 
( ف ح 2 / 111 )

المرتبة الثانية الحب الروحاني النفسي :
الحب الروحاني النفسي غايته التشبه بالمحبوب ، مع القيام بحق المحبوب ومعرفة قدره ، وكما أن الحب الطبيعي خاضع للحد والمقدار والشكل ، فإن الحب الروحاني خارج عن الحد ، وبعيد عن المقدار والشكل ، وذلك أن القوى الروحانية لها التفات نسبي ، فمتى عمت النسب في الالتفات بين المحب والمحبوب ، عن نظر أو سماع أو علم ، كان ذلك الحب ، فإن نقص ولم تستوف النسب لم يكن حبا ، ومعنى النسب : أن الأرواح التي من شأنها أن تهب وتعطي ، متوجهة على الأرواح التي من شأنها أن تأخذ وتمسك ، وتلك تتألم بعدم القبول ، وهذه تتألم بعدم الفيض ، وإن كان لا ينعدم ، إلا أن كونه لم تكمل شروط الاستعداد والزمان ، سمى ذلك الروح القابل عدم فيض ، وليس بصحيح ، فكل واحد من الروحين مستفرغ الطاقة في حب الآخر ، فمثل هذا الحب إذا تمكن من الحبيبين ، لم يشك المحب فرقة محبوبه ، لأنه ليس من عالم الأجسام ولا الأجساد ، فتقع المفارقة بين الشخصين ، أو يؤثر فيه القرب المفرط ، كما فعل في الحب الطبيعي ، فالمعاني لا تتقيد ولا تتحيز ، ولا يتخيلها " 1 " 
إلا ناقص الفطرة ، فإنه يصور ما ليس بصورة ؛ وهذا هو حب العارفين الذين يمتازون به عن العوام أصحاب الاتحاد " 2 " 
فهذا محب أشبه محبوبه في الافتقار ، لا في الحال والمقدار ، ولهذا يعرف المحب قدر المحبوب من حيث ما هو محبوب . 
( ف ح 2 / 111 ) 

والحب الروحاني هو الحب الجامع في المحب أن يحب محبوبه لمحبوبه ولنفسه ، إذ كان الحب الطبيعي لا يحب المحبوب إلا لأجل نفسه ، 
فاعلم أن الحب الروحاني إذا كان المحب موصوفا بالعقل والعلم ، كان بعقله حكيما ، وبحكمته عليما ، فرتب الأمور ترتيب الحكمة ، ولم يتعد بها منازلها ، فعلم إذا أحب ما هو الحب ؟ 
وما معنى المحب ؟ وما حقيقة المحبوب ؟
..........................................................................................
( 1 ) مقيدة ومتحيزة . 
( 2 ) يعنى في الروح الحيواني راجع ص 65 .

" 68 "
وما يريد من المحبوب ؟ 
وهل لمحبوبه إرادة واختيار ، فيحب ما يحب المحبوب ؟ 
أم لا إرادة له فلا يحبه إلا لنفسه ؟ 
أو الموجود الذي لا يريد وجود محبوبه إلا في عين ذلك الموجود - فبهذا القدر نقول في الموجود إنه محبوب وإن لم يكن إلا فيه لا عينه - فذلك الموجود إن كان ممن يتصف بالإرادة ، فيمكن أن يحبه له لا لنفسه ، وإن لم يتصف بالإرادة ، فلا يحب المحب محبوبه إلا لنفسه ، أعني لنفس المحب لا لمحبوبه ، فإن محبوبه غير موصوف بأن له محبة في شيء أو غرضا ، لكن الذي يوجد فيه هذا المحبوب قد يكون ذا إرادة ، فيتعين على المحب أن يحب محبوب ذلك الموجود ، فيحبه له ولكن بحكم التبع ، هذا تعطيه المحبة ، فإن المحب يطلب بذاته الوصلة بعد طلبه وجود محبوبه ، فإن عين وجود محبوبه عين وصلته ، لا بد من ذلك ، 
وهو قولنا :
زمان الوجود زمان الوصال *** زمان الوداد كلوا واشرب

واوهذا البيت من قصيدة لنا ، في مجلى حقيقة تجلت لنا في حضرة شهودية وهي :
تعجبت من زينب في الهوى *** وليس لنا في غيرها مذهب 
فلما تجلى لنا نور من *** أنار الحشى فانجلى الغيهب 
بذلت لها نفسها ضنة *** بها والهوى أبدا متعب 
فلم يك بين حصول الهوى *** ونيل المنى أمد يضرب

لأنه عندما يحصل الهوى يقع التنفس والتنهد ، فيخرج النفس بشكل ما تصور في نفس المحب من صورة المحبوب ، 
فيظهر صورة من خارج يشاهدها ، فيحصل له مقصوده ، ونعيمه بها من غير زمان ، 
فتممنا وقلنا بعد هذا في القصيدة عينها :
تعجبت من رحمة اللّه بي *** ومن مثل ذا ينبغي تعجبوا 
زمان الوداد زمان الوجود *** زمان الوصال كلوا واشربوا 
فأين الغرام وأين السقام *** وأين الهيام ألا فاعجبوا 
مظهرة الثوب محجوبة *** فليست إلى أحد تنسب

فإن المحبوب كما قلنا لا بد أن يكون معدوما ، وفي حال عدمه فهو طاهر الثوب في أول ما يوجد ، لأنه ما اكتسب منه مما يشينه ويدنسه في أول ظهوره ووجوده ، فالأصل الطهارة 
وهو قوله صلى اللّه عليه وسلم " كل مولولد يولد على الفطرة " وهي الطهارة ، وقولنا " محجوبة " هو عدمها الذي

" 69 "

قلنا من شهود الوجود ، وقولنا " فليست إلى أحد تنسب " لأن المعدوم لا ينسب ، 
ولكن المحب يطلبه لنفسه ، 
ثم تمننا فقلنا في آخر القصيدة :
فقد وجب الشكر للّه إذ *** هي البكر لي وأنا الثيب
لأن المحبوب وجد عن عدم فهو بكر ، وقد كنت أحببت قبل ذلك فأنا ثيب . 
فإذا كان المحبوب - الذي هو المعدوم - إذا وجد لا يوجد في موجود يتصف بالإرادة ، لم يتصف هذا المحب بأنه يريده له ، فيحبه لنفسه بالضرورة كالحب الطبيعي ، فإذا كان المحبوب لا يوجد إلا في موجود متصف بالإرادة ، كالحق تعالى أو جارية أو غلام ، وما ثمّ من يتعلق به حب المحب إلا من ذكرناه ، فحينئذ يصح أن يحب ما يحب هذا الموجود ، الذي لا يوجد إلا فيه ، فإن اتفق أن يكون ذلك لا يريد ما أحب هذا المحب ، بقي المحب على أصله في محبته محبوبه ، لأن محبوبه ما له إرادة كما قلنا ، فلا يلزم من هذا أن يحب ما أحب هذا الموجود ، الذي لا يحب ما يحبه هذا المحب ، إذ كان ذلك الموجود ما هو عين المحبوب ، 
وإنما هو محل لوجود ذلك المحبوب ، وليس في قوة المحب إيجاد ذلك المحبوب في هذا الموجود ، إلا إن أمكنه من نفسه ، وأما إن كان المحبوب ممن لا يكون وجوده في موجود ، فلا يتمكن له إيجاد المحبوب البتة ، إلا أن تقوم من الحق به عناية ، فيعطيه التكوين . 
كعيسى عليه السلام ومن شاء اللّه من عباده . فإذا أعطي هذا ، 
فبالضرورة يحمله الحب على إيجاد محبوبه ، وهذه مسألة لا تجدها محققة على ما ذكرناه فيها في غير هذا الكتاب ( الفتوحات المكية ) لأني ما رأيت أحدا حقق فيها ما ذكرناه ، وإن كان المحبون كثيرون ، بل كل من في الوجود محب ، ولكن لا يعرف متعلق حبه ، وينحجبون بالموجود الذي محبوبه فيه ، فيتخيلون أن ذلك الموجود محبوبهم ، وهو على الحقيقة بحكم التبعية . 

فعلى الحقيقة لا يحب أحد محبوبا لنفس المحبوب وإنما يحبه لنفسه ، هذا هو التحقيق ، فإن المعدوم لا يتصف بالإرادة فيحبه المحب له ، ويترك إرادته لإرادة محبوبه ، 
ولما لم يكن الأمر في نفسه على هذا ، لم يبق إلا أن يحبه لنفسه ، فافهم فهذا من الحب الروحاني المجرد عن الصورة الطبيعية ، 
فإن تلبّس بها وظهر فيها كما قلنا في الحب الإلهي ، وهو في الروحاني أقرب نسبة ، لأنه على كل حال صورة من صور العالم ، وإن كان فوق الطبيعة ، 
فاعلم أنه إذا قبل الروح الصورة الطبيعية في الأجساد المتخيلة ، لا في الأجسام المحسوسة التي جرت

" 70 "
العادة بإدراكها ، فإن الأجساد المتخيلة أيضا معتادة الإدراك ، لكن ما كل من يشهدها يفرق بيها وبين الأجسام الحقيقية عندهم ، فإذا تجلى الروح في صورة طبيعية مشى الحكم عليها ، كما سنذكره في الحب الإلهي ، 
سواء من حيث قبول تلك الصورة للظاهر والباطن ، فيجمع بين الحب الطبيعي والروحاني ، 
وبين الحب لنفسه ولمحبوبه ، إن كان محبوبه كما قلنا ذا إرادة ، ويتبين لنا بما قررناه أن الناس لا يعرفون ما يحبون ، وأنه يندرج محبوبهم في موجود ما ، فيتخيلون أنهم يحبون ذلك الموجود وليس كذلك فاعلم قدر ما أعلمتك به ، واشكر اللّه حيث خلصك من الجهل بي . 
( ف ح 2 / 332 ) 

وأما غاية الحب الروحاني في الصور الطبيعية فهو الاتحاد ، وهو أن تصير ذات المحبوب عين ذات المحب ، وذات المحب عين ذات المحبوب ، وهو الذي تشير إليه الحلولية - ولا علم لها بصورة الأمر – 
فاعلم أن الصورة الطبيعية على أي حال كان ظهورها ، جسما أو جسدا ، بأي نسبة كانت ، فإن المحبوب الذي هو المعدوم - وإن كان معدوما - 
فإنه ممثل في الخيال ، فله ضرب من ضروب الوجود المدرك بالبصر الخيالي في الحضرة الخيالية ، بالعين التي تليق بها ، فإذا تعانق الحبيبان وامتص كل واحد منهما ريق صاحبه ، 
وتحلل ذلك الريق في ذات كل واحد من الحبيبين ، وتنفس كل واحد من الصورتين عند التقبيل والعناق ، فخرج نفس هذا فدخل في جوف هذا ، ونفس هذا في جوف هذا ، وليس الروح الحيواني في الصور الطبيعية سوى ذلك النفس ، وكل نفس فهو روح كل واحد من المتنفسين ، وقد حيي به من قبله في حال التنفس والتقبيل ، فصار ما كان روحا لزيد هو بعينه يكون روحا لعمر ، 
وقد كان ذلك النفس خرج من محب فتشكل بصورة حب ، فصحبته لذة المحبة ، فلما صار روحا في هذا الذي انتقل إليه ، وصار نفس الآخر روحا في هذا الآخر ، عبر عن ذلك بالاتحاد في حق كل واحد من الشخصين ، 
وصح له أن يقول : 
أنا من أهوى ومن أهوى أنا ؛ هذا غاية الحب الروحاني في الصور الطبيعية ، 
وهو قولنا في أول القصيدة : " روحا بروح وجثمانا بجثمان " 
فسر الاتحاد مجهول في الأشباح ، معقول في الأرواح ، إذا انضم الحبيبان في الثوب الواحد ، وتلاصق المتيمان بحكم الشاهد ، وتعانق الشكلان تعانق اللام والألف ، وارتبطا على السر الذي لا ينكشف ، وأداما التعنيق ، وامتصاص الريق ، فانحدرت رطوبته

" 71 "
الشهية ، إلى المعدة الغيبية ، وامتزجت مع الرطوبات التي فيها القبلية " 1 " 
ودفعتها إلى بيت الكبد ، المودع في الجسد ، واختلطت رطوبة ريق المعشوق ، بأجزاء الدم ، وانتشرت بين الجلد واللحم في العروق ، فكانت منها حياة ذلك الجسد ، وعمارة ذلك البلد ، فإن روح الحياة في هذه الأشباح ، وهو المعبر عنه بالأرواح ، ومادته من الاستنشاق الهوائي بالقوة الشمية ، لترويح الحرارة التي في القلب الغريزية ، فلو لا هذا التبريد ، لوقع التبديد ، وكذلك إذا تنفس الحبيبان مكافحة ، وتنهدا مناوحة ، خرج من ذلك التنفس شيء من نسيم الروح ، فاختلط بأجزاء الهواء ،
 فدخل إلى خياشمهما على السواء ، فسرى في أجسامهما علوا وسفلا ، سريان النور في البلور ، على طريق الرئة والحلقوم إلى القلب ، والتحق بعالم الغيب ، فدب مع النبض والعروق الضوارب ، واختلط بالدم واللحم في جميع المضارب ، فانعقد في بدن هذا ، ما تحلل من بدن هذا ، فصار له روحا ، والجسم له ضريحا ، 
ولما كان الروح الذي هو الحياة أحب شيء للإنسان ، صار هذا المعشوق أحب شيء إليه في الأعيان ، لاتحاد أرواحهما في الجثمان ، وإلى هنا انتهى عقل العقلاء ، ونظر أهل المودة والصفاء ، وما قدر أحد أن يزيد عليه معنى يحقق به قوله ودعواه ، 
فإن الاعتراض منوط بفحواه ، فزدنا بحمد اللّه عليهم في المسألة إيضاحا ، وجعلنا له الإشارة عليه مفتاحا ، 
فاعلم أن النفس والريق إنما يجريان بحسب ما استقر في القلب استقرار الاستفراغ ، وانتهى فيه غاية البلاغ ، فحينئذ يكون ما قالوه ، ويظهر ما أخبروا به وسطروه ، كما حكي عن الحلاج أنه انكتب من دمه اسم المحبوب ، وكذلك زليخا حين فصدت وقع دمها في الطست فكتب يوسف بن يعقوب ، فالذي يكون في القلب يظهر بتزيد كائنا ما كان ، حتى يذهب من الأذهان ، 
وصح للمحب أن يقول : أنا من أهوى ومن أهوى أنا ؛ يقول المحب الإلهي : وجدي إنما هو عليّ ، وعشقي إنما هو فيّ ، وولهي إنما هو بي ، ففيّ أهلك ولي أملك ، فأنا المحب المحبوب ، وأنا العاشق المعشوق ، وأنا طالب الحق الذي توجهت عليّ الحقوق . 
( ف ح 2 / 334 - تاج الرسائل )


المرتبة الثالثة الحب الإلهي : 
الحب الإلهي هو حب اللّه العبد وحب العبد ربه ، كما قال تعالى :يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُونهايته من الطرفين أن يشاهد العبد كونه مظهرا للحق ، وهو لذلك الحق الظاهر كالروح
..........................................................................................
( 1 ) من القبلة والتقبيل وفي نسخة القلبية .

" 72 "
للجسم ، باطنه غيب فيه لا يدرك أبدا ، ولا يشهده إلا محب ، وأن يكون الحق مظهرا للعبد ، فيتصف بما يتصف به العبد من الحدود والمقادير والأعراض ، ويشاهد هذا العبد ، وحينئذ يكون محبوبا للحق . 
( ف ح 2 / 111 ) 

فحب اللّه تعالى هو أن يحبنا لنا ولنفسه ، وهو قوله : " أحببت أن أعرف فخلقت الخلق ، فتعرفت إليهم فعرفوني " فما خلقنا إلا لنفسه حتى نعرفه . 
وقوله :وَما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ فما خلقنا إلا لنفسه ، وأما حبه إيانا لنا ، فلما عرفنا به من الأعمال التي تؤدينا إلى سعادتنا ، ونجاتنا من الأمور التي لا توافق أغراضنا ، ولا تلائم طباعنا . 
( ف ح 2 / 327)

وأما حبنا اللّه تعالى المسمى بالحب الإلهي ، فهو حبنا اللّه تعالى بالحبين الطبيعي والروحاني معا ، وهي مسألة صعبة التصور ، إذ ما كل نفس ترزق العلم بالأمور على ما هي عليه ، ولا ترزق الإيمان بها على وفق ما جاء من اللّه في إخباره عنه . 
وما بقي لنا بعد التقسيم في حبنا إياه إلا أربعة أقسام ، وهي : إما أن نحبه له ، أو نحبه لأنفسنا ، أو نحبه للمجموع ، أو نحبه ولا لواحد مما ذكرناه ، وهنا يحدث نظر آخر ، وهو لماذا نحبه ؟ 
- إذ وقد ثبت أنّا نحبه - فلا نحبه له ولا لأنفسنا ولا للمجموع ، فما هو هذا الأمر الرابع ؟ 
هذا فصل ؛ وثمّ تقسيم آخر ، وهو وإن أحببناه ، فهل نحبه بنا أو نحبه به ، أو نحبه بالمجموع ، أو نحبه ولا بشيء مما ذكرناه ؟ 
كل هذا يقع الشرح فيه والكلام عليه إن شاء اللّه ، وما بدء حبنا إياه ؟ 
وهل لهذا الحب غاية فيه ينتهي إليها أم لا ؟ 
فإن كانت له غاية فما تلك الغاية ؟ 
وهذه مسألة ما سألني عنها أحد إلا امرأة لطيفة من أهل هذا الشأن ، وهل الحب صفة نفسية في المحب ؟  
أو معنى زائد على ذاته وجودي ؟ 
أو هو نسبة بين المحب والمحبوب لا وجود لها ؟ 
فمنا من أحب اللّه تعالى له ، ومنا من يحبه لنفسه ، ومنا من يحبه للمجموع وهو أتم في المحبة ، لأنه أتم في المعرفة باللّه والشهود ، لأن منا من عرفه في الشهود فأحبه للمجموع ، ومنا من عرفه لا في الشهود ولكن في الخبر فأحبه له ، 
ومنا من عرفه في النعم فأحبه لنفسه ، ومنا من أحبه للمجموع ، 
وذلك أن الشهود لا يكون إلا في صورة ، والصورة مركبة ، والمحب ذو صورة مركبة ، 
فيسمع من وجه فيحبه للخبر مثل قوله على لسان نبيه صلى اللّه عليه وسلم : " هل واليت

" 73 "
لي وليا أو عاديت فيّ عدوا ؟
 " فإذا أحببت الأشياء من أجله وعاديت الأشياء من أجله ، فهذا معنى حبنا له ، ليس غير ذلك ، فقمنا بجميع ما يحبه منا أن نقوم به عن طيب نفس ، ويكون من لا يشاهده من صورتي في حكم التبع ، كما هي الجوارح منا وحيوانيتنا بحكم النفس الناطقة لا تقدر على مخالفتها لأنها كالآلات لها ، تصرفها كيف تريد في مرضاة اللّه وفي غير مرضاته ، وكل جزء من جوارح الإنسان إذا ترك بالنظر إلى نفسه ، لا يتمكن له أن يتصرف إلا فيما يرضي اللّه ، فإنه له ، وجميع ما في الوجود بهذه المثابة إلا الثقلان ، 
وهو قوله :وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ 
يريد بذلك التسبيح الثناء على اللّه لا للجزاء ، لأنه في عبادة ذاتية لا يتصور معها طلب مجازاة ، فهذا من حبنا له سبحانه ، إلا بعض النفوس الناطقة ، لما جعل لها في معرفة اللّه القوة المفكرة ، لم تفطر على العلم باللّه ، بل كانت تحب الأسباب ، ثم اهتدت بواسطة الفكر إلى موجد الأسباب ، فانتقل تعلق الحب في السبب الموجد للأسباب ، 
وقالت النفس : هو أولى بي أن أحبه ، ولكن لا أعلم ما يرضيه حتى أعامله به ، فحصل عندها حبه لما أنعم عليها من وجودها ووجود ما يلائمها ، وهنا وقفت غافلة ناسية إقرارها بربوبية موجدها في قبضة الذر ، فبينا هي كذلك ، إذ جاءها داع من خارج من جنسها ، ادعى أنه رسول من عند هذا الذي أوجدها ، 
فقالت له : أنت مثلي وأخاف أن لا تكون صادقا ، فهل عندك من يصدقك فإن لي قوة مفكرة بها توصلت إلى معرفة موجدي ؟ 
فقام لها بدليل يصدقه في دعواه ، ففكرت فيه إلى أن ثبت صدقه عندها ، فآمنت به ، فعرّفها أن ذلك الموجود الذي أوجدها كان قد قبض عليها ، وأشهدها على نفسها بربوبيته وأنها شهدت له بذلك ، 
فقالت : ما عندي من ذلك خبر ، ولكن من الآن أقوم بواجب ذلك الإقرار ، فإنك صادق في خبرك ، ولكن ما أدري ما يرضيه من فعلي ، فلو حددت حدودا ورسمت لي مراسم أقف عندها ، حتى تعلم أني ممن وفّى بشكره على ما أنعم به عليّ ، فرسم لها ما شرع ، 
فقامت بذلك شكرا وإن خالف غرضها ، ولم تفعل ذلك خوفا ولا طمعا ، لأنه لما رسم لها ما رسم ابتداء وعرّفها أن وقوفها عند تلك المراسم يرضيه ، وما ذكر لها ما لها في ذلك من الثواب وما عليها إن خالفت من العقاب ، فبادرت هذه النفس الزكية لمراضيه في ذلك ، 
فقالت : " لا إله إلا اللّه " كما قيل لها ، ثم بعد ذلك عرفها ما لها في ذلك من الثواب الجزيل والإنعام التام ، وما لمن خالف شرعه من العقاب ، فانضاف إلى عبادتها إياه - حبا

" 74 "
ورضى خاصة - عبادة أخرى تطلبها رغبة في الثواب ورهبة من العقاب ، 
فجمعت في عبادتها بين أمرين : بين عبادة له وعبادة رغبة ورهبة ، فأحبته له ولنفسها ، من حيث ما هي كثيرة بطبيعتها وروحانيتها ، فتعلقت الرغبة والرهبة من حيث طبيعتها ، وتعلقت عبادتها إياه محبة له من روحانيتها ، فإن أحبت شيئا من الموجودات سواه ، فإنما تحبه من روحانيتها له ، ومن طبيعتها لنيل غرضها ، فلما رآها الحق على ذلك ، 
وقد علم أن من حقيقتها الانقسام ، وقد جمعت بين الحبين ، 
وقد وصف نفسه بالغيرة ، فلم يرد المشاركة ، وأراد أن يستخلصها لنفسه فلا تحب سواه ، فتجلى لها في صورة طبيعية ، وأعطاها علامة لا تقدر على إنكارها في نفسها ، وهي المعبر عنها بالعلم الضروري ، فعلمت أنه هو هذه الصورة ، 
فمالت إليه روحا وطبعا ، فلما ملكها ، وعلم أن الأسباب لا بد أن تؤثر فيها - من حيث طبيعتها - أعطاها علامة تعرفه بها ، 
ثم تجلى لها بتلك العلامة في جميع الأسباب كلها فعرفته ، فأحبت الأسباب من أجله لا من أجلها ، 
فصارت بكلها له لا لطبيعتها ولا لسبب غيره ، فنظرته في كل شيء ، فزهت وسرت ، ورأت أنها قد فضلت غيرها من النفوس بهذه الحقيقة ، فتجلى لها في عين ذاتها الطبيعية والروحانية بتلك العلامة ، فرأت أنها ما رأته إلا به لا بنفسها ، 
وما أحبته إلا به لا بنفسها ، فهو الذي أحب نفسه ما هي أحبته ، ونظرت إليه في كل موجود بتلك العين عينها ، فعلمت أنه ما أحبه غيره ، فهو المحب والمحبوب ، 
والطالب والمطلوب ، وتبين لها بهذا كله أن حبها إياه له ولنفسها ، فما شاهدته في هذه المرتبة الأخرى من حبها إياها ، إنما كان به ، لا بها ولا بالمجموع ، وما ثمّ أمر زائد إلا العدم ، 
فأرادت أن تعرف ما قدر ذلك الحب ؟ وما غايته ؟ 
فوقفت على قوله : " كنت كنزا لم أعرف فأحببت أن أعرف " 
وقد عرفته لما تجلى لها في صورة طبيعية ، فعلمت أنه يستحق من تلك الصورة التي ظهر لها فيها اسم الظاهر والباطن ، فعلمت أن الحب الذي أحب به أن يعرف ، إنما هو في الباطن المنسوب إليه ، وعلمت أن المحب من شأنه إذا قام بالصورة أن يتنفس ، 
لما في ذلك التنفس من لذة المطلوب ، فخرج ذلك النفس عن أصل محبة في الخلق ، الذي يريد التعرف إليهم ليعرفوه ، 
فإذا قلنا : إن للحب الإلهي بدءا ، فبدؤه النفس الإلهي عن رؤية المحبوب ، فهذا بدء حبه إيانا ، 
وأما حبنا إياه ، فبدؤه السماع لا الرؤية ، وهو قوله لنا ونحن في جوهر العماء " كن " ، 
فالعماء من تنفسه ، والصور المعبر عنها بالعالم من كلمة " كن " ، فلما سمعنا كلامه ونحن ثابتون في جوهر العماء ،

" 75 "

لم يتمكن أن نتوقف عن الوجود ، فكنا صورا في جوهر العماء ، فأعطينا بظهورنا في العماء الوجود للعماء ، 
بعد ما كان معقوليّ الوجود حصل له الوجود العيني ، فهذا كان سبب بدء حبنا إياه . 
وأما غاية حبنا إياه ، فأن نعلم حقيقة ما حبنا ؟ 
هل هو صفة نفسية للمحب أو معنوية فيه ؟ أو نسبة بين المحب والمحبوب ؟ 
وهي العلاقة التي تجذب المحب لطلب الوصلة بالمحبوب ؛ 
فقلنا : هي صفة نفسية للمحب ، فإن قيل : نراها تزول ، 
قلنا : من المحال زوالها إلا بزوال المحب من الوجود ، والمحب لا يزول من الوجود ، فالمحبة لا تزول ، 
وإنما الذي يعقل زواله ، إنما هو تعلقه بمحبوب خاص ، يمكن أن يزول ذلك التعلق الخاص ، وتزول تلك العلاقة بذاك المحبوب المعين ، وتتعلق بمحبوب آخر ، وهي متعلقة بمحبوبين كثيرين ، فتنقطع العلاقة بين المحب ومحبوب خاص ، وهي موجودة في نفسها ، فإنها عين المحب ، فمن المحال زوالها ، فالحب هو نفس المحب وعينه ، لا صفة معنى فيه يمكن أن ترتفع فيرتفع حكمها ، 
فالعلاقة هي النسبة بين المحب والمحبوب ، والحب هو عين المحب لا غيره ، فصف بالحب من شئت من حادث وغيره ، 
فليس الحب سوى عين المحب ، فما في الوجود إلا محب ومحبوب ، لكن من شأن المحبوب أن يكون معدوما ولا بد ، فيحب إيجاد ذلك المعدوم أو وقوعه في موجود ولا بد ، لا في معدوم ، هذا أمر محقق لا بد منه ، 
فالعلاقة التي في المحب إنما هي في ذلك الموجود الذي يقبل وجود ذلك المحبوب أو وقوعه ، لا وجوده إذا كان المحبوب لا يمكن أن يتصف بالوجود ، ولكن يتصف بالوقوع ، مثال ذلك : أن يحب الإنسان إعدام أمر موجود ، لما في وجوده من الضرر في حقه كالألم ، فإنه أمر وجودي في المتألم ، فيحب إعدامه ، فمحبوبه الإعدام وهو غير واقع ، فإذا زال الألم ، فإزالته عدمه بعد وجوده بانتقاله إلى العدم ، 
فلهذا قلنا في مثل هذا بالوقوع لا بالوجود ، فالمحبوب معدوم أبدا ، ولا تصح محبة الموجود جملة واحدة إلا من حيث العلاقة ، إذ لا تتعلق إلا بموجود يظهر فيه وجود ذلك المحبوب المعدوم . ( ف ح 2 / 329 ) 

واعلم أن الحب الإلهي من اسمه الجميل والنور ، فيتقدم النور إلى أعين الممكنات ، فينفّر عنها ظلمة نظرها إلى نفسها وإمكانها ، فيحدث لها بصرا هو بصره ، إذ لا يرى إلا به ، فيتجلى لتلك العين بالاسم الجميل فتتعشق به ، فيصير عين ذلك الممكن مظهرا له ، فيبطن

" 76 "
العين من الممكن فيه وتفنى عن نفسها ، فلا تعرف أنها محبة له سبحانه ، أو تفنى عنه بنفسها مع كونها على هذه الحالة ، فلا تعرف أنها مظهر له سبحانه ، وتجد من نفسها أنها تحب نفسها ، فإن كل شيء مجبول على حب نفسه ، وما ثمّ ظاهر إلا هو في عين الممكن ، فما أحب اللّه إلا اللّه ، 
والعبد لا يتصف بالحب إذ لا حكم له فيه ، فإنه ما أحبه منه سواه الظاهر فيه ، 
وهو الظاهر ، فلا تعرف أيضا أنها محبة له ، فتطلبه وتحب أن تحبه ، من حيث أنها ناظرة إلى نفسها بعينه ، فنفس حبها أن تحبه ، هو بعينه حبها له ، ولهذا يوصف هذا النور بأن له أشعة أي أنه شعشعاني ، لامتداده من الحق إلى عين الممكن ، 
ليكون مظهرا له - بنصب الهاء لا اسم فاعل - فإذا جمع من هذه صفته بين المتضادات في وصفه ، 
فذلك هو صاحب الحب الإلهي ، فإنه يؤدي إلى إلحاقه بالعدم عند نفسه كما هو في نفس الأمر " 1 " ، 
فعلامة الحب الإلهي حب جميع الكائنات في كل حضرة ، معنوية أو حسية أو خيالية أو متخيلة ، ولكل حضرة عين من اسمه النور تنظر بها إلى اسمه الجميل ، فيكسوها ذلك النور حلة وجود ، فكل محب ما أحب سوى نفسه ، ولهذا وصف الحق نفسه بأنه يحب المظاهر ، 
والمظاهر عدم في عين ، وتعلق المحبة بما ظهر وهو الظاهر فيها ، فتلك النسبة بين الظاهر والمظاهر هي الحب ، ومتعلق الحب إنما هو العدم ، فمتعلقها هنا الدوام ، والدوام ما وقع فإنه لا نهاية له ، وما لا نهاية له لا يتصف بالوقوع . 
( ف ح 2 / 112 )


تحقيق : لماذا يبتلي اللّه أحبابه ؟ 
قال صلى اللّه عليه وسلم : " أشدكم بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل " . 
إن قلت المحبوب لا يكون معذّبا بشيء ، فلا بد أن يحول المحب بين ما يؤلم محبوبه وبين محبوبه ، وإن لم يفعل ذلك فليس بمحب ولا ذلك محبوبا ، واللّه أحب أولياءه ، والمحب لا يؤلم محبوبه ، وليس أحد بأشد ألما في الدنيا ولا بلاء من أولياء اللّه ، رسلهم وأنبيائهم وأتباعهم المحفوظين المعانين على اتباعهم ، فمن أي حقيقة استحقوا هذا البلاء مع كونهم محبوبين ؟ 
قلنا : إن البلاء لا يكون أبدا إلا مع الدعوى ، فمن لم يدع أمرا لا يبتلى بإقامة الدليل على صدق دعواه ، فلو لا الدعوى ما وقع البلاء ، 
فلما أحب اللّه من أحب من عباده ،
..........................................................................................
( 1 ) يريد قوله تعالى : كُلُّ شَيْءٍ هالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ، 
وقول رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : " أصدق ما قالت العرب قول لبيد - ألا كل شيء ما خلا اللّه باطل - " والباطل هو العدم .

" 77 "


رزقهم من جملة ما رزقهم محبته من حيث لا يعلمون ، فوجدوا في نفوسهم حبا للّه ، فادعوا أنهم من محبي اللّه ، فابتلاهم من كونهم محبين لا من كونهم محبوبين ، وأنعم عليهم من كونهم محبوبين ، وإنعامه دليل على محبته فيهم ، 
وللّه الحجة البالغة ، فابتلاؤه إياهم لما ادعوه من حبهم إياه ، فلهذا ابتلى اللّه أحبابه من المخلوقين ، فما ابتلى اللّه من ابتلى من عباده المحبوبين عنده من كونهم محبوبين ، فالمحبوب له الإدلال والمحب له الخضوع ، فالمحبوب لا يذوق بلاء . 
( ف ح 4 / 525 ، 345 ، 525 ) 


ومن وجه آخر ، من أحب الجمال أحب الجميل ، والمحب لا يعذب محبوبه إلا على إيصال الراحة ، أو على التأديب لأمر وقع منه على طريق الجهالة ، كما يؤدب الرجل ولده مع حبه فيه ، ومع هذا يضربه وينهره لأمور تقع منه ، مع استصحاب الحب له في نفسه ، 
فمآلنا - إن شاء اللّه - إلى الراحة والنعيم حيث كنا ، 
فإن اللطف الإلهي هو الذي يدرج الراحة من حيث لا يعرف من لطف به ، فالجمال له من العالم ، 
وفيه الرجاء والبسط واللطف والرحمة والحنان والرأفة والجود والإحسان والنقم التي في طيها نعم ، فله التأديب ، فهو الطبيب الجميل . 
( ف ح 2 / 542 )
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
- مواضيع مماثلة
» حبه سبحانه للمقاتلين في سبيل اللّه - الاتباع لرسول اللّه فيما شرع .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
» سريان الحب في الوجود - السكر من شراب الحب - سبب الحب .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
» حب الحب - أثر الجمال .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
» ألقاب الحب - الهوى - الحب - العشق - الود .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
» بماذا يتعلق الحب؟ .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى