اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

اذهب الى الأسفل

23082021

مُساهمة 

بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي Empty بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي




بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

المنهج القوي لطلاب المثنوي المعنوي مولانا جلال الدين الرومي شرح العالم الرباني والعارف بالله يوسف ابن أحمد المولوي 

بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي V-wURZ_-MByNNgYL1gSMG9O3VfDNLDE_SbVX52SyLN3Ro6IHA8P-6saFpPyjyYBKqbQRvt7-Gr9r1ngpP9bGFk2PMiPYPvgyCkRmiWdn3dFDlBUswiE2W9cj_LaRkEssvVDizNiR
الفقرة الأولي
01 . هذا بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه وفي بيان رؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر 
(آمدن رسول روم تا امیرالمومنین عمر رضی‌الله عنه و دیدن او کرامات عمر را رضی‌الله عنه )
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه
تحتوي على 8  فقرات  :
{  01 .  في بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه.    &    02 .  في بيان وجدان رسول الروم لأمير المؤمنين عمر رضي الله تعالى عنه تحت الشجرة.    &    03.  في بيان فعل سلام رسول الروم مع أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه.   &   04 .  في بيان سؤال رسول الروم عن الروح من سيدنا عمر رضي الله عنه.    &  05 . في بيان إضافة آدم عليه السلام وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام لتلك الزلة والخطأ التى ظهرت منه لنفسه رعاية للأدب قائلا ربنا ظلمنا أنفسنا فاجتباه ربه. وبيان إضافة الشيطان الذنب لله تعالى قائلا بما أغويتني . قال الله تعالى له فأخرج منها فإنك رجيم وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين.  &  06 . تفسير “ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ ما كُنْتُمْ “.  &  07 . في بيان كيف سأل رسول الروم عمر رضي اللَّه عنه عن سبب ابتلاء الأرواح بهذه الأجساد الحادثة من الماء والطين.   &  08 .  في بيان من أراد أن يجلس مع الله فليجلس مع أهل التصوف.  }
مثنوي : 
1410 -  با عمر آمد ز قیصر یک رسول   *    در مدینه از بیابان نغول
1410 - لقد جاء إلى عمر رسول من قبل القيصر، جاء حتى المدينة عبر صحراء شاسعة.
"إلى عُمَرٍ جاءَ مِنْ قَيْصَرَ رسولٌ، إلى المَدِيْنَةِ مِنْ عُمْقِ الصَّح ارء؛ "
(المعني) أتى لسيدنا عمر رضي الله عنه من قيصر الروم أيام خلافته في المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة والتسليم  ، من قفار النغول ، أى الأماكن العميقة البعيدة .
مثنوي : 
1411 - گفت کو قصر خلیفه ای حشم   *    تا من اسپ و رخت را آنجا کشم
1411 - وقال : “ أيها الخدم ! أين قصر الخليفة ، حتى أتجه إليه بحصاني ومتاعي ؟
"قالَ أينَ قَصْرُ الخليفةِ أيْ حَشَمُ، كي أسوقَ إلى هُناكَ جوادي ومتاعي؛"
(المعني) ذلك الرسول قال لأهل المدينة يا حشم أى أصحاب الحياء و الوقار أين قصر الخليفة حتى أسحب فرسي ومتاعي هناك .
مثنوي :
1412 - قوم گفتندش که او را قصر نیست   *    مر عمر را قصر جان روشنیست
1412 -  “ فقال له القوم : “ ليس لعمر قصر ، وإنما لعمر قصر الروح المضيء!
"قالَ لهُ القَومُ ليسَ لهُ قَصْرٌ، قَصْرُ عُمَرَ هُوَ الرُّوحُ المُضيئة؛"
(المعنى) قال قوم المدينة الحاضرون لرسول القيصر لیس له قصر كسائر السلاطين بل لسيدنا عمر رضي الله عنه الله عنه قصر الروح مضيء لأنه يعمر قلبه بالصدق و الوفاء كما تعمر أهل الدنيا قصورهم وتزينها بالغرور و الرياء .
ص 273 
مثنوي :
1413 - گرچه از میری ورا آوازه‌ایست   *    همچو درویشان مر او را کازه‌ایست
1413 -  فهو وإن كان عظيم الشهرة بالإمارة ، فإنه كالدراويش لا يمتلك سوى كوخ!
"رَغْمَ أنَّهُ ذائعُ الصِيْتِ مِنَ الإمارَةِ، إنَّهُ كالدَّراويشِ، بيتُهُ كوخ؛"
(المعني) ولو کان له من الامارة شهرة وصوت تنفقع منها المرارات وتنكسر منها الظهور لكن له كالفقراء بيت  بيت صغير لأنه غير مقيد بالشهرة .
مثنوي : 
1414 - ای برادر چون ببینی قصر او   *    چونک در چشم دلت رستست مو
1414 -  ففكيف لك أن ترى قصره أيها الأخ، ما دامت هناك شعرة واحدة في عين قلبك.
"كيفَ ترى قَصْرَهُ أيُّها الأخُ، وأنتَ في عِينِ قلبِكَ شَعْرةٌ؛ "
(المعني) قال أهل المدينة لرسول قيصر الروم  يا اخی کیف تقدر ان تری قصره رضي الله عنه ، لا يشاهد بعين الرأس لما أنه ثابت في عين قلبك أي بصر بصيرتك يستشعر الهوى والهوس و الغرور (لارتباطك بالقصور المادية التي تعرفها وعشت فيها) لأن أهل الظاهر غافلون عن علوم و أحوال أهل الباطن فيقول سيدنا ومولانا 
مثنوي : 
1415 - چشم دل از مو و علت پاک آر   *    وانگه آن دیدار قصرش چشم دار
1415 - ألا فلتُنظّف عين قلبك من الشعر والعلل ، قبل أنْ تطمح إلى مشاهدة قصره . 
"طَهِرْ عَيْنَ القلْبِ مِنَ الشَّعْرَةِ والعِلةِ، ثمَّ آنَذاكَ انظُرْ بِها إلى قَصْره؛"
(المعني) يا أخي أولا جيء بنظافة بصر البصيرة من علل الافعال النفسانية والاخلاق الذميمة إلى مرتبة المجاهدة مع النفس الأمارة بالرياضات الشاقة وصفي قلبك من الكدورات و بعد ذلك الوقت امسك رجاء رؤيه قصره ، فإن الإستعداد شرط ، فان قلت وكيف لنا برؤية القصور المعنوية و الأرائك الروحانية فيقول لك سيدنا ومولانا 
مثنوي :
1416 - هر که را هست از هوسها جان پاک   *    زود بیند حضرت و ایوان پاک
1416 - وكل من له روح طاهرة من الشهوات، سرعان ما يرى الإيوان والحضرة الطاهرة. 
"كُلُّ مَنْ لهُ روحٌ مِنَ الهَوَس طاهِرَة، سريعاً يرى الإيوانَ والحَضْرَةَ الطَّاهِرة؛"
(المعنى) لكل من كان له روح نظيفة من الأهوية (الأهواء) على الفور يرى حضرته تعالى ، ويری إیوانه ای علو مكانته وهو المكان العالي والغرف الرفيعة التي تهيأ لجلوس السلاطين ألم تنظر .
مثنوي : 
1417 - چون محمد پاک شد زین نار و دود   *    هر کجا رو کرد وجه الله بود
1417 -  وعندما تطهر محمد من هذه النار ودخانها ، كان وجهُ اللَّه في كلّ ناحية اتجه إليها، أينما ولى فثم وجه الله.  
قال تعالى : “ وللَّه المشرق والمغرب فأينما تولوا فثمَّ وجه اللَّه “ 115. سورة البقرة 
"مُحَمَّدٌ مِنَ النَّارِ والدُّخانِ صارَ مُطَهَّرَ الله، حَيثما وَجَّهَ الوَجْهَ كانَ وْجه الله؛"
النفس وحجبها الظلمانية الساترة للقلوب عن مطالعة الغيوب
(المعني) لما حضرت محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم صار نظيفا من هذه النار ، أي نار الغضب و الشهوة والحرص والحسد و الحقد و من الدخان أي من  الكدورات البشرية وحب السوى ، لا جرم (عندما يقتلها فيطفئها ويتطهر منها ) أينما توجه كان له ظاهرا وجه الله تعالى ، ولهذا قال الكمل (من العارفين) ما رأيت شيئا إلا ورأيت الله فيه ، وأما أنت.
مثنوي : 
1418 - چون رفیقی وسوسهٔ بدخواه را   *    کی بدانی ثم وجه الله را
1418 - وما دمت رفيقا للوسوسة التي تريد بك السوء، متى تعلم معنى فثم وجه الله؟
"ما دُمْتَ رَفيقاً لوَسْوَسَةِ سوءِ الظَّنِ، متى سَتَعْرِفُ ثمَّ وجهُ الله؛"
(المعنى) طالما انت رفيق لقبيح الوسوسة و المجمع على عداوته وهو إما يكون النفس أو الشيطان ، فمتى تعلم سر وحقيقة " فثم وجه الله ". قال تعالى : " وللَّه المشرق والمغرب فأينما تولوا فثمَّ وجه اللَّه " 115. سورة البقرة 
مثنوي : 
1419 - هر که را باشد ز سینه فتح باب   *    بیند او بر چرخ دل صد آفتاب
1419 - وكل من يكون له شرح في صدره ، فإنه يرى الشمس مشرقة في كلّ مدينة. 
"كُلُّ مَنْ كانَ لهُ مِنَ الصَّدْرِ فَتْحُ باب، مِنْ كُلِ مَدينَةٍ يرى الشَّمْس؛"
(المعني) لكل من كان له من صدره فتح باب وهو کشف الهی و نور  

ص 274 
حقانی وعشق رباني وشرح صدر معنوي يرى من كل ذرة شمسا حقيقيا لأن يشاهده تعالى  قائما على کل شيء .
مثنوي : 
1420 - حق پدیدست از میان دیگران   *    همچو ماه اندر میان اختران
1420 - إنّ الحقّ - بين الآخرين - ظاهرُ جليّ ، كالبدر بين النجوم . 
"الحَقُّ ظاهِرٌ وَسَط الآخَرينَ، مِثْلما القَمَرُ وَسَطَ النُّجوم؛"
(المعنی) وهو تعالی ظاهر من وسط الغير كظهور القمر في وسط النجوم وخفاء من كمال ظهوره .
مثنوي : 
1421 - دو سر انگشت بر دو چشم نه   *    هیچ بینی از جهان انصاف ده
1421 - فضع طرفي إصبعين فوق عينيك ( وانظر ) ! هل ترى من العالم شيئاً ؟ 
"ضَعْ طَرَفَي إصْبَعَيْكَ على عَيْنَيْكَ، أترى مَنْظَ اًر مِنَ العالمِ، قُلْ بإنْصاف؛"
(المعني) ضع رأس إصبعك على عينيك هل ترى الدنيا أعطي انصافا فإنك لا ترى الدنيا ما دام إصبعيك على عينيك .
مثنوي : 
1422 - گر نبینی این جهان معدوم نیست   *    عیب جز ز انگشت نفس شوم نیست
1422 - أفإن كنت لا ترى هذه الدنيا فهي ليست معدومة، والعيب ليس إلا من إصبعي النفس الشؤم.
"إنْ لمْ ترَ العالمَ فهُوَ ليسَ مَعْدوماً، العَيْبُ ليسَ إلا مِنْ إصْبَعِ نَفْسِ الشُّؤم؛"
(المعنى) فإنه حالة وضع إصبعيك على عينيك إن لم ترى هذه الدنيا فلا بأس فإنها غير معدومة فإن العيب ما هو إلا من إصبعي نفسك المشؤومة ، لان اصبعين إذا منعت نظر المحسوسات فكيف أنت بشامة نفسك المشؤومة فان قباحتها مانع قوی لرؤية الدنيا الحقيقية ، وهي الآخرة ، فأنت أدري بعدم خلاص وطهارة النفس الأمارة من الأخلاق الذميمة .( مثل : الغضب و الغل و الشهوة والحرص والحسد والحقد و دخان الكدورات البشرية وحب ما سوى الله تعالى ).
مثنوي : 
1423 - تو ز چشم انگشت را بر دار هین   *    وانگهانی هرچه می‌خواهی ببین
1423 - ثم ارفع طرفي إصبعيك هذين من أمام عينيك، ومن بعدها شاهد كل ما تريد.
"أنْتَ عَنِ العَيْنِ فارْفَعِ الإصْبَعَ، ثمَّ عِنْدَها انظُرْ إلى كُلِ ما تريد؛"
(المعنى) اصح وارفع عن العين الاصبع المحسوس لترى الدنيا وتعتبر و إرفع عن بصر البصيرة أصبع المانع النفساني حتى يتيسر لك المشاهدة من الجانبين ،و وبعد هذا انظر لكل ما تريد فتقف على حقيقة الحال .
لا تكن كقوم نوح عليه السلام استغشوا ثياب الغفلة
مثنوي :
1424 - نوح را گفتند امت کو ثواب   *    گفت او زان سوی واستغشوا ثیاب
1424 - إن قوم نوح قالوا لنوح : أين العقاب ؟ ، فقال : إنه من تلك الناحية التي حجبتموها بما استغشيتم من ثياب.
"لقد قالتْ لنوحٍ الأُمَّةُ أينَ الثواب، قالَ مِنْ تِلْكَ الجِهَةِ واستغشوا ثياب؛"
(المعنى) قالت أمة نوح لنوح عليه الصلاة والسلام ابن الثواب؟ أي بأي شيء يحصل الثواب . قال عليه السلام لأمته الثواب من ذاك الطرف . 
ای من طرف الحق وهو اتباعكم لي و توحیدکم الله تعالی (جعلوا أصابعهم في آذانهم) یعنی اصابع الغفلة في آذانهم لئلا يسمعوا دعائي وانذاری لهم (واستغشوا ثيابهم)  يعني ثياب الجهل لئلا يصل لهم برد تعليمي إياهم (وأصروا) ظلما من غير ظلام وجودهم وكثافة استعدادهم (واستكبروا) بالكبر والكفر (استکبارا) عن قبول الحق .انتهى نجم الدين الكبرى في سورة نوح.
(وفي البيت إشارة إلى الآية :  “ وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم ، جعلوا أصابعهم في آذانهم واستعشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكباراً “ . فالثواب كان موجوداً بتلك الناحية التي أغلقوها أمام أنفسهم .)
فكأنه قدس الله سره يقول يا من احتبس بحبس هواه و احتجب ، كيف تشاهد صفات الحق جل وعلا إذا لم تفتح عين سريرتك فأنت بعيد من الحق جل وعلا .
مثنوي : 
1425 - رو و سر در جامه‌ها پیچیده‌اید   *    لاجرم با دیده و نادیده‌اید
1425 - فلقد لففتم وجوهكم ورؤوسكم بثيابكم، فلا جرم أنكم لم تروا بالرغم من وجود عيونكم.
"لقَدْ غَمَروا الوجوهَ والرُّؤوسَ بالثِ ياب، لا جَرَمَ أنَّهُمْ بِعُيونٍ ولا يبصِرون؛"
(المعني ) لقد اففت وجهك ورأسك في ثياب الغفلة كقوم نوح عليه السلام فانك لابد بهذا السبب بالنظر الظاهري ناظر ، وعن اللازم لعادتك وعملك غير ناظر، بل مستور بثياب الطبيعة الجسمانية ، اذا لم تكتحل عينك بكحل إرشاد المرشد بتحول مشاق الرياضات، لا تصل لحالات الروحانيات .
مثنوي : 
1426 - آدمی دیدست و باقی پوستست   *    دید آنست آن که دید دوستست
1426 - إن الإنسان بصر ، وأما ما عدا ذلك فجلد (هيكل) ، والإبصارُ (الحقُ) هو مشاهدة الحبيب .
"الآدَمِيُّ بَصَرٌ والباقِي جِلْدٌ، البَصَرُ هُوَ ذاكَ الذي يبْصِرُ الحبيب؛"
(المعنى) في الحقيقة الإنسان عين ونظر وباقيه قشر، وهو بمنزلة البصر في جهة سائر الحيوانات ، وبهذا الاعتبار النظر أى الإنسان هو ذلك الذي رأى المحبوب فهو بمنزلة العين وما عداه لا فائدة فيه.
مثنوي : 
1427 - چونک دید دوست نبود کور به   *    دوست کو باقی نباشد دور به
1427 - فإن لم تبصر العينُ الحبيبَ ، فخيرُ لها أن تكون عمياء ! كما أنّ من الخير البعد عن الحبيب الفاني “ . 
"فإنْ لمْ يكُنْ يرى الحبيبَ فالعَمى خَيْرٌ، والحبيبُ الذي لا يبقى بُعْدُهُ خَيْرٌ؛ "
(المعنى) فإذا لم يكن للعين رؤية الحبيب فعماها أولى و الحبيب إذا لم يكن الباقي تعالى فبعده أولى ماما ارز والحبيب اذالم يكن البانی عالی فبعد أولى     
ص 275 
لان الفاني لا يليق بالمحبة ولو سلم ان الذی هو بعيد عن مشاهدة الحق تعالی سليمان الوقت بالشطاره 
مثنوي : 
1428 - چون رسول روم این الفاظ تر   *    در سماع آورد شد مشتاق‌تر
1428 - وعندما سمع رسول الروم هذه الكلمات النضرة، أصبح أشد شوقا. 
"حِيْنَ رَسولُ الرُّومِ أورَدَ في السَّمْعِ، هذِهِ الألفاظِ الطَّرِيَّةَ صارَ أكْثرَ اشتياقاً؛"
(المعني) لما سمع رسول الروم هذه الألفاظ الطرية (الرقيقة المنيرة) من أهل المدينة في حق سيدنا عمر رضي الله عنه  زاد اشتياقه إلى رؤيته .
مثنوي : 
1429 - دیده را بر جستن عمر گماشت   *    رخت را و اسپ را ضایع گذاشت
1429 - فأرسل البصر منقّباً عن عمر ، وترك متاعه وحصانه للضياع . 
"انتخَبَ العَينَ للبَحْثِ عَنْ عُمَر، ترَكَ المَتاعَ والجوادَ يضيعان؛"
(المعنی) فاحال عينه على طلب سيدنا عمر رضي الله عنه و حرص على رؤيته  وضیع فرسه وثيابه وتركها .
مثنوي : 
1430 - هر طرف اندر پی آن مرد کار   *    می‌شدی پرسان او دیوانه‌وار
1430 - فمضى مقتفياً أثر ذلك الرجل العظيم ، في كلّ ناحية ، سائلًا عنه كالمجنون .
"اتَّجَهَ كُلَّ طَرَفٍ في طَلبِ ذلِكَ الرَّجُلِ العامِلِ، سائلاً عَنْهُ كأنَّهُ المَجنون؛"
(المعنى) في كل طرف صار سائلا رسول الروم وقاصدا سيدنا عمر رضي الله عنه مثل المجنون.
مثنوي :
1431 - کین چنین مردی بود اندر جهان   *    وز جهان مانند جان باشد نهان
1431 - (قائلًا ) : أَمثْلُ هذا الرجل يكون في الدنيا ؟ إنه - مثل الروح - محتجب عن الدنيا!
"أيَكونُ مِثْلُ هذا الرَّجُلِ في الدُّنيا، ويكونُ مَخْفِيَّاً عَنِ الدُّنيا كأنَّهُ الرُّوح؛"
(المعني) وفي ذلك الحال صار قائلا في نفسه مثل هذا الرجل يكون في الدنيا كالروح ومن الذنب يكون مخفيا ، وهذا من أعجب العجب ، رجل صاحب علم مدبر للناس في مقام الروح لهم ، وهو مخفي عنهم .
مثنوي : 
1432 - جست او را تاش چون بنده بود   *    لاجرم جوینده یابنده بود
1432 -  “ لقد بحث عن ليكون له كالعبد ، والباحث لا بدَّ واحد ! 
"بَحَثَ عَنْهُ ليصيرَ لهُ مِثْلَ عَبْدٍ، لا جَرَمَ أنَّ الباحِثَ سيكونُ واجِداً؛"
(المعنی) طلب رسول الروم سیدنا عمر رضي الله عنه حتی یکون له كالعبد لا جرم الطالب يكون مع مطلوبه ای يجده علی فحوی من طلب وجد وجد .
مثنوي : 
1433 - دید اعرابی زنی او را دخیل   *    گفت عمر نک به زیر آن نخیل
1433 - ورأته امرأة أعرابية دخيلًا ، فقالت له : “ أنظر ! إنّ عمر تحت تلك النخلة “ . 
"رأتِ امرْأةٌ أعرابيَّةٌ ذلكَ الدَّخيل، قالتْ عُمَرُ تحْتَ تِلْكَ الشَّجَرَةِ مِنَ النَّخيل؛ "
(المعني) رأت رسول الروم زوجة أعرابي،  دخيلا غريبا ، فعلمت بالفراسة انه طالب عمر رضي الله عنه قالت له هذا عمر تحت تلك النخيل .
مثنوي : 
1434 - زیر خرمابن ز خلقان او جدا   *    زیر سایه خفته بین سایهٔ خدا
1434 - لقد كان منفرداً عن الخلق تحت جذع النخلة ، فتأمل كيف نام ظلُّ اللَّه في الظل .
" تَـحْتَ جِـذْعِ نَخْلةٍ مُنْفصِلاً عَنِ الخَلْق، تَـحْتَ الظِلِ نائماً، فانظُرْ ظِلَّ الله؛  "
(المعنى)  فهو رضي الله عنه بعيد عن الخلق تحت أسفل النخلة لما رآه رسول قيصر ، قالت له انظر ظل الله نام تحت ظل النخلة.
.


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الإثنين 30 أغسطس 2021 - 10:13 عدل 2 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الخميس 26 أغسطس 2021 - 13:42 من طرف عبدالله المسافر

بيان وجدان رسول الروم لأمير المؤمنين عمر رضي الله تعالى عنه تحت الشجرة ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

المنهج القوي لطلاب المثنوي المعنوي مولانا جلال الدين الرومي شرح العالم الرباني والعارف بالله يوسف ابن أحمد المولوي 

الفقرة الثانية
02 . هذا في بيان وجدان رسول الروم لأمير المؤمنين عمر رضي الله تعالى عنه تحت الشجرة
(یافتن رسول روم امیرالمومنین عمر را رضی‌الله عنه خفته به زیر درخت )
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه
مثنوي : 
1435 - آمد او آنجا و از دور ایستاد   *    مر عمر را دید و در لرز اوفتاد
1435 - فجاء رسول الروم إلى ذلك المكان ، ووقف بعيداً ، فأبصر عمر ، فأخذته رجفة .
"وَصَلَ إلى هُناكَ وَمِنْ بَعيدٍ وَقَف، لقَدْ أرى عُمَرَ فارْتعَش؛" 
ص 276 
(المعنی) انی رسول الروم إلى محل نام فيه سيدنا عمر ومن بعد وقف قائما ، لما رأى سيدنا عمر رضي الله عنه وقع في الرجفان .
مثنوي :
1436 - هیبتی زان خفته آمد بر رسول   *    حالتی خوش کرد بر جانش نزول
1436 - لقد وقعت بنفس هذا الرسول مهابةُ لذلك النائم ، ونزلت بروحه حال طيِّبة . 
"هيبَةٌ مِنْ ذلِكَ النَّائمِ أصابَتِ الرَّسول، حالةٌ جَميلةٌ كانَ لها على روحِهِ نزول؛"
(المعني) هيبة من ذلك النائم أتت على الرسول حالة حسنة فعلت على روحه النزول.
مثنوي : 
1437 - مهر و هیبت هست ضد همدگر   *    این دو ضد را دید جمع اندر جگر
1437 - إنّ المحبة والمهابة ضدّان ، ولكنّه رأى هذين الضدين وقد اجتمعا في قلبه ! 
"المَحَبَّةُ والهَيْبَةُ ضِدَّانِ مُتضادَّان، أرى هذينِ الضِدَّين في كَبِدِهِ يجْتمِعَان؛"
(المعنى)  المحبة والهيبة نعم كل واحدة ضد الأخرى و لهذين الضدين راى رسول الروم أنهما جمعا في فؤاده.
مثنوي : 
1438 - گفت با خود من شهان را دیده‌ام   *    پیش سلطانان مه و بگزیده‌ام
1438 - فقال ، محدّثاً نفسه : “ إنني رأيت الملوك ، وكنت عظيماً أثيراً عند السلاطين . 
"قالَ للنَّفْسِ أنا أريْتُ المُلوكَ، وكُنْتُ مُختارَ السَّلاطينِ والمُقرَّبَ؛ "
(المعني) قال لنفسه انا رأیت السلاطين وانا قدام السلاطين كبير ومختار .
مثنوي : 
1439 - از شهانم هیبت و ترسی نبود   *    هیبت این مرد هوشم را ربود
1439 - فما أحسست بهيبة للملوك أو خوف منهم، فما بال هيبة هذا الرجل قد سلبت لبي؟ 
"مِنَ السَّلاطينِ لمْ أصَبْ بِرهْبَةٍ ولا خَوفٍ، هَيْبَةُ هذا الرَّجُلِ خَطَفتْ شُعوري؛" 
(المعنى) من السلاطين ما كان لی هيبة ولا خوف لكن هيبة هذا الرجل خطفت عقلي .
مثنوي :  
1440 - رفته‌ام در بیشهٔ شیر و پلنگ   *    روی من زیشان نگردانید رنگ
1440 - كما تجولت في آجام الأسود والنمور، ولم يشحب وجهي خوفا منهم.
"ذَهَبْتُ في دَغَلِ الأَسَدِ والنَّمِرِ، ما تَغَيَّرَ مِنْهُما لونُ وَجْهي؛"
(المعنى) ذهبت مأسدة (عرين) السباع والنمور و منهما لون وجهي لم يتحول و لم يتغير. 
مثنوي : 
1441 - بس شدستم در مصاف و کارزار   *    همچو شیر آن دم که باشد کارزار
1441 - وكم اقتحمتُ الصفوفَ وخضت الحروب ، وصُلْتُ كالأسد ساعة الموقف الرهيب .
"كمْ ذَهَبْتُ في ميادينِ القِتالِ والحَرْب، وكُنْتُ في الحَرْبِ كالأسَدِ في الوغى؛"
(المعنى) ولما كنت في صفوف الحرب وقت الحرب ومكانه ،وكان وقت الحرب في تلك النفس كنت مثل السبع في الصفوف الكثيرة ، أي سرت في صفوف الحرب كالاسد حين کان کارالحرب مشكلا .
مثنوي : 
1442 - بس که خوردم بس زدم زخم گران   *    دل قوی‌تر بوده‌ام از دیگران
1442 - وكثيرا ما أثخنت الآخرين بالطعان، كما تلقيث الطعنات، وكنت أقوى قلبا من الآخرين.
"وكَمْ جَرَحْتُ وكَمْ جُرِحْتُ مِنْ جِراحٍ، وكانَ قلبي قويَّاً أكثَرَ مِنَ الآخَرين؛"
(المعنى) أكلت ضربا كثيرا وضربت كثيرا من الضرب المحكم الصعب وصرت وذلك الحال قوى القلب أكثر من الغير.
مثنوي : 
1443 - بی‌سلاح این مرد خفته بر زمین  *  من به هفت اندام لرزان چیست این
1443 - وهذا الرجل الأعزال النائم فوق الثرى، قد ارتعد منه كل كياني ! فما هذا؟ 
"هذا الرَّجُلُ نائمٌ على الأرْضِ بلا سِلاح، وأنا بِسَبْعَةِ أطرفَ أرتِجِفُ فما هذا؛"
(المعنى)  هذا الرجل بلا سلاح نائم على الأرض وأنا بسبعية أعضائي راجف   ما يكون هذا الخوف وما الباعث له ثم أجاب نفسه فقال .
مثنوي :
1444 - هیبت حقست این از خلق نیست   *    هیبت این مرد صاحب دلق نیست
1444 - إن هذه الهيبة من الخالق ، وليست هيبة مخلوق ! إنها ليست هيبة هذا الرجل ، صاحب الدلق . 
"هذِهِ هَيْبَةُ الحَقِ، ليسَتْ مِنَ الخَلْق، ليسَتْ هَيبَةَ هذا الرَّجُلِ صاحِبِ الدَّلق؛"
(المعني) هذه الهيبة فيه من الحق تعالی وليست من الخلق ، فإن هيبة هذا الرجل لابس المرقعة لا تكون هكذا ، لأن الأسباب الظاهرة فيه مفقودة ، فان قلت كيف كانت الانس والجن تهابه رضی الله عنه مع فقدان الأسباب الظاهرة ، قلنا لتوفر الأسباب الباطنة فيه ، وهى المعتبرة عند الله بقوله عليه الصلاة والسلام من خاف الله أخاف الله منه كل شيء.
(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من خاف الله خوف الله منه كل شيء، ومن لم يخف الله خوفه الله من كل شيء».مسند الشهاب القضاعي.
( قال عمر بن عبد العزيز: " من خاف الله أخاف، الله منه كل شيء، ومن لم يخف الله خاف من كل شيء ") شعب الإيمان للبيهقي.
(قال عمر بن الخطاب: من خاف الله لم يشف غيظه، ومن اتقى الله لم يصنع ما يريد، ولولا يوم القيامة لكان غير ما ترون . ) الزهد لأبي داود.
(سمعت الفضيل بن عياض يقول: " من خاف الله لم يضره أحد، ومن خاف غير الله لم ينفعه أحد ") شعب الإيمان للبيهقي.  ولهذا السبب شرع مولانا يبين فيقول : 
مثنوي : 
1445 - هرکه ترسید از حق او تقوی گزید   *    ترسد از وی جن و انس و هر که دید
1445 - وكل من خاف الحق واختار التقوى، تهابه الإنس والجن وكل من يراه . 
"كُلُّ مَنِ خافَ مِنَ الحَقِ واختارَ التقوى، الإنْسُ والجِنُّ وكُلُّ ما رآهُ خافَ مِنْهُ؛"
(المعني) كل من خاف الله تعالى واختار التقوى يخافه الجن والانس وكل من رآه ، لأن التقوى لها مراتب ثلاثة :
أولها الحمية من الشرك الجلي والشرك الخفي 
وثانيها الحمية من جميع المحرمات والمشتهيات .
ثالثها الحمية من جميع ما سوى الله .
والشرك الخفي والجلي أمران مختلفان باختلاف الأشخاص ، فالشرك  الجلى من العوام الكفر والشرك الخفي ، منهم التوحيد باللسان مع اشتغال القلب 


ص 277 
بغیر الله وهذا هو الشرك الجلي من الخواص والشرك الخفي منهم التفاهم الى الدنيا  وأسبابها وهذا هو الجلى من خواص الخواص وهم السابقون والشرك الخفي منهم التفاتهم إلى الدنيا ونعيمها وتوسلهم بالطاعات لجلب نواب أو دفع عقاب وأما تقوى الأنبياء فمنهم إليه ولما كان رسول قيصر الروم له حصة من هذه السعادة .
مثنوي :
1446 - اندرین فکرت به حرمت دست بست   *    بعد یک ساعت عمر از خواب جست
1446 - وبينما هذا الرسول يتفكر ، عقد يديه احتراماً ، وبعد ساعة ، هبّ عمر من النوم .
"في هذه الـِفكْرَة حُـرْمَةً عَقَدَ الـيَدَ، بَعْـدَ ساعَة ِمنَ النوِم نَهَضَ عُـمَرُ؛ "
(المعنى) في هذه الفكرة بالحرمة ربط يده ای وضع بدا على يد مقابلا لسيدنا عمر رضي الله عنه حالة كونه قائما وبعد ساعة قام سيدنا عمر رضي الله عنه من النوم وقعد .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة الخميس 26 أغسطس 2021 - 13:50 من طرف عبدالله المسافر

بيان فعل سلام رسول الروم مع أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

المنهج القوي لطلاب المثنوي المعنوي مولانا جلال الدين الرومي شرح العالم الرباني والعارف بالله يوسف ابن أحمد المولوي 

الفقرة الثالثة
03 . هذا في بيان فعل سلام رسول الروم مع أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه
(سلام کردن رسول روم با امیرالمؤمنین عمر رضی الله عنه)
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه
مثنوي :
1447 - کرد خدمت مر عمر را و سلام   *    گفت پیغامبر سلام آنگه کلام
1447 - فأدى التحية لعمر ثم سلم عليه . ولقد قال الرسول : “ السلام ثم الكلام .
"قَدَّمَ الخِدْمَةَ لِعُمَرَ والسَّلام، قالَ الرَّسولُ السَّلامُ ثمَّ الكلام؛"
(المعني) فعل رسول قيصر الروم الخدمة لسيدنا عمر والسلام أي عظمه لأن النبي صلى الله عليه قال السلام ثم الكلام 
مثنوي : 
1448 - پس علیکش گفت و او را پیش خواند   *    ایمنش کرد و به پیش خود نشاند
1448 - فردّ عمر السلام ، ودعاه للاقتراب منه ، وأمنه ، وأجلسه أمامه . 
"فَرَد عَليْهِ السَّلامَ ودعاهُ إليْهِ، وآمَنَهُ وأجْلسَهُ لدَيْه؛"
(المعني) ثم قال له سيدنا عمر وعليك السلام ودعاه لحضوره وأمنه و اجلسه  فى حضوره و علته .
مثنوي : 
1449 - لاتخافوا هست نزل خایفان   *    هست در خور از برای خایف آن
1449 - إن " لا تخافوا " نزلت في حق الخائفين، فهي آية جديرة بكل من هو خائف.
إشارة إلى قوله تعالى : “ إنّ الذين قالوا ربنا اللَّه ثم استقاموا تَتنَزّلُ عليهم الملائكة ألا تخافوا “ .
"لا تخافوا نَزَلتْ للخائفين، لائقَةٌ أن تكونَ مِنْ أجْلِ ذاكَ الخائف؛"
(المعنى) نعم نزل في حق الخائفين لا تحافوا لأنه الائق بهم ولأجلهم نزل لا تخافوا . 
قال نجم الدين الكبرى في تدبر سورة الأحقاف (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا) بعد استقامة الإيمان في قلوبهم ثم استقاموا بجوارحهم على أركان الشريعة بأخلاق نفوسهم على آداب الطريقة التركية ، بأوصاف القلوب على التصفية وتوجه الأرواح على التحلية بالتخلق بأخلاق الحق ، فقالوا ربنا الله باستقامة الإيمان ثم استقاموا النفوس على الأركان وبالقلوب على الإيقان و بالاسرار على العرفان و بالارواح على الإحسان بالإخفاء على العيان وبالحق على الفناء بأنانيتهم والبقاء بهويته (لاخوف عليهم)  بالانقطاع في سورة حم السجدة إن الذين قالوا الآية هم الذارت المستخرجة من ظهر آدم أقروا بربوبيته ثم استقاموا على إقرارهم بالربوبية ثابتين على قدم العبودية لما أخرجوا إلى عالم الصورة بخلاف المنافقين والكافرين تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولاتحزنوا  وأبشروا بالجنة التي کنتم توعدون ای جنة الوصلة فان الوعد صار نقدا انتهی .
مثنوي : 
1450 - هر که ترسد مر ورا ایمن کنند   *    مر دل ترسنده را ساکن کنند
1450 - وكل من يخاف يأمنونه، ودائما ما يقومون بطمأنة قلب الخائف.
"كُلُّ مَنْ خافَ يجْعَلونهُ آمِناً، القلبَ الخائفَ يجْعَلوَنهُ ساكِناً؛"
(المعنی) کل من يخاف الله تعالى له يؤمنون للب الخائنه يسكنون بأن يبشروه بالجنة.
مثنوي : 
1451 - آنک خوفش نیست چون گویی مترس   *    درس چه‌دهی نیست او محتاج درس
1451 - ولكن كيف تقول : “ لا تَخفْ “ لمن لا يستشعر الخوف ؟ وأي درس تُعلمّه ، وليس محتاجاً للدرس ؟ 
"لِمَنْ لا خَوفَ لهُ كَيْفَ تقولُ لا تخَفْ، أيَّ دَرْسٍ تعطيهِ وليسَ بِمِحتاجِ دَرْس؛"
ص 278 
(المعني) وذاك الذي لا خوف له كيف تقول له لا تخف فإنه لا يخاف وإن الله تعالی قال له ولا مثالة لا تخافوا و لأي شيء تعطيه درسا فإنه غير محتاج للدرس فإن البشارة للخائف و بهذا المناسبة رجع للقصة فقال 
مثنوي : 
1452 - آن دل از جا رفته را دلشاد کرد   *    خاطر ویرانش را آباد کرد
1452 - لقد أسعد " عمر " ذلك المسلوب القلب، وطيب خاطره المضطرب. 
"أسْعَدَ ذلكَ الَقلْبَ الذي خَرجَ مِنَ المكان، جَعَلَه عامِراً بعد خاطرَهُ الخراب؛"
(المعني) وسيدنا عمر رضي الله عنه لذلك القلب الذي ذهب من محله وهو قلب رسول قيصر جعله مسرورا بعد ما كان مملوء بالخوف و الهيبة ، ولخاطره الخراب جعله معمورا (بالبشرى).
مثنوي : 
1453 - بعد از آن گفتش سخنهای دقیق   *    وز صفات پاک حق نعم الرفیق
1453 - وبعد هذا حدّثه بكلام دقيق ، وتكلمّ عما اتصف به الحق – نعم الرفيق - من صفات طاهرة ، 
"بَعْدَ هذا قالَ لهُ القَوْلَ الدَّقيق، عَنْ صِفاتِ الحَقِ يا نعْمَ الرَّفيق؛"
(المعني) و بعد ذاك التلطيف قال له ای لرسول قيصر كلاما دقيقا ومن صفات الحق التى لا مثل لها ، قال له هو نعم الرفيق من صفاته تعالى . 
(قال  رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اللهم اغفر لي، وارحمني، وألحقني بالرفيق الأعلى» البخاري ومسلم وموطأ مالك وأحمد وغيرهم )
(قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «التمسوا الجار قبل الدار والرفيق قبل الطريق» .الطبراني الكبير)
أو تقول قال له نعم الرفيق من صفاته تعالى  وقوله الرفيق من الرفق وهو ضد العنف ، قال تعالى والله بالناس لرؤف رحيم أو من الرأفة ، قال تعالى وهو معكم أينما كنتم . ويمكن أن يكون سيدنا عمر نعم الرفيق (لرسول القيصر) ، لأنه قال له من صفات الحق كلاما دقيقا و اسرار غامضة .
مثنوي :
1454 - وز نوازشهای حق ابدال را   *    تا بداند او مقام و حال را
1454 - عن إلطافات الحق بالأبدال، حتى يعلم ذلك " الرسول " المقام والحال.
"ومِنْ لطائفِ الحَقِ الأبدال، لكَي يعلمَ المقامَ والحال؛"
(المعنى) وقال سيدنا عمر رضي الله عنه لرسول الروم من إدلال الحق لأبداله وعطائه وإحسانه لأوليائه ، (قال الشيخ صدر الدين القونوي في إصطلاحاته  البدلاء سبعة رجال يسافر أحدهم عن موضعه ويترك جسدا على صورته بحيث لا يعرف أحد أنه فقد وذلك معنى البدل لا غير وهم على قلب إبراهيم عليه السلام السلام .)
وحتى يعلم رسول الروم أن المقام الذي قام فيه  السالك والحال الذي يرد على قلبه بمحض الموهبة و بتعمل و اجتلاب لحزن أو لخوف أو بسط أو قبض أو شوق أو ذوق ، ويزول بظهور صفات النفس سواء تعقبه الميل أم لا . فإذا دام سمي مقاما ، ولهما أشار فقال 
مثنوي : 
1455 - حال چون جلوه‌ست زان زیبا عروس   *    وین مقام آن خلوت آمد با عروس
1455 - إنّ الحال مثل جلوة العروس المُزينة ، وأما المقامُ فهو الخلوة بتلك العروس . 
"الحالُ كَجَلْوَةِ تِلْكَ العَروسِ الحسناء، والمقامُ حُصولُ الخَلْوَةِ مَعَ العَروس؛"
(المعنى) الحال من العروس اللطيفة ، مثل اجتلائها بالدلال ، فإن الحق تعالى إذا تجلى على السلاك بصفاته وأعقبه محو وزوال قيل له حال ، وهذا المقام أتى في الخلوة بالعروس ودام .
مثنوي : 
1456 - جلوه بیند شاه و غیر شاه نیز   *    وقت خلوت نیست جز شاه عزیز
1456 - فالجلوة يشاهدها المَلك وغيرُ الملك أيضاً ، وأما وقت الخلوة ، فليس هناك سوى الملك العزيز . أى الجلوة يشهدها العريس وغير العريس، وفي وقت الخلوة لا يوجد إلا العريس العزيز.
" الجَلْوةَ أرى الشَّاهُ وغيرُ الشَّاهِ أيضاً، وَقْتُ الخَلْوَةِ ليسَ لغَيْرِ الشَّاهِ العزيز؛"
(المعني) أيضا عرض جمال العروس براه سلطان الحقيقة وغيره و يتساويان فيه ، و أما وقت الخلوة لا يكون إلا للسلطان العزيز ويختص به .
مثنوي : 
1457 - جلوه کرده خاص و عامان را عروس   *    خلوت اندر شاه باشد با عروس
1457 - إنّ العروس تتجلى أمام العامة والخاصة ، ولكنّ الملك هو الذي يكون جمع مع العروس في الخلوة . أى العروس جعلوها في الجلوة ليراها الخواص والعوام، وفي الخلوة ينبغي أن يكون العريس فحسب مع العروس.
"لقَدْ تجَلتْ للخاصِ وللعامِ العَروسُ، وللشَّاهِ وحْدَهُ تكونُ خَلْوَةُ العَروس؛"
(المعنى)  عرضت العروس جمالها على الخواص والعوام ورأوها لكن في الخلوة لا يجلى مع العروس إلا السلطان .
مثنوي : 
1458 - هست بسیار اهل حال از صوفیان   *    نادرست اهل مقام اندر میان
1458 - وما أكثر أهل الحال بين الصوفية ، وندر من بينهم من يكون من أهل المقام.
"هناكَ مِنَ الصُّوفيينَ مِنْ أهْلِ الحالِ كَثيرون، وأهْلُ المقامِ مِنْ بينهِم نادِرون؛"
ص 279 
(المعني) نعم كثير من الصوفية أهل حال لكن نادر في الصوفية أهل المقام ثم رجع إلى القصة قفال 
مثنوي : 
1459 - از منزل های جانش یاد داد   *    وز سفرهای روانش یاد داد
1459 - ولقد علمه عمر منازل روحه، كما علمه أيضا رحلات نفسه.
"عَرَّفَ عَنْ مَنازِلِ نَفْسِه، عَرَّفَ عَنْ أسفارِ روحِه؛"
(المعنی) ومن منازل روحه أعطاه تذكارا ومن سفر روحه أعطاه تذكارا أي شرح له مراتب أحوال الروح من العالم الإلهي الى عالم الأمر وبين له سر مجيئه لهذا العالم .
مثنوي : 
1460 - وز زمانی کز زمان خالی بدست   *    وز مقام قدس که اجلالی بدست
1460  -وحدثه عن ذلك الزمان الذي كان خاليا من الزمان، وعن مقام القدس المنسوب لذي الجلال. . .
"وَعَنْ زمانٍ كانَ مِنَ الزَّمانِ خالياً، وَعَنْ مقامِ قُدْسٍ كانَ جلالياً؛"
( المعنی) ومن ذلك الزمان أعطاه تذكارا بأن ذلك الزمان صار خاليا من هذا الزمان ولا صباح ولا مساء فيه ، أي بين له أسرار الأزل واسرار اللاتعين ومن مقام القدس أخيرة بأن ذلك وهو مقام القدس صار منسوبا إلى الإجلال والمراد به مرتبة الاحدية المنزهة شائبة الكثرة وذكر الزمان للتبيين ، لان مرتبه الحق عارية عن الزمان والمكان .
مثنوي : 
1461 - وز هوایی کاندرو سیمرغ روح   *    پیش ازین دیدست پرواز و فتوح
1461 - والهواء الذي كانت عنقاء الروح قد شهدت به - من قبلُ - الطيران والفتوح . 
"وعن هواءٍ طارَ بِهِ طائرُ الرُّوح، قَبْلَ هذا الذي نرى مِنَ الطَّيَرانِ والفُتوح؛"
(المعني) ومن ذاك الهواء أي تشبيه الروح بالطير الطائر في عالم الأرواح وما رأته من الفيوضات الإلهية أعطاه تذكارا ، بان في ذاك الهواء سيمرغ الروح قبل هذا العالم العنصری ، رای علوا و فتوحا في فضاء وهواء عالم الأرواح قبل مجيئه لعالم الاجساد .
مثنوي : 
1462 - هر یکی پروازش از آفاق بیش   *    وز امید و نهمت مشتاق بیش
1462 - وكل طيران منها كان زائدا عن الآفاق، أكثر من رجاء المشتاق ومن نهمته.
"ولِكُلٍ طَيرانُهُ أبْعَدَ مِنَ الآفاق، وهوَ مِنْ أمَلٍ ونَهْمَةٍ كثيرُ الِاشتياق؛"
(المعني) وكل طيران له ای سیمرغ الروح في ذلك الهواء أزيد وأعلى من الآفاق المحسوسة المحدودة في هذا العالم ، لأن عالم الأرواح معقول غير محدود، فالروح المعقولة المحدودة طيرانها أعلى من الآفاق المحدودة ، وأعلى من رجاء وحرص المشتاق العاشق .
مثنوي : 
1463 - چون عمر اغیاررو را یار یافت   *    جان او را طالب اسرار یافت
1463 - وعندما وجد عمر ذلك الذي يبدو غريبا رفيقا، ووجد روحه طالبة للأسرار. 
"حينَ وَجَدَ عُمَرُ هذا الإلْفَ مِنَ الأغيار، وَوَجَدَ روحَهُ تِلْكَ طالبَةً للأسرار؛"
(المعني) لما وجد سيدنا عمر رضي الله عنه اغيار الوجه أي حديث الإيمان صديقا ووجد روحه طالبة الأسرار الإلهية.
مثنوي : 
1464 - شیخ کامل بود و طالب مشتهی   *    مرد چابک بود و مرکب درگهی
1464 - كان الشيخ كاملًا والطالب مشتهياً ، كان الرجل ذا همة والمطية على الباب.
"كانَ شَيْخاً كامِلاً وطالبَ مُشْتَهى، وكانَ رَجُلاً حازِماً وأهْلاً لمَرْكَبِ الأعتاب؛"
(المعنى) وكان الشيخ وهو سیدناعمر کاملا والطالب وهو رسول الروم مشتهيا (السؤال والعلم ) وكان سيدنا عمر رجلا سريع السير ورسول الروم مرکب منسوب لبابه تعالى العالي ، ای قابل التعلم وتلقي الأسرار. 
كأنه يقول سيدنا عمر في ميدان التربية كامل، ورسول الروم مستعد وقابل، ولهذا قال.
مثنوي : 
1465 - دید آن مرشد که او ارشاد داشت   *    تخم پاک اندر زمین پاک کاشت
1465  - رأى المرشد أن ذلك الرجل جديرا بالإرشاد، فغرس بذوره الطاهرة في أرض طاهرة.
"رآهُ ذلِكَ الـمُرِشدُ أهلاً للإرشاد، زَرعَ البِذْرَةَ الطَّاهِرَةَ في الأرْضِ الطَّاهِرَة؛"
(المعني) ذلك المرشد رآه قابلا للإرشاد لا جرم  فبذر البذور النظيفة النقية فى الأرض النقية ، أي ألقي على  أرض وجود رسول الروم الاسرار الالهية والمعارف اللدنية.
.


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الثلاثاء 31 أغسطس 2021 - 19:14 عدل 1 مرات

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة الجمعة 27 أغسطس 2021 - 8:47 من طرف عبدالله المسافر

بيان سؤال رسول الروم عن الروح من سيدنا عمر رضي الله عنه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

المنهج القوي لطلاب المثنوي المعنوي مولانا جلال الدين الرومي شرح العالم الرباني والعارف بالله يوسف ابن أحمد المولوي 

الفقرة الرابعة
04 . هذا في بيان سؤال رسول الروم من سيدنا عمر رضي الله عنه
(سوال کردن رسول روم از امیرالمومنین عمر رضی‌الله عنه )
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه
مثنوي :
1466 - مرد گفتش کای امیرالمؤمنین   *    جان ز بالا چون در آمد در زمین
1466 - قال الرجل : “ يا أمير المؤمنين ! كيف نزلت الروح من الأعالي إلى الأرض ؟ 
"قالَ لهُ الرَّجُلُ أي أميرَ المؤمنين، الرُّوحُ  مِنَ العَلياءِ كيفَ هَبَطَتْ إلى الأرْض؛"
ص 280 
(المعنى) الرجل قال له يا أمير المؤمنين الروح من العالم العلوی کیف أنت إلى الأرض .
مثنوي : 
1467 - مرغ بی‌اندازه چون شد در قفس   *    گفت حق بر جان فسون خواند و قصص
1467 - وكيف استوعب القفص ذلك الطائرُ الذي لا حدود له؟ ، فقال عمر : لقد تلا عليها الحقّ الرقُى وحكايات (كن .. فكانت) .  
"طائِرٌ لا يقاسُ كيفَ حَلَّ في قَفصٍ ، قالَ الحَقُّ خَصَّ الرُّوحَ  بدُعاءٍ وَقصَص؛"
(المعنى) والطير عديم المقدار والحد أي الروح العلوية النورانية ، كيف صارت وحبست في قفص الوجود الانساني الظلماني ، مع أنهما ضدان لا يجتمعان ، قال له مجيبا قرأ الحق جل وعلا على الروح رقية بان ذكرها عطاء واحسانه ، وأرسل ملكا إلى القالب المنسوب إلى التراب فترنم من داخله بقصص معنوية،  فمالت الروح اللطيفه إلى الدخول في الجسد الكثيف ورغبته والفتة (من الألفة) .
مثنوي : 
1468 - بر عدمها کان ندارد چشم و گوش   *    چون فسون خواند همی آید به جوش
1468 - وعندما يتلو رقيته على المعدومات التي لا عيون لها ولا آذان تفور كلها بالحركة.
"على المَعْدوماتِ التي مِا لها بَصَرٌ ولا سَمْعٌ، قَرَا الرّْقيَةَ  فجاءَتْ جميعاً تفور؛"
(المعنى) ولما قرأ الحق تعالى على المعدومين وهم الأرواح بالنسبة الى الأشباح الذين هم لا یمسکون عينا ولا إذنا وأراد بتعلق ارادته العلية بالهامهم وتحریكهم لابرازهم الى الوجود ، يأتون جميعهم  بالحركة الظهور والمبادرة للخروج على فحوى ، قوله تعالی إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له کن فیکون و لهذا أشار فقال. 
مثنوي : 
1469 - از فسون او عدمها زود زود   *    خوش معلق می‌زند سوی وجود
1469 - ومن رقيته (كن فيكون) تنقلب المعدومات مسرعة سعيدة نحو الوجود بأسرع ما يمكنها.
"المَعْدوماتُ مِنْ قِراءَتِه سريعاً سريعاً، تَعَلقَتْ بالوجودِ التعَلقَ الجميل؛ "
(المعني ) ومن أمر الحق تعالى أى أمره التکوینی و نفسه الرحماني فورا الأرواح المعدومة لجانب  الوجود تضرب تعليقا لطيفا وتلقى مرتبة التشخيص والتعيين.
مثنوي :
1470 - باز بر موجود افسونی چو خواند   *    زو دو اسپه در عدم موجود راند
1470 - ثم إنه عندما يتلو على الموجود رقية ما، يسوق الموجود منها مسرعا نحو العدم.
"ثمَّ لمَّا قَرَأ رُقْيَةً على الموجودِ، ساقَهُ سَريعاً على جوادٍ إلى العَدَمِ؛ "
(المعني) ثم لما قرأ الحق تعالى على الموجود أمره  أذهبه فورا لجانب العدم .
مثنوي : 
1471 - گفت در گوش گل و خندانش کرد   *    گفت با سنگ و عقیق کانش کرد
1471 - لقد قالها في آذان الورود وجعلها ضاحكة، وقالها للحجر وجعله عقيقا في المنجم.
"تكَلمَ في أذُنِ الوَرْدِ فَجَعَلهُ ضاحِكاً، تكَلمَ إلى الصَّخْرِ فَجَعَلهُ عقيقَ المَنْجَم؛"
(المعني) قال الحق تعالى في أذن الورد سرا وبه جعله ضاحكا ، وقال الحق تعالى للحجر سرا وجعله ضاحكا وقال الحق تعالى للحجر سرا وجعل معدنه عقيقا بالسر التجلي بأن رباه وجعله عزيزا بعد ما كان لا قيمة له كذا .
مثنوي : 
1472 - گفت با جسم آیتی تا جان شد او  *    گفت با خورشید تا رخشان شد او
1472 - وتلا آية على الجسد حتى صار روحا، وقالها للشمس حتى صارت ساطعة مشرقة.
"قالَ آيَةً للْجِسْمِ فصارَ ذا روح، كلمَ الشَّمْسَ فَشَعَّتْ بالضِياء؛"
(المعني) قال الحق تعالی للجسم آية حتى صار الجسم روحا  کاجساد الأنبياء والأولياء علمهم آبه عرجوا بها إلى السماء عروجا معنويا  و عروجا حقيقيا کادر (كوظيفة ) يس و عیسی وخاتم الأنبياء عليهم وعليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .
وقال الحق للشمس آيه حتى صارت منوره ان خلقها و تجلى عليها باسم النور فنور 
بها العالم وكذا تجلى على كل شيء أراده  فأسرعوا من العدم الى الوجود .
مثنوي : 
1473 - باز در گوشش دمد نکتهٔ مخوف   *    در رخ خورشید افتد صد کسوف
1473 -ثم همس في أذنها بنقطة مخيفة، فوقع على وجه الشمس مائة كسوف.
"ثمَّ دَمْدَمَ في أذُنها بِسِرٍ مَخوف، فَوَقَعَ في جبينِ الشَّمْسِ مِئةُ كسوف؛"
(المعنى) من الحق الله تعالى يقول في أذن الشمس نكته مخوفة لا جرم بسببها  يقع في وجه الشمس مائة كسوف یعنی یهدی بانوارها هداياته من يشاء و يقبض من يشاء بحكمته فيجعله متحيرا .
مثنوي : 
1474 - تا به گوش ابر آن گویا چه خواند   *    کو چو مشک از دیدهٔ خود اشک راند
1474 - وما الذي تلاه ذلك المفوه الفصيح في آذان السحاب حتى ساق الدموع من مآقية كما تنصب من أفواه القرب!!
"تكَلمَ الكلامَ في أذُنِ الغَيْمِ، فَسَكَبَ الغَيْمُ مِنْ عَينهِ الدمْعَ كالمِسْك؛"
ص 281 
(المعني) يالله العجب المتكلم جلت عظمته ما قرأ وما قال في أذن السحاب حتى أجري دمعه ممثل القربة  وهي إناء من الجلد يصنع يعبأ بالماء ، وقس قطرات الأمطار بدموع الأبرار التي هي سبب رحمة الرب الغفار أيضا.
مثنوي :
1475 - تا به گوش خاک حق چه خوانده است   *    کو مراقب گشت و خامش مانده است
1475 - وما الذي الحق على مسمع الأرض حتى صارت مراقبة ولزمت الصمت؟
"وما ذلِكَ الذي قَرَأ في أذُنِ التراب، حتَّى صارَ مُراقِباً وبقِيَ صامِتاً؛"
(المعنى) يالله العجب ما قرأ وقال الحق تعالى في أذن التراب فإنه صار مراقبا وبقي ألى الأبد ساكنا أى تجلى الله على السحاب نفهم السحاب أثر إرادته تعالى فأمطر على الأرض و تجلى على الأرض فاعطاها مكنة ، واستقرارا فكانت منتظرة لامر ربها فاهمة لما أراده مطيعة لما أمرها به عاكفة على إنجازه ، لا إله إلا هو له الملك وله الحكم .
مثنوي :
1476 - در تردد هر که او آشفته است   *    حق به گوش او معما گفته است
1476 - وكل من صار حائرا " مستغرقا " في تردده، همس الحق في أذنه بلغز من الألغاز.
"كُلُّ مَنْ هُوَ مُضْطَرِبٌ في الترَدُّدِ، الحَقُّ قالَ في أذُنهِ مُعَمَّىً؛"
(المعنی) وكل من كان في التردد والتوقف حيرانا قال الحق تعالى في أذنه معمی ای سرا حتى لا يفهم المقصود من الكلام وببقى في الضلالة حيرانا.
قال الله تعالى يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء واعلم باستعداد كل أحد من الخلق فمن شاء أن يكون مظهر قهر يضله والا لا 
مثنوي : 
1477 - تا کند محبوسش اندر دو گمان   *    آن کنم آن گفت یا خود ضد آن
1477 - وذلك حتى يجعله سجينا بين ظنين، " قائلا ": ترى أأفعل ما همس لي به أو أقوم بعكسه؟ 
"ليجْعَلهُ مَحبوساً بينَ خيالين، أأفْعَلُ ما كانَ قالَ لي أمْ أفْعَلُ ضِدَّه؛"
(المعنی) حتى يجعله تعالى محبوس الشك ، مترددا بين شيئين ، قائلا في نفسه لنفسه ، أفعل ذلك الذي قاله ربنا من السعي والتقوى وعلو المقامات ، أو افعل ضده ويقول إن الله يغفر الذنوب جميعا، إنه هو الغفور الرحيم ، فيخالف الرسول صلى الله عليه وسلم ويفتر بإغواء الشيطان .
مثنوي : 
1478 - هم ز حق ترجیح یابد یک طرف   *    زان دو یک را برگزیند زان کنف
1478 - ومن الحق أيضا يرجح أحد الظنين، ومن كنف لطفه يختار واحدا من الاثنين.
"كذلِكَ مِنَ الحَقِ يجِدُ ترجيحَ طَرَفٍ، فيختارَ أحَدَ الِاثنَينِ مِنْ ذلِكَ الكَنَف؛"
(المعني) أيضا من الحق تعالى يحمد ترجيح ذلك الطرف الواحد، وهو أحد طرفي يضل من يشاء ويهدي من يشاء،  لا جرم من ذلك الظنين المتردد يختار واحدا من ذلك المكنف وهو کنف جناب الحق ويذهب طرفه ، فإن أطاع وانقاد سعد وان عصى وخالف ضل .
مثنوي :
1479 - گر نخواهی در تردد هوش جان   *    کم فشار این پنبه اندر گوش جان
1479 - وإن لم تكن تريد أن يظل لب الروح في حيرة التردد، فقلل من ضغطك على هذه قطنة الوساوس من أذن الروح. حتى يحل فيها النداء من الفلك.
"إذا كُنْتَ لا تريدُ أنْ تحيا في الترَدُّد، أقِلَّ ضَغْطَ هذا القِطْنِ في أذُنِ الرُّوح؛"
(المعنی) ان لم نطلب انت ان یکون عقل روحك في التردد وتنجو منه لهذا القطن وهو الغفلة في أذن روحك ، تنبه قليلا ای لا تحبه ای أخرج من خاطرك حب الدنيا واسع في الطاعات بطلب الآخرة .
مثنوي : 
1480 - تا کنی فهم آن معماهاش را   *    تا کنی ادراک رمز و فاش را
1480 - حتى تفهم كل ألغازه، وحتى تدرك المعميات والواضحات.، وتدرك ما بطن من الرمز وما ظهر . 
"لتفْهَمَ تِلْكَ المُعَمَّياتِ مِنْهُ، لتدْرِكَ الرَّمْزَ والظَّاهِرَ مِنْهُ ؛"

ص 282 
(المعنى) (حتی) تفهم معميات الحق تعالى وحتى ندرك معنى ورمز ما أظهره الحق تعالی آی أخرج قطن وسوسة النفس والشيطان من أذن روحك ، بالمحبة لله تعالى واطاعة اوامره مع المجاهدات في الله تعالى، حتى تتخلص من التردد ويمكنك فهم الأسرار الإلهية.
مثنوي : 
1481 - پس محل وحی گردد گوش جان   *    وحی چه بود گفتنی از حس نهان
1481 - فتصبح الأذن موضعا لوحي الحق، وما هو الوحي؟ إنه الجدير بالقول عن طريق الحس الخفي.
"فَتصيرَ أذُنُ الرُّوحِ مَحَلَّاً للوَحْيِ، فالوَحْ يُ كلامٌ خَفِيٌّ عَنِ الحِس؛"
(المعني) اذا كان الامر كذا وخلصت من التردد بعد الفهم والإدراك تكون أذن روحك محل وحي الاسرار الالهية ، فان قلت ما يكون الوحي ، فيقول لك سيدنا ومولانا القول من الحسي المخفي عن الحواس الظاهرة وهو المعبر عنه بالإلهام الإلهي ، وهو قدر مشترك بين المخلوقات وأما الوحي المخصوص بالأنبياء عليهم الصلاة والسلام والاولياء .
مثنوي : 
1482 - گوش جان و چشم جان جز این حس است   *    گوش عقل و گوش ظن زین مفلس است
1482 - فعين الروح وأذنها غير هذه الحواس الظاهرة، وعين العقل وأذن الظن يفتقران إليه.
"أذُنُ الرُّوحِ وَعَيْنُها حِ سٌّ آخَر، أذُنُ العَقْلِ وأذُنُ الظَّنِ مِنْ هذا في إفلاس؛"
(المعني) إذن الروح وعين الروح غير هذا الحسن الصوري الجسمانى وغير ادراكاتها الجسمانية واذن بعقل المعاش و الحواس الظاهرة والباطنة نصيب من الأسرار الإلهية ، فتذكر يا أخي يوم لا ينفع مال ولا بنون ، إلا من أتى الله بقلب سليم واسع وجاهد النفس و الشيطان ولما كانت هذه الكلمات الطيبة متضمنة للصبر قال .
مثنوي : 
1483 - لفظ جبرم عشق را بی‌صبر کرد   *    وانک عاشق نیست حبس جبر کرد
1483 - ولفظ الجبر جعل العشق مني نافد الصبر، ومن ليس بعاشق سجين في نطاق الجبر.
"لفْظُ الجَبْرِ جَعَل ني للعِشْقِ بلا صَبْر، وجَعَلَ  مَنْ ليسَ عاشِقاً بِحَبْسِ الجَبْر؛"
(المعنى) اذا قلت بالجبر أريد به العشق فان لفظ الجبر جعلتنى لعشقه تعالى بلا صبر لأنه من كان في الأزل مظهر العشق الإلهي ، فهو في النشأة العنصرية اطوع وأشوق لله تعالى ، وذاك الذي لا عشق له حبسه الجبر المتوسط ، ومنعه وصرف جبره الصرف في الهوى و الهوس ولم يكن له من الجبر الإلهي ، فائدة فعاد ضرر ما فعله عليه،  
( قالوا : ليس للصوفي العاشق إرادة منفصلة عن إرادة الخالق . إنه يسعى ليفني ذاته وإرادته في خالقه . 
فالجبر بالنسبة للصوفى هو الفناء في الحق.الجبر في رأى الصوفية ، هو وحدة الإرادة الناشئة من الفناء في الخالق ، فهو صحبة للحق واستنارة بنوره ، وليس فقدان إرادة أمام إرادته ولا انفصالا عنه .  “ والعشق الذي لا صبر له “ هو الذي يمضي إلى أبعد الحدود والغايات . 
والخالي من العشق هو الذي يقول بوجودٍ منفصل لذاته . وبإرادة منفصلة . وهذه الإرادة البشرية التي يدّعيها لن تكون شيئاً أمام إرادة الخالق . 
فهو بهذا يكون حبيس الجبر لأنّ إراداته التي يدّعيها ضعيفة أمام إرادة اللَّه ، وهو يتنصل من مسئوليته الشخصية عن أعماله ، على أساس أن كل ما يعمله مُمْلى عليه ، ولا مهرب له منه . فهو حبيس فكرة الجبر التي يقول بها . )
فكأن مولانا يقول : إذا قلت الجبر أريد به العشق الإلهي ، لأنه أجبرني على الحب له تعالى ، ومن لاعشق له مثل الفرق الضالة منع الجبر المتوسط فتنتج أن الذي له عشق  وفي طريق أهل السنة صادق لا يمنع الجبر المتوسط ، ويقول جبره تعالى لى على محبته وطاعته ، في الحقيقة معية وعدم استغناء عن الحق تعالى وإليها يشير .
مثنوي :
1484 - این معیت با حقست و جبر نیست   *    این تجلی مه است این ابر نیست
1484 -إنها معية مع الحق وليست جبرا، إنها تجلي للقمر، وليست سحابا.
"هذِهِ مَعِيَّةٌ مَعَ الحَقِ هذِهِ ليسَتْ جَبْرا، هذا تجلٍ للقَمَرِ هذا ليسَ سَحاباً؛"
(المعنى) وهذا المعنى المذكور والحال المرقوم معية للحق جل وعلا تحمل بافناء وجود العاشق لربه وفي الحقيقة ليس هو جبرا لأن من شرط المحبة التسليم لمحبوبه ، فإذا سلم سلم وفاز بمحبوبه ، وهذا المعنى المعبر عنه بالجبر في الحقيقة تجلى قمر الوحدة يعلم بهذا النور كل ما حصل له من الله تعالى لأنه أفنى وجوده في حب ربه وليس هذا سحاب الضلال ولا حجاب الغفلة في حق الخواص .
ص 283 
مثنوي : 
1485 - ور بود این جبر جبر عامه نیست   *    جبر آن امارهٔ خودکامه نیست
1485 - فلو كان هذا جبراً ، فليس من ذلك الجبر العام ، ليس جبر النفس الأمّارة  بالسوء التابعة لهواها.
الجبر بمعناه الصوفىّ ليس شبيهاً بالجبر بمفهومه العام ، الذي تعتقد به النفس الأمارة بالسوء ، فترتكب الآثام ، وتنسبها إلى الخالق . 
"إذا كانَ هذا جَبْرا فليسَ بِجَبْرِ  العامَّةِ ، ليسَ هُوَ بِجَبْرِ تِلْكَ الأنانيَّة الأمَّارَةِ؛"
(المعنی) لو فرض أن هذا المعنى والحال جبر لكن ليس هو جبر العوام بل هو جبر  الخواص من الأولياء المعبر عنه بتوحيد الأفعال والصفات  و عند أهل السنة بالجبر المتوسط ، فللخواص محض محبة وطاعة وليس هو جبر تلك النفس الأمارة الرائية لأفعالها من الهوى والهوس و الفسق والمعصية ، و الفضول مع رؤية النفس ، ولهذا قال ليس جبر النفس الفضول المذموم المعبر عنه بسلب الاختيار و اسقاط التكليفات وخلع الأوامر و ان العبد مجبور وعلى كل حال محذور بل .
مثنوي :
1486 - جبر را ایشان شناسند ای پسر   *    که خدا بگشادشان در دل بصر
1486 - إنّ الذين يعرفون حقيقة الجبر يا بني هم أولئك الذين فقد فتح الله أبصار قلوبهم.
إن الذين تحققت لهم وحدة الإرادة مع الخالق فآمنوا بهذا “ الجبر “ الصوفي هم أولئك الذين أنار اللَّه قلوبهم .
"هُمْ عرِفوا الجَبْرَ يا وَلدي، لأنَّ اللَه فَتح لهُمْ بَصَراً في القلْب؛"
(المعني) نوع هذا الجبر یا ولدي بفهمه الناس الذين فتح الله في قلوبهم بصر بصيرتهم فيطلعون على حقائق الأشياء ودقائقها .
مثنوي : 
1487 - غیب و آینده بریشان گشت فاش   *    ذکر ماضی پیش ایشان گشت لاش
1487 - ولقد صار الغيب والآتي ظاهرين لهم، وصار ذكر الماضي هباء عندهم.
"صار ظاهِرًا لهُمْ الغَيْبُ والآتي، صارَ هزيلاً قِب لهُم ذِكْرُ الماضي؛"
(المعنى) وبسبب نصر البصيرة صار عليهم الغيب والمستقبل ظاهرا وصار ذکر الماضي قدامهم وعندهم لا شيء يعتبر به لأنهم عرفوا الاسرار الالهية .
مثنوي : 
1488 - اختیار و جبر ایشان دیگرست   *    قطره‌ها اندر صدفها گوهرست
1488 - واختيارهم وجبرهم من نوع آخر، فالقطرات في الأصداف تتحول إلى درر.
"اختيارهُم والجَبْرُ شيءٌ آخَرٌ، القَطَراتُ ضِمْنَ أصدافِها جَوْهَرٌ؛ "
(المعنی) اختيارهم وجبرهم ليس كاختيار وجبر العوام المذموم ، فان قطرات ماء في الأصداف جواهر (درر) وفي أفواه الحيات سم قاتل . 
لأن  السري السقطي لما أخبر عن أحد الناس أنه يقول نحن كصرير ، ليس حركتنا و سكناتنا منا ، فقال هذا إما عارف موحد و إما عارف جبري ملحد ، أي فان كان مهذبا بآداب الشرع فهو العارف و إلا أباحي ملحد و لهذا قال 
مثنوي :
1489 - هست بیرون قطرهٔ خرد و بزرگ   *    در صدف آن در خردست و سترگ
1489 - وهي في خارج الصدف مجرد قطرات صغيرة أو كبيرة، لكنها في الصدف درر صغيرة وكبيرة.
"في الخارجِ قَطْرةٌ صغيرَةٌ وكبيرَة، في الصَّدَفِ دُرةٌ صغيرَةٌ وكبيرة؛"
(المعني) نعم القطرات خارج الصدف صغار وكبار و أما في الصدف تلك القطرات الصغار والكبار در وهذا خاصية صدف قلوب أهل الله فانها حسان وكل مادخلها ان كانت حسنا ازداد ، وإن كان في الصورة غير حسن انقلب حسنا على موجب كل شيء من المليح مليح وهؤلاء القوم هم رجال الله .
مثنوي :
1490 - طبع ناف آهوست آن قوم را   *    از برون خون و درونشان مشکها
1490 - إنّ لهؤلاء القوم طبع نافجة الغزال ، فهم في الظاهر دمُ ولكنّ باطنهم مسك !
"أولاءِ قَومٌ بِطَبْعِ سُرَّةِ غَزالِ مِسْك، مِنَ الخارجِ دَمٌ وفي داخِلِهِم مِسْك؛"
(المعنى) هؤلاء القوم فى طبع سرة الغزال من الخارج في عين أهل الظاهر دم أي كالدم في الصورة البشرية، وفي الكلام ومن  الداخل مسك طيب الرائحة ، أى من جهة الفقر والإعراض عن الزينة في أعين أهل الدنيا من جهة الذمامة كالدم ومن جهة السيرة بحسن العمل والتعارف الإلهية والنفحات الرحمانية مسك .
مثنوي : 
1491 - تو مگو کین مایه بیرون خون بود   *    چون رود در ناف مشکی چون شود
1491 -  فلا تقل : “ إن هذه المادة دم في ظاهرها ، فيكف تغدو مسكاً عندما تدخل نافجة الغزال ؟
"أنتَ لا تقُلْ هذا ا لذي في الخارجِ، كَيْفَ يصيرُ إذْ يمُرُّ في السُّرَّةِ مِسكاً؛"

ص 284 
(المعنى) لا تقل أنت هذا الدم في الظاهر دم نجس لا يذهب داخل السرة كيف يكون مسكا خالصا طاهرا فانه مسطور في متن نور الإيضاح المثمر نبلا و نافحة المسك طاهرة كالمسك ، وأکله حلال . 
وقال شارحه وقد اتفق على طهارته وليس الا بالاستحالة للطيب والاستحالة مطهرة كذا الحالات الظاهرة من كلمات الجبر لهم بمثابة الاختيار.
اذا دخلت قلوبهم استحالات كالدم بالنفحات الإلهية ، وظهرت من ألسنتهم مثل المسك الأذفر والزباد والعنبر .
مثنوي : 
1492 - تو مگو کین مس برون بد محتقر   *    در دل اکسیر چون گیرد گهر
1492 -  ولا تقل: لقد كان نحاسا وإن إختفى ظاهره، وإلا كيف يتحول في قلب الأكسير إلى جواهر ؟!  . تتحول النحاس الى المعدن الثمين جواهر.
"لا تقُلْ النُّحاسُ كانَ بالخارج مُحْتقَرًا، كيفَ صارَ في قَلْبِ الإكسيرِ جَوهَراً؛"
(المعنی) و انت لا تقل ان هذا المس وهو النحاس في الخارج محتقر لا قدر له إذا دخل قلب الأكبر كيف يصير ذهبا كذا قلوب أهل الله فإنها معادن الطاعات إذا دخلها المظلم استحال نورا ولهذا قال .
مثنوي :
1493 - اختیار و جبر در تو بد خیال   *    چون دریشان رفت شد نور جلال
1493 - فالاختيار والجبر كانا فيك مجرد خيال، وعندما انتقلا إليهم تحولا إلى نور لذي الجلال !.
"الِاختيارُ والجَبْرُ فيكَ سوءُ خيال، وبِهِمْ حِينَ راحَ صارَ نوَر جلال؛"
(المعنی) يا من غفل عن قلوب أهل الهدايات الإختيار و الجبر صار خيالا ، واما اذا ذهب في أهل الهدايات صار واستحال الإختيار و الجبر نورا الجلال ، لأن اختيارهم بإرادة الحق تعالى ، وجبرهم مغلوب لجبروته تعالى ، و إختيارات وجبرك مقيد بمرتبة العقل ألم تنظر .
مثنوي :
1494 - نان چو در سفره‌ست باشد آن جماد   *    در تن مردم شود او روح شاد
1494 - فالخبر على المائدة هو ذلك الجماد ، ولكنّه في جسم الإنسان يصبح روحاً مبتهجة.
"الخُبْزُ على السُّفْرةِ يكونُ ذاكَ الجَماد، وفي بَدَنِ الإنسانِ يصيرُ روحاً سعيدَةً؛"
(المعنى)  الخبز لما يكون في داخل السفرة يكون جماد غلآ يظهر منه حركة ولا نشو لكن بعد الأكل في بدن المخلوق يصير روحا لطيفة و تتقوى منه الروح الحيوانية لكن .
مثنوي :
1495 - در دل سفره نگردد مستحیل   *    مستحیلش جان کند از سلسبیل
1495 - فهو لا يتحول ( عن طبيعته ) على المائدة ، ولكن الروح هي التي تحلله بمائها السلسبيل . 
"هوَ في قَلْبِ السُّفْرةِ لا يستحيل، عَمِلتِ الرُّوحُ مُستحِيلهُ مِنْ سَلْسَبيل؛"
(المعنى)  فى داخل السفرة لا يكون مستحيلا ولا متبدلا بالروح الحيوانية و الجسم فان استحاله وتبدله بالروح يكون من جهة السلسبيل وهو الماء اللطيف الهاضم للطعام .
مثنوي :
1496 - قوت جانست این ای راست‌خوان   *    تا چه باشد قوت آن جان جان
1496 - فهذه قوة الروح - أيها القارئ الواعي - فكيف تكون قوة روح الروح  ذاك ؟ 
"هذِهِ قُوَّةُ الرُّوحِ فاقرأْ صَحيحاً، ما مدى قُوَّ ةِ الرُّوحِ يا عزيزي؛"
(المعنى)  يا من يقرأ صحيحا ويفهم مستقيما هذا الذي بين وقرر من قوة الروح الحيوانية باحالتها للجماد ، قس عليه السلام أي شيء تكون قوة نفخة روح الولي الكامل التي هي بمرتبة روح الروح .
إذا قارنت غير الطيب النظيف فإنه يستحيل بها طيبا نظيفا ، هذا إذا قلنا إن المراد من روح الروح الولي الكامل .
وإذا قلنا إن المراد به رب العالمين ، فيكون المعنى الخبز مع كونه جمادا إذا وصل للروح باستحالة ، كيف تظهر آثار الروح به ، فكيف بالروح التى تصل لروح الروح .
أي مقولة من القدرة والحالات الغريبة تظهر منها فعلى العاقل صرف الفكر في قدرة الله تعالى فكما ان الأبد تتقوى من الروح كذا الروح تتقوى من روح الروح (الولى الكامل) مثلا .
مثنوي : 
1497 - گوشت پارهٔ آدمی با عقل و جان   *    می‌شکافد کوه را با بحر و کان
1497 - إنّ كتلة اللحم الآدمية ذات العقل والروح تشقّ الجبل والبحر والمنجم !
"الآدَمِيُّ قِطْعَةٌ مِنَ اللحْمِ وِبالعَقْلِ والرُّوحِ، شَقَّ الجَبَلَ والبَحْرَ والمَنْجَمَ؛"
ص 285 
(المعني) ومن قوة الروح يد الإنسان قطعة لحم تشق الجبل مع البحر والمعدن والإنسان متصرف فيهم أجمعين .
مثنوي : 
1498 - زور جان کوه کن شق حجر   *    زور جان جان در انشق القمر
1498 - فقوة الروح التي تقتلع الجبل ( تتجلّى ) في شقّ الحجر ، وأما قوة .  روح الروح فمجلاها شقّ القمر .
إشارة إلى قوله تعالى : “ اقتربت الساعة وانشق القمر “ . ( القمر : 1 ) .
"قُوَّةُ الرُّوحِ تحفرُ الجَبَلَ تشُقُّ الحَجَر، قُوَّةُ الرُّوحِ روحُ اَنشقَّ القمر؛ "
(المعني) قوة روح حافر الجبل شق الحجر أما قوة روح الروح في انشقاق القمر شامل  للحجر والقلوب التي هي أشد من الحجر .
مثنوي : 
1499 - گر گشاید دل سر انبان راز   *    جان به سوی عرش سازد ترک‌تاز
1499 - والقلب لو يفتح فوهة خزانة السر، لجعل الروح متجهة نحو العرش مسرعة كالتركي في هجومه عند الغارات. 
"لو فَتحَ القلبُ خِزانَةَ الأسرار، لاتجَهَتِ الرُّوحُ نَحْوَ العَرْشِ كالتُّركيِ مُسْرعَةً؛ "
(المعنى) ولو فتح القلب رأس كيس أسرار الروح أسرعت الروح طرف (في اتجاه) العرش ، ولكن لامجال الى كشفها ولهذا قال ..
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة الثلاثاء 31 أغسطس 2021 - 7:22 من طرف عبدالله المسافر

بيان إضافة آدم عليه الزلة والخطأ التى ظهرت منه لنفسه رعاية للأدب وبيان إضافة الشيطان الذنب لله تعالى قائلا بما أغويتني ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

المنهج القوي لطلاب المثنوي المعنوي مولانا جلال الدين الرومي شرح العالم الرباني والعارف بالله يوسف ابن أحمد المولوي 

الفقرة الخامسة
05 . هذا في بيان إضافة آدم عليه السلام وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام لتلك الزلة والخطأ التى ظهرت منه لنفسه رعاية للأدب قائلا ربنا ظلمنا أنفسنا فاجتباه ربه 
وفي بيان إضافة الشيطان الذنب لله تعالى قائلا بما أغويتني . قال الله تعالى له فأخرج منها فإنك رجيم وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين.
(اضافت کردن آدم علیه‌السلام آن زلت را به خویشتن کی ربنا ظلمنا و اضافت کردن ابلیس گناه خود را به خدای تعالی کی بما اغویتنی )
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه
مثنوي :
1500 - فعل حق و فعل ما ھر دو ببین     *     فعل ما را ھست دان، پیداست این
1500 - فانظر إلى فعلنا وفعل الحق كليهما، واعتبر فعلنا موجودا فهو واضح.
"فِعْلَ الحَقِ وَفِعْلنا فَانظُرْ كِلا الِاثنَيْن، ظاهِرٌ أنَّ فِعْلنا موجودٌ فاعرِفْهُ؛"
(المعني) يا عاقلا انظر لكل واحد من الفعلين وهما فعل الحق تعالى من جهة كونه خالقا و لفعلنا الصادر منا ، واعلم أن فعلنا موجود من حيث التعين وهذا ظاهر في أن الحذر من الجبر الصرف لازم ، والذهاب طرف الأدب واجب وأن لا تخلو من الاعتذار على الدوام ، لأنهم قالوا لا جبر ولا تفويض والأمر بين ذلك لأن الله تعالى علمك طريق العبادة فقال (ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك) ومع هذا قال ( كل من عند الله) وقال (والله خلقكم وما تعملون) 
فالكمال أن تكون موحدا مع رعاية الأدب فإنه عند أهل الحقيقة هو اجتماع خصال الخير وقيل معاملة الله تعالى بالمستحن سرا وجهرا فإنهم قالوا (مريد الخير والشر القبيح ... ولكن ليس برضى بالمحال) ولهذا المعنى يقول.
مثنوي : 
1501 - گر نباشد فعل خلق اندر میان   *    پس مگو کس را چرا کردی چنان
1501 - فلو لم يكن فعل الخلق واقعاً، لما كان لك أنْ تقول لإنسان : لماذا فعلت هذا ؟. 
"إذا لمْ يكُنْ فِعْلُ الخَلْقِ موجوداً، لا تقُلْ لِشَخْصٍ لِمَ فَعَ لْتَ كذا؛"
(المعني) ولو لم يكن فصل الخلق في الوسط موجودا فلا تقل لأحد لای  شيء فعلت
كذا مع انك تقول وتعاتب وتعاقب فعلم بهذا أن العبد معاتب من حيث أنه کاسب والحال .
مثنوي : 
1502 - خلق حق افعال ما را موجدست   *    فعل ما آثار خلق ایزدست
1502 - إنّ خلق الحقّ هو الموجد لأفعالنا ، فأفعالنا إنما هي من آثار خلق اللَّه .
هذا البيت والذي سبقه يعبران عن مذهب أبي الحسن الأشعري في الكسب .
"خَلْقُ الحَقِ مُوجِدٌ لِأفعالِنا، فِعْلنا آثارُ خَلْقِ الخالِق؛ "
(المعني) خلق الحق لأفعالنا إيجاد لها ، انا وإظهار لها ، وأفعالنا آثار خلقه تعالى فعلى هذا العبد يباشر الأسباب، ويسعى في كسبها ، فإن أهل السنة والجماعة قالوا لا مؤثر في الوجود أعني الكون إلا الله ، والأسباب عاديه خلاقا للحكماء كلهم، فإنهم ذهبوا إلى القضية الاولى وقالوا في الثاني ان الشروط والأسباب حقيقية وقولهم

ص 286 
مبني على القول بالإيجاب وقولنا مبني على القول بالاختيار وقد أبطل مذهبهم المتكلمون الأخبار وخالف في القضية الأولى للمعتزلة قائلين إن الحق تعالى خلق المبادئ أعنى القدرة والإرادة في العبد والعبد يخلق بهما أفعاله ، لتتم قاعدة التكليف ، ومذهبهم يناحر (يعارض) النص.
قال الله تعالى والله خلقكم وما تعملون . وقال إن الله على كل شيء قدير، للتمانع وتتم قاعدة التكليف بإثبات الكسب وهو عند جمهور أهل السنة عبارة عن : مقارنة قدرة العبد و إرادته للخير والشر وهذا القصد الجزئي لا يتعلق به الخلق ، لأنه من الأمور المعدومة في الخارج وفيه أنه موجود في نفس الأمر ، وإن لم يكن موجودا في الخارج 
وان كان نفس الأمر والخارج واحد عند المتكلمين والحق تعالی جل جلاله قادر على كل شي موجود في الخارج ، وفي نفس الأمر فهو داخل تحت قدرة الله تعالى ومشيئته ، وعند ابن همام عبارة عن العزم المصمم والجواب الجواب 
وذهب الصوفية أن الجزء الاختياري المسمى بالكسب عبارة عن طلب الأعيان الثابتة في الحضرة العلمية ما تقتضيه ذواتها من سعادة أو شقاوة أو أخير أو شرا لأن العلم تابع للمعلوم ، وهذا هو الحق وما قرره أهل السنة للبحث ورد الخصوم. وذهب الجبرية أن لا قدرة للعبد ولا إرادة ، وهذا أمر مردود بالأدلة القرآنية والله أعلم ، فإذا علمت أن الله خلقنا وخلق أفعالنا اطلب الأدب و انظر لما يرد عليك ، فإنه قدسنا الله بأسرارة يقول .
مثنوي :
1503 - زانكة ناطق حرف بیند یا غرض   *    کی شود یک دم محیط دو عرض
1503 - فالناطق إما أنْ يرى الحرف أو المعنى ، وإلا فكيف يصبح في لحظة واحدة محيطاً بعرضين .
الناطق هو المتكلم . يريد الشاعر بهذا البيت أن ينفي خلق الإنسان لأفعاله .
فالإنسان الذي يكون عاجزاً عن إدراك لفظ ما يتكلم به ومعناه في ذات الوقت كيف يكون قادراً على الإحاطة بكل جوانب العمل الذي يعمله . 
"النَّاطِقُ يرى الحَرْفَ أو يرى الغَرَضَ، ولا يكونُ لحْظَةً مُحيطاً بِعَرَضَيْن؛"
(المعنى)  لأن الناطق امانة يرى الحرف أو العرض وهو المعنى ولا يقدر على إحاطتهما في نفس واحد لأنه إذا رأى المعنى غفل عن الحرف كذا العبد متى يكون محيطا بالغرضين فإنه لا يقدر أن يكون كاسب الأفعال مع كونه موجدها بل من شأنه الأشغال بأحد الطرفين ولهذا قال .
مثنوي :
1504 - گر معنی رفت شد غافل ز حرف   *    پیش و پس یک دم نبیند هیچ طرف
1504 - فإن اتجه إلى المعنى غفل عن اللفظ، ولا يبصر أحد وجه الشئ وظهره في لحظة واحدة.
"إنْ ذَهَبَ للمَعْنى غَفِلَ عَنِ الحَرْف، أيُّ طَرْفٍ لا يرى مَعاً الأمامَ والخَلْف؛"
(المعنى)  فإن الإنسان في تلفظه أن ذهب طرف المعنى غفل عن الحرف لأن جمعهما لا ييسر له لأن الطرف وهو العين الباصرة في نفس واحد لا ترى أبدا أقدامها وخلفها معا مثلا .
مثنوي :
1505 - آن زمان که پیش‌بینی آن زمان   *    تو پس خود کی ببینی این بدان
1505 - فإنك إن رأيت ما هو أمامك في لحظة ما، متى ترى في نفس الوقت ما هو خلفك؟ ألا فلتتدبر هذا الأمر؟ 
"ذلِكَ الزَّمانَ الذي كُنْتَ ترى فيهِ أمامَكَ، ذاكَ زمانٌ لم تكُنْ ترى فيهِ خَلْفكَ؛" 
(المعنى)  واعلم هذا وهو ذلك الزمان الذى ترى فيه قدامك أنت متى ترى خلفك يا هذا .
مثنوي : 
1506 - چون محیط حرف و معنی نیست جان   *    چون بود جان خالق این هر دوان
1506 - وإن لم تكن الروح محيطة باللفظ والمعنى، كيف - إذن - تقوم بخلقهما معا.؟ 
"إذا كانَتِ الرُّوحُ لمْ تحِطْ بالحَرْفِ والمَعْنى، كَيْفَ بروحِ خالِقِ كِلا الِاثنَيْنِ؛"
(المعني) لما لم تكن الروح محبطة لصرف والمعنى في آن واحد

ص 287 
كيف تكون الروح خالقة لهذا الأنين في نفس واحد وهو كسب الأفعال مع ايجادها وهذا محال في حيز المخلوق ولهذا قال .
مثنوي :   
1507 - حق محیط جمله آمد ای پسر   *    وا ندارد کارش از کار دگر
1507 - والحق محيط بالألفاظ والمعاني يا بنى، ولا يمنعه فعل عن " القيام " بفعل آخر
"يا وَلدُ الحَقُّ مُحيطٌ بِكُلِ شَيءٍ ، ولا يشْغَلهُ عَمَلٌ عَنْ عَمَلٍ آخَر؛"
(المعني) يا ولدي إنه الحق تعالى المحيط بالجميع ، ولا يؤخره تعالى شغل عن شغل آخر أي لا يشغله شأن عن شأن ، أى لا يشغله شأن عن شأن ولا يؤخره كار عن كار .
مثنوي : 
1508 - گفت شیطان که بما اغویتنی   *    کرد فعل خود نهان دیو دنی
1508 - لقد قال الشيطان "بما أغويتني"، وأنكر مسئوليته ذلك الشيطان الدني. وقد أخفى فعله .
إشارة إلى قصة إبليس وطرده من الجنة لعصيانه أمر ربه ، قال تعالى : “ قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) " . ( الأعراف 12 :17 ) .
"الشَّيْطانُ قالَ أنْ بما أغويتني، الشَّيطانُ الدَّنيُّ أخفى فِعْلَ نَفْسِه؛"
(المعنى)  قال الشيطان مسيئا للأدب بما آغويتنی آی بإغوانك لى . ولهذا قال سيدنا ومولانا في الشطر الثاني جعل الشيطان الدنيء فعل نفسه مخفيا بأن أسند الإغواء لله تعالى مع أن الله تعالى أغواه وترك الكسب الذي هو عبارة عن مقارنة قدرة العبد وارادته للفعل من غير تأثير وانظر لأدب (وعلم وتوفيق) سيدنا آدم عليه السلام .
مثنوي : 
1509 - گفت آدم که ظلمنا نفسنا   *    او ز فعل حق نبد غافل چو ما
1509 - وقال آدم :” رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا، وهو (آدم) لم يكن غافلًا مثلناعن فعل اللَّه.
إشارة  لقوله تعالى: “ قالا ربنا ظلمنا أنفسنا ، وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين “ . ( الأعراف : 23 ). قالها آدم وحواء بعد أن أضلهما الشيطان ، فأكلا من الشجرة المحرّمة .
" قالَ آدَمُ ظَلمْنا أنْفُسَنا، وَلمْ يَكُنْ عَنْ فِعْلِ الحَقِ غافِلاً مِثْلنا؛"
(المعنى) قال آدم وحواء ربنا ظلمنا والآية في سورة الأعراف (قالا ربنا ظلمنا أنفسنا ) قال نجم الدين الكبری : لما استغرقا في لجة بحر المحبة وضاقت عليهما الأرض بما رحبت و علما أنه لا ملجأ ولا منجا منه (الله) إلا إليه . قالا ربنا ظلمنا أنفسنا ، بأننا تناولنا من شجرة المحبة فوقعنا في شبكة المحنة لا المحبة تغنينا عن الوصال ولا المحنة تفنينا بالزوال (فإن لم تغفر لنا)  بنوال الوصال (وترحمنا) بتجلى الجمال (لنكونن من الخاسرين) فأدركتهما العناية و استقبلتهما الهداية و امرا بالصبر على الهجر ووعدا بالوجد بعد الفقر . 
ولهذا قال سيدنا ومولانا في الشطر الثاني فهو (آدم) من فعل الحق لم يكن غافلا مثلنا ، بل يعلم أن الله موجد لكل شيء و بسبب أدبه أسند الفعل لنفسه على فحوى ما أصابك من حسنة فمن الله وما أصابك من سيئة فمن نفسك ، ولهذا أرشدنا سيدنا ومولانا فقال .
مثنوي :
1510 - در گنه او از ادب پنهانش کرد   *    زان گنه بر خود زدن او بر بخورد
1510 - وقد أخفى فعل اللَّه في ذنبه - تأدباً - فجنى ثماراً لنسبة الذنب إلى نفسه . 
"في الذَّنْبِ هوَ مِنَ الأدَبِ أخْفاه، نَسَبَ ذلِكَ الذَّنْبَ إلى نَفْسِه؛"
(المعني) لكن من أديه عليه السلام ستر فعل الحق في ذنبه ولإسناد ذاك الذنب لنفسه أكل ثمرا  ووصل لمنفعة المغفرة والعزة والرفعة ووصل للخلافة (عن جدارة واستحقاق لاتباعه ما تعلمه من الله تعالى التزام العبودية (الأدب) والرجوع إليه بالتوبة من كل ذنب).
مثنوي : 
1511 - بعد توبه گفتش ای آدم نه من   *    آفریدم در تو آن جرم و محن
1511 - وبعد التوبة قال له اللَّه : “ يا آدم ! ألم أخلق فيك هذا الجرم ، وتلك المحن ؟ 
"َعْدَ التوبَةِ قالَ لهُ أيْ آدَمُ، ألسْتُ أنا مَنْ خَلقَ فيكَ ذلِكَ الجُرْمَ والمِحَن؛"
(المعنى) بعد التوبة قال الله تعالى لآدم ، يا آدم أما خلقت أ نا فيك ذلك الجزء والمحن ؟.
مثنوي : 
1512 - نه که تقدیر و قضای من بد آن   *    چون به وقت عذر کردی آن نهان
1512 - ألم يكن هذا تقديري وقضائي ؟ فلماذا أخفيتَ ذلك وقت اعتذارك ؟
"ألمْ يَكُنْ ذلِكَ تقديري وقضائي، فكَيْفَ أخْفيْتَ ذلِكَ بِوَقتِ العُذْر؛"
ص 288
(المعنى) أما كان ذلك الصادر منك يا آدم من الجرم والمحن تقديری وقضائي نعم فضائی وقدری کان لای شیء وقت العذر جعلته مخفيا أي اخفيته .
مثنوي : 
1513 - گفت ترسیدم ادب نگذاشتم   *    گفت هم من پاس آنت داشتم
1513 -  “ فقال آدم : “ لقد خشيتك، فلم أتخلّ عن الأدب “. فقال اللَّه : “ وإني أيضاً قد حفظتُ لك أدبك “. 
"قالَ لقَدْ خشيتُ ترْكَ الأدَب، قالَ أنا أيضاً حَفِظْتُ ذلِكَ لكَ؛ "
(المعنى) قال سيدنا آدم عليه السلام خفت فلم أترك الأدب ، قال الله تعالى وأنا أيضا حفظت ادبك أي جعلتك مقبولا ومقربا بسبب ذلك  .
مثنوي : 
1514 - هر که آرد حرمت او حرمت برد   *    هر که آرد قند لوزینه خورد
1514 - فمن راعى الاحترام ظفر بالاحترام ، وكل من يأتي بالسكر يمزج له باللوز (اللوزينج) . 
"مَنْ قَدَّمَ الِاحتِرامَ نالَ الِاحتِرام، مَنْ جاءَ بالقنْدِ طَعِمَ الَّلوزَ المُحَلى؛"
(المعنى) كل من يأتي بالحرمة والأدب فهو يذهب في مقابلتها بالحرمة والرعاية ، وكل من يأتي بالسكر يأكل في مقابلته اللوزية وهی حلاوة اللوز ، یعنی هل جزاء الإحسان إلا الإحسان،  ومن جاء بالحسنة فله عشر أمثالها .
مثنوي : 
1515 - طیبات از بهر کی للطیبین   *    یار را خوش کن برنجان و ببین
1515 - فمن تكون الطيبات ؟ إنهن للطيبين . فأسعد صديقك ، ولا تؤلمه ، ثم تأمل ( نتيجة ذلك) . 
"لِأنَّ الطَّيِباتِ للطَّيبين، لا تؤلِمِ الحبيبَ أسْعِدْهُ وانظُرْ؛"
(المعني) الطيبات لأجل من تكون فانها للطيبين واجعل الحبيب الرفيق  مسرورا  ولا تؤذه بل راعيه وأحسن إليه ، وانظر السرور کیف يأتيك أن أحسنت وإن أسأت أيضا ترى إساءة ،فإنك كما تدين تدان ، قال الله تعالى في سورة النور (الخبيثات للخبيثين و الخبيثون للخبيثات ) . قال نجم الدين الكبرى: إشارة إلى خباثة الدنيا وشهوتها أنها للخبيثين ، من أرباب النفوس المتمردة والخبيثون من أهل الدنيا للخبيثات من مستلذات النفس ومشتهياتها (الطيبات للطيبين) أي خلقت لها (والطيبون للطيبات) خلقت الجنة وخلق لها أهل وخلقت النار وخلق لها أهل ، والطيبات من الأحوال للطيبين من الرجال والطيبات من الأخلاق للطيبين من أرباب القلوب. 
ولما علمت أن العبد كاسب وله في الأفعال الاختيارية، دخل وتصرف من غير تأثير أورد عليك مثالا لتحقيق هذا فقال.
مثنوي :
1516 - یک مثال ای دل پی فرقی بیار   *    تا بدانی جبر را از اختیار
1516 - فيا أيها القلب ! إليك مثالًا تميّز به ، حتى تعرف الجبر من الاختيار : 
"ِمثالاً واحِداً للفرْقِ أي قَلْبُ فاحْمِلْ، لتمَيِزَ الجَبْرَعَنِ الِاختيار؛"
(المعنى) يا قلب أنت وجيء بمثال لأجل الفرق بين الجبر والاختيار حتى تعلم وتفرق الجبر من الاختيار مثلا .
مثنوي : 
1517 - دست کان لرزان بود از ارتعاش   *    وانک دستی تو بلرزانی ز جاش
1517 - اليد التي تهتزّ من الارتعاش ، واليد التي تهزّها أنت من مكانها . 
"تِلْكَ يَدٌ كانَ رَجيفُها مِنْ ارتِعاش، وِتلْكَ يَدٌ أنْتَ أرْجَفْتها مِنَ الجاش؛"
(المعنى) تلك اليد إذا كانت راجفة من ارتعاش الكبر أو المرض وتلك اليد الاخري أنت ترجفها من محلها .
مثنوي : 
1518 - هر دو جنبش آفریدهٔ حق شناس   *    لیک نتوان کرد این با آن قیاس
1518 - واعتبر كلتا الحركتين من من خلق اللَّه ، لكنّه ليس من المستطاع قياسُ أحدهما على الآخر . 
"تعْرِفُ كُلَّاً مِنَ الرَّجيفينِ مخلوقَ الحَق، وبينَ هذا وذاك لا يُمكِنُكَ القياس؛"
ص 289
(المعنى)  أفهم وأعلم أن كلا من الحركتين مخلوق لله تعالى لكن لا تقدر ولا يليق بإدعائك أن تشعر قياس هذه الحركة المحمولة الاختبارية التي أوردها في الشطر الثاني من البيت المتقدم بذلك الارتعاش المرقوم في الشطر الأول منه لأنه اضطراری ولو كان خالقها واحدا ولكن الفرق بينهما ظاهر لأن لك في هذه الحركة المجعولة دخلا وتصرفا من تأثير والاولى لا دخل لك فيها . 
مثنوي : 
1519 - زان پشیمانی که لرزانیدیش   *    مرتعش را کی پشیمان دیدیش
1519 - إنّك لتندم لأنك قد هززت يدك ، ولكنّ كيف يكون الرجل المرتعش نادماً ؟ 
"مِنْ نَدَمِكَ جَعَلْتها ترْتعِشُ، وهَلْ أريْتَ مُرْتعِشَاً نادِماً؛ "
(المعنى) من هذا التحريك أنت نادم بأنت حركتها باختيارك ولكن متى رأیت ندم المرتعش من تلك الحركة الضرورية والاستفهام للإنكار ، كذا جبر العشاق علة كجبر المرتعش،  فهو ممدوح ، وأما جبر أهل الهوي اختبار بتفاخر بجميع المال وقطع المراتب ، مع انه حرك يد الكسب لها ، و يقول کیف افصل أنا مجبور وإذا اتى لباب الطاعات،  يقول لا قدرة لي انا مريض وعاجز لا اختيار لي والهادي هو الله ويتعامى عن اسمه المضل وينسى کسبه واختياره ، وهذه كلها أمراض معنوية ظهرت من غلبة سلطان عقل المعاش ولهذا قال ..
مثنوي : 
1520 - بحث عقلست این چه عقل آن حیله‌گر   *    تا ضعیفی ره برد آنجا مگر
1520 - فهذا بحث العقل ، أي عقل ، فأيّ بحث هو يا صاحب الحيلة ؟ لعل ضعيفاً يهتدي به إلى هناك .  أي إلى عالم الحقيقة .
"بَحْثُ عَقْلٍ وأيُّ عَقْلٍ هوَ ذاكَ المُحْتال، ليأخُذَ ضعيفٌ الطَّريقَ إلى هُناك؛" 
(المعنى) فهذا المذكور بحث  عقل المعاش ولهذا قال مستفهما هذا المحتال أي عقل والاستفهام للإنكار فهو جزئي ولا يحصل به يقين ولو بلغ فيه النهاية كالفلاسفة فإنه لا يعبأ به وأما العقل الکلی فهو عقل الأنبياء والأولياء . 
أن العقل الجزئي بالنسبة للعقل كلا شيء ، حتى أن ضعيف الذهن يطلب طريقا لمرتبة الجبر والاختيار ويفرق بين الجبر والاختيار،  ويفهم هناك مقدار وسعه بعقله الجزئي .
مثنوي : 
1521 - بحث عقلی گر در و مرجان بود   *    آن دگر باشد که بحث جان بود
1521 - إنّ البحث العقلي - ولو كان دُرّاً ومرجاناً - يختلف عن البحث الروحي . 
"لو كانَ البَحْثُ العَقْليُّ دُراً ومرجاناً، لكانَ بَحْثُ الرُّوحِ شَيئاً آخَرَ؛"
(المعني) ولو فرض أن البحث المنسوب للعقل در ومرجان ای حسن و لطيف (فإنه سفلي ظلماني من عالم الملك ) ، فهو غير ذلك البحث الذي هو بحث الروح فإنه أحسن وألطف (فإنه علوي نوراني من عوالم الملكوت والجبروت واللاهوت )، 
(قال تعالى : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ [الأنعام: 1]).
لأن البحث العقلي ظاهر وقياسي (سفلي ظلماني) والبحث الروحي باطني ويقيني(علوي نوراني) ، ولو كان العقلي كالدر والمرجان (فهو من عالم الملك  ) لا يماثل الروحي (فهو من عوالم الملكوت و الجبروت واللاهوت ) .
مثنوي : 

1522 - بحث جان اندر مقامی دیگرست   *    بادهٔ جان را قوامی دیگرست
1522 - فالبحث الروحي له مقام آخر ، وخمر الروح لها قوام آخر مختلف . 
"بَحْثُ الرُّوحِ في مَقامٍ آخَر، خَمْرَةُ الرُّوحِ مِنْ قَوامٍ آخَر؛"
(المعنى) البحث المتعلق بالروح في مقام آخر أعلى من مقام العقل لان شراب الروح له قوام أخر وكيفية اخرى ، لا تظهر في الشراب الظاهر ولا تشبه قوام وکيفية شراب العقل الظاهر .
مثنوي : 
1523 - آن زمان که بحث عقلی ساز بود   *    این عمر با بوالحکم همراز بود
1523 - فعندما كان البحث العقلي ملائماً ، كان عمر صفيّاً لأبي الحكم ! . هو أبو الحكم عمرو بن هشام المعروف بأبي جهل.
"ذلِكَ الزَّمانُ الذي كانَ فيهِ البَحْثُ العَقْليُّ، كانَ فيهِ عُمَرُ وأبو الحَكَمِ نَديمَين؛"
(المعني) وفي ذاك الزمان الذي كان فيه البحث العقلي متداركا وله اعتبار أي زمان الجاهلية عمر هذا وهو أمير المؤمنين رضي الله عنه مع أبي الحكم عمرو بن هشام "أبي جهل" كان حافظ الاسرار ای له مساره معه بالأبحاث العقلية ، كما سار الأن رسول الروم بالأبحاث الروحية.    وذلك أن عمرو ابن هشام أبا جهل من دهاة العرب ولهذا سمی أبا الحكم ، 
إلا غفل عن أسرار النبوة وأعرض عن الأبحاث الروحية بقى مرتبة السفل وأبدل اسمه أبي الحكم بأبي جهل ، ولما عقلها سيدنا عمر ابن الخطاب  سمي الفاروق بين الحق والباطل ، ولهذا أشار فقال 
ص 290 
مثنوي :

1524 - چون عمر از عقل آمد سوی جان   *    بوالحکم بوجهل شد در حکم آن
1524 - ولكن - حينما تحول عمر من العقل نحو الروح  (صار فاروقا)– وصار أبو الحكم أبا جهل من حكمها في بحث تلك الأمور ! 
"حينَ عُمَرُ أتى مِنَ العَقْلِ إلى الرُّوح، صارَ أبو الحَكَمِ مِنْ حُكْمِ ذاكَ أبا جَهْل؛"
(المعني) لما أتى سیدنا عمر من العقل الجزئي طرف الروح و اهتدى صار أبو الحكم في بحثه أبا جهل و بقى في مرتبة الغفلة و حرم الأسرار الإلهية المتعلقة بالروح .
مثنوي :
1525 - سوی حس و سوی عقل او کاملست   *    گرچه خود نسبت به جان او جاهلست
1525 - فقد كان هذا كامل الحسّ ، كامل العقل ، ولكنَّه - إذا نسب إلى الروح - كان جاهلًا . 
"مِنْ جِهَةِ الحِسِ ومِنْ جِهَةِ العَقْلِ هُوَ كامِل، رَغْمَ أنَّهُ نسْبَةً إلى الرُّوحِ جاهِل؛"
(المعني) فهو و أي أبو جهل من جانب الحس والعقل الجزئي کامل ای مدقق في الأمور الدنيوية وأبو الحكم في المواد المعاشية السفلية كما هو الحال العوام ولو كان نفسه بالنسبة إلى الروح جاهلا لأنه لا خبر له من الدين والديانة و أحوال الآخرة فهو بهذه النسبة أبو جهل .
مثنوي : 
1526 - بحث عقل و حس اثر دان یا سبب   *    بحث جانی یا عجب یا بوالعجب
1526 - فاعلم أن بحث العقل والحس متصل بالأثر أو السبب، وأما بحث الروح فمتصل بالعجب أو بأعجب العجب. 
"بَحْثُ العَقْلِ والحِسِ مِثْلُ أثرٍ أو سَبَب، بَحْثُ الرُّوحِ أَوْ عَجَبٌ أَوْ أبو العَجَب؛"
(المعنی) اعلم أن بحث العقل وبحث الحس أما إنه استدلال على الأثر بالمؤثر أو إنتقال من السبب إلى المسبب لا يتجاوزهما العقل الجزئي ،
وأما البحث المنسوب الى الروح ، اعلم انه عجب أو أعجب منه لايدرك غلآ بنور إلهي فإذا كشف له الأستار و إطلع على الأسرار ظهر له من العجائب ما تكل عنه الألسن و تعجز عن إدراكه  الأبصار لأن الروح تستفيض من لدنه تعالى و العقل (الجزئي - المعاش) لا يحوم حول ذلك الحمى ..
مثنوي : 
1527 - ضؤ جان آمد نماند ای مستضی   *    لازم و ملزوم و نافی مقتضی
1527 - لقد سطع ضوء الروح ولم يبق لازم أو ملزوم يا طالب الضياء. . أو ما ينبغي وما يقتضي.
"أَيْ مُستضيءُ ضَوءُ الرُّوحِ جاءَ فَلمْ يبق، لِلازِمٍ وملزومٍ ونافٍ مُقْتضى؛"
(المعنی) فيا طالب أنوار الهدى ويا مستضيء بمتابعة أنوار أهل النهي أتى ضوء الروح ولم يبقى من الدلائل العقلية لازم وملزوم كلزوم الخلق لأفعال العباد ولم يبق لها ناف كالمعتزلي ولا مقتضى كالسني ، فإن بحث القيل والقال من الجبر و القدر لائق لأهل الجدل ، من المتكلمين و أما أصحاب الكمال المنورين بأنوار العرفان خلصوا من نوع هذا الجدال و علته .
مثنوي :
1528 - زانک بینایی که نورش بازغست   *    از دلیل چون عصا كش فارغست
1528 - ذلك لأنّ المبصر - الذي بزغ أمامه نور اللَّه - ما أبعده عن الحاجة إلى دليل كالعصا.
"ذلِـكَ أنَّ الـبَصَرَ الذي نورهُ بـازغٌ، عَـنْ دَلـيلٍ كـأنَّهُ العَصا فـارِغ؛"
(المعني) لان نور الرائي أن الجزء الاختياري المسمى بالكسب ، عبارة عن طلب الأعيان الثابتة في الحضرة العلمية على ما تقتضيه ذواتها من سعادة أو شقاوة وخير أو شر و بأن العلم تابع للمعلوم . بازغ و طالع و لامع ، وهو أی الرائی بنور الله تعالى مثل صاحب العصا وهو الأعمى البصير بنور الله ، لا حاجة له إلى الدليل ، مستغن عنه كذا البصير بنور الله لا حاجة له إلى الدلائل العقلية لأنه صاحب مشاهدة ويقين وليس له احتياج إلى الظن والقياس،  لأن السامع لیس کالرائی.
مثنوي : 
1529 - ازعما وازعصا كش فارغت     *    ازدلیل چون عصا ابس فارغ است
1529 - ذلك أن البصيرة التي يكون نورها بازغا، تكون في غنى تام عن دليل هو بمثابة العصا.
""
(المعني) وذاك الرائي بنور الله تعالى فارغ ومن العصا ومن صاحب العصا وهو فارغ بالكلية من دلیل کالعسا لأنه يشاهد ان الله على كل شي قدير وهو بكل شيء وكيل . ولهذا قال تفسير ( وهو 
ص 291  
معكم أينما كنتم) قال البيضاوي لا ينفك عمله وقدرته عنكم بحال .
وقال نجم الدين الكبرى : کینونتکم موجودة به ولكن لا تفهم هذه المعية بالعقل  والعلماء فيها متحيرون ولهذا قال .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة الثلاثاء 31 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

بيان تفسير “ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ ما كُنْتُمْ “ ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

المنهج القوي لطلاب المثنوي المعنوي مولانا جلال الدين الرومي شرح العالم الرباني والعارف بالله يوسف ابن أحمد المولوي 

الفقرة السادسة
06 . تفسير “ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ ما كُنْتُمْ “
(تفسیر و هو معکم اینما کنتم)
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه
مثنوي :
1530 - بار دیگر ما به قصه آمدیم   *     ما از آن قصه برون خود کی شدیم
1530 - ها نحن أولاء قد عدنا إلى القصة مرة أخرى. ومتى كنا قد خرجنا من تلك القصَّة أصلا ؟ يعني قصة الخليفة عمر ابن الخطاب ورسول الروم.
"مَرةً أخرى عُدنا إلى القِصَّة، نَحْنُ متى صِرنا خارجَ تِلْكَ القِصَّةِ؛"
(المعنى) نحن بحسب الظاهر بعد ما ذكرنا رجعنا إلى القصة و الحال باعتبار الحقيقة نحن متى خرجنا عن القصة ، أى لم تخرج عن القصة ، أينما توجهنا وفي أي حال كنا .
مثنوي :
1531 - گر به جهل آییم آن زندان اوست   *    ور به علم آییم آن ایوان اوست
1531 - إنَّا لو أيتنا إلى الجهل فهذا سجنه ، ولو جئنا إلى العلم فهذا إيوانه . 
"إذا بِجَهْلٍ أتينا فذلِكَ سِجْنٌ، وانْ بِعِلْمٍ أتينا فذلِكَ قَصْر؛"
(المعني) إن أتينا الجهل فهو زندان (سجننا) أي إن العارف بالله يتألم من مرتبة الجهل ، وإن أتينا مرتبة العلم فهو إيواننا أى غرفتنا و قصورنا، وبعد الفوز بالعلوم يحصل لنا السرور و الحبور و في نسخة أى نرتاح في إيوانه تعالى كما نرتاح في الإيوان الصوري ، فعلى كل حال لا ينفك عمله وقدرته عنا بحال من الأحوال .
مثنوي :
1532 - ور به خواب آییم مستان وییم   *    ور به بیداری به دستان وییم
1532 - وإن غلب علينا النعاس فنحن سكارى به، وإن حلت بنا اليقظة فنحن في يده. 
"وانْ النومٍ أتينا فنحنُ سكارى، وانْ بِيَقظَةٍ تقلبُنا يداه؛ "
(المعنى) وإن أتينا النوم نحن سكارى في الله تعالى بشراب محبته وإن أتينا اليقظة 
نحن في قصته ومدحه تعالى فلسنا مهجورين فنحن بيد الله تعالى وهذه هي الحكاية .
مثنوي : 
1533 - ور بگرییم ابر پر زرق وییم   *    ور بخندیم آن زمان برق وییم
1533 - وإذا بكينا فإننا سحابة المحّمل بالرزق، وإذا ضحكنا، فإنّنا حينذاك البرق. 
"وانْ بَكَينا فَنَحْنُ غَيْمُ رِزْقِهِ الملآن، وانْ ضَحِكْنا فَنَحْنُ بَرْقُهُ ذاكَ الزَّمان؛"
(المعنى) وإن كنا بالبكاء سحابا مملوء بالرزق نمطر دموعنا على أراضي وجودنا فتنبت نبات الحسنات التي هي سبب السعادات وإن كانا في الضحك ذلك الوقت نحن برقه تعالى تضيء بنوره تعالی .
مثنوي : 
1534 - ور بخشم و جنگ عکس قهر اوست   *    ور بصلح و عذر عکس مهر اوست
1534 - وإنا كنا في شحناء وحرب فانعكاس لقهره، وإن كنا في سلام ومودة فانعكاس للطفه. 
"وفي الغَضَبِ والحَرْبِ صورَةُ قَهْره، وفي الصُّلْحِ والعُذْرِ صورَةُ عَفْوِه؛"
(المعنى) وإن أتينا بالغضب والحرب والجدال فهو عكس قهره تعالی وأثره ظهر فينا لأن الإنسان مرآه الله تعالى ، أي مظهر صفاته قال الله تعالى وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى وإن أتينا الصلح والعذر فهو عکس محبته تعالى ظهر فينا وهذه المعية ليست بحسب الاغيار بل هى بحسب المراتب واليها أشار فقال .
مثنوي : 
1535 - ما کییم اندر جهان پیچ پیچ   *    چون الف او خود چه دارد هیچ‌هیچ
1535 - فمن نحن في هذا العالم المعقّد ؟ إننّا كالألف ، فماذا تملك الألفُ ( من الحركة ) ؟ لا شيء قط .
"نَـحْنُ في هذا العالمِ كثيرو الِاعوِجاج، إذْ كـانَتْ أَلفُهُ لا تَمْلِكُ أيَّ اعوِجاج؛"
(المعنى) يا طالب سر الوحدة إن نظرت لمرتبة مظهر الحروف وهی الألف نحن من نكون في هذا العالم الفاني محل التعذيب والمشقة والبلاء والمحنة وفي الحقيقة نحن مثل الألف حالة كونها ساكنة وخالية عن الحركات ولو كنا بحسب الإعتبار الصوري متحركين لكن بحسب الحقيقة لا تصرف لنا بل صرنا معقودين بمظهرية الأسماء المختلفة المتكثرة ، والألف الخالية عن الحركات نفسها أى شيء تمسك . 
فقال قدسنا الله بسره هيج هيج أصلا وابدا لا تمسك شيئا كذا نحن إن بكينا فهو سحاب للرزق وأن ضحكنا فهو برق نورانيته وإن غضبنا فهو عكس قاهريته ، وان تضرعنا وتوسلنا له فهو عكس رحمانيته ، وما ظهر فينا من الحركات والسكنات فهو مقتضى أسمائه وصفاته، وهذا سر قولهم التوحيد إسقاط الإضافات قال الله تعالى (والله خلقكم وما 
ص 292 
تعملون. قال نجم الدين الكبرى: من اعمالكم ومتوهماتكم ومتخيلاتكم كذا في سورة الصفات فهذه المعية كوننا به لا تنفك عنه أصلا .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة الأربعاء 1 سبتمبر 2021 - 18:30 من طرف عبدالله المسافر

بيان سؤال رسول الروم من سيدنا عمر رضي الله عنه عن سبب ابتلاء الأرواح في هذا الجسم الحاصل من الماء والطين ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

المنهج القوي لطلاب المثنوي المعنوي مولانا جلال الدين الرومي شرح العالم الرباني والعارف بالله يوسف ابن أحمد المولوي 

الفقرة السابعة
07 . هذا في بيان سؤال رسول الروم من سيدنا عمر رضي الله عنه عن سبب ابتلاء الأرواح في هذا الجسم الحاصل من الماء والطين
(سؤال کردن رسول روم از عمر رضی‌الله عنه از سبب ابتلای ارواح با این آب و گل جسم)
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه
مثنوی:
1536 - چون از عمر آن رسول این را شنید    *     روشنیی در دلش آمد پدید 
1536 - عندما سمع الرسول هذا الكلام من عمر، انبثق نورا من قلبه.
(المعنی) لما سمع رسول الروم من سيدنا عمر بتشديد الميم لضرورة الوزن لهذه الحالات المتضمنة للحكم الإلهية من نزول الأرواح للأبدان  وأحوال السلوك ومقاماته ظهر في قلبه ضياء من نورانية هذه الكلمات وتنور ولهذا قال .
مثنوي :
1537 - محو شد پیشش سوال وهم جواب   *   گشت فارغ از خطاء و از صواب
1537 - فانمحى من أمامه سواء السؤال والجواب، وصار فارغا من السؤال ومن الجواب.
( المعنی) رسول الروم قدام نفسه محي (كل ما بها) ،بأن أخذته جذبات العشق الإلهي وكشف له غطاء الأسرار وغاب أيضا عن السؤال و الجواب وصار فارغا عن الخطأ والصواب ولقى مرتبة الاستغراق وانتهى ألى كمال الصفوة .
مثنوي :
1538 - اصل را دریافت بگذشت از فروع   *     بھر حکمت کرد در پرسش شروع
1538 - فلقد أدرك الأصل وجاوز الفرع، وشرع في سؤال آخر من أجل حكمة الشرع.
(المعنی) ووصل إلى الأصل وهي الحقيقة ومرق من الفروع وتجاوزها ولكن شرع بالسؤال عن حكمتها ومنفعتها وأفراد الأصل وجميع الفرع إشعار المرتبة الأحدية وما سواه ظاهر به تعالى ، وكان سؤاله بعد الكمال وللكمال السؤال من الأكمل .
مثنوي : 
1539 - گفت یا عمر چه حکمت بود و سر   *    حبس آن صافی درین جای کدر
1539 - قال: يا عمر، أية حكمة كانت وأي سر في حبس تلك " الروح " الصافية في هذا المكان الكدر.
"قالَ يا عُمَرُ أيَّةَ حِكْمَةٍ كانَتْ وسِر، بِحَبْسِ تِلْكَ الصَّافِيَةِ في هذا المكانِ الكَدِر؛"
(المعني) ولهذا سأل رسول الروم سیدنا عمر فقال ما كانت الحكمة والسر في 
حبس ذلك الصافي وهو الروح النوراني في المحل الكدر وهو الجسم الكثيف الظلماني .
مثنوي : 
1540 - آب صافی در گلی پنهان شده   *    جان صافی بستهٔ ابدان شده
1540 - فأصبح ماء زلال مختفيا في طين، وأصبحت الروح الصافية في أسر الأبدان
"الماءُ الصَّافي صارَ في الطِينِ خَفِيَّاً، الرُّوحُ الصَّافي صارَ في الأبدانِ حبيساً؛"
(المعنى) الماء الصافى اختفى في طين و الروح الصافية تقيدت بالأبدان و المصراع الثاني مفسر للمصراع الأول  .
(المقصود : المصراع أحد جُزْئي الباب؛ دَرْفَة، وهما مصراعان أحدهما إلى اليمين والآخر إلى اليسار. والمعنى أن ما يرد على و من المصراع الثاني (البدن الذي هو ظاهر للجميع ) أصبح يفسر التطور في المصراع الأول (الروح المختفي عن الجميع ) فينطق عنه ومنه ويعبر عنه ).
مثنوي : 
1541 - گفت تو بحثی شگرفی می‌کنی   *    معنیی را بند حرفی می‌کنی
1541 - قال: إنك تخوض في نقاش عجيب، وتجعل المعنى حبيسا للحروف. فتفضل ببيان الفائدة. أية حكمة كانت هذه، وأي نفع في حبس الطائر(الروح) في القفص (البدن) ؟.
"قالَ أنتَ تبْحَثُ بَحْثاً عَجيباً، أنتَ تجْعَلُ المَعنى حبيسَ الحَرْف؛"
(المعنى) فلما سمع سيدنا عمر هذا الكلام قال لرسول الروم أنت تفعل بحثا عميقا خفيا دقيقا لا يجوز الكشف عنه شرعا كما علمت من قوله من شرح قول مولانا  في مدخل المثنوي البيت الثامن :
08 - (تن ز جان و، جان ز تن مستور نیست  *  لیک كس را دیدِ جان دستور نیست  )
08 - وليس الجسد مستورا عن الروح ولا الروح مستورة عن الجسد، لكن أحدا لم يؤذن له بمعاينة الروح.
لأن الجسم مركب من البدن والعين الظاهرة تراه و من الباطن ولا يدرك إلا بنور  البصيرة ، ولكن في تعلق الروح الصافية بالبدن الكثيف فوائد كثيرة كتعليقات المعنى بحرف حتى بواسطته ينتفع المخاطب من ذاك المعنى ويصل مقصوده .
مثنوي : 
1542 - حبس کردی معنی آزاد را   *    بند حرفی کرده‌ای تو یاد را
1542 - لقد حبست المعنى الحرّ ( الطليق ) ، ( وبذلك ) جعلت الذكر أسيراً للحروف .
"لقَدْ حَبَسْتَ مَعنى الحُر، جَعَلْتَ الذِكْر حبيسَ الحَرْفِ ؛"
(المعني) حبست المعنى المطلق بالحرف المقيد لأنه لا يظهر إلا باللفظ وانت قيدت الهوى (النفس) وهو النفس بالحرف و هو الكلمة و بواسطتهما قلت وتكلمت .
مثنوي :
1543 - از برای فایده این کرده‌ای   *    تو که خود از فایده در پرده‌ای
1543 - فهل قمت بهذا الأمر من أجل فائدة ما؟ وأنت نفسك في حجاب عن هذه الفائدة.  
"فَعَلْتَ هذا مِنْ أجْلِ فائدَة، وأنتَ نَفْسُكَ في حَجابٍ عَنِ الفائدَة؛"
فعلت أنت هذاالكلام لأجل الفائدة وأنت هو ذاتك فمن حبس روحك في البدن محجوب ولا تعلم فائدتها. 

ص 293 
مثنوي : 
1544 - آنک از وی فایده زاییده شد   *    چون نبیند آنچ ما را دیده شد
1544 - فكيف لا يرى اللَّه ذلك الذي تتولد منه الفوائد؟، كل الذي صار مرئيا لنا!
"ذلِكَ الذي مِنْهُ قَدْ وُلِدَتِ الفائدَة، كيفَ لا يرى ذلِكَ الذي هُوَ مرئيٌّ لنا؛"
(المعنى) وذاك الخالق الذي تتولد وتظهر منه الفائدة لأي شي لا يرى ذاك الذي ظهر فینا فإنك تشاهد وتفهم بمقارنتك المعنى باللفظ الفائدة فكيف لا تعلم فائدته تعالى بحبس الروح في البدن نعم .
مثنوي : 
1545 - صد هزاران فایده‌ست و هر یکی   *    صد هزاران پیش آن یک اندکی
1545 - وهناك مئات الآلاف من الفوائد كل منها تعد الفوائد التي ندركها بالنسبة لها قليلة القيمة. 
يقصد “ بتلك الفائدة “ الفائدة التي تتحقق من حبس الأرواح في الأجساد .“ إن هناك آلاف الفوائد ، وكل منها أقل ( قيمة ) من هذه الفائدة بآلاف المرات “ .
"مئاتُ آلافِ الفوائدِ عِنْدَ كُلِ واحِدَةٍ، مِئاتُ آلافِ الفوائدِ شيءٌ قليلٌ؛" 
(المعني) مئات ألوف فائدة في تقييد المعنى باللفظ موجودة وباعتبار الحقيقة كل واحدة من المائة الوف قدام تلك الفائدة الحقيقية وهي تعلق الروح بالبدن ، أنقص وأقل بل كل مائة ألوف عندها أقل القليل ، فإذا علمت أن فوائد النطق لا غاية لها (لا فائدة لها) ،  فكيف تقدر على نهاية فوائد (فهم فوائد) حبس الروح في البدن مثلا . 
الزجاجة الصافية لا يرى فيها كثافة الوجه ، ولهذا كدروا ظهرها (جعلوه مصقولا) ليظهر وجه الناظر فيها، ولهذا كدر الله الروح بالجسد ليظهر صفاته فيها واعلم أن.
مثنوي : 
1546 - آن دم نطقت که جزو جزوهاست   *    فایده شد کل کل خالی چراست
1546 -  ونفس نطقك هذا وهو جزء من أجزاء صار فائدة ، فكيف يكون الكلّ الجامع خالياً منها ؟ الكلّ الجامع للروح والجسد .
"عِنْدَما يكونُ نُطْقُكَ وهُوَ جُزْءُ أجزاء، ذا فائدَةٍ كيفَ يكونُ خالياً كُلُّ الكُلِ؛"
(المعنی) نفس ذلك النطق جزء الأجزاء يعني أعضاؤك أجزاء متنوعة والنفس جزء من أجزائها وهذا الجزء صار فائدة كلية لأی شیء بخلو الكل من الفائدة، فإذا لم يخل جزء الجزء وهو النطق من الفائدة ، فكيف يخلو الكل من الفائدة ، وأراد بالكل الثاني تعلق الروح بالجسد .
مثنوی:
1547 - تو که جزوی کار تو با فایده‌ست   *    پس چرا در طعن کل آری تو دست
1547 - وعملك هذا وأنت مجرد جزء ذو فائدة، فكيف ترفع يدك معترضا على الكل؟
كيف تعترض على أعمال الخالق، مع أنك، وأنت الجزئي تجد أعمالك ذات جدوى.
"إذا كانَ عَمَلكَ ذا فائدَةٍ وأنْتَ جُزءٌ، لماذا إذنْ تمُدُّ اليَدَ للطَّعْنِ في الكُل؛"
(المعنى) وأنت جزئي أي روحك كجزء من الأرواح وشغلك بالفائدة فكيف تأتي يدا (ان تشارك) في طعن كل الأرواح، بأن تسأل عن سبب ابتلاء الأرواح بالأبدان فإن فوائدها لا تعد.
(منها) ما كان بالقوة في العالم الرزاح يأتي للفعل بعد تعلقها أي الروح بالأجسام   فإنه يثبت هنا إقراره هناك صالح هو أو فاسد وصابر أو مجاهد قال الله تعالى في سورة محمد (ولنبلونكم) قال نجم الدين الكبرى : البلاء للولاية كاللهب للذهب ، وعند الامتحان يكرم المرء أو يهان .
(ومنها) إظهار قدرته بأن ألف الروح اللطيف الجسم الكثيف المركب من العناصر الأربعة المتضادة  ، والضدان لا يجتمعان ، فكان وضعها في الجسم سبب الحياة .
(ومنها) إن الروح مع شدة قربها بالإنسان لم يعلمها أحد منه ، ففائدة ابتلائها بالجسم التبكيت .
(ومنها) انها في عالمها لم تعلم ذوق الاتصال ولا ألم الانفصال وعند مجيئها للبدن علمت.
(ومنها) اعلام قدر قابليتها في هذه النشأة العنصرية لإعمال الخير أو الشر .
(ومنها) ارتفاع القيل والقال بسبب إظهار قابليتها .
(ومنها) أنها سبب لانبات رياحين المعارف وازهار اللطائف في أرض قلب الإنسان العارف بسبب الانابة والرجوع والطاعات الرب الغفور وما يترتب عليها من ثمراتها التي لا تدخل تحت الحصر.
(ومنها) إدخالها في البدن لأجل الطاعة لله ( بالقيام بمظاهر العبودية ) .
(ومنها) انها لم يكن لها من معرفة الشهود في عالم الأرواح نصیب ولو ذاقت طعم القرب فبواسطة الجسم ذاقت طعم الشهود وسكنت فـ يا هذا .
مثنوی :
1548 - گفت را گر فایده نبود مگو   *    ور بود هل اعتراض و شکر جو
1548 - فإنْ لم تكن للكلام فائدة فلا تقله ! وإنْ كانت له فائدة فدعك من الاعتراض وكن شاكراً لله ! 
"إذا لمْ يكُنْ لقَوْلِكَ فائِدَةٌ لا تقُلْ، وانْ كانَ دَعِ الِاعتِراضَ واطلبِ الشُّكْر؛"

ص 294 
(المعنى) إذا ما كان للقول فائدة بأن قلت ليس في تعلق الروح بالجسد فائدة لا تتكلم وان كان لك من قولك فائدة فأترك الإعتراض واطلب الشكر على إحسانه عليك بالنطق ، فإن مجيء الروح من عالم المعنى إلى القالب ، كالمعنى الصرف المراد في ظروف الحروف والكلمات ، فان المتكلم إذا أراد إظهار معنى وضعه في قالب حرف أو كلمة ، و أظهره بهذه بهذه الواسطة ، وهذه فائدة نفس مجيء كل روح إلى بدنها على هذا، فإنها لا تأتي إلا بواسطة نفس الرحمن ، فكما دلت الكلمة على معنى كذا القالب فإن كنت عارفا فهمته .
مثنوي : 
1549 - شکر یزدان طوق هر گردن بود   *    نی جدال و رو ترش کردن بود
1549- فشكر اللَّه طوق في كل رقبة (واجب على كل إنسان)، وليس من الشكر الجدال وحموضة عبوس الوجه . 
"شُكْرُ اللهِ طَوْقٌ لِكُلِ رَقَبَةٍ، ليسَ بالجِدالِ ولا عُبوسِ وَجْه؛"
(المعنى) فإن شكر الله تعالى طوق لكل رقبه ای فرض على النفس على أما أنعم عليها طوعا بلا تضجر فإن شكر الله على العبد بأن أتى به من عالم الأرواح إلى غالم الأجساد نعمة فائقة على سائر نعم الله تعالى على العبد من غير جدال ولا تحميض وجهه ، إذا امتحن الله ذلك العبد بأنواع البلاء و المحن ليظهر معناه بين عباده ويعلمهم أنه من الشاكرين الصابرين .
مثنوي :
1550 - گر ترش‌رو بودن آمد شکر و بس   *    پس چو سرکه شکرگویی نیست کس
1550 - ولو كان العبوس بالوجه هو الشكر فحسب، فلا أحد هناك شاكر. . ولو كانوا كالخل . أي لن يصل أحد حق شكر الله تعالى على نعمائه للبشر بنعمة الخلق.
"إذا كانَ عُبوسُ الوَجْهِ هوَ الشُّكْرُ وَحَسْب، فليسَ كالخَلِ داعِياً شُكْرَ شَخْصٍ؛"
(المعنى)  إن كان تحميض الوجه أتى شكرا فقط ، فهذا الإعتبار ليس مثل الخل أحد يقول الشكر لأنه حامض على الدوام .
مثنوي :
1551 - سرکه را گر راه باید در جگر   *    گو بشو سرکنگبین او از شکر
1551 - ولو أُريد للخل أن يجد طريقه إلى الكبد ، فليُصبح “ سركنگبين (الخل والعسل ) بممازجة الشهد ! وكانت تطلق على مزيج الخل والعسل الذي كان يستخدم لعلاج الصفراء.
"إذا كانَ للْخَلِ أنْ يَجِدَ الطَّريقَ إلى الكَبِد، قُلْ لهُ يصيرَ خَلَّ التينِ مِنَ السُّكَّر؛"
(المعنى)  إن كان الخل لياقة في الكبد ويطلب وصولا إليه قل للخل أن يكون له سكر حتى يصيرسركنگبين (وهو مزيج الخل والعسل لعلاج الصفراء) و بواسطة المعالجة يتوصل إلى الكبد للتعافي ، كذا قل للذي يحمض وجهه أن أردت التوصل إلى أحوال القلب ، اخلط حلاوة الطاعات حتى بهذه الواسطة تجد طريقا ألى أحوال القلب.
(المقصود : لا تبتعد عن الله ، حتى مع أخطائك واعترض نفسك الأمارة على الله وحزنك من قضاء الله وعجزك ، أترك هذا كله (إنفضه عنك) و أنفذ منه و إذهب بالإضطرار والدعاء لله والاستغاثة به ، ستجد لك طريقا بالروح في أحوال القلب تنير لك الطريق اليه ). الإبتلاء من الله تعالى إختبار للترقي أو للعقوبة فالجأ الى جنابه دائما.
مثنوي : 
1552 - معنی اندر شعر جز با خبط نیست   *    چون قلاسنگست و اندر ضبط نیست
1552 - والمعنى في الشعر لا يكون خاليا من الغموض، وهو كحجر المقلاع لا يمكن السيطرة عليه.
"الـمَعْنى في الشِعْرِ لا يكونُ بلا خَبْطٍ، كحَجَرِ الـمقلاعِ لا يكونُ لهُ ضبْط؛"
(المعنى) في الشعر ليس هو غير الخلط والخطأ مثل حجر المقلاع ، إذا خرج من المقلاع ليس هو يمكن ضبطه  ولا يمكن إرجاعه.  كذا ناظم الشعر لا يعبرعن ضميره کما يريد بل هو في المعنى كالحجر في المقلاع لا يقدر على إرساله كما يشاء و يختار ، كأنه قدسنا الله بسره يقول معتذرا بسبب غلبات العشق لا أقدر على تعبير المرام في الأبيات المنظومة ، ولكن عليك بمجالستنا و متابعتنا ، فإن رويم بن أحمد البغدادي رحمه الله قال التصوف على ثلاثة خصال :
التمسك بالفقر والافتقار ، والتحقق بالبذل والإيثار ، وترك الإعتراض والاختيار. 
وقال أيضا : هو استرسال النفس مع اللّه سبحانه على ما يريد.
 
ص 295 
وقال أبو العباس النهاوندي الفقر والزهد مع شرفهما بداية التصوف وبعضهم فرق بينهم فقال الصوفي من اصطفاه الحق لنفسه توددا و الفقير من استصفى نفسه في فقره تقربا ، فالصوفي اسم جنس شامل لمن يصفي نفسه ويلبس الصوف وهو على أنواع كالمولوي و الكلشني و الخلوتي و الجلوتي وغيرهم ومشايخهم مشايخ الصوفية ولهذا قال 
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة الخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

بيان من أراد أن يجلس مع الله فليجلس مع أهل التصوف ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي

المنهج القوي لطلاب المثنوي المعنوي مولانا جلال الدين الرومي شرح العالم الرباني والعارف بالله يوسف ابن أحمد المولوي 

الفقرة الثامنة
08 . هذا بيان من أراد أن يجلس مع الله فليجلس مع أهل التصوف 
(در معنی آنک من اراد ان یجلس مع الله فلیجلس مع اهل التصوف )
بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية ذلك الرسول كرامات سيدنا عمر رضي الله عنه
فإن الجنيد قال: هو أى التصوف السكون مع الله بلا علاقة . وقال أيضا هو أن يميتك الحق تعالى عنك ويحييك به. وقال أيضا التصوّف ذكر مع اجتماع ووجل مع استماع وعمل مع اتّباع.
وقال الشبلي :هو الجلوس مع الله بلا هم . وقال أبو محفوظ معروف الكرخي رضيّ اللّه تعالى عنه التصوّف الأخذ بالحقائق واليأس مما في أيدي الخلائق.
فإنهم قالوا الصوفي يكون مع الواردات لا مع الأوراد ولهذا قال 
مثنوي :
1553 - آن رسول از خود بشد زین یک دو جام   *     نی رسالت یاد ماندش نی پیام
1529 - إن رسول الروم قد سكر بتلك الكأس أو الكأسين ، فلم تبق في ذاكرته رسالة ولا بلاغ ! 
"ذلِكَ الرَّسول ضيَّعَ النفْسَ مِنْ جامٍ وجامَينِ، لمْ يبقَ لهُ ذِكْرُ رِسالةٍ ولا بلاغ؛"
(المعنى) وذلك رسول الروم ذهب عن نفسه  وغيها لكونه شرب قدح او قدحين من الأسرار الإلهية والمعارف الربانية ، التي هي شراب الحقيقة من فم المرشد الكامل سیدنا عمر رضی الله عنه فذهب من خاطره ای رسول الروم ما أرسل إليه فلم بین يبقى هناك في خلده لا رسالة ولا خبر ووصل إلى مرتبة الاستغراق .
مثنوي : 
1554 - واله اندر قدرت الله شد   *    آن رسول اینجا رسید و شاه شد
1554 - لقد أصبح مُولَّها بقدرة اللَّه ، وقد جاء إلى هنا سفيراً فأصبح ملكاً ! 
"صارَ والِهاً تَحْتَ قُدْرَةِ اللهِ، وَصَلَ رسولاً إلى هُنا وصار مَلِكاً؛"
(المعني) حتى وصل إلى حالة صار بها حيرانا و والها في قدرة الله تعالى فان ذلك رسول الروم وصل ألى هناك أي حضور سيدنا عمر رضي الله عنه وصار سلطانا مثاله .
مثنوي :
1555 - سیل چون آمد به دریا بحر گشت   *    دانه چون آمد به مزرع گشت کشت
1555 - فالسيل - عندما وصل إلى البحر - صار بحراً ! والحبَّة - حينما وصلت إلى الحقل - صارت حصاداً ! 
"السَّيْلُ إذْا وَصَلَ إلى البَحْرِ صارَ بَحْراً، الحَبُّ إذْ طَلعَ في الزَّرعِ صارَ زَرْعاً؛"
(المعني) السيل لما وصل الى البحر صار بحرا ورفع عنه اسم السيل والحبة لما أتت ألى المزرعة صارت زرعا ، كذا رسول الروم وكذا ملازم و مصاحب أهل التصوف و لتأييد هذا المعنى قال .
مثنوي :
1556 - چون تعلق یافت نان با بوالبشر   *    نان مرده زنده گشت و با خبر
1556 - والخبر حين تعلق بالكائن الحيّ ، أصبح - وهو الميت حيّاً عالماً ! 
"لمَّا وَجَدَ الخُبْزُ التعَلقَ بِأبي البَشَرْ، الخُبْزُ المَيْتُ صارَ حيَّاً وذا خَبَر؛ "
(المعني) لما تعلق الخبر بأبي البشر صلى الله عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة وأتم التسليم  وتغذی به بهذا السبب الخبز الميت الجماد صار حيا لإستحالته جزء من أجزاء الإنسان وخبيرا كذا 
مثنوي :
1557 - موم و هیزم چون فدای نار شد   *    ذات ظلمانی او انوار شد
1557 - وعندما صار الشمع والحطب فداء للنار، تحولت ذاتهما الظلمانية إلى أنوار.
"الشَّمْعُ والحَطَبُ لمَّا صارا فِداءً للنَّار، ذاتهُما الظَّلمانيَّةُ صارَتْ أنواراً؛"
(المعنى) الشمع والحطب لما صار فداء للنار بان محافها ذات كل واحد منهما ذات الظلمانية صارت أنوار منورة يستضاء بها كذا .
مثنوي :
1558 - سنگ سرمه چونک شد در دیدگان   *    گشت بینایی شد آنجا دیدبان
1558 - وحجر الأثمد عندما وضع في العيون، صار بصرا، وأصبح حارسا في ذلك المكان. صار للأعين واقياً من الأمراض.
"حَجَرُ الكُحْلِ حِيْنَ صارَ في العُيون، صارَ بَصَراً هُناكَ وحارِساً للعُيون؛"
(المعنى)  لما صار حجر الكحل بعد السحق و الإصلاح في الأعين أى تكحل به صار الرائي هناك بسبب الكحل المسحوق رائيا وبصيرا باعتبار أنه استحال جزاء وهذا بحسب الإستعداد والقابلية ولهذا ينادي المستعد فيقول .
مثنوي :
1559 - ای خنک آن مرد کز خود رسته شد   *    در وجود زنده‌ای پیوسته شد
1559 - وما أسعده ذلك الرجل الذي نجا من نفسه، وأصبح متصلا بوجود حي.
"هنيئاً لِذلِكَ الرَّجُلِ الذي تحَرَّرَ مِنَ النَّفْس، وصارَ مُرْتبِطاً بوجودِ الحَي؛"
ص 296 
(المعنى) يا سعید ذلك الرجل وفي نسخة (آن مرده ) ای ذلك الميت وأراد به رسول الروم صار من نفسه خالصا بسبب إفناء وجوده من الأنانية الجسمانية بكونه اتصل بحي أي بمرشد کامل فتربی تحت انظاره وصار كاملا .
(قال كعب: قال موسى عليه السلام: يا رب، أقريب أنت فأناجيك، أم بعيد فأناديك؟ 
فقال تعالى: يا موسى، أنا جليس من ذكرني. قال: أني أكون على حال أجلك عنها.
قال: ما هي يا موسى؟ قال: عند الغائط والجنابة. قال: أذكرني على كل حال.) الوابل الصيب من الكلم الطيب لابن القيم الجوزية و جامع علوم الإمام أحمد و مصنف أبي شيبة و حلية الأولياء وطبقات الأصفياء
حديث البخاري (قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: يقول الله -تعالى-: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرنى في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرنى في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم، وإن تقرب إلى بشبر تقربت إليه ذراعا، وإن تقرب إلى ذراعا تقربت إليه باعا، وإن أتانى يمشي أتيته هرولة".) والبزار والطبراني وحلية الأولياء  وغيرهم 
(عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يحكي عن ربه عز وجل، قال: «من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، ومن ذكرني في ملإ من الناس، ذكرته في ملإ أكثر منهم وأطيب») مسند احمد وابن حبان والطبراني وغيرهم
مثنوي : 
1560 - وای آن زنده که با مرده نشست   *    مرده گشت و زندگی از وی بجست
1560 - وواهاً على ذلك الحي الذي جلس مع الميت . لقد أصبح ميتاً وفرت منه الحياة!
"والوَيْلُ لِذلِكَ الحَيِ الذي جَلسَ مَعَ المَيت، فصارَ مَيْتاً وفارَقَتْهُ الحياة؛"
(المعني) واه على ذلك الحي بمجاهدة نفسه الذي قعد مع الميت بمشتهبات نفسه وبسبب مقارنته ومصاحبته لذلك الميت صار ميتا ونطت وفرت منه الحياة ، لأن الصحبة مؤثرة  والطبيعة سارقة ، وورد في الحديث الشريف أن النبي صلى الله قال أهل الدنيا فان قيل وإن لم نجد أحد من أهل التصوف فيقول لك سيدنا ومولانا .
مثنوي :
1561 - چون تو در قرآن حق بگریختی   *    با روان انبیا آمیختی
1561 -  فإنْ أنت فزعت إلى قرآن الحق فقد امتزجت بأرواح الأنبياء .
"أنتَ حِينَ فَرَرْتَ إلى الحَقِ بالقُرآن، فأنتَ بِروحِ الأنبياء امتزَجْتَ؛"
(المعنى) لما انك هربت أى التأجت و تشبث بتلاوة القرآن واشتغلت بمعناه وعملت بموجبه بعد تركك لصحبة الأموات المعنوية فبهذا الإعتبار اختلطت مع أرواح الأنبياء العظام .
مثنوي : 
1562 - هست قرآن حالهای انبیا   *    ماهیان بحر پاک کبریا
1562 - فالقرآن أحوال الأنبياء ، وهؤلاء أسماك بحر الكبرياء الطاهر . 
"فالقُرآنُ أحوالُ الأنبياء، هُمْ أسماكُ البَحْرِ الطَّاهِرِ للكِبرياء؛"
(المعنى) لأن القرآن العظيم وصف أحوال الأنبياء الذين هم سمك بحر الكبرياء النظيف غرقوا في بحر الأسرار الإلهية .
مثنوي :
1563 - ور بخوانی و نه‌ای قرآن‌پذیر   *    انبیا و اولیا را دیده گیر
1563 - فإذا قرأت القرآن وأنت غير متقبل (أحكامه) فافترض، أنك رأيت الأنبياء والأولياء. 
"وإذا قَرأتَ ولمْ تكُنْ قابِلَ القُرآنِ، فتعَّلقْ بنَظَرِ الأنبياءِ والأولياء؛"
(المعنى) وإن قرأت القرآن غير قابل لأحكامه ولا عامل بموجبها افرض أنك رأيت الأنبياء والأولياء ، فما الفائدة ؟ .
مثنوي :
1564 - ور پذیرایی چو بر خوانی قصص   *    مرغ جانت تنگ آید در قفس
1564  - وإن قرأيت القصص متقبلًا لها ، فإنّ طائر روحك يعروه الضيق في قفصه . 
"وانْ كُنْتَ قابِلاً حِينَ تقْرأ القصَص، طائرُ روحِكَ يضيقُ حالاً في القفص؛"
(المعنى) وإن قبلت أحكامة وقرأت قصصه وفهمت معناها أتى طير روحك في قفص وجودك ضيقا وتألم من حبسه في البدن وطلب الخروج إلى الملكوت لأنه إذا قرأ أن الله لا يحب الظالمين ، علم قدر ومقدار إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ، وعلم درجته من قوله تعالى ، ولكل درجات مما عملوا في معيار ، فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا ، فاطاع الله و رسوله ورأى نفسه محبوس الهوى والهوس ولهذا قال 
مثنوي :
1565 - مرغ کو اندر قفس زندانیست   *    می‌نجوید رستن از نادانیست
1565 - فالطائر الحبيس في القفص - حين لا يسعى إلى الخلاص - يكون ذلك منه جهلًا . 
"الطَّائرُ الذي هُوَ في قَفصِ الحياة، مِنَ الجَهْلِ لا يبحَثُ عَنِ النَّجاة؛"
(المعنى) لان الطير الذي في القفص زنداني ان لم يطلب الخلاص من الزندان فهو من جهله متقاعد (لا يستطيع الطيران) .
مثنوي : 
1566 - روحهایی کز قفسها رسته‌اند   *    انبیاء رهبر شایسته‌اند
1566 - إن الأرواح التي تحررت من أقفاصها إنما هي الأنبياء المرشدون الفضلاء . 
"الأرواحُ التي نَجَتْ مِنَ الأقفاصِ، لائقةٌ بالقادَةِ الأنبياء؛"
(المعنى) وتلك الارواح التي خلصت من أقفاصها هم أنبياء لاقوا للدالة من الطريق المستقيم لذات الأحدية .
مثنوي :
1567 - از برون آوازشان آید ز دین   *    که ره رستن ترا اینست این
1567 - ومن خارجها تأتيها النداءات من الدين، قائلة لها هاك طريق النجاة، هاك إياه . 
"نداءها يجيءُ مِنَ الخارجِ مِنَ الدِين، أنْ هذا طريقُ الخلاصِ لكَ هذا؛"
(المعنى) من الخارج يأتي صوتهم من الدين يعني من جانب الدين من خارج العالم قائلين للطلاب ان طريق الخلاص من ما سوى الله لك هو هذا وهو ترك صحبة ميتين القلب والالتجاء ألى القرآن والعمل بموجبه .
في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى
يقول الشيخ عبد الكريم الجيلي : 
فإن المطلوب منه الحضور مع المذكور ، واعلم أن النفس الناطقة التي هي الأمر العاقل المدرك من الإنسان هي التي تستحضر المذكور وتتوجه إليه حالة الذكر ، فبسبب إعراضه عن الهيكل وأحواله بلزوم الخلوة وتعطيل القوى ودوام التوجه والمراقبة تنسلخ عن الهيكل وتلتحق بالملأ الأعلى ، وليس انسلاخها عنه إلّا نفس التفاتها إلى حقيقتها بواسطة الإعراض عنه ، 
لأنها لما تعلقت به وغرقت في بحر محبته واشتغلت بتدبيره وعشقت ما حصل لها بواسطته من طريق الحواس ، غفلت عن نفسها حتى أنها لم تثبت إلا إياه لشدة اتحادها به ، 
وصح بحقها قول أنا من أهوى ومن أهوى أنا ، فإذا أعرضت عنه واشتغلت بما هو خارج عن عالم الأجسام بل عن عالم الإمكان بظهور قبائحه عندها وتحققها بأنه من الغابرين ، 
وتحكم هذا فيها امتازت عنه من حيث الشعور لأن اتحادها به ما كان إلا من حيث الشعور ولا يتحكم هذا فيها إلا إذا ثابرت عليه وصار ملكة لها ، 
وهو لا يصير ملكة لها إلا إذا لم تتوجه إلى غيره ولا تلتفت إليه أصلا وتدوم على ذلك بحيث يستغرقها هذا التوجه ويأخذها عن غيره ، 
وعند ذلك تمتاز عن الهيكل وتدبره باختيارها وتصير نسبة سائر الأجسام إليها كنسبته إليها ولهذا تؤثر في أي جسم أرادت مثل ما تؤثر فيه ، وإذا وصلت إلى هذه المرتبة وارتقت عن شهود الأجسام ولوازمها ولم يبق لها شهود إلا إمكانها وأحكمت التوجه إلى من هو خارج عن عالم الإمكان في هذه الحالة وتحكم سلطانه فيها أدى ذلك إلى انحجاب أماكنها عنها لاستغراقها في الواجب بالتوجه إليه فاتحدت به مثل اتحادها السابق بالهيكل 
وقالت : أنا الحق وسبحاني ما أعظم شأني ، وما هذا إلا لمغلوبية شعورها فإنها لم تتحد بالواجب سبحانه وتعالى بل استغرقت في التوجه إليه بحيث غفلت عمن سواه فظنت أنها هو كما ظنت أولا أنها عين الهيكل وهي غيره.  فافهم فإنه من لباب المعرفة واللّه أعلم .
مثنوي :
1568 - ما بذین رستیم زین تنگین قفس   *    جز که این ره نیست چارهٔ این قفس
1568 - فلقد نجونا بالدين من هذا القفص الضيق، ولا علاج لهذا القفص إلا هذا الطريق .
"نَحْنُ بِهِ تحَرَّرْنا مِنْ ضِيْقِ القَفص، غَيْرَهذا الطَّريقِ لا حيلةَ مَعَ هذا القَفص؛"
(المعنى) نحن يا طالبين الفلاح من هذا الأمر الأضيق بهذا خلصنا والمشار إليه المذكور في البيت السابق 
 
ص 297 
وهو ترك معاشرة من هو في حكم الموتى من جهة كونه لا نفع له مع نفي الموجود ولهذا قال في الشطر الثاني لأن بغير هذا الطريق لا حيلة للخلاص من القفص ، واذا قيل وإذا لم يتيسر لنا مرافقة الأنبياء و الأولياء . فيقول عليك بالتوسل بأرواحهم بالصدق و الخلوص مع أتباع آثارهم ليعكس عليك من أنوارهم فيفتح بصر بصيرتك و تنظر معالجات عملك و تنجو من آفات الاشتهار .
مثنوي :
1569 - خویش را رنجور سازی زار زار   *    تا ترا بیرون کنند از اشتهار
1569 - إنك لتجعل نفسك مريضا شاكيا باكيا، حتى يقوموا بإخراجك من دائرة الشهرة . 
"جَعَلْتَ نَفْسَكَ مُتألِماً مَريضاً عاجِزاً، كي يُخْرِجوكَ خارجَ الِاشْتِهار؛"
(المعني) وايضا طريق الخلاص من قفص البدن بان تجعل لنفسك ضعفا ومرضا تبكي منه متوجعا حزينا وترى نفسك معيوبا حتى يخرجوك خارج الشهرة و الإشتهار اللذين هما أضيق من قفص الأبدان و لهذا قال .
مثنوي :
1570 - که اشتهار خلق بند محکمست   *    در ره این از بند آهن کی کمست
1570 - فإن الشهرة بين الخلق قيد محكم، وماذا يقل هذا القيد في الطريق عن القيد المحكم؟
"فـاشتِهارُ الـخَلْقِ قَـيْد مُحْكَمٌ، لـيسَ أقَـلَّ مِنْ قَـيْدِ الحَديدِ في الطَّريق؛ "
(المعنى) فان اشتهار الخلق قيد محكم ووجدان الاعتبار والتعيين عندهم حبس مؤلم وهذا الاشتهار في طريق محبة الله ، متى يكون أنقص من قيد الحديد بل قيد الحديد يزول بعوارض جزئية خلا قيد الإشتهار ، فان قلت وكيفية الخلاص ، فيقول لك حضرة مولانا قدسنا الله بسره الأعلى .
***
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى