اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» بيان قصة الأسد والوحوش في السعي والتوكل، والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 30 يوليو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والعشرون في القول في السماع قبولا وإيثارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والعشرون في شرح حال المتجرد والمتأهل من الصوفية وصحة مقاصدهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العشرون في ذكر من يأكل من الفتوح .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في حال الصوفي المتسبب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:28 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الثاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 15:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في القدوم من السفر ودخول الرباط والأدب فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:32 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر فيما يحتاج إليه الصوفي في سفره من الفرائض والفضائل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس عشر في ذكر اختلاف أحوال مشايخهم في السفر والمقام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس عشر في خصائص أهل الربط والصوفية فيما يتعاهدون ويختصون به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 13:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 1:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع عشر في مشابهة أهل الرباط بأهل الصفة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث عشر في فضيلة سكان الرباط .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:43 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي الحسن الشاذلي .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 3:04 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي العباس .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 2:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني عشر في شرح خرقة المشايخ الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي

اذهب الى الأسفل

05072021

مُساهمة 

الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي Empty الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي




الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي

عوارف المعارف للشيخ شهاب الدين عمر السهروردي القرشي التميمي البكري الشافعي المتوفى سنة 632 ه‍ 

 بسم الله الرحمن الرحيم
الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة
التوبة
قال رويم : معنى التوبة أن يتوب من التوبة . 
قيل معناه قول رابعة : استغفر اللّه العظيم من قلة صدقي في قولي : استغفر اللّه . 
وسئل الحسن المغازلي عن التسوية ؟ فقال : تسألني عن توبة الإنابة أو عن توبة الاستجابة ؟ 
فقال السائل : ما توبة الإنابة ؟ فقال : أن تخاف من اللّه عز وجل من أجل قدرته عليك . 
قال : فما توبة الاستجابة ؟ قال : أن تستحى من اللّه لقربه منك . 
وهذا الذي ذكره من توبة الاستجابة إذا تحقق العبد بها ربما تاب في صلاته من كل خاطر يلم به سوى اللّه تعالى ويستغفر اللّه منه . وهذه توبة الاستجابة لازمة لبواطن أهل القرب كما قيل : وجودك ذنب لا يقاس به ذنب 
قال ذو النون : توبة العوام من الذنوب ، وتوبة الخواص من الغفلة ، وتوبة الأنبياء من رؤية عجزهم عن بلوغ ما ناله غيرهم . 
سئل أبو محمد سهل عن الرجل يتوب من الشيء ويتركه ، ثم يخطر ذلك الشيء بقلبه أو يراه أو يسمع به فيجد حلاوته ، فقال : الحلاوة طبع البشرية ولا بد من الطبع ، وليس له حيلة إلا أن يرفع قلبه إلى مولاه بالشكوى وينكره بقلبه ، ويلزم نفسه الإنكار ولا يفارقه ، ويدعو اللّه أن ينسيه ذلك ويشغله بغيره من ذكره وطاعته . 

" 543 "

قال : وإن غفل عن الإنكار طرفة عين أخاف عليه أن لا يسلم وتعمل الحلاوة في قلبه ، ولكن مع وجدان الحلاوة يلزم قلبه الإنكار ويحزن فإنه لا يضره . 
وهذا الذي قاله سهل كاف بالغ لكل طالب صادق يريد صحة توبته . 
والعارف القوى الحال يتمكن من إزالة الحلاوة عن باطنه ، ويسهل عليه ذلك . 
وأسباب سهولة ذلك متنوعة للعارف . ومن تمكن من قلبه حلاوة حب اللّه الخاص عن صفاء مشاهدة وصرف يقين فأي حلاوة تبقى في قلبه ، وإنما حلاوة الهوى لعدم حلاوة حب اللّه . 
وسئل السوسي عن التوبة فقال : التوبة من كل شيء ذمة العلم إلى ما مدحه العلم . 
وهذا وصف يعم الظاهر والباطن لمن كوشف بصريح العلم ، لأنه لا بقاء للجهل مع العلم ، كما لا بقاء لليل مع طلوع الشمس . وهذا يستوعب جميع أقسام التوبة بالوصف الخاص والعام . 
وهذا العلم يكون علم الظاهر والباطن بتطهير الظاهر والباطن بأخص أوصاف التوبة وأعم أوصافها . 
وقال أبو الحسن النوري : التوبة أن تتوب عن كل شيء سوى اللّه تعالى : 
قولهم في الورع : 
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : ( ملاك دينكم الورع ) . 
أخبرنا أبو زرعة إجازة عن أبي بكر بن خلف عن أبي عبد الرحمن السلمي إجازة قال أنا أبو سعيد الخلاف قال حدثني ابن قتيبة قال حدثنا عمر بن عثمان قال حدثنا بقية عن أبي بكر بن أبي مريم عن حبيب بن 

" 544 "

عبيد عن أبي الدرداء رضي اللّه عنه أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم توضأ على نهر ، فلما فرغ من وضوئه أفرغ فضله في النهر وقال يبلغه اللّه عز وجل قوما ينفعهم . 
قال عمر بن الخطاب : لا ينبغي لمن أخذ بالتقوى ووزن بالورع أن يذل لصاحب دنيا . 
قال معروف الكرخي : احفظ لسانك من المدح كما تحفظه من الذم . 
نقل عن الحارث بن أسد المحاسبي أنه كان على طرف إصبعه الوسطى عرق إذا مد يده إلى طعام فيه شبهة ضرب عليه ذلك العرق . 
سئل الشبلي عن الورع ، فقال : الورع أن تتورع أن يتشتت قلبك من اللّه طرفة عين . 
وقال أبو سليمان الدراراني : الورع أول الزهد ، كما أن القناعة طرف من الرضي . 
وقال يحيى بن معاذ : الورع الوقوف على حد العلم من غير تأويل . 
سئل الخواص عن الورع ، فقال : أن لا يتكلم العبد إلا بالحق ، غضب أو رضى ، وأن يكون اهتمامه بما يرضى اللّه تعالى . 
أخبرنا أبو زرعة إجازة عن أبي بكر بن خلف إجازة عن السلمى قال : 
سمعت الحسن بن أحمد بن جعفر يقول سمعت محمد بن داود الدينوري يقول سمعت ابن الجلاء يقول : اعرف من أقام بمكة ثلاثين سنة ولم يشرب من ماء زمزم إلا من ماء استقاه بركوته ورشائه ، ولم يتناول من طعام جلب من مصر شيئا . 
وقال الخواص : الورع دليل الخوف ، والخوف دليل المعرفة ، والمعرفة دليل القربة . 

" 545 "
قولهم في الزهد : 
قال الجنيد : الزهد خلو الأيدي من الأملاك ، والقلوب من التتبع . 
وسئل الشبلي عن الزهد فقال : لا زهد في الحقيقة ، لأنه إما أن يزهد فيما ليس له فليس ذلك بزهد ، أو بزهد فيما هوله فيكف زهد فيه وهو معه وعنده ، فليس إلا ظلف النفس وبذل مواساة . يشير إلى الأقسام التي سبقت بها الأقلام ، وهذا لو أطرد هدم قاعدة الاجتهاد والكسب ، ولكن مقصود الشبلي أن يقلل الزهد في عين المعتد بالزهد لئلا يغتر به . 
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : ( إذا رأيتم الرجل قد أوتي زهدا في الدنيا ومنطقا فاقربوا منه فإنه يلقى الحكمة ) . 
وقد سمى اللّه عز وجل الزاهدين علماء في قصة قارون ، فقال تعالى : وَقالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوابُ اللَّهِ خَيْرٌ  [سورة القصص : الآية 80 .] قيل : هم الزاهدون . 
وقال سهل بن عبد اللّه : للعقل ألف اسم ، ولكل اسم منه ألف اسم ، وأول كل اسم منه ترك الدنيا . 
وقيل في قوله تعالى : وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا  [سورة الأنبياء : الآية 73] قيل عن الدنيا . 
وفي الخبر : العلماء أمناء الرسل ما لم يدخلوا في الدنيا ، فإذا دخلوا في الدنيا فاحذروهم على دينكم . 
 
" 546 "

وجاء في الأثر : لا تزال لا إله إلا اللّه تدفع عن العباد سخط اللّه ما لم يبالوا ما نقص من دنياهم ، فإذا فعلوا ذلك قالوا لا إله إلا اللّه ، قال اللّه تعالى : 
كذبتم لستم بها صادقين . 
وقال سهل : أعمال البر كلها في موازين الزهاد ، وثواب زهدهم زيادة لهم . 
وقيل : من سمى باسم الزهد في الدنيا فقد سمى بألف اسم محمود ، ومن سمى باسم الرغبة في الدنيا فقد سمى بألف اسم مذموم . 
قال السرى : الزهد ترك حظوظ النفس من جميع ما في الدنيا ، وبجميع هذا الخطوط المالية والجاهية ، وحب المنزلة عند الناس ، وحب المحمدة والثناء . 
وسئل الشبلي عن الزهد فقال : الزهد غفلة لأن الدنيا لا شيء ، والزهد في لا شيء غفلة . 
وقال بعضهم : لما رأوا حقارة الدنيا زهدوا في زهدهم في الدنيا لهوانها عندهم . 
وعندي أن الزهد في الزهد غير هذا ، وإنما الزهد في الزهد بالخروج من الاختيار في الزهد ، لأن الزاهد اختار الزهد وأراده وإرادته تستند إلى علمه ، وعلمه قاصر ، فإذا أقيم في مقام ترك الإرادة وانسلخ من اختياره كاشفه اللّه تعالى بمراده ، فيترك الدنيا بمراد الحق لا بمراد نفسه فيكون زهده باللّه تعالى حينئذ ، أو يعلم أن مراد اللّه منه التلبس بشيء من الدنيا ، فما يدخل باللّه في شيء من الدنيا لا ينقص عليه زهده ، فيكون دخوله في الشيء من الدنيا باللّه وبإذن منه زهدا في الزهد . 

" 547 "

والزاهد في الزهد استوى عنده وجود الدنيا وعدمها ، إن تركها تركها باللّه ، وإن أخذها أخذها باللّه ، وهذا هو الزهد في الزهد . وقد رأينا من العارفين من أقيم في هذا المقام . 
وفوق هذا مقام آخر في الزهد ، وهو لمن يرد الحق إليه اختياره لسعة علمه وطهارة نفسه في مقام آخر في الزهد ، فيزهد زهدا ثالثا ، ويترك الدنيا بعد أن مكن من ناصيتها ، وأعيدت عليه موهوبة ، ويكون تركه الدنيا في هذا المقام باختياره ، واختياره من اختيار الحق ، فقد يختار تركها حينا تأسيا بالأنبياء والصالحين ، ويرى أن أخذها في مقام الزهد رفق أدخل عليه لموضع ضعفه عن درك شأو الأقوياء من الأنبياء والصديقين ، فيترك الرفق من الحق بالحق للحق ، وقد يتناوله باختباره رفقا بالنفس بتدبير يسوسه فيه صريح العلم . 
وهذا مقام التصرف لأقوياء العارفين ، زهدوا ثالثا باللّه كما رغبوا ثانيا باللّه ، كما زهدوا أولا للّه . 
قولهم في الصبر : 
قال سهل : الصبر انتظار الفرج من اللّه ، وهو أفضل الخدمة وأعلاها . 
وقال بعضهم : الصبر أن تصير في الصبر ، أي لا تطالع فيه الفرج . 
قال اللّه تعالى : وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْساءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ . [سورة البقرة : الآية 177]
وقيل : لكل شيء جوهر ، وجوهر الإنسان العقل ، وجوهر العقل الصبر ، فالصبر عرك النفس ، وبالعرك تلين ، والصبر جار في الصابر مجرى الأنفاس ، لأنه يحتاج إلى الصبر عن كل منهى ومكروه ومذموم ظاهرا وباطنا ، والعلم يدل والصبر يقبل ، ولا تنفع دلالة العلم بغير قبول الصبر ، ومن كان العلم 
 
" 548 "

سائسه في الظاهر والباطن لا يتم ذلك له إلا إذا كان الصبر مستقره ومسكنه . 
والعلم والصبر متلازمان كالروح والجسد لا يستقل أحدهما بدون الآخر ، ومصدرهما الغريزة العقلية ، وهما متقاربان لاتحاد مصدرهما ، وبالصبر يتحامل على النفس ، وبالعلم يترقى الروح ، وهما البرزخ والفرقان بين الروح والنفس ، ليستقر كل واحد منهما في مستقره ، وفي ذلك صريح العدل وصحة الاعتدال ، وبانفصال أحدهما عن الآخر أعنى العلم والصبر ميل أحدهما على الآخر ، أعنى النفس والروح ، وبيان ذلك يدق . 
وناهيك بشرف الضمير قوله تعالى : إِنَّما يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسابٍ [سورة الزمر : الآية 10 .] كل أجير أجره بحساب ، وأجر الصابرين بغير حساب . 
وقال اللّه تعالى لنبيه وَاصْبِرْ وَما صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ [سورة النحل : الآية 127 .]
 أضاف الصبر إلى نفسه لشرف مكانه وتكمل النعمة به . 
قيل : وقف رجل على الشبلي ، فقال : أي صبر أشد على الصابرين ؟ فقال : 
الصبر في اللّه ، فقال : لا ، فقال : الصبر للّه ، فقال : لا ، فقال : الصبر مع اللّه ، فقال : لا ، فغضب الشبلي وقال : ويحك أي شئ هو ؟ فقال الرجل : الصبر عن اللّه . قال : 
فصرخ الشبلي صرخة كاد أن تتلف روحه . 
وعندي في معنى الصبر عن اللّه وجه ، ولكونه من أشد الصبر على الصابرين وجه ، وذاك أن الصبر عن اللّه يكون في أخص مقدمات المشاهدة ، يرجع العبد عن اللّه استحياء وإجلالا ، وتنطبق بصيرته خجلا وذوبانا ، ويتغيب في مفاوز استكانته وتخفيه لإحساسه بعظيم أمر التجلي ، وهذا من أشد الصبر ، لأنه يود استدامة هذه الحال ، تأدية لحق الجلال . 
 
" 549 "

والروح تود أن تكتحل بصيرتها باستلماع نور الجمال . وكما أن النفس منازعة لعموم حال الصبر ، فالروح في هذا الصبر منازعة ، فاشتد الصبر عن اللّه تعالى لذلك . 
وقال أبو الحسن بن سالم : هم ثلاثة ، متصبر ، وصابر ، وصبار ، فالمتصبر من صبر في اللّه ، فمرة يصبر ، ومرة يجزع . والصابر من يصبر في اللّه وللّه ولا يجزع ، ولكن يتوقع منه الشكوى ، وقد يمكن منه الجزع . وأما الصبار فذاك الذي صبره في اللّه وللّه وباللّه ، فهذا لو وقع عليه جميع البلايا لا يجزع ولا يتغير من جهة الوجود والحقيقة لا من جهة الرسم والخلقة ، وإشارته في هذا ظهور حكم العلم فيه مع ظهور صفة الطبيعة . 
وكان الشبلي يتمثل بهذين البيتين : 
إن صوت المحب من ألم الشو *** ق وخوف الفراق يورث ضرا 
صابر الصبر فاستغاث به الصبر *** فصاح المحب للصبر صبرا 
قال جعفر الصادق رحمه اللّه : أمر اللّه تعالى أنبياءه بالصبر ، وجعل الحظ الأعلى للرسول صلى اللّه عليه وسلم ، حيث جعل صبره باللّه لا بنفسه ، فقال : وَاصْبِرْ وَما صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ [سورة النحل : الآية 127 .]
وسئل السرى عن الصبر فتكلم فيه ، فدب على رجله عقرب فجعل يضربه بإبرته ، فقيل له : لم لا تدفعه ؟ قال : استحي من اللّه تعالى أن أتكلم في حال ثم أخالف ما أتكلم فيه . 
أخبرنا أبو زرعة إجازة عن أبي بكر بن خلف إجازة عن أبي عبد الرحمن قال : سمعت محمد بن خالد يقول : سمعت الرغاني يقول : سمعت الجنيد رحمه اللّه يقول : إن اللّه تعالى أكرم المؤمنين بالإيمان ، وأكرم الإيمان 
 
" 550 "

بالعقل ، وأكرم العقل بالصبر ، فالإيمان زين المؤمن ، والعقل زير الإيمان ، والصبر زين العقل . 
وأنشد عن إبراهيم الخواص رحمه اللّه : 
صبرت على بعض الأذى خوف كله *** ودافعت عن نفسي لنفسي فعزت 
وجرعتها المكروه حتى تدربت *** ولو لم أجرعها إذا لأشمأزت 
ألا رب ذل سابق للنفس عزة *** ويا رب نفس بالتذلل عزت 
إذا ما مددت الكف ألتمس الغنى *** إلى غير من قال اسألوني فشلت 
سأصبر جهدي إن في الصبر عزة *** وأرضى بدنياي وإن هي قلت 
قال عمر بن عبد العزيز رحمه اللّه : ما أنعم اللّه على عبد من نعمة ثم انتزعها فعاضه مما انتزع منه الصبر إلا كان ما عاضه خيرا مما انتزعه منه . وأنشد لسمنون : 
تجرعت من حاليه نعمى وأبؤسا *** زمانا إذا أجرى عز إليه احتسى 
فكم غمرة قد جرعتنى كؤسها *** فجرعتها من بحر صبر أكؤسا 
تدرعت صبري والتحفت صروفه *** وقلت لنفسي الصبر أو فاهلكى أسى 
خطوب لو أن الشم زاحمن خطبها *** لساخت ولم تدرك لها الكف ملمسا 
قولهم في الفقر : 
قال ابن الجلاء : الفقر أن لا يكون لك ، فإذا كان لك لا يكون لك حتى تؤثر . 
وقال الكتاني : إذا صح الافتقار إلى اللّه تعالى صح الغنى باللّه تعالى لأنهما حالان لا يتم أحدهما إلا بالآخر . 
وقال النوري : نعت الفقراء السكون عند العدم ، والبذل عند الوجود . 
وقال غيره : والاضطراب عند الموجود . 

" 551 "

وقال الدراج : فتشت كنف أستاذي أريد مكحلة ، فوجدت فيها قطعة فتحيرت ، فلما جاء قلت له : إني وجدت في كنفك هذه القطعة ، قال : قد رأيتها ردها ، ثم قال : خذها واشتر بها شيئا ، فقلت : ما كان أمر هذه القطعة بحق معبودك ؟ فقال : ما رزقني اللّه تعالى من الدنيا صفراء ولا بيضاء غيرها ، فأردت أن أوصى أن تشد في كنفي فأردها إلى اللّه . 
وقال إبراهيم الخواص : الفقر رداء الشرف ، ولباس المرسلين ، وجلباب الصالحين . 
وسئل سهل بن عبد اللّه عن الفقير الصادق ، فقال : لا يسأل ، ولا يرد ، ولا يحبس . 
وقال أبو علي الروذباري رحمه اللّه : سألني الزقاق فقال : يا أبا على لم ترك الفقراء أخذ البلغة في وقت الحاجة ؟ قال : قلت : لأنهم مستغنون بالمعطى عن العطاء ، قال : نعم ولكن لي شيء آخر ، فقلت : هات أفدنى ما وقع لك ، قال : 
لأنهم قوم لا ينفعهم الوجود ، إذ اللّه فاقتهم ولا تضرهم الفاقة ، إذ للّه وجودهم . 
قال بعضهم : الفقر وقوف الحاجة على القلب ، ومحوها عما سوى الرب . 
وقال المسوحى : الفقير الذي لا تغنيه النعم ، ولا تفقره المحن . 
وقال يحيى بن معاذ : حقيقة الفقر ان لا يستغنى إلا باللّه ، ورسمه عدم الأسباب كلها . 
وقال أبو بكر الطوسي : بقيت مدة أسأل من معنى اختيار أصحابنا لهذا الفقر على سائر الأشياء ، فلم يجبني أحد بجواب يقنعني ، حتى سألت نصر ابن الحمامي فقال له : لأنه أول منزل من منازل التوحيد ، فقنعت بذلك . 

" 552 "

وسئل ابن الجلاء عن الفقر فسكت حتى صلى ، ثم ذهب ورجع ثم قال إني لم أسكت إلا درهم كان عندي فذهب فأخرجته واستحيت من اللّه تعالى أن أتكلم في الفقر وعندي ذلك ، ثم جلس وتكلم . 
قال أبو بكر بن طاهر : من حكم الفقير أن لا يكون له رغبة ، فإن كان ولا بد لا تجاوز رغبته كفايته . 
قال فارس : قلت لبعض الفقراء مرة وعليه أثر الجوع والضر : لم لا تسأل فيطعموك ؟ فقال : إني أخاف أن أسألهم فيمنعونى ، فلا يفلحون . 
وأنشد لبعضهم : 
قالوا غدا العيد ماذا أنت لابسه *** فقلت خلعة ساق عبده الجرعا 
فقر وصبر هما ثوبان تحتهما *** قلب يرى ربه الأعياد والجمعا 
أحرى الملابس أن تلقى الحبيب به *** يوم التزاور في الثوب الذي خلعا 
الدهر لي ما تم إن غبت يا أملى *** والعيد ما دمت لي مرأى ومستمعا 
قولهم في الشكر : 
قال بعضهم : الشكر هو الغيبة عن النعمة برؤية المنعم . 
وقال يحيى بن معاذ الرازي : لست بشاكر ما دمت تشكر ، وغاية الشكر التحير ، وذلك أن الشكر نعمة من اللّه يجب الشكر عليها . 
وفي أخبار داود عليه السلام : إلهي كيف أشكرك وأنا لا أستطيع أن أشكرك إلا بنعمة ثانية من نعمك ، فأوحى اللّه إليه : إذا عرفت هذا فقد شكرتنى. 
ومعنى الشكر في اللغة هو الكشف والإظهار ، يقال شكر وكشر إذا كشف عن ثغره وأظهره . 

" 553 "

فنشر النعم وذكرها وتعدادها باللسان من الشكر ، وباطن الشكر ان تستعين بالنعم على الطاعة ولا تستعين بها على المعصية ، فهو شكر النعمة . 
وسمعت شيخنا رحمه اللّه ينشد عن بعضهم : 
أوليتنى نعما أبوح بشكرها *** وكفيتني كل الأمور بأسرها 
فلأ شكرنك ما حييت وإن أمت *** فتشكرنك أعظمى في قبرها 
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : ( أول من يدعى إلى الجنة يوم القيامة الذين يحمدون اللّه في السراء والضراء ). 
وقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : ( من ابتلى فصبر ، وأعطى فشكر ، وظلم فغفر ، وظلم فاستغفر ، قيل فما باله ؟ قال : أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ). 
قال الجنيد : فرض الشكر الاعتراف بالنعم بالقلب واللسان . 
وفي الحديث : (أفضل الذكر لا إله إلا اللّه ، وأفضل الدعاء الحمد للّه  ) . 
وقال بعضهم في قوله تعالى : . . . وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَباطِنَةً [سورة لقمان : الآية 20 .]
قال : الظاهرة العوافي والغنى ، والباطنة البلاوى والفقر ، فإن هذه نعم أخروية لما يستوجب بها من الجزاء . 
وحقيقة الشكر أن يرى جميع المقضى له به نعما غير ما يضره في دينه ، لأن اللّه تعالى لا يقضى للعبد المؤمن شيئا إلا وهو نعمة في حقه ، فإما عاجلة يعرفها ويفهمها ، وإما آجلة بما يقضى له من المكاره ، فإما أن تكون درجة له أو تمحصيا أو تكفيرا . فإذا علم أن مولاه أنصح له من نفسه ، وأعلم بمصالحه ، وأن كل ما منه نعم فقد شكر . 
..........................................................................................
( 1 ) سورة لقمان : الآية 20 . 

" 554 "

قولهم في الخوف : 
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : ( رأس الحكمة مخافة اللّه ) . 
وروى عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : ( كان داود النبي عليه السلام يعوده الناس يظنون أن به مرضا وما به مرض إلا خوف اللّه تعالى والحياء منه ). 
قال أبو عمر الدمشقي : الخائف من يخاف من نفسه أكثر مما يخاف من الشيطان . 
وقال بعضهم : ليس الخائف من يبكى ويمسح عينيه ، ولكن الخائف التارك ما يخاف أن يعذب عليه . 
وقيل : الخائف الذي لا يخاف غير اللّه . قيل : أي لا يخاف لنفسه إنما يخاف إجلاله ، والخوف للنفس خوف العقوبة . 
وقال سهل : الخوف ذكر والرجاء أنثى ، أي منهما تتولد حقائق الإيمان . 
قال اللّه تعالى : . . . وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ [سورة النساء : 131]
قيل : هذه الآية قطب القرآن ، لأن مدار الأمر كله على هذا . 
وقيل إن اللّه تعالى جمع للخائفين ما فرقه على المؤمنين ، وهو الهدى والرحمة والعلم والرضوان ، 
فقال تعالى : هُدىً وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ [سورة الأعراف : 154] 
وقال تعالى: إِنَّما يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ [سورة فاطر : 28]

" 555 "

وقال تعالى :  رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ [سورة البينة : الآية 8 .]
وقال سهل : كمال الإيمان بالعلم ، وكمال العلم بالخوف . 
وقال أيضا : العلم كسب الإيمان ، والخوف كسب المعرفة . 
وقال ذو النون : لا يسقى المحب كأس المحبة إلا من بعد أن ينضج الخوف قلبه . 
وقال فضيل بن عياض : إذ قيل لك تخاف اللّه اسكت فإنك إن قلت لا كفرت ، وإن قلت نعم كذبت ، فليس وصفك وصف من يخاف . 
قولهم في الرجاء : 
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : ( يقول اللّه عز وجل : أخرجوا من النار من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان ، ثم يقول : وعزتي وجلالي لا أجعل من آمن بي في ساعة من ليل أو نهار كمن لم يؤمن بي ). 
قيل : جاء أعرابي إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : فقال من يلي حساب الخلق ؟ فقال : اللّه تبارك وتعالى . 
قال : هو بنفسه ؟ قال : نعم . فتبسم الأعرابي . فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم مم ضحكت يا أعرابي ؟ فقال : إن الكريم إذا قدر عفا ، وإذا حاسب سامح  . 
وقال شاه الكرماني : علامة الرجاء حسن الطاعة . 
وقيل : الرجاء رؤية الجلال بعين الجمال . 
وقيل : قرب القلب من ملاطفة الرب . 
قال أبو علي الروذباري : الخوف والرجاء كجناحي الطائر ، إذا استويا استوى الطائر وتم في طيرانه . 
قال أبو عبد اللّه بن خفيف : الرجاء ارتياح القلوب لرؤية كرم المرجو . 
 
" 556 "

قال مطرف : لو وزن خوف المؤمن ورجاؤه لاعتدلا . 
والخوف والرجاء للإيمان كالجناحين : 
ولا يكون خائفا إلا وهو راج ، ولا راجيا إلا وهو خائف ، لأن موجب الخوف الإيمان ، وبالإيمان رجاء ، وموجب الرجاء الإيمان ، ومن الإيمان خوف ، ولهذا المعنى روى عن لقمان أنه قال لابنه : خف اللّه تعالى خوفا لا تأمن فيه مكره ، وارجه أشد من خوفك . 
قال : فكيف أستطيع ذلك وإنما لي قلب واحد ؟ 
قال : أما علمت أن المؤمن لذو قلبين يخاف بأحدهما ويرجو بالآخر وهذا لأنهما من حكم الإيمان . 
قولهم في التوكل : 
قال السري : التوكل الانخلاع من الحول والقوة . 
وقال الجنيد : التوكل أن تكون للّه كما لم تكن ، فيكون اللّه لك كما لم يزل . 
وقال سهل : كل المقامات لها وجه وقفا غير التوكل فإنه وجه بلا قفا . 
قال بعضهم : يريد توكل العناية لا توكل الكفاية . 
واللّه تعالى جعل التوكل مقرونا بالإيمان فقال : . . . وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [سورة المائدة : الآية 23] 
وقال : . . . وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [سورة التوبة : الآية 51]
وقال لنبيه : وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ [سورة الفرقان : الآية 58 .] 
 
" 557 "

وقال ذو النون : التوكل ترك تدبير النفس ، والانخلاع من الحول والقوة . 
وقال أبو بكر الدقاق : التوكل رد العيش إلى يوم واحد وإسقاط هم غد . 
وقال أبو بكر الواسطي : أصل التوكل صدق الفاقة والافتقار ، وأن لا يفارق التوكل في أمانيه ، ولا يلتفت بسره إلى توكله لحظة في عمره . 
وقال بعضهم : من أراد أن يقوم بحق التوكل فليحفر لنفسه قبرا يدفنها فيه ، وينس الدنيا وأهلها ، لأن حقيقة التوكل لا يقوم لها أحد من الخلق على كماله . 
وقال سهل : أول مقامات التوكل ان يكون العبد بين يدي اللّه تعالى كالميت بين يدي الغاسل بقلبه كيف أراد ، ولا يكون له حركة ولا تدبير . 
وقال حمدون القصار : التوكل هو الاعتصام باللّه . 
وقال سهل أيضا : العلم كله باب من التعبد ، والتعبد كله باب من الورع ، والورع كله باب من الزهد ، والزهد كله باب من التوكل . 
وقال : التقوى واليقين مثل كفتي الميزان ، والتوكل لسانه به تعرف الزيادة والنقصان . 
ويقع لي ان التوكل على قدر العلم بالوكيل ، فكل من كان أتم معرفة كان أتم توكلا ، ومن كمل توكله غاب في رؤية الوكيل عن رؤية توكله . 
ثم إن قوة المعرفة تفيد صرف العلم بالعدل في القسمة ، وإن الأقسام نصبت بإزاء المقسوم لهم عدلا وموازنة ، فإن النظر إلى غير اللّه لوجود الجهل في النفس ، وكل ما أحس بشيء يقدح في توكله يراه من منبع النفس ، 

" 558 "

فنقصان التوكل يظهر بظهور النفس ، وكماله يثبت بغيبة النفس ، وليس للأقوياء اعتداد بتصحيح توكلهم ، وإنما شغلهم في تغييب النفس بتقوية مواد القلب ، فإذا غابت النفس انحسمت مادة الجهل ، فصح التوكل ، والعبد غير ناظر إليه ، وكلما تحرك من النفس بقية يرد على ضميرهم سر قوله تعالى : إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ ما يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ [سورة العنكبوت : الآية 42 .]
فيغلب وجود الحق الأعيان والأكوان ، ويرى الكون باللّه من غير استقلال الكون في نفسه ، ويصير التوكل حينئذ اضطرارا ، ولا يقدح في توكل مثل هذا المتوكل ما يقدح في توكل الضعفاء في التوكل من وجود الأسباب والوسائط ، لأنه يرى الأسباب مواتا لا حياة لها إلا بالتوكل ، وهذا توكل خواص خواص أهل المعرفة. 
قولهم في الرضى : 
قال الحارث : الرضى سكون القلب تحت جريان الحكم . 
وقال ذو النون : الرضى سرور القلب بمر القضاة . 
وقال سفيان عند رابعة : اللهم ارض عنا ، فقالت له : أما تستحى أن تطلب رضى من لست عنه براض ؟ فسألها بعض الحاضرين متى يكون العبد راضيا عن اللّه تعالى ؟ فقالت : إذا كان سروره بالمصيبة كسروره بالنعمة . 
وقال سهل : إذا اتصل الرضى بالرضوان اتصلت بالطمأنينة ، فطوبى لهم وحسن مآب . 
وقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : ( ذاق طعم الإيمان من رضى باللّه ربا ).
وقال عليه السلام : ( إن اللّه تعالى بحكمته جعل الروح والفرح في الرضى واليقين ، وجعل الهم والحزن في الشك والسخط ) . 
 

" 559 "

وقال الجنيد : الرضى هو صحة العلم الواصل إلى القلوب . 
فإذا باشر القلب حقيقة العلم أداة إلى الرضى ، وليس الرضى والمحبة كالخوف والرجاء ، فإنهما حالان لا يفارقان العبد في الدنيا والآخرة ، لأنه في الجنة لا يستغنى عن الرضى والمحبة . 
وقال ابن عطاء : الرضى سكون القلب إلى قديم اختيار اللّه للعبد ، أنه اختار له الأفضل فيرضى له ، وهو ترك السخط . 
وقال أبو تراب : ليس ينال الرضى من اللّه من للدنيا في قلبه مقدار . 
وقال السرى : خمس من أخلاق المقربين : الرضى عن اللّه فيما تحب النفس وتكره ، والحب له بالتحبب إليه ، والحياء من اللّه ، والأنس به ، والوحشة مما سواه . 
وقال الفضيل : الراضي لا يتمنى فوق منزلته شيئا . 
وقال ابن شمعون : الرضى بالحق ، والرضى له ، والرضى عنه ، فالرضى به مدبرا ومختارا ، والرضى عنه قاسما ومعطيا ، وارضى له إلها وربا. 
سئل أبو سعيد : هل يجوز أن يكون العبد راضيا ساخطا ؟ قال : نعم يجوز ان يكون راضيا عن ربه ، ساخطا على نفسه وعلى كل قاطع يقطعه عن اللّه . 
وقيل للحسن بن علي بن أبي طالب رضى اللّه عنهما : إن أبا ذر يقول : الفقر أحب إلى من الغنى ، والسقم أحب إلى من الصحة ، 
قال : رحم اللّه أبا ذر ، أما أنا فأقول : من اتكل على حسن اختيار اللّه له لم يتمن أنه في غير الحالة التي اختار اللّه له . 
وقال على رضى اللّه عنه : من جلس على بساط الرضى ، لم ينله من اللّه مكروه أبدا ، ومن جلس على بساط السؤال لم يرض عن اللّه في كل حال . 

" 560 "

وقال يحيى : يرجع الأمر كله إلى هذين الأصلين : فعل منه بك ، وفعل منك له ، فترضى بما عمل ، وتخلص فيما تعمل . 
وقال بعضهم : الراضي من لم يندم على فائت من الدنيا ، ولم يتأسف عليها . 
وقيل ليحيى بن معاذ : متى يبلغ العبد إلى مقام الرضى ؟ قال : إذا أقام نفسه على أربعة أصول فيما يعامل به ، بقولك إن أعطيتني قبلت ، وإن منعتني رضيت ، وإن تركتني عبدت ، وإن دعوتني أجبت . 
قال الشبلي رحمه اللّه بين يدي الجنيد : لا حول ولا قوة إلا باللّه . قال الجنيد : قولك ذا ضيق صدر . فقال : صدقت . قال : فضيق الصدر ترك الرضى بالقضاء . 
وهذا إنما قاله الجنيد رحمه اللّه تنبيها منه على أصل الرضى ، وذلك أن الرضى يحصل لإنشراح القلب وانفساحه ، وانشراح القلب من نور اليقين . قال اللّه تعالى : أَ فَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ [سورة الزمر : الآية 22 . ]
فإذا تمكن النور من الباطن اتسع الصدر ، وانفتحت عين البصيرة ، وعاين حسن تدبير اللّه تعالى ، فينتزع السخط والتضحر ، لأن اتساع القدرة يتضمن حلاوة الحب ، وفعل المحبوب بموقع الرضى عن المحب الصادق ، لأن المحب يرى أن الفعل من المحبوب مراده واختياره ، فيفنى في لذة رؤية اختيار المحبوب عن اختيار نفسه ، كما قيل : وكل ما يفعل المحبوب محبوب . 
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6243
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى