اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

17042021

مُساهمة 

الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Empty الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي




الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " : 
وننتقل الآن إلى تحقيق الفرق في معنى الحيرة عند الإمام ابن تيمية والشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي . 
ورد في فتاوي شيخ الإسلام أحمد بن تيمية في المجلد الحادي عشر ما نصه : 
" وسئل ( أي الإمام ابن تيمية ) هل قال النبي صلى اللّه عليه وسلم " : " زدني فيك تحيزا " . إلى أن قال السائل . . 
وقال محمد بن الفضل : العارف كلما انتقل من حال إلى حال استقبلته الدهشة والحيرة ، وقال : أعرف الناس باللّه أشدهم فيه تحيرا ، وقال الجنيد : انتهى عقل العقلاء إلى الحيرة ، 
وقال ذو النون المصري : غاية العارفين التحير وأنشد بعضهم :
قد تحيرت فيك خذ بيدي   ...   يا دليلا لمن تحير فيه  فبينوا لنا القول في ذلك بيانا شافيا . 
فأجاب : الحمد للّه ، هذا الكلام المذكور " زدني فيك تحيرا " من الأحاديث المكذوبة على النبي صلى اللّه عليه وسلم ، ولم يروه أحد من أهل العلم بالحديث ، وإنما يرويه جاهل أو ملحد ، فإن هذا الكلام يقتضي أنه كان حائرا ، وأنه سأل الزيادة في الحيرة ، وكلاهما باطل ، فإن اللّه هداه بما أوحاه إليه ، وعلمه ما لم يكن يعلم ، وأمره بسؤال الزيادة من العلم بقوله : " رب زدني علما " . . . إلى أن قال ابن تيمية . . 
وفي الجملة ، فالحيرة من جنس الجهل والضلال ، ومحمد صلى اللّه عليه وسلم أكمل الخلق علما باللّه وبأمره ، وأكمل الخلق اهتداء في نفسه وهديا لغيره ، وأبعد الخلق عن الجهالة والضلال . . . إلى أن قال . . ولم يمدح الحيرة أحد من أهل العلم والإيمان ، ولكن مدحها طائفة من الملاحدة ، كصاحب الفصوص ابن العربي وأمثاله من الملاحدة ، الذين هم حيارى ، فمدحوا الحيرة وجعلوها أفضل من الاستقامة ، وادعوا أنهم أكمل الخلق ، 
وأن خاتم الأولياء منهم يكون أفضل في العلم باللّه من خاتم الأنبياء ، وأن الأنبياء يستفيدون العلم باللّه منهم . . إلى أن قال . . وأما قول محمد بن الفضل إنه قال " العارف كلما انتقل من حال إلى حال استقبلته الحيرة " 
فهذا قد يراد به أنه كلما انتقل إلى مقام من المعرفة واليقين ، حصل له تشوق إلى مقام لم يصل إليه من المعرفة ، 
فهو حائر بالنسبة إلى ما لم يصل إليه ، دون ما وصل إليه ، وقوله " أعرف الناس باللّه أشدهم فيه تحيرا " أي

" 51 "

أطلبهم لزيادة العلم والمعرفة ، فإن كثرة علمه ومعرفته توجب له الشعور بأمور لم يعرفها بعد ، بل هو حائر فيها ، طالب لمعرفتها والعلم بها ، ولا ريب أن أعلم الخلق باللّه قد قال " لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك " والخلق ما أوتوا من العلم إلا قليلا ، 
وما نقل عن الجنيد أنه قال : " انتهى عقل العقلاء إلى الحيرة " فهذا ما أعرفه من كلام الجنيد ، وفيه نظر هل قاله ؟ ! 
ولعل الأشبه أنه ليس من كلامه المعهود ، فإن كان قد قاله فأراد عدم العلم بما لم يصل إليه ، لم يرد بذلك أن الأنبياء والأولياء لم يحصل لهم يقين ومعرفة وهدى وعلم ، فإن الجنيد أجل من أن يريد هذا ، وهذا كلام مردود على من قاله . . إلى أن قال عن ذي النون . . 
وجعله الناس من الفلاسفة ، فما أدري هل قال هذا أم لا ؟ بخلاف الجنيد فإن الاستقامة والمتابعة غالبة عليه . أهـ


الفرق بين الشيخ الأكبر وبين ابن تيمية في فهم الحيرة :
فنقول : إن الذي وجه هذا السؤال لابن تيمية واحد من العارفين ، أراد أن يكشف للناس ما عند الإمام ابن تيمية من الذوق والمعرفة ، لا في علم الحديث فحسب ، بل في المعاني والتصوف ، ويظهر لأهل الطريق أن تصوف ابن تيمية تصوف عقلي ونظري ، فقد اتضح من جواب الإمام ابن تيمية ، أنه حمل الحيرة هنا - المذكورة في الحديث الذي اعتبره مكذوبا ، 
وفي أقوال من استشهد بهم السائل من العارفين - على أنها الجهل والضلال وعدم العلم والريب ، فكشف السائل أن الإمام بعيد كل البعد عن الفهم والذوق والعرفان كما سيتضح بعد ؛ 
وقد أقحم ابن تيمية الشيخ الأكبر في رده ، مشيرا إلى أن الشيخ ابن العربي يجعل الضلال أفضل من الاستقامة والهدى ، ثم حشر ما أورده عن موضوع خاتم الأولياء حشرا في الإجابة ، وهو ما سنوضحه في ختام هذا الكتاب ، 
ثم فسر قول محمد بن الفضل " أعرف الناس باللّه أشدهم فيه تحيرا " بكلام بعيد كل البعد عن ظاهر العبارة ، 
وظاهر مدلول الحيرة عند ابن تيمية نفسه ، وأما عن الإمام الجنيد فانتحل له الأعذار ولم ينكر قوله ، بل تأوله على قدر فهمه هو ، حتى لا يطعن في الإمام الجنيد ، الذي قد شهد هو له بأنه من شيوخ المسلمين المحمودين عند المسلمين ، وأنه أجل من أن يريد بالحيرة ما ذهب هو إلى تفسيرها ، 

" 52 "

ولكن العجيب من ابن تيمية أن يقول : إن الجنيد الاستقامة والمتابعة غالبة عليه ؛ فعاد فغمزه بأن هناك للجنيد أوقاتا لا يكون فيها على الاستقامة والمتابعة . 
والحيرة عند العارفين علم لا جهل ، لا كما قال الإمام ابن تيمية ، فهي علم شهود بما هو خارج عن طور العقل ، 
وكقيام الضدين في الشيء الواحد في وقت واحد ، كأن يرى الإنسان الشهيد المقتول في سبيل اللّه ، مقتولا حيا في وقت واحد ، وأن يراه مقطع الأوصال ، وهو يرزق ويطعم ويكسى في نفس الوقت ، 
ولذلك فلننظر إلى ما قاله الشيخ الأكبر في الحيرة ، ونقارن بين فهمه للحديث الذي صح عنده كشفا ، 
وبين فهم ابن تيمية لمعنى الحيرة ، ولننظر الفارق بين ما يعني الشيخ الأكبر بالحيرة ، وبين ما نسب إليه الإمام ابن تيمية . 
يقول الشيخ الأكبر في ديوانه ص 71 :
ليس إلى العلم بي سبيل   ...   ما لي إلى العلم بي دليل 
واللّه إني عجزت عني   ...   فلا نبي ولا رسول 
ولا العقول التي فرضتم   ...   تدرك أعيانها فقولوا 
ما يصنع العالم الذي قد   ...   قيل له اعلم وما يقول 
إن كان في العجز عين علمي   ...   به فقد هانت السبيل 
قد حرت واللّه في وجودي   ...   فإنه جوده الأثيل 
إن قلت إن الظهور فيه   ...   والحكم لي حارت العقول 
أو قلت إن الظهور فينا   ...   به فما لي بذا دليل 
حرنا وحار الوجود فينا   ...   فما لنا نحوه وصول 
فما لنا بالإله علم   ...   إلا الذي أثبت الخليل 
أعطاه علما به جليا   ...   مراتب النور والقبول 
ثم نفى عنه ما رآه   ...   ربا ببرهانه الأفول 
أثبته حجة على من   ...   أشرك من قومه الجليل 
فوحد العين لا تثني   ...   فالنسب الغرّ ما تحيل 
توحيده للذي تراه   ...   من نسب كلها أصول
 
" 53 "

ويقول الشيخ رضي اللّه عنه في الفتوحات الجزء الأول ص 270 :
من قال يعلم أن اللّه خالقه   ...   ولم يحر كان برهانا بأن جهلا 
لا يعلم اللّه إلا اللّه فانتبهوا   ...   فليس حاضركم مثل الذي غفلا 
العجز عن درك الإدراك معرفة   ...   كذا هو الحكم فيه عند من عقلا 
هو الإله فلا تحصى محامده   ...   هو النزيه فلا تضرب له مثلا

ويقول الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه في الفتوحات المكية : 
الجزء الأول الصفحة 270 - الباب الخمسون في معرفة رجال الحيرة والعجز - 
أعلم أيدك اللّه بروح منه ، أن سبب الحيرة في علمنا باللّه ، طلبنا معرفة ذاته جل وتعالى بأحد الطريقين ، 
إما بطريق الأدلة العقلية ، 
وإما بطريق تسمى المشاهدة ، 
فالدليل العقلي يمنع من المشاهدة ، فالدليل السمعي قد أومأ إليها وما صرح ، والدليل العقلي قد منع من إدراك حقيقة ذاته من طريق الصفة الثبوتية النفسية ، التي هو سبحانه في نفسه عليها ، وما أدرك العقل بنظره إلا صفات السلوب لا غير ، وسمى هذه معرفة ، 
والشارع قد نسب إلى نفسه أمورا وصف نفسه بها ، تحيلها الأدلة العقلية إلا بتأويل بعيد ، يمكن أن يكون مقصودا للشارع ويمكن أن لا يكون ، وقد لزمه الإيمان والتصديق بما وصف به نفسه ، لقيام الأدلة عنده بصدق هذه الأخبار عنه ، أنه أخبر بها عن نفسه في كتبه أو على ألسنة رسله ، فتعارض هذه الأمور - مع طلبه معرفة ذاته تعالى ، أو الجمع بين الدليلين المتعارضين - أوقعهم في الحيرة ؛ فرجال الحيرة هم الذين نظروا في هذه الدلائل واستقصوها غاية الاستقصاء ، إلى أن أداهم ذلك النظر إلى العجز والحيرة فيه ، من نبي أو صديق ، 
قال صلى اللّه عليه وسلم : " اللهم زدني فيك تحيرا " فإنه كلما زاده الحق علما به ، زاده ذلك العلم حيرة ، ولا سيما أهل الكشف ، لاختلاف الصور عليهم عند الشهود ، فهم أعظم حيرة من أصحاب النظر في الأدلة بما لا يتقارب ، 
قال النبي صلى اللّه عليه وسلم بعد ما بذل جهده في الثناء على خالقه بما أوحى به إليه " لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك " ؛ 
وقال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه في هذا المقام ، وكان من رجاله " العجز عن درك الإدراك إدراك " أي إذا علمت أن ثمّ من لا يعلم ، ذلك هو العلم باللّه تعالى ، فكان الدليل على العلم به عدم العلم به ، واللّه

" 54 "

قد أمرنا بالعلم بتوحيده ، وما أمرنا بالعلم بذاته ، بل نهى عن ذلك بقوله :وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ"
ونهى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عن التفكر في ذات اللّه تعالى ، إذ من ليس كمثله شيء ، كيف يوصل إلى معرفة ذاته ؟ 
فقال اللّه تعالى آمرا بالعلم بتوحيد هف "اعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ" 
فالمعرفة به من كونه إلها ، والمعرفة بما ينبغي للإله أن يكون عليه من الصفات ، التي يمتاز بها عن من ليس بإله وعن المألوه ، هي المأمور بها شرعا ، فلا يعرف اللّه إلا اللّه ، فقامت الأدلة العقلية القاطعة ، على أنه إله واحد ، عند أهل النظر وأهل الكشف ، فلا إله إلا هو ، ثم بعد هذا الدليل العقلي على توحيده ، والعلم الضروري العقلي بوجوده ، 
رأينا أهل طريق اللّه تعالى من رسول ونبي وولي ، قد جاؤوا بأمور - من المعرفة بنعوت الإله في طريقهم - أحالتها الأدلة العقلية ، 
وجاءت بصحتها الألفاظ النبوية والأخبار الإلهية ، فبحث أهل الطريق عن هذه المعاني ، ليحصلوا منها على أمر يتميزون به عن أهل النظر ، الذين وقفوا حيث بلغت بهم أفكارهم ، مع تحققهم صدق الأخبار ، 

فقالوا : نعلم أن ثمّ طورا آخر وراء طور إدراك العقل الذي يستقل به ، وهو للأنبياء وكبار الأولياء ، به يقبلون هذه الأمور الواردة عليهم في الجناب الإلهي ، 
فعملت هذه الطائفة في تحصيل ذلك بطريق الخلوات والأذكار المشروعة ، لصفاء القلوب وطهارتها من دنس الفكر ، إذ كان المفكر لا يفكر إلا في المحدثات ، لا في ذات الحق ، وما ينبغي أن يكون عليه في نفسه الذي هو مسمى اللّه ، ولم يجد صفة إثبات نفسية ، 
فأخذ ينظر من كل صفة يمكن أن يقبلها المحدث الممكن ، يسلبها عن اللّه ، لئلا يلزمه حكم تلك الصفة كما لزمت الممكن الحادث ، مثل ما فعل بعض النظار من المتكلمين ، في أمور أثبتوها وطردوها شاهدا وغائبا ، ويستحيل على ذات الحق أن تجتمع مع الممكن في صفة ، فإن كل صفة يتصف بها الممكن يزول وجودها بزوال الموصوف بها ، أو تزول هي مع بقاء الممكن ، كصفات المعاني ، والأولى كصفات النفس ، 
ثم إن كل صفة منها ممكنة ، فإذا طردوها شاهدا وغائبا ، فقد وصفوا واجب الوجود لنفسه بما هو ممكن لنفسه ، والواجب الوجود لنفسه ، لا يقبل ما يمكن أن يكون ويمكن أن لا يكون ، فإذا بطل الاتصاف به من حيث حقيقة ذلك الوصف ، لم يبق إلا الاشتراك في اللفظ ، إذ قد بطل الاشتراك في الحد والحقيقة ، فلا يجمع صفة الحق وصفة العبد حد واحد أصلا ، فإذا بطل

" 55 "

طرد ما قالوه وطردوه شاهدا وغائبا ، فلم يكن قولنا في اللّه : إنه عالم ؛ على حد ما نقول في الممكن الحادث إنه عالم ، من طريق حد العلم وحقيقته ، فإن نسبة العلم إلى اللّه تخالف نسبة العلم إلى الخلق الممكن ، ولو كان عين العلم القديم هو عين العلم المحدث ، لجمعهما حد واحد ذاتي ، 
أعني العلمين ، واستحال عليه ما يستحيل على مثله من حيث ذاته ، 
ووجدنا الأمر على خلاف ذلك ، فتعمّلت هذه الطائفة في تحصيل شيء مما وردت به الأخبار الإلهية من جانب الحق ، 
وشرعت في صقالة قلوبها بالأذكار وتلاوة القرآن ، وتفريغ المحل من النظر في الممكنات ، والحضور والمراقبة ، مع طهارة الظاهر بالوقوف عند الحدود المشروعة ، من غض البصر عن الأمور التي نهى أن ينظر إليها من العورات وغيرها ، وإرساله في الأشياء التي تعطيه الاعتبار والاستبصار ، وكذلك سمعه ولسانه ويده ورجله وبطنه وفرجه وقلبه ، وما ثمّ في ظاهره سوى هذه السبعة ، والقلب ثامنها ، ويزيل التفكر عن نفسه جملة واحدة ، فإنه مفرق لهمه ، ويعتكف على مراقبة قلبه عند باب ربه ، عسى اللّه أن يفتح له الباب إليه ، 
ويعلم ما لم يكن يعلم ، مما علمته الرسل وأهل اللّه ، مما لم تستقل العقول بإدراكه وأحالته ، فإذا فتح اللّه لصاحب هذا القلب هذا الباب ، حصل له تجل إلهي ، أعطاه ذلك التجلي بحسب ما يكون حكمه ، فينسب إلى اللّه منه أمرا ، 
لم يكن قبل ذلك يجرأ على نسبته إلى اللّه سبحانه ولا يصفه به ، إلا قدر ما جاءت به الأنباء الإلهية ، فيأخذها تقليدا ، والآن يأخذ ذلك كشفا ، موافقا مؤيدا عنده لما نطقت به الكتب المنزلة وجاء على ألسنة الرسل عليهم السلام ، 
فكان يطلقها إيمانا ، حاكيا من غير تحقيق لمعانيها ولا يزيد عليها ، والآن يطلق في نفسه عليه تعالى ذلك علما محققا ، من أجل ذلك الأمر الذي تجلى له ، فيكون بحسب ما يعطيه ذلك الأمر ، ويعرف معنى ما يطلقه وما حقيقة ذلك ، 
فيتخيل في أول تجل أنه قد بلغ المقصود وحاز الأمر ، وأنه ليس وراء ذلك شيء يطلب سوى دوام ذلك ، فيقوم له تجل آخر بحكم آخر ، ما هو ذلك الأول ، والمتجلي واحد لا يشك فيه ، فيكون حكمه فيه حكم الأول ، 
ثم تتوالى عليه التجليات باختلاف أحكامها فيه ، فيعلم عند ذلك أن الأمر ما له نهاية يوقف عندها ، ويعلم أن الإنية الإلهية ما أدركها ، وأن الهوية لا يصح أن تتجلى له ، وأنها روح كل تجل ، فيزيد حيرة ، لكن فيها لذة ، وهي أعظم من حيرة أصحاب الأفكار بما

" 56 "
لا يتقارب ، فإن أصحاب الأفكار ما برحوا بأفكارهم في الأكوان ، فلهم أن يحاروا ويعجزوا ، وهؤلاء ارتفعوا عن الأكوان ، وما بقي لهم شهود إلا فيه ، فهو مشهودهم ، والأمر بهذه المثابة ، فكانت حيرتهم باختلاف التجليات ، أشد من حيرة النظار في معارضات الدلالات عليه ، 
فقوله صلى اللّه عليه وسلم وقول من يقول من هذا المقام " زدني فيك تحيرا " 
طلب لتوالي التجليات عليه ، فهذا الفرق بين حيرة أهل اللّه وحيرة أهل النظر . 
فباللّه يا أخي ، 
انظر ما قاله الإمام ابن تيمية في تخريجه كلام محمد بن الفضل - ص 50 من كتابي هذا - فهل تراه جاء بجديد على كلام الشيخ الأكبر ، أم أنه نقله ونسبه إلى نفسه بنفس استدلال الشيخ الأكبر بقول رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : لا أحصي ثناء عليك ؟ - ص 53 ، ص 58 . 
وإليك ما جاء في بعض كتب الشيخ رضي اللّه عنه . 

جاء في كتاب التجليات : 
كيف تريد أن تعرف بعقلك من عين مشاهدته عين كلامه ، وعين كلامه عين مشاهدته ؟ ومع هذا فإذا أشهدك لم يكلمك ، وإذا كلمك لم يشهدك . 

ويقول في كتاب التراجم :
 الحيرة لا تكون إلا فيمن لا يتكيف . 
وفيه يقول : الحيرة قبل . الوصول ، والحيرة في الوصول ، والحيرة في الرجوع ، كيف لا تحار العقول والأسرار ، 
فيمن لا تقيده البصائر والأبصار ؟ ! 
وفيه أيضا يقول : لو جلى الحق نفسك لك لحرت . 
ومن وجه آخر في الحيرة ، 

يقول الشيخ رضي اللّه عنه في الجزء الثاني الصفحة 607 من الفتوحات المكية : 
ما في المسائل الإلهية ما تقع فيها الحيرة أكثر ولا أعظم من مسألة الأفعال - يعني نسبتها - ولا سيما في تعلق الحمد والذم بأفعال المخلوقين ، فيخرجها ذلك التعلق أن تكون أفعال المخلوقين لغير المخلوقين حال ظهورها عنهم ، 
وأفعال اللّه كلها حسنة في مذهب المخالف ، الذي ينفي الفعل عن المخلوق ، ويثبت الذم للفعل بلا خلاف ، 
ولا شك عنده في تعلق الذم بذلك الفعل من اللّه ، وسببه الكسب لما وقع مخالفا لحمد اللّه فيه ، مأمورا كان بفعله فلم يفعله ، أو منهيا عن فعله ففعله ، وهذا فيه ما فيه ، وفي مثل هذه المسائل قلت : 

" 57 "

حيرة من حيرة صدرت   ...   ليت شعري ثمّ من لا يحار 
أنا إن قلت أنا قال لا   ...   وهو إن قال أنا لا يعار 
أنا مجبور ولا فعل لي   ...   والذي أفعله باضطرار 
والذي أسند فعلي له   ...   ليس في أفعاله بالخيار 
فأنا وهو على نقطة   ...   ثبتت ليس لها من قرار
فقد أوقفناك بما ذكرناه في هذا الباب على ما يزيدك حيرة فيه . 
هذا هو فهم الشيخ الأكبر في معنى الحيرة ، مفصل غير متشابه ، 
وهو الذي سأل عنه السائل ابن تيمية ، وهو مقصود كلام محمد بن الفضل والإمام الجنيد وذي النون وغيرهم ، فأين الثرى من الثريا ! ! 
كلام كله توحيد ، وارتقاء في الشهود والعرفان ، 

وهذا هو ما سبق وقلناه : إن السائل أراد أن يبين مدى معرفة الإمام ابن تيمية ، ويكشف لأهل الطريق أن الإمام ابن تيمية ليس له ذوق ولا شهود في هذا الشأن . 
ونزيدك إيضاحا وتكرارا لكلام الشيخ الأكبر في معنى الحيرة ، 

فنقول جاء في الجزء الأول من الفتوحات الصفحة 420 : وقوله : 
" ومن أتاني يسعى أتيته هرولة " وأمثال هذه ، فإن العقل السليم يحار في مثل هذه الأخبار ويتيه ، فهذا معنى يضل أي يحير العقول بمثل هذه الخطابات - الصادرة من اللّه على ألسنة الرسل الصادقة - المجهولة الكيفية ، ولا يتمكن للعقل أن يهتدي إلى ما قصده الحق بذلك ، مما لا يليق بالمفهوم ، ثم يرى العقل أنه سبحانه ما خاطبنا إلا لنفهم عنه ، 
والمفهوم من هذه الأمور يستحيل عليه سبحانه ، من كل وجه يفهمه العبد بضرب من التشبيه المحدث ، إما من طريق المعنى المحدث ، أو من طريق الحس ، ولا يتمكن للعقل أن لا يقبل هذا الخطاب ، فيحار ، فثمّ حيرة يخرج عنها العبد ويتمكن له الخروج منها بالعناية الإلهية " 1 " ، 
وثمّ حيرة لا يتمكن له الخروج عنها ، بمجرد ما أعطى اللّه للعقل من أقسام القوة التي أيده اللّه بها ، فيحار الدال في المدلول لعزة الدليل " 2 " ،
..........................................................................................
( 1 ) يعني الشيخ بالحيرة هنا الضلالة فيخرج منها العبد إلى الاستقامة بالعناية الإلهية . 
( 2 ) يريد الشيخ بالحيرة هنا هذا العلم الذي سبق الإشارة إليه .

" 58 "

ثم يجيء الشرع بعد هذا في أمور قد حكم العقل بدليله على إحالتها ، فيثبت الشرع ألفاظا تدل على وجوب ما أحاله ، فيقبل ذلك إيمانا ، ولا يدري ما هو ، فهذا الحائر المسمى ضالا ، وقد روي أنه قال " زدني فيك تحيرا " 
أي انزل إلي نزولا يحيله العقل من جميع وجوهه ، ليعرف عجزه عن إدراك ما ينبغي لك ولجلالك من النعوت . 

الجزء الثاني من الفتوحات الصفحة 661 : لهذا كان العلم أشرف من المحبة ، وبه أمر اللّه تعالى نبيه صلى اللّه عليه وسلم أن يسأله الزيادة منه ، لأنه عين الولاية الإلهية ، به يتولى اللّه عباده ، وبه يكرمهم ، وبه يعرفون أنه لا يعرف ، 
وأما المحب إذا لم يكن عارفا ، فهو يخلق في نفسه صورة يهيم فيها ويعشقها ، 
فما عبد ولا اشتاق إلا لمن هو تحت حيطته ، ولا يزيله عن هذا المقام إلا المعرفة ، فحيرة العارف في الجناب الإلهي أعظم الحيرات ، لأنه خارج عن الحصر والتقييد .
تفرقت الظباء على خداش   ...   فما يدري خداش ما يصيد
فله جميع الصور ، وما له صورة تقيده ، ولهذا كان يقول صلى اللّه عليه وسلم " اللهم زدني فيك تحيرا " لأنه المقام الأعلى ، والمنظر الأجلى ، والمكانة الزلفى ، والمظهر الأزهى ، والطريقة المثلى . 

الجزء الثالث من الفتوحات الصفحة 490 : فلا أشد حيرة في اللّه من العلماء باللّه ، ولذلك ورد عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال لربه " زدني فيك تحيرا " لما علم من علو مقام الحيرة لأهل التجلي ، لاختلاف الصور ، وتصديق هذا الحديث قوله " لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك " وقد علمنا ما أثنى اللّه به على نفسه ، من بسط يديه بالإنفاق ، وفرحه بتوبة عبده ، وغير ذلك من أمثاله ، ومنلَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌوَما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ. 

الجزء الرابع الصفحة 196 ، 197 : الحضرة الإلهية اسم لذات وصفات وأفعال ، وإن شئت قلت صفة فعل وصفة تنزيه ، وهذه الأفعال تكون عن الصفات ، والأفعال أسماء ولابد ، والحضرات الإلهية هي التي كنى اللّه عنها بالأسماء الحسنى ، ومن ذلك الحضرة الإلهية ، وهي الاسم اللّه ، وهي الحضرة الجامعة للحضرات كلها ، وهي وإن كانت جامعة للحقائق كلها ، فأخص ما يختص بها من الأحوال الحيرة والعبادة والتنزيه ، فأما التنزيه وهو رفعته عن التشبه بخلقه ، فهو يؤدي إلى الحيرة فيه ، وكذلك العبادة فأعطانا قوة الفكر ،

" 59 "
لننظر بها فيما يعرفنا بأنفسنا وبه ، فاقتضى حكم هذه القوة ، أن لا مماثلة بيننا وبينه سبحانه وتعالى من وجه من الوجوه ، إلا استنادنا إليه في إيجاد أعياننا خاصة ، وغاية ما أعطى التنزيه إثبات النسب له ( بكسر النون ) بنا ، لما نطلبه من لوازم وجود أعياننا ، 
وهي المسمى بالصفات ، 
فإن قلنا : إن تلك النسب أمور زائدة على ذاته ، وإنها وجودية ، ولا كمال له إلا بها ، وإن لم تكن ، كان ناقصا بالذات ، كاملا بالزائد الوجودي ، 
وإن قلنا : ما هي هو ولا هي غيره ، كان خلفا من الكلام ، وقولا لا روح فيه ، يدل على نقص عقل قائله ، وقصوره في نظره ، أكثر من دلالته على تنزيهه ، وإن قلت : ما هي هو ، ولا وجود لها ، وإنما هي نسب ، والنسب أمور عدمية ، جعلنا العدم له أثر في الوجود ، وتكثرت النسب لتكثر الأحكام التي أعطتها أعيان الممكنات ، وإن لم نقل شيئا من هذا كله ، عطلنا حكم هذه القوة النظرية ، 
وإن قلنا : إن الأمور كلها لا حقيقة لها ، وإنما هي أوهام وسفسطة ، لا تحوي على طائل ، ولا ثقة لأحد بشيء منها ، لا من طريق حسي ولا فكري عقلي ، فإن كان هذا القول صحيحا ، فقد علم ، فما هذا الدليل الذي أوصلنا إليه ؟ 
وإن لم يكن صحيحا ، فبأي شيء علمنا أنه ليس بصحيح ؟ 
فإذا عجز العقل عن الوصول إلى العلم بشيء من هذه الفصول ، رجعنا إلى الشرع ، ولا نقبله إلا بالعقل ، والشرع فرع عن أصل علمنا بالشارع ، وبأي صفة وصل إلينا وجود هذا الشارع ، وقد عجزنا عن معرفة الأصل ، فنحن عن الفرع وثبوته أعجز ، 
فإن تعامينا وقبلنا قوله إيمانا ، لأمر ضروري في نفوسنا لا نقدر على دفعه ، سمعناه ينسب إلى اللّه أمورا تقدح فيها الأدلة النظرية ، 
وبأي شيء منها تمسكنا قابله الآخر ، فإن تأولنا ما جاء به لنرده إلى النظر العقلي ، فنكون قد عبدنا عقولنا ، وحملنا وجوده تعالى على وجودنا ، وهو لا يدرك بالقياس ، فأدانا تنزيهنا إلهنا إلى الحيرة ، فإن الطرق كلها قد تشوشت ، فصارت الحيرة مركزا ، إليها ينتهي النظر العقلي والشرعي ، وأما العبادة فمن حيث هي ذاتية ، فليست سوى افتقار الممكن إلى المرجح ، وإنما أعني بالعبادة التكليف ، والتكليف لا يكون إلا لمن له الاقتدار على ما كلّف به من الأفعال ، أو مسك النفس في المنهيات عن ارتكابها ، فمن وجه ننفي الأفعال عن المخلوق ونردها إلى المكلّف ، والشيء لا يكلف نفسه ، فلا بد من محل يقبل الخطاب ليصح ، ومن وجه نثبت الأفعال للمخلوق بما تطلبه حكمة التكليف ،

" 60 "

والنفي يقابل الإثبات ، فرمانا هذا النظر في الحيرة كما رمانا التنزيه ، والحيرة لا تعطي شيئا ، فالنظر العقلي يؤدي إلى الحيرة ، والتجلي يؤدي إلى الحيرة ، فما ثمّ إلا حائر ، وما ثمّ حاكم إلا الحيرة ، وما ثمّ إلا اللّه ، كان بعضهم إذا تقابلت عنده هذه الأحكام في سره ، يقول : 
يا حيرة ، يا دهشة ، يا حرقا لا يتقرى ؛ وما هذا الحكم لحضرة أخرى غير هذه الحضرة الحضرة الإلهية . 

الجزء الرابع الصفحة 245 : ما أثنى اللّه بشيء على أحد من المخلوقين ، إلا وفيه تنبيه لمن لم يحصل له ذلك الأمر ، أن يتعرض لتحصيله جهد الاستطاعة ، فإن الباب مفتوح ، والجود ما فيه بخل ، وما بقي العجز إلا من جهة الطالب ، ولهذا يقول : من يدعوني فأستجيب له ؛ ومن نكرة ، فما وقع العجز إلا منا ، وهنا الحيرة ، لأنا ما ندعوه إلا بتوفيقه ، وتوفيقه إيانا لذلك من عطائه وجوده ، واستعداد كنا عليه ، به قبلناه فتأهلنا لدعائه . 

الجزء الرابع من الفتوحات الصفحة 280 : صدّق اللّه هؤلاء الخواص في حيرتهم ، بقوله لأخص خلقه علما ومعرفة وَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ رَمى فنفى عين ما أثبت ، فما أثبت وما نفى ؟ 
فأين العامة من هذا الخطاب ؟ 
فالعلم باللّه حيرة ، والعلم بالخلق حيرة ، وقد حجّر النظر في ذاته وأطلقه في خلقه ، فالهداة في النظر في الخلق ، لأنه الهادي وقد هدى ، والعمى في النظر في الحق ، فإنه قد حجر وجعله سبيل الردى ، وهذا خطاب خاطب به العقلاء . . . فما زادهم إلا إيمانا بالحيرة وتسليما لحكمها . . ثم إنه من أعظم الحيرة في الحق ، أن الحق له الوجود الصرف ، فله الثبوت ، وصور التجلي حق بلا شك ، وما لها ثبوت وما لها بقاء ، ما من صورة يتجلى فيها إلا إذا ذهبت ، ما لها رجوع ولا تكرار . 
فهل هذا الذي قاله الشيخ محي الدين ابن العربي ، في كتابه الفتوحات المكية المكتوب بخط يده ، في شرح مفهوم الحيرة عند العارفين ، يتفق مع ما نقله الإمام ابن تيمية من أن الشيخ ابن العربي يقول : إن الحيرة أفضل من الاستقامة ، مع تفسير الإمام ابن تيمية بأن الحيرة هي من جنس الجهل والضلال .الفرق بين العلم والحال عند الشيخ الأكبر : 
وإليك ما قاله الشيخ الأكبر في العلم ، والفرق بينه وبين الحال ، الذي هو نفوذ
 
" 61 "

القدرة ، في الظهور بخوارق العادات والكرامات ، وهو يرد ما جاء به ابن تيمية من أن مفهوم الحيرة عنده هو الجهل ، وأنه أفضل من الاستقامة ، 
يقول الشيخ الأكبر في الجزء الأول من الفتوحات المكية الصفحة 473 : 
الجهلاء من أهل طريقنا يقولون بشرف الحال على العلم ، لجهلهم بالحال ما هو ، فالأحوال يستعيذ منها الأكابر من الرجال في هذه الدار ، وهي من أعظم الحجب ، ولهذا جعلت الطائفة الأحوال مواهب والمقامات مكاسب ، والدنيا عند الأكابر دار كسب لا دار حال ، فإن الكسب يعليك درجة ، والحال يخسر صاحبه وقته ، فلا يرتقي به ، بل هو من بعض نتائج مقامه استعجله في الدنيا ، ولهذا كانت الأحوال مواهب ، ولو كانت مكاسب لوقع بها الترقي ، فشرف الحال في الآخرة لا في الدنيا ، وشرف العلم والمقام في الدنيا والآخرة ، فالحال ليس بأمر مقرب إلى اللّه ، والدنيا محل أسباب التقريب ، والآخرة محل القربة ، فالعالم يجعل كل صفة تحكم في موضعها ، فالحال حكمه في الآخرة ، والعلم حكمه في الدنيا والآخرة وفي كل موطن ، لأن شرفه هو الأتم ، أمر اللّه تعالى نبيه صلى اللّه عليه وسلم بطلب الزيادة من العلم فقال له وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً ولم يأمره بطلب الزيادة من الحال .

.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
- مواضيع مماثلة
» نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» قول الإمام ابن تيمية عن الحق والخلق هو نفس كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» تحقيق ما أورده ابن تيمية عن ختم الأولياء .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» كيف أفتى ابن تيمية مع معارضة النصوص .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» شرح ما قاله الشيخ الأكبر للجنيد رضي اللّه عنهما مما لم يفهمه ابن تيمية .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى