اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

اذهب الى الأسفل

25012021

مُساهمة 

شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Empty شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي




شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

شرح الشيخان بدر الدين الحسن بن محمد البوريني 1024هـ وعبد الغني بن إسماعيل النابلسي 1143هـ

شرح قصيدة أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25
بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
[ شرح القصيدة العاشرة أبرق بدا من جانب الغور لامع ]
[ قول الشيخ علي سبط الناظم قدّس اللّه سرهما في أمرالقصيدة العينية المفقودة ]
قال الشيخ علي سبط الناظم قدّس اللّه سرهما :
قد تقدّم الكلام في العنوان أي عنوان هذا الكتاب ، وهو مقدمته السابقة في أمر القصيدة العينية المفقودة من هذا الديوان ، وأن ولد الشيخ تطلبها مدّة ستين سنة بعد وفاة أبيه ، وتطلبها بعد وفاته أي وفاة ولده كمال الدين كما عهد إليّ أربعين سنة ، ولم أرها في يقظة ولا سنة ، فلها غائبة عن أهلها من بقية قصائد الشيخ ووطنها ، أي محلها من هذا الديوان ، مائة عام ، أي ستون في حياة الشيخ كمال الدين ، وأربعون في حياة علي سبط الناظم .
 
 وقد ردّها اللّه تعالى علينا على يد رجل صالح في يوم مبارك من هذه الأيام ، وهو يوم الخميس خامس عشر شهر رجب الفرد ، أي المفرد عن بقية الأشهر الحرم الثلاثة ذي القعدة وذي الحجة والمحرّم ، فإنها ثلاثة سرد ، ورابعها رجب الفرد سنة ثلاث وثلاثين وسبعمائة .
وسبب ذلك أن السيد الجليل والمولى الأصيل الذي هو لأولياء اللّه تعالى نعم الخليل ، الأمير الكبير نجم الدين قاسم بن أميردار ، لقب فارسيّ لوالده ، جعله سبحانه من أفضل العباد وأشرف العباد ، وبلغه في سلوك سبيل المحبة غاية المرام والمراد .
 
أشار إلى أن الشيخ الإمام العالم العامل العارف تاج الدين حسين بن أحمد التبريزي شرح اللّه صدره للإسلام ، وبلّغه إلى أقصى المرام ، والجماعة الذين معه من السادة المشايخ العلماء العارفين المحبين جعلهم اللّه تعالى ممن يحبهم ويحبونه ، كما قال سبحانه : فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ [ المائدة : الآية 54 ]
 
ونوّر سرائرهم بأسراره المصونة قد اتصلت أنسابهم في المحبة بشيخنا ، وصاروا في هذه النسبة الشريفة من أهل بيتنا ، كما قال صلى اللّه عليه وسلم : « سلمان منا أهل البيت » مع أنه فارسي ، والنبي صلى اللّه عليه وسلم عربي ، وما جعله منهم إلا نسب المحبة ، وأنهم رغبوا في سماع ديوان الشيخ مني ، وأن يرووه عني ، كما رويته عن ولد الناظم الشيخ كمال الدين محمد ، كما رواه لي عن والده الشيخ شرف الدين عمر بن الفارض

« 193 »
 
قدس اللّه أسراره وضاعف أنواره ، الذي رصف الديوان تلقاء الناظم وهو في الحضرة الإلهية المحبوبية ، ونظمه عقدا يتشرف به في مقام العبودية . فامتثلت الإشارة النجمية ، وأجبتهم إلى ذلك بالعمل والنية .
وسألت عن رجل حسن الصوت تكوت فيه أهلية لقراءة الديوان في حضرتهم لتطرب بها الأسماع يعني أصحاب الأسماع في مجلس السماع ، وتحصل لنا وله من بركة هذا النفس الانتفاع ، فدلني الأمير ناصر الدين محمد ابن الأمير عز الدين أيبك البغدادي ، أدام اللّه تعالى شرفه ورحم سلفه ، على رجل صالح حسن الصيت والصوت قد قنع في هذا الطريق بالقوة والقوت . وهو الشيخ برهان الدين إبراهيم وذهب معي وتوجه حرسه اللّه تعالى إليه بنفسه ، وسأله أن يشرف ويشنف الأسماع بأنسه فحضر إلى مجلس الأمير المشار إليه ، وصحبته رجل صالح سيما الخير ظاهر عليه ، وهو الشيخ جمال الدين عبد اللّه ابن الشيخ محيي الدين إسماعيل الدمشقي نفعنا اللّه تعالى ببركاته ، ووفر لنا نصيبا من صالح دعواته ، ولم أرهما قبل ذلك في مكان ، ولا سمعت من يذكرهما في هذا الزمان .
فلما نظر أي الشيخ برهان الدين إبراهيم المذكور في عنوان الديوان ، وطالعه مطالعة شهدت له بالعرفان ، وقرأ ما ذكرته من أمر القصيدة المفقودة ، فقال هذه عندي في كتاب موجودة ، وما كنت أعرف من نظمها ولا من على حلة المحبة رقم علمها ، فأرسلت معه ولدي إبراهيم فنقلها وإليّ حملها ، فوجدت بذلك فرحا وحبورا ، وانقلبت بها إلى أهلي مسرورا ، ورأيتها كلمة أي جملة منظومة الكلمات فارضية ، ورجعت إلى أهلها راضية مرضية ، وعلمت أن عهد ولد الشيخ إليّ بطلبها بعد وفاته كان منه مكاشفة ، وبشارة برجوعها إليّ من سلفي الصالح سالفة . فالحمد للّه الذي جمع شملها بأخواتها في حياتي ، وجلا على قلبي صور معانيها قبل وفاتي ، وأسأل اللّه تعالى أن يمدنا بأسرار شيخنا وأنفاسه ، وأن يسقينا من حميا الحب بكاسه . وهي هذه القصيدة . اهـ .
قال رضي اللّه تعالى عنه :
01 - أبرق بدا من جانب الغور لامع أم *** ارتفعت عن وجه سلمى البراقع
 
[ الاعراب والمعنى ]
اعلم أن مثل هذا يسمى تجاهل العارف ، لأن المتكلم يعلم حقيقة الحال ، ولكنه يتباله ويظهر من نفسه أنه جاهل بحقيقة الحال ، وليس كذلك ،
فكأنه يقول :
أدهشتني المحبة فلا أدري حقيقة الحال من جهة ظهور هذا النور هل هو برق لامع قد ظهر من جهة الغور ، وإلا فهو من لمعان نور وجه سلمى حيث ارتفعت عنه البراقع التي كانت ساترة لنوره . قال أبو يعقوب السكاكي : إن هذا النوع نسميه سوق المعلوم مساق غيره .
قال : ولا أحب تسميته بالتجاهل ، والهمزة ، في قوله « أبرق » للاستفهام ،

« 194 »
 
ومدخولها مبتدأ . وجملة بدا من جانب الغور : صفته . و « لامع » خبر . فإن قلت كل وجه له برقع ، فما معنى جمعه على براقع .
قلت : المراد « بالبرقع » هنا الساتر وإفراد الساتر كثيرة . أي أم زالت وجوه الستر عن وجه سلمى ، فحيث ظهر لك أن البرقع هنا عبارة عن الساتر الموجب للخفاء ، فلا ضير في جمعه ، وقد علمت أن الغور المكان المنخفض ، وما بين ذات عرق إلى البحر غور أيضا .
والغور أيضا موضع منخفض بين القدس وحوران مسيرة ثلاثة أيام في عرض فرسخين .
 
( ن ) : البرق ، كناية عن تجلي الوجود الحق بأمره الذي هو كلمح بالبصر .
والغور هنا كناية عن باطن الإنسان المشتمل على قلبه المنفوخ فيه الروح من أمر اللّه الذي كلمح بالبصر . وقوله أم ارتفعت عن وجه سلمى ، كناية عن توجه أمر المحبوبة الحقيقية ، والحضرة الإلهية على إشراق كل شيء بنور الوجود الحق تعالى .
وكنى بسلمى لسلامتها عن مشابهة كل شيء . وكنى بالبراقع عن الأشياء الهالكة في تجليات الوجه الإلهي . اهـ .
02 - أنار الغضى ضاءت وسلمى بذي *** الغضى أم ابتسمت عمّا حكته المدامع
 
[ المعنى ]
وهذا أيضا كالذي قبله فالهمزة فيه للاستفهام . و « الغضى » شجر معروف ، والنار تقيم فيه زمانا طويلا . والغضى موضع أيضا . و « ضاءت » النار ظهر ضوءها .
والواو : حالية . و « سلمى » مبتدأ . وخبره بذي الغضى .
وأصله مكان ذي غضى ، وإن لم يكن كذلك أيضا ، فلعلها ابتسمت عن درر بيضاء نقية ، وهي ثناياها ، وقد حكتها أي شابهتها مدامعي في كبر مقدارها وفي بياضها .
 
الإعراب :
نار الغضى : مبتدأ ومضاف إليه . وجملة ضاءت : خبره . والواو : للحال .
وسلمى : مبتدأ . وبذي الغضى : خبره متعلق بمحذوف ، أي وسلمى مستقرّة بذي الغضى ، ومدخول عن ما التي بمعنى الذي ، أي ابتسمت عن فم فيه در حكته وشابهته المدامع أي مدامعي ، وفي البيت إدماج ذكر البكاء وشكاية من سكب المدامع لأنه بصدد بيان إضاءة النواحي فتعرض في ضمن ذلك لذكر المدامع ،
فقد أدمج الثاني في الأول على حد قوله :
اقلب فيه أجفاني كأني * أعدّ بها على الدهر الذنوبا
 
وقلت في الإدماج أيضا :
ظمئت من الزمان فصار وردي * كورد الشاربين من الشراب
ولم تترك لي الأيام صبرا * سوى قدر المودّة في الصحاب

« 195 »
 
ويناسب المطلع قول ابن خطيب داريا :
يا برق لولا الثنايا اللؤلؤيات * ما شاقني في الدجى منك ابتسامات
 
( ن ) : قوله بذي الغضى وهي أرض نبت فيها شجر الغضى كناية عن عالم الإمكان . قال تعالى : وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَباتاً ( 17 ) [ نوح : الآية 17 ]
وقوله عما ، أي عن شفاه حمر تنكشف أطرافها عند الابتسام . وقوله حكته المدامع وهي المآقي ، أي أطراف العين فإنها تكون حمراء من كثرة البكاء والنحيب مخافة فوات الحظ من الحبيب .
وكنى بالابتسام عما ذكر عن ظهور حضرتي الأسماء والصفات إذا تجلت بهما الذات ، وانكشف أمرها لإظهار الكلمات . فإن لون الحمرة كناية عن قهر القدرة كما قلنا في مطلع قصيدة لنا :
تذكرني خديه والحسن أحمر * لظى مهجتي والشيء بالشيء يذكر
 
فإن قولي والحسن أحمر مثل من الأمثال معناه من طلب الأمور العظام احتمل المشقات الجسام قال في القاموس : وقولهم الحسن أحمر ، أي يلقى العاشق منه ما يلقى من الحرب . اهـ .
 
03 - أنشر خزامى فاح أم عرف حاجر *** بأمّ القرى أم عطر عزّة ضائع
 
[ المعنى ]
الهمزة للاستفهام . و « النشر » الرائحة الطيبة . و « الخزامى » بضم الخاء وآخره مقصور ، نبت طيب الرائحة ، وهو خيري البر . و « فاح » ظهرت رائحته . و « أم » عاطفة استفهامية . و « العرف » بفتح العين المهملة الرائحة الطيبة والمنتنة . غير أن أكثر استعماله في الطيبة . وإن أدلت القرينة على أحدهما تعين .
و « حاجر » بالحاء المهملة وبالجيم والراء ، اسم موضع بالحجاز . والحاجري حسام الدين جندي شاعر مجيد من إربل مدينة بالعراق ، ونسبته إلى حاجر ليس لكونه منها بل لكثرة ذكره لها في شعره .
كما نص على ذلك الشيخ العلامة قاضي القضاء ابن خلكان في تاريخه ، واستشهد على ذلك بقوله :
لو كنت كتبت من هواك البينا * ما كنت أسلت مع عيينى عينا
لولاك لما ذكرت نجدا بفمي * من أين أنا وحاجر من أينا
 
و « أمّ القرى » بضم القاف مكة المشرّفة ، وإنما سميت بذلك لأنها توسطت الأرض فيما زعموا ، أو لأنها قبلة الناس يؤمونها ، أو لأنها أعظم القرى بأسا .
قوله « أم عطر عزة ضائع » أم هي الاستفهامية العاطفة . و « العطر » بكسر العين الرائحة الطيبة .
 
و « عزة » بفتح العين وتشديد الزاي علم امرأة قد كان أحبها كثير ، فعرف بذلك ،

« 196 »
 
وأضيف إليها فقيل كثير عزة . و « ضائع » اسم فاعل من ضاع يضوع ، أي انتشرت رائحته ، وهمزته بدل عن واو على نحو صائن فإن أصله من الصون ؛ كما أن هذا من الضوع .
 
الإعراب :
نشر : مبتدأ دخلت عليه همزة الاستفهام المقصود بها تجاهل العارف ، وهو مضاف إلى الخزامى . وجملة فاح : من الفعل والفاعل جملة فعلية في محل رفع على أنها خبر المبتدأ . والعرف أيضا في حيز المبتدأ ، وهو مضاف إلى حاجر .
 
وقوله بأم القرى : متعلق بفاح على أنه ظرف لغو . والباء : بمعنى في أو متعلق بمحذوف على أنه ظرف مستقر لكونه خبرا عن عرف حاجر . وعطر : مبتدأ مضاف إلى عزة الممنوعة من الصرف للعلمية والتأنيث اللفظي . وضائع : خبره .
 
والمراد أنه رضي اللّه عنه ، عنه نشق رائحة طيبة الشميم تفوق على لذة كل نعيم ، وعلم حصولها وتحقق وصولها ، وما جهل مكانها المعروف ومهبها المألوف ، غير أنه تجاهل كما يتجاهل ذو المعرفة ، وأبدى بحسب الظاهر عدم معرفته لتلك الصفة .
 
فقال : أتظن ما شممته نشر خزامى فاح في أم القرى ، أم ذلك رائحة حاجر علت لناشقها في السرى ، أو أن ما شممته عطر عزة العزيزة ، ضاع وما ضاع في هاتيك المواطن الحريزة .
 
( ن ) : كنى بنشر الخزامى الفائح عن تجلي الوجود الحق على صفحات الكائنات الحسية والمعنوية .
وقوله حاجر ، كناية عن حضرة الغيب المطلق ، وعرفه رائحته وهي الأكوان الظاهرة عن حضرة أسمائه الحسنى . وقوله بأم القرى وهي مكة المشرفة ، كناية عن قلب العارف الكامل المستغرق في شهود دربه تعالى فإن روحانية ذلك القلب بيت الرب كما ورد : ما وسعني سماواتي ولا أرضي ووسعني قلب عبدي المؤمن .
وقوله عزة ، كناية عن المحبوبة الحقيقية لعزتها عن مدارك العقول . وقوله ضائع ، كناية عن ظهور الحق المبين لبصائر العارفين المحققين . اهـ .
 
04 - ألا ليت شعري هل سليمى مقيمة *** بوادي الحمى حيث المتيّم والع
 
[ الاعراب والمعنى ]
« ألا » أداة استفتاح ومعناها التنبيه . و « ليت » للتمني . و « شعري » بكسر الشين بمعنى الشعور ، والمراد منه العلم . وخبر ليت محذوف ، أي ليت علمي حاصل بإقامة سلمى في وادي الحمى . قوله « حيث » ظرف مكان وهو بدل من وادي الحمى .
 
و « المتيم » مبتدأ . و « والع » خبر . والوالع المتولع بالمحبة الذي لا يفارقها والمتيم من تيمه الحب ، أي أذله .

« 197 »
 
( ن ) : قوله سليمى ، كناية عن المحبوبة الحقيقية . وقوله مقيمة ، أي دائمة التجلي والظهور بتكرار مثال المظاهر الروحانية .
وقوله بوادي الحمى ، كناية عن الروح الأعظم الذي هو أوّل مخلوق وهو العقل . وقوله والع ، أي مغري .
والوالع أيضا الكذاب فمعناه على الأوّل حيث المتيم مغرى في محبة تلك المحبوبة المذكورة ، وعلى الثاني حيث هو كاذب في دعوى محبتها لعدم إيفائه حق محبتها من فناء نفسه في هواها ، واضمحلاله في تحقق وجودها ، بحيث تكون هي الموجودة وحدها ولا شيء سواها . اهـ .
05 - وهل لعلع الرّعد الهتون بلعلع *** وهل جادها صوب من المزن هامع
 
[ المعنى ]
يقال « لعلع الرعد » إذا صوّت ، واختلفوا في حقيقة الرعد فمنهم من قال الرعد صوت السحاب ، أو اسم ملك يسوقه كما يسوق الحادي الإبل بحدائه .
 وقد رعد كمنع ونصر وصلف تحت الراعدة لمكثار لا خير عنده « 1 » .
و « الهتون » صفة السماء والمراد انصباب المطر عند صوته ، وقيل الهتون فوق الهاطل .
و « لعلع » اسم جبل واسم موضع واسم ماء .
قوله « وهل جادها » أي مطرها والضمير المؤنث للعلع باعتبار الأرض والبقعة .
و « الصوب » المطر النازل . و « المزن » السحاب جمع مزنة . و « هامع » صفة صوب والهامع المطر .
 
الإعراب :
هل : استفهام . والرعد : فاعل لعلع . وجادها : فعل ومفعول .
وصوب : فاعل وهامع : صفته . ومن المزن : صفة صوب . أي هل مطر ذلك المكان مطر نازل أم هي يابسة لانحباس ماء السحاب . وفي البيت الجناس التام المستوفى بين لعلع ولعلع .
 
( ن ) : قوله وهل لعلع الرعد الهتون بلعلع . ذلك كناية عن تتابع التجليات الإلهية بتوجه الأمر الرباني ، والشأن الروحاني على تقليب الأكوان ، وتجديد الأعيان ، وسرعة ظهور القول الحق يكن فكان . وقوله وهل جادها صوب الخ . الضمير في جادها للعلع والصوب المطر . والمطر هنا كناية عن نزول الأمداد من سماء القيومية على أراضي التقادير الإمكانية في فلوات الحضرة العلية . اهـ .
06 - وهل أردن ماء العذيب وحاجر *** جهارا وسرّ اللّيل بالصّبح شائع
..........................................................................................
( 1 ) في القاموس أو للمكثر مدح نفسه ولا خير عنده . اهـ .
 
« 198 »
 
[ الاعراب والمعنى ]
« أردن » فعل مضارع اتصلت به نون التوكيد الخفيفة ، ولذلك بني على فتح الدال وفاعله ضمير المتكلم . و « ماء » مفعول مضاف إلى العذيب . و « العذيب » تصغير عذب ، والعذب من المشروب ما يساغ عند شربه . والعذيب مصغرة اسم موضع .
و « حاجر » اسم موضع . وهو مجرور بالعطف على المضاف إليه وجهارا أي ورودا جهارا أي مجاهرة من غير إخفاء . والواو : في قوله « وسر الليل » للحال . و « سر » مبتدأ ، و « الليل » مضاف إليه . و « شائع » خبر .
و « بالصبح » متعلق بشائع أي وهل أردن ما ذلك المكان المعروف بماء حاجر .
و « جهارا » حال بمعنى المجاهرة وذلك في حال شيوع سر الليل عند طلوع الصباح .
والمعنى أنه يستفهم عن ورده ماء العذيب وحاجر عند نفور سوام النوم عن المحاجر ، وفي العذيب إيهام التورية وفي البيت الطباق في السر والجهر والمناسبة بين السر والشيوع .
 
( ن ) : كنى بالعذيب عن الروح الآمري . وبالماء عن الإمداد الرباني والفيض الرحماني . وقوله وحاجر كناية عن حضرة الغيب المطلق المحجورة عنه جميع العقول فلا تعرفه بأفكارها وإنما غايتها أن تجنح إلى إنكارها وتعدل إلى الإيمان والتحقق بالإذعان .
وقوله وسر الليل وهو ما خفي عني من ظلمة الأكوان وتداخل عوالم الإمكان . وقوله بالصبح ، أي بضياء نور الوجود الحق من مطلع شمس الأمر الإلهي .
وقوله شائع ، أي ذائع ولهذا قالوا ليس للّه سرّ إلا وهو عند خلقه ، وإنما يعرفه من عرفه ويجهله من جهله . اهـ .
 
07 - وهل قاعة الوعساء مخضرّة الرّبى *** وهل ما مضى فيها من العيش راجع
 
[ المعنى ]
قاعة الدار ساحتها . و « الوعساء » رابية من رمل لينة تنبت أنواع البقول .
و « مخضرة » على وزن مغبرّة . و « الربى » جمع ربوة وهي بتثليث الراء المكان المرتفع .
قوله « وهل ما مضى فيها من العيش راجع » معناه هل يرجع عيش لنا قد مضى في قاعة الوعساء ، ونعمنا به حقبا في الروضة الغناء بعد أن استفهم عن إخضرار ربي قاعة الوعساء ، واخضلال أغصانها بما جادها من غمائم ماء السماء .
وما ألطف قول المؤيد الطغرائي :
أسائل عنه من لقيت وعنهم * متى جاده غيث وما فعلوا بعدي
هل اخضر واديهم فعاشوا بغبطة * أم استبدلوا الصمان بالأجرع الفرد
 
( ن ) : يكني بقاعة الوعساء عن الحقيقة المحمدية التي هي نور اللّه أول مخلوق ، وهو النور الثاني من قوله تعالى : نُورٌ عَلى نُورٍ [ النّور : الآية 35 ] وكل شيء مخلوق

« 199 »
 
من ذلك النور . وربى تلك القاعة ما ارتفع من أهلها الكاملين في العرفان من حقائق الإنسان ، والاخضرار حلل معارفهم في حضرات أسرارهم ولطائفهم . وقوله وهل ما مضى الخ .
وهي أيام تجريده وسياحته في قفار مكة وبين شعابها وجبالها . اهـ .
 
08 - وهل بربى نجد فتوضح مسند *** أهيل النّقا عمّا حوته الأضالع
 
[ المعنى ]
قوله « وهل بربى نجد » إلى آخر البيت ، اعلم أن هذا البيت مشكل ، ويستشكله كثير من الرواة لشعر الشيخ ، وما ذلك إلا أن لفظة « توضح » يتوهم كثير أنها فعل مضارع والحال أنها اسم موضع .
وضبطها بضم التاء وسكون الواو وكسر الضاد كصيغة المضارع للمخاطب من أوضح يوضح .
 
الإعراب :
هل : حرف استفهام . وبربى نجد : خبر مقدم . ومسند : مبتدأ مؤخر ، ومسند على صيغة اسم الفاعل . والفاء : في فتوضح عاطفة . وتوضح : مفتوح لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث المعنوي ، وفيه أيضا وزن الفعل والسؤال عن المسند الذي يسند أخبار المحبين ، وأهيل النقا : منادى مضاف حذف منه حرف النداء . وعما حوته الأضالع : متعلق بمسند : أي وهل يوجد في ربى نجد وفي توضح ناقل يسند أخبارا صادقة عن الوجه الذي حوته الأضالع يا أهيل النقا .
 
واعلم أن هذا الوجه الذي أوضحته لك هو الوجه الوجيه ، ويجوز في البيت وجه آخر ، وذلك بأن يروى يوضح بالياء على أنه فعل مضارع للغائب ، وتكون الفاء فيه سببية ، ويقدر مؤخرا عن المبتدأ إذ يصير المعنى هكذا : وهل يوجد بربى نجد مسند فيوضح الأخبار الصادقة التي ينقلها عن الوجد الذي حوته أضالعي . فيكون يوضح : منصوبا بأن مضمرة بعد فاء السببية لوقوعه بعد الاستفهام ، وأهيل النقا : على التقديرين منادى .
وعما حوته : متعلق بمسند أيضا . فتأمّل ما أبديته واضحا ، وتدبر ما أمليته لائحا ، فإن ذلك إلهام من اللّه الكريم ، وإنعام من لطفه العميم ، وليس كل من طلب البيوت يلج الأبواب . واللّه أعلم بالصواب .
 
( ن ) : الخطاب للأولياء الورثة المحمديين الكاملين والكناية بربى نجد عن حضرة الأسماء الذاتية وتوضح كناية عن الأسماء الفعلية وهذا شكوى الشوق إلى اللقاء في مقام المحبة الإلهية . اهـ .
09 - وهل بلوى سلع يسل عن متيّم ***  بكاظمة ماذا به الشّوق صانع
 
[ الاعراب والمعنى ]
« لوى » على وزن إلى ما التوى من الرمل أو مسترقه ، جمعه ألواء وألوية .
و « سلع » جبل بالمدينة ، ونقله الجوهري السلع بأل وهو وهم لأنه علم . قوله « يسل »

« 200 »
 
أصله يسأل بضم الياء وسكون السين وفتح الهمزة على وزن يفعل مبنيا للمجهول ثم خفف بقلب الهمزة ألفا فتفتح السين لذلك ، ثم إن الشاعر قصد تسكين اللام للضرورة فالتقى ساكنان الألف واللام فحذفت الألف واستمرّت السين ساكنة ، وسهل ذلك كله قصد المجانسة بين « سلع ويسل عن » وليس لسكون لام يسل وجه سوى ما ذكرناه .
 
و « المتيم » على صيغة اسم المفعول من تيمه الحبّ أي عبده وذلله ، لأن تيم اللّه بمعنى عبد اللّه . و « بكاظمة » صفة متيم متعلق بمحذوف أي عن متيم كائن بكاظمة . و « ما » استفهامية مبتدأ . و « ذا » اسم موصول خبر وبه متعلق بصانع . و « الشوق » مبتدأ .
و « صانع » خبر ، والجملة الاسمية صلة ذا ، وجملة ما ذا به الشوق صانع تفسير للسؤال عن المتيم . وفي البيت الجناس الملفق بين سلع ويسل عن مع التحريف في الجملة .
 
( ن ) : قوله سلع جبل في مدينة الرسول كناية عن الحقيقة المحمدية . اه .
وهل عذبات الرّند يقطف نورها وهل سلمات بالحجاز أيانع
« العذبات » جمع عذبة بالتحريك وهي أطراف الأغصان . و « الرند » بفتح الراء وسكون النون شجر معروف ولا يوجد غالبا إلا بالحجاز . و « النور » بفتح النون زهر الأشجار . و « السلمات » بفتح السين واللام جمع سلمة ، والسلم شجر معروف .
و « بالحجاز » صفة سلمات متعلق بمحذوف . و « أيانع » جمع يانع وهو الشجر الباسق الغصن النابت نباتا حسنا .
 
الإعراب :
هل : حرف استفهام . وعذبات الرند : مبتدأ ومضاف إليه . ويقطف : مبني للمجهول .
ونورها : بالرفع نائب فاعله ، والجملة في موضع رفع على أنها خبر المبتدأ . وسلمات : مبتدأ سوغ الابتداء به تقدم حرف الاستفهام عليه ووصفه بالجار والمجرور . وأيانع : خبره .
 
والمعنى :
استفهم ممن يفهم عن الأغصان المائلة العذبات هل نوّرت فيقطف نورها ، وهو استفهام عن سقياها وارتوائها من نزول المطر ، فإن قطف نورها من لوازم الري ، واستفهم أيضا عن السلمات هل هن من حوادث الدهر سالمات وما قصده سوى الساكنين هناك من الأحباب .
 
وما أحسن ما قلت من قصيدة :
وما الجزع لولا أنتم فيه برهة * وما أهله لولا يكون لكم ذكر
وما ساكنون الحي إلا لأجلكم * لهم عندنا شوق وفي قلبنا قدر
 
( ن ) : يشير بعذبات الرند إلى أرواح الكاملين من أولياء اللّه تعالى المتفرّعة عن الروح الأعظم الصادرة عن أمر اللّه تعالى . وقوله يقطف نورها يشير بذلك إلى

« 201 »
 
ما يصدر عنهم من المعارف الإلهية والحقائق الربانية . وقوله وهل سلمات بالحجاز يكني بذلك عن جماعة من أهل التحقيق في العرفان بعهدهم ناشئين في ذلك المكان . وقوله أيانع ، أي بلغوا مبالغ الكمال وأدركوا من الحقيقة المحمدية مواريث الرجال . اهـ .
11 - وهل أثلات الجزع مثمرة وهل  *** عيون عوادي الدّهر عنها هواجع
 
[ الاعراب والمعنى ]
« الأثلات » جمع أثلة . والأثل شجر يشبه الطرفاء بل هو أعظم منه . وفي الحديث أن منبر النبي صلى اللّه عليه وسلم كان من أثل الغابة ، والغابة غيضة ذات أشجار كثيرة ، وهي على تسعة أميال من المدينة . و « الجزع » بكسر الجيم وسكون الزاي منعطف الوادي .
 
و « المثمرة » التي طلع ثمرها . وعوادي الدهر جمع عادية ، والمراد مصاب الدهر وحوادثه التي توجب العدوان والظلم ، فقد شبه عوادي الدهر بقوم ظالمين وحذف المشبه به ، وكنى عنه بذكر شيء من لوازمه وهي العيون . و « الهواجع » النائمات وهو ترشيح للاستعارة وإثبات العيون تخييل .
 
الإعراب :
أثلات الجزع : مبتدأ ومضاف إليه . ومثمرة : خبره . وعيون عوادي الدهر : مبتدأ مضاف إلى عوادي . وعوادي : مضاف إلى الدهر . وهواجع : خبر العيون . وعنها : متعلق به .
يريد الاستفهام عن حوادث الأيام هل غفلت عن أثلات الجزع فأثمرت الثمار المعتادة ، واقتطف الرائد منها مراده . والاستعارة في البيت لطيفة في بابها إلى الغاية .
 
( ن ) : قوله أثلات الجزع كناية عن المريدين الصادقين والمولهين في اللّه من الأولياء المجذوبين فإنهم في منعطف الوادي المقدس وعلى جادة الطريق المؤسس .
وقوله مثمرة فإن ذلك نادر في حق الأثلات ، وهو ظهور العلوم الإلهية عنهم وتحققها منهم . وقوله وهل عيون الخ .
يعني هل تلك الأثلات النابتة في جانب من الوادي المقدس والمقام الأقدس ، حصلت على نتائج سلوكها في طرائق ملوكها ، وهل حفظت من آفات رجوعها وفتنة جموعها ، ومكابدة صمتها وعزلتها وسهرها وجوعها . اهـ .
 
12 - وهل قاصرات الطّرف عين بعالج *** على عهدي المعهود أم هو ضائع
 
[ الاعراب والمعنى ]
« قاصرات الطرف » عبارة عن الحسنات التي تحبس طرفها ، أي عينها عن النظر إلى ما لا يليق . وذلك عبارة عن العفة وطهارة الذيل . وفي القاموس امرأة قاصرة الطرف لا تمده إلى غير بعلها .
و « عين » بكسر العين وسكون الياء جمع عيناء ، وهي

« 202 »
 
التي عينها واسعة وفي نظم النهاية :
والعين في الحور لجمع عينا * واسعة العين فحصل زينا
و « عالج » بكسر اللام موضع به رمل . و « العهد » هنا الموثق والذمّة . و « المعهود » المعلوم . و « الضائع » خلاف المحفوظ .
 
الإعراب :
هل : حرف استفهام وهو في الأصل بمعنى قد . وقاصرات الطرف :
مبتدأ مضاف إلى الطرف . وعين : بالرفع بدل من قاصرات . وبعالج : خبر متعلق بمحذوف . وعلى عهدي : خبر بعد خبر .
والمعهود : صفة عهدي : والتقدير هل القاصرات على ما أعهد من عهدهن أم هو ضائع لا يضوع مفقود لا يوصف بالشيوع .
 
( ن ) : قوله قاصرات الطرف كناية عن نفوس العارفين المحققين من الأولياء الكاملين لا يمتد طرفهم إلى غير ربهم لأنهم لا غير ربهم عندهم فنفوسهم قاصرات الطرف على شهود ربهم في كل شيء معقول أو محسوس . وقوله عين ، كناية عن كمال تحققهم في المعرفة الإلهية وزيادة تبصرهم في الأعيان الكونية . وقوله بعالج ، كناية عن مقام المجاهدة في طريق اللّه تعالى المشتمل على مكابدة النفس والهوى .
 
وقوله على عهدي المعهود ، أي هل هم مقيمون على ما عهدتهم فيه أيام صحبتي معهم . اهـ .
13 - وهل ظبيات الرّقمتين بعيدنا *** أقمن بها أم دون ذلك مانع
 
« الظبيات » جمع قلة ، مفرده ظبية وهي الأنثى من الغزلان . و « الرقمتان » هنا روضتان بناحية الصمان . و « بعيد » بضم الباء وفتح العين تصغير بعد ، والمراد منه تقريب زمن البعدية ، أي بعدنا بمدة قليلة .
والضمير في « بها » للرقمتين باعتبار ملاحظة بقعتهما قطعة من الأرض مستقلة ، أو أن ذلك مبني على ما جوّزه الشيخ من أن المثنى إذا كان عبارة عن شيئين متلازمين لا يفترقان ولو ادعاء جاز رجوع الضمير إليهما منفردا .
 
واستشهد لذلك بقول القائل :
وعيناي في روض من الحسن يرتع
قوله « أم دون ذلك مانع » في مقابلة أقمن بها إذ مراده أن يستفهم عن الظبيات .
 
والمعنى :
استفهم عن غزلان الرقمتين بعد البعد منا والبين هل أقمن بالروضتين أم منع من ذلك بواعث الحين . وتنكير مانع للتعظيم أي أم منع من ذلك مانع عظيم .

« 203 »
 
واعلم أنه ورد في الحديث الصحيح على كل خير مانع فيمكن أن يدّعي أن الإقامة بالرقمتين خير عظيم ، فلذلك ورد عنه المانع وحالت دونه الموانع .
 
( ن ) : كنى بالظبيات عن حضرات التجلي الاسمائي من جناب الذات الغيبية النافرة عن الأكوان بالكلية ، فلا تشبه شيئا محسوسا ولا معقولا ولا يشبهها شيء محسوس ولا معقول مع ظهورها كمال الظهور في العوالم الإمكانية .
وكنى بالرقمتين عن حضرة العلم الإلهي ، وهما الرقمتان . والظبيات المضافة إليها كناية عن نفوس الأولياء العارفين المحققين . وقوله أقمن ، أي تلك الظبيات .
وقوله بها ، أي في منزلة الرقمتين المذكورتين بعد فنائهم عن وجودهم الموهوم في حضرة العلم والكلام المرقوم .
وقوله أم دون ذلك مانع فالمانع هو رجوعهم إلى مقام العبودية لتكليفهم بالعبادة من قوله صلى اللّه عليه وسلم في الحديث القدسي : قسمت الصلاة بيني وبين عبدي شطرين ولعبدي ما سأل .
فلا بدّ من الرجوع إلى العقل بعد الخروج إلى المعرفة . اهـ .


14 - وهل فتيات بالغوير يرينني *** مرابع نعم نعم تلك المرابع
 
« الفتيات » جمع فتاة وهي الشابة من النساء . و « الغوير » تصغير غور ، وهو المكان المنخفص ، وهو خلاف النجد لأن النجد المكان المرتفع . والغوير على وزن زبير ماء معروف لبني كلاب ، ومنه قول الزباء لما تنكب قصير بالأحمال الطريق المنهج ، وأخذ على الغوير « عسى الغوير أبؤسا » . و « يرينني » الضمير للفتيات .
و « المرابع » جمع مربع وهو منزل القوم في زمن الربيع فقط . و « نعم » بضم النون وسكون العين علم لامرأة من العرب . و « نعم » فعل ماض يراد منه إنشاء المدح .
و « تلك » اسم إشارة مرفوع المحل على أنه فاعل . و « المرابع » صفة اسم الإشارة .
 
الإعراب :
فتيات : مبتدأ وإنما سوغ الابتداء به تقدم أداة الاستفهام عليه .
وبالغوير : صفة فتيات متعلق بمحذوف أي فتيات كائنات بالغوير ، وجملة يرينني مرابع نعم : خبر المبتدأ . وقوله تلك المرابع : جملة إنشائية مستأنفة لإنشاء المدح .
 
المعنى :
أنه يستفهم عن فتيات نازلات بالغوير هل ترينه مرابع هاتيك الحبائب ، فكأنه نسي الأماكن واشتبهت عليه المساكن ، والسؤال عنها لأجل الساكن . وفي البيت الجناس المحرف بين نعم ونعم .
 
( ن ) : قوله وهل فتيات يكني بذلك عن السالكين المبتدئين في طريق اللّه تعالى ، فإنّ بقايا نفوسهم المتعلقة بأبدانهم يديرونها على الطاعة والعبادة فهم في المجاهدة ، ولهذا قال بالغوير تصغير الغور ، والكناية بالغور هنا عن البنية الإنسانية لأن فيها سريان

« 204 »
النفوس البشرية . وقوله يرينني أي تلك الفتيات بحالهن أو بمقالهن فإن نفوس السالكين تحس بالأمور الإلهية فتظهر عليهم آثارها وتشرق على بواطنهم وظواهرهم أنوارها . وقوله مرابع كناية عن مظاهر التجلي الإلهي ومراتب الانكشاف الرحماني ، فإن ذلك يظهر للسالك دون المتجلي الحق فيرى المنازل ولا يرى النازل .
وقوله نعم كناية عن المحبوبة الحقيقية والحضرة العلية الغيبية الوجودية . اهـ .
 
15 - وهل ظلّ ذاك الضّال شرقيّ ضارج *** ظليل فقد روّته منّي المدامع
 
« الظل » الفيء أو الظل بالغداة والفيء بالعشيّ . و « الضال » من السدر ما كان عذيا . واحدته بهاء أي ضالة أو هو السدر البري . و « شرقي » منصوب على أنه ظرف إذ المراد المكان الشرقي . و « ضارج » بضاد معجمة بعدها ألف وراء وجيم اسم موضع .
و « ظليل » تأكيد للظل كما يقال روض أريض وظل ظليل وليل أليل ، ويجوز أن يراد بالظل الظليل الدائم الظل .
وجملة قوله « فقد روته مني المدامع » تعليل للسؤال عن كون الظل ظليلا ، لأن المدامع إذا روّت شجر الظل الذي هو هنا الضال فيجب أن يكون ظله ظليلا ، لأن زيادة الظل تابعة لزيادة الورق ، وزيادة الورق من كمال الارتواء بالمدامع . فلذلك قال : فقد روّته مني المدامع ، أي فقد روّت المدامع مني ذلك الضال الذي هو في مكان شرقي الضارج ، وحيث روّته المدامع بدمع هامع فلا بدع بكون ظله ظليلا ، وورده سلسبيلا ، وظل : مبتدأ مضاف إلى اسم الإشارة الموصوف بالضال .
والمعنى :
هل ظل ذاك الضال حال كونه في مكان في الجانب الشرقي بالنسبة إلى ضارج ظل تام الظلال ، فإن مدامعي قد روّته كما تروي السحاب الثقال . وكأنه يحن إلى معاهد أيام لقاء معاهده فلذلك يسأل عنها كثيرا ، ويكاد عقله عند ذكرها أن يكون مستطيرا .
 
( ن ) : يكني بالظل هنا عن جملة الكون ملكا وملكوتا فإنه ظل الأعيان المتوجه بها الأمر الإلهي من حضرة الكلام الرباني والعلم الرحماني بواسطة الجامع الكلي وهو اللوح والقلم . قال تعالى : وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصالِ ( 15 ) [ الرّعد : الآية 15 ]
وقوله ذاك الضال كناية عن الأعين الثابتة بلا وجود أزلا وأبدا في الحضرة العلمية والحضرة الكلامية .
وأشار إليها بكاف البعد لكونها غيبا عنا . ويشير بضارج إلى حضرة الأسماء الإلهية والصفات الربانية .
وشرقي ذلك كناية عن الظهور بالآثار ، ولوامع الأسرار.
وقوله ظليل كناية عن دوامه.

« 205 »
 
في الدنيا والآخرة إلى الأبد بغير نهاية ولا أمد . وقوله روّته مني ، أي من المتجلى عليّ بي وهو الوجود الحق . وقوله المدامع كناية هنا عن الأمداد من عيون الأسماء والصفات . اهـ .
 
16 - وهل عامر من بعدنا شعب عامر *** وهل هو يوما للمحبّين جامع
 
« عامر » الأول اسم فاعل من عمر المكان فهو عامر . و « من بعده » متعلق به .
و « شعب » بكسر الشين المعجمة وسكون العين الطريق في الجبل ومسيل الماء في بطن أرض ، أو ما انفرج بين الجبلين . والمراد به هنا مكان مخصوص مضاف إلى عامر وهو أبو قبيلة .
 
الإعراب :
هل : حرف استفهام . وعامر : مبتدأ . وشعب : سدّ مسدّ الخبر وهو مبتدأ . وجامع : خبر . وللمحبين : متعلق به ، وهو يعود إلى شعب عامر . أي هل هو عامر وجامع للمحبين . والمحبون جمع محب . وفي البيت الجناس التام بين عامر وعامر .
قوله « من بعدنا » أي من بعد مسيرنا عنه ورحيلنا منه هل استمرّ عامرا بالأحباب والأصحاب .
وقلت مواليا :
برق الحمى من أعالي شعب عامر شمت * وفي بوادي المحبة بعدكم قد همت
وبت سهران أرعى نجمكم ما دمت * حقيق نام السمك بالما وأنا ما نمت
 
[ المعنى ]
( ن ) : قوله من بعدنا ، أي من بعد مفارقتنا وذهابنا بالفناء والاضمحلال .
وقوله شعب عامر كناية عن حضرة الروح الأعظم الصادر عن أمر اللّه تعالى بلا واسطة .
المنفوخ منه في الأرواح الجزئية .
وقوله للمحبين جامع ، أي محتو عليهم كما عهدناه ، كذلك . وهو حظيرة القدس الجامعة لأهل اللّه تعالى العارفين به المحققين ، والورثة المحمديين . اهـ .
 
17 - وهل أمّ بيت اللّه يا أمّ مالك *** عريب لهم عندي جميعا صنائع
 
« هل » حرف استفهام . و « أمّ » فعل ماض بمعنى قصد . و « بيت اللّه » كعبته المعظمة المشرفة . و « أمّ مالك » وما أشبه ذلك أسماء ينطق بها البلغاء ، ومرادهم مخاطب خاص لأن كل أحد لا بدّ له من مخاطب خاص يخصه بالمخاطبة عند المكالمة .
و « عريب » تصغير عرب . و « الصنائع » هي المعروف . يقال فلان فعل مع فلان صنيعة معروف ، ومن كلام الصدّيق الأعظم : صنائع المعروف تقي مصارع السوء .

« 206 »
 
الإعراب :
أم : فعل ماض وفاعله عريب . وبيت اللّه : مفعول . ويا أم مالك :
منادى مضاف فالجملة الندائية معترضة بين الفعل وفاعله . وجملة لهم عندي جميعا صنائع : في موضع رفع على أنها صفة عريب .والمعنى :
هل قصد كعبة اللّه عرب معظمون لهم عندي صنائع معروف معروفة لا أنساها ، ومكارم موصوفة لا أتناساها . وفي البيت الجناس التام المحرف بين أمّ وأمّ .
 
( ن ) : قوله بيت اللّه وهو الكعبة المشرفة ، كناية عن قلب العارف الكامل العالم المحقق العامل ، كما ورد : ما وسعني سماواتي ولا أرضي ووسعني قلب عبدي المؤمن . وقوله يا أم مالك ، كناية عن المحبوبة الحقيقية فإن الأم بمعنى الأصل . قال في القاموس : أم الكتات أصله .
والمالك معلوم وهو الذي بيده كل محسوس وكل مفهوم . وقوله عريب تصغير عرب للتعظيم ، وهم أهل المعرفة الإلهية يطلبون ربهم من كعبة قلوبهم فيجتلون أنوار نفوسهم الراضية المرضية ، ويطوفون بها بكرة وعشية ، ويسعون بين صفاها ومروتها بإخلاص ونية .
وقوله عندي ، أي في نظري لأنهم مشايخ سلوكي وأئمة مقامي وملوكي .
وقوله جميعا أي كلهم ، فإن من آمن بجميع الأنبياء عليهم السلام وكفر بواحد منهم فقد كفر بالجميع ، لأنهم كلهم على حق واحد يشهدونه بقلوبهم في حضرات غيوبهم ، وأحوالهم مختلفة ومقاماتهم متنوّعة غير مؤتلفة . اهـ .
 
18 - وهل نزل الرّكب العراقي معرّفا *** وهل شرعت نحو الخيام شرائع
 
« الركب » ركبان الإبل . و « العراقي » المنسوب إلى العراق . والعراق بكسر العين بلاد معروفة من عبادان إلى الموصل طولا ، ومن القادسية إلى حلوان عرضا ، سميت بعراق المزادة لجلدة تجعل على ملتقى طرفي الجلد إذا خرز في أسفلها ، لأن العراق بين الريف والبر ، أو لأنه على عراق دجلة والفرات ، أي شاطئهما ، والعراقان الكوفة والبصرة .
و « العراقي » في البيت ساكن الياء تخفيفا . و « معرّفا » على صيغة اسم الفاعل ، بمعنى الواقف بعرفات .
و « شرعت » بضم الشين وكسر الرّاء وفتح العين مبني للمجهول ، ومعناه أظهرت وأوضحت .
و « شرائع » جمع شريعة ، وهي الطريق المستقيمة ، أي وهل أوضحت طرائق مستقيمة سالكة نحو الخيام .
 
الإعراب :
الركب : فاعل نزل . والعراقي : صفة الركب . ومعرّفا : حال من الركوب . وشرعت : مبني للمجهول . وشرائع : نائب الفاعل أي وهل أوضحت نحو الخيام طرائق .
 
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:33 عدل 7 مرات
عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: reddit

شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الإثنين 25 يناير 2021 - 11:00 من طرف عبدالله المسافر

أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

شرح الشيخان بدر الدين الحسن بن محمد البوريني 1024هـ وعبد الغني بن إسماعيل النابلسي 1143هـ

شرح قصيدة أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 25
« 207 »
[ المعنى ]
( ن ) : الركب كناية عن الأولياء العارفين بربهم المحمولين به على نجائب أرواحهم الآمرية ، وتراكيب أجسامهم الطبيعية .
قال تعالى : وَلَقَدْ كَرَّمْنا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْناهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ [ الإسراء : الآية 70 ] في بر الأجسام وبحر الأرواح .
وقوله العراقي ، أي المنسبون إلى بلاد العراق ، وهي محل القطب أمام الأوتاد المستعدين لظهور الحقائق بهم كمال الاستعداد ، ونزول هذا الركب المذكور من أوج مقاماتهم إلى مدارك الجمهور للدعوة إلى اللّه على بصيرة مع خلوص السريرة . وقوله معرفا ، يشير بتعريفهم هذا إلى أنهم نزلوا إلى الخلق بعد معرفة الخالق . وقوله نحو الخيام ، كناية عن الأجسام الإنسانية المشتملة على الأرواح الآمرية . قال تعالى : حُورٌ مَقْصُوراتٌ فِي الْخِيامِ ( 72 ) [ الرّحمن : الآية 72 ] لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ [ الرّحمن : الآية 56 ]
لأن تلك الأرواح أبكار الحضرة ومبدعات القدرة . اهـ .
 
19 - وهل رقصت بالمأزمين قلائص *** وهل للقباب البيض فيها تدافع
 
[ الاعراب والمعنى ]
« المأزمين » بفتح الميم وسكون الهمزة وكسر الزاي ، هو الموضع المضيق .
والمأزمان مضيق بين جمع وعرفة ، وآخر بين مكة ومنى . و « القلائص » جمع قلوص وهي الشابة من الإبل أو الباقية على السير أو أول ما يركب من إناثها إلى أن تثني ، والناقة الطويلة القوائم ، ورقص القلائص بالمأزمين إشارة إلى شدة حركتها شوقا إلى قرب المزار ، ودنوّ عهد الدار .
و « القباب » على وزن كتاب جمع قبة . و « البيض » صفة القباب . و « فيها » يرجع للمأزمين . وهو وإن كان مثنى إلا أنه لما كان عبارة عن مضيق معلوم عومل معاملة المفرد . وقلائص : فاعل . و « القباب البيض » عبارة عن الهوادج التي تكون على سنام البعير ، والمراد من تدافعها صدم بعضها البعض ، فكأنّ الواحد منها يدفع الآخر فبينها تدافع .
ورقص القلائص مستلزم لتدافع القباب البيض فوق الركاب . وكل ذلك ناشىء عن الشوق الذي يحرك الحيوان فكيف لا يحرّك الإنسان .
 
( وما أحسن قول أبي الفتح كشاجم ) حيث قال :
إن كنت تنكر أن في الأ * لحان فائدة ونفعا
انظر إلى الإبل التي * لا شك أغلظ منك طبعا
تصغي لأصوات الحدا * ة فتقطع الفلوات قطعا
 
( ن ) : يكني بالمأزمين هنا عن العقل والحس . فإنهما مضيقان تنحصر فيهما النفس الإنسانية ، وذلك بين مقام الجمع ومقام الفرق . وقوله قلائص ، كناية عن النفوس الإنسانية في حال سلوكها في طريق اللّه تعالى وهي حاملة أثقال التكاليف

« 208 »
الشرعية ، وعهود المشايخ من سفر الحج الروحاني إلى الحضرة الإلهية .
وكنى بالقباب عن العقول البشرية التي هي فوق مطايا النفوس الإنسانية ، وهي حاجبة لها عن استيفاء المدارك العرفانية .
وقوله البيض لأنها من عالم الأنوار العلوية . وقوله تدافع فإن العقول تتدافع وينكر بعضها على بعض في مداركها .
وما من مفهوم عقلي إلا وله مفهوم آخر يدافعه ويناقضه ، وكذلك الحس يدخله الوهم والشك والخطأ ، ويناقض بعضه بعضا ولا ثقة إلا بما ورد عن اللّه تعالى وعن رسله عليهم السلام . اهـ .
20 - وهل لي بجمع الشّمل في جمع *** مسعد وهل للّيالي الخيف بالعمر بائع
 
[ المعنى ]
اعلم أن هذا البيت يستصعب كثيرا . وحله أن تقول وهل لي مسعد بجمع الشمل في جمع ، أي في مزدلفة . ويجوز فيه الصرف وعدمه لأنه مؤنث معنوي ساكن الوسط فيجوز فيه الصرف ، وعدم الصرف أقوى . كما قالوا في هند ، والمراد أنه يستفهم عن مسعد ومعين يساعده على جمع الشمل في جمع ، أي في هذا المكان الشريف الذي هو واقع بين عرفة ومنى . ويستفهم بالمصراع الثاني عن شخص يبيعه ليالي الخيف بجميع عمره ، فتكون لذة ليالي الخيف مرجحة على لذة العمر كله .
فلذلك قال : وهل لليالي الخيف بائع بالعمر ، أي بمدة عمري وليالي الخيف هي ليالي منى الثلاث . وفي البيت الجناس التام في جمع وجمع .
 
( ن ) : قوله في جمع ، أي المزدلفة . ويوم جمع يوم عرفة ، وأيامه أيام منى إشارة إلى شهود الأمر الإلهي الذي هو كلمح بالبصر .
وقوله لليالي الخيف هي ليالي منى الثلاث إشارة إلى الجسد والنفس والروح فإنها ظلمات ثلاث بالنسبة إلى نور الوجود الحق الذي هو المنى والقصد وهي لياليه الثلاث في الحج الروحاني بالسفر الرحماني والإحرام الإيماني . اهـ .
21 - وهل سلّمت سلمى على الحجر *** الّذي به العهد والتفّت عليه الأصابع
 
[ الاعراب والمعنى ]
يريد رضي اللّه عنه حبيبة يريدها كليلى وسعدى وجمل وعزة وبثينة وعذراء .
و « الحجر » محرّكة عبارة عن الحجر الأسود يقبله الطائف ويستلمه . فإن قلت : ما معنى قوله على الحجر الذي به العهد .
قلت : ذلك تلميح إلى ما نقل عن علي رضي اللّه عنه من أن اللّه تبارك وتعالى لما أخذ العهد على آدم وأولاده في عالم الذر كتب عهدهم في كتاب ، ووضع في الحجر الأسود ، فلذلك قال « به العهد والتفت عليه الأصابع » أي أصابع الطائف .
وفي البيت جناس الاشتقاق بين سلمى وسلمت . و « به العهد » مبتدأ وخبر ، والجملة صلة الذي . قوله « والتفت » معطوف عليه متعلق به إذ
 

« 209 »
المعنى على الحجر الذي استقر العهد به والتفت عليه الأصابع ، وهو معطوف على سلمت .
أي سلمت على الحجر والتفت الأصابع منها عليه .


( ن ) : قوله سلمى ، كناية عن المحبوبة الحقيقية ، وقوله الحجر ، أي القلب المتحجر على المعرفة الإلهية ، أي المصمم عليها فإن القلوب إذا قست أشبهت الحجارة .

والإشارة هنا إلى الحجر الأسود الذي هو عند الكعبة ، وهي كعبة الشكل الصنوبري في الجانب الأيسر من تجويف باطن الجسم الإنساني من العارف المحقق الرباني .
وقوله العهد وهو عهد الربوبية الذي أخذه تعالى على بني آدم . اهـ .
22 - وهل رضعت من ثدي زمزم رضعة *** فلا حرّمت يوما عليها المراضع
 
الضمير في رضعت يعود إلى سلمى ، وفي الرضاع إشارة إلى أن ماء زمزم يربي شاربه كما يربي حليب المرأة ولدها .
و « زمزم » هنا مشبه ، والمشبه به امرأة مرضعة حليبها وافر ، فحذف المشبه به ، وكنى عنه بشيء من لوازمه وهو الثدي المضاف إلى زمزم ، وذلك تخييل كإثبات الأظفار للمنية المشبهة بالسبع . وفي الرضاع ترشيح قوله « فلا حرمت » « لا » هنا دعائية .
و « حرمت » مبني للمجهول . و « المراضع » نائب فاعله ، وعليها متعلق بحرمت .
و « يوما » كذلك أي إذا رضعت مرة واحدة من ثدي زمزم فلا منع بعد ذلك من حليب مرضعة . وفي ذلك تلميح إلى تحريم المراضع على موسى عليه السلام عندما غاب عن أمه للضرورة المعلومة من آيات كتاب اللّه العظيم . ولعل الفاء في قوله « فلا » فصيحة .

أي إذا رضعت سلمى رضعة واحدة من ثدي زمزم ، فلا تحرم بعد ذلك المراضع عليها لوصولها إلى المقصود ولورودها على ذلك الحوض المورود .
 
الإعراب :
هل : حرف استفهام وفاعل رضعت ضمير يعود إلى سلمى . وزمزم : مضاف إليه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث المعنوي وفيه وزن الفعل أيضا .
ورضعة : مفعول مطلق للعدد وجملة فلا حرمت : استئنافية لا محل لها من الإعراب .
 
[ المعنى ]
( ن ) : قوله رضعت يعني سلمى المحبوبة الحقيقية المتقدم ذكرها في البيت قبله .
والكناية بثدي زمزم عن القوّة العلمية الفائضة عن الحضرة الإلهية .
وقوله عليها ، أي على نفسه التي هي صورة التجلي الإلهي عليه .
وقوله فلا حرمت يوما عليه المراضع إشارة إلى المشرب المحمدي فإن صاحبه ما حرمت عليه المراضع بل هو يستمد من كل شيء فيجدد الإمداد الإلهي والفيض الرباني . اهـ .
 
23 - لعلّ أصيحابي بمكّة يبردوا *** بذكر سليمى ما تجنّ الأضالع
24 - وعلّ اللّويلات الّتي قد تصرّمت *** تعود لنا يوما فيظفر طامع
25 - ويفرح محزون ويحيا متيّم *** ويأنس مشتاق ويلتذّ سامع  


« 210 »
[ الاعراب والمعنى ]
 
« لعل » هنا للترجي . و « أصيحابي » تصغير أصحاب على حدّ ما قالوا أجيمال تصغير أجمال . وقد تقرر حيث تكرر أن التصغير في كلامهم قد يرد للتحبيب وللتقريب ، وقد يرد للتعظيم وإن كان الأصل فيه أن يرد للتحقير والتقليل ، والمقام كفيل بتمييز ذلك .
 
و « بمكة » ظرف لمعنى المصابحة المفهومة من أصيحابي ، أي لعل الفتية الذين أصاحبهم بمكة ، والمراد ترجيه أن أصحابه الذين صاحبهم في مكة يذكرون سليمى فيكون ذكرهم لها سببا لإبراد نار القلوب التي سترها في غضون الأضالع . وقوله « يبردوا » لأجل ضرورة الشعر ، وإلا فالواجب يبردون بإثبات نون الإعراب من أبرد الماء جعله باردا .
و « ما » في قوله « بما تجن الأضالع » موصولة ومحلها النصب على أنها مفعول لقوله يبردوا . و « بذكر سليمى » متعلق بيبردوا .
 
و « تجن » بضم التاء وكسر الجيم وتشديد النون ، وهو بمعنى تستر ومنه الجنين والجنة والجنون وجن الليل والمجن بكسر الميم وفتح الجيم لأن المعنى في الجميع يرجع إلى معنى الستر والإخفاء والأضالع العظام المنحنية فوق القلب والكبد .
وجملة « يبردوا » الخ في محل رفع على أنها خبر لعل .
والمعنى أترجى من أصحابي الذين أحبهم بمكة أن يذكروا سليمى ، فلعل ذكرهم لها يكون سببا لإبراد الضلوع ، وإخماد لهيب مانع في الليل الهجوع ، وأرتجي أيضا عود الليالي التي تصرمت بلقاء الأصحاب ووصال الأحباب وصغر الليالي وللتقريب والتحبيب .
قلت إن أراد عود نفس الليالي فالواجب أن تكون « لعل » هنا بمعنى التمني لأن ذلك ما لا طمع فيه ، وإن كان المراد عودة مثل العيش الذي مر في هاتيك الليالي التي قد تصرمت فهو ترج على بابه ، وعل بدون لام لغة في لعل . وجملة « تعود لنا يوما » خبر لعل .
وقوله « يوما » متعلق بتعود . وذلك دليل على أن المراد من طلب دعوة ما كان في تلك الليالي من الصفاء والانشراح ، وإلا فكيف يتمنى عودة الليالي في الأيام ويجعل الظرف الزماني ظرفا لمثله .
فتأمل فإنه دقيق وبالتدبر حقيق . قوله « فيظفر » الفاء للسببية والفعل منصوب بأن مضمرة بعد فاء السبب لتقدم معنى التمني عليه .
وقوله « ويفرح ويحيا ويأنس ويلتذ » أفعال منصوبة بأن مضمرة باعتبار ملاحظة عطفها على قوله « فيظفر طامع » وكل هذه الأفعال مترتبة على طلب عود الليالي السالفات ، وتمني رجوع الأيام الخاليات ، فإن الظفر والفرح والحياة والأنس واللذة للطامع ، والمحزون والمتيم والمشتاق والسامع إنما يكون عند لقاء الأحباب وقرب الأصحاب ، وأما البعاد والفراق واشتعال غليل

« 211 »
 
الأشواق فإنها موجبة لضد هذه الأوصاف . والمطلوب من اللّه تعالى جزيل الألطاف .
 
ولا يخفى على ذوي الذوق الكامل والشوق الشامل ما اشتملت عليه هذه الجمل من المحاسن التي راق موردها غير آسن ، وباللّه تعالى التوفيق ومنه الهداية إلى أقوم طريق .
 
( ن ) : قوله بذكر سليمى ، كناية عن المحبوبة الحقيقية فإن من أحب شيئا أحب ذكره ، ووجد بذكره تبريدا لحرارة الشوق إليه . وقوله ما تجن الأضالع الذي تجنه الأضالع ، أي تستره هو نيران الأشواق وتلهفات الاحتراق .
وقوله اللويلات وهي ليالي منى الثلاث الجسمانية والنفسانية والروحانية ذات الانبعاث التي من دونها المنى ، وعليها أمر الكائنات ابتنى . وقوله التي قد تصرمت ، أي انقضى شهودها في حالة السلوك قبل طلوع نهار الوجود وزوال الشكوك .
وقوله تعود لنا يوما ، أي من أيام الأمر الإلهي الذي هو كلمح البصر ويعقبها ليالي الأكوان كلمح بالبصر كن فكان ، وهو تعاقب لمحات الأزمان .
 
وهذا حنين المنتهى إلى أوقات بدايته واشتياقه إلى اجتهاده ، ومجاهدته لاستحلائه لذة الوصول وشهوة الحصول .
وهو قوله فيظفر طامع ولم يذكر ما يظفر به ولا ما هو طامع فيه لتعينه في الوجود عنده إذ لا موجود سواه ولا مطلوب إلا إياه .
وقوله طامع ومحزون ومتيم ومشتاق وسامع ، يعني بهم نفسه لعدم دعوى نفسه وتنكيره لتحقيره .

وقوله يحيا متيم كان هذا المتيم المكنى به عن نفسه مات من العشق والحب ، فإذا عادت له تلك الليالي الماضية ليالي الاجتماع واللقاء يحيا بعد موته ويظفر بعد فوته . اهـ .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة
» شرح أبرق بدا من جانب الغور لامع الأبيات من 01 إلى 60 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح ما بين ضال المنحنى وظلاله الأبيات من 01 إلى 13 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح أدر ذكر من أهوى ولو بملامي الأبيات من 01 إلى 35 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح أدر ذكر من أهوى ولو بملامي الأبيات من 01 إلى 14 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح أرج النّسيم سرى من الزّوراء الأبيات من 01 إلى 50 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى