اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

اذهب الى الأسفل

17012021

مُساهمة 

شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Empty شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي




شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

شرح الشيخان بدر الدين الحسن بن محمد البوريني 1024هـ وعبد الغني بن إسماعيل النابلسي 1143هـ

شرح القصيدة الأولى سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 
126 - عدت ممّا كابدت من صدّها *** كبدي حلف صدى والجفن ريّ
 
« عدت » : أي صرت فهي ترفع الاسم وتنصب الخبر . وما : مصدرية أو موصولة . وكابد الأمر : أي قاساه . والصدّ : الإعراض . والكبد معروفة ، وقد تذكر .
والحلف : بكسر الحاء وسكون اللام المحالف المعاشر . والصدّى : العطش .
و « الجفن » : بالفتح غطاء العين ويستحسن فيه الكسر أيضا . والريّ : الرّيّان خلاف العطشان .
 
الإعراب :
عدت عاد واسمها وحلف بالنصب خبرها . وصدى : مضاف إليه ، وكبدي : فاعل كابدت . والجفن : ريّ مبتدأ وخبر أو أن الأصل والجفن ريّا على ملاحظة عطفهما على معمولي عدت ، أي عاد الجفن ريّا . والوقف على لغة ربيعة فتأمّل .
 
المعنى :
صرت ملازما للصدى والعطش مما قاسته كبدي من صدّ الحبيبة وعاد جفني ريّان بالبكاء ، فالكبد عطشان ، والجفن من الدموع ريّان ، وقد قلت من جملة قصيدة ما يناسب البيت :
يا ساكن القلب من وجد ومن حرق * غوثا لصبّ مدى الأيام مضطرب
يبكي بدمع يروي الأرض صيّبه * وفي الجوانح قلب ذاب باللّهب
ماء ونار بعينيه ومهجته * والماء والنار في جسم من العجب
 
وفي البيت المجانسة بين كابدت وكبدي ، وبين صدّها وصدى ، والطّباق بين العطشان المفهوم من حلف صدى والريّان فافهم ذلك .
 
127 - واجدا منذ جفا برقعها *** ناظري من قلبه في القلب كيّ
 
« واجدا » : اسم فاعل من وجد الشيء لقيه . و « منذ » : بسيط مبني على الضم ، ومذ بحذف النون مبني على السكون وقد يكسر ميمها وقد تليها الجملة

« 144 »
الفعلية نحو :
ما زال مذ عقدت يداه إزاره
والاسمية نحو :
وما زلت أبغي المال مذ أنا يافع
وحينئذ فهما ظرفان مضافان إلى الجملة أو إلى زمان مضاف إليها . وجفاه : لم يصله لأن الجفاء نقيض الصلة . والبرقع : بضم الباء والقاف وبفتح القاف أيضا ما تستر به النساء أو جههنّ . والناظر العين أو النقطة السوداء فيها . وقوله « من قلبه » : أي من قلب البرقع . و « قلبه » عقرب . و « القلب » : قلب الإنسان . والكيّ : مصدر كوته العقرب ، أي لدغته .
 
الإعراب :
واجدا : حال من التاء في عدت . ومنذ : ظرف له . وجفا : ماض .
وبرقعها : فاعله . وناظري : مفعوله . ومن قلبه : متعلق بواجدا . وفي القلب : متعلق به أيضا . وكي : مفعول واجدا . والوقف عليه لغة ربيعة .
 
المعنى :
صرت بهذه الحالة حال كوني واجدا كيّا من قلب برقعها ، أي من عقرب صدغها لدغا عظيما في قلبي . ومعنى كون البرقع جفا ناظره أنه منعه من مشاهدة وجه محبوبته لأن البرقع صار يمنعه المشاهدة عقربا يلدغ القلب . وفي البيت الجناس بين قلبه وقلب ، والجناس المقلوب بين برقع وعقرب .
 
( ن ) : كنّى بالبرقع عن الإنسان الكامل الذي هو غطاء على وجه الحق وربما أراد به شيخه . وقوله من قلبه ، أي قلب برقع وهو عقرب ويشبّه به شعر الأصداغ كناية عن حجب الآثار الكونية من أهل الغفلات الطبيعية . اهـ .
 
128 - ولنا بالشّعب شعب جلدي *** بعدهم خان وصبري كاء كيّ
 
الشّعب بكسر الشين : الطريق في الجبل ومسيل الماء في بطن أرض ، أو ما انفرج بين الجبلين . والشّعب بفتح الشين وسكون العين : القبيلة العظيمة . والجلد محرّكة القوّة . و « خان » من الخيانة خلاف الوفاء ، أي لم يسعف وكاء كيا ضعف ضعفا .
 
الإعراب :
ولنا : خبر مقدم . وشعب : مبتدأ مؤخر . وبالشعب : حال من المبتدأ لأنه كان نعته فقدّم عليه فصار حالا ، والباء في بالشعب ظرفية إذ المراد فيه .
وجلدي : مبتدأ . وبعدهم : متعلق بخان ، وفاعل خان عائد للجلد ، والجملة في محل

 
« 145 »
 
رفع على أنها خبر جلدي ، والكبرى مرفوعة المحل على أنها صفة شعب ، والهاء في بعدهم للشعب إذ هو عبارة عن القبيلة . وصبري : مبتدأ . وكاء : ماض ، فاعله الصبر .
وكيا : مفعول مطلق . لكن الوقف عليه لغة ربيعة . والجملة الفعلية في موضع رفع خبر صبري .
 
والمعنى :
لنا بمسيل الماء قبيلة عظيمة عزيزة وقد خانتني بعدهم قوتي وضعف صبري فما بالك بقوة خانت ، وأحباب قد بعدوا ، وأصحاب ما أنجدوا ، فلا صبر ولا قرار ولا تحمّل ولا اصطبار . وفي البيت الجناس المحرّف بين شعب وشعب ، وجناس الاشتقاق بين كاء وكي في هذا البيت وكي في الذي قبله . وأما الانسجام فيأخذ بمجامع الأفهام .
 
( ن ) : الشعب الأولى بالكسر كناية عن عالم الأجسام العنصرية ، والثانية بالفتح كناية عن حضرات الأسماء الإلهية المتجلية بإظهار الأكوان . وقوله بعدهم ، أي بعد فراقي لهم بانحراف خاطري عن مراقبتهم ومشاهدة ظهورهم في الآثار الكونية . اهـ .
 
129 - حلفت نار جوى حالفني لا *** خبت دون لقا ذاك الخبيّ
 
« حلفت » : أقسمت . « نار جوى » : حالفني ، أي لازمني من المحالفة أي المصاحبة . و « لا خبت » : أي لا سكنت تلك النار إلا إذا لاقت ذلك الخباء وإذا لم تلاقه فلا تزال مضطربة موقدة ملتهبة .
 
الإعراب :
حلفت : فعل ماض وعلامة التأنيث ونار جوى فاعل ومضاف إليه .
وجملة حالفني من الفعل والفاعل والمفعول في محل جر على أنها صفة جوى .
وجملة لا خبت دون لقاء ذاك الخبيّ : لا محل لها من الإعراب لأنها جواب القسم .
 
والمعنى :
حلفت نار مرض حدث لي في المحبة ولازمني أنها لا تسكن إلا إذا لاقت ذلك الخباء العظيم والتصغير للتعظيم . وفي البيت جناس شبه الاشتقاق بين حلفت وحالفني ، وبين خبت وخبيّ ، والمراد من الخبيّ فيما يظهر كعبته المعظّمة .
 
( ن ) : كنّى بالخبيّ تصغير الخباء عن الصورة الحسّيّة والمعنوية الظاهرة بطريق التأثّر عن الأسماء الإلهية . وقوله لقا بحذف الهمزة لضرورة الوزن . اهـ .
130 - عيس حاجي البيت حاجي لو *** أمكّن أن أضوي إلى رحلك ضيّ
131 - بل على ودّي بجفن قد دمى *** كنت أسعى راغبا عن قدميّ

 
« 146 »
 
العيس بكسر العين وسكون الياء : الإبل البيض يخالط بياضها شقرة وهو أعيس وهي عيساء . و « حاجي » تخفيف حاجي بتشديد الجيم بحذف إحدى الجيمين وأصله حاجين بالنون فحذفت للإضافة إلى البيت ، وقوله حاجي جمع حاجة ، مثل ساع جمع ساعة .
 
( ن ) : حاجي يعني حاجاتي . قال في القاموس : الحوج بالضم الحاجة ، وجمعه حاج وحاجات وحوائج . اه . و « لو » : مصدرية . و « أمكّن » بضم الهمزة وفتح الميم وتشديد الكاف وفتحها على البناء للمجهول . و « أن » : مصدرية . و « أضوى » : مضارع ضوى بمعنى انضم ولجأ ، وسكّنت ياء أضوى مع وجود أن المصدرية للوزن ومثل هذا حسن مقبول في الشعر . والرّحل للدّابّة معروف . و « ضيّ » : مصدر أضوى لكن الوقف عليه لغة ربيعة .
 
الإعراب :
عيس : منادى مضاف حذف حرف ندائه . وحاجي : مضاف إلى البيت . وحاجي : مبتدأ . ولو : مصدرية . وأمكن : مرفوع بالتجرّد . ولو أمكن : في تأويل مصدر على أنه خبر . وأن أضوي : في تأويل مصدر مجرور بمن ، أي لو أمكن من أن أضوي . وإلى رحلك : متعلق بأضوي . وضيا : مفعول مطلق . والوقف بالسكون لغة ربيعة .
 
والمعنى :
يا أيتها الجمال الحاملة حجّاج بيت اللّه الحرام مرادي لو أمكن من أن أضمّ إلى رحلك ، وألتجىء إلى مكانك التجاء ، وما أحسن التواضع في تمنّيه أن ينضم ويلتجىء إلى رحلها .
وفي البيت الجناس التامّ بين حاجي وحاجى ، وجناس الاشتقاق بين أضوي وضيّ .
وقوله « بل على ودّي » : ترقّ في الطلب من جهة أنه في البيت الأول طلب أن يلتجىء إلى رحل العيس ، ففي ضمن ذلك طلب الركوب .
وفي البيت الثاني طلب أن يسعى على جفنه الدامي رغبة عن سعي قدميه من قبيل الترقّي لا للإضراب ، أي على مرادي وطلبي كنت أسعى بعيني التي بكت بدل الدموع بالدم راغبا عن مشي القدمين .
وفي البيت الثاني الجناس المركّب بين قد دمى وقدمي .
 
( ن ) : كنّى بالعيس عن عالم الأجسام ، وبحاجي البيت عن الأرواح الكاملة المتوجّهة بالهمم العالية إلى حضرات التجليات الإلهية في العوالم الإمكانية . ومعنى قوله لو أمكن أن يمكنني من آناف تصرّف أمره أن انضم إلى جملة الراكبين السائرين على تلك العيس إلى حضرة الغيب المطلق . وقوله بل على ودّي إلى آخر البيت بل

 
« 147 »
 
للإضراب ، والمعنى لو أتمكّن من الانضمام والالتجاء إلى هؤلاء الرّكب السائرين إلى بيت اللّه الحرام كنت أسعى على قدمي معهم بل كنت أسعى بعيني الدامية من البكاء على محبتي التي أجدها لهم معرضا عن المشي على قدميّ وهم ركب العارفين من أهل الكمال السالكين في مقامات الجلال والجمال اهـ .
 
132 - فزت بالمسعى الّذي أقعدت عنه *** وعاويك له دوني عيّ
 
[ الاعراب ]
« فزت » بضم الفاء والتاء مكسورة خطاب للعيس . والمسعى إما مصدر ميمي ، والمراد السعي بين الصفا والمروة ، ويجوز أن يكون المسعى اسم مكان أي فزت بمكان السّعي لكونه قريبا من الكعبة . و « الذي » : صفة للمسعى . و « أقعدت » بضم الهمزة وسكون القاف وكسر العين وضم التاء على أنه مبني للمجهول ، والتاء نائب الفاعل . و « عاويك » بكسر الكاف خطابا للعيس وهو من قولهم عوى الناقة إذا عاجها له . « عي » : أي له تردّد في تلك الأماكن دوني أي نال النيل والزيارة في هاتيك الأماكن الرجل الذي يسوقك أيتها العيس ، وآخر المصراع الأول النون من عنه ، وأول المصراع الثاني الهاء من عنه ، وعاويك مبتدأ مؤخر ، والجملة في موضع رفع على أنها خبر عاويك . وفي البيت الطّباق بين القعود والسّعي ، وجناس الاشتقاق بين عاويك وعيّ .
 
والمعنى :
خطابه للعيس بأنها فازت بالمسعى الذي أقعده الدهر عنه فقد ذهبت إلى الحرم المكرّم والكعبة المعظّمة وما فاز هو بذلك . وكذلك الشخص الذي يسوقها له معاج وحلول في هاتيك الأماكن المكرّمة وهو ليس كذلك .
 
( ن ) : قوله فزت الخطاب للعيس ، والمسعى مكان السّعي بين الصفا والمروة كناية عن مقام تحقيق الشهود بالتردّد بين صفاء الروحانية ، ومروة الجسمانية سبعة أشواط الصفات المعنوية شوط الحياة الإلهية الساري أثرها في عالم الطبيعة العنصرية ، وشوط العلم القديم الممدّ للعقول والحواس الكونية ، وشوط الإرادة الربانية المؤثّرة في النفوس الإنسانية ، وشوط القدرة الأزلية الظاهرة بإظهار القوى الإمكانية ، وشوط السمع الإلهي المؤثّر بإظهار السمع الكوني ، وشوط البصر الرحماني المؤثر بإظهار البصر الحادث ، وشوط الكلام الحقّ المؤثّر بإظهار المعاني والحروف والأصوات .
 
وقوله أقعدت : أي أقعدني الحظ والقصور في الهمّة والحال . وقوله عاويك معطوف على التاء في فزت ، أي وفاز عاويك . وقوله له أي للمسعى المذكور . وقوله عيّ مصدر مؤكد لاسم الفاعل وهو عاويك وأصله عيا وسكونه في لغة ربيعة . اهـ .

 
« 148 »
 
133 - سئ بي إن فاتني من فاتني *** الخبت ما جبت إليه السّيّ طيّ
 
« سئ » : ماض مجهول من المساءة خلاف الإحسان ، أي فعلت معي المساءة .
و « إن » : شرطية . و « فاتني » من الفوت . « من » : حرف جر . و « فاتني الخبت » : مضاف ومضاف إليه ، وأصله فاتنين جمع فاتن وحذفت النون للإضافة . و « الخبت » : بالخاء المعجمة والباء الموحّدة والتاء المثناة من فوق هو المتّسع من بطون الأرض وجمعه أخبات وخبوت وموضع بالشام وقرية بزبيد . و « جبت » بالجيم والباء الموحدة والتاء من جاب الأرض قطعها ، و « السّيّ » : بالسين والياء المشددة الفلاة . و « طيّ » : مفعول مطلق من جبت وهو معنوي لأن جوب الأرض قطعها وطيّها . والوقف عليه لغة ربيعة .
 
الإعراب :
« سئ » : فعل ماض مجهول . و « بي » : متعلق به وهو نائب الفاعل في موضع رفع . و « إن » : شرطية . و « فاتني » فعل الشرط وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله ، أي إن فاتني سئ بي . و « من فاتني الخبت » : متعلق بفاتني .
و « ما » : فاعل فاتني . وجملة جبت إليه صلة الموصول والعائد الهاء في إليه .
و « السيء » : مفعول جبت . و « طيّ » : مفعول مطلق كما سبق .
 
المعنى :
حصلت لي المساءة إن فاتني المطلوب التي قطعت إليه الفلاة طيّا ، وهو من الفاتنين الساكنين في الخبت . وفي البيت الجناس المحرّف بين فاتني وفاتني ، والمصحّف بين جبت والخبت ، وبين سئ والسيّ جناس محرّف لا حق .
 
( ن ) : كنّى بفاتني الخبت عن حضرات الأسماء الإلهية الظاهرة بإظهار آثارهما من العوالم الإمكانية ومعنى كونها فاتنة الخبت ، أي مثيرة في عوالم الإمكان بمن هي أسماؤه وهو الحق تعالى أحوالا مختلفة وأعمالا متقابلة وأقوالا متباينة كما قال تعالى حاكيا عن موسى الكليم : إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِها مَنْ تَشاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشاءُ [ الأعراف : الآية 155 ] الآية .
وكنّى بالسيّ عن طريق المجاهدة وسبيل السلوك إلى ملك الملوك يقول فعل اللّه بي المكروه إن فاتني أي ذهب عني من فاتني الخبت الأمر العظيم الذي قطعت الفلاة لأجل الحصول عليه . اهـ .
 
134 - حاظري من حاضري مرماك  *** بادي قضاء لا اختيار لي شيّ
 
« حاظري » : بمعنى مانعي مشتق من الحظر ، وهو المنع .
و « حاضري » جمع حاضر من الحضور خلاف الغيبة ، وهو مضاف إلى مرماك ، ولهذا حذفت نونه .
و « مرماك » بكسر الكاف على أنه خطاب لعيس حاجي البيت .


 
« 149 »
 
( ن ) : أي لراكبي العيس . اه . والمراد منه مرمى الجمار . و « بادي قضاء » : أي ظاهر قضاء من اللّه تعالى . « لا اختيار لي شيّ » في المنع من حضور مرمى الجمار .
الإعراب :
حاظري : مبتدأ . ومن حاضري : متعلق به ، وحاضري مضاف إلى مرماك ، وحذفت نونه للإضافة . وبادي قضاء : خبر المبتدأ ، ولعل إضافة بادي إلى قضاء من إضافة الصفة إلى الموصوف ، إذ المراد ما منعني من أن أكون هذه السنة حاضرا في مرمى الجمار إلا القضاء الظاهر الإلهي . ولا إن كانت عاملة فهي هنا ترفع الاسم وتنصب الخبر ، واختيار اسمها . ولي : صفته متعلق بمحذوف . وشيّ : خبرها .
والوقف عليه لغة ربيعة . وإن كانت غير عاملة فاختيار : مبتدأ ، وشيّ : خبره ، وأصله شيء مهموز لكن قلبت الهمزة ياء وأدغمت الياء في الياء .
 
والمعنى :
مانعي من أن أكون من حاضري البيت الحرام وأكون في جملة من يرمي الجمار في مرماها قضاء ربّاني ظاهر لمن له بصيرة وليس لي اختيار في ذلك بوجه من الوجوه ، إذ لو وكّل الأمر إلى اختياري لما كنت إلا واقفا في الموقف ولا كنت أرضى أن أرى في الخوالف . وفي البيت ما يخفى من التجانس بين حاظري وحاضري ، والحظر والقضاء والاختيار ألفاظ متناسبة .
 
( ن ) : الخطاب للعيس أي لراكبيها ، يقول : إن مانعي عن حضوري في محل رمي الجمار هو قضاء ربّاني إذ أن اختياري ليس هو بشيء ، وكنّى برمي الجمار عن إلقاء دعاوي الصفات السبع صفات المعاني الحياة والعلم والقدرة والإرادة والسمع والبصر والكلام وهي الحصيات السبع المحصوبة بالدعوى في النفس الإنسانية . فرميها في هذه المواضع الثلاثة جمرة العقبة في الدنيا ، والوسطى هي البرزخ ، والتي عند مسجد الخيف من الخوف في العقبى ، إنما ذلك لتظهر له أصولها وهي الصفات السبع الإسمية . اهـ .
 
135 - لا برى جذب البرى جسمك واع *** تضت من جذب البرى والنّأي بيّ
 
« لا » : دعائية . و « برى » : نحت وهزل . والجذب بالجيم والذال المعجمة مصدر جذب الدابة مثلا . و « البرى » : جمع برة ، كثبة وهي حلقة في أنف البعير أو في لحمة أنفه . و « من جدب البرى » الجدب بالجيم فالدال المهملة والباء الموحدة : القحط ، وهو مضاف إلى البرى بمعنى التراب . و « النأي » : البعد . و « بيّ » في آخر البيت بمعنى الشحم والسمن .
« 150 »
 
الإعراب :
لا : دعائية . وبرى : فعل ماض . وجذب : فاعل مضاف إلى البرى .
وجسمك : بالنصب مفعوله . واعتضت : عطف على جملة لا برى لا على برى فقط لأن المعنى حينئذ ينعكس فتدبّر . ومن جدب البرى : متعلق باعتضت . والنأي : عطف على المضاف إليه وهو البري ، إذ المراد عوّضك عن قحط التراب وعدم إنباته وعوّضك عن الجذب الحاصل من البعد ، وهو عبارة عن الهزال الحاصل من تباعد المراحل التي قطعت . وبيّ في آخر البيت مفعول اعتضت . والوقف عليه لغة ربيعة .
 
المعنى :
الدعاء لعيس حاجي البيت الحرام بأن اللّه لا ينحت جسمها ولا يهزله بكثرة جذب القائد براها لأنّ كثرة ذلك الجذب يورث الهزال وعوّضك اللّه بدل القحط الحاصل في الأرض والهزال الحاصل من تباعد المراحل شحما ولحما وسمنا وطرواة . وفي البيت الجناس المصحّف بين جذب وجدب ، والمحرّف بين برى وبرى لأن الأول بفتح الباء والثاني بضمها ، والجناس التام المستوفى بين برى والبرا المضاف إليه الجدب ، والجناس الناقص بين نأي وبي . هكذا مضت الروايات على البيت ، ولو قرىء والنيّ ني على أن يكون بنون وياء مشدّدة لاستقام . ويراد بإحدى الكلمتين « 1 » الشحم وبالأخرى السمن فتأمل .
 
( ن ) : الخطاب لعيس حاجي البيت كناية عن عالم الأجسام الإنسانية وجذب البرى كناية عن التكاليف الشرعية الشاقّة . يقول عوّضك اللّه من قحط أرض النفس من نبات علوم المعرفة ومن البعد عن أوطان التحقيق سمنا من ثواب الأعمال الظاهرة وزيادة أجر ، وهو مناسب لعالم الأجسام ، إذ هي كثيفة وعملها كثيف وجزاؤها كثيف جزاء وفاقا . اهـ .
 
145 - خفّفي الوطء ففي الخيف سلمت *** على غير فؤاد لم تطيّ
 
[ الاعراب ]
« خفّفي » : خطاب لعيس حاجي البيت . و « الوطء » : مفعوله . وقوله « ففي الخيف على غير فؤاد لم تطيّ » : تعليل لأمرها بتخفيف الوطء . وجملة قوله « سلمت » بكسر التاء معترضة بين المتعلق والمتعلّق وهي معترضة للدعاء ، أي سلّمك اللّه أيتها العيس من أن يكون فؤادك من جملة الأفئدة الموطوءة ، والتقدير لم تطئي في الخيف على غير فؤاد ، ويروى على فؤادي بالإضافة إلى ياء المتكلم ، والرواية الأولى هي الصحيحة . ويروى فبالخيف على أن الباء بمعنى في . وقوله لم تطيّ ، أصله تطئي لأنه

 
« 151 »
 
من تطئين بعد حذف الواو التي هي فاء الكلمة فقلبت الهمزة ياء وأدغم الياء في الياء ، وما ألطف البيت وما أحسن معناه إذ فيه إشارة إلى أن قلوب المحبّين قد سقطت في الخيف شوقا لأن من لم يحضر بجسده من المحبّين فقد أرسل فؤاده كما قيل :
سرتم جسوما وسرنا نحن أرواحا
ونمط الشيخ رضي اللّه عنه في هذا البيت غير نمط أبي العلاء حيث قال :
خفّف الوطء ما أظن أديم * الأرض إلا من هذه الأجساد
وقبيح بنا وإن بعد العهد * هوان الآباء والأجداد
وقد أشار الشيخ رضي اللّه عنه إلى أن فؤاده من جملة الأفئدة التي طاحت وساحت وطارت واستطارت .
 
المعنى :
إذا مررت يا عيس حاجي البيت بخيف واديّ خفّفي الوطء فإنك لا تدوسين وتطئين هناك إلا على قلوب المحبّين المنطرحة على هاتيك الأراضي شوقا إليها وتلهّفا عليها . وكنى بالخيف عن مقام الهيبة والجلال في حضرة القرب من الحق المتعال ، فإنّ القلب الداخل في هذه الحضرة يكون معه جسمه كالذي في خيف منى تكون معه مطيّته التي يركبها وتحضر معه المناسك كلها إلا الطّواف بالبيت فإنها لا تدخل معه إلى المسجد الحرام . اهـ .
 
137 - كان لي قلب بجرعاء الحمى *** ضاع منّي هل له ردّ عليّ
 
[ الاعراب ]
« كان لي قلب » : كان مع اسمها المتأخّر وخبرها المتقدم . وقوله « بجرعاء الحمى » : متعلق بضاع ، أي ضاع مني في جرعاء الحمى ، إذ الباء بمعنى في . وقوله « هل له ردّ عليّ » : استفهام يقتضي استبعاد رجوع قلبه إليه ، وما ألطف قول من قال :
ضاع قلبي أين أطلبه * ما أرى جسمي له وطنا
 
وقول الآخر :
لي في الحجاز وديعة خلفتها * أودعتها يوم الوداع مودّعي
وأظنها لا بل يقيني أنها * قلبي لأني لم أجد قلبي معي
وفي البيت المناسبة بذكر القلب والرّدّ ، والطّباق بين منّي وعليّ .
 
[ المعنى ]
( ن ) : الجرعاء كناية عن مقام المجاهدة في اللّه وأضافها إلى الحمى ، أي حمى الحضرة الإلهية ، وقوله ضاع مني ، أي فقدته لأنه ذهب مع القلوب فانطرح في خيف

« 152 »
 
منى بين يدي المحبوب فهل يمكن عوده إليّ فأصحو من سكر الغرام ، أم أبقى كذلك في قيود الهيام ؟ اهـ .
 
138 - إن ثنى ناشدتكم نشدانكم *** سجرائي لي عنه عيّ عيّ
139 - فاعهدوا بطحاء وادي سلم *** فهي ما بين كداء وكديّ
 
« إن » : شرطية مكسورة الهمزة ساكنة النون . و « ناشدتكم » : أي ناشدتكم اللّه تعالى أن تعهدوا بطحاء وادي سلم . وقوله « فهي » يروى فهي على أنّ الضمير للبطحاء ، ويروى فهو على أن الضمير للقلب . وقوله « ما بين كداء وكدي » : يريد بكداء وكدي الثنيتين المعروفتين ، فالممدودة في أعلى مكة المشرّفة ، والمقصورة في أسفلها . وقوله « فاعهدوا » يروى بالهاء من التعهّد للشيء ، ويروى فاعمدوا بالميم من العمد أي تعمدوا بطحاء وادي سلم .
 
الإعراب :
إن : حرف شرط جازم . وثنى : فعل الشرط . ونشدانكم : بالنصب مفعوله . وسجرائي : بالسين المهملة والجيم والراء جمع سجير وهو الخليل المصاحب منادى حذف حرف ندائه ، أي يا أصيحابي وخلّاني . ولي وعنه : متعلقان بنشدانكم ، أي أن أمنع مسألتكم عنه . و « عيّ » : بالرفع فاعل ثنى وهو بمعنى العجز ، وهو مضاف إلى العيّ الثاني وهو بمعنى الحصر في الكلام ، أي إن منع أن تسألوا لي عن قلبي عجز حصر في الكلام فتعهّدوا بطحاء وادي سلم فربما وجدتم قلبي هناك . وجملة فاعهدوا إلى آخرها جواب الشرط . وقوله فهو أو فهي ما بين كداء وكدى ، أي بينهما وما بينهما مكة المشرّفة .
 
والمعنى :
يا أخلائي إن منعتكم من أن تسألوا لي عن قلبي تعب العجز والحصر فسألتكم اللّه تعالى أن تعهدوا بطحاء وادي سلم فإن قلبي بين ثنية كداء وكدي أي في مكة ، وجملة ناشدتكم معترضة بين الفعل ومفعوله . وفي البيت جناس الاشتقاق بين ناشدتكم ونشدانكم ، والجناس المحرّف بين عيّ وعيّ إن كان الأول بفتح العين والثاني بكسرها ، وإن كان بفتح العين فهو تامّ ، وفيه التجانس بين كداء وكدي . ثم إن الشيخ شرع في تذكّر أوقاته الماضية وتفكّر ساعاته السالفة حيث الزمان مساعد والخلّ غير متباعد فقال .
 
( ن ) : كنى ببطحاء وادي سلم عن عالم الأرواح الذي هو الوادي المقدس طوى قدّس عن دنس الطبيعة وانطوى فيه كل شيء ، وبطحاؤه موضع قبول الفيض الإلهي والمدد الربّاني وهو عالم العقول والألباب . وقوله كداء وكدي كنّى بالأول عن النور

 
« 153 »
 
الأول الأعلى وهو نور الحق تعالى ، وبالثاني عن النور الثاني الأسفل وهو نور محمد صلى اللّه عليه وسلم ، قال تعالى فيه : نُورٌ عَلى نُورٍ [ النّور : الآية 35 ] . اه .
 
140 - يا سقى اللّه عقيقا باللّوى *** ورعى ثمّ فريقا من لؤيّ
 
« يا » : حرف نداء ، والمنادى محذوف ، أي يا قوم وما أشبه ذلك . وجملة « سقى اللّه عقيقا باللّوى » : جملة دعائية ، والدعاء للمنازل بالسقاية سنّة معروفة وطريقة مألوفة . والعقيق الوادي وكل مسيل شقّه ماء السيل وموضع بالمدينة وباليمامة والطائف وبتهامة وبنجد وستّة مواضع أخر . واللّوى كإلى ما التوى من الرمل أو مستدقّه ، جمعه ألواء وألوية ، وألوينا صرنا إليه . « ورعى » : حفظ . و « ثمّ » بفتح الثاء المثلثة وتشديد الميم بمعنى هناك . والفريق على وزن أمير من الفرقة لأن الفرقة الطائفة من الناس ، والفريق ما كثر منها . وقوله « من لؤيّ » : يشير إلى أن الفريق الذي دعا له بالحفظ من بني لؤيّ بن غالب بن فهر وهو معتلّ اللام مهموز .
 
الإعراب :
يا : حرف تنبيه ، أو حرف نداء ، والمنادى محذوف . وسقى : فعل ماض . واللّه : فاعل . وعقيقا : مفعوله . وباللّوى : متعلق بمحذوف على أنه صفة لما قبله ، أي عقيقا كائنا باللّوى . وقوله ورعى : معطوف على سقى . وثمّ : ظرف متعلق بمحذوف على أنه حال من الذي بعده وكان صفة له فلما تقدّم عليه أعرب حالا ، فالمراد رعى فريقا كائنا هناك . ولعلّ المشار إليه اللّوى . ومن لؤيّ : صفة لفريقا أيضا ، إذ المراد وحفظ فريقا من نسل لؤيّ بن غالب .
 
المعنى :
الدعاء بالسقاية للعقيق الكائن باللّوى وبالحفظ للفريق الذين هم من نسل لؤي بن غالب ، وما ألطف قوله :
يا سقى اللّه عقيقا * ورعى ثم فريقا
فإن هذا بيت من بعض ضروب الرّمل حاصل في ضمن بيت من مسدس الرّمل ، وذلك من محاسن النّظم . ولا تخفى الموازنة بين سقى ورعى ، وبين عقيق وفريق ، وفي البيت المناسبة بين سقى ورعى والمجانسة بين اللّوى ولؤي ، وفي البيت الانسجام الذي يأخذ بمجامع الأفهام .
 
( ن ) : كنى بعقيق اللّوى عن المقام المحمّدي الذي هو موضع الفيض الربّاني والمدد الصّمداني والوحي الرحماني . والفريق هم جماعة من العارفين المحقّقين في ذلك المقام المحمدي ورثوه بنسب التقوى . اهـ .
 
141- وأويقات بواد سلفت فيه *** كانت راحتي في راحتيّ

 
« 154 »


[ الاعراب ]
« وأويقات » : معطوف على فريقا منصوب بالكسرة ، أو مجرور فتكون الواو واو ربّ وهو تصغير أوقات جمع وقت . وقوله « بواد » : متعلق بقوله سلفت ، والباء في بواد بمعنى في أي سلفت في واد عظيم ، فالتنكير فيه للتعظيم . و « كانت » : فعل ناقص . و « راحتي » : اسمها . و « في راحتي » : خبرها ، وفيه متعلق بكانت بناء على صحة التعلّق بالفعل الناقص . وراحتي الأوّل مفرد مضاف إلى ياء المتكلم ، والمراد منها خلاف التعب . وقوله في راحتي : مثنى راحة وهي بطن الكف .
 
والمعنى :
يدعو للأوقات اللطيفة الحبيبة إليه التي كانت في واد عظيم وكانت راحته وكان نعيمه في كفّيه ، والمراد أن فرحه كان في يده متى شاء أبرزه إلى الوجود كما يقال هذا الأمر في يدك إن شئته أوجدته . وفي البيت الجناس التام بين راحتي وراحتيّ فافهم ذلك .
 
( ن ) : قوله بواد هو الوادي المقدّس طوى قلب العارف الكامل الذي يطوى بأمر اللّه وينشر بأمر اللّه ، وهو أول أثر من آثار أمر اللّه . وقوله سلفت ، أي مضت في ذلك العالم الروحاني قبل النفخ في الأجسام كما ورد في الحديث أن اللّه خلق الأرواح قبل الأجسام بألفيّ عام . وقوله إن راحته كانت في يده كناية عن العالم الروحاني الأصلي الذي كان فيه قبل أن ينزل إلى عالم الطبيعة ويسكن في المركب العنصري . اهـ .
 
142 - معهد من عهد أجفاني على *** جيده من عقد أزهار حليّ
 
« معهد » : بالجر بدل من واد ، والمعهد المكان الذي يتعهّده صاحبه للسّكنى .
والعهد المضاف إلى أجفاني بمعنى المطر . والأجفان جمع جفن ، وهو غطاء العين .
والجيد بكسر الجيم وسكون الياء والدال المهملة : العنق ، وذكره هنا استعارة . والعقد بكسر العين مأخوذ من عقد العروس للدّرّ الذي ينظم ويوضع في عنقها للزينة . وحليّ تصغير حلى بفتح الحاء وسكون اللام وهو ما يتزيّن به .
 
الإعراب :
معهد : بالجرّ بدل من واد ، أو هو خبر مبتدأ محذوف ، أي هو معهد ، ويجوز فيه النصب على المدح ، أي أمدح معهد أو حليّ في آخر البيت مبتدأ .
ومن عقد أزهار : حال منه لكونه كان نعته فلما قدّم عليه أعرب حالا على القاعدة المعروفة . وعلى جيده : خبر مقدّم متعلق بمحذوف وجوبا . ومن عهد أجفاني : متعلق بما تعلق به الخبر ، والجملة كلها من المبتدأ والخبر وما تعلّق بها في محل جرّ على أنها صفة معهد بناء على أنه بدل من واد وإن كان مرفوعا أو منصوبا ، فالجملة على أسلوبه في المحليّة .

« 155 »
 
والمعنى :
وحفظ اللّه أوقاتا كانت في مكان معهود قد لازمت فيه البكاء حتى نبت من ماء أجفاني أزهار لطيفة زيّنت ربا ذلك المنزل المعهود فكأنها عقد نظيم وحلي جسيم . وفي البيت جناس شبه الاشتقاق بين معهد وعهد ، وفيه المناسبة بذكر الجيد والعقد والحليّ . 
ويقرب معنى هذا البيت من قول المتنبي :
وتضحى الحصون المشمخرّات بالذّرا * وخيلك في أعناقهنّ قلائد


وقول القاضي أبي بكر ناصح الدين الأرجاني :
ما زال ينظمهنّ في سلك البرى * حتى توسّطهنّ بطن الوادي
 
( ن ) : معهد بالجرّ بدل من واد وهو معهد باعتبار سكناه المعهود ، وما يعهد فيه ساكنه من التوجّهات الربّانية وهو وادي باعتبار انصباب غيوث الفيض وسيول الإمداد إليه النّازلة من سماوات الغيوب الأسمائية ، وحضرات التجلّيات الإلهية .
وقوله من عهد أجفاني كناية عن البكاء بسيلان الدموع منها وهي حجب العين وهي من العين ، والبكاء من الفرقة بالحجاب . وكنى بالأزهار عن الأحوال التي ينتجها له ذلك البكاء من الذلّ والانكسار والشكر والثّناء الجميل . اهـ .
 
143 - كم غدير غادر الدّمع به *** أهله غير أولي حاج لريّ
 
« كم » : تكثيريّة . و « غدير » بالجر مجرور بمن المقدّرة ، أو بالإضافة على أحد القولين . و « غادر » : ترك . و « الدمع » : ما سال من العين فإن كان عن حزن فهو سخن ، وإن كان عن فرح فهو بارد . ومن ثم يقال أسخن اللّه عين زيد ، أي أبكاه بكاء ناشئا عن حزن ، فهو دعاء عليه . ويقال أقرّ اللّه عينه ، أي أبردها ، مأخوذ من القرّ وهو البرودة ، ومنه العين القريرة . و « به » متعلق بغادر ، والباء للسببية . و « أهله » : أي أهل الغدير . و « أولي » بمعنى أصحاب فيعرب إعراب جمع المذكر . والحاج جمع حاجة كالسّاع جمع ساعة . والريّ : الارتواء من العطش ، يقال فلان عنده ارتواء ، أي ليس له عطش .
 
الإعراب :
كم : في محل رفع على الابتداء . وغدير : بالجر تمييزها . وغادر : فعل ماض . 
والدمع بالرفع فاعله . وبه : متعلق بغادر . وأهله : مفعول أول لغادر .
وغير : بالنصب مفعول ثان له . وأولي : مضاف إليه مجرور بالياء إلحاقا له بحكم جمع المذكر السالم .
 ولريّ : متعلق بحاج باعتبار ما فيه من معنى الاحتياج . 
وجملة غادر الدمع به إلى آخره في محل رفع على أنها خبر المبتدأ .


يتبع

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الأحد 17 يناير 2021 - 13:45 من طرف عبدالله المسافر

شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

شرح الشيخان بدر الدين الحسن بن محمد البوريني 1024هـ وعبد الغني بن إسماعيل النابلسي 1143هـ

شرح القصيدة الأولى سائق الأظعان الأبيات من 126 إلى 151 
« 156 »
والمعنى :
كثير من الغدران قد امتلأ بالدمع فلم يجعل أهله محتاجين إلى الريّ من مكان آخر لأنّ الدمع قد ملأ من الغدران ما كفى أهلها . وفي البيت جناس الاشتقاق بين غدير وغادر ، وفيه المبالغة ، ويجوز أن يكون به صفة لغدير وتكون هاؤه راجعة للعهد ، أي كم غدير كائن في ذلك المعهد وعلى هذا يكون ضمير أهله أيضا عائدا إلى المعهد وهذا ظاهر وربما يكون هو المقصود .
 
( ن ) : به أي بذلك المعهد - يعني فيه وأهله - مفعول غادر ، أي أهل ذلك المعهد . اهـ .
 
144 - فثرائي من ثراه كان لو *** عاد لي عفّرت فيه وجنتيّ
 
« فثرائي » : أي فغناي وثروتي من ثراه ، أي من تراب ذلك المعهد .
وقوله « لو عاد لي » الرجوع إلى ذلك المعهد عفّرت فيه وجنتي .
 
الإعراب :
ثرائي : مبتدأ . وكان : فعل ماض ناقص ، واسمها ضمير مستتر يعود إليه . ومن ثراه : خبرها ، والضمير في عاد يعود للعهد لكن على حذف مضاف ، أي لو عاد إلى الحلول فيه أو الرجوع إليه عفّرت وجنتي فيه طلبا للسعادة لأنها موضعها .
وفي البيت جناس الاشتقاق بين ثرائي وثراه .
 
[ المعنى ]
( ن ) : قوله لو عاد لي ، أي ثراه ، وهو كناية عن حال الذّلّ والانكسار الذي كان له في ذلك المعهد ، وكنى بوجنتيه عن ظاهره وباطنه . اهـ .
 
145 - حيّ ربعيّ الحيا ربع الحيا *** بأبي جيرتنا فيه وبيّ
 
[ الاعراب ]
« حيّ » : فعل أمر من التحية . و « ربعي الحيا » المراد منه الحيا الرّبعي بفتح الراء وفتح الباء على أنه منسوب إلى الربيع ، إذ المراد منه الحيا ، أي المطر الذي ينزل في زمن الربيع لكن الشيخ رضي اللّه عنه سكّن الباء لضرورة الوزن ، وقد نطق بذلك أبو تمام على أصله حيث قال :
ربعت على أوطانها ربعية
وربع الحيا : منزل الحياء . والحيا الثاني هو بمعنى الاستحياء ، وهو انقباض النفس خوف القبائح ، وهو وصف محمود إلى الغاية . وقوله « بأبي جيرتنا » فيه الباء للتعدية ، أي أفدي بأبي جيرتنا ، فجيرتنا حينئذ منصوب على أنه مفعول أفدي الذي دلّ عليه الباء في بأبي . و « فيه » : حال من جيرتنا ، أي أفدي جيرتنا حال كونهم فيه ، أي في ربع الحياء . ويجوز في جيرتنا الرفع على أن المراد جيرتنا فيه مفديون بأبي ، أو
 
« 157 »
 
يفدى بالبناء للمجهول جيرتنا حال كونهم فيه . وقوله و « بيّ » : بفتح الباء وتشديد الياء ساكنة على أنه معطوف على حيّ ، إذ المراد حيّ وبيّ مأخوذ من قولهم حيّاك اللّه وبيّاك ، أي حيّاك وأصلحك ، وعلى هذا جملة بأبي جيرتنا فيه جملة معترضة بين المعطوف والمعطوف عليه .
 
والمعنى :
حيّ يا مطر الربيع منزل الحياء والحجاب ، والمراد وصف من فيه بأنهم أهل الحياء وفداهم بأبيه . وفي البيت الجناس التام بين الحيا والحيا ، وجناس الاشتقاق بين ربعي وربع ، وجناس المضارعة بين حيّ وبيّ ولا يخفى ما بين أبي وبيّ من التجانس الذي يقصده الشيخ رضي اللّه عنه .
 
( ن ) : ربعي الحيا كناية عن مطر العلم الإلهي من سماء الغيب الحق في ربيع قوّة الحال الشوقي الإلهي . وقوله ربع مفعول حيّ ، أي منزل الحيا بمعنى الاستحياء وهو هيكل الإنسان الكامل وجيرته المجاورون له في المقام وهم العارفون الكاملون . اهـ .
 
146 - أيّ عيش مرّ لي في ظلّه *** أسفي إذ صار حظّي منه أيّ
 
« أي » : اسم استفهام يقصد منه التهويل والتعظيم . و « عيش » بالجرّ : مضاف إليه .
والهاء في ظلّه يعود إلى ربع الحيا . وجملة « مرّ لي في ظلّه » جملة فعلية في محل رفع على أنها خبر المبتدأ . و « أسفي » منادى حذف منه حرف النداء ، أي يا أسفي ، والمراد من النداء هنا كمال التحسّر ، إذ المراد يا أسفي احضر هذا أوانك ، والأسف أشدّ الحزن والحسرة . ويجوز أن يكون المعنى أتأسف أسفي المعلوم الواضح المشهور لأجل أن صار حظّي من ذلك العيش ، أي فات فلم يبق لي منه سوى أنني أسأل عنه سؤال معظّم له متأسّف على فراقه . فإذ : تعليلية . و « أيّ » في آخر البيت حكاية اللفظ ، أي الاستفهامية الواقعة أول البيت فعلى هذا يكون حظّي اسم صار وأي خبرها على أن المراد لفظها فتكون محكيّة على ما نطق به أولا .
وفي البيت ردّ العجز على الصدر في أي .
وما أحسن قول من قال :
للّه أيام نعمنا بها * ما كان أسناها وأهناها
غابت فلم يبق لنا بعدها * شيء سوى أن نتمنّاها
 
147 - أي ليالي الوصل هل من عودة *** ومن التّعليل قول الصّبّ أيّ
 
« أي » : حرف نداء للقريب . و « من » في من عودة : زائدة ، والمراد بزيادتها الاستقصاء في السؤال عن عودة ما ، والمراد هل ترتجى عودة . قوله « ومن التعليل » :
 
« 158 »
 
أي من تعليل الرجل لنفسه أن ينادي ليالي الوصل ويسألها هل من عودة إلى الوصل بعد الانفصال ، وإلا فمن المعلوم أن لا عودة لفائت ، والتعليل مأخوذ من قولهم :
علّلت فلانا بالبستان ، أي شغلته به فكان الشيخ رضي اللّه عنه يقول : إن ندائي لليالي الوصل وسؤالي لها عن الوصل بعد الانفصال مجرّد علالة للقلب عن الأحباب .
 
الإعراب :
أي : حرف نداء . وليالي الوصل : منادى مضاف ، وتسكين ياء الليالي للضرورة . وعودة : مبتدأ ، والخبر محذوف ، أي هل من عودة موجودة . ومن التعليل : خبر مقدّم . وقول الصّب : مبتدأ ومضاف إليه . وأيّ مع ما حذف بعدها مقول القول ، إذ المراد من تعليل الرجل لنفسه قوله : يا ليالي الوصل هل من عودة .
وفي البيت ردّ العجز على الصدر في ذكر أول البيت وآخره .
 
[ المعنى ]
( ن ) : ليالي الوصل كناية عن عالم الروح الأمري فكونها ليالي لأنها من عالم الكون فهي أول مخلوق ظهر عن أمر اللّه تعالى القديم ، وكونها ليالي الوصل فإن السّالك إذا صفا عن أكدار الطبيعة وأحكامها يصير روحانيّا فيتصل بأمر اللّه تعالى الذي هو كلمح البصر من غير اتصال . وقوله : هل من عودة ؟
فإن اللّه تعالى خلق الأرواح قبل الأجسام بألفيّ عام كما ورد في الأثر ، ثم إذا سوّى اللّه تعالى الجسم من العناصر والطبائع على حسب ما سبق به العلم القديم نفخ فيه من روحه فاختفى على هذا السّالك حقيقة ما هنالك ، فطلب العود إلى ما كان لتنكشف له شجنة الرّحم المتعلقة بعرش الرحمن ، وللّه درّ الإمام الجيلي حيث قال في مثل هذا الشأن :
تعالوا بنا حتى نعود كما كنّا * ولا عهدنا خنتم ولا عهدكم خنّا اهـ .
 
148 - وبأيّ الطّرق أرجو رجعها *** ربّما أقضي وما أدري بأيّ
 
[ الاعراب ]
هذا البيت يقرّر بأن لا عودة للعود ، وأن سؤاله عنها مجرّد تعليل لنفسه ، وأن لا طمع فيه لأن المراد بأيّ طريق أرجو رجع ليالي الوصل ، أي لا طرق ولا سبب أرجو به رجع ليالي الوصل وحيث انتفى السبب للرجوع انقطعت الأطماع فيه . وقوله « ربما أقضي » أقضي على وزن أرمي ومعناه أموت ، أي ربما أموت وأنا لا أعلم الطريق المؤدّية إلى عود ليالي الوصل . و « بأيّ » : متعلق بأرجو . وربّ : مكفوفة بما ، فلذلك دخلت على الفعل . وجملة وما أدري : جملة حالية من فاعل أقضي وهو ضمير المتكلم .
وقوله « ما أدري بأيّ » أي وأنا لا أدري بأيّ طريق ترجع ليالي الوصل . وفي البيت ردّ العجز على الصدر بذكر أي في أول البيت وآخره . وتأمل هذه الأبيات

« 159 »
 
الثلاثة وهي وبأيّ الطرق والبيتان قبله حيث ذكر الشيخ في كلّ منها صورة أي مع التزام ردّ العجز على الصدر في الثلاثة مع اختلاف معاني أي في الثلاثة .
 
[ المعنى ]
( ن ) : يقول لا أدري بأي طريق أرجو رجع هاتيك الليالي فإن الروح قبل اتصالها وتعلّقها بالجسم كانت خالية من عالم الخيال فلما اتصلت بالجسم انفتح عليها عالم الخيال فأشغلها عمّا كانت فيه من قبل من الصفاء عن كل ما يشغلها ويلهيها عن الاتصال بعالم القدس وحضرات الأمر الإلهي فتمنى لو رجعت له الحالة الأولى وأخبر أنه لا يدري بأي طريق يصل إلى ترجّيه رجوعها فضلا عن رجوعها . ثم قال : ربما أموت على حالتي هذه والميت يحشر على حالته التي مات عليها ، فكان في حياته لا يدري بأيّ طريق يرجو رجوعها ، وبعد موته كذلك لا يدري . اهـ .


149 - حيرتي بين قضاء جيرتي من *** ورائي وهوى بين يديّ
 
[ الاعراب ]
« حيرتي » بفتح الحاء المهملة بمعنى التحيّر ، وهي عدم الاهتداء للسبيل .
وحاصل البيت حيرتي بين أمرين : أحدهما من ورائي وهو القضاء ، والآخر بين يدي وهو الهوى . والهوى بضم الهاء وفتح الواو جمع هوّة على وزن قوّة وهي في الأصل الوهدة الغامضة من الأرض ، والمراد من الهوى مشكلة لا يدري الإنسان كيف يلقاها .
وقوله « جيرتي » : منادى ، أي يا جيرتي ، وهي جملة ندائية معترضة بين المتعاطفين وكأنه يحكي لجيرته عن تحيّره بين أمرين وهما القضاء والهوى ، فالأول من ورائه ، والثاني بين يديه . وهذا البيت يفيد ما يلحق العارف من التحيّر في آخر أمره .
قال الشيخ السودي :
حيرة عمّت فأيّ فتى * رام عرفانا ولم يحرّ
ولا شك أن القضاء الإلهي وراء كل كل حيّ تابعه على سبيل التحقيق والأمور الغامضة وهي أمور الآخرة بين يديه لا يعلم ما يصير أمره إليه فيها ، ولعمري إن هذا هو التحيّر الكامل الذي يقف العارف عن إدراكه . وفي البيت الجناس المصحّف بين حيرتي وجيرتي ، والطّباق بين ورائي وبين يدي ، وهوى بفتح الهاء والواو وهي بمعنى الميل ، ولعلّ ذلك عبارة عمّا سيأتي من نعيم الآخرة فهو متحيّر في حصوله .
 
[ المعنى ]
( ن ) : يعني أن حيرته ناتجة عن أمرين :
أحدهما القضاء الإلهي القديم الذي لا بدّ من نفاذه وهو من ورائه بحيث لا يعلم ما تضمنّه من مراد اللّه تعالى .
وثانيهما الهوى أي الميل النفساني الذي لا يمكن ردّه إلا بمعونة اللّه تعالى وهو بين يديه

« 160 »
 
حاضر يعلمه ويعلم ما تضمنّه من الأمور ، وجيرته كناية عن أهل طريق اللّه من العارفين . اهـ .
 
150 - ذهب العمر ضياعا وانقضى *** باطلا إن لم أفز منك بشيّ
 
[ الاعراب ]
هذا البيت ظاهر ومراده أن يتأسف على ما فات من عمره ضياعا حيث لم يجد من ذاهبه انتفاعا ، ويتحسّر على انقضائه باطلا حيث لم يدرك منه نفعا ولا طائلا ، لكن قيّد ذهابه ضياعا وانقضاءه باطلا بما إذا لم يفز من مراده بالمراد ولم يجد من قبله نوعا من الإسعاف والإسعاد . فأما إذا فاز منه بحظ ولو كان قليلا فإنه يكون معدودا ممّن حاز سعدا جليلا ، وعيشا جميلا ،
وما أحسن قول القائل :
لئن كان هذا الدمع يجري صبابة * على غير ليلي فهو دمع مضيع
وما أحسن قول من قال :
قليل منك يكفيني ولكن * قليلك لا يقال له قليل
وقال في مثل ذلك ابن النبيه :
قليل الوصل يكفينا فإن لم * يصبنا وابل منكم فطلّ
وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله ، أي إن لم أفز منكم بشيء فقد ذهب عمري ضياعا وانقضى باطلا . ولكن إن ساعدت الآمال وسعدت منكم الأيام واللّيال فإني ناعم البال فاقد البلبال والحمد للّه على كل حال . وفي البيت لطف المناسبة بين الذهاب والضّياع والانقضاء والبطلان . وأصل « شيّ » أن يكون بياء وهمزة ثم قلبت الهمزة ياء وأدغمت الياء في الياء فصار شيّ .
 
[ المعنى ]
( ن ) : يندب حاله بأن عمره انقضى باطلا حيث لم يفز من معرفة ربّه بشيء يدركه منه ، والأمر كذلك فإن غاية ما يحصل عليه العارف بربّه يحصل على معرفة نفسه ويكشف له عن فنائها وفناء العوالم كلها في وجود الحق القديم ولا يكشف له عن وجود الحق القيّوم ما هو فيتحقّق به ولا يفوز منه بشيء إذ كل شيء هالك إلا وجهه فلا شيء معه حتى يفوز منه بذلك الشيء . اهـ .
 
151 - غير ما أوليت من عقدي ولا *** عترة المبعوث حقّا من قصيّ
 
قوله « غير ما أوليت » : استثناء منقطع من قوله ذهب العمر ضياعا وانقضى باطلا ، أي لم أر في عمري نفعا غير الذي أولانيه اللّه تعالى من عقدي ولاء عترة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وهو المبعوث حقّا من قصي . و « أوليت » : ماض مجهول من أولى الذي

« 161 »
 
يتعدّى إلى مفعولين ، تقول أولى اللّه تعالى زيدا إحسانا ، فأوليت أيضا يتعدّى إلى مفعولين ، فالتاء للمتكلم نائب الفاعل وهو المفعول الأول والمفعول الثاني محذوف تقديره غير الذي أوليته . و « من » : بيانية . و « عقدي » : بيان ، والمبيّن الهاء المحذوفة التي هي عائد الموصول وهو ما . و « ولا » : مضاف . و « عترة » : مضاف إليه ، وهو بفتح الواو العبودية ، والعترة بكسر العين وبعدها التاء المثنّاة من فوق قلادة تعجن بالمسك والأفاوية ونسل الرجل ورهطه وعترته الأدنون ممّن مضى وغبر والمراد المعنى الأخير هنا .
و « المبعوث » : صفة لموصوف محذوف ، أي النبي المبعوث حقّا من نسل قصيّ .
و « قصيّ » على وزن سميّ هو قصيّ بن كلاب واسمه زيد .
 
الإعراب :
غير : منصوب على الحالية . وما : في محل جر على أنه مضاف إليه .
وجملة أوليت : صلة الموصول ، والعائد الضمير المحذوف ، أي أوليته . ومن عقدي بيان للهاء المحذوفة ، والياء في عقدي فاعل المصدر . والولا : مفعوله . وعترة :
مضاف إليه ، وهو مضاف أيضا إلى المبعوث . وحقّا : نعت لمصدر محذوف ، أي المبعوث بعثا حقّا لا باطلا . ومن قصيّ : حال من المبعوث باعتبار الموصوف ، أي النبي المبعوث حال كونه من قصيّ .
 
والمعنى :
أني لم أفز من عمري بشيء سوى ما عقدته من موالاة عترة النبي صلى اللّه عليه وسلم وهذا عمل بقوله تعالى : قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً [ الأنعام : الآية 90 ] إلا المودّة في القربى . وقد نظم هذا المعنى الشيخ محيي الدين بن عربي حيث قال :
جعلت ولائي آل أحمد قربة * على رغم أهل البعد تورثني القربا
وما طلب المختار أجرا على الهدى * بتبليغه إلّا المودّة في القربى
 
والحمد للّه أولا وآخرا وظاهرا وباطنا ، هذا ما قصدنا تعليقه على ألفاظ القصيدة اليائيّة الفارضيّة ، ويعلم اللّه تعالى أني ما قصدت من شرحها إلا أن يقرأها الناس صحيحة الألفاظ ، فإن الرّواة قد بالغوا في تحريفها وتصحيفها . وقد اجتهدت حقّ الاجتهاد في تصحيحها وضبط ألفاظها ، والمطلوب من اللّه تعالى أن يرزقني الحظّ الوافر من الأجر والثّواب يوم المناقشة في الحساب .
 
وكان ختام هذا الشرح في صبيحة الجمعة المباركة وهو اليوم التاسع عشر من جمادى الأولى من شهور سنة عشر بعد الألف من هجرة خير الأنام عليه من اللّه أفضل الصلاة والسلام ، وعلى آله وأصحابه الكرام .

« 162 »
 
( ن ) : قوله غير ما أوليت استثناء من قوله ذهب العمر إلى قوله لم أفز منكم بشي وهو استثناء متصل فإن ما ذكر شيء وهو قوله ما أوليت بضم التاء مبني للفاعل ، وقوله من عقد ولا الخ . . . وفي نسخة من عقدي بالياء والمعنى أنه لم يفز طول عمره من الحقّ تعالى بشيء لأنه تعالى لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ [ الشّورى : الآية 11 ] ،
ثم استثنى من ذلك الشيء الذي لم يفز به من ربّه عقد موالاته لآل بيت النبي صلى اللّه عليه وسلم وعدّ هذا الشيء فوزا ونجاة وهو شيء من أشرف الأشياء . اهـ .
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة
» شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 26 إلى 50 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 51 إلى 75 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 76 إلى 100 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 101 إلى 125 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى