اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلح التجلّى - التجلّي الأقدس - التجلّي المقدّس - التجلّي الخاصّ الواحد للواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyاليوم في 2:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جليس الحق - الجلال .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyاليوم في 1:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جبريل - جرس - تجريد - الجوع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyاليوم في 1:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التثليث .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyاليوم في 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الثبوت - الإثبات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyاليوم في 0:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تاج الملك .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 21:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوبة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 21:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ترجمان الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 21:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تابوت - تحت – التحتية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 20:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بيّنة اللّه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 20:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بهيمة - البيت - بيت اللّه - البيت الأعلى - بيت العبد - البيت العتيق - البيت المعمور – بيت الموجودات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 20:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الابن - ابن الرّحمة - ابن الرّوح - ابن الظلمة – ابن المجموع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 19:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بقيّة اللّه - البلد الأمين - إبليس – بلقيس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 19:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح برنامج - البرنامج الجامع – البرق - البسط - بشر - بشّر - باطل - باطن - البقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 19:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الباء - نقطة الباء – بحر - البحران - بدر – الأبدار - بدل - برزخ - البرزخ الأعظم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أوّل – اخر .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 16:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنسان الكامل - الإنسان الكبير - الإنسان الصغير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 16:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنس - الإنسان - الإنسان الأزليّ - انسان حيوان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 16:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأنثى .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 15:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّيّة – الأمانة - الأيمان - المؤمن .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّ – أمّهات الأسماء الإلهيّة - أمّ سفليّة - الأمّ العالية الكبرى للعالم - أمّ الكتاب - أمّ الهيّة - أمّ الموجودات - أمّهات الأكوان - أمّهات الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 4:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإمامة – الأمام - الأمامان - الأمام الأعظم - الأمام الأعلى - الأمام الأكبر - امام مبين - الأمام المهديّ - امام الوقت .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 2:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمر - الأمر الإلهيّ - الأمر التكوينيّ - الأمر التكليفيّ - الأمر الخفيّ - الأمر الجليّ - أمر المشيئة - أمر الواسطة - الأمر الكليّ الساري .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 2:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الألوهيّة أو الألوهة - اله المعتقدات - الإله المخلوق - الإله المجعول - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 2:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الله - الاسم الجامع - الاله المطلق - الاله الحق - الاله المجهول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyأمس في 2:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح المهيم - المهيمون .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهمّة - الهو - الهوى - الهيبة والأنس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الاستهلاك في الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح هدى – الهادي الكوني - الهادي التبياني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهجير – الهاجس - الهجوم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهباء – الهباء الطبيعيّ - الهباء الصّناعيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وليّ – الولاية - الوهم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:53 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الواعظ الناطق - الواعظ الصامت - الوقت - الوقفة - التوكّل .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الصفة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الميزان - ميزان العالم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:13 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وارد - الورقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإرث – الوارث - ورثة جمعيّة محمّد صلّى اللّه عليه وسلم - وارث المختار - وارث القدم المحمّديّ - الوارث المكمّل - ارث الأسماء الالهيّة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 14:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحشة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوحيد - الاتحاد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 23:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأحديّة - أحديّة الأحد - أحديّة الكثرة - احديّة الوصف - الوحدانية - الواحدانية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحدة - وحدة الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:35 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوجّه الإلهيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وجه الحق - وجه الحق في الأشياء - الوجه الخاص - وجه الشيء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجود الواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجد - الوجود - الوجود الحقيقيّ - الوجود الخياليّ - الوجود الحقيقيّ - أهل الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ميثاق - ميثاق الذرّية - وثيقة الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وتد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأيثار - أجير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 5:00 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأثر - المؤثّر - المؤثر فيه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أبو الأجسام الإنسانيّة - أبو الأرواح - أبو العالم - أبو الورثة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أب علوي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الثاني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الأول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أباؤنا .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:42 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح إبراهيم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الياقوتة الحمراء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح يد اللّه - اليدان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح اليثربي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس موضوعات الكتاب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» 40 - إلهي كيف يرجى سواك وأنت ما قطعت الإحسان؟ وكيف يطلب من غيرك وأنت ما بدلت عادة الامتنان يا من أذاق أحباءه حلاوة مؤانسته؟ فقاموا بين يديه متملقين؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» 39 - إلهي بك أستنصر فانصرني وعليك أتوكل فلا تكلين وإياك أسأل فلا تخيبني وفي فضلك أرغب فلا تحرمني ولجنابك أنتسب فلا تبعدني وببابك أقف فلا تطردني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:01 من طرف عبدالله المسافر

» 38 - إلهى أنا أتوسل إليك بفقري إليك وكيف أتوسل إليك بما هو محال أن يصل إليك أم كيف أشكو إليك حالي وهو لا يخفى عليك أم كيف أترجم لك بمقالي وهو منك برز إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:52 من طرف عبدالله المسافر

» 37 - إلهى أنت الذي أشرقت الأنوار في قلوب أوليائك حتى عرفوك ووحدوك وأنت الذي أزلت الأغيار من قلوب أحبابك حتى لم يحبوا سواك ولم يلجئوا إلى غيرك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:38 من طرف عبدالله المسافر

» 36 - إلهي قد دفعتني العوالم إليك وقد أوقفني علمي بكرمك عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» 35 - يا من احتجب في سرادقات عزه عن أن تدركه الأبصار يا من تجلى بكمال بهائه فتحققت عظمته الأسرار كيف تخفى وأنت الظاهر؟ أم كيف تغيب وأنت الرقيب الحاضر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:08 من طرف عبدالله المسافر

» 34 - يامن استوى برحمانيته على عرشه فصار العرش غيبا في رحمانيته كما صارت العوالم غيبا في عرشه محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:58 من طرف عبدالله المسافر

» 33 - أنت الذي لا إله غيرك تعرفت لكل شيء فما جهلك شيء وأنت الذي تعرفت إلي في كل شيء فرأيتك ظاهرا في كل شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» 32 - إلهي كيف لا أفتقر إليك وأنت الذي في الفقر أقمتني أم كيف أفتقر إلى غيرك وانت الذي بجودك أغنيتني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:48 من طرف عبدالله المسافر

» 31 - إلهي كيف أستعز وفي الذلة أركزتني أم كيف لا أستعز وإليك نسبتني أم كيف لا أستعز في قلبي وروحي وسري وإليك نسبتي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» 30 - إلهي كيف أخيب وأنت أملى أم كيف أهان وعليك متكلي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» 29 - إلهي إن رجائي لا ينقطع عنك وإن عصيتك وإن خوفي لا يزايلني وإن أطعتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» 28 - إلهي اطلبني برحمتك حتى أصل إليك واجذبني بمنتك حتى أقبل عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:26 من طرف عبدالله المسافر

» 27 - إلهي أن القضاء والقدر قد غلبني فلا حيلة لي إلا رجاء حولك وقوتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:23 من طرف عبدالله المسافر

» 26 - إلهي تقدس رضاك عن أن تكون له علة منك فكيف تكون له علة مني؟ أنت الغني بذاتك عن أن يصل إليك النفع منك فكيف لا تكون غنيا عني؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:19 من طرف عبدالله المسافر

» 25 - إلهي أخرجني من ذل نفسي وطهرني من شكى وشركى قبل حلول رمسى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:09 من طرف عبدالله المسافر

» 24 - إلهي أغنني بتدبيرك عن تدبيري وباختيارك عن اختياري وأوقفني على مراكز اضطراري .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 5:02 من طرف عبدالله المسافر

» 23 - إلهي حققني بحقائق أهل القرب واسلك بي مسالك أهل الجذب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:54 من طرف عبدالله المسافر

» 22 - إلهي علمني من علمك المخزون وصني بسر اسمك المصون .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:47 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - إلهي هذا ذلي ظاهر بين يديك وهذا حالي لا يخفي عليك منك أطلب الوصول إليك وبك أستدل عليك لا بغيرك فاهدني بنورك إليك وأقمني بصدق العبودية بين يديك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:43 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - إلهي أمرت بالرجوع إلى الآثار فأرجعني إليها بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار حتى أرجع إليك منها كما دخلت عليك منها مصون السر عن النظر إليها .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:14 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - إلهي عميت عين لا تراك عليها رقيبا وخسرت صفقة عبد لم تجعل من حبك نصيبا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:08 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - إلهي كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:01 من طرف عبدالله المسافر

» 17 - إلهي ترددي في الآثار يوجب بعد المزار فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - إلهي كيف أعزم وأنت القاهر؟ أم كيف لا أعزم وأنت الآمر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:43 من طرف عبدالله المسافر

» 15 - إلهي إنك تعلم وإن لم تدم الطاعة مني فعلا جزما فقد دامت محبة وعزما .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:36 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - إلهي كم من طاعة بنيتها وحالة شيدتها هدم اعتمادي عليها عدلك بل أقالني منها فضلك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - إلهي حكمك النافذ ومشيئتك القاهرة لم يتركا لذي حال حالا ولا لذي مقال مقالا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:26 من طرف عبدالله المسافر

» 12 - إلهي من كانت محاسنه مساوئ فكيف لا تكون مساوئه مساوئ؟ ومن كانت حقائقه دعاوي فكيف لا تكون دعاويه دعاوى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:19 من طرف عبدالله المسافر

» 11 - إلهي كلما أخرسني لؤمي أنطقني كرمك وكلما أيأستني أوصافي أطعمتني مننك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:12 من طرف عبدالله المسافر

» 10 - إلهي قد علمت باختلاف الآثار وتنقلات الأطوار أن مرادك مني أن تتعرف إلى في كل شيء حتى لا أجهلك في شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 18:08 من طرف عبدالله المسافر

» 09 - إلهي ما أقربك مني وما أبعدني عنك وما أرأفك بي فما الذي يحجبني عنك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - إلهي ما ألطفك مع عظيم جهلي وما أرحمك بي مع قبيح فعلى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» 07 - إلهي كيف تكلني إلى نفسي وقد توكلت لي؟ وكيف أضام وأنت الناصر لي؟ أم كيف أخيب وأنت الحفي بي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:00 من طرف عبدالله المسافر

» 06 - إلهي إن أظهرت المحاسن مني فبفضلك ولك المنة علي وإن ظهرت المساوئ مني فبعد لك ولك الحجة علي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر

» 05 - إلهي وصفت نفسك باللطف والرأفة بي قبل وجود ضعفي أفتمنعني منهما بعد وجود ضعفي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:48 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - إلهي مني ما يليق بلؤمي ومنك ما يليق بكرمك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:43 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

اذهب الى الأسفل

15012021

مُساهمة 

شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Empty شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي




شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

شرح الشيخان بدر الدين الحسن بن محمد البوريني 1024هـ وعبد الغني بن إسماعيل النابلسي 1143هـ

شرح القصيدة الأولى سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 
بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
( قال رحمه اللّه تعالى ونفعنا به ) :
01 - سائق الأظعان يطوي البيد طيّ *** منعما عرّج على كثبان طيّ

السائق : اسم فاعل من ساق الماشية سوقا وسياقة ومساقة إذا أزعجها لتذهب .
و « الأظعان » : جمع ظعينة وهي الهودج فيه امرأة أم لا والمرأة ما دامت في الهودج .
و « يطوي » : مضارع طوى الأرض إذا قطعها . و « البيد » : جمع بيداء وهي الفلاة ، قال في القاموس : والقياس بيداوات اهـ .
 
وكان وجهه ما ذكره بعض المحقّقين من أن فعلاء إن كانت صفة فقياس جمعها على فعل كحمراء على حمر ، وإن كانت اسما فقياس جمعها على فعلاوات مثل صحراء وصحراوات ، وبيداء هنا اسم الفلاة ، فقياسها حينئذ بيداوات ، ولكن يظهر لي أن بيداء في الأصل كانت صفة من باد يبيد بمعنى هلك ، ثم غلب عليها الاستعمال فصارت اسما لنفس الفلاة من غير ملاحظة وصف ، لكن روعي فيها الأصل فجمعت على فعل ، ومما يدلّ على ذلك ما ذكره بعض أهل اللغة من أن المفازة اسم للبيداء ، وسمّيت بذلك من باب تسمية الشيء باسم ضدّه تفاؤلا كما سمّي اللديغ سليما وحينئذ فيظهر وجه جمعها على هذه الصيغة ووجه الدلالة أن البيد لولا ملاحظة معنى الهلاك فيه ما سمّي مفازة تفاؤلا فافهم هذا .
 
وبيد بكسر الباء أصلها بيد بضم فسكون فأبدلوا من الضمة كسرة لتسلم الياء . و « طيّ » :
مصدر طوى يطوي فهو مؤكّد ليطوي والوقوف عليه بالسكون لغة وأصله طوى فاجتمعت الواو والياء مع سبق الأولى بالسكون فلزم قلب الواو ياء والإدغام على القاعدة المعروفة . والمنعم : اسم فاعل من أنعم عليه إذا تفضّل . والتعريج : مصدر عرج إذا ميل أو أقام أو حبس المطيّة والكل يناسب المعنى هنا . والكثبان : بكاف مضمومة وثاء مثلثة جمع كثيب وهو التلّ من الرمل . و « طيّ » : اسم لأبي قبيلة سمّي بذلك من الطاءة ، كالطاعة وهي الإبعاد في المرعى وكان أصله الهمز فخفّف إما
 
« 36 »
 
بحذف الهمزة اعتباطا وبغير سبب إنما هو لمجرد التخفيف أو بقلبها ياء ثم حذف الياء لتوالي الأمثال .
الإعراب :
سائق الأظعان : منادى مضاف منصوب .
( ن ) : وحذف حرف النداء كتمانا للسرّ اه . وجملة يطوي البيد طيّ من الفعل والفاعل والمفعول والمصدر في محل نصب على الحالية من سائق الأظعان .
ومنعما : حال مقدّم من الضمير المستكنّ في عرّج وفائدته التنبيه على أن طلب التعريج منه ليس استعلاء وإنما يطلبه منه تفضّلا منه إن فعله فهو احتراس . وعلى كثبان طيّ : متعلق بقوله : عرّج ، المعنى أدعو سائق الأظعان حال كونه طاويا للفلوات بسرعة ، وأطلب منه التعريج وحبس مطاياه على تلال الرمل التي تنزلها هذه القبيلة المعروفة وفي البيت الجناس التامّ بين طيّ وطيّ ، وجناس الاشتقاق بين يطوي وطيّ وطيّ .

[ المعنى : ]
( ن ) : السائق : هو اللّه تعالى ، والأظعان : الناس ، واستعمال السوق لا القود هو لزيادة حثّهم للوصول إليه . وكثبان طيّ : كناية عن المقامات المحمدية التي عددها كرمال الكثيب ، فكأنه يلتمس منه تعالى أن يوصله لما يوصل جميع المؤمنين إليها أو كأنه يلتمس الوصول إلى مقامات أستاذه الذي أخذ عنه وهو الشيخ محيي الدين بن العربي الحاتمي الطائي الذي هو من ذرّيّة حاتم طيء . اه .
 
02 - وبذات الشّيح عنّي إن مررت *** بحيّ من عريب الجزع حيّ
 
ذات الشيح : موضع من ديار بني يربوع .
( ن ) : فلاة مشتملة على هذا النبت الطيب الرائحة . اه . والحيّ : البطن من بطون العرب . والعريب : تصغير عرب وهم سكان المدن من غير العجم . والجزع :
بالكسر منعطف الوادي ووسطه أو منقطعة أو منحناه ولا يسمى جزعا حتى تكون له سعة تنبت الشجر أو هو مكان بالوادي لا شجر فيه وربما كان رملة ومحلة القوم ومشرف الأراضي إلى جنبه طمأنينة وقرية عن يمين الطائف وأخرى عن شمالها . وحيّ في آخر البيت : فعل أمر من حيّاه تحية ، سلّم عليه .
 
الإعراب :
بذات الشيح : متعلق بمحذوف على أنه حال مقدّم من عريب الجزع ، والباء فيه بمعنى في . وبحيّ : متعلق بمررت . ومن عريب الجزع : نعت حيّ . وحيّ :
آخر البيت جواب الشرط على حذف الفاء . وعنّي : متعلق به .
 
« 37 »
 
المعنى :
وإن مررت أيّها السائق بحيّ موصوف بأنه من عريب الجزع مستقر في الموضع المعروف بذات الشيح فحيّهم عنيّ فمفعول حيّ محذوف دلّ عليه ما قبله وفي البيت الجناس المستوفي بين حيّ وحيّ .


( ن ) : كنّى بذات الشيح عن مقام الحيرة في اللّه يشمّ رائحة طيبة من غير أن يدرك شيئا ، وأشار بالشيح إلى أنه ليس ثمّ شيء يدرك بالبصر إلا صور كثيفة ، وليس المقصود تلك الصور وإنما هناك لها رائحة عطرية هي حظّ القلوب من إدراك هذا المحبوب . قال تعالى : لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصارُ [ الأنعام : الآية 103 ] ، ومن هنا سمّيت الروح لأنها رائحة الأمر الإلهي ، والحي القبيلة كناية عن المناظر العلا ، والجزع الذي هو منعطف الوادي إشارة إلى أن هذا الحيّ انعطفت عليه جميع الآمال وألقيت في ساحته عصا التّرحال وكأنه يقول للسائق : إن مررت بالأظعان في المقام المكنّى عنه بذات الشّيح حيّه عنّي وذلك من قبيل قوله صلى اللّه عليه وسلم بعد سلامه من الصلاة :
« اللّهمّ أنت السلام ومنك السلام وإليك يرجع السلام » اه .
 
03 - وتلطّف واجر ذكري عندهم *** علّهم أن ينظروا عطفا إليّ
 
« تلطف » : فعل أمر من التلطّف بمعنى الترفّق . « واجر » : أمر من باب الأفعال ، ووصل همزته حينئذ ضرورة ، ومعنى اجر ، أي : اطرح ذكري لديهم بما سيأتي من الأوصاف في قوله : قل تركت الصب إلى آخر قوله : حائرا مما إليه أمره ، حائر وعلّهم لغة في لعلّ التي للترجّي . والعطف : مصدر عطف عليه إذا أشفق .

الإعراب :
تلطف : عطف على حيّ . واجر : كذلك ، وفاعله ضمير المخاطب .
وذكري : مفعول ومضاف إليه . وعندهم : متعلق باجر . وعلّهم : عل مع اسمها ، وأن مع ينظروا : في تأويل مصدر مرفوع على أنه خبرها والمصدر بتأويل اسم الفاعل أو على حذف المضاف ، أي علّهم أصحاب نظر . وعطفا : منصوب على أنه علّة لينظروا . وإليّ : متعلق بقوله : ينظروا ومتعلق عطفا محذوف ويجوز كون المصدر حالا من الواو في ينظروا بتأويله باسم الفاعل ، أي : عساهم أن ينظروا إليّ عاطفين عليّ وتقييد النظر بالعطف للاحتراز عن النظر بالقهر والعياذ باللّه تعالى ، وإنما طلب من السائق التلطّف بهم قبل إجراء ذكره عندهم لأنه طلب حاجة من قوم أعزّة فلا بدّ من تلطّفه لديهم وخضوعه بين يديهم لينال منهم المراد ويفوز منهم بالإسعاد .

[ المعنى : ]
( ن ) : الخطاب لسائق الأظعان فإنه لمّا كان سائقا لها وهي كثيفة من عالم الأجسام دعاه إلى التلطّف ليناسب ذلك الحيّ ، وقال بعد التلطّف : اذكرني عند ذلك
 
« 38 »

بما أنا عليه علّهم أن ينظروا إليّ بترحّم وتحنّن وترجّي ونظرهم من قبيل كنت بصره الذي يبصر به اهـ .
04 - قل تركت الصّبّ فيكم شبحا *** ما له ممّا براه الشّوق فيّ
 
« قل » : فعل أمر من القول ، وهو مشتق من تقول فحذفت تاء المضارعة ثم الواو لالتقاء الساكنين إذ اللام ساكنة للبناء والخطاب للسائق . و « الصب » : صفة مشبّهة من صببت كقنعت أصبّ فأنا صب ، وهو من الصبابة التي هي الشوق ، وال فيه للعهد بادّعاء اشتهاره وانفراده على حدّ خرج الأميز حيث انفرد في البلدة . والشبح :
الشخص . و « ما » : في مما مصدرية . و « براه » : نحته . و « الشوق » : نزاع النفس حركة الهوى . والفيّ : في الأصل مهموز اللام فأبدلت الهمزة ياء وحصل الإدغام وهو ما كان شمسا فنسخه الظل .


( ن ) : وهو الظّلّ الذي فاء ، أي : رجع عن الشاخص . اهـ .
 
الإعراب :
قل : فعل أمر مبني على السكون ، وفاعله ضمير المخاطب . وترك :
يتعدّى إلى مفعولين فالأول الصّبّ ، وشبحا ثان . وفيكم : متعلق بالصب أو بما في ما النافية من معنى فعل النفي وفي بمعنى ياء السبب . وما : نافية . وله : خبر مقدّم .
وفيّ : مبتدأ مؤخر . ومما براه الشوق : أي من برى الشوق متعلق بما في ما النافية من معنى فعل النفي . وجملة قوله : تركت الصّبّ فيكم شبحا إلى آخر البيت في محل نصب على أنها مقول القول .
والمعنى :
قل أيّها السائق للأظعان تركت عاشقكم المعروف المشهور بسببكم شخصا فانيا قد اضمحلّ وذاب حتى صار بمنزلة العدم لا فيء له ، وهذا الكلام من المبالغة في الذروة العليا ، فإن كل جسم لا يخلو من الفيء أبدا . وفي البيت الجناس المحرّف بين فيّ وفيكم ، وفيه المبالغة المقبولة . وله رضي اللّه عنه في معنى البيت :
خفيت ضني حتى لقد ضلّ عائدي * وكيف يرى العوّاد من لا له ظلّ
 
( ن ) : يعني قل لهم يا سائق الأظعان بعد التلطّف بهم وإجراء ذكري عندهم :
تركت محبّكم شبحا في مقام محبتكم لخروجه عن كثافة غيريته . وقوله : ما له فيء :
كأنه راجع عن كونه شبحا شاخصا أيضا وذلك لكثرة ما براه الشوق إليهم . اهـ .
 
05 - خافيا عن عائد لاح كما *** لاح في برديه بعد النّشر طيّ
 
« 39 »
 
الخافي : اسم فاعل من خفي يخفي ، كعلم ، أي : لم يظهر . والعائد : اسم فاعل من العيادة وهي زيارة المريض . وقوله « لاح » : فعل ماض بمعنى ظهر .
والكاف : للتشبيه ، وما : مصدرية . و « لاح » : ماض بمعنى لاح الذي قبله . والبردان :
مثنى برد بالضم ، وهو ثوب مخطّط جمعه أبراد وأبرد وبرود . و « النشر » : خلاف الطيّ .
الإعراب :
خافيا : حال من الصّبّ . وعن : متعلق به . وجملة لاح . . . . الخ :
مستأنفة لبيان قدر مرتبة خفائه . والكاف : نعت لمصدر محذوف ، أي لاح لوحا مثل لوح الطيّ في البردين بعد النشر . والهاء في برديه للصّبّ . وبعد النشر : إما متعلّق بلاح أو بمحذوف على أنه حال من طيّ الذي هو فاعل لاح الثاني وذلك لتقدّمه عليه وكان قبل ذلك صفة له .
والمعنى :
قل تركت الصب في حال خفائه عن العائد الزائر له لاضمحلال ذاته وفنائها أصلا فغاية ما ظهر منه مثل ظهور آثار الطيّ للثوب بعد نشره وإنما خصّ الخفاء بكونه عن العائد لأن الغالب أن المريض لا يراه إلّا عوّاده ، وفي البيت ردّ العجز على الصدر والطّباق بين النشر والطيّ والمبالغة ، ويروى عن عائد لاح بتنوين لاح على أنه اسم فاعل من لحى يلحى ، أي : لام يلوم فهو صفة لعائد لكنه ليس ببيّن وليس موقعه في البيت بذاك فالأنسب كونه فعلا ماضيا كما قرّرناه .
( ن ) : ثم ذكر أحواله في مقام المحبة فقال خافيا عمّن يزوره لكون وجوده عدميّا مثل ظهور الطيّ في الثوب بعد نشره فإنه أثر عدمي لا وجود له وهو كالسراب تحسبه ماء فإذا جئته لم تجده شيئا اهـ .
 
06 - صار وصف الضّرّ ذاتيّا له *** عن عناء والكلام الحيّ ليّ
 
قوله « صار وصف الضّرّ ذاتيّا له » : مبالغة في ملازمة اتّصافه بالضّرّ حتى صار
[ الإعراب : ]
الوصف المذكور داخلا في ماهيّته كالناطقيّة بالنسبة إلى الإنسان ، وهذا من المبالغة بمكان ، فإن وصف الضّرّ من أعراض ذات الإنسان وليس ذاتيّا له ، غير أنه رضي اللّه عنه أراد المبالغة في وصفه بالضّرّ الناشئ له من المحبة كما يقتضيه المقام والضمير في له عائد إلى الصّبّ . وقوله « عن عناء » : متعلق بمحذوف على أنه خبر ثان لصار ، أي : صار وصف ضرّه ناشئا عن عناء بفتح العين ، أي : تعب ، ويصحّ كونه حالا من وصف الضّرّ ، أو من الضمير في ذاتيّا . قوله « والكلام الحيّ ليّ » : عطف على اسم صار وخبرها ، أي : وصار كلامه الحيّ ليّا ، أي : صار بسبب ضرّه كلامه الذي كان


« 40 »
واضحا مستبينا مخالفا به عن طريقه غير واضح المعنى ؛ إما لخفاء صوته عند نطقه فهو لا يسمع ليفهم ، وإما لاختلاط عقله بضرّه فهو لا يقول ولا يفهم ما يقول .
ويصحّ كونه من قولهم : لا يعرف الحيّ من الليّ ، أي : الحق من الباطل ، لكنه بعيد في الحملة فليتدبر ، وتسكين ليّ مع كونه بحسب العطف خبرا لصار لغة ، وهذا البيت من جملة ما حكى بقوله قل .
والمعنى :
قل صار وصف الضّرّ لملازمته له ذاتيّا غير منفكّ عن ماهيّته فهو لا يرجو زواله لأن الذاتي للشيء لا يزول عنه وصار كلامه الذي كان ظاهرا واضحا خفيّا غير واضح . وفي البيت الطّباق بين الحيّ والليّ والمبالغة ، ويظهر لي أن قوله : عن عناء بمنزلة الاحتراز عن أن يظن أن وصف الضّرّ حيث صار ذاتيا للصبّ لا يتألم له إذ الذاتي للشيء لا يؤذيه وإنما يؤذي ما عرض لذات الشخص بعد أن لم يكن ، فهو يقول مع كون وصف ضرّه صار ذاتيّا له فهو صادر عن عناء وتعب لا عن سكون وراحة .
( ن ) : وصف الضرّ هو البلاء الملازم كما قال أيوب عليه السلام : أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ [ الأنبياء : الآية 83 ] ، وفي الحديث « أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل » ، أي : الأقرب فالأقرب من ميراث الأنبياء في العلوم والأخلاق وقوله : عن عناء ، أي : عن تعب ومشقّة وهو الاكتساب الذي نال به مقام ولاية اللّه تعالى ، كما قال سبحانه : وَالَّذِينَ جاهَدُوا فِينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا [ العنكبوت : الآية 69 ] ، وقوله :
والكلام الحيّ ليّ ، أي : أن حديثه بالصدق في نفسه عن نفسه صار عنده كذبا لاحتجابه برؤيته عن شهود ربّه . اهـ .
 
07 - كهلال الشّكّ لولا أنّه  *** أنّ عيني عينه لم تتأيّ
[ الإعراب : ]
أي : هو « كهلال الشك » في الخفاء لنحوله يتحدّث الناس برؤيته ولم يثبت .
وقوله : « لولا أنه أن » الخ : جملة مستأنفة لبيان فرق بينه وبين هلال الشك وذلك الفرق هو الأنين فلولا حرف امتناع لوجود ، وأنه أن المفتوحة واسمها وأنّ فعل ماض من الأنين وفاعله ضمير يعود إلى الصبّ وجملة أن من الفعل والفاعل في محل رفع على أنها خبر أن وأن مع اسمها وخبرها في تأويل مصدر مرفوع على أنه مبتدأ وخبره محذوف ، أي : لولا أنينه موجود لم تتأيّ ، أي : لم تتعمّد . « عيني عينه » : فعيني مبتدأ وهي العين الباصرة وعينه بمعنى الذات منصوبة على أنها مفعول مقدّم لقوله تتأيّ وفاعله ضمير يعود إلى المبتدأ وجملة لم تتأيّ عينه خبر عيني والجملة كلها لا محل
 
« 41 »
 
لها من الإعراب لكونها جواب لولا . « ولم تتأيّ » : من تأيّيته قصدت شخصه وتعمّدته وأصله تتأيّي على وزن تتعمّد فتحرّكت الياء وانفتح ما قبلها فقلبت ألفا فدخل الجازم فحذف الألف .
والمعنى :
هذا الصبّ كهلال الشك في الخفاء لولا أنينه ما تعمّدت عيني رؤيته ذاته لكونه قد صار عدما محضا وبمثل ذلك صرّح الشاعر حيث قال :
قد سمعتم أنينه من بعيد * فاطلبوا الشخص حيث كان الأنين
وكذا قال المتنبي حيث قال :
كفى بجسمي نحولا أنني رجل * لولا مخاطبتي إياك لم ترني
وفي البيت الجناس التام المستوفى بين أن وأن بين عينيه وعيني والمبالغة الحسنة .


( ن ) : شبّه كله بالهلال ونور الهلال مستفاد من نور الشمس إذ لا نور له في نفسه أصلا وإنما هو كالمرآة يظهر منه نور الشمس بتجلّيها عليه وبعضه يحتجب عنها بكرة الأرض فإذا ارتفع الهلال عنها استفاد من مقابلة الشمس زيادة نور وصار بدرا وتشبّه بهلال الشك لأنه في ظهور ربّه عليه لا مقطوع بوجوده لأن الوجود ليس له وإن ظهر به ولا مقطوع بعدم وجوده لظهور الوجود عليه . وذكر الأنين لإظهار الشكاية من الضّرّ الذي مسّه بسبب الابتلاء بالتكاليف الشرعية المتوجهة عليه فهو يئنّ لثقلها لأنها القول الثقيل ، قال تعالى : إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا ( 5 ) [ المزمّل : الآية 5 ] اهـ .
 
08 - مثل مسلوب حياة مثلا  *** صار في حبّكم ملسوب حيّ
 
المثل : بكسر الميم الشبه . والمسلوب : اسم مفعول من سلبه بمعنى اختلسه .
والحياة : نقيض الموت . والمثل : محرّكة الحديث . و « حبّكم » : بمعنى المحبة ، ويجوز أن يروى في حيّكم بالياء المثناة ، أي : صار في حيّكم وبين قبيلتكم ملسوبا لسعته حيّة المحبة . والملسوب : اسم مفعول من لسبته الحيّة إذا لدغته . والحيّ : ذكر الحيّات .
الإعراب :
مثل : منصوب على أنه حال من الصبّ ، ومسلوب يروى منوّنا ، فحياة منصوب على أنه مفعول ثان لمسلوب ومفعوله الأول ضمير فيه هو نائب فاعله يعود للصبّ ويروى غير منوّن فهو مضاف إلى حياة . ومثلا : حال من الصبّ أيضا ، أي : تركت الصبّ فيكم حديثا يذكر لغرابته بين المحبّين وصار من أخوات كان

« 42 »


واسمها ضمير يعود للصبّ . وفي حبكم : متعلق بصار . ومسلوب حيّ : خبرها ومضاف إليه .
والمعنى :
قل أيّها السائق تركت الصبّ بسببكم مشابها للميت الذي سلب الحياة وتركته حديثا يروى لغرابة أمره في المحبة وقد صار ملدوغا من حيّة المحبة ، أو مثل ملدوغ الحيّة الحقيقة فهو يتململ تململ السليم ويبكي بكاء السقيم . وفي البيت الجناس المحرّف بين مثل ومثل ، والمقلوب بين مسلوب وملسوب ، وجناس التصحيف بين حبّ وحيّ ، والناقص بين حيّ وحياة .
( ن ) : مسلوب الحياة هو الميت والسالك ميت لظهور الحياة الإلهية له وهو الموت الاختياري المشار إليه بقوله عليه السلام : « موتوا قبل أن تموتوا » . وقال تعالى : إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ( 30 ) [ الزّمر : الآية 30 ] ولم يقطع بموته لقيامه بالحياة الإلهية بل هو مثل الميت وهو ملدوغ من الحيّة التي هي روحه المنفوخة فيه من أمر ربّه ولدغها له غلبة حكمها على جسمانيته اه .
 
09 - مسبلا للنّأي طرفا جاد أن *** ضنّ نوء الطّرف إذ يسقط خيّ
 
المسبل : اسم فاعل من أسبل الماء إذا هطل . والنّأي : البعد . والطّرف :
العين . و « جاد » : فاض من جادت العين إذا كثر دمعها ، أو من جاد إذا سخا . و « أن » المفتوحة الهمزة الساكنة النون هي المصدرية أو هي بكسر الهمزة الشرطية .
و « ضنّ » : بمعنى بخل . والنوء : سقوط النجم في المغرب مع الفجر وطلوع آخر يقابله من ساعته في المشرق ، والطرف كوكبان يقدمان الجبهة وسمّيا بذلك لأنهما عينا الأسد ينزلهما القمر . و « يسقط » : مضارع من السقوط . و « خيّ » : مصدر خوى النجم خيّا أمحل فلم يمطر ، وأصله خوى فقلبت الواو ياء لتقدّمها ساكنة مع الياء وأدغمت الياء في الياء .
الإعراب :
مسبلا : حال أيضا من الصبّ . وللنأي : متعلق به واللام للتعليل .
وطرفا : مفعول مسبلا لكن فيه أن مسبلا كما يفهم من القاموس لازم فهو على تضمين معنى أسكب ، وجملة جاد من الفعل والفاعل في محل نصب صفة طرفا ورجوع الضمير إلى الطرف مذكرا مع أنه بمعنى العين باعتبار كونه في الأصل مصدرا يستوي فيه المذكر والمؤنث . وأن : إن كانت المصدرية فهي مع ضنّ في تأويل مصدر مجرور بلام جرّ مقدّرة وجاد على بابه ، وإن كانت الشرطية فجاد بمعنى المضارع . ونوء الطّرف : فاعل ومضاف إليه ويكون ضنّ فعل الشرط وجوابه محذوف دلّ عليه جاد ،
 
« 43 »
أي : إن ضنّ نوء الطّرف جاد الطّرف بدمعه . وخيّ : مصدر منصوب والوقف على لغة ربيعة والعامل فيه فعل محذوف من لفظه ، أو هو حال من فاعل يسقط ، أي : حين سقوطه خاويا . وإذ : متعلق بضن . وجملة يسقط في محل جر بإضافة إذ إليها .
والمعنى :
قل تركته ساكبا دمع عينيه التي جادت بالدمع حين بخل نوء النجم بالمطر عند سقوطه غير ممطر . وفي البيت الجناس التامّ بين الطرف والطرف ، والطّباق بين جاد وضنّ ، أو إيهام الطّباق على ما سبق من الوجهين في جاد وفي البيت والذي قبله الجناس المصحّف بين كلمتي الروي وهما حيّ وحيّ .
( ن ) : وحاصله أن هذا المحبّ فاضت بمياه الحياة عيون قلبه على أراضي نفوس الغافلين حيث بخلت كواكب أرواحهم على أراضي نفوسهم بالفيض الإلهي اه .
 
10 - بين أهليه غريبا نازحا و *** على الأوطان لم يعطفه ليّ
 
« بين » : ظرف مكان تضاف إلى متعدّد ، وأما قوله بين الدخول فحومل فمعناه بين أجزاء الدخول ، فأجزاء حومل أو أن الفاء بمعنى الواو ، وعندي أن الواجب كون الفاء بمعنى الواو وهو الذي خطر لي وأما تقدير الأجزاء في الدّخول وحومل وإبقاء الفاء على معناها فهو الذي نصّ عليه التفتازاني وفيه بحث لأن مراد الشاعر بين هذين الموضعين لأن الواقع أن سقط اللّوى واقع بين الدّخول وحومل لا بين أجزاء كل واحد منهما فتدبّر . والأهلون : جمع أهل وليس مفرده علما ولا صفة فمن ثمّ حكموا بأن جمعه بالواو والنون أو بالياء والنون شاذّ وإعرابه إعراب الجمع المذكر السالم .
والغريب : البعيد عن وطنه ، والنازح كذلك . ويعطف : من باب ضرب مضارع عطفه عليه إذا أماله إليه وجعله يرقّ لحاله . والليّ : مصدر لواه عليه ليّا إذا عطفه .
الإعراب :
غريبا ونازحا : حالان من الصّبّ الذي هو مفعول تركت . وبين أهليه : حال من الضمير في غريبا . وعلى الأوطان : متعلق بيعطفه أو بالمصدر الذي هو لي . وجملة لم يعطفه ليّ وعلى الأوطان حال أيضا من الصّبّ ويحسن إذا روعي في التفنّن نكتة عطف جملة حالية على حال مفردة وكان النكتة هنا الإشارة إلى تجدّد أسباب عدم العطف على الأوطان بخلاف الغربة والنّزح فإنهما وصفان ثابتان للصّبّ .
المعنى :
قل أيّها السائق تركت الصّبّ غريبا عن أوطانه نازحا عن خلّانه حال كونه بين أهليه وإخوانه وتركته أيضا لم يمله عطف على أوطانه أيضا وكأن الجملة الثانية لتمييز حال الصّبّ عن حال باقي الغرباء فإن من شأنهم الميل إلى أوطانهم ،
 
« 44 »

وأما هذا الصّبّ فإنه غريب بين الغرباء غير مائل إلى أوطانه وفي جعله غريبا بين أهليه أغراب حيث أثبت له الغربة مع كونه بين الأهلين ، وما ذاك إلا أن الغربة تقتضي الوحشة ، والوطن يقتضي الأنس ، فلما كان مستوحشا مع أهله لبعد مراد خاطره كان قرب الأهل غير مقيّد له الأنس الذي يكون في الأوطان فحكم على نفسه بالغربة باعتبار وجود لازمها الذي هو الاستيحاش بعدم وجود المحبوب وفقد المطلوب ، 
وقد قلت في ذلك :
آه من حسرتي وشوقي إليه * أنا لما نأى بأهلي غريب


( ن ) : غربته بين أهله كناية عن تحقّقه في نفسه بالحيّ القيّوم ، قال تعالى :
أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلى كُلِّ نَفْسٍ بِما كَسَبَتْ [ الرعد : الآية 33 ] فهو تعالى قيّوم على النفوس كلها ، فإذا تحقّق بالقيّومية ارتحل عن عالم أهله وبعد عنهم فصار غريبا وهو بينهم ، وهو مع ذلك لم يعطف على الأوطان الأصلية التي كان فيها قبل ظهوره في عالم الكون وهي حضرة الكلام الإلهي وحضرة العلم الرّبّاني ، وحاصله أنه خرج من عالم أهله وأمثاله من البشر ولم يدخل في عالم الغيب على التمام لبقاء أثر البشرية عليه .
 
11 - جامحا إن سيم صبرا عنكم *** وعليكم جانحا لم يتأيّ
 
الجامح : اسم فاعل بمعنى الممتنع الغالب . و « سيم » : كبيع مجهول من سام فلان فلانا الأمر كلّفه إيّاه ، وأكثر ما يستعمل في العذاب والشّرّ . والجانح : اسم فاعل من جنح أي مال . وقوله « لم يتأيّ » : مضارع من تأيّيت في الأمر إذا تلبثت فيه .
الإعراب :
جامحا حال من الصّبّ أيضا . وإن : شرطية . وسيم : فعل الشرط ونائب فاعله ضمير الصّبّ . وصبرا مفعوله الثاني . وعنكم : متعلق به . وجانحا : حال بعد حال . وعليكم : متعلق بما تعلق به عنكم وهو الصبر لما يقتضيه العطف ، أي وتركت الصّبّ إن سيم صبرا عليكم جانحا . وجملة لم يتأيّ : حال أيضا ومفسّرة لقوله جانحا ، وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله ، أي إن كلف الصبر عنكم فهو ممتنع جامح .
المعنى :
قل أيّها السائق تركت الصّبّ وهو ممتنع إن طلب منه الصبر عنكم ، وإن طلب منه الصبر عليكم فهو مائل إليه غير متوقف فيه . ومعنى الصبر عنهم تركهم ، ومعنى الصبر عليهم تحمّل مشاقّهم . وقد تكلمنا على ذلك عند شرحنا لقوله في الذاليّة : والصبر صبر عنكم وعليكم الخ . . . . وقد كرّر الشيخ رحمه اللّه هذا المعنى

« 45 »
 
في كلامه غير مرة ، ولعمري إن هذا هو البيان الذي هو إيراد المعنى الواحد بطرق مختلفة في وضوح الدلالة . وفي الجامح والجانح الجناس اللاحق ، والطّباق في عنكم وعليكم .
( ن ) : الصبر عنهم تركهم ، والصبر عليهم تحمّل مشقّاتهم ، فهو لا يصبر عن بدّه اللازم له ولا يتلبّث عن الصبر على مشقّاتكم وتكاليفكم وإن أتعبته كما قال تعالى :
فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبادَتِهِ [ مريم : الآية 65 ] لأن في عبادته كمال المشقّة لأنها على خلاف عادات النفوس . اهـ .
 
12 - نشر الكاشح ما كان له  *** طاوي الكشح قبيل النّأي طيّ
 
[ المعنى ]
« الكاشح » : هو مضمر العداوة . وطوى كشحه على الأمر : أضمره وستره .
و « قبيل » : تصغير قبل ، وفائدته التقريب . و « طيّ » : مصدر مؤكّد لطاوي .
 
الإعراب :
الكاشح : فاعل نشر . وما : مفعوله ، واسم كان ضمير يعود إلى الصّبّ المتكلم عنه ، أو إلى الكاشح . وطاوي الكشح : خبر كان منصوب ومضاف إليه ومتعلق بطاوي . وطيّ : مصدر طاوي فهو مفعول مطلق والوقوف عليه بالسكون لغة ، وجملة نشر الكاشح الخ . . . حال على تقدير قد ليوافق ما قبله من الأبيات ونكتة المغايرة الإشارة إلى تحقّق نشر الكاشح الأمر المضمر . واعلم أن اسم كان يحتمل أن يعود إلى الصّبّ ، وعلى ذلك فالمعنى قل أيها السائق تركت الصّبّ وقد نشر الكاشح ما كان قد طوى الصّبّ كشحه عليه وستره من أسرار الغرام طيّا . 
ويحتمل أن يعود إلى الكاشح ، فالمعنى حينئذ وقد نشر الكاشح قبيل بعدكم ما كان قد طوى كشحه عليه من العداوة والإفساد . 
وفي البيت الطّباق بين النشر والطيّ ، وجناس شبه الاشتقاق بين الكاشح والكشح ، وجناس الاشتقاق بين طاوي وطيّ .
 
( ن ) : الكاشح كناية عن شيطان الأغيار القائم في طبيعة النفس الإنسانية ، فهو مضمر العداوة يحمل الإنسان على الامتناع عن المنافع الأخروية ويأمره بالشهوات الدنيوية وقد انكشف أمره فإن إضماره للعداوة كان في حال قربكم مني ، ثم لمّا حصل البعد بإدراك الأغيار نشر ما كان مضمره من العداوة . اهـ .
 
13 - في هواكم رمضان عمره *** ينقضي ما بين إحياء وطيّ


الإحياء : مصدر أحيا الليل إذا سهره وكأنه مأخوذ من الحياة لأن من نام ليله فكأنه أماته بخلاف من سهره . والطيّ : مصدر طوى كرضي إذا لم يأكل شيئا .
 
« 46 »
الإعراب :
في هواكم : متعلق بينقضي . وعمره : مبتدأ . ورمضان : خبره ، وصرفه إما لإرادة معنى الوصف منه ، أي عمره في هواكم زمن الطيّ والإحياء ، أو للضرورة ، وجملة ينقضي الخ . . . . خبر بعد خبر . وما : زائدة . وبين : متعلق بينقضي ، وضمير ينقضي للعمر أو لرمضان ، وجملة عمره في هواكم رمضان حال من الصّبّ أيضا . ونكتة المغايرة الإشارة إلى ثبوت كون عمره في هواكم ينقضي ما بين إحياء الليل وطيّ النهار مع الليل بعدم الأكل .


والمعنى :
قل أيها السائق تركت الصّبّ في حال كون عمره كله قد صار رمضان بسبب هواكم فهو منقض ما بين إحياء ليل وطيّ وصوم ، ولا يلزم من الطيّ الوصال المحرّم لاحتمال أن المراد قلّة الأكل وذلك لا ينافي الإفطار ولو على الماء على أن المراد طيّ الصوم عن السوى .


( ن ) : يعني أنه صائم في عمره كله عن رؤية الأغيار اشتغالا بتلقّي فيض التجليات على قلبه ببدائع الأسرار ، ففي ليل غفلته إذا دخل عليه سهر في الطاعة وفي نهار يقظته إذا أظلّه طوى فلم يأكل ولم يشرب وإنما يطعمه ربه ويسقيه كمن أكل ناسيا وهو صائم فقد قال عنه صلى اللّه عليه وسلم أنه « أطعمه ربه وسقاه » ، وهذا أولى من الناسي في ذلك . اه .
 
14 - صاديا شوقا لصدّا طيفكم *** جدّ ملتاح إلى رؤيا وريّ
 
الصادي : العطشان . وصدا : اسم بئر عذبة الماء وأصلها الهمز فسهّلت ، وإضافتها إلى الطيف من إضافة المشبه به إلى المشبه فهو من التشبيه البليغ . والطيف :
الخيال الطائف أو مجيئه ، وأصل طيف ، طيّف بتشديد الياء ، كميّت يصير ميتا بالتخفيف . و « جدّ » : بكسر الجيم مصدر جدّا إذا اجتهد . والملتاح : العطشان .
والرؤيا : على وزن رجعي ما رأيته في منامك . والريّ : مصدر روى كرضي ريا وأصله روى فقلبت الواو ياء وأدغمت على القاعدة المشهورة .
 
الإعراب :
صاديا : حال من الصّبّ أيضا . وشوقا : مفعول له ، والعامل فيه صاديا . ولصدّا : متعلق بشوقا . وجدّ : مفعول مطلق من فعل محذوف ، أي يجدّ جدّ ملتاح وإلى : متعلقة بملتاح وتعديته بإلى لكونه بمعنى المشتاق ، ويجوز تعلّقها بجدّ .
 
والمعنى :
قل أيّها السائق تركت الصّبّ ظمآن إلى طيفكم الذي هو في العذوبة وتسكين الأوام بزيارته كماء هاتيك البئر المشهورة وتركته يجدّ ويجتهد اجتهاد عطشان
 
« 47 »
 
مشتاق إلى أن يراكم في النوم ويرتوي من عطش الشوق بطيف خيالكم ، فالفعل المقدّر مع فاعله حال أيضا وإنما جمع بين الرؤيا والريّ لكونه ذكر الظمآن إلى الطيف فالرؤيا لمناسبة ذكر الطيف والرّيّ لمناسبة ذكر الصادي . وفي البيت جناس شبه الاشتقاق في صادي وصدّا ، وبين الرؤيا والريّ اللف والنشر لا على الترتيب في ذلك لأن الرؤيا ترجع إلى الطيف المتأخّر ، والريّ إلى الصادي المتقدّم .
( ن ) : وسبب الظمأ أنه شرب من البحر المحيط ، وهو بحر التوحيد بعد فناء الأغيار وظهور المتجلّي الحقّ ، فإن هذا البحر كلّ من شرب منه لا يزال إليه ظمآنا وإن كان به ملآنا فهو مجتهد ليرى طيف محبوبه ويرتوي فلا يمكنه الرّيّ ولا دواء له غير الفناء والاضمحلال بالكليّة والاستحالة . اه .
 
15 - حائرا فيما إليه أمره حائر *** والمرء في المحنة عيّ
[ المعنى ]
الحائر الأول : اسم فاعل من حار يحار حيرة لم يهتد لسبيله . 
والحائر الثاني :اسم فاعل أيضا لكن من الحور ، وهو الرجوع ، فالأول أجوف بالياء ، والثاني بالواو والعين فيهما قلبت همزة قياسا . و « المحنة » : اسم بمعنى الضّرّ . والعيّ : من عيّ إذا لم يهتد لوجه مراده ، أو عجز عنه ولم يطق أحكامه .
الإعراب :
حائرا : حال أيضا من الصّبّ . وفي : متعلقة به ، وما : موصولة واقعة على الوصف الذي يرجع إليه حال الصّبّ . وإليه : متعلق بحائر الثاني . وأمره : مبتدأ .
وحائر : خبره . وفي : متعلقة بعيّ ، والجملة تذييلية مؤكدة حيرة الصّبّ التي فهمت من حاله . وفي البيت الجناس التام بين حائر وحائر ، والجناس المقلوب بين أمر ومرء ، ولنا فيما يناسب حيرة المحبّ :
ما زلت أطلبه في كل ناحية * فينظر الناس مني فعل حيران


( ن ) : يعني أن الصّبّ المتقدّم ذكره متحيّر فيماذا تكون نهاية أمره ، فهل يختم له بالسعادة أو بالشقاوة ، وهذا الأمر قد قطع قلوب الصديقين حتى قال قائلهم :
منى إن تكن حقّا تكن أحسن المنى * وإلا فقد عشنا بها زمنا رغدا
وهذه الحيرة هي محنة يعجز الإنسان عن حملها وقد قال تعالى : لا يَقْدِرُونَ عَلى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا [ البقرة : الآية 264 ] فهم على ما يكسبونه من الخير أو الشّرّ غير قادرين فكيف يقدرون على ما لا يكسبونه . اه .
 
16 - فكأيّن من أسى أعيا الإسا *** نال لو يغنيه قولي وكأيّ


 « 48 »
 
كأي : أصله أي دخلت الكاف عليها وصارت بمعنى كم ، والنون : تنوين أثبت في الخط على غير قياس وهي في البيت خبرية . و « من أسى » : بيان لها ، والأسى الحزن . و « أعيا » : أتعب . و « الإسا » : بكسر الهمزة جمع آس على وزن فاعل وهو الطبيب ، وإن قرىء بالضم على ما هو المشهور فأصله إساة كقضاة ، ثم حذفت الهاء منه . وقوله « نال » بالنون من ناله الأمر يناله وينيله إذا أصابه . و « لو » : هنا للتمنّي ، أو هي الامتناعية . و « يغنيه » : مضارع أغنيته أي أبديته وأظهرته .
 
الإعراب :
كأيّن : مبتدأ . ومن أسى : تمييزه . وجملة أعيا الإسا : في محل جر صفة أسى . وجملة قوله نال من الفعل والفاعل العائد إلى أسى المجرور بمن في محل رفع على الخبرية . ولو : للتمني . وقولي : فاعل يغنيه . وكأي في آخر البيت ترك منها التنوين للوقف ، والمراد حكاية قوله : وكأيّن من أسى أعيا الإسا نال بقوله قولي وحذف ما بعد كأي لدلالة السياق عليه والتقدير أتمنى أن يظهر ذلك الأسى الكثير قولي وكأيّن إلى آخره ، ولكن لا يظهره وإنما يدلّ على كثرة إفراده إجمالا لا تفصيلا .
والغرض من هذا البيت الإشارة إلى أن ما سبق تعداده من أحوال الصّبّ ليس للعصر ، وإنما هو بيان شيء من أحواله ، وهناك أشياء كثيرة من افراد الحزن غير ما ذكر وإبرازها بالتفصيل متعذّر أو متعسّر .
 
والمعنى :
كثير من الحزن المتمكّن الذي عجزت عنه الأطباء قد أصابني ولكن حكايتي له بأداة التكثير لا يبرز أفراده مفصّلة وإنما يدلّ عليها إجمالا وإن كانت لو امتناعية ، فالمعنى لو يظهر ذلك الحزن قولهم لرأيتم عجبا من كثرة أفراده فيكون جوابها محذوفا . وفي البيت الجناس المحرّف بين أسى وإسى ورد العجز على الصدر وتقارب الحروف في الجملة بين أعيا ويغنيه .
 
( ن ) : يعني كم أصاب هذا الصّبّ في طريق المحبة والعشق من الحزن الشديد الذي عجزت عنه الأطباء ولم يجدوا له دواء . وقوله لو يغنيه ، فلو للتمني بمعنى ليت ، ويغنيه بغين معجمة بمعنى يفيده ، أي ليت إخباري عن حاله يفيده بتخفيف شيء من حزنه ، قال الشاعر :
ولا بد من شكوى إلى ذي مروءة * يواسيك أو يسليك أو يتوجّع
وأما حال هذا المحبّ فلا تغني الشكوى عنه شيئا فإن محبوبه حاجبه عنه مع أنه ساكن منه في الفؤاد . اهـ .
 
17 - رائيا إنكار ضرّ مسّه حذر *** التّعنيف في تعريف ريّ
 
« 49 »
[ الإعراب ]
« رائيا » : حال من الصّبّ المتقدّم ذكره ، وهو مشتق من رأى في الأمر رأيا .
والضّرّ : بضم الضاد اسم بمعنى الفقر والفاقة والشدّة في البدن ، وبفتحها مصدر ضرّه يضرّه إذا فعل به مكروها يتعدّى بنفسه ثلاثيا وبالباء رباعيّا « 1 » .
والحذر : المخافة وهو مفعول من أجله تعليل لإنكار الضّرّ يعني مخافة التعنيف ، والتعنيف اللوم له من العواذل على المحبة التي كانت سبب مسّ الضّرّ له . و « تعريف » : مصدر عرّفته به فعرفه ، أي عمله . و « ريّ » : بالفتح والتشديد أصله ريا ضدّ عطشى وهو اسم المحبوبة .
والمعنى :
أنه قد استقر في رأيه وتدبيره أنه ينكر ما يصيبه خوفا من العواذل الجاهلين الغافلين الذين يرذلون أهل اللّه وينكرون عليهم ويرمونهم بالفواحش والقبائح مع براءتهم من ذلك خصوصا إذا عرّفوهم بمن يحبّونه من صور التجليات الإلهية والمظاهر الربّانيّة . اه .
 
18 - والّذي أرويه عن ظاهر ما *** باطني يزويه عن علمي زيّ
 
« أرويه » : مضارع روى الحديث ، أي نقله . ويزويه : بزاي معجمة مضارع زوى سرّه عنه طواه . و « زيّ » في آخر البيت مصدره .
 
الإعراب :
الذي مبتدأ . وأرويه : صلة وعائد . وعن ظاهر ما : متعلق بمحذوف على أنه خبر ، وما : موصولة واقعة على السرّ . وباطني : مبتدأ . ويزويه : فعل وفاعل وهو ضمير يعود إلى باطني . وعن علمي : متعلق بيزويه . وزيّ : مفعول مطلق والوقف عليه بالسكون لغة ، وجملة باطني يزويه إلى آخره صلة ما .
 
والمعنى :
والذي أرويه من أحوال الصّبّ الدّالّة على توغّله في الاتّصال بأنواع البلاء إنما هو ناشىء عن ظاهر السّرّ الذي باطني قد طواه وكتمه عن علمي كتما ، والمطوي لا مجال لإظهاره ولا سبيل إلى كشف أستاره ولا طريق إلى إظهار أسراره .
 
وهذا البيت ملائم لما قبله لدلالة كلّ منهما على بقاء أحوال الصّبّ دالّة على استغراقه في الأحزان وانغماسه في أمواج الأشجان ، وما أحسن قوله في تائيّته الكبرى :
وعنوان شأني ما أبثّك شأنه * وما تحته إظهاره فوق قدرتي
وأسكت عجزا عن أمور كثيرة * بنطقي لن تحصى ولو قلت قلت
..........................................................................................
( 1 ) قوله وبالباء رباعيّا أي فيقال أضرّ به ويعدّى الرباعي أيضا بنفسه فيقال أضرّه .
 
« 50 »
 
وفي البيت الجناس اللاحق المصحّف بين أرويه ويزويه ، والمقابلة بين الظاهر والباطن .
( ن ) : يزويه بزاي معجمة مضارع زوى زيّا ، أي جمع ، وزويت المال قبضته ، كذا في المصباح ، وزيّ مصدر مؤكّد للفعل ، يعني جميع ما أذكره لكم من المعاني الإلهية والمعارف الربّانيّة لا اختراع لي فيه وإنما أرويه عن ظاهر الأمر الذي باطني يجمعه ويحويه عن علمي باللّه فلساني يرويه لكم عن الظاهر الذي يظهر لي ، والظاهر الذي يظهر لي يرويه عن باطني وباطني يزويه أي يجمعه عن علمي بالحق تعالى كما قال الشيخ الأكبر قدّس اللّه سرّه :
فؤادي عند معلومي مقيم * بناحية وعندكم لساني اه .
 
19 - يا أهيل الودّ أنّى تنكروني ***  كهلا بعد عرفاني فتيّ
 
« أهيل » : تصغير أهل ، وهو للتحبيب كما صرّح بذلك في قوله ( من الدوبيت ) :
ما قلت حبيبي من التحقير * بل يعذب اسم الشخص بالتصغير
و « أنّى » : بمعنى كيف ، والاستفهام فيها للتعجّب . والكهل : من خطّه الشّيب ، أو من جاوز الثلاثين أو أربعا وثلاثين إلى إحدى وخمسين . والفتى : هو الشاب .
 
الإعراب :
أهيل : منادى مضاف منصوب . وأنّى : في محل نصب على أنها حال من الواو في تنكروني ، وأصله تنكرونني بنون الإعراب ونون الوقاية فحذفت نون الإعراب لغير العامل بل لمجرد التخفيف . و « كهلا » : حال من ياء المتكلم في تنكروني .
و « بعد » : متعلق بتنكروني وهو مضاف إلى عرفاني المضاف إلى الياء التي هي مفعوله وفاعله محذوف أي عرفانكم إيّاي .
و « فتى » حال من الياء في عرفاني والوقوف عليه لغة .
 
والمعنى :
يا أهيل محبتي أتعجب من إنكاركم إيّاي كهلا بعد صدور معرفتكم وأنا شاب ، والمراد من الإنكار له التبرّي منه وجحد ما بينهم وبينه من الائتلاف المقتضي للمعرفة والاعتراف لا للإنكار والاختلاف . وفي البيت الطّباق بين الفتى والكهل ، وبين الإنكار والعرفان ، وعلّة تصغير الفتى تقليل أيامه فهو أبلغ في مقام التعجّب في الإنكار .
 
« 51 »
( ن ) : إنكارهم له إضعافهم لقواه الظاهرة والباطنة كأنهم قاطعون عنه ما عوّدوه عليه وهو شاب من الإمداد في باطنه وظاهره ، وقال ذلك لأنه كان وهو شاب يقوى على حمل مشاقّ محبتهم ويقوم في خدمتهم وامتثال أوامرهم واجتناب نواهيهم على أبلغ وجه وأكمل حال فلما كبر وشاب ضعف عن ذلك وعجز عن تمام الخدمة ، فهو يخاف أن يكون ذلك إنكارا منهم له وهضما لجنابه عندهم . اه .
 
20 - وهوى الغادة عمري عادة *** يجلب الشّيب إلى الشّاب الأحيّ
 
الهوى : مقصور بمعنى العشق . و « الغادة » بالمعجمة : هي المرأة الناعمة البيّنة الغيد . والعمر : بمعنى الحياة . والعادة : الديدن . و « الشيب » : بياض الشعر .
و « الشاب » : اسم فاعل والباء مشددة فالأولى عين الكلمة ، والثانية لامها وهو الفتى وإحدى الباءين محذوفة تخفيفا . و « الأحيّ » : مصغّر أحوى ، وهو من كان سواده يضرب إلى خضرة ، أو هو ذو حمرة ضاربة إلى السواد .
 
الإعراب :
الواو : للحال ، وهوى : مبتدأ ومضاف إليه . وعمري : مبتدأ محذوف الخبر وجوبا ، أي قسمي أي ما أقسم به . وعادة : منصوب على أنها نعت مصدر محذوف أي جلبا عاديّا ، وجملة يجلب الشيب إلى آخره خبر المبتدأ وما بينهما اعتراض وعائد المبتدأ ضمير في يجلب .
 
المعنى :
كيف الإنكار في حال الكهولة لمن عرف فتى صغيرا مع أن هوى الحبيبة سبب في العادة لشيب الشاب الأسمر الذي من شأنه إبطاء الشيب ، فليس إسراع الشيب إلا من تحمّل مشاقّ الهوى ومكابدة ما تقتضيه المحبة من الأسقام والجوى
وللّه درّ القائل حيث قال :
وما إن شبت من كبر ولكن * رأيت من الأحبة ما أشابا
 
وقال المهيار :
بعادك من بعد اكتهالي تكهّل * وعذرك من قبل المشيب مشيب
 
وقال الآخر :
سألت من الأطبا ذات يوم * خبيرا ممّ شيبي قال بلغم
فقلت له على غير احتشام * لقد أخطأت فيما قلت بل غم
 
وقال أبو فراس الحمداني :
وما أربت على العشرين سنّي * فما عذر المشيب إلى عذاري
 
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الجمعة 15 يناير 2021 - 18:03 عدل 4 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5354
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الجمعة 15 يناير 2021 - 17:21 من طرف عبدالله المسافر

شرح قصيدة سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الأول للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

شرح الشيخان بدر الدين الحسن بن محمد البوريني 1024هـ وعبد الغني بن إسماعيل النابلسي 1143هـ

شرح القصيدة الأولى سائق الأظعان الأبيات من 01 إلى 25 
« 52 »
 
وفي البيت الجناس المصحّف بين الغادة والعادة ، والمقابلة بين الشباب والشيب .
 
( ن ) : يعني أن محبة المليحة الحسنة تقتضي بياض السواد وحلف عليه بعمره لإنكار بعض المحجوبين لذلك فإذا هدى الحق تعالى فيه العبد واعتنى به كشف له عن سواد الأكوان وظلمة الأعيان فبان له بياضها بنور التجلّي وفنيت الأغيار واتّضحت الأسرار ، قال عليه السلام : « اجعل لي نورا في سمعي ونورا في بصري » إلى أن قال :
« واجعل لي نورا واجعلني نورا » هـ .
 
21 - نصبا أكسبني الشّوق كما *** تكسب الأفعال نصبا لام كيّ
 
النّصب محرّكة : التعب . و « أكسبني » : أفادني . و « الشوق » : حركة الهوى .
وما : مصدرية . و « تكسب » : مضارع اكسب . و « الأفعال » : جمع فعل وهو الاصطلاحي المقابل للاسم والحرف ، والمراد هنا المضارع والنصب على المفعولية عند النحاة . و « لام كي » : هي اللام التي يصحّ حذفها وإقامة كي مقامها ولذا سمّيت بذلك وهذه اللام إنما تنصب على قول الكوفيين ، وأما البصريون فالنصب عندهم بأن مضمرة بعد لام كي لا بها نفسها . فما أفهمه كلامه رضي اللّه عنه من كونها ناصبة مبني على المذهب المذكور أو تجوّز في كونها ناصبة لأنها سبب النصب .
 
الإعراب :
نصبا : مفعول ثان لأكسبني ومفعوله الأول الياء . والشوق : فاعل .
والكاف حرف جر ، وما : مصدرية . والأفعال : مفعول أول لتكسب . ونصبا : المفعول الثاني . ولام كي : فاعله .
 
المعنى :
أفادني الشوق تعبا كما أفادت لام كي الفعل المضارع النصب . وفي البيت الجناس المحرّف بين النّصب والنّصب ، والمناسبة بذكر الأفعال والنصب ولام كي .
 
( ن ) : والمعنى في ذلك أن الشوق إلى الأحبة أكسبني التعب والمشقّة مثل ما أكسبت لام كي الأفعال المضارعة النصب وفي نفس الأمر ما أكسبني ذلك التعب إلا الأحبة لا الشوق إليهم كما أن لام كي ما أكسبت الأفعال النصب وإنما الناصب أن مضمرة بعد لام كي ، ولام كي لم تنصب بنفسها ولكن نسب إليها النصب للأفعال كما نسب النصب والتعب للشوق وفي نفس الأمر الفاعل المؤثّر مضمر وجميع أفعال العباد من هذا القبيل في الخير والشر والنفع والضرّ وهذا عقد أهل التوحيد قاطبة . اه .

« 53 »
 
22 - ومتى أشكو جراحا بالحشى زيد *** بالشّكوى إليها الجرح كيّ
 
[ الإعراب : ]
« متى » : اسم شرط نحو :
متى أضع العمامة تعرفوني
و « أشكو » : شرطها وثبوت الواو إشباع للضمة لضرورة الوزن . والجراح كرجال :
جمع جراحة . والباء في بالحشى : ظرفية ، والحشى : ما في الباطن من كبد وطحال وما يتبعه . والشكوى : مصدر شكا أمره شكوى وينوّن . والجرح : بالضم اسم مصدر من جرحه إذا كلمه ، و « جراحا » : مفعوله . و « بالحشى » : صفتها . و « زيد » على البناء للمجهول : في محل جزم على أنه جواب الشرط . و « بالشكوى » : متعلق به ، والباء :
سببية . و « إليها » : متعلق بزيد . و « الجرح » : نائب فاعل زيد . و « كي » : مفعول ثان لزيد والوقف عليه بالسكون لغة ربيعة .
( ن ) : وهو اسم مصدر والمصدر في البيت الذي بعده فلا إيطاء . اهـ .
 
والمعنى :
كلما حصلت مني شكاية للجراح المستقرة في باطني رجاء زوالها حصل كيّ وإحراق لباطني زيادة على الجرح الذي شكوته فالمحن بالشّكاية تزيد ولا تزول .
قال المتنبي :
فصرت إذا أصابتني سهام * تكسّرت النّصال على النّصال
واختيار متى على إذا لأن متى تفيد الاتصال الكلّي ، وإذا مفيدة للاتصال الجزئي ، فمتى تقتضي أن زيادة الكيّ فوق الجرح حاصلة في كل زمان حصلت فيه الشكاية من جرح الباطن .
 
( ن ) : المعنى أن هذه المحبوبة كلما شكوت إليها ما ألاقيه في طريق محبتها ولو بلسان حالي دون لسان مقالي زادتني كيّا وحرقة على ما أنا فيه لأن الشكوى منبئة عن دعوى الوجود معها وهي تغار أن يكون معها في الوجود غيرها .
 
قال أبو القاسم الجنيد قدّس اللّه سرّه : ما انتفعت بشيء كانتفاعي بأبيات سمعتها وأنا مارّ في بعض الطرقات وهي :
إذا قلت أهدى الهجر لي حلل البلا * تقولين لولا الهجر لم يطب الحبّ
وإن قلت هذا القلب أحرقه الجوى * تقولي بنيران الجوى شرف القلب
وإن قلت ما ذنبي إليك أجبتني * وجودك ذنب لا يقاس به ذنب.

 
« 54 »


23 - عين حسّادي عليها لي كوت *** لا تعدّاها أليم الكيّ كيّ
 
الحسّاد : على وزن رمان ، جمع حاسد وهو من يتمنّى أن تتحوّل نعمة الشخص إليه ، وكذا فضيلته ، أو يسلبهما ، والضمير في عليها للغادة السابقة في قوله : وهوى الغادة . . . . البيت . و « كوت » : أي أحدّت النظر ، والضمير للعين . و « لا » دعائية ، ومن ثم لم يلزم تكرارها مع الماضي . و « تعداها » : تجاوزها . و « أليم الكيّ » : بمعنى المؤلم على صيغة اسم المفعول ، والإضافة من باب إضافة الصفة إلى موصوفها .
و « كيّ » :
مصدر كوت الواقع في البيت ، وأما الكيّ الذي قبله فهو السابق في البيت قبله .
 
الإعراب :
عين حسّادي : مبتدأ ومضاف إليه . وعليها : متعلق بحسّادي ، على أن المراد والذين يحسدونني عليها ، أو بقوله كوت على أن على تعليلية أي كوتني عليها أي لأجلها واللام في لي للتقوية حيث تقدم المعمول على عامله ولا دعائية وأليم الكي فاعل لقوله تعدّاها وكي مفعول مطلق من كوت والوقف عليه بالسكون لغة وجملة لا تعدّاها أليم الكيّ معترضة بين الفعل والمفعول .
 
المعنى :
عين حسّادي على هذه الغادة كوتني كيّا وأحدّت النظر إليّ غضبا فأسأل من اللّه تعالى أن لا يخلّصها من أليم الاحتراق . وفي البيت جناس الاشتقاق بين كوت وكي المنكر ، وجناس شبه الاشتقاق بينه وبين الكيّ المعرّف ، والجناس التام بين كي وكي .
 
( ن ) : يعني أن عين الحسّاد كوته وآذته وأحدّت النظر إليه بعين البغض حسدا على المحبوبة التي شرّفه اللّه بحبها وعين الحسّاد هي عين الشيطان المقارن له ولغيره فهو يراقب الإنسان خصوصا السالك في طريق العرفان فإنه عدوّه الأكبر يتعرّض لسلب حاله فلا يقدر لحمايته بالإخلاص كما قال :لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ( 82 )إِلَّا عِبادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ( 83 ) [ ص : الآيتان 82 ، 83 ] ، وقد دعا على تلك العين بأن لا يتجاوزها الكيّ المؤلم . اه .
 
24 - عجبا في الحرب أدعى باسلا ***  ولها مستبسلا في الحبّ كيّ
 
« الحرب » : معروفة وهي مؤنثة وقد تذكّر ، وجمعها حروب . و « أدعى » : مضارع مجهول للمفرد المتكلم ، أي أسمّى . والباسل : الأسد والشجاع . والمستبسل : اسم فاعل من استبسل أي طرح نفسه في الحرب ، ويريد أن يقتل أو يقتل . و « كيّ » في آخر البيت : الضعيف الجبان ، وأصله كيء بالهمز فخفّف بقلب الهمزة ياء وإدغامها في الياء .

 
« 55 »
الإعراب :
عجبا : مفعول مطلق لفعل محذوف أي أعجب عجبا . وفي الحرب :
متعلق بأدعى ونائب فاعله ضمير المتكلم وهو مفعوله الأول . وباسلا : مفعوله الثاني .
وقوله مستبسلا : مفعول ثان لأدعى الذي دلّ عليها العطف .
وكيّ في آخر البيت : وصف لمستبسل إن جوّزنا وصف الصفة ، والوقف بالسكون لغة أو هو وصف لموصوف مقدّر إن لم نجوّزه ولها متعلق بمستبسلا على تضمّنه معنى المستسلم . وفي الحب : متعلق بأدعى الذي دلّ عليه العطف .
 
المعنى :
أتعجب من حالي كثيرا لأني في الحرب التي هي موطن الخوف أسمّى الأسد الشجاع لكثرة ما يظهر من أسباب الشجاعة وأدعى في الحب مستسلما لهذه الغادة ضعيفا جبانا وذلك مما يقتضي كمال التعجّب على أنه ليس إلى الغاية بعجيب فإنه ينشأ عن المحبة الأمر الغريب ، فالشجاع فيها جبان ، والعاقل فيها حيران ، والصابر جزوع ، وقاسي القلب سكب الدموع ، فأطوارها عجائب وتقلباتها غرائب لا تمشي على سنن القياس ، ولا تكون على ما تتصور عقول الناس ،
وللّه درّ القائل حيث قال :
تعس القياس فللغرام قضية * ليست على نهج الحجا تنقاد
منها بقاء الشوق وهو بزعمهم * عرض وتفنى دونه الأجساد
وفي البيت الطّباق بين الباسل والمستبسل ، وهذا البيت مع الثلاثة التي قبله في آخرها لفظة كي وكل واحد منها بمعنى مستقل وفيها الجناس التام .
 
( ن ) : حاصل المعنى أني أعجب من نفسي أسمّى شجاعا في حرب الهوى والعشق والمجاهدة النفسانية والمكابدة على العبادة الجسمانية والروحية ومع ذلك أدعى وأسمّى في محبة هذه المحبوبة لها جبانا ضعيفا لا أقوى على ملاقاتها ولا أقدر على مقاساتها
كما قال العفيف التلمساني من أبيات له :
يا بديع الجمال فاز محبّ * بلذيذ الوصال فيك تهنا
كيف يرجو الحياة وهو مع *الهجر قتيل وعند رؤياك يفنى
 
25 - هل سمعتم أو رأيتم أسدا * صاده لحظ مهاة أو ظبيّ
 
« هل » : حرف استفهام لطلب التصديق فقط . والمهاة : هنا البقرة الوحشية .
والظبيّ : تصغير ظبي وهو الغزال .
 
الإعراب :
مفعول سمع محذوف دلّ عليه مفعول رأيتم ، أي هل سمعتم بأسد ، وجملة صاده لحظ مهاة صفة أسد ، وظبي : معطوف على مهاة .

 
« 56 »
 
المعنى :
هل سمع أحد صاحب عقل أن الأسد صاده لحظ الغزال ومن رأى أحدا بهذه الصفة والاستفهام هنا للتعجب وللإنكار وحاصله على كل تقدير لم يسمع أحد بمثل ذلك .
 
( ن ) : قدّم السمع على الرؤية لأنها أعمّ إفرادا لأنها رتبة أهل العموم يسمعون ولا يرون والرؤية رتبة الخواص من الناس وكنّى بالأسد عن نفسه لزيادة شجاعته في طريق اللّه تعالى ومحاربة أعدائه في حرب المحبة والعشق الربّاني من النفس والطبيعة والشهوات وزخارف الدنيا وعقبات العلوم ووساوس الشياطين واصطياده هو وقوعه في حبالات التجليات وخبالات التنزّلات وذلك هو المكنّى عنه بلحظ أي ملاحظة المهاة والظبي وكنّى بهما عن المحبوبة الحقيقة كما يكنّون عنها أيضا بليلى وسعدى ولبنى وميّ ونحو ذلك من محبوبات العرب الحسان .
 
قال عفيف الدين التلمساني بلبل هذا الروح العرفاني :
نظرت إليها والمليح يظنني * نظرت إليه لا ومبسمها الألمى
ولكن أعارته التي الحسن وصفها * صفات جمال فادّعى ملكها ظلما
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى