اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

اذهب الى الأسفل

12012021

مُساهمة 

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Empty شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني




شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

العارف بالله تعالى الشيخ سعد الدين محمد بن أحمد الفرغاني المتوفى سنة 700 ه‍

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625
601 - وناهيك جمعا لا بفرق مساحتي *** مكان مقيس أو زمان موقّت

يقال : هذا رجل ناهيك من رجل ، يعني غاية في كل ما تطلبه ينهاك بغناية عن تطلب غيره ، وقوله : جمعا أراد به حضرة أحدية الجمع ، وهو منصوب بنزع الخافض ، أو قل لإيصال الفعل والمساحة ، 
التقدير : وأصله مسح الأرض بالزراع ، ثم استعمل في المكان المحدود المحصور .
يعني : إن المكان جمع تفرقته بالتقدير مقدر محصور في أربعة آلاف وعشرين ألف فرسخ ، كل فرسخ اثنا عشر ألف خطوة لا يزيد على هذا القدر ، وكذلك الزمان مؤقت بعين معين أوقات آناته بتمام دورة واحدة من الفلك المحدّد بأربع عشرين ساعة ، كل ساعة ستون دقيقة ، كل دقيقة ستون ثانية لا يزيد على هذا ولا ينقص ، فهو - أعني الزمان - جمع هذه التفرقة المحصورة المحدودة ، وكما أن تفرقة هذين الجمعين محدودة محصورة كذلك حكمهما وأثرهما فيما يكون حالا ونازلا فيهما أيضا محدود محصور .

 وأما جمعي ، فهو خواصه ما بيّنته من شمول التصرّف في كل شيء كان ما كان ، واشتمال كل شيء فيه على كل شيء ينهاك بكماله وعظمته واشتماله عن التطّلع إلى كل جمع وتفرقة ومحل غيره في حصول مطالبك فهو جمع لا يلحقه ولا يظهر فيه حكم تفرقة تحديد المكان المقدّر المعدود أو الزمان المؤقت المحدود جامع لكل جمع وكل تفرقة ، 
وحكم تفرقتي الزمان والمكان غير مؤثر فيه وهو مؤثر فيهما ، لما ذكرنا من بسط زمان بالنسبة إلى البعض وقبضه بحيث يصير ألف فرسخ منه خطوة واحدة ، فهو المؤثر في الكل ، 
ولا يؤثر فيه في شيء إلّا هو وصاحبه عند الطلب بحكم الإجابة وقضاء الحاجات ، فكان هو المؤثر نفسه ، وذلك من سعة كماله ولطف اشتماله ، 
وكل أثر ظهر في العالم من الأنبياء ومعجزاتهم ، ومن الأولياء وكراماتهم جميع ذلك من سراية أثر من جمعي المذكور في ذواتهم وصفاتهم وأفعالهم وأقوالهم وأحوالهم .

“ 179 “

602 - بذاك علا الطّوفان نوح ، وقد نجا *** به من نجا من قومه في السفينة 
603 - وغاض له ما فاض عنه ، استجادة *** وجدّ إلى الجودي بها ، واستقرّت

ضمن في هذين البيتين معنى قوله تعالى : وَقِيلَ يا أَرْضُ ابْلَعِي ماءَكِ وَيا سَماءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْماءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ( 44 ) [ هود : الآية 44 ] 
أي انكشفي واقلعي السحاب ، وغيض الماء وقضي الأمر إلى آخره .

قوله : غاض ، أي : نقص ، وفاض ، أي : سال منصبّا ، وجدّ أي : سار وقطع المسافة ، والجودي جبل بأرض الجزيرة من ديار بكر .
قوله : علا الطوفان جملة فعلية ، وذا إشارة إلى الجمع المذكور ، والباء متعلقة فيه بعلا ، أي علا الطوفان بذاك الجمع ، وجميع الأبيات الآتية التي تتضمّن من الآيات والمعجزات شيئا ، 
إلى قوله : ( وما منهم إلا وقد كان داعيا ) ، كلّها عطف على هذه الجملة ، وبذاك مقدّر في كل ما فيها من ذكر الآيات والمعجزات .


وقوله : وغاض له ، أي لأجل خلاصه من مقاساة كرب السفينة ، وقوله : ما فاض عنه ، يعني : ما سال وانصب من الماء عن دعائه ، وقوله : استجادة مفعول له متعلق بما فاض عنه ، والباء في بها متعلقة باستقرّت ، والضمير عائد إلى الجودي ؛ لكونه اسما للجبال .

يقول : علا نوح عليه السلام في السفينة فوق الطوفان ومائه العظيم وأمواجه المتلاطمة بتأثير ذلك الجمع ونجا هو ومن نجا بالإيمان من قومه أيضا بذلك الجمع ، ونقص ذلك الماء الذي سال منصبّا عن وعاية لأجل استجابة هذا الجمع المذكور دعاءه ، وسار نوح في السفينة مع قومه وقطع مسافة سير السفينة إلى جبال الجودي ، واستقرّت السفينة بتلك الجبال كل ذلك بتأثير الجمع المذكور .

604 - وسار ، ومتن الرّيح تحت بساطه *** سليمان بالجيشين ، فوق البسيطة 
605 - وقبل ارتداد الطرف أحضر من سبا *** له عرش بلقيس ، بغير مشقّة

المتنان مكتنفا الصلب من العصب واللحم، ويستعمل في الظهر، وهو المراد ، والبسيطة : الأرض المبسوطة.

“ 180 “

يعني : كان سير سليمان بجيشه من الإنس والجنّ حال كون ظهر الريح تحت بساطه الذي يذكر أن طوله مقدار فرسخ تحمله الريح وتسير به وبمن عليه من أهل مملكته فوق الأرض بائنة عنها ، وتقطع بهم الريح مسافة بعيدة على ما حكى الكتاب العزيز بقوله : غُدُوُّها شَهْرٌ وَرَواحُها شَهْرٌ [ سبأ : الآية 12 ] ، 

وذلك لكون الريح مسخّرة لسليمان وحكمه وتصرّفه ، جميع ذلك كان بذلك الجمع ، وأثر سرايته في سليمان عليه السلام ، وكذلك إحضار عرش بلقيس من بلد سبأ اليمن إلى تدمر الشام ، أو إصطخر فارس على يد من عنده علم من الكتاب كتاب القلم أو كتاب اللّوح المحفوظ من غير مشقّة على بعد المسافة قبل ارتداد طرف سليمان ، أي رجوع نور بصره من المنظور إلى ناظره ، كل ذلك كان بذلك الجمع وسراية أثره في سليمان عليه السلام وفي غيره .

قلت : وإنما قدم ذكر سليمان على ذكر إبراهيم وموسى ويوسف وعيسى عليهم السلام لأن أثر هذا الجمع وسرايته بحكم التأثير والتصرّف الذي نحن بصدد ذكره الآن كان ظاهرا في ظاهره بحصول تصرّف وملك ظاهر له بتسخيره الجنّ والإنس والوحش والريح والطير جميعا ، أو في باطنه أيضا من التمكّن من التصرّفات الباطنية المتعلقة بالمعجزات ، فكان جامعا بين شمول التصرّفين والنوعين من أثر هذا الجمع المذكور دون غيره ، وإنما لم يقدمه على نوح ؛ لأن نوحا عليه السلام كان أوّل من بدأ بظهور أثر هذا الجمع فيه ، وأول من ظهرت المعجزة على يده وأثّر دعاؤه في قومه بالإهلاك والإفناء ، وأول المرسلين أيضا ، فكانت البداية بذكره أنسب في هذا المعرض ، واللّه الهادي .

606 - وأخمد إبراهيم نار عدوّه ، وعن *** نوره عادت له روض جنّة 
607 - ولمّا دعا الأطيار من كلّ شاهق *** وقد ذبحت ، جاءته غير عصيّة

وكان أيضا بذلك الجمع وسراية أثره في إبراهيم عليه الصلاة والتحيّة أخمد نار عدوّه نمرود التي أوقدها اللّعين شهرا بوقود لا تنضبط كثرته ، واشتعالها بحيث ما كان يتمكن أحد من اقترابها من مسافة ميل أو أكثر ، ورمى إبراهيم عليه السلام فيها بمنجنيق علّمهم الشيطان صنعته ، فجاءه جبريل عليه السلام وهو في الهواء ، 

وقال : هل لك حاجة ؟ 
فقال : أما إليك فلا ، فتوجّه إبراهيم عليه السلام إلى هذا الجمع 
وقال بلسانه المعبّر عنه: بقلنا يا نارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً [ الأنبياء : الآية 69 ] ،

“ 181 “

وبأثر سراية هذا الجمع في إبراهيم الظاهر بصورة نوره صلوات اللّه عليه عادت تلك النار المحرقة روضة مونقة وحديقة جنّة ذات أغصان مزهرة مورقة .

وأيضا بذاك الجمع وسرايته في إبراهيم عليه السلام لما دعا الأطيار الأربعة طاووسا ونسرا وغرابا وديكا من رأس جبل عال حال كونها مذبوحة جاءته مطيعة لأمره غير عصيّة له ، يعني : لما قال إبراهيم رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتى [ البقرة :الآية 260 ] ، 

يعني : علّمني كيفية إحياء الموتى، قالَ أَ وَلَمْ تُؤْمِنْ [ البقرة : الآية 260 ]، يعني : أما يكفيك الإيمان به ؟ 
قال : بلى تحقّقت بالإيمان به في مقام الإيمان ، وأريد اطمئنان قلبي بالتجلّي الخاص ، وأنا في مقام الإحسان وسراية جمعيتك في الذي يتعلق به كيفية إحياء الموتى ، فسرى أثر هذا الجمع فيه ، ثم قال له : فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ [ البقرة : الآية 260 ] 
على مثال أربعة أركان فَصُرْهُنَّ [ البقرة : الآية 260 ] 
أي أملهن إليك من الصور ، وهو الميل ، يقال : صرته وأصرته إذا أملته ، يعني : أملهن إليك بالتصرّف في أجزائهنّ ، وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتى قالَ أَ وَلَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلى وَلكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ( 260 ) [البقرة : الآية 260] 

أي : على كل جبلة وخلقة عالية عن أن تتغيّر عنها أو تتبدّل بعد خلقته عليها تجبك كل واحد عليها عند خلقته ، بحيث لا يظهر في الكون إلّا بتلك الجبلة والطبيعة أصلا ، ثُمَّ ادْعُهُنَّ [ البقرة : الآية 260 ] .

بقول كن إلى التكوّن يأتينك سعيا إلى التكوّن . واعلم أن اللّه من حيث هذا الجمع الذي أنت أحييت به موتى الأطيار عزيز يعزّ ، أي يمتنع على غيره عموم التصرّفات إلا بإذنه حكيم في تصرفاته يضع كل شيء موضعه ، بحيث لا ينبغي أن يكون على غير ذلك الوضع .

608 - ومن يده موسى عصاه تلقّفت *** من السّحر ، أهوالا على النّفس شقّت 
609 - ومن حجر أجرى عيونا بضربة *** بها ديما ، سقّت ، وللبحر شقّت

يقال : لقفت الشيء وتلقّفته إذا أخذته أو بلغته ، والديم : جمع ديمة وهي المطر الدائم العزيز تدوم أيّاما ، فاستعار ههنا بها عن الماء الكثير ، وقوله : بها ديما سقت ، يعني : بتلك الضربة سقت العيون قوم موسى ماء كثيرا ، فيكون ديما مفعولا ثانيا لسقت .

“ 182 “

المعنى : ضمن في البيتين معنى آيات من الكتاب العزيز ، 
الأولى : قوله تعالى : فَإِذا حِبالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعى إلى قوله : تَلْقَفْ ما صَنَعُوا [ طه : الآيات 66 - 69 ] . 
والثانية : قوله عزّ من قائل : وَإِذِ اسْتَسْقى مُوسى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصاكَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُناسٍ مَشْرَبَهُمْ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ ( 60 ) [ البقرة : الآية 60 ] . 
والثالثة : قوله تعالى : فَأَوْحَيْنا إِلى مُوسى أَنِ اضْرِبْ بِعَصاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ [ الشّعراء : الآية 63 ] .

يعني : لما أظهرت السحرة سحرهم ، وانقلب نظر كل ناظر عن إدراك صور الحبال والعصيّ الذي هو الحقيقة إلى إدراك صور الحيّات والأفاعي المهولة ساعية متحرّكة مع أن الصور ما انقلبت ، لكن النظر والإدراك انقلب كما أن في حال النوم ينقلب النظر عن إدراك الصورة الحسية التي هي الحقيقة إلى إدراك خيالية غير حقيقيّة ؛ كإدراك السلطان أو العالم في النوم بصورة البحر ، وإدراك ما تحصل منهما فيه بصورة السمك مع بقاء الصور الحقيقية على حالها ؛ لهذا كان السحر كيدا حيث أظهر صورة غير مرادة وأضمر الصورة المرادة ، 
فشقّت على نفس موسى عليه السلام تلك الأهوال خوفا من فساد اعتقاد قومه الموحدين ، واشتباه السحر بالمعجزة لا من غلبتهم لكونه كان على بينة من ربّه ، وظهر أثر هذا الجمع وسرى في باطن موسى عليه الصلاة والسلام بصورة قول : لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلى [ طه : الآية 68 ] بسراية أثري فيك ، وَأَلْقِ ما فِي يَمِينِكَ [ طه : الآية 69 ] 

الساري فيها أثر هذا الجمع تبتلع ذلك الكيد ، وترد إدراك الناظرين عن خيال صور الأفاعي والحيّات إلى صور الجبال والعصيّ التي هي الحقيقة ، ثم مع نظر الناظرين جميعهم الأعلى صورة الحبال والعصي الحقيقية ، وغلب حكم الحقيقة على آثار المجاز والكيد جميعها ، ولم يبد في نظر الجميع إلا صور الحبال والعصي الحقيقية ، فكان بطلان كيد السحرة في ضمن إلقاء العصا ومقابلتها وخوف موسى في الابتداء من ظهور كيدهم سبب إيمان السحرة ، وكمال تيقّنهم بحقية نبوّة موسى عليه السلام وصحة معجزته .

وأيضا كان بظهور حكم هذا الجمع وسراية أثره في موسى عليه السلام ، ومنه في عصاه أنه أجرى بضربة بها على حجر صخر عيونا ، وهي اثنتا عشرة عينا سقت تلك العيون تلك الخلائق الكثيرة بواسطة تلك الضربة على الحجر ماء كثيرا ، بحيث

“ 183 “

روى ذلك الجمّ الغفير ، وبظهور هذا الجمع وسرايته في موسى وعصاه أيضا أنها فلقت البحر العظيم وشقّتها بضربة واحدة حتى ظهر قعر البحار يابسا ، فصار كل شقّ منها مثل الزقاق النافذ من أحد جانبي البحر إلى الجانب الآخر ، ودخلت بنو إسرائيل في تلك الأزقّة من البحر من هذا الجانب ، وخرجت منها إلى الجانب الآخر سالمين ، ودخل فرعون وقومه ، فغرقوا بأجمعهم وهلكوا.

610 - ويوسف ، إذ ألقى البشير قميصه *** على وجه يعقوب عليه بأوبة 
611 - رآه بعين ، قبل مقدمه بكى عليه *** بها ، شوقا إليه ، فكفّت

قوله : كفّت ، أي قبض بصرها بالكف ، أي بالرفع والمنع عن الإبصار ، وقوله : بأوبة متعلقة بفعل البشير ، والضمير في إليه يرجع إلى يعقوب ، وإلى حرف تعدية الأوبة ، والفاعل في رآه يعقوب ، والضمير في بها عائد إلى العين ، وحرف على متعلقة أيضا ببكى ، والضمير يعود إلى يوسف ، والضمير في مقدمه عائد إلى البشير ، وفاعل بكى يعقوب وحرف إلى في إليه الثانية لتعدية الشوق ، والضمير يعود إلى يوسف ، وشوقا مفعول له متعلق ببكى ، والضمير في كفت يرجع إلى العين ، ويوسف مبتدأ ، وإذ ألقى إلى آخر البيت شرط ، والبيت الثاني جزاؤه ، وهذه الجملة الشرطية مرفوعة المحل بالخبرية للمبتدأ المذكور .

يقول : وبذلك الجمع وسراية أثره في يوسف ، ومن يوسف في قميصه أنه حين أرسل مبشّرا بحياته وسلامته ومملكته وبرجوعه إلى يعقوب عليهما السلام ، وأرسل مع البشير قميصه الساري فيه من أثر جمعية يوسف عليه السلام ليلقيه على وجه يعقوب عليه الصلاة والتحية ليرتدّ إليه بصره من أثر هذا الجمع المذكور ، 
ولما التقى البشير برجوع يوسف بحكم الاجتماع إلى أبيه عليهما السلام قميصه على وجه أبيه يعقوب ، فارتدّ بصيرا رأى يعقوب يوسف عليهما السلام بعد الاجتماع بعين كان قبل مقدم البشير إليه بكى يعقوب بعين تلك العين على فقدان يوسف وفراقه لأجل غلبة الشوق ، فقبضت أنوار بصرها ، ثم ردّت أنوار بصرها بوساطة أثر ذلك الجمع في يوسف ، ومنه في قميصه ، فرآه بعد الاجتماع .ضمن في البيت 
قوله تعالى : وَابْيَضَّتْ عَيْناهُ مِنَ الْحُزْنِ [ يوسف : الآية 84 ] ، 
وقوله تعالى : فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِيرُ أَلْقاهُ عَلى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيراً [ يوسف : الآية 96 ] ، 
وقوله : اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هذا فَأَلْقُوهُ عَلى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيراً [ يوسف : الآية 93 ] .

“ 184 “

612 - وفي آل إسرائيل مائدة من السّماء *** لعيسى ، أنزلت ثمّ مدّت 
613 - ومن أكمه أبرا ومن وضح عدا *** شفى وأعاد الطّين طيرا بنفخة

وبذاك الجمع وسرايته في عيسى عليه السلام نزول المائدة من السماء ومدّها بين يدي إسرائيل بدعاء عيسى عليه السلام ، وكذا إبراء الأكمه الذي ولد أعمى وأعطى الشفاء لمن به وضح ، وكذا برص ، وإعادته الطين طيرا ذا حياة بنفخه فيها الحاصل جميع ذلك من عيسى عليه السلام بذاك الجمع وسرايته فيه المعبّر عن ذلك بالإذن في قوله تعالى : وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيها فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي [ المائدة : الآية 110 ] ، وإنما خصّ هؤلاء الستة بالذكر ، فإن عيسى عليه السلام مظهر القول ، كما قال تعالى : ذلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ [ مريم : الآية 34 ] ، 

وموسى عليه السلام مظهر السماع ، وإبراهيم عليه السلام مظهر البصر ، ويوسف وسليمان عليهما السلام كانا مظهري القدرة من حيث الظاهر بالملك ، ومن حيث الباطن بالحكم ، وكان الجمع بين كمال القدرة من حيث الظاهر والباطن معا مختصّا بهما ، وأما نوح عليه السلام إنما ذكر لأنه كان أول من تصرف بحكم الرسالة ؛ فلهذا المعنى خصّ هؤلاء الستّة بالذكر . وأما ذكر نبيّنا عليه أفضل الصلوات ، فلأصالته في الوجود وجميع ما يتضمنه صلى اللّه عليه وسلم ، واللّه المرشد.


614 - وسرّ انفعالات الظّواهر باطنا *** عن الإذن ، ما ألقت بأذنك صيغتي

قوله : باطنا حال من فاعلية الإذن المفهومة من قوله : انفعالات الظواهر عن الإذن ، والباء في قوله : بإذنك متعلقة بألقت بتضمين معنى أوصلت ، وصيغتي : أي لفظتي وكلامي .
يعني : كل أثر ظهر من الأنبياء الذين ذكرتهم وممن لم أذكرهم ، ومن صورهم قولا أو فعلا في ظاهر هذا العالم - كما قلنا - جميع تلك الآثار إنما كانت مضافة إلى إذن إلهي حال كون ذلك الإذن باطنا فيهم وفي قواهم وأعضائهم الباطنة والظاهرة ، كما أصل بعض الأكابر من محقّقي أهل اللّه وهو شيخنا صدر الحق والدين محمد بن إسحاق قدّس اللّه سره في كتاب مفتاح سرّ الغيب من مصنّفاته هذا الأصل ، وقال : لا أثر لشيء في شيء إلّا لأمر باطن فيه أو منه ، وذلك الأمر المؤثر الباطن في جميع الظواهر والبواطن هو إذن خاص إلهي بالنسبة إلى أصحاب

“ 185 “

التوقيف ، وهم الأنبياء والمتمكّنون من الأولياء ، وإذن عام بالنسبة إلى أرباب التصرّف من أصحاب الولاية ، وهم المتوسّطون من أهل التمكين الظاهري ، وحقيقة الإذن إنما هو توجّه وحداني مضاف إلى الحضرة الجمعية أو أحدية الجمع إلى إظهار أمر خاص مبنيّ على حكمة ومصلحة خاصّة ، وهو مختصّ بأهل التوقيف أو إلى إظهار أمر عام مبني على حكمة أو مصلحة عامة ، وذلك مختصّ بأهل التصريف من المتوسّطين .

ألا ترى أن كل أثر أضيف إلى عيسى عليه السلام وإلى ظاهر قوله وفعله قرن بذكره ذكر إذن خاص مضاف إلى حضرة الجمع المذكور ، حيث قيل : وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيها فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتى بِإِذْنِي [ المائدة : الآية 110 ] ، بهذا قال . 
وسرّ الانفعالات الإذن الحاصلة لظواهر الأشياء عن ظاهر آخر صادر فعلها عن إذن خاص حال كون ذلك الإذن باطنا في كل مؤثر ظاهر أو باطن بحيث لا يضاف ذلك التأثير إلّا إلى ذلك الإذن هو ما أوصله بإذنك لفظي ، أي بياني أو قولي الكتاب العزيز بإذني مكرّرا .

إيضاح آخر : إذا أثر مثلا إنسان بفعل ضربة أثرا بيّنا في جسم إنسان آخر بحيث ظهر أثر الانفعال من ذلك الضرب في ذلك الجسم كان ذلك التأثير والفعل لا يضاف إلّا إلى القوة الباطشة الباطنة في يد ذلك الضارب ، وإن كان الضرب لم يبد إلّا من ظاهر يده ، ثم إذا أمعنت النظر لا يضاف ذاك الفعل والضرب إلّا إلى النفس ، التي هي أصل تلك القوّة وباطنها ، 

ثم بعد إمعان نظر آخر يظهر لك أن ذلك التأثير والفعل لا يضاف إلّا إلى السرّ الوجودي الذي هو باطن النفس ، ثم أنه لا يضاف إلّا إلى جمعية الوجود التي هي أصل التأثيرات ومنبعها ، فإن كان هذا الضارب من الأنبياء أو الأولياء يشاهد عين ذلك الفعل والضرب حاصلا وظاهرا من عين هذا الجمع الذي هو باطن الجميع ، غير أن صاحب التمكين الأول من الأولياء يضيفه إلى مصلحة عامة في نفس فعل الضرب وحصوله .

وأمّا الأنبياء وأرباب التمكين الثاني والثالث والرابع ينظرون فيه ويرعون فيه مصلحة وحكمة أخرى خاصة بحسب اقتضاء الزمان ، ويتوجّهون في إظهار ذلك الفعل إلى حضرة الجمع المذكور طالبين فيه إذنا خاصّا ، ويظهرون بحسبه وحكمه ، فلا يضاف جميع التأثيرات بالنسبة إلى شهودهم إلّا إلى ذلك الإذن الخاص

“ 186 “

الحاصل من عين الجمع بلا واسط وغيرهم يرونها مضافا إلى عين الجمع ، لكن بوساطة الأسماء واقتضاءاتها العامّة لا الخاصة التي باطنها هذا الإذن الخاص المذكور الظاهر في كل آن بحكم الخلق الجديد .

615 - وجاء بأسرار الجميع مفيضها *** علينا ، لهم ختما على حين فترة

اللام في لهم بمعنى إلى متعلقة بختما ، أي : خاتما بطريق ذكر المصدر وإرادة الفاعل ، وتعلّق اللام التي بمعنى إلى بالخاتم يتضمن معنى الانتهاء إلى آخره ، فإنك إذا قلت : ختمت القرآن ، معناه : انتهيت إلى آخره في التلاوة ، وختما حال من فاعل جاء ، 
وتقديره : وجاء مفيض أسرار جميع الأنبياء المذكورين وغير المذكورين علينا حال كونه منتهيا إلى آخر ظهور الأنبياء وانتهاء سلطنة حكم النبوّة والرسالة ، 

بحيث لم يأت أحد بعد بالنبوّة ، وكان مجيئه على فترة من مجيء الأنبياء ودعوة الخلق إلى الحق ، وغلبة حكم الضلالة على الهداية ، فكانت الفترة حاصلة في ظهور آثار الهداية وأحكامها بسبب انقطاع الوحي الإلهي وتبليغ الرسل وقيامهم بحق الهداية .

يعني : لمّا لم يحل حكم ذوق أحد من الأنبياء والرسل وأولي العزم منهم من أثر خفي أو جليّ من الأسماء الكلّية والجزئية الداخلة في باطن البرزخية الثانية المسمّاة بالحقيقة الإنسانية التي مقامها مسمّى بمقام قاب قوسين ، وفي ظاهرها المسمّاة بالحضرة العمائية كانت آياتهم ومعجزاتهم وكتبهم وشهودهم ودعوتهم منصبغة بحكم ذلك الأثر الخفيّ أو الجلي الأسمائي ، 

وحيث كانت الحقيقة الأحمدية تلك البرزخية الكبرى والقابلية الأولى السوائيّة التي نسبة جميع النسب والشؤون والمفاتيح إليها ، التي هي بواطن جميع الأسماء ومعانيها وجميعها فروعها وأصولها وتفاصيلها على السويّة ، كان ذوقه وشهوده جامعا جميع الأذواق والشهودات وأصلا لها خاليا عن التقيّد بشيء من الآثار ، 

وكانت دعوته ورسالته عامّة شاملة جميع الأمم السالفة والخالفة وآثاره ومعجزاته وآياته شاملة جميع الآيات والمعجزات ، 
وكان الكتاب المنزّل عليه المبين تفاصيل حقيقته الظاهرة من الابتداء إلى الانتهاء ولأحكامها كتابا مشتملا على جميع الكتب ومضموناتها ، فكان ذلك من أعظم آياته وأعمّ معجزاته حكما وآثارا ، ولما جاء هذا المظهر الجامع جميع أجناس العالم وأنواعه المسمّى بمحمد صلى اللّه عليه وسلم خاتما لجميع هؤلاء

“ 187 “

الأنبياء والرسل وأولي العزم من جهة نبوّاتهم ورسالاتهم ؛ لكونه جامعا بالذات وبالذوق وبالشهود الشامل الجامع جميع العلوم والأسرار والآيات ومغنيا بالكتاب والشرع الكاملين المغنيين بجمعيّتهما واشتمالهما على جميع أنواع البيان والهداية إلى أعلى مراتب الإيمان والإحسان عن كل نبيّ ورسول وأولي عزم ، وكل كتاب وشريعة مقيّد الحكم ، وعن كل هداية مختصّة بأثر اسم خفي أو جلي أفاض علينا أسرار جميع هؤلاء الأنبياء وآثارهم وآياتهم التي جمعها بحقيقته الجامعة أسرار الأوّلين والآخرين ، مع خصوص معجزاته العظيمة وآيته العميمة ، 

وهو القرآن الحاوي علوم السابقين واللّاحقين مع إشارات وإلماعات من مقامه الأعلى الذي هو مقام أو أدنى يفهم منها أن جميع الأنبياء والرسل كانوا أتباعا وفروعا لحقيقة هذا الأصل ، وكانت دعوتهم عن نيابة وخلافة من هذا الأصل المحمدي الأحمدي صلى اللّه عليه وسلم ، وأنه كان أصلهم وكلّهم ومنشأ ظهور تفاصيلهم ، واللّه أعلم .

616 - وما منهم إلّا وقد كان داعيا *** به قومه للحقّ ، عن تبعيّة

يعني : لما كان بموجب : “ كنت نبيّا وآدم بين الماء والطين “ “ 1 “ ، 
يعني : بين العلم وبين الصورة الطينية الآدميّة لم يكن داع حقيقي من الابتداء إلى الانتهاء ، بل من الأزل إلى الأبد إلّا هذه الحقيقة الأحمدية التي هي أصل جميع الحقائق الفاعلة والقابلة كان جميع هؤلاء الأنبياء ، كالأجزاء والتفاصيل لحقيقته ، فكانت دعوتهم من حيث جزئيتهم عن خلافة من كلّهم لبعض أجزائه ، وكانت دعوتهم دعوة الكل لجميع أجزائه إلى كلّيته ، والإشارة إلى ذلك قوله تعالى : وَما أَرْسَلْناكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ [ سبأ : الآية 28 ] ، 

والأنبياء والرسل وجميع أممهم وجميع المتقدمين والمتأخرين داخلون في كافة الناس ، فكان هو داعيا بالأصالة وجميع الأنبياء والرسل يدعون الخلق إلى الحقّ عن تبعيّته ، وكانوا نوّابه وخلفاءه في الدعوة وإظهار آياتهم ومعجزاتهم الجزئية ، وهو أصلهم في الدعوة وإظهار آيته ومعجزته الكلّية التي هي القرآن العزيز المخصوص به لا يشاركه فيه غيره لجمعيته لفظا ومعنى ، جمعا وفرادى .
..........................................................................................
( 1 ) أورده العجلوني في كشف الخفاء ، حديث رقم ( 2017 ) [ 2 / 173 ] .

“ 188 “
617 - فعالمنا منهم نبيّ ، ومن دعا *** إلى الحقّ منّا قام بالرسليّة

يعني : لما كان الأنبياء عليهم السلام مرتفعون بالعلم باللّه وبأسمائه وصفاته الذي هو المقصد الذي لا غنى عن الرجوع إليه بموجب : وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ [ هود : الآية 123 ] ، 
وهذا هو علم الحقيقة ، ومرتفعون أيضا بعلم كيفيّة الرجوع إليه ، وطريقة علم الآفات الطارئة على سائري هذا الطريق من دسائس النفس وشهواتها الخفية وشرابها الخفي من كل ما يبدو من الحسنات منها المعنى بما قيل : “ حسنات الأبرار سيئات المقرّبين “ ، 

وبإزالة الانحرافات عن الأخلاق وتبديل مذمومها لمحمودها ، وتحقيق المقامات من التوبة ، والزهد ، والمراقبة ، والتفويض ، والتسليم ، والثقة ، والتوكّل ، والرّضا ونحو ذلك ، وهذا هو علم الطريقة الذي يقال إنه علم بكيفيّة تعديل الهيئات النفسانية والروحانية ومرتفعون أيضا بعلم تعديل الهيئات البدنية الجسمانية بطريق إزالة أحكام الانحرافات في القول ، والعمل ، والحركات ، والسّكنات ، وترك العادات ؛ وذلك هو علم الشريعة ، 

وكانوا مخبرين كل من يسألهم شيئا مما ذكرنا من كل ما أشكل عليهم بحلية الأمر على ما هو عليه ، وكذلك في هذه الأمّة المحمديّة جماعة أكرمهم اللّه تعالى بمتابعة نبيّهم صلى اللّه عليه وسلم بالتحقيق بالارتفاع بهذه العلوم الثلاثة بعد تحقّقهم بحقيقة تعديل الهيئات البدنية ، وتعديل الهيئات النفسانية والروحانية ، وتحقيق المقامات المذكورة ، 

وشهود الحق بموجب كون الحق تعالى سمعهم وبصرهم ولسانهم ويدهم ، فبه يسمعون وبه يبصرون وبه ينطقون وبه يبطشون ؛ 

لهذا قال : فعالمنا ، يعني بهذه العلوم الثلاثة بطريق التحقّق بأصلها ومنشئها من هذه الأمّة المحمدية هو في حكم النبيّ مما سلف من القرون الماضية ، يعني كل من تحقّق بهذه العلوم الثلاثة من أهل القرون الماضية ، 

وارتفع بحكم العناية الأزلية بها كان نبيّا ، وفي الأمّة المحمدية منّا كان عالما كامل العلم ، 

وكان كل من ارتفع بهذه العلوم الثلاثة ، ثم أمر بالدعوة إلى الحق كان رسولا ، وكذا كل من دعا من هذه الأمّة منّا إلى الحق بحكم إذن خاص من قبل الحق تعالى كان قائما بحق الرسولية ، مع أنه في الحقيقة لا يكون رسولا .

توضيح : اعلم أن كل اسم من الأسماء الكلّية ، نحو : الحيّ والعالم والمريد وأمثالها له نقطة وسطية نسبة جميع الأسماء المنتشئة من ذلك الاسم إليها على السويّة ألا وهي نقطة الولاية ، ولحقيقة ذلك الاسم الكلّي مثل الحياة والعلم     
“ 189 “


والإرادة وأخواتها في كل عالم مظهر خاص ، وخصوصا من السماوات ، فإن كل سماء من السماوات السبع مظهر مختصّ بحقيقة من تلك الحقائق السبع المتوقّف عليها الحكم الإيجادي ، وهي الحياة والعلم والإرادة والقول والقدرة والجود والإقساط ، وكل كوكب مختصّ بكل سماء هو مظهر ذلك الاسم ، فكان نقطة وسطيّة كل كوكب وسماء يكون نسبة ما تنتشىء من أدوار ذلك الكوكب والسماء من الاتّصالات والتشكّلات إلى تلك النقطة على السويّة صورة ومظهرا لنقطة وسطية ذلك الاسم ، 

والحقيقة التي كانت هذه السماء والكوكب مظهريهما ، واقتضاءات الأحكام الزمانية متعلّقة بحقيقة تلك النقطة وبسلطنة دورتها من جهة تكميل المظاهر الإنسانية ، ألا وتلك النقطة الوسطية الزمانية مظهر حكم النبوّة والرسالة ، فإن كل من رجع من نقطة الولاية لأجل تكميل نفسه أو غيره قبل ظهور الصورة المحمدية ودعوته ، وظهر في حاق تلك النقطة الوسطية الزمانية عند تنزّله كان نبيّا ، 

وإذا أمر بالتبليغ كان رسولا ، غير أن في الدورة المحمدية الكلّية الجمعية اندرجت جميع النقط وأحكامها في الدورة العرشية وحكمها الكلّي الجمعي اندراج الفروع والجزئيّات وأحكامها في الأصول والكلّيات وأحكامها الكلّية ؛ كما أشار صلى اللّه عليه وسلم إلى ذلك بقوله : “ إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق اللّه السماوات والأرض “ “ 1 “ ، 

يعني كان في مبدأ خلقهما لم يكن إحكام النقطة إلا مندرجة في حكم النقطة الكلّية العرشية ، فلم يكن تفاوت بالكبائس والنشىء وغير ذلك ، والآن رجع الأمر كما كان ، فلهذا ختمت النبوّة بصاحب هذه النقطة الوسطية العرشيّة المجددية ، 

أعني الجناب المحمدي صلوات اللّه وتحيّاته عليه وعلى آله ، ومن بعد كل من نزل وظهر في تلك النقطة لم يكن نبيّا ولا رسولا ، ولكن قائما بحقوق أحكامها بحكم متابعة نبيّه خاتم الأنبياء صلى اللّه عليه وسلم وبحكم خلافته ونيابته وإظهار دعوته وتمشية شريعته وإعلاء كلمة نبوّته ورسالته ؛ لهذا كان قبل هذه الدورة المحمدية حكم النبوّة والرسالة ظاهرا ، 

وحكم الولاية مخفيّا مندرجا فيه ، وبعدها كان حكم الولاية ظاهرا ، وحكم النبوّة مخفيّا مندرجا فيه ، فلا نبيّ بعده صلى اللّه عليه وسلم ولا رسول إلا قائمين بأحكامهما ، كما قررنا ، واللّه المرشد .
..........................................................................................
( 1 ) رواه البخاري في صحيحه ، في أبواب عدّة منها : باب ما جاء في سبع أرضين . . . ، حديث رقم ( 3025 ) [ 3 / 1168 ] ؛ ورواه مسلم في صحيحه ، باب تغليظ تحريم الدماء والأعراض والأموال ، حديث رقم ( 1679 ) [ 3 / 1305 ] .

“ 190 “

618 - وعارفنا في وقتنا الأحمديّ من *** أولي العزم منهم ، آخذ بالعزيمة

يعني : وعارفنا الأحمدي السير في عدم تقيّده وعدم تقيّد معرفته بحكم اسم مخصوص ووصف معيّن ، بل بحكم ما يفهم من إشارات الكتاب المحكم بنيان جميع الكمالات بحكم جمعية الإشارات والعبادات الجامع الكامل والمعرفة والشهود الذي هو ذو عزيمة صحيحة صادقة على العمل بما فيهم من هذا الكتاب ومن إشاراته ، وعلى أن يحمل غيره على هذا الفهم والعمل ببيانه في وقتنا هو بمنزلة من كان من الأنبياء والرسل آخذ بالعزيمة ، يعني من أولي العزم الذين أوتوا الكتاب المحكم بنيان كمالهم من عند ربّهم ، فعزموا على إمضاء أحكامه ، وتنفيذ مقتضياته من حيث كلّيتهم في أنفسهم ، 

ومن حيث جزئيّتهم في قومهم ؛ فلا جرم كل خليفة كامل أو قطب من الأقطاب في هذه الأمة المحمدية هو بمثابة أولي عزم من الرسل ، وكل داع إلى الحق من هذه الأمة بعد تحقّقه بالعلوم الثلاثة ، وكان دعاؤه بإذن خاص من الحقّ ذلك بمنزلة رسول قائم بحقوق الرسالة ، وكل عالم منّا مرتفع بالعلوم الثلاثة علم الشريعة والطريقة والحقيقة مأذون بإذن عام ، لأن يخبر بالحق وبالطريق إليه كل من استخبر عن ذلك ظاهرا أو باطنا هو في حكم نبيّ ؛ كما قال صلى اللّه عليه وسلم : “ علماء أمّتي كأنبياء بني إسرائيل “ “ 1 “ ، 

يعني العلماء بالعلوم الثلاثة المذكورة لا مجرد علم الأحكام الفقهيّة أو الأصوليين أو ظاهر التفسير والحديث ، فإن جميعها داخل في علم الشريعة لا يكفي مجرّد هذا العلم في أداء حقوق النبوّة ، فإن النبيّ إذا استخبر عن آفات الطريق وعلاماته ، أو عن حقيقة المقصد لا بدّ له من إخباره بذلك حتى يكون تماما في الإخبار ، وألّا يكون ناقصا فيه ، ولا يستحق الناقص ولا يتأهّل لمقام النبوّة .
يتبع

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الثلاثاء 12 يناير 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

العارف بالله تعالى الشيخ سعد الدين محمد بن أحمد الفرغاني المتوفى سنة 700 ه‍

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 601 إلى 625
619 - وما كان منهم معجزا صار بعده *** كرامة صدّيق له ، أو خليفة

اللام في له متعلقة بخليفة ، وهي لام الاختصاص ، والضمير عائد إلى نبيّنا محمد صلى اللّه عليه وسلم . واعلم أن الصدق هو مطابقة ما يظهر لما يضمر ، ولما هو واقع في نفس الأمر ، 
وهو ثلاثة أنواع : 
صدق في القول ، وهو مطابقة الإخبار لما هو
..........................................................................................
( 1 ) أورده العجلوني في كشف الخفاء ، حرف السين ، حديث رقم ( 1744 ) [ 2 / 83 ] والهروي في المصنوع [ 1 / 195 ] .

“ 191 “

الواقع . 
وصدق في الفعل ، وهو مثل أنه إن كسب أو عمل مثلا للجمع والادّخار لا يظهر أنه إنما يعمل ويكسب لضرورة الاقتيات وإيصال الخير للغير ، أو إن تعلم للمباهاة وطلب الجاه أو المال أو الرفعة والمناصب لا يظهر أنه يتعلم لرفع الجهل ، أو لنفع الخلق ، أو التخلّق بالحقّ ونحو ذلك .


ونوع ثالث : صدق في الحال ، وهو أن لا يظهر حال الرّضا ، وفي نفسه تسخّط مما يجري عليه من مكروهات النفس أو لا يظهر حال التوكّل ، وفي نفسه تطلع إلى الغير ، وأن لا يظهر الثقة وفي نفسه الثقات إلى السبب ، ولا يظهر الفقر ، وفي نفسه شيء سوى ما هو فقير له وإليه .

وأمّا الصديق ، فهو الذي صار له هذه الأنواع الثلاثة ملكة بحيث لا يتخلّف أصلا ، ثم يصدق قوله فعله وحاله ، ويصدق حاله فعله وقوله ، ويصدق فعله قوله وحاله ، ومقام الصديقية قيل إنه تلو مقام النبوّة ، على معنى أن أقرب وصف إلى النبيّ وأنسب بحاله ومقامه إنما هو الصديقية ، فإن مبنى النبوّة من جهة الإخبار عن الحقّ إنما هو الصدق ؛ لهذا كان مقام الصدّيقية تلو النبوّة ، ويؤيّد هذا ما روي في بعض الأخبار عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال : “ كنت أنا وأبو بكر كفرسي رهان سبقته فاتبعني ، ولو سبقني لاتبعته “ “ 1 “ ، 

يعني : أن الصديقية ذاتية له كما أنها ذاتية لي ، ولمّا كان من جملة استعدادات قبول النبوّة هذه الصفة الصديقية ، وكنت أنا وأبو بكر فيها على السواء من جهة أنها من ذاتياتي وذاتياته ، لكن سبقته بالعناية الأزلية ، فأدركت مقام النبوّة واقتضت صديقيته أن يتبعني هو ، ولو سبقني بتلك العناية كانت صديقيّتي تقضي أن أتبعه .

يقول : كل ما كان من الأنبياء والمرسلين وأولي العزم منهم ظاهرا من الآيات وخوارق العادات بصورة المعجزة صار بعد النبيّ الأميّ الأصل الجامع عين تلك المعجزة أو مثلها ظاهرا بصورة كرامة من قبل الحق تعالى مضافة إلى صديق من متابعيه أو خليفة له ، يشير إلى أن الكرامات مختصّة بمقام الصديقية والخلافة بواسطة أو بغير واسطة ، أعني أن الخلفاء على قسمين :
قسم هم الخلفاء بلا واسطة ، من حيث إنهم جامعون جميع الأسماء الإلهيّة الكلّية التي يتوقف عليها الأمر الإيجادي ، وهي الأئمّة السبعة غير أنه يظهر أثر خفيّ
..........................................................................................
( 1 ) هذا الأثر لم أجده بلفظه فيما لديّ من مصادر ومراجع .

“ 192 “

من إحدى هذه الأئمّة في ذوق هذا الخليفة الكامل ، وشهوده مع اشتمال ذلك الاسم على الجميع .

وقسم ثان من الخلفاء هم الخلفاء بواسطة ، وهو أن يكون كل واحد مظهرا لاسم واحد من هذه الأئمّة السبعة ، لكن من حيث تميّزه عن الباقي بأثر ووصف خاص مع أثر خفيّ من حكم الاشتمال ، وكل خليفة من القسم الأول لا بدّ وأن يكون له سبع خلفاء من القسم الثاني ، وهم الأبدال السبعة الذين كانت أربعة منهم أوتادا ، والثلاثة هم الإمامان مع القطب يصل كل واحد منهم في قطبيّته إلى مقام الخلافة من القسم الثاني ، وهو يكون خليفة بواسطة عن خليفة من القسم الأول الذي هو خليفة بلا واسطة .

فالحاصل أن كرامات الأولياء معجزات النبيّ الذي هم أتباعه ، غير أن الفرق بينهما أن تيك بلا واسطة ، وهذه بواسطة المتابعة وشرطها ، وأن التحدّي في الأوّل لازم الإظهار ، وفي الثانية واجب الإخفاء لحكم الواسطة ، ورفع اشتباه الواسطة بمن لا واسطة بينه وبين من أظهر تلك المعجزة بالأصالة .

620 - بعترته استغنت عن الرّسل الورى *** وأصحابه ، والتّابعين الأئمّة

عترة الرجل فيما يقال : أهله الأدنون ماضيهم وغابرهم ، ويقال : بل العترة من ولده وولد ولده وأدنى بني عمّه .
يقول : إن الخلائق صاروا بأولاد هذا النبيّ الذي هو أصل جميع الخلائق والجنّة والنار بأولاد أولاده من الأئمّة المطهّرين من الأرجاس ، وبيني عمّه مثل عليّ وابن عباس وبأصحابه الخلفاء الراشدين والأئمّة المهديين وعظماء التابعين المرشدين مثل الحسن ، وأويس ، وكميل ، وابن واسع ، وسالم ، وعمر بن عبد العزيز ، وابن سيرين ، ومن بعدهم من الأولياء الكاملين والمكمّلين وبإرشادهم الخلق ودعوتهم إلى الحق ، 

وبالسير بهم إلى مقامات اليقين مستغنين عن سائر الأنبياء والمرسلين لقيام هؤلاء المذكورين حقّ مقام النبوّة والرسالة ، وبأداء واجب الدعوة والدلالة ، 

فإنه لا يضلّ من اتبع هداهم ولا يذلّ من تعزّز باللّياذ إلى حماهم ، وإنما قدّم ذكر العترة على ذكر الصحابة باعتبار أن علوم الحقيقة والطريقة ما ظهرت أولا إلا بوساطتهم ونسبة الولاية بالذكر والخرقة لا يتّصل إلا بهذا رضوان اللّه عليهم أجمعين .

“ 193 “

621 - كراماتهم من بعض ما خصّهم به *** بما خصّهم من إرث كلّ فضيلة

قوله : خصّهم ، أي أعطى كل واحد منهم حصّة ونصيبا من ميراث كل فضيلة وأصل إليه ، فظهر به بعده .

يعني : لما كان مجمع جميع الفضائل والآيات والمعجزات ومظهر جميع تلك الأسماء الذاتية وما تضمّنت من فنون الكمالات ، إنما كان الحبيب الأقدس المحمدي صلى اللّه عليه وسلم قبل كل واحد من العترة والصحابة بقدر استعداده بحسن متابعته شيئا من كمالاته وكراماته ، فالذي ظهر منهم من كراماتهم كان من بعض ما خصّ كل واحد منهم بحسب قابليته واستعداده بسبب تعيينه لكل واحد حصة معينة من كل فضيلة غالب وظاهر حكمها فيه ورثها منه مع مشاركة في غيرها من الفضائل ورثها منه بسراية حكم جمعية متبوعه وأصله فيه ، فكان حصة أبي بكر رضي اللّه عنه منه قوّة اليقين والقدرة بعده على تقوية الدين مع فضائل أخر ، لكن الغالب عليه هذا .

وحصّة عمر رضي اللّه عنه حدّة البصر والبصيرة في رؤية الحق والإبصار على بعد المسافة مع غير هذا من الفضائل ، لكن غلب ظهور هذا عليه .

وحصة عثمان رضي اللّه عنه كمال الاستغراق في سماع القرآن والتفهّم منه والإعراض في تلك الحالة عن غير ذلك واختيار الموت دونه مع غير ذلك من الفضائل ، لكن آخر ما ظهر منه هذا ، والأمور بخواتيهما .

وأمّا حصة عليّ بن أبي طالب كرّم اللّه وجهه ، فالعلم والكشف وكشف معضلات الكلام العظيم والكتاب الكريم الذي هو من أخصّ معجزاته صلى اللّه عليه وسلم بأوضح بيان بما ناله بقوله صلى اللّه عليه وسلم : “ أنا مدينة العلم ، وعليّ بابها “ “ 1 “ ، 
وبقوله : “ من كنت مولاه ، فعليّ مولاه “ “ 2 “ مع فضائل أخر لا تعدّ ولا تحصى .
..........................................................................................
( 1 ) رواه الحاكم في المستدرك في أبواب عدّة منها : باب ذكر إسلام أمير المؤمنين عليّ رضي اللّه عنه ، حديث رقم ( 4637 ) [ 3 / 137 ] ؛ والطبراني في المعجم الكبير ، عن ابن عباس ، حديث رقم ( 11061 ) [ 11 / 65 ] ؛ ورواه غيرهما .
( 2 ) رواه الحاكم في المستدرك ، ومن مناقب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب رضي اللّه تعالى عنه ، حديث رقم ( 4577 ) [ 3 / 118 ] ؛ والترمذي في السنن الكبرى ، باب مناقب عليّ . . . ، حديث رقم ( 3713 ) [ 5 / 633 ] ؛ ورواه غيرهما .

“ 194 “

وحصّة جميع الصحابة الهداية بقوله : “ أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم “ “ 1 “ ، مع فضائل أخر قبلوها من هذا الأصل بحسب استعداداتهم .

622 - فمن نصرة الدّين الحنيفيّ بعده *** قتال أبي بكر ، لآل حنيفة

الحنف : ميل عن الضلال إلى الاستقامة ، كما أن الجنف ميل عن الاستقامة إلى الضلال ، والحنيف : المائل ، والحنيفي منسوب إلى الدين المحمدي الذي هو مع العدالة والاستقامة والحنفي منسوب إلى مذهب أبي حنيفة رحمه اللّه ، وآل حنيفة هم فرقة الكذاب مسيلمة بن حبيب بن حنيفة بن لجيم بن صعب بن عليّ بن بكر بن وائل لعنه اللّه ، وهذا البيت مبتدأ خبره محذوف .
يعني : قتال أبي بكر رضي اللّه عنه لآل حنيفة وأهل الرواة “ 2 “ بعد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم على كثرتهم وعددهم وعدّتهم وقوّتهم وقلّة المسلمين وضعفهم ونقصانهم وانقصام ظهورهم لمفارقة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ، وقوّة إقدامه على الحرب وثباته وقدرته وتمكّنه على القتال من أجل نصرة الدين المنسوب إلى من هو أصل الميل إلى الاستقامة والعدالة ، يعني النبيّ صلى اللّه عليه وسلم كان مما خصّه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من الكرامة وأعطاه حصّة من فضائله ، فورثه ذلك بعده .

623 - وسارية ، ألجاه للجبل النّداء *** من عمر ، والدّار غير قريبة

وكذا هذا البيت مبتدأ ، والخبر محذوف .
يعني : وسارية الذي كان مقدم عسكر بعثه عمر رضي اللّه عنه إلى العراق ، وحين أراد العدوّ عند قرب بلد نهاوند ، وجعل العدوّ عليه كمينا على يسار الجبل ، فرآه عمر رضي اللّه عنه من المدينة ، ورأى الكمين وهو في خطبة يوم الجمعة ، فناداه : يا سارية الجبل الجبل ، يعني : خذ طريق الجبل ، واحذر كمين العدوّ ، وأسمع سارية النداء وألجأه النداء إلى الجبل وسلم المسلمون من نكاية العدو ، والمسافة بين المدينة ونهاوند أكثر من مسيرة شهرين ، كان ذلك ممّا خصّ النبيّ صلى اللّه عليه وسلم
..........................................................................................
( 1 ) أورده الحكيم الترمذي في نوادر الأصول ، في أن النجوم . . . ، [ 3 / 61 ] ؛ ورواه ابن مندة في الفوائد ، حديث رقم ( 11 ) [ 1 / 29 ] .
( 2 ) كذا بالأصل وهي غير ظاهرة المعنى .

“ 195 “

عمر رضي اللّه عنه من خصص الفضيلة التي أنالها إياه من وراثة الفضائل والكرامات والآيات .

624 - ولم يشتغل عثمان عن ورده *** وقد أدار عليه القوم كأس المنيّة

وكذا هذا البيت مبتدأ خبره محذوف ، تقديره : وعلوم اشتغال عثمان رضي اللّه عنه عن ورده الذي هو تلاوة القرآن واستغراقه في ذلك وفي سماعه من لفظه وتفهمه معناه حال إدارة القوم السفهاء كأس الموت عليه بضربات السيوف ، وثباته في تلك الحالة على التلاوة والسماع والفهم كان من جملة ما خصّه النبيّ صلى اللّه عليه وسلم من كراماته وفضائله التي ورثها إياه بعده صلى اللّه عليه وسلم .

625 - وأوضح بالتأويل ما كان مشكلا *** عليّ ، بعلم ناله بالوصيّة

وكذا هذا البيت مبتدأ محذوف الخبر ، تقديره : وبيان عليّ كرم اللّه وجهه وإيضاحه بتأويل ما كان مشكلا من الكتاب والسنّة بواسطة علم ناله ، بأن جعله النبيّ صلى اللّه عليه وسلم وصيّه وقائما مقام نفسه ، بقوله : “ من كنت مولاه فعليّ مولاه “ “ 1 “ ، وذلك كان يوم غدير خمّ على ما قاله كرّم اللّه وجهه في جملة أبيات ، منها قوله :
وأوصاني النبيّ على اختياري * لأمّته رضا منه بحكمي
وأوجب لي ولايته عليكم * رسول اللّه يوم غدير خمّ

وغدير خمّ ماء على منزل من المدينة على طريق يقال له الآن طريق المشاة إلى مكّة كان هذا البيان بالتأويل بالعلم الحاصل بالوصيّة من جملة الفضائل التي لا حصى خصّه بها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ، فورثها منه عليه الصلاة والسلام .
.

تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى