اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلح التجلّى - التجلّي الأقدس - التجلّي المقدّس - التجلّي الخاصّ الواحد للواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 2:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جليس الحق - الجلال .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 1:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جبريل - جرس - تجريد - الجوع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 1:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التثليث .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الثبوت - الإثبات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 0:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تاج الملك .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 21:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوبة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 21:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ترجمان الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 21:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تابوت - تحت – التحتية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 20:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بيّنة اللّه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 20:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بهيمة - البيت - بيت اللّه - البيت الأعلى - بيت العبد - البيت العتيق - البيت المعمور – بيت الموجودات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 20:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الابن - ابن الرّحمة - ابن الرّوح - ابن الظلمة – ابن المجموع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 19:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بقيّة اللّه - البلد الأمين - إبليس – بلقيس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 19:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح برنامج - البرنامج الجامع – البرق - البسط - بشر - بشّر - باطل - باطن - البقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 19:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الباء - نقطة الباء – بحر - البحران - بدر – الأبدار - بدل - برزخ - البرزخ الأعظم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أوّل – اخر .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنسان الكامل - الإنسان الكبير - الإنسان الصغير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنس - الإنسان - الإنسان الأزليّ - انسان حيوان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأنثى .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 15:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّيّة – الأمانة - الأيمان - المؤمن .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّ – أمّهات الأسماء الإلهيّة - أمّ سفليّة - الأمّ العالية الكبرى للعالم - أمّ الكتاب - أمّ الهيّة - أمّ الموجودات - أمّهات الأكوان - أمّهات الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 4:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإمامة – الأمام - الأمامان - الأمام الأعظم - الأمام الأعلى - الأمام الأكبر - امام مبين - الأمام المهديّ - امام الوقت .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمر - الأمر الإلهيّ - الأمر التكوينيّ - الأمر التكليفيّ - الأمر الخفيّ - الأمر الجليّ - أمر المشيئة - أمر الواسطة - الأمر الكليّ الساري .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الألوهيّة أو الألوهة - اله المعتقدات - الإله المخلوق - الإله المجعول - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الله - الاسم الجامع - الاله المطلق - الاله الحق - الاله المجهول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح المهيم - المهيمون .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهمّة - الهو - الهوى - الهيبة والأنس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الاستهلاك في الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح هدى – الهادي الكوني - الهادي التبياني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهجير – الهاجس - الهجوم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهباء – الهباء الطبيعيّ - الهباء الصّناعيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وليّ – الولاية - الوهم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:53 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الواعظ الناطق - الواعظ الصامت - الوقت - الوقفة - التوكّل .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الصفة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الميزان - ميزان العالم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:13 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وارد - الورقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإرث – الوارث - ورثة جمعيّة محمّد صلّى اللّه عليه وسلم - وارث المختار - وارث القدم المحمّديّ - الوارث المكمّل - ارث الأسماء الالهيّة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 14:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحشة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوحيد - الاتحاد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 23:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأحديّة - أحديّة الأحد - أحديّة الكثرة - احديّة الوصف - الوحدانية - الواحدانية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحدة - وحدة الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:35 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوجّه الإلهيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وجه الحق - وجه الحق في الأشياء - الوجه الخاص - وجه الشيء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجود الواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجد - الوجود - الوجود الحقيقيّ - الوجود الخياليّ - الوجود الحقيقيّ - أهل الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ميثاق - ميثاق الذرّية - وثيقة الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وتد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأيثار - أجير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 5:00 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأثر - المؤثّر - المؤثر فيه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أبو الأجسام الإنسانيّة - أبو الأرواح - أبو العالم - أبو الورثة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أب علوي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الثاني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الأول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أباؤنا .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:42 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح إبراهيم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الياقوتة الحمراء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح يد اللّه - اليدان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح اليثربي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس موضوعات الكتاب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» 40 - إلهي كيف يرجى سواك وأنت ما قطعت الإحسان؟ وكيف يطلب من غيرك وأنت ما بدلت عادة الامتنان يا من أذاق أحباءه حلاوة مؤانسته؟ فقاموا بين يديه متملقين؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» 39 - إلهي بك أستنصر فانصرني وعليك أتوكل فلا تكلين وإياك أسأل فلا تخيبني وفي فضلك أرغب فلا تحرمني ولجنابك أنتسب فلا تبعدني وببابك أقف فلا تطردني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:01 من طرف عبدالله المسافر

» 38 - إلهى أنا أتوسل إليك بفقري إليك وكيف أتوسل إليك بما هو محال أن يصل إليك أم كيف أشكو إليك حالي وهو لا يخفى عليك أم كيف أترجم لك بمقالي وهو منك برز إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:52 من طرف عبدالله المسافر

» 37 - إلهى أنت الذي أشرقت الأنوار في قلوب أوليائك حتى عرفوك ووحدوك وأنت الذي أزلت الأغيار من قلوب أحبابك حتى لم يحبوا سواك ولم يلجئوا إلى غيرك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:38 من طرف عبدالله المسافر

» 36 - إلهي قد دفعتني العوالم إليك وقد أوقفني علمي بكرمك عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» 35 - يا من احتجب في سرادقات عزه عن أن تدركه الأبصار يا من تجلى بكمال بهائه فتحققت عظمته الأسرار كيف تخفى وأنت الظاهر؟ أم كيف تغيب وأنت الرقيب الحاضر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:08 من طرف عبدالله المسافر

» 34 - يامن استوى برحمانيته على عرشه فصار العرش غيبا في رحمانيته كما صارت العوالم غيبا في عرشه محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:58 من طرف عبدالله المسافر

» 33 - أنت الذي لا إله غيرك تعرفت لكل شيء فما جهلك شيء وأنت الذي تعرفت إلي في كل شيء فرأيتك ظاهرا في كل شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» 32 - إلهي كيف لا أفتقر إليك وأنت الذي في الفقر أقمتني أم كيف أفتقر إلى غيرك وانت الذي بجودك أغنيتني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:48 من طرف عبدالله المسافر

» 31 - إلهي كيف أستعز وفي الذلة أركزتني أم كيف لا أستعز وإليك نسبتني أم كيف لا أستعز في قلبي وروحي وسري وإليك نسبتي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» 30 - إلهي كيف أخيب وأنت أملى أم كيف أهان وعليك متكلي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» 29 - إلهي إن رجائي لا ينقطع عنك وإن عصيتك وإن خوفي لا يزايلني وإن أطعتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» 28 - إلهي اطلبني برحمتك حتى أصل إليك واجذبني بمنتك حتى أقبل عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:26 من طرف عبدالله المسافر

» 27 - إلهي أن القضاء والقدر قد غلبني فلا حيلة لي إلا رجاء حولك وقوتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:23 من طرف عبدالله المسافر

» 26 - إلهي تقدس رضاك عن أن تكون له علة منك فكيف تكون له علة مني؟ أنت الغني بذاتك عن أن يصل إليك النفع منك فكيف لا تكون غنيا عني؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:19 من طرف عبدالله المسافر

» 25 - إلهي أخرجني من ذل نفسي وطهرني من شكى وشركى قبل حلول رمسى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:09 من طرف عبدالله المسافر

» 24 - إلهي أغنني بتدبيرك عن تدبيري وباختيارك عن اختياري وأوقفني على مراكز اضطراري .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 5:02 من طرف عبدالله المسافر

» 23 - إلهي حققني بحقائق أهل القرب واسلك بي مسالك أهل الجذب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:54 من طرف عبدالله المسافر

» 22 - إلهي علمني من علمك المخزون وصني بسر اسمك المصون .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:47 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - إلهي هذا ذلي ظاهر بين يديك وهذا حالي لا يخفي عليك منك أطلب الوصول إليك وبك أستدل عليك لا بغيرك فاهدني بنورك إليك وأقمني بصدق العبودية بين يديك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:43 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - إلهي أمرت بالرجوع إلى الآثار فأرجعني إليها بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار حتى أرجع إليك منها كما دخلت عليك منها مصون السر عن النظر إليها .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:14 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - إلهي عميت عين لا تراك عليها رقيبا وخسرت صفقة عبد لم تجعل من حبك نصيبا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:08 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - إلهي كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:01 من طرف عبدالله المسافر

» 17 - إلهي ترددي في الآثار يوجب بعد المزار فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - إلهي كيف أعزم وأنت القاهر؟ أم كيف لا أعزم وأنت الآمر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:43 من طرف عبدالله المسافر

» 15 - إلهي إنك تعلم وإن لم تدم الطاعة مني فعلا جزما فقد دامت محبة وعزما .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:36 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - إلهي كم من طاعة بنيتها وحالة شيدتها هدم اعتمادي عليها عدلك بل أقالني منها فضلك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - إلهي حكمك النافذ ومشيئتك القاهرة لم يتركا لذي حال حالا ولا لذي مقال مقالا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:26 من طرف عبدالله المسافر

» 12 - إلهي من كانت محاسنه مساوئ فكيف لا تكون مساوئه مساوئ؟ ومن كانت حقائقه دعاوي فكيف لا تكون دعاويه دعاوى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:19 من طرف عبدالله المسافر

» 11 - إلهي كلما أخرسني لؤمي أنطقني كرمك وكلما أيأستني أوصافي أطعمتني مننك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:12 من طرف عبدالله المسافر

» 10 - إلهي قد علمت باختلاف الآثار وتنقلات الأطوار أن مرادك مني أن تتعرف إلى في كل شيء حتى لا أجهلك في شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 18:08 من طرف عبدالله المسافر

» 09 - إلهي ما أقربك مني وما أبعدني عنك وما أرأفك بي فما الذي يحجبني عنك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - إلهي ما ألطفك مع عظيم جهلي وما أرحمك بي مع قبيح فعلى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» 07 - إلهي كيف تكلني إلى نفسي وقد توكلت لي؟ وكيف أضام وأنت الناصر لي؟ أم كيف أخيب وأنت الحفي بي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:00 من طرف عبدالله المسافر

» 06 - إلهي إن أظهرت المحاسن مني فبفضلك ولك المنة علي وإن ظهرت المساوئ مني فبعد لك ولك الحجة علي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر

» 05 - إلهي وصفت نفسك باللطف والرأفة بي قبل وجود ضعفي أفتمنعني منهما بعد وجود ضعفي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:48 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - إلهي مني ما يليق بلؤمي ومنك ما يليق بكرمك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:43 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

اذهب الى الأسفل

10012021

مُساهمة 

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Empty شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني




شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الثاني للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

العارف بالله تعالى الشيخ سعد الدين محمد بن أحمد الفرغاني المتوفى سنة 700 ه‍

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 426 إلى 450
426 - فينحو سماء النّفح روحي ومظهري *** المسوّى بها ، يحنو لأتراب تربتي

الحنوّ : الميل بالشفقة ، والأتراب : الأخدان ، المسوّى بها ، أي : بيد حضرة المحبوب المعنيّة بقوله : فإذا سوّيته .

يقول : فتتوجه روحي نحو علوّ عالم النفخ بلا واسطة ، يعني عالم ارتفاع الوسائط الغالب عليه حكم وصف الوحدة ، وبجذب الصورة معها بحكم علاقة

“ 22 “

النظر التدبيري منها ، ويميل للشفقة مظهري المسوّى بيد حضرة المحبوب الاختصاصية المعنية بقوله : فإذا سوّيته ، يعني مزاجي المسوّى من التراب يميل إلى أصحابه المنتشئة جميعها من تربتي ، يعني إلى قواه وأعضائه الحسّية الغالب عليها حكم وصف الكثرة ويجرّ الروح إليها لتمدّها .

427 - فمنّي مجذوب إليها وجاذب *** إليه ، ونزع النّزع في كلّ جذبة

النّزع الأول بمعنى : القلع ، 
والثاني : حالة نزع الميت عند المفارقة بين النفس والمزاج .
يقول : فروحي يجذبها وصف الوحدة إلى عالم شهود الحضرة المحبوبية نفسها وروحانية كل عضو وجزء وذرّة من صورتي المزاجيّة يتبع روحي في ذلك الانجذاب ، وهو معنى قوله : فمني مجذوب إليها ومزاجي وصورتي بكل جزء من الأجزاء يجذبها وصف الكثرة إلى تعيّني وأنيّتي ، وإضافة الظاهر الوجود إليّ وهو معنى قوله : وجاذب إليّ ، ولما كانت العلاقة بين المعنى والصورة والروحانية والهيئة الجسمانيّة في غاية القوّة وتلك المجاذبة تستدعي التفريق بينهما كان كل جذب مستدع لقلع الروحانية عن المزاج ، وكل عضو وجزء منه مشابها لحالة نزع الميت في مقاساة الشدّة والكربة ، فلهذا قال : ونزع النزع في كل جذبة .

428 - وما ذاك إلّا أنّ نفسي تذكّرت *** حقيقتها ، من نفسها ، حين أوحت 
429 - فحنّت لتجريد الخطاب ببرزخ *** التّراب ، وكلّ آخذ بأزمّتي

المراد بقوله : نفسي الأثر الروحاني المتعلق بالروح الحيوانية الذي تجنّست به الروح الحيوانية المضافة إلى الصورة العنصرية الإنسانية ، وباينت به سائر الأرواح الحيوانية المضافة إلى الحيوانات لا حقيقة الروح الروحانية المباينة عن الجسم ، 

وأراد بقوله : من نفسها هيئاتها الاجتماعية من البخار الضبابي ، ومن القوة الحيوانية ، أي صفة الحياة القائمة بذلك البخار الضبابي ، ومن هذا الأثر الروحاني المذكور ، 

وأراد بقوله : حقيقتها حقيّة الروح الروحانية التي هذا الأثر فيض وشعاع منها ، وهي حقيقته وأصله ، ومن متعلقة بتذكّرت ، وهي للابتداء ، وفاعل أوحت حضرة المحبوب ، 

وذاك إشارة إلى معنى التجاذب المذكور في البيت السابق ، ولام لتجريد بمعنى إلى ، وباء ببرزخ يتعلق بمحذوف ، أي نازلة به .

“ 23 “

يقول : وليس ذلك التجاذب المذكور إلا النفسي من حيث الأثر الروحاني المحمول في قوّة الحيوانية تذكرت من ذاتها التي هي الهيئة الاجتماعية المذكورة حقيقتها وأصلها التي هي الروح الروحانية حين أوحت حضرة المحبوب إليها في ضمن عدالة صوت ذلك المغني ووحدة معنى يتضمّنه ذلك الشعر الذي أنشده ، وفهمت من ذلك الوحي خطابا ، ولكن مشوبا ومتلبّسا بلباس الحروف والأصوات وكثرتها ، فاشتاقت ومالت إلى تحديد الخطاب عن تلك الملابس المختصّ ذلك الخطاب المجرّد بحقيقتها التي هي الروح الروحانية ، وهو الذي سمعته في مبدأ الأمر الإيجادي ، 
أعني خطاب كون المجرد عن ملابس مواد الحرف والصوت المركب ، وهي أعني نفسي نازلة حالة هذا الحنين ببرزخ التراب ، أعني هذه الصورة العنصرية الترابية التي هي بوصف عدالتها برزخ جامع بين حكم وصف الوحدة ووصف الكثرة ، أو حنّت واشتاقت لتجريد خطاب أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ [ الأعراف : الآية 172 ] الواقع ذلك الحنين مني ببرزخي المذكور فهمّت نفسي المذكورة في حال تعلقها بهذا البرزخ الترابي أن تلحق بحقيقتها وأصلها ، 
أعني عالم الروح الروحانية ، وكل واحد من قوى هذا البرزخ الترابي آخذ بأزمّتها ، فهي تجذب نفسها إلى العروج والقوى يجذبها إلى النزول ، فتجد كربا وشدّة مثل شدّة حال نزع الميت وكربه ، وذلك معنى قوله : فكل آخذ بأزمّتي ، أي أعنّتي .

تنبيه :
إنما ألتفت عن البيان بلسان الجمع إلى التقرير بلسان التفرقة ؛ لأن مقصوده بعد تقرير تطابق المثالين وتحقيقه تقرير صحة حالة السماع والمجاذبة الحاصلة فيه ، وذلك لا يكون إلّا بالنسبة إلى المتوسّطين والمبتدئين من أصحاب الأحوال دون المتمكّنين وخصوصا في آخر مقامات التمكين في التلوين الغيبي المختصّ بالمقام المحمدي ، وحيث كان غالب حال أهل السماع ووقوع هذا التجاذب لهم فيه إنما هو التقيّد بالتفرقة ؛ لا جرم التفت إلى النزول إلى مقامهم والتقرير بلسانهم ، ثم إنه مثل في باب السماع مثالا يتبيّن به صحة السماع والرقص والوحدة في أبيات أوّلها هذا .

430 - وينبيك عن شأني الوليد ، وإن نشا *** بليدا ، بإلهام كوحي وفطنة

الوليد : هو الذي قرب عهده من الولادة ، والبليد : المتحيّر المتردّد في أمره لا يهتدي إلى فهم ما هو الصواب منه ، والباء في بإلهام للوساطة متعلقة بينبئك ،

“ 24 “

والواو الداخلة في الشرط للحال من الضمير المستكنّ في فعل نشأ العائد إلى الوليد ، والإلهام أحد ضروب الوحي وهو إلقاء الشيء في الخلد ، فإن الوحي على أربعة أضرب ، وإنه في أصل اللغة إشارة سريعة ، وفي استعمال الشريعة كلمة إلهية ملقاة من الحقّ تعالى إلى أنبيائه أو أوليائه .
وهذه الكلمات إما أن تلقى عن علم يقيني بملقيها أو بلا خبرة بملقيها ، فالثاني هو الإلهام وهو المعبّر عنه بالهداية في قوله تعالى : الَّذِي أَعْطى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدى [ طه : الآية 50 ] ، 
والأول إمّا أن يكون بوساطة جبريل عليه السلام على التعيّن للتشريع ، وهو المختصّ بالأنبياء عليهم السلام ، وإمّا بواسطة غيره من الملائكة وهو غير مختصّ بالأنبياء عليهم السلام . وإمّا أن يلقى بلا واسطة وهو أعلاه ؛ كنبيّنا وموسى عليهما السلام أحيانا ، والمشبه به في البيت هذه الأقسام الأخيرة .

يقول : إن الطفل الصغير المشدود يداه ورجلاه في المهد يخبرك بحاله ووجده الذي هو الإلهام والفطنة الحاصلان له بالفطرة اللازمة لوجوده بموجب أَعْطى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدى [ طه : الآية 50 ] ، 

وإن كان حاله عند كبره البلادة لكن ينبيك في صغره بهذا الإلهام والفطنة الفطريين اللذين هما مثل الوحي الواصل إلى البالغ الكامل في الإخبار بالحال عمّا هو الواقع لا من حيث كسبه وعقله عن صحة حالي في السماع ، ووجدي من الصوت الطيّب المعتدل والنغمة اللّطيفة وعن رقصي فيه ، 
فإنه عند إفراط كربة القيد والشدّ عليه وشدّة ملازمته على هيئة واحدة مستلقيا على قفاه يحس بذلك ويئنّ ويضطرب ، فإذا ناغاه رضيعه بصوت طيّب وحرك مهده يصغي إلى تلك المناغاة وينصت لها ، ويسكن من اضطرابه وأنينه .

431 - إذا أنّ من شدّ القماط وحنّ *** في نشاط ، إلى تفريج إفراط كربة 
432 - يناغي فيلغي كلّ كلّ أصابه *** ويصغي لمن ناغاه ، كالمتنصّت 
433 - وينسيه مرّ الخطب حلو خطابه *** ويذكره نجوى عهود قديمة 
434 - ويعرب عن حال السّماع بحاله *** فيثبت ، للرّقص ، انتفاء النقيصة

القماط : ما يشدّ به الطفل في مهده من الثياب وغيره ، والمناغاة : تكليمك الصبي بما يسرّه ويحدّ له ، والخطب : الأمر العظيم الذي تكثر المخاطبات فيه ،

“ 25 “

والنجوى : اسم للسرّ وأصله المصدر كالنجو ، والكلّ : هو الضعف الحاصل في آلات النفس لكثرة الاستعمال ، والإعراب : الإفصاح ، والبيت جملة شرطية جزاؤها الثاني ، والباقي عطف عليه .

يقول : إذا حمل الطفل الصغير على الأنين والحنين كربة وشدّة من شدّ القماط فأنّ وحنّ بطريق الشوق والميل إلى انكشاف الغمّة الواقعة به من إفراط كربة الشدّ والقيد ويكلّمه مربيه ورضيعه بصوت معتدل ونغمة طيبة ، فيلقي عن نفسه بتلك المناغاة شدّة كل ضعف وملال حاصل له من ملاقاة ذلك القيد ، 
ويستمع لصوت مناغيه مثل رجل عاقل بالغ ينصت لقول من يكلّمه وحلاوة خطاب ذلك المناغي وطيبة صوته ونغمته الرخيمة تنسيه مرارة ما نزل به من عظيم أمر القيد والشدّ ، 
ويذكره صوته الطيّب وخطابه الوحداني المعتدل بوحدته وعدالته سرّ عهود قديمة :
نحو خطاب : أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ [ الأعراف : الآية 172 ] الوحداني ، 
وما فوقه من خطاب كُنْ فَيَكُونُ [ الأنعام : الآية 73 ] ، 
ويبيّن هذا الطفل الصغير بحاله المذكور من الإصغاء إلى المناغي ، وإلقاء الكلال والملال بواسطة صوت المناغي ونسيانه آلام الشدّ والقيد بذلك ، وتذكره سر العهود القديمة وسكونه من اضطراب الأنين والحنين بسبب تحريك مهده عن حال السماع والرقص فيه ، فيثبت بهذا انتفاء النقص عن الرقص ، 
وما قاله المحجوبون أن الرقص نقص ينتقض لما ذكرنا ، فإنه إذا جاز ووقع أن نفسا لم تصل بعد إلى كمال مطلوب وإلى فهمه وإلى التمييز بين الكمال والنقص وعدم تلبّسه بحالة شريفة عن علم وخبرة منه تتعسّر من صوت معتدل ونغمة طيّبة لمناسبة وحدة وعدالة مقرونة بذلك الصوت والنغمة ، وينسى به كل ما يجده من الألم والشدّة ويستريح به ويتنصّت له ، فبالحريّ أن تتأثر نفس نفيسة متحقّقة بشرائف الحالات وكرائم الكمالات والتخلّق والتحقّق بحقائق الأسماء والصفات لمناسبة تناسب وعدالة يتضمّنه ذلك الصوت أو الآلة ، 
وفهم ما هو مقرون بذلك من المعنى الوحداني المناسب لوصفه الوحداني ، ويعرض بغلبة حكم تلك العدالة والوحدة عليه عن عالم الكثرة إلى عالم الوحدة ، وبموجب أثر المجاذبة الواقعة بين روحه ومزاجه وميل كل واحد منهما إلى مركزه تظهر الحركة من صورته إلى فوق وتحت في الرقص ، أو تتحرك بهيئة دورية بحكم إرادة تتميم دائرة الأوّلية والباطنية اللتين نسبة جهة الفوقية إليه أتمّ ، والآخرية والظاهرية اللتين نسبة جهة التحتية إليهما أحقّ ، ومن جهة أن مقتضى وقته حالتئذ ترك العلائق

“ 26 “

ونفض غبار الغيريّة والخلقية عن أذيال الحقية بتحرك يداه ، ولتحقيق السير في عين طريق الطلب والمطلوب بتحرّك رجلاه ، فيكون مثل الرقص نقص بالنسبة إلى مثل أصحاب هذه الأحوال منفيا غير مطابق .

435 - إذا هام شوقا بالمناغي ، وهمّ *** أن يطير إلى أوطانه الأوّليّة 
436 - يسكّن بالتّحريك ، وهو بمهده *** إذا ، ماله أيدي مربّيه ، هزّت

يشير بأوطانه الأولية إلى اللوح المحفوظ الذي هو مجمع الأرواح الجزئية جميعا ، ثم إلى حضرة إطلاق الوجود الظاهر التي هي أصل جميع التعيّنات الوجودية وجميعها من فيضه وشعاعه ، ثم إلى الحضرة العلمية التي جميع المعلومات والحقائق وصور معلومية كل شيء ثابتة فيها ، ثم إلى الحقيقة الواحدية التي جميع النسب مندرجة فيها ، وحقيقة هذا الطفل والوجود المضاف إليه وروحه لم ينصبغ بعد بأحكام العادات واختلاف الأماني والمرادات ، وهو قريب العهد من الفطرة الأصليّة ؛ لا جرم يتذكر بأدنى إشارة من أثر الوحدة والعدالة من حيث روحه وحقيقته وباطن حقيقة أوطانه الأولية التي ذكرناها ، وهمّ أن يطير فيسكن اضطرابه ذلك بتحريك مهده ، فإنه يزعم أن تلك الحركة توصله إلى وطنه ، ولمّا فرغ من إقامة الدليل على مدعاه على طريق التمثيل رجع إلى إتمام تقرير حاله في السماع ، فقال:

437 - وجدت ، بوجد ، آخذي عند *** ذكرها بتحبير تال ، أو بألحان صيّت 
438 - كما يجد المكروب في نزع نفسه *** إذا ما له رسل المنايا توفّت

الوجد ههنا وجدان السائر في الحال ما كان غالبا من الأوصاف الحقية منه على الأوصاف الخلقية فيه ، بل معيّنا إياها بتلك الغلبة ، والتحبير منها تزيين الصوت وتحسينه ، والمكروب هو المحتضر الذي ضيّق مجاري نفسه ، والتوفّي هنا بمعنى الإماتة ، نحو قوله تعالى : تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا [ الأنعام : الآية 61 ] ، 
والضمير في له راجع إلى المكروب ، وما ههنا زائدة تقديره : إذا توفت له رسل المنايا ، وباء بوجد بمعنى في .

المعنى : لمّا علمت أن مبنى أمر الظهور والإظهار والتكوين وصفان ، 
أحدهما : وصف الوحدة الظاهرة بالروح الروحانية ، 
والثاني : وصف الكثرة المظهر بالنفس ، وأن وصف الوحدة يجذب الروح إلى عالم الشهود ، وأن وصف الكثرة

“ 27 “

يجذب النفس إلى عالم تعيّنات الوجود ، فاعلم أن للسيار إذا سمع تلاوة آية من آيات الكتاب العزيز بصوت محبّر ، أي محسن مزيّن بزينة التناسب والعدالة بين أجزاء حنجرته ، أو بين ارتفاع الصوت وبين انخفاضه ، أو بين أجزاء الزمان الواقع فيه تلك التلاوة ، أو سمع الألحان الموزونة المتناسبة المعتدلة من مغن حسن الصوت العارف بتعديل الألحان وتوحيد أجزاء الزمان مع اقتران معنى يفهم منه وحدة الكلام والمتكلّم يغلب حالتئذ حكم تلك الوحدة والعدالة الصورية والمعنوية على أحكام الكثرة والانحرافات الظاهرة فيه بحكم الرسوم والعادات ، وحينئذ تذكره تلك الوحدة والعدالة حضرة محبوبه التي هي عين الوحدة ومنبعها ، فيجد السيّار في حال هذه الغلبة وصف الوحدة الحقية الحقيقية في باطنه غالبا على آثار خلقيته آخذا بزمام روحه الروحانية مع ما يتبعها من الأثر الروحاني الذي هو المتعين لتدبير الصورة ، بل من روحانية كل جزء وذرّة من صورته يجذبها إلى عالم وحدة الشهود الحقيقي ، وحيث كانت العلاقة بين الأثر الروحاني وروحانية كل جزء وذرة من الصورة وبين هذا المزاج والصورة العنصرية البشرية في غاية الشدّة والقوّة ، وأثر جذبة ذلك الوصف الوحداني أيضا قوي جدّا يبقى السيار واقعا بين الجاذبين القويّين جاذب من جهة الروح ، وجاذب من جهة المزاج والقوى الجسمانية ، 
فيجد كربا وشدّة ؛ لا جرم قال :وجدت بوجد ، أي في حال وجد آخذي ، يعني وصف الوحدة الآخذ بزمام روحي وأثر روحانيّتي بجذبهما إلى عالم الوحدة عند تذكر حضرة المحبوب بتحبير ألحان تال القرآن وعدالة صوته وحنجرته ووحدة معناه ، 
أو بواسطة عدالة ألحان مغنّ حسن الصوت متناسب النغمات ومعتدلها مثل ما يجد المحتضر عند موته ، 
وفي حال نزع نفسه من الكرب والشدّة ، ومن حضور من يأخذه ويغلب ويجذب روحه إلى عالمها بالقبض ، 
وهم الملائكة الذين هم رسل الحقّ إلى الخلق بتنفيذ حكم المنايا فيهم إذا توفّت ، أي أماتت له هذه الرسل بحكم أمر مولاهم .

439 - فواجد كرب في سياق لفرقة *** كمكروب وجد لاشتياق لرفقة 
440 - فذا نفسه رقّت إلى ما بدت به *** وروحي ترقّت للمبادي العليّة

السياق : سوق الموت إلى الشخص ، ورقت النفس : صارت رقيقة متأثّرة سريعا غير قاسية ، ولمّا كان في رقّة النفس معنى الشفقة ، والشفقة تتضمن الميل

“ 28 “

أراد بها ههنا الميل ، وعداها بحرف تعديته وهي إلى ، واللام في لرفقة وللمبادي بمعنى إلى لتعدية الاشتياق وترقّت .

يقول : فواجد الكرب لأجل فرقة ، أي بين النفس المزاج وشدّة قطع الوصلة بينهما في سوق رسل المنايا خيل الموت إليه هو بعينه ، كمن وقع في كربة حال الوجد في حال ظهور الملأ الأعلى الذين هم الرفقة الحقيقية له واشتياقه إليهم ، وعدم تمكّنه من اللّحوق بهم بسبب قوة العلاقة التدبيرية بين الأثر الروحاني وبين الجسم أو المجاذبة بينهما ، فذاك الذي هو واجد الكرب في سياق الموت نفسه المدبّرة لمزاجه وصورته مالت إلى ما ظهرت النفس المدبّرة به ، إنما يعني بهذا النفس الهيئة الاجتماعية من البخار الضبابي والقوّة الحيوانية والأثر الروحاني ، وهذه الهيئة الاجتماعية لم تظهر إلّا بعد تعيّن هذا المزاج والصورة العنصرية بالتسوية الإلهيّة ، وإن كانت عين الروح الروحانية التي هذا الأثر الروحاني فيض وشعاع منها كانت ثابتة وظاهرة في اللّوح المحفوظ ، لكن هذا الأثر الفيضي المتعيّن للتدبير لم يبد إلّا بعد تعيّن هذا المزاج والصورة ؛ فلهذا قال : فذا نفسه رقّت ، أي مالت إلى ما بدت به ، وهو المزاج وقواه ، وإن قلت إلى ما بدت بوصف التدبير والاستكمال بأنواع ضروب الكمال المتعلّقة بعالم التركيب من الحسّ والمثال صدقت ، والفهم الصحيح : رزقت .

وقوله : وروحي ترقّت للمبادي العليّة ، أراد بالمبادي حضرة الأسماء الذاتية ، وأشار بهذا إلى أن روحه انصبغت بصبغة سرّه وسرّ سرّه ، فإن الترقّي إلى الحضرة الأسمائيّة الأوّلية من حكم سرّ السرّ ، ويؤيّد ما ذكرت قوله في البيت الثاني : أن روحه ترقّت عن أعلى مراتب الوصل .

“ 29 “

باب وسط التوحيد بلسان المقام والموطن الأحمدي الحاصل في السفرة الرابعة

441 - وباب تخطّي اتّصالي ، بحيث لا *** حجاب وصال عنه ، روحي ترقّت

التخطّي : التجاوز عن الشيء إلى ما هو فوقه بالخطوة ، وإنما أراد بقوله :
وباب تخطّي اتّصالي . . . الخ : آخر مقامات الاتّحاد ، وهو مقام جمع الجمع ؛ لأن ما دون هذا المقام من الاتصال إلى الجمع الظاهري أو الجمع الباطني يبقي فيه حجابية في الوصل ، من حيث بعض الصفات الظاهرية والباطنية ؛ لأن الوصل في التجلّي الظاهري يحجب عن الوصل في التجلّي الباطني ، وكذا الباطني يحجب عن الظاهري .
وأمّا في مقام جمع الجمع لا يبقى فيه أثر حجابيّته من جهة الصفات والأسماء ، فإن جميعها في هذا المقام متّحد الحكم والأثر ، فلا يحجب شيء فيه منها عن شيء أصلا بالنظر إليها من حيث العين والأصل الذي ينتشىء منه هذه الفروع والآثار المتعلقة بالظاهر والباطن ، إلّا أنه إذا نظرت إلى هذه الآثار والفروع الظاهرية والباطنية من حيث تفرقتها وتمييزاتها الباقية فيها في هذا المقام ألفيتها متغايرة ومتضادّة من حيث تمييزاتها ، فربّما يحجبك شيء منها عن شيء ما دام نظرك منقطعا عن جمعها وأصلها ، ومقصورا على تفرقتها وتميزاتها ، فإذا عاد نظرك فيها إلى حيثيّة جمعها تزول تلك الحجابية بخلاف حكم مقام أحدية الجمع ، فإنه لا يقطع نظرك فيها إلى غيريّة ولا ضدّية ولا تميّز حقيقي أصلا ، بل تشهد الكل من حيث كل واحد من النسب والشؤون التي هي باطن تلك التفرقة التي ألفيتها في مقام جمع الجمع أغيارا وأضدادا بعضها لبعض بالنظر إلى كل واحد منها في مقام جمع الجمع ، وإنما سمّي هذا المقام الذي هو جمع الجمع بابا ، فإنه لم يدخل مقام أحدية إلّا منه ، فكان قاب قوسين مشيرا إلى كونه بابا ، وإنما قال عنه : روحي ترقّت لانصباغ ظاهره بصبغة باطنية ، وتلبس صور خلقته ووصف غيريّته بلباس الحقية والعينية على ما قرّرنا غير مرّة .

“ 30 “

442 - على أثري من كان يؤثر قصده *** كمثلي ، فليركب له صدق عزمة

الضمير في قصده يعود إلى الباب المذكور في البيت السابق . واللام في له بمعنى إلى المتعلقة بقوله : فليركب ، ليتضمن معنى السير في الركوب ، والضمير فيه له أيضا راجع إلى الباب المذكور ، وكاف كمثلي ككاف لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ [ الشّورى : الآية 11 ] .
تقدير البيت : من كان يختار قصد ذلك الباب كمثلي وقصده إليه ، فليركب مركب صدق عزمة صحيحة سائرا إلى ذلك الباب بلا تطلّع إلى غيره ووقوف دونه.

443 - وكم لجّة قد خضت قبل ولوجه *** فقير الغنى ما بلّ منها بنغبة

اللجّة : معظم البحر ومحل كثرة تردّد أمواجه ، والنغبة : الجرعة ، ويقال منه :
نغيت إذا جرعت ، والضمير في ولوجه راجع إلى الباب المذكور ، وإنما أراد باللّجج التي خاضها قبل ولوجه هذا الباب لجج توحيد الاسم الظاهر والاسم الباطن ، وما يشتمل عليه من الأسماء السلبية والثبوتية التي لم يصل إلى جمع كل واحد من هذين الاسمين الجامعين إلّا بعد التحقّق بالتوحيد من حيث كل واحد من كلّيات تلك الأسماء ، ولن يلج هذا الباب إلّا بعد التحقّق بتوحيدهما أصلا ، ويحتمل أنه أراد بفقر الغنى كل واحد من المقيّدين بمقامات الطريق مثل الزهد والتوكّل ونحوهما معتقدين أنهم لا يصلون إلى شيء من مراتب الوصل والاتّحاد إلّا بالتحقق بهذه المقامات والأعمال والأقوال والأحوال ، 
فيعدّون نفوسهم محتاجين إلى معنى الغنى والثروة بهذه الأحوال والأقوال والأعمال غافلين عن تسبيح المقرّبين في مواظبتهم على ذكر سبحان من لا يصل إليه إلّا به ، 
وذاهلين عن أصل لا يدرك الشيء بغيره ؛ فلا جرم كل واحد منهم هو فقير الغنى لم يصل إليه من معظم هذه اللّجج العظيمة قطّ بلة واحدة ، ولم يذق منها قطرة أصلا لما ذكرنا من حكم التسبيح والأصل المذكور ، 
فإن هذه الأحوال والأعمال كلّها آثار وأغيار وبالأثر والغير لا يوصل إلى العين بموجب لا يدرك الشيء بغيره ، ويحتمل أن يريد بفقير الغنى صاحب السير المحبي المحتاج إلى غنى التقرّب بالنوافل في سيره إلى أن يظهر أثر الجدّ به بموجب “ ولا يزال العبد يتقرّب إليّ بالنوافل حتى أحبه “ “ 1 “ ،
..........................................................................................
( 1 ) هذا الحديث سبق تخريجه .

“ 31 “

ومقصوده أني ولجت لجج التوحيد الباطني بمحض العناية قبل ولوج لجّة جمع الجمع وصاحب التجلّي الظاهري الذي هو فقير الغنى النوافل والتقرّب بها لم يبل قط بقطرة منها ؛ لأجل تقيّده بهذا التجلّي الظاهري واعتقاده أنه وصل إلى الجذبة بتلك النوافل لا بمحض العناية ، وإنما النوافل كانت معدات لقبوله أثر الجذبة ، ومما يؤيّد الاحتمال الثاني أنه تذكر طريق وصوله إلى هذا الباب وتخطّيه عنه ، وأنه الفناء عن جميع الخفايا من البقايا المستورة جدّا ، وذلك ما ذكره في هذه الأبيات الثلاثة ، وفيها إشارة إلى الغنى عن رؤية إضافة الجذبة والوصول إلى التوحيد بوساطة التقرّب بالنوافل .

444 - بمرآة قولي ، إن عزمت ، أريكه ***  فأصغ لما ألقي بسمع بصيرة

أريكه ، أي : أريك طريق ذلك الباب على حذف المضاف .

445 - لفظت من الأقوال لفظي ، عبرة *** وحظّي ، من الأفعال ، في كلّ فعلة

لفظ الشيء : طرحه ، ويقال للكلمة لفظ لأنه يطرحه الإنسان من باطن فيه إلى الظاهر ، وعبرة : مفعول له متعلقة بلفظت .
يقول : طرحت من أقوالي كل لفظ ينبئ عن دعوى أو إضافة شيء من الآثار إلى من حسن العبارة ولطف الاستعارة ، واستعمال ياء الإضافة وضمير المتكلّم عن نفسه وأمثال ذلك ؛ لأجل الغيرة على حالي ومقامي كيلا يقف عليهما الأغيار ، ولا تعد نفسي نفسه شيئا يصلح أن يضاف إليه شيء من الآثار ، وطرحت أيضا حظّ نفسي من كل فعلة أفعلها بحيث إنه كلما أحسست بشيء ليثوبه أدنى حظّ لنفسي تركته لا لحظ نفسي ، بل لقصد مخالفتها وترك حظّها ، وذلك باستحضاري عند كل فعلة أنّه فعل الموجد لا فعل الموجد العاجز العديم الفعل والأثر من ذاته ، ورؤيتي لقبول الجذبة بسبب التقرّب بالنوافل من أعظم ما طرحته .

446 - ولحظي على الأعمال حسن ثوابها *** وحفظي ، للأحوال ، من شين ريبة

وطرحت أيضا حال سلوكي طريق هذا الباب نظري ورؤيتي وتطلّعي إلى حسن الثواب على الأعمال واللازم وقوعه بحكم الوعد الذي لا خلف يتطرّقه ، بل ما كنت أعمل عملا إلّا بموجب الأمر ، وكونه محبوبا بالنسبة إلى من أنا متوجّه إلى حضرته بحكم إخباره لا بموجب أنه منتج حسن الثواب الذي هو الجذبة في سيري

“ 32 “

الأول المحبي ، وطرحت أيضا حفظي للأحوال الواردة على من عيب تزين نفسي إيّاها في نظري وعرضها عليّ بوصف الحسن من جهة صحتها ورعاية شرائط الإخلاص فيها ، وشمولها وإحاطتها على كثير من الأحوال بحيث كلّ ما قلت أو فعلت أو ورد على باطني شيء من الأحوال انقطع نظري عنه بالكلّية ، ولا يرجع يقع نظري عليه أصلا ، وصار نسيا منسيّا بالنسبة إليّ وإلى نظري ؛ لتيقّني أن جميع ذلك مضاف إلى تلك الحضرة المحبوبية .

447 - ووعظي بصدق القصد إلقاء مخلص *** ولفظي اعتبار اللّفظ في كلّ قسمة

المصدر في وعظي مضاف إلى المفعول ، أو إلى الفاعل والمفعول محذوف ، وإلقاء نصب على المصدر من غير لفظة ، كقعدت جلوسا .
يقول : وطرحت أيضا وعظي لنفسي وحملها وإغرائها على أنها تكون في قصدها وتوجّهها إلى حضرة المحبوب الحقيقي صادقا ثابتا مخلصا بحيث لا يتطلّع ولا يلتفت إلى سواها ، مما يظهر في أثناء الطريق من غرائب الأحوال والعلوم والمعارف والمشاهدات الصحيحة والمكاشفات الصريحة ولا تغتريها ولا توقع نظرها عليها على وفق سنة ما زاغَ الْبَصَرُ وَما طَغى ( 17 ) [ النّجم : الآية 17 ] ، 
وتعدّها آثارا وأغيارا بمنع الالتفات إليها عن الوصول إلى العين المحبوب والتحقّق به ، فتطرح وتلقي ذلك كلّه إلقاء مخلص لا يشوب طلبها وتوجّهها أثر التطلّع والالتفات إلى أثر وغير البتّة وأصلا ، وطرحت أيضا هذا الطرح عن نظري وطرحي أيضا اعتبارا للفظ في كل قسمة من هذه الأقسام التي ذكرتها ، بحيث لا يبقى معي نظر ولا همّة ولا إدراك لا غيره مما يوهم المباينة والغيرية ، وحينئذ ظهر مني قلب متبحر قابل للتجلّي الأحدي الجمعي الذي ينفي الغير والغيرية والضدّية من جميع الوجوه ، وهذا القلب مني هو صورة عين البرزخية والقابلية الأولى الثابتة في عين حضرة أحدية الجمع وأو أدنى التي هي محتدي ، وهذا القلب هو بيت أسكن فيه من حيث ذاتي الأقدس بشؤونها ونسب واحديتها التي هي عين ذاتي لا يسع فيه شيء من صفة أو نعت ينبئ عن مغايرة بينه وبين الموصوف والمنعوت به ، ولي بيت آخر دون هذا البيت في الرتبة هو صورة مقام جمع الجمع وحضرة قاب قوسين والبرزخ الثاني ، ولكن من حيث انصباغ هذا المقام والحضرة بصبغة توجّهي من مقام أحدية جمعي وحضرة أو أدنى إلى كمال استجلاء تجلّي أحدية جمعي في

“ 33 “

صورتي المحمدية ، وهذا البيت الثاني من جهة أنه صورة مقام جمع الجمع وقاب قوسين ، والبرزخ الثاني المنصبغ بالصبغة المذكورة صار مظهر صورة صفاتي من حيث احتجاب ذاتي بها ، كما أن في مقام جمع الجمع المذكور كانت الذات الأقدس بشؤونها ونسبها محتجبة بصورة الصفات أو الأسماء الإلهيّة والكونية ، فهذا بيتي هو مسمى بالكعبة ، وهو قلب صورتي التفصيلية التي هي العالم ، كما أن بيتي الأول قلب صورتي الإجمالية ، وهذا بيتي الثاني الذي هو الكعبة من جهة كونه قلبا لصورتي التفصيلية وصورة برزخية قاب قوسين من حيث انصباغه بصبغة التوجّه إلى كمال الاستجلاء صار قبلة لخير الأمم ، ومظهرا لظهور الصفات في احتجاب الذات بها ، كما أخبرنا عن ذلك بقوله صلى اللّه عليه وسلم : “ الحجر الأسود يمين اللّه في الأرض يصافح بها عباده “ “ 1 “ ، وغير ذلك .

448 - وقلبي بيت فيه أسكن ، دونه *** ظهور صفاتي عنه من حجبيّتي

تقدير البيت : وقلبي بيت أسكن فيه وبيت آخر لي دونه في الرتبة ، يعني الكعبة ظهور صفاتي عن ذلك البيت من حيث احتجاب ذاتي بها ، فقوله : وقلبي بيت فيه جملة اسمية مستقلّة ، ودونه خبر مبتدأ محذوف ، وهو قوله : وبيت آخر لي دونه ، وظهور صفاتي عنه من حجبيّتي جملة أخرى من مبتدأ وخبر وقعا موقع الصفة لذلك المبتدأ المحذوف ، والمعنى قد ذكر .

449 - ومنها يميني ، فيّ ركن مقبّل *** ومن قبلتي ، للحكم ، في فيّ قبلتي

الحكم ههنا بمعنى الحكمة ، والضمير في منها راجع إلى الصّفات ، ومن قبلتي يتعلق بقبلتي أي تقبيلي ، وفي فيّ أيضا يتعلق بتقبيلي ، والمصراع الأول جملة ابتدائية يميني وركن مقبل مبتدأ ، ومنها خبره ، وفي المصراع الثاني تقبيلي بعض قبلتي التي هي الكعبة مبتدأ ، وواقع في فيّ لحكمة لي في ذلك خبر المبتدأ .
..........................................................................................
( 1 ) أورده السيوطي في الدر المنثور وعزاه إلى الجندي عن ابن عباس ، قوله تعالى : وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْراهِيمُ الْقَواعِدَ . . . [ البقرة : الآية 127 ] . . . [ 1 / 325 ] ؛ ورواه الأزرقي في أخبار مكة ووقفه على عكرمة ، [ 1 / 325 ] ونصّه كاملا : “ إن الحجر الأسود يمين اللّه في الأرض فمن لم يدرك بيعة رسول اللّه فمسح الحجر فقد بايع اللّه ورسوله “ .

“ 34 “

وتقدير البيت : يميني فيّ ، أي في مظهري وبيتي الذي هو الكعبة ركن مستحب تقبيله هي من تلك الصّفات التي تحتجب بها ذاتي ولثمي جزءا من الكعبة وهو الحجر الأسود واقع في فيّ لحكمة ومصلحة لي في ذلك .

وأما سرّ كون الحجر الأسود يمين اللّه ، 
فباعتبار أن اليمين يتضمّن معنى القدرة والقوّة المنبئة عن القهر والحمل على الخضوع والخشوع والتواضع لمن قامت به وظهرت منه تلك القوّة والقدرة ، ويتضمّن أيضا معنى اليمن والبركة بالإحسان والإنعام وإفاضة الخير .
أمّا بالمعنى الأول ، فأيّ قوة وقدرة وقهر أعظم وأظهر وأتمّ من أنه حمل جميع من فهم من موجده شيئا وأطاعه لذلك على أن يتواضعوا له ويخضعوا ويخشعوا ويكبّوا على وجوههم إليه من الجبابرة والمتكبّرين وغيرهم ، حتى إن أكمل الخلق وأشرفهم محمدا صلى اللّه عليه وسلم تواضع له وخضع وبكى ، وقال : “ ههنا تسكب العبرات “ .

وأمّا بالمعنى الثاني المبني على الأول ، فبإعطائه إيّاهم في مقابلة ذلك الخضوع والتواضع من النعيم المقيم والدرجات في الجنّات ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، 
والإشارة إلى ما قلنا ما ورد أن عمر رضي اللّه عنه قال مخاطبا للحجر : “ أنت حجر لا تضرّ ولا تنفع ، ولولا أني رأيت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قبّلك ما قبّلتك “ “ 1 “ ، فقال له عليّ كرم اللّه وجهه : مه يا عمر ، هذا حجر يضرّ وينفع .

قوله : وتقبيلي جزءا من قبلتي واقع في فيّ للحكمة والمصلحة هذا بلسان مقام أحدية الجمع ؛ وذلك لأن في نظره من حيث هذا المقام يظهر له أن كل مظهر وظاهر وباطنهما ومحلّهما كلّها ليس إلّا تعيّنات ذاته وصور نسبه وتنوّعات ظهوره عندما تفصّلت ذاته علما ووجودا ؛ فلا جرم يرى الكعبة من بعض صوره ومظاهره من جهة أن المظهر عين الظاهر ، وكل مقبّل للحجر إنما يراه عين ذاته مقبّلا في فيّ هذا الرائي صاحب مقام أحدية الجمع ؛ لأنه يرى الحجر عين فمه ، باعتبار تكلّمه به
..........................................................................................
( 1 ) رواه البخاري في صحيحه في بابين أحدهما : باب ما ذكر في الحجر الأسود ، حديث رقم ( 1520 ) [ 2 / 579 ] ؛ ورواه مسلم في صحيحه ، باب استحباب تقبيل الحجر الأسود ، حديث رقم ( 1270 ) [ 2 / 925 ] ؛ ورواه غيرهما .

“ 35 “

على ما ورد في الخبر أنه قال صلى اللّه عليه وسلم في الحجر : “ واللّه ليبعثنه اللّه يوم القيامة له عينان يبصر بهما ، ولسان ينطق به ، ويشهد لكل من استلمه بحق “ “ 1 “ .
وأمّا الحكمة في تقبيله ، فإظهار القدرة والقوّة المدرجة في يمينه والابتلاء الحاصل بالإيمان بالأمور الغيبية ، وإظهار درجات الخلق في ذلك الإيمان ، وتعجيز العقول عن درك أسرار عالم الغيب وكثير من أمور عالم الشهادة أيضا إظهار الكرم والجود والإنعام بنعيم الجنّة ودرجاتها الظاهرة باليمين المباركة في مقابلة قبول آثار قدرة اليمين وقوّتها وقهرها وحملها على الخضوع والخشوع لمظهره ، فإن الكريم على العلياء يحتال .

450 - وحولي بالمعنى طوافي ، حقيقة *** وسعيي ، لوجهي ، من صفائي لمروتي

قوله : حقيقة ، أي في الحقيقة ، ومن صفائي متعلق بسعيي ، ولوجهي ، أي :
لأجله ، والوجه هنا عبارة عن ظاهر الوجود ، فإنه في اللغة يقال لما يواجه به ، وهذا الوجود الظاهر هو المواجه للحقائق الكونية ، وأراد بقول من صفائي ، أي :
من روحي لوصف صفائها وكونها شرقيّة ، إلى مروتي ، أي : إلى طبيعتي بوصف كونها غربية .
يقول : وإذا علمت أن الكعبة بيتي الثاني وصورة برزخيتي الثانية وقلب صورتي التفصيلية ومنشأ صفاتي ، فاعلم أنه كما أن برزخيّتي الثانية مشتملة على سبع صفات كليّة هي أركان المرتبة الألوهية وحكمها أربع ، منها أصول الحياة والعلم والإرادة والقدرة ، وثلاث منها توابع وهي : القول والجود والإقساط ، أي العدل ، فكذلك ظهرت صورتها على أربعة أركان وثلاث توابع ، وهي جوانب الخطم ، وباعتبار تحقّق مظهريّتها المذكورة بحكم سراية أثر من اشتمال مرتبة أحدية الجمع فيها ظهر حكم القول من ركن الحجر الأسود بالشهادة المذكورة في الحديث ، مع أنه مظهر صفة القدرة كما بينّا ، فافهم .
فإذا طفت أنا بصورتي العنصرية حول الكعبة التي هي صورتي ، ففي الحقيقة إنما يكون طوافي بالمعنى حولي من جهة شهود صفاتي السبعة المذكورة لينصبغ
..........................................................................................
( 1 ) رواه ابن حبان في صحيحه بلفظ : “ ليبعثنّ اللّه هذا الركن يوم القيامة له عينان يبصر بهما ولسان ينطق به يشهد لمن استلمه بحق “ . حديث رقم ( 3712 ) [ 9 / 25 ] ؛ ورواه ابن خزيمة في صحيحه ، باب ذكر صفة الحجر يوم القيامة . . . ، حديث رقم ( 2735 ) [ 4 / 220 ] .

“ 36 “

كل واحد منها بحكم الجميع ، واشتمالها الذي هو حكم الذات الأقدس ، وإذا سعيت بين الصّفا والمروة ، فإنما أسعى لأجل ظاهر وجودي الذي هو وجهي من مرتبة روحي ووصف صفائها ووحدتها ، وكونها شرقية إلى مرتبة طبيعتي ، ونعت كونها غربية لا جمع بينهما ، وأجعل كل واحد منهما متّصفا بالجمعية الحقيقية بحيث لا يتقيّد كل واحد منهما بوصف الشرقية والغربية ، فتكون لا شرقية ولا غربية لكمال الجمعيّة .
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5354
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى