اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلح التجلّى - التجلّي الأقدس - التجلّي المقدّس - التجلّي الخاصّ الواحد للواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 2:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جليس الحق - الجلال .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 1:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جبريل - جرس - تجريد - الجوع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 1:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التثليث .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الثبوت - الإثبات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 0:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تاج الملك .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 21:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوبة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 21:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ترجمان الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 21:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تابوت - تحت – التحتية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 20:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بيّنة اللّه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 20:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بهيمة - البيت - بيت اللّه - البيت الأعلى - بيت العبد - البيت العتيق - البيت المعمور – بيت الموجودات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 20:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الابن - ابن الرّحمة - ابن الرّوح - ابن الظلمة – ابن المجموع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 19:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بقيّة اللّه - البلد الأمين - إبليس – بلقيس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 19:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح برنامج - البرنامج الجامع – البرق - البسط - بشر - بشّر - باطل - باطن - البقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 19:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الباء - نقطة الباء – بحر - البحران - بدر – الأبدار - بدل - برزخ - البرزخ الأعظم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أوّل – اخر .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنسان الكامل - الإنسان الكبير - الإنسان الصغير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنس - الإنسان - الإنسان الأزليّ - انسان حيوان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأنثى .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 15:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّيّة – الأمانة - الأيمان - المؤمن .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّ – أمّهات الأسماء الإلهيّة - أمّ سفليّة - الأمّ العالية الكبرى للعالم - أمّ الكتاب - أمّ الهيّة - أمّ الموجودات - أمّهات الأكوان - أمّهات الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 4:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإمامة – الأمام - الأمامان - الأمام الأعظم - الأمام الأعلى - الأمام الأكبر - امام مبين - الأمام المهديّ - امام الوقت .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمر - الأمر الإلهيّ - الأمر التكوينيّ - الأمر التكليفيّ - الأمر الخفيّ - الأمر الجليّ - أمر المشيئة - أمر الواسطة - الأمر الكليّ الساري .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الألوهيّة أو الألوهة - اله المعتقدات - الإله المخلوق - الإله المجعول - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الله - الاسم الجامع - الاله المطلق - الاله الحق - الاله المجهول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح المهيم - المهيمون .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهمّة - الهو - الهوى - الهيبة والأنس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الاستهلاك في الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح هدى – الهادي الكوني - الهادي التبياني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهجير – الهاجس - الهجوم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهباء – الهباء الطبيعيّ - الهباء الصّناعيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وليّ – الولاية - الوهم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:53 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الواعظ الناطق - الواعظ الصامت - الوقت - الوقفة - التوكّل .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الصفة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الميزان - ميزان العالم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:13 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وارد - الورقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإرث – الوارث - ورثة جمعيّة محمّد صلّى اللّه عليه وسلم - وارث المختار - وارث القدم المحمّديّ - الوارث المكمّل - ارث الأسماء الالهيّة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 14:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحشة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوحيد - الاتحاد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 23:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأحديّة - أحديّة الأحد - أحديّة الكثرة - احديّة الوصف - الوحدانية - الواحدانية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحدة - وحدة الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:35 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوجّه الإلهيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وجه الحق - وجه الحق في الأشياء - الوجه الخاص - وجه الشيء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجود الواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجد - الوجود - الوجود الحقيقيّ - الوجود الخياليّ - الوجود الحقيقيّ - أهل الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ميثاق - ميثاق الذرّية - وثيقة الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وتد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأيثار - أجير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 5:00 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأثر - المؤثّر - المؤثر فيه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أبو الأجسام الإنسانيّة - أبو الأرواح - أبو العالم - أبو الورثة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أب علوي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الثاني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الأول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أباؤنا .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:42 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح إبراهيم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الياقوتة الحمراء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح يد اللّه - اليدان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح اليثربي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس موضوعات الكتاب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» 40 - إلهي كيف يرجى سواك وأنت ما قطعت الإحسان؟ وكيف يطلب من غيرك وأنت ما بدلت عادة الامتنان يا من أذاق أحباءه حلاوة مؤانسته؟ فقاموا بين يديه متملقين؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» 39 - إلهي بك أستنصر فانصرني وعليك أتوكل فلا تكلين وإياك أسأل فلا تخيبني وفي فضلك أرغب فلا تحرمني ولجنابك أنتسب فلا تبعدني وببابك أقف فلا تطردني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:01 من طرف عبدالله المسافر

» 38 - إلهى أنا أتوسل إليك بفقري إليك وكيف أتوسل إليك بما هو محال أن يصل إليك أم كيف أشكو إليك حالي وهو لا يخفى عليك أم كيف أترجم لك بمقالي وهو منك برز إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:52 من طرف عبدالله المسافر

» 37 - إلهى أنت الذي أشرقت الأنوار في قلوب أوليائك حتى عرفوك ووحدوك وأنت الذي أزلت الأغيار من قلوب أحبابك حتى لم يحبوا سواك ولم يلجئوا إلى غيرك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:38 من طرف عبدالله المسافر

» 36 - إلهي قد دفعتني العوالم إليك وقد أوقفني علمي بكرمك عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» 35 - يا من احتجب في سرادقات عزه عن أن تدركه الأبصار يا من تجلى بكمال بهائه فتحققت عظمته الأسرار كيف تخفى وأنت الظاهر؟ أم كيف تغيب وأنت الرقيب الحاضر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:08 من طرف عبدالله المسافر

» 34 - يامن استوى برحمانيته على عرشه فصار العرش غيبا في رحمانيته كما صارت العوالم غيبا في عرشه محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:58 من طرف عبدالله المسافر

» 33 - أنت الذي لا إله غيرك تعرفت لكل شيء فما جهلك شيء وأنت الذي تعرفت إلي في كل شيء فرأيتك ظاهرا في كل شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» 32 - إلهي كيف لا أفتقر إليك وأنت الذي في الفقر أقمتني أم كيف أفتقر إلى غيرك وانت الذي بجودك أغنيتني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:48 من طرف عبدالله المسافر

» 31 - إلهي كيف أستعز وفي الذلة أركزتني أم كيف لا أستعز وإليك نسبتني أم كيف لا أستعز في قلبي وروحي وسري وإليك نسبتي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» 30 - إلهي كيف أخيب وأنت أملى أم كيف أهان وعليك متكلي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» 29 - إلهي إن رجائي لا ينقطع عنك وإن عصيتك وإن خوفي لا يزايلني وإن أطعتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» 28 - إلهي اطلبني برحمتك حتى أصل إليك واجذبني بمنتك حتى أقبل عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:26 من طرف عبدالله المسافر

» 27 - إلهي أن القضاء والقدر قد غلبني فلا حيلة لي إلا رجاء حولك وقوتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:23 من طرف عبدالله المسافر

» 26 - إلهي تقدس رضاك عن أن تكون له علة منك فكيف تكون له علة مني؟ أنت الغني بذاتك عن أن يصل إليك النفع منك فكيف لا تكون غنيا عني؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:19 من طرف عبدالله المسافر

» 25 - إلهي أخرجني من ذل نفسي وطهرني من شكى وشركى قبل حلول رمسى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:09 من طرف عبدالله المسافر

» 24 - إلهي أغنني بتدبيرك عن تدبيري وباختيارك عن اختياري وأوقفني على مراكز اضطراري .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 5:02 من طرف عبدالله المسافر

» 23 - إلهي حققني بحقائق أهل القرب واسلك بي مسالك أهل الجذب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:54 من طرف عبدالله المسافر

» 22 - إلهي علمني من علمك المخزون وصني بسر اسمك المصون .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:47 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - إلهي هذا ذلي ظاهر بين يديك وهذا حالي لا يخفي عليك منك أطلب الوصول إليك وبك أستدل عليك لا بغيرك فاهدني بنورك إليك وأقمني بصدق العبودية بين يديك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:43 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - إلهي أمرت بالرجوع إلى الآثار فأرجعني إليها بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار حتى أرجع إليك منها كما دخلت عليك منها مصون السر عن النظر إليها .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:14 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - إلهي عميت عين لا تراك عليها رقيبا وخسرت صفقة عبد لم تجعل من حبك نصيبا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:08 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - إلهي كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:01 من طرف عبدالله المسافر

» 17 - إلهي ترددي في الآثار يوجب بعد المزار فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - إلهي كيف أعزم وأنت القاهر؟ أم كيف لا أعزم وأنت الآمر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:43 من طرف عبدالله المسافر

» 15 - إلهي إنك تعلم وإن لم تدم الطاعة مني فعلا جزما فقد دامت محبة وعزما .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:36 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - إلهي كم من طاعة بنيتها وحالة شيدتها هدم اعتمادي عليها عدلك بل أقالني منها فضلك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - إلهي حكمك النافذ ومشيئتك القاهرة لم يتركا لذي حال حالا ولا لذي مقال مقالا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:26 من طرف عبدالله المسافر

» 12 - إلهي من كانت محاسنه مساوئ فكيف لا تكون مساوئه مساوئ؟ ومن كانت حقائقه دعاوي فكيف لا تكون دعاويه دعاوى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:19 من طرف عبدالله المسافر

» 11 - إلهي كلما أخرسني لؤمي أنطقني كرمك وكلما أيأستني أوصافي أطعمتني مننك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:12 من طرف عبدالله المسافر

» 10 - إلهي قد علمت باختلاف الآثار وتنقلات الأطوار أن مرادك مني أن تتعرف إلى في كل شيء حتى لا أجهلك في شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 18:08 من طرف عبدالله المسافر

» 09 - إلهي ما أقربك مني وما أبعدني عنك وما أرأفك بي فما الذي يحجبني عنك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - إلهي ما ألطفك مع عظيم جهلي وما أرحمك بي مع قبيح فعلى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» 07 - إلهي كيف تكلني إلى نفسي وقد توكلت لي؟ وكيف أضام وأنت الناصر لي؟ أم كيف أخيب وأنت الحفي بي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:00 من طرف عبدالله المسافر

» 06 - إلهي إن أظهرت المحاسن مني فبفضلك ولك المنة علي وإن ظهرت المساوئ مني فبعد لك ولك الحجة علي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر

» 05 - إلهي وصفت نفسك باللطف والرأفة بي قبل وجود ضعفي أفتمنعني منهما بعد وجود ضعفي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:48 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - إلهي مني ما يليق بلؤمي ومنك ما يليق بكرمك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:43 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

اذهب الى الأسفل

08012021

مُساهمة 

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Empty شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني




شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

العارف بالله تعالى الشيخ سعد الدين محمد بن أحمد الفرغاني المتوفى سنة 700 ه‍

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 251 إلى 275
251 - وتظهر للعشّاق في كلّ مظهر *** من اللّبس في أشكال حسن بديعة
اللّبس : ستر الشيء مصدر ، واستعمله ههنا بمعنى الاسم وهو ما يستر به ، وقيل : الشكل والمشاكلة تستعمل في الهيئة والصورة ، والبديع فعيل يستعمل تارة بمعنى الفاعل نحو بديع السماوات ، أي مبدعها على غير مثال سابق ، وتارة بمعنى المفعول ، نحو قولهم : بئر بديع ، أي مبدع جديد ، ويستعمل فيما يكون منظره معجبا مطبوعا لجدّته ، وهو المراد .
يقول : وتظهر حضرة المحبوب بإطلاق جماليتها عند اقتضاء الوقت للعشّاق الذين قلت أو رقّت حجبهم في أصل الفطرة ولطفت قلوبهم ونفوسهم في كل مظهر جميل مما يتستر حسنه المطلق بصورته التي هي الحسن المقيّد ، وذلك الظهور بوصف التستّر إنما كان في هيئة من غاية لطفها وملاحتها ومطبوعيّتها وطراوة جدّتها صارت مضافة إلى الحسن المقيّد ، وعدّت من جملة خصائصه ، بل صارت تلك الهيئات البديعة مجانسة للحسن المطلق ، وإضافتها إليها إضافة النوع إلى جنسه ، كما قيل : خاتم فضّة .

252 - ففي مرّة لبنى ، وأخرى بثينة *** وآونة تدعى بعزّة عزّت

عزّت : كلمة تنزيه ، أي : جلّت وعظمت حضرة المحبوب وجمالها المطلق وامتنعت من أن تتقيّد بهذه المظاهر الجميلة أو تحلّ في صورها ، وإنما هذه أسماء ليست وجودها المفاض المضاف إلى حقائق هذه الأسماء ، وتنوّعات ظهور جمالها

“ 384 “

المطلق في المراتب بحسبها ، فمرة سمّيت تلك التنوّعات والتعيّنات الوجودية بلبنى ، ومرة أخرى بثينة ، وآونة ، أي وقتا بعد وقت تدعى بعزّة ، وامتنعت تلك الحضرة بجلال قدسها وعلوّ كبريائها عن التقيّد بشيء ، والحلول في شيء منها .

253 - ولسن سواها ، لا ولا كنّ غيرها *** وما إن لها ، في حسنها ، من شريكة

يعني : إذا نظرنا إلى عين الوجود ووحدته ، وأن الحسن والجمال وصفه باعتبار وعينه باعتبار ، وأن كل وجود مضاف هو من أشعّته وسبحاته وتنوّعات ظهوراته ، 
وأن الإضافة نسبة عدمية لا تحقّق ولا وجود لها في نفسها ، وهي طارئة على الوجود الوحداني بحكم المراتب وبحسبها تحكم بأن هذه المظاهر ليست سوى الظاهر ، 
وإن حكمنا بالغيرية قلنا بالشريك في الوجود ووصفه الذي هو الحسن ، والشريك منتف من جميع الوجوه ، فلا وجود إلّا له ، ولا حسن إلّا مضاف إليه ، ولا حياة ولا علم ولا إرادة ولا قدرة ولا سمع ولا بصر ولا كلام إلّا لتلك الحضرة وإضافتها إلى الأغيار مجازية ، فهي تعلم وتريد وتسمع وتبصر وتتكلّم تارة بذاتها بلا واسطة شيء من أوصافها ، وتارة من حيث صور نسبها وتعيّنات وجودها المسمّاة غيرا بالنسبة إلى النظر من حيث بعض مراتب ظهورها ، فيخال قاصر النظر والفهم أن الغيرية محقّقة ، 
وإضافة الأوصاف المذكورة إليه إضافة صحيحة محقّقة ، مثل ما يخال الناظر في صور اللاعب بالخيال وراء ستارته التي هي مثال المراتب الكونية أن الأفعال الظاهرة من تلك الصور مضافة إليها .

254 - كذاك بحكم الاتّحاد بحسنها *** كما لي بدت ، في غيرها ، وتزيّت 
255 - بدوت لها في كلّ صبّ متيّم *** بأيّ بديع حسنه وبأيّة

يقال : تيّمه الحسن ، أي عبده وحكم عليه وغلب على عقله ، وتزيّت :
ظهرت بهيئة وصورة ، وتقدير البيتين وحاصلهما : أن المجموع جملة فعلية أولها في بدوت لها ، وقوله : كما لي بدت صفة لمصدر بدوت ، وما في كما مصدرية ، أي كما بدوت لها بدوّا كبدوّها لي في غيرها ، وكذاك أيضا متعلّق ببدوت ، 

وذلك إشارة إلى معنى الاتّحاد المذكور في البيت السابق في قوله : ولسن سواها ، والباء في بحسنها يتعلق ببدت ، وهي بمعنى مع .
يقول : لمّا تحقّقت بحضرة الجمعية التي هي منشأ جميع تعيّنات الوجود وتنوّعات الظهور ، واتّحدت مع حضرة المحبوب من جهة التحقّق بتلك الحضرة

“ 385 “

الجمعية بحيث إن كل واحد منا يظهر بكل ما أراد من تلك التعيّنات والتنوّعات ، حينئذ كما بدت لي تلك الحضرة المحبوبية بحسنها المطلق على وفق إرادتها التي هي عين إرادتي من حيث بعض صور تنوّعات ظهور حسنها المطلق المسمّاة غيرا من جهة تقيّدها بأحكام المراتب الكونية ، وتصوّرها بهيئة حسنة حسّية بشرية ، وسمّى كل واحد من تلك الجهة باسم مخصوص مثل لبنى وليلى وبثينة وغيرها ، فكذلك بدوت لتلك الحضرة المحبوبية بحبي المطلق الذي هو عين حبّه المعبّر عنه بأحببت بموجب إرادتي التي هي عين إرادتها من حيث صور تعيّنات حبّي وتنوّعات ظهوره في هيئة كل مشتاق مغلوب تحت أحكام الحب متعلق حبّه وميله بكل رجل بديع الحسن ، وكل امرأة مليحة الهيئة من صور تنوّعات ظهور حسنها المطلق .

256 - وليسوا ، بغيري في الهوى ، لتقدّم *** عليّ لسبق في اللّيالي القديمة

أراد بالقديمة هنا التي مضى عليها زمان كثير ، لا التي لا أوّل لها ، واعلم أنه يذكر هذا البيت في معرض جواب سؤال مقدّر ، كأن قائلا يقول : قد قلت أنك ظهرت بصورة العشاق الذين تقدم وجودهم على وجودك ، كيف يمكن ذلك ؟
فيقول مجيبا عن هذا السؤال ومستدركا في تقديره : إن القوم الذين سبقوني بوجود الصورة الحسية والظهور بوصف الحبّ بأزمنة كثيرة وليال قديمة ما كانوا غيري في هواي المطلق الكامل ، فإني من حيث تحقّقي بهذه الحضرة الجمعية ووحدة الوجود المطلق والحبّ المطلق والجمال المطلق منشأ جميع التعيّنات الوجودية ، بل ومبدأ جميع النسب والإضافات التي منها صور هؤلاء العشّاق وتعيّنات وجودهم المقيّد بالزمان ، وليس في هذه الحضرة صباح ولا مساء ولا زمان ولا ماض ولا مستقبل ولا تقدّم ولا تأخّر زماني ، بل كنت وجودا مفيضا جميع التعيّنات الوجودية المفاضة ، فكنت أنا أصل وجودهم وكلّه ، وأصل حبّهم والمعين لوقت ظهورهم ولظهورهم والساري بإطلاق وجودي وحبي في تعيّناتهم ، والظاهر بهم في المراتب الكونية لمن هو أهل لإدراكي وفهمي ومختف بهم عمّن كان إدراكه وفهمه مقصورا على الغيريّة .

257 - وما القوم غيري في الهوى وإنّما *** ظهرت لهم للّبس ، في كل هيئة

قوله : ظهرت بهم للّبس ، يعني : لكي يدركني متلبّسا بكل هيئة كل من هو أهل وقابل لفهمي وإدراكي مجرّدا عن الملابس ، فيجمع بين الإدراكين ، وهذا

“ 386 “

المقام الذي تدرك فيه تلك الحضرة في الملابس الكونيّة يسمّى مقام التلبيس ، كما ذكرنا .

258 - ففي مرّة قيسا ، وأخرى *** كثيرا ، وآونة أبدو جميل بثينة

يعني : أبدو مرّة قيسا وكثيرا وجميلا ، انتصبوا على التمييز .

259 - تجلّيت فيهم ظاهرا ، واحتجبت *** با طنابهم ، فاعجب لكشف بسترة

حرف الباء في بهم متعلق باحتجبت حرف تعديته يتضمن معنى استترت ، أو للسببية .
يقول : تجلّيت في صور هؤلاء العشّاق حال ظهوري لمن أريد بوصف المحبة ليظهر حكم كل واحد واحد من مراتب المناسبات الخمسة المتعلّق بذلك الظهور كمال محبيّتي ومحبوبيتي من حيث تميّز أفراد تعيّنات نوري وتنوّعات ظهوري ، واحتجبت واستترت بهم حال بطوني عمّن لا يستعد لفهمي وإدراكي ؛ لكون إدراكه مقصورا على الحسّ والمحسوس والعقل والمعقول ، فتعجب لكشفي وظهوري بعين ما كنت مستترا به - أعني هذه المظاهر المذكورة - وحال الظهور في عين حال البطون بالنسبة إلى المستعدّ وغير المستعد ، ورأيت في نسخة مقابلة بنسخة مقروءة على الناظم وعليها خطّة تحلّيت فيهم بالحاء المهملة ، ومعناه : تزيّنت بحلية الصورة الحاصلة في وجودهم المفاض المضاف ، وظهرت بتلك الحلية بصورة العاشقية ، وهذا المعنى يصح لكن المعنى الأول أنسب وأظهر .

260 - وهنّ وهم ، لا وهن وهم *** مظاهر لنا ، بتجلّينا بحبّ ونضرة

الوهن : الضعف ، والنضرة : حسن ورونق وطراوة .
يقول : والمعشوقات اللّاتي ذكرن والعشاق المسمّين وغيرهم أيضا لا ظنّ ضعف وغلط ، أعني في هذا الإخبار الذي أقوله عن شهود ويقين محقّق كلّهم مظاهر لنا ، أي لحضرة المحبوب المطلق الحقيقي ، ولي من حيث إني محبّها بالحبّ المطلق المتحقّق بحقيقة حضرة الجمعية المذكورة بتجلّينا لذاتنا في المراتب الكونية بواسطة وغير واسطة ، ولمن يستعد لإدراكنا أنا بتجلّي حبي المطلق وحضرة محبوبي بتجلّي حسنها الكامل المطلق المبهج .

“ 387 “

261 - فكلّ فتى حبّ أنا هو ، وهي حب *** كلّ فتى ، والكلّ أسماء لبسة

اللّبسة هي تأنيث اللّبس بالكسر ، وهو اسم لما يلبس ، وقيل : اسم لما يلبس به الكعبة ، والهودج خاصّة ، وبهذا السبب المذكور في البيت السابق كل صاحب حب يعني كل محبّ أنا هو ، وتلك الحضرة محبوب كل فتى محبّ ، والكل يعني المحبوبات والمحبّين المذكورين المتميّزين بأشخاصهم وأساميهم أسماء ستر أنفسنا به عن نظر من لا يستعد لفهمنا وإدراكنا .

262 - أسام بها كنت المسمّى حقيقة *** وكنت لي البادي بنفس تخفّت

تخفّت ، أي : تستّرت ، يعني لما فنيت نفسي وذاتي عن صفاتها وأنيّاتها واستترت بحضرة جمعية تلك الحضرة المحبوبية واتّحدت بحكم ذلك الفناء بجمعية تلك الحضرة وإطلاق جمالها وحبّها ، كما تتّحد القطرة بالبحر عند فناء تعيّنها وجزئيّتها بالكلّية عينا وأثرا عند استقبال أمواج البحر بإطلاقها إيّاها في توجّه القطرة إليها توجّها صحيحا ، بحيث إن كل ما انضاف إلى تلك الحضرة من الإطلاق والجمعية والوحدة والظهور والبطون كان ذلك مضافا إليّ بحكم ذلك الاتّحاد كان ظهور تلك الحضرة بتعيّنات نور وجودها بصور متنوّعة مسمّى بالعشاق وتارة ، وبالمعشوقين أخرى ، وكأن تلك الصور صفات تلك الحضرة وأسمائها ، ومسمّى الكلّ ليس إلّا تلك الحضرة من وجودها المطلق وجمعيّتها ، فكنت أنا من جهة الاتّحاد المذكور ذلك المسمّى بعينه في نظر الحقيقة ، فكان المحبّون والمحبوبون والمحبوبات كلّهم مع تنوّعات أشخاصهم وأساميهم أسمائي ، أعني تعيّنات وجودي المفاضة ، وأنا من حيث إطلاق وجودي وجمالي وحبّي مسمّى الكل وكنت لي الظاهر بحقيقة جمالي وحبّي مطلقا ومقيّدا بواسطة وغير واسطة، تارة من حيث جمعية إجمالي ، ومرّة من حيث إفراد تفرقة تفعيلي .


263 - وما زلت إيّاها ، وإيّاي لم تزل *** ولا فرق ، بل ذاتي لذاتي أحبّت

يشير بهذا البيت وبمعناه إلى أصلين ، أحدهما : “ كان اللّه ولا شيء معه “ “ 1 “ ، والثاني : “ فأحببت أن أعرف “ “ 1 “ ، فكان لم يزل ولا يزال محبّا لذاته ونسبها التي هي عينها المندرجة في أحديّتها ومحبوبا لذاته ، وما ثم أثر تفرقة المحبّية والمحبوبية
..........................................................................................
( 1 ) هذا الحديث سبق تخريجه .

“ 388 “

المفهومة لأهل التقيّد بتفرقة أحكام المراتب الكونية ، ولمّا كان الناظم متكلّما بلسان الجمع أضاف هذا الحكم الثابت لتلك الحضرة إلى نفسه ، يعني قوله : بل ذاتي لذاتي أحبّت ، وهذا سائغ في مذهب أهل الحقيقة ، ويشير بقوله : وما زلت إيّاها إلى ظاهر الوجود العيني والنظر من تعيّنات نوره وأشعه سبحانه إلى عينه ، وأنها دائم الثبوت في ذلك العين باعتبار واحديته ، وبالنسبة إلى علمه الأزلي ، وهي - أعني أشعة سبحات الوجود الظاهر - التي من جملتها الوجود المضاف إلى هذا المتكلّم ما زالت عين ذلك العين - أعني ظاهر الوجود المطلق العيني - وبقوله : وإيّاي لم تزل ، يشير إلى باطن الوجود والنظر من عين واحديته إلى شؤونه التي هي نسب واحديته التي منها باطن حقيقة هذا السائر المتكلّم ووجود صورة معلوميّته العلمي الكامن في باطنها وباطن الوجود الذي هو باطن الذّات الأقدس المحبوبي لم تزل عين شؤونها في تلك الحضرة ، بلا مغايرة وغيريّة .

264 - وليس معي ، في الملك شيء سواي *** وال معيّة لم تخطر على ألمعيّة

أراد بالملك هنا : الوجود ، فإن معنى الملك هو كمال استيلاء على الغير لضبط أموره واستطاعة المجازاة خيرا أو شرّا عن كمال خبرة ، وليس ذلك إلّا الوجود المطلق ، فقوله : وليس معي في الملك شيء سواي ، أي : لا شريك لي في الوجود ، والألمعي : الزكيّ المتوقّد ، والألمعية : وصفه .
يقول : لمّا تحققت بحضرة الجمع والوحدة وإطلاق الوجود والجمال والعلم والكمال ، ونظرت من هذه الحضرة الجمعية والوحدة أرى الملك ملكي والزمان غلامي ، فأشاهد الوجود الواحد أنه عيني ، وليس لغيري في عين الوجود الواحد مشاركة معي ، والمعية التي يفهم قاصرو الأفهام منها معنى الحلول والغيرية لا يخطر ببالي ولا يلمّ بخاطري وذكائي وفهمي وذهني الوقّاد .
واعلم أن المعية قسمان : معية بالذات ، ومعية بالصفة .
فالمعية بالذات قد يفهم منها معنى الحلول ، فإنه لا يخلو إمّا أن يكون المضاف إليها المعيّة كلاهما ظاهرين من جهة وحيثية واحدة ، أو باطنين من عين تلك الجهة والحيثية ، أو يكون من عين تلك الجهة والحيثية أحدهما ظاهرا والآخر باطنا ، فالأول والثاني غير منبّئين عن الحلول . 
وأمّا الثالث ، فقد يفهم منه معنى الحلول ، ولكن على معنى أن كلا الذاتين مستقلّين بالوجود والشخص ، ويكون

“ 389 “

وجود كليهما المستقل وتشخّصهما ثابتين باقيين ، ويكون أحدهما باطن الآخر نحو الظروف مثلا ، وهذا لا يقول به ولا يعتقده أحد من المسلمين بالنسبة إلى الخالق والمخلوق تعالى اللّه عن ذلك علوّا كبيرا ، والمعيّة التي يبيّنها أهل المعرفة والتحقيق على غير هذا المفهوم على ما سنذكر تحقيقه عن قريب إن شاء اللّه تعالى .
والقسم الثاني من المعية : هو المعية بالصفة ، وهي ثابتة بالنسبة إلى الربّ والمربوب ، فإنّ ذلك ثابت بالنصوص المحكمة نحو المعيّة بالعلم وباللّطف والتوفيق ونحو ذلك ، فالتي ذكرها الناظم ونفاها عن نفسه هي المعيّة بالذات على مفهوم عامّة الخلق على نحو ما قلنا .

265 - وهذي يدي ، لا إنّ نفسي تخوّفت *** سواي ، ولا غيري ، لخيري ترجّت 
266 - ولا ذلّ إخمال لذكري توقّعت *** ولا عزّ إقبال لشكري توخّت 
267 - ولكن لصدّ الضّدّ عن طعنه على *** علا أولياء المنجدين ، بنجدتي

ترجّت : من الرجاء ، وتوخّت : قصدت وتحرّت ، والإخمال : إسقاط المنزلة والنباهة والمنجدين المعينين للخلق بالهمّة وإرادة الخير لهم من قولهم : استنجدت فلانا فأنجدني بنجدته ، أي استعنته فأعانني بقوّته ، والنجدة : الشجاعة والقوة ، وهذي يدي : يعني اعهد واحلف والتزم نقصانا عظيما إن نكثت أو حنثت ، وحيث كان المحالف المعاهد يمدّ يده ويصافح الذي يعاهده ويحالفه ، كنى بقوله : هذي يدي عن لفظ المعاهدة والمحالفة ، وإذا أكّد العهد والحلف قد جرت العادة أنه يقول : إن نكثت العهد أو نقضت عقد اليمين التزم نقصانا عظيما ، كالخروج عن الدين ونحو ذلك ، 
لهذا قال : التزم الرجوع من أوج النهاية والتحقّق بمقام جمع الجمع المذكور إلى حضيض البداية وتحقيق شرائط السلوك فيها ، وهذا الذي يلتزمه نقص بالنسبة إليه ، ولكن إرشاد إلى تحقيق سلوك سبيل الكمال بالنسبة إلى متابعيه ، كما كان قربان الشجرة نقصا إلى آدم ، ولكن ذلك النقص تضمن ظهور كمالات غير متناهية بالنسبة إلى أولاده أولا كونهم في الوجود إلى غير ذلك ، وذلك الشرط ذكره في تسعة أبيات جزاءه الرجوع عن القول بالاتّحاد والقول بالحلول .

ثم استدرك وقال : هذا الذي أؤكد دعوى صحة الاتّحاد وبطلان الحلول ونفيه ، واشترط بالعهد واليمين بالتزامي النقص العظيم عند الرجوع عن دعواي ليس لرهبة من غير محسوس أو متوهم وهمي ، ولا لأجل رغبة في خير حسّي أو وهمي

“ 390 “

يصل إليّ من غيري ، ففصل هذه الأقسام الأربعة في هذين البيتين في البيت الأوّل ذكر الحسيين ، وفي الثاني ذكر الوهميين فقال : اشتراطي وعهدي على عدم الرجوع عن دعواي ، أي عن القول بالاتّحاد ، ونفي الحلول لم يكن لأجل أن تخوّفت نفسي من أن يلحقها ضرر من غيري بسبب نسبة هذه العقيدة السخيفة إلي ولا أنها ترجت خيرا حسيّا دنيويّا يأتيني من غيري بسبب نفي هذا الاعتقاد الباطل عني ، ولا لأجل الخوف من أن يعتريني مذلّة من سقوط منزلة وضعة جاه ورفعة ذكر بنسبة هذا الاعتقاد إليّ ، ولا لأجل أن تقصد نفسي في نفي ذلك عنها إلى عزّ إقبال وقبول من الخلق ، ولكن يحملني على نفي اعتقاد الحلول وإثبات معنى الاتّحاد على الوجه الصحيح دفع بشنيع أضداد العلماء باللّه المخالفين لهم على هؤلاء الأولياء للّه الذين قصروا هممهم على إعانة خلق اللّه في قضاء حوائجهم ورفع العوائق عنهم بالهمّة والدعاء ، وبالفعل أيضا بقوّة ربانية أعطاني اللّه إيّاها وأنا أمدّهم بها وأعينهم بتلك القوة على إعانتهم عباد اللّه ، وهذه الفرقة من الظاهرين يشنعون عليهم باعتقاد الحلول ويرمونهم بالزندقة والبطالة ، فأنا أثبت دعوى الاتحاد ونفي الحلول ردّا عليهم ودفعا لتشنيعهم ، لا لرغبة ورهبة لي متعلقة بذلك ، وأول الشرط والعهد هذا البيت :

268 - رجعت لأعمال العبادة ، عادة *** وأعددت أحوال الإرادة عدّتي

لأعمال : أي إلى أعمال ، وعادة نصب على المفعول له .
يقول : رجعت قهقرى من أوج درج النهاية إلى حضيض دركة التلبّس بأحكام البداية التي أولها القيام في مبدأ مقام الإسلام بأعمال العبادة ورعاية الأمر والنهي لأجل العادة التي تعوّدتها مما رأيت من أهل البلد ، ثم أهل المحلّة ، ثم الأقارب ، ثم الأب والأم والمداومة عليها من غير أن أعرف حقيقة المقصد وسرّ وضعها ، وهذا مبدأ مقام الإسلام الذي به يحقن الدم ويصان العرض والمال عن التلف ، ثم يترقّى منه السالك إلى أن يتنبّه عن نومته فيقوم طالبا للّه ومريدا لمن يرشده إليه ، فيأمره المرشد التحقّق بحال الزجر والإنابة والمحاسبة والرياضة ونحو ذلك ، فيقوم بجميع ما يأمره ويتحقّق به من أمثال هذه معتقدا أن ذلك يكون عدّة له وآلة في الوصول إلى مطلوبه غافلا عن دقيقة أنه لا يوصل إليه إلّا به ، وهو معنى قوله :
وأعددت أحوال الإرادة عدّتي ، وهذا مبدأ مقام التوبة وبعض أحواله ؛ كأنه يقول :
رجعت من حضرة جمع الجمع إلى مبدأ مقام التوبة .

“ 391 “

269 - وعدت بنسكي بعد هتكي ، وعدت *** من خلاعة بسطي ، لانقباض بعفّة

والتجأت وتعلّقت بعبادتي ، أي : انقيادي للأوامر والنواهي الشرعية بعد هتكي لحرماتها بحيث يمنعني منهم انشغالي بأنواع الانقيادات فعلا وتركا من أن أتفرّغ لشيء مما كنت فيه من الهتك ، ورجعت أيضا من حال عدم مبالاتي بسوء عاقبة كل ما يبدو مني وقلّة الاكتراث بشر تبعة كل ما أتلبّس به من الأفعال والأقوال الحاصل ذلك مني من حال بسط نفسي واتّساعها في استيفاء حظوظها إلى حال انقباضها والتضييق على نفسها بسبب تحققها بحقيقة العفّة التي هي امتناع النفس عن متابعة شهواتها والاقتصاد فيها ، والاقتصار على ضرورياتها .

يعني : رجعت من حضرة الجمعية التي هي منشأ الشهودات والتجلّيات جميعها إلى مبادئ مقام المجاهدة والاعتصام والعفّة التي هي من أنزل أحوال غلبة الحجابية والإحساس بتراكم الحجب .
واعلم أنه في هذا الشرط واليمين المتضمّن رجوعه من النهاية إلى البداية من حيث كون جميع أعماله وأحواله وأقواله معلولة بعلّة من العلل غير مخلصة عن الشوائب والحظوظ النفسية والخلقية قد جمع بين مبادئ كلّيات المقامات ، وهو مبدأ مقام الإسلام الذي خلاصته وفذلكته مقام التوبة ، ثم مبدأ مقام الإيمان الذي خلاصته مقام الزهد ، ثم مبدأ مقام الإحسان الذي خاصيّته استجابة الدعوة ، فجمع بين هذه المبادئ بخصائصها المعلولة بالعلل .

270 - وصمت نهاري  رغبة في مثوبة *** وأحييت ليلي ، رهبة من عقوبة 
271 - وعمّرت أوقاتي بورد لوارد *** وصمت لسمت ، واعتكاف لحرمة 
272 - وبنت عن الأوطان ، هجران قاطع *** مواصلة الإخوان ، واخترت عزلتي

أدرج في هذه الأبيات ثلاثة أصول ذكرها المتقدّمون من الأكابر :
أحدها : قول الإمام صاحب قوت القلوب رحمه اللّه أنه قال : قد أجمعوا على أن أصول أحكام البداية وأركانها التي بها صار الأبدال أبدالا أربعة : 
الجوع والسهر والصمت والعزلة ، 
وذكر أن الأول يعيّن في تحقيق الثاني والرابع يستعان به في تحقيق الثالث .

“ 392 “

وثانيها قول بعضهم : إن الواردات ثمرة الأوراد ، يعني بشرط أن تكون خالصة غير معلولة ، فيفهم المبتدىء أنه ينبغي أن يواظب على الأوراد لأجل حصول الواردات ، والوارد : هو ما يرد على السالك من الخواطر المحمودة والإلهامات بما يكون منهم وقته ويعقبه ثلج في الصدور وراحة ، وإن كان في وقت الورود يعتريه زحمة وألم .

وثالثها ما ذكره شيخ الإسلام عبد اللّه الأنصاري الهروي رحمه اللّه في شرط تصحيح البدايات من مجانبة كل صاحب يفسد الوقت ، فالبيت الأول والمصراع الثاني من الثاني ، وعجز الثالث يتضمّن الأصل ، والأول المصراع الأول من الثاني يشتمل على الأصل الثاني ، وباقي الثالث يتضمّن الأصل الثالث .

ثم إن تحقيق الأصل الأول من شرطه أن لا يكون كل واحد مما ذكرنا معلولا بعلّة نفسانية مثل الرغبة والرهبة والتطلّع إلى شيء غير المطلوب الحقيقي الحقّ . والسالك إذا كان الغالب عليه أحكام البداية ، لا بدّ من أن يتطلّع نفسه إلى العلل ما دام في حال البداية ، وغرض الناظم التزام النقص مع بيان مبنى أسباب الكمال ؛ لا جرم علل كل واحد من الخصال المذكورة بعلّة رغبة أو رهبة ، أو الاشتغال بالعمل بعلّة الوارد أو الصمت لكونه طريقا حسنا ، والاعتكاف لأجل رعاية حرمة الشهر أو المكان أو قول أصحاب الطريق .
فيقول : التزمت الرجوع قهقرى من أعلى درجات أقسام النهاية إلى أدنى دركات أحكام البداية ، 
ثم اعلم أنه ذكر من البيت الأول إلى آخر البيت الثاني من الأبيات المذكورة من مقام التوبة وفروعها ، ومن البيت الثالث شرع في فروع مقام الزهد إلى آخر الشروط .

273 - ودقّقت فكري في الحلال ، تورّعا *** وراعيت ، في إصلاح قوتي ، قوّتي

تدقيق الفكر في الحلال أن لا يقتصر في طلبه بمجرد أن الأصل في الأشياء الحلّ ، إلّا أن يقوم دليل الحرمة ، بل ينظر في وجوه حصوله ، وأصل تعيّنه أن لا يشوبها شبهة ظلم وانحراف ، 
وتناول بغير حقّ على نحو ما قال الصديق الأكبر رضي اللّه عنه : إني لأدع سبعين بابا من الحلال مخافة أن أقع في الحرام ، وهذا الاستقصاء وإن كان غير لازم في ظاهر الشرع لكن حمل النفس على أن تتحقّق

“ 393 “

بمقام الورع الذي لا يعدل به شيء ؛ كما قال صلّى اللّه عليه وسلّم : “ لا يعدل بالرعة شيء تحمله على ذلك “ “ 1 “ ، وهو المعنيّ بقوله : تورّعا ، أي لأجل حصول الورع .
وقوله : وراعيت في إصلاح قوتي قوتي ، يحتمل وجهين ، 
أحدهما : راعيت فيه قوة النفس والمزاج ، أي لا أتناول من القوت إلا مقدار ما تحفظ به قوّة النفس والمزاج ، ولا تضعف عن أداء واجب العبادات ، فأتناول حق النفس لا حظّها ، وهذا هو عين القناعة المذكورة في البيت التالي .
والوجه الثاني : راعيت فيه قوة القلب برعاية حكم العدالة الذي يتضمّنه حقيقة الأوامر والنواهي الشرعية ، فإن ما عدا حكم الشرع منحرف عن سواء سبيل الحقّ والقوت يصير جزءا للصورة والمزاج ، فإذا كان منحرفا يسري حكم انحرافه في سائر البدن وجميع قواها ، وبذلك تقوى النفس الأمارة وتنفتح مجاري الشيطان الذي هو أصل الانحرافات ، وبقوة النفس والشيطان يضعف القلب والروح والروحانية .

أمّا إذا روعي في القوت حكم عدالة الشرع يعتدل المزاج اعتدالا معنويّا ، وينسد بذلك مجرى الشيطان ، فإن المنحرف ما له طريق نفوذ في المعتدل ، فلهذا قال : راعيت في إصلاح قوتي وتدقيق الفكر في وجوه حلّه حفظ قوّة قلبي وعدالته ، فكأنه يقول : التزمت نقصان رجوعي إلى مقام الورع ووسطه الداخل في مقام الزهد .

274 - وأنفقت من يسر القناعة ، راضيا *** من العيش ، في الدنيا ، بأيسر بلغة

البلغة : اسم لما يتبلّغ به من العيش .
يقول : والتزمت نقصان الرجوع إلى مقام القناعة والنفقة من يسار كنزها الذي لا يفنى حال رضائي من الذي يعيش به الإنسان في الدنيا بأدنى ما يتبلّغ به من القوت ويقيم صورته ، وذلك هو حقّ النفس لا حظّها ، 
وإنما قيل : القناعة كنز لا يفنى ؛ لأن حقيقة القناعة ومعناها الاكتفاء بيسير مما يحتاج إليه ، وذلك يتضمّن ترك
..........................................................................................
( 1 ) رواه الترمذي في سننه برقم ( 2519 ) [ 4 / 669 ] ونصه : عن جابر قال : ذكر رجل عند النبي صلّى اللّه عليه وسلّم بعبادة واجتهاد وذكر عنده آخر برعة فقال النبي صلّى اللّه عليه وسلّم : “ لا تعدل بالرعة “ . والرعة : الهدي وحسن الهيئة أو سوؤها . والرعة : الورع .

“ 394 “

استيفاء الحظوظ والزوائد التي لا ضرورة في تناولها ، وفي الترك توسع عظيم يكاد أن لا ينحصر ، فكلّما طلبت النفس حظّا زائدا على ما هي محتاجة إليه احتياجا ضروريّا وأرضيت بترك ذلك الحظّ الزائد على احتياجها ، فقد أنفق عليها من كنز الترك والرّضا به ، فلا يزال المنفق معطيا مما لا ينفد ولا يفنى بالإنفاق والإعطاء ، وهو الترك والرضا به والاكتفاء باليسير أمر تتفاوت الناس فيه ، فقد سمعنا أن خلقا كثيرا في كفار الهند وهم الجوكية اكتفوا كل أسبوع بحبّة واحدة من الباقلاء ، ويعيشون على ذلك برهة من الزمان ، وكل ما سوى تلك الحبة تركوه وأنفقوا على نفوسهم من كنز ذلك الترك الذي لا نهاية له ولا فناء بالإنفاق .

275 - وهذّبت نفسي بالرياضة ، ذاهبا *** إلى كشف ما ، حجب العوائد ، غطّت

ورجعت من مقامي الأعلى الذي هو جمع الجمع والنهاية إلى أنزل مقامات البداية ، وهو الاشتغال بتنقية نفسي عن أحكام انحرافاتها وإخراجها عن مقار عاداتها بالرياضة ، أعني بقطع مألوفات طبعها عنها ومنع مشتهياتها ومراداتها والتفاتاتها بالكلية حال كوني ذاهبا في نهج الطريقة إلى كشف حجب العادات المغطية على عجائب علوم عالم الملكوت وأحكامه وأحواله وأسراره وفهم جميع ذلك لينكشف لي جميع ما ذكرت بتلك التنقية المذكورة .
.

تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT


_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5354
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى