اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والعشرون في القول في السماع قبولا وإيثارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والعشرون في شرح حال المتجرد والمتأهل من الصوفية وصحة مقاصدهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العشرون في ذكر من يأكل من الفتوح .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في حال الصوفي المتسبب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:28 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الثاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 15:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في القدوم من السفر ودخول الرباط والأدب فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:32 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر فيما يحتاج إليه الصوفي في سفره من الفرائض والفضائل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس عشر في ذكر اختلاف أحوال مشايخهم في السفر والمقام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس عشر في خصائص أهل الربط والصوفية فيما يتعاهدون ويختصون به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 13:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 1:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع عشر في مشابهة أهل الرباط بأهل الصفة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث عشر في فضيلة سكان الرباط .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:43 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي الحسن الشاذلي .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 3:04 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي العباس .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 2:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني عشر في شرح خرقة المشايخ الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي عشر في شرح حال الخادم ومن يتشبه به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في دعائه وذكره .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع فيما قاله من الشعر أو قيل في حضرته .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في كلامه في الحقائق والمقامات وكشفه فيها للأمور المعضلات .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 12:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع في تفسيره لما أشكل من كلام أهل الحقائق .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 11:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في شرح رتبة المشيخة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع في ذكر من أنتمى إلى الصوفية وليس منهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في ذكر الملامتي وشرح حاله .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 8:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 0:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 13 مايو 2021 - 12:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 12 مايو 2021 - 14:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 11 مايو 2021 - 3:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 14:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:12 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 13:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 2:55 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

05012021

مُساهمة 

العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Empty العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني في بيان ما أخل به الناس من اجتناب المنهيات
“ 726 “
314 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بعدم تلاوة القرآن في كل يوم ولو خمسة أحزاب خوفا من نسيانه ، وهذا العهد يقع في خيانته كثير من طلبة العلم ومتصوفة الزمان فيشتغلون بالعلم وقراءة الأوراد ويهجرون تلاوة القرآن حتى يمتنع حفظهم له وربما نسوه ويزعمون أن ما هم فيه أفضل . 

فعلم أنه يجب تعاهد القرآن وقراءته بالتدبر لأنه قوت القلوب . 
وقياس القرآن أنه يجب تعاهد كتب الفقه الشرعية وآلاتها كل قليل إذا كان تقدم للعبد حفظها عن ظهر قلب خوفا أن تنسى إذ هي كأنها تفسير للكتاب والسنة ، وتبيين لما أبهم وأجمل فيهما ، وإن لم يلحق في التعظيم بالقرآن . 

وقد وقع لسيدي الشيخ أبي المواهب الشاذلي أنه اشتغل بالأوراد وهجر القرآن فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعاتبه في ذلك وقال تترك تلاوة كتاب الله لأجل وريداتك فكان الشيخ أبو المواهب بعد ذلك يقرأ كل يوم خمسة أحزاب بتدبر إلى أن مات . والله تعالى أعلم . 

روى الترمذي والحاكم : “ إن الذي ليس في جوفه شئ من القرآن كالبيت الخراب “ . 
وروى أبو داود والترمذي وابن ماجة وابن خزيمة مرفوعا : “ عرضت على أجور أمتي حتى القذاة يخرجها الرجل من المسجد . 
وعرضت على ذنوب أمتي فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها “ . 

وروى أبو داود مرفوعا : “ ما من امرء يقرأ القرآن ثم ينساه إلا لقي الله أجذم “ . 
قال الخطابي والأجذم هو المقطوع اليد ومعناه أنه يلقى الله خالي اليدين من الخير كني باليد عما تحويه اليد ، وقال بعضهم معناه لا حجة له . والله تعالى أعلم . 

315 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نغفل عن الإكثار من ذكر الله عز وجل ليلا ونهارا سرا وجهرا إجلالا لله تعالى وعبودية له . 
والمراد بذكر الله تعالى شهودنا ليلا ونهارا أننا بين يديه وهو يرانا ويرى أفعالنا وأقوالنا وخواطرنا .

“ 727 “

وأما الذكر اللفظي فإنما هو وسيلة إلى حصول هذا الذكر . 
ولا تصل يا أخي إلى هذا المقام إلا بالسلوك على يد شيخ مرشد ناصح ، ومن لم يسلك كذلك فمن لازمه الغفلة عن الله تعالى ولا يذكره إلا عند الحاجة لا غير ، فإذا أعطاه حاجته نسي ذكره ومن شك فليجرب . 

روى الطبراني والبيهقي وغيرهما مرفوعا: “ليس يتحسر أهل الجنة إلا على ساعة مرت بهم ولم يذكروا الله تعالى فيها“. 
وروى الطبراني : من لم يكثر ذكر الله فيها . 

وفي رواية أخرى للطبراني مرفوعا : “ إن الله تعالى يقول يا ابن آدم إنك إذا ذكرتني شكرتني وإذا نسيتني كفرتني “ . والله تعالى أعلم . 

316 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نجلس مجلسا ولا نقوم منه ولا ننام ولا نقوم إلا ونذكر الله تعالى ونصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، وإن وقع منا مخالفة لذلك استغفرنا الله تعالى سبعين مرة وهذا العهد وإن كان داخلا في العهد الذي قبله لكنه خاص بتغاير الأحوال وذلك آكد من الذكر المطلق كما قالوا في التلبية للحج . والله أعلم . 

روى أبو داود والترمذي مرفوعا : “ ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا على النبي صلى الله عليه وسلم إلا كان عليهم ترة ، فإن شاء عذبهم ، وإن شاء غفر لهم “ . 

وروى الإمام أحمد وابن حبان في صحيحه وغيرهما مرفوعا : “ من قعد مقعدا لم يذكر الله فيه إلا كان عليه من الله ترة “ . والترة هي النقص والتبعة . 

وروى أبو داود والحاكم وغيرهما مرفوعا : “ ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار وكان عليهم حسرة يوم القيامة “ . والله تعالى أعلم .

“ 728 “

317 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نستبطئ الإجابة من الله تعالى ، ولا نقول دعونا فلم يستجب لنا لأن في ذلك سوء ظن بربنا . 
وقد بلغنا أن داود عليه السلام استبطأ إجابة دعائه على من ظلمه فأوحى الله تعالى إليه : يا داود إنما أبطئ إجابة دعائك لأعاملك بنظير ذلك إذا ظلمت أحدا ودعا عليك . 

مع أن قول العبد دعوت الحق فلم يستجب لي قوله قلة حياء وقلة أدب وكذب من حيث لا يشعر ، فإن الإجابة في الحقيقة من الله هي قوله تعالى للعبد لبيك إذا قال يا الله وهذا لا بد منه لكل داع، فليس المراد بالإجابة قضاء الحاجة فوق ما يتوهم، 

ثم إن العبد يقول يا رب إفعل لي كذا فيقول الله تعالى له نعم لكن في الوقت الذي هو أولى لك ، إما في وقت آخر في الدنيا أو في الآخرة ، فالدعاء مجاب بقوله لبيك على الدوام ، وكذلك قضاء الحاجة مجاب على الدوام ، وما ورد أحد الحضرة الإلهية ورجع بلا قضاء حاجة قط لأنها حضرة أكرم الأكرمين . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى السلوك على يد شيخ يعلمه آداب الدعاء والتفويض لله تعالى فيه ، كأن يقول اللهم أعطني كذا وادفع عني كذا إن كان لي في ذلك خيرة ومصلحة وسبق ذلك في علمك ، وكلامنا في غير المضطر أما المضطر فيجاب لوقته ، ثم إن العبد الذي لم يضطر إذا فوض إلى الله تعالى كذلك فعل معه خير الأمرين ، فإن أعطاه كان خيرا وإن منعه كان خيرا : والله عليم حكيم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ يستجاب لأحدكم ما لم يعجل ، يقول دعوت فلم يستجب لي “ . 

وفي رواية لمسلم والترمذي : “ لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ، ما لم يستعجل قيل يا رسول الله ما الاستعجال ؟ 
قال : يقول قد دعوت ودعوت فلم يستجب لي فيستحسر عند ذلك ويترك الدعاء “ . 
ومعنى يستحسر أي يمل ويعيا فيترك الدعاء .

“ 729 “
فاعلم أن المراد بعدم الإجابة عدم السرعة فيها وإلا فالإجابة حاصلة في الدنيا والآخرة . والله تعالى أعلم . 

318 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 

أن لا نرفع بصرنا إلى السماء حال دعائنا بل نغمض بصرنا وننظر إلى الأرض ، وكذلك لا ندعو وقلبنا غافل فإن في ذلك من سوء الأدب ما لا يخفى لاتباع الشريعة واتباع العرف في ذلك ، وإلا فالجهات كلها في حق الله واحدة ، وإنما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقلب وجهه في السماء لأنها طريق لنزول الوحي المعهود ، كما أنه قد تلفت في صلاته ينظر إلى العين الذي أرسله لينظر منه خبر القوم فهو التفات إلى مخلوق ونظر إلى مخلوق من جبريل وغيره فافهم 

فإن الله تعالى مدحه قبل ذلك بقوله عند ليلة الإسراء : “ ما زاغ البصر وما طغى “ يعني ما جاوز حضرة الخطاب . 

وقد سمعت سيدي عليا الخواص يقول في حديث كانت خطيئة أخي داود النظر يعني النظر إلى غير الله بغير إذن من الله . 
وأما رفع اليدين إلى السماء فإنهما آلة يقبل لهما صدقات الحق تعالى التي تصدق الحق بها إليه ويضمهما إلى بعضهما كالمغترف بهما ماء كما قاله الشيخ أحمد الزاهد . والله أعلم . 

روى مسلم والنسائي وغيرهما مرفوعا : “ لينتهين أقوام عن رفعهم أبصارهم عند الدعاء به في الصلاة إلى السماء أو ليخطفن الله أبصارهم “ . 
وروى الإمام أحمد بإسناد حسن : “ إذا سألتم الله فاسألوه وأنتم موقنون بالإجابة واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء عن ظهر قلب غافل “ . 
وفي رواية : “ لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه “ . والله تعالى أعلم . 

319 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا ندعو على أنفسنا ولا على ولدنا ولا على خادمنا ولا على ما لنا ، فإن ذلك من سوء الخلق ، وقد نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك وأمرنا أن ننظر إلى مجاري الأقدار الإلهية التي قدرت على من دعونا عليه ، وقد فعل ما دعونا من أجله مما لا يلائم طبائعنا ، وكثيرا ما يدعو الإنسان على من يحبه فيستجيب الله تعالى له فيه فلا يهون عليه ذلك ، فيريد أن يرد ذلك عنه فلا يجيبه الحق تعالى .

“ 730 “
وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله تعالى يقول : إذا وجد أحدكم في نفسه إقبالا على الله تعالى ورجا الإجابة فليقل اللهم لا تستجب لي قط دعاء على أحد من المسلمين لا في حق نفسي ولا غيري ولا في حال غضب ولا في حال رضا ، فإن الله تعالى يفعل له ذلك ، ولما دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم على قريش بالهلاك أنزل الله 
تعالى عليه : “ وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين “ . 

عتابا فاستغفر الله تعالى وصار يدعو لقومه بالهداية ويقول إذا خالفوه إلى ما يضرهم: “اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون“. 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلكه ويقطع به الحجب حتى لا يضيف إلى الخلق إلا ما أضافه الله إليهم من إسناد الأعمال لا إيجادها ولهذا يصير لا يدعو على أحد إلا سبق لسان . “ والله غفور رحيم “ . 

روى مسلم وأبو داود وابن ماجة وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ لا تدعوا على أنفسكم ، ولا تدعوا على أولادكم ، ولا تدعوا على خدمكم ، ولا تدعوا على أموالكم ، لا توافقوا ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب لكم “ . 

وروى الترمذي وحسنه موقوفا : “ ثلاث دعوات لا شك في إجابتهن : دعوة المظلوم ، ودعوة المسافر ، ودعوة الوالد على ولده “ . 

وفي رواية لابن ماجة مرفوعا : “ دعوة الوالد تفضي إلى الحجاب “ . والله تعالى أعلم . 

320 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نجعل الدنيا في يدنا ولا ندخل حبها قلوبنا كما كان عليه السلف الصالح ، ولكن يحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يرقيه وإلا فلا يشم له رائحة ولو كان من أعلم الناس فاعلم ذلك . 

روى الشيخان مرفوعا : “ قلب الشيخ شاب في حب اثنين : حب العيش ، وحب المال “ .

“ 731 “

وفي رواية للترمذي : “ طول الحياة وكثرة المال “ . 
وفي حديث مسلم والنسائي والترمذي مرفوعا : “ وأعوذ بك من نفس لا تشبع “ . 

وروى الشيخان مرفوعا : “ لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى لهما ثالثا ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب “ . 

وروى الترمذي مرفوعا : “ يؤتى بابن آدم يوم القيامة فيقول الله له : أعطيتك وخولتك وأنعمت عليك فما صنعت ؟ 
فيقول : يا رب جمعته ونميته فتركته أكثر ما كان فأرجعني آتك به ، فإذا عيد لم يقدم خيرا فيمضي به إلى النار “ . والله تعالى أعلم . 

321 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بأكل الحرام والشبهات ، سواء كان كسبنا بالتجارة أو الصنائع أو الوظائف التي لا نسد فيها لا بأنفسنا ولا بنائبنا ، ومن الشبهات أن يطعمنا لأجل ما يعتقده فينا من الصلاح والدين ، 
ولا يخلو حالنا من أمرين إما نكون صالحين كما ظنوا أو غير صالحين ، وكلا الأمرين لا ينبغي لنا الأكل بسببه ، اللهم إلا أن يخلص من أطعمنا فيطعمنا لله لا لنية صلاح ولا غيره ، فهذا لا بأس بالأكل منه ،
 وقد كثر الأكل بالدين والصلاح في طائفة الفقراء واصطادوا بذلك أموال السلاطين وغيرهم حتى صار لأحدهم كل يوم عشرون نصف فضة وأكثر ، وإذا مات أحدهم يجدون بعده الألف دينار وأكثر وهو مع ذلك لابس جبة صوف . 
“ والله غفور رحيم “ . 


روى الطبراني مرفوعا : “ والذي نفسي بيده إن العبد ليقذف اللقمة الحرام في جوفه ما يتقبل منه عمل أربعين يوما ، وأيما عبد نبت لحمه من سحت فالنار أولى به “ . 

وروى الإمام أحمد مرفوعا : “ من اشترى ثوبا بعشرة دراهم وفيه درهم من حرام لم يقبل الله عز وجل له صلاة ما دام عليه “ .

“ 732 “
وروى ابن خزيمة وابن حبان في صحيحه : “ من جمع مالا حراما فتصدق به لم يكن له فيه أجر وكان وزره عليه “ . 

وفي رواية لأبي داود : “ من اكتسب مالا من مأثم فوصل به رحمه أو تصدق به ، أو أنفقه في سبيل الله ، جمع ذلك كله جميعا فقذف به في جهنم “ . 

وروى الإمام أحمد وغيره مرفوعا : “ والذي نفسي بيده لا يكتسب أحد مالا حراما فيتصدق به فيقبل منه ولا ينفق منه فيبارك له فيه ، ولا يتركه خلف ظهره إلا كان زاده إلى النار إذ لا يمحي السئ بالسئ ، ولكن يمحي السئ بالحسن ، إن الخبيث لا يمحو الخبيث “ . 

وروى البخاري والنسائي مرفوعا : “ يأتي على الناس زمان لا يبالي المرء ما أخذ من الحرام “ . 
زاد في رواية رزين : “ فهناك لا يستجيب لهم دعوة “ . 

وروى الترمذي وغيره مرفوعا : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن أكثر ما يدخل الناس النار ، فقال : الفم والفرج . 

وروى ابن حبان في صحيحه مرفوعا: “إن الله لا يدخل الجنة لحما نبت من سحت “ . 
والسحت : هو الحرام ، وقيل هو الخبيث من المكاسب . 

وروى أبو يعلى والبزار والطبراني مرفوعا : “ لا يدخل الجنة جسد غذي بحرام “ . والله تعالى أعلم . 

322 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نقر أحدا من المسلمين على جباية الظلم ولو علمنا أن ذلك الظلم قد استحكم في بلدنا ، ثم إذا عجزنا فيجب علينا أن نوصيه كل الوصية على المسلمين ونأمره بأن لا يأخذ شيئا من المكس لنفسه فإن هذه الأموال قد تقررت وعجزت الأولياء عن رفعها ، ويحتاج من يقف في هذه الجهات إلى موازين دقيقة وسياسة تامة مع صاحب الجهة الأصلي فربما غمز عليه أحدا إذا تغافل عن أحد ولم يأخذ منهم شيئا فيحصل له الأذى


“ 733 “

روى أبو داود وابن خزيمة في صحيحه والحاكم مرفوعا : “ لا يدخل الجنة صاحب مكس “ . 
يعني العشار الذي يأخذ من التجار إذا مروا عليه مكسا باسم العشر قاله البغوي ، أما الآن فإنهم يأخذون مكوسا أخر غير العشر ليس لها اسم ، يعني بل يأخذونه حراما سحتا يأكلونه في بطونهم نارا وحجتهم فيه داحضة عند ربهم وعليهم غضب ولهم عذاب شديد . قاله الحافظ المنذري . 

وروى الإمام أحمد وغيره : “ ويل للعرفاء ، ويل للأمناء “ . 

وروى أبو يعلى مرفوعا بإسناد حسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرت به جنازة فقال : “ طوبى له إن لم يكن عريفا “ . 
وروى أبو داود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب على منكبي المقداد ابن معد يكرب ؟ ؟ ، 
وقال : “ أفلحت إن لم تكن أميرا ولا كاتبا ولا عريفا “ . 

وفي رواية لأبي داود : قال رجل يا رسول الله إن أبي شيخ كبير وهو يسألك أن تجعل لي العرافة بعده ، فقال : “ إن العرافة حق ولا بد للناس من عريف ولكن العرفاء في النار “ . والله تعالى أعلم 

323 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نغش أحدا من خلق الله تعالى سواء استرشدنا في ذلك الأمر أم لا ؟ وهذا العهد لا يتم للعبد العمل به إلا إن سلك على يد شيخ صادق حتى صار لا يغش نفسه في شئ من عباداته ولا معاملاته ، فإن من غش نفسه غش غيره من باب أولى ، ومن نصح نفسه نصح غيره . 
فيجب على العبد أن يكشف ، على يد شيخ حتى يكشف الله تعالى له عن جميع دسائس النفوس وعللها في سائر الأعمال ، وإلا فمن لازمه غالبا الغش لنفسه ولغيره : والله عليم حكيم . 

روى مسلم مرفوعا : “ من غشنا فليس منا “ . 
وروى الطبراني مرفوعا وقال رواته ثقات :

“ 734 “
“ من غش المسلمين فليس منهم “ . والأحاديث في مثل ذلك كثيرة . 
وكان سفيان الثوري يقول : الأدب تبقية أحاديث التنفير على ظاهرها من غير تأويل تبعا لغرض الشارع . “ والله غفور رحيم “ . 

324 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نحتكر طعاما للمسلمين خوفا من وقوعنا في محبة غلاء السعر ولو في سرائرنا ، وهذا الأمر قل من يتخلص منه ، بل وقع لي أنني كنت أخرج إلى مصلى الجنائز في الفصل فأصلي عليها فأبطأت الجنازة وقتا فصارت النفس تنتظر مجئ الأموات وتتألم إذا قلت الجنائز ، فنظرت فإذا في ذلك محبة موت المسلمين حتى أصلي عليهم ، ويحصل لي الأجر ، فانصرفت من ذلك الوقت وتركت ذلك الانتظار في المصلى وصرت أصلي من غير انتظار . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلك به طريق القوم حتى يصير العبد يحب لأخيه المسلم ما يحب لنفسه ، وما لم يصل إلى هذا المقام فمن لازمه محبة الخير لنفسه ولو أدى ذلك إلى ضرر غيره . 
فاسلك يا أخي على يد شيخ إن أردت العمل بهذا العهد ، والله يتولى هداك . 

روى مسلم وأبو داود والترمذي وصححه : “ لا يحتكر إلا خاطئ “ . 

وروى الإمام أحمد وأبو يعلى والبزار والحاكم وغيرهم مرفوعا : “ من احتكر طعاما أربعين ليلة فقد برئ من الله وبرئ الله منه وأيما أهل عرصة بات فيهم امرؤ جائع فقد برئت منهم ذمة الله “ . 

وروى ابن ماجة والحاكم مرفوعا : “ الجالب مرزوق والمحتكر ملعون “ . 
وروى الأصبهاني مرفوعا : “ من احتكر على المسلمين طعامهم ضربة الله بالجذام والافلاس “ . 
والأحاديث في ذلك كثيرة . والله تعالى أعلم . 

325 - ( اخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نأكل من طعام من يعامل الناس بالربا والحيلة إلا لضرورة شرعية كأن لم نجد شيئا نسد به الرمق أو ترتب

“ 735 “

على ذلك مصلحة دينية ترجح على تركه ، وهذا العهد قد كثر خيانة الناس له حتى لا يكاد يسلم منه تاجر ولا عالم ؟ ؟ 
فصاروا يعملون الحيلة في الربا ويكتبون ذلك في محاكم القضاة ويعترف أحدهم ويدعى الآخر بما ليس له بحق ، ثم يصير المرابي يطالب المرابي اسم مفعول ، فإن لم يعطه ما اتفق معه عليه يعترف له بزيادة على ذلك ثم يكتبونها كذلك ، فلا يزالون كذلك حتى تصير المائة دينار أكثر من ألف دينار ثم يمحق الله مال الجميع . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ صادق يسلك به الطريق حتى يدخله حضرات القناعة وحضرة الزهد في الدنيا وتصير نفسه تقنع بالخبز الحاف اليابس من غير إدام ، ويلبس الحصر بدل الثياب ، ومن لم يسلك فمن لازمه محبة الدنيا غالبا وعدم بره عن شهواتها فكلما طلبت نفسه شهوة تحمل الدين لأجلها ورضي بالربا له وعليه . 
وكان سفيان الثوري رحمه الله تعالى يقول : والله لو أجبت نفسي إلى كل ما تطلب مني لخفت أن أكون شرطيا أو مكاسا . 

فاسلك يا أخي كما ذكرنا لتخلص من ورطة الربا والوقوع فيه والله يتولى هداك 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ اجتنبوا السبع الموبقات ، فذكر منهم : وأكل الربا وأكل مال اليتيم “ الحديث . الموبقات : المهلكات . 

وروى الشيخان مرفوعا : “ رأيت الليلة رجلين أتياني وأخرجاني إلى أرض مقدسة فانطلقنا حتى أتينا على نهر فيه رجل قائم وعلى شط النهر رجل بين يديه حجارة ، فأقبل الرجل الذي في النهر فإذا أراد أن يخرج رمي الرجل بحجر في فيه فرده حيث كان ، فجعل كلما جاء ليخرج رمى في فيه بحجر فيرجع كما كان فذكر الحديث إلى أن قال : فقلت ؟ ما هذا الرجل الذي رأيته في النهر ؟ فقال : آكل الربا “ . 

وروى مسلم والنسائي وأبو داود وغيرهم مرفوعا : “ لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا وموكله “ وزاد ابن حبان وغيره : “ وشاهديه وكاتبه وقال هم سواء “ .

“ 736 “

وفي رواية الإمام أحمد وأبي يعلي وابن خزيمة وابن حبان عن ابن مسعود قال : “ آكل الربا وموكله وشاهداه وكاتباه إذا علموا به ملعونون على لسان محمد صلى الله عليه وسلم “ . 
وروى الحاكم والبيهقي مرفوعا : “ الربا ثلاث وسبعون بابا أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه “ . 

وروى الطبراني مرفوعا عن عبد الله بن سلام : “ الدرهم يصيبه الرجل من الربا أعظم عند الله من ثلاث وثلاثين زنية يزنيها في الإسلام “ . وقيل إنه مرفوع . 

وروى الحاكم وقال صحيح الإسناد مرفوعا : “ إذا ظهر الزنا والربا في قرية فقد أحلوا بأنفسهم عذاب الله “ وفي رواية : “ عقاب الله “ . 

وروى الإمام أحمد وابن ماجة وغيرهما : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت ليلة أسرى بي وأنا في السماء السابعة رعدا وبرقا وصواعق ، فذكر الحديث إلى أن قال : فأتيت على قوم بطونهم كالبيوت فيها الحيات ترى من خارج بطونهم ، قلت : يا جبريل من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء أكلة الربا . 

وروى الطبراني والأصبهاني مرفوعا : “ من أكل الربا بعث يوم القيامة مجنونا يتخبط ، ثم قرأ “ الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ."

وروى أبو داود وابن ماجة مرفوعا : “ ليأتين على الناس زمان لا يبقى منهم أحد إلا أكل الربا ، فمن لم يأكله أصابه من غباره “ . 

وروى الإمام أحمد مرفوعا : “ والذي نفسي بيده ليبيتن أناس من أمتي على أشر وبطر ولعب ولهو فيصبحوا قردة وخنازير باستحلالهم المحارم وأكلهم الربا “ الحديث . والله تعالى أعلم .

“ 737 “

326 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نغصب من أحد شيئا ولو دواة أو قلما أو سواكا أو خلالا أو شيئا من سائر الحقوق خوف من وقوعنا في العقوبة . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى سلوك على يد شيخ يسلك به إلى حضرات الإيمان بكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حتى يصير ما توعده به كأنه رأى عين على حد سواء ، ويحتاج ذلك إلى جوع شديد ورياضة تامة حتى لا يبقى عنده تجبر ولا استهانة بحق أحد من المخلوقين . 

وكان جدي الأدنى الشيخ علي رحمه الله يوصي الشركاء إذا حرثوا القمح أن يجعلوا بينهم وبين قمح الجار خطا من الفول ، وإذا زرعوا الفول أن يجعلوا بينهم وبين الجار خطا من القمح ، يحول بينهم وبين الجار ثم يتركونه للجار ، وكان إذا بنى دارا ترك للجار قدر موضع الجدار داخل ملكه ، ويحصل الحظ الأوفر للجار . 

وأخذ ولده مرة عود خلال من شخص بغير طيبة نفسه فهجره شهرا ، وهذا أمر يعز وقوعه من غالب أهل هذا الزمان ، بل رأيت وقوع الغصب من الفقراء الذين يترددون إلى جهة الأمراء ، فأخذوا حجارة الناس فبنوا بها زواياهم وبيوتهم فقلت لأصحاب الحجارة ألا تشكون من أخذ حجارتكم ؟ 
فقالوا نخاف أن يرمى فينا سهما عند الظلمة فيحبسونا ويضربونا حتى نموت ، فوالله إن الأمر أعظم مما نظن . 

وقد حكى لي شخص من الفقراء أنه مر على مارس قمح في سنبله ، فرأى سنبلة أعجبته فأخذها وفركها ، فلما أراد أن يأكلها تذكر الحساب عنها يوم القيامة فرماها في المارس ، فنام تلك الليلة فرأى القيامة قد قامت وجاء صاحب السنبلة فادعى عليه بسنبلته ، فقال يا رب خفت من الحساب في هذا اليوم فرميتها في مارسه ، فقال صدق يا رب ولكن لم يصل إلى تبن البرج لأنه طار في الريح ، قال فأعجزني في تحصيله ثم استيقظت فزعا مرعوبا . 

قلت : ولا أعلم لأحد من خلق الله بحمد الله على حق الآن إلا شخص من تجار الخانقاه أجلسني في دكانه وأنا دون البلوغ فأخذت من غلته نحو ثمانية نقرة أكلت بها حلاوة ولم أذكره إلى أن مات ، وقد أخذت لأولاده بما قدرت عليه وقرأت القرآن كثيرا ودعوت له وما على قلبي أثقل منه ، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

“ 738 “

روى الشيخان مرفوعا : “ من ظلم قدر شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين “ . 
وفي رواية للإمام أحمد مرفوعا : “ من أخذ من الأرض شبرا بغير حقه طوقه الله من سبع أرضين “ . 
ولفظ مسلم : لا يأخذ أحد شبرا من الأرض بغير حقه إلا طوقه الله إلى سبع أرضين يوم القيامة . 
قيل أراد طوق التكليف لا طوق التقليد ، وهو أن يطوق حملها يوم القيامة ، وقيل إنه أراد أن يخسف الله به الأرض فتصير البقعة المغصوبة في عنقه كالطوق قاله البغوي وهذا أصح ، ويؤديه رواية البخاري وغيره : “ من أخذ من الأرض شبرا بغير حقه خسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين “ . 

وفي رواية لأحمد والطبراني مرفوعا : “ من أخذ أرضا بغير حقها كلف أن يحمل ترابها إلى المحشر “ . 
وفي رواية للإمام أحمد والطبراني مرفوعا بإسناد حسن : “ أظلم الظلم ذراع من الأرض ينتقصها المرء المسلم من حق أخيه ، وليس حصاة من الأرض يأخذها إلا طوقها يوم القيامة إلى قعر الأرض ولا يعلم قعرها إلا الذي خلقها “ . 

وروى ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ لا يحل لمسلم أن يأخذ عصا أخيه بغير طيب نفس منه “ . 
قال ذلك لشدة ما حرم الله من مال المسلم . والله تعالى أعلم . 

327 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نبني في هذه الدار بناء فوق الحاجة ولا نزخرف لنا دارا خوفا من حب الإقامة في هذه الدار ونسيان الدار الآخرة كما جرب ذلك فلا يكاد فاعل ذلك يقدر على تحرير نية في ذلك أبدا ،

“ 739 “
وما وضع صلى الله عليه وسلم لبنة على لبنة ، حتى إن درجة من درج الغرفة التي ينام فيها تزلزلت فلم يأذن لأحد في إصلاحها مع أنها زهقت من تحت رجله فانفكت رجله ومكث سبعا وعشرين يوما لا يقدر على الخروج للناس . 
فاتبع يا أخي نبيك في ذلك ، ثم إنك لو تبعت الحل في كسبك لما وجدت ثمن الطوب الذي تبني به فضلا عن الحجر والرخام ، فوالله ثم والله لقد خسر من اتخذ هذه الدار وطنا . 
وقد رأيت في المنام شيخ الإسلام زكريا وهو يقول لي قل لولد ولدي زكريا : كن في الدنيا بجسمك وفي الآخرة بقلبك ، فإني والله هكذا كنت فاعلم ذلك والله يتولى هداك . 

وفي حديث الشيخين في بيان الإسلام والإيمان والإحسان : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له جبريل أخبرني عن أماراتها يعني الساعة قال : أن تلد الأمة ربها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان . 
وفي رواية للشيخين : وإذا رأيت رعاء البهم يتطاولون في البنيان فذلك من أشراطها يعني الساعة .

وروى أبو داود وابن ماجة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقبة على باب رجل من الأنصار فقال : ما هذه ؟ 
قالوا قبة بناها فلان : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كل ما كان هكذا فهو وبال على صاحبه يوم القيامة فبلغ الأنصاري ذلك فوضعها ، فمر النبي صلى الله عليه وسلم بعد فلم يرها فسأل عنها ؟ فأخبر أنه وضعها ، لما بلغه عنه فقال يرحمه الله يرحمه الله ومعنى وضعها : هدمها . 

وفي رواية لأبي داود مرفوعا : “ أما إن كل بناء وبال على صاحبه إلا ما لا بد للإنسان منه مما يستره من الحر والبرد والسباع ونحو ذلك “ . 

وفي رواية للطبراني بإسناد جيد مرفوعا : “ إذا أراد الله بعبد شرا خضر له في اللبن والطين حتى يبنى “ 

وفي رواية له أيضا : “ إذا أراد الله بعبد هوانا أنفق ماله في البنيان “ .

“ 740 “

وفي رواية له أيضا : “ من بنى فوق ما يكفيه كلف أن يحمله يوم القيامة “ . 

وروى الدارقطني والحاكم مرفوعا : “ وما أنفق العبد المؤمن من نفقة فإن خلفها على الله والله ضامن إلا ما كان في بنيان أو معصية “ . 

وروى الترمذي مرفوعا : “ يؤجر الرجل في نفقته كلها إلا التراب ، أو قال في البنيان “ . 

وروى أبو داود في المراسيل : أن حجر أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت جريد نخل ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة له وكانت أم سلمة موسرة فجعلت مكان الجريد لبنا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما هذا ؟ 
قالت أردت أن أكف عني أبصار الناس ، فقال يا أم سلمة : “ إن شر ما ذهب فيه مال المرء المسلم البنيان “ . 

وروى أبو داود وغيره : أن العباس بنى قبة فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يهدمها ، فقال : يا رسول الله إذا أتصدق بثمنها ؟ فقال : لا ، إهدمها . 
وروى الترمذي مرفوعا : “ النفقة كلها في سبيل الله إلا البناء فلا خير فيه “ . 
وروى ابن أبي الدنيا عن الحسن قال: لما بنى رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد قال: ابنوه عريشا كعريش موسى. 

قيل للحسن وما عريش موسى ؟ قال إذا رفع يده بلغ العريش يعني السقف . 
وفي رواية لابن أبي الدنيا عن عامر بن عمار موقوفا : “ إذا رفع الرجل بناء فوق سبعة أذرع نودي يا أفسق الفاسقين إلى أين “ . والله تعالى أعلم . 
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الخميس 7 يناير 2021 - 22:10 عدل 2 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6156
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الثلاثاء 5 يناير 2021 - 14:14 من طرف عبدالله المسافر

العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 314 إلى 338 في القسم الثاني في بيان ما أخل به الناس من اجتناب المنهيات

328 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نفر من مواضع غضب الله عز وجل التي جعل نفسه خصما لنا فيها كعدم إعطاء الأجير أجرته أو عدم إعطاء الذي ظلم ظلامته ونحو ذلك مما ورد ، فمن استهان بذلك استحق إدخاله النار ولو

“ 741 “

كان من المشهورين بالصلاح ، فالمؤمن من فر من مواطن الغضب والسلام . 
وقد كان سيدي أحمد الزاهد يعطي الفعلاء والبنائين أجرتهم من صلاة العصر خوفا من تأخير إعطائهم عن الفراغ والثعمل. 

روى البخاري وابن ماجة وغيرهما مرفوعا : “ قال الله تعالى : ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ، ومن كنت خصمه قصمته : رجل أعطى بي ثم غدر ، ورجل باع حر وأكل ثمنه ، ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره “ . والله تعالى أعلم . 

329 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نخوف العبد إذا أبق من سيده ونعلمه بما ورد في الإباق ثم لا نرجو منه خيرا قط بالإحسان إليه ، فإنه لو كان فيه خير كان لسيده الذي أعطى ثمنه وأطعمه وكساه زمانا طويلا ، فينبغي للمتدين أن لا يقرب الآبق ولا يحسن إليه لأن في ذلك إعانة له على استحلاء الإباق ، حتى لا يكاد يذوق له مرارة ولا يتذكر سيده ، ومن هذا الباب أيضا العاق لوالديه ، فلا ينبغي لأحد الإحسان إليه إيثارا لجانب الحق تعالى فإنه غضبان عليه كما هو غضبان على العبد الآبق . والله عليم حكيم . 

روى مسلم مرفوعا : “ أيما عبد أبق فقد برئت منه الذمة “ . 
وفي رواية لمسلم : “ لم يقبل لهم صلاة “ ، فذكر منهم : والعبد الآبق حتى 
يرجع فيضع يده في يد مواليه . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ أيما عبد مات في إباقته دخل النار ، وإن قتل في سبيل الله “ . والله تعالى أعلم . 

330 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
إذا أعتقنا عبدا أو أمة أن لا نستخدمه إلا برضاه ونعطيه ورقة عتقه ونشيع ذلك بين الناس ، وهذا العهد يخل به كثير من الأكابر ، فيعتقون عبيدهم في الشدائد والفصول ثم يخفون ورقة عتقهم ويستخدمونهم كرها ، وذلك عصيان للشارع صلى الله عليه وسلم . 

روى أبو داود وابن ماجة مرفوعا : “ ثلاثة لا تقبل منهم صلاة فذكر منهم ورجل اعتبد محرره “ .


“ 742 “

واعتباد المحرر يكون من وجهين : أحدهما يعتقه ثم يكتم عتقه أو ينكره ، وهذا أشد الأمرين . والثاني أن يعتقله بعد العتق فيستخدمه كرها . 
وروى ابن ماجة : ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ، ومن كنت خصمه قصمته ، فذكر منهم : ورجل باع حرا وأكل ثمنه . والله تعالى أعلم . 

331 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نكثر الحلف بالله عز وجل على بيع أو شراء أو حكاية شئ من الوقائع المتعجب منها ونحو ذلك إجلالا لله تعالى ، وإن سبق لساننا إلى الحلف بالله تعالى في شئ من الأمور المذكورة بادرنا إلى التوبة والاستغفار ، وهذا الأمر قد أغفله غالب الناس فأذلهم الله ، فإن من أجل الله أجله .

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلك به الطريق حتى يوقفه على حضرات العظمة الإلهية ويقيم به فيها السنة والسنتين حتى يخالط أهلها ، ويكتسب منهم الإجلال والتعظيم لله عز وجل فإنه ورد : اطلبوا الرفيق قبل الطريق .

وأوجبوا على التائب التباعد عن إخوان السوء والقرب من إخوان الخير ، وقالوا إن ذلك أعون له . فالعاقل من أتى البيوت من أبوابها ، وكم من أخلاق نبوية وصحابية وتابعية صارت بين ظهر الناس ينظرونها ولا يصح لأحد العمل بها ، لفقد إمام يمشي بهم في الطريق ، ولفقد من يطلب الطريق ، وبذلك اندرست بعض معالم الشريعة فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . 

روى ابن ماجة وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إنما الحلف حنث أو ندم “ . 
وروى الإمام أحمد وغيره : “ إن التجار هم الفجار ، قالوا : يا رسول الله أليس قد أحل الله البيع ؟ قال بلى : ولكنهم يحلفون فيؤتمنون ويحدثون فيكذبون “ . 

وروى مسلم وأبو داود والترمذي مرفوعا : ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم ، وذكر منهم : والمنفق سلعته بالحلف الكاذب . 

وروى النسائي وابن حبان في صحيحه مرفوعا :

“ 743 “

أربعة يبغضهم الله ، فذكر منهم البياع الحلاف . 
وفي رواية : التاجر الحلاف . 

وروى الطبراني : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخرج إلى التجار من أصحابه ويقول يا معشر التجار إياكم والكذب . 

وروى البخاري وغيره مرفوعا : “ الحلف منفقة للسلعة ممحقة للكسب “ . 
وفي رواية لأبي داود : “ ممحقة للبركة “ . 

وفي رواية لمسلم والنسائي وابن ماجة مرفوعا : “ إياكم وكثرة الحلف في البيع فإنه ينفق ثم يمحق “ . والله أعلم . 

332 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نعمل على طريق اليقين بحيث لا يبقى عندنا اهتمام ولا حرص على شئ من الدنيا . 
ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلك به وإلا فلا يشم من رائحة اليقين رائحة ، بل يحرص على الدنيا حتى يموت . 
روى الطبراني وغيره مرفوعا : “ أربعة من الشقاء : جمود العين وقسوة القلب وطول الأمل والحرص على الدنيا “ . 
وروى الطبراني : “ لا ترضين أحدا بسخط الله ولا تحمدن أحدا على فضل الله ولا تذمن أحدا على ما لم يؤتك الله فإن رزقه لا يسعه إليك حرص حريص ، ولا يرده عنك كراهية كاره “ . 

وروى الترمذي وقال حسن صحيح وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ ما ذئبان جائعان أرسلا في غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف “ . 
وسيأتي في عهد الزهد إن شاء الله تعالى زيادة على ذلك . والله أعلم . 

333 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نخون شريكنا ولا من استأمننا على شئ لا بالفعل ولا بالنية ، فإن ذلك خسارة في الدنيا والآخرة .

“ 744 “

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : من خيانة الشريك أن يعزم على أن يميز نفسه على شريكه بشئ ولو لم يفعل ، فإن البركة ترفع بمجرد هذه النية ولو لم يتخصص بشئ ، ثم يصير الشريك يحلف بالله وبالطلاق أنه ما أخذ من ذلك شيئا ولا واكس عليه فيتحير الناس في ذلك ، والحال أن البركة ارتفعت بمجرد النية المذكورة لكونها خيانة ، وهذا العهد لا يقدر على العمل به إلا أكابر الأولياء الذين تخلقوا بالرحمة على العالم حتى صاروا أشفق على المسلمين من أنفسهم بحكم الإرث في المقام لرسول الله صلى الله عليه وسلم . 

فعلم أن كل من لا يعلم من نفسه القدرة على عدم وقوعها في الخواطر المذكورة فليتاجر لنفسه ولا يشارك أحدا ، فإن في ذلك ضررا عليه وعلى شريكه بارتفاع البركة شاء أم أبى : والله عليم حكيم . 

روى أبو داود والحاكم وغيرهما مرفوعا : “ يقول الله أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه ، فإذا خان خرجت من بينهما “ . 
زاد في رواية رزين : “ وجاء الشيطان “ . 

وفي رواية للدارقطني : “ يد الله على الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه ، فإذا خان أحدهما صاحبه رفعها عنهما “ . والله أعلم . 

334 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نفرق بين والدة وولدها حتى من البهائم والطيور ، وسواء كان التفريق بالبيع أو غيره رحمة بخلق الله ، فإن الوالدة والولد يتألم كل منهما بالفراق . 
ومن لم يرحم لا يرحم . 

وما رأت عيني أكثر عملا بهذا العهد من أخي أفضل الدين رحمه الله تعالى . كان إذا 
وقع عصفور صغير من عش أمه من سقف مسجد أو غيره ، يأتي بسلم من خشب ويصعد به إلى عش أمه ، ورأيته يبذل في ذلك نصف فضة لمن يطلع بالعصفور لأمه . 

وقد بلغني عن سيدي ياقوت العرشي رضي الله عنه أن حمامة جائته في إسكندرية

“ 745 “

فجلست على كتفه وساررته ، فقال : بسم الله ، فقالت : هذا الوقت فطلب دابة وخرج مسافرا معها إلى مصر ، حتى بلغ جامع عمر وهي معه ، فعرشت نحو المنارة الغربية ، 

فأرسل الشيخ وراء المؤذن وقال له إن هذه الحمامة جاءت بي إليك من إسكندرية سياقا على أنك لا تعود تذبح أولادها ، فقال له المؤذن صدقت يا سيدي فيما قالت : فإني ذبحت أولادها ثلاث مرات ، وخافت أني أذبحهم رابع مرة فسافرت إليك ، وأشهدك يا سيدي أني تائب إلى الله عز وجل عن مثل ذلك . 

فانظر يا أخي أولياء الله كيف تعرف الطيور ما عندهم من الرحمة وكيف علم الله سيدي ياقوت منطق الطير وراثة سليمانية ، فعليك يا أخي بالرحمة لكل حيوان ، والله يتولى هداك . 

روى الترمذي والحاكم والدارقطني مرفوعا : “ من فرق بين والدة وولدها فرق الله بينه وبين أحبته يوم القيامة “ . 

وروى ابن ماجة والدارقطني عن أبي موسى قال : “ لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من فرق بين والدة وولدها ، وبين الأخ وأخيه “ . 
وروى الطبراني مرفوعا نحو ذلك . 

وسيأتي في عهد الرحمة بالبهائم : أن حمامة عرشت على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من فجع هذه في ولدها ؟ 
فقال شخص أنا ، فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم فحضره فطار مع أمه الحديث بمعناه . 

وقد اختلف في وقت تحريم التفريق ، فقال بعضهم يحرم التفريق بين الأم وولدها حتى يميز ، وقال بعضهم حتى يبلغ ، ويقاس على ذلك بلوغ الحيوان من البهائم والطيور وغيرها وتمييزه ، وأهل الكشف يعرفون ذلك وربما عرف ذلك الصيادون للطير والكلابون مثلا .

“ 746 “
“ والله غفور رحيم “ . 

335 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نستدين شيئا من أعز أصحابنا إلا لضرورة شرعية فلا نستدين شيئا لشهوة مأكل أو ملبس أو حج نفل مثلا أو توسع في نفقة على العيال أو ضيوف أو بناء دار أو زراعة بستان ونحو ذلك مما لا ضرورة إليه ، وهذا العهد يتعين العمل به على من اشتهر بكرم في هذا الزمان ، ويجب عليه سد ما به وإلا صار عن قريب في الحبس ، ثم يجئ الذين كانوا يجتمعون على سماطه يأكلون فيشهدون بتفليسه ويتفرقون عنه كأنهم لم يعرفوه قط . 

ثم إن العامل بهذا العهد لا بد له من شيخ يسلكه حتى يخرجه عن حكم الطبع عليه بحيث يراعي أوامر ربه في الإنفاق دون الخلق ، حتى لو جاء له أمير أخرج له كسرة وبصلة ولا يستحي من ذلك ، ومن لم يسلك كما ذكرنا فمن لازمه الدين وإطعام الناس رياء وسمعة ، ولولا شدة الدين في الدنيا والآخرة ما شدد الشارع فيه . 

روى النسائي والحاكم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : اللهم إني أعوذ بك من الكفر والدين ، فقال رجل : يا رسول الله أتعدل الكفر بالدين ؟ قال نعم ! 

وروى الحاكم مرفوعا : “ الدين راية الله في الأرض ، فإذا أراد أن يذل عبدا وضعه في عنقه “ . 

وروى البيهقي : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى رجلا فقال له : “ أقلل من الدين تعش حرا “ . 

وروى الإمام أحمد والحاكم مرفوعا : “ لا تخيفوا أنفسكم بعد أمنها قالوا وما ذاك يا رسول الله ؟ قال الدين “ . 

وروى الترمذي وابن ماجة وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ من مات وهو برئ من ثلاث دخل دخل الجنة ، الغلول والدين والكبر “ . 

وفي رواية : " والكنز " بالنون والزاي ، وهي أصح .

“ 747 “
وروى البخاري وابن ماجة وغيرهما مرفوعا : “ من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه ، ومن أخذ أموال الناس يريد إتلافها أتلفه الله “ . 

وروى الطبراني وغيره مرفوعا : “ من أدان دينا وهو يريد أن يؤديه أداه الله عنه يوم القيامة ، ومن استدان دينا وهو لا يريد أن يؤديه حتى يموت قال الله عز وجل له يوم القيامة : ظننت أني لا آخذ لعبدي حقه ، فيؤخذ من حسناته فيجعل في حسنات الآخر ، فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات الآخر فيجعل عليه “ . والله أعلم . 

336 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نمطل أحدا له علينا دين بل نبيع له جميع ثيابنا وأمتعتنا ما عدا ستر العورة وما لا بد منه من آلات الطهارة ، لأن السلامة مقدمة على الغنيمة ، وهذا العهد يخل به خلق كثير لاستهانتهم بالدين وكثرة حبهم للدنيا . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلكه حتى يقطع به الحجب ويوفقه على حضرات الحساب يوم القيامة حتى تشاهدها بصيرته ، وإلا فمن لازمه المطل وعدم سماح نفسه ببيع شئ من أمتعته التي لا ضرورة إليها : والله عليم حكيم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ مطل الغني ظلم ، وإذا أتبع أحدكم على ملئ فليتبع “ . 
قوله : أتبع بضم الهمزة وسكون المثناة : أي أحيل . 
قال الخطابي : وأهل الحديث يقرؤونه اتبع بتشديد المثناة وهو خطأ . 

وروى ابن ماجة والحاكم وغيرهما مرفوعا : “ لي الواجد يحل عرضه وعقوبته “ .

“ 748 “

أي مطل الواجد الذي هو قادر على وفاء دينه يحل عرضه أي يبيح للناس أن يذكروه بسوء المعاملة ليحذره الناس ، وأما عقوبته فهي حبسه . 
وروى الطبراني وغيره مرفوعا : “ إن الله لا يحب الغني الظلوم “ . 
وفي رواية للطبراني وغيره : “ من انصرف غريمه وهو ساخط كتب عليه في كل يوم وليلة وشهر وجمعة ظلم “ . 

وروى ابن ماجة وغيره : أن أعرابيا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يتقاضاه دينا كان عليه ، فاشتد عليه حتى قال لا أخرج عنك إلا إن قضيتني . 

فانتهره أصحابه فقالوا ويحك تدري من تكلم ؟ 
فقال : إني أطلب حقي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : هلا مع صاحب الحق كنتم ؟ الحديث . والله أعلم 

337 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 

أن لا نطلق بصرنا إلى شئ من زينة الدنيا سواء الصور الجميلة والثياب الفاخرة في الأسواق والبيوت فإن خلاصه من ذلك عسير ، وفي الحديث : كانت خطيئة أخي داود عليه السلام النظر . 

أي سبب النظر ، وذلك أنه رفع رأسه بغير صالح نية تقدمت ، إذ الأكابر مكلفون بأن لا يقع منهم حركة ولا سكون إلا بعد تحرير نية صالحة ، وإذ نظر أحدهم إلى شئ مثلا مع غفلة أو سهو عوقب على ذلك وسمى ذلك خطيئة لغيره ، إذ الأنبياء معصومون من كل ذنب ، وللحق تعالى أن يؤاخذهم على كل حركة وقعت على غير حضور مع الحق وشهود له . 

ومن هنا كان الفقراء يؤاخذون المريد على كل حركة فعلها مع غفلة أو سهو ، فأرادوا له أن يمشي على مدرجة الأنبياء وهجروه على ذلك طلبا لترقيه فافهم ، وإياك أن تظن أن داود عليه السلام نظر إلى امرأة أجنبية ولو فجأة ، فإن ذلك لم يقع منه لعصمته ، وهذا جواب فتح الله به لم أره لأحد قبلي ، وهو في غاية الوضوح . 

ومن الأولياء من ينظر إلى جميع ما خلق من التراب بعين التراب فيراه في جميع تطوراته ترابا من ملك وأمير وصالح وطالح وقاض وفلاح وغير ذلك ، لا يراه إلا ترابا يتكلم وينهى ويقبل ويولى ويعزل وهو تراب ، وهذا من عجائب مشاهد الأولياء ، وهو

“ 749 “

مشهدنا بحمدنا الله في سائر أطوار الخلق على اختلاف مراتبهم ، وما زاد على التراب فإنما هو خلع يخلعها الحق تعالى على عباده عارية مردودة ، وهنا أسرار يذوقها أهل الله تعالى لا تسطر في كتاب . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى السلوك على يد شيخ عارف يسد مجاري الشيطان من البدن حتى يسد عن العبد جميع مجاريه من بدنه ، وهناك لا يبقى على القلب الذي هو أمير البدن داعية إلى النظر إلى شئ من الدنيا إلا إن أمره الشارع بالنظر إليه ، وهناك يصح للعبد العمل بهذا العهد وإلا فلا يشم من العمل به رائحة ، وقد اختصرت لك الطريق . 

روى الترمذي وأحمد وأبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي رضي الله عنه : “ يا علي إن لك كنزا في الجنة وإنك ذو قرنيها فلا تتبع النظرة النظرة فإنما لك الأولى وليس لك الأخرى “ . 

وقوله “ ذو قرنيها “ أي ذو قرني هذه الأمة ، وذلك لأنه كان له شجتان في قرني رأسه إحداهما من ابن ملجم لعنه الله والأخرى من عمرو بن ود ، وقيل غير ذلك . 

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ كتب على ابن آدم نصيبه من الزنى مدرك ذلك لا محالة ، العينان زناهما النظر ، والأذنان زناهما الاستماع ، واللسان زناه الكلام ، واليد زناها البطش ، والرجل زناها الخطا ، والقلب يهوى ويتمنى 
ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه “ . 
زاد في رواية لمسلم وغيره : “ والفم يزني وزناه القبل “ . 

وروى مسلم وغيره عن جرير قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظر الفجأة فقال : “ أصرف بصرك “ . 

وروى البيهقي وغيره: “الإثم حوار القلوب ، وما من نظرة إلا وللشيطان فيها مطمع“. 
ومعنى حوار بفتح الحاء وتشديد الواو : أي غالب على القلب حتى يركب صاحبه ما لا يليق .

“ 750 “
وروى الطبراني مرفوعا : “ لتغضن أبصاركم ولتحفظن فروجكم أو ليكسفن الله وجوهكم “ . 
وروى ابن ماجة الحاكم مرفوعا : “ ما من صباح إلا وملكان يناديان : ويل للرجال من النساء ، وويل للنساء من الرجال “ . 

وروى ابن ماجة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى الرجل أن ينظر إلى ثياب المرأة الأجنبية . والله تعالى أعلم . 

338 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 

أن لا نختلي قط بأجنبية يخاف منها الفتنة ، ولو كنا من أصلح الصالحين ، وهذا العهد يخل به كثير من الفقراء الساذجين لا سيما طائفة الفقراء الأحمدية والبرهانية والقادرية ، فيأخذون العهد على المرأة بآداب طريقهم ، ثم يصيرون يدخلون عليها في غيبة زوجها ، وهذا من المنكر الصريح ، ومن قال من الفقراء نحن بحمد الله محفوظون من مثل ذلك ، فنقول له لا يخلو حالك من أمرين : 
إما أن يكون قلبك ساذجا لا حذر عندك من الوقوع في محظور ، 
أو حاذفا تدرك الأمور ، 
فإن كنت ساذجا عمل عليك إبليس الحيلة كما عمل على أبيك آدم حين حلف له إنه لمن الناصحين ، 
وإن كنت حاذقا تدرك الشيطنة فأنت من حزب إبليس ، فوقوعك في الفواحش من أقرب ما يكون ، فتحريم الشريعة عام في حق جميع الناس ، ومن ادعى شيئا يخرجه عن ذلك العموم كذبناه فإن الله سبحانه وتعالى لا يحرم شيئا على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم ويسر إلى أحد من أتباعه شيئا يخالف شرع نبيه صلى الله عليه وسلم أبدا . 
فاعلم ذلك واحذر مما حذرك الله تعالى منه . 

وقد رأى الشيخ أبو بكر الحديدي نفعنا الله ببركاته الشيخ محمد العدل وهو يضع يده على بطن امرأة يرقيها من مرض كان بها ، فصاح بأعلى صوته وا ديناه وا محمداه تضع دك على بطن أجنبية ؟ هل أنت معصوم ؟ هذا مع كونهما كان من أولياء الله تعالى فإياك والخلوة بأجنبية ، ثم إياك وإن دخلت عليك على غفلة فازجرها حتى تأتي بامرأة معها أو محرم : والله عليم حكيم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ إياكم والدخول على النساء “ . 
وروى الديلمي مرفوعا : “ لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان “ .

“ 751 “
وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ لا يخلون أحدكم بامرأة إلا مع ذي محرم “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ من كان يؤمن بالله واليوم الآخرة فلا يخلون بامرأة ليس بينه وبينها محرم “ . 

وروى الطبراني والبيهقي بإسناد جيد مرفوعا : “ لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له “ . 
والمخيط : ما يخاط به كالإبرة والمسلة ونحوهما . 

وروى الطبراني : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ إياكم والخلوة بالنساء ، فوالذي نفسي بيده ما خلا رجل بامرأة إلا دخل الشيطان بينهما ولأن يزاحم الرجل خنزيرا متلطخا بطين أو حمأة خير له من أن يزاحم منكبه منكب امرأة لا تحل له “ . 
والحمأة : هو الطين الأسود المنتن . والله تعالى أعلم . 

فانظر يا أخي في هذه الأحاديث وإطلاقه فيها لفظ المرأة والنساء فإنه يشمل من يخاف منها الفتنة ومن لا يخاف والله تعالى اعلم . 
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى