اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلح التجلّى - التجلّي الأقدس - التجلّي المقدّس - التجلّي الخاصّ الواحد للواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 2:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جليس الحق - الجلال .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 1:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جبريل - جرس - تجريد - الجوع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 1:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التثليث .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الثبوت - الإثبات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 0:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تاج الملك .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 21:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوبة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 21:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ترجمان الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 21:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تابوت - تحت – التحتية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 20:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بيّنة اللّه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 20:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بهيمة - البيت - بيت اللّه - البيت الأعلى - بيت العبد - البيت العتيق - البيت المعمور – بيت الموجودات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 20:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الابن - ابن الرّحمة - ابن الرّوح - ابن الظلمة – ابن المجموع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 19:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بقيّة اللّه - البلد الأمين - إبليس – بلقيس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 19:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح برنامج - البرنامج الجامع – البرق - البسط - بشر - بشّر - باطل - باطن - البقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 19:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الباء - نقطة الباء – بحر - البحران - بدر – الأبدار - بدل - برزخ - البرزخ الأعظم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أوّل – اخر .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنسان الكامل - الإنسان الكبير - الإنسان الصغير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنس - الإنسان - الإنسان الأزليّ - انسان حيوان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأنثى .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 15:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّيّة – الأمانة - الأيمان - المؤمن .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّ – أمّهات الأسماء الإلهيّة - أمّ سفليّة - الأمّ العالية الكبرى للعالم - أمّ الكتاب - أمّ الهيّة - أمّ الموجودات - أمّهات الأكوان - أمّهات الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 4:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإمامة – الأمام - الأمامان - الأمام الأعظم - الأمام الأعلى - الأمام الأكبر - امام مبين - الأمام المهديّ - امام الوقت .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمر - الأمر الإلهيّ - الأمر التكوينيّ - الأمر التكليفيّ - الأمر الخفيّ - الأمر الجليّ - أمر المشيئة - أمر الواسطة - الأمر الكليّ الساري .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الألوهيّة أو الألوهة - اله المعتقدات - الإله المخلوق - الإله المجعول - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الله - الاسم الجامع - الاله المطلق - الاله الحق - الاله المجهول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح المهيم - المهيمون .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهمّة - الهو - الهوى - الهيبة والأنس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الاستهلاك في الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح هدى – الهادي الكوني - الهادي التبياني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهجير – الهاجس - الهجوم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهباء – الهباء الطبيعيّ - الهباء الصّناعيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وليّ – الولاية - الوهم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:53 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الواعظ الناطق - الواعظ الصامت - الوقت - الوقفة - التوكّل .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الصفة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الميزان - ميزان العالم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:13 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وارد - الورقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإرث – الوارث - ورثة جمعيّة محمّد صلّى اللّه عليه وسلم - وارث المختار - وارث القدم المحمّديّ - الوارث المكمّل - ارث الأسماء الالهيّة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 14:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحشة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوحيد - الاتحاد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 23:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأحديّة - أحديّة الأحد - أحديّة الكثرة - احديّة الوصف - الوحدانية - الواحدانية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحدة - وحدة الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:35 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوجّه الإلهيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وجه الحق - وجه الحق في الأشياء - الوجه الخاص - وجه الشيء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجود الواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجد - الوجود - الوجود الحقيقيّ - الوجود الخياليّ - الوجود الحقيقيّ - أهل الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ميثاق - ميثاق الذرّية - وثيقة الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وتد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأيثار - أجير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 5:00 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأثر - المؤثّر - المؤثر فيه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أبو الأجسام الإنسانيّة - أبو الأرواح - أبو العالم - أبو الورثة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أب علوي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الثاني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الأول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أباؤنا .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:42 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح إبراهيم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الياقوتة الحمراء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح يد اللّه - اليدان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح اليثربي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس موضوعات الكتاب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» 40 - إلهي كيف يرجى سواك وأنت ما قطعت الإحسان؟ وكيف يطلب من غيرك وأنت ما بدلت عادة الامتنان يا من أذاق أحباءه حلاوة مؤانسته؟ فقاموا بين يديه متملقين؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» 39 - إلهي بك أستنصر فانصرني وعليك أتوكل فلا تكلين وإياك أسأل فلا تخيبني وفي فضلك أرغب فلا تحرمني ولجنابك أنتسب فلا تبعدني وببابك أقف فلا تطردني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:01 من طرف عبدالله المسافر

» 38 - إلهى أنا أتوسل إليك بفقري إليك وكيف أتوسل إليك بما هو محال أن يصل إليك أم كيف أشكو إليك حالي وهو لا يخفى عليك أم كيف أترجم لك بمقالي وهو منك برز إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:52 من طرف عبدالله المسافر

» 37 - إلهى أنت الذي أشرقت الأنوار في قلوب أوليائك حتى عرفوك ووحدوك وأنت الذي أزلت الأغيار من قلوب أحبابك حتى لم يحبوا سواك ولم يلجئوا إلى غيرك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:38 من طرف عبدالله المسافر

» 36 - إلهي قد دفعتني العوالم إليك وقد أوقفني علمي بكرمك عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» 35 - يا من احتجب في سرادقات عزه عن أن تدركه الأبصار يا من تجلى بكمال بهائه فتحققت عظمته الأسرار كيف تخفى وأنت الظاهر؟ أم كيف تغيب وأنت الرقيب الحاضر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:08 من طرف عبدالله المسافر

» 34 - يامن استوى برحمانيته على عرشه فصار العرش غيبا في رحمانيته كما صارت العوالم غيبا في عرشه محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:58 من طرف عبدالله المسافر

» 33 - أنت الذي لا إله غيرك تعرفت لكل شيء فما جهلك شيء وأنت الذي تعرفت إلي في كل شيء فرأيتك ظاهرا في كل شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» 32 - إلهي كيف لا أفتقر إليك وأنت الذي في الفقر أقمتني أم كيف أفتقر إلى غيرك وانت الذي بجودك أغنيتني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:48 من طرف عبدالله المسافر

» 31 - إلهي كيف أستعز وفي الذلة أركزتني أم كيف لا أستعز وإليك نسبتني أم كيف لا أستعز في قلبي وروحي وسري وإليك نسبتي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» 30 - إلهي كيف أخيب وأنت أملى أم كيف أهان وعليك متكلي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» 29 - إلهي إن رجائي لا ينقطع عنك وإن عصيتك وإن خوفي لا يزايلني وإن أطعتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» 28 - إلهي اطلبني برحمتك حتى أصل إليك واجذبني بمنتك حتى أقبل عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:26 من طرف عبدالله المسافر

» 27 - إلهي أن القضاء والقدر قد غلبني فلا حيلة لي إلا رجاء حولك وقوتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:23 من طرف عبدالله المسافر

» 26 - إلهي تقدس رضاك عن أن تكون له علة منك فكيف تكون له علة مني؟ أنت الغني بذاتك عن أن يصل إليك النفع منك فكيف لا تكون غنيا عني؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:19 من طرف عبدالله المسافر

» 25 - إلهي أخرجني من ذل نفسي وطهرني من شكى وشركى قبل حلول رمسى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:09 من طرف عبدالله المسافر

» 24 - إلهي أغنني بتدبيرك عن تدبيري وباختيارك عن اختياري وأوقفني على مراكز اضطراري .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 5:02 من طرف عبدالله المسافر

» 23 - إلهي حققني بحقائق أهل القرب واسلك بي مسالك أهل الجذب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:54 من طرف عبدالله المسافر

» 22 - إلهي علمني من علمك المخزون وصني بسر اسمك المصون .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:47 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - إلهي هذا ذلي ظاهر بين يديك وهذا حالي لا يخفي عليك منك أطلب الوصول إليك وبك أستدل عليك لا بغيرك فاهدني بنورك إليك وأقمني بصدق العبودية بين يديك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:43 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - إلهي أمرت بالرجوع إلى الآثار فأرجعني إليها بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار حتى أرجع إليك منها كما دخلت عليك منها مصون السر عن النظر إليها .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:14 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - إلهي عميت عين لا تراك عليها رقيبا وخسرت صفقة عبد لم تجعل من حبك نصيبا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:08 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - إلهي كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:01 من طرف عبدالله المسافر

» 17 - إلهي ترددي في الآثار يوجب بعد المزار فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - إلهي كيف أعزم وأنت القاهر؟ أم كيف لا أعزم وأنت الآمر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:43 من طرف عبدالله المسافر

» 15 - إلهي إنك تعلم وإن لم تدم الطاعة مني فعلا جزما فقد دامت محبة وعزما .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:36 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - إلهي كم من طاعة بنيتها وحالة شيدتها هدم اعتمادي عليها عدلك بل أقالني منها فضلك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - إلهي حكمك النافذ ومشيئتك القاهرة لم يتركا لذي حال حالا ولا لذي مقال مقالا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:26 من طرف عبدالله المسافر

» 12 - إلهي من كانت محاسنه مساوئ فكيف لا تكون مساوئه مساوئ؟ ومن كانت حقائقه دعاوي فكيف لا تكون دعاويه دعاوى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:19 من طرف عبدالله المسافر

» 11 - إلهي كلما أخرسني لؤمي أنطقني كرمك وكلما أيأستني أوصافي أطعمتني مننك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:12 من طرف عبدالله المسافر

» 10 - إلهي قد علمت باختلاف الآثار وتنقلات الأطوار أن مرادك مني أن تتعرف إلى في كل شيء حتى لا أجهلك في شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 18:08 من طرف عبدالله المسافر

» 09 - إلهي ما أقربك مني وما أبعدني عنك وما أرأفك بي فما الذي يحجبني عنك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - إلهي ما ألطفك مع عظيم جهلي وما أرحمك بي مع قبيح فعلى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» 07 - إلهي كيف تكلني إلى نفسي وقد توكلت لي؟ وكيف أضام وأنت الناصر لي؟ أم كيف أخيب وأنت الحفي بي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:00 من طرف عبدالله المسافر

» 06 - إلهي إن أظهرت المحاسن مني فبفضلك ولك المنة علي وإن ظهرت المساوئ مني فبعد لك ولك الحجة علي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر

» 05 - إلهي وصفت نفسك باللطف والرأفة بي قبل وجود ضعفي أفتمنعني منهما بعد وجود ضعفي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:48 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - إلهي مني ما يليق بلؤمي ومنك ما يليق بكرمك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:43 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

04012021

مُساهمة 

العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Empty العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني في بيان ما أخل به الناس من اجتناب المنهيات
288 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتخطى قط رقاب الناس ، وقد اصطفوا جلوسا ينتظرون الصلاة ، أو يستمعون الخطيب أو الواعظ أو تدريس العلم ونحو ذلك أدبا مع الله تعالى ومع إخواننا المسلمين ولو زبالين ، فإن هذه الحضرات زل فيها الملوك الجبابرة فضلا عن غيرهم ، فمن تخطى رقاب الناس فيها فهو معدود من سم البهائم ، فمن الأدب لطالب الخير أن يحضر قبل الناس أو يتخلف حتى يقوموا للصلاة فيخرق الصفوف لسد تلك الفرجة ، إن كان من أهل الوقوف في الصفوف المتقدمة أو يصلي أواخر الصفوف ، وليحذر من إظهار نعله إذا دخل وهو في يده بل يستره بردائه ونحوه . 

وكان سيدي علي الخواص رحمه الله لا يتجرأ قط أن يدخل المسجد إلا تبعا لغيره ، فإن جاء ولم يجد أحدا داخلا من الباب صبر حتى يجئ أحد ثم يدخل كأنه مجرم أتوا به إلى الوالي . 

وكان أخي أفضل الدين رحمه الله يقول : والله إني لأرى الجميلة للناس إذ مكنوني من الدخول للصلاة ولم يطردوني ثم يصلي في أخريات المسجد قريبا من النعال ويقول : إن مدد الله النازل في بيته لا ينزل على متكبر ولا على غافل عن الأدب . * 
"والله غفور رحيم “ . 

روى الإمام أحمد وأبو داود وغيرهما : “ أن رجلا تخطى رقاب الناس يوم الجمعة والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب فقال له النبي صلى الله عليه وسلم اجلس فقد آذيتنا وأذيت ؟ “ وفي أخرى “ فقد آذيت وآنيت “ بمد الهمزة : أي أخرت المجئ .

“ 701 “

وروى ابن ماجة والترمذي مرفوعا : “ من تخطى رقاب الناس يوم الجمعة اتخذ جسرا إلى جهنم “ . 
وروى الطبراني : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يتخطى رقاب الناس ويؤذيهم فقال : “ من آذى مسلما فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله “ . والله تعالى أعلم 

289 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نرفع بصرنا إلى حضرة خطابنا لربنا سواء كانت حضرة الخطاب في العلويات أو السفليات وهما معا على حسب اتساع حال العبد وضيقه في وجوه المعارف ، وكذلك لا ينبغي لنا الالتفات عن حضرة الخطاب بقلوبنا فضلا عن جوارحنا ، وهذا الأدب مطلوب من كل الناس وإن كان الحق تعالى لا يتحيز ولا تأخذه الجهات ، ونظير ذلك أنه تعالى طلب منا ستر العورة في الخلوة والظلام وغيرهما وإن كان لا يحجبه تعالى شئ عنا فافهم . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى سلوك على يد شيخ وإلا فلا يقدر على كف جوارحه عن الانتشار والتفرقة أبدا ، وأقل ما يفعله من لم يسلك الطريق أنه يشبع ويطلب من جوارحه الكف عن الفضول وذلك لا يكون لأن من شأن الجوارح إذا أكل الإنسان زائدا على السنة أن تنتشر ويكثر فضولها بخلاف من وقف على حد السنة فإن جوارحه تكون ذليلة خامدة عن سائر الملاهي فضلا عن الحرام . 
وقد قررنا مرارا أنه لا ينشأ فعل الحرام إلا من أكل الحرام ، ولا فعل الطاعات إلا من أكل الحلال ، فلو أراد آكل الحلال أن يعصي لما قدر ولو أراد آكل الحرام أن يطيع لما قدر . “ والله غفور رحيم “ . 

روى البخاري وغيره مرفوعا : “ ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم لينتهن عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم “ . 

وروى الترمذي وغيره مرفوعا في حديث طويل : “ فإذا صليتم فلا تلتفتوا فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته 
ما لم يلتفت “ .

“ 702 “

وفي رواية للإمام أحمد وغيره مرفوعا : " لا يزال الله تعالى مقبلا على العبد في صلاته ما لم يلتفت “ . 

وفي رواية للإمام أحمد وغيره مرفوعا : “ لا يزال الله تعالى مقبلا على العبد في صلاته ما لم يلتفت ، فإذا صرف وجهه انصرف عنه “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : " دمن قام في الصلاة فالتفت ردت عليه صلاته “ . 
وفي رواية له أيضا : “ لا صلاة للملتفت ، فإن غلبتم في التطوع فلا تغلبوا في الفريضة “ . 

وروى ابن ماجة وغيره بإسناد حسن عن أم سلمة قالت : كان الناس في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلوا لم يعد بصر أحدهم موضع سجوده ، فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا لا يعدوا بصر أحدهم موضع سجوده فلما توفي أبو بكر كان لم يعد بصر أحدهم موضع القبلة ، ثم لما كانت الفتنة زمن عثمان رضي الله عنه أكثر الناس الالتفات يمينا وشمالا . “ والله غفور رحيم “ . 

290 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتكلم والإمام يخطب إلا لضرورة أدبا مع نائب رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن للنواب من الأدب ما لمستنيبهم وإن تفاوت المقام ، ثم إن ارتفع مشهدنا إلى سماع ذلك من الحضرات الإلهية كان لنا أدب آخر فوق ذلك ، ومن نظر بغير الكشف وجد جميع الوعاظ رسل لرسول الله صلى الله عليه وسلم إليه ، فلا ينبغي له أن يجعل كلام الخطيب في حق غيره فيفوته ثمرة الحضور لسماع الواعظ كما عليه غالب الناس، فيأخذ كل كلام وعظه به الخطيب في حق غيره وينسى نفسه، 
وربما قال أفلح الواعظ اليوم في الحط على الفسقة والظلمة الكلاب المنافقين ولا يأخذ من الخطيب كلمة في حق نفسه ، هذا إن صغى إليه فإن اشتغل بحديث الدنيا أو الغيبة أو النميمة فقد فسق وأساء الأدب مع الله ورسوله بتعديه حدود الله ، والواعظ يعظه في حضرة الله . 

فيحتاج من يريد أن يكون من أهل الإنصات إلى شيخ يسلكه ويبين له عيوبه حتى

“ 703 “

يصير يأخذ كل كلام سمعه من الواعظ في حق نفسه فلا سبيل له إلا الإنصات . والله تعالى أعلم . روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ إذا قلت لصاحبك يوم الجمعة والإمام يخطب أنصت فقد لغوت “ . 
ومعنى لغوت : خبت من الأجر ، وقيل معناه أخطأت ، وقيل بطلت فضيلة جمعتك ، وقيل صارت جمعتك ظهرا ، وقيل غير ذلك . 
وروى الإمام أحمد والطبراني وغيرهما مرفوعا : “ من تكلم يوم الجمعة والإمام يخطب فهو كمثل الحمار يحمل أسفارا ، والذي يقول له أنصت ليس له جمعة “ . فالحيلة في نهيه أن يشير له أنصت من غير لفظ . 
وروى أبو داود وغيره مرفوعا : “ من لغى وتخطى رقاب الناس يوم الجمعة كانت ظهرا “ . والله سبحانه وتعالى أعلم . 

291 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نقر أحدا من المسلمين على تأخره عن حضور الجمعة حتى يصعد الإمام بل نأمره أن يحضر قبل صعوده وذلك لما روى الطبراني والأصبهاني مرفوعا : “ احضروا الجمعة وادنوا من الإمام فإن الرجل ليكون من أهل الجنة فيتأخر عن الجمعة فيؤخر عن الجنة وإنه لمن أهلها “ . والله أعلم . 

292 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نقر أحدا من المسلمين على تركه الجمعة بل ننهاه ونزجره أشد الزجر رحمة به وخوفا أن الله تعالى يطبع على قلبه فلا يدخله بعد ذلك خير حتى يموت ، ومتى علمنا أن أحدا ترك حضور الجمعة بغير عذر سكتنا على ذلك بغير عذر فقد خنا الله ورسوله ، وارتكبنا إثما عظيما ، وهذا العهد قد كثر الإخلال بالعمل به فلا تكاد ترى أحدا ينكر على أحد ترك الجمعة أبدا . 

والقاعدة أن كل من استهان بارتكاب غيره المعاصي فهو دليل على استهانيه هو بارتكاب المعاصي في نفسه ، ومن استعظم وقوع نفسه فيها استعظم وقوعها من غيره ، فإن لم تكن هذه القاعدة كلية فهي أكثرية نسأل الله اللطف .

“ 704 “

روى الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وغيرهم مرفوعا : “ من ترك الجمعة ثلاثا من غير عذر فهو منافق “ . والأحاديث في ذلك كثيرة . والله تعالى أعلم . 

293 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نجمع من الذهب والفضة قط نصابا إلا إن كنا نثق من أنفسنا بأنا نخرج زكاتها وهي مخلصة منشرحة لها ، فإن لم نثق من أنفسنا أننا نخرجها كذلك اقتصرنا في الجمع على ما دون النصاب . 
ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد على وجهه إلى السلوك الكامل على يد شيخ مرشد صادق وإلا فلا يشم من العمل به رائحة بل يجمع ويمنع ، وإن أخرج شيئا فهو لعلة فادحة في قبولها . 

فاسلك يا أخي على يد شيخ حتى يفطمك عن محبة الدنيا يعني عن الميل إليها ، إذ الدنيا لا تبغض لذاتها ، وإنما المطلوب الزهد في الميل إليها لا في ذاتها إذ لو كان الزهد مطلوبا في ذاتها لما جاز لأحد إمساكها ولا قائل بذلك ، فإن المحذور إنما هو في إمساكها محبة لذاتها ذ هو الذي يتفرع منه الحجاب والشح والبخل فيمنع العبد من إخراج زكاته ، وقد غلط  في هذا الأمر قوم فتركوا جمع الدنيا أصلا ورأسا فاحتاجوا إلى سؤال الناس تعريضا وتصريحا ولو أنهم كانوا سلكوا على يد الأشياخ حتى فطموهم عن الميل إليها لجمعوا القناطير من الذهب وأنفقوها على المساكين وحصل لهم خير الدنيا والآخرة . 

وقد حكى أن فقيرا دخل زاوية سيدي إبراهيم المتبولي فجلس للعبادة ليلا ونهارا وترك الكسب ، وكان الشيخ لا يحب للفقير عدم التكسب ، فقال له يا ولدي لم لا تحترف وتقوم بنفسك وتستغني عن حمل الناس لك الطعام ، فقال يا سيدي لما دخلت زاويتكم رأيت في تلك الطاقة بومة عمياء لا تطيق أن تسعى مثل ما يسعى الطيور ، ورأيت صقرا يأتيها كل يوم بقطعة لحم يرميها لها في طاقتها ، فقلت أنا أولى بالتوكل على الله من هذه البومة ، فقال له سيدي إبراهيم ولم تجعل نفسك بومة عمياء ؟ هلا جعلتها صقرا تأكل وتطعم البومة ؟ فقال الفقير التوبة وخرج للكسب . 

فيحتاج الفقير إلى حال صادق يرمى به الدنيا وحال صادق يأخذها بعد ذلك به . “ والله غفور رحيم “ .

“ 705 “
روى الشيخان مرفوعا : “ ما من مسلم جمع ذهبا ولا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جنبه وجبهته وظهره كلما بردت أعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضي بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار “ الحديث . 

قال شيخنا رضي الله عنه : وإنما خص الله الكي بهذه الثلاثة الأعضاء ، لأن صاحب 
المال إذا رأى الفقير جاء له يعرقض ، جبهته له ، فإذا جاء وجلس عنده يسأله شيئا أعطاه جنبه فإذا ألح عليه أعطاه صاحب المال ظهره وفارقه ، والأحاديث في منع الزكاة كثيرة مشهورة . والله تعالى أعلم . 

294 - ( اخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتوكل توكل العام ، فنترك التكسب بالتجارة والزراعة والصناعة ونحو ذلك ، ونصير نسأل الولاة والأغنياء تصريحا أو تعريضا ، فإن ذلك جهل بمقام التوكل كما هو شأن من يطلب الوظائف والأنظار بالوسائط وكتابة القصص ثم يدعى التوكل بعد ذلك ، وهو قد سأل مع الغنى ، وربما يحتج بأن التكسب يعطله عن الاشتغال بالعلم وذلك حجة لا تنهض إلا إذا لم يكن في بلده أو إقليمه من يقوم بحفظ الشريعة . أما إذا كان في بلده من يقوم مقامه في الإفتاء والتدريس فالأدب اشتغاله بالتكسب إلا أن يمن عليه بما يأكل وما يشرب من حيث لا يحتسب ونحو ذلك . 

فإياك يا أخي وسؤال الناس بلا ضرورة ، وقد كثر وقوعه من غالب حملة القرآن مع قدرتهم على الكسب بالحرف والصنائع وغيرها ، وإذا أمره أحد بالتكسب يحتج بأنه مشتغل بالعلم والحال بخلاف ذلك فإن من شرط من يجوز له أكل الصدقة أن تكون له علامات ظاهرة على حفظه والإكباب على الاشتغال بالعلم ليلا ونهارا ، بحيث لو اشتغل 

بالتكسب لتعطل مع حاجة الناس إلى علمه مع الإخلاص فيه ، بحيث يحس بنفسه أن لو سأل الله تعالى به حاجة لقضاها ، كما في خبر الثلاثة الذين وقعت عليهم الصخرة فسدت عليهم فم الغار ، وقالوا لا ينجيكم إلا أن تدعوا الله تعالى بصالح أعمالكم . 

وقد كان شيخنا شيخ الإسلام زكريا إذا أصابه وجع في رأسه وأنا أطالع له العلم لما

“ 706 “

كف بصره يقول نويت الاستشفاء بالعلم فيذهب الوجع لوقته : وقال لي مرارا عند ثوران الصداع برأسي قل نويت الاستشفاء بالعلم فأقول ذلك فيذهب الوجع لوقته فلا أدري هل ذلك من جهة إخلاصي أو ذلك ببركة الشيخ رضي الله عنه . 

وأعلم أن المروءة من الإيمان ولا مروءة لمن يسأل الناس وهو قادر على الكسب ، 
فمن أراد العمل بهذا العهد فليسلك طريق القوم على يد شيخ صادق يسير به حتى يدخل به حضرات اليقين ويرى أهلها ويخالطهم ويصير معتمدا على الله تعالى لا على الكسب ولا على أحد من الخلق وهناك لا يضره سؤال إن شاء الله تعالى لأنه حينئذ إنما يسأل من الله تعالى والخلق أبواب للحق فهو مع صاحب رب الدار لا مع الدار ولا مع بابها ، ومن لم يسلك على يد شيخ فغالب أحواله علل ، فإن سأل كان لعلة وإن ترك كان لعلة . والله أعلم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ لا تزال المسألة بأحدكم حتى يلقى الله تعالى وليس بوجهه مزعة لحم “ . 

وروى البخاري وابن ماجة : “ لأن يأخذ أحدكم أحبله فيأتي بحزمة من حطب على ظهره فيبيعها فيكف بها وجهه خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه “ . 

وروى البخاري : “ ما أكل أحد طعاما خيرا له من أن يأكل من عمل يده وأن نبي الله داود كان يأكل من عمل يده “ . 
وفي رواية : “ إنه كان يعمل القفاف من الخوص “ . 

وروى أبو داود والترمذي مرفوعا : “ إنما السائل كدوح يكدح بها الرجل وجهه ، ومن شاء ترك إلا أن يسأل ذا سلطان أو في أمر لا يجد منه بدا “ . الكدوح : الخموش . 

وروى البيهقي : “ من سأل الناس من غير فاقة نزلت به أو عيال لا يطيقهم يأتي يوم القيامة بوجهه ليس عليه لحم “ .

“ 707 “

وفي رواية أخرى له مرفوعا : “ من فتح على نفسه باب المسألة من غير فاقة نزلت به أو عيال لا يطيقهم فتح الله عليه باب فاقة من حيث لا يحتسب “ . 

وروى البيهقي : أن رجلا أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه فقال : كم ترك ؟ فقالوا دينارين أو ثلاثة قال : ترك كيتين أو ثلاث كيات . 
قال عبد الله بن القاسم وكان ذلك الرجل لم يزل يسأل الناس تكثرا . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ من سأل مسألة على ظهر غنى استكثر من رضف جهنم ، قالوا وما ظهر غنى ؟ قال : عشاء ليلة “ . [ والرضف : الحجارة المحماة ] 

وفي رواية لأبي داود : “ قالوا وما الغنى الذي لا ينبغي معه المسألة ؟ قال : قدر ما يغديه ويعشيه “ . 

وفي رواية لابن حبان وابن خزيمة في صحيحه : “ هو أن يكون له شبع يوم وليلة “ . 
قلت : وهذه الأحاديث وما شاكلها إنما خرجت مخرج الزجر والتنفير عن ترك الكسب ولها تحقيق آخر عند العلماء . والله أعلم . 

وروى الشيخان مرفوعا : “ اليد العليا خير من اليد السفلى “ . 
قال مالك وغيره : “ والعليا هي المنفقة “ . 

وقال الخطابي وغيره : والأشبه أن المراد بالعليا هي المتعففة عن سؤال الناس لأن ذلك مأخوذ من علاء المجد والكرم لا من علو المكان ، وسياق الحديث يقتضيه فإنه صلى الله عليه وسلم قال : “ ذلك يحض على الصداقة والتعفف عن المسألة “ . والله أعلم . 

وروى الطبراني مرفوعا بإسناد حسن : “ شرف المؤمن قيام الليل وعزه غناؤه عن الناس “ .

“ 708 “

وروى مسلم مرفوعا : “ اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ، ومن نفس لا تشبع “ . 

وروى مسلم وغيره : “ ومن يستعفف يعفه الله “ . والله أعلم . 

295 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نسأل الناس الحق تعالى تكثرا وما دام عندنا غداء وعشاء أو قيمة ما نشتري به لا نسأله تعالى زائدا ، وكذلك حكمنا في ملبوسنا وأدمنا وغير ذلك لا نسأله تعالى شيئا إلا وقت الحاجة في ذلك الشئ وذلك لنكون متوجهين إلى الله تعالى كل يوم وليلة إظهارا للفاقة والفقر ، لكون الحق تعالى يحب منا ذلك . 

ولا تصل يا أخي إلى هذا المقام إلا بعد سلوك على يد شيخ صادق يسير بك في الدرجات واليقين حتى يجعلك لا تهتم بأمر الرزق ، ولا تخاف من جهة ذنوبك أنه يضيعك أبدا ، ويتساوى عندك كون الدنيا في خزانتك وكونها في خزانة غيرك على حد سواء وهناك تصح لك القناعة ، وإن لم تسلك كما ذكرنا فمن لازمك الشح والهلع وعدم القناعة غالبا . والله أعلم . 

روى مسلم مرفوعا : “ قد أفلح من أسلم ورزق كفافا وقنعه الله بما آتاه “ . 
وفي رواية للترمذي بإسنادين صحيحين مرفوعا : “ طوبى لمن هدي للإسلام وكان عيشه كفافا وقناعة “ والكفاف ما كف عن السؤال . 

وقال بعضهم : الكفاف ما كان على قدر الحاجة من غير زيادة . 
وروى مسلم والترمذي : “ يقول الله عز وجل : يا ابن آدم إن تبذل الفضل خير لك ، ولا تستكثر شرا لك “ . 

وروى الترمذي مرفوعا : “ من أصبح آمنا في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها “ . والله أعلم . 

296 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نأخذ من أحد مالا ولا نأكل له طعاما إلا إن علمنا طيب نفسه بلا علة ولا نية فاسدة تتبعه على ذلك من حب محمدة

“ 709 “
أو شهرة تكره ونحو ذلك ونعرف طيب نفسه وعدم طيبها بنور الكشف أو باحتفاف القرائن ، فإن القرائن إحدى الأدلة الشرعية . 
فيحتاج من يريد العمل بذلك إلى سلوك على يد شيخ ناصح حتى يخرج به من أودية الطمع وشره النفس ، ويصير يقدم أمر آخرته على دنياه ويؤخر رضى نفسه إذا عارضه رضا الله . 

وما رأيت أحد قام بهذا العهد مثلما قام به سيدي علي الخواص رحمه الله ، كانوا يأتونه بالأموال والأطعمة وفيها العلل فيردها فإذا قالوا له والله خاطرنا بها طيب يقول لهم أنا خاطري بها ما هو طيب رضي الله عنه . 

فاعلم أننا نراعي حفظ أعمال إخواننا من الآفات كما نراعي أعمالنا ولا نساعدهم فيما ليس فيه أجر لهم ، فنأخذ أموالهم ونأكل طعامهم المعلول لأجل نفع نفوسنا ولا نلتفت لنقص رأس مالهم ، فمن فعل ذلك فقد أساء على نفسه وعلى إخوانه . 
“ والله غني حميد “ . 

روى ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إن هذا المال خضرة حلوة ، فمن أعطيناه شيئا عن طيب نفس من غير تشره نفس بورك له فيه ، ومن أعطيناه شيئا بغير طيب نفس منا كان غير مبارك له فيه “ . 

وروى ابن حبان في صحيحه والإمام أحمد وغيرهما مرفوعا : “ إن أحدكم ليخرج من عندي بحاجته متأبطها ، وما هي إلا النار ، فقيل يا رسول الله فلم تعطيهم ؟ قال : يأبون إلا أن يسألوا ويأبى الله لي البخل “ . 
وقوله متأبطها : أي جاعلها تحت إبطه . والله أعلم . 

297 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نسأل أحدا ونقسم عليه بوجه الله إجلالا لله عز وجل . 
إلا أن يكون ذلك لضرورة شرعية وكذلك لا نبخل بشئ قط سألنا فيه أحد بوجه الله ولو ثيابنا وجميع ما لنا أو بيعنا في السوق ، وأخذ ثمننا بحيلة يفعلها كما وقع للخضر عليه السلام ، وهذا العهد يظهر زغل خلق كثير ممن يدعون أنهم يجلون الله عز وجل ، فتراهم يدعون تعظيم الله تعالى وإجلالهم ويسألهم الفقير بوجه الله

“ 710 “

أن يعطوه فلسا فلا يعطونه بل رأيت الفقراء وهم بفناء الكعبة يقولون للطائفين لأجل هذا البيت درهم أو خرقة نستر بها عورتنا أو كسرة نسد بها جوعتنا فلا يعطيهم أحد شيئا . 
وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : من مر على سائل يسأل شيئا ولم يجل الله تعالى بإعطائه كل ما طلب فقال له إنسان إنك لا تحب الله تعالى فقد صدق ، لأن من شرط المحب إجلال محبوبه . وكان يقول : إياكم أن تخرجوا إلى السوق بلا حاجة إلا أن يكون معكم شئ تعطونه لمن يسأل بالله على الطرقات لا سيما إن كان شريفا من أولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم . والله أعلم . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى سلوك على يد شيخ صادق يسير به في طريق أهل الله حتى يخرجه عن حب الدنيا ويجعلها لا تساوي عنده جناح بعوضة كما هي عند الله فهناك لا يبخل بشئ يسأل فيه ولو بلا قسم بأحد من أولياء الله فضلا عن الله عز وجل ومن لم يسلك على يد شيخ كما ذكرنا فلا يشم من العمل بهذا العهد رائحة ومن لازمه الإخلال بجانب التعظيم . “ والله غفور رحيم “ . 

روى الطبراني مرفوعا ورجاله رجال الصحيح : “ ملعون من سأل بوجه الله ، وملعون من سأل بوجه الله ثم منع سائله إلا أن يسأل هجرا “ . 

الهجر بضم الهاء وسكون الجيم : الأمر القبيح الذي لا يليق ، وقيل السؤال القبيح بالكلام القبيح . 
وروى أبو داود وغيره : “ لا يسأل بوجه الله إلا الجنة “ . 
وروى أبو داود وابن حبان في صحيحه وغيرهما مرفوعا: “من سأل بالله فأعطوه “. 
وروى النسائي وابن ماجة وغيرهما : “ ألا أخبركم بشر الناس رجل يسأل بوجه الله فلا يعطى “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ ألا أخبركم عن الخضر ؟ قالوا بلى يا رسول الله ،

“ 711 “

قال : بينما هو ذات يوم يمشي في سوق بني إسرائيل أبصره رجل مكاتب فقال : تصدق علي بارك الله فيك ، فقال الخضر : آمنت بالله ما شاء الله من أمر يكون 
ما عندي شئ أعطيكه ، فقال المسكين : أسأل الله لما تصدقت علي فإني نظرت إلى السماحة في وجهك ورجوت البركة عندك . 
فقال الخضر آمنت بالله ما عندي شئ أعطيكه إلا أن تأخذني فتبيعني ، فقال المسكين : فهل يستقيم هذا ؟ قال نعم . 
أقول لقد سألتني بأمر عظيم أملا في لأجيبك بوجه ربي بعني فقدمه إلى السوق فباعه بأربعمائة درهم “ . الحديث . والله أعلم . 

298 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نرد شيئا جاءنا من غير سؤال ولا استشراف نفس ، وهذا العهد يقع في خيانته كثير ممن يحب أن يشتهر بالزهد ويرد ما أعطيه خوفا أن يجرح مقامه عند الناس وعار عليه أنه جرح مقامه بذلك عند الله تعالى فخذ من الله تعالى وأعط الله والله يتولى هداك . 

روى الطبراني مرفوعا : “ ما المعطى من سعة بأفضل من الآخذ إذا كان محتاجا “ . 

وفي رواية لابن حبان : “ ما الذي يعطى من سعة بأعظم أجرا من الذي يقبل 
إذا كان محتاجا “ . والله أعلم . 

299 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نرد قريبا سألنا شيئا ونحن في غنى عنه ، ولا نتعدى قط بصدقتنا إلى الأجانب ونترك قريبنا الفقير أو نتعدى بالحسنة جارنا الفقير إلى الأبعد ، ولو فقيرا ، فضلا عن أن يكون غنيا ، وهذا العهد يقع في خيانته كثير من الناس فيسألهم قريبهم ثوبا أو طعاما أو دراهم فلا يعطونهم شيئا ويسألهم شخص لا قرابة بينهم وبينه فيعطونه ، ولعل العلة في ذلك أن القريب يأخذ ولا يشكر أصلا أو يشكر ولا يبالغ في الشكر ، ويقول لا جميلة في ذلك لقريبي بخلاف الأجنبي فإنه إذا أخذ من أحد شيئا يشكر صاحبه في المجالس ويبالغ في الثناء عليه والنفس من شأنها أنها تحب ذلك . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلك به في الطريق حتى يوقفه على

“ 712 “

حضرات الإخلاص ويصير يستلذ بالعطية لمن يكتم أشد من لذته لمن يعترف بها ويشكر . 

وقد كان أخي أفضل الدين رحمه الله صاحب مروءة ومال في الباطن وكان مشهورا بالفقر ، فكان يجمع الزكوات من الناس جهرا ويخلط معها أكثر منها سرا ثم يفرقها على الفقراء والمساكين وبقية الأصناف ، وإذا نسبوه إلى أنه اختلس من زكوات الناس شيئا لنفسه ولم يعط الناس منها إلا القليل ينشرح ويفرح ويقول الحمد لله الذي وفر علينا ما تفضل به علينا في الآخرة من الآجر ولم يضيعه في الدنيا بمدح الناس وشكرهم لنا ، 

فاعلم أن من تعدى قريبه بالعطاء والهدايا والصدقات إلى الأجانب من غير عذر شرعي فهو مراء خالص وكذلك من تعدى جاره إلى الأباعد : والله عليم حكيم . 

روى الشيخان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ من تصدق على زوج أو أيتام في حجره فله أجران : أجر الصدقة ، وأجر القرابة “ . 

وروى الترمذي والنسائي مرفوعا : “ الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحم ثنتان صدقة وصلة “ . 

وروى الإمام أحمد والطبراني مرفوعا : “ أفضل الصدقة على ذي الرحم الكاشح الذي يضمر عدواته في كشحه “ . 
كشحه : وهو خصره ، يعني أن أفضل الصدقة على ذو الرحم القاطع لرحمه المضمر 
العداوة في باطنه . 

وفي رواية لابن خزيمة “ وعلى القريب “ بدل “ ذي الرحم “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ الصدقة على القرابة يضاعف أجرها مرتين “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ والذي بعثني بالحق لا يقبل الله صدقة من رجل وله قرابة محتاجون إلى صلته ويصرفها إلى غيرهم ، والذي نفسي بيده لا ينظر الله إليه يوم القيامة “ .

“ 713 “

وروى الطبراني مرفوعا : “ ما من ذي رحم يأتي ذا رحمه فيمنعه فضله إذا سأله ويبخل عليه إلا أخرج الله له من جهنم حية يقال لها شجاع فتتلمظ فتطوى به “ . 
وفي رواية أيضا مرفوعا : “ أيما رجل أتاه ابن عمه يسأله من فضله فمنعه إلا منعه الله فضله يوم القيامة “ . والله تعالى أعلم . 

300 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نقبل صدقة ولا هدية من امرأة إلا بعد أن نسأل عن ذلك ، فربما كان من مال زوجها بغير إذنه ، فنقع في الإثم ونعينها على الحرام ، وهذا الأمر يقع فيه الفقهاء والمغفلون الذين يقرؤون النساء البخاري والقرآن والموالد وقد نهى جميع أشياخ الطريق عن قبول الرفق من النساء ولو كان من كسبهن ،
 لأن الله تعالى قال : “ الرجال قوامون على النساء “ . 

قالوا : ومن ترخص في ذلك فهو دنئ الهمة والمروءة لا يجئ منه شئ في الطريق . 
فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلكه ويرقى به إلى مقامات الرجولية ، 
ويفطمه عن محبة الدنيا وإلا فمن لازمه أنه يلعق كل ما وجده . 
والله عليم حكيم . 

روى الترمذي مرفوعا وقال حديث حسن : “ لا تنفق امرأة شيئا من بيت زوجها إلا بإذنه وقيل يا رسول الله ولا الطعام ؟ قال : ذلك أفضل أموالنا “ . 

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ لا يحل لامرأة أن تصدق من مال زوجها إلا بإذنه “ زاد العبدري في جامعه : فإن أذن لها فالأجر لهما ، وإن فعلت بغير إذنه فالأجر له والإثم عليها . والله تعالى أعلم . 

301 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نمنع أحدا يستقي

“ 714 “
من بئرنا ولو عدوا لا سيما إن كان عطشانا في طريق الحج ، ولا نمنع دوابه من الماء والكلأ رحمة بعدونا وبالبهائم فنجئ نحن وبهائمنا مع عدونا لئلا يموت معهم عملا بأوامر الشارع صلى الله عليه وسلم لنا ، بأن نحب للمسلمين ما نحب لأنفسنا وخوفا من غضب الحق تعالى علينا يوم القيامة ، كما سيأتي في الأحاديث . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلكه ويخرج به من حضرات رعونات 
النفس حتى يصير يحب الخير لكل مسلم من أعدائه فضلا عن غيرهم ، ويصير يتأسف على كل خير فاته ، وهذا العهد يقع في خيانته كثير من أهل الرعونات فأول ما يقع بينه وبين أحد من جيرانه عداوة يحجز بينه وبين أن يستقي من بئره ورأيت بعضهم ردمها حتى لا يستقي ذلك العدو منها وهذا كله من بقايا النفاق في القلب : 
والله غفور رحيم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم ، رجل على فضل ماء باخلا يمنعه ابن السبيل ، فيقول الله عز وجل له يوم القيامة : أمنعك فضلي كما منعت فضل ما لم تعمل يداك الحديث . “ . 

وروى أبو داود : أن رجلا قال : يا رسول الله ما الشئ الذي لا يحل منعه ؟ 
قال : الماء والملح والنار قال أبو سعيد : يعني الماء الجاري . 

وفي رواية لابن ماجة : “ من أعطى نارا فكأنما تصدق بجميع ما أنضجت تلك النار ومن أعطى ملحا فكأنما تصدق بجميع ما طيبت تلك الملح “ . 
والله تعالى أعلم . 
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الخميس 7 يناير 2021 - 22:09 عدل 4 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5354
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الإثنين 4 يناير 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 288 إلى 313 في القسم الثاني في بيان ما أخل به الناس من اجتناب المنهيات

302 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتعاطى سبب إفطارنا شيئا من رمضان فنتحفظ من أسباب المرض كأن نستحم في الشتاء بالماء البارد بغير عذر شرعي وفي المرض قبل المتنصل منه فيؤدي ذلك إلى المرض فنفطر وهذا وإن لم يقصد به المسلم الإفطار فالتحفظ منه من حزم عقل المؤمن وإن احتاج إلى شرب دواء أو حقنة فليجعل ذلك ليلا إلا إن قال عدل من الأطباء أن تأخير ذلك يزيده مرضا فاعلم ذلك .

“ 715 “

روى الترمذي وأبو داود وغيرهما : “ من أفطر يوما من رمضان من غير رخصة ولا مرض لم يقضه صوم الدهر كله إن صامه “ . والأحاديث في ذلك كثيرة . والله تعالى أعلم . 

303 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نمنع حليلتنا من صوم التطوع طلبا لشهوة نفوسنا القوية للجماع في النهار ، ونوطن نفوسنا على الصبر إلى الليل ، إلا إذا خفنا العنت وهذا من حسن العشرة فلا نتسبب قط في نقص أجر حليلتنا . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : لا ينبغي منع الحلائل من الصوم إلا في أوقات توقع الحمل طلبا للحمل فله منعها من الصوم لتحمل، فإذا حملت المرأة فلا ينبغي منعها من الصوم : والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه . 

وينبغي حمل منع الزوج لها من الصوم في الأحاديث على ما إذا خاف العنت ونحو ذلك : والله غفور رحيم . 

روى الشيخان مرفوعا : “ لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه “ . 
زاد في رواية الإمام أحمد “ إلا رمضان “ . 

وفي رواية للترمذي مرفوعا : “ لا تصم المرأة وزوجها شاهد يوما من غير شهر 
رمضان إلا بإذنه “ . 
وفي رواية للإمام أحمد والطبراني مرفوعا : “ فإن صامت بغير إذنه تطوعا جاعت وعطشت ولا يقبل منها “ . والله تعالى أعلم . 


304 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 

أن لا نخص الجمعة أو السبت أو الأحد بالصوم لحديث مسلم والنسائي مرفوعا : “ لا تخصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي ولا تخصوا يوم الجمعة من بين الأيام إلا أن يكون صام يوما فبله أو بعده “ .

“ 716 “

روى البخاري وأبو داود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى عائشة صائمة يوم الجمعة فقال : أصمت أمس ؟ فقالت لا ، قال : أتريدين أن تصومي غدا ؟ قالت لا ، قال : فأفطري . 

وروى الترمذي وابن ماجة في صحيحه مرفوعا : “ لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افترض عليكم فإن لم يجد أحدكم إلا لحاء عنبة أو عودة شجرة فليمضغه “ . واللحاء : هو القشر . 

قال الحافظ المنذري : وهذا النهي إنما هو عن إفراده بالصوم كالجمعة ، فأما إن صام 
يوما قبله أو يوما بعده فلا بأس . والله سبحانه وتعالى أعلم . 

305 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نصوم في السفر إلا إن سهل علينا من غير مشقة عملا برخصة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وميلا إلى الضعف ، وهذا العهد يقع في خيانته كثير من المتصوفة والجهال ، فيصوم أحدهم في السفر ويقاسي المشقات الشديدة ولا يفطر ويرى أن ذلك أفضل له ويقدم رأي نفسه على الشارع صلى الله عليه وسلم وقد جرب أنه ما شدد أحد على نفسه وخالف الشارع إلا أخل بمأمورات أخر ، فإن الله تعالى أعلم بما يتحمل عبده المداومة عليه ، ولو علم منهم القدرة على أكثر ما شرع لزاد عليهم في التشريع ، بل جرب أن كل طفل قرأ يوم الجمعة وكتب لوحه فلا بد أن يكسل عن لوحه في يوم آخر من الجمعة ، فلا أكمل ممن يقف على أحد ما أمره به الشارع أبدا . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يهديه إلى سلوك طريق العبادات التي يطيق العبد المداومة عليها ، ولا يؤدي عليه : “ فما رعوها حق رعايتها “ 
وأيضا فإن العبد في حال فعله برخصة الشارع يسمى متبعا ، وفي التشديد على نفسه يسمى مبتدعا ، ومعلوم أن الاتباع أولى من الابتداع ولو استحسن . والله أعلم . 
روى مسلم وغيره : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج عام الفتح إلى مكة في رمضان فصام وصام الناس ثم دعا بقدح من ماء فرفعه حتى نظر الناس


“ 717 “

إليه ثم شرب ، فقيل له بعد ذلك إن بعض الناس قد صام ؟ فقال أولئك العصاة أولئك العصاة . 
وفي رواية لمسم : فقيل له : إن الناس قد شق عليهم الصيام ، وإنما ينظرون فيما تفعل ، فدعى بقدح من ماء بعد العصر فشرب . 

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في سفر فرأى رجلا قد اجتمع عليه الناس وقد ظلل عليه ، فقال ما له ؟
فقالوا صائم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ ليس من البر أن تصوموا في السفر “ . 
زاد في رواية : “ وعليكم برخصة الله التي رخص لكم فاقبلوها “ . 

وروى ابن ماجة والنسائي مرفوعا : “صائم رمضان في السفر كالمفطر في الحضر".
ورواه بعضهم موقوفا على ابن عمر . وروى الإمام أحمد والطبراني مرفوعا : “ من لم يقبل رخصة الله عز وجل كان عليه من الإثم مثل جبل عرفة “ . 
لكن قال البخاري كأنه حديث منكر . 

وروى مسلم عن أنس قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فمنا الصائم ومنا المفطر فنزلنا منزلا في يوم حار أكثرنا ظلا صاحب الكساء ، فمنا من يتقي الشمس بيده فسقط الصوام ، وقام المفطرون فضربوا الأبنية وسقوا الركبان فقال النبي صلى الله عليه وسلم ذهب المفطرون اليوم بالأجر . 

وكان عمر ابن عبد العزيز وقتادة ومجاهد إذا سئلوا عن الصوم والإفطار في السفر أيهما أفضل ؟ 
يقولون أفضلهما أيسرهما . واختار هذا القول أبو بكر بن المنذر ، وقال الحافظ عبد العظيم وغيره وهو حسن . والله تعالى أعلم . 

306 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون قط في الوقوع فيما نهانا الشارع عنه ، ولو رأينا أكابر العلماء يقعون فيه ، وذلك كالغيبة والنميمة والحسد والكبر والغل والحقد وسوء الظن بالمسلمين ونحو ذلك في رمضان وغيره ، بل نراعي يرك وقعوع ذلك منا في رمضان أشد من مراعاتنا له في غيره عملا بتأكيد الشارع صلى الله


“ 718 “

عليه وسلم علينا في ترك ذل في رمضان ، ولا يجوز لنا الاغترار بمن رأيناه يقع في ذلك من أكابر الناس ، لأن الاغترار لا يكون إلا فيما لم يرد لنا فيه عن الشارع ، أما ما ورد فيه ذلك فاغترارنا بمن وقع فيه ضلال مبين ، بل الذي يجب علينا التباعد عن الوقوع في ذلك أشد من العلماء والصالحين لنقص مقامنا عنهم ، فربما سامحهم الحق تعالى دوننا لمحبته لهم ، وأكثر من يقع في خيانة هذا العهد من في قلبه شئ من النفاق ، تراه يقع في الغيبة والنميمة ويشتم الناس في رمضان 
ويقول : هذا أمر لا يقدر العلماء يتحرزون عنه ، فضلا عن مثلي ، ولعمري هذا كلام لا يقع ممن يخاف الله عز وجل ، وهو حجة له في قلة الدين . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى السلوك على يد شيخ ناصح حتى يسد عليه مجاري الشيطان التي يدخل منها إلى قلب العبد ، فيوسوس له بالسيئات ، 
ومن لم يسلك على يد شيخ فمن لازمه غالبا عدم حفظ جوارحه الظاهرة والباطنة عن الوقوع في كل عضو والصوم جنة ما لم يخرقه بغيبة أو نميمة ، ومعلوم أن الشيطان بالمرصاد لما تخرق من صوم العبد ليدخل إلى قلبه من ذلك الخرق ، فيحتاج إلى تحفظ زائد ليسد جميع الثغر الذي يدخل منه . 

وقد أجمع العارفون على أن من حفظ صومه من التخرق حفظ من الشيطان إلى رمضان الآتي ، ثم من أعون شئ لإبليس على وسوسة العبد كثرة الأكل في العشاء والسحور ، فإن العبد إذا شبع شبعت جوارحه وأجابت إبليس إلى كل ما دعاها إليه من المعاصي ، وهذا الأمر قد عم غالب الناس ، فتراهم يأكلون في رمضان أكثر مما يأكلون في غيره ، فأخطأوا طريق الصواب وصار صومهم كأنه عادة لا عبادة . 

وقد كان السلف الصالح يخرجون من صيام رمضان يكاشفون الناس بما في سرائرهم 
من كثرة نور العبادات ، وتوالي الطاعات وترك أكل الشهوات ، وهجر المباحات ، 
وكان أحدهم إذا فاته ليلة القدر في سنة يعاقب نفسه تلك السنة بصومها كلها ، فإن جميع ما يتقدم ليلة القدر من الصيام إنما هو كالاستعداد لرؤيتها ، فإنها خير من عبادة ألف شهر وهو نحو ثلاث وثمانين سنة . وإذا كان من ترك صلاة العصر من المؤمنين يحصل له من الحزن على فواتها مثل حزن من فقد أهله وماله ، فكيف لا يتأسف أحدنا على فوات عبادة ثلاث وثمانين سنة . 

فاسلك يا أخي على يد شيخ لتكمل لك عبادتك ويزيل عنك النقص الواقع فيها ،

“ 719 “

فإن مقصود أهل الطريق كلهم بالمريدين إنما هو ليلحقوهم بالسلف الصالح في إتمام عباداتهم على الوجه المشروع لا غير : والله عليم حكيم . 
روى البخاري وأبو داود والترمذي وغيرهم مرفوعا : من لم يدع قول الزور والعمل به . 
زاد في رواية : والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه : أي إن الله لم يأمر بالصوم على هذا الوجه فافهم : وروى الطبراني مرفوعا : “ من لم يدع الخنا والكذب فلا حاجة لله أن يدع طعامه وشرابه “ . 

وروى النسائي بإسناد حسن وابن خزيمة في صحيحه والبيهقي مرفوعا : “ الصيام جنة ما لم تخرقها “ . 
زاد في رواية الطبراني : قيل وبما يخرقها يا رسول الله ؟ قال : بكذب أو غيبة . 
وروى ابن خزيمة في صحيحه والحاكم وغيرهما مرفوعا:“ليس الصيام من الأكل والشرب إنما الصيام من اللغو والرفث“. 

وروى البخاري وغيره مرفوعا لكن في إسناده من لم يسم : أن امرأتين صامتا ثم جلستا تأكلان من لحوم الناس فأمرهما النبي صلى الله عليه وسلم أن يستقيئا ما في بطونهما في قدح فقاءتا كل واحدة قيئا ودما وصديدا ولحما حتى ملأتا القدح ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن هاتين صامتا عما أحل الله لهما وافطرتا على ما حرم الله عليهما . 

زاد في رواية : ولو أن ذلك بقي في بطونهما لأكلتهما النار يوم القيامة . والله تعالى أعلم . 

307 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتخلق بالفظاظة

“ 720 “
وعدم الشفقة والرحمة على أحد من المسلمين وسائر الحيوانات ، بل نكون رحماء بخلق الله كلهم بطريقه الشرعي إدخالا لعدم الأذى عليهم كما نحب أن يفعل بنا ذلك ، فإن من لا يرحم لا يرحم ، فنحد الشفرة لذبح ما شرع لنا ذبحه أو قتله من الحيوانات المؤذية ، ولا نمثل بشئ منها قط ولا نملة ولا بعوضة فضلا عن الكلب أو الهر . 

وقد أصاب الجرب والجذام كلبا في بلد سيدي أحمد بن الرفاعي حتى قذره الناس وأخرجوه إلى الصحراء ، فبلغ ذلك سيدي أحمد فخرج إليه وضرب عليه مظلة ، وصار يدهنه ويطعمه ويسقيه ، ويغسل يديه سبعا إحداها بالتراب صباحا ومساء مدة أربعين يوما ، حتى عافى الله تعالى ذلك الكلب ، فسخن له ماء وغسله ودخل به البلد فأبكى الناس من شدة ما فعل من رحمته بذلك الكلب . 

ودخل عليه مرة يعقوب الخادم فوجده يبكي ويعتذر ويقول : لا تؤاخذ حميدا بما وقع منه فإنه ما قصدي ، فقال يا سيدي من تعاتب وما أرى عندك أحدا ؟ 
فقال يا ولدي نزلت ناموسة على يدي فوضعت إصبعي عليها أنحيها فانكسر جناحها ، فخفت أن يؤاخذ الله ها حميدا يوم القيامة أو يكسر ذراعه في الدنيا كما فعل معها لعدم تحرزي حين وقعت عليها يدي . 

وكان يأمر رضي الله عنه أصحابه بالصبر على أذى القمل ويقول : كيف يدعى أحدكم الصبر على البلاء وهو ينفذ غضبه في قمله أو برغوث ولا يحمل أذاها فضلا عن أذى أعدائه من الناس . 

فإن أردت يا أخي العمل بهذا العهد فاسلك على يد شيخ ناصح يلطف كثائفك ويزيل عنك الغلطة والتجبر ويلحقك بالملائكة الكرام ، وتصير تشفق على غيرك من سائر خلق الله كما تشفق على نفسك ولا تتجبر إلا على من أمرك بالتجبر عليه ، والله يتولى هداك . 

روى مسلم وأبو داود وغيرهما مرفوعا : “ إن الله تعالى كتب الإحسان على كل شئ ، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة ، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته “ . 

وروى الطبراني وغيره : أن النبي صلى الله عليه وسلم مر على رجل واضعا رجله

“ 721 “

على صفحة شاة وهو يحد شفرته وهي تلحظ إليه ببصرها قال أفلا قبل هذا ؟ أتريد أن تميتها موتتين . 

وروى ابن ماجة مرفوعا : “ إذا ذبح أحدكم فليجهز “ . أي يسرع ذبحها ويتممه . 

وروى النسائي والحاكم وصححه مرفوعا : “ ما من إنسان يقتل عصفورا فما فوقها بغير حقها إلا سأله الله عز وجل عنها ، قيل يا رسول الله وما حقها ؟ 
قال يذبحها فيأكلها ولا يقطع رأسها فيرمي بها “ . 
وقوله فما فوقها يعني في الصغر قاله بعض المفسرين . 

وروى الإمام أحمد وغيره مرفوعا : “ من مثل بذي روح ثم لم يتب مثل الله به يوم القيامة “ . والله تعالى أعلم . 

308 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 

أن لا نتهاون بترك حج الفرض مع الاستطاعة ولو خفنا أن أحدا يسعى في إخراج أنظارنا عنا أو تدريسنا ، وخطابتنا أو غير ذلك ، بل نخرج إلى حجة الإسلام ولو فاتتنا الدنيا بحذافيرها ، فإذا قضينا حجة الإسلام فلنا ترك حج التطوع إذ خفنا ما ذكر ، لأن تحصيل ما به قوام معايشنا من الوظائف المذكورة أولى من حج التطوع مع الحاجة إذا رجعنا إلى أوطاننا ، وهذا العهد يخل به كثير من الناس مع القدرة ، فيكون عنده من الأمتعة والكتب ما يفضل عن مؤونة حجه ذاهبا وراجعا بل يكفيه نفقة سنة أو سنتين بعد الحج ويترك حجة الإسلام ويحتج بخوف السعي على وظائفه ، والإنسان على نفسه بصيرة وقد قال تعالى : “ وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا “ . 

يعني أنهم يأتونك مشاة ولا ينتظرون حصول شئ يركبونه تعظيما وخوفا من تأخير أمر الله عز وجل . 

وقد بلغنا أن الخليل عليه السلام ، لما أمره الله تعالى بالختان لم ينتظر الموسى بل بادر بأذن القدوم يعني الفأس فاختتن بها ، فقيل له يا خليل الله هلا طلبت الموسى ، فقال إن تأخير أمر الله شديد . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى سلوك على يد شيخ صادق يرقيه في درجات

“ 722 “

التعظيم لله تعالى حتى يصير فوات الدنيا في جنب طاعة الله كفوات ذرة من التراب ، وفوات ذرة من طاعة الله تعالى أصعب عليه من فوات الدنيا بحذافيرها لو كانت في يده ومن لم يسلك الطريق كما ذكرنا فمن لازمه غالبا تقديم أهوية نفسه على مرضاة ربه . “ والله غفور رحيم “ . 

روى الترمذي والبيهقي وغيرهما : “ من ملك زادا أو راحلة تبلغه إلى بيت الله ولم يحج فلا عليه أن يموت يهوديا أو نصرانيا وذلك أن الله تعالى يقول : ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا “ . 

وفي رواية البيهقي مرفوعا : “ من لم تحبسه حاجة ظاهرة أو مرض حابس أو سلطان جائر ولم يحج فليمت إن شاء يهوديا وإن شاء نصرانيا “ . 

وروى ابن حبان في صحيحه والبيهقي مرفوعا : “ يقول الله عز وجل إن عبدا أصححت له جسمه ووسعت عليه في المعيشة تمضي عليه خمسة أعوام لا يفد إلي لمرحوم “ . والله تعالى أعلم . 

309 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نمكن عيالنا المخدرات من الخروج لحج التطوع بخلاف حجة الفرض ، وذلك لضعفهن عن تحمل مشقة الطريق ولكونهن عورة ، أو لغير ذلك من الأمور الواقعة للحجاج لا سيما إن تفرسنا فيهن عدم الإخلاص ، فإن غالب النساء يسافرون بلا صلاة ولا طهارة ذهابا وإيابا ويتخذن ذلك تنزها وفرجا لا سيما سفرهن عقب موت أولادهن في الفصل فيها جرن من أوطانهن بعدا عن المواطن التي مات فيها أولادهن ، فاعلم أننا لا نمنع غير المخدرات أو من صلحت نيتهن أو احتجنا لهن في السفر كأن كان عندنا شدة غلمة وخفنا على أنفسنا أن يخطر في بالنا شهوة محرمة فنؤاخذ بها ، فإن من خصائص الحرم أن الله يؤاخذ من أراد فيه سوءا وإن لم يعمل به . 
والله عليم حكيم . 

روى الإمام أحمد وأبو يعلى بإسناد حسن:أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لنسائه عام حجة الوداع هذه ثم ظهور الحصر.

“ 723 “
قال أبو هريرة : فكن كلهن يحججن إلا زينب بنت جحش ، وسودة بنت زمعة كانتا تقولان والله لا تحركنا دابة بعد ما سمعنا ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم يعنيان به قوله صلى الله عليه وسلم : هذه ثم ظهور الحصر . 

كما في رواية الطبراني بإسناد صحيح ولفظه عن أم سلمة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع : “ هذه الحجة ثم الجلوس على ظهور الحصر في البيوت “ . 

وفي رواية أخرى له فقال صلى الله عليه وسلم لنسائه : “ إنما هي هذه ثم عليكم بظهور الحصر “ . والله تعالى أعلم . 

310 - ( اخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 

أن لا نتهاون بترك تعلم آلات الجهاد كالرمي بالنشاب والمسارعة والمدافعة ونحو ذلك ، ثم لا نتركها بعد التعليم حتى ينفك إدماننا ، وهذا العهد قليل من الناس من يعتني به اكتفاء بعسكر السلطان ويقول إذا وقع دخول عدو بلادنا فعسكر السلطان يكفي فكل ذلك جبن وكسل ويبس طباع ، وكذلك من الأدب أن لا نتهاون بترك تعلم السباحة في البحر لاحتمال أن يضطرنا عدو عند شاطئ البحر فيهلكنا ، ولو أننا كنا نعرف السباحة لربما خلصنا منه . 
وقد كان شيخنا شيخ الإسلام زكريا الأنصاري مع كبر سنه يعوم بحر النيل كل سنة مرة ويقول أنا أخاف أن ينفك مني الإدمان في العوم ، فإن ترك العوم نقص في الإنسان . والله أعلم . 
روى مسلم وابن ماجة مرفوعا : “ من علم الرمي ثم تركه فليس منا أو فقد عصى “ . 
وفي رواية : “ من تعلم الرمي ثم تركه فقد عصاني “ . 

وفي رواية للطبراني : “ من تعلم الرمي ثم نسيه فهي نعمة جحدها “ . 

وفي رواية : “ من ترك الرمي بعدما علمه رغبة عنه فإنما هي نعمة كفرها “ . 

ويقاس على الرمي ما ذكرناه من آلات الجهاد وما لم يذكر . والله تعالى أعلم . 

311 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نفر من جماعة

“ 724 “

اجتمعنا معهم على أمر فيه إقامة للدين كالجهاد في سبيل الله أو أمر بمعروف نعين عليه أو إزالة منكر أو مجلس ذكر لله إلا لضرورة شرعية لا سيما إن كان الناس ينفرون عن ذلك الخير تبعا لنا ، وهذا العهد يتأكد العمل به على علماء هذا الزمان وصوفيته لكونهم رؤوس الناس فإن قاموا في أمر قامت العامة معهم ، وإن غفلوا في أمر غفلت العامة معهم عنه ، والله تعالى يحب كل من نصر شريعة نبيه صلى الله عليه وسلم وأعان من يريد إقامة شعائرها كما مرت الإشارة إليه في ضمن العهود أوائل الكتب . 

وبالجملة فلا يتخلف عن نصرة الشريعة مع القدرة إلا من في قلبه نفاق والسلام . 
وقد ورد الترهيب في الفرار من الزحف فقسنا عليه الفرار من كل خير فيه حياة الدين . “ والله غفور رحيم “ . 

روى الشيخان وغيرهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عد السبع الموبقات فذكر منها الفرار من الزحف . 
وروى الطبراني مرفوعا : “ ثلاثة لا ينفع معهن عمل الشرك بالله وعقوق الوالدين والفرار من الزحف “ . 
والأحاديث في ذلك كثيرة . والله تعالى أعلم . 

312 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نغل من شئ دخل يدنا على اسم الفقراء والمساكين كمال الزكوات والصدقات ، ولا نخص النساء وأولادنا بشئ زائد على الفقراء إلا بطيبة نفوسهم بعد إعلامهم بما نأخذه زائدا عليهم عملا بحديث : “ إن الله يكره العبد المتميز عن أخيه “ . 

وهذا العهد لا يقدر على العمل به إلا من سلك على يد شيخ حتى فطمه عن محبة الدنيا ، فمن لم يفطم عن محبتها فمن لازمه غالبا تخصيص نفسه عن إخوانه سرا وجهرا . 

فاسلك على يد شيخ إن أردت الوفاء بهذا العهد والله يتولى هداك . 

روى البخاري وغيره : أن رجلا كان على ثقل النبي صلى الله عليه وسلم فمات ،

“ 725 “


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هو في النار ، فذهبوا ينظرون فوجدوا عباءة قد غلها . 
قال العلماء : والغلول هو ما يأخذه أحد الغزاة من الغنيمة مختصا به ولا يحضره إلى أمير الجيش ليقسمه على الغزاة سواء قل أو كثر وسواء كان الآخذ أمير الجيش أو أحدهم . 

وروى مالك وأحمد وأبو داود : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم امتنع من الصلاة على رجل غل حرزا ليهودي لا يساوي درهمين ، وقال صلوا على صاحبكم . 
وروى أبو داود مرفوعا : “ من كتم غالا فهو مثله “ . 
أي ستر عليه ولم يعلم الناس بما غله . والله تعالى أعلم . 

313 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نغفل عن تحديث أنفسنا بالغزو في سبيل الله لنكتب إن شاء الله من جملة أنصار دين الله ، فإن من لا يحدث نفسه بالجهاد ليس له اسم في ديوان أنصار الله وأنصار رسوله ، وإن كان له اسم من حيثية أخرى كالاشتغال بالعلم ونحوه مما يؤول لنصرة الدين أيضا وكفى بذلك طردا عن صفات كمال المؤمنين : أي لأن الكامل هو من كان قائما بنصب الدين من سائر الجهات التي تنصب بها القوة وإن كان هو في حالة الفعل أكمل منه في حالة القوة إلا أن يبعد عليه ذلك فيعذر وهذا العهد قد اندرس العمل به في إقليم مصر وغيرها ولا نعلم أحدا يعمل به الآن إلا جند السلطان ابن عثمان نصره الله تعالى ، فإنه هو الحامي لبيضة الإسلام الآن شرقا وغربا برا وبحرا فالله ينفعنا ببركاته ويحشرنا من جملة جنده وأنصاره آمين آمين. 

روى مسلم وأبو داود مرفوعا : “ من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق “ . 

روى الطبراني مرفوعا : “ ما ترك قوم الجهاد إلا عمهم الله بالعذاب “ . 

روى أبو داود وابن ماجة مرفوعا : “ من لم يغز أصابه الله بقارعة الطريق قبل يوم القيامة “ يعني العذاب . 

وروى أبو داود وغيره مرفوعا : “ إذا ترك أمتي الجهاد سلط الله تعالى عليهم ذلا لا ينزعه حتى يرجعون إلى دينهم “ . “ والله غفور رحيم “ .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى