اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» هوامش وشروح 1231 - 1723 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 20:11 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 846 - 1230 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 19:56 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 506 - 845 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 19:48 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 113 - 505 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 9:26 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 01 - 110 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 9:18 من طرف عبدالله المسافر

» تشنيع الصوفية على ذلك الصوفي المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 9:01 من طرف عبدالله المسافر

» إيقاظ إبليس لمعاوية قائلا استيقظ فهذا وقت الصلاة المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 7:41 من طرف عبدالله المسافر

» ذهاب المصطفى صلى اللّه عليه وسلم لعيادة أحد الصحابة المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 7:07 من طرف عبدالله المسافر

» إنكار موسى عليه السّلام مناجاة الراعي المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 3:43 من طرف عبدالله المسافر

» مجيء الرفاق إلى البيمارستان لعيادة ذي النون المصري المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyاليوم في 2:54 من طرف عبدالله المسافر

» اختبار الملك لذلكما الغلامين اللذين اشتراهما حديثا المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 19:10 من طرف عبدالله المسافر

» بيع الصوفية لدابة المسافر للإنفاق على السماع المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 18:41 من طرف عبدالله المسافر

» ظن ذلك الشخص الخيال هلالا في عهد عمر المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 17:56 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة مولانا وحكمة التأخبر المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 17:20 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المترجم والمحقق المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 16:26 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 3735 - 4018 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 7:12 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 3410 - 3734 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 7:10 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 3026 - 3409 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 7:02 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 2615 - 3025 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 6:59 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 2255 - 2614 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 6:57 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 2115 - 2254 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 6:55 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 1923 - 2114 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 6:54 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 1557 - 1922 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 6:53 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 1382 - 1556 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 904 - 1381 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 5:48 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 743 - 904 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 5:42 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 248 - 325 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 3:47 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 35 - 247 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 2:52 من طرف عبدالله المسافر

» هوامش وشروح 01 - 35 المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyأمس في 2:29 من طرف عبدالله المسافر

» إلقاء الخصم بصقة في وجه أمير المؤمنين كرم الله وجهه المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 22:28 من طرف عبدالله المسافر

» أول من قاس النص بالقياس إبليس المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 22:14 من طرف عبدالله المسافر

» ذهاب الذئب والثعلب مع الأسد إلى الصيد المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 21:45 من طرف عبدالله المسافر

» ما يفعله الولي لا يجب على المريد أن يتجرأ ويقوم بفعله المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 20:04 من طرف عبدالله المسافر

» قصة الخليفة الذي فاق حاتم الطائي كرما في زمانه المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 18:57 من طرف عبدالله المسافر

» أنين الجذع الحنان عندما صنعوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم منبرا المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 18:26 من طرف عبدالله المسافر

» قصة عازف الصنج الشيخ الذي كان في عهد عمر المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 17:58 من طرف عبدالله المسافر

» قصة التاجر الذي حمله ببغاءه الحبيس رسالة إلى ببغاوات الهند المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 17:32 من طرف عبدالله المسافر

» مجىء رسول الروم إلى عمر رضي الله عنه ورؤيته لكراماته المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» بيان التوكل ومطالبة الحيوانات للأسد بترك الجهد المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 7:11 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية الملك اليهودي الآخر الذي سعى في هلاك دين عيسى المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 7:00 من طرف عبدالله المسافر

» قصة ذلك الملك اليهودي الذي كان يقتل النصارى تعصبا المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 6:54 من طرف عبدالله المسافر

» قصة البقال والببغاء وسكب الببغاء للزيت المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 6:39 من طرف عبدالله المسافر

» عشق الملك لجارية مريضة وتدبيره من أجل شفائها المثنوي المعنوي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 6:17 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة مولانا المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 3:03 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المترجم المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. إبراهيم الدسوقي شتا
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 6 أغسطس 2020 - 0:22 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 3687 - 3788 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 20:51 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 3512 - 3677 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 20:46 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 3102 - 3504 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 20:26 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 2604 - 3101 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 20:16 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 2141 - 2596 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 19:45 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 1719 - 2140 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 19:37 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 1391 - 1706 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 18:18 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 841 - 1283 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 18:04 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 514 - 841 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 17:56 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 115 - 509 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 17:45 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 01 - 109 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 17:34 من طرف عبدالله المسافر

» كيف تنازع أربعة اشخاص حول العنب لأن كلا منهم كان يعرفه باسم مختلف عما يعرفه الآخر .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 2:52 من طرف عبدالله المسافر

» كيف ذم الصوفية امام الشيخ ذلك الرفيق الذي كان يكثر من الكلام .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 2:26 من طرف عبدالله المسافر

» كيف شكا شيخ من الأمراض لأحد الأطباء وكيف اجابه الطبيب .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 2:03 من طرف عبدالله المسافر

» كيف أيقظ إبليس معاوية رضي الله عنه قائلا قم فقد حان وقت الصلاة .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأحد 2 أغسطس 2020 - 1:24 من طرف عبدالله المسافر

» كيف ذهب المصطفى عليه السلام لعيادة صحابي مريض .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالسبت 1 أغسطس 2020 - 19:22 من طرف عبدالله المسافر

» كيف أنكر موسى عليه السلام مناجاة الراعي .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالسبت 1 أغسطس 2020 - 18:36 من طرف عبدالله المسافر

» كيف جاء الرفاق إلى البيمارستان من أجل ذي النون .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالسبت 1 أغسطس 2020 - 17:56 من طرف عبدالله المسافر

» كيف امتحن الملك هذين الغلامين الذين كان قد اشتراهما .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالسبت 1 أغسطس 2020 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» كيف باع الصوفية بهيمة المسافر ليقيموا بثمنها مجلسا للسماع .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالسبت 1 أغسطس 2020 - 10:55 من طرف عبدالله المسافر

» كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالسبت 1 أغسطس 2020 - 10:23 من طرف عبدالله المسافر

» المقدمة المنظومة والحكمة من التأخير .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالسبت 1 أغسطس 2020 - 9:02 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 3721 - 4003 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 3396 - 3720 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:39 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 3013 - 3379 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:37 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 2602 - 3012 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:35 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 2142 - 2598 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:30 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 1911 - 2142 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:28 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 1565 - 1910 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:26 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 1394 - 1546 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 905 - 1199 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:22 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 746 - 899 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:19 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 326 - 727 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:17 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 246 - 325 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:13 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 50 - 245 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:10 من طرف عبدالله المسافر

» شُروح وَدرَاسَات الأبيات من 01 - 34 .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 17:06 من طرف عبدالله المسافر

» كيف بصق أحد الخصوم في وجه علّي كرّم اللَّه وجهه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 15:56 من طرف عبدالله المسافر

» في بيان أنّ إبليس كان أول شخص عارض النصَّ بالقياس .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 30 يوليو 2020 - 15:32 من طرف عبدالله المسافر

» كيف توجه الذئب والثعلب إلى الصيد في معيّة الأسد .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأربعاء 29 يوليو 2020 - 22:00 من طرف عبدالله المسافر

» في بيان أنّه لا يجوز للمريد أنْ يتجرّأ فيفعل ما يفعله الوليّ .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالأربعاء 29 يوليو 2020 - 21:26 من طرف عبدالله المسافر

» قصة الخليفة الذي فاق في زمانه حاتم الطائي في الكرم .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 18:41 من طرف عبدالله المسافر

» قصة عازف الصنج الهرم الذي عزف على الصنج ذات يوم .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 17:32 من طرف عبدالله المسافر

» قصة التاجر الذي حَمّله الببغاء رسالةً إلى ببغاوات الهند .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 17:05 من طرف عبدالله المسافر

» كيف جاء رسولُ الروم إلى أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 16:51 من طرف عبدالله المسافر

» كيف دعا الوحوش الأسد إلى التوكل وترك السعي .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 9:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ملك يهوديّ آخر سعى للقضاء على دين عيسى .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 7:59 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ملك اليهود الذي كان يقتل النصارى المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 7:05 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية البقال والببغاء المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 1:35 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية عشق ملك لاحدى الجواري المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 1:29 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة مولانا المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالثلاثاء 28 يوليو 2020 - 1:08 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المترجم والمحقق وفهرس المحتويات المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الأول ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالإثنين 27 يوليو 2020 - 22:45 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة مولانا الكتاب المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالإثنين 27 يوليو 2020 - 22:19 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المترجم وفهرس المحتويات المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالإثنين 27 يوليو 2020 - 22:13 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المحتويات .محاضرة الأبرار ومسامرة الأخيار في الأدبيات والنوادر والأخبار ج 2 الشيخ الأكبر ابن العربي
كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Emptyالخميس 16 يوليو 2020 - 21:04 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي





كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي

اذهب الى الأسفل

01082020

مُساهمة 

كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي  Empty كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي




كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي 

مولانا جلال الدين محمد بن محمد البلخيَّ المعروف بالرومي ( 604 - 672 هـ )  

كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال على مدونة عبدالله المسافر
 كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه

110  ولسوف تعلم كيف تميز الجوهر من الخرز حينما يتحقق لك خلاص كلى من الأوهام .
فاستمع إلى تلك الحكاية - أيها العارف بالجوهر - فيها تميز العيان من القياس .


كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه

حلّ شهر الصوم في عهد عمر ، فهرع جماعة إلى قمة أحد التلال ، ليتفاءلوا برؤية الهلال الظاهر . 
فقال واحد منهم : “ يا عمر ! هاك الهلال “ .
فحين لم ير عمر الهلال على السماء قال : “ ان هذا الهلال قد ظهر في خيالك !


 115  والا فأنا أقدر منك على رؤية الأفلاك ، فكيف لا أرى الهلال الطاهر ؟
فُبلّ يدك ، وامسح بها على حاجبك ثم انظر - بعد ذلك - إلى الهلال ! “ .
فحينما بلل حاجبه لم ير الهلال فقال : “ أيها الملك ! ليس هناك هلال ! لقد اختفى ! “ .
فقال عمر : “ نعم ! ان شعرة من حاجبك قد تقوّست ، فسدّدت إليك سهما من الظن !
“ فحينما اعوجت شعرة سدت أمامه الطريق ، فاخذ يتشدّق بالقول ،

“ 46 “

مدّعيان راية الهلال !

 120 - فإذا كانت شعرة معوجة تصبح حجابا للفلك ، فيكف يكون الحال لو اعوجت كل أعضائك ؟
فلتقوم أعضاءك باقتدائك بأهل الاستقامة ولا تحوّل رأسك يا طالب الاستقامة عن أعتاب هؤلاء .
فكفة الميزان يكون لها ما يوازنها ، وكذلك يكون لها ما يخل بتوازنها .
فكل من أصبح متوازنا مع المعوجين ، فقد وقع في النقصان ، وصار عقله مشوش الادراك .
فاذهب ، وكن بالغ الشدة مع الكفار ، واحت التراب على التعلق بالأغيار .


125 ولتكن مثل السيف على رؤوس الأغيار . كن أسدا وحذار من أن تلعب لعب الثعالب !
حتى لا تدفع الغيرة أحباءك إلى الانقطاع ذلك لأن تلك الأشواك عدوّ لهذه الورود .
ولتشعل النار بالذئاب كما تشعلها بالبخور ! ان تلك الذئاب لهى أعداء يوسف .
وان إبليس ليخاطبك بقوله : “ يا روح أبيك ! “ حتى يخدعك بالقول هذا الشيطان اللعين فاحذره !
فلقد موّه على أبيك بمثل هذا الخداع . ان هذا الشيطان الأسود الوجه قد أهلك آدم “ 1 “ .
..............................................................
( 1 ) في هذا البيت إشارة إلى لعبة الشطرنج فكلمة “ سيه رخ “ التي يشير بها إلى الشيطان معناها ، “ اسود الوجه “ ، كما أن الرخ أيضا قطعة من قطع الشطرنج . وأما القضاء على آدم فقد عبر عنه بقوله “ مات كرد “ وهو الصطلاح في الفارسية يدل على موت الملك في لعبة الشطرنج . والبيت التالي يزيد المعنى وضوحا .


“ 47 “

130 - فهذا الغراب ملاعب بارع أمام الشطرنج ، فلا تنظر إلى اللعب بعين مثقلة بالنعاس .
ذلك لأنه يعرف كثيرا من الألعاب البارعة ، التي تلعق بحلقك وكأنها القش أو القذى .
وان قذاه ليبقى في الحلق سنين . فما هذا القوى ؟ انه حبّ الجاه والأموال .
ان المال كالقذى - يا عديم الثبات ؟ وطالما هو في حقك ، فهو مانع ماء الحياة .
فلو سرق مالك عدوّ بارع الحيلة ، فانّ قاطع طريق يكون قد اختطف قاطع طريق !

كيف سرق المشعوذ حية من مشعوذ آخر

135 - ان لصا حقيرا سرق حية من أحدا المشعوذين . وكان لبلاهته يحسب أنها غنيمة !
فخلص ذلك المشعوذ من عضة الحية ، على حين أن الحية قتلت سارقها على أشنع صورة .
ور آه المشعوذ فعرفه ، وقال : “ ان حيتى هي التي أخلته من الروح !
لقد كانت روحي تطلب في ضراعتها أن أجده ، وأخذ الحية منه !
فالشكر الله أن هذا الدعاء لم يستجب ! لقد ظننت ذلك ضرّا فإذا به قد غدا نفعا وخيرا !

140 - فكم من دعاء يكون مضرة وهلاكا ، فيحول دون اجابته كرم الله “ 1 “ .
.................................................................
( 1 ) حرفيا : “ والاله الطاهر - لكرمه - لا يستمع اليه “ .


“ 48 “
كيف التمس رفيق عيسى منه احياء العظام

رافق أحد البله عيسى على الطريق ، فرأى هيكلا عظيما في جبّ عميق .
فقال : “ يا رفيق الاسم السنىّ الذي به تبث الحياة في الموتى !
علمني حتى أصنع الاحسان ، وأجعل تلك العظام - بهذا الاسم - ذات روح !
“ فقال عيسى : “ اسكت فليس هذا من عملك ولا هو لائق بأنفاسك ولا يقولك !



145 فمثل هذا يحتاج إلى نفس أنقى من المطر ، وإلى سلوك أكثر ادراكا من سلوك الملائكة !
فلا بدّ من مرور أعمار لتصبح الأنفاس نقية ، وليصبح الانسان أمين خزانة الأفلاك !
فهب أنك أمسكت بيمينك هذه العصا فمن أين ليمينك ما كان ليمين موسى ؟
“ فقال الأبله : “ فإذا لم أكن أنا ناطقا بالأسرار ، وفاتل أنت الاسم العظام !
“ فقال عيسى : “ يا الهى ! ما هذه الأسرار ؟ وما ميل هذا الأبله إلى ذلك العناء “ 1 “ ؟


150 كيف لا يغتم لنفسه هذا المريض ؟ وكيف لا يحزن على روحه هذا الميت ؟
لقد تخلى عن روحه التي عراها الموت ، وسعى إلى احياء نفس سواه ! “
..............................................................................
( 1 ) ترجمنا البيت على أساس قراءة “ درين بيكار . . . “



“ 49 “


فقال الحق : “ انه مدُبر يبحث عن الادبار ! فلا جزاء لزرعه سوى نبات الشوك !
“ وكل من بذر بذور الشوك في هذه الدينا ، فحذار ثم حذار أن تبحث عنه في حديقة الورد .
انه لو أمسك بيده وردة صارت شوكة ! وان هو توجه نحو صديق صار الصديق ثعبانا !


 155 فذلك الشقىّ هو كيمياء السم والحية ! وتلك مختلفة عن كيمياء المتقى .

كيف أوصى الصوفي الخادم بان يعنى بالبهيمة
وكيف أجاب الخادم بقوله : “ لا حول ولا قوة الا بالله “

[ بيان أصل الحكاية ]
لقد دار صوفىّ حول الأفق . وذات ليلة نزل في احدى الزوايا .
وكان معه حمار فربطه في الحظيرة ، ثم جلس مع الرفقاء في صدر الصفة .
فأصبح مع رفقائه مراقبا . وان حضور الرفيق لدفتر بل أكثر من ذلك .
فليس دفترالصوفيّ هو السواد والحرف . فما دفتره الا قلب أبيض مثل الثلج .


160 ان زاد العالم آثار القلم . فما زاد الصوفىّ ؟ انه آثار القدم ! 
فهو كصياد توجه إلى الصيد ، فأبصر آثارا لخطى غزال فاقنفاها .
ولقد ظلت آثار الغزال لائقة به بعض الوقت ، ثم أصبحت نافجة الغزال ذاتها مرشده على الطريق .
ولما كان قد شكر الخطى ، وانطلق على الطريق ، فان هذه الخطى


“ 50 “

- لا جرم - هي التي أوصلته إلى الرغاب .
وان مسيرة منزل واحد على رائحة النافجة لأعظم من مائة منزل من السبر والطواف .


165 وذلك القلب الذي هو مطلع للأقمار ، انما هو - من أجل العارف - فاتح الأبواب .
فهو لديك بمثابة الحائط ، وهو لدى العارفين باب ! 
وهو عندك كالحجر على حين أنه - عند هؤلاء الأعزاء - جوهر !
وهذا الذي تراه أنت عيانا في المرآة يرى الشيخ أكثر منه في لبنة !
ان الشيوخ هم هؤلاء الذين - قبل أن يُخلق هذا العالم - كانت أرواحهم غرقى في بحر الجود !
ولقد قضوا قبل هذا الجسم أعمارا ، واجتنوا من قبل الغراس ثمارا !

 
 170 - وتلقوا الروح من قبل أن تُخلق الصورة ، ونظموا الدر من قبل أن توجد البحار !
وبينما كان التشاور جاريا حول ايجاد الخلق ، كانت أرواحهم غارفة في بحر القدرة حتى الحلق !
وحين اعترض الملأئكة على ذلك الخلق ، أخذوا يسخرون في الخفاء من الملأئكة .
فكل من هؤلاء قد اطلع على صورة ما يكون من الكائنات ، وذلك قبل أن تصبح النفس الكلية أسيرة المادة .
فأبصروا كيوان من قبل أن تخلق الأفلاك ! ورأوا الخبز من قبل أن يخلق القمح !
 

“ 51 “


175 وبدون دماغ ولا قلب حفلوا بالفكر ! وبدون جيش ولا حرب تحقق لهم الظفر !
وهذا العيان بالنسبة إليهم ليس الا فكرة ، على حين أنه لا يتجاوز ظاهر الرؤية عند البعيدين ( عن الحق ) .
والفكرة تكون منبثقة من الماضي ومن المستقبل فإذا ما تحروت من هذين حُلت المشكلة .
ان الروح قد أبصرت الخمر في العنب ! بل انها قد أبصرت الأشياء وهي بعد في طىّ العدم !
ورأت كل ما تشكل حينما لم يكن قد اتخذ شكلا ! وعرفت الصحيح والزائف من قبل أن يخلق المنجم !


 180 واحتسب الخمور وأظهرت ألوان السكر ، وذلك من قبل أن توجد الأعناب !
ان الشيوخ قد أبصروا الشتاء ابان الصيف اللاهب ، وشاهدوا الظلال في شعاع الشمس !
ورأوا الخمر في قلب العنب ، وأبصروا الأشياء في باطن الفناء المحض !
والسماء نشوى بما يدار في كأسهم من شراب ، والشمس من جودهم ترفل في وشى الذهب .
وإذا رأيت منهم صديقين مجتمعين ، فهما شخص واحد ، وهما أيضا ألوف متعددة !


185 وان أعدادهم لهى على مثال الأمواج ، وما تعددها هذا الا من فعل الرياح !


“ 52 “

فشمس الروح قد أصبحت متفرقة حينما نفذت خلال نوافذ الأبدان .
فأنت حين تنظر إلى القرص ، فهي شمس واحدة . وأما من حجبت بصيرته الأجساد فقد أحاطت به الشكوك .
ان التفرقة تكون في الروح الحيوانىّ ، وأما الروح الانساني فهو نفس واحدة .
وما دام الحق هو الذي رش عليهم نوره ، فان هذا النور لا يغدو قط محل انقسام .


190 يا رفيقي ! دع عنك الملال لحظة واحدة ، حتى أحدثك بلمحة “ 1 “ من ذلك الجمال .
وليس البيان بقادر على الظهار جمال حاله ! فما العالمان ؟ انهما ليسان سوى اشتراقة من خاله .
وانى حين أنطق بكلمة عن خاله الجميل ، يريد النطق أن ينشق جسدي ! 
ولكني - مثل المنلة - سعيد بهذا البيدر ، فهأنذا أجرّ حملا يزيد كثيرا عن طاقتى !


كيف أوقف تقرير معنى الحكاية من جراء ميل المستمع
إلى سماع ظاهر صورتها

متى يخلينى من هو حسد للضياء ، حتى أتحدث بما هو فرض ، وبما هو جدير بأن يُقال ؟
...........................................................
( 1 ) حرفيا : “ بخال “ .


“ 53 “

 

195 ان البحر ليقذف بالزيد ويقيم سدّا ! ثم يجتذب ما أقام ، ومن بعد الجزر يعود إلى المدّ .
فاستمع الآن إلى المانع الذي قام : لعل قلب المستمع قد انصرف إلى مكان آخر .
لقد مضى خاطره نحو الصوفىّ الضيف ، وغاص في ذلك الشوق حتى عنقه .
فقد أصبح لزاما علينا الآن أن نعود من هذا المقال إلى تلك القصة ، لنقوم بوصف الحال .
أيها العزيز ! لا تحسبنّ الصوفي تلك الصورة ( التي تراها ) .
الام أنت - مثل الأطفال - مولع بالجوز والزبيب ؟

 
200  فجسدنا - يا بنى - هو الجوز والزبيب . فان كنت رجلا فتخلّ عن هذين .
وان أنت لم تتخلّ عنها فان اكرام الحق ( قادر ) على أن يجعلك تنطلق عابرا آفاق السماوات التسع .
فاستمع الآن إلى صورة الحكاية ، ولكن كن يقظا ، وميز بين ما تحويه من قشر ومن لباب .
 
كيف ظن أهل القافلة ان حمار الصوفي مريض

ان حلقة هؤلاء الصوفية المستفيدين ، حين بلغت مداها من الوجد والطرب ، أحضر الخوان من أجل الضيف ، وحينذاك تذكر دابته .
 

205  فقال للخادم : “ اذهب إلى الحظيرة ، وهىّء التبن والشعير من


“ 54 “

أجل ذلك الحمار “ .

فحوقل الخادم ثم قال : “ ما هذا الكلام الزائد ؟ ان هذه الأعمال مهنتى من قديم الزمن “ .
فقال الصوفىّ : ولتبلل الشعير في بادىء الأمر ، فان هذا الحمار مسن واهى الأسنان “ .
فحوقل الخادم ثم قال : “ ما ذا تقول أيها العظيم ؟ ان الغير يتعلمون منى مثل هذه الشؤون “ .
فقال الصوفي : “ وابدأ بانزال السرج من فوقه ، ثم ضع دواء المنبل “ 1 “ فوق ظهره الجريح “ .
 

210  فحوقل الخادم ثم قال : “ وما نهاية هذا أيها الحكيم ؟ لقد نزل عندي مثلك آلاف من الضيوف ،
وقد فارقونا وهم راضون جميعا ، ذلك لأن الضيف عندنا بمثابة الروح والنفس .
فقال : “ ولتعطه الماء وليكن فاترا “ . فحوقل الخادم وقال :
“ لقد أخجلتنى ! “ فقال : “ ولا تضع مع الشعير كثيرا من التبن “ . فحوقل الخادم ، وقال : “ أقصر هذا الكلام “ .
فقال : “ ولتنظف موضعه من الحصى والبعر . وإذا كان مبللا فضح فوقه التراب الجاف “ .


215  فحوقل الخادم ، ثم قال : “ أيها الوالد ! قال لا حول ولا قوة الا بالله ، وأقلل من الكلام مع الرسول الحاذق ! “
..............................................................
( 1 ) دواء مصنوع من الأعشاب لمداوة الجراح .


“ 55 “

فقال : “ ولتأخذ مشطا ، ولتحك به ظهر الحمار “ . فحوقل الخادم ثم قال : “ لتستح أيها الشيخ !
“ هكذا تكلم الخادم ، ثم عقد زناره مسرعا ، وقال : “ الآن أذهب ، وأبدأ باحضار التبن والشعير “ .
ولكنه مضى ، ولم تخطر له الحظيرة قط على بال . وهكذا خدع ذلك الصوفي .
لقد ذهب الخادم إلى جماعة من الأوباش ، وسخر من وصية الصوفي .
 

220 ولقد كان هذا الصوفىّ مجهدا من الطريق ، فاستلقى ، وأخذ يشاهد أحلاها بعين الهامه .
أن حماره قد وقع بين براثن أحد الذئاب ، وكان الذئب ينهش قطعا من ظهره وبطنه .
فحوقل الشيخ ثم قال : “ ما هذا الحلم الشبيه بالخبل ؟ واعجباه ! أين ذلك الخادم المشفق ؟
“ ثم عاد فرأى حماره يمضى على الطريق ، وهو يسقط حينا في بئر وحينا في حفرة .
وكان يرى في صور شتى ما ساءه من تلك الواقعة ، فأخذ يقرأ الفاتحة والقارعة .


225  وقال : “ ما الحيلة ؟ لقد انطلق الاخوان ومضوا ، وأغلقوا جميع الأبواب “ .
ثم عاد يقول : “ عجبا لهذا الخادم ! ألم يأكل معنا الخبر والملح ؟
انني لم أصنع معي الا اللطف واللين ، فلماذا يسلك معي بالحقد عكس سلوكى معه ؟
لا بد لكلّ عداوة من سند ، والا فان الاشتراك في الجنس


“ 56 “

موجب للوفاء “ .
ثم أخذ يناجى نفسه قائلا : “ ولكن آدم ذا اللطلف والجود ، متى كان قد أوقع الجور بإبليس ؟
 

230  وماذا صنع الانسان بالحية والعقرب ، حتى أن كلا منهما تلتمس له الموت والألم ؟
ان تمزيق الفريسة طبيعة للذئب . وهذا الحسد - على كل حال - ظاهر في الخلق “ .
ثم عاد يقول : “ ان هذا الظن السىء خطأ ! فلماذا يكون لدىّ مثل هذا الظن بأخي ؟
“ لكنه ما لبث أن قال : “ ان الحزم في اساءتك الظن ! والا فمتى كان حسن الظن يبقى سالما ؟
“ لقد كان الصوفىّ في هذه الوسوسة ، وأما الحمار فكان في حال ، جعلها الله جزاء للأعادى !


 235  فهذا الحمار المسكين كان بين التراب والحصى ، وقد مال سرجه وتقطع لجامه .
لقد أنهكه الطريق ، وقضى الليل بدون علف فكان حينا يحتضر ، وحينا يوفى على التلف .
لقد كان هذا الحمار - طول الليل - يردد : “ يا الهى ! لقد تنازلت عين الشعير ، فهل أقلّ من خفنة من التبين ؟
“ وكان لسان حاله يقول : “ أيها الشيوخ ! رحمة بي ، فقد احترقت من جرّاء هذا الغرّ الجسور “ .
فذلك الذي رآه هذا الحمار من الألم والعذاب ، يراه طائر برىّ وقع في سيل ماء !


“ 57 “


240  وأخذ الحمار المسكين ينقلب على جنبيه حتى السحر لما اعتراه من جوع البقر “ 1 “
 وحين أقبل النهار ، جاء الخادم في الفجر ، وسرغان ما التمس السرج ووضعه فوق ظهر الحمار .

ووخزه وخزتين أو ثلاثا كما يفعل باعة الحيمر . وهكذا صنع بهذا الحمار ما يليق بكلب .
فأخذ الحمار يتوثب من وخز الإبرة . ومن أين له اللسان ليفصح عن حاله ؟
وحين امتطاه الصوفي ، ومضى على الطريق ، أخذ الحمار يسقط على وجهه في كل لحظة !

 

 245  فكان الخلق ينهضونه في كل مرة ، وقد ظنوا جميعا أنه مريض .
فهذا يمعن في تقليب أذنيه ، وذامك يفتش عن أذى في فمه .
ومنهم من يبحث عن حصاة في نعله ، ومنهم من ينظر ما قد يكون من قذى في عينيه .
وأخذوا يقولون : “ أيها الشيخ ! ما سبب هذا ؟ ألم تقل بالأمس :
شكر الله ، ان هذا الحمار قوىّ ؟ “ فقال الشيخ : “ ان هذا الحمار الذي تعشى بالأمس ( حوقلات “ 2 “ )
 لا يستطيع أن يسير في الطريق الا على هذا النحو .



250 فما دامت الحوقلات هي كل غذائه بالأمس ، فقد قضى الليل في
...........................................................................
( 1 ) جوع البقر مرض يقال إنه إذا أصاب الدواب فإنها تأكل ولا تشبع .
( 2 ) جمع حوقلة أي قول : “ لا حول ولا قوة الا بالله “ .



“ 58 “



التسبيح ، وما هوذا يقضى النهار في السجود ! “ ان أكثر الناس أكلة للبشر ! 
فلا تلتمس في تسليمهم عليك كثيرا من الأمان ! فقلوبهم جميعا منزل للشيطان ! فلا تكن متقبلا خداع شياطين الانس .
فكل من انخدع بكلمة صالحة يلفظ بها الشيطان ، فإنه يسقط على رأسه في كفاحه ، كما حدث لذاك الحمار .
وكل من تقبل في هذه الدنيا خداع الشيطان ، ( واستطاب ) التعظيم والرياء من عدو يتخذ مظهر الأصدقاء ،

 

 255  فهو - في طريق الاسلام ، وعلى جسر السراط - يقع متخبطا على رأسه مثل ذلك الحمار .

فلا تغ إلى مخاتلات رفيق السوء وكن حذرا ، وفتش عن الفخ ، ولا تمش آمنا فوق الأرض ! 
وتأمل آلاف الأبالسة المتظاهرين بالتقوى ! يا آدم ، انظر إبليس في الحية ! انه يحدثك قائلا : “ يا روحي ! يا حبيبي !
 “ . حتى يسلخ عن حبيبه جلده ، كما يفعل القصاب ! انه ليخاتلك حتى يسلخ جلدك . فواها على من تشرب أفيون الخداع من الأعادى !


 260  انه ليضع رأسه عند قدميك ، ويسمعك ختله ، كما يفعل القصاب ، ليريق دمك ، في ذلتك وهو انك ! فكن كالأسد ، واعمل صيدك بنفسك . ودعك من خداع العزباء والأقرباء .

 

“ 59 “

 

واعلم أن مراعاة الأخساء لك شبيهة برعاية ذلك الخادم ، فانقطاعك عن الناس خير لك من أن تتلقى خداع اللئام .
ولا تقم دارك على أرض غيرك من الناس . واعمل عملك ولا تعمل عمل الغرباء .
ومن هو الغريب ؟ انه جسمك الترابى الذي من جرائه يكون حزنك !

 
265  وطالما أنت تقدم لجسدك الدسم والحلوى ، فإنك لن ترى جوهرك الروحي دسما .
ومهما اتخذ الجسد مكانه بين المسك ، فان رائحته النتنة - لا محالة - تظهر في يوم موته .
فلا تلطخ الجسد بالمسك ، بل امسح به على قلبك . وماذا يكون المسك ؟ انه اسم ذي الجلال الطاهر .
ان ذلك المنافق يضع المسك فوق جسده . ولكنه يضع روحه في قرارة وعاء القمامة .
فعلى لسانه اسم الله ، وفي روحه نتن ، يفوح من فكره الذي تجرد من الايمان .


270  فالذكر معه كالخضرة النابتة حول المزابل ، أو هو ورد وسوسن نبت في بقعة قذرة .
فمن اليقين أن مثل هذا النبات عارية في ذلك المكان . فالورد مكانه مجلس الأحباب ومحفل الأنس .
والطبيات يقبلن نحو الطيبين . وأما الخبيثون فان لهم
 

“ 60 “

 

الخبيثات “ 1 “ .
ولا تحمل الحقد ، فان هؤلاء الذين أضلهم الحقد قد جُعلت قبور هم بجوار الحاقدين .
وان أصل الحقد هو الجحيم وحقدك جزء من ذلك الكل وخصم لدينك .


275  فما دمت جزاء من الجحيم فلتكن يقظا ، فان الجزء ينجذب نحو كله ويتخذ فيه مقرا .
والمر لا بد ملتحق بأقرانه من أهل المرارة . ومتى يكون حديث الباطل قرينا للحق ؟
يا أخي ! انك لست الا تفكيرك . وما بقي منك بعد ذلك فليس سوى عظام وشعر ! 
فلو كان فكرك وردا فأنت بستان ورد . ولو كان فكرك شوكا فأنت وقود لموقد الحمام .
وان كنت ماء ورد وضعت على الرأس وعلى الحبيب . وان كنت مثل البول طرحت بعيدا .

 

280  وانظر إلى الأوعية أمام دكان العطار ، تجد كل جنس قد وضع فيها مع جنسه .
فحبات كل جنس قد وضعت مع نظائرها ، فانبعث من ذلك التجانس زينة ورونق .
فلو أن حبات السكر قد امتزجت بالعود ، فان العطار يفصل هذه عن ذلك حبة حبة .
..........................................................................
( 1 ) اقتباس من قوله تعالى : “ الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطبيات للطيبين والطيبون للطيبات “ . ( سورة النور ، 24 : 25 ) .


“ 61 “
.

 

لقد تحطمت أوعية ( الأجساد ) وانطلقت منها الأرواح ، والختلط الطيب منها بالخبيث .

فأرسل الحق الأنبياء برسائلهم ، حتى ينتقوا تلك الحبات ، فوق الطبق .

 

285  ومن قبل ذلك كنا جميعا أمة واحدة . ولم يكن أحد يعلم من منا الطيب ومن منا الخبيث .
فالنقد الزائف والنقد الصحيح كانا شائعين في الدنيا ، وكان كل شئ كالليل ونحن كالسائرين في الظلماء ! 
حتى طلعت شمس الأنبياء فقالت : “ بُعدا لك أيها الغش ولتقبل أيها الصفاء “ .
ان العين هي التي تميز بين الألوان ، وهي التي تميز العقيق من الحصى .
وهي التي تفرق بين الجوهر والقذى . ولهذا فان العين يخزها القذى .

 
290  وهؤلاء المزيفون هم أعداء النهار . أما سبائك ذهب المنجم فهي عاشقة للنهار ! 
ذلك لأن النهار مرآة تعريف للذهب . وبه يبصر ( الدينار ) الأشر في تشريفه .
ولهذا فان الحق وصف القيامة بأنها “ يوم “ “ 1 “ . فالنهار هو الذي يظهر جمال الأحمر والأصفر .
.......................................................................
( 1 ) في الفارسية كلمة “ روز “ معناها “ يوم “ ومعناها كذلك “ نهار “ .


“ 62 “


فالحقيقة أن النهار سر الأولياء وان كان نوره أمام قمرهم يبدو كالظلال .
فلتعلم أن النهار اشراق من سر رجل الله ، وأما انعكاس ستره فهو الليل الذي يغمض العيون .
 

295  ولهذا السبب أقسم الحق تعالى بالضحى “ 1 “ . والضحى نور ضمير المصطفى .
وفي قول آخر أن الإله الحبيب أقسم بالضحى ، وذلك لان الضحى فيض من نوره .
والا فان من الخطأ القسم بالفاني . وكيف يليق الفناء بقول الله ؟
لقد أثر عن الخليل قوله : “ لا أحب الآفلين “ . فكيف يريد القسم بالفناء رب العالمين ؟
وأما قوله “ والليل “ فإشارة إلى ستره ، وإلى الجسد الترابى المحيط ( بالروح ) كالصدأ .

300  فحينما أشرقت شمسه من ذلك الفلك ، قالت لليل الجسد “ ما ودّعك ربك “ .
ولقد تبدى الوصل من عين البلاء وعن تلك الحلاوة جاءت عبارة “ ما قلى “ فكل عبارة هي رمز لحال . 
والحال مثل اليد وأما العبارة فآلتها .
وآلة الصائغ في يد الإسكاف شبيهة بحبة غرُست في الرمال .
.................................................
( 1 ) في هذا البيت وكذلك في الأبيات الستة التالية تفسيرات رمزية لسورة “ الضحى “ .

 

“ 63 “
 

وآلة الإسكاف أمام الزارع ، كالتبن أمام الكلب ، أو كالعظام أمام الحمار !

 

 305 ان قول : “ أنا الحق “ كان على شفة المنصور نورا . وكان قول “ أنا الله “ على لسان فرعون زورا .
ولقد صارت العصا في كف موسى شاهدا . لكنها أصبحت في أيدي السحرة هباء ! 
ولهذا السبب فان عيسى لم يعلم رفيقه الأبله ذلك الاسم الصمد “ 1 “ .
ان الذي لا يعرف النقص يعزو ذلك إلى الآلة . فلتضرب الطين بالحجر ، فهل تتولد من ذلك النار ؟
واليد والآلة شبيهان بالحجر والحديد . فلا بد من قرين لأن التوليد يستلزم الاقتران .

 

310  والذي لا قرين له ولا آلة هو الواحد . وفي العدد شك ولكن هذا الواحد لا شك فيه ! 
وكل من قالوا بالاثنين أو بالثلاثة ، أو بما هو أكثر من ذلك ، متفقون على الواحد يقينا ! 
وحين يزول عنهم الحول يصبحون جميعا متشابهين . والقائلون بالاثنين أو بالثلاثة يصبحون قائلين بالواحد ! 
فان قلت بالواحد فأنت في ميدانه . فليكن دورانك بدفع من صولجانه .
......................................................................
( 1 ) إشارة إلى قصة عيسى والرجل الأبله . انظر الأبيات 141 - 155 .

 

“ 64 “


ان الكرة تصبح كاملة لا نقص فيها حينما تغدو راقصة من ضربة كف المليك .


315 فاستمع - أيها الأحوال - إلى ذلك بعقلك . وتلق دواء لعينك عن طريق أذنك .
فالكلام الطاهر في القلوب العمياء لا يدوم بل ينطلق نحو أصل النور .
وأما سحر الشيطان فستقر في القلوب العوجاء ، كما تستقر القدم العوجاء في الحذاء الأعوج .
ومع أنك بالتكرار قد تحصل الحكمة فإنها تغدو بريئة منك ، لو لم تكن أهلا لها .
ومع أنك قد تكتبها وتضع رموزها ومع أنك قد تتشدق بها وتعلن بيانها ،

 

 320 فإنها تحجب وجهها عنك أيها العنيد ، وتقطع روابطها بك ، وتهرب منك .
وان أنت لم تقرأها ، وأبصرت تحرقك إليها ، كان العلم طائرا طوع يمينك ! 
والعلم لا يدوم عند من ليس بأستاذ فهو كالطاووس ( لا يقيم ) بمنزل الفلاح .


كيف وجد الملك الباز في منزل المراة العجوز
 
انه ليس مثل ذلك الباز الذي هرب من الملك إلى امرأة عجوز ، كانت تنخل الدقيق ،
 

“ 65 “

حتى تعد الفطائر لأولادها . فرأت ذلك الباز الجميل الرفيع المولد .
 

325 فربطت قدميه الصغرتين ، وقصت جناحيه ، وقلمت مخالبه ، وقدمت له القش غذاء .
وقالت : “ ان من ليسوا أهلا لك لم يقوموا برعايتك ، فتكاثر ريش جناحيك وطالت مخالبك ! 
ان يد هؤلاء الجللاء قد جعلتك عليلا ، فأقبل الآن نحو أمك لتبذل لك عنايتها ! 
“ فاعلم أن هذا شأن حب الجاهل أيها الرفيق . فالجاهل يمشى على الدوام معوجا فوق الطريق !
 ولقد تأخر الوقت بالملك وهو ينفتش عن بازه . فتوجه نحو تلك المرأة وخيمتها ،


 330 وسرعان ما رأى الباز بين الغبار والدخان . فبكى عليه الملك متألما ورثى لحانه .
وقال : “ ان هذا الجزاء لفعلك فإنك لم تكن مستقيما في وفائك لنا .
كيف تركت جنة الخلد واتخذت النار قرارا ؟ أكنت غافلا عن قوله تعالى :” لا يَسْتَوي أَصْحابُ النَّار وَأَصْحابُ الْجَنَّة ““ 1 “ ؟
ان هذا جزاء من فر من الملك الخبير ، والتجأ بغباء إلى عجوز تننة ! “
................................................................
( 1 ) انظر : سورة الحشر ، 59 : 20 .
 

“ 66 “

فاخذ الباز يمسح جناحه على كف الملك . وكان لسان حاله يقول : “ انني أثمت ! “


335 ولكن أين ينوح وأين ينتحب اللئيم ان كنت لا تتقبل غير الطيب ، أيها الكريم ؟ 
“ ان لطف المليك يجعل الروح طالبة للإثم ، ذلك لأن المليك يجعل كل قبيح حسنا .
فاذهب ، ولا تصنع السيئات ، فان حسناتنا تبدو سيئات أمام محبونا الجميل ! 
لقد ظننت عبادتك لائقة به ، ولهذا فإنك قد رفعت لواء الجرم .
فهو إذ كان قد أمرك بالذكر والدعاء ، أصاب الغرور قلبك بدعائك هذا ،

 

 340  ورأيت نفسك نجيا لله ! وما أكثر من وقعوا بعيدا عن الله من جراء هذا الظن .
ومع أن الملك يجلس معك على الأرض فلتعرف قدر نفسك ولتحسن الجلوس .
فقال الباز : “ أيها الملك ! لقد أصبحت نادما . لقد تبت ، وهأنذا أعود إلى الإسلام .
فذلك الذي جعلته سكران ، متوهما صيد الأسود ، ان كان قد اعوج في سيرة فتقبل عذره .
ومع أن اظافرى قد ولت ، فانى أقتلع الشمس من مدارها ، حين تكون لي !



“ 67 “



345  ولئن كان جناحي قد ولى ، فان لعب الفلك يتضاءل أمام لعبى ، حين يتدللنى ! 
ولو أنك منحتنى مئزر لا قتلغت الجبل . ولو وهبتنى قلما لحطت الأعلام .
فمهما يكن جسمي فليس بأقل من جسم البعوضة . فلأحطمن بجناحي ملك النمرود ! 
فافترض أنني - في ضعفي - طير أبابيل “ 1 “ ، وأن كل خصم من خصومى مثل الفيل ، 
فلو أنني ألقيت فوقه حجرا من سجيل “ 2 “ ، لكان لهذا من الفعل قدر ما يكون لمائة منجنيق !


 350 لقد خاض موسى الوغى بعصا واحدة ، وتهجم بهذه على فرعون وعلى كل سيوفه ! 
ان كل رسول لم يكن الا رجلا واحدا طرق هذا الباب ، فغلب بمفرده على جميع الآفاق ! 
وحين التمس نوح من الله سيفا أصبحت أمواج الطوفان بأمره تفعل فعل السيوف ! 
يا أحمد . ماذا تكون جيوش الأرض ؟ انظر إلى القمر على السماء ثم شق جبينه ! 
حتى يعلم من كان جاهلا بالسعد والنحس أن هذا دورك ، لا دور القمر .
......................................................................
( 1 ) في هذا البيت إشارة لقصة أصحاب الفيل .
انظر سورة الفيل .
( 2 ) في هذا البيت إشارة لقصة أصحاب الفيل .
انظر سورة الفيل .



“ 68 “


355  انه دورك يا من كان موسى الكليم يتطلع بأمل راسخ إلى دورك وزمانك ! 
فموسى حينما أبصر رونق دورك . وقد أشرق فيه صبح التجلي ، قال : “ يا رب !
 أي دور للرحمة هذا ؟ لقد تفوق على الرحمة .
انه دور الشهود ! فلتغرق ( عبدك ) موسى في البحار ، ولتظهره ( من جديد ) ابان دور أحمد .
فقال الحق : “ يا موسى ! لقد أظهرته لك من أجل هذا “ 1 “ . وفتحت لك بهذه الرؤية سبيل تلك الخلوة .


360  وانك بعيد عن ذلك ابان هذا الدور ، أيها الكليم ، فاسحب قدمك لان هذا البساط مديد .
انني لكريم ، أظهر الخبز لعبدي حتى يُبكى الطمع ذلك المخلوق الحي .
فالأم تسمح على أنف طفلها الرضيع ، حتى يفيق ويلتمس غذاءه .
فلعله قد نام جائعا فلم يعد يستشعر الجوع ، في حين أن الأم يخزها ثدياها لتدر الحليب .
كنت كنزا رحمة مخفية * فابتعثت أمة مهدية
 

365  فكل الكرامات التي تلتمسها بروحك قد أظهرها الله لك حتى تطمح إليها .
لقد حطم أحمد بضعة أصنام في هذه الدنيا ، حيت تصبح الأمم هاتفة باسم الله .
......................................................................
( 1 ) من أجل ان يشتعل في قلبك مثل هذا الأمل والتطلع إلى عصر أحمد .
.
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الأربعاء 5 أغسطس 2020 - 13:19 عدل 2 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم الست بربكم .
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
و لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 4089
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة في السبت 1 أغسطس 2020 - 10:15 من طرف عبدالله المسافر

كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي 

مولانا جلال الدين محمد بن محمد البلخيَّ المعروف بالرومي ( 604 - 672 هـ )  



“ 69 “
 
ولو لم يكن جهد أحمد لبقيت أنت أيضا . تعبد الصنم مثل أجدادك .
ان رأسك هذا قد نجا من السجود للصنم فبذلك تعرف حقه على الأمم .
فلو أنك تتكلم فتكلم بشكر تلك النجاة حتى يخلصك أيضا من صنم الباطن .
 
370  وما دام قد خلص رأسك من عبادة الأصنام ، فلتُخلِّص أنت القلب بتلك القوة ذاتها .
انك قد انحرفت برأسك عن شكر الدين ، لأنك قد تلقينة بدون مقابل ، ميراثا عن أبيك .
وماذا يعرف صاحب الإرث عن قيمة المال ؟ ان رستم لقيت روحه العناء ( في تحصيله ) وتلفاه بالمجان زال .
وانى - إذا أبكيت - جاشت رحمتي ! ذلك لأن الباكي ينهل من شراب نعمتي ! ولو انني لم أرد اكرامه لما أظهرت له النعم . فحينما أشعرة بانقباض القلب أعود فأشرح صدره .
 
375  وان رحمتي لموقوفة على تلك الدموع الصادقة ، فإذا ما بكى العبد جاش البحر بأمواج الرحمة “ .
 
كيف اشترى الشيخ احمد خضرويه قدس الله سره العزيز
حلوى لغرمائه بالهام الحق
 
كان شيخ دائم الوقوع في الدين ، وذلك لما كان عليه هذا الشهير

“ 70 “
 
من الكرم ! لقد كان يستدين الآلاف من أولى الثراء ، وينفقها على فقراء الدنيا ! كما أنشأ بالدين زواية للصوفية ، ووهب للخير الروح والمال والزاوية .
وكان الحقّ يؤدّى عنه الدين في كل جانب . فالله قد صنع للخليل دقيقا من الرمال !
 
380  ولقد قال الرسول ان ملكين في هذه الدنيا يدعوان في الأسواق ، قائلين : “ اللهم أعط كل منفق خلفا . اللهم أعط كل ممسك تلفا “ .
وبخاصة ذلك المنفق الذي جاد بروحه ، وجعل عنقه قربانا لخلاق الوجود ! لقد مدّ عنقه ( ليذبح ) كما فعل إسماعيل ولكن السكين ما كانت لتفعل فعلها بحلقه ! فالشهداء من هذا الوجه أحياء ناعمون ، فلا تقصير نظرك على الجسد مثل الكافرين .
 
385  وما دام الله قد وهبهم لقاء ذلك روح البقاء ، فقد بقيت أرواحهم آمنة من الحزن والألم .
ولقد ظل الشيخ المدين يفعل ذلك سنين ، فكان يأخذ ثم يعطى كأنه وسيط .
كان يبذر البذور حتى يوم الأجل ، ليكون في يوم الأجل أميرا أجلّ !
 
“ 71 “
 
وحينما اقترب عمر الشيخ من نهايته ، أبصر في كيانه علامات المنية .
وجلس الدائنون مجتمعين حوله ، أما الشيخ فكاد كيانه ينصهر ، كأنه شمعة .
 
390  وكان أصحاب الدين يائسين وقد اكفهرت وجوههم . كانت قلوبهم متألمة وصدورهم ضائقة .
فقال الشيخ : “ انظر إلى هؤلاء الذين ساءت ظنونهم ! أليس لدى الحق أربعمائة دينار من الذهب ؟ “ وارتفع خارج الدار صوت طفل ينادى على حلواه . وكان يقرّظ الحلوى على أمل في الدوانق .
فأومأ الشيخ برأسه إلى الخادم ، وأمره بأن يذهب ويشترى كل تلك الحلوى .
“ فلعلّ الدائنين - حين يأكلون من هذه الحلوى - يصرفون عنى نظراتهم المريرة لحظة واحدة “ .
 
395  فانطلق الخادم مسرعا نحو الباب ، حتى يشترى بالذهب تلك الحلوى .
وقال للطفل : “ بكم جملة هذه الحلوى ؟ “ . فأجاب الطفل :
“ انها بنصف دينار وقليل من الدوانق “ .
فقال الخادم : “ ضعها ، ولا تغال في الثمن مع الصوفية . سأعطيك نصف دينار ، فلا تقل أكثر من ذلك “ .
فوضع الطبق أمام الشيخ . فتأمل الآن ما احتجب من أسرار فكر الشيخ .

“ 72 “
 
لقد أشار إلى دائنيه قائلا : “ ان هذا نوال . فكلوه متبرّكين هنيئا فإنه ( رزق ) حلال !
 
400  وحينما صار الطبق خاليا تناوله الطفل وقال : أعطني دينارى ، أيها الحكيم ! “ فقال الشيخ : “ ومن أين آتيك بدرهم ؟ انني مدين وذاهب نحو العدم “ .
فاغتم الغلام ، وضرب بطبقه الأرض وارتفع صوته بالنواح والبكاء والأنين .
كان يبكى من الغبن وقد علا نشيجه ، قائلا : “ ليت ساقىّ كانتا قد كسرتا ! ليتني كنت قد درت حول مستودع للقمامة ، ولم أمرّ أمام باب هذا الخانقاه .
 
405  هؤلاء الصوفية الطفيليون المتسوّلون ، لهم قلوب كلاب ، وهم يلعقون وجوهم كالقطط .
فلصراخ الطفل اجتمع كل من كان هناك من أهل الخير والشر ، وتجمهروا حول الطفل .
وتقدم الطفل نحو الشيخ قائلا : “ أيها الشيخ القاسى ! انك تعلم يقينا أن معلمي سيقتلنى .
انى لو ذهبت اليه خاوى اليد فلسوف يقتلني فهل تجيز ذلك ؟ “ وأما هؤلاء الدائنون فقد التفتوا إلى الشيخ بانكار وجحود ، قائلين : “ وماذا كانت هذه اللعبة ؟
 
410  لقد أكلت أموالنا ، وها أنت ذا تقترف المظالم ! فلاي سبب كان

 
“ 73 “
 
اقتراف هذا الظلم الجديد ، فوق هاتيك ؟ “ وأخذ الطفل يبكى حتى صلاة العصر . أما الشيخ فقد أغلق عينيه ، ولم يكن ينظر اليه .
ان قلب الشيخ كان خاليا من الجفاء ومن الخلاف . ولقد غطى باللحاف وجههه الشبيه بالقمر .
وكان على وفاق مع الأزل ، وعلى وفاق مع الأجل . كان سعيدا خالى البال من أراجيف الخاصة والعامة ومن أقوالهم ! فمن أشرقت في وجهه الروح ببسمة حلوة كالقند ، ماذا يضيره من عبوس وجه الخلق ؟
 
415  وذلك الذي تُقبِّله الروح فوق عينيه ، أنى لغم الفلك أو غضبه أن ينال منه ؟
وأي خوف للقمر - وهو في المنزل المساك - من الكلاب ونباحها ، في الليلة القمراء ؟
فالكلب في مكانه يقوم بعلمه ، والقمر يؤدى مهمته بوجهه المشرق .
وكل شخص ينهض بأداء علمه الصغير . والماء لا يتخلى عن صفائه لو ألقيت به بعض الأقذار .
فهذه الأقذار تسبح زرية على سطح الماء ، ويسلك الماء الصافي سبيله بدون اضطراب .
 
420  والمصطفى يشق البدر في منتصف الليل ، وأبو لهب في حقده يتشدق بالهراء .
وهذا المسيح يحيى الموتى ، وأما ذلك اليهودىّ فهو يقتلع -
 
“ 74 “
 
من الحنق - شاربيه .
فهل لنباح الكلب سبيل إلى أذن البدر ، لا سيما حين يكون هذا البدر من خواص الله ؟
ان الملك يحتسى شرابه على شاطىء النهر حتى السحر . وهو في مجلس سماعه لا يشعر بنقيق الضفادع .
فلو أن حق الطفل قسم على الحاضرين لكان على كل منهم ( أن يدفع ) بضعة دوانق ، لكن همة الشيخ حالت دون هذا السخاء .
 
425  فلم يعط الطفل أحد من هؤلاء شيئا قط . وان قوة الشيوخ لتفوق ذلك أيضا .
وحينما حلت صلاة العصر جاء خادم يحمل في يده طبقا جاد به كريم حاتمى الجود .
ان صاحب مال وحال قد أرسل هدية إلى الشيخ ، لأنه كان عليما بخبره .
وكان فوق الطبق أربعمائة دينار ، وفي زاوية منه نصف دينار ملفوف بالورق .
لقد أقبل الخادم نحو الشيخ فحياه ثم وضع الطبق أمام ذلك الشيخ الفريد .
 
430  وحينما كشف عن الطبق الغطاء ، أبصر الناس تلك الكرامة من الشيخ .
وسرعان ما ارتفعت منهم صيحات الأسى والندم ، وقالوا : “ ما هذا يا سيد الشيوخ ! يا ملك الملوك ! ما هذا السر ؟ وأي سلطان ذلك أيضا ، يا ملك ملوك الأسرار !
 
“ 75 “
 
اننا لم نكن نعلم ، فاصفح عنا . فلقد انطلقت منا كلمات بالغة التشويش .
فلقد كنا نضرب بعصينا كالعميان فلا جرم أننا قد حطمنا القناديل !
 
 435  اننا مثل الصم ، لم نسمع كلمة واحدة توجه الينا ، ومع ذلك كنا نهذى بجواب مبنى على القياس .
اننا لم نأخذ النصيحة من موسى ، الذي غدا بانكاره الخضر شاحب الوجه ، برغم ما كان له من بصر يرنو إلى الأعالي ، وعين كان نورها يشق السماء ! يا موسى ( زماننا ) ! ان التعصب قد جعل عينك - في حماقتها - شبيهة بعين فأر الطاحون .
فقال الشيخ : لقد صفحت عن كل هذا القيل والقال ، وبهذا قد أصبح حلالا لكم .
 
440  والسر في ذلك كله أنني كنت أسأل الحق . فلا جرم أنه قد بين لي سبيل الصواب .
ثم قال : “ ان هذا الدينار - مع أنه قليل - كان رهنا ببكاء الطفل .
فلو أن هذا الطفل بائع الحلوى لم يبك ، ما جاش بحر رحمتي ( بالعطاء ) .
أيها الأخ . ان الطفل ليس سوى طفل عينك . ورغابه رهن يالبكاء ، فاعلم ذلك يقينا .


 
“ 76 “
 
فإذا أردت أن تحظى بهذه الخلعة “ 1 “ ، فلتجعل انسان عينك باكيا على الجسد .
 
كيف حذر شخص أحد الزهاد قائلا
 “ أقل البكاء حتى لا تصاب بالعمى “
 
445  خاطب رفيق في العمل أحد الزهاد قائلا : “ أقل البكاء ، حتى لا تصاب عينك بالأذى .
فقال الزاهد : “ ان الحال لا يخرج عن أحد أمرين . اما أن تبصر العين ذلك الجمال ، أو لا تبصره .
فان أبصرت العين نور الحق فأي غم هناك ؟ وما أهون العينين عند من نعم بوصال الحق ! وان لم ترد العين رؤية الحق فمرها بالذهاب . وقل لمثل تلك العين الشقية : “ كونى عمياء “ .
ولا تأس على عينك حينما يكون لك هذا المسيح . ولا تتجه نحو الشمال فإنه يهبك عينين صحيحتين ( لقاء استقامتك ) .
 
450  ان عيسى روحك حاضر معك . فالتمس النصرة منه ، فإنه نعم النصير .
ولكن لا تضع على قلب عيسى في كل لحظة أثقال السخرة لجسم حافل بالعظام .
..................................................................
( 1 ) حرفيا : “ فإذا أردت أن تصل إليك هذه الخلعة . . . “ .



“ 77 “
 
كما فعل ذلك الأبله الذي ذكرناه في القصة ، تبصرة لأهل الصلاح . “ 1 “ .
فلا تلتمس من مسيحك حياة الجسد . ولا تطلب رغاب فرعون ممن هو لك بمثابة موسى .
ولا تثقل فؤادك بهم التفكر في المعاش . فلن يخونك الرزق .
فلتكن ماثلا في رحاب الله .
 
455 ان البدن بمثابة خيمة للروح ، أو هو مثل السفينة لنوح .
وطالما كان التركماني هناك ، فسيجد احدى الخيام ، لا سيما حين يكون من أعزاء تلك الرحاب .
 
تمام قصة بعث العظام بدعاء عيسى عليه السلام
 
ان عيسى نادى باسم الحق على العظام ، إجابة لملتمس ذلك الشاب .
فكان حكم الحق - من أجل ذلك الفتى الغرّ - أن بث الحياة في صورة تلك العظام .
وكان أن قفز منها أسد أسود اللون ، وضربه بمخالبه فدمر كيانه الصورىّ !
 
 460  وحطم رأسه ، فسرعان ما انسكب منه لبُّه . لقد كان لبّ جوزة ، فالفتى لم يكن من أولى الألباب .
ولو كان من أولى الألباب لما كان تحطيمه يتجاوز ايذاء الجسد .
........................................................
( 1 ) حرفيا : من اجل أهل الصلاح .



“ 78 “
 
لقد قال عيسى للأسد : “ كيف ضربته بهذه السرعة ؟ “ فقال الأسد : “ لأنه كان مصدرا لازعاج خاطرك “ فقال عيسى : “ ولماذا لم تشرب دم الرجل ؟ “ فقال الأسد :
“ انه لم يقسم لي تناول هذا الرزق “ .
وكم من رجل شبيه بهذا الأسد الضاري ، ترك الدنيا من غير أن يأكل صيده !
 
 465  نصيبه المقسوم لا يعدل القشة ، وحرصه مثل الجبل . ولا وجه ( للرزق ) مع أنه قد طرق جميع الوجوه ! فيا من يسرَّت لنا في هذه الدنيا أن نسخر أنفسنا لما لا يجدى ! يسرِّ لنا الخلاص ! لقد ظهرت ( مغريات العيش ) طعُمة في حين أنها شص ! فلتظهرها لنا على ما هي عليه .
قال الأسد : “ أيها المسيح ! ان هذا الصيد لم يكن له من هدف سوى الاعتبار ! ولو . أنه كان قد بقي لي رزق في هذه الدينا ، في عمل كان لي مع الموتى ؟ “
 
 470 ان هذا جزاء من يجد الماء صافيا فيبول في النهر بدون تمييز مثل الحمار .
ولو أنه الحمار أدرك قيمة ذلك النهر ، لوضع رأسه فيه بدلا من أن يغشاه بقدمه .
لقد لقى ( الأحمق ) مثل ذلك النبي “ 1 “ ، من كان أميرا على الماء ،
...................................................................
( 1 ) إشارة إلى قصة الأحمق الذي رافق عيسى ( انظر الأبيات 141 - 152 ) .



“ 79 “
 
باعثا للحياة .
فكيف لا يموت أمامه قائلا : “ يا أيمر الماء . ردّ الينا الحياة بأمر كن “ .
فحذار ، ولا تطلب الحياة لكلب نفسك الأمارة ، فإنها منذ القدم عدو لروحك .
 
475  وليحث التراب على رأس تلك العظام ، التي تحول بين هذا الكلب وبين صيد الروح .
فإن لم تكن كلبا فما هذا التعشق للعظام ؟ وان لم تكن مثل الضبع فلماذا أنت مولع بالدماء ؟
وأية عين تلك التي تكون بدون ابصار ؟ انه لا يتحقق من امتحانها شئ سوى الفضيحة والعار ؟
ولقد يكون للظنون سهو بين حين وآخر ، ولكن أي ظن هذا الذي يكون أعمى عن الطريق ؟
أيتها العين التي تبكى منتحبة على سواها ! لتجلسى الآن قليلا ولتبكى على نفسك !
 
480  فالسحاب الباكي يجعل الأغصان مخضرة يانعة . وكذلك الشمعة تزداد ببكائها نورا ! فحيثما ينوح النائحون اتخذي لك مجلسا ، فإنك أنت أولى من هؤلاء بالحنين .
فهؤلاء يبكون على فراق ما يفنى ، وهم غافلون من عقيق منجم البقاء .
ذلك لأن نقش التقليد قيد للقلب . فامض وحطم هذا القيد بماء .



“ 80 “
 
المدامع .
ولما كان التقليد آفة لكل خير ، فإنه ليس سوى قشة حتى ولو كان جبلا منيعا .
 
485  ولئن يكن الضرير عظيم الجسم سريع الغضب ، فاعلم أنه ليس سوى كتلة من اللحم ما دام بدون بصر .
ولئن كان يتحدث بكلام أدق من الشعرة فإنه لا يكون بقلبه مدركا هذا الكلام .
وانه ليستشعر النشوة بما يقوله ، لكن بينه وبين الخمر طريقا بعيدا ! فهو مثل النهر ، فليس هو الذي يشرب الماء بل الماء ينساب خلاله إلى شاربيه .
فالماء لا يستقر في مجرى النهر ، لأن النهر لا يكون ظمآن ولا يشرب الماء .
 
490  بل هو مثل الناى يشدو بأنات الأسى ، وهو ليس الا متخذا صورة تعجب المشترين .
ان المقلد يتخذ في الحديث صورة محترف النواح ، وليس لذلك الخبيث من باعث سوى الطمع ! فهذا النائح المحترف ينطق بكلمات تحرق الفؤاد ولكن أين هو من احتراق القلب وشق الثياب ؟
فهناك فروق شاسعة بين المحقق وبين المقلد ، فان هذا مثل داود وأما ذاك فمثل الصدى .
ومنبع قول هذا هو احتراق القلب ، أما ذلك المقلد فمنبع قوله ما تلقاه من تلعيم بال مهلهل !



“ 81 “
 
495  فتنبه ، ولا تغتر بدلك القول الحزين ، فالثور هو الذي يحمل العبء ، على حين يكون من العربة الأنين .
والمقلد أيضا ليس محروما من الثواب ، فان محترف النواح ينال أجره عند الحساب .
والكافر والمؤمن كلاهما ينطقان باسم الله ، لكن شقة شاسعة البعد تفريق بينهما .
وذلك المتسول يهتف باسم الله من أجل الخبز ، أما المتقى فيذكر الله من صميم روحه .
ولو أن ذلك المتسول أدرك مضمون قوله ، لما كان يبقى ماثلا أمام عينيه قليل ولا كثير .
 
500 ان ذلك المتلعق بالخبز ينطق باسم الله طوال السنين ، فهو مثل الحمار يحمل المصحف من أجل وجبة من التبن ! فلو أشرق في قلبه لفظ شفيته ، لتحول كيانه الجسدي إلى ذرات .
وفي السحر يتملك اسم الشيطان ناصية الطريق . وها أنت ذا تتجر باسم الحق لقاء دانق !
 
كيف اخذ فلاح يدلك بيده في الظلام جسم أسد ظانا انه ثوره
 
لقد ربط أحد الفلاحين ثوره في الحظيرة ، فأكل الأسد هذا الثور وجلس في مكانه .
ودخل الفلاح الحظيرة في الظلام متجها نحو ثوره وأخذه



“ 82 “
 
يتحس الأركان باحثا عن ثوره .
 
505  ثم أخذ يدلك بيده أعضاء الأسد ، ظهره وجانبيه عاليه وسافله .
فحدث الأسد نفسه قائلا : “ لو انبثق الضياء لا نفجرت مرارته ( رعبا ) ولغدا قلبه دما ! انه يدلكنى بجسارة على هذه الصورة ، لأنه - في هذه الظلمة - يحسبني ثوره .
والحق يقول : “ أيها المغرور الأعمى ! أو لم يتصدع جبل الطور تحت وطأة اسمى ؟
فلو أننا أنزلنا كتابا على الجبل ، لا نصدى الجبل ، وتساقط وزال من مكانه “ 1 “ .
 
510  ولو أن جبل أحد أصبح مدركا حقيقتنا ، لتفجرت منه عيون الدماء ! وأنتم قد تسامعتم بنا من أبائكم وأمهاتكم ، فلا جرم أن غمض عليكم الأمر في غفلتكم .
ولو أنكم أدركتم الحق بدون تقليد ، لخفي من اللطف كيانكم المادي ، وغدوتم مثل نداء السماء ! فاستمع إلى هذه القصة لتكون لك ، رادعا ، فإنك تعلم منها آفة التقليد :
................................................................
( 1 ) هذا البيت عربى في الأصل ، وقد نثرناه لمجاراة السياق .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة في السبت 1 أغسطس 2020 - 10:23 من طرف عبدالله المسافر

شرح كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي 

مولانا جلال الدين محمد بن محمد البلخيَّ المعروف بالرومي ( 604 - 672 هـ )  


شرح كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه

( 115 ) القول الذي يُنسب إلى عمر في هذا البيت ، وهو : “ أنا أقدر منك على رؤية الأفلاك “ يشير إلى معنى صوفي ، وهو أن الرجل القوى الروح أقدر من سواه على ادراك الحقائق “ .
( 122 ) ان توازن كفتى الميزان قد يكون على أساس صحيح ، وقد يكون على أساس خاطىء . فالذهب لو ووزن بالذهب فالقدران متساويان ، أما موازنة الذهب بالشعير فموازنة اعتبارية ، ولا حقيقية .
( 124 ) في البيت إشارة إلى قوله تعالى : “ محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم “ . ( 48 : 29 ) .
( 127 ) انك تشعل النار بالبخور لتخلص من الحسد ، وأولى بك أن نشعلها بمصدر ذلك الحسد . ان هؤلاء الحاسدين لشبيهون بالذئاب البشرية التي آذت يوسف ، فهم أعداء الجمال والكمال ، وهم بهذا جديرون بنار غضبك .
( 128 - 131 ) يصور الشاعر هنا الصراع بين الانسان والشيطان بأسلوب لطيف ، وصور بارعة : الشيطان يخاطب الانسان بلطف ، وكأنه أب ناصح : فيقول له : “ يا روح أبيك ! “ ، لكن هذا الأسلوب الرقيق ، كان السبيل إلى خداع آدم . ثم تأتى بعد ذلك صورة الانسان والشيطان وهما متواجهان يلعبان الشطرنج ، ويحذر الشاعر الانسان من الشيطان بقوله : ان الشيطان أمام الشطرنج ملاعب بارع ، سريع كالغراب ، فلا تتعرض لمباراته وأنت مثقل بالكرى . انه يعرف الكثير من الألعاب البارعة ، التي تقف في حلقك ، فلا تستطيع منها خلاصاً “ . ويفسر الشاعر بعد ذلك هذه الحيل التي يستخدمها الشيطان في الخداع ، فإذا هي حب المال والجاه .
وقد وفق الشاعر في الرمز إلى الشيطان بالغراب ، فهذا الطائر بلونه الأسود ، وبما ارتبط به في الأذهان من النحس ، وما عرف عنه من اختطاف

 
“ 416 “
 
أشياء قد لا تنفعه ، وقبح سيره وسرعة طيرانه ، يوحى للخيال بصفات تعين على تصور الشيطان .
( 133 ) يصف الشاعر محب المال بأنه “ عديم الثبات “ ، ويقصد بذلك أن محب المال لا تقدر نفسه على الصمود أمام اغرائه .
( 139 ) في البيت اقتباس من قوله تعالى : “ وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون “ . ( 2 : 216 ) .
( 141 - 153 ) : القصة التي رواها الشاعر في هذه الأبيات وردت بصورة أخرى في كتاب “ الهى نامه “ للعطار . وقد نقل فروزانفر نص أبيات هذه القصة ، كما رواها العطار . ( مآخذ قصص وتمثيلات مثنوى ، ص 43 ، 44 ) .
وتختلف القصة - كما رواها جلال الدين - في حوادثها ومغزاها عن قصة العطار .
فالعطار يروى أن الأبله الذي رافق عيسى طلب منه أن يعلمه اسم الله الأعظم . فرفض عيسى في أول الأمر قائلا ان هذا لن ينفع والأبله ، لكن الرجل ألحف في الرجاء والقسم فعلمه عيسى هذا الاسم .
وبينما كان هذا الرجل الأبله سائراً في الصحراء رأى عظاما نخرة ، فأحب أن يجرب أثر الاسم عليها ، وبالفعل استطاع أن يبث فيها الحياة ، لكن هذا كان وبالا عليه ، إذ انطلق من تلك العظام أسد مفترس ، سرعان ما ضرب الرجل بمخالبه ، وقصى عليه . وحين علم عيسى بذلك وقال لأصحابه : “ ان هذا الرجل طلب من الحق ما لم تكن نفسه جديرة به ، فلم يسمح الحق بذلك . فالانسان لا يجوز له أن يطلب من الحق كل ما يطيب له ، وليس يجذر به أن يطلب سوى ما يكون على قدر استحقاقه “ .
أما قصة جلال الدين فتروى أن عيسى أبى أن يعلم الأبله اسم الله الأعظم ، قائلا : ان هذا لن يجديه نفعا . فمثل هذا الاسم لا ينطق به الا من كانت
 
“ 417 “
 
أنفاسه أنقى من المطر ، وسلوكه أقوم من سلوك الملائكة . فما كل من أمسك بعصا موسى يستطيع أن يحقق بها ما حققه موسى . وتذكر القصة بعد ذلك تعجب عيسى من هذا الرجل الذي يطلب أن يتعلم احياء الموتى ، لكي يبث الحياة في العظام النخرة ، على حين أنه تخلى عن روحه الميتة ، ولم يفطن إليها . ويكمل جلال الدين القصة بعد أن ينتهى من تفسيراتها وما يدور حولها ، ويستغرق ذلك نحو ثلاثمائة بيت ، فيذكر أن عيسى نادى باسم الحق على العظام ، فانطلق منها أسد أسود ، ضرب هذا الفتى الأبلة بمخالبه “ فدمر كيانه الصوري “ ثم يمضى بعد ذلك في تفسير معاني القصة . ( البيت 457 وما يليه ) .
( 142 ) “ الاسم السنى “ هو “ اسم الله الأعظم “ ، ويتضح ذلك بصريح العبارة في قصة العطار . ويرد ذكر “ اسم الله الأعظم “ في تفسير بعض قصص القرآن ، وفي كتابات الصوفية ، وكذلك في كتابات مؤرخي الفرق الاسلامية .
وينسب إلى العارفين بهذا الاسم القدرة على احداث المعجزات .
ولهذا فقد قيل إن الأنبياء كانوا يعرفون هذا الاسم . وكذلك ينسب العلم به إلى بعض الأولياء . فمن نسب إليهم ذلك إبراهيم بن أدهم . ( السلمى ، طبقات الصوفية ، ص 30 ، 31 ، 34 ) .
ونسب بعض غلاة الشيعة إلى قادتهم معرفة “ اسم الله الأعظم “ .
يقول الأشعري عن فرقة المغيرية ، أصحاب المغيرة سعيد : “ يزعمون أنه كان يقول : انه نبي ، وانه كان يعلم اسم الله الأكبر . . . “ ( مقالات الاسلاميين ، ج 1 ، ص 68 ) .
ويروى ابن الأثير أن المغيرة قال : “ ان الله وتعالى لما أراد أن يخلق الخلق تكلم باسمه الأعظم . . . “ ( الكامل ، حوادث عام 119 ، ج 4 ، ص 230 ) .
 
[ شرح من بيت 150 إلى بيت 300 ]
( 150 ) الأبله في هذه القصة يمثل رجلا ميت الروح طغت عليه



“ 418 “
 
حواسه .
( 151 ) ان هذا الأبله كان يسعى إلى احياء العظام النخرة التي رآها في الجب ، في حين أن روحه كانت ميتة ، فلم يلتفت إليها ، وما كان أحراه بأن يلتمس العون لنفسه من عيسى ، وبذلك يبدأ باصلاح نفسه قبل أن يسعى لاصلاح غيره .
( 158 ) “ فأصبح مع رفقائه مراقباً “ أي دخل معهم حال المراقبة .
والمراقبة ، كما يقول القشيري ، هي “ علم العبد باطلاع الرب سبحانه وتعالى عليه ، واستدامته لهذا العلم مراقبة لربه ، وهذا أصل كل خير ، ولا يكاد يصل إلى هذا الرتبة الا بعد فراغه من المحاسبة ، فإذا حاسب نفسه على ما سلف ، وأصلح حاله في الوقت ، ولازم طريق الحق ، وأحسن بينه وبين الله تعالى مراعاة القلب ، وحفظ مع الله تعالى الأنفاس ، راقب الله تعالى في عموم أحواله ، فيعلم أنه سبحانه عليه رقيب ، ومن قلبه قريب ، يعلم أحواله ، ويرى أفعاله ، ويسمع أقواله ، ومن تغافل عن هذه الجملة ، فهو بمعزل عن بداية الوصلة ، فكيف عن حقائق القربة “ .
( الرسالة القشيرية ، ص 87 ) . وانظر أيضا : ( السراج : اللمع ، ص 82 ، 83 ) ، ( الأنصاري : مشارق أنوار القلوب ، ص 78 - 79 ) .
وقوله : “ وان حضور الرفيق لدفتر ، بل أكثر من ذلك “ ، يشير إلى طريقة الصوفية في التعلم من المرشد ، فالتصوف معرفة ، وسلوك يتلقاهما المريد عن المرشد في أول الأمر ، ثم يسلك بعد ذلك سبل التأمل والمجاهدة . فالرابطة بين الصوفية رابطة محكمة ، وهي عندهم أهم في تحصيل العرفان من الكتاب والدفتر .
( 159 ) قلب الصوفي - حين يصبح نقيا من علائق المادة - يغدو كالمرآة ، تتجلى فيه شتى المعارف ، وتشرق عليه الحقائق . ولا حاجة به حينذاك إلى دفتر ولا كتاب . والدفتر والكتاب يرمزان إلى العلم التقليدى .
( 160 ) العالم الدنيوي يعتمد في تحصيل علومه على آثار القلم ، أما
 
“ 419 “
 
الصوفي فاعتماده يكون على “ آثار القدم “ ، أي اقتفاء سبيل المرشد حتى يتحقق له ما تحقق للمرشد . فالسلوك عند الصوفية يجئ قبل القراءة والدرس .
( 161 ) بداية الطريق بالنسبة للمريد أن يدخل في طريق التصوف .
فهو يكون بذلك شبيها بصياد ، سار في طريق ليحقق غاية . فعليه في بداية الأمر أن يتبع آثار القدم ، وهذا المعنى يرمز إلى اقتفاء شيوخ التصوف .
( 162 ) يكون المريد في بداية أمره قليل الخبرة وقد يقتصر سلوكه في تلك المرحلة على تقليد شيخه ، حتى إذا ما أصبح متحققا بالعرفان ، صار جوهرُ السلوك وغايته هدفاً له .
( 163 ) المريد الذي تصدق همته في اقتفاء المرشد ، يقوده اخلاصه هذا إلى غايته ، فيصبح هو أيضا من أهل الحقيقة .
( 164 ) عندما يصبح السالك من أهل التحقيق ، فكل خطوة يخطوها بعد ذلك تكون أعظم من مائة خطوة من خطاه أيام كان من أهل التقليد .
( 165 ) القلب - بالنسبة للعارف الواصل - يصبح مَشرقاً لأنوار المعارف ، وسبيلا للنفوذ إلى عالم الروح ، في حين أنه يكون سدا أمام غير العارف .
( 166 ) يصور الشاعر القلب بالنسبة للعارف ، فيقول انه باب ، ذلك لأنه مفتوح أمام أسرار الغيب ، تتكشف له المعارف اليقينية .
أما من لم يكن من أهل العرفان فقلبه مغلق يفصل بينه وبين عالم الروح ، كأنه حائط . أما قوله : “ وهو عندك كالحجر . . . “ فهذا يشير إلى معان عدة . فالقلب بالنسبة للصوفى جوهر نفيس ، ولا يتركه نهبا للعبث أو الأحقاد والضغائن ، بل هو للتأمل والتفكر ، والسعي إلى الكمال . أما الانسان الغارق في ماديته فلا قيمة للقلب عنده ، فالقلب - بالنسبة له - كقطعة من الحجر . ولفظة “ الحجر “ هنا تفيد انحطاط
 
“ 420 “
 
القيمة كما تشير إلى ما توصف به القلوب القاسية من غلظ يجعلها شبيهة بالأحجار . قال تعالى : “ ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة “ . ( 2 : 74 ) .
( 167 ) يعبر هذا البيت بطريقة رمزية عن معنى شبيه بقول القشيري عن الصوفية : “ مذاهبهم أقوى من قواعد كل مذهب . . . فالذي للناس غيب فهو لهم ظهور ، والذي للخلق من المعارف مقصود ، فلهم من الحق سبحانه موجود ، فهم من أهل الوصال ، والناس من أهل الاستدلال ، وهم كما قال القائل :ليلى بوجهك مشرق * وظلامه في الناس سارى
فالناس في سدف الظلا * م ونحن في ضوء النهار( الرسالة ، ص 180 ) .
( 168 ) ان أرواح العارفين كانت موجودة قبل أن يخلق هذا العالم المادي ، وكانت تنعم في بحر الجود . فهؤلاء قد سلفت لهم الحسنى ، وسبق التقدير بسعادتهم .
( 169 ) قبل أن تحل أرواح هؤلاء العارفين في الأجساد كانت قد أمضت أعمارا طويلة في عالم الروح . وقد ظفرت بنعيم الله وكرمه من قبل أن تعمل عملا تستحق عليه الجزاء . فهذا الكرم والنعيم الذي لقيته قبل حلولها في الأجساد لم يكن جزاء على عمل قامت به .
( 170 ) لقد تكشفت لهذه الأرواح حجب المستقبل ، فعرفت ما يكون قبل أن يصبح كائنا .
( 171 - 172 ) حين أخبر الله الملائكة باعتزامه خلق آدم ، كانت هذه الأرواح مدركة لإرادة الله . وبينما كانت الملائكة تتساءل عن حكمة الله في خلق آدم ، كانت أرواح العارفين تسخر من الملائكة .
ولقد روى القرآن الكريم اعتراض الملائكة على خلق آدم في قوله تعالى : “ وإذ قال ربك للملائكة انى جاعل في الأرض خليفة ، قالوا
 
“ 421 “
 
أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك . قال إني أعلم ما لا تعلمون “ . ( 2 : 30 ) .
( 173 ) لقد كان في وسع هذه الأرواح أن تطلع على صورة ما يكون من الكائنات . فهي قبل أن تعلق بالأبدان كانت نقية من علائق المادة ، بعيدة عما يعكر صفاء رؤيتها . يروى ابن عربى عن أبي يزيد البسطامي قوله : “ لو أن العرش وما حواه مائة ألف ألف مرة في زاوية من زوايا قلب العارف ما أحس بها “ .
ويزيد ابن عربى على ذلك قوله : “ وهذا وسع أبى يزيد في عالم الأجسام . بل أقول : لو أن ما لا يتناهى وجوده يقدر انتهاء وجوده مع العين الموجدة له في زاوية من زوايا قلب العارف ما أحس بذلك في علمه “ .
( فصوص الحكم ، ج 1 ، ص 88 ) .
ويقول الأنصاري : “ والنفوس إذا صفت ورقت ، تشبهت بالملا الأعلى ، واتتقشت فيها أمثلة الكائنات ، واطلعت على المغيبات ، وأثرت في السفليات “ . ( مشارق ، 100 ) .
فإذا كان هذا رأيهم في قلب العارف ومدى احاطته ، فلا عجب اذن أن يكون رأيهم في روح العارف - قبل خلق الجسد - أعظم من ذلك .
( 175 - 176 ) لقد كانت الأفكار تنتقل إلى هذه الأرواح بالهام الهى ، ولم تكن بحاجة إلى وسائل لتلقيها ، كالدماغ والقلب . كما أن هذه الأرواح قد تحقق لها أعظم قدر من الظفر بدون كدح يشبه كفاح الدنيا .
وأرواح العارفين تبصر ما وراء الحس . فكل ما تشهده فهو بالنسبة لها فكرة ، لأنها تنفذ إلى حقيقة جوهره . أما الحسيون فان كل ما يشهدونه لا يتعدى الرؤية الحسية بالنسبة لهم .
( 177 ) ان التفكر في صورته المعروفة للناس يرتبط بالماضي وبالمستقبل . أما هذه الأرواح التي تحررت من سيطرة الزمن فلم يعد
 
“ 422 “
 
التفكر عندها مقيدا بهذا القيد ، ولهذا فقد حلت - بالنسبة لها - مشكلة المعرفة .
( 178 - 179 ) ان أرواح العارفين - بتحررها من الزمن - قد استطاعت أن ترى كل ممكن الوجود من قبل أن يوجد . فمعرفتها جوهرية كلية ، وليست مرتبطة بالجزئيات التي تتكشف خلال الزمن .
( 180 ) هذا البيت شبيه بقول ابن الفارض :شربنا على ذكر الحبيب مدامة * سكرنا بها من قبل أن يخلق الكرم( 181 - 182 ) هذان البيتان مرتبطان بفكرة الكشف والالهام عند الصوفية ، تلك التي تتيح للعارفين منهم الماما بكليات الحقائق ، فلا يصرفهم جانب منها عن الجانب الآخر ، ولا يحول مظهر للحقيقة أمام أعينهم دون مشاهدة المظاهر الأخرى الكامنة في طي الامكان . وتنطبق هذه القدرة المبصرة على عالمي الغيب والشهادة . يقول ابن عربى :
“ ثم لتعلم أن الحق وصف نفسه بأنه ظاهر باطن ، فأوجد العالم عالم غيب وشهادة لندرك الباطن بغيبنا والظاهر بشهادتنا “ . ( فصوص الحكم ، ج 1 ، ص 54 ) .
( 183 ) يرتبط معنى البيت بفكرة الانسان الكامل ، وأنه محور الوجود . يقول ابن عربى : “ فلا يزال العالم محفوظا ما دام فيه هذا الانسان الكامل ، ألا تراه إذا زال وفك من خزانة الدنيا لم يبق فيها ما اخترنه الحق فيها ، وخرج ما كان فيها ، والتحق بعضه ببعض ، وانتقل الأمر إلى الآخرة ، فكان ختما على خزانة الآخرة ، ختما أبديا . فظهر جميع ما في الصورة الإلهية من الأسماء في هذه النشأة الانسانية ، فحازت رتبة الجمع والإحاطة بهذا الوجود “ . ( فصوص الحكم ، ج 1 ، ص 50 ) .
وقد عبر جلال الدين عن هذا المعنى بأسلوب شعري . فبدلا من أن يتبع الطريقة الاصطلاحية في التعبير فيذكر أن كل مظاهر الوجود خلقت من أجل الانسان الكامل ، قال إن السماوات نشوى بشراب العارفين ،


“ 423 “
 
على اعتبار أن الله أنعم عليها بالوجود ، من أجل الانسان الكامل ، وكذلك الشمس يرتبط وجودها بوجوده ، “ فهي من جوده ترفل في وشى الذهب “ .
وهناك حديث قدسي يذكر في كتب الصوفية ، ويروى عن الله تعالى أنه خاطب الرسول بقوله :
“ لولاك لولاك ما خلقت الأفلاك “ .
( 184 ) “ إذا رأيت رفيقن من العارفين فأعلم أنهما من حيث وحدة الروح رجل واحد ، أما من حيث القوة والمقدرة فهما يعدلان ألوفا كثيرة “ .
( 185 ) ان ظهور العارفين كأشخاص متعدين لا يعنى أنهم متعددو الروح ، فما تعددهم الظاهري الا كتعدت أمواج البحر ، تلك التي تبدو كأنها وحدات متفرقة ، ولا حقيقة لهذه الفرقة ، فكلها من البحر واليه ، وماؤها جميعا ماء واحد ، لكن الريح هي التي تظهرها على هذه الصورة .
والريح هنا رمز للإرادة الإلهية التي تظهر العارفين على هذه الصورة .
( 186 - 187 ) الروح الانساني واحد . وقد أشرق على الأبدان ، فاقتبست منه الحياة . فهو كالشمس تشرق من قرص واحد ، وكل مكان يقتبس النور منها . وهذا تصوير شعري لوحدة روح الانسانية ، وهو مبنى على الذوق الصوفي ، وليس على أساس فلسفي .
ومن الصوفية من أنكر ذلك بشدة . فالسهروردى الاشراقي يقول :
“ وجماعة من الناس لما تفطنوا أن هذه ( النفس ) غير جسمية توهموا أنها الباري تعالى ، وقد ضلوا ضلالا بعيدا ، فان الله واحد ، ولو كانت نفس زيد وعمر واحدة ، لأدرك أحدهما جميع ما أدرك الآخر ، ولو طلع كل الناس على ما اطلع عليه الكل وليس كذلك . ثم كيف تستأمر قوى البدن اله الآلهة ، وتسخره رهين شهوات ، وعرضة بليات ، في خبط عشوات “ . ( هياكل النور ، 54 ، 55 ) .
 
 “ 424 “
 
وهذا موقف فلسفي يختلف عن الموقف الذوقى الذي عبر عنه جلال الدين . ومع ذلك نجد السهروردي يعبر عن وحدة النفوس في أصلها وذلك بصدورها جميعا عن العقل الفعال . يقول : “ ومن جملة الأنوار القاهرة أبونا ورب طلسم نوعنا ، ومفيض نفوسنا ، ومكملها بالكمالات العلمية والنفسية ، روح القدس ، المسمى عند الحكماء بالعقل الفعال “ . ( المصدر السابق ، ص 65 ) .
ويعبر الأنصاري عن اتحاد الأرواح بقوله : “ واعلم أنه ليس في العالم شئ الا وله مغناطيس يجذبه ، لطيفا كان أو . كثيفا . ومغناطيس النفوس شعاع نور الجمال ، فلهذا كان تعاشق الأرواح انجذاب بعضها إلى بعض حتى تتحد “ . ( مشارق ، 97 ) .
ويقول أيضا : “ واتصال النفسين هو اتحاد هما حتى لا يكون بينهما فرق الا بالجسم ، والجسم زائد على ماهية النفس ، والانسانية تُعقل في الذهب دون جسم ، إذ هي معنى كلى يتصور في النفس دون أمر زائد من شكل أو حامل وسائر الأعراض “ . ( المصدر السابق ، 99 - 100 ) .
( 188 ) يميز الشاعر بين الروح الانساني والروح الحيواني . فالروح الانساني هو مصدر الحياة الواعية المدركة التي يعيشها الانسان . أما الروح الحيواني فهو مصدر الحياة في الجسد ، وبه تحبى أجساد البشر والحيوانات على السواء .
ولعل الروح الانساني هو الذي يعبر عنه بالنفس الناطقة في كتابات بعض الصوفية . يعرف السهروردي النفس الناطقة بقوله : “ وهذه النفس الناطقة لها قوى من مدركات ظاهرة ، وهي الحواس الخمس ، وهي اللمس والذوق والشم والسمع والبصر وقوى من مدركات باطنة ، كالحس المشترك وهو الذي يشاهد صور المنام معاينة لا على سبيل التخيل . ومن الحواس الباطنة الخيال . . . والقوة الفكرية . . . والوهم . . . والحافظة “ ( هياكل النور ، ص 51 - 53 ) .



“ 425 “
 
أما الروح الحيواين فيتحدث عنه بقوله : “ وللحيوانات قوة شوقية ذات شعبتين : منها شهوانية جعلت لجلب الملائم ، وغضبية خلقت لدفع ما لا يلائم . وقوة محركة تباشر التحريك . وحامل جميع القوى المحركة والمدركة هو الروح الحيواني ، وهو جرم لطيف بخارى مولد من لطائف الأخلاط ، وينبعث من التجويف الأيسر من القلب ، وينبث في البدن بعد أن يكتسب السلطان النوري من النفس الناطقة . ولولا لطفه ما سرى فيما يسرى ، إذا وقعت سدة تمنعه من النفوذ إلى عضو يموت ذلك العضو . وهو مطية تصرفات النفس الناطقة . وتتصرف النفس في البدن ما دام ، وإذا انقطع انقطع تصرفات النفس الناطقة . وتتصرف النفس في النفس الناطقة . وتتصرف النفس فىالنفس الناطقة . وتتصرف النفس فىالبدن . هذا الروح الحيواني غير الروح الإلهي الذي يأتي في كلام النبوات ، فإنه معنى به النفس الناطقة التي هي نور من أنوار الله تعالى ، القائمة لا في أين ، من الله مشرقها ، وإلى الله مغربها “ . ( المصدر السابق ، 53 ، 54 ) .
ولو أردنا أن نلخص آراء السهروردي في كلمتين جامعتين لقلنا انه يعنى بالنفس الناطقة القوى المدركة ، وبالروح الحيواني القوى المحركة من غضب وشهوة وطاقة .
( 189 ) ما دام الروح الانساني جوهرا واحدا فاض عن الخالق ، فليس من الممكن أن يقع انقسام في هذا الجوهر .
( 190 ) الشاعر يدرك أنه أفاض في الحديث عن معان رمزية عميقة الدلالة ، وانصرف عن رواية قصة الصوفي التي بدأها قبل معالجة تلك المعاني . ولهذا فإنه يحث المستمع على الاصغاء اليه ليحدثه بلمحة عما تشهده روحه من جمال التجلي .
( 191 ) ليس البيان بقادر على أن ينقل إلى المستمع لمحة من جمال الشهود . وكيف يتسنى له ذلك ، والعالمان بأسرهما ليسا سوى لمحة من أنوار هذا الجمال .
( 192 ) “ لو أنني تحدثت عن لمحة من لمحات هذا الجمال ، لكاد
 
“ 426 “
 
كيانى الجسدي يتبدد ، فمثل هذا الحديث الروحي لا تقدر عليه عبارات الحس وأو صافه “ .
( 193 ) مثل هذا الكشف الروحي أمانة ينوء بحملها كيان العارف ، ومع ذلك يكون سعيدا بها ، كما تكون النلمة سعيدة في بيدر القمح ، برغم ما يحيط بها من أثقال ينوء بها كيانها .
( 194 - 200 ) يبين الشاعر في هذه الأبيات ، كيف مال مستمعوه إلى سماع صورة الحكاية التي كان يرويها ( حكاية الصوفي ) ، وكيف صرفه هذا الميل من جانب مستمعيه عن تقرير معنى الحكاية .
( 195 ) هناك فيض غزيز من القول ، يندفع كمد البحر ، ثم يعود إلى الانكماش كالجزر .
( 196 ) ان انصراف خاطر المستمع عن الاصغاء للمعاني الروحية جعل الشاعر يعرض عن الافضاء بها .
( 199 ) الصوفي ليس بصورته الظاهرة وانما هو بجوهره وحقيقته .
والقصة ليست قيمتها بوقائعها السطحية ، بل هي بمغزاها ومعانيها الدقيقة .
والولع بظاهر الحكاية مبعثه لذة سطحية ، كتلك التي تجعل الأطفال مولعين بالجوز والزبيب .
( 200 ) ولع الرجال بلذات الحس شبيه بولع الأطفال بالجوز والزبيب . فاللذات الحسية مذاقها وقتي ، ومن كان رجلا فلذته أسمى من ذلك ، لأنها ذات طبيعة روحية .
( 201 ) ان لم تكن قادرا على أن تتخلى عن لذات الحس ، فالله قادر على أن يجعلك تتنزه عنها ، وترتفع فوق طباق السماء .
( 203 - 250 ) في هذه الأبيات يقص الشاعر قصة الصوفي والخادم والحمار ، وهي القصة التي بدأ في روايتها في البيت رقم 156 ، ثم ما لبث أن انصرف عنها ، مستطردا إلى الحديث عن الصوفية وأحوالهم .
ونلحظ في هذه القصة كغيرها براعة الشاعر القصصية . وقد
 
“ 427 “
 
تجلت في هذه القصة الخصائص الآتية :
أولا : روح الفكاهة الغالبة على القصة .
ثانيا : براعة الحوار .
ثالثا : مقدرة الشاعر على تصوير هوا جس النفس .
رابعا : براعته في تصوير شخصياته القصصية . ولم تقف هذه البراعة عند حد تصوير الانسان بل تعدته إلى الحيوان . فحمار الصوفي هنا يثير العطف بما يلاقيه من آلام ، وله أيضا هو اجسه وأحلامه ! ( 251 ) على الانسان ألا ينخدع بلطيف المقال حتى لا يخدعه هذا عن حقيقة الحال .
( 261 ) في هذا البيت دعوة قوية صريحة إلى الحزم ، والاعتماد على النفس .
( 264 ) عاد الشاعر هنا إلى حديث الروح والجسد . فالجسم الترابى غريب عن جوهر الانسان .
( 265 ) تغذية الجسم ورعايته لن تفيد جوهر الانسان . فالجسم يتضخم من هذا الغذاء ، في حين أن الجوهر يتضاءل .
( 266 ) مهما أحيط الجسم بالرعاية والعناية ، فإنه لا محالة هالك ، والموت يكشف طبيعة الخسيسة ، فمهما أحيط بالمسك ، فلا بد من ظهور رائحته الخبيثة بعد الموت .
( 267 ) المسك الذي يلطخ المرء به جسده لا جدوى منه ، لأن أثره سطحى ، وأولى بالانسان أن يعطر بالايمان قلبه .
( 275 ) ما دمت تنطوى على نفس أمارة بالسوء ، تغلى بهليب الشهوات ، فكن يقظا ، والا قادتك إلى الجحيم .
( 277 ) هذا المعنى شبيه بقول زهير بن أبي سلمى في معلقته :لسان الفتى نصف ونصف فؤاده * فلم يبق الا صورة اللحم والدم( 280 - 282 ) في هذه الأبيات صورة مشتقة مما يقع تحت أبصار

 
 “ 428 “
 
الناس في حياتهم اليومية . فهناك دكان العطار وقد صُفَّت أمامه أوعية تشبه الطبول ، ووضع في كل وعاء صنف من الأصناف . والعطار قد جعل كل صنف منها على حدة . وإذا وقع اختلاط بين الأصناف فإنه يحرص كل الحرص على الفصل بينها . وقد اتخذ الشاعر من هذا منطلقا للحديث عن الأنبياء ، وكيف أرسلوا ليفصلوا بين أهل الصلاح وأهل الفساد .
( 283 - 284 ) قبل بعث الرسل ، لم يكن هناك فيصل بين الطيبين .
والخبيثين . فكانت الأرواح الطيبة والخبيثة يختلط بعضها ببعض .
فأرسل الله الرسل ليكونوا فيصل بين الفريقين . قال تعالى : “ كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه “ . ( 2 : 213 ) .
( 293 - 294 ) قلب العارف يشرق فيه من نور العرفان ما يزرى في اشراقه بنور النهار . أما الأستار التي يسدلها على أسراره فشبيهة بظلمات الليل . وقد يكون المراد بالستر هنا الجسد الذي يحجب حقيقة الولىّ العارف . ( انظر البيت رقم 299 ) .
( 295 - 301 ) تذكر هذه الأبيات تفسيرا صوفيا لقوله تعالى :
“ والضحى والليل إذا سجى ، وما ودعك ربك وما قلى “ . ( 93 : 1 - 3 ) .
فالشاعر يذكر أن الله أقسم بالضحى لأنه نور ضمير المصطفى ، أو لأنه فيض من نور الخالق . ولولا ذلك لما جاز القسم بالضحى لأنه فان ، وهو بهذا غير جدير بقسم الخالق . ان الخليل قال : “ لا أحب الآفلين “ ، فيكف يقسم رب العالمين بما هو عرضة للفناء ؟
وبعد هذا ينتقل الشاعر إلى تفسير “ والليل “ ، فيقول انه رمز لستره أي جسده الذي يخفى حقيقة جوهره . وحينما أشرقت شمس الوحي على الرسول ، قالت لجسده : “ ما ودعك ربك “ ، أي أن الله لم يتركك برغم أنه قطع الوحي عنك أياما . أما قوله : “ ولقد تجلى الوصل

 
“ 429 “
 
من عين البلاء “ ، فمعناه أن جمال الوصل قد تجلى واضحا بعد الانقطاع ، فالشىء يتضح بضده ، ولهذا فان الله تعالى قال : “ وما قلى “ . فهذا الانقطاع لم يكن منبعثا عن اعراض أو كره من الله .
وهذا تأويل صوفي يحمل الألفاظ أكثر مما تحتمل ، في بعض المواقف . والمعروف عند المفسرين أن هذه الآيات نزلت على الرسول بعد أن تأخر الوحي عنه خمسة عشر يوما ، وقال الكفار : ان محمدا ودعه ربه وقلاه .
 
[ شرح من بيت 301 إلى بيت 450 ]
( 302 ) ان كل عبارة رمز لحال . فالحال هو الموجه لمعنى العبارة ، وليست العبارة سوى الأداة التي يعبر بها الحال عن حقيقته . ان الحال كاليد والعبارة كالآلة .
( 303 ) لا جدوى من اطلاق العبارات على ما ليست ترمز اليه من الأحوال ، والا كان ذلك كوضع الآلة في يد لا تحسن استخدامها . فلا بد أن تحمل العبارة تعبيرا صادقا عن الحال .
( 305 ) يتضمن هذا البيت مثالا لا ستخدام العبارة في موضعها ، ومثالا لاستخدامها في غير موضعها .
( 306 ) عصا موسى ، في يد موسى ، كانت آلة وضعت في موضعها الصحيح . أما العصا في أيدي السحرة ، فقد ذهبت هباء لان تلك الأيدي لم تكن - في مقام اظهار المعجزة - جديرة بتلقيها .
( 310 ) انتقل الشاعر من الحديث عن اقتران الأحوال ، والعبارات ، واقتران الأيدي ، والآلات ، إلى ذكر الواحد الذي لا قرين له ، ولا آلة .
وبين كيف أن كل عدد يكون عرضة للخطأ ما عدا الواحد فإنه لا شك فيه .
( 311 - 312 ) يقول ابن الفارض في هذا المعنى :وان عبد النار المجوس وما انطفت * كما جاء بالأخبار في ألف حجة
فما قصدوا غيرى وان كان قصدهم * سواي وان لم يظهروا عقدنيةوجلال الدين يقول : ان كل من عبدوا اثنين أو ثلاثة أو أكثر من ذلك



“ 430 “
 
هم - في الوقت ذاته - قائلون بالواحد ، مؤمنون به . ويروى القرآن الكريم عن مشركي العرب قولهم عن الأصنام : “ ما نعبدهم الا ليقربونا إلى الله زلفى “ . ( 39 : 3 ) .
فهؤلاء المشركون كانوا مؤمنين بالاله الواحد . ويعزو جلال الدين هذه الألوان المختلفة من الشراك إلى الحَوَل ، وهو مرض يجعل العين تبصر الشئ الواحد متعددا . فإذا شفى هؤلاء المشركون من حولهم العقلي ، فهم لا شك عائدون إلى الايمان بالاله الواحد .
( 313 ) من قال بالوحدانية فقد سلك السبيل الحقّ إلى ربه .
فعليه أن يستسلم لخالقه على أكمل وجه ممكن ، فلا تكون له حركة الا بدافع من الله ، كما تندفع الكرة في الميدان بدفع الصولجان .
( 314 ) كلما ازداد كما الكرة كانت أكثر استجابة لدفع الصولجان ، وكلما ازداد كمال الانسان كان أسرع استجابة لا رادة الله .
( 315 ) على الأحوال الذي أخطأ الرؤية أن يحسن الاستماع بعقلة ، فلعله يستطيع أن يتلقى بسمعه ما يعينه على التخلص من علة ابصاره .
( 316 ) حسن الاستماع ، مع عمق التأمل ، قد يعين القلب على الابصار . أما الاستماع ، بدون تأمل فلا جدوى منه للقلب الأعمى ، لأن نور العرفان لا يستقر فيه ، بل يرجع إلى أصله .
( 317 ) سحر الشيطان يجد له مستقرا ملائما في القلب المنحرف ، كما تستقر القدم العوجاء في الحذاء الأعوج .
( 318 - 320 ) الحكمة لا تتحقق لانسان . ما لم يكن من محبيها المخلصين لها ، الذين يتقبلونها بقلوبهم وأرواحهم . وبدون هذا فلا سبيل لانسان إليها ، فكثرة القراءة والحفظ ، والتشدق بالحكمة ، كلها لا تجدى نفعا ، ما لم تستقر الحكمة في قلب الانسان ويتحقق اخلاصه لها .
( 321 ) الاخلاص قد يعين صاحبه على أن يحصل من الحكمة ما لم يحصله المجتهد الذي تجرد من الاخلاص . وهذا المعنى مرتبط بفكرة



“ 431 “
 
الالهام عند الصوفية ، تلك التي تقول بان القلب النقىّ الذي صفا من الأكدار يتلقى من العرفان ما لا يتحقق لمن أضاع عمره بين الأسفار .
( 323 - 335 ) تروى هذه الأبيات قصة ترمز إلى الروح الذي يفر من كنف خالقه ، ويستسلم للدنيا ولذاتها . فالباز في القصة رمز للروح ، وقد هرب من مليكه إلى عجوز شمطاء ( وترمز للدنيا ) فساء جزاؤه من جراء ذلك .
وتُروى هذا القصة في مصادر عدة من أهمها أسرار نامه للعطار ، وجوامع الحكايات لعوفى “ 1 “ . والقصة كما رواها العطار لا تنطوى على تلك النظرة العاطفية التي صور بها الملك حبه للباز .
وقد ذكر فروزانفر مواضع أخرى وردت فيها إشارات لهذه القصة ، وهي كشف المحجوب للهجويرى ، وديوان شمس تبريز ل
 ، وكتاب المقالات المنسوب لشمس الدين التبريزي “ مخطوط مكتبة الفاتح باستنبول ، رقم 2788 “ . ( انظر مآخذ قصص ، ص 44 ، 45 ) .
( 335 ) هذا البيت شبيه بقول أبى نواس :ان كان لا يرجوك الا مؤمن * فبمن يلوذ ويستجير المجرم( 336 ) ان الروح قد تنحرف عن قصد السبيل معتمدة على لطف الله وكرمه .
( 337 ) الانسان يقترف السيئات ، مع أن حسناته لا تكاد ترقى إلى المستوى الذي يجعلها جديرة بقبول الخالق .
( 338 - 340 ) من أسباب خطيئة الانسان أن يعتقد أن عبادته لله أمر مستلزم للقبول الإلهي ، فيركن إلى هذا الاعتقاد ، ويصيب الغرور
( 1 ) انظر تعليقات نيكولسون .



 “ 432 “
 
قلبه ، ويظن أنه قد أصبح من خاصة الله . ومثل هذا الغرور يؤدى إلى الضلال .
وقد عقد عبد الرحمن بن الجوزي فصلا حول هذا المعنى بعنوان :
“ غرور المتعبدين “ .
يقول : “ وفي المتزهدين أهل تغفيل ، يكاد أحدهم يوطن نفسه على أنه ولى محبوب ومقبول . . . وربما احتقر غيره ، وظن أن محلته محفوظة به ، تغره ركيعات ينتصب فيها ، أو عبادة ينصب بها “ . ( صيد الخاطر ، 135 - 136 ) .
( 341 ) لا يجوز أن يكون احساس المرء بالاقتراب من ربه دافعا إلى إساءة الأدب . ويروى عن أبي يزيد البسطامي - في هذا المعنى - قوله :
“ قعدت ليلة في محرابى ، فمددت رجلي ، فهتف بي هاتف : من يجالس الملوك ينبغي أن يجالسهم بحسن الأدب “ . ( السلمى : طبقات الصوفية ، ص 69 ) .
( 343 ) الباز قد اغتر بنفسه ، فظن أنه قادر على صيد الأسود ، ولم يدر أن الصياد الحقيقي هو المليك ، وليس الباز - في حقيقة الأمر - الا ملتقط الصيد . فهو هنا يعتذر لمليكه عن الخطأ الذي وقع فيه نتيجة لغروره وسوء فهمه . وهذا تعبير رمزى عن الانسان الذي يكرمه ربه فيقدره على فعل الأمور العظام ، فيظن أن ذلك قد تحقق له بقدرته الذاتية ، وينسى فضل الخالق ، فيعتريه الغرور من جراء ذلك .
( 344 ) تكشف للباز - بعد أن ابتعد عن كنف مليكه - أن قدرته كانت مقتبسة من قدرة هذا المليك . وهكذا الانسان ، لا قدرة له لو تخلى عنه الخالق . فالباز يقول : “ مع أن أظافري قد قلمت ، فأنا قادر على اقتلاع الشمس من مدارها ، لو أنك كنت لي “ . والانسان - المؤيد بالقدرة الإلهية - لا تكون هناك حدود لطاقاته .
( 345 ) “ لعب الفلك “ يقصد به هنا ما كان يُعتقد للفلك من تأثير



“ 433 “
 
على الأحداث . ومعنى البيت : “ مع أنني قد غدوت مقصوص الجناح فإنك لو تقبلتنى برضاك تضاءلت قوة الفلك أمام قوتى “ .
( 346 ) “ المئزر “ في البيت رمز للتأهب للعمل . والمعنى : “ لو دفعتني إلى العمل لهدمت الجبال ، ولو وهبتنى قلما لحطمت به السيوف والرماح .
ويقول جلال الدين أيضا في هذا المعنى : “ ان ملك الملوك حين ينزل إلى الميدان ، يصبح كل عجز آلة ووسيلة “ . ( مثنوى ، 1 : 2696 ) .
( 347 ) إشارة إلى قصة البعوضة التي أهلكت النمرود بن كنعان .
( انظر : الثعلبي قصص الأنبياء ، ص 97 .
وانظر أيضا : مثنوى جلال الدين ، ج 1 ، ص 497 ) .
( 348 - 349 ) إشارة إلى قصة الطير التي أهلكت أصحاب الفيل ، وهم في طريقهم إلى مهاجمة الكعبة . ويروى أن هذا الحادث وقع في زمن عبد المطلب جد الرسول .
يقول المسعودي : “ فأرسل الله عليهم الطير الأبابيل ، أشباه اليعاسيب ، ترميمهم بحجارة من سجيل ، وهو طين قد خلط بحجارة من البحر ، مع كل طير ثلاثة أحجار ، فأهلكهم الله عز وجل “ . ( مروج الذهب ، ج 2 ، ص 128 ) .
( 353 ) إشارة إلى معجزة شق القمر تروى عن الرسول عليه السلام .
( 354 ) “ حتى يعلم الجاهل بالسعد والنحس أن الرسول كان أعمق أثرا في توجيه المقادير من القمر ، وسائر الكواكب “ . والجاهل بالسعد والنحس هو المنجم ، الذي يربط مصائر الخلق بالنجوم .
( 364 ) هذا البيت عربى في الأصل ، ويشير إلى حديث قدسي يروى



“ 434 “
 
عن الله قوله : “ كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف ، فخلقت الخلق لأعرف “ .
( 369 ) التخلص من عبادة الأصنام هو بداية الطريق للتخلص من صنم الباطن . وقد وصف جلال الدين النفس بأنها صانعة الأصنام .
وأصنام النفس هي شهواتها المختلفة . فالتخلص من أصنام الباطن يقتضى جهادا روحيا عظيما .
( 372 ) في البيت إشارة إلى بعض الأساطير الفارسية القديمة . زال هو ابن سام بن نريمان الذي كان من أمراء سجستان . أما رستم فهو ابن زال ، وقد اشتهر - في تلك الأساطير - ببطولة خارقة .
( 375 ) مهد الشاعر بهذا البيت لقصة يرويها عن الشيخ أحمد بن خضرويه ، وهو من قدامي الصوفية ، ( توفى عام 240 ه ) . ذكره السلمى بقوله : “ أحمد بن خضرويه البلخي ، وهو من كبار مشايخ خراسان ، صحب أبا تراب النخشبىّ وحاتما الأصم ، ورحل إلى أبى يزيد البسطامي ، وهو من مذكورى مشايخ خراسان بالفتوة . . . “ . ونقل السلمى بعض أقواله ( طبقات الصوفية ، 103 - 106 ) .
وقد ذكر السلمى أن أحمد بن خضرويه كان يقترض الأموال لاطعام الفقراء ، وأن دينه قد بلغ مائة ألف درهم . أما القشيري فقد ذكر قصة شبيهة بقصة المثنوى . يقول : “ وكان عليه سبعمائة دينار دينا ، وغرماؤه عنده ، فنظر إليهم وقال : اللهم انك قد جعلت الرهون وثيقة لأرباب الأموال ، وأنت تأخذ عنهم وثيقتهم فدعني . قال : فدق داق الباب وقال : أين غرماء أحمد ؟ فقضى عنه ثم خرجت روحه ، ومات رحمه الله سنه 240 “ . ( الرسالة ، ص 16 ، 17 ) . وروى العطار هذه القصة ذاتها في “ تذكرات الأولياء “ ، ونقلها عنه فروزانفر . ( مآخذ قصص ، ص 46 ) .



“ 435 “
 
أما قصة الصبى بائع الحلوى فقد عثر عليها نيكولسون مرتبطة بأبى سعيد بن أبي الخير ( انظر شروح نيكولسون ، ص 252 ) . وذكر فروزانفر نص هذه القصة ( مآخذ قصص وتمثيلات ، 46 ، 47 ) .
وقد ذكر أحمد بن خضرويه في حلية الأولياء للأصفهاني ، وكشف المحجوب للهجويرى ، ونفحات الأنس للجامى ، إلى جانب المراج السالفة الذكر .
( 379 ) في البيت إشارة إلى معجزة تنسب إلى إبراهيم ، عليه السلام ، وتروى بصور مختلفة ، خلاصتها أن إبراهيم أبى أن يدين بألوهية النمرود ، كما كان يفعل أهل زمانه ، فرده النمرود بدون طعام ، فمر على كثيب رمال وملأمنه كيسا يدخل به على أهله ، لكن الله أحال الرمال في الكيس إلى دقيق . ( الثعلبي ، قصص الأنبياء ، ص 95 - 96 ) .
( 380 - 381 ) انظر : مثنوى ، ج 1 ، (2223 -2225 وتعليقنا على الأبيات ) ، ص 283 .
( 382 ) “ الجود بالروح ، وتقديمها قربانا لخلاق الوجود “ ، تعبير عن دعوة الصوفية إلى افناء الذات في الخالق . فكأن الشاعر يقول : ان الصوفية الصادقين أكثر الناس سخاء لأنهم ضحوا بأرواحهم ، وجعلوها قربانا لخالقهم . والبيت شبيه بقول الشاعر .يجود بالنفس إذ ضمنّ الجواد بها * والجود بالنفس أقصى غاية الجود( 383 ) جاء في قصة إبراهيم أنه حين هم بذبح ابنه إسماعيل لم تفعل السكين فعلها في عنقه . يقول الثعلبي : “ ثم أنه وضع السكين على حلقه فلم يجزع ولم تعمل السكين شيئا . . . وضرب الله صحيفة من نحاس على حلقه . . ثم إنه وضع السكين على قفاه فانقلبت . . . “ .
( قصص الأنبياء ، ص 94 ) . ويشير الشاعر بذلك إلى أن من ضحى بالذات في سبيل الخالق ، تحقق له البقاء .
( 384 ) الشهداء يموتون في حومة الوغى ، ومع ذلك يوهبون حياة



 “ 436 “
 
الخلود ، على مقتضى قوله تعالى : “ ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا ، بل أحياء عند ربهم يرزقون “ . ( 3 : 169 ) . وكذلك الصوفية - الذين حققوا فناء الذات - ظفروا بالبقاء . وليست العبرة ببقاء الجسد ، كما يتوهم الكفار .
( 385 ) لا يقتصر جزاء الشهداء على خلود الروح ، بل تقترون بذلك البهجة والفرح . ولقد أتبع الله قوله : “ ولا تحسبن الذين قتلوا . . . “ يقوله : “ فرحين بما آثاهم الله . . “ الآية . ( 3 : 170 ) .
وكذلك الصوفية ، ولا يكون البقاء وحده في هو ما يتحقق لهم ، نتيجة لا فنائهم الذات ، بل إن لهم بالفناء بقاء مقترنا بالبهجة والسرور .
( 435 ) انظر قصة الأصم الذي ذهب ليعود جاره المريض ( مثنوى ، ج 1 ، الأبيات 3360 - 3395 ، ص 386 - 389 ) .
( 436 - 437 ) قصة موسى والعبد الصالح - الذي ذكر المفسرون أنه الخضر - قد رويت في القرآن الكريم ( سورة الكهف ، 18 : 65 - 82 ) .
( 438 ) “ يا موسى زماننا “ معناها “ يا من تنظر إلى الصالحين نظرة موسى إلى الخضر “ .
( 441 - 443 ) انظر : مثنوى ، ج 1 ، الأبيات 818 - 822 ، ص 150 ) .
( 444 ) “ إذا أردت أن تظفر بهذا العطاء الإلهي ، فليكن انسان عينك باكيا آسفا على ما يكون من تهاون الجسد “ .
( 445 ) انظر الأحاديث النبوية في “ فضل الكباء من خشية الله تعالى وشوقا اليه “ . ( النووي : رياض الصالحين ، ص 208 - 210 ) .
( 449 ) “ المسيح “ هنا رمز للروح . فالزاهد يقول : “ على الانسان ألا يأسى على عين الحس ، ان كان قوى الروح ، ذلك لأن الروح كالمسيح ، تهب الابصار للأعمى “ .



“ 437 “
.
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في السبت 1 أغسطس 2020 - 10:24 عدل 1 مرات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة في السبت 1 أغسطس 2020 - 10:23 من طرف عبدالله المسافر

شرح كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه .المثنوي المعنوي جلال الدين الرومي الجزء الثاني ترجمة وشرح د. محمد الكفافي 

مولانا جلال الدين محمد بن محمد البلخيَّ المعروف بالرومي ( 604 - 672 هـ )  


شرح كيف توهم ذلك الشخص رؤية الهلال في عهد عمر رضي الله عنه



[ شرح من بيت 451 إلى بيت 600 ]


( 451 ) لا تجعل الروح - في كل لحظة - مسخرا لجسم غليظ .
( 452 ) انظر : قصة الأبله الذي رافق عيسى ( الأبيات 141 - 155 ) .
( 453 ) الأبله الذي رافق عيسى طلب منه أن يبث الحياة في عظام نخرة ، ولم يلتمس منه حياة لروحه . ان على الانسان ألا يسخر الروح لرغاب الجسد ، والا كان كمن يلتمس من موسى أن يعمل عمل فرعون .
( 454 ) “ لا تثقل فؤادك بهم التفكير في المعاش “ : في هذه العبارة دعوة للانسان إلى أن يتجنب اغراق فؤاده في هموم العيش ، حتى لا يكون هذا سببا في انصرافه عن كل تأمل روحىّ ( 456 ) طالما كانت الروح في الدنيا فلن تعدم الاستقرار في أحد الأجساد ، ولها حينذاك رعاية من الخالق . انها كالتر كمانى لا بد له من أن يستقر في احدى الخيام طالما كان مقيما في الحىّ .
( 461 ) ان هذا الفتى الأبله كان خاليا من اللب ، ولهذا كان القضاء على جسده قضاء عليه ، لأنه لم يكن ينعم بذلك الروح الذي يعيش بعد فناء الجسد .
( 463 ) الأسد كان قد فارق الدنيا ، وانقطع بذلك رزقه الدنيوي ، فبعثه المؤقت على يد عيسى لم يكن يعنى أنه استأنف حياته الدنيوية .
( انظر البيت 469 ) .
( 464 ) الأسد الضاري قد قتل الرجل ، ومع ذلك ، لم يستطيع أن ينال منه رزقا ، لأن الرزق مقسوم . وكثير من الرجال يعيشون في هذه الدنيا بقدرة كاملة على الصيد وحظ قليل من الرزق .
( 465 ) يصور الشاعر بهذا البيت الحرص الذي يتملك بعض الرجال للحصول على رزق لا يتحقق ، فهم يقضون حياتهم بين دفع الحرص وامتناع الرزق . وليس معنى هذا أن الشاعر لا يؤمن بالسعي ، ففي المثنوى كثير من المواقف اليت تحت على السعي . لكن الشاعر ينتقد الحرص المرير الذي يكدر الحياة ، ويجعل صاحبه ضحية لسلسلة



“ 438 “
 
لا تنتهى من الرغاب الجامحة ، والفشل المتكرر .
 
( 468 ) العبرة المقصودة من البيت هي أن المرء - برغم بالغ حرصه - قد يحرم من ثمرة يحققها له هذا الحرص .
( 470 - 471 ) انتقل الشاعر إلى الحديث عن الجزاء الذي لقيه الفتى الأبله . لقد واجه هذا الهلاك ، لأنه - وقد لقى نبعا لحياة الروح هو المسيح - اختار حياة البدن ، فكان كمن يلوث النبع بدلا من أن ينهل من مائه .
( 472 - 473 ) هذا الأبله قد لقى هذا الرسول ، الذي وهبه الله مثل هذا القدرة على بعث الحياة في الأرواح ، فكيف يلتمس منه حياة الجسد ؟
( 474 ) النفس الأمارة بالسوء تسعى وراء اللذات ، كما يسعى الكلب وراء العظام . وحياة النفس الأمارة بالسوء يكون فيها القضاء على حياة الروح . فهناك هذا التضاد في الذات الانسانية بين النفس الأمارة بالسوء وبين الروح .
( 475 ) العظام هنا رمز للذات الحس التي تشتهيها النفس ، كما يشتهى الكلب العظام . وقد تكون رمزا لوجود الانسان المادي ، الذي تتعلق النفس بلذاته . أما قول الشاعر :
“ تحول بين الكلب وبين صيد الروح “ فمعناه : أن لذات الحس تصرف النفس عن تذوق ما يتيحه لها الروح من لذات .
( 476 ) “ ان لم يكن أسير الشهوات كالكلب المولع بالعظام أو كالضبع المولع بالدماء ، فلماذا هو أسير لشهوات الحس ؟ “ ( 477 ) الانسان المجرد من البصيرة الروحية ، كالعين المجردة من الابصار ، فهذه عند الامتحان لا جدوى منها ، وهكذا يكون مثل هذا الانسان .
( 478 ) المحروم من البصيرة الروحية قد يعتمد على الظن الذي
 
“ 439 “
 
يخطئ حينا ، ويصيب حينا آخر ، ويكون هذا الظن مبنيا على الاجتهاد العقلي أما الظن الذي لا يبصر فأعتقد أنه كناية تقليد المقلدين الذين حرموا من الالهام الروحي ، كما حرموا من الاجتهاد العقلي . وفي الأبيات التالية يتحدث الشاعر عن التقليد ومساوئه .
( 479 ) يخاطب الشاعر بهذا عين المقلد ، فيقول : “ أيتها العين التي تبكى على سواها ! ان حالك أسوأ من حال سواك ، فليكن بكاؤك على نفسك ، فحالك أولى بالبكاء “ . يقصد الشاعر بذلك أن المقلد يردد نغمات الأسى على سواه وينسى نفسه ، كما يفعل جهال الواعظين .
( 480 ) يذكر الشاعر في مواضع كثيرة أن دموع الندم تجلو القلب ، وتجعل الروح مزدهرا ، فهي كالسحاب الباكي تزدهر به الرياض ، أو كدموع الشمعة تزيدها نورا .
( 481 - 483 ) الانسان الذي يبكى على ما يفنى خير من المقلد الجامد الاحساس . فالباكى على الفاني يكون غافلان عن كنوز الحياة الروحية الخالدة ، لكنه - مع ذلك - خير من المقلد الذي أصاب التقليدُ قلبه بالجمود .
( 484 ) التقليد يكون كالجبل المنيع ، يجعل صاحبه غير قابل للتأثر ، أو يحول بينه وبين ادراك الحقائق الكامنة وراء ظاهر الأشياء . فالتقليد - في ذاته - أسلوب واه كالقشة .
( 485 ) لا قيمة للمقلد مهما كان عظيم الجسم شديد الانفعال . وهذا تصوير لمن يدِّعون العلم مع تجردهم منه ، فمثل هؤلاء الأدعياء قد يعتمدون على المظهر المهيب ، أو اصطناع مظاهر التحمس والانفعال ، ولا يكون وراء ذلك قيمة جوهرية . فمثل هذا المقلد كجاهل أعمى ، تجرد من البصر والبصيرة ، فهو لا يعدو أن يكون كتلة من اللحم .
( 486 ) قد يتحدث المقلد بكلام دقيق ، لكن قلبه لا يدرك حقيقة معناه .



 “ 440 “
 
( 487 ) قد تظهر على المقلد نشوة بما ينطق به ، لكنها نشوة مفتعلة ، بعيدة عن صدق الاحساس ، وعمق التأثر .
( 488 ) تشبيه رائع للمقلد ، يصطنع المعرفة ، ويتفوه بالعلم ، من غير أدنى قدر من التذوق ، فهو كالنهر ، يمر الماء بمجراه ، ولا يكون له أي تذوق لهذا الماء . وقد يوجد من المستمعين من هو أكثر من المعلم المقلد فهما لما يقوله هذا المقلد ، وهكذا يكون الشاربون متذوقين لطعم الماء ، في حين أن النهر الذي يحمله إليهم مجرد من الذوق .
( 490 ) المقلد ينطق بأقوال لا يدركها ، كالناى يترنم بألحان الأسى ولا علم له بهذا الاحساس .
( 493 ) عرف داوود بجمال الصوت والعزف - انظر ما جاء عن ذلك في القرآن الكريم ( 34 : 10 ) .
والشاعر يشبه قول المحقق بغناء داوود ، أما قول المقلد فهو كرجع الصدى .
( 495 ) المقلد يصطنع الانفعال بدون احساس حقيقي ، أما المحقق فيحمل العبء صامتا . وهكذا يكون شأن العربة والثور ، يحمل الثور العبء الحقيقي ويمضى صامتا عى حين أن العربة هي التي تردد الأنين .
( 498 ) المتسول يهتف باسم الله من أجل الخبز ، والمقلد يهتف بالعرفان طلبا للمنفعة الدنيوية ، ولا يستشعر ذوقا لما يقول ، أما العارف فيهتف باسم الله من أعماق قلبه ، وهذا هو المحقق الذي يتذوق بروحه ما ينطق به .
( 499 ) لو أن المقلد أدرك مضمون قوله لهان في نظره ما يهدف اليه من منفعة دنيوية جعلته يتخذ من ادعاء العلم سبيلا إليها .
( 500 ) المقلد يصطنع العلم من أجل هدف تافه ، هو تحقيق شئ من الربح المادي ، كالحمار يحمل المصحف ليكون جزاؤه على ذلك وجبة من التبن . وفي البيت اقتباس من قوله تعالى : “ مثل الذين حملوا التوراة

 
“ 441 “
 
ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا “ . ( 62 : 5 ) .
( 502 ) ان اسم الشيطان يستخدم في السحر ليحقق الثراء العريض ، فهل يجوز أن يستخدم اسم الله لتحقيق ربح تافه ؟
( 503 - 512 ) يروى الشاعر هنا حكاية عن التقليد ثم يعود بعدها إلى بيان مثالبه .
( 508 ) إشارة إلى تصدع جبل الطور حين تجلى له الخالق .
قال تعالى : “ فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا ، وخر موسى صعقا “ . ( 7 : 143 ) .


( 509 ) إشارة إلى قوله تعالى : “ لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله “ . ( 59 : 21 ) .
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى