اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» كتاب المنزل القطب و مقاله وحاله .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 28 يونيو 2020 - 1:48 من طرف عبدالله المسافر

» من التنزلات في معرفة النية والفرق بينهما وبين الإرادة والقصد والهمة والعزم والهاجس .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 28 يونيو 2020 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» کتاب الإعلام بإشارات أهل الإلهام .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 11:25 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب القربة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 11:17 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة الانتصار .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 11:00 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة الوقت و الآن .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:53 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة المحبة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في معنى قوله والذين هم على صلاتهم دائمون .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في بيان الصلاة الوسطى أي صلاة هي ولماذا سميت الوسطى .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في أن يوم السبت هو يوم الأبد وهو يوم الاستحالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في اختصاص الصبح بيوم السبت ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في اختصاص المعرفة بيوم الجمعة ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي خمسين في اختصاص الظهر بيوم الخميس ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في اختصاص العصر بيوم الأربعاء ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في اختصاص العشاء بيوم الثلاثاء ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:02 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في اختصاص المأموم بيوم الاثنين وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في اختصاص الامام بيوم الأحد وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:21 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في معرفة أسرار سبب السهو والسجود له .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في معرفة أسرار السلام من الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:12 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في معرفة أسرار التشهد في الصلاة إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في معرفة أسرار الجلوس في الصلاة إن شاء اللّه تعالى .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في معرفة أسرار الرفع من السجود إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:02 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي الأربعون في معرفة أسرار السجود وما يختص به من التسبيح والدعاء .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:59 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في معرفة أسرار الهوى إلى السجود إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في معرفة أسرار الرفع من الركوع وما يقال فيه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في معرفة أسرار الركوع ، وما يختص به من التسبيح .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في معرفة أسرار الفرق بين الفاتحة والسورة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 0:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في معرفة أسرار الفرق بين الفاتحة والسورة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 0:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في معرفة أسرار الوقوف والقراءة في الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 0:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في معرفة أسرار التوجه في الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 22:58 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في معرفة أسرار رفع اليدين في الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 20:39 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في معرفة أسرار تكبيرات الصلاة إن شاء اللّه تعالى .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 20:30 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في معرفة أسرار إقامة الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي ثلاثين في معرفة أسرار طهارة الثوب والبقعة للصلاة فيهما إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 19:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في معرفة أسرار الانصراف من الوضوء إلى الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في معرفة أسرار التشهد بعد الفراغ من الوضوء .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في معرفة أسرار غسل القدمين .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في معرفة أسرار مسح الأذنين .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في معرفة أسرار مسح الرأس .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:11 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 321 - 340 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 19:08 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 301 - 320 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 18:49 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 281 - 300 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 18:15 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 261 - 280 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:43 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 241 - 260 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:30 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 221 - 240 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 201 - 220 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:02 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 16:37 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 161 - 180 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:43 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:36 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 121 - 140 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:23 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 101 - 120 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:09 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 23:42 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 23:20 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 17:58 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 01 - 20 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 17:26 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 17:20 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب إنشاء الدوائر الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 21 يونيو 2020 - 2:03 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب عقلة المستوفز الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 20 يونيو 2020 - 17:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والعشرون في الوصيّة للمريد السالك وهو على فصول وبه ختم الكتاب .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والعشرون في أسباب الزّفرات والوجبات والتحرّك عند السماع السماع .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العشرون في اللوح المحفوظ الّذي هو الإمام المبين ولوح المحو والإثبات .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في الحجب المانعة من إدراك عين القلب الملكوت .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في معرفة إفاضة العقل نور اليقين على ساحة القلب .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر في خواصّ الأسرار المودّعة في الإنسان وكيف ينبغي أن يكون السالك في أحواله .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس عشر في ترتيب الغذاء الروحانىّ على فصول السنة لإقامة هذا الملك الإنسانىّ وبقائه .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:19 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس عشر في ذكر السرّ الّذي يغلب به أعداء هذه المدينة والتنبيه عليه .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع عشر في سياسة الحروب وترتيب الجيوش عند اللقاء .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 12:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث عشر في سياسة القوّاد والأجناد ومراتبهم .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة وتمهيد وخطبة الشيخ الأكبر .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 12:16 من طرف عبدالله المسافر

» باب في تفسير ألفاظ تدور بين الطائفة من كلام سيد الطائفة .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 14:39 من طرف عبدالله المسافر

» الرياضيات والمجاهدات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:56 من طرف عبدالله المسافر

» طريق المعرفة والعارفين باللّه .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:49 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المحتويات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:38 من طرف عبدالله المسافر

» رسائل الإمام أبو القاسم الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:28 من طرف عبدالله المسافر

» كتب الإمام أبو القاسم الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 8:55 من طرف عبدالله المسافر

» باب الدعاء والدعوات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 8:38 من طرف عبدالله المسافر

» البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» تلاميذ وأولاد الجنيد سيد الطائفة في الطريق إلى اللّه .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 15:27 من طرف عبدالله المسافر

» شيوخ سيد الطائفة الإمام الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» ترجمة الإمام الجنيد سيد الطائفتين .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد وتحقيق الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 6:37 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق المزيدي .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد وتحقيق الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 6:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 11:06 من طرف عبدالله المسافر

» مقتطفات من الباب 559 من الفتوحات المكية .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر مرتبة الإنسان الكامل عندي فوق مرتبة الملائكة .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع إبليس أوّل من خالف في الأمر وآدم أوّل من خالف في النّهي! .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:45 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن وصار خرق العادة له عادة .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع الجسم هو المظهر للرّوح الّتي هي النّور المظهر للأشياء كلّها .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:39 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس جرى بنا جواد البنان في هذا البيان حتّى أظهر ما لم يخطر إظهاره في الجنان .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس الأمر دوريّ يعود إلى ما بدأ ! .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:32 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع ما هذه المظاهر المشهودة إلّا عين الظّاهر فيها وهو اللّه .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث ما ثمّ أمر فاصل بين اللّه وبين العالم .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني هيهات أنّى يسع الكون ذلك! .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:16 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأول نحن محلّ انجلاء كلّ شيء وظهوره . كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشيخ الجيلي .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:07 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الرابع الباء من الحروف الظلمانية .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 12 يونيو 2020 - 9:49 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثالث محاضرة بين الألف والباء كلام النقطة مع الباء حول رجوع الحرف إليها كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 12 يونيو 2020 - 9:12 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 11 يونيو 2020 - 18:34 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الأول النقطة أول كل سورة من القرآن .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي
العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 10 يونيو 2020 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي





العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

23062020

مُساهمة 

العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Empty العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :
141 - أخذ علينا العهود ان لا نأكل وعين تنظر إلينا من خادم أو كلب أو هرة أو غيرهم
فإن من العيون ما فيه سم ينفصل في كل شئ قابله لا سيما في الشمس وأكثر ما تؤثر في اللبن والسمك .
ثم تأمل يا اخى ملاحظة عين الكلب أو الهرة لك في رفع اللقمة إلى فمك كيف ترفع رأسها عند رفعك اللقمة وتفض رأسها حين تضع اللقمة في فيك وتيأس منك أنك لا ترميها لها وطريق السلامة ان تطعم صاحب العين معك أو تأمره بالخروج حتى تفرغ .
وكان الشيخ أحمد بن عاشر الشيخ تربة قايتباى رضى اللّه عنه يفعل ذلك مع جليسه ولو كان أميرا تقدم النهى عن الأكل من طعام الطوافين ، واللّه غفور رحيم .
 
142 - أخذ علينا العهود أن لا نكثر من الأكل لا سيما في ليالي رمضان
فإن السنة النقص فيها عن مقدار ما كنا نأكله في غيرها لأنه شهر الجوع .
وقد كان الشبلي ثم سيدي أبو السعودي رحمهما اللّه يطوفان رمضان كله رضى اللّه عنهما ،
فعلم أن من يأكل في رمضان قدر ما كان يتغذى ويتعشى في غيره فحاله كحال المفطر على حد سواء وكأنه لم يصم شيئا وغاية أمره أنه قلب الليل نهارا وقدم غداءه إلى وقت سحوره لا غير .

وفي البخاري أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول “ الصيام جنة “ يعنى على بدن الصائم يمنع دخول وسواس الشيطان من العام إلى العام ، وأما إذا أكل كثيرا في رمضان فإن بدنه كله مخرق بلا جنة فيدخل منه الشيطان إلى قلبه من أي موضع شاء طول عامه .
 
وكان الشيخ عصيفر يقول أنا ما عندي صوم إلا صوم النصارى لأن أحدهم يفطر على قليل خل أو زيت أو دقة أو غير ذلك مما لا يحرك الشهوات المقصود منعها بالصوم وأما المسلمون فصومهم عندي باطل لأن أحدهم يطبخ يوم صومه الخمسة أرطال ضانى ويأكل حتى تمل نفسه ، فكان الناس يسخرون من كلامه لكونه مجذوبا وكان الفقراء يعتبرون بقوله .
وسمعت مرة بعض النصارى يقول لآخر يا إسحاق صومك يشبه صوم المسلمين في العالم ، يعيره بأكله كثيرا أيام صومهم .
 
وكان شيخنا رضى اللّه عنه يقول : من السنة ان لا تقدم للضيف في رمضان الا قليلا من الطعام فمن قدم له كثيرا من الطعام فقد أساء في حقه لأنه ربما شرهت نفس الضيف فأكل كثيرا فيحرم بركة رمضان ولو كان قدم له قرصا واحدا لم يشبع وحصل له الخير لا سيما أكثر الضيوف يستحى ان يطلب طعاما إذا لم يشبع ،
وما رفعت مائدة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من بين يدي الضيف وغيره قط وفيها فضلة من طعام .
فاعلم ذلك واعمل عليه .
 
143 - أخذ علينا العهود ان لا نزيد في الاكل والشرب على السنة المحمدية ، وذلك ان نقوم عن الطعام والشراب ونفسنا تشتهى ذلك الطعام أو الشراب
وعند أئمة اللغة إن أكثر الأكل تسع لقم لقول رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم “ حسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه “ واللقيمات من الثلاث إلى التسع .
قلت : ولعل الحديث محمول على اكل العباد والزهاد وأصحاب الرياضات أما أصحاب الأعمال الشاقة والحرف النافعة كالذاكرين اللّه كثيرا والذاكرات فلهم الأكل على قدر حاجتهم ، وذلك ليقوموا بتلك الأعمال الشاقة يخرج الأكل عرقا من البدن وكذلك الذكر يحرق كل شئ في الجوف .
وكان سيدي محمد الشناوي رحمه اللّه يقول :
نحن لا يحتاج إلى هضم الأكل إلى خل أو فجل لأن الذكر لا يدع عندنا شيئا من الكثايف ومحك بيان اقتصار الأكل والشرب على السنة المحمدية الصرف التي لا يخالطها حظ ولا شهوة نفس ان لا يوجد لبوله ولا غائطه ولا ضراطه ولا فساه كبير رائحة منتنة

فكل من وجد في طبيعته ذلك فهو دليل على تعديه السنة فإن الشهوة البهيمية كلما قويت زاد النتان حتى يصير كغائط اليهود  فإن غائط اليهود أنتن من غائط النصارى
بل شهدت مرة غائط راهب من النصارى فوجدته لا رائحة له فقلت له يا راهب ليس لطبيعتك رائحة
فقال ومن أين يأتي غائطى الرائحة المنتنة وأنا لا آكل حتى أجوع وإذا أكلت فلا آكل إلا سد الرمق ،
وكذلك شهدت بول اخى أفضل الدين وروائحه لا رائحة لها حتى كان يخبرني بعض الأوقات بالروائح التي خرجت وأنا بجنبه لا أشم منها شيئا
فقلت له في ذلك فقال ومن أين يأتي النتان لغائطى وأنا لا آكل إلا عند الاضطرار ثم إذا أكلت لا آكل قط بشهوة إنما آكل امتثالا لأمر اللّه 
لكونه تعالى قد أمننى على جسمي وأمرني بالقيام بحقه 
وكان يقول لا أتذكر انني أكلت لنفسي وإنما آكل إكراما لكون نفسي ملكا لربى . انتهى .
وبلغنا عن الإمام البخاري رحمه اللّه انه كان يقلل بالتدريج حتى انتهى أكله في اليوم والليلة إلى لوزة أو تمرة واحدة فسألوه عن ذلك فقال إنما فعلت ذلك حياء من اللّه عز وجل أن يكثر ترددى إلى الخلاء ويكثر كشف سوأتى .
وكذلك بلغنا عن الإمام مالك انه كان لا يأكل إلا بعد جوعه يومين أو ثلاثة وكان يقول أستحى من اللّه أن يراني مكشوف العورة على الخلاء .
وأخبرني سيدي الشيخ إبراهيم وسيدي الشيخ شهاب الدين الوفائى أجلّ أصحاب سيدي الشيخ تاج للدين الذاكر ان سيدي الشيخ تاج الدين شيخهما كان يتوضأ كل سبوع مرة واحدة 
وانتهى أمره آخر عمره أنه صار يتوضأ كل اثنى عشر يوما مرة كما أخبرني بذلك الشيخ عبد الباسط الطلحاوى خادمه وسألت سيدي الشيخ شهاب الدين الوفائى عن ذلك
فقال لم يكن سببه قلة الأكل وانما ذلك من حال كان يرد على الشيخ ، قال وقد رأيته معزوما عند جماعة من أهل الجيزة أيام الربيع وهم ينوعون له الأطعمة على عادة الأرياف ما بين لحم ورز بلبن وسمن وغير ذلك فمكث عندهم تسعة أيام ونحن ننظره ليلا ونهارا لم يجدد له وضوءا .
 
وكان رضى اللّه عنه يقول : لا يسمى الفقير قانعا حتى يأكل كل ثلاثة أيام أكلة وأما الذي يتغدى ويتعشى كل يوم ولو قليلا فلا يسمى قانعا بل لم يشم من القناعة رائحة رضى اللّه عنه ، فتأمل هذا العهد واعمل به واللّه يتولى هداك .
 
144 - أخذ علينا العهود أن نلزم الأدب مع اصجاب النوبة وإن لم نجتمع بهم ولم نعرفهم
وذلك لأنهم يشهدون ما نفعله في قصور بيوتنا ولهم المؤاخذة بذلك والتأديب عليه حق والخواطر التي لا تنبغى لا سيما إن كان أحدنا يدعى أنه من الفقراء الصادقين وينفخ شواربه فإن قوسهم موتور بالتأديب على كل من ادعى ذلك .


وقد أوصاني سيدي على الخواص فقال : إذا خرجت من بيتك لسفر أو حاجة ضرورية أو إلى محل التنزهات والمفترجات فلا تجاوز صور البلد أو عمرانها حتى تستأذن بقلبك أصحاب النوبة
فإذا رجعت فاستأذن في الدخول كما في الخروج لأنهم يحبون من يحفظ لهم المقام ويتعرف إليهم به ويحبون من يستغيث بهم عند نزول البلايا والمحن ويقادون ممن يستغيث بغيرهم من الأموات أو الأحياء ويتكدرون منه لقلة أدبه وعدم مراعاة مراتبهم 
فإنهم هم المتصرفون في قضاء حوائج العباد وتولية الملوك والنواب وعزلهم وهم خواص الأولياء بعد أصحاب الدوائر الكلية العلية ويكونون في كل بلد وإقليم بالنوبة ويزيد عددهم وينقص بقلة البلاء وكثرته وهم الآن في مصر سبعون رجلا أعنى في سنة خمس وأربعين وتسعمائة وسوف يزيدون بزيادة البلاء الآتي قريبا .
واعلم يا أخي انه لا يقضى لأحد من الخلق حاجة إلا بواسطتهم ولو استغاثوا بأكبر الأولياء من الأفراد لا يقدر على قضاء تلك الحاجة إلا إن سألهم أو استغاث بهم وكل من استغاث بغيرهم وأغيث إنما هو لأجل استغاثته بأصحاب النوبة فالعارف من أتى البيوت من أبوابها .
 
واعلم يا أخي أنه لا يعرف أصحاب النوبة على التعيين إلا من حق له قدم الولاية لتحجبهم عن كل من مال إلى الدنيا بقلبه ولو طرفة عين وما رأيت أعرف بهم من سيدي على الخواص فكان يعرف من تولى منهم ومن عزل في سائر أقطار الأرض وقد بسطنا الكلام على وقائعه معهم في العهود الكبرى واللّه أعلم .
 
145 - أخذ علينا العهود أن لا نعود مريضا في بيته إلا بشئ يناسبه في الملاطفة من سكر ولوز ومستحلب لا سيما إن كان ذلك المريض فقيرا .
ورأيت شخصا دعا سيدي محمد بن عنان يوما لعيادة مريض في بيته فأبى وقال لا ينبغي لمشهور بالصلاح ان يذهب إلى بيت مريض إلا إن كان يقدر على تخفيف المرض عنه إما بالتحمل عنه بالقلب 
وإما بسؤال اللّه عز وجل فإن لم يعلم قدرته على التحمل عنه دعا له بالشفاء من غير دخول عليه وأمره بالصدقة ولو بماله كله على حسب شدة المرض وخفته فإنه ليس شئ الآن أعون على حصول الشفاء من الصدقة وكثرة الاستغفار .


وسمعت شيخنا رضى اللّه عنه يقول لا فائدة في الحضور عند المريض إلا التخفيف عنه يقينا لا ظنّا وتخمينا فهذه عيادة أرباب الأحوال وأما من دخل على مريض وخرج والمريض على حالته لم ينقص ألمه فكأنه لم يعده وإن كان في ذلك ائتلاف بين المؤمنين فافهم وعد كل من خفت عليه التنافر بعدم العيادة .
وقد دخلت مع سيدي محمد بن عنان على سيدي على البليلى المغربي بجامع الأزهر وكان في أشد المرض فحمل عنه سيدي محمد واضطجع مريضا
 وقام سيدي على فمشى إلى مطهرة جامع الأزهر وتوضأ فتعجب الناس من ذلك ، ومرض سيدي محمد نحو أربعين يوما من ذلك الوقت رضى اللّه عنه .
 
146 - أخذ علينا العهود ان لا نمكن أحدا من إخواننا من الشكوى ممن ظلمه
وإنما نأمر كل من اشتكى بالصبر وكظم الغيظ والرجوع باللوم على نفسه ويقول لها ما ظلمك إلا من قلة سياستك ولو طاوعتيه على غرضه ما شوش عليك فأنت الجانية عليه بالإخلال بحقه وعدم توقيره وتعظيمه أو عدم الرد عن عرضه في غيبته 
أو عدم الهدية إليه ونحو ذلك وما رأينا أحدا طاوع أحدا في غرضه فكرهه من حيث المطاوعة أبدا وقد كنت مرة عند سيدي على الخواص فجاءه شخص فشكى له من إنسان وبالغ في تنقيصه وذكر مساويه
فرفع الشيخ رأسه وقال اللوم عليك أنت الذي أحصيت عليه مساويه ولم تذكر من محاسنه ولا واحدة وذلك دليل على خبث طويتك ، فخجل الشخص وقال أقول في حقه أستغفر اللّه ،
فقال الشيخ اسمع يا اخى هذه قاعدة مقررة كل من شكى من إنسان وبالغ في الشكوى منه فهو دليل على أنه أذى ذلك الانسان أشد الأذى لان الذخيرة لا تهيج إلا إن حركها محرك ، فاعلم ذلك .
 
147 - أخذ علينا العهود لا نمكن أحدا من إخواننا يشتغل بشئ من العلوم الكاسدة التي تعطل العمل بها
فإن العمر ضاق عن مثل ذلك بل قال بعضهم نسيان العبد لكل علم لا يستطيع العمل به من رحمة اللّه به فإن موضوع العلم إنما هو ليعمل به فافهم ، 
ومثال من يشتغل الآن بمثل ذلك مثال من عمر له قرنا في مدينة خراب ليس فيها أحد
 وصار يحمى الفرن ليلا ونهارا رجاء ان تعمر تلك المدينة ويجئ الناس يخبزون عنده وما بقي الآن بعد ما فرض اللّه عز وجل أفضل من الاشتغال بذكر اللّه وكثرة الاستغفار .

ومن أعظم دليل على أفضلية ذلك انشراح الصدر للاشتغال به عند طلوع الروح فلو سئل الفقيه المختصر عن مسألة من مسائل البيوع والدعاوى والأقارير التي كان يقول قبل ذلك انها أفضل من الذكر لم يجد له داعية لأنها باله لها 
فلو كان الأمر كما يقول من الأفضلية لكان الاشتغال بها في ذلك الوقت واجبا مقدما على كل قربة فهذه الحالة التي تكون للمحتضر فهي التي تكون للفقراء طول عمرهم كان أجلهم لم يزالوا يشهدونه حاضرا عندهم فاعلم ذلك .

قلت ولكن التحقيق أن لكل مقام رجال فالفقير فقير والفقيه فقيه والقاضي قاضى وبذلك كمال الوجود وإنما العارف في كل عصر يدعو كل شخص من الطريق التي هي أقرب ، واللّه على كل شئ شهيد .
 
148 - أخذ علينا العهود ان لا نرجع إلى محبة الدنيا بعد إذ خرجنا منها إلا بمصلحة ترجح على مصلحة تركها
وذلك لئلا نرجع إلى دخول الحجاب الذي كنا خرجنا منه ومعلوم أن أحدا لا يعرف عيب الدنيا إلا إن خرج عن محبتها لقوله صلى اللّه عليه وسلم حبك للشئ يعمى ويصم،
فإذا خرج عبد عن الدنيا عرف إذ ذاك عيبها ونقصها ووجدها حية تسعى فإذا عرفها كذلك وقيل له خذها ولا تخف فمن الأدب أخذها لقوله ولا تخف فيمسك الدنيا بحذافيرها بالإذن كما كان ألقاها بالادن كما سيأتي بسطه إن شاء اللّه تعالى في مواضع

وهذا العهد يقع في خيانته كثير من الفقراء الذين لم يسلكوا الطريق ولم يفطموا على يد شيخ فيصطادهم إبليس أواخر عمرهم ويموتوا على محبة الدنيا كما شاهدنا ذلك في بعض المنقطعين في الكهوف والزوايا المهجورة
 
وكان آخر أمرهم الخيول المسومة والملابس الفاخرة والأطعمة المنوعة وصاروا منهمكين على الدنيا أعظم من أبنائها ، وقد قلت مرة لشخص من المنهمكين على الدنيا خفف عنك هذا الانهماك العظيم ، فقال قل ذلك للشيخ الفلاني وأشار إلى شيخ معظم في البلد ، فلا حول ولا قوة ، الا باللّه العلي العظيم .
واعلم يا اخى أنك لو تفكرت في قوله صلى اللّه عليه وسلم “ ازهد في الدنيا يحبك اللّه “ لعلمت يقينا مرتبتك في الزهد في الدنيا وعلمت كون الحق تعالى يحبك أولا يحبك لأنه صلى اللّه عليه وسلم علق محبة اللّه على الزهد في الدنيا
وكذلك لو تأملت في قوله صلى اللّه عليه وسلم إن اللّه عز وجل منذ خلق الدنيا لم ينظر إليها “ 
عرفت ان الفقير المحب في الدنيا أولى لعدم نظر الحق تعالى إليه ما دام يرجح الذهب على الزبل لا سيما إن تظاهر بأحوال الصالحين ومراسمهم الظاهرة وجلس في زاوية يرصد الدنيا كل مرصد بالكشف والنصب والكذب على اللّه تعالى بنفسه أو بفعل ذلك على يد النقيب .
وحكى أنه لما دنت وفاة سيدي داود الأعزب رضى اللّه عنه أراد النقباء والفقراء أن يحملوه إلى قرافة مصر ليموت بها فأخبروه بذلك فنظر إليهم مغضبا وقال تريدون أن تجعلونى كالقرد تجبون على الدنيا وطردهم من البلد إلى وقتنا هذا .


 وسمعت سيدي محمد بن عنان يقول أولى من محب الدنيا لعدم نظر الحق تعالى إليه من طلب الحق تعالى والقرب منه بالأعمال الصالحة وكثرة الأوراد والتملق إلى اللّه تعالى في الأسحار والحق تعالى إنما طلب من عباده أن يخلصوا له الدين لا أن يشركوا معه أهوية نفوسهم وأكثر من يقع في هذا المشتغلين بعلم الحرف ورياضات الأسماء فيجسوا نفوسهم ليلا ونهارا بقصد أغراض خسيسة لا تساوى جناح بعوضة كما سيأتي بسط ذلك في عهده .
وسمعت سيدي عليّا الخواص يقول :
ثلاثة توجب المقت وقلة البركة في الرزق وظلمة القلب وخراب السر : الاشتغال بعلم الروحاني والكيمياء واللواط ، نسأل اللّه العافية .
 
149 - أخذ علينا العهود ان نمد أصحابنا بما نقدر عليه ولا نعلمهم بأن ذلك المدد بواسطتنا
وذلك ليكون الأجر فرا إن شاء اللّه تعالى فإن الإخوان إذا شعروا بذلك ربما دعتهم نفوسهم إلى مكافئتنا بالخدمة وكثرة الشكر فينقص رأس مالنا ان كان له وجود لضعف أمثالنا عن شهود مدحه من غير ميل
ثم إذا فتح على أحد من الإخوان بفتوح وهو يعمل حرفة من الحرف لا نمكنه من تركها اعتمادا على فتوحه وقوة يقينه فإن غالب فتوج أهل هذا الزمان كالعرض الزائد لتحرق غالب القلوب فلا يمكث فيها مدد دنيا الانسان في صنعته
وهو راض مثاب خير من عوده إلى الأسباب وهو كاره معاب وقد شهدنا كثيرا من فقراء عصرنا اجتمعوا ببعض أشياخ فحصل لهم بعض آفات فتركوا صنائعهم فذهبت تلك اللمعات وصاروا قاعا صفصفا يأكلون بدينهم
كل يوم بيوم ودخلت رأسهم الجراب وصاروا كمن تولى قاضى القضاة ثم عزل وافتقر لا يمكنه ان يعمل بعد ذلك نائبا ولا شاهدا .
وكان سيدي على الخواص يقول : ما عندي فقير أعظم ممن بيده حرفة تكفه عن سؤال الناس باطنا وظاهرا
وكان يقول : من كانت له صنعة ثم تركها فقد عرض جسمه لسائر العلل لأن الصنعة مصحة للجسم من سائر الأمراض وللروح من سائر العاهات ، واللّه غفور رحيم .

واعلم يا اخى انه لا ينبغي لفقير ان يتكرم بالمدد إلا على من هو صادق في همته كامل الأخلاق في نشأته فإنه أزكى لزرعه ومن زروع في أرض سبخة أحرقت كل شئ بذره فيها .
واعلم يا اخى انه لا يصلح ان يتصدق لإمداد الإخوان إلا من ذهب في الدنيا ونعيمها وذلك لأن من رغب فيما ذكر فمن لازمه الشح والبخل ثم إذا فتح على أحد من الإخوان
 فالأدب من جميع إخوانه مرعاة حقوقه وحمل نعله وخدمته فإن ذلك يرقيهم إلى محل الفتح وأما إذا قامت نفوسهم منه وحسدوه ونقصوه فإنهم لا يزدادون بذلك إلا طردا فإن من خدم أهل حضرة الملك جره ذلك إلى مقامهم فيصير جليس الملك ولو على طول كما هو مشاهد من أحوال أركان الدولة
ومن قل أدبه معهم طردوه إلى حضرة البهائم والشياطين وإذا لم يفتح اللّه تعالى على فقير بعد طول المجاهدة فمن الواجب علينا أمره بالشكر للّه
ونقول له احمد اللّه الذي لم يعطك حالا ولا مقاما تقيم به صدرك على الناس ووفر لك أجر أعمالك الصالحة ، واللّه تعالى أعلم .


150 - أخذ علينا العهود أن نتعفف عن الاكل من أطعمة الناس جهدنا ولا نلتفت قط بقول من يقول الفقير كالبحر لا تكدره الرمم 
لأنا نعرف من أنفسها التي هي في الصفات أنجس من الخرارة وهذا القول من الجهل بأحوال الأكابر الذين نقل عنهم ذلك القول وأين الحال من الحال 
فإن لم نتعفف ووقعنا في الأكل من طعام ظالم أو مكاس أو قاض نوينا بذلك الأكل عتق إخواننا المسلمين من كله إذ لا بد لذلك الطعام ممن يأكله فنكون من الذين خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا كما مر أول العهود ثم نلقيه من ساعته بالقىء .
وكان سيدي إبراهيم المتبولى رحمه اللّه إذا خرج إلى دعوة عند أحد من أكابر الدولة يقول لأصحابه ارجعوا فانى عازم إلى أكل السم تحملا عن المسلمين فيرجعون .
وسمعت سيدي على الخواص يقول : للقمة أثر عظيم في قلوب الآكلين وان علت مراتبهم فتؤثر في كل أحد على قدر استعداده فأثرها في المؤمنين أعمال مذمومة بحسب ما يقتضيه حقيقة تلك الأطعمة حلّا وشبهة .
وأثرها في أصحاب الأحوال قسوة في القلب وثقل في الطبيعة وأثرها في العارفين غفلتهم عما يعود عليه نفعهم من مصالح الدارين ما دامت تلك المطعمة في بواطنهم وأثرها في الكاملين كثرة الخواطر التي لا منفعة فيها وأثرها فيمن هو أعلى من ذلك لا يحزنه إلا أصحاب تلك الرتبة .
اعلم يا أخي كلما عظمت المشقة في تحصيل اللقمة كانت أحل وسمعت سيدي الشيخ شعبان المجذوب بجباب النصر يقول : لقيمة
الصنائعى اليوم من الجنة ، فتدبر ما قررناه لك واعمل عليه فإنه نفيس ، واللّه يتولى هداك .
 
151 - أخذ علينا العهود ان لا نغتر بصفاء حالنا مع الحق تعالى
فإن حكم ذلك كحكم اللبن الطيب اللون والمطعم ثم لا بد له من ذلك من خلطه بالمنفحة الخبيثة المنظر والرائحة في افتقاره إليها لتشده وتثبته وتصبره على مصائب الزمان وتقلب الحدثان ولولا المنفحة لتغير وتلف في أسرع زمان .
وكان سيدي على وفا رضى اللّه عنه ينشد :
كل ما يشعر ان وقتي راق * يخترع تشويش يظلم الآفاق
وسمعت سيدي عليّا الخواص رحمه اللّه تعالى يقول أعظم الآفات الداخلة على الفقير حصول الكشف والركون إلى صحته فإنه كالمنازعة لأوصاف الربوبية .
لخروج صاحبه من سياج من خلق من طين ولما فيه من التشبه بصفات الحق تعالى الذي يعلم السر وأخفى .

وتأمل للنبات لما تشبه بأعلى منه وقام على ساق طالبا للانتقال عن رتبته إلى مرتبة الحيوان صاحب التدبير والروية والحركة كيف عوقب بالحصاد والدوس بالنعال وحوافر البهائم إلى أن صار كالتراب على أوطأ حالة ترى 
فما ساوى صعوده هبوطه هكذا يكون سياط القدر على أهل الاغترار باللّه تعالى .
ومن أعظم أبواب الاغترار ثناء الناس على الانسان ومدحهم له .
وفي كلام سيدي علي بن سودون رحمه اللّه :
يوم طهورى يا ما رأيت * زغرتو لي وكيت وكيت
فرحونى وما دريت * ما القضاء في صانع
زغرتت أهل حارتى * وايش يبالي الاشاكع
فتأمل باطن هذا الكلام يا اخى واعتبر واللّه يتولى هداك .
 
152 - أخذ علينا العهود أن نتعلم آداب ذوى البيوت
فان عندهم من الأدب ما ليس عند غيرهم من المتصوفة وغيرهم وتأمل حياءهم وكرمهم وعدم نطقهم بالفاحش من الكلام وعدم إشاعتهم الفاحشة عن أحد من جيرانهم ومعارفهم .
وتأمل تواضعهم تجدهم أكثر تواضعا من بواب دارهم كما سيأتي بسطه في عهد توقير الأكابر ان شاء اللّه تعالى .
 
153 - أخذ علينا العهود ان ننهى إخواننا عن مجالسة المجاذيب وعن سؤالهم ان يدعوا لهم
لأن المجاذيب في حضرة لا يمكن دخولها لغيرهم وحالهم غريب وربما سألناهم أن يدعوا لنا فدعوا علينا فنفذ اللّه ألسنتهم فينا لأن مرتبتهم ربما اقتضت ان اللّه يجيبهم في كل ما سألوه وكان دأب الشيخ عصيفير في حارتنا أن كل من سأله الدعاء يدعو عليه .
وكان شخصا قال له يا سيدي ادع لنا قال اللّه يبليك بالعمى في حارة اليهود ، وسأله شخص آخر ذلك فقال اللّه يبعث لك بسهم رباني .
وسأله الأخ محمد المنوفى أن يدعو له فقال جاءتك داهية بطبل خانه ، وكان اللّه ينفذ له كل ما يقول .

وكان سيدي إبراهيم المبتولى يقول سلموا على المجاذيب بالقلب لا باللسان ولا تبدءوهم بالعطاء إلا إن طلبوا ذلك ثم إن طلبوا فأعطوهم ما سألوا من الدنيا إلا أن يطلبوا شيئا يحتاج إليه عيالكم ،
واعملوا أنهم لا يطلبون منكم شيئا قط إلا طليا لدفع البلاء عنكم أو رد ضائع لكم وذلك لغناهم عن الدنيا فمن شاء فليمنع ومن شاء فليدفع .
وقد ذكرنا جملة من وقاهم في العهود الكبرى واللّه واسع عليم .
 
154 - أخذ علينا العهود ان نستشير إخواننا في كل أمر مهم نفعله أو نتركه
كزواج أو سفر حج أو تجارة أو عمارة مسجد وبيت أو غرس بستان أو طلاق زوجة ونحو ذلك من سائر الأمور
ولو كان الشارع أمرنا بها على العموم فإنه ثم من السنن والواجبات ما هو أهم من بعض فنشاور إخواننا في أيهما نقدم ونعمل بما أشار به كلهم أو معظهم فإن لم يظهر لهم شئ استخرنا اللّه تعالى فإن لم يظهر لنا ترجيح أمر على آخر أعدنا الاستخارة ثانيا وثالثا إلى سبع مرات
ثم نقول اللهم خر لنا واختر لنا ما هو الأصلح في علمك ، وإنما شاورنا في هذه الأمور إخواننا لأن اللّه تعالى قد أمنهم علينا في كل ما يرقينا ومعاذ اللّه ان اخواننا يجتمعون على ما فيه غش لنا ،
واعلم يا اخى ان الاستشارة والنصح بمنزلة تنبيه النائم أو الغافل من نومه أو غفلته فإذا استيقظ رأى السبب الذي تنبه من أجله فيحكم عليه بما يهديه الحق تعالى إليه من خير أو شر ولا حرج على الناصح في حميع ما ينصح به الا إن خرج عن مقام الأدب


 لعدم حفظه مقام الخضوع وما يليق بحاله من ألفاظ النصح الموضوعة لكل نوع من الناس من ملوكهم إلى سوقتهم ولا يساوى بين الناس في ذلك إلا أعمى البصيرة
فعلم أن من نصح الأمير بألفاظ تقال لأحاد الرعية فقد أساء الأدب لأن الحكام قلوبهم غير مملوكة لغيرهم من الرعية فلهم ان يزجرونا بالعنف ويخرجون وليس لنا فعل ذلك معهم لسيادتهم وعبوديتنا فافهم

وإياك والعمل بمشورة النساء فإنهم قالوا : المحبوب لهوى النفس لا يستشار ، وما ثم أميل إلى النساء من الرجال لافتقارهم إليهن بشهوة وحالا وطبعا وإذا كان غالب الرجال ما بقي له كمال عقل في هذا الزمان فكيف بالنساء اللاتي نقصهن خلقي وإياك أيضا والعمل بمشورة من هو راغب في الدنيا فإنه أعمى القلب
 أو تستشير زاهدا فيها واستشر كمل العارفين الذين يصرفون كل شئ في الوجود فيما وضع له وإياك ان تفتح باب النصح لإخوانك أو غيرهم في الملأ إلا بعد أن تستشيره في ذلك لا سيما إن كان صاحب نفس
 
فقد قالوا : النصح في الملأ تقريع فنقول له مثلا ما أحسن المسلمين إذا تناصحوا ونبه بعضهم بعضا على نقائصه ومقصود في فتح هذا الباب بيننا فتنبهنى وأنبهك فلا يسعه أن يقول الا نعم وأما النصح من غير استشارة ولا استئذان فهو خاص للعارفين بالسياسة النبوية لأنهم يمهدون سياستهم للأعوج بساطا يشهدونه فيه عوجه حتى يكون هو المبادر لترك العوج لما يرى لنفسه في ذلك من المصلحة فهؤلاء هم الذين ينصحون به الناس


فلا ينصحون أحدا من الخلق في فعل شئ أو تركه على ظن أو تخمين أبدا فهم ولو شهدوا التقدير على عبد بزواج أو سفر مثلا ورأوا المصلحة في ترك ذلك
 يقولون له لا تفعل لما جبلهم اللّه تعالى عليه من الشفعة والرحمة على خلقه وإذا شهدوا التقدير على عبد بالزنا ولا بد يقولون له لا تفعل ويحرم عليهم أن يقولوا له افعل لان الاضلال نعت إلهي لا يكون لعبد من العبيد خلافا لما عليه بعض متصوفة العجم
 
 فإني اجتمعت بواحد منهم قال لي : للعارف إضلال من أراد اللّه إضلاله لتخلقه بأخلاق اللّه تعالى ، فقلت له إنما يكون التخلق للعارف بأسماء الافعال المأذون في التخلق بها كالمريد والجواد والحليم والكريم ونحو ذلك ، فلم يرجع إلى قولي
وقال الذي أعتقده أن لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ولكل عارف من أمته ان يضل من شاء من الأمة ، نسأل اللّه تعالى أن يسلك بنا سبيل السنة ويجنبنا طريق البدعة إنه جواد كريم .
وقد بسطنا الكلام في العهود الكبرى أبسط مما هنا واللّه واسع عليم .
 
155 - أخذ علينا العهود ان نكثر من الاستغفار والندم على ما فات من أوقات الخيرات تعظيما لحضرة اللّه عز وجل
فإن من لم يحزن على فوات مجالسة الأكابر لا يستحق منهم التقريب لأن قلبه فارغ من محبتهم ، وأنشدوا في ذلك :
كل يوم لا يراكم بصرى * ذاك لا أحسبه من عمرى
فإن بلغنا مبلغ الرجال وارتفعنا من مقام الإيمان إلى مقام الإحسان كان لنا مشرب خريرى صاحبه الندم سوء أدب لأن ما وقع بقضاء اللّه وقدره وحكمته فلأي شئ يندم العبد فان قيل يندم للجزء الاختياري قلنا الاختيار
 
يغنى هناك في تلك الحضرة ، واعلم يا اخى ان الاستغفار واجب علينا سواء استحضرنا اننا عصينا أو لم نستحضر وأكمل الاستغفار ان يقول العبد ألف مرة صباحا وألف مرة مساء أستغفر اللّه العظيم الذي لا إله الا هو الحي القيوم وأتوب إليه من كل ذنب فعلته إلى وقتي هذا ، واللّه غفور رحيم .
 
156 - أخذ علينا العهود ان لا نمكن أصحابنا من الجلوس في مجالس القيل والقال
والخوض في عيون الناس من التجار والقضاة والأمراء والمقدمين وغيرهم ولا نمكنهم من الجلوس فيها إلا لضرورة ثم يقومون بسرعة فقل من يطيل الجلوس مع الناس في هذا الزمان ويسلم من ذكر أحد بما يكره ومن فتش نفسه في كل مجلس عرف صدق ما أقول .
 
وقد نهينا عن مجالس القيل والقال إذا كان الجلوس في المزابل فكيف إذا كان الجلوس لذلك في المساجد والقرآن يتلى فيه لا ينصت أحد له ولا يلقى باله لمواعظه بل يثقل على أحدهم إذا قلت له اترك هذا اللغو أو قم اسمع القرآن ولكن كل ذلك تصديقا لحديث “ سيأتي على أمتي زمان يكون معبودهم بطونهم وفروجهم وحديثهم في مساجدهم أمر دنياهم لا يعبأ اللّه بهم “
ولكن من كان صاحب بصيرة في هذا الزمان فلينو بكل ما وقع من المخالفات تصديق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فيما أخبر كهذه الواقعة المذكورة في الحديث فيكون من الذين خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا فهو أحسن ممن كانت أفعاله سيئة صرفا ،
 
ثم إن كان لك يا اخى حاجة في مجلس عند كبير فيه لا يقضيها لك إلا إن فرغ مما هو فيه من اللغو وجر قوافى الناس فاجلس مكثرا من الاستغفار كلما جروا قافية أحد وأجب عن إخوانك الغائبين جهدك
 
إذا ذكروا بسوء فلعل ذلك يرقع ما تخرق من دينك في ذلك المجلس ان شاء اللّه تعالى ، وإياك يا اخى ومجالسة من يجمع الأخبار طول النهار
ثم يأتي إليك فتخوض أنت وإياه فتقول فلان ما كان يستحق الحسبة والقضاء أو الوزارة
وما كان ينبغي ان يكون مقدما عند الوالي إلا فلان وفلان أصلح للولاية من فلان وغير ذلك من الهذيانات التي لا يسمع لك أحد فيها من الولاة ولا يفرقوا من قلت أنه لا يستحق فإياك ثم إياك ، واللّه يتولى هداك .
 
157 - أخذ علينا العهود ان نلازم البيوت ونقلل الحركة والأسفار إلى الريق وغيره أيام الفتن واشتغال قلوب الناس ما دام عندنا الرغيف فمن خالف فلا يلومن إلا نفسه .
وكذلك لا نعمر دارا أيام غم الناس واشتغال قلوبهم ولا نزرع بستانا ولا نعمل عرسا ولا طهورا ولا عزومة في مفترجات ولا نضحك ولا نمزح ولا نجامع ولا نلبس ثيابا فاخرة ولا مصقولة ولا نتطيب ولا نتزين ولا ننعم بدخول حمام وغسل ثياب من غير نجاسة ولا نتبسط في مأكل ولا مشرب ولا ملبس وسواء كنا آمنين على أنفسنا وأموالنا وعيالنا أم غير آمنين
ودليل جميع ما قلناه قول رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم “ مثل المؤمنين في تراحمهم وتوادهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر “ وقوله صلى اللّه عليه وسلم “ من لم يهتم بأمر المؤمنين فليس منهم “ وغيرهما من الأحاديث 
ولا تصل يا اخى إلى هذه الدرجة إلا بأن تصير تتألم مثل ما يتألم سائر المتألمين من المسلمين في سائر أقطار الأرض كما تقدم بسطه في عهد مشاركة الناس في الهموم ونظير ذلك تألم سائر الفقراء الصادقين وغمهم
 
وضيق صدورهم أيام نكد سلطانهم أو أميرهم لما هو عليه من الارطباط امتثالا لقوله صلى اللّه عليه وسلم “ لا ينزع أحدكم يده من طاعة إمامه وذلك لأنه الرأس “ فكل فقير لم يتكدر أيام نكد السلطان فهو ناقص العهد وحكمه حكم البهائم .
 
واعلم يا اخى ان كل من انبسط أيام قبض الناس ولم يشاركهم في وزن خراج البور والعاطل أو في وزن المصادرة والرمية على السوق مثلا فإن اللّه يقبضه أيام بسطهم في الدنيا والآخرة ويصب عليه بلاء وحده من جهة أخرى أعظم مما فر منه عقوبة له لسوء أدبه وفراره من تقدير ربه وتميزه عن إخوانه وفي الحديث “ إن اللّه يكره العبد المتميز عن أخيه “

 
.
يتبع

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم الست بربكم .
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
و لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 3825
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة في الثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:36 من طرف عبدالله المسافر

العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :
وحكى عن الشيخ أبى الحسن الشاذلي انه رئى بعد موته وهو مقبوض الخاطر فقيل له ما هذا القبض وأنت لست في دار التكليف والامتحان ؟
فقال يا ولدى هذه أوقات كان اللائق بنا فيها القبض في دار الدنيا فجعلناها انبساطا فنحن نتضمنها في البرزخ فإياك يا اخى والانبساط في شئ مما قدمناه حتى تطمئن قلوب الخلق على ذلك البلاء الذي نزل عليهم وتستقر قلوبهم في أماكنها على جارى عوائدهم

ولعل الناس يا اخى ما بقي لهم استقرار قلب ما بقيت الدنيا فإنهم كما هو مشاهد لا يفرغون من تحمل بلاء إلا وينزل عليهم بلاء آخر تبلغ به قلوبهم الحناجر ،
وقد سمعت سيدي عليّا الخواص يقول :
إن الخلق الآن ليسوا في الدنيا حقيقة إنما هم في واد من أودية النار ينقلبون ثم لا يزالون يزدادون في كل ساعة من الغم والأنكاد والشدائد ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر قط على قلوبهم أنه يقع لهم ولا يسلم لهم واحد
بل ولا ساعة من تكدير ولا نقص في معيشة إما من عدو أو خسارة في دين أو دنيا أو جحد حق أو مناقرة امرأته أو حماته في البيت بسبب وطئه جارية الخدمة مثلا أو ترويجه على امرأته أو من تنافر خلقي بينهما وأنشد سيدي خضر رحمه اللّه تعالى :
ومن نكد الدنيا على المرء أن * يرى عدوّا له ما من صدقته يد

وقد قدمنا في سبب جور الولاة أن الوجود بقابل العبد بصورة ما برز منه عوجا واستقامة فان كنت يا أخي رجلا فأصلح ما برز منك من الأعمال ليقابلك الوجود بنظيره وإلا فلا تلومن المقابل لك فإن أقمت العذر لنفسك فأقمه لمقابلك من باب أولى كان الناس في الزمن الأول إذا رأوا من جارهم أو عدوهم أو زوجتهم وولدهم عوجا يرجعون إلى أنفسهم فيقيمونها ليستقيم مقابلها فصار الواحد اليوم يريد أن يرجع إلى نفسه لقيمها فلا يستطيع ولذلك دام النكد ،

فاعرف يا اخى زمانك فإنه زمان ظهور العجائب ووطن نفسك على الأنكاد المتواترة وإن كنت قد ربيت على الراحة فذلك أمر قد فرغ منه ومن يظن بالدنيا عود نظامها وعود ما درس من مقالها فليوجد له كونا جديدا وحكما جديدا بل أقول من ظن ذلك بالدنيا


فهو قريب ممن لا يؤمن بعلامات الساعة التي نحن الآن في زمنها فإنه ليس لمحل ظهور علاماتها مكان إلا جوارحنا وجوارح حكامنا فوقوعها مركب من أعمالنا وأعمالهم ، جف القلم بما هو كائن وإن جاءنا في هذا الزمان من حكامنا عدل أو رحمة أو أمن أو رخاء فهو كصحوات المريض يعقبها غشوات لكون ذلك في غير

أوانه وفي غير مكانه لعدم استقامتنا فالخلق الآن في أمور لا تحد ولا توصف ولا يعرف ما قلناه من النكد والتعب إلا أصحاب الدنيا الذين يلزمون بما لا يلزم من وظائف الظلم وغيرها

كالمحتسب وشيخ البلد وشيخ العرب وصاحب طمة الوزر وأضرابهم وطمة المتجردين عن الدنيا فلا يعرفون ما الناس فيه لعدم رائحة الدنيا بأيديهم 
وما رأينا عريانا قط تعرض له ظالم ولا قاطع طريق ولا احتاج قط إلى باب ولا صنبة ولا مفتاح فأنت أيها الأخ بالخيار بين أن تطلب الدنيا وتحمل الهم والنكد ووزن الرمايات والمغارم وبين انك تزهد في الدنيا فيخف عنك الهم والنكد ولا يقف لك أحد في طريق ،
فاعلم ذلك وتدبره واللّه يتولى هداك .

158 - أخذ علينا العهود ان نأمر أحدا ممن صحبنا أول اجتماعه بنا الخروج عن حالته التي دخل في صحبتنا بها ولو كانت مذمومة في الشرع
فإنه ربما نفر منا ولم يسمع لنا وانما نسارقه شيئا فشيئا حتى يكون هو الخارج منها بنفسه أو يقيم فيها بنية صالحة كنية تخفيف المظالم ونحوها فإذا صحبنا متزوج أو تاجر أو حيلى أو مكاس أو قاض أو مشاعلى أو رأس نوبة الوالي أو مقدم المقرعة أو مشغول بخدمة السلطان أو محتسب أو شيخ عرب أو بلد فلا تأمر أحدا منهم بترك وظيفته
وإنما نعلمهم طريق الأدب فيها فنأمر المتزوج بأن ينام مع زوجته بالليل حتى تنام ثم يقوم لطاعة ربه عز وجل وأن يزهد بقلبه فيها فإنها من أكبر متاع الدنيا ،

وإذا ترك وطئها وهي نائمة بجنبه كتبت له حسنة ولا يتبعها في هواها وتحصيل كل ما تطلبه منه من الشهوات فإنه يهلك فإذا فعل ما ذكرنا فهو أحسن من العارف بيقين ونأمر التاجر بان يخبر المشترى حقا ولا يغش أحدا ولا يسكت عن ذكر عيب يعلمه في السلعة ولا يجحف في الفائدة لا سيما ان كان المشترى جاهلا بالقيمة 

وغير ذلك ونأمر الحيلى بأن يحلى كلامه لمن أرسل إليه من أرباب الجرائم والتهم ويعلمه طرق صبر الرجال في بيت الوالي ويساعده بالكلام جهده ويسكن روعه قبل ان يدخل به للوالي ويقول له ضمانك على ولا يأخذ منه في حق طريقه إلا ما طابت به نفسه
فإنه إنما جاء ليأخذه للعقوبة أو ليعرضه لها مع ما حصل له أيضا عند رؤيته من الخض والرعب وكل ذلك لا يستحق عليه الحيلى أجرة ولكن إذا ساعده وطمن خاطره كما ذكرنا ربما طابت نفس المجرم أو المتهم بشئ يعطيه له حلالا لما رأى منه من الحنو والشفقة ونأمر المكاس 

إذا لم يخرج من وظيفته بأن يقف فيها بنية تخفيف المظالم فهو في عبادة ونفع بذلك نفسه ونفع السلطان ومن وقف بنية تحصيل الدنيا ضر نفسه وضر السلطان في الدنيا والآخرة ونأمره ان لا يأخذ من المكس زيادة على ما قرر في الديوان ولا ثمن جبة أو فروة أو رغيف له أو لعياله
فإن مشى على ما ذكروا أراد أن يخرج من الوظيفة منعناه لعلمنا بأن الوظيفة لا تتعطل وربما جاء فيها من لا يسمع لنا معروفا ولا يرحم غنيّا ولا فقيرا ونأمر القاضي بأن يقضى بالحق ولا ثمن جبة أو فروة أو رغيف له أو لعياله 

فإن مشى على ما ذكروا أراد أن يخرج من الوظيفة منعناه لعلمنا بأن الوظيفة لا تتعطل وربما جاء فيها من لا يسمع لنا معروفا ولا يرحم غنيّا ولا فقيرا ونأمر القاضي بأن يقضى بالحق ولا يأخذ على ذلك معلوما لنفسه غير ثمن الورقة وأجرة الكتابة وأما فلوس القانون فليس في يده أن ينقص منها درهما بل يعزلوه إذا نقص شيئا منها 

ونأمر المشاعلى بأن يكون كارها لعقوبة الخلق وأن يسن السكين لقطع الأيدي والسيف للتوسيط وضرب الرقاب ويحد الخازوق للخوزقة ويخنق المخنوق برفق حتى تغيب ويذبح المسلوخ قبل سلخه تهوينا عليه ونحو ذلك

ونأمر رأس نوبة الوالي بأن ينظر إلى من أقبلوا به عليه من المجرمين ويبسّم في وجهه وان كان في الحديد أو مخشبا 
قال فكوا الحديد أو الخشب عنه فإن وجه هذا ما هو وجه شئ من هذا ونأمره ان يقبل عليه ويخلو به ويطمئن خاطره 
ويقول للناس الذي عنده ان الناس كذبوا على هذا ومن قال إن هذا قتل أو سرق أو زنا أو قطع طريق أو فعل زغل أو فسد الجارية وهذه الواقعة تشبه واقعة فلان أمس الذي كذبوا عليه ونحو ذلك من الكلام الحلو ونأمر مقدم المقرعة بأن يخفف يده عند ضرب المقارع والكسارات وان يقلل من الجير والملح إذا سقاه للمعاقب وإن رأى الوالي مشددا في ذلك وفي تكسير الجير والملح فليوره 

ذلك ثم يدخل به موضع العقاب ويسقيه خلافه وإذا رأى الوالي مشددا في العصر لرأس المعاقب أو يديه أو رجليه فليذبح شيئا ويلطخ به ثياب المعاقب وعمامته ويديه ورجليه إشارة إلى أنه بالغ في ذلك جهده وليس ذلك من الخيانة انما هو معروف ولو أن المعاقب فعل كل كبيرة على وجه الأرض لا يستحق هذا التعذيب
قال صلى اللّه عليه وسلم “ إذا قتلتم فأحسنوا القتل ، الحديث . . . “ 

جميع هذه الأمور التي تفعل في بيوت الحكام مخالفة للشرع فاعلم ذلك ونأمر من كان مشغولا في خدمة السلطان أو أحد من الأمراء ان لا ينقص أجيرا شيئا من أجرته بل يحسن إليه أكثر مما حدّ له ولا يسخر عاجزا ولا من له عيال ولا من خرج عازما على سفر 
فان شق ما على الانسان أن يمنع من السفر عند توجه الهمة إليه وكذلك لا يسخر ترابا ولا جمالا قرب من مقصده الذي سافر إليه فيرجعه ثانيا إلى البلاد البعيدة التي كان سافر منها ونأمره أن لا يتوسع قط في مأكل ولا ملبس 

فإن ذلك ليس من ماله وفي المثل من دهن رأسه بزيت السلطان لا يمت إلا أقرع 
وإذا كان هم الناس إلى خلجال رجهلم فهم عمال السلطان إلى آذانهم ونأمره بأن يخرج حق اللّه عز وجل من ذلك المال للفقراء والمساكين وغيرهم 
وأن لا يمنع سائلا مما في الدواليب من عسل أو سيرج أو زيت حار بالمعروف على العادة في الدواليب سواء رضى أصحاب المال بذلك أو لم يرض ونأمره ان يحسن إلى بنى حاشيته الذين استعملهم بحسب منازلهم في العادة والبلص الذين يصيرون يساعدون ذا عثر أو غضب عليه السلطان أو الأمير 
فيترك بابا للصلح فمن فعل ما ذكرناه خرج من صحبة ذلك السلطان أو الأمير سالما غانما ومن خالف خرج معطوبا خاسرا ونأمر المحتسب بأن ينظر في السوق بنور اللّه وأن يقف بالحسبة بقصد مصالح الفقراء والمساكين لئلا تغلو عليهم الأسعار 

ونأمره ان لا يتخذ من النقباء الا من كان ذا سياسة عنده قليل الصيد ولو اصطاد كثيرا لا بركة فيه ونأمره بان لا يقبل ممن يجازف في كثرة الفائدة من الزياتين والخرارين والخبازين ونحوهم 
ونأمر شيخ العرب أو شيخ البلد ان لا يأكل من الواسطة ولا يفرد عليهم مظلمة لنفسه ولا يسخرهم في بناء دار ولا في حرث ولا في حصاد ولا دراس ولا غير ذلك 
ولا يسخرهم قط في حرث ارض أو حصادها وزرعهم ذائب في الغيط فهكذا نفعل مع أهل سائر الوظائف الخارجة عن طريق الاستقامة 

فان هذه الوظائف قد استحكمت بحكم الوعد السابق من رسول اللّه ولا يقدر أكبر الأولياء اليوم على رفع خصلة منها وهي آخذة في الزيادة حتى يخرج المهدى واللّه غفور رحيم .


159 - أخذ علينا العهود إذا عصينا اللّه بأرض ان لا نبرح منها حتى نعمل فيها طاعة ولو صلاة ركعتين أو قولنا أستغفر اللّه أو لا إله إلا اللّه محمد رسول اللّه ونحو ذلك
فكما صارت البقعة تشهد علينا بالمعصية فيها كذلك صارت تشهد لنا بالطاعة فيها
إذا استشهدت يوم القيامة 
ثم بعد ذلك تخرج من تلك الأرض ان شاء اللّه وهذا الأمر قد أغفله غالب الناس وقالوا إذا عصينا اللّه تعالى في مكان فتحول عنه 
ولو كانوا قالوا كما قلنا لجمعوا بين الطرفين ، ثم اعلم يا اخى ان اللوم حقيقة إنما هو على العاصي لا على الأرض  فقولهم إنها أرض سوء مجازا 
قال شيخنا رضى اللّه عنه وحكم الثوب إذا عصينا اللّه تعالى فيه حكم المكان 
وكذلك جميع ما يكون آلة للعصيان حتى الحمار الذي نركبه لموضع المعصية أو النعل أو القبقاب الذي مشينا به وان تصدقنا به كان أفضل 

وأفضل بشرط ان يكون يصلح ان يستعمل في طاعة ومن هنا أمر النبي ببناء المساجد في موضع الكنائس والبيع إذا أسلم أهلها عملا بالعدل في الأرض 
فكما عصى اللّه فيها فكذلك يطاع واعلم أنه لا يجوز لمن عصى اللّه تعالى بجارحة من جوارحه ان يقطعها أو يتلفها كما يفعله بعضهم 
بل يفعل بها الطاعات التي خلقت لها بالإضافة وهذا الامر كان في شريعة من قبلنا فخفف عنا تكريما لنبينا محمد صلى اللّه عليه وسلم ، 
فإذا فعلناه فكأنا نسخنا كرامة نبينا فافهم وكذلك إذا تبنا عن فعل مباح كالمفترجات وسماع الآلات المباحة نفعله بعد ذلك بنية ان الشرع أباحه فيحصل لنا أجر الإيمان بأن ذلك مباح وهو طاعة بلا شك فاعلم ذلك .

160 - أخذ علينا العهود أن لا نهجر صاحبنا إذا صحب أحدا من الأشرار فربما صاحب الأشرار ليسارقهم بالمواعظ حتى يتوبوا عن الشر فتثنت في ذلك ،
ونستدل على صلاح ذلك الرجل بصحبة صاحبنا له الذي هو صالح عندنا ونجعل إشاعة الفسق مثلا عن ذلك الرجل من باب سوء الظن بالمسلمين 
فان المبغضين والحاسدين في الناس اليوم كثير لا سيما أهل الدين والصلاح الذين رفعهم اللّه على أقرانهم ولم يزل التنقيص في كل عصر للأخيار من طائفة الأشرار .

وقد تقدم في عهد أصحاب الكتب وجوب إحسان الظن بجميع المسلمين ورؤية العبد أنهم خير منه ولو فسقة فضلا عن العلماء والصالحين فإنه لا يظن بالناس الشر الا من كان من أهل الخير ومن ادعى انه انما هجر صاحبه للّه تعالى لصحبته للفسقة 
قالوا له هذا ميزان يقام عليك في صحبتك كذلك فإنك لا تسلم من الفسق في عمل من الأعمال إذا حققت النظر بعين البصيرة بل تجد نفسك أكثر فسقا كما مر أول هذه العهد واللّه غفور رحيم .
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى