اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» الفهرس الموضوعات والصفحات .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 2:13 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 2:06 من طرف عبدالله المسافر

» من المبشرات التي رآها الشيخ رضي اللّه عنه لغيره .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 2:00 من طرف عبدالله المسافر

» من المبشرات التي رآها الشيخ رضي اللّه عنه لغيره .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 1:48 من طرف عبدالله المسافر

» رؤية الشيخ الأكبر قدس اللّه سره العزيز لبعض الملائكة في المنام .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 1:26 من طرف عبدالله المسافر

» رؤية الشيخ الحق سبحانه وتعالى في المنام .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 1:11 من طرف عبدالله المسافر

» شرح الصلاة الإبراهيمية في الواقعة - مبشرة قصة هاروت وماروت .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 0:53 من طرف عبدالله المسافر

» إلهيات - موعظة - حسن الرجاء باللّه - تجليات إلهية .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 0:33 من طرف عبدالله المسافر

» مبشرات أخرى -الأدب في الطواف - الدنيا أم رقوب - مبشرة بخاتم الأولياء الخاص .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 0:23 من طرف عبدالله المسافر

» أخذ العلوم غير الأحكام من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الرؤيا ج 2 .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 0:11 من طرف عبدالله المسافر

» أخذ العلوم غير الأحكام من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الرؤيا ج 1 .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:57 من طرف عبدالله المسافر

» أخذ أحكام من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الرؤيا .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:40 من طرف عبدالله المسافر

» الرؤيا - الواقعة .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:15 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوع والصفحات .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 0:58 من طرف عبدالله المسافر

» معراج ثالث - عروج رابع - عروج خامس - خاتمة الكتاب .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 0:16 من طرف عبدالله المسافر

» أهل المراتب خطيب السعداء - خطيب الأشقياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 0:06 من طرف عبدالله المسافر

» أهل الكراسي خطيب السعداء - خطيب الأشقياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 0:00 من طرف عبدالله المسافر

» أهل الأسرة خطيب السعداء - خطيب الأشقياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:52 من طرف عبدالله المسافر

» أهل المنابر خطيب السعداء - خطيب الأشقياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:34 من طرف عبدالله المسافر

» المراتب الأربعة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:24 من طرف عبدالله المسافر

» السماء السابعة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:17 من طرف عبدالله المسافر

» السماء الثالثة والسماء السادسة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:12 من طرف عبدالله المسافر

» السماء الثانية و السماء الخامسة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:02 من طرف عبدالله المسافر

» معراج الشيخ ابن العربي السماء الأولى .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 22:44 من طرف عبدالله المسافر

» إسراء الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 22:13 من طرف عبدالله المسافر

» المعراج المعنوي - التلبيس في هذه الحضرة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 6:25 من طرف عبدالله المسافر

» الفرق بين عروج صاحب النظر وعروج صاحب الشريعة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 5:44 من طرف عبدالله المسافر

» الإسراء والعروج - الإسراء بالأولياء وورثة الرسل .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 5:30 من طرف عبدالله المسافر

» الدخول إلى عالم الخيال الحقيقي الرياضة والمجاهدة - السلوك العقلي والسلوك الشرعي .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 4:00 من طرف عبدالله المسافر

»  أثر النوم في الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 2:51 من طرف عبدالله المسافر

»  أثر الحب في الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 2:38 من طرف عبدالله المسافر

» الخيال المتصل والخيال المنفصل .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 23:54 من طرف عبدالله المسافر

» السحر - الفرق بين عصا موسى وعصي السحرة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 23:22 من طرف عبدالله المسافر

» تمكن الشيطان من حضرة الخيال - الحروف والسيمياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 23:12 من طرف عبدالله المسافر

» ولد الرؤيا - إيراد الكبير على الصغير .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» تأثير الخيال في الحس - الاحتلام - الوحم .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 2:33 من طرف عبدالله المسافر

» القوة المتخيلة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 1:56 من طرف عبدالله المسافر

» الوهم .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 1:42 من طرف عبدالله المسافر

» الحس - القوة المصورة - القوى الحافظة - القوة الذاكرة - الفكر - العقل .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 0:48 من طرف عبدالله المسافر

» علاقة القوى الإنسانية بالخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 0:39 من طرف عبدالله المسافر

» إدراك الخيال بعين الحس وعين الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 23:58 من طرف عبدالله المسافر

» أثر الخيال في العلم .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 23:50 من طرف عبدالله المسافر

» الأجسام والأجساد .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 23:01 من طرف عبدالله المسافر

» الخيال هو الواسع الضيق .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 22:50 من طرف عبدالله المسافر

» تجلي الحق في الحضرة الخيالية .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 22:43 من طرف عبدالله المسافر

» الخيال أحق الموجودات باسم الإنسان الكامل .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 22:30 من طرف عبدالله المسافر

» خلق الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 22:18 من طرف عبدالله المسافر

» توجه الاسم الإلهي القوي على إيجاد الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 20:01 من طرف عبدالله المسافر

» الخيال له الحكم في جميع الحضرات الوجودية .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 19:48 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأثر - المؤثّر - المؤثر فيه - الأيثار - أجير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 14:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح إبراهيم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 13:43 من طرف عبدالله المسافر

»  فهرس موضوعات الجزء الرابع .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:53 من طرف عبدالله المسافر

» مراجع جمع آيات الجزء الرابع .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:36 من طرف عبدالله المسافر

» مراجع الجزء الرابع .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:33 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 06 " من سورة الناس .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:29 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة الفلق .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:21 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة الإخلاص .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:17 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة المسد .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:11 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 03 " من سورة النصر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:07 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 06 " من سورة الكافرون .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 03 " من سورة الكوثر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:55 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 07 " من سورة الماعون .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:51 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 04 " من سورة قريش .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:43 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة الفيل .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:40 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 09 " من سورة الهمزة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:37 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 03 " من سورة العصر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:32 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة التكاثر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:27 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 11 " من سورة القارعة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:22 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 11 " من سورة العاديات .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:18 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة الزلزلة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:13 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة البينة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:07 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة القدر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:01 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 19 " من سورة العلق .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:55 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة التين .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة الشرح .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 11 " من سورة الضحى .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:28 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 21 " من سورة الليل .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:22 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 20 " من سورة الشمس .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:00 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 20 " من سورة اليلد .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 30 " من سورة الفجر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 20:44 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 26 " من سورة الغاشية .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 20:35 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 19 " من سورة الأعلى .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 20:30 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 17 " من سورة الطارق .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 17:22 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 22 " من سورة البروج .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 17:17 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 25 " من سورة الإنشقاق .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 17:05 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 36 " من سورة المطففين .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 16:56 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 19 " من سورة الإنفطار .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 16:48 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 29 " من سورة التكوير .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 42 " من سورة عبس .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 9:05 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 46 " من سورة النازعات .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:56 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 46 " من سورة النبأ .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 50 " من سورة المرسلات .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:35 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 31 " من سورة الإنسان .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:29 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 40 " من سورة القيامة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:20 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 56 " من سورة المدثر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 20 " من سورة المزمل .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 28 " من سورة الجن .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 6:40 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 27 " من سورة نوح .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 6:34 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 44 " من سورة المعارج .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 6:19 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

22062020

مُساهمة 

العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Empty العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :

81 - اخذ علينا العهود ان لا نقبل الفائدة الكثيرة فوق رأس المال
ولو كانت بطيبة نفس من المشترى فكيف بها إذا كانت بغير طيبة نفس أو من جاهل بالقيمة فمن فعل ذلك ذهبت البركة من رزقه فان الجن موكلون بأخذ كل ما باعه البشر وإخبار المشترى باطل فيصير الانسان يبيع بالخوف والشطارة ويعد في الكيس والجن الحاضرون يأخذونه أولا فأولا .
 
وقد وقع للشيخ فخر الدين إمام جامع الأزهر وكانت الجن تقرأ عليه أن شخصا من طلبة العلم من الإنس طلب من الشيخ المساعدة في الزواج فطلب له من بعض الجن فأعطاه كساء فيه مائة دينار
فذهب به إلى سوق القماش ليشترى به شيئا فعرف الكيس تاجر فأخذ الرجل وذهب به إلى الشيخ وراء الجنى فحضر فصار يكلم الشيخ على البيعات الحوف واحدة واحدة والتاجر يصدقه ويقول واللّه هذا أمر ما علم به إلا اللّه
فقال الجنى نحن طوائف في مصر موكلون بمن يغش الناس كل جنى له خط يجلس فيه ثم تاب التاجر من ذلك اليوم فمن شك فالتجرب .
 
فعلم أن من أراد البركة فالبيع بالفائدة اليسيرة فإنها تربو في الصدقة حتى تكون كالجبل وإذا اشترى قطعة مثلا يرخص فالواجب عليه إخبار المشترى يرخصها وإلا كان غاشّا للمشترى كما أنه قد غش البائع له تلك القطعة بأخذها منه بدون ثمنها في ذلك الزمان فليستبرئ لدينه في بيعه وشرائه وليحذر الشخص ان يبيع في هذا الزمان شيئا برأس المال ولو لصاحب فإن نصاب للخسارة والبيع ما وضع إلا للفائدة وإلا كانت عبثا ، واللّه عليم حكيم .
 
82 - اخذ علينا العهود ان نقبل شيئا من مال المريدين
لأن مال المريدين حرام على الأشياخ عند جمهور المحققين من القوم الا ان كان ذلك المريد يرى نفسه وماله ملكا لشيخه يتصرف فيه كيف شاء وهذا عزيز وجوده ، والعلة في تحريم ذلك كون المريد بإحسانه له إدلال على شيخه وتجرؤ على مجالسته ويصير يشهد له فضلا على الشيخ
 
فإذا وقع في ذلك تلف وحرم النفع من شيخه لا سيما ان كان ذلك الشيخ لا قدم له في الطريق فإن قلبه يفسد كقلب الطاحون فيحرم النفع بالكلية ، وخرج بقولنا المريدين جماعة الأشياخ والمحبين الذين لم يدخلوا في حكم التربية بل يحبونا من بعيد فإن مالهم حلال بشرط إصلاح النية ، واللّه عليم حكيم .
 
83 - اخذ علينا العهود ان لا نتزوج ولا نحج إلا مع القدرة
فإن اللّه تعالى يقول وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ
وقال تعالى : وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا
فمن دخل في زواج أو حج وليس معه مال ولا بيده حرفة وقال الرزق على اللّه فلا تسأل ما يجرى عليه وذلك لكونه دخل بهوى نفسه دون أمر الشارع والشارع إنما ضمن السلامة من العطب لمن كان ممتثلا لأمره وتحت حكمه وأما من خرج عن أمره بهواه فهو موكول إلى هواه فافهم ،

وأنشدوا :
قال تكتك لتكتكا * لا تزوج فتهلكا
إنما العرس ساعة * ثم تنغص عمركا
وان تكأكأت ساعة * جعلوا الحبس بيتكا

فإياك يا اخى ان تخالف ما شرطناه لك تقع في العطب ثم لا يتحيك إلا الهرب وكفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول ثم لا يخفى ان العبد لا يشرع له التوكل على اللّه عز وجل الا مع مراعاته الأمر الإلهى فمن خرج حاجّا بلا زاد ولا راحلة هلك في الطريق فهو عاص لا طائع.


وسمعت شيخنا رضى اللّه عنه يقول انما شرط الشرع الاستطاعة في الحج هروبا منن تحمل من الخلق فإن كل لقمة أو شربة لمن حج بلا زاد تستغرق اجر حجه لعزة ذلك في الطريق ومن تزوج وليس له شئ يقوم بعياله جره ذلك إلى الكل بدينه ان كان متعبدا أو طالبا للعلم فيرائى ضرورة ويحس أخواله لمن يحسن اليه من الاخوان
 
 وأشق ما عليه اطلاع من يحسن اليه على نقيصة أو عيب وذلك لأنه يخاف أن يقطع عنه بره وإحسانه وان لم يكن من تزوج متعبدا ولا طالب علم جره ذلك إلى الأكل بلسانه وسلق الناس الذين لا يبروه بألسنة حداد تارة بالتعريض وتارة بالتصريح حتى يستخرج منهم الشئ رياء وسمعة واتقاء لفحشه ثم يأخذه هو منهم سحتا وحراما
فلا يبارك له فيما يأخذ ولا يكادون يؤجرون على ما يعطونه له لعدم تحرير نيتهم في الغالب فيما يدفعونه إلى مثل هذا فأسس الأرض ثم تزوج وتأسس الأرض إما بحرفة أو بقوة يقين بشرط أن تكون المرأة التي تتزوجها قوية اليقين كذلك لتخف عليك يا أخي الحمل .
 
فان المرأة إذا كانت قوية اليقين تصير متوجهة إلى اللّه تعالى في طلب رزقها لا إليك عكس ضعيفة اليقين وثقل المؤنة إنما تحصل على الرجل من توجه قلوب من يعولهم إليه دون ربهم فكأنهم بذلك يكلفونه ما لا يطيق ولو كان العيال كلهم متوجهين إلى اللّه وحده لم يحصل للقائم عليهم مشقة أبدا ولو بلغوا ألف نفس .
فاعلم ذلك واعمل عليه واللّه يتولى هداك .
 
84 - أخذ علينا العهود ان لا نجمع بين امرأتين ولا بين امرأة وجارية إلا لضرورة ترجح على جمع الضرر
ككثرة العيال وكثرة الضيوف والواردين فإن الواحدة لا تكفى في مثل ذلك ، كل ذلك خوفا من عدم العدل قال تعالى :فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَواحِدَةً الآية ، وكلامنا انما هو في حق من يجمع بهوى نفسه لغير حاجة شرعية .

وقد أنشد سيدي عبد العزيز الديرينى رضى اللّه عنه :
تزوجت اثنتين لفرط جهلي * وقد حاز البلاء زوج اثنتين
فقلت أعيش بينهما خروفا * أنعم بين أكرم نعجتين
فجاء الحال عكس الحال دوما * عذاب دائم ببليتين
لهذه ليلة ولتلك أخرى * نقار دائم في الليلتين
رضا هذى يحرك سخط هذى * فشأني دائما ذو سخطتين
إذا ما شئت ان تحيا سعيدا * من الخيرات مملوء اليدين
فعش عزبا فإن لم تستطعه * فواحدة تكفى العسكرين

وفي الحديث “ من تزوج للّه كفى ووقى “ ومفهومه أن كل من تزوج لهوى نفسه فقط لا يكفى ولا يوقى بل يشتت شمله في أودية المهالك كما هو مشاهد
فإن الرجل يكون عنده المرأة الواحدة وهو مستور ورزق بيته فائض حتى يتزوج أو يتسرى فتقل بركة البيت ويقل رزقه وتنكشف المكبة التي كانت على الزبدية فيجدها فارغة فإن صفاء نية المرأة في البيت أساس عظيم في السترة .


وقد كنت كثيرا ما أنظر نفسي أنسج وزوجتي أم عبد الرحمن تدور دولاب المواسير فكنت أعرف أن السترة موجودة وربما كانت تفتح الزلفة وتخرج للفقراء والواردين منها الأشهر وإذا فتحتها لا تكفى شهرا واحدا رضى اللّه عنها فاعلم ذلك ، واللّه يهدى من يشاء إلى صراط مستقيم .
 
85 - أخذ علينا العهود ان لا نشترى الرزق والغيطان والدواليب في هذا الزمان لكثرة ما أنزل اللّه على ذلك من البلاء والمغارم ومالكها هو المطالب بها
فلا يقى خراجها بغراماتها وذلك لأن كل شئ جر لصاحبه نفعا كثيرا تحدق إليه الظلمة بأعينهم ويطلبون مزاحمة صاحبه في نفعه كما هو مشاهد في تحجيرهم الملح والأطرون .

وقد مضت الدنيا وأهلها ومكاسبها وأخذت في الطي بعد النشر فمن خالف واشترى فلا يلومن إلا نفسه حين يحتاج إلى التردد إلى الظلمة والحكام والخضوع لمن يحميه من الظلمة وإذا طلبوا من البيوت أو الرزق للتجاريد أجرة سنة أو خراج سنة يقول يا فرح من لآله ملك مع أن كل من اشترى له بستانا أو عمر له ملكا يركن إلى الإقامة في الدنيا ضرورة ويكره الموت .

واعلم يا اخى ان من الحكمة الإلهية في وضع الظلامات والمغارم على أصحاب المكاسب الكثيرة كون الإنسان إذا استغنى طغى وبغى بخلاف المكاسب القليلة .
وتأمل ما يقع لبعض الملوك حين يزاحمه بعض الأمراء على المملكة كيف يمده أهل عصبته من التجار والسوقة وغيرهم ليضادد ذلك المتولى
وينشئ من ذلك الفساد في العالم فلذلك سنة الملوك تقصيص كل من كان كسبه كثيرا خوفا من هذه المفسدة ، فاعلم ذلك .
 
86 - أخذ علينا العهود ان لا نصغى لسماع الآلات المطربة وترجيع النغمات المستحسنة من الأحداث والنساء
لأن ذلك يسرق النفوس الضعيفة والقلوب اللطيفة ويهيج الشهوة فيرمينا ذلك في شبر من البلاء ولا ينبغي لضعيف مثلنا ان يتشبه بمن كان يسمع ذلك من الأولياء السابقين كسيدى علي بن وفا وسيدي أبى المواهب الشاذلي وغيرهما

فإنهم كانوا أقوى حالا منا وأقمع لشهواتهم بحكم الإرث لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فإنه كان يقبل نساءه ويمص لسان عائشة وهو صائم ويقول : أنا أملككم لأربى فلا تشبهوا بي ، ومن ادعى أنه متمكن مثلهم فليمتحن نفسه عند الغضب فهو يملك نفسه عند سماع الآلات ، واللّه غفور رحيم .

87 - أخذ علينا العهود أن لا نمكن إخواننا من الانهماك على الدنيا الزائدة على نفقاتهم ووفاء ديونهم .
ومن علامة الانهماك ان يكثر تراقب أحدهم للرزق ويقعد له كل مرصد وإذا وقع له مصيبة يكاد يذوب تحتها ويصير كئيبا حزينا متخشعا وذلك لخراب سره بينه وبين اللّه
وكذلك من صفات المنهمك على الدنيا ان يصير على وجهه كآبة ويعلو بشرة وجهه سواد وإذا ضحك تكأكأ بتكلف وإذا سمع القرآن لا يصغى له وإذا أصغى كأنه جماد لا يلين له قلب نسأل اللّه العافية .
وكذلك لا نمكنهم أن يتكلفوا من مآكل الدنيا وملابسها ومراكبها ما لا يقدرون على المداومة عليه ومن لم يقنع منهم باليسير طوعا عن قريب يقنع بها كرها 
كم قد رأينا من تاجر ويزداد من ألون الملابس والأطعمة والمراكب ثم في لمح البصر صار يسأل الناس أو دلالا في الأسواق .

وكذلك لا نمكنهم من التوسع في مال الغير فإن كل من توسع في مال الغير أعقبه الضيق والحبس والخزي في الدنيا والآخرة لا سيما من صرف ذلك في مآكله التي صارت عذرة في الأخلية لا يمكن استرجاعها لأربابها .

وكذلك لا نمكنهم من أن يسمحوا لأولادهم وأزواجهم وإمائهم بما فوق الكفاية ولو كان اللّه تعالى قد وسع عليهم فإن طاعة العيال والعبيد بقدر حاجتهم إلى سيدهم ، واللّه غنى حميد .
 
88 - أخذ علينا العهود ان لا نأكل من أطعمه الطوافين أو الموضوعة على الشوارع فإنه ثم من العيون ما هو مسموم وكم من عين تنظر إلى تلك الأطعمة وتتحسر على لقمة أو لعقة منها لا تصل إليها والطعام المعيون يورث الأمراض الخطرة في الباطن
لعدم استحالته كما وقع لبعض الصحابة أنه دخل دار قوم فرأى برمتهم تفور فأخذ منها قطعة لحم فأكلها فاشتكى سنة كاملة فشكى ذلك لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فأمره أن يقيئها فألقاها طرية كما أكلها فبرئ ،

 فإن وجدت يا اخى في باطنك وجعا من كل شئ فبادر إلى قيئه تسترح منه وأكثر ما تصيب العين السمك واللبن والمحمرات كالشوى والجبن المقلى فإياك والأكل من ذلك واسأل اللّه تعالى ان يقيض لهؤلاء السوقة من يأكل طعامهم ولا يؤثر فيه العيون من المتوكلين على اللّه عز وجل وان كنت منهم فكل وتوكل على اللّه ، واللّه عليم حكيم .
 
89 - أخذ علينا العهود ان لا نمكن إخواننا من وقف أملاكهم على الأجانب ويتركوا ذريتهم وقراباتهم وأن لا يتعدوا إلى الأجانب إلا بعد انقراض القرائب وذوى الرحم .
قال صلى اللّه عليه وسلم : “ الأقربون أولى بالمعروف “ .

وكان سيدي على الخواص رحمه اللّه تعالى يقول : لا ينبغي ان يصدر الوقف إلا من مثل الملوك والأمراء وأكابر التجار أصحاب اللكوك من الأموال اما المحترف بنحو الحياكة وصنعة اليد ونحو ذلك فلا ينبغي لأحدهم ان يقف شيئا على غيره الا بعد عينه لسرعة فقر أحدهم وقلة رأس ماله وكثرة تحول النعم عنه وربما تحولت النعمة عن الواقف منهم فيندم على ما وقف وصار يطلب من مستحقي وقفه ثمن رغيف أو خرقة يستر بها عورته أو عورة عياله وأولاده فلا يعطيه المستحقون فلسا واحدا ويقولون له أنت صرت أجنبيّا من هذا الوقف لا يحل لك الأكل منه ، وكان من المعروف أن يجعلوا الواقف إذا افتقر كأحدهم في الأكل من وقفه صدقة منهم عليه على زعمهم كما تصدق هو عليهم .

وقولهم للواقف حرام عليك ان تأكل من وقفك باب في المنع ولولا شحة نفوس المستحقين لما حرم بالإجماع .

وقد رأيت بعيني جماعة من المستحقين انكسر عند الواقف بعض معلوم لهم فطالبوه فقال اصبروا على حتى أحصل لكم شيئا فلم يصبرو واشتكوه لقاضي العسكر فجمع القاضي والشهود .
ورجع عن ذلك الوقف وقال تبت إلى اللّه أنى أوقف شيئا على فقيه .

واعلم يا اخى ان الوقف في هذا الزمان صار كأنه ملك الظلمة النظار والمباشرين والجباة كما هو مشاهد فهو كحسنة محتفة بسيئات تم إذا قدر عليك ووقفت شيئا فإياك ان تقيده بشروط تشق على المستحقين

فربما أخلوا بها فأكلوا حراما على مقتضى شرطك فلا يجئ أجرك في نظير ما ارتكبوه من إثم المخالفة وذلك كأن تشترط أن لا ينام المستحقون خارج مكان الحضور مثلا أو تشترط ان لا يكون له وظيفتان في مكانك أو ان لا يستنيب في وظيفة ونحو ذلك وربما عينت يا اخى الوقف على ذرية أو غيرهم
وكان هناك من هو أحوج منهم وربما يكون من تولى النظر على وقفك أتم نظرا منك فيريد يغير أو يبدل بما هو انفع لك في دنياك وآخرتك فيمنعوه المستحقون وتقوم عليه القيامة ويقولون شرط الواقف كنص الشارع .

ففوض يا أخي أمر وقفك إلى ربك وقل اللهم اجعل وقفى هذا يصرف لأحوج الناس في هذا الزمان فإن اللّه تعالى يجيب دعاك ان شاء ، واللّه سميع عليم .
 
90 - أخذ علينا العهود ان لا نكثر من التحجير على الأرقاء في عدم تناول شهواتهم المباحة أو المكروهة .
فإنهم أقل صبرا وأقل إثما من غيرهم لدناءة رتبتهم ولذلك نقص حدهم في شرب الخمر وغيره عن حد الحر وإذا كنا مع دعوانا الحرية والكمال لا يقدر أحدنا على منع نفسه مما تشتهى فكيف بالرقيق مع ذل نفسه وغربته وبعده عن أمه وأبيه وإخوته

وكثرة بيعه في السوق من سيد إلى سيد وكل من اشتراه يحكم فيه ويستخدمه من شروق الشمس إلى أن ينام الناس بعد العشاء لا يرحمه ولا يمكنه أن ينام ساعة من النهار
 ولو لم يكن لهم إلا تحجير الرق الدائم لكان فيه كفاية لهم فضلا عن دوام الخدمة فاعذروهم بما تعذرون به نفوسكم في كثرة نومكم وراحة أبدانكم وعدم صبركم على تناول شهواتكم وليتأمل أحدكم نفسه
وهو يطأ النساء وينط على جوار المطبخ ليلا ونهارا لا تشبع له نفس ثم بعد ذلك إذا وقع عبده مع جارية يكاد أن يضربه مقارع وكسارات وأن يقتله قتلا وينسى هو نفسه.

وقد وصى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم على الأرقاء في مرض وفاته فكان آخر وصية أوصى أمته بها الصلاة وما ملكت أيمانكم وما زال يكررها حتى غاب عن الحاضرين فمن أراد أن رقيقه يستقيم فليداره بالحسنة والمساعدة في الخدمة على الحد المشروع ولا يفرط ولا يفرط
فإن في الحديث : الأسود إذا جاع سرق وإذا شبع فسق .
وفي الحديث إخوانكم حولكم فأطعموهم مما تأكلون وألبسوهم مما تلبسون ولا تكلفوهم من العمل ما لا يطيقون فإن كلفتموهم فأعينوهم ومن لم يلائمكم فبيعوه ولا تعذبوا خلق اللّه .
وقد رأى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم رجلا راكبا بغلة وهو يسوقها وعبده يجرى وراءه ، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : قطع فؤاد العبد قطع اللّه فؤاده .

واعلم يا اخى ان حبس العبد شهوته والجارية شهوتها على الدوام من غير وقوعه في فاحشة لا يكاد يتمالك منه عقل فزوج العبد للجارية فإنه أحفظ لفروجهم ان شاء اللّه تعالى وأمرهم بالتوبة والاستغفار كلما أذنبوا ولا تهتكهم في دارك بين عيالك فإنه غاية القبح 
واحذر من العتق لمن ليس بيده سبب يقوم به من الأرقاء فإن العتق المذكور تضييع له وان كان ولا بد من العتق فليكن عن دبر منك أو علمه صنعة ثم أعتقه ، واللّه عليم حكيم .

91 - أخذ علينا العهود أن لا نمكن أحدا من اخواننا التجار ان يتعاطى الأسباب القاطعة لحول الزكاة فرارا من إخراجها
فإن ذلك من أكبر صفات المنافقين المارقين عن امتثال امر اللّه عز وجل ، ومن فعل ذلك استحق تحويل النعم ومحق البركة في رزقه .
وقد قلت مرة لشخص من التجار : ما لك لا تخرج زكاة مالك كلها ؟

فقال : نفسي لا تسمح بذلك ، فقلت له أين إيمانك بالكتاب والسنة ؟ فقال قل لذلك العالم الفلاني في شئ لم تسمح به العلماء أسمح أنا به فما رأينا قط عالما يخرج زكانه في مصر أبدا وإذا مات وجدوا عنده الألف دينار وأكثر ، فقلت إحسان الظن بمثل العلماء أنهم لا يبخلوا بحق اللّه عز وجل ،

فقال يخرجونه على من اسأل من الفقراء والمحاويج يخبروك بأنهم لم ينظروا منه قط نصفا واحدا ، فقلت له فإذا عصى واحد من الأمة هل يجوز لك أن تتبعه على معصيته وتحتج بفعله وأنت تعلم الحكم من خارج ؟
فقال لا ، ولكن إذا رأى الواحد منا العالم يفعل شيئا من المخالفات هان عليه ارتكابا ويقول أحدنا لولا ان العالم علم له رخصة في ذلك ما فعله ، فلا حول ولا قوة إلا باللّه العلي العظيم .

وقد رأيت بعضهم كان يقبل الزكاة وصدقات الخبز من الأوقاف فلما مات خص واحدا من أولاده الذكور خمسة عشر ألف دينار ذهبا وقد سألته مرة في ثمن طاقية ليتيم فلم يعطه 
ومثل هذا حياته فتنة ومماته رحمة لكون التجار والمارقين صاروا يحتجون بمثل أفعاله في إسقاط حقوق اللّه عز وجل ، فاعلم ذلك .

وكان شيخنا رضى اللّه عنه يقول : من أراد حفظ ماله من السرقة والحرق والغرق .
والجحد وعدم تسليط الظلمة عليه فليخرج حق اللّه عز وجل كاملا لمستحقه .

ثم بعد ذلك لا يمنع سائلا رغيفا ولا فلسا فإني أضمن له على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم حماية ماله من كل نقص فإنه صلى اللّه عليه وسلم يقول : ما نقص مال من صدقة .

وفي رواية حصنوا أموالكم بالزكاة وغير ذلك من الأحاديث فإن ادعى تاجر ان ماله غرق أو تلف أو جحد مع اخراجه الزكاة التي في ذلك المال كذبناه تصديقا لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وكذلك إذا نصب عليه نصاب أو جارت عليه الحكام فإن الآفات لا تدخل على مال الا عقوبة لصاحبه حيث منع حق اللّه عز وجل
فتنكر عليه الا في أخذ أمواله وجاه من طريق غريبة لا يكاد يقدر على تحرير نيته في إخراج شئ منه بطيبة نفس وإنما يخرج منه بعقوبة السلطان وضربه وحبسه واحراق ظهره بالنار كما شاهدنا ذلك أيام جور الولاة .

وفي الحديث قالوا : يا رسول اللّه إنه يكون علينا أمراء فيأخذوا منا الزائد ما علينا ظلما أفنحسب ذلك من الزكاة ؟
قال لا .
فإياك ان تنسى حق اللّه تعالى عليك في مالك زيادة على الفرض مما جعله اللّه ذخيرة عندك للسائل والمحروم وفك الأسير وتفريج كرب المكروبين .
سئل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم هل في المال حق سوى الزكاة ؟ فقال صلى اللّه عليه وسلم :
إعارة الناضح وطرق الفحل ومنح لبن العنز ونحو ذلك .

وسمعت شيخنا رضى اللّه عنه يقول : زكاة على عين المال وزكاة على نفس المزكى فالأولى مطهرة للروح مما يسوؤها وينقصها في الدار الآخرة والثانية مطهرة للجسد مما يسوؤه ويوصف بالأمرض والعاهات . انتهى .

واعلم يا اخى ان كل درهم تعطيه للسائل في هذا الزمان اليابس أرجح في ميزانك من ألف دينار أخرجته من أيام إقبال المكاسب وأوقات الوسع في الزمان الماضي كما أشار اليه خبر سبق درهم ألف درهم ، ولا ترد السائل ولو بلقمة أو فلس فإنه أحسن من العدم بيقين .

وقد كانت عائشة رضى اللّه عنها تعطى السائل اللقمة والحبة من العنب فاعطت سائلا يوما حبة عنب فردها ومضى فأرسلت خلفه وقالت ويحك أما تقرأ قوله تعالى :فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُفكم في هذه الحبة من مثقال ذرة فقال السائل جزاك اللّه خيرا وأخذ الحبة .
 
وإياك ان تظن بالسائل عدم الحاجة قياسا عليك أنت فإنه باب في البخل واعذر كل سائل في هذا الزمان فإنه معذور في السؤال فإنه إذا سكت لا يفتقده أحد ولو مات جوعا وإذا الحال ضاق على أكابر الناس من ذوى البيوت والأموال من قلة المكاسب والأكل من رأس المال فكيف لا يضيق الأمر على من رأس ماله سؤال الناس ثم قليل من يعطيه لقمة أو فلسا وذلك

لا يساوى ذل نفسه لهم ، وقد أنشدني في حال هذا الزمان والدي سيدي حضر :
سجدنا للقرود رجاء دنيا * حوتها دوننا أيدي القرود
فما بلت أناملنا بشئ * منحناه سوى ذل السجود

وقد أخبرني الشيخ الصالح محمد العجمي أنه أنشد تائية سيدي عمر بن الفارض رضى اللّه عنه من باب زويلة إلى باب الشعرية فحصل له ثلاث جدد

فاعلم ذلك وإياك يا اخى ان تحتسب على عيالك ما تنفقه عليهم وتكتبه في ديوان فإن ذلك يعسر عليك أسباب الرزق إلا أن يكون المال الذي بيدك لغيرك فإن من حسب على عياله ما يأكلونه خاف الفقر وشح على الفقير والمسكين ومن سمح يسمح له ، واللّه أعلم .
 
92 - أخذ علينا العهود ان نكثر من الإحسان إلى ذي الرحم الكاشح والجار والمتعفف عن السؤال حياء لا تكبرا
منادى بحر النيل والقيم على أسبلة الدواب وقعاوى الكلاب ومعداوى البحر والسقا والفران والشيخ الكبير الذي يحترف مع العجز ولا يسأل الناس والطواف بالسلعة وعلى رأسه طول النهار مع عجزه وكبر سنه لا سيما إن بارت ولم يشترها أحد فكل هؤلاء أصحاب منافع عامة للخلق لا يقوم على منافعهم جزاء ثم قبيح على من وسع اللّه عليه بالمائة دينار وأكثر أن يشاحح مثل هؤلاء ويحوجهم إلى مطالبة بعادتهم بل الأدب ان يعطوا عادتهم قبل السؤال .

وقد كان سيدي على الخواص رحمه اللّه تعالى يعطى منادى البحر نصف فضة يوم البشارة ونصف فضة يوم الوفاء ويعطيه ما تيسر بين ذلك رضى اللّه عنه .
 
93 - أخذ علينا العهود ان نعلم أولادنا الحرف والصنائع إذا بلغوا عشر سنين بعد قراءة ما يمكن من القرآن والعلم مما لا بد لهم منه ومن لم يعلم أولاده ذلك صاروا يأكلون بدنهم إن كان له وجود .

وقد كان الناس في الزمن الماضي يكرمون حملة القرآن والعلم ويرتبوا لهم المرتبات ويهدوا إليهم الهديات ويفتقدوهم في المواسم ويقولون لهم اشتغلوا بالقرآن والعلم ونحن نكفيكم ما تحتاجون إليه فصار الفقيه اليوم لا تحصل له اللقمة حتى يذوب قلبه من النصب والحيل فتعلم الحرفة الآن للفقيه من أبرك المصالح

ولو كانت دنيئة فهو أولى من التعرض لسؤال الناس بالحال أو المقال ومن أنفث نفسه عن تعلم الصنعة الدنيئة خوفا من إذلال نفسه قيل له ما تقاسه من الجوع والعرى والحاجة من الناس أقوى ذلّا لنفسك من الحرفة التي تكبرت عليها ،

فتعلم يا اخى الصنعة فان أحوجك اللّه إليها كانت وقاية لك من ذل السؤال وان لم تحتج إليها فاشكر اللّه تعالى الذي فرغك لعبادته وسخر لك عباده .

وكان سيدي على الخواص يقول : لا يكمل الرجل عندنا حتى تكون له صنعة تكف وجهه عن الحاجة إلى الناس ويتكرم بما كسبت يمينه من غير تبذير ولا علة وأما من يأخذ من مال هذا ويطعم هذا فله أجر القاسم لا المتصدق . انتهى .

وإياك يا اخى ان تعتمد على مال بيدك أو صنعة دون اللّه تعالى فإن المال غاد ورايح وأعضاؤك قد يحصل لك والعياذ باللّه فيها خلل فيمنعك الحرفة ، كما حكى عن أبي بكر الوراق رضى اللّه عنه انه قيل له كيف حالك ،

فقال بخير بما بقيت لي يداى ، فشلتا في الحال فاستغفر ورجع إلى اللّه فزال الشلل ، وإياك أن تتكل على مال أبيك أو عمك أو وراثة من أحد من أقاربك فإن أموال الإرث كلها ممحوقة البركة لكونك لم تتعب في تحصيلها بخلاف ما حصل من كد اليمين وعرق الجبين .
وعلم يا اخى ان من الفقراء من قبض اللّه تعالى قلبه عن عمل الصنائع والحرف حتى يكون الموت أهون عنده من حبس نفسه في عملها ومنهم من إذا عمل صنعة لا يقسم له الأكل منها لموضع اختياره وتدبيره فإن للّه تعالى في ذلك حكما وأسرارا أقل ما هناك ذلك نفس ذلك الفقير بسؤال الناس ولو أغناه عنهم لفسق وتكبر فمثل هؤلاء لا يؤمرون بحرفة .
وكان الشبلي يقول لمن هو بهذه الصفة : كد اليمين أن تتوضأ وتصلى ركعتين ثم تمد يديك تسأل ربك حوائجك فذلك هو كسب يمينك أنت فلكل حال رجال ، واللّه اعلم .
 
94 - أخذ علينا العهود ان ننتصر لولدنا ورقيقنا ممن أذاه وشوش عليه وفاء بحقه علينا من حيث كونه رعيتنا وكوننا مسئولين عنه
لا من حيث كونه ولدنا فمن انتصر لولده من حيث محبة الطبع فهو من قسم الأنعام ومن لم ينتصر له ويأخذ له حقة ممن ظلمه كان مسؤولا عنه يوم القيامة واللّه اعلم .
 
95 - أخذ علينا العهود ان نلحّ في الطلب على من لنا عليه دين  تخليصا لذمته 
وعملا بقول بعض العارفين إنه لا يقام لنا في الآخرة حق قصرنا في طلبه في دار الدنيا أو تركنا المطالبة به حيّا فإذا طالبنا غريما في الآخرة فربما يقول لنا أنتم المقصرون فلو طالبتمونى بحقكم في دار الدنيا كنت أوفيته لكم .

قال سيدي على الخواص رضى اللّه عنه :
وأكمل الطلب سبعون مرة فمن غلب بعد ذلك فليقل اللهم إني أشهد أنى طالبت وبالغت في الطلب وألححت فيه جهدي فلا تؤاخذني بالتقصير فمثل هذا يقام له الحق جزما في الآخرة لأنه بالغ في إقامة الحجة على غريمه وكان الغريم هو المماطل .

وكان سيدي على الخواض رضى اللّه عنه يبالغ في المطالبة ويقبح على غريمه ولو كان الدين درهما واحدا ، فقيل له ذلك ، فقال إنما أفعل ذلك معه لا علمه بثقل ذلك الدين في الدنيا والآخرة لئلا يتهاون بحقوق الناس لا محبة للدنيا كما يعلم اللّه تعالى

وأيضا فإن ذلك خلاصا لذمته فإغلاظنا عليه من جملة الشفقة عليه وفي ذلك أيضا حفظ لمقام عبوديتنا وهو ان لا نتصف بأن لنا حقا على أحد من عباد اللّه ولا منة على أحد جرح مقام عبوديته وزاحم الحق تعالى في مقام المنة على العباد فتأمل ذلك فإنه نفيس، واللّه غفور رحيم.
 
96 - أخذ علينا العهود ان لا نشكك السلع لمن يوعدنا بالفائدة الكثيرة ولو برهن فإنه نصاب لا سيما أيام كساد البضايع
وغالب الناس الآن يأخذ عمامة هذا يلبسها هذا ويعزم على دخول ويتوسل بالأولياء والعلماء وسياقات الناس على صاحب المال ، ومن شك فليجرب ، واللّه عليم حكيم .


 
97 - أخذ علينا العهود ان لا نمكن إخواننا من السفر للتجارة في هذا الزمان ما دام أحدهم يجد في بلده الرغيف ،

فمن سافر وهو يجد الرغيف والخلقة فلا يلومن إلا نفسه فاعلم ذلك وإياك ان تغتر بمن سافر وربح في سنة من السنين فإنها مصادفة القدر وهو فيها على خطر وإياك ان تسافر بمال الغير الا أن تكون تعلم يقينا من دينه أنه يصدقك في جميع ما تدعيه من الخسارة والكلف في تلك السفرة من غير بينة ولا يمين .

واعلم يا اخى انه لا ينبغي لاحد من التجار في هذا الزمان ان يسفر أحدا من المتسفرين بماله لغلبة النصب والجحد والحيل ودعوى الخسارة على المتسفرين وعلبة تغيير النية من كل من الشخصين

فإن كل واحد منهما ناو أن يكون الحظ الأوفر له وهذه النية تمحق البركة من جميع ما سافر به ذلك الشخص ويصير المتسفر يحلف باللّه وبالطلاق انه ما خان ولا نقص من الربح وهو صادق لأن النقص إنما جاءه من تغيير نيته

ثم إن الغالب على المتسفرين عند غاية امرهم الخسارة ودخول الحبوس بعد سياقات العلماء والصالحين على صاحب المال ويصير كل واحد يسليه ماله ويقول ياما راح للناس ثم إن قدر اللّه على أحد تسفير أحد فلا يسفره بأكثر من عشر ما يملك لئلا يقع في ذلك المال آفة فيعود الرجل فقيرا بعد أن كان غنيّا ،

وكان في الزمن القديم لا يسفر الرجل بماله إلا أصحاب اللكوك من الأموال الذين ان تلفت السفرة كلها لا يتأثرون لها أما مثل صاحب الألف دينار مثلا إذا أسفر أحدا بالشطر منه فإنه عن قريب ينكسر ، ومن شك فليجرب .


98 - أخذ علينا العهود ان لا نشترى من أحد شيئا ولا نبيعه له ولا ننسج له ولا نخيط ولا نطبخ ولا نسافر لتجارة ولا نفعل شيئا من الحرف النافعة في هذه الدار إلا بقصد نقع الخلق بالأصالة ونجعل نفع نفوسنا بحكم التبع لا بالقصد الأول .

قال بعضهم : ولا فرق في الحرف النافعة بين المحمودة والمذمومة في ظاهر الشرع كالمشاعلى وحيل الوالي فإن هذه مطهرة للخلق مما اكتسبوه من السيئات في هذه الدار فليحرر المشاعلى ونحوه نيته للّه تعالى بقصد تطهير الخلق ، واللّه على كل شئ شهيد .

وكان لي صاحب مشاعلى فكان يقول لمن يريد يعاقبه : يا اخى أثبت فان هذا تطهير لك وهو أهون من دخولك النار وما بينك يا اخى وبين دخول الجنة إلا طلوع روحك فكان يشوق المعاقب إلى الجنة حتى تصير كل شعرة منه تحب الموت رضى اللّه عنه ،

وإذا قدر أنا فعلنا شيئا من ذلك بغير نية نفع الخلق لا ننتفع به ولا بثمنه وان كان ذلك الفعل من العقود أعدنا العقد ثانيا بنية نفع الناس كل ذلك لتكون أفعالنا كلها عبادة لا عادة ولتدخل في ضمان اللّه عز وجل لنا بالمعونة المشار إليها بقوله صلى اللّه عليه وسلم “ واللّه في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه “
وأيش يضر الطباخ مثلا لو نوى لقيامه للطبخ من نصف الليل نفع عباد اللّه بذلك الطعام لا نفع نفسه فان نفع نفسه بالثمن حاصل على كل حال ولو لم يقصده ،

ومن كانت هذه نيته في حرفه وصنائعه فهو في عبادة في جميع ما يتقلب فيه من ذلك وإنما حثينا على النية في مثل ذلك
وان كان نفع الناس منطويا في ضمنه بلا شك وإن لم ينو عملا بقوله صلى اللّه عليه وسلم “ إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى “ فجعل الشارع كل ما ينويه
العبد سائبا لا ثواب فيه يقينا وإن كان فيه رائحة ثواب من حيث كون الناس انتفعوا به ولا تقدر يا اخى على العمل بهذا العهد الا ان كنت زاهدا في الدنيا فان الراغب فيها ما همته الا الفلوس ولا يكاتد يفتكر نفع الناس أبدا فتأمل ذلك واعمل عليه واللّه يتولى هداك .
.

يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الإثنين 22 يونيو 2020 - 23:46 عدل 2 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5805
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الإثنين 22 يونيو 2020 - 23:42 من طرف عبدالله المسافر

العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق:

99 - أخذ علينا العهود إذا وفينا لأحد حقه الذي علينا وبالغنا في الاحتياط جهدنا ألا نرى نفسنا خلصت من تبعته سواء كان مالا أو عرضا
وذلك لأن القاعدة أن الميزان لا تقام الا على أرباب الدعاوى للخلاص أو غيره من المقامات فإن الدعوى لكمال من الكمالات فيها رائحة الفرار من إقامة حجة اللّه تعالى عليه بخلاف صاحب الاعتراف بالتقصير فان اللّه تعالى لا يقيم عليه ميزانا ان شاء اللّه تعالى فكل من رأى نفسه مخلصا اشتبك وكل من رأى نفسه مشبوكا تخلص .

فاعلم ذلك واحذر ان تسأل من كل من لك عليه دين أو له عليك دين ووفيته براءة الذمة فتكون له المنة عليك بذلك بل أعطه حقه كاملا موفرا حتى يذهب الشك أو اعترف له به إلى وقت الغدرة وزده عند الوفاء عن حقه ثم أسقط عنه المنة بعد ذلك لئلا تدخله في منتك فتسىء في حقه ولا يقال إسقاط المنة منة أخرى

فإن ذلك ليس من مقدور البشر لفتح باب التسلسل إلى غير نهاية ، كذلك من الواجب على كل من تخلق بالرحمة على خلق اللّه إذا اشترى من انسان شيئا بزيادة على ثمنه في ذلك الوقت ان لا يعلم البائع بذلك

ثم يهبه الثمن ويستوهب منه تلك العين فيخلص ذمته وربما كان البائع فقيرا وركبته ديون الناس فتكون قد ساعدته وتصدقت عليه من حيث لا يشعر وهذه من معاملات سيدنا ومولانا الخضر عليه السلام وعلى كل من تبعه على أخلاقه .

ثم اعلم يا اخى أنه ما في الوجود حق لآدمي إلا وهو مختلط بحق اللّه عز وجل وحق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وحق سائر من في الوجود فمن طلب براءة الذمة من صاحب الحق
فإنما هو لجهله بما قلنا لأن ذلك الحق الذي طلب الخلاص بالبراءة منه كقطرة من البحر المحيط لما عليه من حقوق الوجود .
واعلم يا اخى ان مشهد كل عارف باللّه ان يرى جميع الوجود مملوءا حقوقا ويرى نفسه مطالبا بوفائها كلها 
ولذلك قالوا يسأل العارف يوم القيامة عن حقوق جميع العباد هل وفاها أم لا ،

وإيضاح هذا الذي قلناه كما قاله بعضهم إن كل فعل صدر من العبد يفرق جزاؤه على جميع من في الوجود من إنسان وحيوان فمن عمل صالحا فقد أحسن إلى جميع الوجود ومن عمل سيئا فقد أساء على جميع الوجود فما يريد من قصر أن يفعل وعمره كله ينفد ولا يقدر على الطواف على أهل بلده ليبروا ذمته من إساءته عليهم في كل ذنب عمله طول عمره 
بل لو أراد براءة ذمته من ذنوب يوم واحد ما قدر على الدوران عليهم كلهم لا سيما من مات فإنه تتقذر منه البراءة بيقين .
وقد سمع سيدي على الخواص رجلا يطلب من آخر براءة الذمة من المجهول على مذهب الإمام مالك رضى اللّه عنه فقال أبرأت ذمتك ،
فقال قل على مذهب الإمام مالك ،

فقال الشيخ وماذا يفعل معك مالك في الآخرة حين يحصى على العبد مثاقيل الذر ، فعلم أن الواجب على كل عبد ان يملأ قلبه خوفا ولا يرى أنه تخلص في عمل من الأعمال فإنه حينئذ لا يقام ميزان التدقيق إن شاء اللّه تعالى 
إذ الميزان إنما توضع للخلائق ليظهر لهم تقصيرهم في حقوق اللّه وحقوق العباد وصاحب هذا المشهد قد اعترف بذلك من هذه الدار
فأكثر الناس شبائك في الآخرة وتبعات المتورعون في زعمهم والمتوسوسون الذين يرون صحة عبادتهم وأحوالهم ويقولون نحن أكثر الناس احتياطا ، واللّه غفور رحيم .


100 - أخذ علينا العهود أن نقرض كل من استقرضنا قوت يومه من الفقراء والمحترفين
ثم لا نجعل ذلك ديدنا فندخل الفقير والمحترف في ثقل المنة وإنما يكون القرض له في وقت الاضطرار وذلك انما هو في بعض الأوقات
فإن خير اللّه فائض على عباده في أغلب أوقاتهم وإنما يضيق عليهم في بعض الأوقات تأديبا لهم فإن العبد إذا اضطر عظم نعمة اللّه وتلقاها بكلتا يديه وإذا وسع اللّه تعالى عليه استهان بالنعمة وجهل مقدارها فافهم ، فلا يقع في الوجود غلاء إلا عند استهانتهم بالقوت ولا يقع لهم سلب نعمة من مال أو علم أو صلاح إلا بعد إخلالهم بأدبها .

فعلم أنه إذا جاءنا فقير يطلب شيئا وهو غير مضطر منعناه وأمرناه بالصبر فإنه أقوى في استعداده ولا نرق له كل الرقة فقد أخل في ادعائه مقام الرحمة على العباد فوق رحمة من ابتلاهم فتخطى الطريق المستقيم .

وقد طلب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أن يكون رزقه كفافا وذلك ليكون العبد دائما متوجها إلى اللّه بقلبه محتاجا إليه لا يوصف بالغنى عنه تعالى في ساعة من ليل أو نهار بخلاف من وسع اللّه عليه فإن قلبه يكون معرضا عن ربه في أكثر أوقاته لحجابه بغناه بالأسباب عن مسببها ،
قال تعالى :كَلَّا إِنَّ الْإِنْسانَ لَيَطْغى ( 6 ) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنى فافهم ، 

فالحق تعالى أرحم بعباده من والدتهم ومن رحمته بهم عدم تحنين قلوب عباده عليهم بالعطاء والصدقة لأنه لشدة اعتنائه بهم أراد أن لا يكون لأحد من الخلق عليهم منة .
وقد رأيت مرة في واقعة أن القيامة قامت وجماعات كثيرة من الفقراء واقفون حفاة عراة متجردين من أعمالهم الصالحة وهي عنهم بعيدة كالجبال الرواسي
فقلت ما بال هؤلاء ؟

فقال لي شخص منهم نحن قوم من الفقراء كنا نقبل من الناس الصدقات نأكلها ونتقوى بها على العبادات ، فنادى المنادى ألا إن كل عمل نشأ من لقمة فهو لصاحب تلك اللقمة ، فجاء أصحاب اللقم إلى الموقف وهم مفاليس من الأعمال فطلبوا أجر إحسانهم علينا فتحكموا في أعمالنا ولم يبقوا لنا منها شيئا ،
فلا ينبغي لفقير أن يركن إلى إحسان الناس ، 

قال بعضهم إلا إن صار من الموحدين الذين لا يشهدون منعما في الوجود إلا اللّه وحده ، 
والخلق كالحمير الذين يحملون أهدية إليك فأول ما يشهد النعمة تضيفها إلى خالقها لا إلى حاملها فإذا صار كذلك خلص ان شاء اللّه تعالى من منة المحسنين اليه في الدنيا والآخرة 
وفيه نظر ، فاعلم ذلك وتدبره واللّه غنى حميد .

.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى