اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» الفهرس الموضوعات والصفحات .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 2:13 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 2:06 من طرف عبدالله المسافر

» من المبشرات التي رآها الشيخ رضي اللّه عنه لغيره .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 2:00 من طرف عبدالله المسافر

» من المبشرات التي رآها الشيخ رضي اللّه عنه لغيره .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 1:48 من طرف عبدالله المسافر

» رؤية الشيخ الأكبر قدس اللّه سره العزيز لبعض الملائكة في المنام .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 1:26 من طرف عبدالله المسافر

» رؤية الشيخ الحق سبحانه وتعالى في المنام .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 1:11 من طرف عبدالله المسافر

» شرح الصلاة الإبراهيمية في الواقعة - مبشرة قصة هاروت وماروت .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 0:53 من طرف عبدالله المسافر

» إلهيات - موعظة - حسن الرجاء باللّه - تجليات إلهية .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 0:33 من طرف عبدالله المسافر

» مبشرات أخرى -الأدب في الطواف - الدنيا أم رقوب - مبشرة بخاتم الأولياء الخاص .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 0:23 من طرف عبدالله المسافر

» أخذ العلوم غير الأحكام من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الرؤيا ج 2 .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyأمس في 0:11 من طرف عبدالله المسافر

» أخذ العلوم غير الأحكام من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الرؤيا ج 1 .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:57 من طرف عبدالله المسافر

» أخذ أحكام من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الرؤيا .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:40 من طرف عبدالله المسافر

» الرؤيا - الواقعة .كتاب الرؤيا والمبشرات من كلمات الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:15 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوع والصفحات .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 0:58 من طرف عبدالله المسافر

» معراج ثالث - عروج رابع - عروج خامس - خاتمة الكتاب .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 0:16 من طرف عبدالله المسافر

» أهل المراتب خطيب السعداء - خطيب الأشقياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 0:06 من طرف عبدالله المسافر

» أهل الكراسي خطيب السعداء - خطيب الأشقياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 13 أبريل 2021 - 0:00 من طرف عبدالله المسافر

» أهل الأسرة خطيب السعداء - خطيب الأشقياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:52 من طرف عبدالله المسافر

» أهل المنابر خطيب السعداء - خطيب الأشقياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:34 من طرف عبدالله المسافر

» المراتب الأربعة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:24 من طرف عبدالله المسافر

» السماء السابعة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:17 من طرف عبدالله المسافر

» السماء الثالثة والسماء السادسة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:12 من طرف عبدالله المسافر

» السماء الثانية و السماء الخامسة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 23:02 من طرف عبدالله المسافر

» معراج الشيخ ابن العربي السماء الأولى .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 22:44 من طرف عبدالله المسافر

» إسراء الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 22:13 من طرف عبدالله المسافر

» المعراج المعنوي - التلبيس في هذه الحضرة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 6:25 من طرف عبدالله المسافر

» الفرق بين عروج صاحب النظر وعروج صاحب الشريعة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 5:44 من طرف عبدالله المسافر

» الإسراء والعروج - الإسراء بالأولياء وورثة الرسل .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 5:30 من طرف عبدالله المسافر

» الدخول إلى عالم الخيال الحقيقي الرياضة والمجاهدة - السلوك العقلي والسلوك الشرعي .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 4:00 من طرف عبدالله المسافر

»  أثر النوم في الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 2:51 من طرف عبدالله المسافر

»  أثر الحب في الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 12 أبريل 2021 - 2:38 من طرف عبدالله المسافر

» الخيال المتصل والخيال المنفصل .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 23:54 من طرف عبدالله المسافر

» السحر - الفرق بين عصا موسى وعصي السحرة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 23:22 من طرف عبدالله المسافر

» تمكن الشيطان من حضرة الخيال - الحروف والسيمياء .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 23:12 من طرف عبدالله المسافر

» ولد الرؤيا - إيراد الكبير على الصغير .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» تأثير الخيال في الحس - الاحتلام - الوحم .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 2:33 من طرف عبدالله المسافر

» القوة المتخيلة .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 1:56 من طرف عبدالله المسافر

» الوهم .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 1:42 من طرف عبدالله المسافر

» الحس - القوة المصورة - القوى الحافظة - القوة الذاكرة - الفكر - العقل .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 0:48 من طرف عبدالله المسافر

» علاقة القوى الإنسانية بالخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 11 أبريل 2021 - 0:39 من طرف عبدالله المسافر

» إدراك الخيال بعين الحس وعين الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 23:58 من طرف عبدالله المسافر

» أثر الخيال في العلم .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 23:50 من طرف عبدالله المسافر

» الأجسام والأجساد .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 23:01 من طرف عبدالله المسافر

» الخيال هو الواسع الضيق .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 22:50 من طرف عبدالله المسافر

» تجلي الحق في الحضرة الخيالية .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 22:43 من طرف عبدالله المسافر

» الخيال أحق الموجودات باسم الإنسان الكامل .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 22:30 من طرف عبدالله المسافر

» خلق الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 22:18 من طرف عبدالله المسافر

» توجه الاسم الإلهي القوي على إيجاد الخيال .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 20:01 من طرف عبدالله المسافر

» الخيال له الحكم في جميع الحضرات الوجودية .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 19:48 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأثر - المؤثّر - المؤثر فيه - الأيثار - أجير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 14:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح إبراهيم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 10 أبريل 2021 - 13:43 من طرف عبدالله المسافر

»  فهرس موضوعات الجزء الرابع .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:53 من طرف عبدالله المسافر

» مراجع جمع آيات الجزء الرابع .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:36 من طرف عبدالله المسافر

» مراجع الجزء الرابع .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:33 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 06 " من سورة الناس .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:29 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة الفلق .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:21 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة الإخلاص .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:17 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة المسد .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:11 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 03 " من سورة النصر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:07 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 06 " من سورة الكافرون .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 03 " من سورة الكوثر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:55 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 07 " من سورة الماعون .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:51 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 04 " من سورة قريش .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:43 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة الفيل .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:40 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 09 " من سورة الهمزة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:37 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 03 " من سورة العصر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:32 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة التكاثر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:27 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 11 " من سورة القارعة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:22 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 11 " من سورة العاديات .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:18 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة الزلزلة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:13 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة البينة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:07 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 05 " من سورة القدر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 22:01 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 19 " من سورة العلق .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:55 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة التين .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 08 " من سورة الشرح .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 11 " من سورة الضحى .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:28 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 21 " من سورة الليل .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:22 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 20 " من سورة الشمس .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 21:00 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 20 " من سورة اليلد .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 30 " من سورة الفجر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 20:44 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 26 " من سورة الغاشية .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 20:35 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 19 " من سورة الأعلى .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 20:30 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 17 " من سورة الطارق .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 17:22 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 22 " من سورة البروج .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 17:17 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 25 " من سورة الإنشقاق .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 17:05 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 36 " من سورة المطففين .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 16:56 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 19 " من سورة الإنفطار .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 16:48 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 29 " من سورة التكوير .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 42 " من سورة عبس .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 9:05 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 46 " من سورة النازعات .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:56 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 46 " من سورة النبأ .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 50 " من سورة المرسلات .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:35 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 31 " من سورة الإنسان .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:29 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 40 " من سورة القيامة .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:20 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 56 " من سورة المدثر .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 20 " من سورة المزمل .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 28 " من سورة الجن .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 6:40 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 27 " من سورة نوح .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 6:34 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الآيات من "01 - 44 " من سورة المعارج .كتاب رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الكريم ج 4 من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 9 أبريل 2021 - 6:19 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

22062020

مُساهمة 

العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Empty العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

الجزء الأول
العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :
61 - اخذ علينا العهود ان نعطى كل سائل ما سأل ولو كان قادرا على الكسب اعطى لسؤاله حقه ،
قال صلى اللّه عليه وسلم : للسائل حق وإن جاء على فرس ، فمحمل المنع من إعطاء القادر وتقديم الأحوج عليه إذا لم يسأل القادر فافهم .
وكان سيدي يوسف العجمي طريقه التجرد عن الدنيا وعدم الاستناد إلى معلوم من رزقه أو جوالى أو وقف أو غير ذلك 
وكان إذا لم يفتح الحق تعالى على الفقراء بحمل شئ إليهم يخرج ويطوف شوارع مصر ، ويسأل لهم الناس بالحال لا بالقال وكان يقف على الدكان فيقول اللّه ، ويمدها حتى يكاد يسقط

 فكان من لا يعرفه يقول واللّه ما هذا الا حشيش ثم يفتح عينه ويقول اللّه ويغيب فيها ، هكذا نقل إلينا كيفية سؤاله الناس للناس وكان كل يوم على فقير وكان يومه أقل رزقا من غيره من الفقراء فسأله عن ذلك 
فقال انا فنيت بشريتى وما بقي بيني وبين الناس كبير مجانسة وأنتم بشريتكم قوية فلذلك كثر عطاء الناس لكم رضى اللّه عنه .


فعلم مما قررناه ان من كمال الفقير التخلق بأخلاق اللّه عز وجل في إعطائه للسائل ما سأل ولو كان يملك مائة ألف دينار وفي منعه للفقير ما زاد عن كفاية غداءه أو عشاءه لأن العطاء الإلهى لا يجرى الا بالحكمة والمقدار 
وكذلك عطاء كل العبيد ، فإياك أن تنكروا على فقير اعطى الأغنياء وحرم الفقراء ويقول كان الفقراء أحق بذلك فإنه طعن في الأخلاق الإلهية فإياك من الإنكار على الفقراء الطوافين على الأبواب والدكاكين إذا ألحوا عليكم واحملوهم على أحسن المحامل وتبسموا في وجوههم فإنهم يريدون ان ينفعوكم ويدفعوا عنكم بالصدق أنواعا من البلايا ولو على رغم أنفكم .


وكان محمد بن الحسين رضى اللّه عنه إذا رأى سائلا على بابه قال له مرحبا بمن يحمل زادي إلى الآخرة حتى يضعه لي بين يدي اللّه عز وجل بغير أجرة ، وقد رأيت جماعة كثيرة من الفقراء الزاهدين في الدنيا منهم سيدي أبو بكر الحديدى رضى اللّه عنه يدورون يسألون الناس ويلحون عليهم في السؤال ويقولون نحسن إليهم وننفعهم على رغم أنفهم لأنهم كالبهائم فيجمعون من ذلك خبزا كثيرا وفلوسا كثيرة ولا يذوقون من ذلك لقمة وإنما يفرقونه أواخر النهار على الأرامل والأيتام والعاجزين عن الكسب
وربما يقول لهم الأرامل في بعض الأوقات نحن اليوم غير محتاجين إلى الخبز فبعه لنا وخذ لنا بفلوسه صابونا أو زيتا أو إبرة وخيطا ونحو ذلك
فيبيعه لهم فربما يراه أحد ممن يتصدق عليه وهو يبيع الخبز فيسىء به الظن ويقسو قلبه عليه بعد ذلك ويظن أنه ينادى وربما يقول مثل هذا حرم عليه الشحاتة فلا أعينه على أكل الحرام وهو حجة في البخل .
وقد رأيت من يدور طول النهار بطبل ويهزل للصغار ويضحك الناس وكل شئ حصّله يفرقه على عجائز الحارة ورأيته يعول خمسة أيتام مات والدهم وأمهم فكفلهم حتى كبروا وهو ينفق عليهم .

ثم لا يخفى عليك يا اخى ان أكبر الناس مروّة الرسل عليهم الصلاة والسلام وقد كان منهم من لا حرفة له انما كان يأكل من بيوت إخوانه حتى مات وللّه في ذلك حكم وأسرار يعرفها العارفون لا تذكر إلا مشافهة لأن الكتاب يقع في يد أهله وغير أهله ، واللّه عزيز حكيم .
 
62 - اخذ علينا العهود ان نرشى بالدنيا وبالملق كل من تحرك علينا بالأذى من جار وشيخ بلد وغفير وغيرهم لا سيما إذا أتصدى للمرافعة فينا عند الحكام والقضاء .
ولو لم يكن بيدنا الا لقمة واحدة أعطيناها له وذلك لأن جوعنا مع هدوء السر أحسن من شبعنا مع النكد والذي يريد أحدنا يضيعه على الحاكم وحاشيته يعطيه لمن حرك النكد فيسكن الحاكم ضرورة لأن الحاكم لا يقدر على الدخول بين اثنين إلا إن رأى بينهما تنافرا .
فمن حرم خصمه وأعطى الحاكم فهو أعمى القلب لأن خصمه الذي حرك ذلك الأذى لو اهدى إليه ما اعطى للحاكم سد باب الشر كما فتحه فالعارف من سد كل باب يخرج له منه أذى .

وقد اهتدى لذلك بعض النسانيس فحكى أن نسناسا كان في مركب فيها شخص كثير الفساء فصار النسناس يعطس من ذلك الفساء فلما نام الناس دار عليهم النسناس ليعرف من أين تخرج ذلك الفساء فعرف من خرج منه فأخذ مشاقا وصار يدسه في دبر الفاسي فاستيقظ وأخبر بذلك الناس فتعجبوا من حذقه .
فافهم ، واعتبر واعرف زمانك فان الحكام الآن صاروا مع الدنيا حيث ما شرقت أو غربت واللّه يلطف بنا فيما بقي آمين .
 
63 - اخذ علينا العهود ان نقبل سياق الأكابر من المعلمين والتجار والفقراء الصادقين ونقدم رضا خاطرهم على جميع أموالنا وأغراضنا
فنصفح عن من جنا ونبرى من عليه دين قد عجز عن وفائه ونسقط على من طلب التسقيط على حسب حاله ولا نرد سياقا قط .
واعلم يا اخى ان جميع الدنيا لو كانت لك عند شخص وجاء فقير يطلب منك ان تسامح ذلك الشخص فيها وسامحته لا يجئ ثمن خطوة واحدة يمشيها إليك الفقير .
واحذر يا اخى كل الحذر ان ترد شفاعة الفقراء الشعث الغبر الذين لا يعبؤ بهم ولا يعتقد أحد فيهم فإنه يخاف عليك تحول النعم في أسرع من لمح البصر فإياك ثم إياك .
 
64 - اخذ علينا العهود أن نلين الكلام لمن له علينا دين ولمن لنا عليه دين :
أما الأول فلأنا تحت أسره في الدنيا والآخرة نوفى له حقه وإذا اغلظنا عليه القول ربما قسى علينا وشاححنا في الدنيا والآخرة .
وأما الثاني فلأن الغالب اليوم على الناس رقة الدين فربما جحد الحق الذي لنا عنده لا سيما إن كان بلا بينة ثم يرشى الحاكم ببعضه فيقيم له بينة زورا بأنه غلق له في اليوم الفلاني كما شاهدت ذلك من بعض الناس مرارا وقسم ذلك المال بينه وبين الحاكم
 
وحرم صاحب الدين فشكرنا لمن لنا عليه دين طريق لعدم الجحد ثم إذا قضاه لنا زدنا في الشكر لأنه كان كالضالة التي يخاف ان لا ترجع إما بزوال نعمة أو هرب أو جحد أو غير ذلك ولولا مجازفته ما أعطانا شيئا لكثرة الحقوق التي على المعاملين الآن أقل ما هناك ان يقيم بينة بالإعسار ويقول خذ بقدر المحاصصة فلا يفضل لك شئ.
وان أعطيت يا اخى من وفاك دينك شيئا منه ولو نصفا بطيبة نفس كان أقرب إلى الود والرجوع إلى معاملتك بانشراح صدر وكتبت أيضا من المحسنين .

وقد كان صلى اللّه عليه وسلم يقول : “ خيركم أحسنكم قضاء “
فاشتر يا اخى شهادة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لك بالخير بنصف أو عثمانى ، وإياك يا اخى ان تطلب ممن له عليك دين ان يسقط عنك شيئا منه مع قدرتك فيكون له المنة عليك لا سيما ان كان ذميا ،
وكان صلى اللّه عليه وسلم يقول : اللهم لا تجعل لمنافق على منة ولما أهدى له حكيم بن حزام قبل إسلامه حلة ردها صلى اللّه عليه وسلم وقال نحن لا نقبل هدية من مشرك فلا ينبغي لك ان تطلب الإسقاط الا إن صرت على

الأرض لا مال ولا عقار ولا كراكيب في البيت من صدوق ودست وحمار وجوخة وشاش كبير وقبقاب فإعطاؤك مثل هذه الأمور وجلوسك بلا شئ منها أخلص لذمتك وأرضى لربك ، واللّه غفور رحيم .
 
65 - اخذ علينا العهود ان لا تخلى يوما من صدقة ولو رغيفا أو فلسا أو بصلة أو تمرة أو زبيبة أو صلاة ركعتين أو تسبيحة أو تهليلة
وذلك لأن لا ينزل علينا في ذلك اليوم بلاء ان شاء اللّه تعالى ، قال صلى اللّه عليه وسلم “ باكروا بالصدقة فان البلاء لا يتخطاها “
فمن لم يتصدق في يوم وأصابه ذلك اليوم بلاء فلا يلومن الا نفسه لكن لا يخفى ان شرط الصدقة الدافعة للبلاء أن تكون مشاكلة لذلك البلاء في العادة كبير أو صغير فالتهمة بفساد جارية إفسادها حقيقة أو بقتل قتيل أو بسرقة مال له جرم لا يكفى فيه من تاجر مثل رغيف ولا عثمانى ولا بصلة وانما يكفى هذا من فقير لا يملك شيئا من الدنيا .

واعلم يا اخى أن أصل كل بلاء نزل عليك من شحة نفسك وسقاطتها فإن في الحديث “ إن اللّه تعالى أخذ بيد السخى كلما عثر “ ومن كان الحق تعالى آخذا بيده فلا ينزل عليه بلاء واللّه أعلم .
 
66 - اخذ علينا العهود ان لا نتصدق بالأشياء الكثيرة التي تضعف يقيننا بإخراجها ويحصل لنا ضيق صدر وندم عقبها ونقول يا ليتنا أعطينا البعض وخلينا البعض .
وكان صلى اللّه عليه وسلم يقول “ لا يخرج أحدكم صدقة الا طيبة بها نفسه قارة بها عينه “ يعنى لما هو عليه من قوة اليقين باللّه عز وجل وأنه يخلف عليه اضعافها فمن لم يجد في نفسه قوة يقين فلا يتصدق الا بما تطيب به نفسه

وهو في غنية عنه ، وفي الحديث “ خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى “ يعنى لا يتصدق أحدكم إلا وهو مستغن باللّه عز وجل عن ذلك الشئ الذي يتصدق به مع الحاجة إليه فافهم ،
 
ويؤيده قوله صلى اللّه عليه وسلم “ ليس الغنى عن كثرة العوض وإنما الغنى غنى النفس “ وقوله صلى اللّه عليه وسلم “ القناعة كنز لا يفنى “ فصاحب القناعة لا يعقب عطاءه اتباع نفس لأنه لا يعطى أحدا شيئا إلا ويعقب ذلك العطاء الغنى باللّه على الأثر .

وكذلك يؤيد ما ذكرناه وقررناه قوله تعالى :وَيُؤْثِرُونَ عَلى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كانَ بِهِمْ خَصاصَةٌ
وذلك لأنهم ما آثروا على أنفسهم مع الخصاصة حتى استغنوا باللّه عز وجل وهذا وان كان محمودا فثم ما هو أحمد منه وهو ان يقدم العبد نفسه على غيره عملا بقوله صلى اللّه عليه وسلم : “ ابدأ بنفسك ثم بمن تعول “
 
 وبقوله صلى اللّه عليه وسلم “ الأقربون أولى بالمعروف “ ولا أقرب إليك من نفسك ، قال شيخنا رضى اللّه عنه ومن لم يصل إلى درجة الاستغناء باللّه عز وجل عن ذلك الشئ الذي يعطيه للناس .
فلا ينبغي له أن يتصدق إلا بما لا تتبعه نفسه أو يطعم نفسه من ذلك شيئا ثم يتصدق بالفاضل فيجمع بين المصلحتين وذلك معدود من الصدقة التي هي عن ظهر غنى أيضا فاعلم ذلك فإنه نفيس .
 
67 - اخذ علينا العهود ان نبدأ في اصطناع كل معروف بفعل الأشياء التي تدوم وتتوالد في الأجر كحفر الآبار وإعانة من يتزوج
ليكون لنا ان شاء اللّه تعالى أجر جميع ما يتولد من ذلك المعروف من الماء المنفجر من عين الأبيار ومن الأعمال الصالحة التي تنشأ من الأولاد الحاصلين بذلك النكاح ، وأما

الأعمال السيئة الحاصلة منهم فلس علينا ان شاء اللّه تعالى منها إثم كما لا إثم على أبينا آدم عليه السلام من جهة معاصي ذريته فافهم .

ثم اعلم يا أخي أن الإعانة على النكاح أفضل من الإعانة في فك الرقاب ومن الجهاد لأن النكاح أصل لوجود المجاهد وغير المجاهد فلو لا النكاح ما وجد أحد من الخلق فهو أفضل نوافل الخيرات والأجر يعظم بعظم السبب .
واحذر يا اخى ان تخرج من الدنيا وعندك الألف دينار وأكثر لا تزوج فقيرا ولا تحفر بئرا ولا تكسى يتيما ولا توفى عن معسر دينا ولا تدخل على جار سرورا فإن ذلك هو الخسران المبين وكأنك لم تدخل الدنيا الا لحمل الأوزار لا غير فإنك لم تفعل شيئا يكفر عنك اوزارك فافهم واللّه أعلم .
 
68 - اخذ علينا العهود إذا أعطينا أحدا شيئا ان نسقط المكافأة عنه
إذا كان ذلك الشئ مما يهتم اخذه بالمكافأة عليه في العادة كالصوف والشاش والتفاصيل الحرير والجوخ والإزار ونحو ذلك من هدايا الحجاز والشام والروم فإننا بالإسقاط نريح سر أخينا ونعينه عن الوقوع في الكلام الناقص كقوله واللّه ما كان لي حاجة بهذا الذي أرسله فلان وأنا حائر أقابله بإيش كما سمعت ذلك كثيرا من التجار وغيرهم ،
 ويجب علينا التصريح بإسقاط المكافأة مع القاصد الذي راح بالهدية

كقولنا للقاصد : قل له : يقول لك فلان : هذا بلا عوض وإذا أرسلت لنا العوض فكأنا لم نهد لك شيئا ، كل ذلك حتى لا يهتم ساعة وصول الهدية اليه فإن إدخالنا الهم على مسلم ولو ساعة واحدة لا يعادله جميع مالنا لو دفعناه له .

وكان لي صديق يرسل إلى الشئ ويقول هذا أخذته على اسمك من البلد التي كنت فيها فلا ترده فكان يحصل لي في سرى بهذا القول راحة عظيمة لأنه دليل على اعتنائه بي لا رياء وسمعة ثم إنه ان كافأنا بعد ذلك ولم يعمل بالإسقاط فالواجب علينا إظهار الكراهة لنريح خاطره ثم نقبل ذلك منه إن علمنا أن الرد يحصل عنده به تأثير وإن عرفنا أنه يجب ردنا ذلك له وانما تجمل معنا بالكلام فقط رددنا عليه بسياسة بحيث لا يشعر أننا لحقنا بذلك منه واللّه أعلم .
 
69 - اخذ علينا العهود إذا أعطينا شيئا للفقراء الأكابر وذوى البيوت الذين دار عليهم الزمان ان لا نعطيه له بحضرة أحد من الناس
فإن ذلك يخجله ثم لا تفي عطيتنا له بما حصل له من الخجل فإذا كان العطاء له سرّا فقد جبرنا كسر خاطره الذي حصل له بذل سؤاله لنا ووقوفه على بابنا بعد أن كان أحدنا لا يصلح أن يكون غلاما عنده ثم لا نمكن أحدا من الإخوان يذكر ما أعطاه لذوي البيوت أو الفقراء لأخ أو صديق أو غيرهما ولو على سبيل إظهار التوجع والترقق لهم

فان ذلك دليل على أن ذلك العطاء رياء وسمعة فهو حابط من أصله لا أجر فيه مع ما حصل فيه من الأذى لمن أخذه ولو أن المتصدق عامل اللّه وحده لاكتفى بعمله ولم تنازعه نفسه قط بإظهار ذلك لأحد من الخلق ولا كانت تستحلى إظهاره وليتأمل المتصدق إذا كان أجره قد حبط بالرياء والسمعة فكيف يرى أنه قد أعطى ما أعطى وكيف يمن به فتأمل .
وقد شاهدت من بعض الإخوان الصادقين إذا جاءه شئ من أكابر الدولة

ليفرقه على الفقراء يخلط عليه من ماله أضعافه ثم يفرق ذلك في غمار مال أرباب الدولة بحيث لا يشعر به أحد .
وكذلك بلغنا عن سيدي علي بن الجمال النبتيتى أنه كان يحمل القمح من مصر إلى مكة ويجلس يبيعه ويفتح باب السعر أغلى من جميع الناس فمن أجابه إلى الشراء بغلو الثمن يعرف أنه محتاج فيبيعه ويسقط عنه الثمن ومن لم يجبه بالشراء بالغالى لا يبيعه ويقول هذا غير محتاج ، وكان إذا تكلم أحد بذلك للناس يرسل يأخذ منه الثمن كغيره ويقول له غلطت فيك كنت أحسبك فلانا ، رضى اللّه عنه .
 
وقد شاهدت من شيخنا شيخ الإسلام زكريا الأنصاري رضى اللّه عنه ما لا أحصيه من إخفاء الصدقة حتى كان أهل عصره ينسبونه إلى البخل لجهلهم بحاله .
وقد جاءه مرة شريف خطفت عمامته يطلب منه حق عمامته فأعطاه جديد نقره فسخط عليه ورده فأخذه الشيخ وقال لي سرّا : هو أعمى القلب أليس جاء بحضرة الناس ، رضى اللّه عنه .
ثم احذر يا اخى ان تشهد لك فضلا على من يقبل صدقتك لأنه لولا قبول صدقتك ما حصل لك ثواب فله الفضل عليك وليس لك ان تنظر لك فضلا عليه إلا بقطع النظر عنه لكي تشرك ربك الا لتزدرى الفقراء وإن خطر لك فضل عليهم فاستغفر اللّه تعالى على الأثر
 واحذر من قولك حالنا اليوم ضيق وأنت تملك ما يفي ربحه بنفقتك الشرعية التي كان عليها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأهل بيته من أكل الشعير غير منخول بالملح أو الخل أو الزيت أو
اللبن أو الجبن أو حافا من غير ادم ولا يرخص لك تقول حالنا اليوم ضيق إلا إذا لم تجد الرعيف الحاف ، واللّه غفور رحيم .
 
70 - اخذ علينا العهود إذا زرنا فقيرا ان نقدم بين يدي نجوانا صدقة
ولو أن نهدى له ثواب قراءة الفاتحة قبل الدخول عليه والأدب ان نعطى ذلك على اسم الهدية لا اسم الصدقة وإذا قدمناها فلنسلمها إلى النقيب أو لاحد من إخوان الشيخ الخاصين به وتسليمها للشيخ سوء أدب لأن مرتبة الشيخ كمرتبة السلطان والإنسان لو طلع بهدية إلى السلطان من فراخ أو غنم مثلا

وقال لا أسلمها إلا إلى السلطان في يده عدّ ذلك من أقصى غايات قلة الأدب وربما ضرب ومقت ، وإذا بعثنا الهدية في وعاء إلى فقير نخرج عن الوعاء مع الهدية ولو كان نفيسا وإذا كان لنا حاجة إلى الشيخ ذكرناها للخادم ولا نذكرها للشيخ لأن الخادم أجرأ على سؤاله منا وأعرف بمصطلحه .
واعلم يا اخى أن الأولياء أكثر الناس بالمكافأة فمن أهدى إليهم شيئا قابلوه بأضعافه في الدنيا والآخرة وسيأتي حكم الإحسان إلى المجاذيب في عهودهم ان شاء اللّه تعالى ، ويقولون في المثل من أكل الغفارة رد الغارة .
فاعلم ذلك وإياك ان ترد إلى ولى بعد تعرفك به إلا بإذن منه في الزيارة كما يفعل مع الملوك ، واللّه عزيز حكيم .
 
71 - اخذ علينا العهود إذا زرنا المسجد الحرام أو الأقصى أو مسجد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أن نعظمهما أشد من تعظيم غيرها من المساجد
ولا نتبختر ولا نرفع صوتا ولو بذكر اللّه عز وجل ونلبس هناك خلق الثياب كالهدم والجبب الخشنة ونكشف رؤوسنا ونمشى حفاة ما دمنا في تلك الأرض المشرفة كما كان الأنبياء والسلف الصالح يفعلون .

وسمعت سيدي عليّا الخواص رحمه اللّه تعالى يقول من أدب الحاج إلى مكة أن يخرج بكل ما يملكه من المال حتى لا يبقى في وطنه شئ ولا ثمن رغيف ثم يوسّع بجميع ذلك على الناس في الطريق وذلك ليدخل مكة التي هي حضرة قسم صدقات الحق تعالى فقيرا مسكينا لا مال له ولا عمل كما أشار إلى ذلك صورة إحرامه فإن الغنى لا يعطى من الصدقات .

وسمعته أيضا يقول : من أدب الداخل للمساجد الثلاثة ان لا يمشى قط فيها بتاسومة ولا يلقى فيها درسا في علم المنطق أو علم الكيمياء أو غيرهما مما ليس مأمورا به في الشرع وكذلك لا ينبغي ان يتخذ فيها مجلس قضاء لا سيما في الأمور المتعلقة بالأمور المبنية على الخصام والجدال

فإن ذلك يكدر تلك الحضرة ولا يفسر فيها أيضا القرآن إلا بما ورد في السنة صريحا ولا يشرح فيها أيضا الحديث النبوي على مصطلح المذاهب في التعصب لمذهبهم دون غيره فإن تلك الأماكن حضرات الوحي كقاب قوسين أو أدنى فافهم .
 
وكان سيدي إبراهيم المتبولى رضى اللّه عنه يقول : من الأدب عدم المجاورة في مكة أو المدينة أو بيت المقدس الا ان يكون العبد على قدم أكابر الأولياء وذلك لأنه لا طاقة لغالب الخلق على مجالسة الحق تعالى أو مجالسة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بالأدب والمجالسة بلا أدب إلى المقت أقرب ومن لم يكن باطنه مطهرا من كل رجس ومكر وخداع وغش وسوء ظن ونفاق ومحبة للدنيا وغير ذلك فمجاورته خسران والسلام ، ولا يكاد قلبه يحضر مع صاحب تلك الحضرة إذا إذ لا يحضر مع أهل حضرة الملوك إلا من طهر

كما تطهروا ، ولا يحضر مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إلا من كان قلبه مطهرا من كل إثم .
وقد أوحى اللّه تعالى إلى داود عليه السلام : يا داود قل لبنى إسرائيل لا يدخلون بيتا من بيوتي إلا بأيد طاهرة وأعضاء غير عاصية وقلوب لا تخطر لها على بال فمن دخل منهم على غير ذلك لعنته من فوق سبع سمواتى .

وسمعت اخى أفضل الدين رحمه اللّه تعالى يوصى فقيها ويقول له : إياك ان تنكر على أحد رأيته يخالف ما سطره العلماء في المناسك مما لم يرد صريحا في السنة فإن تلك حضرة تغفر فيها كبائر الذنوب فضلا عن صغائرها ولا ينكر إلا ما صرحت الشريعة بالنهى عنه فقط وإياك ان تكثر هناك من الأكل فتحتاج إلى تقدير تلك الأماكن المقدسة ببولك وغائطك وإياك أن تأكل وواحد من الفقراء الجياع ينظر إليك الا أن تشركه معك وإياك ان تتبسط في مأكل أو تنوع لك هناك طعاما أو تبيت عندك طعاما أو تتخصص عن أهل تلك المواطن بشئ من الشهوات فتكون في المثل كقولهم حججت وفوق ظهرك خرج زاد رجعت وفوق ظهرك ألف خرج . انتهى . فاعلم ذلك واعمل عليه ولا تغتر بمن يخالفه فليس من يعلم كمن يجهل ، واللّه يتولى هداك .
 
72 - اخذ علينا العهود أن نأمر إخواننا ان يشهدوا على معاملاتهم بثمان شهود وأكثر
وهيهات أن يتحصل منهم نفع شاهدين في هذا الزمان لكثرة ترجيح الخصوم لهم عند البادية بأمور تفسقهم ظاهرة لا يحتاج إلى تأمل وإمعان نظر بحيث يصدقهم أهل المجلس كلهم على ذلك التجريح لا سيما إن وقعت الخصومة عند قاض يحب الدنيا ويميل معها حيث ما أشرقت أو

أغربت فإن المسألة تكون عنده أهون من شرب الماء فيتورك على الشهود ويرجح جانب المجرحين لهم ويطلب من يزكى الشهود ومن يزكى من يزكيهم وهكذا ويوهم الناس أنه متحذر محتاط في الدين .
وقد صار غالب الناس يعرف من بعض القضاة رقة الدين وصاروا يدعون الدعاوى الباطلة ويقيمون البينات الزور ويقولون للقاضي معنا وما فيها إلا غرامة فلوس وهم يعملون لنا كل ما نطلب .

وقد سمعت سيدي الشيخ عبد القادر الدشطوطى رضى اللّه عنه يقول إذا ذهب أحدكم إلى قاض ليثبت له حقّا فليرشه قبل ذلك بما استطاع وألا يخاف عليه أن يقبل الرشوة من الخصم ويضيع مالكم فإن غالب قضاة الزمان قد صار دينه موضوعا على طرف ظفر رجله أدنى شئ يسقطه ،
وهذا الذي قاله الشيخ رضى اللّه عنه من باب دفع الأشد بالأخف كل ذلك لتغير أعلام الدين .
وسمعت اخى أفضل الدين رحمه اللّه تعالى يقول : إياكم ان تبخلوا على القاضي والشهود فلا تعطوهم عادتهم وتكتفوا بشهادة غيرهم من آحاد الناس فإنه ضياع لحقوقكم لأن شهود غير المحكمة في هذا الزمان قد كثر رد شهادتهم واما شهود المحكمة فإن لم تعطوهم عادتهم إما أن ينكروا الشهادة وإما أن يكتبوا لكم شيئا لا ينفعكم واعلموا ان المشهود به من الدراهم والأمتعة مثلا أكثر ما يأخذه القاضي والشهود بيقين ، فأعطوا فلوس القانون والقسام بطيبة نفس وتأدبوا مع اللّه عز وجل الذي أبرز ذلك في الوجود ومكن الظلمة من الحكم فيكم بمشيئته وإرادته واللّه عليم حكيم .
 
73 - اخذ علينا العهود ان نعطى الغفير غفارته وجابى المظالم جباته أدبا مع اللّه عز وجل الذي سلطهم علينا بحق وبغير حق ونأمر جميع أصحابنا بذلك 
ولا أن نمكنهم من أن يستشفعوا في عدم الوزن بأحد من العلماء والصالحين وغيرهم فإن جباة الظلم تحت حكم من لا يقبل فيهم شفاعة ولا بحبة خردل كما هو مشاهد .
وإذا ظهر للولاة من أحد من الفقراء وجباة الظلم تساهل في تحصيل تلك المظالم عزلوه وولوا خلافه .
وقد صار مال السلطان الآن لا يقدر أحد من الولاة ان يسعى في نقصه حبة ولا في ذلك شفاعة شافع وقد شفع بعض الإخوان عند نائب مصر في ابطال بنات الخطأ والبوظة والحشيش الذي في حارة زاويته فقال له النائب يا سيدي الشيخ هؤلاء عليهم مال مقرر للسلطان فالتزم بالمال الذي عليهم ونحن نبطلهم لك فسكت الشيخ ونزل وأذناه مرخية .
 
إذا علمت ذلك فمن الأدب مع اللّه إجابة الفقير أو جباة الظلم إلى ما طلبوه من المال بحكم العادة التي هي مقررة على البيوت والدكاكين والسوقة وأن تحفظ رتبتهم التي أقامهم اللّه تعالى فيها وكوّن لهم معينا ومساعدا حتى صار أكابر التجار والعلماء وغيرهم تحت حكمهم فيأخذوا ماله من بين يديه كرها وإن أبى عن الوزن سمروا بيته وحانوته وغرموه الفلوس وضربوه وبهدلوه .
ولا أحد يأخذ بيده ، والعاقل يتأمل في سبب تحكمهم في أمواله وبدنه فيعرف ان سبب ذلك انما هو لفقد أعماله الصالحة التي كانت تكفر عنه سيئاته من قيام الليل وكثرة الصدقة والاحسان إلى الأقارب والجيران
والاخوان ويعرف أن مدارت حب الظلم مطلوبة وإن لم يرشهم ويحسن إليهم ويبدأهم بالعطاء قبل السؤال تعب .
 
وكان سيدي على الخواص يراشى الظلمة والغفراء ونقيب الخط مع قدرته على الامتناع من العطاء بالتصريف والتولية فيهم والعزل فكان يعطيهم عادتهم قبل السؤال ثم يدعو لهم بظهر الغيب بالمعونة وأن يرضى عنهم جميع خصمائهم يوم القيامة ،
فسألته عن ذلك فقال من قوة الفقير ان لا يكون له على أحد حق في الآخرة بل يسامح الناس كلهم في دار الدنيا ، وكان يقول إعطاء هؤلاء الظلمة عادتهم معدود من الصدقة الخفية وإلا فأي حق لهم علينا ، 
وقالوا له مرة : ان مثلكم لا ينبغي أن يؤخذ منه شئ من المظالم فقال أنا رجل محترف معدود من السوقة واللّه يكره العبد المتميز عن أخيه .
وكان كثيرا ما يأمر إخوانه بإعطاء نقيب الخط عادته ويقول إن للخلق أعمالا لا يكفرها إلا مثل ذلك .
 
وسمعته رضى اللّه عنه يقول : إذا رجع أحدكم من سفر التجارة من البلاد البعيدة كالشام والحجاز فليعط أعوان السلطان عادتهم من الغفارة في قطية أو غزة أو مصر على حسب عادتهم وليس ذلك من المكس الحرام في شئ إنما هو أجرة غفارة السلطان فإنه لا ظل سبغه وحرمته ما أمن أحد من التجار ان يخرج بماله ونفسه في البراري والقفار .
وتأمل يا اخى الطرقات إذا مات السلطان أو حصل في مملكته خلل لا يستطيع أحد ان يخرج من بلده بل رأيت الناس خطفوا عمائم بعضهم بعضا في أسواق مصر عند بلوغ كلمة واحدة عن السلطان
 وطلب الزعر والعياق ان يقتلوا غالب التجار ويأخذوا أموالهم ويفسقوا في حريمهم جهارا ،
 
فأعط يا اخى أعوان السلطان عادتهم فإن ذلك مجرب لنزول البركة في الرزق ومعدود من الصدقة الخفية فإن لم تسمع نصحى وأخفيت عن الأعوان شيئا من عروض التجارة فلا تلومن إلا نفسك إذا غمزوا عليك ثم تصير تسألهم بأضعاف ما كانوا يأخذونه منك فلا يرضوا وربما ضربوك وحبسوك وعملوا معك القانون فتدبر يا اخى حكمة اللّه في إبراز ذلك وفي تمكينهم من أخذ مالك ومن عقوبتك وعدم قبول شفاعة العلماء والصالحين فيك تجد الحق تعالى هو المسلط لهم عليك بذنوبك السالفة ولولا أراد تعالى ذلك ما استطاع أحد منهم أن يفعل معك ذلك.
 
وقد جاء شخص من تجار الشام إلى سيدي على الخواص رحمه اللّه 
فقال يا سيدي معي فردة حرير وأنا أريد أن أفوجها من المكاسين كما فعل رفيقي فلان ،
فقال له الشيخ لا تفعل رفيقك جاهل بأحوال الزمان ،
فقال له يا سيدي إن الفقهاء يقولون يجب على التاجر أن يفوج ما معه من عروض التجارة عن المكاسين ،
 
فقال صحيح ولكن إيش يفعل العبد فإنه ربما فوج ما معه فرجع عليه ضرر أشد مما فر منه ، فقال له فما تأمرني قال أعطهم عادتهم على نية أن ذلك أجرة غفارة السلطان لا على نية المكس ، فلم يسمع من الشيخ وفوجها من أعوان السلطان في المجلس وادخلها في خان إلى بكرة النهار .
فأخذها إنسان غريب كان بايتا في الخان وحملها من الفجر وخرج فلم
يعرف له طريق فجاء صاحب الفردة الحرير وغوش على الخان ، فعلم بذلك أعوان السلطان فربطوا صاحب الفردة الحرير حتى أخذوا منه مكسها وقالوا له تكذب ما راح لك شئ ،
فجاء إلى الشيخ وقال أستغفر اللّه وأتوب إليه وراحت الفردة الحرير إلى يوم تاريخه ، فقال له الشيخ يا ولدى ربنا مع السلطان في كل ما يطلب ، وفي هذا الذي قاله الشيخ أدب مع السلطان وجواب عنه فإن من يجعل ذلك من قبيل المكس يحكم بفسق السلطان فإنه الآمر بأخذه ، فاحفظ لسانك واعرف زمانك .
 
فعلم من ملخص كلام شيخا ان المكس حرام انما هو ما يأخذه الولاة وأعوانهم عند امن الطريق لو تصور الأمان بلا سلطان أو ممن جاءوا من البلاد البعيدة في غفارة سيوفهم من الشطار دون غفارة سيف السلطان أو ما يأخذه المحتسب وأعوانه من السوقة والتجار وهم آمنون في بلدهم اللهم إلا أن يكون نية المحتسب صالحة وقصد منع الناس من غلاء الأسعار على بعضهم بعضا وتعطل بذلك عن الكسب فله ولأعوانه ان يأخذوا نفقتهم من الناس بالمعروف ، واللّه على كل شئ شهيد .
 
74 - اخذ علينا العهود ان لا نطلب إقامة من أفقره اللّه من التجار وأرباب الأموال
فإن للّه تعالى في ذلك حكما وأسرارا تدق على أمثالنا ، وما ضيق الحق تعالى على غنى بعد وسع دائرته إلا لحكمة بالغة ،
فمن طلب إقامة من أفقره اللّه تعالى وطلب له من الناس والتجار مالا ليربى له رأس مال فلا يأمن أن يعاقبه اللّه تعالى كذلك بضيق الحال .
فإذا علمت ذلك فمن الأدب أن لا يزيد من انكسر من التجار وأرباب
الأموال على إعطائه نفقة يومه فقط واحذر ان تغتر بأحوال المتقدمين الذين كانوا إذا غرق تاجر منهم أو انكسر جمعوا له راس مال وأقاموه فإن ذلك الزمان الذي كانوا فيه كان يحمل ذلك وكان أهله يستحقون ما يفعل معهم من الخير .
 
وقد كان الفلاح تجرى الريف يموت فيجدون وراءه الجرة والقدرة أو الإبريق ملآنا ذهبا بما يفضل من زراعاته بعد وزن الخراج ونفقة عياله وضيوفه فصار اليوم يكمل خراجه بقمحه وفوله وشعيره وتوره الذي يحرث عليه وبقرته التي يشرب لبنها وان فضل عليه شئ بعد ذلك أدخلوه الحبس وربما حبسوا امرأته وأولاده وربما زوج الكاشف أو الأمير ابنة الفلاح لمن شاء بغير إدن أبويها ليأخذ مهرها ويغلق به الخراج وربما كان ذلك الخراج ليس عليه انما هو على ناس رحلوا من البلد من كثرة الظلم الذي قاسوه وربما كان ذلك الخراج على العاطل الذي في البلد لم يزرعه أحد وربما كان خراج الأرض الشراق التي لم يصعد عليها الماء .
 
وقد قلت مرة لسيدي على الخواص رحمه اللّه تعالى : يا سيدي أيش هذا الكلام الذي لفلان في الطريق ؟
 
فقال : يا اخى ما خلاه يتكلم إلا كونه يأكل من قتة محلولة ولو أنه زرع سنة واحدة طين الفلاحة واخذوا منه الخراج والمغارم ولم يتركوا له شيئا تأكله أولاده لخرس ولم يقدر على النطق بكلمة ولا قدر على نظم بيت واحد ،
ثم قال من لم يعذر الفلاحين الآن فحكمه حكم البهائم .
 
قال : وقد أدركت الناس في زمن السلطان قايتباى يغضب أحدهم من أهل بلد فيرحل فتصير أهل البلاد يتقاتلون عليه كل واحد يطلب ان يقيم عنده يقاسمه في زرعه وبهائمه وماله حتى لا يكاد يجد للغربة طعما 
فصار اليوم كل فلاح خرج من بلده يذوب كما يذوب الملح في الماء ويصير لا يدافى البلاد لا يجد أحدا يأويه ثم إذا إرجع بعد طول الغربة يرجع كلحانا كالقط الأجرب لا يجد أحدا يسعى في رده إلى وطنه فلا حول ولا قوة إلا باللّه العلي العظيم ، 
فاعرف يا اخى زمانك فإنه زمان ختام ذوى البيوت والمراتب وقد أشرفت الدنيا محملة وأعمالهم على الآخرة كالمركب التي أشرقت على دخول الساحل فإن لم ترخ حبالها ورواجعها تكسّرت في البر وقد مضى زمان السدد وانعكست الأمور.
وصار كل من شرع في فعل خير يقوم له عدة موانع تمنعه عن فعله كما هو مشاهد ، واللّه غفور رحيم .
 .
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الإثنين 22 يونيو 2020 - 23:24 عدل 1 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5805
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الإثنين 22 يونيو 2020 - 23:20 من طرف عبدالله المسافر

العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

الجزء الثاني
العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :

75 - اخذ علينا العهود ان لا نزور أحدا من إخواننا بعيالنا إلا أن كنا نرجع في الحال من غير بيات
وذلك لأن في زيارتنا بالعيال والأولاد مشقات على أخينا لا تخفى على عاقل لا سيما ان كانت الزيارة في أيام الشتاء مع ضيق البيت وقلة الفرش والغطاء ثم ترجع تلك المشقة التي حصلت لأخينا في استحقاقه المكأفاة وإن لم نتكلف تلك المشقة وندعوه إلى بيتنا صارت له المنة علينا وتحمل المنن ثقيل على كل من في قلبه نور ،

 واعلم يا اخى انه لا تليق الزيارة بالعيال والجمعية في بيوت الإخوان وطبخ الملوخية والحلو إلا في أوقات السرور وإقبال المكاسب وعدم الهم والكرب وهذه الأمور قد تودع منها ما بقيت الدنيا ، فإن خالفت كلامي وزرت بعيالك وطبخت ملوخية

وأظهرت السرور فلا تلومن إلا نفسك إذا أعقبك التكدير وضيق الصدر وتراد في الغم على قلبك كما هو مشاهد في الجماعة إذا خرجوا مواضع التنزهات وأكثروا من الضحك والمزاح

وغفلوا عن اللّه تعالى يرجع أحدهم آخر النهار وهو في غاية قبض الخاطر وذلك لأنه فعل شيئا لا يناسب حال الزمان فالعاقل من اعتبر ، والسلام .

 

76 - اخذ علينا العهود إذا شاورنا فقيرا في شئ أن لا نزين له الكلام المخفى لما في نفوسنا من الميل عن الفعل أو الترك
فان ذلك من أكبر الخيانة لأنفسنا ولذلك الفقير وإنما الواجب علينا لزوم الصدق وإخبار الفقير بما في نفوسنا من الميل وان كان من الشهوات المستقبحة في العرف وذلك ليتضح لنا طريق الصواب على لسان تلك الفقير إذا دهمشنا عليه حصل لنا الدهمشة في جوابه فافهم .

وسمعت سيدي عليّا الخواص يقول : لا تشاور في أمور الدنيا من ليس له وجهة إلى الدنيا كالزهاد والعباد الذين تجردوا عن أسباب الدنيا وبتقدير أنهم يحبوا الدنيا فلا يثبت حبها في قلوبهم زمانين فتدبيرهم ناقص ، فقيل له فمن نشاوره ؟ فقال شاوروا العارفين الكاملين الذين لهم ذوق في أعمال الدنيا وأعمال الآخرة أو شاوروا أبناء الدنيا الذين عرفوها بالتجارب واللّه تعالى أعلم .
 

77 - اخذ علينا العهود أن ننهى إخواننا من التجار أن يثبوا على السلع المفرطة كالأسد على الفريسة
ويتركوا إخوانهم من المحاويج ينظرون إليها نظرة بحسرة كما يفعله جبابرة التجار ثم بعد هذا الفعل القبيح يهربون بتلك

الفوائد عند حصول رمية أو مظلمة على سوقهم ويتركوا الفقراء للمصايب بل كما كانوا أول مستفيد كذلك ينبغي أن يكونوا أول وازن في تلك المظالم ومن هرب ولم يفهم شيئا فلا بد ان يقيض اللّه تعالى بماله الآفات والعاهات ومن يأخذها منه مصادرة أو جحدا فلا يلومن الا نفسه فاعلم ذلك .


78 - اخذ علينا العهود ان لا نمكن أحدا من اخواننا يتوكل في تخليص مال لمعسر عند معسر أو لموسر عند معسر
بخلاف المال الذي لمعسر عند موسر فإنه معروف وخير وكذلك لا نمكن أحدا منهم يصير ديونه لمن هو أقدر على التخليص منه من ظلمة الحكام فإن كل شئ تخلص
على يدهم ممحوق البركة لا سيما ان كان ذلك المديون معسرا لم يأذن اللّه تعالى لنا في الأخذ منه ،
قال تعالى :وَإِنْ كانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلى مَيْسَرَةٍ.
وفي الحديث “ الصبر على المعسر صدقة “ .

قال شيخنا رضى اللّه عنه : وإنما أمر اللّه تعالى صاحب الدين بالصبر لأنه هو الذي عرض ماله للسلف لكثرة طمعه في الدنيا واستجلابها بذلك ولو أن الشخص كان يعطى ماله لأخيه بنية التفريج عن المعسر والمكروب ويجعل نفع نفسه بعد ذلك بحكم الشبع لأذاقه اللّه تعالى حلاوة القبض عاجلا من غير تعب ولا مخاصمة كما عجل بالتفريج عن ذلك المكروب .

وكذلك لا نمكن أحدا من اخواننا ان يدخل في ضمان إحضار إلا إن كان وطّن نفسه على وزن ذلك القدر الذي على المضمون بطيبة نفس فإن لم يوطن نفسه على الوزن فلا ينبغي له ان يضمن ولو كان أخوه الشقيق وربما هرب المضمون ولم يحضر إذا طلب فيغرمون الضامن غضبا عليه كما وقع ذلك مرارا لكثير من الإخوان وتابوا إلى اللّه تعالى عن ضمان أحد ، واللّه أعلم .


79 - اخذ علينا العهود ان لا ندخل مال التركات على مالنا
إلا إن كان لا الحظ والمصلحة للأيتام في شراء ذلك فنشتريها بقصد النفع لهم لا لأنفسنا بحيث لا يكون هناك رائحة خوف ولا محاباة وهذا أقل ان يوجد فان الغالب من جميع من يحضر التركات مراعاة من يحضر للشراء من الأكابر وأرباب الدولة ومشايخ الأسواق دون اليتيم ومقصود القاضي والقسام وأعوانهم البيع لتلك الأمتعة والكراكيب ولو بأقل الثمن ليأخذوا ما على ذلك من الرسم ويذهبوا إلى تركة أخرى لا سيما أيام الفصول .

وقد حضرت مرة عند قاض يقسم تركة أيتام يقول لأحد الشهود ميز حقنا وحق الأيتام ، فقال الشاهد الحكاية مقسومة هذا القاضي وهذا للقسام وهذا للشهود وهذا لجماعة رسل الأفندى هذا أمر ما فيه كلام وهذا للأيتام فحررت الذي أخذوه نحو الثلث من مال اليتيم .
فإياك ثم إياك يا اخى .

وكذلك لا نمكنهم أن يبادروا بالشكوى للحكام لمن شرع من المديونين في أسباب الجحد أو المطل بل نأمرهم أن يطولوا روحهم عليه بالحامى والبارد فإن الشكوى للحكام ربما حركت الجحد أو أقامت بينة باطلة يشهدون له بأنه غلق ما عليه فإذا داويناه واذعن للحق جمعنا عليه أهل الخير ودخلنا نحن وإياه فيما حكموا به علينا من تقسيط أو مسامحة فإن أبى ولم يسمع لما قاله الحاضرون فاشتكوه عند الحكام فإنه مغلوب لكم في كل



مجلس بشرط أن لا يكون في المسألة حيلة باطنة هو مظلوم فيها ونأمر إخواننا إذا تعلق عليهم أحد في اسقاط شئ من فضلة معاملة ان يسقطوا ذلك له ولا يتكل على مستند براءة بينهم وبينه
فإن للحكام في تلك المسألة ألف فم فيقلب المسألة ويفتقها ويغرم الجهتين وبعض الحكام يكون شريكا للمدعى والمدعى عليه ويخاصم عن هذا تارة وعن هذا تارة وله رسل يكشفون له عن خبر من يزيد له من الرشوة أو البلص أكثر فيعلمونه به ليكون معه ولهم لغز في ذلك يعرفونه دون الاخصام لا يطلع عليه إلا الحذاق فإياك يا أخي والركون إلى حكم الحاكم في حكمه لك بالباطل وتقول انا ما أخذت شيئا إلا بحكم الحاكم فإنك تدخل النار ، والسلام .

 

80 - اخذ علينا العهود ان لا نزيد على أحد في كراء بيت أو حانوت أو زرقة أو طاحون أو معصرة أو غيرها
فإن ذلك معدود من قبائح الذنوب لما فيه من شدة الإيذاء إما بتكلف الساكن ثقل تلك الأجرة وإما بالخروج من ذلك البيت أو الحانوت لا سيما إن تربى لذلك الساكن زبونات كثيرة فإن روحه تكاد تزهق من النكد وحمل الهم ومن أدخل على إنسان همّا أو غمّا قيض اللّه تعالى له من يدخل عليه نظير ذلك بحكم العدل مع ما الفاعل ذلك من المقت والغضب وخراب القلب .

ثم أكثر من يقع في هذه المصيبة المستخفون من قراء ولا يقع ذلك منهم الا في حال خصام ويستندون إلى قولهم الزيادة في الوقف حلال إيهاما بأنهم فائمون للّه عز وجل في عمارة بيوته.

ولو كان ذلك صحيحا منهم لم يتخصص الحكم بمسجد دون مسجد
 فكم من مسجد مهجور والناس يأكلون وقفه لا يتكلم أحد منهم في مصالح وقفه .

واعلم يا اخى ان ذلك المال الذي يزاد في الجرة الوقف كله ممحوق البركة لأنه زيادة ضرر لا تدوم وهو مما أهلّ لغير اللّه به لا سيما والغالب في الزائد أنه لا يصل إلى عين الوقف منه شئ إنما يأخذه النظار والجباة والمباشرون لا معهم ، فإياك يا اخى والزيادة في كراء ما ذكرنا

فإن اللّه تعالى قد قرن إخراج العبد من وطنه بإخراج روحه من جسده في شدة الألم ، قال تعالى :وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِيارِكُمْالآية ، فكل من تسبب في إخراج أحد من سكنه فجزاؤه جزاء من قتل نفسا بغير حق ، واللّه غفور رحيم .

.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى