اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» كتاب المنزل القطب و مقاله وحاله .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 28 يونيو 2020 - 1:48 من طرف عبدالله المسافر

» من التنزلات في معرفة النية والفرق بينهما وبين الإرادة والقصد والهمة والعزم والهاجس .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 28 يونيو 2020 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» کتاب الإعلام بإشارات أهل الإلهام .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 11:25 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب القربة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 11:17 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة الانتصار .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 11:00 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة الوقت و الآن .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:53 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة المحبة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في معنى قوله والذين هم على صلاتهم دائمون .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في بيان الصلاة الوسطى أي صلاة هي ولماذا سميت الوسطى .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في أن يوم السبت هو يوم الأبد وهو يوم الاستحالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في اختصاص الصبح بيوم السبت ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في اختصاص المعرفة بيوم الجمعة ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي خمسين في اختصاص الظهر بيوم الخميس ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في اختصاص العصر بيوم الأربعاء ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في اختصاص العشاء بيوم الثلاثاء ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:02 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في اختصاص المأموم بيوم الاثنين وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في اختصاص الامام بيوم الأحد وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:21 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في معرفة أسرار سبب السهو والسجود له .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في معرفة أسرار السلام من الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:12 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في معرفة أسرار التشهد في الصلاة إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في معرفة أسرار الجلوس في الصلاة إن شاء اللّه تعالى .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في معرفة أسرار الرفع من السجود إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:02 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي الأربعون في معرفة أسرار السجود وما يختص به من التسبيح والدعاء .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:59 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في معرفة أسرار الهوى إلى السجود إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في معرفة أسرار الرفع من الركوع وما يقال فيه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في معرفة أسرار الركوع ، وما يختص به من التسبيح .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في معرفة أسرار الفرق بين الفاتحة والسورة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 0:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في معرفة أسرار الفرق بين الفاتحة والسورة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 0:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في معرفة أسرار الوقوف والقراءة في الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 0:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في معرفة أسرار التوجه في الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 22:58 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في معرفة أسرار رفع اليدين في الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 20:39 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في معرفة أسرار تكبيرات الصلاة إن شاء اللّه تعالى .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 20:30 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في معرفة أسرار إقامة الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي ثلاثين في معرفة أسرار طهارة الثوب والبقعة للصلاة فيهما إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 19:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في معرفة أسرار الانصراف من الوضوء إلى الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في معرفة أسرار التشهد بعد الفراغ من الوضوء .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في معرفة أسرار غسل القدمين .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في معرفة أسرار مسح الأذنين .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في معرفة أسرار مسح الرأس .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:11 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 321 - 340 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 19:08 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 301 - 320 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 18:49 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 281 - 300 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 18:15 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 261 - 280 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:43 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 241 - 260 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:30 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 221 - 240 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 201 - 220 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:02 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 16:37 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 161 - 180 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:43 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:36 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 121 - 140 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:23 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 101 - 120 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:09 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 23:42 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 23:20 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 17:58 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 01 - 20 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 17:26 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 17:20 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب إنشاء الدوائر الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 21 يونيو 2020 - 2:03 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب عقلة المستوفز الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 20 يونيو 2020 - 17:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والعشرون في الوصيّة للمريد السالك وهو على فصول وبه ختم الكتاب .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والعشرون في أسباب الزّفرات والوجبات والتحرّك عند السماع السماع .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العشرون في اللوح المحفوظ الّذي هو الإمام المبين ولوح المحو والإثبات .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في الحجب المانعة من إدراك عين القلب الملكوت .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في معرفة إفاضة العقل نور اليقين على ساحة القلب .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر في خواصّ الأسرار المودّعة في الإنسان وكيف ينبغي أن يكون السالك في أحواله .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس عشر في ترتيب الغذاء الروحانىّ على فصول السنة لإقامة هذا الملك الإنسانىّ وبقائه .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:19 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس عشر في ذكر السرّ الّذي يغلب به أعداء هذه المدينة والتنبيه عليه .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع عشر في سياسة الحروب وترتيب الجيوش عند اللقاء .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 12:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث عشر في سياسة القوّاد والأجناد ومراتبهم .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة وتمهيد وخطبة الشيخ الأكبر .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 12:16 من طرف عبدالله المسافر

» باب في تفسير ألفاظ تدور بين الطائفة من كلام سيد الطائفة .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 14:39 من طرف عبدالله المسافر

» الرياضيات والمجاهدات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:56 من طرف عبدالله المسافر

» طريق المعرفة والعارفين باللّه .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:49 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المحتويات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:38 من طرف عبدالله المسافر

» رسائل الإمام أبو القاسم الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:28 من طرف عبدالله المسافر

» كتب الإمام أبو القاسم الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 8:55 من طرف عبدالله المسافر

» باب الدعاء والدعوات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 8:38 من طرف عبدالله المسافر

» البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» تلاميذ وأولاد الجنيد سيد الطائفة في الطريق إلى اللّه .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 15:27 من طرف عبدالله المسافر

» شيوخ سيد الطائفة الإمام الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» ترجمة الإمام الجنيد سيد الطائفتين .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد وتحقيق الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 6:37 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق المزيدي .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد وتحقيق الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 6:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 11:06 من طرف عبدالله المسافر

» مقتطفات من الباب 559 من الفتوحات المكية .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر مرتبة الإنسان الكامل عندي فوق مرتبة الملائكة .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع إبليس أوّل من خالف في الأمر وآدم أوّل من خالف في النّهي! .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:45 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن وصار خرق العادة له عادة .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع الجسم هو المظهر للرّوح الّتي هي النّور المظهر للأشياء كلّها .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:39 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس جرى بنا جواد البنان في هذا البيان حتّى أظهر ما لم يخطر إظهاره في الجنان .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس الأمر دوريّ يعود إلى ما بدأ ! .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:32 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع ما هذه المظاهر المشهودة إلّا عين الظّاهر فيها وهو اللّه .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث ما ثمّ أمر فاصل بين اللّه وبين العالم .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني هيهات أنّى يسع الكون ذلك! .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:16 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأول نحن محلّ انجلاء كلّ شيء وظهوره . كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشيخ الجيلي .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:07 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الرابع الباء من الحروف الظلمانية .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 12 يونيو 2020 - 9:49 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثالث محاضرة بين الألف والباء كلام النقطة مع الباء حول رجوع الحرف إليها كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 12 يونيو 2020 - 9:12 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 11 يونيو 2020 - 18:34 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الأول النقطة أول كل سورة من القرآن .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي
العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 10 يونيو 2020 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي





العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

22062020

مُساهمة 

العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Empty العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

 العارف بالله الشيخ عبد الوهاب الشعراني قدس الله روحه 

العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :

41 - اخذ علينا العهود ان لا نصادم بأنفسنا قط أحدا في حال قيام نفسه
لا سيما المجادل في العلم بغير علم فإن مصادمتنا تضرنا وتضره فيجب علينا الصبر عليه حتى ترق نفسه ويزول غضبه
ويجب علينا أن نكلمه برفق ورحمة ونعذره في الغضب بما نعذر به نفوسنا إذا غضبنا ولا ينبغي لنا ان نطلب منه الرجوع قهرا إلى قولنا فإنه لا يمكنه ، ومن حالك اعذر أخاك فكما انك لا تقدر على الرجوع إلى قوله بما زين لك في نفسك فكذلك الآخرة .
 
واعلم يا اخى انك ومن جادلته تحت سلطان الاسم القاهر لكما فلا يمكن أحد كمال الرجوع حتى ينقضى سلطان الاسم القاهر له .
 
وتأمل أكبر ملوك الدنيا كيف يؤثر فيه الغضب من زقل غلمانه وخدمه ويصير يقوم ويقعد وكثيرا ما يقتل ذلك الغلام أو يحبسه تنفيسا وتشفيا لنفسه ولولا ذلك لهلك من القهر ، فإذا كان السلطان في حال حكمه محكوما عليه كذلك فكيف بغيره فتأمل ذلك فإنه نفيس .
 
42 - اخذ علينا العهود ان لا نعترض على الأولياء من المجاذيب وغيرهم في أخذهم الدراهم والأطعمة والثياب من الظلمة وأعوانهم
لأن مثل الأولياء لا يجهل طريق الخلاص في ذلك لما عندهم من النور الفارق بين الحلال .
والحرام ومن يصلح له الاكل من ذلك المال ممن لا يصلح وما من درهم ولا لقمة ولا خرقة يأخذونها من الحرام والشبهات إلا ويعلمون في الكون من يباح له استعمالها من أصحاب الضرورات كالذي عمى بصره وأقعد من المحترفين مع كثرة دينه وعياله وكمن دار عليه الزمان بكلكله من الملتزمين لجهات الظلم ونحوهم .


 
وقد أفتى العلماء بأن للحاكم ان يكره صاحب الأموال إعطاء المحتاجين ما يدفع عنهم ألم الوجع والبرد وغير ذلك من الضرورات
فكان الذي يأخذه الفقراء من المكاسين عوضا عن أموال التجار الذين بخلوا عليهم بها فسلط اللّه المكاسين عليهم فأخذوها ثم أوصلوها إلى الفقراء أو المحاويج من طريق تغريب عليهم ويقولون في المثل طعام البخيل من لم يأكله في هناه ، يأكله في عزاه .
 
وكان سيدي على الخواص رضى اللّه عنه لا يرد شيئا أواخر عمره ويقول الفقير كالبناء يعرف موضع كل حجر يمسكه فكان رضى اللّه عنه يأخذ من الظلمة ما يأخذ ويضع عنده في الدكان ويفرقه على من يمر من العجائز والعميان والمساكين ويقول نفعنا الناس بعضهم من بعض واللّه غنى حميد .
 
43 - اخذ علينا العهود أن لا نمكن أحدا من إخواننا يسعى على وظيفة كما يفعل المتشبهون بالفقهاء
لا سيما ان كانت عن ميت له أولاد أو إخوان أو في يد فقير لا لسان له ولا نصير فإن ذلك في غاية القبح .
 
وقد حدث هذا الأمر في المتشبهين بالفقهاء حتى صاروا يأخذونها من مستحقها ثم ينزلون عنها بفلوس لقبر مستحقها وربما جمعوا بين كذا وكذا وظيفة خطابة أو إمامة في مساجد متباعدة لا يمكن الجمع بينها ثم يستنيبون فيها أو لا يستنيبون ويعطون النائب بعض المرصد على صاحب تلك الوظيفة
ثم يأكلون الباقي ظلما وعدوانا فإن المرصد انما هو على من يباشر الوظيفة بنفسه فإذا باشرها نائب استحق المال كله ثم إن من حرق قلب إنسان على وظيفة وسعى في إخراجها منه يخشى عليه أن يحرق اللّه تعالى قلبه على

ذهاب دينه فضلا عن دنياه وان لم يقع له ذلك وقع لذريته هذا مع ما يحصل من تكدير القلب بأخذها فإن القلب لا يزال مكدرا ما دام صاحب تلك الوظيفة مكدرا لا سيما ان كانا في حارة واحدة كل ساعة يقع الوجه في الوجه ولو عرض على العاقل جميع أموال الدنيا ويتكدر بذلك أحد منه لاختار عدم تكدره وفوت تلك الأموال كما أن المجنون الفاجر لو عرض عليه جديد واحد ويتكدر بأخذه جميع أصحابه ومعارفه لاختار الجديد .

وكان سيدي محمد بن عنان رحمه اللّه تعالى يقول : ما عند الفقير الصادق أعز من صفاء قلبه فكل شئ كدره تركه .
وقد وقع لسيدي الشيخ عبد الرحيم الانباسى رحمه اللّه ان السلطان قايتباى أرسل له مرسوما بعشرة انصاف كل يوم من الجوالى فانقبض خاطره من ذلك فبينما هو جالس إذ جاءته امرأة وعلى كتفها صبي يرضع فقالت له يحل لك من اللّه يا سيدي الشيخ تأخذ جوالى هذا الولد ؟
 
فقال لا واللّه ما يحل لي ثم قام وركب إلى تغرى بردى الاستادار فقال ان أردتم تطييب خاطري اكتبوا المرسوم لولد الميت فلم يزل عليهم حتى كتبوه باسم الولد ثم جاء به إلى المرأة
وقال اجعلى عبد الرحيم في حل فإنه أخطأ ولم يعتذر له بعد رضى اللّه عنه . انتهى .
واعلم يا اخى ان كل شئ جاء بسؤال مع الغنى منه فهو غير مبارك على صاحبه لا سيما ان كان أجره للوظائف الدينينة فإن ذلك يحق البركة بالكلية لأن ذلك المال قد اكتسب بأعمال الآخرة وما جعل اللّه البركة إلا في الأمور الحاصلة من الصنائع والمكاسب الدنيوية 


وقد نهى الشرع عن أكل كل ما جاء باستشراف نفس ومعلوم ان صاحب الوظيفة تستشرف نفسه إلى معلومها من أول الشهر إلى آخره وإذا انكسر له معلوم يطول زمن استشرافه فيعظم الأمر في النهى عن قبوله ويصير أقل بركة مما استشرفت النفس اليه مرة أو مرات كما جرب ذلك .
 
وكان سيدي أبو الحسن الشاذلي رضى اللّه عنه لا يقبل قط شيئا علم به قبل ان يأتيه وكان إذا قال له شخص ارسل معي أحدا يأخذ الشئ الفلاني للفقراء لا يجيبه ويقول إن النفس تصير مستشرفة له حتى يحضر رضى اللّه عنه .

وسمعت سيدي على الخواص رحمه اللّه تعالى يقول : المراتب والوظائف الدنيوية والأخروية وجميع الأرزاق الحسية والمعنوية دائرة على أصحابها لتقيم عندهم أشد ما هم دائرون عليه ولكن سبب الإبطاء في حصولها عدم اجتماع الشرائط في طالبها فلو اجتمعت فيه شرائط تلك الولاية سعت إليه الولاية بنفسها .
 
وكان رضى اللّه عنه يقول : كل من احتاج رلى برطيل فهو متغلب على تلك الوظيفة لحديث “ لا تسال الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها “ واللّه غنى حميد .
 
44 - اخذ علينا العهود ان لا نسبّ الروافض الذين يقدمون عليّا في المحبة على أبى بكر وعمر رضى اللّه عنهما
لا الذين يسبونهما لا سيما ان كانوا شرفاء من أولاد فاطمة رضى اللّه عنها أو من أهل القرآن .
فإياك يا اخى من قولك فلان رافضي كلب فإن ذلك لا ينبغي والذي نعتقده ان التغالى في محبة على والحسن والحسين وذريتهما مطلوب بنص القرآن
في قوله تعالى :" قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى " 
والود ثبات المحبة ودوامها فنسكت عن سب من قدم جده في المحبة على غيره ما لم يعارض النصوص وذلك لأن تعصب الانسان لأجداده الذين حصل له بهم الشرف أمر واقع في كثير من العلماء فضلا عن آحاد الناس من الشرفاء وكذلك قالوا من النوادر شريف سنى يقدم أبا بكر وعمر على جده على رضى اللّه عنهم .
وكان الامام الشافعي رضى اللّه عنه ينشد :
ان كان رفضا حب آل محمد * فليشهد الثقلان أنى رافضي
 
فاعذر يا اخى كل من قامت له شبهة ما لم تهدم شيئا من أصول الدين الصريحة كإنكار صحبة أبى بكر لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أو براءة عائشة رضى اللّه عنها واترك امر الروافض إلى اللّه يفصل بينهم يوم القيامة .
وأما من يسبّ الشيخين أو غيرهما من الصحابة فالواجب علينا تأديبه وتعليمه أسباب محبتهما
ونقول له لو صحت محبتك لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لأحببت من أحبهم من أصحابه وقدمت من قدمهم .
 
وقد سئل سفيان الثوري رضى اللّه عنه ما منزلة أبى بكر وعمر من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ومنزلة غيرهما ؟
فقال منزلتهما ما هما عليه في القبر من القرب .
وقد بسطنا الكلام على ذلك في العهود الكبرى واللّه واسع عليم .
 
45 - اخذ علينا العهود ان لا نبيت على دينار ولا درهم ولا نحبس شيئا على اسم غد إلا لجل دين أو على اسم غيرنا ممن نعوله وغيرهم من المحتاجين


 عملا بقوله صلى اللّه عليه وسلم “ واللّه ما يسرني أن لي مثل أحد ذهبا تمضى عليه ثلاثة أيام وعندي منه درهم واحد إلا درهم أرصده لدين “ .
ومن شروط الفقر فضلا عن المقتفين آثار رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ان لا نبيت على دينار ولا درهم .
واعلم يا اخى أنه كثيرا ما يجدون بعد موت الفقير شيئا من أمتعة الدنيا الزائدة على الحاجة فيسىء الناس ظنهم به ويقولون كيف كان يدعى الفقر وعنده هذا المال والثياب وغاب عنهم ان من شرط الفقراء ان لا يشهدوا لهم ملكا مع اللّه تعالى
 
مع أن ذلك المال إنما أتاهم من الناس صدقة أو هدية لأنه لا كسب لغالبهم الا من هذا الباب فكأنه غير ما لهم ، وان كان معدودا من مالهم ولا ولاية ولا تصرف لأحد إلا فيما نملك والملك في ذلك المال للّه تعالى لعباده الذين أعطوهم فهم متوحدون للّه صفر اليدين على الدوام واللّه اعلم .
 
46 - اخذ علينا العهود ان نسلم المراتب لأهلها ولا ننازعهم فيها ولا نجادل في عدم تفضيل من ظهر فضله علينا بالعلم والصلاح وكثرة المعتقدين فيه
فإن إبليس لم يخرج من الجنة ولم يلعن ولم يطرد إلا بجداله وعدم تسليمه لما فضل اللّه به آدم عليه .

ومن وصية سيدي على الخواص رضى اللّه عنه : إذا جاء لكم مجادل فلا تقيموا عليه الحجج بالأجوبة المسكتة وتصدقوا عليه بالسكوت فإن السكوت يخمد هيجان النفس والجواب بالجدال يهيجها .
وقد قررنا مرارا ان جميع العلوم المستعارة محلها النفس والنفس محل
الظلمة والتلبيس عكس العلوم النازلة على القلب أو الروح أو السر فاعذر من جاد لك فان علمه في نفسه لا في قلبه إذ لو كان علمه في قلبه لم يجادل إذ الجدال ينافي صفات القلب واللّه غفور رحيم .
 
47 - اخذ علينا العهود ان لا نأكل من أطعمة المتهورين في مكاسبهم أو المتفاخرين بالدنيا فإنها كلها أذى في البدن كطعام البخيل على حد سواء كما جرب ذلك .
ومن علامة المتهور في الحرام والشبهات كثرة تنوع الأطعمة في أكثر الأوقات فإن صاحب ذلك الطعام لو تبع الحل في كسبه ما وجد عنده شيئا يعمل منه تلك الألوان لا سيما في مثل هذه الأيام التي كسدت فيها البضائع .
 
وقد دخل الحسن البصري رضى اللّه عنه على أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز فقدم له نصف رغيف ونصف خيارة وقال كل يا حسن فإن هذا زمان لا يحتمل فيه الحلال الصرف . انتهى .
فينبغي للفقير إذا أكل عند المتهورين في الكسب ان يختار لونا واحدا من أدون ما في السماط ويأكل منه بعض لقم من غير زيادة واللّه غفور رحيم .
 
48 - اخذ علينا العهود ان لا نفشى سرّا ولو لأعز اصدقائنا وان لا نرد قط سائلا محتاجا الا ان سألنا غدانا أو عشانا الذي لا نملك غيره في ذلك اليوم
وإذا جاءنا في يوم ألف دينار فرقناها في مجلس واحد على إخواننا المحتاجين .
وقد وقع للإمام الشافعي رضى اللّه عنه أنه فرق عشرة آلاف دينار في مجلس واحد لما دخل بلاد اليمن ثم اقترض عشاه آخر ذلك اليوم .
 
ومن أخلاقه صلى اللّه عليه وسلم انه كان لا يسأله أحد شيئا إلا أعطاه حتى أنه نزع يوما القميص الذي لم يكن عنده غيره فلما جاء وقت الصلاة لم يستطع الخروج فأنزل اللّه عليه السلام  وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْها كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً.
وقد من اللّه عز وجل علىّ بهذا المقام من سنة إحدى وعشرين وتسعمائة فكنت لا أرد سائلا قط ولو سألني جميع ما عندي من الثياب حتى أنى أعطيت يوما سائلا عمامتي وصوفي وجوفتى .
 
وكانت قيمتهم نحو الأربعين دينارا فظن انني سكران لاستغرابه ذلك في هذا الزمان فصرت أحلف له أنني عاقل فلا يصدقني لكن لما علمت أن أصحابي لا يتركونى عريانا ويتكلفون لي القماش والملابس سددت هذا الباب عنى لكون الحق تعالى لم يجعل لي رأس مال إلا محض سؤاله تبارك وتعالى
 
وصار كل من سألني شيئا أسأل اللّه له أن يعطيه ما طلب أو يرزقه القناعة ، فلله الحمد على كل حال وممن تمكن في هذا المقام معن ابن زائدة وجعفر البرمكي وأبو زيد الهلالي .
وأما أهل البيت عليهم السلام فحالهم في الكرم مشهور رضى اللّه عنهم أجمعين .
 
49 - اخذ علينا العهود ان نقيم العذر للظالمين باطنا إذا ظلمونا كما نقيم العذر لزبانية جهنم على حد سواء
فإن البحر واحد واختلف الحكم من حيث أن الزبانية لا يؤاخذون بخلاف الظلمة في هذه الدار ولا نتوجه قط في ظالم من غير تثبت فربما كان معذورا ومن عذره اعوجاج رعيته عن الطريق المستقيم فإن الرعية إذا انعوجت قابلها الوجود بالعوج فينعوج الأمير عليهم
 
بانعواج أعمالهم ولو كان حاكمهم القطب عليه السلام إذ لا يمكن الحاكم ان يخرج عن مشاركة ما تستحقه رعيته عن الجور والظلم تنفيذا لقضاء اللّه الذي لا مرد له .
فالحاكم كظل الشاخص في الشمس فإن كان الشاخص أعوج فظله اعوج وان كان مستقيما فظله مستقيم فافهم ،
 
فلا يزال الأمير الأعوج تقيمه رعيته الصالحون بأعمالهم الصالحة شيئا فشيئا حتى يكون كالرمح ولا يزال الأمير المستقيم تعوجه أعمال رعيته المارقين الفاسقين حتى يكون كالخطاف أو الستارة ، ومثل الأمير كما ذكرنا جميع أعوان الظلمة كالبرددار والمقدم والرسول والقير ونحوهم فإن عوجهم نشأ من عوج الرعية فإذا اشتكى لنا أحد من رعيتهم شدة عوجهم عرفنا شدة عوجه هو .
 
وقد قررنا في كتاب الدرر والجواهر ان قماق القدر يدق في ظهر السلطان والسلطان يدق في ظهر وزرائه ووزراؤه في ظهر نوابهم ونوابهم في ظهر نوابهم وهكذا إلى غفير الحارة ورسول المحتسب ،
 
وفي المثل تقول الأرض للوتد ، لم تشقني يقول لها سلى من يدقنى ، إذا علمت ذلك فإنه الظالم عن ظلمه برفق ورحمة فإنه كالمجبور على ما يصدر منه إذ هو في محل ظهور العلامات .
ولو تأملت بعين البصيرة لرأيت الخلق قد استحقوا الخسف بهم وان حكم ذلك الظالم الذي يشكون منه حكم من استحق النار فصولح بالرماد
ومن أراد من العلماء والمشايخ ان يمنع الحاكم من الجور والظلم فليناد في الرعية : معاشر الناس ألا إن الولاة لم يظلموكم ابتداء وإنما أنتم ظلمتموهم
 
بأعمالكم حتى ظلموا فعوجهم فرع من اعوجاجكم فان صح لكم أيتها الرعية الاستقامة في اعمالكم ضمنا لكم استقامة ولاتكم وإلا فاعذروهم بما تعذرون به نفوسكم من باب أولى لأن ظلمهم لا يقع إلا جزاء لأفعال تقدمت منكم
قال تعالى :وَما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ.
 
فهذه هي طريق استقامة الحكام علينا وهو أمر قد فرغ منه بحكم الوعد السابق من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فلا بد للرعية من تعاطى أسباب الجور لتجود الحكام حتى يصدق وعده صلى اللّه عليه وسلم ولو توجه أكبر الأولياء الآن في إزلة مظلمة أو هلاك ظالم لا يجاب إذ الشارع طهره باطنا ولو وقع ان ذلك الولي أجيب توجهه في الظالم أخذ به في الدنيا والآخرة ، ومن شك فيما أقول فليجرب فما بقي إلا التسليم ، وجميع الأولياء الآن ينظرون ما يقع في الوجود وهم ساكنون لا يتكلمون لأن الشفاعة لا تكون إلا في الأمور التي تقبل المحو فإذا حق الأمر من الحق فلا شفاعة ولا يشفع في امر حق إلا أعمى البصيرة .
 
ومن وصية سيدي على الخواص لي : إياك ان تكاتب الولاة في هذا الزمان في اسقاط شئ ينقص مال السلطان فإنهم لا يجيبونك إلى ذلك
وربما قالوا لك يا سيدي الشيخ التزم بما عليه من المال أو بما على الجهة ونحن نبطلها لك . انتهى .
 
وقد وقع لبعض إخواننا انه شفع عند أمراء مصر في إبطال بنات الخطأ وبيت البوظة والحشيش الذي في حارته فقال له جانم هذا مال قرر السلطان
 
فالتزم به ونحن ننادى لك بإبطاله ، فالأدب من كل عارف في هذا الزمان إذا سئل في شفاعة فيها إسقاط مال ان يقول للسائل إن كنت تكتفى بسؤالنا اللّه لك سألناه والا فاذهب .
 
وكذلك من الأدب إذا جاءت المغارم والمظالم على شئ يتعلق به هو أن يبادر إلى الوزن كآحاد الناس فإن ردوها عليه كان حماية من اللّه وإن قبلوها كانت سترة له بين عباد اللّه ، والفقير أولى الناس بالفتوة وعدم رد كل سائل
 وكثيرا ما كنت أسمع أخي أفضل الدين رحمه اللّه تعالى يقول : كل فقير نفذ غضبه في هذا الزمان في ظالم سلب لسوء أدبه . انتهى .
 
واعلم يا اخى انه ليس للعارف باللّه عز وجل همة تنفذ في أحد من خلق اللّه لشهوده انه دون سائر الخلق أجمعين في الرتبة ، والهمة لا تنفذ إلا ممن يرى نفسه فوق من يتوجه فيه من الظالمين وإن وقع لمن ظلمه مصيبة فليس ذلك بواسطة توجهه إنما هو غيرة من اللّه له ، فافهم واللّه غفور رحيم
 
50 -.اخذ علينا العهود ان لا نخوض في الكلام على الذات المقدس لا من طريق الفكر ولا من طريق الكشف
لأنه باب مستور عن جميع الخلائق ومن فتحه حاز أعلى طبقات سوء الأدب مع اللّه عز وجل ، وغالب من يخوض في ذلك من يدعى دخول طريق القوم بغير شيخ إذ لو كان له شيخ لعلمه الأدب مع اللّه عز وجل
ولو كان علم الذات مأمورا به لكانت الرسل عليهم السلام أول من تكلم فيها إذ هم أعلم الخلق باللّه عز وجل .
وقد دخلت على شيخ تصدى لإرشاد الناس فرأيته جالسا يطالع هو
 
ومريد له شيئا من كتب الشيخ محيي الدين والمريد أقوى منه في طريق الفهم وهو يرجع إلى كلام المريد على طريق ضعفاء طلبة العلم في المطالعة فلا حول ولا قوة إلا باللّه العلي العظيم.
 
ومن جملة ما سمعتهم يخوضون فيه : ليس في الكون إلا اللّه تعالى وحده ، فقلت له فما شهد نفسك أنت ؟
 
فما درى ذلك الشيخ ما يقول ، فكلمته في صفات العبودية فلم يرجع ، فانصرفت عنه ، ومثل هذا الكلام لا يصدر إلا ممن هو شيطان مطرود . انتهى .
 
وأعلمك يا اخى ميزانا تزن به كل من ادعى القرب من حضرة اللّه عز وجل فتعرف بذلك صدقه من كذبه وهو أنك إن وجدته ذا خشية وخوف من اللّه عز وجل وذا حياء منه ومن خلقه يرى نفسه دون كل جليس إذا كلم أحدا من الناس أرعد من هيبته كأنه يكلم أكبر الملوك لا يكاد يسمع له صوتا إلا همسا
 
فهو من أهل الصدق لأنه هكذا صفات أهل حضرة اللّه عز وجل ، وإن وجدته قليل الأدب كثير الكلام يبادر لذكر مناقبه وليس عنده خشية من اللّه ولا خوف منه ولا حياء ويزدرى جليسه ويرى نفسه عليه ويجهر بصوته في الكلام ويود أن المجلس يكون له وحده فهو كاذب في دعواه القرب من اللّه
انما هو من أهل حضرة إبليس ولو كان من أهل حضرة اللّه لكان كالملائكة فإن كثرة الشعوتة والاضطراب والدعاوى المعضلة انما هي صفات الشياطين ومن تحقق بصفاتهم حجب عن حضرة اللّه عز وجل .
 
وقد سمعت مرة هاتفا تجاه سوق الكتبيين بمصر يقول إن أردت أن تخرج من حضرتي فتخلق بأخلاق أعدائي فإن من تخلق بخلق واحد من
 
أخلاقهم أخرجته من حضرتي ومن أخرجته من حضرتي سلطت عليه أعدائي ومن سلطت عليه أعدائي طردته . انتهى .
 
فكان لسان الحق تعالى يقول لإبليس وجنوده ليس لكم على أهل حضرتي سبيل ولكن كل من خرج منها فعليكم به ،
 
وهو قوله تعالى :وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ الآية .
فلا يلومن الخارج من الحضرة الإلهية إلا نفسه إذ ما من سكة من سكك الحضرة الإلهية الا وعلى بابها شيطان ينتظر من يخرج بغيرا أمر ربه فيركبه كما يركب الإنسان الحمار .
 
واعلم يا اخى ان مرادنا بالحضرة الإلهية هو شهود القلب انه بين يدي الرب وقد حبب إلى أن اذكر لك يا اخى جملة من الصفات المانعة لصاحبها من دخول حضرة اللّه عز وجل حتى في صلاته ،
فمن كان فيه خصلة واحدة منها لا يمكن من دخول الحضرة أباد وهي : التعاظم والتكبر والعز والغنا والقهر ورؤية العبد نفسه أنه خير من أحد من المسلمين والحسد والبغى وكثرة الحيل والخداع والمكر والفشر والنفاق والميل إلى زينة الدنيا والشره والحرص على قضاء شهوة البطن والفرج كالبهائم والزنا والسرقة والبخل والغضب بغير حق والأذى لأحد من خلق اللّه . انتهى .
 
فإن سلمت يا اخى من هذه الجملة صلحت للقرب من دخول الحضرة فإن للخضرة ألف أدب إن لم يتخلق العبد بجميعها لا يمكنه الدخول .
فعليك يا اخى بتعليم صفات أدب العبيد إن أردت الوقوف بين يدي حضرة ربك تبارك وتعالى فكل صفة استحقتها الربوبية فإياك والتخلق بها الا
بإذن ، وخذ على الضد دائما من صفات الربوبية ولا تخدش مرتبة ربك بشئ واللّه عليم حكيم.
 
51 - اخذ علينا العهود ان لا نتبرأ قط من صفة أضافها الناس إلينا من محاسن أو قبائح في ذلك
لأن العبد فلك لجريان جميع الصفات المحمودة والمذمومة فيه ففيه من صفات الخير إلى الطرف الأقصى وفيه من صفات الشر إلى الطرف الأقصى فإن مدح العارف إلى الطرف الأقصى لا يزداد بذلك علما عما يعلمه في نفسه وإن ذم إلى الطرف الأقصى لا يزداد علما عما يعلمه في نفسه وإن وقع من عارف فرح بمدح أو تكدر من ذم كان تكدره باللسان دون القلب لئلا تنتهك حرمات المسلمين مثلا أو تحمله على أنه محجوب
 
إذ ذاك عن شهود كمال صفاته ونحو ذلك لأن الفرح لا يكون إلا بشئ يأتيك من خارج والتكدر لا يكون إلا بشئ لم يكن فيك ، والعارف كالبئر يملى ويفرغ فتارة تنزح البئر وتارة لا تجد حبلا وتارة لا تجد دلوا وتارة تفيض وتجد الآلات .
 
فعلم أن من علامة جهل الفقير بصفاته يبرئه من وصف نسب إليه من حسن وقبح وإنما الأدب إذا وصف بمدح ان يقول الحمد للّه ، وإذا وصف بذم ان يقول أستغفر اللّه ، ثم لا يخفى ان الحق تعالى استخلص من هذه الطينة سائر الأنبياء وطهر طينتهم من سائر الصفات المذمومة بسابق العناية وجعل صفاتهم كلها محاسن وبقي غيرهم من الأولياء وغيرهم على الأصل في الطينة ولكن ما دامت العناية تحف العبد فالصفات المحمودة كلها مستعملة وجميع المذمومة معطلة عن الاستعمال 
ويقول الناس لذلك العبد شئ للّه المدود وخاطركم علينا وانظروا النور الذي على وجهه وإذا تخلفت عن العبد العناية تعطلت الصفات المحمودة كلها عن الاستعمال وتحركت المذمومة فيقول الناس لذلك العبد عند رؤية وجهه أعوذ باللّه من شر ما رأيت
 
اللهم اكفنا السوء وانظروا إلى ظلمة وجهه وتتبرأ من صحبته الجن والإنس ويسمونه فاسقا ومارقا وقليل الدين ونحو ذلك ،
 
فاعلم ذلك وإياك ان تجيب عن نفسك إذا وصفت بذم ما دمت لم تبلغ مبلغ الرجال واقبل تلك النسبة القبيحة على التقليد لمن وصفك لها كما تقبله إذا وصفك بصفات المدح فإنه ان كان صادقا في المدح فهو صادق في الذم فافهم .
 
وكان سيدي احمد الرفاعي رضى اللّه عنه يقول : من لم يتهم نفسه في كل وقت ويسد باب الجواب عنها لا يثبت في ديوان الرجال إذ الاتهام يرفها والتصديق يرفقها
 
ثم أقل ما تشهد في عذر من وصفك بالذم ان الحق تعالى هو الذي سلطه عليك اختبارا لك ليشهدك خيانتك ودعواك انك تكتفى بعلمه فيك ولا يؤثر فيك ذم الناس فان كنت غافلا فتنبه لسبب التسليط عليك وسد بابه لأن اللّه تعالى يقول :إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْواللّه غفور رحيم .
 
52 - اخذ علينا العهود ان لا نفتح على أنفسنا في هذا الزمان باب المشي إلى الولائم والموالد الا أن تكون عملت باسم من حق له قدم الولاية المحمدية
 
كسيدى احمد البدوي ، وسيدي إبراهيم الدسوقي ، وسيدي داود العزب ، وسيدي عبد السلام القليبى ، وسيدي عبد اللّه البلتاجى ،
وسيدي أبى السعود ابن أبي العشائر ، والسيدة نفسية ، والإمام الشافعي ، والإمام الليث ، وذو
النون المصري وأضرابهم ، فإن هؤلاء أعظم من الملوك وطاعة خدامهم علينا حق بخلاف آحاد الناس فاعلم ذلك .
 
53 - اخذ علينا العهود ان لا نأكل من النذور ولا من طعام العزاء وتمام الشهر في الترب وغيرها حتى شرب الماء ممن يسقى حال الدفن .
 
وكذلك لا ينبغي لنا الأكل من طعام الطّهور والعرس والعزومات الكبيرة في المحافل وغير ذلك مما فيه تكليف في العادة
 
فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم نهى عن النذور وقال إنما يستخرج به من البخيل ولولا عظمة المنذور عنده ما ألزم نفسه به .
وأما طعام العزومات فإن نية أصحابها في فعلها غير صالحة في الغالب إنما هو تجوينات وأهوية النفوس وربما عمل طعام العزاء والجمع وتمام الشهر وطعام الطهور من مال اليتيم وذلك غير جائز للوصي .
 
وإن شككت يا اخى في قولي ان نيتهم غير صالحة فأمرهم عند عمل الطعام للطهور أو العرس مثلا أن يفرقوه على الأرامل والأيتام والعميان والمساكين والعجائز ويتركوا أبناء الدنيا فان أجابوك فالتية صالحة لأن أكل المحاويج أرجح في الميزان يوم القيامة وان توقفوا فذلك رياء وسمعة لأنه لا ينبغي إطعام أبناء الدنيا الا إن فاض عن المحاويج .
 
وقد نهى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عن أكل طعام المتفاخرين في الطعام رواه الطبراني وغيره ، هذا إذا كان الكسب حلالا فكيف بمال اكتسب من غش ونصب ومكر وخداع ولو أن المكتسب تبع الحل ما وفي كسبه بالخبز الحاف كما سيأتي إيضاحه في هذه العهود ان شاء اللّه تعالى ، ثم إذا قدر
 
أننا ذهبنا إلى وليمة من ختان أو عرس أو غيرهما فلا ينبغي لنا ان نأخذ أحدا من الفقراء الذين هم تحت الترتيب فضلا عن غيرهم لما في الأكل من ذلك من تغير قلوبهم وضعف استعدادهم .
 
وإذا وصلنا إلى منزل الداعي نظرنا أدون فرش وأدون مكان وجلسنا فيه وذلك لأن الفرش النفيسة لا تفرش لأمثالنا في العادة انما هي لوجوه الناس كالعلماء والأمراء والتجار والمباشرين والمعلمين ولا نجيب من دعانا للجلوس عليها
 
الا إذا أيسنا من دخول أحد من الأكابر وإذا طلب صاحب الدعوة منا قراءة أو ذكرا برفع صوت لا نجيبه فإن أكد علينا في ذلك خرجنا من بيته لأنه ما دعانا لنأكل لا ليستعملنا في نظير الأكل في قراءة أو ذكر في محل كله لغط وصبيان ونسوان وفي ذلك إخلال بحرمة الفقراء وبحرمة القرآن والذكر
 
فإن ذلك لا ينبغي أن يكون إلا بحضرة قوم إذا سمعوه وجلت قلوبهم ومصداق قولهم لا يطمعونا تلك اللقمة إلا لأجل القراءة
والذكر قول النساء ما كان لنا حاجة في مجىء هؤلاء فإنهم ما سمعونا القرآن ولا الذكر ولا قرءوا لنا البردة ولو كنا دعونا غيرهم كان أولى ولكن قدر فكان ،
 
ثم إذا مدوا السماط غمزنا أصحابنا أن يقللوا الأكل ما أمكن ونعدهم بالأكل إذا رجعوا صيانة للخرقة ان يسئ أحد الظن بمن انتسب إلى أهلها وتوسعة أيضا على صاحب الوليمة فان العاتبين عليه من جهة الأكل كثير ولو عمل أوسع ما يكون من الطعام بل بعضهم لا يكتفى بأكله عنده ويطلب منه ان يرسل له إلى بيته .
 
وسمعت سيدي عليّا الخواص رضى اللّه عنه يقول : 
كل فقير لا يقدر على أن يمد صاحب الطعام بالبركة الخفية ويغنيه ذلك العام كله لا ينبغي ان يمد يده إلى لقمة من طعام ثم ليحذر الفقير من الجلوس على رأس السماط المسمى بالحجر فإنه مسموم لنظر جميع العيون اليه
 
فإنهم يضعون فيه أطايب الطعام في العادة ولا ينبغي لفقير ان يمد يده إلى أطايب الطعام ولأنه لم يعمل في العادة والعرف لهم وانما يعمل لوجوه الناس ، وأعرض ما أقول لك على ما لو دعاك صاحب الطعام وحدك في غير وقت ذلك المحفل هل كان يصنع لك الأطعمة كما يلونها في العرس مثلا تعرف صدق ما أقول .
 
فعلم أن أصحاب الطعام لو قدموا بين يدي الفقراء فلا ينبغي لهم الأكل منه لأن حكم العدل ان يكون وجوه الطعام لوجوه الناس ومن شرط الفقير خفة الدم وحفظ مراتب الوجود .
 
وقد جلست انا واخى أفضل الدين رحمه اللّه تعالى على حجر سماط فشاهدت أنا وإياه الخاروف المشموى يغلى دواد كأذناب المغازل فصار صاحب الطعام يقطع منه ويقول كلوا ونحن لا نقدر ان نضعه في فمنا ولا ان نذكر للحاضرين ما رأينا فأكلنا الخبز بفجل وخرجنا .
 
وأخبرتني والدة سيدي أفضل الدين أنه قال لها :
يا أمي إذا دخلت بيت ناس لزيارة أو لعيادة أو غيرها فاجلسى تحت الإيوان وإياك والجلوس على فرشهم فربما دخل أحد من الناس الكبار فأقاموك فيحصل عندك الخجل .

انتهى . فاعلم ذلك .
.
يتبع

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم الست بربكم .
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
و لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 3825
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة في الإثنين 22 يونيو 2020 - 17:58 من طرف عبدالله المسافر

العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

 العارف بالله الشيخ عبد الوهاب الشعراني قدس الله روحه 

الجزء الثاني
العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :

54 - اخذ علينا العهود ان لا نطلب على اعمالنا ثوابا من حيث عملنا وانما نطلب ذلك من باب المنة
فإن من طلب على اعماله الصالحة اجرا من حيث عمله هو فلا يبعد ان يقام عليه الميزان في مجازاته بأعماله السيئة فإن البحر واحد.
فاطلب يا اخى كل ما تطلبه من ربك من باب المنة والجود ولا حرج .

وتأمل قول أكابر الأنبياء :إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِيعنون الأجر الموعود من اللّه تعالى من باب المنة لا غير لأن كل عارف باللّه يشهد ان افعاله كلها خلقا للّه عز وجل وحده لا شركة فيها لنفسه

لأن اللّه تعالى يقول : أنا لا اقبل عملا أشرك فيه غيرى ونفس العبد غير بلا شك فإذا أشركها مع الحق في العمل حبط العمل ولم يقبل فافهم .
وقد جهل ما قلناه بعض المتصوفة حتن ترك السؤال .

بحصول الثواب وهو قصور فإن باب الكرم الإلهى واسع لا يحد ولا يحصر .
فاطلب منه ما شئت وقل لا غنى لي من بركتك يا رب وقد قال تعالىإِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًاوقال :وَوَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِراًفما من عمل يصدر من الجوارح إلا وفي مقابلته جزاء خيرا أو شرّا ويعفو عن كثير .
واعلم يا اخى ان من شهد اعماله خلقا للّه كان جزاؤه غير محدود ولا محصور ومن شهد الأعمال له كان جزاؤه محدودا محصورا على صورته .

وقد قررنا مرارا أن سؤالنا الحق تعالى ان يصلى على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لا يقبل عددا إلا من حيث سؤالنا لا من حيث صلاته تبارك وتعالى لأنه لا افتتاح لها ولا انتهاء ولم يكن غير مصل قبل سؤالنا ثم صلى فهي مستغرقة للعدد والمعدود وأما قوله صلى اللّه عليه وسلم .
“ من صلّى علىّ مرة واحدة صلى اللّه عليه بها عشرا “ فمعناه رحمه عشر مرات بكل مرة لو قدر أن العبد وقع في عشر معاصي ذلك اليوم لأن الصلاة من الرحمة فافهم ،
فمعنى قولنا عدد معلوماتك ومداد كلماتك مثلا أي لو قدرنا ان نسألك ان تصلى على محمد عدد ذرات الوجود لسألناك فافهم ذلك فإنه دقيق .

55 - اخذ علينا العهود ان لا نغفل عن شهود كون الحق تعالى أعلم بمصالحنا منا
وذلك ليقل اعتراضنا بالباطل على تقديرات ربنا علينا وعلى عباده فمن غفل عن شهود ما ذكر فمن لازمه الاعتراض .
وقد رأى الجنيد رضى اللّه عنه بعد وفاته فقيل له : ما فعل اللّه بك ؟ 
فقال غفر لي ولم يعاتبنى على شئ وقع منى الا على قولي مرة : إن الأرض محتاجة للمطر ، فقال يا جنيد تنبؤنى وانا العليم الخبير فاعلم ذلك.

56 - اخذ علينا العهود ان لا نتخلف قط عن شفاعة الا ان عملنا عدم فائدتها

فإذا علمنا ذلك كانت شفاعتنا سيئة من ذلك الوجه وكان الإثم من جهة فصار من جهتين فلا ينبغي شفاعتنا عند ظالم علمنا عناده أبدا لأنا نزيده إثما فنسىء في حقه فافهم .

واعلم يا اخى ان الناس ما سألوك ان تشفع لهم الا لظنهم فيك الصلاح والخير فلا تخيب لهم ظنّا ومن أين لأمثالنا ان يكون شافعا لولا ستر اللّه لنا بين العباد 
وإذا خرجت إلى الشفاعة فلا تخرج الا على طهارة ظاهرة وباطنة ليصح لك دخول حضرة الشفاعة عند ذلك الحاكم مثلا فإنها حضرة اللّه عز وجل وسؤال التخفيف والصفح انما هو منه حقيقة وذلك الحاكم انما هو
باب من أبوابه فافهم ، فمن خرج للشفاعة وهو متحدث أو متلطخ بحب المعاصي وشهوات الدنيا فلا يمكن من دخول حضرة الشفاعة الباطنة أبدا فليخرج الشافع بذل نفس وانكسار
وإذا كان المشفوع عنده أغلق القلب فليلبس الشافع الثياب الخلقة وإذا كان منور القلب كالعلماء العاملين والأمراء المعتقدين فليبلبس أفخر ما عنده من الثياب وذلك لان أغلق القلب من الظلمة وأعوانهم إذا ازدرى الشافع فقد فتح باب انتصار الحق تعالى للمشفوع له والشافع فافهم ذلك

واعمل به فإنه مجرب لقضاء الحاجة وتنفيذ السهم في ذلك الظالم وإذا وصل إلى حضرة المشفوع عنده ورآه في أشد الغضب على المشفوع له فليوافق المشفوع عنده ولا يجيب قط عن المشفوع له حتى يسكن الغضب فإذا سكن أجاب عنه بما شاء كما أنه صلى اللّه عليه وسلم يقول يوم القيامة سحقا سحقا لقوم غضب الحق تعالى عليهم تسكينا للغضب الإلهى ثم بعد ذلك يشفع فيهم .

وكان صلى اللّه عليه وسلم يقول هلا مع صاحب الحق كنتم وذلك لأن صاحب الحق قلبه محروق على ماله مثلا فلا أقل من أن يخرج غضبه ببعض كلمات وإظهار نفس وجميلة على المديون فسد باب نقائص صاحب الحق جملة واحدة واجب لئلا تتحرك نفسه بذكر نقائصه في الملأ فيعسر القضية وان كان مكان الشفاعة بعيدا وركبنا لا ندع أحدا من أصحابنا يمشى أمامنا ولا خلفنا ولا عن يميننا ولا عن شمالنا لأن في ذلك نوع استعباد لإخواننا بل إن احتاج الأمر إلى حضورهم معنا أرسلناهم يسبقونا إلى مكان الشفاعة .

وكان سيدي احمد الزاهد رضى اللّه عنه يقول لصاحب الحاجة اذهب إلى الأمير أو المحتسب بأحد من وجوه الناس وانتظرونى هناك وكبرونى عند ذلك الأمير والبرددار والنقباء وغيرهم وامدحونى جهدكم فإذا جئت فتلقونى .

وأكرمونى وعضدونى من تحت إبطى فان ذلك اسرع في قضاء حوائجكم فانى رجل مجهول عند الحكام . انتهى .
ولما حكيت تلك الحكاية لسيدي على الخواص رحمه اللّه تعالى قال :
هذا شأن من يستر حاله من الرجال وإلا فالفقير لا يقضى الحاجة إلا بقلبه وانما يمشى ويشفع اظهارا لشعار الشفاعة ولحصول الأجر في الخطا .
وقال صلى اللّه عليه وسلم : “ من مشى في قضاء حاجة أخيه ثبت اللّه قدميه على الصراط “ فمن قضى الحاجة بالقلب ربما لا يعطى تثبيت القدمين على الصراط لأنه لم يمش بهما .

وقد كان سيدي محمد الغمرى رضى اللّه عنه يمشى في قضاء حوائج الناس ويقضيها ولا يعلم بها أصحابها ، ومن دعائي إذا خرجت لشفاعة عند أحد من الأكابر : اللهم إن أردت أن تشهرني بين عبادك فمش لي ما أقول وما أشفع فيه وإلا فاطف اسمى من الوجود ، وهذا من باب التفويض إلى اللّه عز وجل فافهم .

وقد كان سيدي على الخواص رحمه اللّه تعالى يرسل أصحاب الحوائج إلىّ لأكتب لهم رسائل للحكام على لسانه فلما دخلت سنة تسع وثلاثين وتسعمائة
قال لي لا تعد تكتب لأحد على لساني شيئا ، فقلت لم ، قال كان عند الحكام بقية خوف من ربهم ومحبة ادخار الأجر لآخرتهم فرفع اللّه ذلك من مدة ثلاثة أيام 

فكل من جاءك يطلب قضاء حاجة عند حاكم فقل له أعط الحاشية شيئا من حطام الدنيا ولو أن تقترض ذلك فإنهم يعملون مصلحتك ولحيذر ان يطلب منهم قضاء حاجة بلا شئ فإنهم لا يلتفتون اليه ولو كان ابن السيدة نفيسة ، ومن شك فليجرب واللّه اعلم .
 

57 - اخذ علينا العهود ان نرضى عن ربنا إذا قلل علينا الدنيا أكثر من رضانا عنه إذا كثرها علينا أو مساويا
وان كان كل من الشقين نعمة منه لكن نعمة التقلل من الدنيا أكبر لأنها طريق الأنبياء والأصفياء
ولولا أن التقلل أفضل وأكثر أجرا
ما قال صلى اللّه عليه وسلم اللهم اجعل رزق آل محمد قوتا ، والقوت هو الذي لا يفضل منه شئ عند الغداء والعشاء فشىء اختاره رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لنفسه وأهل بيته لا أكمل منه .

وكان الفضيل بن عياض رضى اللّه عنه يقول : من طلب من الحق كثرة الدنيا طالبه اللّه بكثرة العمل ومن رضى منه بالقليل من الدنيا رضى منه بالقليل من العمل واللّه غنى حميد .

 
58 - اخذ علينا العهود ان نحسن مجاورة نعم اللّه عز وجل بمعرفة مقدارها وإنفاقها في مرضات اللّه عز وجل
دون شهوات نفسنا من مأكل وملبس ومنكح وبناء دار وغير ذلك وننسى جارنا اليتيم أو المسكين إلى جانبنا لا نتفقده بكسرة ولا مرقة ولا حسنة من حسنات الدنيا فإن ذلك من أعظم أسباب تحول النعم عنا في اسرع من لمح البصر

ثم إذا تحولت النعم عنا وسألنا الحق تعالى بعد ذلك في عودها لا يجيبنا ويقول لنا قد اختبرناكم فما وجدنا عندكم خيرا لأحد من عبيدنا فحولنا نعمتنا عنكم إلى عبدنا فلان لأنا رأيناه لا يرد سائلا ولا ينسى جارا ولا يخصص نفسه عن إخوانه بشئ .

وسمعت سيدي عليّا الخواص رضى اللّه عنه يقول :
ان للّه تعالى ملائكة ينزلون إلى الأرض بقصد امتحان العباد فربما دقوا الباب على شخص اشتهر بالكرم بعد ان ناموا الناس وكان ذلك اليوم قد تعب في الضيوف إلى الغاية
ويقولون له قم فاذبح لنا واطبخ واعجن واخبز فإنا لا نأكل طعاما بايتا ويكثروا من التعنت عليه حتى تضيق نفسه فإن منّ اللّه تعالى عليه يوسع الخلق والا نفر فيهم فحولوا عنه النعم ويؤيد ذلك حديث الأعمى والأقرع والأبرص وهو في البخاري حين أراد اللّه امتحانهم وقد حق الوعد من اللّه ان لا يخلد النعم الا على من ينشرح بإعطائها للعباد ويتحمل حسدهم وإذا هم وكفرانهم ولا يطلب منهم شكرا

 

وذلك لأن الكريم انما هو خازن مال اللّه لعباد اللّه لا غير فاعلم ذلك ، وإياك ونسيان مقدار النعم وعدم البر لإخوانك وتتعلل بضيق اليد وقلة المكاسب فان اللّه ما ضيق عليك الا لبخلك وشح نفسك هذا على زعمك ان حالك ضيق ولعلك كاذب فان الذي يملك مائة دينار

فأكثر يحرم عليه ان يقول حالي ضيق وكلما قال ذلك حقق اللّه دعواه فلا تزال يقول ذلك حتى يصير لا يملك عشاء ليلة كما أن الذي لا يملك عشاء ليلة لا يزال يقول أنا بخير ونعمة حتى يصير بخير ونعمة .

وقد كان الشيخ عبد الدايم أحد أصحاب سيدي الشيخ محمد السروي رحمه اللّه تعالى يأخذ بدرهم رجلة ودرهم سيرج ودرهم حطب ويطبخ ويطعم جيرانه فأين أنت منه يا من يضيع كل يوم على طعام بيته العشرة انصاف وأكثر لا يطعم منه سائلا ولا فقيرا ولا مسكينا ولا جارا بل بطنه كبيت الخلاء يملى وينزح ليلا ونهارا .

ولو أنك يا اخى زدت في الدست دلوا من الماء لفرقت على الجيران ولو كانوا مائة وسيأتي في هذه العهود ان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يحث أهل بيته .
وأصحابه على إحسان مجاورة نعم اللّه عز وجل ورأى مرة في بيت عائشة رضى اللّه عنها كسرة يابسة على الأرض قد علاها الغبار
فأخذها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فنفضها من الغبار ثم أكلها وقال يا عائشة أحسني مجاورة نعم اللّه عز وجل فإن النعم قلما نفرت عن أهل بيت فكادت ترجع إليهم .

 وحكى أن ذا بالنون المصري رحمه اللّه تعالى رأى رجلا قد بصق على بحر النيل فقال له : تعست يا بغيض تبصق على أكبر نعم اللّه عز وجل على عباده .

وسمعت اخى أفضل الدين رحمه اللّه تعالى يقول واللّه ما أبول أو أبصق على الأرض الا وأنا في غاية الحياء والخجل من الأرض وكيف يبول الانسان على أمه التي منها خلق . انتهى .

ومن هنا قللت الأكابر من العلماء والصالحين وأهل الأدب الأكل ولم يأكلوا إلا عند الاضطرار تخفيفا لقضاء الحاجة وليكون لهم عذر في التغوط على أمهم التي منها خلقوا ومنها ركوبهم ومنها يأكلون ولهم فيها منافع ومشارب أفلا يشكرون .
ومن هنا أيضا اتخذ الأكابر من ذوى البيوت منديل الكم لأجل البصاق حتى لا يبصقوا على ذات أمهم ومن ثم يعرف المتشبهون بأهل الأدب الآن بذلك رضى اللّه عنهم أجمعين ، فتدبر هذا العهد واعمل به فإنه مبارك واللّه يتولى هداك .


59 - اخذ علينا العهود ان لا نمكن أحدا من الخدام يدخل على عيالنا في غيبتنا ولو كانوا مخاصى
فإنهم من أولى الإربة من الرجال ويحرم عليهم النظر إلى الأجانب ومسهن والخلوة بهن .
فاحجب نساءك يا اخى عن المخاصى والخدام كما تحجبهم عن مخول الذكران من الأحرار .
وما أدخل الأكابر المخاصى على حريمهم إلا ليأمنوا من وقوع الزنا بهن خوف الحبل لا غير لا مطلقا من باب ظلم دون ظلم فافهم ، واعلم يا اخى انك كما تشتهى في بعض الأوقات جوار المطبخ السود لتتملح بهن مع دعائك العقل والحرية فكذلك امرأتك تشتهى العبد الأسود في بعض الأوقات لتتملح به بل هي إلى ذلك أحوج فإنها تزيد عليك في الشهوة بسبعين ضعفا .

وقد كثر سقاطة النفوس في هذا الزمان ووطئهم جوار الخدمة والتنفى من أولادهم حتى أن بعضهم نفى ولده من جاريته لأجل امرأته ثم حلف لزوجته ان هذا الولد ما هو منه خشية وجوه العظم ومن فعل ذلك حرم عليه الجنة كما ورد في الصحيح .
وقد كان شخص من اخوانى يأتي جارية عنده وينكر ذلك من سيدتها فمسكها يوما في المطبخ واغتسل في الخلا في الغلس

 ثم أخذ لباس الجارية فتنشف به ووضعه على رقبته يعتقد انه منشفة ودخل به على سيدتها فمسكت لحيته وصارت تقول كم تنكر يا كلب يا قليل الدين يا كافر وتضربه على وجهه بنعلها وهو ساكت كأنه أحدث على نفسه فاعلم ذلك ، 
وإياك أن تمسك الجارية تعمل معك سيدتها مثل ما عملت هذه المرأة واللّه يحفظ من يشاء كيف يشاء.

 
60 - اخذ علينا العهود ان ننبه كل من صحب الأولياء ان يخلص صحبتهم للّه أو للدار الآخرة كان يأخذوا بيده .
وليحذر ان يصحبهم لعلة دنيوية كما يفعل أكابر الدولة وأصحاب الحملات من الظلمة وأعوانهم فان ذلك قصور منهم بل الواجب ان ينووا بصحبتهم خير الدنيا والآخرة وان يطلعوا من ولايتهم على سلامة وليس للسلطان عليهم مال وليس للخلق عليهم تبعة في الآخرة وبركة الأولياء أعظم من ذلك فلا يستبعد على من صحبهم بصدق سعادة الدارين .

وعليك يا اخى بالإحسان إلى كل من صحبته من الأولياء ولا تخص نفسك عليه بماكل ولا ملبس ولا منكح ولا تبخل على عياله ولا أولاده ولا أصحابه بشئ من حطام الدنيا فإنك بذلك تملك قلبه أشد الملك لكون الأولياء أهل النخوة والمكافأة إذا أحسن أحد إليهم بيذرة لا يروا أنهم كافئوه الدهر كله .

 واعلم يا اخى ان ذلك الشئ الذي أعطيته لذلك الولي لا فيش ولا عليش بالنسبة لما يحصل لك على يديه من خير الدنيا والآخرة وعدم .

 تخلفه عنك في كل شدة فاعلم ذلك وإياك ان تنكر على ولى قال لك ان تبرنا وتحسن إلى جماعتنا فلا تجالسنا لأن ذلك إنما هو امتحان لك لا محبة في الدنيا إذ لو كان محبة فيها ما كان وليا ولا رفعه اللّه عليك بالتقريب والولاية فقصد بذلك تحقيق دعواك بأنه أحب إليك من مالك كما يقع في ذلك كثير من التجار وأرباب الأموال فيقولون لشيخهم واللّه يا سيدي أنت أعز عندي من روحي ومالي وولدى 

ثم يطلب منهم دينارا واحدا لفقير فيفتضجون وإذا افتضح أحدهم نفض شيخه يده منه لأنه إذا اثقل عليه اعطاء دينار لشيخه الذي ادعى انه أعز عنده من زوجته فكيف يمنح لغيره من الأجانب 

وكيف يصدق على دعواه أنه يحسن إلى الفقيراء والمساكين ذلك أبعد ما يكون ، وبالجملة فمن ادخر عن شيخه شيئا من عروض الدنيا لا يشم من اسرار اللّه رائحة ويصير محجوبا حتى يموت شيخه .
وقد كان سيدي يوسف العجمي رضى اللّه عنه يقول لبواب الزاوية إذا دق داق الباب فانظر من الشق فان رأيت معه شيئا للفقراء فافتح له وإلا فهي زيارات فشارات 
فقال له شخص كيف تقولون هذا وأنتم لا تحبون الدنيا ولا تصحبوا أحدا لأجلها فقال أعز ما عندنا وقتنا وأعز ما عند أبناء الدنيا دنياهم فإن بذلوا لنا أعز ما عندهم بذلنا لهم أعز ما عندنا والا فنحن فريق وهم فريق ، واللّه غنى حميد .

.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى