اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» كتاب المنزل القطب و مقاله وحاله .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 28 يونيو 2020 - 1:48 من طرف عبدالله المسافر

» من التنزلات في معرفة النية والفرق بينهما وبين الإرادة والقصد والهمة والعزم والهاجس .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 28 يونيو 2020 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» کتاب الإعلام بإشارات أهل الإلهام .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 11:25 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب القربة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 11:17 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة الانتصار .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 11:00 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة الوقت و الآن .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:53 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة المحبة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في معنى قوله والذين هم على صلاتهم دائمون .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في بيان الصلاة الوسطى أي صلاة هي ولماذا سميت الوسطى .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في أن يوم السبت هو يوم الأبد وهو يوم الاستحالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في اختصاص الصبح بيوم السبت ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 10:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في اختصاص المعرفة بيوم الجمعة ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي خمسين في اختصاص الظهر بيوم الخميس ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في اختصاص العصر بيوم الأربعاء ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في اختصاص العشاء بيوم الثلاثاء ومن هو الامام فيه وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 9:02 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في اختصاص المأموم بيوم الاثنين وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في اختصاص الامام بيوم الأحد وما يظهر فيه من الانفعالات .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:21 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في معرفة أسرار سبب السهو والسجود له .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في معرفة أسرار السلام من الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:12 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في معرفة أسرار التشهد في الصلاة إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في معرفة أسرار الجلوس في الصلاة إن شاء اللّه تعالى .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في معرفة أسرار الرفع من السجود إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 8:02 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي الأربعون في معرفة أسرار السجود وما يختص به من التسبيح والدعاء .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:59 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في معرفة أسرار الهوى إلى السجود إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في معرفة أسرار الرفع من الركوع وما يقال فيه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في معرفة أسرار الركوع ، وما يختص به من التسبيح .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 7:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في معرفة أسرار الفرق بين الفاتحة والسورة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 0:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في معرفة أسرار الفرق بين الفاتحة والسورة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 0:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في معرفة أسرار الوقوف والقراءة في الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 25 يونيو 2020 - 0:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في معرفة أسرار التوجه في الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 22:58 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في معرفة أسرار رفع اليدين في الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 20:39 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في معرفة أسرار تكبيرات الصلاة إن شاء اللّه تعالى .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 20:30 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في معرفة أسرار إقامة الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي ثلاثين في معرفة أسرار طهارة الثوب والبقعة للصلاة فيهما إن شاء اللّه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 19:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في معرفة أسرار الانصراف من الوضوء إلى الصلاة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في معرفة أسرار التشهد بعد الفراغ من الوضوء .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في معرفة أسرار غسل القدمين .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في معرفة أسرار مسح الأذنين .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في معرفة أسرار مسح الرأس .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 24 يونيو 2020 - 18:11 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 321 - 340 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 19:08 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 301 - 320 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 18:49 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 281 - 300 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 18:15 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 261 - 280 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:43 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 241 - 260 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:30 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 221 - 240 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 201 - 220 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 17:02 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 16:37 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 161 - 180 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:43 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 141 - 160 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:36 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 121 - 140 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:23 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 101 - 120 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 23 يونيو 2020 - 15:09 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 81 - 100 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 23:42 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 61 - 80 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 23:20 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 41 - 60 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 17:58 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 01 - 20 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 17:26 من طرف عبدالله المسافر

» العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 17:20 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 22 يونيو 2020 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب إنشاء الدوائر الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 21 يونيو 2020 - 2:03 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب عقلة المستوفز الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 20 يونيو 2020 - 17:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والعشرون في الوصيّة للمريد السالك وهو على فصول وبه ختم الكتاب .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والعشرون في أسباب الزّفرات والوجبات والتحرّك عند السماع السماع .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العشرون في اللوح المحفوظ الّذي هو الإمام المبين ولوح المحو والإثبات .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في الحجب المانعة من إدراك عين القلب الملكوت .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في معرفة إفاضة العقل نور اليقين على ساحة القلب .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر في خواصّ الأسرار المودّعة في الإنسان وكيف ينبغي أن يكون السالك في أحواله .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس عشر في ترتيب الغذاء الروحانىّ على فصول السنة لإقامة هذا الملك الإنسانىّ وبقائه .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:19 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس عشر في ذكر السرّ الّذي يغلب به أعداء هذه المدينة والتنبيه عليه .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع عشر في سياسة الحروب وترتيب الجيوش عند اللقاء .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 12:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث عشر في سياسة القوّاد والأجناد ومراتبهم .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة وتمهيد وخطبة الشيخ الأكبر .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 18 يونيو 2020 - 12:16 من طرف عبدالله المسافر

» باب في تفسير ألفاظ تدور بين الطائفة من كلام سيد الطائفة .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 14:39 من طرف عبدالله المسافر

» الرياضيات والمجاهدات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:56 من طرف عبدالله المسافر

» طريق المعرفة والعارفين باللّه .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:49 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المحتويات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:38 من طرف عبدالله المسافر

» رسائل الإمام أبو القاسم الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 13:28 من طرف عبدالله المسافر

» كتب الإمام أبو القاسم الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 8:55 من طرف عبدالله المسافر

» باب الدعاء والدعوات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 16 يونيو 2020 - 8:38 من طرف عبدالله المسافر

» البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» تلاميذ وأولاد الجنيد سيد الطائفة في الطريق إلى اللّه .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 15:27 من طرف عبدالله المسافر

» شيوخ سيد الطائفة الإمام الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» ترجمة الإمام الجنيد سيد الطائفتين .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد وتحقيق الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 6:37 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق المزيدي .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد وتحقيق الشيخ أحمد فريد المزيدي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 15 يونيو 2020 - 6:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 11:06 من طرف عبدالله المسافر

» مقتطفات من الباب 559 من الفتوحات المكية .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر مرتبة الإنسان الكامل عندي فوق مرتبة الملائكة .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع إبليس أوّل من خالف في الأمر وآدم أوّل من خالف في النّهي! .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:45 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن وصار خرق العادة له عادة .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع الجسم هو المظهر للرّوح الّتي هي النّور المظهر للأشياء كلّها .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:39 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس جرى بنا جواد البنان في هذا البيان حتّى أظهر ما لم يخطر إظهاره في الجنان .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس الأمر دوريّ يعود إلى ما بدأ ! .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:32 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع ما هذه المظاهر المشهودة إلّا عين الظّاهر فيها وهو اللّه .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث ما ثمّ أمر فاصل بين اللّه وبين العالم .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني هيهات أنّى يسع الكون ذلك! .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:16 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأول نحن محلّ انجلاء كلّ شيء وظهوره . كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشيخ الجيلي .كتاب شرح مشكلات الفتوحات المكية وفتح الأبواب المغلقات من العلوم اللدنية
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 13 يونيو 2020 - 10:07 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الرابع الباء من الحروف الظلمانية .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 12 يونيو 2020 - 9:49 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثالث محاضرة بين الألف والباء كلام النقطة مع الباء حول رجوع الحرف إليها كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 12 يونيو 2020 - 9:12 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 11 يونيو 2020 - 18:34 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الأول النقطة أول كل سورة من القرآن .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي
العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 10 يونيو 2020 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي





العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

22062020

مُساهمة 

العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Empty العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

 العارف بالله الشيخ عبد الوهاب الشعراني قدس الله روحه

الجزء الأول   

العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :
21 - اخذ علينا العهود ان نبادر لنصح اخواننا ولو بحضرة الملأ من الناس ولا نترقب وقتا نكلمهم فيه
فربما نسينا ذلك قبل مجىء ذلك الوقت والنصح بلا شك خير والخير لا يؤخر ، وقد كان أبو الدرداء رضى اللّه عنه يقول في خطبته لأكابر الصحابة انى لأرى الغل حشو بواطنكم وداء الأمم قبلكم قد دبّ فيكم وما أظن الحق تعالى الا قد تبرأ منكم ، 

ولما طعن عمر بن الخطاب رضى اللّه عنه وأسقوه اللبن فخرج من حنبه فعرف انه ميت فدخل عليه اعرابى يعوده فلما ولى الأعرابي فقال عمر ردوا على الأعرابي فردوه عليه فقال له عمر يا اخى انى رأيت إزارك نازلا عن كعبيك فشمره ، فانظر كيف نصحه في هذا الوقت الذي هو فيه محتضر فيه ولم يسامحه رضى اللّه عنه .

ثم اعلم يا اخى ان كل من لامك على نصحه في الملأ فذلك من نفاق في قلبه والمنافق ما يراعى بل الواجب صدعه بالحق حتى يشتق قلبه بالحق فضلا عن جوارحه الظاهرة ولو كان سالما من النفاق لفرح بالنصح لأنه غنيمة في هذا الزمان لقلة من ينصح من الإخوان .

وقد سمعت شيخنا رضى اللّه عنه يقول : انصح إخوانك بالعنف ما استطعت فان هذا زمان كثر فيه المخالفات والكلام اللين لا يقع به زجر إلا لمن كمل عقله وأين ذلك الرجل فزجرنا للمخالف بالعنف أولى وأقطع انتهى .

قلت : ولعل ذلك انما هو في حق من انقاد لنا ودخل تحت حكمنا أما الأجنبي عن ذلك فالنصح له بالكلام اللين أولى فإن لم يسمع وكلناه إلى اللّه عز وجل ومتى قطبنا في وجهه وزجرناه بعنف قامت نفسه وقابلناه بالإباية وعدم الانقياد ولم يسمع لنا كلاما ولو كان قرآنا كما هو مشاهد بين أهل الضغائن واللّه عليم حكيم .

اخذ عينا العهود إذا رأينا أحدا في ضيق لا نبادر إلى قولنا مسكين ما كان هذا يستحق ذلك فإن في ذلك اعتراضا على اللّه عز وجل وادعاء لمقام في الرحمة فوق مقام رحمة اللّه لعبيده الذي هو بهم أرحم من أمهم ، 

وكذلك لا نقول يستحق هذا ما جرى له لأنه تحصيل الحاصلوَلَوْ يُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِما كَسَبُوا ما تَرَكَ عَلى ظَهْرِها مِنْ دَابَّةٍمع أن في قولنا “ يستحق “ رائحة شماتة بأخينا المسلم .

فإذا علمت ذلك فالأدب انما هو سؤالنا التفريج عنه بالعفو والنصح والصبر ونحو ذلك فان الحق تعالى ما يقدر على عبد عقوبة الا جزاء لعمل سابق أحصاه اللّه ونسيه العبد ويقول من لا علم له بذلك مسكين هذا ابتلى بالتهمة وكذبوا عليه ويحلف هو باللّه وبالطلاق انه مظلوم بظنه أن تلك المؤاخذة بالتهمة والحال أنه إنما اخذ بغيرها من الأمور التي وقع فيها محققا لأن العقوبة لا تنصب قط على تهمة فافهم ، والانسان لم يزل يخطئ وينسى .

وحكى ان عابدا من بني إسرائيل كان جالسا في صومعته ينظر إلى بركة ماء تحته فجاء رجل مسفور فنزل فشرب وأسقى دابته وغسل وجهه وخفف ثيابه واستراح ثم قام وركب ونسي كيسا فيه خمسمائة دينار فبعد ساعة جاء شخص وعلى رأسه حزمة خطب فوضعها وشرب من البركة فوجد الكيس فأخذه ومضى ، فجاء صاحب الكيس فوجد شخصا آخر جاء بعد الحطاب فقال له أين الكيس ؟ فقال ما رأيته فقال بل رأيته ودفنته فحلف له فلم يصدقه فضربه بالسيف فقتله ، فقال العابد يا رب كيف يقتل عبدك هذا ولم يأخذ الكيس وإنما أخذه الحطاب ؟ فأوحى اللّه تعالى إلى نبي ذلك الزمان أن قل لفلان العابد : إن الحطاب كان لأبيه على أب صاحب الكيس خمسمائة دينار جحدها ولم يعطها له فمكنت ولده منها وإن الثالث الذي قتل 

كان قد قتل أبا صاحب الكيس من حيث لا يشعر فمكنت ولده من قتله وأنا الحكيم العليم فقد علمت أن كل من اخذته الرحمة على مقتول بسيف الشرع الصريح أو مجلود بسوطه فقد أساء الأدب وفاته كمال الايمان ، فإن اللّه تعالى يقول في المجلودين في الزنا :وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِما رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِفشرط تعالى وجود الايمان بعدم الرأفة فافهم ، وخرج بقولنا الشرع الصريح جميع ما استنبط بدقيق الفكر ولم يجمع عليه كبعض الوقائع التي يفتى بعضهم فيها بالتكفير وبعضهم بعدمه .

وقد حكى لي شيخنا رضى اللّه عنه ان شخصا وقع في حق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بكلام فيه لبس فأفتى بعض العلماء بكفره وعقد لذلك مجلسا عند السلطان خش قدم فحضر الشيخ جلال الدين المحلى فأمر بإطلاقه من إهراق دمه وقال : تقتلون مسلما موحدا بفتوى شخص غير معصوم ، فاطلقوه ، فتأمل ذلك واللّه واسع عليم .
 

22 - اخذ علينا العهود ان لا نتميز عن اخواننا بخلق غريب محمود ما أمكن
لأن ذلك مما يطفئ نورهم ويقوى نورنا فنتميز واللّه تعالى يكره العبد المتميز عن أخيه اللهم إلا أن يكون أحدنا يقتدى به أو جاهلا أو ناسيا أو ذاهلا فإنه يعذر ، فإذا فرق السلطان مثلا مالا على العلماء والفقراء وقبلوا كلهم ذلك ولم يرده أحد منهم فالأدب منا ان نقبل كما قبلوا ثم نفرق ذلك في مصالح المحتاجين إلى مثلي ذلك الماسر أو لا نأكل منه إلا إن كنا مضطرين إلى مثله ، هذا شأننا مع اخواننا ما لم ينهمل على الدنيا ويثوروا على كلما لاح لهم من أموالها ثوران السبع على الفريسة ، فإذا فعلوا ذلك رددنا الأموال وتميزنا عنهم بكل ما نقدر عليه من الأعمال الصالحة ولا حرج 

لا سيما ان تصدينا لقضاء حوائج الناس عند الامراء والأكابر فإنه يجب علينا رد كل ما وصب الينا منهم لأجل مصالح الناس ولو كنا محتاجين فإنه ما عند الامراء والأكابر اليوم فقير أعظم ممن يزهد في الدنيا ويرد الذهب والفضة وذلك لعظمة الدنيا في قلوبهم فإذا رأوا فقيرا قد زهد فيما رغبت فيه ملوكهم عظموه ضرورة وقبلوا أقدامه ، ولما طلع الشيخ شمس الدين الديروطى الواعظ بجامع الأزهر إلى السلطان الغورى امر له السلطان بألف دينار فردها وقال انا رجل من أغنياء المسلمين ولكن ان كان مولانا السلطان محتاجا إلى نفقة اقرضناه وصبرنا عليه ، فعظم الشيخ في عين السلطان ولم يزل مقبول الشفاعة عنده حتى مات ، ولو أنه كان قبل الألف دينار لنقص في عينه ضرورة لاسترقاقه لنعمته كالعبد فإن الملوك وغيرهم ما أعطوا فقيرا الدنيا إلا بقدر زهدهم فيها ولو أنهم رغبوا فيها ما أعطوا الفقير شيئا منها فإذا رأوا الفقير يحب الدنيا ويسألهم في ان يعطوه جوالى ومسموحا أو يرتبوا له دراهم على بساط السلطان ويروه يسافر في طلب الدنيا إلى بلاد العجم والروم وهمته مصروفة إلى جميع الدنيا أكثر من أبناء الدنيا ومن الحكام أو مثلهم فكيف يصح لهم ان يعتقدوه فمن طلب اعتقادهم فيه لأجل قبول شفاعاته عندهم مع حبه للدنيا فذلك دليل على سخافة عقله ولذلك صار طلبة العلم أو المريدون يكون لهم حاجة إلى قاضى العسكر أو غيرهم فلا يسألون فيها شيخهم ويقولون يا ربي سيدي الشيخ يسألهم في حوائج نفسه .

فان أردت يا اخى قضاء حوائج الخلق عند الحكام وغيرهم فازهد في الدنيا ولا تجعل لك في ديوان صدقتهم وهداياهم اسما فإني أضمن لك التعظيم في قلوبهم والهيبة عند كل من يراك ، 
وقد كان مالك بن دينار رضى اللّه عنه ينشد ويقول :
يا معشر العلماء يا ملح البلد * ما يصلح الملح إذا الملح فسد

فما إثم أسحر لنفوس الخلق ولا فج يصطاد به العلماء أو العباد أقوى من محبة الدنيا ، وتأمل النسر وهو طائر في جو السماء لا يصل إلى مسه بيده أكبر ملك الدنيا كيف ينصب له حبايل من الرمم فينزل عليها من جو السماء فيقبض عليه فالرجل من نظر واعتبر والسلام .

 

23 - اخذ علينا العهود ان نؤثر جناب الحق تعالى على جنابنا ولو أدى الأمر إلى قتلنا وصلبنا ولا نتعاطى قط أسباب إحقار ذمة اللّه عز وجل وانتهاكها .
وكان السلف الصالح رضى اللّه عنهم أجمعين إذا توعدهم الوالي لعقوبة بسبب تهمة أو غيرها لا يصلون ذلك اليوم الصبح في جماعة لما ورد ان من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة اللّه عز وجل فمن صلى ذلك اليوم الصبح في جماعة ووقع له عقوبة أحقر ذمة اللّه وعرض من احقرها لأن يكبه اللّه في النار على وجهه كما ورد وكانوا يقولون سد الباب الذي يتطرق منه انتهاك ذمة اللّه عز وجل عندنا أرجح من حصول ثواب صلاة الجماعة وكانوا إذا مد أحد منهم للضرب والعقوبة في بيوت الحكام ولا يقولوا نحن في حسب اللّه ولا حسب رسول اللّه ولا حسب أحد من الأولياء لأنه ربما كان سبق في علم اللّه تعالى عقوبة العبد فيحقر بين الصبح وقوله ما ذكر ذمة اللّه وذمة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأكابر الأولياء والصالحين فكأنه بما ذكر سعى في احقار

تلك الذمم وشارك الوالي في إثم الاحقار ولم يكن صلى الصبح في جماعة ولا يحتسب بأحد ذلك اليوم ما كان صدق على الوالي احقار الذمة للّه تعالى ولا كان اثم وهذا الذي قررناه هو أرقى في الأدب مع اللّه تعالى ممن صلى الصبح في جماعة استنادا إلى اللّه تعالى أولى ذمته حتى لا يتجرأ أحد ان يعاقبه فافهم ، ويؤيد ذلك أنه صلى اللّه عليه وسلم بعث سرية وقال : إذا نزلتم على قوم فطلبوا منكم ان تنزلوهم على ذمة اللّه تعالى فلا تفعلوا وانزلوهم على ذمتكم فإنكم ان تحقروا ذمتكم خير لكم من أن تحقروا ذمة اللّه عز وجل .

وكان الحجاج مع جوره وظلمه لا يضرب أحدا قط صلى ذلك اليوم صلاة الصبح في جماعة ويقول إنه في ذمة اللّه عز وجل هذا اليوم ، وأتوه مرة برجل فقال اسألوه هل صلى الصبح في جماعة فقال له رجل وهل يقول لك الا نعم خوفا من القتل فقال لا اقتلهم ولو قالها كاذبا خوفا من اخفار ذمة اللّه عز وجل .

قلت : ويقاس بصلاة الصبح المذكورة فيما ذكرنا قراءة الأوراد والأحزاب التي يرجى بها دفع السوء عن قارئها ذلك اليوم وكذلك قراءة آية الكرسي ونحوها على الحوانيت والأمتعة حتى لا تسرق والأطعمة حتى لا يأكل الجن منها لأن في ذلك أيضا فتح باب الانتهاك واحقار ذمة القرآن وذمة الحديث الوارد وذمة كلام السلف مع وقوع فاعل ذلك أيضا في التحجير على القدرة الإلهية وعلى الخلق في وصولهم إلى ارزاقهم وفي وقوع السارق في الاثم من جهة السرقة فإنه لولا شحة نفس صاحب تلك الأمتعة المسروقة ما حرم ذلك على سارق لأن ما أخذ بطيب نفس حلال بلا نزاع .

وكان أبو زيد الهلالي لا يتخذ على أبوابه قفلا إلى أن مات فما شرع الحق تعالى فعل الأمور الدافعة عن العبد البلايا والمصائب وعن ماله السرقة مثلا إلا تنفيسا للضعفاء الذين لا يسامحون بتلف أجسامهم في جانب اللّه ولا بإنفاق أموالهم في منفعة عباد اللّه لشحة نفوسهم ولو ثبتوا في مقام العبودية كما ثبت فيه العارفون لرأوا أجسامهم وأموالهم للّه تعالى لا لأنفسهم ولذلك لم يشرع لهم ان يفعلوا شيئا من تلك الأمور الدافعة عنهم وعن أموالهم البلايا إلا اظهارا للعبودية والفاقة فقط لرضاهم بتلف مهجهم في جانب اللّه وعدم بخلهم بشئ من الدنيا على عباده وأيضا فإنهم أولى بالمؤمنين من أنفسهم بحكم الإرث لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فهم محسنون إلى كل بر وفاجر وشاكر وكافر في امر الدنيا والآخرة .

وقد تحققنا بذلك وللّه الحمد والفضل ونسأله الدوام على ذلك حتى نلقاه فنحن نرى للعبد من الخير أفضل مما يراه هو لنفسه فمن تبعنا نجا إن شاء اللّه تعالى من حجاب الضلال .

وقد كان الشبلي رضى اللّه عنه يقول : أحب ان يكبر اللّه تعالى جثتي ويملأ بها جهنم لأجل وعدها بملئها ولا يدخل أحد من عصاة هذه الأمة فيها .
وسمعت شيخنا رضى اللّه عنه يقول : للّه تعالى رجال يقفون على طريق جهنم فكل من رأوا الزبانية تسحبه إلى النار وهو يبكى من عصاة هذه الأمة يسألون اللّه تعالى ان يدخلهم مكانه فيجيبهم ويعتقوه من دخول النار وللّه تعالى رجال يتحملون البلايا والمسن فإذا رأوا البلاء نازلا على حارتهم أو بلدهم تلقوه عنهم حتى يمرضوا أياما بأمراض ليس للطبيب من الخلق فيها طريق

ويعتق أهل بلدهم أو حارتهم من غير علمهم ثم بعد ذلك يتحملون منهم تنقيصهم وقولهم لأحدهم يا كلب يا فاسق يا شيخ النحس أيش حبيت لآخرتك وأنت تزني أو تلوط أو تشرب البوظة ونحو ذلك .

وقد شاهدت شخصا منهم كان في حارة باب اللوق ينظر في المحو والإثبات فيرى البلاء نازلا على عالم أو صالح أو تاجر أو غيرهم من الأكابر ولا بد فيتلقى ذلك البلاء عنه ويقول إن هؤلاء أصحاب شهامة وضخامة فإذا رآهم الناس يزنون أو يشربون الخمر يستبعدوا ذلك منه ثم ينثلم الإسلام بذلك بخلاف ما إذا رأوا جعيدى مثلي .

وكان رضى اللّه عنه يقول كثيرا ليس الرجل من يرجح دخول الجنة انما الرجل من فنى عن اختياره مع الحق تعالى وقال إن دخلت الجنة سديت مسدّا وان دخلت النار سديت مسدّا واللّه واسع عليم .

 

24 - اخذ علينا العهود ان ننظر إلى كل شئ برز في هذا الوجود بعين الاعتبار
وذلك بان نعتد من الظاهر إلى الباطن ولو كان ذلك البارز حراما في الشرع فنتطلب الحكمة في إبرازه ثم ننكر على فاعله عملا بالشريعة وقد قلت مرة في نفسي وانا تجاه سوق الكتبيين بمصر المحروسة اى فائدة لابراز بنات الخطأ في الوجود والحلال في النساء الفقيرات كثير لرضاهن بدون ما يصرف على بنات الخطأ في النفقة والعطاء فإذا بالهاتف من جو السماء يقول الحكمة في ذلك سقاطه نفوسكم وعدم قناعتها بالحلال وعفتها به فإن اللّه تعالى عطاؤه فياض لا يتخصص فإذا علم من عبد ميل نفس إلى خسيس هيأه له أو حرام هيأه له ثم هتف هاتف آخر بصوت آخر يقول ومن الحكمة في
 
إبرار بنات الخطأ أيضا عدم وقوع الفساد في الأرض فقلت له في سرى وأي فساد فوق الزنا ببنات الخطأ فقال الهاتف أعظم فسقا من بنات الخطأ الزنا بنساء أكابر العلماء والأمراء والتجار ومقدم أمير الحاج ومقدم الوالي ونحوهم فلو لا بنات الخطأ لاسور العتاق والمتمردون من العزاب إلى حيطان الناس ونزلوا بيوتهم فزنوا بنسائهم كرها أو طوعا لقوة ثوران شهواتهم فكان يحصل بذلك كثرة القتل والفتن والإخراج من الأوطان ولا هكذا الحكم في بنات الخطا فأن الانسان يجتمع بالواحدة منهن ويعطيها نصفا ونحوه ثم يدخل مخزنها في الستر والحجاب فينفض ما كان عنده من الشهوة ويزول العارض وكل بنات الخطأ تسد أم أولادها فلا تحبل ولا يحصل اختلاط انساب فافهم . انتهى . وهذه البقعة سمعت منها عدة هواتف وهي من اشرف بقع مصر وهي في الشارع من تجاه باب الكتبيين إلى عطفة باب الزهومة ولو كنت صاحب مال لحولت الشارع عنها ومنعت المشي عليها بالنعال وجعلتها مسجدا لشرفها ويلي هذه البقعة في الشرف البقعة التي تقرب من جامع الفاكهانى عند الدخاخنية مما يلي مدرسة السلطان الغورى وقدرها خمسة اقصاب .

وقد وقع بي مرة أنني تأملت في قوله عز وجل :قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ( 1 ) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خاشِعُونَإلى آخر النسق فاستحسنت حالهم فإذا بالهاتف يقول الخشوع لا يكون معه توحيد بإثبات الخاشع نفسه مع الحق ففهمت ما تحته من الاسرار وعلمت أن كل من نظر إلى الوجود بعين الاعتبار استفاد منه أسرارا لا تسعها الدفاتر .

وقد وقفت مرة على شيخ يقوم الرماح على النار تحت مدرسة السلطان حسن بقرب القلعة فنظر إلىّ وقال انظر يا صغير فان النار ما لها شغل الا مع الأعوج واما المستقيم فلا يعرض على النار أبدا فلم تزل كلمته تلك نصب عيني ، ووقفت مرة أخرى على لاعب سير القمار فقلت له اى فائدة في هذا فقال عبرة لأولى الأبصار فقلت وما تلك العبرة فقال اما تنظر الانسان يأخذ العود بيده ويجول بفكره في ان يضعه داخل عين من عيون السير المتشابه فيضعه بعد نصب الحيل فينفض السير فيجد نفسه خارج عين السير فحكمه حكم من يريد التحيل على ما لم يقسم له من الرزق وبعض الناس من السالمين النية يجئ فيأخذ العود ويضعه من غير حيلة فيجد نفسه داخل العين ، ووقفت مرة أخرى على مشغوت فقلت له ما الحكمة في حرفتك هذه ؟ 
فقال الحكمة فيها تقوية إيمان لمن كان عنده تزلزل فإذا رأى فعلى وانا أريه أشياء ليس لها حقيقة ويشهدها بحسه قوى يقينه لأنى إذا فعلت ذلك وانا عبد عاجز فكيف بأقدر القادرين تبارك وتعالى ، فقلت له ما قصدك بالأشياء التي ليس لها حقيقة ، 
فقال : جميع المخلوقات لأن الوجود الحق انما هو للّه وحده فكم الخلق السراب الذي يحسبه الظمآن ماء . انتهى .

ووقفت مرة على خيال الظل فقلت ما الحكمة في فعلك ؟ 
فقال لي انظر حقيقة اسمى تعثر على الكنز فنظرت فعلمت هو الخيال ومن هو الظل المراد بقوله تعالى :أَ لَمْ تَرَ إِلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّالآية ، ثم قال لي انظر يا ولدى إلى الصور وهي تروح وتجىء ولا يرى المحرك لها تعرف ان الفاعل الحقيقي لجميع حركات الوجود لا يرى وتعلم أن لكل حركة ظاهرة

حركة باطنة يحركها لا تشهد الا بنور الايمان لا بالحس قال تعالى :ما أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْفالعارفون يعتبرون بصنيعى وصغار العقول يضحكون .

ووقفت مرة على خلبوص المغانى وهو يضحك الناس فقلت له الأدب ترك هذا في هذا الزمان لكثرة الغم الذي فيه الناس الآن فقال لي بل هو المطلوب من كل عارف في هذا الزمان فقلت لماذا ؟ فقال لأنهم إذا سمعوا هذه السخريات انتهوا عن ما هم فيه من الغم وعن ما يقعوا فيه من السخط على تقديرات ربهم من الظالم وثقل الخراج واخراج صبيانهم إلى التجاريد إلى بحر الهند وأمور يطول شرحها ما خطرت لهم قط على بال ولو لم يكن في إضحاكهم الا غيبتهم بذلك عن السخط على ربهم لكان في ذلك كفاية في طلب ذلك منا ومن كل عارف.

ثم قال وثم حكمة أخرى أدق من هذه ، فقلت له ما هي ؟
فقال قوله تعالىوَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكىفإن اضحك الناس لابنه العارفين على شهود تجليات الحق تعالى بالإضحاك والإبكاء فإنه تعالى ما ثم له ظهور تجل بذلك الا في هياكل خلقه إذ هو تعالى منزه عن الحركة والأجسام
فإذا رأى العارف باللّه تعالى أحدنا وهو يضحك الناس ويبكيهم استدل بها على تجليات الحق تعالى .
ومن هنا جعل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم له من يضحكه وكان يكرمه غاية الإكرام لهذه الحكمة فقلت له قد رأيت منك شهود التجلي بالضحك فأين التجلي بالبكاء فقال لي انظر ثم قشر واحدا بالفرقلة فبكى وقال هذا التجلي بالبكاء وان لم يكفك ذلك فاذهب إلى بيت الوالي فهناك التجلي بالبكاء كثير

فقلت له فأنت إذا مع اللّه تعالى بقلبك في حال سخريتك فقال نعم هذا شأن كل عارف لا يحركه فعل شئ إلا إن رأى وجهه حكحمة الحق تعالى فيه فكل ليلة أخايل فيها هي ليلة عيدى انتهى .
فهكذا يا أخي فانظر إلى سائر ما في الوجود تجده كله عبرة واللّه عليم حكيم .


25 - اخذ علينا العهود ان نقوم لحكامنا إذا وردوا علينا ونقبل أيديهم ولو جاروا كما نفعل ذلك مع علمائنا ولو لم يعملوا بعلمهم
وذلك لان اللّه تعالى جعل لهؤلاء الحكام والعلماء السيادة علينا في دار الدنيا والذي ينظر إليهم ما ينظر إلى مثلنا حتى لو قلنا للناس اجعلونا في التعظيم كالأمير الفلاني والمحتسب سخروا بنا ونسبونا إلى الجنون ثم نرجو لهم من فضل اللّه تعالى ان يكونوا أكبر منا في دار الآخرة كذلك لقوله تعالى :وَلَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا.
هذا أدبنا مع حكامنا في هذه الدار وسيعلمنا اللّه عز وجل ان شاء اللّه تعالى الآداب المناسبة للدار الآخرة إذا انتقلنا إليها .
واعلم يا اخى ان العارفين من شأنهم ان يظنوا في كل الناس الكمال لا سيما أكابر العلماء فربما أخلوا بواجب حقوقهم كعدم القيام لهم وعدم البشاشة في وجوههم فيظن بهم انهم فعلوا ذلك تكبرا وإنما ذلك لظنهم الكمال في العلماء لا يتشوشون ممن يخل بحقوقهم قياسا للعلماء على أنفسهم في عدم التشوش لو خطر للعارف ان له حق على أحد من خلق اللّه أو مقاما لخرج عن طريق القوم فإياك ان تظن بالعارفين سوءا فتخسر دينك


فإنهم رضى اللّه عنهم مبترئون عن أن يظنوا بعالم من علماء المسلمين ان يتغير لفقد حظ نفسه ويبوء مقعده من النار
كما ورد في الصحيح “ من أحبّ ان يتمثل له الناس قياما . . . “ الحديث ،
ومشهدي أنا الآن إذا لم أقم لعالم ظني فيه انه يكره القيام له فلا أدخل عليه شيئا يكرهه .

وكان انس بن مالك رضى اللّه عنه يقول : لم يكن أحد أحب الينا من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وكنا لا نقوم له إذا مر بنا بما نعلم من كراهيته لذلك .
فعلم مما قررناه ان كل فقير لم يعظم الأكابر والأمراء فهل جاء عمل بمراتب هذه الدار لعدم سلوكه طريق العارفين ولو سلك لعلم وجوب إعطاء أهل المراتب حقوقهم .
وقد رأيت سيدي عليّا الخواص رضى اللّه عنه يقبل رجل ابن موسى محتسب مصر كان على أيام السلطان الغورى رحمه اللّه فاعترض عليه فقيه وقال كيف يليق بك وأنت تدعى الصلاح ان تقبل رجل الظالمين ،

فقال له الشيخ انما افعل معه ذلك بحق فان الخبز والبضائع إذا قلّت من السوق وجاع الناس يرسل مناديه فينادى للسوقة فيمطر السوق خبزا ولحما ودهنا وجبنا وغير ذلك فباللّه يا فقيه هل تقدر أنت على ذلك ؟

فقال الفقيه لا فقال الشيخ أدبنا مع هؤلاء إنما هو أدب مع اللّه تعالى الذي ولاه التصريف في الوجود بالتولية والعزل والحل والربط وغير ذلك . انتهى .
وقد تقدم أول العهود ان من شرط الفقير أن يرى نفسه دون كل جليس ولو كان ذلك الجليس من أفسق الفاسقين فكيف بأكابر الناس فكل الناس عنده أهل فضل والتعظيم مستحب لأهل الفضل فافهم 

فتقبيلنا مواطئ أقدام الأكابر من بعض حقوقهم الواجبة علينا لا تواضع منا لهم إذ لو شهدنا ذلك تواضعا منا لكنا أعظم كبرا منهم .
وقد حكى ان بعض الفقراء رأى سيدي عبد اللّه بن أبي جمرة المدفون بقرافة مصر رضى اللّه عنه وهو جالس على كرسي وعليه خلعة خضراء وجميع الأنبياء والمرسلين واقفون بين يديه غاضون أبصارهم فأشكل ذلك عليه فذكر الفقير الواقعة لبعض العارفين فقال لا إشكال لأن تعظيم الأنبياء ووقوفهم ليس لأجل من لبس الخلعة وانما هو لمن ألبسها وهو اللّه تعالى فزال ما كان عند الفقير فما رفع اللّه تعالى الأمراء والأكابر علينا إلا بحق والسلام .

فعلم أن من جهل الفقير ان يرى نفسه على أكابر الدولة ويمكنهم من التواضع له ومن الوقوف بين يديه وتقبيل يده لا سيما ان طلب هو منهم ذلك ولو بالتعريض فإن ذلك من قلب الموضوع واللّه اعلم .


26 - اخذ علينا العهود ان لا نتصدى قط لتلقين المريدين الذكر وفي البلد من هو أحق منا بذلك لا سيما ان كان المريد أكبر منا سنّا أو شريفا
كما سيأتي ايضاحه في العهد الآتي عقبه ان شاء اللّه تعالى فمن تصدى لما ذكر وفي البلد ممن هو اقدم منه هجرة واعرف منه بطريق اللّه عز وجل فقد خان اللّه ورسوله وإذا جاءنا مريد يطلب الطريق عرفناه مقام ذلك الشيخ ثم أرسلناه له فإن لم يقبل منا ذلك فهو دليل على عدم انتفاعه بنا فوجب طرده عنا ، ثم إذا وقع اننا علمنا مريدا لغيرنا أدبا من الآداب فمن الآداب ان ننوي بذلك التعليم النيابة عن ذلك الشيخ الذي هو أكبر منا سنا واعرف منا بطريق اللّه عز وجل .

واعلم يا اخى ان مقصود جميع الصادقين ان يكون شعار طريق القوم ظاهرا لا غير امتثالا لأمر اللّه عز وجل فواحد يكفى في تسليك جميع أهل مصر وضواحيها لأن الصادق من المريدين الذين يستحقون الترقي قليل والباقون زوالهم تخفيف من اللّه ورحمة بهم فان من لم يكن صادقا فلا يزداد بصحبة الأشياخ الا مقتا بإقامة الحجة عليه بما يسمعه منهم من المواعظ والآداب ولو كان بعيدا عنهم لكان له عذر يعتذر به وقد كانت الطرق عزيزة وكان أهلها أعز منها حتى كان يرحل إلى الأشياخ عن البلاد البعيدة .

وقد سمع سيدي الشيخ نور الدين الحسنى رحمه اللّه قائلا يقول تحت بيته : يا قفة شيوخ بخمسة نقرة يعنى بها خشب الشيوخ التي تسرح بها الكتان فتراك التلقين إلى أن مات وقال قد ألقى في سرى ان طريق الفقراء انطوت هان أهلها في عيون الخلق فعدم الخلق منهم النفع . انتهى .

وقد كان الأشياخ في الزمن الماضي يشمون المريد فان وجدوه قابلا للترقى صحبوه والا أعرضوا عنه رحمة به فلو فتش الصادق الآن ما وجد في مثل مصر أكثر من نحو ثلاثين نفسا يقبلون الترقي والباقون لا يقبلون ويكفى في نحو الثلاثين واحد يربيهم وان شككت في قول هذا فمر على فقراء الأشياخ الذين في زوايا عصرك وانظر أيهم يرضى ان يطلق زوجته ثلاثا أو يخرج عن جميع ماله طاعة لشيخه تعرف صدق ما أقول ، فلما رأى الأشياخ ان ترك الصدق قد غلب على الخلق استتروا رحمة بأنفسهم ، فإن حكم من يريد ان يجمع شمل الناس اليوم على طريق اللّه حكم من وقف يريد تقطير الحجاج حين يرجعون من السفر ويشرفون على رؤية بلادهم ودورهم فإن الدنيا قد صارت كالمركب المشحونة التي أقبلت على البر وأرخت حبالها ورواجعها فافهم .


واعلم أنه لما تراجع الزمان إلى وراء وصارت مرتبة الشيخ الكامل عزيزة انفرد كل شيخ بجماعة ولو وقع اجتماع أمهات الطريق التي ينتهى إليها كل طريق
فنقول لكل سالك طريقك من هذا الطريق فلو قدر انه ذهب بعده إلى الف مسلك قالوا له كلهم طريقك من هذه الطريق التي اخبر عنها ذلك الكامل فإن ذهب إلى مسلك غيره وأوصله من طريق خلاف الطريق التي قالها الشيخ الكامل

تبين عدم كماله وانه علم جميع الطرق التي يصل منها ولكنه امر المريد بطريق من أحد طرقه فالكامل من يسلك الناس من طرقهم الخاصة بهم والسلام .
وحكى ان سيدي يوسف العجمي لما دخل مصر وصحبه سيدي حسن الششتري قالا لبعضها الطريق مبنية على التوحيد ولا يكون في كل عصر الا واحد والزائد انما هو متغلب على المراتب أو نائب لصاحب الوقت فإما أن تبرز أنت وإما أن أبرز أنا فقال سيدي حسن لسيدي يوسف أبرز أنت فبرز سيدي يوسف وصار سيدي حسن يخدمه إلى أن توفى فهكذا درج السلف الصالح فبهداهم اقتده واللّه غفور رحيم .


27 - اخذ علينا العهود ان لا نأخذ العهد على شريف
سواء كان من أولاد على ابن أبي طالب أو من أولاد عقيل أو من أولاد جعفر أو من أولاد العباس رضى اللّه عنهم فإن هؤلاء كلهم أشراف وتخصيص الشرف بأولاد فاطمة فقط اصطلاح عند أهل مصر خاصة كما نبه عليه الحافظ السيوطي في كتاب الخصائص

فأما أولاد فاطمة رضى اللّه عنهم فإنهم بضعة من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ولا ينبغي لمسلم ان يدخل بضعة من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم تحت أمره وتصريفه وخدمته كما يفعل بالمريدين من آحاد الناس ومن فعل ذلك من الفقراء فهو دليل على جهله بالواجب فضلا عن الآداب فإن اللّه تعالى جعل مرتبة الشرفا أعلى منا اختصاصا إلهيا لا بعمل عملوه ولا بخير قدموه بل سابق عناية من اللّه عز وجل لهم فنهاية ما يعل إليه المسلكون من درجات القرب المكتسبة دون درجات الشريف بيقين .

وتأمل أولاد الرجل وهم حوله في داره تجدهم أقرب من إخوان والدهم بيقين وحضرة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأولاده هي حضرة اللّه عز وجل ولأقرب من تلك أبدا ولا يعادل بالولد صاحب إلا إن صرح والده بأن صاحبه أفضل من ولده وأحب اليه فافهم .

وقد قال علي بن أبي طالب رضى اللّه عنه لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : أيما أحب إليك أنا أم فاطمة ؟ فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : فاطمة أحب إلى وأنت أعز علىّ منها فصرح صلى اللّه عليه وسلم بأن فاطمة أحب إليه من علىّ وأما كونه أعز فنحتاج إلى دليل هل هو أعلى من أحب أو دونه فتأمل ، فكل عارف يستحى من رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ان يكون له سيادة على أحد من ذريته ممن أخبرنا عنهم انهم بضعة منه .

واعلم يا اخى ان تعظيمنا للشريف الذي طعن في صحة شرفه أوجه عند رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من تعظيم من صح نسبه لأن المحقق شرفه لا جميلة لاحد في تعظيمه بخلاف غير المحقق الشرف إذا عظمناه على الرائحة فتأمل ، وقد أوضحنا الكلام على ذلك في كتاب فرائد القائد في علم العقائد فراجعه .

وأما أولاد على رضى اللّه عنه من غير فاطمة وأولاد جعفر وعقيل والعباس فإنهم فروع من شجرة نسب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فالأدب معهم عدم دخولهم تحت أمرنا أيضا وعدم تمكينهم من الأطراف بين أيدينا واستخدامهم ولو في حمل السجادة وملى الإبريق

وقد جاء مرة شريف لسيدي محيي الدين بن أبي أصبغ أحد أعيان الدولة العثمانية أسبغ اللّه عليه النعم يطلب منه أن يكون غلاما عنده يحمل غاشية فرسه ويمشى أمامه فقال له سيدي محيي الدين معاذ اللّه يا سيدي الشريف أن تكون عاملا عندي فقال الشريف خاطري بذلك طيب
فقال سيدي محيي الدين أنا أستحى منك ومن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أن يرائى وأنت تمشى بين يدي وانا راكب . انتهى .

 
فأعجبني ذلك من سيدي محيي الدين وعلمت أن عند أكابر الدولة وأتباعهم من الأدب ما ليس عند غيرهم ، وتأمل شدة حيائهم من اللّه تعالى ومن الخلق في تضييق الأكمام حتى لا يظهر من أيديهم إلا ما لا بد منه .
وتأمل سراويلهم كيف يجعلونها سابلة على أقدامهم حياء أن يظهر من أرجلهم شئ بحضرة الناس وبعضهم يبالغ في الأدب فيلبس الخف فوق السراويل والطوق إلى أن تستر أعناقهم حتى لا يرى الكبير الذي هم في خدمته من أبدانهم أشياء ، فطريق الشيخ في تربية الشريف ان يعد نفسه خادما للشريف ثم بصير ينصحه بكلام جده صلى اللّه عليه وسلم فقط دون كلام غيره من العلماء مما تولد من أفهامهم واللّه عليم حكيم .


28 - اخذ علينا العهود ان لا نأخذ العهد على مريد وعليه حق لآدمي من مال أو عرض ولو درهما واحدا أو كلمة واحدة

ومن هنا شرطوا في صحة التوبة رد المظالم كلها إلى أهلها حتى يصح دخوله إلى حضرة اللّه عز وجل فإن حضرة اللّه محرم دخولها على من عليه تبعة لآدمي من مال أو عرض ولو في صلاته كما يشهد ذلك أرباب البصائر الذين يعرفون زيادتهم ونقصهم فإذا وجد الشخص منهم في قلبه خشوعا وحضورا فليعلم ان اللّه تعالى غفر له ذلك أو سامحه وإذا وجد في قلبه قساوة وشتاتا فليعلم ان تلك التبعة لم تغفر فطريق الشيخ إذا أراد أخذ العهد على من عليه تبعة ان يتوجه إلى اللّه تعالى في مسامحة أرباب الحقوق له أو يتوجه إلى اللّه تعالى ليرضى عنه خصماؤه يوم القيامة ولا يلقنه الذكر مثلا حتى تحصل عنده علامة استجابة الدعاء وله علامات لا تخفى على صادق ثم بعد ذلك يلقنه وللّه عليم حكيم .

 

29 - اخذ علينا العهود ان لا نغفل عن من لا يغفل عن ملاحظتنا من المريدين
ونعرف ذلك منهم برؤية صورهم في مرآة قلبنا إقبالا وإدبارا فنعرف من هو متوجه بوجهه إلينا ومن هو مدبر بظهره وليس علينا ان نتبع مدبرا عنا لأن طريق الفقراء مبنية على العزة .
واعلم يا اخى ان من أدبر عن ملاحظة شيخه فقد ادبر عن ملاحظة حضرة ربه عز وجل لأن شيخه سلم للترقى إلى حضرة ربه فإذا أدبر عن شيخه أدبر عن الترقي وتوجه إلى حضرة الشياطين ومثل هذا يكره الإقبال عليه إلا أن علم الشيخ من طريق كشفه أن له نصيبا في الطريق ، قال تعالى :فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنافافهم واللّه واسع عليم . انتهى .

 

30 - اخذ علينا العهود ان تزور اخواننا قبل ان يزورونا ولا نترك قط زيارتهم إلا لعذر ،
ونذهب إلى زيارتهم ولو مشاة وحفاة ولا نتوقف على شئ نركبه أو تلبسه الا ان بعدت دارهم وكثر الوعر في طريقها وأنشدوا في ذلك :
زر من هويت وإن شطت بك الدار * وحال من دونه حجب وأستار
لا يمنعك بعد عن زيارته * إن المحب لمن يهواه زوّار
وقال محبوب ليلى :
ولو قطعوا رجلي مشيت على العطى * وإن قطعوا الأخرى جنيت وقد جئت
ولر دفنونى تحت الغين قامة * تحلحلت من تحت التراب وقد جئت
ولو حرّقوا عظمى وذروه في الهوى * ورحت إلى دار المحب لقد جئت

وقال أيضا :
وكنت إذا ما جئت ليلى أزورها * أرى الأرض تطوى فيدنو بعيدها
انتهى .

فامتحن نفسك يا اخى في عدم الزيارة إذا تعللت بشئ تركبه أو شئ تلبسه بما لو عين لك في الرواح اليه ألف دينار ذهبا تتوسع فيها فإن وجدت النهضة إلى المشي إليه فأنت كاذب في العجز عن المشي وان لم نجد نهضة إلى الذهاب اليه وفوت الألف دينار فأنت عاجز صادق ومعلوم أن ثواب الزيارة أرجح من ألف دينار بيقين في ميزان العبد يوم القيامة .

وكان صلى اللّه عليه وسلم يزور مساكين المدينة وعجائزها تقربا إلى اللّه تعالى ، وكان كثيرا ما يزورهم حافيا ليس عليه إلا إزار واحد وهذا أمر قد أغفله بعض أصحاب الناموس من مشايخ الأمراء والأكابر فتركوا المشي إلى إخوانهم من الفقراء ضخامة .

وقد قلت مرة لواحد منهم لم لا تزور إخوانك ؟

فقال انما تركت ذلك خوفا أن تتفرق تلامذتنا منا ويظنون اننا لولا انا دون المزور ما زرناه وهذا جهل بالشريعة فإن في الحديث “ من تواضع للّه رفعه اللّه “ وسبب محبتي لأخي الصالح الشيخ إبراهيم الذاكر وترجيحى له في المحبة على بقية الإخوان انه بدأني بالزيارة

فلما دخل قال لي بصريح لفظه بحضرة مريديه واخوانه ، وكانوا جمعا كبيرا : واللّه أود لو كنت من أحد الفقراء عندك ،
فقلت له أستغفر اللّه فإن الفقاعدة ان الصغير هو الذي يبدأ الكبير بالزيارة وأنت أكبر منى يقينا وسنّا وقدرا ،
فقال على الفور من غير تمهل : فالحمد للّه الذي ما أخطأنا القاعدة شيئا وجعل نفسه هو الصغير فعلمت بذلك عدم وجود حجاب النفس عنده فإن صاحب النفس لا يسمح بهذا القول بحضرة تلامذته من غير تورية أبدا فاللّه تعالى يكثر في الفقراء من أمثاله آمين آمين آمين .

ومن وصية سيدي على الخواص رحمه اللّه تعالى : إياك أن تمكن أحدا من الأكابر يزورك فإن جميع ما معك من المدد لا يجئ حق طريقه بل ولا خطوة واحدة فقلت له : من الأكابر ؟

فقال العلماء والأمراء والتجار والمحتسب ومقدم الوالي وصاحب الديوان ونحوهم ، فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول : أكرموا كريم كل قوم ، ومن إكرام هؤلاء زيارتهم وبداءتهم بها فاعلم ذلك .

.

يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الإثنين 22 يونيو 2020 - 17:52 عدل 3 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم الست بربكم .
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
و لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 3825
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة في الإثنين 22 يونيو 2020 - 17:20 من طرف عبدالله المسافر

العهود من 21 - 40 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

 العارف بالله الشيخ عبد الوهاب الشعراني قدس الله روحه

الجزء الثاني   

العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :
31 - اخذ علينا العهود ان لا نحتجب عن حاجة أحد من خلق اللّه عز وجل بعد ان نصرنا في البلد واشتهر لنا اسم فيها عند الناس إلا من عذر أو غلبة حال يشق معه مخالطة الخلق ،
ومصداق ذلك عدم خروج الشخص للجمعة أو الجماعة ومثل هذا لا يكلف بالالتفات للخلق والقيام بواجب الإقبال عليهم وكل فقير آمين على ذلك ولا يكذبه ويحمله على الكبر إلا أحمق جاهل بأحوال الفقراء فإنه ربما يرد على الفقير في هذا الزمان أمور يتمنى الموت دونها فلا يجاب لا سيما حملات أكابر الدولة والدخول تحتها فإن تحويل الجبل بتوجه الفقير أهون عليه من تحويل قلوب الملوك والوزراء لما هم عليه من كمال العقل والثروة في الأمور ولا كذلك الجبل فإن كان ولا بد لك من محبة الاحتجاب عن الناس فقل اللهم أطف اسمى من الوجود حتى لا يصير أحد يعرفني فإن لم تطف اسمى فلا تكلني إلى نفسي ومهد لي البلاد والعباد ونفذ كلمتي في الخير يا أرحم الراحمين فإن اللّه تعالى يفعل لك ذلك واللّه أعظم من أن يغش عبدا فوض أمره اليه واما من احتجب بحصول حظ دنيوي كأصحاب الأسماء والرياضيات فذلك من أقبح الأمور 


كما سيأتي بسطه في العهود ان شاء اللّه تعالى فإن ادعى من احتجب من الفقراء انه انما احتجب لكون الناس يشغلوه عن ربه عز وجل ، قلنا له فأنت إذن ناقص فاطلب لك شيخا يكلمك حتى يبغك إلى حد لا يشغلك الخلق عن ربك .
ومن إملاء سيدي عبد القادر الدشطوطى رضى اللّه عنه للفقير يقول اللّه عز وجل يا عبدي لو سقت إليك ذخاير الكونين فنظرت بقلبك إليها طرفة عين فأنت مشغول عنا لا بنا ومعرض عنا مقبل على غيرنا . انتهى .
فإن لم يتيسر لك يا اخى الدخول تحت يدي من يربيك ولا أن تعتزل عن الناس فاجعل النهار للخلق والليل للحق تبارك وتعالى وإياك والنوم في الليل تحرم فائدة العمر وتصير لا أنت في النهار مع الخلق ولا أنت في الليل مع الحق ، فاعلم ذلك ولازم الذل وعدم الناموس فإن الناموس إنما يليق بالملوك بشروط وأما الفقراء فقد كنسوا بأرواحهم المزابل واللّه يهدى من يشاء إلى صراط مستقيم .
 
32 - اخذ علينا العهود لا ننام قط على جنابة
ونأمر أصحابنا بذلك فلا يجامعوا إلا آخر الليل عند استيقاظهم أو في النهار وذلك لأن من نام على جنابة فقد رضى لنفسه أن يكون مقرونا بجيفة الكافر والكلب كما ورد في الصحيح “ لا تدخل الملائكة بيقا فيه كلب ولا جنب ولا جيفة كافر “ وإنما قرن الجنب بالكلب وجيفة الكافر في صفة تباعد الملائكة منه وقرب الشياطين فإنه ما ثم إلا حضرتان متى خرج من أحديهما دخل في الأخرى ، فاعلم ذلك ولا تنظر إلى نومه صلى اللّه عليه وسلم في بعض الأحيان على جنابة لأنه صلى اللّه عليه وسلم كان مشرعا فكان يتنزل توسعة على أمته ولو وقف صلى اللّه عليه وسلم في مقامه الذي هو عليه مع ربه عز وجل لم يقدر أحد أن يتبعه عليه ، 


وأيضا فإن الملائكة لم تكن تتباعد في حال من الأحوال فجنابته إنما هي في الصورة لا في المعنى ، وأما امتناع جبريل عليه السلام من الدخول في قصة جرو الحسن والحسين فذلك لأجل الجرو لا لعلة أخرى ، فإن لم تقدر يا اخى على الغسل فتوضأ فإن لم تتوضأ فتيتم فإن تيممت فاستغفر ثم نم .
وقد ورد أن الجنب إذا توضأ تقاربت منه الملائكة وذلك لأنها طهارة صغرى على كل حال ، واللّه اعلم .
 
33- اخذ علينا العهود ان لا ننام قط في ساعة من ليل أو نهار الا غلبة وعلى وضوء وان لا يمد أحدنا رجله عند النوم إلا بعد قوله دستور يا اللّه
كما كان صلى اللّه عليه وسلم يفعل في أغلب أوقاته وكان لا يمنعه النوم تقبيل نساخه فكان يقبلهن ولا يحدث طهارة قبل نومه توسعة لأمته ثم إن الطهارة تتأكد عليك يا اخى إذا تعاطيت ناقضا مجمعا عليه عند الأئمة كالبول والغائط ويحق عليك التأكيد إذا فعلت ناقضا مختلفا فيه كالفصد ومس الذكر والقهقهة ونحو ذلك والسر في الطهارة المذكورة أن الروح إذا فارقت البدن وهي طاهرة يؤذن لها بالسجود بين يدي اللّه عز وجل وإذا فارقته وهي محدثة لا يؤذن لها ، فاعلم ذلك واللّه أعلم .
 
34 - وكذلك اخذ علينا العهود ان لا ننام قط الا على طهارة باطنة
وهي آكد من طهارة الظاهر لإجماع جميع الملل كلها على وجوبها دون طهارة الظاهر فإنها إنما كانت واجبة على أنبياء بني إسرائيل دون أممهم فافهم ، وإياك ان تتساهل فتنام على شك في دين اللّه أو غل أو حقد أو غش أو مكر أو خديعة 
فربما طلعت الروح وأحدنا متطلخ بتلك الصفات الحسية والأحوال الخبيثة فلا تمكن من السجود في حضرة اللّه عز وجل نظير ما ورد فيمن نام على حدث فافهم ذلك واعمل عليه فإنه نفيس .
واعلم أن أعظم منجسات الباطن حب الدنيا كما أشار إليه خبر : حب الدنيا رأس كل خطيئة ، كما مر بسطه أوائل هذه العهود ، ومن مات على محبة الدنيا حشر مع مبغوض لم ينظر اللّه تعالى إليه منذ خلقه كما أشار إليه قوله صلى اللّه عليه وسلم يحشر المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل نسال اللّه اللطف فاعلم ذلك .
 
35 - اخذ علينا العهود ان لا ننام قط في الثلث الأخير ولا في ليلة الجمعة ولا في ليلة النصف من شعبان ولا في العشر الأواخر من رمضان ولا نتحدث في هذه الليالي والأوقات لغوا مع أحد
ولا نجهر في الثلث الأخير بتلاوة ولا ذكر كما هي حضرة الملوك إلا إن كنا محجوبين عن شهود صاحب الحضرة أو معلمين غيرنا أو في ورد عام بحضرة أخلاط من الناس فنوافقهم حتى ينتظم شمهلم فإذا انتظم شملهم سكتنا ،

قال تعالى :وَخَشَعَتِ الْأَصْواتُ لِلرَّحْمنِ فَلا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً وفي الحديث “ ينزل ربنا إلى سماء دنيا كل ليلة إذا بقي من الليل الثلث إلا في ليلة الجمعة فإنه تعالى ينزل فيها من غروب الشمس إلى فراغ الإمام من صلاة الصبح “ وإلى ما ذكرناه الإشارة بقوله صلى اللّه عليه وسلم لي وقت لا يسعى فيه غير ربى ثم الذي ينبغي وقت مناجاة الحق من الدعاء أن يكون في أمور الآخرة ومصالح المسلمين العامة ولا يسأل لنفسه حاجة إلا بعد فراغه في حوائج الناس 
هكذا شأن أصحاب الفتوة وان وجد تقريبا وإذنا فليستغفر لجميع عصاة المذنبين السابقين واللاحقين إلى يوم الدين ثم لا ينصرف حتى يرى أثر الإجابة ولها علامات يعرفها أصحاب هذا المقام بل قال لي بعض المتمردين من العيّاق أنا أعرف إن كان اللّه غفر لي أو لا ، فقلت بم تعرف ذلك ؟
فقال ما عصيته قط إلا وقلت له أنا في حسبك والحق لك لا لخلقك فلا تدفعني إلى غيرك وفي بعض الأوقات أقول على الطلاق تغفر لي وحاشى جوده وكرمه ان أقول له انا في حسبك ويؤاخذنى وحاشاه ان يحنثنى في زوجتي ولا يغفر لي حتى أعيش في الحرام ولو أنى قلت ذلك لأبى زيد الهلالي لأبر قسمي .
وقال مرة : لو أن اللّه عز وجل عفا عن جميع الأولين والآخرين لم يكن ذلك بكبير عندي فقلت له لم ذا ؟
فقال لأن غاية الأمر انه صفح عن لقمة طين . انتهى .
فإياك يا اخى والنوم في هذه الأوقات التي ذكرناها فيفوتك خير الدنيا والآخرة وتصبح تعبان القلب في الجسد موكول إلى نفسك لا أحد أتعب قلبا منك ولو كنت قمت في الاسحار فسألت حاجتك لأصبح كل شئ تحتاج إليه من أمور الدنيا والآخرة مهيئا مفروغا منه لأن هذه الأوقات أوقات مواكب للحق ومن نام إلى الفجر فحكمه حكم من طلع إلى ديوان السلطان بعد انقضاء الموكب فلا تقضى له حاجة ذلك اليوم ، ومن هنا كان الفقراء في راحة من أمور الدنيا قد سخر الحق لهم الوجود فافهم واللّه غفور رحيم .
 
36 - اخذ علينا العهود ان لا ننام كل ليلة ولا نصبح حتى نساعد أصحاب النوبة من الأولياء في حفظ إدراكهم في سائر أقاليم الأرض

فلا نمسى ولا نصبح حتى نمر بعهدنا القلبي على جميع أقاليم الدنيا العامرة والبحار المحيطة ونحن نذكر الاسم الأعظم اللّه اللّه اللّه حتى نفرغ ولا يستبعد أحد من الناس مرورنا على جميع مداين الدنيا وبلادها وقفارها وزروعها وأنهارها وبحارها لأننا ننظرها كما ينظر الانسان البلاد الكثيرة في المرآة الصغيرة فالمراد على صحة البصر القلبي لا غير ، ومن استبعد أن اللّه تعالى يقدرنا على ذلك
فلا يستبعد عليه أن يشك في صحة الإسراء برسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إلى السماوات العلى فيكفر فإنه صلى اللّه عليه وسلم قطع به مسافات لا يقطعها الطائر المجد في ألوف من السنين .
وصورة طوافى كل ليلة أنني أقرأ الفاتحة سبع مرات ثم أقول اللهم اجعل نظير ثواب ما قرأته مكتوبا بقلم القدرة في صحائف أصحاب النوبة بناحية مصر وسائر أقطار الأرض
ثم أقول بقلبي دستور يا أصحاب النوبة في مساعدتكم في حفظ إدراككم .
ثم قول بسم اللّه الرحمن الرحيم اللّه اللّه اللّه وأصبعي مرفوعة أشير بها إلى الأماكن والبيوت والدكاكين والخانات وغيرها فابدأ بمصر العتيقة فامر عليها زقاقا زقاقا حتى أستوعبها ثم ادخل القاهرة زقاقا زقاقا من قبر السيدة نفيسة إلى زاوية الشيخ دمرداش من المشرق ثم أشرع في طواف القرى والبلاد من بركة الحاج إلى دمياط أحوط على دورها وزروعها .
ثم أرجع إلى ساحل بحر النيل إلى ساحل مصر .
ثم أرجع أبدا من فم البحر الغربى إلى تجاه دمياط من بر السنانية .
ثم أعطف على البرلس وأدور على البلاد بلدا بلدا إلى أن أرجع إلى فم البحر الغربى .
ثم أبدأ باسكندرية وأنا مقبل بلدا بلدا حتى أصل إلى أهرام الجيزة .
ثم أبدأ مقبلا من مصر إلى الصعيد فأحوطها بلدا بلدا إلى بلاد النوبة إلى بلاد السودان إلى بلاد الجبروت إلى بلاد الحبشة إلى بلاد الصين إلى بلاد السند إلى بلاد الهند إلى بلاد اليمن إلى أن أدخل مكة المشرفة فأحوطها سبعا وأطوف بالبيت سبعا ثم أخرج من باب المعلا في الدرب السلطاني إلى بلاد الينبع .
ثم أعطف على بدر والجديدة والصفرا إلى أن أدخل المدينة المشرفة فأزور قبر سيد المرسلين ثم أبى بكر ثم عمر رضى اللّه عنهما ثم أخرج إلى البقيع فأزور ثم أبدأ مشرقا من بلاد غزة إلى بلاد القدس والخليل إلى بلاد الشام إلى بلاد حلب إلى بلاد العجم إلى سد يأجوج ومأجوج ثم أعطف على ساحل بحر التركية إلى دمياط .
ثم أعدى بحر التركية إلى بلاد بحر الروم بلدا بلدا إلى أن أرجع إلى جزيرة رودس .
ثم أعدى إلى الغرب فأدور عليها بلدا بلدا حتى أعطف على مدينة سبتة .
ثم أعطف على ساحل البحر المحيط حتى أرجع إلى مدينة إسكندرية فأختم بها هكذا حكم واردى على من سنة أحد وأربعين وتسعمائة فلا بد أنى أمر على هذه الأقاليم وعلى قبور أهلها كل ليلة فأدخل على جميع المسلمين الرحمة الأحياء والأموات ، وظهر لي صدق ما تمثل لقلبى مرات


ورأيت شخصا من بلاد الحبش بمصر خبرته بصفة دراهم ودور جيرانهم ببلاد الحبش وأخبرته بشجرة نبق في دار جاره وأخبرته بالكنيسة الكبيرة التي في آخر زقاق في حاراتهم فصدقني عليها ، وقال للحاضرين هذا كاهن ، والكاهن بلسان الحبش هو الصالح .
 
وكذلك أخبرت خادم السيد شعيب نبي اللّه بصفة القبر وشجرة الليمون التي تجاه قبره فصدقني .
وكان أول واردى أنني رأيت نفسي في محفة طائرة في الهوى كالبرق الخاطف وكانت المحفة تطوف بي على قبر كل ولى بأرض مصر من فوق قبورهم إلا قبر سيدي احمد البدوي وسيدي إبراهيم الدسوقي فإن المحفة تواطت بي حتى مررت من تحت عتبة ضريحهما .
ثم صعدت هكذا وقع ولم أطلع إلى الآن على حكمة ذلك .

واعلم يا اخى انك لا تقدر على العمل بهذا العهد إلا بعد جلاء مرآة قلبك من الصد المتولد من محبة الدنيا وشهواتها وبعد تجريد روحك عن جسدك إلى عالم الإطلاق فإن أردت العمل بها فاعمل على الجلاء بإشارة شيخ صادق يحيط بهذه الأقاليم كلها ويشهدها جميعها منطبعة في مرآة قلبك وتمر على جميعها في أقل من درجة رمل كما يقع لي ذلك عند ضيق الوقت واللّه على كل شئ قدير .
 
37 - اخذ علينا العهود ان نشارك جميع أهل الأرض في جميع همومهم ونرى جميع ما نزل عليهم من البلاء بسببنا لا بسببهم،
حتى لا تغرب الشمس علينا كل يوم الا وجسم أحدنا ذائب كالذي شرب قنطارا من السم ونغض بالموت مرات في الليل والنهار ونطلب الموت فلا نجاب 
ودليلنا فيما ذكر قوله صلى اللّه عليه وسلم “ المؤمنون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له جميع البدن بالحمى والسهر “ .
 
فانظر يا اخى هذا الميزان الذي جعله الشارع صلى اللّه عليه وسلم محكّا لكمال الإيمان تعرف مرتبة إيمانك كثرة وقلة فإنه حكم عليك ان كنت مؤمنا بمشاركة كل مريض في ألمه وبمشاركة كل معاقب في بيت الوالي بمقارع وكسارات وقطع الأيدي والخورقة والعصر ودق البوص بين الظفر واللحم وغير ذلك ومن هو كذلك فهو معذور فيما يقع منه في بعض الأوقات من أطراقه والتعبيس في وجوه الداخلين عليه لأنه يغص بالموت ويحس بجميع الآلام التي يتألم منها الضعفاء والمعاقبون ولولا ان اللّه تعالى يمن على أحدنا بالغفلة والنوم في بعض الأوقات لم يبق لنا أثر .

ومن أمارة ذلك ان أحدنا يكون جالسا صحيحا فيرد عليه وارد فيصير كأن له شهرا مريضا فيفارقه الشخص على هذا الحال ويرجع يجده صحيحا ليس به ألم وذلك لأن المعاقب الذي يشاركه مثلا فرغت عقوبته فافهم .

ولما حضرت الشيخ عبد الرحمن المجذوب الوفاة ثقل عليه المرض العشاء إلى قريب الظهر فاحسست بدق عظامي ولم أزل كذلك حتى طلعت روحه فزال ذلك عنى كلمح البصر وذلك للمرابطة التي كانت بيني وبينه رضى اللّه عنه

فأثر حاله في بدني من حيث لم أشعر أنا بمرضه وهذا الحال لم يزل بي منذ صار لي اسما بين الإخوان في مصر وقراها فلا أخلو من دق عظامي إلا في النار بحسب من يتوجه إلىّ من الإخوان في حال المرض والشدائد فلا حول



ولا قوة إلا باللّه العلي العظيم ولا أعلم إلا أن أحدا من إخواني المشهورين بالصلاح أكثر تحملا لهموم المسلمين من سيدي واخى الشيخ أبى العباس الحريتى أحد أعيان أصحاب سيدي علي بن خليل المرصفي رضى اللّه عنه فإن كثرة هموم الناس أنحلته حتى صار بدنه كالشن اليابس فاللّه يكثر في الفقراء من أمثاله آمين .
 
38 - خذ علينا العهود ان نداوى كل طائفة رأينا بينهم العداوة والبغضاء وعجزنا عن الصلح بينهم
ونقول لكل طائفة إنا معكم ومن عصبتكم لكن لا نقول انما نحن مستهزئون وهذا معدود من المداراة التي أمرنا الشارع بها وهو من النفاق المحمود لأن المنافقين ما وقع عليهم الذم الا من جهة قولهم إنما نحن مستهزئون فقط لا من جهة قولهم إنا معكم ولو أنهم كانوا اقتصروا على قولهم لكل فريق إنا معكم لم يقع عليهم ذم وتأمل لما رد اللّه عليهم لم بقابلهم إلا بنظير الاستهزاء فقط في قوله اللّه يستهزئ بهم ، فافهم ذلك فإنه من لباب المعرفة .

واحذر يا أخي أن تظهر أنك مع فريق منهم دون الآخر ولو أن معه الحق فإنك تصير عدوّا كمن جعلت نفسك من خربه ثم لا تقدر بعد ذلك على أن تكون واسطة بينهم في الصلح فيحتاج الأمر لثالث .

يصلح بينكما كما سيأتي ايضاحه في هذه العهود .

واحذر أيضا أن تبغض أحدا من خلق اللّه بهوى نفسك وتزعم أن ذلك للّه عز وجل بل فتش نفسك فإن علامة البغض للّه ان لا تبغض الا صفاته لا ذاته ومتى رأيت ذاته فتكدرت من رؤيتها فأنت في هوى نفسك ومتى أحببت

ذاته وكرهت صفاته فبغضك للّه عز وجل فإن طينة بني آدم واحدة وما افترق الناس إلا بالصفات ولولا صفات إبليس ما كرهناه ولولا صفات الأولياء ما أحببناهم .
فاعرض يا اخى ما ظهر من أعمال ذلك الرجل الذي كرهته على الكتاب والسنة فإذا كانت أعماله محمودة فيهما فأحببه وإن كانت مذمومة فيهما فابغضه كيلا تحبه بهواك وتبغضه بهواك .

وسمعت شيخنا رضى اللّه عنه يقول المنصوص على دسائس النفوس ان يهجر المتشاحنين تخلقا بأخلاق اللّه عز وجل في قوله دعوا هذين حتى يصطلحا فإن أعمالهما ما ردت إلا لتخلقها بأخلاق قبضة أهل الشقاء وأهل الشقاء حبطت أعمالهم ، إذا علمت ذلك فمن الأدب إذا وقع صفاء وزالت الشحناء ان تعيد جميع الفرائض والنوافل التي فعلتها أيام العداوة والبغضاء وهذا أمر سنيته لك بحكم الإرث للشارع صلى اللّه عليه وسلم ولم أجده لغيرى فاعمل عليه تحمد عاقبته .

ثم اعلم يا اخى ان من أقبح ما يكون بغض العلماء وحقدهم على بعضهم بعضا مع علمهم بأن المتشاحن لا يرفع له عمل إلى السماء ومع علمهم بأن ذلك الشخص الذي بغضوه يحب اللّه ورسوله ويقول لا إله اللّه محمد رسول اللّه وكذلك من أقبح ما يكون بغض الفقراء لأقرانهم أو غيرهم حتى أن مرض أخوهم لا يعودونه وان رجع من سفر لا يسلمون عليه وان مات لا يشهدون له جنازة وربما يقول بعض الناس الشيخ الفلاني ما حضر للجنازة فيقول الناس ما تعرفوا انه كان يكرهه وأصل هذا البغض من التصدر قبل الكمال فكل فقير بغض أحدا من المسلمين فهو دليل على نقصه هو .


وقد شاهدنا جملة جنائز لجماعة من أولياء مصر لم يحضرها غالب أقرانهم سيدي محمد بن عنان وسيدي تاج الدين الذاكر وسيدي أبو السعود الجارحى وسيدي محمد السروي .
وسيدي على المرصفي وسيدي عبد القادر الدشطوطى .
وكذلك بلغنا عن جنازة جماعة من الشاذلية منهم الشيخ أبو المواهب وسيدي إبراهيم تلميذه وسيدي احمد زرّوق وسيدي عبد الرحيم الإبناسى فلا حول ولا قوة إلا باللّه العلي العظيم .

وأعجب من هؤلاء كلهم الطائفة المغرمون بكثرة الصلاة على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في المجالس التي أنشأها الشيخ نور الدين الشونى المدفون بمصر رضى اللّه عنه فيشتد تحريم كراهة بعضهم لبعض إذ كل واحد منهم مكثر للصلاة على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ويدعى انه يحبه أشد من محبة سائر الناس فكيف يدعى أحدهم ذلك ويعادى من يكثر الصلاة على حبيبهم ويبغضه .
 
ولو أنهم صدقوا فيما يدعونه من المحبة لأحبوا كل مسلم على وجه الأرض وعظموه ووقروه إكراما لمن هم من أمته صلى اللّه عليه وسلم ولكن أصل هذا الداء من محبة الطبع لا من محبة الشرع لأن من أحب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم امتثالا لأمر اللّه أحب كل من أحب رسول اللّه ومن أحب رسول اللّه بمحبة طبع كره كل من زاحمه على محبته والحق تعالى إنما جعل الثواب في نظير امتثال الشرع لا الطبع .
 
فعلم أنه لا ثواب في محبة الطبع أبدا لأن صاحبها في حضرة الشياطين مع أن المصلى على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في مقام الواسطة بين اللّه وبين رسوله وتلك حضرة قرب لا تليق إلا بأكمل المقربين لأنها في وسط قاب قوسين ، فافهم واللّه غفور رحيم .
 
39 - اخذ علينا العهود ان لا نرى نفوسنا قط قامت بذرة واحدة من واجب حقوق اللّه عز وجل
ومن أين لنا أن ندعى ذلك ونحن نشهد ان اللّه تعالى خالق لجميع اعمالنا بنور الإيمان وسر الإيقان وقولنا نحن مقصرون انما هو تملق للّه عز وجل واظهار لفاقتنا وضعفنا لكونه طلب ذلك منا في هذه الدار فلا حقيقة للتقصير لأنا لسنا بخالقين وانما هو مجاز لكوننا مكتسبين 
وقد أضاف تعالى الأعمال إلينا فنقبلها مع علمنا بما تحت ذلك ولولا ان الحق تعالى أحب منا الاعتراف بالتقصير لكان شهودنا عدم التقصير أفضل لأن ذلك مائل إلى التوحيد الذي هو الأساس فالجبرية أقرب إلى الحق من المعتزلة ، والأشاعرة أقرب إلى الحق من الجبرية .

والمحققون حازوا الشرف كله لأنهم يشهدون الأعمال للّه أصالة ثم يضيفونها إلى الخلق مجازا لا شركة فيه ، ولو قدر أنهم اعتمدوا على اعمالهم فليس ذلك بحجاب عندهم لأنهم ما اعتمدوا عليها إلا لشهودهم أن اللّه هو فاعلها فما اعتمدوا حقيقة إلا على اللّه تعالى وذلك حينئذ معدود من جملة النعم وأما بنعمة ربك فحدث .

ومن كلام الشيخ تاج الدين بن عطا اللّه الشاذلي : 
من نعمته عليك ان خلق وأضاف فيه إليك . انتهى . والخلق هو الإيجاد وليس لعبد مدخل قط في الإيجاد لأن ذاته نفسها مخلوقة فكيف تخلق ولا تتحرك إلا إن حركت فكيف تفعل فافهم .
 
فعلم أن كل من شهد له شركة في الفعل يزيد بها وينقص فقد أشرك باللّه عز وجل إذ هي كلها للّه عز وجل لا يمكن العبد أن يزيد فيها ولا ينقص وما طلب الحق تعالى منا قط خلق الاعمال وإنما قال اعملوا ما أنا خالقه وحدى لا غير فأين التقصير الذي يدعيه المقصر .

واعلم أن كل عارف يشهد اعضاه كالأبواب التي يخرج منها الناس فليس الناس الخارجون متولدين من ذلك الباب ولكن لما كانت الاعمال لا تظهر صورتها إلا في الجسم لكونها اعراضا أضيفت إلى جسمنا إضافة محققة مشهودة لكل مؤمن ولولا ذلك الشهود ما قال اللهم تقبلها منى ولا طلب عليها ثوابا قط فافهم .
 
فالعارف في مقام الإحسان وغير العارف في مقام الايمان أو الإسلام فإذا قال العارف إياك نعبد وإياك نستعين مثلا لا يقول ذلك إلا على وجه التلاوة فقط لا على وجه ان له شركة في الفعل مع اللّه عز وجل .

وتأمل قوله تعالى :إِنَّما يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِين َواعبر من ظاهرها إلى باطنها تعرف ان التقوى خاصة بمرتبة المؤمن لا العارف

ولذلك قال تعالى :يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّه َفالمحسن لا يقول قط اللهم تقبل منى لأنه لا يشهد له في تلك الحضرة شيئا حتى يتقبل إذ الامر كله في تلك الحضرة للّه فتقوى المحسن أنه لا يشهد له أمرا ولا عملا ومتى شهد ذلك أشرك ، وتقوى المؤمن الحقيقية ان يخرج من شهود أن له مدخلا في الأفعال حتى



يلحق بدرجة المحسن ويرتفع عنه الحجاب لأنه ما سمى مؤمنا إلا لحجابه ولو ارتفع سمى مشاهدا لا مؤمنا فالمؤمن لما وقف مع ظاهر نسبة الأعمال إليه شهد نفسه مشاركا للّه في الأعمال فسأله قبولها وسأله الإعانة عليها كما يتعاون الاثنان على فعل شئ وإجابة الحق تعالى وتقبل منه تفضلا منه تعالى ورحمة وعذره في ذلك لحجابه وإلا فإذا كان العبد لا يتحرك إلا إن حرك فكيف يصح انفراده بفعل وإذا كانت الحركات والسكنات والأجسام الظاهرة منها ذلك لم تخرج قط عن ملك الحق فكيف يصح إهداؤها إليه والهداية لا تكون إلا من شخص يأتيك بشئ من غير خزائنك وأما إذا أخذ من خزائنك شيئا وأنت تنظر ثم غطاه في طبق وأهداه إليك فهو متلاعب وهو إلى العقوبة أقرب من الثواب والاكرام فافهم ،

ومن أقوى علامات غلظ حجاب المؤمن كثرة ندمه إذا وقع في معصية فلو رق حجابه لقل ندمه كما أشار إليه خبر “ المؤمن يرى ذنوبه كأنه تحت جبل يخاف وقوعه عليه والفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على وجهه فقال بيده هكذا فنشه عن وجهه “ إذ المراد هنا بالفاجر على لسان أهل الباطن من انفجر حجابه حتى شهد الحق اليقين لا الذي بتهاون بمعاصى اللّه عز وجل لأن ذلك الجناب محترم لا يصح انتهاكه من أحد قط .
فعلم أنه كلما شهد العبد نسبته وشركته في العمل أكثر كان الندم عنده أكثر ولكن ما دام في رتبة الحجاب فالندم مشكور لأنه يرقيه إلى رتبة الإحسان .
ولا يصح أن يرقيه الحق تعالى إليها الا ان عظم أوامره ونواهيه وندم وحزن على مخالفاته فإذا ترقى لمرتبة الاحسان قل نومه وحزنه ويعلم أن الافعال للّه بالحكمة وان ذلك الواقع كان أكمل في حقه ليشهده حضرات أسمائه ويتخلق بها ذوقا لا علما ويعلم أن اللّه تعالى أشفق على عبيده من نفسه


فاحتقر جميع الذنوب في جانب عفو اللّه عز وجل وحينئذ تسميتها ذنوبا لأن ذنب كل شئ متأخر عن رأسه والحكم للرزس لا للذنب والرأس كون الفعل للّه لا للعبد فإياك أن تأمر المؤمن بما تأمر به المحسن من عدم الندم فإن ذلك يرده إلى أسفل ومن تحقق برتية الاحسان لم يفرح بكثرة إبراز الأعمال الصالحة على يديه ولم يحزن لفواتها لشهوده ان الفاعل فيها كلها هو اللّه وحده وبتقدير شهود العبد انها له فقد ورد “ أنه لا يدخل الجنة أحد بعمله ، قالوا ولا أنت يا رسول اللّه ؟
 
قال ولا أنا إلا أن يتغمدني اللّه برحمته “ ومعلوم ان أحدا لا يفرح قط بعمل إلا أن شهده له ومن تحقق برتبة الاحسان أيضا صار يشكر اللّه عز وجل على نومه عن كل طاعة كما يشكره إذا عمل كل طاعة على حد سواء ويقول الحمد للّه الذي نومنى الليل كله وأراحنى من مشقة التكاليف ثم لا بد له من الاستغفار .

ولكونه من الذين خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا والكامل من نظر بالعينين ، والسلام واللّه أعلم .
 
40 - اخذ علينا العهود ان نزجر كل من مدحنا بشعر أو نثر في ملأ كان المدح أو خلا لكنه في الملأ أقبح
وذلك هروبا من مشاركة ربنا في صورة الحمد والمدح فإنه تعالى هو الحقيق بالرتبة دون عبيده فلا يجوز لعبد ان يزاحم صفات الحق تعالى ويرضى لنفسه بالمدح وكل من قال أنا لا أتغير بمدح الناس بي فهو جاهل بما قلناه 
وليمتحن نفسه عند الذم فيه فإن لم يتغير إذا هجوه وذموه فهو صادق ولو لم يكن في إصغائنا لمدحنا الا أنه يعمينا عن شهود مساوينا حال سماعه فقط لكان فيه كفاية في الزجر عنه فإياك ان تغير بقول الناس العارف لا يغيره شئ كما يقع ذلك كثيرا ممن يظن فيك انك من العارفين لأنه عدو في صورة صديق وأن لنا الوصول إلى مراتب العارفين واحدنا غارق في شهوات بطنه وفرجه وجاهه وصيته ليلا ونهارا .
 
وقد قال العارفون : أجهل الناس من ترك يقين ما عنده لما ظنه الناس فيه .
ومن كلام سيدي أحمد بن الرفاعي رحمه اللّه تعالى : من لم يتهم خواطره وأحواله في كل نفس لا يثبت له اسم في ديوان الرجال وكم طيرت طقطقة النعام حول الرجال من رأس وكم أذهبت من دين فإياك ثم إياك .

ومن وصية اخى أفضل الدين رحمه اللّه تعالى : إياك ومعاشرة من لعيوبك يستر ولنفسك يمدح ولقولك يسمع ولعملك يظهر وينشر فإنه من أكبر الأعداء لكونه يصيبك في باطنك من حيث لا تشعر فتهلك .

وسمعت سيدي عليّا الخواص رحمه اللّه تعالى يقول : خصلة واحدة إذا شهدها العبد في نفسه صار وراء الناس كلهم فقلت له ما هي ؟
فقال شهوده في نفسه انه قدام الناس في العلم والفضل .
وسمعته رضى اللّه عنه يقول : كل فقير أصغى إلى من يمدحه ومال اليه بقلبه فهو مرائ واللّه اعلم .


.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى