المواضيع الأخيرة
» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "50" المجلس الخمسون تفرغوا من هموم الدنيا ما استطعتم
الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 9:22 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الحادي والسبعون منظر الصراط المستقيم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 15 يونيو 2018 - 9:56 من طرف الشريف المحسي

» الباب الموفى ستين في الإنسان الكامل وأنه محمد صلى الله عليه وسلم وأنه مقابل للحق والخلق
الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:43 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السبعون منظر الطرق المختلفة . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 8:12 من طرف الشريف المحسي

» المنظر التاسع والستون منظر الأسرار . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 8:08 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثامن والستون منظر الخلع والمواهب . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 7:56 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "49"ج2 المجلس التاسع والأربعون أنا أعرفكم بالله وأشدكم له خوفا
الإثنين 11 يونيو 2018 - 7:33 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الرابع والثلاثون مَن وُلد له مولود فسماه محمداً تبركاً به كان هو ومولوده في الجنة. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الأحد 10 يونيو 2018 - 11:44 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع والخمسون في النفس وإنها محتد إبليس ومن تبعه من الشياطين من أهل التلبيس. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الجمعة 8 يونيو 2018 - 16:17 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن والخمسون في الصورة المحمدية. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأربعاء 6 يونيو 2018 - 7:39 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "49"ج1 المجلس التاسع والأربعون الخلق حجاب نفسك ونفسك حجاب قلبك وقلبك حجاب سرك
الأربعاء 6 يونيو 2018 - 7:22 من طرف الشريف المحسي

» الباب السابع والخمسون في الخيال وأنه هيولي جميع العوالم. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 4 يونيو 2018 - 8:03 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "48" المجلس الثامن والأربعون أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون
الإثنين 4 يونيو 2018 - 7:34 من طرف الشريف المحسي

» الباب السادس والخمسون في الفكر وأنه محتد باقي الملائكة من محمد صلى الله عليه وسلم
السبت 2 يونيو 2018 - 9:24 من طرف الشريف المحسي

» الوجود المستعار او العارية الوجودية عند الشيخ عبد الكريم الجيلي
السبت 2 يونيو 2018 - 8:13 من طرف الشريف المحسي

» الشعر الصوفي عند الشيخ عبد الكريم الجيلي
السبت 2 يونيو 2018 - 8:00 من طرف الشريف المحسي

» نظرة على كتاب الإنسان الكامل فى معرفة الاواخر والاوائل للعارف بالله عبد الكريم الجيلي بقلم د. يوسف زيدان
الجمعة 1 يونيو 2018 - 15:05 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الثالث والثلاثون اللهم بارك في رجب وشعبان وبلغنا رمضان. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 31 مايو 2018 - 23:33 من طرف عبدالله المسافر

»  في الفرق بين عشق القديم والمحدث المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:24 من طرف عبدالله المسافر

»  تمثيل "مثال" المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:19 من طرف عبدالله المسافر

» في قدم العشق وحدوثه المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:11 من طرف عبدالله المسافر

» في وحدة العشق. المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:06 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "47" المجلس السابع والأربعون قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون
الخميس 31 مايو 2018 - 0:06 من طرف الشريف المحسي

» تجلي المجادلة .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأربعاء 30 مايو 2018 - 13:34 من طرف الشريف المحسي

» الباب الخامس والخمسون في الهمة وأنها محتد میکائیل من محمد صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 30 مايو 2018 - 10:17 من طرف الشريف المحسي

» ترجمة العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه بقلم د. يوسف زيدان
الأربعاء 30 مايو 2018 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» ترجمة حياة العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي من كتاب المناظر الإلهية تحقيق د. نجاح الغنيمي
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:37 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بترتيب المحقق. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:26 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق كتاب المناظر الإلهية للشيخ عبد الكريم الجيلي د. نجاح الغنيمي
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في الوهم وأنه محتد عزرائيل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم
الخميس 24 مايو 2018 - 16:36 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث الثاني والثلاثون الرحم شجنة من الرحمن فقال الله مَن وصلكِ وصلته ومن قطعكِ قطعته. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 24 مايو 2018 - 15:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في العقل الأول وأنه محتد جبريل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 23 مايو 2018 - 16:09 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثاني والخمسون في القلب وأنه محتد إسرافيل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم ومجد وكرم وعظم
الثلاثاء 22 مايو 2018 - 9:54 من طرف الشريف المحسي

» الباب الحادي والخمسون في الملك المسمى بالروح. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 21 مايو 2018 - 16:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي خمسين في روح القدس. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 21 مايو 2018 - 15:58 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "46" المجلس السادس والأربعون وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا
الإثنين 21 مايو 2018 - 15:44 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر السابع والستون منظر الحضائر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:46 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والستون منظر الشم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:42 من طرف الشريف المحسي

»  المنظر الخامس والستون منظر الستر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:39 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الرابع والستون منظر الكشف والعيان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:36 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع والأربعون في سدرة المنتهى. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الجمعة 18 مايو 2018 - 14:09 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الحادي والثلاثون أفلا أكون عبداً شكورا. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 17 مايو 2018 - 15:28 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن والأربعون في اللوح المحفوظ. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الثلاثاء 15 مايو 2018 - 7:01 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "45" المجلس الرابع والأربعون ملعون ملعون من كانت ثقته بمخلوق مثله
الإثنين 14 مايو 2018 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في القلم الأعلى. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 14 مايو 2018 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في الكرسي. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأحد 13 مايو 2018 - 10:45 من طرف عبدالله المسافر

» المهدي والمهديين عند أئمة التصوف والصوفية
الأحد 13 مايو 2018 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» تمهيد كتاب المهدي وقرب الظهور وإقترب الوعد الحق
السبت 12 مايو 2018 - 23:36 من طرف محمد شحاته

» مقدمة كتاب المهدي وقرب الظهور وإقترب الوعد الحق
السبت 12 مايو 2018 - 23:24 من طرف محمد شحاته

» الباب الخامس والأربعون في العرش. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
السبت 12 مايو 2018 - 16:07 من طرف عبدالله المسافر

» جدول
الجمعة 11 مايو 2018 - 5:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث فيما جاء فيه عن التابعين وتابعيهم رضي الله عنهم منه. الحافظ ابن حجر الهيتمي
الخميس 10 مايو 2018 - 17:32 من طرف عبدالله المسافر

» في الباب الثاني فيما عن الصحابة فيه رضوان الله عليهم أجمعين . الحافظ ابن حجر الهيتمي
الخميس 10 مايو 2018 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأول في علامته وخُصوصياته التي جاءت عن المهدي عليه السلام . الحافظ ابن حجر الهيتمي
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 17:10 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب القول المختصر في علامات المهدي المنتظر ابن حجر الهيتمي
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 16:59 من طرف عبدالله المسافر

» حول أحاديث الإمام المهدي عليه السلام
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 4:32 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثالث والستون منظر اللذة السارية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:50 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والستون منظر الاستيلاء. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:47 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الحادي والستون منظر الاستواء. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:43 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الستون منظر الكمال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر التاسع والخمسون منظر الجلال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:35 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثامن والخمسون منظر الجمال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:31 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث الثلاثون إذا راح أحدكم الجمعة فليغتسل. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الإثنين 7 مايو 2018 - 14:22 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "44" المجلس الرابع والأربعون إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
السبت 5 مايو 2018 - 12:53 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السابع والخمسون منظر الغاية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الخميس 3 مايو 2018 - 11:48 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والخمسون منظر النهاية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الخميس 3 مايو 2018 - 11:39 من طرف الشريف المحسي

» صلاة الوصول على حضرة خاتم المرسلين رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام
الأربعاء 2 مايو 2018 - 15:11 من طرف محمد شحاته

» صلاة الأنوار على حضرة النبي عليه الصلاة والسلام
الأربعاء 2 مايو 2018 - 15:07 من طرف محمد شحاته

» المنظر الخامس والخمسون منظر البداية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:27 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الرابع والخمسون منظر الهداية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:24 من طرف عبدالله المسافر

»  المنظر الثالث والخمسون منظر العبودية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في القدمين والنعلين. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:06 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "43" المجلس الثالث والأربعون والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا
الثلاثاء 1 مايو 2018 - 15:05 من طرف الشريف المحسي

» الحديث التاسع والعشرون كلمة لا إله إلا الله حصني فمن قالها دخل حصني ومن دخل حصني أمِنَ من عذابي. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الإثنين 30 أبريل 2018 - 13:14 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والخمسون منظر القربة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 29 أبريل 2018 - 16:28 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الحادي والخمسون منظر الصديقية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 29 أبريل 2018 - 15:59 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثالث والأربعون في السرير و التاج. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأحد 29 أبريل 2018 - 15:32 من طرف الشريف المحسي

»  المنظر الخمسون منظر الشهادة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 27 أبريل 2018 - 17:19 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر التاسع والأربعون منظر الإحسان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 27 أبريل 2018 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثامن والأربعون منظر الايمان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 27 أبريل 2018 - 17:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في الرفرف الأعلى. كتاب الإنسان الكامل
الجمعة 27 أبريل 2018 - 12:00 من طرف الشريف المحسي

»  الباب الحادي والأربعون في الطور وكتاب مسطور في رق منشور والبيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور. كتاب الإنسان الكامل
الخميس 26 أبريل 2018 - 11:01 من طرف الشريف المحسي

» من هو مولانا الإمام القطب الغوث الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس الله سره ؟
الثلاثاء 24 أبريل 2018 - 14:23 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "42" المجلس الثاني والأربعون إن أكرمكم عند الله أتقاكم الكرامة في تقواه والمهانة في معصيته
الإثنين 23 أبريل 2018 - 12:36 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الثامن والعشرون اللهم إني أعوذ بك من الجُبن، وأعوذ بك من البخل وأعوذ بك من أن أرد إلى أرذل العمر. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الإثنين 23 أبريل 2018 - 11:46 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السابع والأربعون منظر الكفر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 13:01 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والأربعون منظر الوقوف مع المراسم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:58 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الخامس والأربعون منظر التزندق. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:55 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الرابع والأربعون مظهر التصوف. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:49 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثالث والأربعون منظر التلامت. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:41 من طرف الشريف المحسي

» في كيفية الارتباط بين العشق والروح المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" . من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 17:01 من طرف عبدالله المسافر

» المقدمة المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 16:55 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث السابع والعشرون المرء مع من أحب. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 11:23 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "41" المجلس الحادي والأربعون اعلم أن الأشياء كلها محركة بتحريکه ومسكنة بتسكينه
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 11:09 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والأربعون منظر ستر الحال بالحال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 13 أبريل 2018 - 11:25 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الحادي والأربعون منظر خلع العذار. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 13 أبريل 2018 - 11:18 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث السادس والعشرون من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الأربعاء 11 أبريل 2018 - 11:41 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "40" المجلس الموفي للأربعين إذا أراد الله بعبده خيرا فقهه في الدين وبصره بعيوب نفسه
الأربعاء 11 أبريل 2018 - 10:02 من طرف عبدالله المسافر

» الأسم "الله" تعالى جل جلاله
الأربعاء 4 أبريل 2018 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر





السيد الشيخ محمد العقاد رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل

السيد الشيخ محمد العقاد رضي الله عنه

مُساهمة من طرف عبدالله المسافر في الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 12:51

السيد الشيخ محمد العقاد رضي الله عنه
(1269-...)
السيد الشيخ محمد العقاد

أستاذ مشايخ الطريقة الشاذلية الوفائية، أيد الله دولتها العلية، وسلم الحضرة النبوية، وسلالة العصابة الهاشمية، الملحوظ بعناية رب البرية، حجة الإسلام، وكهف الأنام، حامل لواء العارفين، وأستاذ المشايخ الراسخين، كوكب العناية، وقطب دائرة الهداية، أستاذ التصوف والإرشاد، ملاذُ أهل التمكين، ذو الإمداد الشريف، الحسيب ذو النسبتين العلويتين، والسلالتين الطاهرتين، أبو المواهب شيخي وملاذي، سيدنا ومولانا الأستاذ تاج الدين السيد محمد بن أحمد العقاد الحسني الإدريسي الشاذلي الوفائي رضي الله عنه وأرضاه. أخذت الطريقة، وتلقيت أنوار الحقيقة على يديه بواسطة صفوة خواصه المقربين المتحققين بحقائق التمكين، أهل الشهود المتمتعين بجمال الحضرتين، وارث السرين، سيدي العارف بالله مولانا نسيم حلمي الدرمللي الشاذلي رضي الله عنه وأرضاه، وطيب مضجعه وثراه، ومنذ أخذتها تعلق قلبي بمحبته رضى الله عنه، وكنت إذ ذاك لم أجتمع به، وبقيت هكذا مدة ستة أعوام، فلما اجتمعت به بعد هذه المدة، وعاينت ما علا جبينه من الأنور بعطفة النبيِّ المختار، وشاهدت من معارفه ولطائفه ما بهر عقلي، وقادني إليه، فسمعت منه ما لم أسمعه قط من إنسان، ولا طرق أذني في أي زمن من الأزمان، فأيقنت بأنه وليٌّ من أولياء الله تعالى، ومن أهل الشهود والعيان، المستمدين من بحر سيد الأكوان، وكذا ما سمعته من أصحابه، فحول الرجال، فأحببتُ أن أقيد جميع ما سمعته بأذني، ورأيته بعيني، وشاهدته بروحي، والمقصود هو الانتفاع لأهل المحبة والاتباع، لا لحصر مناقبه وفضائله، فإنا لو تتبعناها فلا نقف لها عند حد محدود؛ فإنه رضى الله عنه مغترف من بحر سيد الوجود بنعت أهل الشهود. واعلم وفقك الله أني ما قيدت إلا نقطة من بحر زاخر، تلاطمت أمواجه، فتطاير منها قطراتٌ على أهل المحبة، نفعنا الله بهذه القطرات، بحق عالم الخفيات، وكيف أُحصي مناقب من شهد بفضله الخاصُّ والعام؟! أم كيف أُحصي من اتفق على جلالة قدره وولايته المشرقان والمغربان، بل وعموم الإسلام؟!
ومَنْ لي بحصر البحر والبحر زاخر   .... ومن لي بإحصاء الحصى والكواكب

فأقول، وفي بحر مدده أجول:
نسبه الشريف: اعلم أيها المشغوف بذكر أهل الله أنَّ شيخنا رضى الله عنه هو الأستاذ السيد محمد العقاد بن سيدنا ومولانا أحمد بن سيدنا ومولانا أحمد العقاد الكبير بن سيدنا ومولانا مصطفى العقاد دفين المحلة بن سيدنا ومولانا محمد العقاد بن سيدنا ومولانا مصطفى بن سيدنا ومولانا محمد بن سيدنا ومولانا يوسف العقاد بن سيدنا ومولانا أحمد بن سيدنا ومولانا أحمد بن سيدنا ومولانا عبد الرحمن بن سيدنا ومولانا محسن العقاد بن سيدنا ومولانا حسين بن سيدنا ومولانا خليل بن سيدنا ومولانا محمد ابن سيدنا ومولانا عبد الواحد العقاد الكبير بن سيدنا ومولانا عبد السلام بن سيدنا ومولانا محيي الدين بن سيدنا ومولانا محمد بن سيدنا ومولانا عيسى بن سيدنا ومولانا محمد أبي البركات بن سيدنا ومولانا تاج الدين بن سيدنا ومولانا علي بن سيدنا ومولانا محيي الدين بن سيدنا ومولانا محمد شمس الدين بن سيدنا ومولانا عبد السلام بن مولانا مَشيش شيخ سيدنا أبي الحسن الشاذلي قُدّسَ سره بن سيدنا ومولانا أبي بكر بن سيدنا ومولانا علي ابن سيدنا ومولانا مرمه بن سيدنا ومولانا عيسى بن سيدنا ومولانا سلام بن سيدنا ومولانا مزوار بن سيدنا ومولانا علي جد السادات الوفائية بن سيدنا ومولانا محمد بن مولاي إدريس الأزهر بن مولاي إدريس الأكبر بن مولانا عبد الله المحض بن مولانا الحسن المثنى بن مولانا الحسن السبط بن مولانا أمير المؤمنين كرم الله وجهه ورضي الله عنهم أجمعين.
مولده رضى الله عنه ومنشؤه وصفته: اعلم أيها الأخ في الله السالك طريق أهل الله، أنَّ شيخنا الإمام العلامة الهمام، ذا النسبتين الطاهرتين المعنوية والحسية، سراج الأولياء، وتاج الأصفياء، القطب الغوث، والفرد الليث، الولي الصالح، والكوكب الواضح، شيخ الطريقة، وإمام الطالبين للحقيقة، مربي المريدين، ومرشد السالكين، وزمزم أسرار الواصلين، من سلك مسالك الأبرار، فشملته عواطف النبيِّ المختار، الساري سرُّه في الوجود، المقتبس من نوره كل موجود. ولد حفظه الله ومتعنا ببقائه ورضاه بالمحلة الكبرى سنة تسعة وستين ومئتين وألف، ونشأ بها في حجر والده المرحوم بكرم الله، فحفظ القرآن، وأتم العلوم الظاهرة، ومال إلى العلوم الآخرة، فسلك على يد أستاذه ومربيه، وهو الذي رباه، وفي حجره أنشأه، فكان رضى الله عنه مثال الكرم والاستقامة، والورع والزهد، تبدو على وجهه دلائل الأنوار، وتشرق من جبينه لوامع الأذكار.
نشأ رضى الله عنه عفيفًا، طاهر النفس، ورعًا زاهدًا، متحققًا بمقامات الإحسان، وارثًا لمكارم جده صلى الله عليه وسلم، متمسكًا بآداب مشايخه، رضوان الله عليهم أجمعين، ولما كملت معانيه، وتحققت لدى الطالبين جواهر مبانيه، أجلسه الحق على بساط النور، وكرمه وشرفه على ممر الدهور، ولما حانت وفاة أستاذه أمره بالإرشاد، وخلع عليه خلع القبول والإمداد، فورث السرَّيْن، سر أستاذه، وسر ذاته الشريفة، وقد بشره أستاذه بحضرة فحول الرجال، بانتشار الطريق على ممر الأيام والليال، فكان بحمد الله ما أخبر به، وكثرت على يديه الطلاب، وسعت إلى داره الأقطاب، مقتبسين من أنواره الذاتية، ومعارفه الجبروتية، ومواهبه اللدنية، ولسان حالهم يُنشدُ يقول:
يا سادتي إنّي أتيتُ بذلَّتي      .... والدَّمع من عيني بَدا فوقَ الخُدود

واشتغل رضى الله عنه بالتجارة في أيام بدايته، كما هو شأن الكرام، اقتداءً بجدِّه عليه أفضل الصلاة والسلام، فكان نِعْمَ التاجر الصدوق.
أحواله رضى الله عنه: أحوال خاصة الخاصة من الأولياء، كثير الصمت، دائم الفكر والذكر، مستغرقًا في شهود عظم المالك.
صفته رضى الله عنه: مربوع القامة، أبيض اللون، أقنى الأنف، أدعج العينين، يشرق من جمال وجهه أنوار، يهتدي السائر بها في الظلام، بشوش الوجه، طلق المحيا، جميل الطلعة، دائم الابتسام، يمشي هونًا، تنزل بساحته الأكابر والأصاغر، متواضعًا يتواضع للكبير والصغير، والرفيع والوضيع، يجالس الفقراء، وينتصر للضعفاء، كريمًا للغرباء، مواسيًّا للفقراء، محسنًا للمساكين والبؤساء، باذلًا قصارى جهده في قضاء مصالح المسلمين، سالبًا إرادته لرب العالمين، قد علاه نور الجمال، تلحظه الأعين بالإجلال، إشاراته خفية، وأقواله مرضية، ومذاكراته نورانية، ورث المقامات المحمدية، أجمعت الناس على ولايته، وأشير إليه بين الأخيار، واشتهر أمره في البلاد والأمصار، وقصدته أهل الفضل والإحسان من أقصى البلاد والأقطار، مستمطرين من فيض إمداده المدرار، فمنهم النجباء الأخيار، ومنهم السادة الأطهار، اللهم حقق نسبتنا إليه، وأقمنا لخدمته، والوقوف بين يديه، رضي الله عنه وأرضاه، ونفعنا به وبأسراره. آمين.
ذكر شيوخه وموصليه بسلسلة الأنوار: اعلم أيها المحب الواصل، أن شيخنا حجة العارفين، وقدوة الواصلين، ومعدن أنوار السالكين، مصباح الطريقة، وشمس الحقيقة، وارث العلوم الدقيقة، بحر العرفان، ومجمع البحرين فيه يلتقيان، متعنا الله بحياته، وأفاض علينا من بوارق نظراته، أخذ الطريقة، وتلقى أنوار الحقيقة، عن البحر الزاخر، والكوكب الزاهر، قطب الأقطاب، ومربّي الأحباب، ومرشد الطلاب، كعبة القاصدين، وملجأ الطالبين، ومرشد الفقراء والسالكين، إلى مقام التمكين، الدال على الله بالله، المقتبس من أنوار مولانا رسول الله عترتي ورجائي، مولاي أبي الهدى السيد محمود الوفائي الحسيني الشاذلي، من ذرية سيدنا تاج العارفين بن الوفا المُتوفّى ببغداد في أوائل القرن الخامس، وضريحه بها يزار، قدس الله سره، كان سيدي محمود الوفائي قدس الله سره، عالمًا عاملًا، ومربيًّا كاملًا، زاهدًا عارفًا، جمع بين الهمة والمقال، فاقتدت به الرجال، وورث القطبانية الكبرى.

وتلمذ له جماعة كثيرون جلُّهم أولياءٌ واصلون، كانت أخلاقه محمدية، وأحواله مرضية، وأقواله صوفية، ومعارفه غيبية، وله كلام عال في طريق القوم، ونفسٌ عالٍ في علم الحقائق.
ولد قدس الله سره بفيشا سليم، ونشأ بها حتى بلغ مبالغ الرجال، وحاز درجات الكمال.
وله تآليف نفيسة: منها: كتابه «الروضة الشاذلية»، وكتاب «معاهد التحقيق»، وله أحزاب وتوجهات وكرامات وبشارات.
توفي قدس الله سره بطندتا يوم الاثنين اثنين وعشرين شهر محرم سنة ثمان عشرة وثلاث مئة ألف، بعد قدومه من الحجَّ، ودُفن بطندتا بالقرافة، وله ضريحٌ يُزار، ومقام تلوح عليه الأنوار.
وهو تلقى الطريقة العلية عن الأستاذ المربي الكامل، والشيخ الهمام الواصل، مولانا شمس الدين محمد المكي الفاسي قدس الله سره، كان من المشايخ المربين، ومن أهل الحقائق والتمكين، كانت أيامه زاهية زاهرة، ولياليه بذكر الله عامرةً، وعيناه لإرشاد المريدين ياقظة ساهرة، وكان قدس الله سره عالمًا عاملًا، زاهدًا عارفًا، جامعًا بين الحقيقة والشريعة، انتشرت الطريقة في الأقطار الحجازية، والديار الشامية، والمصرية على يديه اشتهار الشمس المضيئة، وأخذ عنه جمٌّ غفير. توفي قدس الله سره بمكة شرفها الله تعالى، ودفن مع والده بالمعلى([2]). اللهم أمدنا وأحبتنا وانفعنا بسره آمين.
وهو قدس الله سره أخذ الطريقة والحقيقة من أستاذه ووالده شمس الطريقة، ومعدن الحقيقة، وارث العلوم والأسرار، المحمدي الخلق، حجة الواصلين، وإمام المحققين الكاملين، مُزيلِ القناع، من عمَّتْ أنواره جميع البقاع، سيدنا وأستاذنا سيدي محمد بن مسعود الفاسي قدس سره، وقد ترجمه سيدي محمود الوفائي قدس الله سره في كتابه «معاهد التحقيق» فقال رضى الله عنه في السؤال التاسع والأربعين ما نصه: وأما السؤال التاسع والأربعون عن أحوال أستاذنا الشيخ العارف بالله سيدي محمد الفاسي، وسلسلته من طريق الإمام الشاذلي رضى الله عنه، ونسبنا إليه. فالجواب عنه والله أعلم: أنه لما لمعت على قلبي بوارق الرشد والهداية، وارتحلت إلى نور اليقين من ظلمة الشك والغواية، جمعني الله على الأنوار الفاسية المدنية الشاذلية، بمسجد السلطان الحنفي بالمحروسة أيام دخول الشيخ في سنة ألف ومئتين وتسع وثمانين إلى الديار المصرية الذي تعطرت بطيب شذاه جميع المحافل والزوايات، وقد أقلقني رعد محبته، فأمطر قلبي سحائب الفضل، فأنبتت أرضه كل البركات، ولما شاهدت من صور تجلي الجمال في نعوت الكمال ما به طاش عقلي، واندهش من ذلك لُبّي، هجرت الأهل والأوطان، ولزمت الأعتاب بطنطا بين يدي أبي الفتيان، وبإذن الأستاذ جاءني خليفته ببندر السويس العارف بالله سيدي ومولانا أحمد عثمان في عشر ذي الحجة سنة ألف ومئتين وتسعين، وهو من أهل التحقيق، وزال عني ما أجده من التعويق، وصار يتردد إليَّ، وأنا إذ ذاك قائمٌ بالحضرتين مع الإخوان، وكلما ازددت سكرًا ازددت صحوًا، حتى أدركتني العناية الربانية، وجذبتني يد القدرة الإلهية، فردتني إلى عالم حسي، ورجوعي إلى ربِّي بربي، واجتمعت بابن المشار إليه حسًّا ومعنًى أستاذي سيدي محمد شمس الدين المكي رضى الله عنه، حين شرف السويس في سنة ألف ومئتين وثلاث وتسعين، بعد وفاة والده رضى الله عنه، فأغرقني لذيذ خطابه في بحار التوحيد، وسقاني شراب الصفا، فتضلعت من البقاء والتفريد، وأمرني بالتوجه إلى مكة المشرفة، وكنت وقتها خاليًا من الدراهم، فما مضى عليَّ سنةٌ إلا وقد مَنَّ الله عليَّ ببركته بما ينوف عن المئة وعشرين جنيهًا، فأخذتها ميراثًا عن والدي، وتوجهتُ إلى مكة حسبما أمرني في سنة أربع وتسعين، وعند دخولي الزاوية العامرة سطعت عليَّ أنوار الرجال، فدهشت من الجمال والجلال، ورأيت من أوصاف المتجردين ما لا تحويه العقول، وأنشد لسان الحال يقول:
أَبرقُ بدا من جانب الغور لامعُ    .....   أم ارتفعتْ عن وجهِ سَلمى البراقعُ

فعند ذلك أخذ بيدي الأستاذ المكي قدس سره، وأجلسني بين يديه، وتذاكر معي مذاكرة سرية، وأدخل في فمي لقمة من طعام كان بيننا، فكشف لي عن أسرار لا ينبغي إفشاؤها إلا لذوي المعارف الربانية، فجدَّدتُ عليه الطريق، وقد جدَّدَ عليه من قبلي خلفاء والده للإشارة النبوية؛ إذ قال له والده قبل وفاته بجمع من أكابر علماء الحرم، ومن معهم أهل السنة المحمدية: الحمد لله الذي بشرني فيك جدّي رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنَّك خليفتي من بعدي، فكان ذلك سببًا لتمسُّك العلماء والفضلاء وأكابر أهل المشرق بأذياله زيادةً على ما كانوا عليه منه؛ لأنه تحقق بمعارف أهل العرفان بعد أن أخذ عن والده، وتربى في حجره، وربى كثيرًا من المريدين في حياته إلى أن أراد الله عموم نفعه للعباد، فأذن له والده في الإرشاد لعلمه أنه نال الهنا وبلغ المراد، فنشر الطريقة، وأظهر الحقيقة، ووصل المنقطعين إلى أعلى المقامات، ولذلك كانت تُشدُّ إليه الرحال من كلِّ الجهات، وقد ظهرت على يديه من الكرامات حال حياة والده وبعدها ما لا يُحصى.
وبعد أخذي عليه الطريق ألبسني المرقعة بعد نزولي من الحجِّ ورجوعي إلى الزاوية عقب أيام التشريق، ثم قمت بخدمة الإخوان المتجردين إلى أن أمرني الأستاذ بالرجوع إلى البلاد المصرية كما كنت بها لإقامة شعائر الطريقة الشاذلية، وببركته قد جمع الله علينا.

أقول: قوله: (من نثق به في طريق الله) إشارةٌ إلى اجتماعه بمولانا الأستاذ العقاد رضى الله عنه؛ فإنه خليفته، ووارث مقامه من بعده، وقد كان ذلك من قبل في عالم المعنى، كما شوهد في عالم الحسِّ، والله أعلم. اهـ. جعلنا الله من المتمسكين به حتى نلقاه.
([1])         محمد بن أحمد العقاد الحسني الإدريسي الشاذلي، أبو المواهب، متصوف. ولد سنة 1269 هـ بالمحلة الكبرى، واشتغل بالتجارة في بداية أيامه، كان كثير الصمت، دائم الفكر. [«طبقات الشاذلية الكبرى» (ص210)].
([2])            المعلى: موضع بين مكة وبدر. [«معجم البلدان» (5/158)].  


كتاب طبقات الشاذلية الكبرى المسمى جامع الكرامات العلية في طبقات السادة الشاذلية
avatar
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 988
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى