المواضيع الأخيرة
» السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
اليوم في 16:12 من طرف عبدالله المسافر

» في تلقي الرسالة وشروطها وأحكامها .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
اليوم في 4:18 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "61" المجلس الحادي والستون وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
اليوم في 1:25 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "16" تجلي الجود .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
أمس في 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة مقام الرسالة ومقام الرسول من حيث هو رسول ومن أين نودي وأين مقامه والخلافة والنبوة والولاية والإيمان والعالم والجاهل و الظان والشاك والمقلدين لهم .كتاب التنزلات الموصلية
أمس في 0:16 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيئية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 20 أكتوبر 2018 - 11:52 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 20 أكتوبر 2018 - 1:58 من طرف عبدالله المسافر

» الفرق بين العلم و المعرفة موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
السبت 20 أكتوبر 2018 - 0:47 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 23:27 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 11:49 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة كون الرسول من جنس المرسل إليه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 17:29 من طرف الشريف المحسي

» کتاب الإعلام بإشارات أهل الإلهام . الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 10:28 من طرف عبدالله المسافر

» في سر وضع الشريعة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
السبت 13 أكتوبر 2018 - 14:27 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 11:47 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل "الثاني مرتبة الألوهية والتعين الثاني والأعيان الثابتة" .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 10:06 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فصّ حكمة إلهيّة في كلمة آدميّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 10:35 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "60" المجلس الستون من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه
الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 9:20 من طرف عبدالله المسافر

» الألوهة - الألوهية - الآلي - الألوهي - سر الألوهية - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 13:39 من طرف عبدالله المسافر

» شرح خطبة الكتاب للشارح الشيخ صائن الدين التركة لكتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 10:19 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 9:44 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الختم "سفر خطبة الكتاب" فص حكمة ختمية في كلمة محمدية موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 11:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأعراف - أهل الأعراف - أصحاب الأعراف .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 14:09 من طرف الشريف المحسي

» مصطلح منازل الطريق للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 14:02 من طرف الشريف المحسي

» نشأة وتركيب كل إنسان من آدم وما فيها من العناصر ناري هوائي مائي ترابي . موسوعة المصطلحات و الأشارات
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 19:43 من طرف الشريف المحسي

» مصطلحات السفر و المسافر و الأسفار الستة فى موسوعة المصطلحات و الأشارات
السبت 22 سبتمبر 2018 - 11:15 من طرف الشريف المحسي

» الأسفار الستة المحمدية الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الخميس 20 سبتمبر 2018 - 16:49 من طرف الشريف المحسي

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "59" المجلس التاسع والخمسون من تواضع لله رفعه الله
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 16:02 من طرف الشريف المحسي

» الفصل الأول "الأحدية والواحدية" .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
السبت 15 سبتمبر 2018 - 19:26 من طرف عبدالله المسافر

»  مقدمة الشارح الشيخ عبد الرحمن الجامي .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الخميس 13 سبتمبر 2018 - 19:25 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 7:17 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "58" المجلس الثامن والخمسون من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 13:11 من طرف عبدالله المسافر

» 2 - فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 7:32 من طرف عبدالله المسافر

» 5. نقش فص حكمة مهيمنية في كلمة إبراهيمية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
السبت 8 سبتمبر 2018 - 18:45 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة وخطبة كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 14:55 من طرف عبدالله المسافر

» ما لا يعول عليه الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 11:29 من طرف عبدالله المسافر

» كُنْهُ مَا لا بُدَّ لِلمُريدِ مِنْهُ الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» 27- فص حكمة فردية في كلمة محمدية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:44 من طرف عبدالله المسافر

» 26- فص حكمة صمدية في كلمة خالدية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:35 من طرف عبدالله المسافر

» 25- فص حكمة علوية في كلمة موسوية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» 24- فص حكمة إمامية في كلمة هارونية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:20 من طرف عبدالله المسافر

» 23- فص- حكمة إحسانية في كلمة لقمانية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:14 من طرف عبدالله المسافر

» 22- فص حكمة إيناسية في كلمة إلياسية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "57" المجلس السابع والخمسون أشد عقوبات الله عز وجل لعبده في الدنيا طلبه ما لم يقسم له
الإثنين 3 سبتمبر 2018 - 15:51 من طرف عبدالله المسافر

» 4. نقش فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - فص حكمة مالكية في كلمة زكرياوية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:22 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - فص حكمة جلالية في كلمة يحيوية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:17 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - فص حكمة غيبية في كلمة أَيوبية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:11 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - فص حكمة نَفْسيَّة في كلمة يونُسية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:02 من طرف عبدالله المسافر

» الأعيان الثابتة و العين الثابتة فى موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» 2 - فك ختم الفص الشيثي .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 28 أغسطس 2018 - 15:48 من طرف عبدالله المسافر

» 3. نقش فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 28 أغسطس 2018 - 15:12 من طرف عبدالله المسافر

» 2 - فص حكمة إلهية في كلمة شيثية .شرح داود القيصرى متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي الطائي
الثلاثاء 28 أغسطس 2018 - 14:33 من طرف عبدالله المسافر

» 2 - فصّ حكمة نفثيّة في كلمة شيثية .شرح الشيخ مؤيد الدين متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي الطائي
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 20:47 من طرف عبدالله المسافر

» 2. نقش فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» 1. نقش فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 13:19 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في معرفة الأقطاب العيسويين وأسرارهم
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 13:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في معرفة العيسويين وأقطابهم وأصولهم
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 13:12 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في معرفة أصول الركبان .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 10:46 من طرف عبدالله المسافر

» 17- فص حكمة وجودية في كلمة داودية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 23:50 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 23:10 من طرف عبدالله المسافر

» 15- فص حكمة نَبَوِيَّة في كلمة عيسوية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 22:33 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - فص حكمة قَدَرِيَّة في كلمة عُزَيْرية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 17:06 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - فص حكمة مَلْكية في كلمة لوطية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 16:57 من طرف عبدالله المسافر

» 12- فص حكمة قلبية في كلمة شعيبية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 16:45 من طرف عبدالله المسافر

» 11- فص حكمة فتوحية في كلمة صالحية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 16:35 من طرف عبدالله المسافر

» 10- فص حكمة أحدية في كلمة هودية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 10:15 من طرف عبدالله المسافر

» 9 - فص حكمة نورية في كلمة يوسفية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 10:06 من طرف عبدالله المسافر

» 8 - فص حكمة روحية في كلمة يعقوبية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 9:58 من طرف عبدالله المسافر

» 7 - فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» 6- فص حكمة حقية في كلمة إِسحاقية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 9:39 من طرف عبدالله المسافر

» 5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 9:31 من طرف عبدالله المسافر

» 4- فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:42 من طرف عبدالله المسافر

» 2- فص حكمة نفثية في كلمة شيثيَّة
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:32 من طرف عبدالله المسافر

» 3- فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:23 من طرف عبدالله المسافر

» 1- فص حكمة إلهية في كلمة آدميَّة
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:12 من طرف عبدالله المسافر

» خطبة كتاب فصوص الحكم لسيدي ابن العربي الحاتمي
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:07 من طرف عبدالله المسافر

» 1 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الخميس 23 أغسطس 2018 - 15:18 من طرف عبدالله المسافر

» 1 - فك ختم الفص الادمى .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 22 أغسطس 2018 - 18:37 من طرف عبدالله المسافر

» 1- فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
الأربعاء 22 أغسطس 2018 - 14:41 من طرف عبدالله المسافر

» 1 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .شرح داود القيصرى متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي الطائي
الثلاثاء 21 أغسطس 2018 - 21:21 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في معرفة الطبقة الأولى والثانية من الأقطاب الركبان .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الثلاثاء 21 أغسطس 2018 - 8:14 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة صدر الدين القونوي لكتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 21 أغسطس 2018 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» شرح الشارح مصطفى بالي زاده لخطبة كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
الأحد 19 أغسطس 2018 - 18:35 من طرف عبدالله المسافر

» شرح داود القيصرى لخطبة كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 18 أغسطس 2018 - 19:04 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الأولى الغيب المطلق .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
السبت 18 أغسطس 2018 - 12:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في معرفة سر سلمان الذي ألحقه بأهل البيت والأقطاب الذين ورثه منهم ومعرفة أسرارهم .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
السبت 18 أغسطس 2018 - 12:23 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثاني عشر في النبوة والرسالة والولاية من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم الشيخ الأكبر
الجمعة 17 أغسطس 2018 - 18:12 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "15" تجلي الرحمة على القلوب .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الجمعة 17 أغسطس 2018 - 15:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في معرفة أقطاب أَلَمْ تَرَ كَيْفَ .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الجمعة 17 أغسطس 2018 - 11:59 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الحادي عشر في عود الروح ومظاهره إليه تعالى عند القيامة الكبرى من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم الشيخ الأكبر
الجمعة 17 أغسطس 2018 - 11:41 من طرف عبدالله المسافر

» خطبة كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله سره
الخميس 16 أغسطس 2018 - 18:27 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الناشر لكتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله سره
الخميس 16 أغسطس 2018 - 17:39 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في معرفة أقطاب صل فقد نويت وصالك وهو من منزل العالم النوراني .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الخميس 16 أغسطس 2018 - 15:16 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل العاشر في بيان الروح الأعظم ومراتبه وأسمائه في العالم الإنساني من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم الشيخ الأكبر
الخميس 16 أغسطس 2018 - 13:41 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل التاسع في بيان خلافة الحقيقة المحمدية صلى الله عليه وسلم وانها قطب الأقطاب من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم الشيخ الأكبر
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 17:54 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "56" المجلس السادس والخمسون من تواضع لله رفعه الله عز وجل ومن تكبر وضعه الله
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 15:37 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثامن في أن العالم هو صورة الحقيقة الإنسانية من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم .قبل شرح فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 12:35 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل السابع في مراتب الكشف وأنواعها اجمالا من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم .قبل شرح فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 14 أغسطس 2018 - 23:33 من طرف عبدالله المسافر





السادات الوفائية سيدي محمد وفا وسيدي علي وفا رضي الله عنهم

اذهب الى الأسفل

السادات الوفائية سيدي محمد وفا وسيدي علي وفا رضي الله عنهم

مُساهمة من طرف عبدالله المسافر في الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 12:45

السادات الوفائية وسيدي محمد وفا وسيدي علي وفا رضي الله عنهم
(702- 765)
السادات الوفائية وسيدنا محمد وفا

وإليه يُنسب هذا البيت العظيم.
قال القطب الشعراني رضى الله عنه في «الطبقات»: كان سيدنا محمد وفا من أكابر العارفين، وأخبر ولده سيدي علي رضى الله عنه أنه هو خاتم الأولياء، صاحبُ الرتبة العلية، وكان أُمِّيًّا، وله لسان غريب في علوم القوم، ومؤلفاتٌ كثيرة، ألَّفها في صباه، وهو ابن سبع سنين أو عشرٍ، فضلًا عن كونه كهلًا، وله رموزٌ في منظوماته ومنثوراته مُطَلْسمة إلى وقتنا هذا، لم يفكَّ أحدٌ فيما نعلم معناها.
وسُمِّي وفا لأنَّ بحر النيل توقَّف فلم يزد إلى أوان الوفاء([2])، فعزمَ أهلُ مصرَ على الرحيل، فجاءَ إلى البحر، وقال: اطلع بإذن الله تعالى. فطلعَ ذلك اليوم سبعة عشر ذراعًا، وأوفى، فسمُّوه وفا.
وله مؤلفات منها: «كتاب العروش» وكتاب «الشعائر» وديوان عظيم، ومؤلفات أخرى.
ولد رضى الله عنه بالإسكندرية سنة سبع مئة واثنتين، ونشأ بها، وسلك طريقَ الأستاذ أبي الحسن الشاذلي رضى الله عنه على يدِ الإمام المُسِّلك الكبير سيدي داود ابن ماخلا، ثم توجَّه إلى إخميم([3])، فتزوَّجَ بها، وأنشأ بها زاويةً كبيرة، ووفدت عليه الناس أفواجًا، فُرداى وأزواجًا، ثم سارَ إلى مصر، وأقام بالرَّوضة مُبتهلًا بالعبادة، مُشتغلًا بذكر الله تعالى، وطار صيتُه في الآفاق، واخترقَ ذكرُه مشارقَ الأرض ومغاربها أيَّ اختراق، ثم سكن القاهرةَ، وتوفي يوم الثلاثاء حادي عشر ربيع الأول سنة 765، ودُفن بالقَرَافة بين ضريح الأستاذ سيدي أبي السعود بن أبي العشائر، وسيدي تاج الدين ابن عطاء الله رضي الله عنهما، بإشارة منه رحمه الله إذ قال:
ادفنوني بين سعد وعطا
محمد النجم
وأول قادم من المغرب إلى ثغر الإسكندرية جدُّه سيدي محمد النجم: كان رحمه الله من أصحاب الأحوالِ الباهرة، والكرامات الظاهرة، ترجمه غيرُ واحد، واجتمعَ بالقطب سيدي إبراهيم الدُّسوقي رحمه الله، وأخذ كلٌّ منهما عن صاحبه، ومولده بتونس، فإنَّ أُصولَهم منها، ومن بلاد صفاقص وأحوازها، فاستوطن سيدي محمد النجم إسكندرية، وطابت له الإقامة، ورُزق فيها بابنه سيدي محمد الأوسط أبي مولانا محمد وفا.
محمد الأوسط
وكان مولانا محمد الأوسط مشهورًا بالولاية، ومن أصحاب العلم والفضل. وتوفي رحمه الله شابًّا عن ولده محمد وفا، ودُفن بزاويتهم المعروفة بالزاوية النَّجمية، نسبةً لوالده محمد النجم المدفون بها بثغر الإسكندرية.
ولما تُوفّي مولانا محمد وفا رضى الله عنه تركَ ولديه مولانا عليّ وفا، ومولانا شهاب الدين أحمد.

علي وفا 

وكان مولانا عليٌّ إذ ذاك صغيرًا، فنشأ مع أخيه في كفالة وصيِّهما الشيخ محمد الزَّيْلَعي، ولما بلغَ مولانا عليٌّ من العمر سبع عشرة سنة جلس مكان أبيه، وعمل الميعاد، فشاع ذكرُه في البلاد، وكثرتْ أتباعه ومريدوه، وكان أكثرُ إقامته بالرَّوضة، وله أحزابٌ وأوراد وتوجُّهات وتصانيفُ كثيرة، وديوان شعر، توفي بمنزله في الرَّوضة يوم الثلاثاء اثنين من ذي الحجة سنة ثمان مئة وسبع، وله من الذكور أبو العباس أحمد، وأبو الطيب، وأبو الطاهر، وأبو القاسم، وقد ترجَمه غيرُ واحدٍ من الأعيان.
قال القطب الشعراني رضى الله عنه: كان مولانا عليّ وفا في غايةِ الفضل والكمال، والظَّرف والجمال، لم يُر في مصرَ أكملَ منه، ولا أجمل وجهًا ولا ثيابًا، وله نظمٌ شائع، وموشحات رقيقة نسجَ فيها أسرارَ أهل الطريق، وأُعطي لسان الفرق والتفصيل زيادة على الجمع، وقليل من الأولياء من أُعطي ذلك.
وكان رضى الله عنه كثير التحجُّبِ هو وأخوه مولانا شهاب الدين أحمد لا يخرجان إلا عند حملِ الميعاد.
ولما تُوفِّي مولانا عليٌّ رضى الله عنه لم تُر قطُّ جنازةٌ مثل جنازته، كانت جماعته وأصحابُه يمشون أمامها، ويذكرون الله بطريقةٍ تلينُ لها قلوبُ الجفاة. ومولده بالقاهرة سنة 759.
شهاب الدين أحمد بن وفا([5])

وأما أخوه شهاب الدين أحمد بن وفا كان رضى الله عنه عارفًا جليلًا، وسيدًا نبيلًا، وكان أخوه مولانا علي وفا يقول عنه: هذا خزانة العلم، وأنا أُنفقُ منها. وكانت وفاته سنة أربع عشرة وثمان مئة.
وينتهي نسبُهم الشريف إلى الأشراف الأدارسة سكَّانِ المغرب الأقصى وأحوازه، أولاد الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب رحمهما الله وجدُّهم مولانا إدريس الأكبر رضى الله عنه([6]) صاحب زَرْهُون([7]) ودفينُها، المُتوفّى سنة مئة وخمسين وسبعين عن ولده سيدنا ومولانا إدريس الأزهر([8]) منشئ مدينة فاس رضى الله عنه، وسبب إنشائه لها لمَّا تمكَّن سلطانُه في المغرب، وصفا له الجو، وكثرت الوفود من العرب عليه، وضاقتْ بهم مدينة وَلِيلَى([9])، أَراد أن يَبني لنفسه مدينةً يسكنها هو وخاصَّتُه، ووجوه دولته، فركب يومًا في جماعةٍ من حاشيته، وخرجَ يتخيَّرُ البقاع، فوصل إلى جبل زالغ، فأعجبه ارتفاعه، وطيبُ هوائه وتربته، فشرع في البناء فيه فبنى بعضًا من الدور، ونحوَ الثُّلث من السور، فأتى السيلُ في بعض الليالي فهدمَ الدور والسور، فكفَّ عن البناء إلى أن بعث وزيره عُميرَ ابنَ مُصعب الأزدي يرتاد موضعًا يبني فيه المدينة التي عزم عليها، فنزل هو وجماعةٌ من الحاشية حتى انتهى إلى فحصِ سايس، فأعجبه المحلُّ، فأوغل فيه حتى انتهى إلى العيون التي ينبع منها وادي فاس، فرأى بها من عناصر الماء ما ينيف عن الستين عنصرًا، فاستطابه، فرجع إلى مولانا إدريس الأزهر رضى الله عنه لينظر إلى البقعة، فأعجبته، فاشترى الغيضة([10]) من بني الخير، وبني يرغش، وأسلموا على يديه، وشرعَ في بناء المدينة، وانتقل إليها هو وأولاده، وبنى بها الجامعَ المعروف بجامع الأشياخ، وأقامَ فيه الخطبة، ثم أخذ في بناء جامع الشُّرفاء، فأتمَّه وأقام فيه الخطبة أيضًا، وبنى دارَه المعروفة بدار القيطون، التي يسكنها الشرفاء الجوطيون، وأدار الأسواق حوله وأمرَ الناس بالبناء، وقال لهم: من بنى موضعًا أو اغترسه فهو له. فبنى الناسُ من ذلك شيئًا كثيرًا.
ولما فرغَ من بناء مدينة فاس، وحضرتِ الجمعةُ الأولى صَعِدَ المنبرَ، وخطب في الناس، ورفع يديه، وقال: اللهم، إنَّك تعلمُ أنَّي ما أردتُ ببناء هذه المدينة مباهاةً ولا مُفاخرةً، ولا رياء ولا سمعةً ولا مكاثرة، وإنَّما أردت أن تُعبَدَ بها، ويُتلى بها كتابُك، وتُقام بها حدودُك وشرائعُ دينك وسنةُ نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ما بقيتِ الدنيا، اللهم وفِّقْ سكانها وقطَّانها للخير، وأعنهم عليه، واكفهم مؤونة أعدائهم، وأدرر عليهم الأرزاق، واغمد عنهم سيفَ الفتنة والشقاق، إنك على كلِّ شيء قدير. فأمَّنَ الناسُ على دعائه، فكثرتِ الخيرات بالمدينة، وظهرت بها البركاتِ، وقد حقَّقَ الله دعاءه بفضله سبحانه وتعالى، قلَّما تجد فقيرًا إلا وهو في سَعَة من الرزق، وما من عام يمرُّ إلا وقد تخرج منها أولياء وصلحاء لا يُحصيهم إلا خالقُهم.
ومن محاسن حضرةِ فاس أنَّ نهرها يشقُّها نصفين، وتتشعبُ جداوله في دورها وحماماتها وشوارعها وأسواقها، وبها مساجدُ كثيرة، منها مسجد القرويين، وهذا المسجد يعدُّ أعظمَ مساجد الدنيا طولًا وعرضًا، له أربعون بابًا، وسُمّي بالقرويين لما قِيل أن سبب إنشائه فتاةٌ من القيروان، وجامع الأندلس، وجامع الديوان، وفيها غيرُ ذلك، وقد مدحها الفقيه ابن عبد الله المغيلي لما كان يلي خطة القضاء بمدينة آزمور، ويتشوّق إلى حضرةِ فاس حرسها الله من كل باس:
يا فاسُ حَيَّا اللهُ أرضَك من ثرى  ....   وسَقاكِ من صوبِ الغمام المُسبلِ
يا جنَّة الدُّنيا التي أَربتْ على   .....    حمصَ بمنظرها البَهيِّ الأجملِ
غُرفٌ على غُرفٍ ويجري تحتها  ....  ماءٌ ألذُّ من الرَّحيقِ السَّلْسَل([11])
وبساتنٌ من سُندسٍ قد زخرفت    ....  بجداولٍ كالأيم أو كالمفصلِ([12])

وكان وفاة مولانا إدريس الأزهر رضى الله عنه ثاني جُمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة ومئتين، وعمره نحو ست وثلاثين سنة، ودفن بمسجده بإزاء الحائط الشرقي منه، ومقامُه في حضرة فاس من الأماكنِ المقدَّسةِ، تُستشفى به أهلُ المغرب قاطبةً، وهو بمثابة الإمام أبي عبد الله الحسيني رضى الله عنه بمصر، تقصدُه الزّوارُ من الأماكن البعيدة، ويقرؤون عنده «الدلائل» والأحزاب، وله أوقافٌ كثيرةٌ. اللهم انفعنا بهم، وبأسرارهم.
ترجمة السادات الوفائية ومزاراتهم
هم المدفونون بالمسجد المعروف بمسجد السادات، وأولُ من دُفن فيه القطبُ سيدنا محمد وفا رحمه الله، وهذا المسجد من أعظم مساجد القاهرة، وهو ممّا يلي سفحَ الجبل المُقطَّم شرقي مسجد الإمام الشافعي، وسيدي عُقبة رضي الله عنهما، وكان أصلُه زاويةً تُعرف بهم، فجددها مسجدًا على ما هي عليه الآن الوزير عزَّت باشا عام 1191، على هذا المسجد واجهةٌ بحرية مبنيةٌ بالحجر النحيت الأحمر، بها بابٌ مقنطرٌ بجلستين يمنة ويسرة يعلوه أُسْكُفَّةٌ([13]) من الرخام المرمر([14]) الأبيض، ويجد الداخل من باب المسجد تجاهه بابًا مقنطرًا مبنيًّا بالرخام المرمر الأبيض ملمعًا بالذهب الأحمر، يعلوه أُسْكُفَّةٌ من الرخام، مكتوبٌ على عارضته علو الأسكفة المذكورة: بسم الله الرحمن الرحيم ﴿وَقَالُوا الحَمْدُ للهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ﴾ [فاطر: 34]، وبجانب الباب دائرتان من الرخام الأبيض يُمنة ويسرة، وبجوار باب المسجد المذكور شبَّاكٌ تعلوه دائرة من الرخام، مكتوبٌ عليه بالذهب، ومنقوش نقوش بديعة، ويعلو ذلك المسجد الباب من داخل المسجد لوحٌ مكتوب عليه هذا البيت:
الأولياءُ وإن جلَّتْ مراتبهم   ....  في رتبةِ العبدِ والسَّاداتُ ساداتُ

ويُدخل من الباب المذكور إلى مسجدٍ جامعٍ لجميع المحاس، أعلاه قناديلُ تقارن الثُّريا([15])، تُقام فيه الصلوات الخمس بالجماعات والجمعة والعيدان، معمورًا بذكر الله تعالى، وتلاوةِ القرآن، وإحياء السنن، ويشتملُ هذا المسجد على محرابٍ مبنيٍّ بالرخام الملون، به عمودان صغيران من المرمر الأبيض، يُجاوره منبرٌ منقوشٌ بالذهب الأحمر، وخشبُهُ من خشب الجوز، وله هلالٌ من النحاس المصفّى المُموَّه بالذهب، وبالمسجد أربعةُ لواوين([16]) وبينها الصحن، وأرضُهُ مفروشةٌ بالبلاط الكذان([17])، وقد فُرشت أرضُ المسجد بالبسط والسجاد.
ويَرى الداخلُ في وسطه مقصورةَ ضريحِ القطب الكبير سيدي أبي الحسن علي بن وفا، ووالدِهِ القطبِ الغوث، الفرد الجامع، خاتم الأولياء، المحمدي، وعلى دائرة هذه المقصورة أبيات مكتوبةٌ بالذهب، وبجوارها حوضٌ كبير من الرُّخام المرمر، موضوعٌ به الرملُ الأحمر، وتجاه باب المقصورة مكتوبٌ بالذهب: (لا إله إلا الله الواحدُ الحيُّ الدائم العلي الحكيم محمدٌ رسول الله الفاتحُ الخاتم أصلُ الوفا المشفَّعُ العظيم).
وقد كُتب عليه نسبُ حضرة روحِ أرواح اللطائف المحمدية، وسرِّ أسرار كنز المواهب الرحمانية الأستاذ أبي الحسن علي بن وفا بن محمد بن محمد بن محمد النجم بن عبد الله بن أحمد بن مسعود بن عيسى بن أحمد بن عبد الواحد بن عبد الله ابن عبد الكريم بن محمد بن عبد السلام بن حسين بن أبي بكر بن علي بن محمد بن أحمد بن علي بن محمد بن إدريس الأزهر التاج بن إدريس الأكبر بن عبد الله المحض ابن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.
وتجاه باب المقصورة ثلاثُ مقصورات، بالأولى ضريحُ القطب الرباني سيدي أبي الإسعاد بن وفا، وضريحُ سيدي عبد الفتاح أبي الإكرام، وبالثانية ضريحُ القطب الرباني سيدي محمد أبي الفتح بن وفا، وبالثالثة ضريح القطب الرباني سيدي يحيى أبي اللطف.
وفي الإيوان ثلاثُ مقاصير على يمين الداخل من المسجد، بالأولى ضريحُ القطب المعظم سيدي عبد الوهاب أبي التخصيص بن وفا، وبالثانية ضريحُ القطب سيدي أبي الإرشاد، وبالثالثة أربعة أضرحة: ضريحُ القطب سيدي عبد الخالق بن الخير بن وفا، وضريحُ القطب سيدي محمد أبي الإشراق، وضريحُ سيدي محمد أبي هادي بن وفا، وضريحُ القطب سيدي أحمد أبي الأمداد بن وفا، وعلى يسرة الداخل من المسجد مقصورةٌ بها ضريحُ القطب سيدي عبد الرحمن الشهيد بن وفا، وبقيَّةُ السادة متفرِّقون في أنحاء المسجد.
وقد كُتب على كلِّ ضريحٍ اسمُ من دُفن فيه، وأمّا ضريحُ سيدي شهاب الدين أحمد أخي سيدي علي بن وفا فهو وأبوه سيدي محمد في ضريحٍ واحدٍ، كلٌّ منهما على سرير، وتجاه ضريحهما سريرُ سيدي عليٍّ بضريح مستقلٍّ من الرخام الأبيض المرمر، ومغطّى بكسوةٍ منقوشةٍ بالذهب.
وتجاه هذه المقصورة مقصورةٌ فيها ضريحُ شيخنا سيدي يحيى الشريف القادري أبي السيادات بن وفا شيخ شيخنا سيدي أبي العباس الحضرمي الشاذلي.
وآخرُ من توفي منهم سيدي عبد الخالق السادات بن وفا، وله مقصورةٌ مستقلة قد نُقش عليها اسمه، وهذا المسجد باقٍ على حاله إلى الآن، تُقام فيه الشعائر الدينية. اللهم إنّا نسألُكَ بسرِّهم لديك ومكانتهم عندك أن تُميتنا على حبِّهم، وتمدَّنا بأنوارهم. آمين.
([1])            محمد الشاذلي بن محمد السكندري، أبو الفضل (النجم) بن محمد (بوفاء) رأس: أو أبو الفتح، المعروف بالسيد محمد وفا الشاذلي. مالكي. مغربي الأصل، ووالدهم، بمصر (الوفائية) ولد بالإسكندرية سنة 702هـ ونشأ بها، وسلك طريق الشيخ أبي المذاهب الحسن الشاذلي، ونبغ في النظم، ورحل إلى (الاتحادية)، وتزوج واشتهر وأصبح له مريدون وانتقل إلى القاهرة وسكن بها وتوفي فيها سنة 765هـ. [«الأعلام» (7/37، 38)].
([2])            وفاء النيل: يرتفع منسوب مياه النيل في شهر آب، وبه تكثر الخيرات.
([3])            إِخْميم: بلدة قديمة على شاطئ النيل بالصعيد. [«معجم البلدان» (1/123)].
([4])            علي بن محمد بن محمد بن وفا، أبو الحسن القرشي الأنصاري الشاذلي المالكي، متصوف إسكندري، الأصل، مولد بالقاهرة سنة 759هـ. قال المقريزي: كان جميل الطريقة، مهيبًا معظمًا، وأن أصحابه بحبه. وتوفي سنة 807هـ. [«الأعلام» (5/7)].
([5])            عبد الرحمن بن أحمد بن محمد، أبو الفضل بن أبي الوفاء: شاعر مصري، شاذلي مالكي، ولد سنة 781هـ، ومات في عنفوان شبابه غريقًا في النيل بين الروضة ومصر سنة 814هـ. [«الأعلام» (3/283)].
([6])            انظر: «الأعلام» للزركلي (1/279).    
([7])            زرْهُون: جبل بقرب فاس فيه أمة لا يحصون. [«معجم البلدان» (3/140)].
([8])            إدريس بن إدريس بن عبد الله بن الحسن المثنى، أبو القاسم، ثاني ملوك الأدارسة في المغرب الأقصى، وباني مدينة «فاس» ولد في وَلِيلَى سنة 173هـ. فقام بشؤون البربر راشد فقتل سنة 186هـ، ثم قام بكفالته أبو خالد العبدي حتى بلغ الحادية عشر، فبايعه البربر في جامع وَلِيلَى سنة 188هـ. وكان جوادًا فصيحًا، أحبته الرعية، واستمال أهل تونس وطرابلس الغرب والأندلس فغصت وَلِيلَى بالوفود فبنى مدينة فاس سنة 192هـ وانتقل إليها، ثم غزا المصامدة، ونفرا فانقادت إليه، وزار تلمسان ثم عاد إلى فاس وصفا له ملك المغرب وضرب السكة باسمه وتوفي بفاس. [«الأعلام» (1/278)].
([9])            وَلِيلَى: مدينة بالمغرب قرب طنجة. [«معجم البلدان» (5/384)].
([10])           الغيضةُ: الشجر الكثير الملتف. و: الموضع الذي يجتمع فيه الماء فينبت فيه الشجر.
([11])           الرحيق: الخمرُ. و: ضرب من الطيب. السَّلْسَل: الماء العذب الصافي السلِسُ السهل إذا شرب تسَلْسَل في الحلق.
([12])    السُّنْدُسُ: ضربٌ من رقيق الديباج. الأيم: الحية أو ذكر الأفعى.
([13])           الأُسْكُفَّةُ: عتبة الباب.
([14])           المرْمَرُ: صخرٌ رخاميٌّ جيريٌّ متحوِّل يتركب من بلورات الكلسيت، يستعمل للزينة في البناء، ولصنع التماثيل ونحوها.
([15])           الثُّريا: النجم، وهو اسم لها علم كزيد وعمرو، فإذا قالوا طلع النجم يريدون الثريا. [«مختار الصحاح» (1/270)].
([16])           اللواوين: جمع ليوان: وهو الإيوان: وهو قسم مكشوف من المنزل يشرف على صحن الدار، يحيط به ثلاثة حيطان وله سقف محمول من الأمام على عَقْدٍ.
([17])           الكذان: هي الحجارة التي ليست بصلبة سميت البصرة كانت ببقعتها عند اختطاطها واحدة بصرة وبصرة، وقال الأزهري: البصر الحجارة إلى البياض [«معجم البلدان» (1/430)].



كتاب طبقات الشاذلية الكبرى المسمى جامع الكرامات العلية في طبقات السادة الشاذلية
avatar
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 1349
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى