المواضيع الأخيرة
» الباب التاسع في معرفة وجود الأرواح المارجية النارية. كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
اليوم في 9:31 من طرف عبدالله المسافر

» مناجاة "17" توجه حرف الظاء المعجمة. كتاب توجهات الحروف للشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي الطائي
اليوم في 2:37 من طرف الشريف المحسي

» الحديث السابع والثلاثون لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ولن تؤمنوا حتى تحابوا ألا أخبركم بشيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم
اليوم في 2:33 من طرف الشريف المحسي

» مناجاة "16" توجه حرف الطاء المهملة. كتاب توجهات الحروف للشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي الطائي
اليوم في 2:31 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "53" المجلس الثالث والخمسون من عبد الله بجهل كان ما يفسد أكثر مما يصلح
اليوم في 1:30 من طرف الشريف المحسي

» المنظر التسعون منظر الكرسي. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
أمس في 19:50 من طرف الشريف المحسي

» المنظر التاسع والثمانون منظر العرش. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
أمس في 19:48 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثامن والثمانون منظر الملائكة المهيمين. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
أمس في 19:45 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السابع والثمانون منظر لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
أمس في 19:42 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والثمانون منظر الله أكبر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
أمس في 19:38 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الخامس والثمانون منظر لا اله الا الله. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
أمس في 19:33 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الرابع والثمانون منظر الحمد لله. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
أمس في 19:16 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثالث والثمانون منظر سبحان الله. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
أمس في 19:13 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثاني والثمانون منظر أستغفر الله. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
أمس في 19:11 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن في معرفة الأرض التي خلقت من بقية خميرة طينة آدم عليه السلام. كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
أمس في 9:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع في معرفة بدء الجسوم الإنسانية. كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الأحد 15 يوليو 2018 - 13:33 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الحادي والثمانون منظر العندية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 15 يوليو 2018 - 11:50 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثمانون منظر المعية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 15 يوليو 2018 - 11:47 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر التاسع والسبعون منظر التنكير. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 15 يوليو 2018 - 11:43 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثامن والسبعون منظر المعارف. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 15 يوليو 2018 - 11:39 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر السابع والسبعون منظر المعنى. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 15 يوليو 2018 - 11:36 من طرف عبدالله المسافر

»  المنظر السادس والسبعون منظر الصورة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 15 يوليو 2018 - 11:31 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الخامس والسبعون منظر الكلام . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 15 يوليو 2018 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس في معرفة بدء الخلق الروحاني . كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
السبت 14 يوليو 2018 - 8:11 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس في معرفة أسرار بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ والفاتحة من وجه ما لا من جميع الوجوه.الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية
الجمعة 13 يوليو 2018 - 17:13 من طرف عبدالله المسافر

» القصيدة العينية أو قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي كاملة 534 بيت
الجمعة 13 يوليو 2018 - 10:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع في سبب بدء العالم ومراتب الأسماء الحسنى من العالم كله. كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الخميس 12 يوليو 2018 - 13:27 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث في تنزيه الحق تعالى عما في طي الكلمات. كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول للشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي
الأربعاء 11 يوليو 2018 - 9:02 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني في معرفة مراتب الحروف والحركات. كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول للشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي
الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث السادس والثلاثون اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك والعمل الذي يبلغني حبك واجعل حبك أحب الأشياء إليّ . كتاب أهل الحقيقة مع الله
الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 8:26 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "52" المجلس الثاني والخمسون لا تنظر إلى الخلق بعين البقاء بل انظر إليهم بعين الفناء
الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 7:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأول في معرفة الروح. كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول للشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي
الإثنين 9 يوليو 2018 - 16:31 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الكتاب كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول للشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي
الأحد 8 يوليو 2018 - 18:55 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الرابع والسبعون منظر الحرف. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 8 يوليو 2018 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثالث والسبعون منظر المملكة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 8 يوليو 2018 - 17:58 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والسبعون منظر العناية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأحد 8 يوليو 2018 - 17:48 من طرف عبدالله المسافر

» السؤال الثامن فإن قلت عن أهل هذه المجالس ما حديثهم ونجواهم؟ إجابة الشيخ الأكبر ابن العربي على أسئلة الحكيم الترمذي
السبت 7 يوليو 2018 - 18:51 من طرف عبدالله المسافر

» باب في فهرست أبواب الكتاب وليس معدودا في الأبواب وهو على فصول ستة. كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
السبت 7 يوليو 2018 - 14:44 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة إلى الشيخ عبد العزيز المهدوي. كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
السبت 7 يوليو 2018 - 14:06 من طرف عبدالله المسافر

» خطبة كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول للشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي
السبت 7 يوليو 2018 - 3:02 من طرف عبدالله المسافر

»  الباب الثالث والستون في سائر الأديان والعبادات ونكتة جميع الأحوال والمقامات. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأحد 1 يوليو 2018 - 10:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في السبع السماوات وما فوقها والسبع الأرضين وما تحتها والسبع البحار وما فيها من العجائب والغرائب ومن يسكنها من أنواع المخلوقات
السبت 30 يونيو 2018 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "51" المجلس الحادي والخمسون المؤمن لا يسكن إلى هذه الدنيا ولا إلى ما فيها يأخذ قسمه منها ويتنحى بقلبه إلى الحق
الأربعاء 27 يونيو 2018 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في أشراط الساعة وذكر الموت والبرزخ والحساب والقيامة والميزان والصراط والجنة والنار والأعراف والكثيب الذي يخرج أهل الجنة إليه
السبت 23 يونيو 2018 - 10:15 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث الخامس والثلاثون مَن أدّى حديثاً إلى أمتي لتُقام به سنة أو لتُثلَم به بدعة فله الجنة. كتاب أهل الحقيقة مع الله
السبت 23 يونيو 2018 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "50" المجلس الخمسون تفرغوا من هموم الدنيا ما استطعتم
الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 9:22 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الحادي والسبعون منظر الصراط المستقيم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 15 يونيو 2018 - 9:56 من طرف الشريف المحسي

» الباب الموفى ستين في الإنسان الكامل وأنه محمد صلى الله عليه وسلم وأنه مقابل للحق والخلق. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:43 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السبعون منظر الطرق المختلفة . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 8:12 من طرف الشريف المحسي

» المنظر التاسع والستون منظر الأسرار . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 8:08 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثامن والستون منظر الخلع والمواهب . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 7:56 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "49"ج2 المجلس التاسع والأربعون أنا أعرفكم بالله وأشدكم له خوفا
الإثنين 11 يونيو 2018 - 7:33 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الرابع والثلاثون مَن وُلد له مولود فسماه محمداً تبركاً به كان هو ومولوده في الجنة. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الأحد 10 يونيو 2018 - 11:44 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع والخمسون في النفس وإنها محتد إبليس ومن تبعه من الشياطين من أهل التلبيس. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الجمعة 8 يونيو 2018 - 16:17 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن والخمسون في الصورة المحمدية. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأربعاء 6 يونيو 2018 - 7:39 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "49"ج1 المجلس التاسع والأربعون الخلق حجاب نفسك ونفسك حجاب قلبك وقلبك حجاب سرك
الأربعاء 6 يونيو 2018 - 7:22 من طرف الشريف المحسي

» الباب السابع والخمسون في الخيال وأنه هيولي جميع العوالم. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 4 يونيو 2018 - 8:03 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "48" المجلس الثامن والأربعون أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون
الإثنين 4 يونيو 2018 - 7:34 من طرف الشريف المحسي

» الباب السادس والخمسون في الفكر وأنه محتد باقي الملائكة من محمد صلى الله عليه وسلم
السبت 2 يونيو 2018 - 9:24 من طرف الشريف المحسي

» الوجود المستعار او العارية الوجودية عند الشيخ عبد الكريم الجيلي
السبت 2 يونيو 2018 - 8:13 من طرف الشريف المحسي

» الشعر الصوفي عند الشيخ عبد الكريم الجيلي
السبت 2 يونيو 2018 - 8:00 من طرف الشريف المحسي

» نظرة على كتاب الإنسان الكامل فى معرفة الاواخر والاوائل للعارف بالله عبد الكريم الجيلي بقلم د. يوسف زيدان
الجمعة 1 يونيو 2018 - 15:05 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الثالث والثلاثون اللهم بارك في رجب وشعبان وبلغنا رمضان. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 31 مايو 2018 - 23:33 من طرف عبدالله المسافر

»  في الفرق بين عشق القديم والمحدث المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:24 من طرف عبدالله المسافر

»  تمثيل "مثال" المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:19 من طرف عبدالله المسافر

» في قدم العشق وحدوثه المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:11 من طرف عبدالله المسافر

» في وحدة العشق. المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:06 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "47" المجلس السابع والأربعون قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون
الخميس 31 مايو 2018 - 0:06 من طرف الشريف المحسي

» تجلي المجادلة .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأربعاء 30 مايو 2018 - 13:34 من طرف الشريف المحسي

» الباب الخامس والخمسون في الهمة وأنها محتد میکائیل من محمد صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 30 مايو 2018 - 10:17 من طرف الشريف المحسي

» ترجمة العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه بقلم د. يوسف زيدان
الأربعاء 30 مايو 2018 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» ترجمة حياة العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي من كتاب المناظر الإلهية تحقيق د. نجاح الغنيمي
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:37 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بترتيب المحقق. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:26 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق كتاب المناظر الإلهية للشيخ عبد الكريم الجيلي د. نجاح الغنيمي
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في الوهم وأنه محتد عزرائيل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم
الخميس 24 مايو 2018 - 16:36 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث الثاني والثلاثون الرحم شجنة من الرحمن فقال الله مَن وصلكِ وصلته ومن قطعكِ قطعته. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 24 مايو 2018 - 15:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في العقل الأول وأنه محتد جبريل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 23 مايو 2018 - 16:09 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثاني والخمسون في القلب وأنه محتد إسرافيل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم ومجد وكرم وعظم
الثلاثاء 22 مايو 2018 - 9:54 من طرف الشريف المحسي

» الباب الحادي والخمسون في الملك المسمى بالروح. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 21 مايو 2018 - 16:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي خمسين في روح القدس. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 21 مايو 2018 - 15:58 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "46" المجلس السادس والأربعون وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا
الإثنين 21 مايو 2018 - 15:44 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر السابع والستون منظر الحضائر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:46 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والستون منظر الشم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:42 من طرف الشريف المحسي

»  المنظر الخامس والستون منظر الستر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:39 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الرابع والستون منظر الكشف والعيان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:36 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع والأربعون في سدرة المنتهى. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الجمعة 18 مايو 2018 - 14:09 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الحادي والثلاثون أفلا أكون عبداً شكورا. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 17 مايو 2018 - 15:28 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن والأربعون في اللوح المحفوظ. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الثلاثاء 15 مايو 2018 - 7:01 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "45" المجلس الرابع والأربعون ملعون ملعون من كانت ثقته بمخلوق مثله
الإثنين 14 مايو 2018 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في القلم الأعلى. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 14 مايو 2018 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في الكرسي. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأحد 13 مايو 2018 - 10:45 من طرف عبدالله المسافر

» المهدي والمهديين عند أئمة التصوف والصوفية
الأحد 13 مايو 2018 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» تمهيد كتاب المهدي وقرب الظهور وإقترب الوعد الحق
السبت 12 مايو 2018 - 23:36 من طرف محمد شحاته

» مقدمة كتاب المهدي وقرب الظهور وإقترب الوعد الحق
السبت 12 مايو 2018 - 23:24 من طرف محمد شحاته

» الباب الخامس والأربعون في العرش. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
السبت 12 مايو 2018 - 16:07 من طرف عبدالله المسافر

» جدول
الجمعة 11 مايو 2018 - 5:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث فيما جاء فيه عن التابعين وتابعيهم رضي الله عنهم منه. الحافظ ابن حجر الهيتمي
الخميس 10 مايو 2018 - 17:32 من طرف عبدالله المسافر

» في الباب الثاني فيما عن الصحابة فيه رضوان الله عليهم أجمعين . الحافظ ابن حجر الهيتمي
الخميس 10 مايو 2018 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأول في علامته وخُصوصياته التي جاءت عن المهدي عليه السلام . الحافظ ابن حجر الهيتمي
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 17:10 من طرف عبدالله المسافر





كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "10" المجلس العاشر

اذهب الى الأسفل

15102017

مُساهمة 

كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "10" المجلس العاشر




كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "10" المجلس العاشر 

سيدي عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه

المجلس العاشر 

‏وقال رضي الله تعالى عنه بكرة الأحد رابع عشر شوال سنة خمس وأربعين وخمسمائة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : 
‏ه أنا والأتقياء من امتي برآء من التكلف » . 
‏التقى لا يتكلف عبادة الحق عز وجل لأنها صارت طبعه ، فهو يعبد الله بظاهره وباطنه من غير تكلف منه . 
‏وأما المنافق فهو في كل أحواله فيتكلف ، ولا سيما في عبادة الحق عز وجل ، يتكلفها ظاهرا ويتركها باطنا ، لا يقدر أن يدخل مدخل المتقين ، لكل مكان مقال , ولكل عمل رجال ، للحرب رجال خلقت .
 يا منافقون ‏توبوا من نفاقكم ، وارجعوا من إباقكم ، كيف تتركون الشيطان يضحك عليكم ، ويشتفى بكم ؟
إن صليتم وإن صمتم فعلتم ذلك للخلق لا للحق عز وجل ، وهكذا إن تصدقتم وزكيتم وحججتم ، أنتم : 
‏  عاملة ناصبة عن قريب تصلون نارا حامية 
‏ان لم تتداركوا وتتوبوا وتعذروا . عليكم بالاتباع من غير ابتدع ، عليكم بمذهب السلف الصالح ، امشوا في الجادة المستقيمة ، لا تشبيه ولا ‏تعطيل ، بل اتباعا لسنة رسول اله صلى الله عليه وسلم من غير تكلف ولا تطبع ولا تشدد ولا تمشدق ولا تمعقل ، يسعكم ما وسع من كان قبلكم . 
  ويحك   تحفظ القرآن ولا وتعمل به ، تحفظ سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تعمل بها ، فلاي شيء تفعل ذلك ؟ تأمر الناس وأنت لا تفعل ، وتنهاهم وأنت لا تنتهي . قال عز وجل : 
‏  كبر مقتا عند الله أن تقولوا مآ لا تفعلون   . 
‏لم تقولون وتخالفون ما تستعون ؟ 
لم تدعون الايمان ولا تؤمنون ؟ 
الايمان هو المقاوم للآفات ، هو الصابر تحت ثقلنا ، هو المصارع ، هو المقاتل ، الايمان هو المتكرم بما عنده من الدنيا ، الايمان يتكرم لوجه الله عز وجل ، والهوى يتكرم لوجه الشيطان ولأغراض النفس . 
من فاته باب الحق عز وجل قعد على أبواب الخلق ، من ضع طريق الحق عز وجل وضل عنها قعد على طريق الخلق .
 من أراد الله به خيرا أغلق أبواب الخلق في وجها وقطع عطاءهم عنه حتى يرده بذلك إليه.
 بقيمه من الغدر إلى الشط ، يقيمه من لا شيء الى شيء .  
ويحك  تفرح بقعودك عند الغدو في الشتاء ، عن قريب يجيء الصيف وينشف الماء الذي عندك فتموت مكانك الذي عند الشط.
 فإنه في الصيف ينقطع ماؤه ، وفي الشتاء يزيد ويكثر , كن مع الله عز وجل تكن غنيا عزيزا أميرا مؤمرا دليلا .
 من استغنى بالله عز وجل احتاج اليه كل شيء ، وهذا شيء لا يجيء بالنحلي و التمني ولكن بشيء وقو في الصدور صدقه العمل .
يا غلام   ليكن الخرس دأبك والخمول لباسك والهرب من الخلق كل مقصودك ، وإن قدرك أن تنقب في الأرض سربا تخفي فيه فافعل « يكون هذا دأبك الى أن يترعرع ايمانك ويقوى قدم إيقانك ، ويتريش ‏جناح صدقك ، وتنفتح عينا قلبك , فترفع أرض بيتك وتطير الى جو علم الله ، تطوف الشرق والغرب ، البر والبحر والسهل والجبل ، تطوف السموات والأرضين وأنت مع الدليل الخفير الرفيق ، فحينئذ أطلق لسانك  ‏في الكلام ، واخلع لباس الخمول ، واترك الهرب من الخلق ، واخرج من سربك إليهم فإنك دواء لهم غير مستضر في نفسك .
لا تبال بقلتهم وكثرتهم وإقبالهم وإدبارهم وحدهم وذمهم لا تبال ، اين سقطت لقطت وأنت مع ربك عز وجل . 

‏  يا قوم   اعرفوا هذا الخالق وتأدبوا بين يديه ، ما دامت قلوبكم بعيدة عنه فأنتم سيئو الأدب عليه وإذا قربت حسن أدبها .
 هذيان الغلمان على الباب قبل ركوب الملك فإذا ركب جاء خرسهم وحسن أدبهم لأنهم قريبون منه ، كل منهم يهرب إلى زاوية .
الاقبال على الخلق هو عين الادبار عن الحق عز وجل ، لا فلاح لك حتى تخلع الأرباب وتقطع الأسباب وتترك رؤية الخلق في النفع والضر , أنتم أصحاء مرضى أغنياء فقراء ، أحياء موتى ، موجودون معدومون ، إلى متى هذا الاباق عن الحق عز وجل والاعراض عنه , إلى متى عمارة الدنيا وتخريب الآخرة ؟ 
إنما لكل واحد منكم قلب واحد فكيف يجب به الدنيا والأخرة ؟ 
كيف يكون فيه الخلق والخلق ؟ 
كيف يحصل هذا في حالة واحدة في قلب واحد ؟ 
هذا كذب والنبي صلى الله عليه وسلم يقول ! 
‏"الكذب مجانب الايمان".
‏كل اناء ينضح بما فيه , أعمالك دلائل على اعتقادك , ظاهرك دليل على باطنك . 
ولهذا قال بعضهم : الظاهر عنوان الباطن ، باطنك ظاهر عند الحق عز وجل وعند خواصه من عباده ، إذا وقع بيدك واحد منهم فتأدب بين يديه وتب من ذنوبك قبل لقائه ، تصاغر عنده وتواضع له .
إذا تواضعت للصالحين فقد تواضعت لله عز وجل , فتواضع فان من تواضع رفعه الله عز وجل ، أحسن الأدب بين يدي من هو اكبر منك , فان النبي صلى اله عليه وسلم قال : 
"البركة في اكابركم"
‏فال : ما أراد النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ذكر السن فحسب ،  
‏بل حتى يضاف الي كبر السن التقوى في امتثال الأمر والانتها، عن النهى وملازمة الكتاب والسنة ، وإلا فكم من شيخ لا يجوز احترامه ولا السلام عليه وليس في رؤيته بركة . 
الاكابر المتقون الصالحون المتورعون العاملون ‏بالعلم المخلصون في العمل ، الاكابر القلوب الصافية المعرضة عما سوى الله عز وجل .
الاكابر القلوب العارفة وبالله عز وجل العالمة القريبة منه . 
كلما كثر علم القلوب قربت من مولاها عز وجل.
كل قلب فيه حب الدنيا فهوعن الله محجوب ، وكل قلب فيه حب الأخرة فهوعن توبه الله محجوب بقدر رغبتك في الدنيا تنقص رغبتك في الآخرة .
وبقدر رغبتك في الأخرة تنقص محبتك للحق عز وجل ، اعرفوا أقداركم ولا تنزلوا أنفسكم منزلا لم ينزلها الا عز وجل فيه .
ولهذا قال بعضهم :   من لم يعرف قدره عرفته الأقدار قدره لا تقعد في موضع تقام منه ، إذا دخلت دارا فلا تقعد ‏موضعا لم يقعدك فيه صاحب الدار.
فانك تقام منه بلا أمرك ، وإن امتنعت أقمت وأهنت وأخرجت . 

‏يا غلام   قد ضيعت العمر في كتب العلم وحفظه من غير عمل , ايش ينفعك ، قال النبي صلى الله عليه وسلم 
"يقول الله عز وجل يوم القيامة للأنبياء والعلماء: انتم كنتم رعاة الخلق فما صنعتم في رعاياكم ويقول للملوك و الأغنياء انتم كنتم خزران كنوزي هل واصلتم الفقراء وربيتم الايتام واخرجتم منها حقي الذي كتبته عليكم".
‏  يا قوم اتعظوا بمواعظ الرسول صلى الله عليه وسلم واقبلوا قوله ، ما أقسى قلوبكم ! سبحان من أقدرني على مقاساة الخلق ، كلما رمت الطيران جاء مقص القدر وقص جناحي .
غير أني أتسلى كيف وأنا مقيم في براح الملك.
ويلك يا منافق تتمنى خروجي من هذه البلدة , لو تحركت تبدل الامر وانفصلت الاعضاء ، وتغير الحديث ولكن أخاف من عقوبة الله عز وجل لآجل العجلة , ما أنا مشمر بل على مثاقف من القدر ، فأنا ‏موافق له مسلم إليه ، اللهم سلاما وتسليما . 

‏  ويحك   تستهزئ بي وأنا واقف على باب الحق عز وجل ، أدعوا الخلق إليه , موف ترى جوابك ، ابن إلى فوق ذراعا وإلى تحت ألاف ، سوف ترون يا منافقون عذاب الله عز وجل وعقابه دنيا والاخرة ، الزمان حبلى سوف ترون ما يكون منه .
أنا في يد تقليب الحق عز وجل تارة يصيرني جبلا ، وتارة يصيرني ذرة ، وتارة يصيرني بحرا وتارة يصير في قطرة ، وتارة يصيرني شمسا وتارة يصيرني لمعة وبرقة ، يقلبني كما يقلب ‏الليل والنهار . 
‏ كل يوم هو في شأن   . 
‏بل كل لحظة , اليوم لكم واللحظة لغيركم . 
‏يا غلام إن أردت سعة الصدر وطيب القلب فلا تسمع ما يقول الخلق ،ولا تلتفت إلي حديثهم أما تعلم أنهم ما يرضون عن خالقهم فكيف يرضون عنك ؟ أما تعلم أن كثيرا منهم لا يعقلون ولا يبصرون ولا يؤمنون؟ 
بل يكذبون ولا يصدقون , اتبع القوم الذين لا يعقلون غير الحق وعز وجل ، ولا يسمعون من غيره ولا يبصرون غيره . 
اصبر على أذية الخلق طلبا لرضا الحق عز وجل ، اصبر على ما يبتليك به بأنواع البلايا.
هذا دأب الله عز وجل مع عباده المصطفين المخبتين ، يقطعهم عن الكل ، ويبتليهم بأنواع البلايا والآفات والمحن يضيق عليهم الدنيا والأخرة وما تحت العرش إلى الثرى , يفنى بذلك وجودهم ، حتى اذا أفنى وجودهم أو~هم له لا لغيره , أقامهم معه لا مع غيره , ينشئهم خلقا آخر ، كما قال عز وجل : 
ثم انشأكم خلقا اخر تبارك الله احسن الخالقين   . 
‏و الخلق الأول مشترك وهذا الخلق مفرد ، يفرده عن إخوانه وأبناء جنسه من بني آدم يغير معناه الأول ويبدله ، يصير عالية سافله ، يصير ‏ربانيا روحانيا ، يضيق قلبه عن رؤية الخلق ، وينسد باب مره عن الخلق ، يصور له الدنيا والآخرة والجنة والنار وجميع المخلوقات والاكوان شيئا واحدا.
 ثم يسلم ذلك الشيء الي يد سره فيبتلعه ولا يتبين فيه : 
يظهر فيه القدرة كما أظهرها في عصا موسى عليه السلام ، سبحان من يظهر قدرته فيا يريد على يد من يريد ، بلعت عصا موسى أحالا كثيرة هن الحبال وغيرها من الأشياء ولم تتغير بطنها ، أراد الحق عز وجل أن يعلمهم أن ذلك قدرة لا حكمة ، لان ما فعله السحرة في ذلك اليوم كان حكمه وهندسة , وما 
‏ظهر في عصا موسى عليه السلام كان قدرة من الحق عز وجل ، خرق عادة ومعجزة .
ولهذا قال أمير السحرة لواحد من أصحابه انظر إلى موسى في أي حالة هو؟ فقال له قد تغير لونه والعصا تعمل عملها فقال هذا من فعل الله عز وجل لا من فعله ، فإن الساحر لا يخاف من سحره والصانع لا يخاف من صنعته ، ثم آمن به وتبعه أصحابه . 

‏  يا غلام   متى تقوم من الحكمة إلى القدرة متى يوصلك عملك بالحكمة إلى قدرة الله عز وجل متى يوصلك لخلاصك في أعمالك ال باب توبك من ربك عز وجل .
متى تريك شمس المعرفة وجوه قلوب العوام والخواص ، لا تهرب من الحق لأجل بلائه , إنما يبتليك ليعلم هل ترجع ال السبب وتترك بابه أم لا ؟ 
هل ترجع إلى الظاهر أو الى الباطن ؟ 
الى ما يدرك أو إلى ما لا يدرك ألي ما يرى أو إلى ما لا يرى . 
اللهم لا تبتلينا اللهم ارزقنا القرب منك بلا بلاء .
اللهم توبا ولطفا ، اللهم توبا بلا بعد لا طاقة لنا على البعد منك ولا على مقاساة البلاء ، فارزقنا القرب منك مع عدم نار الآفات .
 فإن كان ولا بد من نار الآفات فاجعلنا فيها كالسمندل الذي يبيض ويفرخ في النار وهي لا تضره ولا تحرقه ، اجعلها علينا كنار إبراهيم خليلك أنبت حوالينا عشبا كما أتبت حواليه , واغننا عن جميع الأشياء كما أغنيته , وآنسنا وتولنا كما توليته واحفظنا كما حفظته آمين . 
‏ابراهيم عليه السلام حصل الرفيق قبل الطريق ، والجار قبل الدار ،
‏والرضا قبل القضاء. 
تعلموا من أبيكم إبراهيم عليه السلام ، اقتدوا به في أقواله وافعاله, سبحان من لطف به في بحر بلائه وكلفه السباحة في بحر البلاء وأيده معه , كلفه الحمل على العدو وهو مع رأس الفرس ، كلفه الصعود إلى موضع عال ويده في ظهره ، كلفة دعوة الخلق إلى طعامه والنفقة من عنه ، هذا هو اللطف الباطن الخفي . 

‏  يا غلام   كن مع الله صامتا عند مجبئ قدره وفعله حتي ترى منه ألطافا كثيرة ، أما سمعت بغلام جالينوس الحكيم ؟
كيف تخارس وتساكت حتي حفظ كل علم عنده , حكمة الله عز وجل لا تجيء إلي قلبك ‏من كثرة هذيانك ومنازعتك له واعتراضك عليه . 
‏اللهم ارزقنا الموافقة وترك المنازعة . 
‏و "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفى الاخرة حسنة وقنا عذاب النار"   .


.
avatar
الشريف المحسي
Adminstrator
Adminstrator

عدد الرسائل : 516
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

http://alshrefalm7sy.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى