المواضيع الأخيرة
» 08 - فص حكمة روحية في كلمة يعقوبية .شرح القاشاني كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyاليوم في 2:21 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - فصّ حكمة روحية في كلمة يعقوبية .شرح الشيخ مؤيد الدين الجندي على متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyاليوم في 0:49 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - فك ختم الفص اليعقوبي .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyاليوم في 0:27 من طرف عبدالله المسافر

» 09 - نقش فص حكمة نورية في كلمة يوسيفية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyاليوم في 0:08 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - نقش فص حكمة روحية في كلمة يعقوبية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyاليوم في 0:01 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الثامن فص حكمة روحية في كلمة يعقوبية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 22 مايو 2019 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» تفسيرآلآيات من "01 - 46" من سورة النساء .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن من كلام الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 22 مايو 2019 - 3:36 من طرف عبدالله المسافر

» تفسيرآلآيات من "162 - 200" من سورة آل عمران .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن من كلام الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 22 مايو 2019 - 2:26 من طرف عبدالله المسافر

» تفسيرآلآيات من "104 - 161" من سورة آل عمران .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن من كلام الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 22 مايو 2019 - 2:09 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الخامسة والعشرون فلك الأفلاك .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 20 مايو 2019 - 16:45 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الرابعة والعشرون فلك الجوزاء .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 20 مايو 2019 - 16:33 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الثالثة والعشرون الفلك الأطلسي .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 20 مايو 2019 - 16:28 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية بلال ابن رباح الأبيات من 542 - 548 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 20 مايو 2019 - 15:16 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ماذا أصابك يا علي ؟ الأبيات من 539 - 541 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 20 مايو 2019 - 15:10 من طرف عبدالله المسافر

» حديث سيدنا محمد المصطفى عليه الصلاة والسلام الأبيات من 523 – 538 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 20 مايو 2019 - 15:01 من طرف عبدالله المسافر

» قول في شهادة المرتضى علي رضي الله عنه الأبيات من 512 - 522 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 19 مايو 2019 - 15:48 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الثانية والعشرون المركبات وأقسامها .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 19 مايو 2019 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - فص حكمة روحية في كلمة يعقوبية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمود محمود الغراب
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 19 مايو 2019 - 14:38 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - نقش فص حكمة روحية في كلمة يعقوبية .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 19 مايو 2019 - 14:25 من طرف عبدالله المسافر

» شرح التجلي 36 تجلي نور الايمان .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 18 مايو 2019 - 14:59 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية أويس مع الخليفة عمر الأبيات من 503 - 511 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 18 مايو 2019 - 14:21 من طرف عبدالله المسافر

» في تعصب أهل السنة والشيعة الأبيات من 457 – 502 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 18 مايو 2019 - 14:13 من طرف عبدالله المسافر

» القصيدة 17 في العاشق وإخلاصه الأبيات من 182 الى 204 .المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 18 مايو 2019 - 11:34 من طرف عبدالله المسافر

» القصيدة "16" حكاية المجنون الأبيات من 166 الى 181 .المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 18 مايو 2019 - 11:25 من طرف عبدالله المسافر

» سر الناي وبداية المثنوي المعنوي .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي مولانا جلال الدين الرومي شرح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 18 مايو 2019 - 9:28 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 51 إلى 60 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالثلاثاء 14 مايو 2019 - 17:27 من طرف عبدالله المسافر

» في مناقب أمير المؤمنين علي المرتضى الأبيات من 444 - 456 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 13 مايو 2019 - 19:17 من طرف عبدالله المسافر

» القصيدة 15 في تشبيه العاشق وتنزيهه للمعشوق الأبيات من 162 الى 165 .المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 12 مايو 2019 - 7:09 من طرف عبدالله المسافر

» القصيدة 14 في غيرة العشق ولوازمه الأبيات من 150 إلى 161 .المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 12 مايو 2019 - 2:21 من طرف عبدالله المسافر

» في مناقب أمير المؤمنين عثمان الأبيات من 431 - 443 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 12 مايو 2019 - 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الحادية والعشرون الجوهر الفرد .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 12 مايو 2019 - 0:25 من طرف عبدالله المسافر

» السفر السابع فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 11 مايو 2019 - 7:19 من طرف عبدالله المسافر

» في مناقب أمير المؤمنين عمر الأبيات من 419 - 430 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 11 مايو 2019 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» باب ترجمة الغيرة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 11 مايو 2019 - 5:32 من طرف عبدالله المسافر

» فصل ان للوجود الإلهي ظهورا يستلزم أحكاما شتى .كتاب مفتاح غيب الجمع وتفصيله وايضاح سر الوجود وتكميله لأبي المعالي صدر الدين القونوي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالجمعة 10 مايو 2019 - 13:34 من طرف عبدالله المسافر

» فصل حجاب العزة .كتاب مفتاح غيب الجمع وتفصيله وايضاح سر الوجود وتكميله لأبي المعالي صدر الدين القونوي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالجمعة 10 مايو 2019 - 12:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات الحضرة – الحضرات – الحضرات الخمس
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالجمعة 10 مايو 2019 - 6:44 من طرف الشريف المحسي

»  مصطلحات الاصطلام - اصطلم - المصطلم
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالجمعة 10 مايو 2019 - 2:28 من طرف الشريف المحسي

» المصطلح يوح . في موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالخميس 9 مايو 2019 - 16:49 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع في معرفة الكاتب وصفاته وكتبه .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالخميس 9 مايو 2019 - 15:19 من طرف الشريف المحسي

» الباب الموفي عشرين في معرفة أسرار الاستجمار .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالخميس 9 مايو 2019 - 2:30 من طرف الشريف المحسي

» باب ترجمة المنة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 8 مايو 2019 - 12:54 من طرف الشريف المحسي

» حضرة الخيال هو عالم الجبروت ومجمع البحرین .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 8 مايو 2019 - 12:08 من طرف الشريف المحسي

» حبه سبحانه وتعالى للمطهرين .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 8 مايو 2019 - 11:58 من طرف الشريف المحسي

» شرح التجلي 35 تجلي التسليم .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 8 مايو 2019 - 11:09 من طرف الشريف المحسي

» تفسيرآلآيات من "46 - 103" من سورة آل عمران .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن من كلام الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالثلاثاء 7 مايو 2019 - 15:57 من طرف الشريف المحسي

» في مناقب أمير المؤمنين أبي بكر الصديق .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 5 مايو 2019 - 14:48 من طرف الشريف المحسي

» شرح التجلي 34 تجلي الفردانية .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 5 مايو 2019 - 14:03 من طرف الشريف المحسي

» تفسيرآلآيات من "18 - 45" من سورة آل عمران .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن من كلام الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 5 مايو 2019 - 8:34 من طرف الشريف المحسي

» تفسيرآلآيات من "01 - 17" من سورة آل عمران .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن من كلام الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 5 مايو 2019 - 7:58 من طرف الشريف المحسي

» تفسير آلآيات من "276 - 286" من سورة البقرة .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالخميس 2 مايو 2019 - 14:51 من طرف الشريف المحسي

» حب الله سبحانه وتعالى للمتطهرين .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالخميس 2 مايو 2019 - 2:17 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن في الفراسة الشرعية والحكمية .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالخميس 2 مايو 2019 - 1:58 من طرف الشريف المحسي

» حقيقة الخيال المطلق .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالخميس 2 مايو 2019 - 0:00 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع عشر في معرفة أسرار الاستنجاء .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 1 مايو 2019 - 23:50 من طرف الشريف المحسي

» شرح التجلي 33 تجلي المزج .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 1 مايو 2019 - 23:23 من طرف الشريف المحسي

» شرح التجلي 32 تجلي الولاية .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 29 أبريل 2019 - 8:02 من طرف الشريف المحسي

» حب الله سبحانه وتعالى للتوابين .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 29 أبريل 2019 - 2:54 من طرف الشريف المحسي

» تفسير آلآيات من "254 - 275" من سورة البقرة .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 29 أبريل 2019 - 2:00 من طرف الشريف المحسي

» تفسير آلآيات من "244 - 253" من سورة البقرة .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 29 أبريل 2019 - 0:21 من طرف الشريف المحسي

» الباب السابع في ذكر الوزير وصفاته وكيف يجب أن يكون .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 28 أبريل 2019 - 15:21 من طرف الشريف المحسي

» تفسير آلآيات من "244 - 253" من سورة البقرة .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 12:12 من طرف الشريف المحسي

» تفسير آلآيات من "229 - 243" من سورة البقرة .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 11:36 من طرف الشريف المحسي

» تفسير آلآيات من "221 - 228" من سورة البقرة .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 11:20 من طرف الشريف المحسي

» 07 - شرح نقش فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 10:10 من طرف الشريف المحسي

» 06 - شرح نقش فص حكمة حقية في كلمة إسحاقية .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 9:19 من طرف الشريف المحسي

» 07 - فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمود محمود الغراب
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 8:27 من طرف الشريف المحسي

» 07- فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .شرح الجامي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 6:52 من طرف الشريف المحسي

» 07 - فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .شرح داود القيصرى فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 5:56 من طرف الشريف المحسي

» 07 - فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 4:11 من طرف الشريف المحسي

» 07 - فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .شرح القاشاني كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 27 أبريل 2019 - 0:58 من طرف الشريف المحسي

» 07 - فصّ حكمة عليّة في كلمة إسماعيلية .شرح الشيخ مؤيد الدين الجندي على متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالجمعة 26 أبريل 2019 - 22:36 من طرف الشريف المحسي

» 07 - فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 24 أبريل 2019 - 23:31 من طرف الشريف المحسي

» 07 - فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 24 أبريل 2019 - 23:07 من طرف الشريف المحسي

» 07 - فصّ حكمة كليّة في كلمة إسماعيليّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالثلاثاء 23 أبريل 2019 - 23:02 من طرف الشريف المحسي

» 07 - نقش فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 21 أبريل 2019 - 20:54 من طرف الشريف المحسي

» 07 - فك ختم الفص الإسماعيلي .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 21 أبريل 2019 - 20:25 من طرف الشريف المحسي

» 06 - فص حكمة حقية في كلمة إسحاقية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمود محمود الغراب
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 21 أبريل 2019 - 2:07 من طرف الشريف المحسي

» حکایة ملك الیهود الظالم الأحول الذي كان يقتل النصارى بسبب تعصبه كتاب المثنوي معنوي الجزء الأول مولانا جلال الدين الرومي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 21 أبريل 2019 - 0:33 من طرف الشريف المحسي

» 06 - فص حكمة حقية في كلمة إسحاقية .شرح الجامي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالجمعة 19 أبريل 2019 - 7:27 من طرف الشريف المحسي

» القصائد من 41 إلى 50 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالجمعة 19 أبريل 2019 - 3:07 من طرف الشريف المحسي

» 06 - فصّ حكمة حقّيّة في كلمة إسحاقيّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 17 أبريل 2019 - 19:04 من طرف الشريف المحسي

» 06 - فص حكمة حقية في كلمة إسحاقية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 17 أبريل 2019 - 18:12 من طرف الشريف المحسي

» تفسير آلآيات من "213 - 220" من سورة البقرة .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 15 أبريل 2019 - 0:52 من طرف الشريف المحسي

» تفسير آلآيات من "198 - 212" من سورة البقرة .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 15 أبريل 2019 - 0:35 من طرف الشريف المحسي

» تفسير آلآيات من "190 - 197" من سورة البقرة .كتاب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 15 أبريل 2019 - 0:06 من طرف الشريف المحسي

» 06 - فص حكمة حقية في كلمة إسحاقية .شرح داود القيصرى فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 13 أبريل 2019 - 22:22 من طرف الشريف المحسي

» المعلومات ثلاثة لا رابع لها .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 13 أبريل 2019 - 21:41 من طرف الشريف المحسي

» الباب السادس في العدل وهو قاضي هذه المدينة القائم بأحكامها .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 13 أبريل 2019 - 20:09 من طرف الشريف المحسي

» شرح التجلي 31 تجلي الاستواء .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 13 أبريل 2019 - 14:49 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة الله أنزل نورا يستضاء به
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 13 أبريل 2019 - 1:22 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة إذا جاءت الأسماء يقدمها الله
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالسبت 13 أبريل 2019 - 1:06 من طرف الشريف المحسي

» السفر السادس فص حكمة حقية فى كلمة إسحاقية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالخميس 11 أبريل 2019 - 20:59 من طرف الشريف المحسي

» 06 - فص حكمة حقية في كلمة إسحاقية .شرح القاشاني كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأربعاء 10 أبريل 2019 - 22:47 من طرف الشريف المحسي

» 06 . فصّ حكمة حقّية في كلمة إسحاقية .شرح الشيخ مؤيد الدين الجندي على متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالإثنين 8 أبريل 2019 - 2:55 من طرف الشريف المحسي

» 06 - فص حكمة حقية في كلمة إسحاقية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 7 أبريل 2019 - 22:29 من طرف الشريف المحسي

» 06 - فص حكمة حقية في كلمة إسحاقية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 7 أبريل 2019 - 20:41 من طرف الشريف المحسي

» 06 - فك ختم الفص الإسحاقي .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 7 أبريل 2019 - 14:24 من طرف الشريف المحسي

» 06. نقش فص حكمة حقية في كلمة إسحاقية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Emptyالأحد 7 أبريل 2019 - 13:53 من طرف الشريف المحسي





5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية

اذهب الى الأسفل

19092017

مُساهمة 

5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية  Empty 5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية




5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية

كتاب فصوص الحكم الشيخ الاكبر محيي الدين بن عربي الحاتمي الطائي

5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية «1» «3»

إِنما سمي الخليل‏ «4» خليلًا لتخلله و حصره جميع ما اتصفت به الذات الإلهية. قال الشاعر:
قد «5» تخللت مسلك الروح مني‏ و به سمي الخليل خليلًا


كما يتخلل اللونُ المتلون، فيكون العَرَضُ بحيث جوهره ما هو كالمكان و المتمكن، أو لتخلل‏ «6» الحق وجود صورة إِبراهيم عليه السلام‏ «7».
و كل حكم يصح من ذلك، فإِن لكل حكم موطناً يظهر به لا يتعداه.
أ لا ترى الحق يظهر بصفات المحدثات، و أخبر بذلك عن نفسه، و بصفات النقص و بصفات الذم؟ ألا ترى المخلوق يظهر بصفات الحق من أولها إِلى آخرها و كلها حق له كما هي صفات المحدثات‏
______________________________
(1) ب م ن: ذلك‏
(2) ن: ساقطة
(3): مهيمية ب م ن مهيمنية
(4) أ ساقطة
(5) ب: و قدم: ن و
(6) ب: التخلل‏
(7) ساقطة في ب م ن‏


فصوص الحكم ( ابن عربي )، المتن، ص: 81
حق للحق «2». «الحمد للَّه»: فرجعت إِليه عواقب الثناء من كل حامد و محمود.
«وَ إِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ» فعمَّ ما ذُمَّ و حُمِدَ، و ما ثَمَّ إِلا محمود و مذموم.
اعلم أنه ما تخلل شي‏ء شيئاً إِلا كان محمولًا فيه. فالمتخلِّل‏ «1»- اسم فاعل- محجوب بالمتخلَّل- اسم مفعول. فاسم المفعول‏ «2» هو الظاهر، و اسم الفاعل هو الباطن المستور. و هو غذاء له كالماء يتخلل الصوفة فتربو به و تتسع. فإِن كان الحق هو الظاهر فالخلق مستور فيه، فيكون الخلق جميع أسماء الحق سمعَه و بصرَه و جميعَ نسبه و إِدراكاته. و إِن كان الخلق هو الظاهر فالحق مستور باطن فيه، فالحق سمع الخلق و بصره و يده و رجله و جميع قواه كما ورد في الخبر الصحيح‏ «3». ثم إِن الذات لو تعرَّت عن هذه النسب لم تكن إِلهاً.
و هذه النسب أحدثتها أعياننا: فنحن جعلناه بمألوهيتنا «4» إِلهاً، فلا يعرف حتى نعرف. قال عليه السلام: «من عرف نفسه عرف ربه» و هو أعلم الخلق باللَّه.
فإِن بعض‏ «5» الحكماء و أبا حامد «6» ادعوا «7» أنه يُعْرَف اللَّه من غير نظر في العالم و هذا غلط. نعم تعرف ذات‏ «8» قديمة أزلية لا يعرف أنها إِله حتى يعرف المألوه. فهو الدليل عليه. ثم بعد هذا في ثاني حال يعطيك الكشف أن الحق نفسه‏ «9» كان عين الدليل على نفسه و على أُلوهيته، و أن العالم ليس إِلا تجليه في صور أعيانهم الثابتة التي يستحيل وجودها بدونه‏ «10»، و أنه يتنوع و يتصوّر بحسب حقائق هذه الأعيان و أحوالها، و هذا بعد العلم به منا
______________________________
(1) ا: كالمتخلل‏
(2) ساقطة في ب.
(3) إِشارة إِلى الحديث القدسي القائل: «لا يزال العبد يتقرب إِليَّ بالنوافل حتى أحبه فإِذا أحببته كنت سمعه إلخ»
(4) ن: بألوهيتنا
(5) ن: ساقطة
(6) الإمام الغزالي المتوفى سنة 505 ه
(7) ا، ن: ادَّعى‏
(Cool ن: ذاتاً
(9) ب: بنفسه‏
(10) ساقطة في ا، ن.

فصوص الحكم ( ابن عربي )، المتن، ص: 82
أنه إِله لنا. ثم يأتي الكشف الآخر فيظهر لك صورنا فيه، فيظهر بعضنا لبعض‏ «1» في الحق، فيعرف بعضنا بعضاً، و يتميز بعضنا عن بعض «3». فمنا من يعرف أن في الحق وقعت هذه المعرفة لنا بنا، و منا من يجهل الحضرة التي وقعت فيها هذه المعرفة بنا: أعوذ باللَّه أن أكون من الجاهلين. و بالكشفين معاً ما يحكم علينا إِلا بنا، لا، بل نحن نحكم علينا بنا و لكن فيه، و لذلك قال‏ «فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ»: يعني على المحجوبين إِذ «2» قالوا للحق لِمَ فعلت بنا كذا و كذا مما «3» لا يوافق أغراضهم، «فيكشِفُ لهم عن ساق»: و هو الأمر الذي كشفه العارفون هنا، فيرون أن الحق ما فعل بهم ما ادعوه أنه فعله‏ «4» و أن ذلك منهم، فإِنه ما علمهم إِلا على ما هم عليه، فتدحض‏ «5» حجتهم و تبقى الحجة للَّه تعالى البالغة. فإِن قلت فما فائدة قوله تعالى: «فَلَوْ شاءَ لَهَداكُمْ أَجْمَعِينَ» «4» قلنا «6» «لو شاء» لو حرف امتناع لامتناع: فما شاء إِلا ما هو الأمر عليه. و لكن عين الممكن قابل للشي‏ء و نقيضه في حكم‏ «7» دليل العقل، و أي الحكمين المعقولين وقع، ذلك هو الذي كان عليه الممكن في حال ثبوته.
و معنى «لَهَداكُمْ‏ «8»» لبيَّن لكم: و ما كل ممكن من العالم فتح اللَّه عين بصيرته لإدراك الأمر في نفسه على ما هو عليه: فمنهم العالم و الجاهل. فما شاء «9»، فما هداهم أجمعين، و لا يشاء، و كذلك‏ «إِنْ يَشَأْ»*: فهل يشاء؟ هذا ما لا يكون‏ «10». فمشيئته أحدية التعلق و هي نسبة تابعة للعلم و العلم نسبة تابعة للمعلوم‏
______________________________
(1) ب: ببعض بالباء
(2) ب: إِذا
(3) ا، ب، ما
(4) أنه فعله ساقطة في ا
(5) ب: فتندحض‏
(6) ب: قلت‏
(7) ن: حد
(Cool ا: لهداهم أجمعين‏
(9) ب: شاء اللَّه‏
(10) معنى العبارة كلها: فما شاء اللَّه أزلًا هداية الناس أجمعين فلم يهتدوا من أجل ذلك لأن مشيئته متعلقة بما عليه الممكنات في حال ثبوتها. و حكم «لو شاء» في الآية: «فَلَوْ شاءَ لَهَداكُمْ أَجْمَعِينَ» هو حكم «إِن يشأ» في قوله: «إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَ يَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ»*. فهل يشاء اللَّه بعد هذا الخلاف ما عليه الأشياء في ثبوتها؟ هذا مستحيل.

فصوص الحكم ( ابن عربي )، المتن، ص: 83
و المعلوم أنت و أحوالك. فليس للعلم أثر في المعلوم، بل للمعلوم أثر في العلم‏ «1» فيعطيه من نفسه ما هو عليه في عينه. و إِنما ورد الخطاب الإلهي بحسب ما تواطأ عليه المخاطبون «5» و ما أعطاه النظر العقلي، ما ورد الخطاب على ما يعطيه الكشف. و لذلك كثر المؤمنون و قل العارفون أصحاب الكشوف.
«وَ ما مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ»: و هو ما كنت به في ثبوتك ظهرت به في وجودك، هذا إِن ثبت أن لك وجوداً. فإِن ثبت أن الوجود للحق لا لك، فالحكم لك بلا شك في وجود الحق. و إِن ثبت أنك الموجود فالحكم لك بلا شك. و إِن كان الحاكم الحق، فليس له إِلا إِفاضة الوجود عليك و الحكم‏ «2» لك عليك. فلا «3» تحمد إِلا نفسك و لا تذم إِلا نفسك، و ما يبقى للحق إِلا حمد إِفاضة الوجود لأن ذلك له لا لك.
فأنت غذاؤه بالأحكام، و هو غذاؤك بالوجود.


فتعين عليه ما تعين عليك «6». فالأمر منه إِليك و منك إِليه «7». غير أنك‏ «4» تسمى مكلَّفاً و ما كلَّفك إِلا بما قلت له كلفني بحالك و بما أنت عليه. و لا يسمَّى مكلَّفاً: اسم مفعول.
فيحمدني و أحمده‏ و يعبدني و أعبده‏
ففي حال أقرُّ به‏ و في الأعيان أجحده‏
فيعرفني و أنكره‏ و أعرفه فأشهده‏
فأنى بالغنى‏ «5» و أنا أُساعده فأسعده؟
لذاك الحق أوجدني‏ فأعلمه فأوجده‏
بذا جاء الحديث لنا و حقق فيَّ مقصده «8»


______________________________
(1) ب، ن: في العالم‏
(2) ن: فالحكم بالفاء
(3) ن: و لا
(4) ن: أنه‏
(5) ا: الضنى.

فصوص الحكم ( ابن عربي )، المتن، ص: 84
و لما كان للخليل‏ «1» هذه المرتبة التي بها سمي خليلًا لذلك سنّ القِرَى‏ «2»، و جعله ابن مَسَرّة «10» مع ميكائيل‏ «3» للأرزاق «9»، و بالأرزاق يكون تغذي المرزوقين‏ «4». فإِذا تخلل الرزق ذات المرزوق بحيث لا يبقى فيه شي‏ء إِلا تخلله، فإِن الغذاء يسري‏ «5» في جميع أجزاء المغتذي كلها و ما هنالك‏ «6» أَجزاء فلا بد أن يتخلل جميع المقامات الإلهية المعبر عنها بالأسماء فتظهر بها ذاته جل و علا
فنحن له كما ثبتت‏ أدلتنا و نحن لنا
و ليس له سوى كوني‏ فنحن له كنحن بنا
فلي وجهان هو و أنا و ليس له أنا بأنا
و لكن فيَّ مظهره‏ فنحن له كمثل إِنا «11»


و اللَّه يقول الحق و هو يهدي السبيل.

رابط المدونة
عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 1826
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة في الأحد 26 أغسطس 2018 - 9:31 من طرف عبدالله المسافر

5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية

إِنما سمي الخليل‏ خليلًا لتخلله وحصره جميع ما اتصفت به الذات الإلهية. قال الشاعر:
قد تخللت مسلك الروح مني‏     .....     وبه سمي الخليل خليلًا
كما يتخلل اللونُ المتلون، فيكون العَرَضُ بحيث جوهره ما هو كالمكان والمتمكن، و لتخلل‏ الحق وجود صورة إِبراهيم عليه السلام‏ .
وكل حكم يصح من ذلك، فإِن لكل حكم موطناً يظهر به لا يتعداه.
ألا ترى الحق يظهر بصفات المحدثات، وأخبر بذلك عن نفسه، وبصفات النقص وبصفات الذم؟
ألا ترى المخلوق يظهر بصفات الحق من أولها إِلى آخره وكلها حق له كما هي صفات المحدثات‏ حق للحق .
«الحمد للَّه»: فرجعت إِليه عواقب الثناء من كل حامد ومحمود.

«وَ إِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ» فعمَّ ما ذُمَّ وحُمِدَ، وما ثَمَّ إِلا محمود ومذموم.
اعلم أنه ما تخلل شي‏ء شيئألا كان محمولًا فيه.
فالمتخلِّل‏ - اسم فاعل- محجوب بالمتخلَّل- اسم مفعول. فاسم المفعول‏ هو الظاهر، واسم الفاعل هو الباطن المستور.
وهو غذاء له كالماء يتخلل الصوفة فتربو به وتتسع. فإِن كان الحق هو الظاهر فالخلق مستور فيه، فيكون الخلق جميع أسماء الحق سمعَه وبصرَه وجميعَ نسبه وإِدراكاته.
وإِن كان الخلق هو الظاهر فالحق مستور باطن فيه، فالحق سمع الخلق وبصره ويده ورجله وجميع قواه كما ورد في الخبر الصحيح‏ .
 ثم إِن الذات لو تعرَّت عن هذه النسب لم تكن إِلهاً.

وهذه النسب أحدثتها أعياننا: فنحن جعلناه بمألوهيتنا إِلهاً، فلا يعرف حتى نعرف. قال عليه السلام: «من عرف نفسه عرف ربه» وهو أعلم الخلق باللَّه.
فإِن بعض‏ الحكماء وأبا حامد ادعوا أنه يُعْرَف اللَّه من غير نظر في العالم وهذا غلط. نعم تعرف ذات‏ قديمة أزلية لا يعرف أنها إِله حتى يعرف المألوه.
فهو الدليل عليه.
ثم بعد هذا في ثاني حال يعطيك الكشف أن الحق نفسه‏ كان عين الدليل على نفسه وعلى أُلوهيته، وأن العالم ليس إِلا تجليه في صور أعيانهم الثابتة التي يستحيل وجودها بدونه‏ ، وأنه يتنوع ويتصوّر بحسب حقائق هذه الأعيان وأحوالها، وهذا بعد العلم به منا أنه إِله لنا.
 ثم يأتي الكشف الآخر فيظهر لك صورنا فيه، فيظهر بعضنا لبعض‏ في الحق، فيعرف بعضنا بعضاً، ويتميز بعضنا عن بعض . فمنا من يعرف أن في الحق وقعت هذه المعرفة لنا بنا، ومنا من يجهل الحضرة التي وقعت فيها هذه المعرفة بنا: أعوذ باللَّه أن أكون من الجاهلين.
 وبالكشفين معاً ما يحكم علينألا بنا، لا، بل نحن نحكم علينا بن ولكن فيه، ولذلك قال‏
«فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ»: يعني على المحجوبين إِذ قالوا للحق لِمَ فعلت بنا كذ وكذا مما لا يوافق أغراضهم، «فيكشِفُ لهم عن ساق»: وهو الأمر الذي كشفه العارفون هنا، فيرون أن الحق ما فعل بهم ما ادعوه أنه فعله‏ وأن ذلك منهم، فإِنه ما علمهم إِلا على ما هم عليه، فتدحض‏ حجتهم وتبقى الحجة للَّه تعالى البالغة.
فإِن قلت فما فائدة قوله تعالى:
«فَلَوْ شاءَ لَهَداكُمْ أَجْمَعِينَ» قلنا «لو شاء» لو حرف امتناع لامتناع: فما شاء إِلا ما هو الأمر عليه.
ولكن عين الممكن قابل للشي‏ء ونقيضه في حكم‏ دليل العقل، وأي الحكمين المعقولين وقع، ذلك هو الذي كان عليه الممكن في حال ثبوته.

ومعنى «لَهَداكُمْ‏ » لبيَّن لكم: وما كل ممكن من العالم فتح اللَّه عين بصيرته لإدراك الأمر في نفسه على ما هو عليه: فمنهم العالم والجاهل.
فما شاء ، فما هداهم أجمعين، ولا يشاء، وكذلك‏
«إِنْ يَشَأْ»*: فهل يشاء؟ هذا مألا يكون‏ .
فمشيئته أحدية التعلق وهي نسبة تابعة للعلم والعلم نسبة تابعة للمعلوم‏
«فَلَوْ شاءَ لَهَداكُمْ أَجْمَعِينَ» «إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ ويَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ»*  

والمعلوم أنت وأحوالك.
 فليس للعلم أثر في المعلوم، بل للمعلوم أثر في العلم‏ فيعطيه من نفسه ما هو عليه في عينه.
وإِنما ورد الخطاب الإلهي بحسب ما تواطأ عليه المخاطبون وما أعطاه النظر العقلي، ما ورد الخطاب على ما يعطيه الكشف. ولذلك كثر المؤمنون وقل العارفون أصحاب الكشوف.

«وَ ما مِنَّألا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ»: وهو ما كنت به في ثبوتك ظهرت به في وجودك، هذا إِن ثبت أن لك وجوداً.
فإِن ثبت أن الوجود للحق لا لك، فالحكم لك بلا شك في وجود الحق.

وإِن ثبت أنك الموجود فالحكم لك بلا شك. وإِن كان الحاكم الحق، فليس له إِلا إِفاضة الوجود عليك والحكم‏ لك عليك.
فلا تحمد إِلا نفسك ولا تذم إِلا نفسك، وما يبقى للحق إِلا حمد إِفاضة الوجود لأن ذلك له لا لك.

فأنت غذاؤه بالأحكام، وهو غذاؤك بالوجود.
 فتعين عليه ما تعين عليك . فالأمر منه إِليك ومنك إِليه .
غير أنك‏ تسمى مكلَّف وما كلَّفك إِلا بما قلت له كلفني بحالك وبما أنت عليه. ولا يسمَّى مكلَّفاً: اسم مفعول.

فيحمدني وأحمده‏    .....     ويعبدني وأعبده‏
ففي حال أقرُّ به‏    .....     وفي الأعيان أجحده‏
فيعرفني وأنكره‏    .....     وأعرفه فأشهده‏
فأنى بالغنى‏ وأنا    .....     أُساعده فأسعده؟
لذاك الحق أوجدني‏    .....     فأعلمه فأوجده‏
بذا جاء الحديث لنا    .....     وحقق فيَّ مقصده
ولما كان للخليل‏ هذه المرتبة التي بها سمي خليلًا لذلك سنّ القِرَى‏ ، وجعله ابن مَسَرّة مع ميكائيل‏ للأرزاق ، وبالأرزاق يكون تغذي المرزوقين‏ .
فإِذا تخلل الرزق ذات المرزوق بحيث لا يبقى فيه شي‏ء إِلا تخلله، فإِن الغذاء يسري‏ في جميع أجزاء المغتذي كله وما هنالك‏ أَجزاء فلا بد أن يتخلل جميع المقامات الإلهية المعبر عنها بالأسماء فتظهر بها ذاته جل وعلا

فنحن له كما ثبتت‏    .....     أدلتن ونحن لنا
وليس له سوى كوني‏    .....     فنحن له كنحن بنا
فلي وجهان هو وأنا    .....     وليس له أنا بأنا
ولكن فيَّ مظهره‏    .....     فنحن له كمثل إِنا
واللَّه يقول الحق وهو يهدي السبيل. 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة في الأربعاء 16 يناير 2019 - 4:16 من طرف عبدالله المسافر

Fusus al-Hikam The Seals of Wisdom Muhi-e-Din Ibn Arabi

 Translated to English by Aisha Bewley 

The Seal of the Wisdom of Being Lost in Love (5)
in the Wisdom of Ibrahim (Abraham)
Ibrahim is called the intimate friend, and he was an intimate friend (khalil), because he was penetrated (takhallal) and gathered all the qualities of the Divine Essence.
The poet says: You pervaded the course of my spirit,
and that is why the intimate friend is called the intimate friend.
It is like the colour which permeates the coloured, so it is a non-essential matter ('arad) in respect to its essential substance (jawhar), and it is not like the place and that which it
occupies. Or it means the penetration of the Real into the existence of the form of Ibrahim.
Each of these two principles is true as was mentioned, for each points to an aspect which appears without overstepping it.
Do you not see that the Real is manifest in the qualities of beings in-time and He gives news of that from Himself, and He is even manifest in the attributes of imperfection and the attributes of blame?
Do you not see that the creature is manifest with the qualities of the Real from first to last, and all of them belong to him as the attributes of in-time things belong to the Real? "Praise belongs to Allah," so the results of praise from every praiser and one
praised go back to Him, and "the whole affair will be returned to Him," (11:132) It includes
what is blameworthy and praiseworthy, and there is only one or the other.
Know that when something is penetrated by something the first is contained by the second, so the penetrating is the name of the actor veiled by the penetrated, which is the name of the one acted upon, and it is the Outwardly Manifest.
The name of the actor is the Veiled, the Inwardly Hidden.
It is its food, as water permeates wool and so makes it expand. If the Real is the Outwardly Manifest, then the creature is veiled within Him, and creation is all theNames of the Real, His hearing and seeing, and all His ascriptions and discernments.
If the creature is outwardly manifest, then the Real is veiled and hidden in him, and so the Real is the hearing of the creature, and his seeing, hand and foot, and all his faculties as it related in
sound hadith. (2)
If the Essence were exempt from these relations, it would not be divinity.
These relations are made by our sources, so we make Him god by our dependence on His godness.
He is not recognised until we are recognised.
The Prophet, peace be upon him, said, "Whoever knows
himself knows his Lord.
" Such a person is the creature with the most knowledge of Allah.
Some sages, especially Abu Hamid al-Ghazali, claim that one can have gnosis of Allah through disregarding the world.
This is false. Indeed, the non-time pre-time is not recognised
as god until that which depends on its being God is known.
Thus it is a proof of Him.
Then after this, in the second state, (3) unveiling accords you that the Real Himself is the source of the proof of Himself and His godness.
The universe is but His tajalli in the forms of their source-forms whose existence is impossible without Him.
He assumes various forms and modes according to the realities of these sources and their states, and this is after our knowledge of Him that He is our God.
Then the last unveiling comes, so our forms appear to you in Him, and some of us appear to others in the Real, and then some of us recognise each other and some of us are distinct from
one another.
Among us are those who recognise that our recognition of ourselves occurs in
27
 
the Real, and some of us are unaware of the presence in which this recognition of ourselves
takes place. "I seek refuge with Allah from being one of the ignorant." (2:67)
By the two unveilings together, He only judges us by ourselves, rather we judge ourselves by ourselves, but through Him.
That is why He says, "Allah's is the conclusive argument,"
(6:149) meaning against those who are veiled when they say to the Real, in conformity with their desires, "Why did you do this or that to us?", thinking that it was not in conformity with
their desires. "On the Day when the legs are bared," (68:42) means the matter which the gnostics unveil here.
They see that the Real did not do to them what they allege that He did, but that it was from themselves. For He only lets them know what they are in themselves.
From this their argument will dissolve, and the decisive proof of Allah will remain.
If you say, what is the benefit of His words, "If He had willed, He could have guided every one of you," (6:149; 16:9) we say in If He willed "if (law)" is a particle of impossibility
showing impossibility.
He only willed the matter as it is. But the source of possibility accepts the thing and its opposite in the principle of logical proof, and it is the same with any two logical principles.
That which occurs is that which the possibility implies in the state of its immutability.
The meaning of "If We had guided you" is, had He shown you the Truth.
Allah does not open the inner eye of every possibility in the universe to the perception of the matter as it is.
There are those who know and those who are ignorant. Allah did not so will, so He did not guide all of them, and He will not will it, and it is the same as if He had willed it.
How would He will this which is not? His volition is unified in its connections.
It is a relationship dependent on the known, and the known is you and your states.
Knowledge does not have an effect on the known, rather the known has an effect on knowledge, and so it accords from itself what it is in its source.
Divine discourse relates according to what agrees with the ones addressed and what logical reflection accords it.
It does not come according to what unveiling gives.
For that reason, there are many believers, but the gnostics who possess unveiling are few. "There is not one of
us who does not have a known station," (37:164) and it is what you are in your state of immutability which you manifest in your existence.
This is if it is confirmed that you have existence.
If existence is confirmed to the Real and not to you, the judgement is yours without a doubt in the existence of the Real.
If it is confirmed that you are existent, then the judgement is yours without a doubt, even if the judge is the Real.
It is only the overflowing of existence on you.
Y ou only praise yourself and you only blame yourself, and praise is only due to Allah for the overflowing of existence, for that is His, not yours. Y ou are His nourishment by conditions, and He is your nourishment by existence.
He is specified by what specifies you.
The command comes from Him to you, and from you to Him, even though you are called obligated, a passive name (mukallaf), and He is not called obligated since there is no imposition upon Him.
He praises me, and I praise Him.
He serves me and I serve Him.
In one state I draw near to Him,
and in sources I deny Him.
So He knows me and I do not know Him,
and I know Him and I witness Him.
Where is independence
28
 
when I help Him and assist Him?
That is why the Real brought me into existence.
Then I knew Him and manifested His existence.
Hadith (4) brought us that,
and in me He achieved His goal.
Then the intimate friend, Ibrahim, peace be upon him!, possessed this rank by virtue of which
he was called the intimate friend. For that reason, he made hospitality to guests a sunna.
Ibn Masarra (5) associates him with the angel Mika'il in respect to provisions.
Provision is that which nourishes those provided for: when provision permeates the essence of the one
provided for until nothing remains in it except permeation and nourishment flows in all the parts of the one nourished.
There are no parts in divinity, so all the divine stations are penetrated which are designated by the Names, and by which His Essence is manifested.
We are His as our proofs confirm, and we are ours.
Only my being belongs to Him, and we are His as we are ours.
I have two aspects: Him and me, but He does not have "me" through me.
However, His place of manifestation is in me, so we are His - like me.
"Allah speaks the truth, and He guides to the Way." (33:4)
 
Notes to Chapter 5:
1 . Huyum is the intense love and passion which causes bewilderment and distraction.
2. ref. to hadith qudsi via Abu Hurayra, "My slave does not draw near Me with anything I
love more than what I have made obligatory for him. My slave continues to draw near me
with superogatory actions until I love him. When I love him, I am his hearing with he hears,
his sight by which he sees, his hand with which he strikes, and his foot with which he walks."
(Sahih al-Bukhari, 81:38:2)
3. The first unveiling was annihilation (fana 1 ) and the second is going-on (baqa 1 ).
4. "I created existence so that I might be known."
5. Muhammad ibn Masarra al-Jabali, Andalusian Sufi and thinker, born in Granada 269 /883
and died near there in 3 1 9/93 1 .
29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى