المواضيع الأخيرة
» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي .كتاب المنهج القوي لطلاب المثنوي مولانا جلال الدين الرومي الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
الجمعة 18 يناير 2019 - 16:55 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المترجم والمحقق .كتاب جواهر الآثار في ترجمة مثنوي مولانا خداونكار محمد جلال الدين البلخي الرومي
الجمعة 18 يناير 2019 - 16:04 من طرف عبدالله المسافر

» القصيدة "21" إن لم يكن حمارا .مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الأربعاء 16 يناير 2019 - 8:02 من طرف عبدالله المسافر

» 05 - فك ختم الفص الابراهيمى .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 16 يناير 2019 - 5:33 من طرف عبدالله المسافر

» 7 - فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية
الأربعاء 16 يناير 2019 - 4:43 من طرف عبدالله المسافر

» 6- فص حكمة حقية في كلمة إِسحاقية
الأربعاء 16 يناير 2019 - 4:40 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الخامس فص حكمة مهيمية في كلمة إبراهيمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 16 يناير 2019 - 4:19 من طرف عبدالله المسافر

» 5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية
الأربعاء 16 يناير 2019 - 4:16 من طرف عبدالله المسافر

» 4- فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 16:29 من طرف عبدالله المسافر

» 3- فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 16:20 من طرف عبدالله المسافر

» 2- فص حكمة نفثية في كلمة شيثيَّة
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 16:16 من طرف عبدالله المسافر

» 1- فص حكمة إلهية في كلمة آدميَّة
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 15:58 من طرف عبدالله المسافر

» خطبة كتاب فصوص الحكم لسيدي ابن العربي الحاتمي
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 15:52 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب فصوص الحكم للشيخ الأكبر
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 15:42 من طرف عبدالله المسافر

» القصيدة ‏"20" فلتضحك من كل العالم .مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الثلاثاء 15 يناير 2019 - 12:00 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب مجمع البحرين في شرح الفصين الشيخ الشريف ناصر بن الحسن الحسيني السبتي الكيلاني
الأحد 13 يناير 2019 - 4:43 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "68" الدرس الثامن والستون والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا
الثلاثاء 8 يناير 2019 - 7:31 من طرف عبدالله المسافر

» الحقائق والحقيقة الكونية .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الإثنين 7 يناير 2019 - 17:19 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "20" تجلي التحول في الصور .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الإثنين 7 يناير 2019 - 16:50 من طرف عبدالله المسافر

» خطبة الكتاب للشيخ الأكبر .كتاب التدبيرات الالهية فى اصلاح المملكة الانسانية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الإثنين 7 يناير 2019 - 16:20 من طرف عبدالله المسافر

» باب ترجمة الكبرياء .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الأحد 6 يناير 2019 - 9:57 من طرف عبدالله المسافر

» علم البرزخ .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 6 يناير 2019 - 8:42 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة التاسعة من مراتب الوجود حضرة الأسماء الجلالية .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأحد 6 يناير 2019 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة الانتصار .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الأحد 6 يناير 2019 - 7:56 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير سورة الفاتحة .كناب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن من كلام الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
السبت 5 يناير 2019 - 18:37 من طرف عبدالله المسافر

» الافتتاح وإيجاز البيان في الترجمة عن القرآن .كناب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن من كلام الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
الجمعة 4 يناير 2019 - 11:46 من طرف عبدالله المسافر

» تعريف البرزخ .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الجمعة 4 يناير 2019 - 7:00 من طرف عبدالله المسافر

»  مقدمة المؤلف .كتاب الخيال عالم البرزخ والمثال من كلمات الشيخ الاكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الجمعة 4 يناير 2019 - 6:55 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الثامنة من مراتب الوجود. الأسماء والصفات النفسية .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الإثنين 31 ديسمبر 2018 - 10:54 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف .كناب تفسير القرآن الكريم رحمة من الرحمن في تفسير وإشارات القرآن من كلام الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
الإثنين 31 ديسمبر 2018 - 10:06 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "19" تجلي السبحات المحرقة .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأحد 30 ديسمبر 2018 - 9:21 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة المحبة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الأحد 30 ديسمبر 2018 - 8:16 من طرف عبدالله المسافر

» قصيدة ترتيب العالم عند انشأؤه الباب 371 الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية الجزء الثالث
الأحد 30 ديسمبر 2018 - 1:30 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة السابعة من مراتب الوجود المالكية .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأحد 30 ديسمبر 2018 - 0:44 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "67" الدرس السابع والستون اتقوا فراسة المؤمن
السبت 29 ديسمبر 2018 - 0:46 من طرف عبدالله المسافر

» شرح الابيات 51 - 60 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 17:19 من طرف عبدالله المسافر

» حکایة ملك الیهود الظالم الأحول الذي كان يقتل النصارى بسبب تعصبه كتاب المثنوي معنوي الجزء الأول مولانا جلال الدين الرومي
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 9:20 من طرف عبدالله المسافر

» القصيدة "19" نحن أعلى من الفلك ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 2:41 من طرف عبدالله المسافر

» شرح البيت "6" ومن بين أحشاء الدنان تصاعدت .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الخميس 27 ديسمبر 2018 - 18:42 من طرف عبدالله المسافر

» شرح البيت "6" ومن بين أحشاء الدنان تصاعدت .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الخميس 27 ديسمبر 2018 - 18:16 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة السادسة من مراتب الوجود الربوبية .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الخميس 27 ديسمبر 2018 - 17:29 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
الأربعاء 26 ديسمبر 2018 - 17:47 من طرف عبدالله المسافر

»  المرتبة الخامسة من مراتب الوجود. الوجود الساری .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 26 ديسمبر 2018 - 15:25 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الخامس ظهور الوجود في عالم الأرواح أتم من ظهوره في عالم المعاني وعالم المثال وعالم الأجسام .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الأربعاء 26 ديسمبر 2018 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الرابع الأبدال .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الثلاثاء 25 ديسمبر 2018 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .شرح الجامي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي
الثلاثاء 25 ديسمبر 2018 - 15:54 من طرف عبدالله المسافر

» شرح القاشاني لخطبة كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 15:58 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة شرح القاشاني على متن كتاب فصوص الحكم للشيخ الأكبر أبن العربي الحاتمي الطائي
الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 15:57 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - فصّ حكمة قدّوسيّة في كلمة إدريسيّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 15:55 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فصّ حكمة سبّوحيّة في كلمة نوحيّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 15:54 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 15:48 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فصّ حكمة إلهيّة في كلمة آدميّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 15:44 من طرف عبدالله المسافر

» شرح خطبة الكتاب للشارح الشيخ صائن الدين التركة لكتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 15:43 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 15:42 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 11:11 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "18" تجلي السماع والنداء .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأحد 9 ديسمبر 2018 - 9:01 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .شرح داود القيصرى فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
السبت 8 ديسمبر 2018 - 18:44 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "66" إني أغار إذا سمعت واحدا يقول الله الله وهو يرى غیره
السبت 8 ديسمبر 2018 - 15:46 من طرف عبدالله المسافر

» 4 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .شرح القاشاني كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 8 ديسمبر 2018 - 2:06 من طرف عبدالله المسافر

» شرح البيت "5" فإن ذكرت في الحي أصبح أهله نشاوی .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 19:10 من طرف عبدالله المسافر

» شرح الابيات 41 - 50 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 18:55 من طرف عبدالله المسافر

» شرح البيت "5" فإن ذكرت في الحي أصبح أهله نشاوى .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 18:42 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 20:41 من طرف الشريف المحسي

» السفر الرابع فص حكمة قدوسية فى كلمة إدريسية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 19:04 من طرف الشريف المحسي

» 4- فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 15:07 من طرف الشريف المحسي

» المرتبة الرابعة من مراتب الوجود الظهور الصرف .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 15:36 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الثانية من مراتب الوجود. الوجود المطلق .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» شرح خطبة الشيخ الأكبر لكتاب فصوص الحكم .كتاب مجمع البحرين في شرح الفصين الشيخ الشريف ناصر بن الحسن الحسيني السبتي الكيلاني
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 23:49 من طرف عبدالله المسافر

»  المرتبة الثالثة من مراتب الوجود الواحدية .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 14:59 من طرف عبدالله المسافر

» 4 - فصّ حكمة قدّوسية في كلمة إدريسيّة .شرح الشيخ مؤيد الدين الجندي على متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 12:57 من طرف عبدالله المسافر

» فصل شريف ونص لطيف في سبب الاختلافات الواقعة في الكشوف والأذواق .كتاب مجمع البحرين في شرح الفصين الشيخ الشريف ناصر بن الحسن الحسيني السبتي الكيلاني
السبت 1 ديسمبر 2018 - 15:53 من طرف عبدالله المسافر

» 4 - فك ختم الفص الادريسى .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السبت 1 ديسمبر 2018 - 14:27 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "65" الدرس الخامس والستون السائل هدية الله عز وجل إلى عبده
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 19:14 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"3" ولولا شذاها ما اهتديت لحانها، .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 17:50 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "4" ولم يبق منها الدهر غير حشاشة .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 17:28 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"4" ولم يبق منها الدهر غير حشاشة .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 17:26 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 31 - 40 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 15:18 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 21 - 30 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 8:26 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "3" ولولا شذاها ما اهتديت لحانها .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 7:49 من طرف الشريف المحسي

» شرح "17" تجلي العدل والجزاء .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 11:43 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "64" الدرس الرابع والستون يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 10:51 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "2" لها البدر كأس وهي شمس يديرها .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 13:23 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "1" شربنا على ذكر الحبيب مدامة كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 13:23 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"1" شربنا على ذكر الحبيب مدامة .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 10:31 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"2" لها البدر كأس وهي شمس يديرها .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 10:29 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة الشارح القيصري لكتاب شرح القصيدة الميمية - الخمرية لابن الفارض شرح الشيخ داود القيصري
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 12:20 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة المحقق كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 11:53 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 11 - 20 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 7:59 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "63" الدرس الثالث والستون وحرمنا عليهم المراضع من قبل
الجمعة 9 نوفمبر 2018 - 11:20 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 01 - 10 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الخميس 8 نوفمبر 2018 - 13:56 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة كتاب شرح التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الخميس 8 نوفمبر 2018 - 13:47 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة شرح خمرية شرف الدين عمر ابن الفارض رضي الله عنه للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 11:45 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المصنف الشيخ ناصر بن الحسن الشريف الحسيني السبتي .كتاب حكم الفصوص وحكم الفتوحات المسمى مجمع البحرين في شرح الفصين
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 9:11 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق لكتاب حكم الفصوص وحكم الفتوحات المسمى مجمع البحرين في شرح الفصين الشيخ الشريف ناصر بن الحسن الحسيني السبتي الكيلاني
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 8:23 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 3 نوفمبر 2018 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» 3- فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 3 نوفمبر 2018 - 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» 2 – فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 3 نوفمبر 2018 - 0:24 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 20:04 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثالث عن الماهيات .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر





كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "66" إني أغار إذا سمعت واحدا يقول الله الله وهو يرى غیره

اذهب الى الأسفل

08122018

مُساهمة 

كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "66" إني أغار إذا سمعت واحدا يقول الله الله وهو يرى غیره




كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "66" إني أغار إذا سمعت واحدا يقول الله الله وهو يرى غیره

سيدي القطب الفرد الجامع الغوث و الباز الأشهب عبد القادر الجيلاني قدس الله سره

الدرس السادس والستون إني أغار إذا سمعت واحدا يقول الله الله وهو يرى غیره

وقال الشيخ عبد القادر رضي الله عنه :
يا عباد الله أنتم في دار الحكمة لا بد من الواسطة ، اطلبوا من معبودكم طبيبا يطب أمراض قلوبكم مداويا يداويكم دليلا يدلكم ويأخذ بأيديكم.
تقربوا إلى مقربيه ومؤدبيه وحجاب قربه وبوابي بابه قد رضيتم بخدمة نفوسكم ومتابعة أهوائكم وطباعكم أنا أحسن أخلاقكم وأوقحكم في دين الله عز وجل .
لا تسمعوا من هؤلاء الذين يفرحون نفوسكم بذلون للملوك ويصيرون بين أيديهم كالذر لا يأمرونهم بأمره ولا ينهونهم عن نهيه. وإن فعلوا ذلك فعلوه نفاقا تكلفا .
طهر الله الأرض منهم ومن كل منافق أو يتوب عليهم ويهديهم إلى بابه ، إني أغار إذا سمعت واحدا يقول الله الله وهو يرى غیره.
یا ذاكرا اذكر الله عز وجل وأنت عنده ولا تذكره بلسانك وقلبك عند غيره المعادي لي والحب لي عندي سواء .
ما بقي على وجه الأرض لي صديق ولا عدو هذا فيما يلي صحة التوحيد ورؤية الخلق بعين العجز .
وأما من اتقي الله عز وجل فهو صديقي ومن عصاه فهو عدوي ، ذلك صديق إيماني وهذا عدوى.
اللهم حقق لي هذا وبينه وثبتني عليه اجعله موهبة لا عارية هذا شيء لا يجيء بالدعوى والتحلي والتمني والأسامي والألقاب والقلقة اللسان, إنما يجيء بالصدق والإخلاص وترك الرياء ومعاداة النفس والهوى والشيطان .
كونوا عقلاء ما أرى لكم قلوبا ولا معرفة بالمقلب نفوسكم غير مروضة غير معلمة هي ملأ من الكبر والعظمة طريق الحق عز وجل ليس فيها أنا ولي ومعي ، كل هذه الطريق محو وفناء في البداية عند ضعف الإيمان لا إله إلا الله وفي النهاية عند قوة الإيمان لا إله إلا أنت لأنه مخاطب
حاضر مشاهد .
كل من طلب من الخلق فقد عمي عن باب الخالق ما خدمه ولا صحبه لو خدمه في حال شبابه الأغناه في كبره هو يعطي من لا يخدمه فكيف لا يعطي من يخدمه المؤمن كلما شاخ قوي إيمانه واستغني عن الخلق لقربه من الحق عز وجل يستغني عنهم .
وإن كان لا يملك ذرة ولا لقمة ولا خرقة تنبهوا لما أقول ولا ترفضوه وراء ظهوركم إني أحق حقا في حق أقول عن تجربة إني أرى الأكثر منكم محجوبين يدعون الاسلام وما عندهم من حقيقته شيء .
ويحكم اسم الإسلام عليكم فحسب لا ينفعكم تعملون بشرائطه ظاهرا لا باطنا لا يسوي عملكم شيئا ليلة القدر لها علامة عند الصالحين من عباد الله عز وجل من يكشف عن أبصارهم فيرون نور الألوية التي بأيدي الملائكة ونور وجوههم ونور أبواب السماوات.
ونور وجه الحق عز وجل لأنه في تلك الليلة يتجلى لأهل الأرض ، العبد إذا عرف الحق عز وجل قلبه كل القرب وأعطاه كل العطاء وآنسة كل الأنس وأعزه كل العز فإذا سكن إلى ذلك أزاله عنه يفقر يده ويرده إلى نفسه ويجعل بينه وبينه حجابا ، يختبره لينظر كيف يعمل يهرب أو يثبت فإذا ثبت رفع الحجب عنه ورده إلى ما كان عليه .
كان الجنيد رحمة الله عليه يقول في معظم أوقاته : أي شيء على مني ؟
العبد وما يملك لمولاه كان قد سلم نفسه إلى ربه عز وجل وأزال اختياره ومزاحمته و رضي بتولي قدره له صلح قلبه واطمأنت نفسه فعمل بقوله :" إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين".
كان الفضيل بن عياض رحمة الله عليه إذا لقي سفيان الثوري يقول له :
تعالى حتى نبكي في علم الله عز وجل فينا .
ما أحسن هذا الكلام ، هذا کلام عارف بالله عز وجل عالم به وبتصاريفه ، ما علم الله الذي أشار إليه ؟
هو قوله : « هؤلاء إلى الجنة ولا أبالي وهؤلاء إلى النار ولا أبالي".
وخلط الكل موضعا واحدا فلا يدري من أي القبيلين هو ؟
القوم لم يغتروا بما ظهر من أعمالهم لأن الأعمال بخواتيمها.
قد صارت الملوك لكثير من الخلق آلهة قد صارت الدنيا والغني والعافية والحول والقوى آلهة ، ويحكم جعلتم الفرع أصلا ، المرزوق رازقا الملوك مالكا الفقير غنيا العاجز قويا الميت حيا .
لا كرامة لكم لا نتبعكم ولا نتخذ مذهبكم بل نكون ناحية منكم على تل السلامة على تل السنة وترك البدعة على تل التوحيد والإخلاص وترك الرياء والنفاق ورؤية الخلق بعين العجز والضعف والقهر . إذا عظمت جبابرة الدنيا وفراغنتها وملوكها وأغنياءها ونسيت الله عز وجل ولم تعظمه فحكمك حكم من عبد الأصنام تصبر ممن عظمت صنمك .
(ويلك) أعبد خالق الأصنام وقد ذلت لك الأصنام .
تقرب إلى الله عز وجل وقد تقرب الخلق إليك .
على قدر تعظيمك لله عز وجل يعظمك خلقه على قدر حبك له يحبك خلقه .
على قدر خوفك منه يخافك خلقه.
على قدر احترامك لأوامره ونواهيه يحترمك خلقه.
على قدر تقريبك منه يتقرب إليك خلقه.
على قدر خدمتك له يخدمك خلقه .
ذكر الموت دواء الأمراض النفوس و مقمعة على رأسها .
بقيت سنين أكثر من ذكر الموت ليلا ونهارا ، و أفلحت بذكرى له وقهرت نفسي بذكرى له .
ففي بعض الليالي ذكرت الموت وبكيت من أول الليل إلى السحر.
فكنت في تلك الليلة أبكي وأقول : إلهي أسألك أن لا يقبض ملك الموت روحي وتتولى قبضها أنت .
فأغمضت عيني فرأيت رجلا شيخا بهيا له سمت حسن فدخل من الباب فقلت له من تكون ؟
فقال أنا ملك الموت ، فقلت له إني قد سألت الله عز وجل أن يتولى قبض روحي ولا تقبضها أنت
فقال : ولم سألته ذلك ؟
أي ذنب لي أنا إن أنا إلا عبد مأمور أومر بالرفق بقوم و بالفظاظة على قوم وعانقني وبکی و بکیت معه ثم انتبهت وأنا أبكي .
كان أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى يقول :
عزيز على قلوب أحرقها حب الدنيا وقد جمعت صدورها القرآن أكثر من الإخوان الصالحين القائمين الراكعين الساجدين الآمرين بالمعروف الناهين عن المنكر ، الذين قيد الورع أيديهم عن الاكتساب وهمتهم طلب ربهم عز وجل ، أنفقوا أموالكم عليهم فإن لهم عند الله عز وجل غدا دولة .
سأله سائل أيما أشد نار الخوف أو نار الشوق ؟
فقال نار الخوف للمريد ، ونار الشوق للمراد .
هذا شيء وهذا شيء أي النارین عندك يا سائل ؟
یا معتمدين على الأسباب نافعكم واحد ، وضاركم واحد، ملككم واحد ، سلطانكم واحد، وإلهكم واحد .
أما سمعتموه يقول : "فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحد "
بينك وبين ربك أنت فارق إياك وقد رأيته قال كيف أفارق إياي ؟
قلت له فارق نفسك بالمخالفة والمجاهدة والتطارش عن إجابتها لا تجبها إلى شهواتها ولذاتها ورعوناتها فحينئذ تذل وتنتحي عن وجه قلبك .
تصير قطعة لحم ملقاة بلا حركة فتدب فيها روح الطمأنينة إذ خرجت روح وجودها دبت فيها روح طمأنينتها .
فحينئذ ترى هي والقلب ربها عز وجل إذا صارت مطمئنة مساعدة نفخ فيها روح غير الروح الأولى .
روح الربوبية روح العقل روح الزهد في الخلق روح الوجود بالحق عز وجل روح الطمأنينة إليه والنفور عن غيره .
الصادق في عمله يودع الشيوخ ويجوزهم يشير إليهم اقعدوا مكانكم حتى أمضي إلى الموضع الذي دللتموني عليه .
الشيوخ باب فهمك يحسن أن تلزم الباب ولا تدخل الدار : " ويضرب الله الأمثال للناس ".
آمنوا بالله ورسوله صدقوا الله ورسوله فيا أخبر ، أساس الوصول إلى الله عز وجل الإيمان ، أساس الخير كله الإيمان والإخلاص أساس النبوة ، والنبوة أساس الرسالة وهو أساس الولاية و البدلية والغيبية والقطبية .
لما مات علي بن الفضيل بن عياض رآه أبوه في المنام فقال له : ما فعل الله بك ؟
قال يا أبت ما رأيت للعبد خيرا له من ربه .
يا بني عليك بالله لا تشتغل بغيره الدار داره والأرزاق خلقه " وقدر فيها أقواتها " .
الملائكة یوکلون بأرزاقك الخير منه والشر منه .
يرمي العبد بسهام الآفات حتى إذا غمض العبد عينيه عن الرمي جاء طبيب القرب داوی جرحه وطبيب الخير رفعه وطبيب الشوق ضمه ، البداية بالمكاره .
إذا كانت الجنة محفوفة بالمكاره فكيف يكون قرب الحق عز وجل ؟
المؤمن عامل الملك في قربه الدنيا إذا صار السر سماء والقلب أرضا يطعم القلب من سور ساء السر ، إذا شاء جمع بينهما .
ثم رأى "الشيخ عبد القادر" رحمة الله عليه قريبا ومد يده كأنه يعانق شيئا.
ثم قال يا أهل المجلس اعذرونا أنا في قيد الحال في قيد من يوم أنا أخرس أنا رأيت أبي آدم عليه السلام.
فقال : يا بني صححت نسي الوحشة لا بد منها ، إذا نزل بك الموت قطعك كل مواصل، وهجرك كل قریب فاهجرهم قبل هجرهم واقطعهم ، فيكون القبر طريقا إلى الحق دهلیزا .
مت قبل أن تموت ، مت عنك وعنهم وقد حييت به تصير كالميت ويد السابقة تلقمه وتقلبه يأخذ قسمه من غير همة .
إذا تم هذا جاءت الحياة بقرب الله عز وجل والعلم به ، يتنحى هذا الطائر لايبالي قامت القيامة أو لم تقم خلق الموت أو لم يخلق عنده شغل وصل إلى الحق .
وأما الأحكام فهي محفوظة محروسة ، سبحان من سیرکم بالحكم و فصحكم بالعلم يتلبس أحدكم بزي الصالحين زرقة وصوف وهو عندنا کافر.
قد يأكل العبد من کسبه ويقوي إيمانه فيحرم عليه أن يأكل من كسبه يقال له افتح خزانة التكوين خذ من خزائن العلم .
قال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم : "تفرغوا من هموم الدنيا ما استطعتم" .
أكثر من ذكر الموت وما وراءه والصراط وما وراءه اذكر الآخرة بنعيمها وعذابها تفرغوا من الدنيا بالشغل مع الله عز وجل بطهارة القلوب والأسرار ومجاهدة النفوس ومحاربة الشياطين ، تحرروا الله تعالى وانقطعوا إليه.
التوحيد إعدام الخلائق والخروج من انقلاب طبعك إلى طبع الملائكة ثم فناؤك عن طبع الملائكة ولحوق بربك عز وجل يسقيك ما يسقيك وتخص بأعمال عنده زيادة على عمل الظاهر .
الإسلام ظاهر والإيمان قوته ثم المعرفة بالله عز وجل بعد ذلك ثم الوجود بالله تعالى فإذا كان وجودك به كان ذلك له.
المؤمن يأكل من كسبه وسببه ويعلم أنه من الله عز وجل فإذا قوي أكل من توكله ويراه من الله عز وجل ولا يتغير عليه من النظر الأول لو قعد في دجلة ألف عام كان قلبه متعلقا بالله عز وجل.
اتعظ رحمك الله بأي وجه تلقاه وأنت تعارضه في قضائه وقدره لا تعارض ولا تجادل ، عزيز عارض ربه عز وجل في الخلق يخلق خلقا ثم يعذبه محاه من ديوان النبوة أماته مائة عام معزولا ثم أحياه ورد عليه.
اجعل الاستغفار دأب لسانك أ والاعتراف دأب قلبك ، والسكون دأب سرك ، الذكر أولا باللسان ثم يتعدى إلى القلب جاء الحب والشوق تعدى إلى اللسان.
صحبت مشایخ ما رأيت بياض سن واحد منهم يأكلون من الطيبات ولا يطعمو في لقمة .
تأدبوا دع غيرك يشبع وجع أنت يعز غيرك وتذل أنت ؛ يستغني غيرك وتفتقر أنت ، إنما أربيكم و أهذبكم وأعلمكم .
لذلك اليوم قطعت بأنكم لا تنفعونني ولا تضرونني ولا تزيدون في رزقي ولا تنقصون منه ذرة بعد ذلك تكلمت عليكم أحكمت هذا وأنا في الصحاري والقفار .
أكل الشهوات يقسي القلب ويقيد السر ويزيل الفطنة ویکثر النوم والغفلة ويقوي الحرص ويطول الأمل .
یا مسجونا في سجن هواه يا عبد الخلق یا جاهلا بعاقبة أمره يا جاهلا بالخلق والحق عز وجل وما عليه وله.
إن لم تعقل فاعقل ذكر الموت فإن ذكره مفتاح كل خير وسلامة ، إذا ذكرت الموت انقطع عنك الفضول إذا ضعف حرصك وقل أملك استرجعت فوضت أمورك كلها إلى الله عز وجل .
( یا غلام ) لا فلاح لك حتى تعترف بنعمه والنعم تغرقك في توحيده ثم تفني في توحيده عن رؤية غيره .
كيف يحب من يشكو منه ويناظره ويجادله ، الحب والشوق والقرب منه لا يثبت مع هذا ، إذا صحت المحبة فلا ألم عند مجيء الأقدار ، إذا تمكنت المحبة ارتفعت المعارضة والتهمة كل خطوة تخطو فإلى القبر أنت في سفر إلى القبر .
قال بعضهم :
العارف يشغله معروفه عن القبول والرد والحمد والذم ، إذا زالت النفس صار مكانها أمر الله  وإذا زالت الدنيا صار مكانها الآخرة ، وإذا زالت الأخرة صار مكانها قرب الله عز وجل .
يستأنس بقربه ويرتاح إليه الصلاة تقطع بك نصف الطريق والصوم يقيمك على الباب والصدقة تدخلك إلى الدار هكذا قال بعض المشايخ .
واستعينوا على قطع الطريق إلى الله بالصبر والصلاة سالك ليس وا وحدتاه واغربتاه لولا حفظ الحكم لنطق صاع يوسف عليه السلام بأسراركم وأعمالكم ولكن الحكم بذيل العلم مستجير به لئلا يبدي قد يزهد بالنعمة شغلا بالمنعم ويقطع النعمة عنه لئلا يشتغل بها فإذا دام شغله به قربه إليه ووضع في يده التكوين .
كلامي من ورائكم بعد عدم رؤيتي إياكم ولذلك جاوزت دنیاکم وجاوزت الأخرة نظرت إليكم فرأيت لا ضر بأيديكم ولا نفع ولا عطاء ولا منع والله المتصرف فيكم لا تضرون إلا بعد إضرار الله عز وجل فرجعت إلى الله عز وجل .
وأما الدنيا فرأيتها فانية زائلة ذاهبة قاتلة خادعة فأنفت من السكون إليها والوقوف معها لسرعة ذهابها ، وأما الآخرة فوقفت عندها ساعة نظرت في أمرها فظهر عندي عيبها وهو كونها
محدثة مشتركة ورأيت أن الله قد أعد فيها شهوة النفس وما تلذ به الأعين وهو قوله عز وجل : "وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين" .
قلت : فأين شهوة القلب فأعرضت عنها إلى مولاها وبارئها وخالقها والمحدث لها . إذا اتقى العبد الله عز وجل جعل له من الجهل علما ومن البعد قربا ومن الصمت ذكرا ومن الوحشة أنسا ومن الظلام نورا.
إن قنعتم مني يا نفس ويا هوى ويا طبع و یا إرادة بالتوحيد وقطع الخلائق والسكون إلى الله عز وجل وترك رؤية الخلق لا آخذ منهم لقمة إلا بعد رؤية الحق.
وإلا حلفت أن لا أكل ولا أشرب فإذا متم طرت بسري إلى الحق عز وجل.
حيطان دين نبينا قد تواقعت تستغيث بمن يبنيه ، نهره قد نضب ماؤه والرب لا يعبد وإذا عبد عبد ریاء ونفاقا .
من يعاون في إقامة الحيطان وتعجيل النهر وكسر أهل النفاق ، أتكلم عن علم لا يمكننا أن نفصح به ولا نعلم به ملكا لا يفشی به لأحد.
الطور قليل لا يراه شيطان فيفسده ولا سلطان فيقهره ، أقسم الله تعالى بالطور لمناجاة حبيبه وكليمه عليه وتجليه له ، إذا عرف القلب الحق عز وجل وسعه حتى يسع الجن والإنس والملك حتى إذا لم يبق شيء يعوقه ولا ينظر إليه قرب وأدنى ،أما سمعت بعصا موسی کيف ابتلعت كذا وكذا أحمال عصى وحبال ولم تتغير.

( سؤال للشيخ عبد القادر ) قال له كامل الملاح قال الحسن البصري :إذا لم يكن العالم زاهدا كان عقوبة على أهل زمانه ، لم كان عقوبة عليهم؟
قال رضي الله عنه:  لأنه يتكلم بغير إخلاص ولا عمل فلا يقع في قلوبهم ولا يثبت فيستمعون ولا يعملون .
القلب إذا صح ونور بالعلم أطفأ بنوره نار معاصي الحلق كما يطفيء النار نور المؤمن عند جوازه عليها .
قيل الزاوية مخالفة النفس والشهوات ،والخلق والظفر بالرفيق ثم القعود.
الخلوة طريق الآخرة النفس لا تصلح أن تكون رفيقا في الطريق وكذا الهوى فيضل والشيطان عدو لا يصلح للصحبة والشهوات آفات تعمى عين فطنتك في
طريقك ، والخلق قطاع الطريق.
اترك هواك على باب خلوتك ثم ادخل وحدك تر مؤنسك في خلوتك .

قال الحواريون لعيسى عليه السلام : علمنا العلم الأكبر .
فقال : الخوف من الله عز وجل ، والرضا بقضاء الله ، والحب لله.
أنت زندیق تخلو بمعاصيه ثم تظهر العبادة والزهادة أمنت العاقبة ؟
( ويلك ) الأقسام مع الله عز وجل كرجل بخراسان مات له نسيب بالعراق له أموال لا وارث له سواه أليس يصل له الذي في ملکه وهو لا يعلم .
أنتم قوم عوام يصلح لكم الكلام في الأكل والشرب واللبس يغلب علينا الأمر فتتكلم بغير ذلك ، القلب ينفي مادية النفس لترجع إلى الله عز وجل بطريقها .
إذا وقع بقلبك حب رجل وبغض آخر أي شيء تعمل ؟
تحب بطبعك وتبغض بطبعك لا كرامة ، حك الجميع على الكتاب والسنة إن وافقهما وإلا ارجع عنه فإن أفتاك بالصحة ارجع إلى قلبك .
إذا عمل القلب بالكتاب والسنة قرب ، وإذا قرب علم و إذا علم أبصر ماله وعليه ، ما للحق وما للباطل وما للشيطان وما للرحمن پری قربه من ربه عز وجل وقرب الرب منه أبدا يكون فى فرحه مع الرحمن عز وجل .
يكون بياع الملك يشتري فيفرقه على الخلق ، إذا دخلت ههنا فاخلع علمك وادخل عريانا وكذلك لخلع زهدك و ورعك وأحوالك .
فإنك إذا دخلت على متلبسا ربما يحجبك عني ما ههنا ، اخلع عنك ذلك وادخل خذما ههنا وذلك لا يفوتك .
دخلت "الشيخ عبد القادر" على بعض الشيوخ وكان يتكلم على الخواطر فقال :
تحب هذا الذي أنا عليه ؟
قلت : نعم
قال : أنا أصوم الدهر وأفطر وقت كل سحر ، وطعام هذه البلدة ليس بطيب فتورع عنه .
كان سري السقطي يثير على الجنيد بالكلام على الناس فرأى النبي صلى الله عليه وسلم أمره بذلك.
فلما لقيه قال له : ما قبلت منا حتى أمرت .
( ويلك ) أنت تتكلم على الناس وبعد عملك سخام ليس على وجه الأرض أحد أخاف منه ولا أرجوه ولا في السماء ولا في الدنيا ولا في الآخرة سوى الحق عز وجل .
قيل لبعض الصالحين هل ترى ربك ؟
فقال لو لم أره لتقطعت مکاني.
قال كيف تراه ؟
قال يغمض عيني وجوده فيرى ربه كما أراهم نفسه في الجنة كما يشاء يرى قلبه يرى صفاته يرى إحسانه یری بره يرى كنفه .
كان أبو القاسم الجنيد رضي الله عنه يقول : إيش على مني ؟
الصوفي من صفا عن وجوده يكون قلبه سفيرا بينه وبين ربه عز وجل لا يكون صوفيا حتى يرى نبيه صلى الله عليه وسلم في المنام يؤذنه ، يأمره وينهاه ، يترقى قلبه ويصفو سره على باب الملك ويده في يد النبي صلى الله عليه وسلم .
أول ما تكلم آدم عليه السلام بالسريانية , ويحاسب الناس يوم القيامة بالسريانية فإذا دخلوا الجنة تكلموا بالعربية محمد صلى الله عليه وسلم .
وقال بعضهم : إذا أطاع العبد الله تعالى أعطاه المعرفة فإذا عصى لم يسلبها منه ليحتج بها عليه يوم القيامة .
يأتي خاطر الملك فيخطر في قلب المؤمن فيقف عنده يقول له من أنت ومن أين أنت ؟
فيقول أنا حظك من النبوة من الحق ، أنا الحق ، أنا الحبيب أنا من الرقيب يملأ ذلك الخاطر باطنه وسمعه وبصره يراه يحب الخلوة يهاجر من وطنه.
ثم يأتيه أمر آخر فيزعجه بعض الانزعاج ثم يأتيه أمر آخر فيزعجه أيضا حتى يأتي السكوت فإذا جاء السكوت كان الحديث دائما تراه كأنه يصغي بأذنه إلى أحد بجانبه محدثا يحدثه ،
قام رجل يطلب شيئا من الدنيا فأقعده وقال أنا آمرك بالزهد في الدنيا ثم في الأخرى ثم تسأل الله تعالى ، ازهد حتى يعطيك الحق عز وجل فلا تأخذه .
أوحى الله عز وجل إلى عيسى عليه الصلاة والسلام : یا عیسی احذر أن أفوتك.
وقال موسى عليه الصلاة والسلام لربه عز وجل : يا رب أوصني ؟.
قال : أوصيك بي .
ثم قال: أوصني.؟
قال: أوصيك بي ، هكذا أربع مرات في كل مرة يقول أوصيك بي.
لا كلام حتى تنفقس عنك بيضة وجودك ويضمك جناح الشرع ، ويفعل فيك الصياح حينئذ، وتلقط حبات الفضل وتؤثر به يريد بهذا ترك الكلام على الناس ودعاءهم إلى الله عز وجل .
حتى يكون له من الله جاذب وفيه أهلية الكلام على الناس والدعاء إلى الله عز وجل .
احكموا هذا الحكم الظاهر بالعمل به ثم انظروا ماذا ترون من طيب قربه ومناجاته العوام للطعام عشاق أتكلم وأنت عندي عدم والسماء والأرض عندي عدم وليس ينفعني ولا يضرني إلا الله عز وجل.

( سؤال للشيخ عبد القادر ) ما معنى قول بعض المشايخ أخذ المريد قبل أن يفطن ؟
قال رضي الله عنه : أي خذه في العبادة والاجتهاد في الصلاة والصيام قبل أن يفطن لقربه ولطفه فإذا قربه وألطفه فتر عن علمه قبل أن يفطن بشركك ومرادك.
تطلب ذلك الطريق وندعك كل منهم قد اشتغل هذا عبد جاهه ودرهمه وهذا عبد سلطانه ، وهذا عبد نفسه وثوبه ، كل منهم قد اشتغل هذا بصيامه وهذا بصلاته وهذا بروايته وهذا بخوفه من النار وهذا بحبه اللجنة .
قام شخص قلبه لله عز وجل ومع الله متعلق بالله زاهد في الخلق ، قام لنصرة دينه فتشوا الأرض فإن وجدتم هذا فتعلقوا به بشر المؤمن في وجهه وحزنه في قلبه ثم ينعكس ذلك يصير حزنه في وجهه وبشره في قلبه ، الحزن في وجهه لتأديب الخلق والبشر في قلبه في وجهه القضاء والقدر يضحك إليها ، يستبشر بها و" الدنيا سجن المؤمن ".
سجنه ما دام مؤمنا فإذا دام تقواه أخرج منها أبرز من سجنه من ضيقته .
" ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب" .
تنفقس عنه بيضة وجوده يلقط حب الحكم يحضنه جناح القرب يضمه إليه هو صاحب الأطباق وهو صاحب السياط.
يا أحمق معك برق لا ثبات له ، معك عرض كما يأتي يذهب تحتاج تفني وتموت ألف مرة ثم أخيرا تثبت كما جاء الليل والنهار تستمر ولا تحول تتمني وتسمح بظلك بعد أن تصير وتدأ للأراضي السبعة لا هذه.
لا تدعي أنت تقرصك بقة تقوم قیامتك ، يعوزك من عشائك لقمة تقوم قیامتك .
دع الحالة تدخل فيك وتزوج بقلبك و يكون لك فراخ تطير وتقف على مرقاة سرك تأتي شرقا وغربا برا وبحرا أنت نائم.
قال النبي صلى الله عليه وسلم : "الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا" .
بئس الرجل ينتبه بعد الموت ، ينبغي للفقير أن يتزر بالقناعة و يتردی بالعفة حتى يصل إلى الحق عز وجل .
ويسعى بقدم الصدق طالبا لباب القرب مهر ولا عن الدنيا والآخرة مهرولا عن الخلق والوجود تستقبله عناية الحق ورأفته ورحمته وشوقه إليه وجذباته ونظراته ومباهاته ومواكب
أرواح أنبيائه وملائكته تصحبه الملائكة وأرواح النبيين والمرسلين تزفه إلى الحق زفا .
یا موتى القلوب طلبكم للجنة قيدكم عن الحق, انزعوا انزعوا ارجعوا ارجعوا عليك بقصر الأمل حتى يقرب قلبك ويصفو عن الخلق سرك ويدنو إلى الحق وتقرأ سابقتك فتقف سطرا سطرا وكلمة كلمة وحرفا حرفا على أوقاتك وأزمانك وساعاتك ولحظاتك ويتبين لك ما تثول إليه .
كلها جذبك الخوف إليه جذبه القرب عندك حينئذ الثبات لا تبال طال عمرك أم قصر ، قامت القيامة أو لم تقم ، أحبك الخلق أم بغضوك أعطوك أم حرموك.
ثم قام "الشيخ عبد القادر" صارخا وغطى وجهه ثم كشفه ثم قال : "یا نار کونی بردا وسلاما".اللهم لا تبد أخبارنا ثم قعد .

وقال سفيان  الثوري وللفضيل بن عياض رضي الله عنهما: تعالى حتى نبكي على علم الله فينا فكانوا خائفين حذرين:"يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة ".
خافوا أن لا تقبل أعمالهم ، خافوا سوء الخاتمة .
كان الإمام أحمد رضي الله عنه يقول : إنما هو لباس دون لباس وطعام دون طعام وأيام قلائل .
( یا غلام ) أغلق باب منة الخلق وقد فتح لك باب منة الحق .
ثم قام "الشيخ عبد القادر" وجعل يميل تارة يمينا وتارة شمالا واضعا يده على صدره قابضا على ثدييه ثم قعد وقال :
يا أعمى ادخل هذا الباب المفتوح إنما هو بابان مغلق ومفتوح ، ادخل هذا المفتوح.
اصحب السبب بالسنة إحياء لشرع نبيه صلى الله عليه وسلم ، ثم تقدم إلى المسبب باتباع النبي صلى الله عليه وسلم في حاله ، الكسب سنته والتوكل حالته .
ثم إن قدرت أن تفنی عنك فافعل لا مع السبب ولا  مع الحال مفوضا للحق يكفيك يرفعك ويقربك بل يعطيك ما لا تعرف . " والله يعلم وأنتم لا تعلمون" .
مسلما لأمواج قدره أينا سقطت لقطت فضل الله عز وجل ، أينما توجهت فثم وجه الله رأيت قربه وأنسه ورأفته ورحمته .
مثل الغني مثل رجل أعمى يأتيه طعامه على أطباق ، تأتيه ولا يعلم جهتها حتى إذا علم أصلها طلب تلك الجهة وسد جميع جهاته ، هكذا هذا العبد إذا عرف أن الله هو المسهل هو المعطي هو الموجه إليه ذلك يعلق قلبه بالله تعالى .
نفسك معشوقتك لو علمت أنها عدوتك وقاتلتك لخالفتها مانعتها الطعام والشراب إلا ما لا بد لها منه فذلك حقها.
أنت لا تصلح لك الزاوية بل تصلح لك الأسواق .
لا يصلح لك أن تطلع على أسرار الله تعالى المطلع على أسرار الله تعالي يكون أخرس من لا يملك سره فليخل عن الخلق ليكن مأواه الكهوف والسواحل والبراري والقفار.
من لا يتمكن أن يجمع بين الحكم والعلم الغلاء سياط الملك يؤدب به قال ذلك في زمان شدة وفاقة .

( ويحك) تطلب الدنيا والآخرة وأنت تدعي المحبة ، يا أحمق ادعیت محبته وتطلب منه دفع الضرر وجلب النفع تنح ما أنت من القوم ، أنت عبد الخلق عبد النفس والهوى والشهوات ، عندنا محاکكم عندنا صيارفة عندنا نقاد ، یا مدعيا ما هذا ؟
تقول الشيء في غير موضعه ، الدعاء له موضع ووقت الكلام له حال والسكوت له أخرى والنظر له حال والغض له أخرى ، أين العامل حتى نصحبه ؟
الصديقون تزيد جميع الزمان عليهم العبادة فيه واجبة شكرا للمنعم يقابلون النعم بالطاعة والشكر يأمرك بالقليل من الحلال أقصر من هذا الحلال .
إن أكثرت أداك أخذه إلى أخذ المباح المشترك بين المسلمين وإن أخذت ذلك أداك أخذه إلى أخذ الشبهة والشبهة إلى الحرام والحرام إلى النار .
الزاهد من زهد في الحلال وأما الزهد في الحرام فذلك واجب قد يرد وارد إلى القلب فيعجز عن حمله .
كالأم إذا جاء نعي ولدها تصرخ وتخرق ثيابها ، يعجز العقل عن حمله يعني به السباع والوجد نخالط الناس بالدعاء ونوافقهم وتعاشرهم بالدعاء وقلوبنا باردة ناظرة إلى وعد الله إلى طعام الفضل إلى أن يثبت .
ازهد في مشيئتك لتظفر بمشيئة الحق عز وجل ، من شرط المحبة ترك المشيئة والإرادة ، بينما أنت كذلك إذ نطق لسانك واستمعت أذناك وفتحت عيناك جاءت الألطاف والإكرام وجاء صفاء الأسرار ثارا وجواهر جاءتك الخدم ، والخدم خدمك الكل وحمدك الكل وباهي بك الحق الكل .
قال الله عز وجل : "وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" .
امتثلوا أمر الله وأمر رسوله اعملوا بها ، ما في هذه الطريق أنا ولا نحن إلا أنت أنت ، "هو الأول والأخر والظاهر والباطن" .
و "آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار " .

.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم الست بربكم .
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
و لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.
avatar
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 1570
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى