المواضيع الأخيرة
» 04 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 11:11 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "18" تجلي السماع والنداء .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأحد 9 ديسمبر 2018 - 9:01 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .شرح داود القيصرى فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
السبت 8 ديسمبر 2018 - 18:44 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "66" إني أغار إذا سمعت واحدا يقول الله الله وهو يرى غیره
السبت 8 ديسمبر 2018 - 15:46 من طرف عبدالله المسافر

» 4 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .شرح القاشاني كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 8 ديسمبر 2018 - 2:06 من طرف عبدالله المسافر

» شرح البيت "5" فإن ذكرت في الحي أصبح أهله نشاوی .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 19:10 من طرف عبدالله المسافر

» شرح الابيات 41 - 50 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 18:55 من طرف عبدالله المسافر

» شرح البيت "5" فإن ذكرت في الحي أصبح أهله نشاوى .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 18:42 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 20:41 من طرف الشريف المحسي

» السفر الرابع فص حكمة قدوسية فى كلمة إدريسية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 19:04 من طرف الشريف المحسي

» 4- فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
الخميس 6 ديسمبر 2018 - 15:07 من طرف الشريف المحسي

» المرتبة الرابعة الظهور الصرف .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 15:36 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الثانية الوجود المطلق .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 5 ديسمبر 2018 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» شرح خطبة الشيخ الأكبر لكتاب فصوص الحكم .كتاب مجمع البحرين في شرح الفصين الشيخ الشريف ناصر بن الحسن الحسيني السبتي الكيلاني
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 23:49 من طرف عبدالله المسافر

»  المرتبة الثالثة الواحدية .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 14:59 من طرف عبدالله المسافر

» 4 - فصّ حكمة قدّوسية في كلمة إدريسيّة .شرح الشيخ مؤيد الدين الجندي على متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 12:57 من طرف عبدالله المسافر

» فصل شريف ونص لطيف في سبب الاختلافات الواقعة في الكشوف والأذواق .كتاب مجمع البحرين في شرح الفصين الشيخ الشريف ناصر بن الحسن الحسيني السبتي الكيلاني
السبت 1 ديسمبر 2018 - 15:53 من طرف عبدالله المسافر

» 4 - فك ختم الفص الادريسى .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السبت 1 ديسمبر 2018 - 14:27 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "65" الدرس الخامس والستون السائل هدية الله عز وجل إلى عبده
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 19:14 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"3" ولولا شذاها ما اهتديت لحانها، .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 17:50 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "4" ولم يبق منها الدهر غير حشاشة .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 17:28 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"4" ولم يبق منها الدهر غير حشاشة .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 17:26 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 31 - 40 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 15:18 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 21 - 30 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 8:26 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "3" ولولا شذاها ما اهتديت لحانها .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 7:49 من طرف الشريف المحسي

» شرح "17" تجلي العدل والجزاء .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 11:43 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "64" الدرس الرابع والستون يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 10:51 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "2" لها البدر كأس وهي شمس يديرها .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 13:23 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "1" شربنا على ذكر الحبيب مدامة كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 13:23 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"1" شربنا على ذكر الحبيب مدامة .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 10:31 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"2" لها البدر كأس وهي شمس يديرها .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 10:29 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة الشارح القيصري لكتاب شرح القصيدة الميمية - الخمرية لابن الفارض شرح الشيخ داود القيصري
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 12:20 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة المحقق كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 11:53 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 11 - 20 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 7:59 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "63" الدرس الثالث والستون وحرمنا عليهم المراضع من قبل
الجمعة 9 نوفمبر 2018 - 11:20 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 01 - 10 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الخميس 8 نوفمبر 2018 - 13:56 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة كتاب شرح التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الخميس 8 نوفمبر 2018 - 13:47 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة شرح خمرية شرف الدين عمر ابن الفارض رضي الله عنه للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 11:45 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المصنف الشيخ ناصر بن الحسن الشريف الحسيني السبتي .كتاب حكم الفصوص وحكم الفتوحات المسمى مجمع البحرين في شرح الفصين
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 9:11 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق لكتاب حكم الفصوص وحكم الفتوحات المسمى مجمع البحرين في شرح الفصين الشيخ الشريف ناصر بن الحسن الحسيني السبتي الكيلاني
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 8:23 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 3 نوفمبر 2018 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» 3- فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 3 نوفمبر 2018 - 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» 2 – فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 3 نوفمبر 2018 - 0:24 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 20:04 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثالث عن الماهيات .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر

»  03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .شرح الجامي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 11:59 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فصّ حكمة سبّوحيّة في كلمة نوحيّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 8:12 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 7:45 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 18:43 من طرف عبدالله المسافر

» 3 - ﻓﺺ ﺣﻜﻤﺔ ﺳﺒﻮﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﻧﻮﺣﻴﺔ .شرح داود القيصرى فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» 3 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .شرح القاشاني كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» 3. فصّ حكمة سبوحية في كلمة نوحية .شرح الشيخ مؤيد الدين الجندي على متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 14:59 من طرف عبدالله المسافر

»  3 - فك ختم الفص النوحى .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 8:39 من طرف الشريف المحسي

» فصل من المقدمة للشارح في أن الله تعالى يبصر الأشياء وهي معدومة العين .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 8:02 من طرف الشريف المحسي

» في معنى قوله والذين هم على صلاتهم دائمون .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 7:46 من طرف الشريف المحسي

» باب ترجمة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 7:28 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة المحقق لكتاب مفتاح الغيب لأبي المعالي صدر الدين القونوي شرح الشيخ محمد بن حمزة الفناري
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 16:32 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الثانية الوجود المطلق .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 10:14 من طرف عبدالله المسافر

» في بيان الصلاة الوسطى، أي صلاة هي ولماذا سميت بالوسطى؟ .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» باب ترجمة القهر .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "62" المجلس الثاني والستون كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب للشارح في بيان أن الموجود العلمي إنما اتصف بالإدراك في حضرة العلم لأنه عين الذات .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 11:12 من طرف عبدالله المسافر

» الشيخ الأكبر ابن العربي في إسرائه مع المخاطبة بآدم عليه السلام .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 7:17 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في معرفة الأقطاب المدبرين أصحاب الركاب من الطبقة الثانية .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 1:38 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 23:56 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الثالث فص حكمة سبوحية فى كلمة نوحية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 0:55 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة أسرار التكبير .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
السبت 27 أكتوبر 2018 - 12:51 من طرف عبدالله المسافر

» فصل الحق أوجد الأشياء لأنفسها لا له للشارح الشيخ عبد الكريم الجيلي .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السبت 27 أكتوبر 2018 - 8:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات الفيض - الفيض الأقدس - الفيض المقدس - المفيض .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الجمعة 26 أكتوبر 2018 - 11:09 من طرف الشريف المحسي

» فصل عن انتقالات العلوم الإلهية للشارح الشيخ عبد الكريم الجيلي .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الخميس 25 أكتوبر 2018 - 15:58 من طرف الشريف المحسي

» من التنزلات في معرفة النية والفرق بينهما وبين الإرادة والقصد والهمة والعزم والهاجس .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الخميس 25 أكتوبر 2018 - 14:49 من طرف الشريف المحسي

»  مقدمة الشارح الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 14:39 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 1:27 من طرف عبدالله المسافر

» في تلقي الرسالة وشروطها وأحكامها .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 4:18 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "61" المجلس الحادي والستون وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 1:25 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "16" تجلي الجود .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأحد 21 أكتوبر 2018 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة مقام الرسالة ومقام الرسول من حيث هو رسول ومن أين نودي وأين مقامه والخلافة والنبوة والولاية والإيمان والعالم والجاهل و الظان والشاك والمقلدين لهم .كتاب التنزلات الموصلية
الأحد 21 أكتوبر 2018 - 0:16 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيئية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 20 أكتوبر 2018 - 11:52 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 20 أكتوبر 2018 - 1:58 من طرف عبدالله المسافر

» الفرق بين العلم و المعرفة موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
السبت 20 أكتوبر 2018 - 0:47 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 23:27 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 11:49 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة كون الرسول من جنس المرسل إليه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 17:29 من طرف الشريف المحسي

» کتاب الإعلام بإشارات أهل الإلهام . الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 10:28 من طرف عبدالله المسافر

» في سر وضع الشريعة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
السبت 13 أكتوبر 2018 - 14:27 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 11:47 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل "الثاني مرتبة الألوهية والتعين الثاني والأعيان الثابتة" .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 10:06 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فصّ حكمة إلهيّة في كلمة آدميّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 10:35 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "60" المجلس الستون من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه
الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 9:20 من طرف عبدالله المسافر

» الألوهة - الألوهية - الآلي - الألوهي - سر الألوهية - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 13:39 من طرف عبدالله المسافر

» شرح خطبة الكتاب للشارح الشيخ صائن الدين التركة لكتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 10:19 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 9:44 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الختم "سفر خطبة الكتاب" فص حكمة ختمية في كلمة محمدية موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 11:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأعراف - أهل الأعراف - أصحاب الأعراف .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 14:09 من طرف الشريف المحسي

» مصطلح منازل الطريق للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 14:02 من طرف الشريف المحسي

» نشأة وتركيب كل إنسان من آدم وما فيها من العناصر ناري هوائي مائي ترابي . موسوعة المصطلحات و الأشارات
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 19:43 من طرف الشريف المحسي

» مصطلحات السفر و المسافر و الأسفار الستة فى موسوعة المصطلحات و الأشارات
السبت 22 سبتمبر 2018 - 11:15 من طرف الشريف المحسي

» الأسفار الستة المحمدية الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الخميس 20 سبتمبر 2018 - 16:49 من طرف الشريف المحسي

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "59" المجلس التاسع والخمسون من تواضع لله رفعه الله
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 16:02 من طرف الشريف المحسي





كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "64" الدرس الرابع والستون يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة

اذهب الى الأسفل

14112018

مُساهمة 

كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "64" الدرس الرابع والستون يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة




كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "64" الدرس الرابع والستون يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة

سيدي القطب الفرد الجامع الغوث و الباز الأشهب عبد القادر الجيلاني قدس الله سره

الدرس الرابع والستون يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة

وقال رضي الله عنه بعد كلام :
من صح زهده في الخلق رغبتهم فيه وانتفعوا بكلامه والنظر اليه ، اذا علمت الخلق بعلم الله عز وجل وعرفتهم بمعرفة غاب عنك صفاتهم، تنعدم عنك الجن والانس والملك يتصف قلبك بصفة أخرى وكذلك سرك ينحي عنه قشر وجودك .
قشر عادة بني آدم عليه السلام ، يأتي الحكم فيصير قميصا عليك فتكون في الأرض ملبسا بأمر نفسك وخلق ربك عز وجل بأمره .
ويأتي العلم الرباني الإلهي فييصير قميصا على قلبك وسرك ، الزم ما جاء به الرسول وهو الكتاب والسنة فإن من تركها تزندق ومن ربقة الإسلام مرق فيكون النار والعقاب موئله آجلا والمقت له عاجلا .
يكون القلب العارف شيء آخر فيما بينه وبين الحق عز وجل وبعد إحكام الحكم وتحقيق الوقوف على باب الحق عز وجل فذلك الذي يستحق به أن يتبع ويسمع قوله ولهذا منع من أتباع الذين لا يحكمون الحكم لأنه شيء لا بد منه وهو أساس هذا الأمر هو أن الأمر من أحكمه بالعمل والإخلاص وعمله الخلق فهو عظيم عند الله عز وجل ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : « من تعلم عمل وعلم دعى في الملكوت عظميأ » .
لا تتعزل في صومعتك أن الاعتزال من الخلق مع الجهل فساد كبير كلي ، ولهذا قال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم : "تفقه ثم اعتزل".
لا ينبغي لك أن تقعد في الصومعة وعلى وجه الأرض أحد تخافه وترجوه ، لا يبقى لك سوی مخوف واحد ومرجو واحد وهو الله عز وجل.
ما أعرف إلا الله عز وجل والقيام بدينه تقربا إليه ، أقم دینه وانصره لوجهه لا لوجه غيره الصديق سمع صراخ الدين نادي قلبه وسره .
إذا خرق العوام حدوده إذا تركوا مناهيه وتركوا أوامره ورفضوه وراء ظهورهم يسمعه كيف يصرح ويستغيث إلى الله عز وجل فيتشمر ويقف في وجهه يعينه بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
ينصحه ويذب عنه يفعل ذلك بقوة ربه عز وجل لا بقوة نفسه وهواه وطبعه و رعونته و جهالته ونفاقه.
العبادة ترك العادة ، لا كانت العادة حتى تصير موضع العبادة ، أبطلوا التعلق بالدنيا والآخرة والخلق وتعلقوا بالحق عز وجل لا تبهرجوا فإن الناقد بصير ما ياخذ منكم لا يمنحك البهرج الذي معكم .
ارموا به لا تعدوه شيئا ما يؤخذ منكم ، لا ما يدخل الكير ويصفي من الدغل فلا تحسبوا أن الأمر سهل ، الأكثر منكم يدعون الإخلاص وهم منافقون ، لولا الامتحان لكثرت الدعاوى.
من ادعى الحلم نمتحنه بالإغضاب ، ومن ادعى الكرم نمتحنه بالطلب منه ، وكل من ادعى شيئا نمتحنه بضده ، دعوا عنكم الهوى , والزموا التقوى في جميع أحوالكم المتقون لهم الرب .
اتقوا الشرك الأصل والمعاصي في الفرع ثم تعلقوا بحبلي الكتاب والسنة ولا تخلوها من أيديكم الحق عز وجل كريم لا يجمع على عبد خوفين .
قد تقدم خوف القوم في الدنيا عند أكلهم وشربهم ولبسهم ونكاحهم وجميع تصرفهم ، تركوا الحرام والشبهة وكثيرا من الحلال خوفا من حساب ربهم عز وجل وسوء عذابهم تورعوا في مأکولهم ومشروبهم وجميع أحوالهم .
تركوا الأشياء زهدا فيها فلا تمكن الزهد صار معرفة فلها تمكنت المعرفة جاء العلم بالله عز وجل فصار تاجا على رؤوسهم فلا جرم انزوى عنهم الحرام والشبه والمباح وبقي عندهم الحلال الطلق الذي هو حلال الصديقين الذي لا يهتمون به ولا يخطر ببالهم .
إذا ترك العبد الدنيا والآخرة وخرج مما سوى الحق عز وجل وحصل قلبه في دار قربه ومننه ولطفه لا يكلفه تحصيل الطعام والشراب واللباس أو شيء من مصالحه ، ينزه قلبه عن الاشتغال بذلك قلوب المقربين ما تزال في كتاب القرب والعلم الخاص يعلم قلوبهم وأسرارهم الفناء عن الإرادات والاستطراح بين يدي الحق عز وجل فيتولاهم ولا يكلهم إلى غيره.
من وراء معقول الخلق من وراء هذا الظاهر ، يفنيهم ثم إذا شاء أنشرهم وردهم بتأييد العلم الأول بالعلم الثاني ، جهل ثم علم ثم عمل وإخلاص ثم علم ثان وعمل ثان سكوت ثم نطق فناء عنك ثم وجود به .
یا موتى القلوب ما قعودكم عندي . يا عباد الدنيا والسلاطين يا عباد الأغنياء ويا عباد الغلاء والرخص ويحكم لو بلغ ثمن حبة من الحنطة دينارا ما بالي المؤمن ولا أهمه رزقه لقوة يقينه واتكاله على ربه عز وجل .
لا تعد نفسك من المؤمنين انعزل، كل الأشياء جند الله عز وجل وسياطه الإعراض عن الخلق حق الاشتغال بخالقهم أحق .
ما أراكم تفقهون ما أقول عليكم بدلالات التوحيد والإصغاء إلى كلمات الصديقين والأولياء كلامهم كالوحي من الله عز وجل ينطقون عنه وبأمره من وراء مأمور العوام الطعام ، أنت هوس تؤلف كلامك من الكتب وتتكلم به .
إن ضاع كتابك ما تصنع أو وقع الحريق في كتبك ، أو انطفأ مصباحك الذي تبصر به ، إذا انكسرت جرتك وتبدد الماء الذي فيها .
أين مقدحتك وحراقك وكبريتك ومعينك ، من تعلم العلم وعمل وأخلص صارت المقدحة والمعين في قلبه نورا من نور الله عز وجل فيضيء هو وغيره تنحوا يا أبناء اللقلقة يا أبناء الصحف المؤلفة بأيدي النفوس والأهوية.
ویلکم تنازعون المخصوص تنقصمون وتهلكون ولا تبلغون حظكم كيف تتغير السابقة والعلم يجهدكم كونوا مؤمنين مسلمين أما سمعتم قوله عز وجل : " الذين آمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين".
حقيقة الإسلام الاستسلام ، القوم استطرحوا بين يدى الحق عز وجل ونسوا لم وكيف وافعل ولا تفعل ، يعملون أنواع الطاعات ، وهم وقوف على قدم الخوف ولهذا وصفهم الحق عز وجل فقال : " يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة " .
يمتثلون أوامر الله عز وجل وينتهون عن مناهيه ويصبرون على بلائي ويشكرون على عطائي ويسلمون أنفسهم وأموالهم وأولادهم وأعراضهم إلى يد سابقتي وقلوبهم وجلة خائفة مني .
العارف إذا زهد في الآخرة يقول لها تنحي عني فإني طالب باب الحق عز وجل أنت والدنيا عندي واحد ، الدنيا كانت تحجبني عنك وأنت تحجبني عنك وأنت لا تحجبني عن ربي عز وجل لا كرامة لكل من يحجبني عنه .
اسمعوا هذا الكلام فإنه لب علم الله عز وجل لب إرادته من خلقه وفي خلقه وهو حال الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين ، يا عباد الدنيا ويا عباد الأخرة أنتم جهال بالله عز وجل و بدنياه وآخرته.
أأنتم حيطان؟ أنت صنمك الدنيا! وأنت صنمك الآخرة! وأنت صنمك الخلق! وأنت صنمك الشهوات واللذات! ، وأنت صنمك الحمد والثناء! وقبول الخلق لك ما سوى الله عز وجل صنم .
القوم يريدون وجه الدنيا والآخرة يوكلان على باب الحق عز وجل يوكلان في دار الطبيب يأخذ منها ما يريد ويطعم المريض .
یا منافقون ما عندكم من هذا خبر ، المنافق لا يقدر يسمع حرفا من هذا تقوم القيامة عليه لأنه لا يقدر على سماع الحق ، كلامي حق وأنا على الحق كلامي من الله عز وجل ، لا مني من الشرع لا من الهوس ولكن آفة فهمك السقيم .
( ويحك ) تعلمت وما عملت بعلمك فكيف ينفعك علمك ما خدمت الشيوخ في حال شبابك كيف تخدم في حال كبرك ، ما من مؤمن إلا عند الموت يكشف عن بصره فیری مناله في الجنة يشير إليه الحور العين والولدان ويصل إليه من طيب .
الجنة فيطيب له الموت والسكرات ، يفعل الحق عز وجل بهم كما فعل بأسية عليها السلام ومنهم من يعلم بذلك قبل الموت وهم المقربون المفردون المرادون.
ويلك يا معترضا على الحق عز وجل لا تهذي هذیانا فارغا القضاء لا يرده راد ولا يصده صاد سلم وقد استرحت .
هذا الليل وهذا النهار يمكنك ردها إذا جاء الليل يقبل وأنت کاره أوراد والنهار كذلك كلاهما يجيئان على رغمك هكذا قضى الله عز وجل وقدره لك أو عليك .
إذا جاء ليل الفقر فسلم وودع نهار الغني ، إذا جاء ليل المرض فسلم وودع نهار العافية .
وإذا جاء ليل ما تكره فسلم وودع نهار ما تحب استقبل ليل الأمراض والأسقام والفقر وكسر الأعراض بقلب مستریح لا ترد شيئا من قضاء الله عز وجل وقدره فتهلك ويذهب إيمانك ويتكدر قلبك ويموت سرك .
قال الله عز وجل في بعض كتبه :
"أنا الله الذي لا إله إلا أنا من استسلم لقضائي ، وصبر على بلائي ، وشكر نعمائي كتبته عندي صديقا . ومن لم يستسلم لقضائي ، ولم يصبر على بلائي ، ولم يشكر نعمائي ؛ فليطلب ربا سوائي »
إذا لم ترض بالقضاء ولم تصبر على البلاء ولم تشكر النعماء فلا رب لك التمس ربا غيره ولا رب غيره .
إن أردت فارض بالقضاء وآمن بالقدر خيره وشره حلوه ومره وأنا أصابك لم يكن ليخطئك بالتحذر وما أخطأك لم يكن ليصيبك بالجد والطلب.
إذا تحقق لك الإيمان قدمت إلى باب الولاية فحينئذ تصير من عباد الله المحققين لعبوديته ، علامة الوالي أن يكن موافقا لربه عز وجل في جميع أحواله يصير كله موافقة من غير لم وكيف مع أداء الأوامر والانتهاء عن المناهي .
لا جرم تدوم صحبته له يصير في صحبة قربه لا يمينا ولا شمالا ولا وراء ، بل أماما فحسب يصير صدرا بلا ظهر قربا بلا بعد صفاء بلا کدر خيرا بلا شر أنت رجاؤك الخلق وخوفك منهم وهذا شرك بربك عز وجل .
حمدك للخلق عند العطاء وذمك لهم عند المنع وهذا شرك بربك عز وجل .
( ويحك ) ما إليهم شيء من ذلك ما عندك خير ما عندك توحيد جميع الأشياء توجد وتؤخذ من الله عز وجل لا من خلقه تؤخذ من الرجوع إلى بابه بعد قطع الطريق إليه ، السبب في البداية والمسبب في النهاية .
المبتدی يطلب من السبب كالفرخ يطلب أباه وأمه حتى يرزق فإذا كبر وتعلم الطيران استغني عنها عند قوة جناحه وطلب الرزق منفردا بنفسه .
هل أكل أحدكم قط لقمة من يد توكله على ربه عز وجل من غيره حوله وقوته والخلق والاتكال عليهم ، ويحكم تدعون ما ليس فيكم ؟
كيف تدعى الإسلام والإيمان والإيقان والتوحيد وأنت معتمد على حولك وقوتك وأسبابك ، كن عاقلا هذا الأمر لا يجيء بالدعوى .
( ويحك ) تقعد في هذا المقام تعظ الناس ثم تضحك بينهم وتحكي حکایات مضحكة لا جرم لا تفلح ولا يفلحون ، الواعظ معلم ومؤدب والسامعين كالصبيان والصبي لا يتعلم إلا بالخشونة ولزوم الحزم والعبوس .
وآحاد أفراد منهم يتعلمون بغير ذلك موهبة من الله عز وجل كثيرا ممن يدعي الإسلام بظاهره يقول كما قال الكفار : "إن هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر ". 
قالوا هذا وكثير منكم يقول ذلك ويسترونه بأفعالهم التي قصدت منهم فالهم عندي قدر ولا وزن جناح بعوضة ، تكشف عند الحق عز وجل لا عقل لهم ولا تمييز عندهم يفرقون به بين الضار والنافع .
قوله عز وجل في قصة يوسف عليه السلام : "قال معاذ الله أن تأخذ الأمن وجدنا متاعنا عنده " .
من وجد عنده متاع الولاية والتوحيد والإيمان إذا صلح القلب لله عز وجل لا يدعه ، مع الخلق والأسباب لا يدعه مع البيع والشراء والأخذ والعطاء بالأسباب يميزه ويخلصه يقيمه من سقطته وعلى بابه يقعده وفي حجر لطفه ينومه .
( ويحك ) قميص إسلامك مخرق، ثوب إيمانك نجس ، أنت عريان قلبك جاهل ، سرك مكدر صدرك بالإسلام غير مشروح باطنك خراب وظاهرك
عامر ، صحائفك مسودة دنياك التي تحبها عنك راحله والقبر والآخرة مقبلان إليك .
تنبه لأمرك وما تصير إليه عن قريب ، ربما كان موتك اليوم أو في هذه الساعة ، يحال بينك وبين آمالك ، ما تؤمله من الدنيا لا تجده ولا تلحقه وما قد أنسيته من الأخرة فهو يلحقك .
الاشتغال بغير الله هوس والخوف من غيره والرجاء له هوس أحد لا يضرنا ولا ينفعنا غير الله عز وجل هو الذي جعل لكل شيء سببا ، الحكم وارد على السبب.
إذا عملت بالحكم به حققت العمل به وقعت الأسباب عنك کا تقع الأوراق عن الشجر يظهر المسبب وتذهب الأسباب يظهر اللب ويذهب القشر اللب هو التعلق بالمسبب هو الأصل هو كالثمرة من الشجرة الموحدة .
ينتقل الموحد في الأحوال ينتقل من القرية إلى الساقية ومن الساقية إلى النهر ومن النهر الى البحر .
ينتقل من الفرع إلى الأصل من الوالد إلى الوالد من العبد إلى المعبود من الفرع الى الأصل من الولد الى الوالد من العبد إلى المعبود من الصنعة إلى الصانع ، من العاجز إلى القادر ، من الفقر إلى الغني من الضعف إلى القوة من القليل إلى الكثير.
لا تطاولوا على ، الأكثر منكم قلوبكم فارغة من الإيمان ، من كان منكم له حاجة في نفسه فيلجمها بلجام السكوت وحسن الأدب ويدرعها بدرع التقوى فذلك سبب طمأنينتها ووصولها إلى ربها عز وجل .
الوصول وصولان عام وخاص :
العام الوصول الى الله عز وجل بعد الموت .
والخاص وصول قلوب أحدا أفراد إلى الله عز وجل قبل الموت .
وهم الذين يجاهدون أنفسهم بالمخالفات ويخرجون عن الخلق فيما يرجع الى الضر والنفع فإذا داموا على هذا وصولوا إليه كما يصل العوام بعد الموت .
من صح له هذا جاءه التمكن والبسط والمحادثة والمؤانسة حينئذ يقول هذا الواصل .
قال تعالى : "وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ ". يوسف عليه السلام لما خرج من الحب والسجن وصبر على تلك الشدائد فلما تمكن وصار الكل تحت يده.
قال لإخوته : " وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ".
لما جاءه الغنى والملك وذهب القبض وجاء البسط . قبل ذلك كان أخرس في الحب والسجن فلما خرج جاءت الفصاحة .
( یا قوم ) اطلبوا الكل من خالق الكل ابذلوا كلكم في طلبه ، القوم بذلوا الأرواح في طلب قرب ربهم عز وجل علموا بالذي يطلبون فهان عليهم بذل أرواحهم ، من علم ما يطلب هان عليه ما يبذل .
( حکی ) أن رجلا اجتاز على حجرة نخاس فرأى فيها جارية مستحسنة فتعلقت بقلبه فلم يقدر أن يتجاوز الموضع وكان تحته فرس يساوي مائة دينار وعليه أثواب وجميلة وهو مقلد بسيف محلى بالذهب وبين يديه ملوك أسود يحمل الغاشية فتقدم إلى صاحبها وطلب منه بيعا.
فقال له لا شك أنك قد أحببت جاريتي والحب يبذل كل ما يملك في طلب محبوبه ولا أبيعها إلا بجميع ما تملك يدك في هذه الساعة فنزل عن فرسه وخلع جميع ما عليه من الثياب واستعار قميصا من النخاس وسلم الجميع إليه مع المملوك الذي كان بين يديه وأخذ الجارية ومضى إلى بيته حافيا مكشوف الرأس .
لما بذل الثمن أخذ الثمن عرف ما طلب فهان عليه ما يبذل الصادق المحبة لا يقف مع غير محبوبه ، إذا قال الواحد من الخلق قد سمعت بخبر الجنة وما فيها من النعيم بقوله عز وجل : " وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين".
فيما ثمنها ؟
قلنا له قال الله عز وجل : " إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة " .
سلم النفس والمال وقد صارت لك ، وقال آخر أريد أن أكون من الذين يريدون وجهه ، قد لمح قلبي باب القرب ورأى المحبين داخلين فيه وخارجين منه وعليهم خلع الملك فيها ثمن الدخول إليه ؟
قلنا له ابذل كلك واترك شهواتك ولذاتك وافن فيه عنك ودع الجنة وما فيها واتركها ودع النفس والهوى والطبع ودع الشهوات الدنيوية والأخروية ودع الكل واتركهم وراء ظهر قلبك ثم ادخل فإنك ترى ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.
من تم له هذا وثبتت أقدام قلبه فيه كانت له الدنيا والآخرة ، يكونان له نعمة مجردة بلا نقمة يصيران نزلا له وآخرته القرب والنظر القرب في الدنيا بقلبه والنظر يوم القيامة بعينه .
( یا غلام ) " قل الله ثم درهم " قل "الذي خلقني فهو يهدين " .
یا زاهدا في الدنيا إذا خرج قلبك منها طالبا للآخرة فقل : "الذي خلقني فهو يهدين ".
وأنت يا مرید الحق عز وجل الراغب فيه الزاهد و فيما سواه إذا خرج قلبك من باب الجنة طالبة لمولاه فقل : " الذي خلقني فهو يهدين ".
اشتغل بهدايته من وعر الطريق . يا من أراد السلوك في هذين الطريقين استدل بمن قد سلكها وعرف المواضع المخوفة منها وهم المشایخ العمال بالعلم المخلصون في أعمالهم .
( یا غلام ) کن غلام الدليل اتبعه اترك رحلك بين يديه وسر معه تارة عن يمينه وتارة عن شماله وتارة وراءه وتارة أمامه .
لا تخرج عن رأيه ولا تخالف قوله فإنك تصل إلى مقصودك ولا تضل عن جادتك وحد ربك عز وجل وقد كفيت المهام وزالت عنك الكروب.
إبراهيم عليه السلام لما ترك في المنجنيق حتى يرمي في النار قطع الوسائط عنه ولم يلتفت إلى غير ربه عز وجل لا جرم قال للنار :" يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم ".
يا نار انعزلي وتغيري ، وتبدلي كفى حرك وسرك کفی سنانك وسيفك حرك وغضبك.
انبرمی انجعدي کوني بردا و قرا بلا أذية ، كل هذا ببركة التوحيد والإخلاص فيه ، العبد إذا وحد ربه عز وجل وأخلص له تارة يكون له فيدخل في تكوينه وتارة يسلم إليه التكوين ويكون هو لنفسه هذا لخواصه من خلقه كل من دخل إلى الجنة يقول للشيء كن فيكون الشأن في تكوين اليوم لا غدا .
ما زال إبراهيم عليه الصلاة والسلام على قدم التوكل في حال صغره وكبره .
إذا نأی الخلق من الجيران وغيرهم وكثرت العيال مع الفقر وضيق المعيشة وغلا السعر ورد الاخوان أبوابهم في وجوهكم ستذكرون ما أقول لكم ، ستذكرون وتندمون ، اسمعوا مني فإني نائب عن الرسول وعمن أرسله .
إلهي أسالك العفو والعافية في هذه النيابة ،أعني على هذا الأمر الذي أنا فيه قد أخذت الأنبياء والرسل إليك وقد أوقفتني في الصف الأول أقاسي خلقك فأسألك العفو والعافية اكفني شر شياطين الإنس والجن وشر جميع المخلوقات آمين .

" رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ " .
.

_________________
اتقوا الله ويعلمكم الله
الشريف المحسي
avatar
الشريف المحسي
Adminstrator
Adminstrator

عدد الرسائل : 584
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

http://alshrefalm7sy.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى