اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» حكاية عشق ملك لإحدى الجواري وشراء الملك هذه الجارية ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyاليوم في 8:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والعشرون في القول في السماع قبولا وإيثارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والعشرون في شرح حال المتجرد والمتأهل من الصوفية وصحة مقاصدهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العشرون في ذكر من يأكل من الفتوح .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في حال الصوفي المتسبب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:28 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الثاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 15:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في القدوم من السفر ودخول الرباط والأدب فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:32 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر فيما يحتاج إليه الصوفي في سفره من الفرائض والفضائل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس عشر في ذكر اختلاف أحوال مشايخهم في السفر والمقام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس عشر في خصائص أهل الربط والصوفية فيما يتعاهدون ويختصون به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 13:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 1:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع عشر في مشابهة أهل الرباط بأهل الصفة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث عشر في فضيلة سكان الرباط .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:43 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي الحسن الشاذلي .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 3:04 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي العباس .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 2:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني عشر في شرح خرقة المشايخ الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي عشر في شرح حال الخادم ومن يتشبه به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في دعائه وذكره .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع فيما قاله من الشعر أو قيل في حضرته .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في كلامه في الحقائق والمقامات وكشفه فيها للأمور المعضلات .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 12:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع في تفسيره لما أشكل من كلام أهل الحقائق .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 11:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في شرح رتبة المشيخة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع في ذكر من أنتمى إلى الصوفية وليس منهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في ذكر الملامتي وشرح حاله .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 8:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 0:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 13 مايو 2021 - 12:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 12 مايو 2021 - 14:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 11 مايو 2021 - 3:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 14:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:29 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

05052021

مُساهمة 

المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Empty المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي




المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

بسم اللّه الرحمن الرحيم
المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل
قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم « من طلب اللّه وجده » ، هذا صحيح ، لكن قوله صلّى اللّه عليه وسلّم « من طلب اللّه » يعني باللّه أو بغيره ؟ 
إن كان باللّه فضرورة أن يجده ، ومن طلبه بغيره كيف يصح أن يجده ؟ 
ومعنى وجوده : إثبات التوحيد له في ذاته وفي صفاته وأفعاله ، والطالب له تعالى بنفسه لا يصح له هذا التوحيد ، فإن الاكتساب وإن أضيف له ، فهو مجاز ، فإنه لا يصح أن يطلب اللّه ويجده إلا الذي يطلب معرفته تعالى بفعله ، لأن طلب العبد اللّه تعالى إنما هو فعل من أفعال اللّه ، خلافا لما يدعيه مخالفو أهل الحق ، فإن وجود الحق - في حق من طلبه      
"58"
به - يجعل الواجد له كالميت بين يدي الغاسل ، يقلبه كيف يشاء ، ومن تكون له إرادة فليست بميت ولا خرج من رق الدعوى ، والطالب له بنفسه من هذا القبيل ، فما دام السالك يثبت لنفسه سلوكا من نفسه ، 
ومعنى هذا أنه يشاهد في سلوكه نفسه سالكة بإرادتها اختيارا منها ، وغاب عنه في ذلك المقام أن اللّه آخذ بناصيته ، كما دل عليه النص والعقل ، فهو مردود ، وعين سد الطريق دونه فقده لوجوده الذي ذكرناه ، لأنه كيف يصح أن يجده فاعلا على الإطلاق والكمال ، وهو يجعل معه في ملكه فاعلا غيره ، مثل المعتزلي وإن كان مسلما مؤمنا فإنه طالب للّه تعالى ، ومع كونه طالبا ، يضيف الطلب لنفسه حقيقة وجميع أفعاله التي تحت اختياره ، فانظر هل وجد اللّه من يكون سلوكه على هذا المنهج قط .
ويراد بكون المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل ، 
أن الشيخ في تربيته للمريد وتعليمه والأخذ بيده إلى مقام التوكل ، الذي يكون بين يدي اللّه فيه كالميت بين يدي الغاسل ، يقلبه كيف يشاء ، ولا يعترض عليه في شيء .
( رسالة الانتصار - ف ح 2 / 200 )

الموت المعنوي
الميت لا حكم له في نفسه ، وإنما هو في حكم من يتصرف فيه ، ولا يتصور من الميت منع ولا إباية ولا حمد ولا ذم ولا اعتراض ، بل هو مسلم تسليم حال ذاتي ، 
فإذا بلغ العبد إلى هذا المقام على الحد المشروع فيه لا على الإطلاق ، حينئذ يبلغ مبلغ الرجال ، ولا يكون موصوفا بهذه الصفة على الإطلاق إلا في معناه ، لا في حسه الظاهر والباطن ، بل ينبغي له أن يكون حيا في أفعاله الظاهرة والباطنة ، في الأمور التي تعلق بها النهي الإلهي ، ويكون ميتا بالتسليم لموارد القضاء عليه في كل ذلك لا للمقضي ، فإن اللّه تعالى قد أمرنا بالرضا قبل القضاء مطلقا ، فعلمنا أنه يريد الإجمال ، فإنه إذا فصله حال المقضي عليه بالمقضي به ، انقسم إلى ما يجوز الرضا به ، وإلى ما لا يجوز . 
( ف ح 2 / 620 - م 4 / 27 ، 18 )

التبري
المريد مع نفسه لربه ، فيجب عليه أن يزكي من عمله ما ظهرت فيه نفسه بالتبري ، فإن العارف باللّه في كل نفس تائب إلى اللّه في جميع أفعاله الصادرة منه ، توبة شرعية وتوبة حقيقية ، فالتوبة المشروعة هي التوبة من المخالفات ، والتوبة الحقيقية هي التبري من الحول

"59"
والقوة ، بحول اللّه وقوته ، فلم يزل العارف واقفا بين التوبتين في الحياة الدنيا في دار التكليف . 
( ف ح 1 / 566 - ح 4 / 49 )

السلوك
اعلم - وفقنا اللّه وإياك - أنك إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق ، والأخذ منه بترك الوسائط ، والأنس به ، أنه لا يصح لك ذلك وفي قلبك ربانية لغيره ، فإنك لمن حكم عليك سلطانه ، هذا لا شك فيه ، فلابد لك من العزلة عن الناس ، وإيثار الخلوة على الملأ ، فإنه على قدر بعدك من الخلق يكون قربك من الحق ظاهرا وباطنا .
فأول ما يجب عليك ، طلب العلم الذي به تقيم طهارتك وصلاتك وصيامك وتقواك وما يفرض عليك طلبه خاصة ، لا تزيد على ذلك ، وهو أول باب السلوك ، ثم العمل به ، ثم الورع ، ثم الزهد ، ثم التوكل ، فعلى المريد أن يسير على سواء الطريق ، بحثا عن أهل الوجود والتحقيق ، متخذا الاستسلام جوادا ، والمجاهدة مهادا ، والتوكل زادا ، إن أردت أن تلحق بالمنظر الأنيق ، الذي هو تحفة الواصلين ، وغاية الطالبين ، وأنس المستوحشين ، وأمن الخائفين ، وراحة المجتهدين ، ورحمة المغتمين ، ومنية القاصدين ، وسر العارفين ، وعلم العالمين ، وعلم المتسابقين ، وحكمة الحكماء الواصلين ، فعليك بالذوبان في رضى الرحمن ، ولكن واللّه بعد اختراق واحتراق ، وتجرع السموم القاتلة ، ومعانقة الرزايا الشاملة ، والتجافي عن الفرش المرفوعة ، والزهد في المنازل الرفيعة ، والمسابقة في الأعمال ، والمسارعة إلى مرضاة الحق التي ينقطع دونها رقاب الأجناد من الرجال ، وبذل الذخائر النفيسة ، وزوال رئاسة هذه النفس الرئيسة ، حينئذ تنال ما ذكرناه ، وتتنعم بما سطرناه .
واعلم أن كشف أسرار أهل الحقائق الإلهية القابلين للفيض الإلهي ، والنفحات الربانية ، بفراغ المحل مطلقا من المواد الفكرية ، وانتصابه فقيرا مجردا محققا بالعبودية . 
( رسالة الأنوار - الإسراء إلى مقام الأسرى - تاج الرسائل - شرح الإسراء )

معرفة ما يلقي المريد على نفسه من الأعمال قبل وجود الشيخ :إذا لم تلق أستاذا * فكن في نعت من لاذوقطّع نفسه واللي * ل أفلاذا فأفلاذا

"60"
وتسبيحا وقرآنا * فأسهده بمن حاذى
وأضعفه وأحياه * فلما لم يقل ماذا
فكان له الذي يبغيه * تلميذا وأستاذا
وجاءته معارفه * زرافات وأفذاذا
فهذا قد أبنت له * فلا ينفكّ عن هذا
اعلم أيدك اللّه ونورك ، أنه أول ما يجب على الداخل في هذه الطريقة الإلهية المشروعة طلب الأستاذ حتى يجده ، وليعمل في هذه المدة التي يطلب فيها الأستاذ الأعمال التي أذكرها له ، وهي أن يلزم نفسه تسعة أشياء ، فإنها بسائط الاعداد ، فيكون له في التوحيد إذا عمل عليها قدم راسخة ، ولهذا جعل اللّه الأفلاك تسعة أفلاك ، فانظر ما ظهر من الحكمة الإلهية في حركات هذه التسعة ، فاجعل منها أربعة في ظاهرك وخمسة في باطنك ، فالتي في ظاهرك الجوع والسهر والصمت والعزلة ، فاثنان فاعلان وهما : - الجوع والعزلة ،
واثنان منفعلان وهما : - السهر والصمت ، 
وأعني بالصمت ترك كلام الناس ، والاشتغال بذكر القلب ، ونطق النفس عن نطق اللسان ، إلا فيما أوجب اللّه عليه ، مثل قراءة أم القرآن ، أو ما تيسر من القرآن في الصلاة والتكبير فيها ، وما شرع من التسبيح والأذكار والدعاء والتشهد والصلاة على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم ، إلى أن تسلّم منها ، فتتفرغ لذكر القلب بصمت اللسان ، فالجوع يتضمن السهر ، والصمت تتضمنه العزلة .
وأما الخمسة الباطنة فهي : الصدق والتوكل والصبر والعزيمة واليقين ، فهذه التسعة أمهات الخير كله ، والطريقة مجموعة فيها ، . فالزمها حتى تجد الشيخ .
( ف ح 1 / 277 )

النفس
اعلم أن للنفس غرضين : ذاتي وعرضي ، 
فالذاتي : هو جلب المنافع ودفع المضار ، 
والعرضي : هو ما عرض لها من جانب الشريعة ، وقد يكون من جانب الغرض ، وقد يكون من جانب ملاءمة الطبع ، وقد يكون من جانب طلب الكمال ، 
فكلها في الطريق الذي نحن بسبيله غير معتبر إلا جانب الشريعة خاصة ، فإنها التي وضعت الأسباب الفاضلة ، التي بفعل ما أمرت بفعله ، وترك ما نهت عن فعله ، وجبت السعادة ،  
"61"
وحصلت المحبة الإلهية ، وكان الحق سمع العبد وبصره ، ففصّل الشارع لها جميع ما يرضيه منها ، وما يسخطه من ذلك عليها إن فعلته ، أو ما لا سخط فيه ولا رضى ، فما كان مما يرضي اللّه فهو إلقاء ملكي ، وفي حق النبي إلقاء ملكي وإلهي ، وليس للإلقاء الإلهي مدخل في الأولياء الأتباع جملة واحدة - أعني في الأحكام بتحليل أو تحريم - وما كان مما يسخط اللّه فهو إلقاء شيطاني لا ناري ، فمن الجن من يلقي الخير في قلوب الصالحين ، لهم بهم تلبس عظيم وامتزاج ومحبة ، فما كان مما يلقي الشيطان ، فهو ملذوذ للنفس ، ومحبب لها ، ومزين في عينها في الوقت ، مرّ العاقبة في المآل ، وإلقاء الملك قد يكون مرا في الوقت ، لكنه ملذوذ في المآل ، وكلتا الحالتين لا تقتضيهما النفس من ذاتها ، فلا ينبغي للعاقل أن يساعد النفس فيما تتعلق به من الأمور التي تأمره بها ، مما يقع فيها غرض ، إما عرضي أو ذاتي ، إلا المؤمن والعارف ، فالمؤمن يساعدها في الغرض الذاتي ، وهو كل ما تأمره به من المباح خاصة ، ومن ملذوذات الطاعات ، 
وأما العارف - الذي الحق سمعه وقواه - فيساعدها في جميع أغراضها ، فإنه نور كله ، والنور ما لا ظلمة فيه ، لأن النفس ما ينسب إليها ذم ، إلا بعد تصريف آلتها في المذموم ، وهو الظلمة ، ولهذا أبحنا للعارف مساعدة النفس لما هو عليه من العصمة في ظاهره الذي هو الحفظ . 
( ف ح 2 / 195 )

تقدم الفتح قبل الرياضة
إن الإنسان إذا تقدم فتحه قبل رياضته ، فلن يجيء منه رجل أبدا ، إلا في حكم النادر ، وهو مقام خطر ، ويحتاج إلى رياضة على يد شيخ .
( رسالة الأنوار - ف ح 1 / 616 )

الاشتغال بالأنفاس
اشتغل بإحصائك أنفاسك عن أنفاس الناس ، وبتعديل أمراسك عن سائر الأمراس ، فطوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس ، فلا تكن بالناسي ، هبك شقيت أنا على زعمك ، ما يحصل لك من شقائي ؟ ! 
هبك تعنيت ، ماذا في يديك من عنائي ؟ ! 
ألم تعلم أن كل إنسان مسؤول عن نفسه دون أبناء جنسه « 1 » . 
( تاج الرسائل ) .
..........................................................................................
( 1 ) قال تعالى :يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجادِلُ عَنْ نَفْسِها.

"62"

الرياضة
الرياضة تذليل الصعب من الأمور ، فمن ذلل صعبا فقد راضه ، ولا تكون إلا في صعب الانقياد ، وكثير الجموح أو منعوت بالجموح ، ومنها رضت الدابة وهو الإذلال ، ولا يوصف به إلا الجموح ، والجموح نزاع ، وإنما يراض المهر الصغير لجموحه وجهله بما خلق له ، فإنه خلق للتسخير والركوب والحمل عليه ، والمهر يأبى ذلك ، فإنه ما يعلمه ، فيراض حتى ينقاد في أعنة الحكم الإلهي ، 
وكذلك رياضة النفوس لولا ما فيها من الجموح ما راضها صاحبها ، فإن النفوس الإنسانية لما خلقها اللّه على الصورة الإلهية شمخت على جميع العالم ممن ليست له هذه الحقيقة ، وانحجبت عن الحقائق الإلهية التي تستند إليها حقائق العالم ، حقيقة حقيقة ، 
فاكتسبت الرياضة لأجل هذا الشموخ ، فذلت تحت سلطانه وحمدت على ذلك ، فمن راض نفسه فقد أزال عنها جموحها ، فإنها تحب الرياسة والتقدم على أشكالها ، والرياضة تمنع النفس من هذا الخاطر وسلطانه ، ولا ترى لها شفوفا على غيرها ، لاشتراكها معهم في العبودية ، وإحاطة القبضة بالكل ، فبماذا ترأس ؟ 
فتمتثل أمر اللّه من حيث أنها مخاطبة من عند اللّه بذلك ، وتود أن يكون كل مخاطب من العبيد مسارعا إلى امتثال أمر سيده إيثارا لجنابه ، ما يخطر لها في المسارعة أن تسبق غيرها من النفوس ، فيكون لها بذلك مزية على غيرها ، لا يقتضي مقام الرياضة ذلك ، فإن الرياضة خروج عن الأغراض النفسية مطلقا من غير تقييد .

إذا هذب الإنسان أخلاقه * وأخرجها عن طبعها ومرادها
وذاك محال عندنا كونه فما * يرى راضها من راضها بعنادها
فإن كنت ذا علم فإن مصارفا * لها عيّنت بالشرع عند فسادها
اعلم أن الرياضة عند القوم من الأحوال وهي قسمان : - 
رياضة الأدب ، ورياضة الطلب ، 
فرياضة الأدب عندهم : الخروج عن طبع النفس ، 
ورياضة الطلب : هي صحة المراد به أعني بالطلب ، 
وعندنا الرياضة : تهذيب الأخلاق ، فإن الخروج عن طبع النفس لا يصح ، ولما كان لا يصح بيّن اللّه لذلك الطبع مصارف ، فلما وقفت النفوس عندها حمدت وشكرت ، ولم تخرج بذلك عن طبعها ، فرياضتها اقتصارها على المصارف التي عينها لها خالقها ، فإن عين الشيء المزاجي ليس غير مزاجه ، فلو خرج الشيء عن طبعه لم يكن
"63"
هو ، ولهذا يكون قول من قال : رياضة الطلب صحة المراد به ، فإنه إذا كان الشيء مرادا به أمر ما ، والمريد لذلك الأمر هو موجد ذلك الشيء ، وقد عينه له وعرفه به ، وأن ذلك القدر يريد منه ، فتصرف فيه بطبعه على ذلك الحد ، كان صاحب رياضة ، لأنه لو تصرف في نقيض ما أريد منه لكان تصرفه فيه بطبعه أيضا ، 
فما كان التهذيب فيه إلا صرفه عن الإطلاق في التصرف إلى التقييد ، فإن أراد صاحب القول في رياضة الأدب أنه الخروج عن طبع النفس ، بمعنى ما كان لها فيه التصرف مطلقا صار مقيدا ، 
فحمل هذا الشخص نفسه على ما قيدها به خالقها من التصرف فيه ، ودخلت تحت التحجير بعد ما كانت مسرحة ، فهو الذي ذكرناه ، وإن أراد غير ذلك فليس إلا ما قلناه ، وذلك أن الرياضة تذليل النفس ، وإلحاقها بالعبودية ، ولذا سميت الأرض أرضا وذلولا ، فالرياضة عندنا من صير نفسه أرضا، 
أي مثل الأرض يطؤها البر والفاجر ، ولا يؤثر عندها تمييزا ، بل تحمل البار حبا لما هو عليه من مراضي سيده ، وتحمل الفاجر حمل اللّه إياه ، بكونه يرزقه على كفره بنعمه وجحده إياه ونسيان رب النعمة فيها .
( ف ح 2 / 548 - ح 4 / 216 - ح 2 / 549 ، 482 )

المجاهدة
المجاهدة إحساس بالمشقة ، فهي حمل النفس على المشاق البدنية وهنا وضعفا ، كما أن الرياضة تهذيب الأخلاق النفسية ، بحملها على احتمال الأذى في العرض والخارج عن بدنه مما لا حركة فيه بدنية ، فالمجاهدة هي : 
المشاق البدنية ، من الجوع والعبادات العملية البدنية ، كالقيام الطويل في الصلاة ، والدؤوب عليها ، والصيام والحج والجهاد والسياحة بما شرع له أستاذه ومعلمه المسمى شارعا ، فبالرياضة تهذبت أخلاق الإنسان ، وسهل انقياده ، وبالمجاهدة قل فضوله . 
( ف ح 2 / 146 ، 273 - ح 4 / 412 )

الذوق العقلي والذوق الخيالي
اعلم أن الذوق يختلف باختلاف التجلي ، فإن كان التجلي في الصور فالذوق خيالي ، وإن كان في الأسماء الإلهية والكونية فالذوق عقلي ، فالذوق الخيالي أثره في النفس ، والذوق العقلي أثره في القلب ، فيعطي حكم أثر ذوق النفس المجاهدات البدنية ، من الجوع
 
"64"
والعطش ، وقيام الليل وذكر اللسان والتلاوة ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والجهاد في سبيل اللّه ، ورمي ما تملكه اليد إن كان وحده - لا تكون له عائلة ولا شيخ - فإن كان بين يدي شيخ معتبر يربيه ، فيرمي ما بيده بين يدي ذلك الشيخ ، ويخرج عنه بالكلية ظاهرا وباطنا ، ولا يبقي له ملكا ، وإن كره ذلك بباطنه لضعفه أو أدركته فيه مشقة ، وأصل ذلك إتيان أبي بكر رضي اللّه عنه بجميع ما يملكه إلى النبي صلّى اللّه عليه وسلّم حين قال له « ائتني بما عندك » ؛ 
ويعطي حكم ذوق العقل الرياضات النفسية وتهذيب الأخلاق ، فتتضمن الرياضة المجاهدات البدنية ، ولا تتضمن المجاهدات الرياضات ، فالرياضات أتم في الحكم ، فإن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم بعث ليتمم مكارم الأخلاق ، 
فمن جبل عليها فهو منور الذات مقدس ، ومن لم يجبل عليها ، فإن الرياضة تلحقه بها ، وتحكم عليه ، فإنه لا يحصل لك العطف الإلهي إلا بعد تجريع الغصص في الرياضات والمجاهدات ، التي تذهب من العبد كل ما لا يليق بظهورها عليه . 
( ف ح 2 / 548 - الأعلاق )

الخصال الأربعة الظاهرة
وأنا أذكر لك من شأن كل واحدة من هذه الخصال ما يحرضك على العمل بها والدؤوب عليها ، واللّه ينفعنا وإياك ، ويجعلنا من أهل عنايته ولنبتدىء بالظاهر أولا .

العزلة
ولنقل أما العزلة وهي رأس الأربعة المعتبرة ، التي ذكرناها عند الطائفة ، وقد ذكرها أبو طالب في القوت ، فالعزلة هي أن يعتزل المريد كل صفة مذمومة ، وكل خلق دنيء ، هذه عزلته في حاله ، وأما في قلبه فهو أن يعتزل بقلبه عن التعلق بأحد من خلق اللّه له ، من أهل ومال وولد وصاحب ، 
وكل ما يحول بينه وبين ذكر ربه بقلبه حتى عن خواطره ، ولا يكن له همّ إلا واحد وهو تعلقه باللّه ، وأما في حسه ، فعزلته في ابتداء حاله الانقطاع عن الناس وعن المألوفات ، إما في بيته وإما بالسياحة في أرض اللّه ، 
فإن كان في مدينة فبحيث لا يعرف ، وإن لم يكن في مدينة فيلزم السواحل والجبال والأماكن البعيدة من الناس ، فإن أنست به الوحوش وتألفت به وأنطقها اللّه في حقه فكلمته أو لم تكلمه ، فليعتزل عن الوحوش والحيوانات ، 
ويرغب إلى اللّه تعالى في أن لا يشغله بسواه ، وليثابر على الذكر الخفي ، وإن كان من حفاظ القرآن فيكون له منه حزب في كل ليلة يقوم به في صلاته لئلا
"65"
ينساه ، ولا يكثر الأوراد ولا الحركات ، وليرد اشتغاله إلى قلبه دائما ، هكذا يكون دأبه وديدنه .
فإذا اعتزلت عن الخلق فاحذرهم من قصدهم إليك وإقبالهم عليك ، فإن من اعتزل عن الخلق لم يفتح بابه لقصد الناس إليه ، فإن المراد من العزلة ترك الناس ومعاشرتهم ، وليس المراد من ترك الناس ترك صورهم ، 
وإنما المراد أن لا يكون قلبك معهم ، ولا أذنك وعاء لما يأتون به من فضول الكلام ، فلا يصفو القلب من هذيان العالم ، فكل من اعتزل في بيته ، وفتح باب قصد الناس إليه ، فإنه طالب رياسة وجاه ، مطرود عن باب اللّه تعالى ، 
والهلاك إلى مثل هذا أقرب من شراك نعله ، فاللّه اللّه ، تحفظ من تلبيس النفس في هذا المقام ، فإن أكثر الخلق هلكوا فيه ، فاغلق بابك دون الناس ، 
وكذلك باب بيتك بينك وبين أهلك ، واشتغل بذكر اللّه .

الصمت
وأما الصمت ، فهو أن لا يتكلم مع مخلوق من الوحوش والحشرات التي لزمته في سياحته أو في موضع عزلته ، وإن ظهر له أحد من الجن أو من الملأ الأعلى فيغمض عينه عنهم ، ولا يشغل نفسه بالحديث معهم وإن كلموه ، فإن تفرض عليه الجواب أجاب بقدر أداء الفرض بغير مزيد ، وإن لم يتفرض عليه سكت عنهم واشتغل بنفسه ، فإنهم إذا رأوه على هذه الحالة اجتنبوه ، 
ولم يتعرضوا له واحتجبوا عنه ، فإنهم قد علموا أنه من شغل مشغولا باللّه عن شغله به عاقبه اللّه أشد عقوبة ، وأما صمته في نفسه عن حديث نفسه ، فلا يحدّث نفسه بشيء مما يرجو تحصيله من اللّه فيما انقطع إليه ، 
فإنه تضييع للوقت فيما ليس بحاصل ، فإنه من الأماني ، وإذا عوّد نفسه بحديث نفسه ، حال بينه وبين ذكر اللّه في قلبه ، فإن القلب لا يتسع للحديث والذكر معا ، فيفوته السبب المطلوب منه في عزلته وصمته ، وهو ذكر اللّه تعالى الذي تنجلي به مرآة قلبه فيحصل له تجلي ربه .

الجوع
وأما الجوع فهو التقليل من الطعام ، فلا يتناول منه إلا قدر ما يقيم صلبه لعبادة ربه في صلاة فريضته ، فإن التنفل في الصلاة قاعدا - بما يجده من الضعف لقلة الغذاء - أنفع وأفضل وأقوى في تحصيل مراده من اللّه من القوة التي تحصل له من الغذاء لأداء النوافل
"66"
قائما ، فإن الشبع داع إلى الفضول ، فإن البطن إذا شبع طغت الجوارح وتصرفت في الفضول ، من الحركة والنظر والسماع والكلام ، وهذه كلها قواطع له عن المقصود .
الجوع موت أبيض * وهو من أعلام الهدى
ما لم يؤثر خبلا * فهو داء وهو دا
فاحكم به تكن به * موفقا مسددا
الجوع حلية أهل اللّه ، وأعني بذلك جوع العادة وهو الموت الأبيض ، فالجوع المطلوب في الطريق هو للسالكين جوع اختيار ، لتقليل فضول الطبع ، وطلب السكون عن الحركة إلى الحاجة ، فإن علا فلطلب الصفة الصمدية ، وحدّه عندنا صوم يوم فإن زاد فإلى السحر ، هذا هو الجوع المشروع الاختياري ، 
وما لنا طريق إلى اللّه إلا على الوجه المشروع ، ولولا أن اللّه جعل هذا حد المصلحة في عموم خلقه لما وقّته إلى هذا القدر ، فلا يكون الإنسان في الزيادة عليه أعلم بمصالح الجوع في العبد من ربه ، هذا غاية سوء الأدب ، 
فإن كان ممن يطعم ويسقى في مبيته وفنائه ويجد أثر ذلك في قوته ، وصحة عقله ، وحفظ مزاجه ، فليواصل ما شاء ، 
فإنه ليس بصاحب جوع ، وكلامنا في الجوع ، وأما جوع الأكابر فجوع اضطرار ، فإن الذي ينتجه الجوع قد حصل لهم ملكة لا تزول عنهم في حال جوع ولا شبع ، فلم يبق إلا التقليل ولكن من الحلال ، إما للنشاط في الطاعات ، وإما لخفة الحساب ، فإن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم قال : « إنكم لتسألون عن نعيم هذا اليوم » 
ولم يكن سوى تمر وماء ، وما أدخل نفسه في الجماعة ، فإن للّه عبادا سليمانيين يقول اللّه لهم هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسابٍ فينبغي للصالح السالك أن لا يزيد على الحد المشروع ، فيكون متبعا ، 
فإن ترك العمل بالاتباع أعظم أجرا من العمل بالابتداع ، ولما قال صلّى اللّه عليه وسلّم « إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم فسدوا مجاريه بالجوع والعطش » لم يختلف أحد من العلماء ولا من أهل اللّه أنه أراد الصوم والتقليل من الطعام في السحور المسنون لمن واصل وفي الإفطار لمن أفطر ، 
فإنه قال « بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه » فلا يتعدى المريد الحد الذي سنه من شرع الطريق إلى اللّه به .
ولا تجع من غير صوم فإنه غير طريق مشروعة ، ولا تجعل سبب ذلك حديث أجر الصوم ، فذلك ليس لك ، إنما هو للعمل ، ودع النفس ترغب في الأجرة التي لها على
"67"
ذلك ، فإن فيها من يطلب ذلك ، وأنت بالسر الإلهي والروح الأمري بمعزل عن هذا الطلب الذي تطلبه النفس الحيوانية ، فإنك مجموع ، ولا تلحق بأهل الغلط من أهل هذه الطريق ، الذين يجوعون تلامذتهم من غير صوم ، 
أو يصومونهم ثم يطعمونهم قبل غروب الشمس ، ذلك غلط منهم ، وجهل بطريق اللّه تعالى ، وإن كانوا يقصدون بذلك مخالفة النفوس فما هذا موضعه، 
وبلسانهم أقول :
أجوع ولا أصوم فإن نفسي * تنازعني على أجر صيام
فلو فنيت أجيرتها لقلنا * بإيجاب الصيام وبالقيام
فإن العبد عبد اللّه ما لم * يكن في نفسه هدف لرامي

إنما ينبغي أن يخالفوها في تعيين المأكول على حد مخصوص ووجه معين ، وميزان مستقيم يعرفه أهل اللّه ، فإذا مالت إلى طعام خاص معين عندها ، حتى لا تكره شيئا من نعم اللّه ، ولقد عملت على هذا زمانا حتى طاب لي كل شيء ، 
كنت لا أقدر على أكله وتمجه نفسي ، وكذلك من التقليل منه ، وهو أشد على النفس أن تشرع في شيء ثم يحال بينها وبين التملي منه .

الجوع بئس ضجيع العبد جاء به * لفظ النبي فلا ترفع به رأسا
قد أدرك القوم في تعيينه غلط * ولم يقيموا له وزنا وقسطاسا
من قال ما الجوع ؟ لم يعرف حقيقته * وقد أضل بما قد قاله الناسا
جوع العوائد محمود ولست أرى * فيما أراه من استعماله باسا
جوع الطبيعة مذموم وليس يرى * فيه المحقق بالرحمن إيناسا

فترك الجوع عند القوم ليس الشبع ، وإنما هو إعطاء النفس حقها من الغذاء التي جعل اللّه به صلاح مزاجها وقوام بنيتها ، فإذا أحس صاحب هذه الحالة بالجوع فذلك جوع العادة ، خرّج أبو بكر البزار في مسنده أن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم كان يتعوذ من الجوع ويقول : « إنه بئس الضجيع » ولا يذم حالا يعطي الفوائد ، 
فدل أنه لا فائدة في مثل هذا الجوع ، وأن الفوائد فيما أظهر الشرع ميزانه من ذلك ، فترك الجوع عبادة ، وطريق موصلة إلى اللّه ، 
وبهذا فضل سلمان على أبي الدرداء ، وشهد له بذلك رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم « إن لنفسك عليك حقا ، ولعينك عليك حقا ، ولزورك عليك حقا ، ولأهلك عليك حقا ، فقم ونم ، وصم 
 "68"
وأفطر ، وأعط كل ذي حق حقه » فإنك لا تدخل على الحق أبدا . ولأحد عليك حق ، وأعظم الحقوق ، حق اللّه ثم حق نفسك .
النفس الشهوانية سلطانها في هذا الهيكل طلب ما يحسن عندها ، ولا تعرف هل يضرها ذلك أو ينفعها ، وهذا ليس إلا في نشأة الإنسان ، أما سائر الحيوان فلا يتناول الغذاء إلا بالإرادة لا بالشهوة ، ليدفع عن نفسه ألم الجوع والحاجة ، 
فلا يقصد إلا لما له فيه منفعة ، ويبقى حكم الشهوة في الحيوان في الاستكثار من الغذاء، 
فمنه يدخل عليه الخلل ، والإنسان يدخل عيه الخلل كذلك من الاستكثار مما ينفع القليل منه ، ومن تناوله ما لا ينفعه أصلا مما تطلبه الشهوة ، ويتضرر به المزاج ، فهذا الفارق بين الإنسان والحيوان في تناول الغذاء . 
( ف ح 1 / 277 - ح 2 / 188 - ح 1 / 635 - ح 2 / 188 )

السهر
وأما السهر : فإن الجوع يولده ، لقلة الرطوبة والأبخرة الجالبة للنوم ، ولا سيما شرب الماء ، فإنه نوم كله ، وشهوته كاذبة ، وفائدة السهر ، التيقظ للاشتغال مع اللّه بما هو بصدده دائما ، فإنه إذا نام انتقل إلى عالم البرزخ بحسب ما نام عليه ، لا يزيد ، فيفوته خير كثير مما لا يعلمه إلا في حال السهر ، 
وأنه إذا التزم ذلك ، سرى السهر إلى عين القلب ، وانجلى عين البصيرة بملازمة الذكر ، فيرى من الخير ما شاء اللّه تعالى .
وفي حصول هذه الأربعة التي هي أساس المعرفة لأهل اللّه ، 
وقد اعتنى بها الحارث بن أسد المحاسبي أكثر من غيره ، وهي معرفة اللّه ، ومعرفة النفس ، ومعرفة الدنيا ، ومعرفة الشيطان ، وذكر بعضهم معرفة الهوى بدلا من معرفة اللّه ، 

وأنشدوا في ذلك :
إني بليت بأربع يرمينني * بالنبل من قوس لها توتير
إبليس والدنيا ونفسي والهوى * يا رب أنت على الخلاص قدير

وقال آخر :
إبليس والدنيا ونفسي والهوى * كيف الخلاص وكلهم أعدائي
( ف ح 1 / 277 )
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6179
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى