اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

23042021

مُساهمة 

علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Empty علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي




علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

علم الموازين :
أعجب ما رأيت في قونية من بلاد اليونان من مصور كان عندنا اختبرناه ، وأفدناه في صنعته من صحة التخيل ما لم يكن عنده ، فصور يوما حجلة وأخفى فيها عيبا لا يشعر به ، وجاء بها إلينا ليختبرنا في ميزان التصوير ، وكان قد صورها في طبق كبير على مقدار صورة الحجلة في الجرم ، وكان عندنا بازي ، فعند ما أبصرها أطلقه من كان في يده عليها ، فركضها برجله لما تخيل أنها حجلة في صورتها وألوان ريشها ، فتعجب الحاضرون من حسن صنعته ،
فقال لي : ما تقول في هذه الصورة ؟
فقلت له : هي في غاية التمام إلا أن فيها عيبا خفيا ، وكان قد ذكره للحاضرين فيما بينه وبينهم ، فقال لي : وما هو ؟
هذه أوزانها صحيحة ، قلت له : في رجليها من الطول عن موازنة الصورة قدر عرض شعيرة ، فقام وقبل رأسي ،
وقال : بالقصد فعلت ذلك لأجربك ، فصدقه الحاضرون وقالوا إنه ذكر ذلك لهم قبل أن يوقفني عليها ، فتعجبت من وقوع البازي عليها وطلبه إياه ، هذا في الموازين
" 203 "
الوضعية ، وأما الموازين الإلهية  فانظر فيما دعيت إليه ،
فإن كان حقا ولو كان من شيطان فاقبله ، فإنك إنما تقبل الحق ، ولا تبال من جاء به ، هذا مطلب الرجال الذين يعرفون الأشياء بالحق ، ما يعرفون الحق بالأشياء ،
وأصحاب هذا الوصف هم العارفون بالموازين الإلهية المعرفة التامة ، وهم قليلون في العالم ،
إلى وقتي هذا ما رأيت منهم واحدا ، وإن كنت رأيته فما رأيته في حال تصرفه في هذا المقام ، وهم حكماء هذا الطريق ، ناطقون بالله ، عن الله ، ما أمرهم به الله ، فإن علم ما يريد الحق ظهوره ، ويريد الإنسان المخالف ستره ، وهو الذي يرى المصلحة في غير الواقع في الوجود ، فيحتاج صاحب المقام إلى بصر حديد من أجل الموازين الشرعية ، فإن الجهل بما يراه الحق من المصالح ، أكثر من العلم بالمصالح الظاهرة في الكون ، إنها ليست مصالح في النظر العقلي عند العقلاء ، وهو علم دقيق إذا عمل به الإنسان عن كشف وتحقيق لم يخطئ أبدا .
( ف ج 2 / 424 - ج 3 / 226 ) .
 
كيمياء السعادة :
من لزم طريق الحق ارتفع عن درجة الحكم عليه ، وصار حاكما على الأشياء ، فلا يقضى عليه بشيء لأنه لا يتوجه للخصم عليه حق ، فهذه طريقة إزالة العلل ، وما رأيت عليها أحدا يعرف ذلك ولا نبه عليه ولا أشار ، ولا تجده إلا في هذا الباب ، أو في كلامنا ، فإن كيمياء السعادة فيها سعادة الأبد وزيادة ، ما عند الناس من أهل الله خبر منها ، وهو أنه يعطيك درجة الكمال الذي للرجال ، فإنه ما كل صاحب سعادة يعطى الكمال ، فكل صاحب كمال سعيد ، وما كل سعيد كامل ، والكمال عبارة عن اللحوق بالدرجة العليا ، وهو التشبه بالأصل ، ولا يتخيل أن قول النبي صلى اللّه عليه وسلم " كمل من الرجال كثيرون " أنه أراد الكمال الذي ذكره الناس ، وإنما هو ما ذكرناه من أن الكمال المطلوب الذي خلق له الإنسان إنما هو الخلافة .
( ف ج 2 / 271 ) .
 
التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق :
إذا اجتمع عارفان في حضرة شهودية عند الله ما حكمهما ؟
هذه مسألة سألني عنها شيخنا يوسف بن يخلف الكومي سنة ست وثمانين وخمسمائة ، فقلت : يا سيدي هذه مسألة تفرض ولا تقع ، إلا إذا كان التجلي في حضرة المثل ، كرؤيا النائم ، وكحال الواقعة ، وأما
 
" 204 "

في الحقيقة فلا ، لأن الحضرة لا تسع اثنين بحيث أن يشهد معها غيرها ، بل لا يشهد عينها في تلك الحضرة ، فأحرى أن يشهد عينا زائدة ، ولكن يتصور هذا في تجلي المثال ، فإذا اجتمعا فلا يخلو كل واحد منهما أن يجمعهما مقام واحد أعلى أو أدنى أو متوسط أو لا يجمعهما،
فإن جمعهما مقام واحد ، فلا يخلو إما أن يكون ذلك المقام مما يقتضي التنزيه أو التشبيه أو المجموع ، وعلى كل حال فحكم التجلي من حيث الظهور واحد ، ومن حيث ما يجده المتجلي له مختلف الذوق ، لاختلافهما في أعيانهما ، لأن هذا ما هو هذا ، لا في الصورة الطبيعية ولا الروحانية ولا في المكانية ، وإن كان هذا مثل لهذا ( 1 ) ،
ولكن هذا ما هو هذا ، فغايتهما إما أن يتحقق كل واحد منهما بمعرفته بنفسه ، ونفس هذا غير هذا ، فيحصل من العلم لهذا ما لم يحصل لهذا ، فنعلم أنهما
وإن اجتمعا في عين الفرق - أو يتحقق الواحد بمعرفته بنفسه ويفنى الآخر عن مشاهدة ذاته - فيختلفان في عين الجمع ،
أو يعطى الواحد ما يعطى المراد ويعطى الآخر ما يعطى المريد ، فعلى كل وجه هما مختلفان في الوجود ، متفقان في الحال والشهود ،
فإن اقتضى المقام التنزيه لكل واحد منهما ، فغاية تنزيه كل واحد منهما أن ينزهه عن صورة ما ، هو عليها في نفسه ، فهما مختلفان بلا شك وإن كانا مثلين ،
وإن اقتضى ذلك المقام التشبيه ، فالحال مثل الحال ، وكذلك إن اقتضى المجموع فإن المجموع إنما هو جمع طرفين في حضرة وسطى ،
فالحال الحال ، فلا يجتمعان أبدا في الوجود ، وإن اجتمعا في الشهود ، وإن لم يجمعهما مقام واحد ، وكان كل واحد في مقام ليس للآخر ، وظاهر بصورة ما هي لصاحبه وإن اجتمعا في الصورة ،
إلا أنهما أعطيا من القوة بحيث أن يشهد كل واحد منهما حضور صاحبه في بساط ذلك المشهود ، لكون المشهود تجلى في صورة مثالية ، وهذا التجلي والشهود هو الذي يجمع فيه صاحبه بين الخطاب والشهود إن شاء المشهود ،
وأما في غير هذه الحضرة فلا يجتمع شهود وخطاب ولا رؤية غير ، وحكمهما إذا كانا بهذه المثابة حكم من جمعهما مقام واحد في معرفته بنفسه أو فناء أحدهما ، أو يقام أحدهما مرادا والآخر مريدا ، فيخبر المريد عن قهر وشدة ، ويخبر المراد عن لين وعطف ، وما ثم إلا هذا ، ولا يخبر واحد منهما عما حصل لصاحبه ،
فإن الإلقاء لكل واحد منهما إنما يكون بالمناسب ، الذي يقتضيه المزاج الخاص به ، الذي كان سبب اختلاف صور أرواحهما في أصل النشأة ، فإذا رجع إلى أصحابه من هذه حاله يقول - وإن كان أحدهما في المغرب
 
" 205 "
والآخر في المشرق - لأصحابه : في هذه الساعة أشهد فلانا وعاينته ، وعرفت صورته ومن حليته كذا وكذا ، فيصفه بما هو عليه من الصفات ، فمن لا علم له بالحقائق منهما فإنه يقول : وأعطاه الحق مثل ما أعطاني ، والأمر ليس كذلك ، فإن كل واحد منهما لم يحصل له إسماع ما للآخر ، وذلك لافتراقهما في المناسب كما قدمنا ، وإن كان من أهل الحقائق والمعرفة التامة ويقال له : فما حصل له ؟
فيقول : لا أدري ، فإني لا أعرف إلا ما تقتضيه صورتي ، وما أنا هو ، فإن الحق لا يكرر صورة . 
( ف ج 2 / 475 ) .
 
أرواح الكواكب وأرواح الحروف :
الكواكب التي ترونها إنما هي صور لها أرواح ملكية تدبرها ، مثل ما لصورة الإنسان ، فبروحه يفعل الإنسان وكذلك الكواكب ، والحرف لولا الروح ما ظهر منه فعل ، فروحانية الكوكب ملك من ملائكة السماء ، يجري مع ذلك الكوكب في سباحته ،
لأن الله هو الذي وجهه إلى غاية يقصدها عن أمر خالقه ، إبقاء لعين ذلك الجوهر ،
فإن الله سبحانه ما يسوي صورة محسوسة في الوجود على يد من كان ، من إنسان أو ريح إذا هبت ، فتحدث أشكالا في كل ما تؤثر فيه ،
حتى الحية والدودة تمشي في الرمل فيظهر طريق ، فذلك الطريق صورة أحدثها الله بمشي هذه الدودة أو غيرها ، فينفخ الله فيها روحا من أمره ، لا يزال يسبحه ذلك الشكل بصورته وروحه إلى أن يزول ،
فتنتقل روحه إلى البرزخ ، وذلك قوله تعالى : كُلُّ مَنْ عَلَيْها فانٍ
وكذلك الأشكال الهوائية والمائية ، لولا أرواحها ما ظهر منها في انفرادها ولا في تركيبها أثر ، وكل من أحدث صورة وانعدمت وزالت وانتقل روحها إلى البرزخ ، فإن روحها الذي هو ذلك الملك يسبح الله ويحمده ، ويعود ذلك الفضل على من أوجد تلك الصورة ، الذي كان هذا الملك روحها ،
فما يعرف حقائق الأمور إلا أهل الكشف والوجود من أهل الله .
( ف ح 2 / 448 ، 271 ، 448 ) .
 
فالحروف صور في النفس الإنساني تسمى حروفا في المخارج عند النطق ، وفي الخط عند الرقم ، فتختلف في النطق ،
وتسمى الملائكة الروحانيات في عالم الأرواح بأسماء هذه الحروف ، وهي سبعة وعشرون حرفا ، وهذه الملائكة أرواح هذه الحروف ،
وهذه الحروف أجساد تلك الملائكة لفظا وخطا ، فلا يتخيل أن الحروف تعمل بصورها وإنما تعمل بأرواحها ،
ولكل حرف تسبيح وتمجيد وتهليل وتكبير وتحميد ، يعظم بذلك كله خالقه

" 206 "
ومظهره ، وروحانيته لا تفارقه . وبهذه الأسماء يسمون هؤلاء الملائكة في السماوات ، وما منهم ملك إلا وقد أفادني .
( ف ح 2 / 448 ) .
الأيام السبعة والصفات السبع :
أول يوم في العالم ظهر كان بأول درجة الجوزاء
ويسمى ذلك اليوم الأحد ، وجدت حركته عن صفة السمع ، فلهذا ما في العالم إلا من يسمع الأمر الإلهي في حال عدمه بقوله كن ،
ويوم الاثنين ، وجدت حركته عن صفة الحياة ، وبه كانت الحياة في العالم ، فما في العالم جزء إلا وهو حي ، و
يوم الثلاثاء وجدت حركته عن صفة البصر ، فما في العالم جزء إلا وهو يشاهد خالقه من حيث عينه لا من حيث عين خالقه ،
ويوم الأربعاء وجدت حركته عن صفة الإرادة ، فما في العالم جزء إلا وهو يقصد تعظيم موجده
ويوم الخميس وجدت حركته عن صفة القدرة ، فما في الوجود جزء إلا وهو متمكن من الثناء على موجده ،
ويوم الجمعة وجدت حركته عن صفة العلم ، فما في العالم جزء إلا وهو يعلم موجده من حيث ذاته لا من حيث ذات موجده ، وقيل إنما وجد عن صفة العلم يوم الأربعاء وهو صحيح ، فإنه أراد علم العين وهو علم المشاهدة ، والذي أردناه نحن إنما هو العلم الإلهي مطلقا لا العلم المستفاد ، وهذا القول الذي حكيناه أنه قيل ، ما قاله لي أحد من البشر ، بل قاله لي روح من الأرواح " 1 " فأجبته بهذا الجواب ، فتوقف فألقي عليه أن الأمر كما ذكرناه ،
ويوم السبت وجدت حركته عن صفة الكلام ، فما في الوجود جزء إلا وهو يسبح بحمد خالقه ، فما في العالم جزء إلا وهو ناطق بتسبيح خالقه ، عالم بما يسبح به مما ينبغي لجلاله ، قادر على ذلك ، قاصد له على التعيين لا لسبب آخر ، فظهر العالم حيا سميعا بصيرا عالما مريدا قادرا متكلما . ( ف ج 2 / 438 ) .
الأنفال :
قال لي بعض الأرواح لم سميت الغنائم أنفالا ؟
قلنا : لا شك ولا خفاء عند كل مؤمن عالم بالشرع ، أن الله ما جعل القتال للمؤمن إلا لتكون كلمة الله هي العليا ، وكلمة الذين كفروا السفلى ، لتتميز الكلمتان كما تميزت القدمان ، فإنه خلق من كل شيء زوجين ، ذاتا وحكما ، وعرفتنا التراجمة عن الله - وهم رسل الله - أن الله تعالى من وقت
..........................................................................................
( 1 ) راجع اجتماع الشيخ بالأرواح ص 134 .

" 207 "
شرع الجهاد والقتال والسبي أعطى المغانم للنار طعمة أطعمها إياها وأوجبها لها ، وكان من طاعتها لربها أنها لا تتناول إلا ما أحل الله لها تناوله ، وكان قد حرم الله عليها أكل المغنم إذا وقع فيه غلول من المجاهدين ، فكانت لا تأكل المغنم إذا غلّ فيه حتى يردّ إليه ما كان أخذ منه ، ليخلص العمل للمجاهد ،
فلما جاء الشرع المحمدي زاد الله المغانم لأمة محمد صلى اللّه عليه وسلم طعمة على ما أطعمهم من غير ذلك ، فكانت تلك الطعمة التي أخذناها من النار نافلة لهذه الأمة ، وما أعطاها إياهم لكونهم جاهدوا ، إذ لو كان ذلك حقا لهم على الجهاد ما وقعت لأحد لم يجاهد معهم فيها الشركة ، فما هي فريضة للمجاهدين ، وإنما هي طعمة أطعمها الله من ذكر .
( ف ح 3 / 476 ) .
 
العلم بالله :
لا يصح أن يعلم إلا محدث ، فإن المعلوم لم يكن ثم كان ، ثم يكون آخر أيضا ، فلو اتصف المعلوم بالوجود ، لتناهى واكتفى به ، ولا تعلم من الله إلّا ما يكون منه ويوجده فيك ، إما إلهاما أو كشفا عن حدوث تجل ، وهذا كله معلوم محدث " 1 "
فلا يعلم الله إلا الله ولا يعلم الكون المحدث إلا محدثا يكوّنه الحق فيه ، وذلك الذي يتخيله من لا علم له من أنه علم الله فلا صحة له ، لأنه لا يعلم الشيء إلا بصفته النفسية الثبوتية ، وعلمنا بهذا محال ، فعلمنا بالله محال ، فسبحان من لا يعلم إلا بأنه لا يعلم .
( ف ج 2 / 552 ) .
 
علم الملائكة بالله :
للملائكة علم بالله لا يعلمه أحد من البشر حتى يتجرد عن بشريته ، ويتجرد عن حكم ما فيه للطبيعة من حيث نشأته ، حتى يبقى بما فيه إلا الروح المنفوخ ، " 2 "
فحينئذ يتخلص إلى العلم بالله من حيث تعلمه الملائكة ، فيقوم في عبادته ربه مقام الملائكة في عبادتهم لله ، وهي العلامة فيمن ادعى أنه يعلم الله بصورة ما تعلمه الملائكة ،
فمن ادعى ذلك من غير هذه العلامة فدعواه زور وبهتان ،
فإن للملائكة علما بالله تعالى يعم الصنف ، وعلما خالصا لكل ملك بالله لا يكون لغيره ، فنحن ما نطالبه في دعواه إلا بالعلم العام ،
..........................................................................................
( 1 ) راجع كتابنا شرح كلمات الصوفية ، قول الصوفي : " خلق اللّه نفسه " ص 351 .
( 2 ) هكذا في الأصل ولعله " ما " .
 
" 208 "
وهذه العلامة معلومة عندنا ذوقا لا نذكرها لأحد ، لئلا يظهر بها في وقت وهو كاذب في دعواه غير متحقق ، فلهذا أمرنا وأمثالنا بستر هذا وأمثاله .
 ( ف ج 3/   (473.
 
سريان الأمان في النفوس :
إذا أردت أن لا تخاف أحدا ، فلا تخف أحدا ، تأمن من كل شيء ؛ إذا أمن منك كل شيء ؛ مررت في سفري في زمان جاهليتي ومعي والدي - وأنا ما بين قرمونة وبلمة من بلاد الأندلس - وإذا بقطيع حمر وحش ترعى ،
وكنت مولعا بصيدها ، وكان غلماني على بعد مني ، ففكرت في نفسي وجعلت في قلبي أني لا أؤذي واحدا منها بصيد ، وعندما أبصرها الحصان الذي أنا راكبه هشّ إليها فمسكته عنها ، ورمحي بيدي إلى أن وصلت إليها ودخلت بينها ،
وربما مر سنان الرمح بأسنمة بعضها وهي في المرعى ، فوالله ما رفعت رؤوسها حتى جزتها ، ثم أعقبني الغلمان ففرت الحمر أمامهم ، وما علمت سبب ذلك إلى أن رجعت إلى هذا الطريق ، أعني طريق الله ، فحينئذ علمت من نظري في المعاملة ما كان السبب وهو ما ذكرناه ، فسرى الأمان في نفوسهم الذي كان في نفسي لهم .
 ( ف ح 4 / 540 ) .
 
المقامات لا تورث :
أخبرني الحق - بالطريقة التي جرت العادة أن يخبر بها عباده في أسرارهم - أن القطب الثاني من الأقطاب الاثني عشر في الأمة المحمدية ، وهو الذي على قدم الخليل إبراهيم عليه السلام ، أن هذا العبد أعطاه الرحمة بعباده والصلة لرحمه ،
فسأله في أمر فلم يجبه الله إليه ، وهو أنه سأله أن يرث مقامه عقبه ،
فقال له : ليس ذلك إليك ، لا يكون مقام الخلافة بالورث ، ذلك في العلوم والأموال ، وأما الخلافة فكل خليفة في قوم بحسب زمانهم ،
فإن الناس في زمانهم أشبه منهم بآبائهم ، فإن الحق لا يحكم عليه خلق إلا في العلم " 1 " ، والخلق لا يعرف أن له هذه المرتبة إلا من أعلمه الله بذلك . ( ف ج 4 / 80 ) .
 
علم منازل الصالحين :
هو علم غريب شريف ، ما رأيت من العارفين من يعرفه إلا الأنبياء خاصة ، فالحمد لله الذي منّ علينا بمعرفته ، وما رأينا ذلك إلا بكون الله امتن علينا بالاحترام التام لرسله
..........................................................................................
[rtl]( 1 ) راجع العلم تابع للمعلوم ص 209 .
[/rtl]
" 209 "
عليهم السلام " 1 " وشرائعه المنزلة ، وعلم الصلاح يختص بهم ، فمكنني الله من جني ثمرته .
( ف ج 3 / 64 ) .
 
العلم بالقدر محال :
إنك إذا أخذت تفصل بالحدود أعيان الموجودات ، وجدتها بالتفصيل نسبا ، وبالمجموع أمرا وجوديا ، لا يمكن لمخلوق أن يعلم صورة الأمر فيها ، فلا علم لمخلوق - مما سوى الله - ولا للعقل الأول أن يعقل كيفية اجتماع نسب يكون عن اجتماعها عين وجودية مستقلة في الظهور ، غير مستقلة في الغنى ، مفتقرة بالإمكان ، محكوم عليها به ، وهذا علم لا يعلمه إلا الله تعالى ، وليس في الإمكان أن يعلمه غير الله تعالى ، ولا يقبل التعليم ، أعنى أنه يعلمه الله من شاء من عباده ، فأشبه العلم به العلم بذات الحق ، والعلم بذات الحق محال حصوله لغير الله ، فمن المحال حصول العلم بالعالم ، أو بالإنسان نفسه ، أو بنفس كل شيء لنفسه لغير الله ، فالسبب الذي لأجله طوي علم القدر ، هو أن له نسبة إلى ذات الحق ، ونسبة إلى المقادير ، فالقدر مرتبة بين الذات وبين الحق من حيث ظهوره " 2 " لا يعلم أصلا ، فعز أن يعلم عزّ الذات ، فمن علم الله علم القدر ، ومن جهل الله جهل القدر ، والله سبحانه مجهول فالقدر مجهول ، فمن المحال أن يعرف المألوه الله ، فتفهّم هذه المسألة ، فإني ما سمعت ولا علمت أن أحدا نبه عليها وإن كان يعلمها ، فإنها صعبة التصور ، مع أن فحول العلماء يقولون بها ولا يعلمون أنها هي .
( ف ج 3 / 556 - ج 2 / 63 - ج 3 / 556 ) .
 
العلم تابع للمعلوم وهو سر القدر :
هل ثمّ من يعلم علم القدر أم لا ؟
قلنا : لا ولكن قد يعلم سره وتحكمه في الخلائق ، وقد أعلمنا به فعلمناه بحمد الله ،
فليس سر القدر الذي يخفى عن العالم عينه إلا اتباع العلم المعلوم ،
فلا شيء أبين منه ولا أقرب مع هذا البعد ، فإن العلم تابع للمعلوم ،
ما هو المعلوم تابع للعلم فافهمه ، وهذه مسألة عظيمة دقيقة ، ما في علمي أن
..........................................................................................
( 1 ) هدا يدحض ما جاء في فتاوى الإمام ابن تيمية ، في المجلد الحادي عشر الصفحة 239 
من أن الشيخ رضي اللّه عنه : " ينتقص الأنبياء " - راجع كتابنا الرد على ابن تيمية .
( 2 ) وهي المظاهر .
" 210 "
 
أحدا نبه عليها إلا إن كان وما وصل إلينا ، وما من أحد إذا تحققها يمكن له إنكارها ، وفرق يا أخي بين كون الشيء موجودا ، فيتقدم العلم وجوده ،
وبين كونه على هذه الصورة في حال عدمه الأزلي ، فهو مساوق للعلم الإلهي به ومتقدم عليه بالرتبة .
لأنه لذاته أعطاه العلم به ، فاعلم ما ذكرناه فإنه ينفعك ويقويك في باب التسليم والتفويض للقضاء والقدر الذي قضاه حالك ،
فلو لم يكن في هذا الكتاب ( الفتوحات المكية ) إلا هذه المسألة لكانت كافية لكل صاحب نظر سديد وعقل سليم ،
فلا نزال نراقب حكم العلم فينا من الحق حتى نعلم ما كنا فيه ، فإنه لا يحكم فينا إلا بنا ، فمن وقف في حضرة الحكم - وهي القضاء على حقيقتها - شهودا ، علم سر القدر ،
 
وهو أنه ما حكم على الأشياء إلا بالأشياء ، فما جاءها شيء من خارج ،
ولا ينكشف هذا السر حتى يكون الحق بصر العبد ، فإذا كان بصر العبد بصر الحق نظر الأشياء ببصر الحق ،
حينئذ انكشف له علم ما جهله إذ كان بصر الحق لا يخفى عليه شيء ،
ومن وقف على سر القدر - وهو أن الإنسان مجبور في اختياره - لم يعترض على الله في كل ما يقضيه ويجريه على عباده وفيهم ومنهم،

وقد ذكرنا في كتابنا المشاهد القدسية ، أنه قال لي : " أنت الأصل وأنا الفرع "
وفي ذلك أقول :
إن الإله بجوده * يعطي العبيد إذا افتقر
ما شاءه مما له * ما ثم إلا ما ذكر
لما وقفت تحققا * منه على سر القدر
وشهدته فرأيته * سمع الحبيب مع البصر
فيه بدت أحكامه * وله نهى وله أمر
ويقال هذا مؤمن * ويقال هذا قد كفر
فلنا الحقائق كلها * ولنا التحكم والأثر
ما الأمر إلا هكذا * ما الأمر ما يعطي النظر
الحكم ليس لغيرنا * في كل ما تعطي الصور
والأمر فيه فيصل * في الكون من خير وشر
لم نستفد منه سوى * أكواننا وكذا ظهر
وانظر بربك لا * بعقلك في شؤونك واعتبر

" 211 "
هذا هو الحق الصراح * لمن تحقق وادّكر
الحكم حكم ذواتنا * لا حكمه فاعدل وسر
عنه إليه بما لنا * تعثر على الأمر الخطر
لا تأتلي لا تأتني * فإليك منك المستقر
إن الغنى صفة له * عنا فنستر ما ستر
لولا افتقار المحدثات * إليه ما جاء الخبر
هذا هو الميت الذي * يوم القيامة قد نشر
 
إن هذا هو السر الذي أخفاه الله عمن شاء من عباده ، قد ظهر في حكم افتقارنا في غناه ، فأظهره الله لمن شاء أيضا ، فتأمل هذا الغنى وهذا الفقر ،
وانظر بنور بصيرتك في هذا الوجود والفقد ، وقل : لله الأمر من قبل ومن بعد " 1 " . ( ف ح 2 / 63 - ح 4 / 182 ، 16 ، 235 - ح 2 / 63 - ح 1 / 405 - ح 4 / 147 ، 237 ) .
 
علم الافتقار إلى الله بالله :
وهو من علوم القطب الثالث من الأقطاب الاثني عشر ، وهو علم شريف ما رأيت له ذائقا لما ذقته ، ومعنى هذا وسره ، أن حاجة الأسماء إلى التأثير في أعيان الممكنات ، أعظم من حاجة الممكنات إلى ظهور الأثر فيها ، وذلك أن الأسماء لها في ظهور آثارها السلطان والعزة ، والممكنات قد يحصل فيها أثر تتضرر به ، وقد تنتفع به ، وهي على خطر ، فبقاؤها على حالة العدم أحب إليها لو خيّرت ، فإنها في مشاهدة ثبوتية حالية ، ملتذة بالتذاذ ثبوتي ، منعزلة كل حالة عن الحالة الأخرى ، لا تجمع الأحوال عين واحدة في حال الثبوت ، فإنها تظهر في شيئية الوجود في عين واحدة ، فزيد مثلا الصحيح في وقت هو بعينه العليل في وقت آخر ، والمعافى في وقت هو المبتلى في وقته ذلك بعينه ، وفي الثبوت ليس كذلك ، فإن الألم في الثبوت ما هو في عين المتألم ، وإنما هو في عينه ، فهو ملتذ بثبوته ، كما هو ملتذ بوجوده في المتألم ، والمحل متألم به ، وسبب ذلك أن الثبوت بسيط مفرد ، غير قائم شيء بشيء ، وفي الوجود ليس إلا التركيب ، فحامل ومحمول ، فالمحمول أبدا منزلته
..........................................................................................
( 1 )  فرّق بين غنى الذات الغنية عن العالمين ، وبين افتقار المرتبة ومتعلقاتها من الأسماء الإلهية لظهور آثارها ، كما لا يخفى .

" 212 "

في الوجود مثل منزلته في الثبوت ، في نعيم دائم ، والحامل ليس كذلك ، فإنه إن كان المحمول يوجب لذة التذ الحامل ، وإن أوجب ألما تألم الحامل ، ولم يكن ذلك في حال الثبوت ، بل العين الحاملة في ثبوتها تظهر فيما تكون عليه في وجودها إلى ما لا يتناهى ، فكل حال تكون عليها هو إلى جانبها ، ناظر إليها لا محمول فيها ، فالعين ملتذة بذاتها ، والحال ملتذ بذاته ، وحال الأحوال لا يتغير ذوقه بالوجود ، وحال الحامل يتغير بالوجود ، وهو علم عزيز ، وما تعلم الأعيان ذلك في الثبوت إلا بنظر الحال إليها ، ولكن لا تعلم أنه إذا حملته تتألم به ، لأنها في حضرة لا تعرف فيها طعم الآلام ،
بل تتخذه صاحبا ، فلو علمت العين أنها تتألم بذات الحال إذا اتصفت به ، لتألمت في حال ثبوتها بنظره إياها ، لعلمها إنها تتلبس به وتحمله في حال وجودها ، فتألّفها به في الثبوت تنعّم لها ، وهذا الفن من أكبر أسرار علم الله في الأشياء ، شاهدته ذوقا إلهيا ، لأن من عباد الله من يطلعه الله كشفا على الأعيان الثبوتية ،
فيراها على صورة ما ذكرناه من المجاورة والنظر ، ما يرى فيها حالّا ولا محلا ، فإذا فهمت الفرق بين الوجود والثبوت ، وما للأعيان في الوجود ، وما لها في الثبوت من الأحكام ، علمت أن بعض الأعيان لا تريد ظهور الأثر فيها بالحال ، ما لها في ذلك ذوق ، فهي بالحال لو عرض عليها ذوق الألم في حال الثبوت لضجت ، فإن أمرها في حال الوجود إذا حملت الألم قد تحمل الصبر وقد لا تحمله ، وفرضناها في حال الثبوت حاملة فاقدة للصبر ، فما لها - بلسان الحال ذلك - افتقار إلى طلب الوجود ، وإن طلبته بالقول الثبوتي من الله ، " 1 "
فإذا وجدت تقول كما نقل عن بعضهم : ليتني لم أخلق ، ليت عمر لم تلده أمه ، ليتها كانت عاقرا ، وأمثال هذا ، فتكون الأعيان أقل افتقارا من الأسماء ، والأسماء أشد افتقارا لما لها في ذلك من النعيم ، ولقد برقت لي بارقة عند تقييدي مسألة أن الوجود لا يصح إلا من أصلين : الواحد الاقتدار وهو الذي يلي جانب الحق ، والأصل الثاني القبول وهو الذي يلي جانب الممكن ، فلا استقلال لواحد من الأصلين بالوجود ولا بالإيجاد . فالأمر المستفيد الوجود ما استفاده إلا من نفسه بقبوله ، وممن نفذ فيه اقتداره وهو الحق ، غير أنه لا يقول في نفسه إنه موجد نفسه ، بل يقل :
 إن الله أوجده ، والأمر على ما ذكرناه ، فما أنصف الممكن نفسه وآثر بهذا الوصف ربه ، رأيت في هذه البارقة ما شاء الله
..........................................................................................
( 1 ) قال تعالى :وَآتاكُمْ مِنْ كُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ .
 
" 213 "

من العلوم ، كما ضرب النبي صلى اللّه عليه وسلم بالمعول الحجر الذي تعرض لهم في الخندق ، فبرقت في الضربة منه بارقة رأى بها ما فتح الله على أمته ، حتى رأى قصور بصرى كأنياب الفيلة ، ورأى ذلك في ثلاث ضربات ، في كل ضربة بارقة تبدي له جهة مخصوصة ، هذا رأيته عند تقييدي الباب السبعين وأربعمائة ، وراثة نبوية بحمد الله ، ورأيت فيها وبها ، وإن ظهر الحق بصور الممكنات واتصف بالغنى ، فإن ذلك لا يخرجه عن عدم الاستقلال في وجود الحادث به ، إذ لا بد من قبوله ، وفيه وقع الكلام ، هذا ما أعطتنيه تلك البارقة .
( ف ج 4 / 81 ، 101 ) .الكسب والخلق أو الجبر والاختيار :
راجع أحوال الشيخ - لزوم الأدب في مسألة الجبر والاختيار ص 156 .
علم الحركات :
ما من حركة يتحركها الإنسان إلا عن ورود اسم إلهي عليه ، هذا مفروغ عندنا في الحقائق الإلهية ، وأسماء الله لا تحصى كثرة .
( ف ج 1664  /) .
 
معرفة الأرواح إذا تجسدت :
بعض الناس يعرفون الروحاني إذا تجسد من خارج من غيره من الناس ، أو من جنس تلك الصورة التي يظهر فيها ، وما كل أحد يعرف ذلك ، ويفرقون أيضا بين الصورة الروحانية المعنوية المتجسدة ، وبين الصورة الممثلة من داخل ، بعلامات يعرفونها ، وقد علمتها وتحققتها ، فإني أعرف الروح إذا تجسد من خارج أو من داخل ، من الصورة الجسمية الحقيقية ، والعامة لا تعرف ذلك - ( راجع كتاب الخيال لنا - الأجسام والأجساد ) . ( ف ج 3 / 44 ) .
 
تروحن الإنسان حتى يسري في باطن الجان :
اعلم أن الجن له تسليط على الإنس ظاهرا وباطنا ، وهو في حق قوم ظاهرا خاصة والباطن معصوم ، والإنس ليس له تسليط إلا على ظاهر الجن ،
إلا من تروحن من الإنس وتلطف معناه ، بحيث يظهر في ألطف من صورة الجن ،
فيسري بذاته في باطن الجن ، سريان الجن في باطن الإنس ،
فيجهله الجني ويتخيل أن ذلك من حكم نفسه عليه ، وهو
" 214 "
حكم هذا الإنسي المتروحن ، وما رأيت أحدا نبه على هذا النوع من العلم ، وأطلعني الله تعالى عليه ، فما أدري هل علمه من تقدم من جنسي وما ذكره أم لا ؟
( ف ج 3 / 192 ) .
 
علم الجمع :
يقول القطب الرابع من الأقطاب الاثني عشر : إن الوجود وجود الحق ، وإن الجمع جمع الحق صفات القدم والحدوث ، وهو علم غريب في الجمع ، ما رأيت من يقول به من أهل الله غير هذا القطب . ( ف ج 4 / 82 ) .
 
كل الأسماء والصفات لله تعالى بالأصالة :
لما رأيت ما ينبغي لله وما ينبغي للعبد ، ورأيت ما حجب الله به عباده المنسوبين إليه ، من حيث أنه جعل لهم في قلوبهم أنهم يعتقدون أن لهم أسماء حقيقية ، وأن الحق تعالى قد زاحمهم فيها ، وحجبهم عن العلم بأن تلك الأسماء أسماؤه تعالى ، زاحموه بالتخلق بالأسماء الإلهية ، وقابلوا مزاحمة بمزاحمة ، وما تفطنوا لما لم يزاحمهم فيه من الذلة والافتقار ، الذي نبه لأبي يزيد عليها ، ولنا اعتناء من الله ، فهذه أسماؤهم لا ما ادعوها ، فزاحموه فيما تخيلوا من الأسماء أنها لهم وهم لا يشعرون ، ولقد كنت مثلهم في ذلك قبل أن يمن الله علي بما منّ به عليّ من معرفته ، فعلمني أن الأسماء أسماؤه ، وأنه لا بد من إطلاقها علينا ، فأطلقناها ضرورة لا اعتقادا ، وأطلقتها أنا ومن خصه الله بهذا العلم على الله اعتقادا ، وأطلقها غيرنا اضطرارا إيمانا ، لكون الشرع ورد بها لا اعتقادا ، فحفظنا عليه ما هو له ، حين لم يحفظه ومكر بعباده ، فمن حفظ على نفسه ذله وافتقاره ، وحفظ على الله أسماءه كلها التي وصف بها نفسه ، والتي أعطي في الكشف أنها له ، فقد أنصف ، فاتصف بأنه على كل شيء حفيظ ، فالكل أسماء الحق تعالى ، والعبد لا اسم له ، حتى إن اسم العبد ليس له ، وهو متخلق به كسائر الأسماء الحسنى ،
فالسير إلى الله والدخول عليه والحضور عنده ليس إلا بأسمائه ، وإن أسماء الكون أسماؤه ، وهو مجلى عزيز في منصة عظمى ، كانت غاية أبي يزيد البسطامي دونها ، فإن غايته ما قاله عن نفسه : تقرب إليّ بما ليس لي ؛
فهذا كان حظه من ربه ورآه غاية ، وكذلك هو فإنه غايته لا الغاية ، وهذه طريقة أخرى ما رأيتها لأحد من الأولياء ذوقا ، إلا للأنبياء والرسل خاصة ، فكل اسم للكون فأصله للحق حقيقية ، وهو للخلق لفظا دون معنى وهو به متخلق ، فكل وصف صفة كمال لله تعالى ،
 
" 215 "

فهو موصوف بها كما تقتضيه ذاته ، وأنت موصوف بها كما تقتضيها ذاتك .والعين واحدة والحكم مختلف * والعبد يعبد والرحمن معبودفليس التحلي ( وهو التخلق بالإسماء الإلهية ) تشبّه ، فإنه محال في نفس الأمر ، وما قال به إلا من لا معرفة له بالحقائق ، وكذلك كنا لولا أن منّ الله علينا ، فتعين علينا أن نبين للخلق ما بينه الحق لنا ، هكذا أخذ العهد علينا فيما يجوز لنا الإبانة عنه والإفصاح به ، وأما ما أخذ الله علينا العهد على كتمانه ، فنشاهده من الخلق ولا نخبرهم بما هو ، فهم بحكم ما يتخيلون ، ونحن بحكم ما نعلم ، ولو عرفناهم بذلك ما قبلوا ، لأن استعدادهم لا يعطي القبول ، كما قال : -وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَفما حجبناه عنهم إلا رحمة بهم .
( ف ج 3 / 228 - ج 2 / 350 - 484 ) .
 
ألسنة العالم كلها أقوال الله
ألسنة العالم كلها أقوال الله وتقسيمها لله ، فيضيف إلى نفسه منها ما شاء ، ويترك منها ما شاء ، فإذا سمعتم العبد يتكلم فذلك تكوين الحق فيه ، والعبد على أصله صامت ،
فإن الأمر الإلهي نافذ في المأمور لا يتوقف لأمره مأمور ، ومن حضرة الفتاح يعلم العبد أن كل نطق في العالم - كان ذلك النطق ما كان - مما يحمد أو يذم أنه يسبح بوجه لله بحمده ، أي فيه ثناء على الله ، لا شك في ذلك ،
ومثل هذا العلم بحمد الله حصل لنا من هذه الحضرة ، ولكن ما يعرف صورة تنزيله علما - بحمد الله والثناء عليه - إلا من اختصه الله بوهب هذه الحضرة على الكمال ، فيسب إنسان إنسانا ، وهو عند هذا السامع صاحب هذا المقام تسبيح بحمد لله ، فيؤجر ويأثم القائل ، والقول عينه ، وهذا من العلم اللطيف الذي يخفى على أكثر الناس ،
وهو من العلوم بمنزلة أسماء الأشياء كلها أنها أسماء الله ، وحضرة المؤمن ما لها في الكون سلطان إلا في الأخبار الإلهية ، وهي على قسمين عند من دخل إلى هذه الحضرة وتحقق بها : - القسم الواحد الخبر الإلهي الآتي من عند الله ، المسمى صحفا أو توراة أو إنجيلا أو قرآنا أو زبورا ، وكل خبر أخبر به عن الله ملك أو رسول بشري ، أو كلم الله به بشرا وحيا أو من وراء حجاب ، هذا الذي عليه أهل الإيمان وأهل الله ، والقسم الآخر يقول به طائفة من أهل الله أكابر ، في كل خبر في الكون من كل قائل ، وأصحاب هذا القسم يحتاجون إلى حضور دائم ، وعلم بمواقع الأخبار ، وأعني
" 216 "
 
بالعلم العلم بمواقع الأخبار ، وهو أنهم يعرفون الخطاب الوارد على لسان قائل ما ممن له نطق في الوجود أين موقعه من العالم أو من الحق ؟
فيبرزون له آذانا منهم واعية ، لا يسمعونه إلا بتلك الآذان ، فيتلقونه ويطلبون به متعلقه حتى ينزلوه عليه ، ولا يتعدوه به ، وهذا لا يقدر عليه إلا من حصر أعيان الموجودات ، أعني أعيان المراتب لا أعيان الأشخاص ، فيلحقون ذلك الخبر بمرتبته ، فهم في تعب ومشقة ، فإن المتكلم مستريح في كلامه ، وهذا متعوب في سماعه ذلك الكلام ، فإنه لا يأخذه إلا من الله ، فينظر من يراد به فيوصله إلى محله ، فيكون ممن أدى الأمانة إلى أهلها ، ولهذا كان بعضهم يسد أذنيه بالقطن حتى لا يسمع كلام العالم ، ولله رجال هان عليهم مثل هذا ، فبنفس ما يسمعون الخطاب من الله تقوم معهم مرتبة هذا الخطاب ، فينزلونه فيها من غير مشقة ، والحمد لله الذي رزقنا الراحة في هذا المقام ، فإنه كشف لطيف ، وذلك أن الخطاب الإلهي العام في ألسنة القائلين من جميع الموجودات ، مرتبة ذلك القول معه تصحبه ، فإنه قول إلهي في نفس الأمر ، وإن كان لا يعلمه إلا القليل ، فعندما يسمعه الكامل من رجال الله تعالى يشهد مع سماعه مرتبته ، فيجمع بين السماع وشهود الرتبة ، فيلحقه بها عن كشف من غير مشقة ، ولقد رأينا جماعة من أهل الله يتعبون في هذا المقام ، بطلب المناسبات بين الأخبار والمراتب حتى يعثروا عليها ، وحينئذ يلحقون ذلك الخبر بأهله ، فتفوتهم أخبار إلهية كثيرة .
( ف ج 3 / 211 ، 218 ، 226 - ج 4 / 221 ، 204 ) .
 
مشاهدة الحق في كل اعتقاد :
لله رجال أعطاهم الله الفهم والاتساع وحفظ الأمانة أن يفهموا عن الله جميع إشارات كل مشار إليه ، وهم الذين يعرفونه في تجلي الإنكار ، والشاهدون إياه في كل اعتقاد ، والحمد لله الذي جعلنا منهم إنه وليّ ذلك .
( ف ج 2 / 498 ) .
 
قال تعالى :وَقَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ أي حكم ، وقضاء الحق لا يرد ، والعبادة ذلة في اللسان المنزل به هذا القرآن ،
قال تعالى :وَما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ فإن العبادة ذاتية للمخلوق لا يحتاج فيها إلى تكليف ، فكما قال :يا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ
ولم يذكر افتقار مخلوق لغير الله ، قضى أن لا يعبد غير الله ، فمن أجل حكم الله عبدت الآلهة ، فلم يكن المقصود بعبادة كل عابد إلا الله ، فما عبد
" 217 "
 
شيء لعينه إلا الله ، وإنما أخطأ المشرك حيث نصب لنفسه عبادة بطريق خاص لم يشرع له من جانب الحق ، فشقي لذلك ، فإنهم قالوا في الشركاء :ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِفاعترفوا به ، وأنزلوهم منزلة النواب الظاهرة بصورة من استنابهم ، وما ثمّ صورة إلا الألوهية فنسبوها إليهم ، فكان قوله تعالى :وَقَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ.
من الغيرة الإلهية ، حتى لا يعبد إلا من له هذه الصفة ، فكان من قضائه أنهم اعتقدوا الإله ، وحينئذ عبدوا ما عبدوا ، مع أنهم ما عبدوا في الأرض من الحجارة والنبات والحيوان ،
وفي السماء من الكواكب والملائكة ، إلا لاعتقادهم في كل معبود أنه إله ،
لا لكونه حجرا ولا شجرة ولا غير ذلك ، وإن أخطأوا في النسبة فما أخطأوا في المعبود ، فعلى الحقيقة ما عبد المشرك إلا الله ، وهو المرتبة التي سماها إلها ، لأنه لو لم يعتقد الألوهية في الشريك ما عبده ، فإنه ما عبد من عبد إلا بتخيل الألوهية فيه ، ولو لاها ما عبد ، ولذلك قال تعالى :وَقَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ فما عبد أحد سوى الله ، حتى المشركون ما عبدوه إلا في الهياكل المسماة شركاء ، فما عبدت إلا الألوهية في كل من عبد من دون الله ، لأنه ما عبد الحجر لعينه ، وإنما عبد من حيث نسبة الألوهة له ، فإن المشرك ما عبد شيئا إلا بعد ما نسب إليه الألوهة فما عبد إلا الله .
( ف ج 1 / 405 - ج 4 / 100 ، 101 - ج 1 / 405 ، 589 ، 238 - ج 2 / 326 ، 92 - ج 4 / 415 ) .
 
واعلم أن اسم الرب من حيث دلالته ، هو الذي يعطي في أصل وضعه أن يسع كل اعتقاد يعتقد فيه ، ويظهر بصورته في نفس معتقده ، ولهذا يتجلى لهم يوم القيامة في صور اعتقادهم ، فممن يخاطب الله بهذه الآية وَأَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوى أهل المقامات العلى ، من إطلاق اسم الرب الذي يقبل التجلي في صور الاعتقادات ، فصاحب هذا المقام لا يزال خائفا ، حتى تأتيه البشرى في الحياة الدنيا بأن الأمر كما قال وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوى ،
والهوى هو تقييد الرب بصورة معينة في نفسه ، وعدم إطلاقه في التحول في صور الاعتقادات .
( ف ج 4 / 165 ) .
فالكامل من عظمت حيرته ، ودامت حسرته ، ولم ينل مقصوده لما كان معبوده ، وذلك أنه رام تحصيل ما لا يمكن تحصيله ، وسلك سبيل من لا يعرف سبيله ، والأكمل من الكامل من اعتقد فيه كل اعتقاد ، وعرفه في الإيمان والدلائل وفي الإلحاد ، فإن الإلحاد

" 218 "
ميل إلى اعتقاد معين من اعتقاد ، فاشهدوه بكل عين إن أردتم إصابة العين ، فإنه عام التجلي ، له في كل صورة وجه ، وفي كل عالم حال .
( ف ج 2 / 212 ) .

يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الجمعة 23 أبريل 2021 - 2:11 عدل 1 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الجمعة 23 أبريل 2021 - 2:06 من طرف عبدالله المسافر

علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

الحق صورة كل شيء :
أنوار المولدات تعطي أن الحق صورة كل شيء في نفس الأمر ، فمن علمه وكشفه بهذا النور كان من أهل الاختصاص ، فهو يرى الأشياء أعيانا بصورة حقية ، وأخبرني من أثق بنقله في هذه المسألة ، أن شخصا كان بدمشق له هذا المقام ، لا يزال رأسه بين ركبتيه ، فإذا نظر إلى الأشياء في رفع رأسه لا يزال يقول : أمسكوه أمسكوه ، والناس لا يعلمون ما يقول ، فيرمونه بالتوله ، وأما أنا فذقته لله الحمد على ذلك ، وهو ناتج عن فتوح المكاشفة .
( ف ج 2 / 487 ) .
 
رؤية وجه الحق في كل أمر :
العارفون لا يقطعون التلبية ( أي تلبيتهم للحق ) لا في الدنيا ولا في الآخرة ، فإنهم لا يزالون يسمعمون دعاء الحق في قلوبهم مع أنفاسهم ، فهم ينتقلون من حال إلى حال بحسب ما يدعوهم إليه الحق ، فالعارف غير محجوب السمع ، فهو مجيب أبدا ، جعلنا الله ممن شق سمعه دعاء ربه ، وشق بصره لمشاهدة تجليه ، فالتجلي دائم لا ينقطع ، والأمور إذا نسبتها إلى الحق لا تتفاضل في الشرف ، وإذا نسبتها إليك تفاضلت في حقك ، والمكمل عندنا من تكون الأمور بالنسبة إليه كما تكون بالنسبة إلى الله ، وهو الذي يرى وجه الحق في كل أمر ، وهذا الباب ما رأيت له ذائقا - فيما نقل إلينا جملة واحدة - ولا بد أن يكون له رجال لا بد من ذلك ، ولكنهم قليلون ، فإن المقام عظيم ، والخطب جسيم ، وكنت أتخيل في بعض المقتدين بنا أنه حصله ، فجاءني منه يوما عتاب في أمر ، شهد عندي ذلك الخطاب أنه ما حصله ،
( ف ج 1 / 699 ) .
 
تصور الحق :
من شأن الحق أنه حيث تصور كان له وجود في ذلك التصور ، ولا يزول برجوع المتصوّر عما تصور ، بخلاف المخلوق ، فإن المخلوق إذا تصور كان له وجود في تصورك له ، فإذا تبين أنه ليس كذلك ، زال من الوجود بزوال تصورك ما تصورته ، فهذا الفرقان بين الله وبين المخلوق ، وهو علم دقيق لا يعلمه كثير من الناس .
( ف ج 4 / 133 ) .


الترك في الحضرة الإلهية :
صورة التروك في الجناب الإلهي ، هو الذي لم يوجد من أحد الممكنين لوجود الآخر المرجّح وجوده ، فهو من حيث أنه لم يوجد ترك له ، وهذه مسألة نبهناك عليها لعلمنا أنك ما تجدها في غير هذا الكتاب ( الفتوحات المكية ) لأنها عزيزة التصور ، قريبة المتناول لمن اعتنى الله به ، تعطي الأدب مع الله وحفظ الشريعة على عباد الله ، 
وهي من الأسرار المخزونة عند الله ، التي لا تظهر إلا على العارفين بالله ، ولا ينبغي كتمها عن أحد من خلق الله ، فإن كتمها العالم بها فقد غش عباد الله ، ومن غشنا فليس منا ، 
أي ليس من سنتنا الغش ، ولما وقفنا على هذه المسألة في كتاب الرحمة الإلهية ، الذي هو مسرح عيون قلوب العارفين ، شكرنا الله تعالى حيث رفع الغطاء وأجزل العطاء ، فلله الحمد والمنة .
( ف ج 3 / 240 ) .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة
» رسالة إلى عبد العزيز بن باز .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
» فهرس الموضوعات والصفحات .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
» تحصيل الشيخ لمقام العبودية - شفاعة الشيخ يوم القيامة - رحلة الشيخ رضي الله عنه - العلم عند الشيخ الأكبر .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
» الرد على الدكتور كمال عيسى .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
» مشاهدة الشيخ للملائكة - رجال الغيب - إسراء الشيخ رضي اللّه عنه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى