اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

23042021

مُساهمة 

طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي Empty طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي




طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

طرق تحصيل العلم :
الشخص مستدرج والصدر مشروح * والكنز مستخرج والباب مفتوح
أين الأوائل لا كانوا ولا سلفوا * العقل يقبل ما تأتي به الروح
لكنهم حجبوا بالفكر فاعتمدوا * عليه والعلم موهوب وممنوح
ما فيه مكتسب إن كنت ذا نصف * فليس للعقل تعديل وتجريح
العدل والجرح شرع الله جاء به * ميزانه فبدا نقص وترجيح
العقل أفقر خلق الله فاعتبروا * فإنه خلف باب الفكر مطروح
لولا الإله ولولا ما حباه به * من القوى لم يقم بالعقل تسريح
إن العقول قيود إن وثقت بها * خسرت فافهم فقولي فيه تلويح
ميزان شرعك لا تبرح تزين به * فإن رتبته عدل وتصحيح
إن التنافس في علم يقوم به * صدر بنور شهود الحق مشروح
هذا التنافس لا أبغي به بدلا * له من الذكر قدوس وسبوح
لمثل ذا يعمل العمال ليس لهم * في غير ذلك تحسين وتقبيح
 
الحواس طريق موصلة إلى العلم ، والعلم بالأمر هو المطلوب ، لا بما حصل ، فقد رأيت الأكمة يدرك الفرق بين الألوان مع فقد حس البصر ،
وجعل الله بصره في لمسه ، يبصر بما به يلمس ، فالعلم عن طريق الفيض الإلهي وعليه أصحابنا ، ليس لهم في الفكر دخول لما يتطرق إليه من الفساد ،
والصحة فيه مظنونة فلا يوثق بما يعطيه ، وأعني بأصحابنا

" 174 "
 
أصحاب القلوب والمشاهدات والمكاشفات ، لا العباد ولا الزهاد ولا مطلق الصوفية ، إلا أهل الحقائق والتحقيق منهم ، فما عدا هذه الطريقة الإلهية في التعليم ،
فإنما هو غلبة ظن ، أو مصادفة علم ، أو جزم على وهم ، وأما علم فلا ، فإن جميع الطرق الموصلة إلى العلم فيها شبه ، لا تثق النفس الطاهرة التي أوقفها الله على هذه الشبه ، أن تقطع بحصول علم منها ، إلا بالطريقة الإلهية
وهي قوله تعالى :إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقاناً
وقوله :خَلَقَ الْإِنْسانَ عَلَّمَهُ الْبَيانَفهو يبين عما في نفسه ، فلا علم لأحد إلا من علمه الله ، فنأخذ بالكشف عند التعمل بالتقوى ، فيتولى الله تعليمنا بالتجلي ، فنشهد ما لا تدركه العقول بأفكارها ، مما ورد به السمع ، وأحاله العقل ، وتأوله عقل المؤمن ، وسلمه المؤمن الصرف .
تغيرت لما أن تغير لي المجرى * لذا جئت شيئا خارقا عندكم إمرا
فياليت شعري من يسير بسيرنا * إلى حضرة ذوقيّة شربها أمرا
إذا رويت أكبادنا من شرابها * وأحدث في الأكوان من شربها أمرا
وصحت لنا في العالمين خلافة * خلعت بها عن ذاته النهي والأمرا
( ف ج 4 / 112 - ج 3 / 357 - ج 1 / 261 - ج 4 / 80 - ج 2 / 389 - ديوان / 96 ) .
 
وأهل الله من الأنبياء والأولياء ينسبون فيما يدركونه من العلوم على غير الطرق المعتادة ، إلى الصفة التي أدركوا بها المعلومات ، فيقولون فلان صاحب نظر ،
أي بالنظر يدرك جميع المعلومات ، وهذا ذقته مع رسول الله صلى اللّه عليه وسلم وفلان صاحب سمع ، وفلان صاحب طعم ، وصاحب نفس وأنفاس يعني الشم ، وصاحب لمس ، فكل نفس من الأنفاس الرحمانية في العالم الإنساني ،
علم إلهي مستقل عن تجل خاص ، فمن شم من هذه الأنفاس رائحة عرف مقدارها ، وفيها تفريج الكرب ، ودفع النوب ، وما رأيت من أهلها من هو معروف عند الناس ، وأكثر ما يكونون من بلاد الأندلس ، واجتمعت بواحد منهم بالبيت المقدس وبمكة ،
فسألته يوما في مسألة فقال لي : هل تشم شيئا ؟ فعلمت أنه من أهل ذلك المقام ، وخدمني مدة ، وكان لي عم أخو والدي شقيقه ، اسمه عبد الله بن محمد بن العربي ، كان له هذا المقام حسا ومعنى ، شاهدنا ذلك منه قبل رجوعنا لهذا الطريق في زمان جاهليتي .
( ف ج 1 / 214 ، 185 ) .

" 175 "
ومن علوم الوهب العلم عن النظرة ، والضربة ، والرمية ، وكيف تقوم هذه الأمور مقام كلام العالم للمتعلم ، وذوقنا من هذا الفن ذوق النظرة ، فتستفاد علوم كثيرة من مجرد ضرب أو نظر ، وقد رأينا هذا كله بحمد الله من نفوسنا فلا نشك فيه ، وما أشبّهه إلا بأبواب مغلقة ، فإذا فتحت الأبواب ، وتجلى لك ما وراءها ، أحطت بالنظرة الواحدة علما بها ، كما يفتح الإنسان عينه في اللمحة الواحدة فيدرك من الأرض إلى فلك البروج .
لما لزمت قرع باب الله * كنت المراقب لم أكن باللاهي
حتى بدت للعين سبحة وجهه * وإلى هلمّ لم تكن إلا هي
فاحطت علما بالوجود فما لنا * في قلبنا علم بغير الله
لو يسلك الخلق الغريب محجتي * لم يسألوك عن الحقائق ما هي
( ف ح 2 / 608 - ح 3 / 39 ) .
 
الكشف :
العلم أشرف ما يؤتيه من منح * والكشف أعظم منهاج وأوضحه
فإن سألت إله الحق في طلب * فسله كشفا فإن الله يمنحه
وأدمن القرع إن الباب أغلقه * دعوى الكيان وجود الله يفتحه
إذا ثبت أن علم العقل قابل للشبه ، وأن علم الأحوال كذلك ، تبين لك أن العلم الصحيح لا يعطيه الفكر ، ولا ما قررته العقلاء من حيث أفكارهم ،
ولهذا اختلفت مقالاتهم ، فإن كان العلم قد حصل عن نظر في دليل عقلي ، فإن مثل ذلك ليس عندنا بعلم ، لتطرق الشبهة على صاحبه وإن وافق العلم ، وإنما العلم من لا يقبل صاحبه شبهة ،
وذلك ليس إلا علم الأذواق ، فذلك الذي نقول فيه إنه علم ، فإن الأذواق بمنزلة الأدلة لأصحاب النظر في العلوم . فالعلم الصحيح إنما هو ما يقذفه الله في قلب العالم ،
وهو نور إلهي يختص به من يشاء من عباده ، من ملك ورسول ونبي وولي ومؤمن ، ومن لا كشف له لا علم له ، فكل علم لا يكون عن ذوق ليس بعلم أهل الله ،
قال تعالى :فَسْئَلْ بِهِ خَبِيراًالضمير في قوله به يعود على الاستواء ، أي فاسأل بالاستواء خبيرا ،
يعني كل من حصل له ذلك ذوقا كأمثالنا ، فإن أهل الله ما علموا الذي علموه إلا ذوقا ، ما هو عن فكر ولا عن تدبر .
( ف ج 3 / 456 - ج 1 / 218 - ج 2 / 473 ، 574 - ج 1 / 218 - ج 2 / 574 - ج 3 / 431 ) .

" 176 "

وفي الأولياء ، ابتداء المكاشفات لهم في عالم الشهادة ، وهو ما يدرك بالحس في أول سلوكهم ، فإن المريد أول ما يكشف له عن المحسوسات ، فيرى رجلا مقبلا أو على حالة ما ، وبينهما البعد المفرط والأجسام الكثيفة ، بحيث أن يراه بمكة ، أو يرى الكعبة ، وهو بأقصى المغرب ، وهذا كثير عند المريدين في أول أحوالهم ، ذقت ذلك كله ، ولله الحمد ، ثم ينتقلون عن ذلك - إن كانوا من أهل العناية والاختصاص بالوراثة النبوية - إلى عالم الغيب الذي يدرك بعين البصيرة ، وليس بينه وبينها مسافة ولا بعد ولا قرب مفرط ، وحجابه إنما هو الران والقفل والكن ، وقد ارتفعت بالمجاهدات فلاحت أعلام الغيوب ، لكن ثمّ أمر تدركه ، وهو إن انجلت عين البصيرة فإن ثمّ حجابا آخر إلهيا ، وهو أن النور الذي ينبسط من حضرة الجود على المغيبات في الحضرات الوجودية ، ليس يعمها إلا على قدر ما يريد الله تعالى أن يكشف لك منها ، مع أنك في غاية الصفاء والجلاء ، وذلك هو مقام الوحي ، دليلنا على ذلك لأنفسنا ذوقنا له ، ولغيرنا قوله تعالى :قُلْ. . .وَما أَدْرِي ما يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما يُوحى إِلَيَّمع غاية الصفاء النبوي ، فكيف بالولي الذي ما فتح له من الطرق خرت إبرة ، فهذا هو الحجاب الإلهي ، وهو في الكتاب العزيز :وَما كانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍفقوله :إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما يُوحى إِلَيَّهو قدر ما يكشف له من عالم الغيب ، فيرى تأثيره في عالم الشهادة ، فيتكلم به على ذلك الحد ، فيقول يكون كذا ، ولا يكون كذا ، وعاقبة أمر ما كذا إلى كذا ، على قدر الكشف ، وهذا الحجاب الإلهي لا يمكن رفعه عقلا ، ولو بلغ المرء أعلى الغايات ، بدليل أن هذا الحجاب إنما هو العلم الأزلي المتعلق بمعلومات غير متناهية ، وكل ما حصره الوجود فهو متناه ، ولا تكشف عين البصيرة إلا ما دخل في الوجود بوجه ما من أوجه مراتب الوجود .
(
التدبيرات الإلهية ) .
 
الكشف لا يخطئ :
الكشف لا يخطئ أبدا ، والمتكلم في مدلوله يخطئ ويصيب ، إلا أن يخبر عن الله ، كصاحب الرؤيا فإن كشفه صحيح وأخبر عما رأى ، ويقع الخطأ في التعبير لا في نفس ما رأى ، وقد اختلفنا فيما يستقل العقل بإدراكه إذا أخذه الولي من طريق الكشف والفتح ، هل يفتح له مع دليله أم لا ؟
فذهبنا نحن إلى أنه قد يفتح له فيه ، ولا يفتح له في دليله ،

" 177 "

وقد ذقناه ، وذهب بعضهم منهم صاحبنا الشيخ الإمام أبو عبد الله الكتاني بمدينة فاس ، سمعته يقول : لا بد أن يفتح له في الدليل من غير فكر ، ويرى ارتباطه بمدلوله ، فعلمت أن الله ما فتح عليه في مثل هذا العلم إلا على هذا الحد ، فقال أيضا ذوقه ، فإخباره أنه كذا رآه صحيح ، وحكمه أنه لا يكون إلا هكذا باطل ، فإن حكمه كان عن نظره لا عن كشفه ، فإنه ما أخبر عن الله أنه قال له هكذا أفعله ، وإن غير هذا الرجل من أهل هذا الشأن ، قد أدرك ما ذهبنا إليه ولم يعرف دليله العقلي ، فأخبر كل واحد بما رآه ، وصدق في إخباره ، وما يقع الخطأ قط في هذا الطريق من جهة الكشف ، ولكن يقع من جهة التفقه فيه فيما كشف ، إذا كان كشف حروف أو صور ، فإذا خالف الكشف الذي لنا كشف الأنبياء عليهم السلام ، كان الرجوع إلى كشف الأنبياء عليهم السلام ، وعلمنا أن صاحب ذلك الكشف قد طرأ عليه خلل ، بكونه زاد على كشفه نوعا من التأويل بفكره ، وما رأينا ولا سمعنا عن صاحب كشف إلهي من المؤمنين خالف كشفه ما جاءت به الرسل جملة واحدة ولا تجده .
( ف ج 3 / 7 ، 311 ) .
 
من هم أهل الكشف ؟
إن الله أخذ بأكثر أبصار جنس الإنس والجان عن إدراك النفوس المدبرة الناطقة ، التي للمسمى جمادا ونباتا وحيوانا ، وكشف لبعض الناس عن ذلك ، والدليل السمعي على ما قلناه قول الله : وَإِنَّ مِنْها يعني من الحجارة لَما يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّه ِفوصفها بالخشية ، وأما أمثالنا فلا يحتاج إلى خبر في ذلك ، فإن الله قد كشفها لنا عينا ، وأسمعنا تسبيحها ونطقها لله الحمد على ذلك ، فصاحب الكشف لا يمكن أن يقسّم العالم إلى حي وإلى غير حي ، بل هو عنده كله حي ، ولكن تنسب عندنا الحياة لكل حي ، بحسب حقيقة المنعوت بها المسمى عند أهل الكشف والشهود ، لا عند من لا يرى الحياة إلا في غير الجماد والنامي في نظره ، فحديث الله في الصوامت عند العامة ، علماء الرسوم حديث حال ،
وأما عند أهل الكشف فيسمعون نطق كل شيء من جماد ونبات وحيوان ، بسمعه المقيد بأذنه في عالم الحس لا في الخيال ، كما يسمع نطق المتكلم من الناس ، والصوت من أصحاب الأصوات ، فما عندنا في الوجود صامت أصلا ،
بل الكل ناطق بالثناء على الله ، فإن المسمى بالجماد والنبات عندنا لهم أرواح ، بطنت عن إدراك غير أهل الكشف إياها في

" 178 "
 
العادة ، لا يحس بها مثل ما يحسها من الحيوان ، فالكل عند أهل الكشف حيوان ناطق بل حي ناطق ، فنبه صلى اللّه عليه وسلم على الكشف فقال : " لولا تزييد في حديثكم ، وتمريج في قلوبكم ، لرأيتم ما أرى ، ولسمعتم ما أسمع " فعمل عليه أهل الله فوجوده صحيحا ، ولا بد لسماع الصالحين نطق الأشياء من فائدة علم ، فلو لم يفدهم لم يكن ذلك إكراما من الله بهم .
( ف ج 3 / 554 ، 324 - ج 2 / 77 - ج 1 / 147 - ج 2 / 485 ) .
 
وأهل الكشف يرون ويسمعون شكوى الجوارح إلى الله تعالى من النفس الخبيثة ، التي تدبر البدن وتصرف الجوارح في السوء مما يلقي إليها الشيطان ، والنفس من حيث هيكلها النوري تشكو النفس الحيوانية القابلة ما يلقي إليها الشيطان من السوء ، والعامة العمي من أهل الحروف والرسوم لا يشعرون ، صم بكم عمي فهم لا يعقلون ولا يسمعون هذه الشكوى ، لقوة صممهم ، وطمس عيونهم ، فلو عملوا بما كلفوا ، لعلمهم الله مثل هذا العلم ويرونه مشاهدة عين ، كما يراه ويناله أهل الله تعالى " 1 " ،
ويقول الله تعالى في حق واحد منهم : وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْما ًوَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ.
( ف ج 1 / 573 ) .
 
وصاحب الكشف يرى في المداد الذي في الدواة جميع ما فيه من الحروف والكلمات ، وما يتضمنه من صور ما يصورها الكاتب أو الرسام ، وكل ذلك كتاب ، فيقول في هذا المداد من الصور كذا وكذا صورة ، فإذا جاء الكاتب والرسام ، أو الرسام دون الكاتب ، أو الكاتب دون الرسام ، بحسب ما يذكره صاحب الكشف ، فيكتب بذلك المداد ويرسم ما ذكره هذا المكاشف ، بحيث لا يزيد على ذلك ولا ينقص ،
( ف ج 3 / 456 ) .
 
وأهل الكشف ، النبي عندهم موجود ، فلا يأخذون الحكم إلا عنه ، فإنه لا يسوغ القياس في موضع يكون فيه الرسول صلى اللّه عليه وسلم موجودا ، ولهذا الفقير الصادق لا ينتمي إلى مذهب ، إنما هو مع الرسول الذي هو مشهود له .
أنا المختار لا المختار إني * على علم من اتباع الرسول
ورثت الهاشمي أخا قريش * بأوضح ما يكون من الدليل
...........................................................................................
( 1 ) راجع أحوال الشيخ ص 97 .
 
" 179 "
أبايعه على الإسلام كشفا * وإيمانا لألحق بالرعيل
أقوم به وعنه إليه حتى * أبينه لأبناء السبيل
( ف ج 3 / 335 - ديوان 100 ) .
 
فمن كان من الصالحين ممن كان له حديث مع النبي صلى اللّه عليه وسلم في كشفه ، وصحبه في عالم الكشف والشهود وأخذ عنه ، حشر معه يوم القيامة ، وكان من الصحابة الذين صحبوه في أشرف موطن ، وعلى أسنى حالة ، ومن لم يكن له هذا الكشف فليس منهم ، ولا يلحق بهذه الدرجة صاحب النوم ولا يسمى صاحبا - ولو رآه في كل منام - حتى يراه وهو مستيقظ كشفا " 1 " ،
يخاطبه ويأخذ عنه ويصحح له من الأحاديث ما وقع فيه الطعن من جهة طريقها ، وإنا أخذنا كثيرا من أحكام محمد صلى اللّه عليه وسلم المقررة في شرعه عند علماء الرسوم ، وما كان عندنا علم ، فأخذناها من طريق الكشف ، وهو عندنا ذوق محقق .
( ف ج 2 / 50 ج 1 / 224 ).
 
لذلك يقول رضي الله عنه في ترتيب نضد العالم : إنا ما أوردنا شيئا مما ذكرناه أو نذكره من جزئيات العالم ، إلا واستنادنا فيه إلى خبر نبوي يصححه الكشف ، ولو كان ذلك الخبر مما تكلم في طريقه ، فنحن لا نعتمد فيه إلا على ما يخبر به رجال الغيب رضي الله عنهم ، فوالله ما يعرف الأمور إلا من شهدها ذوقا وعاينها كشفا ، ويظن المجادل الذي هو ولي الشيطان ، أن ما يجيء به إنما ذلك من نفسه ومن نظره وعلمه ،
وهو من وحي الشيطان إليه ، يعرف ذلك أهل الكشف عينا ويسمعونه بآذانهم كما يسمعون كل صوت ، ولا يكشف الله لأحد من النوع الإنساني ما يكشفه للبهائم إلا إذا رزقه الله الأمانة ، وهي أن يستر عن غيره ما يراه من ذلك ، إلا بوحي من الله بالتعريف ،
فإن الله ما أخذ بأبصار الإنس وبأسماعهم في الأكثر ، وبالفهم في أصوات هبوب الرياح ، وخرير المياه ، وكل مصوت ، إلا ليكون ذلك مستورا ، فإذا أفشاه هذا المكاشف فقد أبطل حكمة الوضع ، إلا أن يوحي إليه بالكشف عن بعض ذلك ، 
فحينئذ يعذر في الإفشاء بذلك القدر .
( عقله المستوفز - ف ج 3 / 490 - 491 ) .
..........................................................................................
( 1 ) أخرج البخاري في صحيحه عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال : من رآني في المنام فسيراني في اليقظة .
 
" 180 "
سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه :
سبحان من صيرني عالما * من بعد ما كنت كالغمر
قد كنا بفاس من بلاد المغرب في جماعة يتلون آيات الله آناء الليل والنهار ، سلكنا هذا المسلك لموافقة أصحاب موفقين ، كانوا لنا سامعين وطائعين ، ففقدنا لفقدهم هذا العمل الخالص ، وهو أشرف الأرزاق وأعلاها ، فأخذنا لما فقدنا مثل هؤلاء في بث العلم ، من أجل الأرواح الذين غذاؤهم العلم ، ورأينا أن لا نورد شيئا منه إلا من أصل مطلوب لهذا الصنف الروحاني وهو القرآن ، فجميع ما نتكلم فيه في مجالسي وتصانيفي إنما هو من حضرة القرآن وخزائنه ، أعطيت مفتاح الفهم فيه والإمداد منه ، وهذا كله حتى لا نخرج عنه ، فإنه أرفع ما يمنح ، ولا يعرف قدره إلا من ذاقه ، وشهد منزلته حالا من نفسه ، وكلمه به الحق في سره ، فما خرجنا بحمد الله عن الكتاب والسنة .
إن جاءكم نص بضد الذي * ذكرته مع الهدى يمشي
تمسكوا منه بأهدابه * وألقوا الذي ذكرت في الحش
( ديوان / 83 - ف ج 3 / 334 - ج 1 / 404 ) .
 
فإني أرجو من الله أن ينفعني بمن علم مني ما ذكرته في كلامي هذا من العلم بالله ، الذي لا تجده فيما تقدم من كتب المؤلفين في هذا الفن ، وفيه نكت لست تراها في كلام أحد منقول عن أسرار هذه الطريقة غير كلامنا ، ولولا ما ألقي عندي في إظهارها ما أظهرتها ، لسر يعلمه الله ما أعلمنا به ، وفيه مسائل لا تجدها محققة على ما ذكرت فيها ،
 لأنني ما رأيت أحدا حقق فيها ما ذكرته ،
فإن بعض العلوم ما رأيت أحدا نبه عليها قبلي ،
إلا إن كان وما وصل إليّ ، فإنه لا بد لأهل الله المحققين من إدراك هذه العلوم ،
ولكن قد لا يجريه الله على ألسنتهم ، أو يتعذر على بعضهم العبارة عن ذلك ، وهذا كله نقطة من كلمة من القرآن العزيز ، فما عندنا من الله إلا الفهم فيه من الله ، وهو الوحي الإلهي الذي أبقاه الحق علينا .
استغفر الله من علم أفوه به * فإن قائله منهم على خطر
وهو الصحيح الذي لا شك يدخلني * فيه ولكنني منه على حذر
وقد أتيت به لحكمة حكمت * عليّ فيه على ما جاء في القدر

" 181 "
 
من العلوم التي قد عز طالبها * ولم ينلها لما في الأمر من غرر
لولا وراثتنا خير الأنام لما * حصّلتها السيد المختار من مضر
وهو العليم بها من ضربة حصلت * له من الله ذي الآلاء في السمر
إني يتيمة دهري ما لها شبه * من الفرائد في نحر ولا بحر
( ف ج 3 / 500 - ج 1 / 590 ، 240 - ج 3 / 500 - ديوان / 79 ) .
 
الأمّة معلم الخير ، فنرجو ما نورده من هذا العلم للناس أن يكون حظي من تعليم الخير ، وأن نقوم ونختص بأمر واحد من جانب الله - أي من العلم به مما لا نشارك فيه - نقوم فيه مقام الأمة " 1 "
لانفرادي به ، وأرجو أن أكون ممن أطاع الله في السر والعلانية ، ولا تكون الطاعة إلا عند المراسم الإلهية ، والأوامر الموقوفة على الخطاب ، وأرجو أن أكون ممن يأمره الله في سره فيمتثل مراسمه بلا واسطة ، وعندنا من العلم بصفة الصلاح ذوق عظيم ، ورثناه من الأنبياء عليهم السلام ، ما رأيته لغيرنا ، وأرجو أن أكون من الذين يوفون بعهد الله ، ولا ينقضون الميثاق ، ويصلون ما أمر الله به أن يوصل ، ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب ، وعليه أدل الناس أبدا ، وأربّي عليه أصحابي ، فلا أترك أحدا عهد مع الله عهدا وهو يسمع مني ينقضه ، كان ما كان ، من قليل الخير وكثيره ، ولا أدعه يتركه لرخصة تظهر له تسقط عنه الإثم فيه ، ومع هذا فيوفي بعهد الله ولا ينقضه ، تماما للمقام الأعلى وكمالا ، فإن النفس إذا تعودت نقض العهد واستحلته لا يجيء منها شيء أبدا .
( ف ج 1 / 722 ، 723) .
 
وقد أمرني الله سبحانه وتعالى على لسان نبيه صلى اللّه عليه وسلم ، بالنصيحة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم خطابا عاما ، ثم خاطبني على الخصوص من غير واسطة ، غير مرة بمكة ، وبدمشق ،
فقال لي : انصح عبادي ، في مبشرة أريتها ، فتعيّن عليّ الأمر أكثر مما تعين على غيري ، وكنت أرشد الناس إلى الطريق القويم ، فلما رأيت الداخل إلى طريق الله عزيزا ، تكاسلت وعزمت أن اشتغل بنفسي ، وأترك الخلق وما هم عليه ، فرأيت رؤيا بمكة يقول لي فيها الحق :
لا أطلب منك عملا إلا أن تنصح عبادي ، فانصح عبادي " 2 " ،
..........................................................................................
( 1 ) قال اللّه تعالى :إِنَّ إِبْراهِيمَ كانَ أُمَّةًيعني معلم الناس الخير .
( 2 ) راجع كتاب الرؤيا والمبشرات .

" 182 "
فأصبحت وقعدت للناس أبين لهم الطريق الواضح ، والآفات القاطعة لكل صنف عنه ، من الفقهاء والفقراء والصوفية والعوام ، فكل قام عليّ وسعى في هلاكي ، فنصر الله عليهم ، وعصم فضلا منه ورحمة ، وتكلمت حينئذ وألفت في حقائق النصح أمورا كلية يعم نفعها ، ويأخذ كل قابل قسطه منها ، ثم أظهرتها ولم أظهر اسمي عليها ، وقلت : إنما المقصود منها انتفاع الناس ، سواء عرفوا المتكلم أو لم يعرفوا ، فلما انتشر ذلك ، نسب الكلام للغزالي رحمه الله ، وصار يلعن من بعض الناس بسببها ،
فلما بلغني ذلك قلت : الآن تعين إظهار اسمي عليها لأكون وقاية لرجل مسلم يظلم بسببي ، فأظهرت اسمي عليها بعد ذلك ، فاستقبلتني الناس بسهام أغراضهم ، وظنوا فيّ الظنون ، وأنا صابر عليهم داع لهم ، ناظر إلى مراد الحق سبحانه من ذلك كله ، فرأيت الحق سبحانه بعد ذلك في المنام ،
فقلت : إلهي وسيدي ، أمرتني أن أنصح عبادك فامتثلت ، ونصحت ورجوت نفعهم بذلك ، وقد رأيت الضرر سبق إلى كثير منهم .
فسمعته سبحانه يقول :وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ ، قُلْ لَسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ ، لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ فاسترسلت على الأصل الذي أمرت به ، وعلمت أن الله تعالى ينفع بذلك من يشاء ويصرف عن الانتفاع من يشاء .
( ف ج 1 / 334 ، 658 ) .
 
مؤلفات الشيخ رضي الله عنه :
ذكر الشيخ رضي الله عنه في إجازته للملك العادل أبي بكر بن أيوب وأولاده مائتين وتسعين مؤلفا ما بين كتاب ورسالة فليراجعها من يشاء ، هذا عدا ما ألفه الشيخ بعد هذه الإجازة ، وأهم هذه الكتب والجامع لها هو الفتح المكي أو ما يسمى بالفتوحات المكية - من مؤلفات الشيخ - انظر المراجع .
 
الفتوحات المكية :
هذا الكتاب مبني على الشرع وعلى ما يعطيه الكشف والشهود ، فإن العقول تقصر عن إدراك الأمر على ما يشهد به الشرع في حقه ، فما قررنا في هذا الكتاب أمرا غير مشروع لله الحمد ، فما خرجنا عن الكتاب والسنة فيه ، والغرض منه إظهار لمع ولوائح إشارات من أسرار الوجود ، فبنيت كتابي هذا ، لا بل بناه الله لا أنا ، على إفادة الخلق ، فكله فتح من الله تعالى ، وسلكت فيه طريق الاختصار أيضا عن سؤال من العبد ربه في ذلك ، لأنه لا

" 183 "
 
يقتضي حالنا إلا إبلاغ ما أمر الحق بإبلاغه ، ويفعل الله ما يشاء ، فهذا الكتاب ليس من علوم الفكر ، وإنما هو من علوم التلقي والتدلي ، فلا يحتاج فيه إلى ميزان آخر غير هذا ، فإن المقصود منه الاقتصاد والاقتصار على الضروري من العلم ، الذي يحتاج إليه أهل طريق الله أن يبينه لهم من فتح عليه به من أمثالنا ، وهو مع طوله واتساعه وكثرة فصوله وأبوابه ، ما استوفينا فيه خاطرا واحدا من خواطرنا في الطريق ، فكيف الطريق ؟ !
فما نودع كل باب مما عندنا فيه إلا نقطة من بحر محيط ، هذا بالنظر إلى ما عندنا فيه ، فكيف هو بالنظر إلى ما هو عليه في نفسه ، وهو البحر الذي لا ساحل له ؟ ولا أخللنا بشيء من الأصول التي يعول عليها في الطريق ، فحصرناها مختصرة العبارة بين إيماء وإيضاح ، وليس هذا الكتاب بمحل لما تعطيه أدلة الأفكار ، فإنه موضوع لما يعطيه الكشف الإلهي ، فلهذا لم نسردها على ما قررها أهلها في كتبهم ، فليس كتابنا مما قصد به النسب الفكرية النظرية ، وإنما هو موضوع للعلوم الوهبية والكشفية .
( ف ج 4 / 19 - ج 1 / 404 ، 57 - ج 4 / 74 - ج 1 / 171 - ج 2 / 382 ، 389 - 578 - 389 - 655 ) .
فاحمدوا الله يا إخواننا حيث جعلكم الله ممن قرع سمعه أسرار الله المخزونة في خلقه ، التي اختص الله بها من شاء من عباده ، فكونوا لها قابلين مؤمنين بها ، ولا تحرموا التصديق بها فتحرموا خيرها ، فإن علم السر - وإن كان أهل الله قد علموه بلا شك - ما صانوه - والله أعلم - إلا صيانة لأنفسهم ، ورحمة بالخلق ، لأن الإنكار يسرع إليه من السامعين . وو الله ما نبهت عليه هنا إلا لغلبة الرحمة عليّ في هذا الوقت ، فمن فهم سعد ، ومن لم يفهم لم يشق بعدم فهمه ، وإن كان محروما ، والسلام .
( ف ج 2 / 6 ، 244 ) .
 
وتوجد نسخة مخطوطة بخط يد الشيخ رضي الله عنه في سبعة وثلاثين جزءا ، وعليها واحد وسبعون سماعا ، وقد انتهى الشيخ من كتابة النسخة الأولى من هذا الكتاب عام 598 هـ بمكة المكرمة ، ثم استمر في الزيادة فيها وتنقيحها حتى عام 636 هـ ،
وعلى هذه النسخة الموجودة بتركيا ( افكاف موسى / 1845 ) سماع على الشيخ من السماع الأول عام 633 هـ حتى السماع السابع والخمسين عام 636 هـ
وأما من السماع الثامن والخمسين حتى

" 184 "
 
السماع الواحد والسبعين ، فقد كان المسمع إما إسماعيل بن سودكين تلميذ الشيخ رضي الله عنه ، أو الصدر القونوي ابن زوجته .مصادفة بعض المسائل قول الفلاسفة :
لسنا ممن يحكي أقوال الحكماء في أمر ولا أقوال غيرهم ، فلسنا من أهل التقليد بحمد الله .
بل الأمر كما آمنا به من عند ربنا شهدناه عيانا ، وإنما نورد في كتابنا وجميع كتبنا ما يعطيه الكشف ، ويمليه الحق بالإخبار الإلهي المنفوث في الروع من الوجه الخاص ، هذا طريق القوم ، أخبر أبو يزيد عن نفسه عن أخذه عن الله فقال فيما روينا عنه يخاطب علماء زمانه : " أخذتم علمكم ميتا عن ميت وأخذنا علمنا عن الحي الذي لا يموت " ولنا بحمد الله في هذا المقام ذوق شريف فيما تعبدنا به الشرع من الأحكام ، وهذا مما بقي لهذه الأمة من الوحي وهو التعريف لا التشريع .
( ف ج 2 / 432 - ح 3 / 352 - ج 2 / 432 - ج 3 / 223 ) .
 
فلا يحجبنك أيها الناظر في هذا الصنف من العلم الذي هو العلم النبوي الموروث منهم صلوات الله عليهم ، إذا وقفت على مسألة من مسائل أهل الله ، قد ذكرها فيلسوف أو متكلم أو صاحب نظر - في أي علم كان - فتقول في هذا القائل الذي هو الصوفي المحقق : - إنه فيلسوف ، لكون الفيلسوف ذكر تلك المسألة وقال بها واعتقدها ،
وإنه نقلها منهم ، أو إنه لا دين له ، فإن الفيلسوف قد قال بها ولا دين له ، فلا تفعل يا أخي ، فهذا القول قول من لا تحصيل له ،
إذ الفيلسوف ليس كل علمه باطلا ، فعسى تكون تلك المسألة فيما عنده من الحق ، ولا سيما إن وجدنا رسول الله صلى اللّه عليه وسلم قد قال بها ،
ولا سيما فيما وضعوه من الحكم والتبري من الشهوات ، ومكايد النفوس ، وما تنطوي عليه من سوء الضمائر ، فإن كنا لا نعرف الحقائق،
ينبغي لنا أن نثبت قول الفيلسوف في هذه المسألة المعينة وأنها حق ، فإن الرسول صلى اللّه عليه وسلم قد قال بها أو الصاحب أو مالكا أو الشافعي أو سفيان الثوري ،
وأما قولك إن قلت : سمعها من فيلسوف أو طالعها في كتبهم ؛ فإنك ربما تقع في الكذب والجهل ، أما الكذب فقولك سمعها أو طالعها وأنت لم تشاهد ذلك منه ،
وأما الجهل فكونك لا تفرق بين الحق في تلك المسألة والباطل ،
وأما قولك إن الفيلسوف لا دين له ، فلا يدل كونه لا دين له على أن كل ما عنده باطل ، وهذا مدرك بأول العقل عند كل

" 185 "
 
عاقل ، فقد خرجت باعتراضك على الصوفي في مثل هذه المسألة عن العلم والصدق والدين ، وانخرطت في سلك أهل الجهل والكذب والبهتان ، ونقص العقل والدين وفساد النظر والانحراف ، فخذ ما أتاك به هذا الصوفي واهتد على نفسك ، وفرغ لما أتاك به محلك حتى يبرز لك معناها ، أحسن من أن تقول يوم القيامةقَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هذا بَلْ كُنَّا ظالِمِينَ.
( ف ج 1 / 32 ) .
 
طريقة الشيخ في التأليف :
اتضح لك مما سبق أن ما قاله الشيخ رضي الله عنه عن نفسه ، أنه كان يأخذ العلوم عن الأرواح الملكية ، وعن الملائكة ، وعن الأرواح المفارقة لأجسامها بالموت ، وعن اجتماعه بالأنبياء والرسل والأولياء والنبي صلى اللّه عليه وسلم في الوقائع والمبشرات والكشف ، وعن طريق الفيض الإلهي الناتج عن العمل بالتقوى ، ومن الوهب الإلهي بوهبه العلم اللدني من الوجه الخاص الذي لكل مخلوق ، وبالإلقاء والإملاء الإلهي ،
فنراه يقول :
الحمد لله الذي جعلني من أهل الإلقاء والتلقي ، فنسأله سبحانه أن يجعلنا وإياكم من أهل التداني والترقي ، فإني لا أتكلم إلا عن طريق الإذن ، وأنطق بما يجريه الله فينا من غير تعمل ولا روية ، كما أني أقف عندما يحد لي ، فتعين علينا أن نبين للخلق ما بينه الحق لنا ، هكذا أخذ العهد علينا فيما يجوز لنا الإبانة عنه والإفصاح به ، وأما ما أخذ الله علينا العهد على كتمانه ، فنشاهده من الخلق ولا نخبرهم بما هو ، فهم بحكم ما يتخيلون ونحن بحكم ما نعلم ، ولو عرفناهم بذلك ما قبلوا ، لأن استعدادهم لا يعطي القبول ، فما حجبناه عنهم إلا رحمة بهم .
فعلوم القوم من أنفسهم * وعلومي من إله حكما
( ف ج 2 / 438 ، 448 - ج 1 / 755 ، 58 ، 59 - ج 2 / 216 ، 484 - ديوان / 403 ) .
 
فإن تأليفنا هذا - يعني الفتوحات المكية - وغيره لا يجري مجرى التواليف ، ولا نجري نحن فيه مجرى المؤلفين ، فإن كل مؤلف إنما هو تحت اختياره ، وإن كان مجبورا في اختياره ، أو تحت العلم الذي يبثه خاصة ،
فيلقي ما يشاء ويمسك ما يشاء ، أو يلقي ما يعطيه العلم ، وتحكم عليه المسألة التي هو بصددها حتى تبرز حقيقتها ، ونحن في تواليفنا لسنا

" 186 "
 
كذلك ، إنما هي قلوب عاكفة على باب الحضرة الإلهية ، مراقبة لما ينفتح له الباب ، فقيرة خالية من كل علم ، لو سئلت في ذلك المقام عن شيء ما سمعت ، لفقدها إحساسها ، فمهما برز لها من وراء ذلك الستر أمر ما بادرت لامتثاله ، وألفته على حسب ما يحد لها في الأمر ، فقد يلقى الشيء إلى ما ليس من جنسه - في العادة والنظر الفكري ، وما يعطيه العلم الظاهر والمناسبة الظاهرة للعلماء - لمناسبة خفية لا يشعر بها إلا أهل الكشف ، فإن الكشف هو الطريق الذي عليه أسلك ، والركن الذي إليه استند في علومي ،
 بل ثمّ ما هو أغرب عندنا ، أن يلقى إلى هذا القلب أشياء يؤمر بإيصالها وهو لا يعلمها في ذلك الوقت ، لحكمة إلهية غابت عن الخلق ،
فقد ننقل من الواقعة والكشف جميع ما سطرته ، ولا يلزم أن أكون به عالما ،
فإن النور الذي ينبسط من حضرة الجود على عالم الغيب في الحضرات الوجودية لا يعمها كلها ، ولا ينبسط عليها في حق المكاشف إلا على قدر ما يريد الله تعالى ، وذلك هو مقام الوحي ، دليلنا على ذلك لأنفسنا ذوقنا له ،
ولغيرنا قوله تعالى لنبيه صلى اللّه عليه وسلم : "وَما أَدْرِي ما يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما يُوحى إِلَيَّ" مع غاية الصفاء المحمدي ، فلهذا لا يتقيد كل شخص يؤلف عن الإلقاء بعلم الباب الذي يتكلم عليه ، ولكن يدرج فيه غيره في علم السامع العادي على حسب ما يلقى إليه ، ولكنه عندنا قطعا من نفس ذلك الباب بعينه ، لكن بوجه لا يعرفه غيرنا ،
فيجيء الشعر أحيانا لزوم ما يلزم من غير قصد ، فإن الله تعالى رتب على يدنا هذا الترتيب ، فتركناه ولم ندخل فيه برأينا ولا بعقولنا ، فالله يملي على القلوب بالإلهام من غير قصد ، فإنا لا نزيد في التقييد على ما نشاهده في الكشف ،
 بل ربما نرغب في نقص شيء منها مخافة التطويل ، فنسعف في ذلك من جهة الرقم واللفظ ونعطى لفظا يعم تلك المعاني التي كثرت ألفاظها ، فنلقيه فلا نخل بشيء من الإلقاء،
ولا ينقص ولا يظهر لذلك الطول الأول عين ، فينقضي المرغوب لله الحمد ، فنحن ما نعتمد في كل ما نذكره إلا على ما يلقي الله عندنا من ذلك ، لا على ما تحتمله الألفاظ من الوجوه ، وقد تكون جميع المحتملات في بعض الكلام مقصودة للمتكلم فنقول بها كلها ،
وربما يقول من لا معرفة له بطريق الحقائق - التي هي نتيجة التصوف ، ولا علم له بصورة التجارة فيها ولا التصرف - إنه قشر على غير لباب ،
وترجمة تروق بلا معنى ، واسم يهول بلا جسم ؛ فاعلم وفقك الله ، أن غرضي البيان الشافي في كل ما أصنفه ، والقول الكافي في كل ما

" 187 "
 
أولفه ، فما جعلت لفظة إلا لمعنى فيه يودعه ، وسر لديه يستودعه ، فما في كلامنا حشو ، لأن مذهبي في كل ما أورده أني لا أقصد لفظة بعينها دون غيرها مما يدل على معناها إلا لمعنى ، ولا أزيد حرفا إلا لمعنى . فما في كلامي بالنظر إلى قصدي حشو - وإن تخيله الناظر - فالغلط عنده في قصدي لا عندي .
قلمي ولوحي في الوجود يمده * قلم الإله ولوحه المحفوظ
ويدي يمين الله في ملكوته * ما شئت أجري والرسوم حظوظ
( ف ج 1 / 59 - ج 2 / 122 - ج 1 / 59 - ج 2 / 216 ، 163 - ج 1 / 83 - 136 - التنزلات الموصلية - ف ج 1 / 721 ، 391 - التدبيرات الإلهية ) .
 
وإني لا أسوق ما أسوقه على جهة الحصر مع علمي بذلك ، وإنما أسوقه على جهة التنبيه على ما فيه ، أو بعض ما فيه ، بحسب ما يقع لي ، فإنا ما نتكلم ولا نترجم إلا عما وقع من الأمر ، لا عما يمكن فيه عقلا ، وهو الفرق بين أهل الكشف فيما يخبرون به - وهم أهل البصائر - وبين أهل النظر العقلي ، والفائدة إنما هي فيما وقع لا فيما يمكن ، فإن ذلك علم لا علم ، وما وقع علم محقق ، فوقتا أورد ذلك بطريق الحصر ووقتا أقصر عن ذلك :
أنا أبصرت علوما * كالبحور الزاخرات
في فؤادي وعيونا * من سحاب معصرات
ينتهي من غير حد * نظر لا بأداة
فإن الذي أبرزناه إلى ما عندنا من العلم بالله قشر ، وسبب إبرازه ما فيه من المنفعة في حق العباد ، ولو استقصينا إيراد ما يطلبه منا كل باب من هذا الكتاب لا يفي العمر بكتابته ، فلو أعطانا الله الكتابة الإلهية ، أبرزنا جميع ما يحويه هذا الكتاب ( الفتوحات المكية ) على الاستقصاء في ورقة صغيرة واحدة .
( ف ج 3 / 146 - ج 2 / 487 - الديوان / 409 - ج 2 / 357 ، 148 ) .
 .

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
- مواضيع مماثلة
» تحصيل الشيخ لمقام العبودية - شفاعة الشيخ يوم القيامة - رحلة الشيخ رضي الله عنه - العلم عند الشيخ الأكبر .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
» إقامة الحق للشيخ في صور الملائكة - تحصيل الشيخ لمقام القربة - اطلاع الشيخ على شيء من كنز الكعبة .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
» ذوق الشيخ في المحبة الإلهية - تجسد المعاني في الحب الإلهي - تحصيل الشيخ لمقام الخلة .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
» تحصيل الشيخ أنواع الفتوح الثلاثة - سماع الشيخ تسبيح الحجر ونطقه وتسبيح كل شيء -الحضرات التي دخلها الشيخ .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
» رسالة إلى عبد العزيز بن باز .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى