اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» الباب الثامن في كلامه في الحقائق والمقامات وكشفه فيها للأمور المعضلات .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyأمس في 12:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع في تفسيره لما أشكل من كلام أهل الحقائق .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyأمس في 11:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في شرح رتبة المشيخة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyأمس في 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع في ذكر من أنتمى إلى الصوفية وليس منهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyأمس في 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في ذكر الملامتي وشرح حاله .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyأمس في 8:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyأمس في 0:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 13 مايو 2021 - 12:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 12 مايو 2021 - 14:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 11 مايو 2021 - 3:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 14:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:12 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 13:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 2:55 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 2:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 17:12 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 17:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 8:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 8:38 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الثاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 8:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 8:30 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 6:17 من طرف عبدالله المسافر

» الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة نسب الخرقة وإلباسها للشيخ الأكبر .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 5:08 من طرف عبدالله المسافر

» الإسرا إلى مقام الأسرى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 4:34 من طرف عبدالله المسافر

» مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 0:17 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة ما لا يعول عليه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 23:40 من طرف عبدالله المسافر

» الوصيّة .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 23:23 من طرف عبدالله المسافر

» الوصايا .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 12:29 من طرف عبدالله المسافر

» كنه ما لا بد للمريد منه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» التدبيرات الإلهية في اصلاح المملكة الإنسانية .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 5:34 من طرف عبدالله المسافر

» الغذاء في الخلوة - الابتلاء في الخلوة - الاشتغال بالذكر - الأذكار الهجّير - التسبيح - السماع .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 4:44 من طرف عبدالله المسافر

» رب أنعمت فزد - في الصمت - في العزلة - في السهر - مخالفة النفس - الخلوة .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 12:17 من طرف عبدالله المسافر

» المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:51 من طرف عبدالله المسافر

» احترام الشيوخ - الكشف - الفرق بين الكشف الحسي والخيالي - المريد والمراد .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الخواطر وأصلها - علم العلل والأدوية - من أحوال الشيوخ وهممهم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:09 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة إلى الإمام الرازي - الشيخ - حظ الشيوخ من العلم باللّه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 1:19 من طرف عبدالله المسافر

» تمهيد - الشريعة - الظاهرية والباطنية - الطريق - الدواعي والبواعث والأخلاق والحقائق - .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 0:46 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 0:36 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 6:45 من طرف عبدالله المسافر

» التنعم بالحلال في الدنيا - سر الجمعية الكبريائية - أنظر إلى هذا الوجود المحكم .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» إبراهيم وهاجر ومریم علیهم السلام - الغيرة على الله تعالی - العبيد و الإجراء - أبي يزيد البسطامي - أو لا يذكر الإنسان .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 3:29 من طرف عبدالله المسافر

» أيهما أفضل الغني الشاكر أم الفقير الصابر - الفقير - الفقر والغنى - وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 3 مايو 2021 - 14:43 من طرف عبدالله المسافر

» الفتوة والفتيان - إن الله مع الصابرين - مقام الحيرة - أهل الورع - الأبدال السبعة - الأواهون - محبة عارفة .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 3 مايو 2021 - 10:56 من طرف عبدالله المسافر

» ما اريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون - جبل قاف والحية المحيطة بها - السائحون - الشيخ لا ينسى أهل زمانه .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 10:54 من طرف عبدالله المسافر

» قطب التوكل في زمان الشيخ - أهل الحديث وأهل الرأي - الرجال - الأوتاد - الأبدال .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 7:03 من طرف عبدالله المسافر

» مذ حل كاتب حب الله في خلدي - رجال الإمداد الإلهي والكوني - الطريق والرفيق - اقعد على البساط وإياك والانبساط .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 5:01 من طرف عبدالله المسافر

» الوصال - أنا سيد ولد آدم ولا فخر - آدم فمن دونه تحت لوائي - صالح العدوي - محاسبة النفس .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 1 مايو 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» حتى يفنى من لم یکن ویبقی من لم يزل - الملامية - أبو يعقوب الكومي - المار بين يدي المصلی .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 11:18 من طرف عبدالله المسافر

» ما فضلكم ابو بکر بكثرة صوم ولا صلاة ولكن فضلكم بسر وقر في صدره - عروج أبي بكر الصديق بروحه مع رسول الله .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 11:08 من طرف عبدالله المسافر

» من أهل التمكين والتحقيق كان طعامهم - الإيثار .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» القبض المجهول - الحجاب على الذات الإلهية لا يرفع ابدا .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 14:46 من طرف عبدالله المسافر

» أهل الله و السماع .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 9:58 من طرف عبدالله المسافر

» مقام العبودة المحضة - الصحابة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 8:04 من طرف عبدالله المسافر

»  خلق جهنم - إسراء الأولياء - النفس - أمر الحق الشيخ بالنصيحة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» مع أهل الطريقة - الموتات الأربع عند أهل طريق الله .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:46 من طرف عبدالله المسافر

» عن أهل المغرب - الطريق والطريقة والشريعة والحقيقة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» سبب كتابة الرسالة - رؤية الحق في المنام .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:29 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف محمود محمود الغراب .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 4:41 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات - المسائل التي اجتهد فيها الشيخ محي الدين ابن العربي .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 1:02 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة - وصية .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:44 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب البيوع - كتاب الرق - كتاب الذبائح - أحكام متفرقة .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:41 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الأموال - كتاب الجهاد .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:33 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الشهادة والأيمان .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:26 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الحدود والأحكام .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:14 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الإمامة .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الرضاع - كتاب المواريث .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب النكاح .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:18 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 7" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 6:10 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 6" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:55 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 5" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:31 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 4" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:13 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 13:04 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 13:02 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 4" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:27 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:18 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 8:29 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 8:22 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:51 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الأول المدخل "إلى الفقة ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:02 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

20042021

مُساهمة 

علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Empty علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي




علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

علماء أم سفهاء
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحمد للّه رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين
دمشق في 21 محرم عام 1419 ه ، الموافق 17 أيار عام 1998 م .
سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز : كبير علماء المملكة العربية السعودية ، ورئيس المجلس الأعلى لإدارة البحوث العلمية والدعوة والإرشاد بالمملكة .
السلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته ، وبعد :
جاء في كتاب عبد القادر بن حبيب اللّه السندي ( التصوف في ميزان البحث والتحقيق ) أن سماحتكم كلفتموه بالرد على كتبي الثلاثة التي أهديت لسماحتكم بتاريخ 16 / 1 / 1403 ه ، وهي :
1 - الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي .
2 - شرح كلمات الصوفية والرد على ابن تيمية من كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي .
3 - الإنسان الكامل والقطب الغوث من كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي .
وقد قام عبد القادر المذكور استجابة لتكليف فضيلتكم بإصدار كتاب سماه ( فصل الخطاب في الرد على مزاعم الغراب ) طبع عام 1413 هـ
 بإشراف دار الحميضي للنشر في الرياض ، ويباع ويوزع في المملكة العربية السعودية ، 
ردا على كتاب ( شرح كلمات الصوفية والرد على ابن تيمية ) . 
ولما كان كتاب السندي ثمرة دراسة عشر سنوات لكتابي المذكور ، 
ويعتبر مؤلفه عبد القادر السندي المختار من علماء المملكة العربية السعودية ، ممثلا لإدارة البحوث العلمية بالمملكة ونائبا عنكم ، 
فإن هذه الإدارة مع سماحتكم مسؤولون عما يحويه هذا الكتاب ، ولذا فإني أضع بين يدي سماحتكم ملاحظاتي على هذا الكتاب للنظر وإبداء الرأي .
يقول عبد القادر السندي في كتابه ( فصل الخطاب ) في الصفحة 364 ، السطر 13 إنه رجل أعجمي لاحظ له في اللغة العربية إلا قليلا ، هذا هو تعريف المؤلف بنفسه ، فإن كان هذا الرجل صادقا فيما يقول ، فكيف لسماحتكم ولإرادة البحوث العلمية ، أن تجعل مثل هذا الرجل نائبا وممثلا لعلماء المملكة السعودية ؟ 
وإن كان هذا الرجل كاذبا فيما وصف به نفسه  

" 547 "

فهو لغيره وعلى غيره أكذب وأكذب . لذا فإني أضع بين يدي فضيلتكم ما يثبت جهل هذا الرجل باللغة العربية ، هذا الرجل الذي لم تسعفه المروءة عندما وقف على خطأ واحد ورد في كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) ، وهو في أكثر من ( 455 ) صفحة ، 
والذي أشرف على تصحيحه ثلاثة من علماء اللغة العربية في سوريا ، ذكرت أسماؤهم في آخر الكتاب ، لم تسعف السندي المروءة أن يعتبر هذا الخطأ خطأ مطبعيا ، فذكره في كتابه مشهرا بالمؤلف محمود الغراب وبجهله باللغة العربية ، 
كما جاء في كتابه ( فصل الخطاب ) ( ص 119 ) تحت رقم ( 2 ) .
أما أخطاء السندي في اللغة العربية في كتابه ( فصل الخطاب ) والتي لا يحتمل أن تكون خطأ مطبعيا فإلى فضيلتكم نماذج منها مع عدم ذكر الأخطاء المطبعية ؛ نتيجة عدم الإشراف على الطباعة ؛ لكثرتها ، والتي تحير القارئ ، ولا يجد لها حلا .

1 - أخطاء السندي في المعجم :
استهل السندي كتابه في ( ص 5 ، السطر 6 ) من كتابه بقوله : 
فقد جمع من أسمى نفسه محمود محمود الغراب ثلاثة كتب في الدفاع عن ابن عربي . ويقول في ( ص 70 ، السطر 19 ) :
من قبل من أسمى نفسه داود بن سليمان الخالدي النقشبندي .أهـ. 
هل يقال في اللغة العربية إن فلانا أسمى نفسه أم يقال : ( من اسمه كذا ) أو ( من يسمى كذا ) .
يقول في ( ص 12 ، السطر 5 ) : إذا أمعنت فيه النظر ودققت الفكر والرأي وأشغلت فيه المخ . . . إلخ . 
ويقول في ( ص 106 ، السطر 5 ) : ابن حجر رحمه اللّه تعالى لا يطيل لسانه . 
ويقول في ( ص 209 ، السطر 12 ) : ولا بد لكل عاقل فاهم أو غير عاقل عامي أن يدمن النظر في هذا الكلام . 
ويقول في ( ص 364 ، السطر 12 ) : والكلام مفهوم لدى إمعان النظر . 
ويقول في ( ص 434 ، السطر 12 ) : هكذا يجب على الشيخ الغراب في أن يمعن النظر ويدقق الفكر ويشغل المخ . ا هـ .
 لا يقال في اللغة العربية : ( أمعن النظر ) .
، بل يقال : ( أمعن في النظر ) أو ( أنعم النظر ) 
أما قول السندي يشغل المخ ويطيل لسانه ، فهو كلام عوام ليس من اللغة في شيء . وإذا كان العاقل الفاهم يدمن النظر على حد قول السندي ، فيعود عليه ذلك بالفائدة ، فكيف لغير العاقل أن يستفيد من إدمان النظر ؟ ! ! .  

" 548 "

يقول السندي في ( ص 97 ، سطر 23 ) : ثم يدافع ( أي محمود الغراب ) عنه ( أي عن الشيخ ابن العربي ) بمثل هذه الكيفية العجيبة والغريبة التي لم يسبق لها مثال سابق في الأولين والآخرين فيما علمت أهـ . 
ويكرر كلمة الآخرين في ( ص 99 ، 105 ، 106 ، 121 ) . اهـ . 
الصواب المتأخرين لا الآخرين ، فلا يعلم أحد ما سيأتي به الآخرون . 
يورد السندي في ( ص 212 ، السطر الأول ) قول الراهب في وصف أمة محمد صلى اللّه عليه وسلم : ( إنهم يلبسون الخرقة ويأكلون الكسرة ويرضون ( لا يرخون كما جاء في كتاب السندي ) بالبلغة . . . إلخ ) أهـ . 
يجهل السندي أن المقصود بالخرقة هنا هو القطعة من الثوب كما هو في المعجم ، لا الخرقة المعهودة عند الصوفية ، فيشطح في تعليقه نتيجة خطئه . 
أما عن عجز السندي عن تركيب جملة باللغة العربية فنراه يقول في ( ص 362 ، السطر 20 ) : 
أنا العبد الضعيف الفقير العاجز الحقير إلى اللّه تعالى . أهـ . 
فيجهل السندي أن كلمة حقير لا تتعدى بـ إلى . 
سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ، هذه أمثلة من أخطاء السندي في معجم اللغة العربية ، التي يعترف بأن حظه قليل منها ، ومع ذلك نراه ينتقد الإمام الحافظ ابن حجر في ( ص 366 ) معلقا على قول الحافظ بقوله : ( هذا غير وجيه في اللغة ) أهـ . 

أما أخطاء السندي في فهم معاني اللغة العربية وتحريفه للكلم عن مواضعه ، 
فإلى سماحتكم أمثلة منها :
2 - عدم إعادة الضمير على صاحبه من السندي خطأ أو عمدا 
، يقلب المعنى رأسا على عقب . 
يعلق السندي على قول محمد بن قائد الأواني : تركت الكل ورائي وجئت إليه ، فرأيت قدما أمامي ، فغرت وقلت : لمن هذا ؟ اعتمادا منى أنه ما سبقني أحد ، وأني من أهل الرعيل الأول ، فقيل لي : هذه قدم نبيك ، فسكن روعي . اهـ . 
ينقل السندي النص محاولا توضيحه في ( ص 255 ) من كتابه فيقول في السطر الأول عن محمد الأواني : تركت الكل ورائي وجئت إليه - أي إلى عبد القادر الجيلاني - ثم يكمل النص . . ا هـ . 
فيعيد الضمير في ( إليه ) إلى عبد

" 549 "

القادر الجيلاني ، والضمير هنا يعود إلى الحق تعالى ، 
ولو قرأ السندي وفهم ما جاء في الشرح لقول الأواني ، لما زلّ هذه الزلة الشنيعة ، 

فقد جاء في الشرح : واعلم أن للّه قوما جعلوا في نفوسهم أنهم لا سبيل إليه تعالى ، إلا والرسول هو الحاجب ، فلا يشهدون منه أمرا ، إلا ويرون في سيرهم قدم الرسول بين أيديهم ، ولا يخاطبهم إلا بلسانه ولغته ، كمحمد الأواني . . . اهـ . 
فهذا نص في أن الضمير في ( إليه ) يعود إلى الحق تعالى ، لا إلى عبد القادر الجيلاني . 
يعلق السندي على كلمة أبي العباس المقراني الكساد ( الحب أملك للنفوس من العقل ) ، 
وينقل من الشرح : هذه ليلى وقفت ( لا وقعت كما جاء في كتاب السندي ) على قيس ، 
فقال لها : إليك عني فإن حبك شغلني عنك ، وكان يمشي عريانا لا يواريه شيء ، فلا عقل ولا إحساس اهـ . 
ينقل السندي النص في كتابه ( ص 270 ) كالآتي : وكان أبو العباس المقراني يمشي عريانا لا يواريه شيء ، فلا عقل ولا إحساس اهـ . 
فيخطئ السندي جهلا أو عمدا في إعادة الضمير على أقرب مذكور ، ليعلق فيقول : 
قلت ( أي السندي ) هكذا الولاية الكبرى والكرامة عندهم ، رجل يمشي عريانا بين الرجال والنساء ، 
ثم يكون وليا عارفا زاهدا بهذه الكيفية . . . اهـ . 
فهل يرجع أحد ممن له أدنى معرفة باللغة العربية الضمير المحذوف بعد كان إلى أبي العباس ؟ 
إن النص يدل على أن اسم كان المضمر هو قيس مجنون ليلى . 
يقول السندي في ( ص 356 ) من كتابه : ثم قام الغراب في كتابه هذا بترجمة الحكيم الترمذي محمد بن علي المتوفى سنة ( 320 هـ ) ، وذلك في ( ص 356 - 361 ) ، ثم قال : تسميته الحق ( ملك الملك ) وهكذا شكّله . . . 
وأما قول الغراب فيه تسميته الحق أي أن اللّه سماه بملك الملك ، 
فأقول للغراب : من أين لك ولغيرك الذي يزعم أن اللّه تعالى سماه بهذه التسمية اهـ
يعترف السندي بأن الكلام مشكول ومع ذلك لم يحسن إعادة الضمير إلى صاحبه ، وأي قارئ له أدنى إلمام باللغة العربية يقرأ الشرح يفهم أن الحكيم الترمذي سمى الحق ( ملك الملك )

" 550 "

لا أن الحق سمي الترمذي ( ملك الملك ) ، فالصواب في كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) كالآتي : 
الحكيم الترمذي محمد بن علي تسميته الحق ( ملك الملك ) : 
فالضمير في تسميته يعود على الحكيم الترمذي لا على الحق ، ولو كان المقصود ما ذهب إليه السندي ، 
لكان العنوان : تسمية الحق له ( ملك الملك ) فهذا مصدر أضيف إلى فاعله ، ونصب مفعوله . 
أما جهل السندي ببلاغة اللغة العربية وما تتضمنه من مجاز واستعارة وكناية ، فيبدو واضحا عند تعليقه في كتابه ( ص 81 ) على قول الشاعر التركي :
طيب محي الدين مسك في الورى *** فاح لكن كل أنف لا يشم
فيقول السندي : إذا كان مسكا حقيقيا ثم لا يشمّه كل أنف ، هذا أمر محال مبالغ فيه ا هـ . 
هكذا ذهب السندي بفهمه ولم يدرك أن الشاعر يعني أن هذا المسك مسك معنوي لا حقيقي ، فلا يشمه كل أنف ، فإن الأنوف منها ما يشم ومنها ما لا يشم ، لأن المعاصي أزكمتها ، وليس كما فهم السندي أن كل الأنوف لا تشم

3 - تزوير السندي النصوص : 
يتهم السندي في كتابه ( فصل الخطاب ) ( ص 13 ، السطر 13 ) داود بن سليمان النقشبندي ، بأنه أدخل في ( شذرات الذهب ) ( ص 200 ) أن الشيخ ابن العربي يقول : عرضت أحاديثه صلى اللّه عليه وسلم جميعها عليه ، فكان يقول عن أحاديث صحت من جهة الصناعة ما قلتها ، وعن أحاديث ضعفت من جهتها قلتها اهـ . 
الكلام الذي أورده السندي موجود في ( شذرات الذهب ) لابن العماد ، المتوفى عام ( 1032 هـ ) ، وداود بن سليمان النقشبندي توفي عام ( 1298 هـ ) ، 
فكيف يثبت السندي أن النقشبندي زور ( شذرات الذهب ) ؟ ، 
وكتاب ابن العماد موجود قبل النقشبندي بأكثر من مائتي سنة ويمكن تحقيقه ، وكم من قارئ لكتاب ابن العماد قبل النقشبندي ؟ 
وهل أشار السندي إلى نسخة من ( شذرات الذهب ) قبل النقشبندي خالية من هذه الإضافة ؟ 
والعبارة التي ذكرها السندي ذكرها ابن العماد بعد كلام أسنده للمناوي عن
 
" 551 "

الشيخ ابن العربي ، وانتهى في ( ص 199 ) من الشذرات ، ثم ابتدأ ابن العماد يقول : وأقول من كلامه . . . . ، وكان يقول : أعرف الاسم الأعظم . . . قال في رائيته . . . ، وقال في نونيته . . . إلى أن قال في ( ص 200 ) ، 
وقد قال عرضت أحاديثه صلى اللّه عليه وسلم . . . ( إلخ النص ) 
ولم ينسب ابن العماد ما نقله عن الشيخ ابن العربي لأحد ولا في أي كتاب ورد ، كما نسب بعض ما ترجم به عن الشيخ ابن العربي إلى المناوي والفيروز أبادي وابن كمال باشا والشعراني وغيرهم من الأعلام . 
هذا تحقيق افتراء السندي على داود بن سليمان النقشبندي ، والذي يصر عليه في كتابه ويكرره في 
( ص 25 ، 36 ، 42 ، 70 ، 93 ، 97 ، 99 ، 123 ، 149 ) . 

أما عن تحقيق ما ورد في ( شذرات الذهب ) فقد ذكر الشيخ ابن العربي اجتماعه برسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الرؤيا ست عشرة مرة في الفتوحات المكية ، 
وأخذ منه أحكاما وعلوما ، ولم يذكر ما أورده ابن العماد في ( شذرات الذهب ) نقلا عن مجهول ، 
والدليل على أن كل ما يكتب وينسب إلى شخص ما في كتاب قد لا يصح إلا بعد التحقيق ، قول ابن العماد : وكان يقول ( أي الشيخ ابن العربي ) أعرف الاسم الأعظم ، ولم ينسب ذلك ابن العماد لأحد سمعه من الشيخ ابن العربي ، وبالتحقيق نجد أن الشيخ ابن العربي يقول في كتابه ( الفتوحات المكية ) الجزء الثاني ص 122 : لا تنقل عني أني أعلم الاسم الأعظم لما ذكرت فيه ، هذا لا يلزم ، فقد ننقل من الواقعة والكشف جميع ما سطرته ولا يلزم أن أكون به عالما اهـ . 
هذا هو التحقيق العلمي لما يرد في كتاب من الكتب . 

أما تحريف السندي للنص الذي أورده ، وإصراره على تحريفه ، فنراه يقول بعد أن نقل النص في ( السطر 13 من الصفحة 13 ) يقول في ( السطر 18 ) من نفس الصفحة : 
قلت هذا كلام ابن العربي نقله الخالدي النقشبندي في ترجمته في ( شذرات الذهب ) وهو ينص نصا صريحا على أن الأحاديث كلها عرضها ابن العربي على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقظة ، فالتي صحت أسانيدها حسب قانون الرواية ونظام الدراية فلم يقلها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم حسب زعم ابن العربي ، وأما التي لم تصح أسانيدها ورواها الكذابون الوضاعون من عند أنفسهم فهي قالها الرسول صلى اللّه عليه وسلم حسب زعم ابن العربي اهـ .

"552  "

 كيف أضاف السندي كلمة يقظة وجعلها نصا ؟ 
وكيف جعل النص - إن صح - الذي يدل على التبعيض يدل على الكل بقوله إن الأحاديث الصحيحة لم يقلها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ، والتي لم تصح قد قالها على حسب زعم ابن العربي ؟ 
فكيف بالسندي إذا لم توجد هذه القصة في أي كتاب من كتب الشيخ ابن العربي التي بين أيدينا ؟ 
بل الثابت العكس تماما ويفضح السندي ، فإن السندي يعترف بأن كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر بين يديه ، فيكذب السندي على القارئ ، ويخفي ما قاله الشيخ ابن العربي من أن السنّة هي الأصل الثاني من أصول الأحكام في ( ص 50 ) من كتاب الفقه ، ثم يفصل الشيخ ابن العربي ما يتعلق بالأحكام بإستنادها إلى الأحاديث المتواترة والصحيحة وحكم الزيادة فيها ، والخبر المرسل والموقوف والخبر الواحد الصحيح ، كل ذلك مذكور في كتاب ( الفقه عند الشيخ الأكبر ) من ( ص 56 ) إلى ( ص 59 ) ، 
ومذهب الشيخ ابن العربي وفقهه المدون في هذا الكتاب مملوء بالاستدلال بأحاديث البخاري ومسلم وغيرهما ، فكيف استحل السندي الكذب على القارئ وحرف وزور النص ، ولم يقدم حديثا صحيحا واحدا ، أنكره الشيخ ابن العربي ليكون شاهدا له على ما افتراه ، 
بل ينص السندي في كتابه ( ص 18 ، السطر 19 ) على أن الشيخ ابن العربي لا يؤمن بالأحاديث الصحيحة التي صحت من طريق الصناعة الإسنادية ، بل يؤمن بالأحاديث الموضوعة المخترعة . . . إلخ اهـ . 
ينقل السندي في كتابه ( ص 74 ) قول الشيخ ابن العربي ( وأقرب الناس إليه ( يعني رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ) علي بن أبي طالب وأسرار الأنبياء أجمعين ) اهـ . 

ثم يقول السندي في نفس الصفحة بعد أحد عشر سطرا :
وأما قول ابن العربي الذي نقله الشيخ محمود الغراب من نسخة الفتوحات المكية في حق علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه ( هو أسرار الأنبياء أجمعين ) ، فهذا باطل منكر قبيح . 
وكيف كان علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه ( أسرار الأنبياء أجمعين ) ، وهو وصف خاص للّه تعالى دون غيره من الأنبياء والرسل والصديقين والصالحين والشهداء رضي اللّه عنهم أجمعين ، فلا ينبغي للشيخ محمود الغراب أن يقرّ هذا الكلام الصادر عن ابن العربي ، بل

" 553 "

عليه أن يرد عليه وينكره بما يليق به ، واللّه أعلم اهـ . 
فقد أبدل السندي بواو العطف التي جاءت في السطر الرابع ( وأسرار ) كلمة ( هو ) في السطر الخامس عشر من نفس الصفحة ، 
فأصبحت ( هو أسرار ) وهذا لم يقله محمود الغراب ولا الشيخ ابن العربي . 

ويقول السندي معترضا - وهو الذي زور النص - : 
فإذا أراد ابن العربي أن علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه هو أولى بالخلافة بعد وفاة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ، فهذا باطل اهـ . 
الشيخ ابن العربي لم يردّ الخلافة ، فإن رأي ابن العربي في خلافة أبي بكر مدون في كتاب الفقه عند الشيخ ابن العربي ( ص 386 ) ، والكتاب موجود بين يدي السندي . 
يعلق السندي على قول الشيخ الأكبر ابن العربي ( وقد ذكره - أي الهباء - علي ابن أبي طالب رضي اللّه عنه ، وسهل بن عبد اللّه وغيرهما من أهل التحقيق وأهل الكشف والوجود ) ( ص 112 ) من كتاب السندي ، فيعلق السندي في ( ص 113 ) على ذلك تحت رقم ( 2 ) فيقول : 
يلزم من تلك العبارة القبيحة التي نقلها الشيخ محمود الغراب عن فتوحات ابن العربي المكية لازم خطير وهو : أن علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه كان هو وحده من الهبائيين - والهباء هو الغيور ، كما شرح هذه الكلمة وفسرها العلامة مجد الدين أبو السعادات المبارك ابن محمد الجزري المعروف بابن الأثير ، المتوفى ( 606 هـ ) ، في النهاية في غريب الحديث والأثر ( ص 241 - 242 / 5 ) . . . اهـ . 
ويصل السندي إلى نتيجة لهذا اللازم الخطير ، فيقول في نفس الصفحة ( 113 ) : فلم يكن أبو بكر الصديق وجميع إخوانه السابقين الأولين الأخيار ، البررة الكرام رضي اللّه عنهم ، من الهبائيين - أي الغيورين على دينهم ورسالة نبيهم صلى اللّه عليه وسلم حسب تعبير ابن العربي اهـ . 

فإذا نظرنا فيما أورده السندي وحققناه نجد أمورا : 
أولها : أنه أحال القارئ على مرجع لابن الأثير الذي ذكره باسمه ونسبه وتاريخ وفاته ليقنع القارئ بسعة اطلاعه ، وذكر المرجع وهو ( النهاية في غريب الحديث والأثر ) ( ص 241 - 242 / 5 ) تأكيدا للقارئ على أمانة نقله واستجلابا لثقة القارئ ، وبالرجوع إلى المرجع الذي ذكره ، نجد أن السندي قد كذب على ابن الأثير ونسب إليه زورا ما لم يقله في كتابه ، بل نجد

" 554 "

أن ابن الأثير يقول في ( ص 241 ) : الهبوة الغبرة ( بالباء لا بالياء ) ويقول في ( ص 242 ) : والهباء هو ما ارتفع من تحت سنابك الخيل والشيء المنبث الذي تراه في ضوء الشمس اهـ . 
ويطابق ما جاء به ابن الأثير ما جاء في جميع المعاجم العربية التي بين أيدينا . 
فمن أين أتى السندي - وهو أعجمي كما يقول عن نفسه - أن الهباء في اللغة هو الغيور ؟ 
وكيف اشتق من كلمة الهباء اسم الهبائي ولا وجود له في معاجم اللغة العربية ؟ اللهم إلا إذا كان هذا في لغة السند . 
ثانيا : اللازم الخطير الذي بنى عليه السندي حكمه ، من أن ابن العربي يقول إن علي بن أبي طالب ، كان وحده من الهبائيين أي الغيورين على دين اللّه ، وأن أبا بكر والصحابة لم يكونوا غيورين على دينهم ، هذا اللازم صدع في فهم السندي ، ناتج عن كذبه وتزويره وتحريفه لمعنى الكلمة في اللسان العربي . 
ثالثا : لو افترضنا أن الهباء في اللغة هو الغيور ، فكيف يستقيم المعنى عند السندي والنص يقول : وقد ذكر الهباء أي الغيور علي بن أبي طالب وسهل بن عبد اللّه وغيرهما . أهـ . 
أيدل هذا النص على ما ذهب إليه السندي من أن علي بن أبي طالب كان وحده من الهبائيين ، أم هو استخفاف من السندي بعقلية القارئ ، وظن منه أن القارئ لا يفهم اللغة العربية ؟ ! . 
رابعا : لو رجع السندي إلى ما نقله في كتابه ( ص 72 - 73 ) من أن ابن العربي يقول : بدء الخلق الهباء . . . إلخ ما جاء في النص الذي نقله السندي لكان هذا يعني على فهم السندي وتزويره لمعنى الهباء ، أن ابن العربي يقول : بدء الخلق علي بن أبي طالب ، وهذا لا يتفق مع ما جاء في النص من أن علي بن أبي طالب وسهل بن عبد اللّه وغيرهما ذكروا الهباء وأنه بدء الخلق . 
لذلك نرى السندي يدافع عن من يزور النصوص الثابتة على الشيخ ابن العربي في كتبه ، فيقول عن تزوير محمد حامد الفقي للبيتين الثابتين للشيخ الأكبر في أربعة كتب وهي مواقع النجوم والتنزلات الموصلية ، وكتاب المسائل ، وفي الصفحة الأولى من الجزء الأول من الفتوحات المكية ، 
والبيتان هما :
الرب حق والعبد حق *** يا ليت شعري من المكلف

" 555 "

إن قلت عبد فذاك ميت *** أو قلت رب أنّى يكلف
وقد زور هذين البيتين محمد حامد الفقي في كتاب ( مدارج السالكين ) الذي قام بتحقيقه ، وزور الشطر الأول من كلا البيتين ، كما أوضحنا ذلك في كتابنا ( شرح كلمات الصوفية ) 
فيرد السندي على ذلك بقوله : فلو أحسن ( أي محمود الغراب ) الظن به ( أي بحامد الفقي ) ولعله نقل ذلك الكلام الذي وجده الشيخ محرفا من نسخة مخطوطة بخط ابن العربي نفسه بذلك اللفظ الذي نقله الشيخ محمد حامد الفقي أهـ .

 فيشكك السندي في صحة البيتين الثابتين في كتب أربعة منها ( الفتوحات المكية ) التي هي بخط الشيخ ابن العربي ومحققة من قبل المؤسسات العلمية ، بقوله : لعل ، ويتابع السندي في دفاعه عن تزوير محمد حامد الفقي 
فيقول : ولا بد للشيخ محمود أن يرجع إلى كتب الشيخ الأكبر حسب قوله ، ثم ينقل كلامه كله ثم يضعه أمام الناس ، لكي يكون كلام ابن العربي واضحا فيما دعا إليه في هذين البيتين . . . إلخ . أهـ . 
ويخفي السندي عن القارئ أن شرح هذين البيتين مدون بكلام الشيخ ابن العربي في الكتاب الذي بين يدي السندي من ( ص 367 إلى 375 ) ، 
وكل ما جاء في هذا الشرح يخالف ما ذهب إليه السندي بفهمه القاصر . 
ويدافع السندي عن شخص آخر ( في ص 73 من كتابه ) قام بتزوير النص المطبوع ، والثابت للشيخ ابن العربي وهو قوله : ( وأقرب الناس إليه ( صلى اللّه عليه وسلم ) علي ابن أبي طالب وأسرار الأنبياء أجمعين ) أهـ . 
فيدافع السندي عن تزوير الكاتب الذي نقل النص هكذا ( وأقرب الناس إليه علي بن أبي طالب إمام العالم وسر الأنبياء أجمعين ) أهـ . 
وتزوير آخر أشد شناعة ، 
فيدافع السندي عن المزور بقوله : فلم يكن للشيخ ( أي محمود الغراب ) أن يتهمه بهذه التهمة ، بل عليه أن يحمل ذلك العمل على محمل حسن منه ، ربما أنه نقل المعنى دون اللفظ ، أهـ . 
هذا تزوير السندي ، وهذا مذهبه ، ولذا قام مقام الدفاع عن كل مزور ويسمى ما يأتي به تحقيقا علميا .4 - كذب السندي على القارئ : 
يكذب السندي على القارئ ويوهمه أن كتاب ( شرح كلمات الصوفية والرد على ابن تيمية ) من شرح وتفسير محمود الغراب ، فيقول في ( ص 12 ) من كتابه ( فصل الخطاب ) سطر ( 8 ) :

" 556 "

فكيف جاز للشيخ محمود أن يتكلم فيها وعنها ويشرحها ويفسرها أهـ . 
ويكرر ذلك في الصفحات ( 33 ، 127 ، 128 ، 130 ، 131 ، 132 ، 134 ، 136 ، 138 ) إلى غير ذلك مما يطول إيراده . 
ويقول السندي في ( ص 33 ) من كتابه في السطر الأول ، تعليقا على قول المؤلف ( محمود الغراب ) لو سألت بها خبيرا لحل معضلها وشرح مشكلها فأصبح بها بصيرا أهـ . يقول السندي عن المؤلف : ولذا قال عن نفسه ولو سألت بها خبيرا أهـ . 


ويقول في السطر ( 3 ) : 
ولذا شرح هذه الكلمات وفسرها ثم أوضحها وأبانها لأهل الطريق . أهـ . 
ويقول السندي في كتابه ( ص 209 ) تعليقا على ما نقله من كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) ( ص 212 ) : ( فالأفراد هم الذين يجهل مقامهم وما يأتون به . . . إلخ ) أهـ . 
يقول : هذا كلام الغراب نقلته حرفا ونصا دون تغيير ولا تبديل ، ولم يعز هذا الكلام إلى أحد من المتصوفة المتقدمين ولا المتأخرين أهـ . 

يكذب السندي على القارئ ولا يتفطن إلى أنه ذكر اسم الكتاب في مقدمة كتابه ( ص 5 ، السطر 7 ) 
وهو ( شرح كلمات الصوفية ومحيي الدين ابن العربي ) فكل ما أورده المؤلف إنما هو للشيخ ابن العربي لا لمحمود الغراب ، والخبير هو الشيخ ابن العربي لا محمود الغراب . 
يكذب السندي على القارئ ويوهمه أن كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) كتاب تراجم لمن وردت أسماؤهم في الكتاب ، والأمر ليس كذلك ، بل هو شرح لكلماتهم أو ما نسب إليهم ، حتى ينقل السندي أقوال من اختص بعلم التراجم في كتابه خارجا بذلك عن الموضوع موضوع البحث . 

يكذب السندي فيقول في ( ص 109 ) من كتابه : ثم قال الشيخ محمود الغراب ( ص 16 ) كتاب الإسفار عن نتائج الأسفار ، 
يقول الشيخ الأكبر : وطائفة سوفر بها فيه وهم الرسل والأنبياء والمصطفون من الأولياء ، كالمحققين من رجال الصوفية مثل سهل بن عبد اللّه ، وأبي يزيد ، وفرقد السبخي ، والجنيد بن محمد ، والحسن البصري ، وممن اشتهر منهم ممن يعرفه الناس إلى زماننا هذا أهـ .

" 557 "

 يقول السندي : قلت إذا كان هؤلاء المذكورون على لسان ابن العربي من الأنبياء والرسل وغيرهم الذين سماهم . . . إلخ أهـ . 
أقال ابن العربي هذا ؟ أم هو الكذب والافتراء ؟ 
يكذب السندي حيث يقول في ( ص 120 - 121 ) من كتابه ، معلقا على ما جاء في كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) من أقوال الجنيد بن محمد ( لا يبلغ أحد درج الحقيقة حتى يشهد فيه ألف صديق بأنه زنديق ) أهـ . 
فيقول السندي : الشيخ الغراب لما أورد هذه العبارة . . . فلم لم يشرح هذه العبارة ولم يفسرها ما دام سمى كتابه ( شرح كلمات الصوفية ) ثم تعداها بدون شرح ولا تعليق ، ويكرر ذلك في ( ص 126 ) من كتابه عن نفس العبارة فيقول : ( ثم لم يشرح ولم يفسر هذا الكفر والنفاق والشرك والفساد ، مع أنه سمى كتابه هذا شرح كلمات الصوفية . . . ) إلخ أهـ .  
والصحيح أن هذه العبارة مشروحة في الكتاب الذي بين يدي السندي في ( ص 211 - 212 ) ، ويفتضح كذب السندي بإيراده شرح هذه العبارة في كتابه ( ص 209 ) ( فصل الخطاب ) مشيرا إلى ( ص 211 - 212 ) من كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) دون أن يذكر أن هذا شرح لكلمة الجنيد . 

يكذب عبد القادر السندي على شيخه ابن تيمية ، وينقل ذم ابن تيمية لطائفة تسمى القلندرية في مجموعة الرسائل حيث يقول نقلا من ( ص 64 - 65 / 1 ) فيقول في ( ص 255 ) من كتابه - فصل : وأما هؤلاء القلندرية المحلقين اللّحى فمن أهل الضلالة والجهالة . . . ثم إنهم بعد ذلك تركوا الواجبات وفعلوا المحرمات بمنزلة الملامية الذين كانوا يخفون حسناتهم ، ويظهرون ما لا يظن بصاحبه الصلاح ، من زي الأغنياء ولبس العمامة ، فهذا قريب وصاحبه مأجور على نيته ، ثم حدث قوم فدخلوا في أمور مكروهة في الشريعة ، ثم زاد الأمر ففعل قوم المحرمات من الفواحش والمنكرات وترك الفرائض والواجبات ، وزعموا أن ذلك دخول منهم في الملاميات أهـ . 
فيكرر عبد القادر السندي ذم ابن تيمية للقلندرية في ( ص 345 ) تحت عنوان ( الملامية ) ويجعله ذما من ابن تيمية للملامية بدلا من القلندرية .
 
" 558 "

يكذب السندي وينسب إلى الدكتور كمال عيسى مؤلف كتاب ( نظرات في معتقدات ابن العربي ) ما لم يقله ، والدكتور كمال كان أستاذا في جامعة الملك عبد العزيز بجدة ، فيقول السندي في كتابه ( فصل الخطاب ) ( ص 82 ) ، ولا بد للشيخ محمود الغراب بأن يدرس هذه النظرات في معتقدات ابن العربي دراسة جدية ، لأنه كان قد اعتمد على الدكتور المذكور وطلب منه بأن يعلق على كتبه ، حسب ما جاء في كلام الدكتور في مقدمة كتابه هذا ا هـ.
الدكتور كمال لم يقل هذا في مقدمة كتابه ، ولا طلب محمود الغراب منه ولا اعتمد عليه ، بل الذي قاله الدكتور كمال في مقدمة كتابه ( ص 11 ) هو : ظهر كتاب ( الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي ) لجامعه ومؤلفه الأستاذ محمود الغراب سنة ( 1403 هـ ، 1983 م ) ، وقد طلب إليّ التعليق عليه وإبداء الرأي فيه من أشكر له اهتمامه وأقدر له غيرته وعاطفته . . . إلخ أهـ . 
فجعل السندي الاسم الموصول ( من ) يعود على محمود الغراب ، وبذلك أفسد المعنى ، والذي طلب من الدكتور كمال هي الجهات السعودية التي كلفت السندي بالرد على كتب محمود الغراب الثلاثة ، فيكذب السندي على الدكتور كمال وعلى محمود الغراب معا . والذي يجهله السندي أنني قمت بدراسة وافية لكتاب الدكتور كمال وكتبت إليه موضحا أخطاءه ومغالطاته بتاريخ 3 / 2 / 1986 ، 
وأرسلت صورة من هذه الدراسة إلى الشيخ عبد العزيز بن باز بالمسجل رقم ( 76 ) بتاريخ ( 1986 م ) ، 
وأرسلت صورة أخرى لرئيس قسم الدراسات الإسلامية ، بجامعة الملك عبد العزيز ، ثم أردفت رسالتي إلى الشيخ عبد العزيز بن باز برسالة ثانية مسجلة برقم ( 175 ) بتاريخ ( 17 / 3 / 1986 ) إلى الشيخ ابن باز محكما إياه في تزوير الدكتور كمال النص الثابت عن الشيخ ابن العربي ، فلم يجب الشيخ على أيّ من الرسالتين ، وكان بسكوته إقرار منه على ما جاء من تزوير ومغالطات في كتاب الدكتور كمال ( نظرات في معتقدات ابن العربي ) . 
يكذب عبد القادر السندي على القارئ في ( ص 88 ) من كتابه تحت رقم ( 3 ) 
فيقول : كان يجب على الشيخ محمود الغراب أن يذكر موضوع وحدة الوجود ويفصل فيه ويبين ويوضح ،

" 559 "

خصوصا ما نسب إلى ابن العربي من قوله في وحدة الوجود والحلول والاتحاد أهـ . 
فيخفي السندي عن القارئ أن وحدة الوجود مذكورة في كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) في عشرين صفحة من ( 419 ) إلى ( 439 ) تحت أكبر عنوان في الكتاب بخط واضح ( وحدة الوجود ) وفيها نص كلام الشيخ ابن العربي الذي يدحض افتراء كل من ينسب إليه القول بالحلول والاتحاد ، ولكن السندي لما لم يجد في هذه الصفحات ما يرفضه ، 
كذب على القارئ وقال : إن وحدة الوجود غير مذكورة في الكتاب . 
يكذب السندي على سليمان الدنبلي في ( ص 275 ) من كتابه فيقول : ثم قال الغراب نقلا عن سليمان الدنبلي ، هذا المسكين المجنون ( التصوف خلق فمن زاد عليك في الخلق زاد عليك في التصوف ) ثم بدأ يشرح هذا الهذيان والهراء بما لا يتفق مع الحق والإنصاف . . . إلخ أهـ . 
وهذا ليس من كلام الدنبلي بل هو عنوان مستقل في تعريف التصوف ، 
ويجعل السندي هذه المقولة التي تعتبر من جوامع الكلم والحكمة هذيانا وهراء
ومن كذب السندي وتضليله للقارئ قوله في كتابه ( ص 354 ) : ثم نقل الغراب في ( ص 353 ) من كتابه قول العارف ( كلما قويت النسبة عظمت المنزلة ) ، هكذا نقل هذه المقالة المجملة ، 
ثم قال : راجع قول الشيخ الأكبر : كلما بعدت النسبة عظمت المنزلة ( ص 363 ) ، ثم سكت ولم يبين ولم يشرح فيما بعد ، كأنه بهذا السطر الواحد قد شرح هذه المقالة المجملة ، مع نقله عن شيخه الأكبر في الضلال والبغي والعدوان . . . إلخ أهـ . 

فيكذب السندي على القارئ ، فالكلام مشروح في ( ص 363 ) بما يقارب الصفحة الكاملة ، ولكن السندي عندما عجز عن نقل كلمة من هذا الشرح يوهم القارئ بها أنها كفر وضلال كما يزعم ، عمد إلى الكذب ، 
وادعى أن الشارح لم يبين ولم يشرح المقصود من كلام العارف ومن كلام الشيخ ابن العربي . 
ويكذب السندي على الشيخ ابن العربي في كتابه ( ص 10 ، السطر 5 ) ، 
فيقول : ولذا نجد ابن العربي يصوب أهل الباطن كفرعون وغيره من الكفار ، وقد نقل العلماء الثقات كلامه في ذلك

" 560 "

بأسانيد متصلة صحيحة واللّه أعلم . أهـ . 
أين قال الشيخ ابن العربي إن فرعون من أهل الباطن ؟ 
وفي أي كتاب من كتبه التي بين أيدي الناس ؟ 
ومن هم الثقات الذين نقلوا كلامه هذا ؟ وأين هي الأسانيد المتصلة الصحيحة ؟ ! ! . 
هذه جرأة السندي في الكذب دون أن يقدم نقلا صحيحا واحدا يثبت ما نسبه إلى الشيخ ابن العربي ، قال تعالى :إِنَّما يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ ، وَأُولئِكَ هُمُ الْكاذِبُونَ. 

مثال آخر من بهتان السندي وافترائه على الشيخ ابن العربي : 
جاء في كتاب السندي ( ص 15 ) ما هذا نصه : اقرأ ما نقله العلامة الشيخ تقي الدين محمد ابن أحمد الحسني الفاسي المكي في ( العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين ) ( ص 167 - 271 / 2 ) 
عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه اللّه تعالى ما نصه : ولما قرأوا هذا الكتاب - أعني فصوص كله - على أفضل متأخريهم ، 
قال له قائل : إن هذا الكتاب يخالف القرآن ، فقال : القرآن كله شرك ، وأما التوحيد في كلامنا ، يعني أن القرآن يفرق بين الرب والعبد ، وحقيقة التوحيد عندهم ، أن الرب هو العبد ، فقال له قائل : فأي فرق بين زوجتي وابنتي ؟ 
قال : لا فرق لكن هؤلاء المحجوبون قالوا : حرام ، فقلنا : حرام عليكم ، وهؤلاء إذا قيل مقالتهم إنها كفر ، لم يفهم هذا اللفظ حالها ، فإن الكفر جنس تحته أنواع متفاوتة ، بل كفر كل كافر جزء من كفرهم ، ولهذا قيل لرئيسهم : أنت نصيري ، 
فقال : نصيري جزء مني ، 
ثم قال ابن تيمية : وقد علم المسلمون واليهود والنصارى بالاضطرار من دين المسلمين ، إن قال أحد من البشر إنه جزء من اللّه ، فإنه كافر في جميع الملل ، إذ النصارى لم تقل هذا ، وإن كان قولهم من أعظم الكفر ، لم يقل أحد إن عين الخلق هي أجزاء الخالق . أهـ . 
قلت ( أي السندي ) : هذا كلام ابن العربي ، نقل عنه بالتواتر ، ولن يمكن لأحد أن ينكره أو يزوره ، ولو بالتأويل البعيد ، واللّه أعلم أهـ . 
هذا ما نقله السندي عن الفاسي من كتابه ( العقد الثمين ) ونسبه الفاسي إلى ابن تيمية ، 
واعتبره السندي كلام ابن العربي ، نقل عنه بالتواتر ، ولا يدل النص على شيء من ذلك ، ولا هناك أي ذكر لابن العربي ، بل هو قول شخص مجهول الاسم والهوية 
- إن صح النقل عن ابن تيمية - وصفه ابن تيمية بأنه أفضل متأخريهم ، من هو هذا الأفضل ؟ ومن القائل الأول ؟ ومن القائل
 يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 8:57 عدل 1 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6024
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 8:46 من طرف عبدالله المسافر

علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

الثاني ؟ ومن هو الرئيس الذي قيل له ؟ ومن القائل لهذا الرئيس ؟ 
كل أولئك مجهولون لم يذكر لهم ابن تيمية اسم واحد منهم - هذا إن صح النقل عنه - وهو مسؤول أمام اللّه تعالى عما كتبه ودوّنه وأشاعه بين الناس ، وكلها قصة يرويها ابن تيمية عن أمر حدث في زمانه ، 
وهو بعد وفاة الشيخ ابن العربي بمائة سنة ، فكيف يكون هذا كلام ابن العربي نقل عنه بالتواتر ، ولن يمكن لأحد أن ينكره أو يرده ، 
كما زعم السندي ؟ ! ! . 
فهل بعد هذا الاستهتار بعقلية القارئ وفهمه من استهتار ؟ 
وهل بعد تضليل القارئ باستخدام اصطلاح الحديث ، وهو كلمة التواتر من تضليل : ؟ 
ولكن إذا أحسن الظن بالسندي ، فإن ورود اسم كتاب فصوص الحكم في هذا النص الذي نقله ، جعل السندي يظن أن ما ورد في القصة هو كلام ابن العربي ورد في فصوص الحكم ، ولكن لا يوجد هذا الكلام في كتاب فصوص الحكم أصلا ، 
وذلك راجع إلى عدم تحقيق السندي وقلة علمه وقصور فهمه وسقمه ، الذي لا يأتي بمثله دارس في المراحل الابتدائية ، وهل للسندي أو غيره أن يثبت علميا أن للشيخ ابن العربي كتابا اسمه ( فصوص الحكم ) وقد ثبت بالتحقيق العلمي أنه كتاب مزور لا أساس له ، مدسوس على الشيخ ابن العربي .


5  - تحريف السندي الكلم عن مواضعه : 
يعلق السندي على قول المؤلف محمود الغراب : ليس القصد من هذا الكتاب رفع الخلاف بين الصوفية ومخالفيهم ، فهذا أمر لا يرتفع إلى يوم الدين ، فلو شاء اللّه لهدى الناس أجمعين أهـ . 
فيعلق السندي في ( ص 17 ) من كتابه فيقول : وإني أجزم بأن الشيخ محمود الغراب قد أشار إلى هاتين الآيتين الكريمتين يعني من سورة الأنعام التي تنتهي بقوله تعالى :قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ فَلَوْ شاءَ لَهَداكُمْ أَجْمَعِينَ، وما في معناهما آيات كثيرة في القرآن الكريم . . . إلى أن يقول السندي : ومن هنا أقول : إن معنى الآية دون لفظها الذي ساقه الشيخ محمود تبريرا لموقف الصوفية الذين هم الهداة المهديون في نظر الشيخ محمود الغراب ، وأما مخالفوهم وهم أهل الظاهر ، هم الضّلال الفجرة في نظره ، حسب ما ساق من معنى الآية ، وما يلزم من قول الشيخ محمود . . . . إلى أن يقول : وما يلزمه من اللوازم الخطيرة من أنه جعل الصوفية في مقام رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ، على الهداية والإيمان ، وجعل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأصحابه البررة الأخيار ، في مقام الكفار

" 562 "

المعاندين لدعوة التصوف ، وهكذا يقتضي من سياقه معنى آية الأنعام . . . أهـ . 
هل هذا فهم ما جاء في قول المؤلف : فلو شاء اللّه لهدى الناس أجمعين ؟ 
وهل يقول بهذا : إلا مجنون لا عقل له ؟ . 
ومن أين للسندي الجزم ؟ 
وهل يوافق أحد من علماء المملكة السعودية ، وأشدهم تطرفا ضد الصوفية السندي فهمه هذا ؟ ! ! . 
يقول السندي في ( ص 18 ، سطر 9 ) من كتابه : ومن هنا قد أخطأ الشيخ محمود في قوله : 
( فإن اللّه ما رفع الخلاف في الحكم الظاهر ) ويعلق السندي على ذلك فيقول : وإن هذا الأسلوب قد 
دل على أن الشريعة الإسلامية لم يكن ظاهرها مطلوبا . . . وإنما كان المطلوب على لسان جميع الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام - حسب زعم الشيخ محمود - الأمور الباطنية . . . إلى أن يقول : وهذا قول منكر وباطل بجميع جوانبه ومراميه نصا وروحا أهـ . 
هل يقول أحد بأن فهم السندي هو المقصود بما أورده المؤلف ؟ 
هذا صدع في فهم السندي وتحريف للكلم عن مواضعه ، وهل ينكر أحد اختلاف الأئمة في الحكم الظاهر الشرعي في المسألة الواحدة ؟ 
هذا لا يجهله أحد ممن له أدنى معرفة بالفقه الإسلامي . 
يقول السندي في ( ص 114 ) من كتابه السطر ( 8 ) نقلا عن محمود الغراب من كتابه ( الرد على ابن تيمية ) 
والنص للشيخ ابن العربي ( ص 151 ) من الجزء الأول من ( الفتوحات المكية ) : 
( وطائفة أخرى من علماء هذه الأمة يحفظوا عليها أحوال الرسول صلى اللّه عليه وسلم كعلي بن أبي طالب . . .  ومن نزل عنهم . . . ) أهـ . 
فيحذف السندي باقي النص ويكذب على القارئ ويفسر ما أثبته بقوله في نفس الصفحة ( ص 114 ، السطر 14 ) : إن قول ابن العربي ينص على أن علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه كان حافظ أحوال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وأسرار علومه دون غيره من الصحابة رضي اللّه عنهم ، فهذا كذب وبهتان عليه أهـ . 
يحذف السندي في ( ص 114 ) بعض ما نقله في ( ص 92 ) من كتابه ، 
عندما نقل النص كاملا حيث يقول في السطر الثاني : وطائفة أخرى

" 563 "

من علماء هذه الأمة يحفظوا عليها أحوال الرسول صلى اللّه عليه وسلم وأسرار علومه كعلي وابن عباس وسلمان وأبي هريرة وحذيفة ، ومن التابعين . . . إلخ أهـ . فيكذب السندي على الشيخ ابن العربي وينسب إليه أنه جعل علي بن أبي طالب دون غيره من الصحابة حافظ أحوال الرسول صلى اللّه عليه وسلم وأسرار علومه ، ويسقط السندي أسماء الصحابة الذين ذكرهم الشيخ ابن العربي ، فأية حجة للسندي في تحريف النص والذهاب إلى ما ذهب إليه ؟ ! ! . 
ولو فرضنا أن الشيخ ابن العربي لم يذكر إلا علي ابن أبي طالب ، فكيف يجهل السندي أن الكاف هنا للتشبيه لا للحصر ؟ 
وهذا يعلمه من له أدنى إلمام باللغة العربية ، ولذلك نرى السندي يؤكد إصراره على تحريف الكلم عن مواضعه فيقول في ( ص 115 ) من كتابه : والرسول صلى اللّه عليه وسلم لم يخن الأمانة بحيث كانت عنده أسرار ، وقد أخفاها عن جميع الصحابة إلا علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه حسب هذا الزعم الفاسق الفاجر ، فهذه دعوة شيعية إلحادية أهـ . هل زعم الشيخ ابن العربي ما حرفه السندي ؟ ! ! . 
يشرح السندي في كتابه ( ص 12 ) قول المؤلف محمود الغراب : إنه لا خلاف بين علماء الرسوم أن اللّه خلق الخلق على مراتب أهـ . 
فيفهم السندي أن المؤلف يقصد بالخلق الإنسان فقط فيقول : ( فإذا كان أراد بها - أي المراتب - في بطن الأم من خلقه كما في حديث ابن مسعود رضي اللّه عنه الذي أخرجه البخاري . . . إلخ ) 
والمؤلف يقول : ( إن اللّه خلق الخلق على مراتب ) ، ولم يقل ( خلق الإنسان ) يغيب عن السندي أن جميع الخلق على مراتب ، فالملائكة لكل ملك مقام معلوم هو رتبته ، والإنسان منهم الرسل والأنبياء والأولياء والمؤمن والكافر والمنافق ، وكلها مراتب ، حتى الحجارة مراتب ، فليس مرتبة الحجر الأسود كمرتبة سائر الأحجار وكذا الحيوان مراتب ، فليس ناقة صالح مثل سائر النوق في المرتبة إلى غير ذلك 
ولكن فهم السندي القاصر يترجم عنه في السطر ( 10 ) من ( ص 13 ) فيفترض فرضا ويقول : فإذا أراد هذه المراتب من خلق الإنسان ، 
فإن ابن العربي يكذّب هذه المراتب ( يعني خلق الإنسان في بطن أمه كما جاء في حديث ابن مسعود ) ، 

فيقول السندي في نفس الصفحة في السطر 24 : 
ومن جملة الأحاديث التي صحت أسانيدها عن طريق الصناعة الحديثية والإسنادية حديث ابن مسعود رضي اللّه عنه هذا ، فإنه حديث باطل حسب زعم ابن العربي

" 564 "


 ، وهكذا أبطل هذه المراتب التي وردت في الصحيح والتي تتعلق بخلق الإنسان في بطن أمه ) أهـ . فما دخل ابن العربي هنا ؟ 
والمؤلف هو الذي يقول في مقدمة كتابه : ( إن اللّه خلق الخلق على مراتب ) ، 
وكيف أبطل ابن العربي حديث ابن مسعود عن خلق الإنسان في بطن أمه ؟ وحديث ابن مسعود لا علاقة له بالمراتب ، بل هو عن أطوار خلق الإنسان ، فيحرّف السندي كلام المؤلف ويحرف الحديث النبوي ، فيجعل المراتب للأطوار والأطوار للمراتب .

6 - منهج إدارة البحث العلمي في المملكة السعودية : 
لما كان عبد القادر السندي ينوب عن إدارة البحث العلمي في المملكة السعودية فلننظر في منهاجه في البحث والتحقيق العلمي : 
أخذ السندي على المؤلف محمود الغراب استشهاده بجزء من آية من آيات القرآن ، جزء تام المعنى ، مثل الاستشهاد بقوله تعالى :وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشاءُ، وبقوله تعالى :وَما رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ، كما جاء في كتاب السندي ( ص 32 - 33 ) ، فيمنع السندي ذلك ويعتبر أن هذا من التلاعب بالقرآن ، لأنه يقصر معنى ما جاء في الآية على أسباب نزولها ؛ كما جاء في كتابه ؛ ويحجر عموم معناها ، 
وهذا لا يقول به أحد ممن شم رائحة من العلم ، فينكر السندي على المؤلف استشهاده بقوله تعالى : سَتُكْتَبُ شَهادَتُهُمْ وَيُسْئَلُونَ على أن كل من يشهد شهادة فإن اللّه تعالى سائله عنها يوم القيامة ، 
ويقصر تفسير هذه الآية على أسباب نزولها كما جاء في كتابه ( ص 34 ) . 
نجد السندي لا يلتزم بما جعله منهاجا ، فنراه يستشهد بجزء من آية مثل ما جاء في كتابه ( ص 100 ) باستشهاده في السطر ( 3 ) 
بقوله تعالى :أَنَّى لَهُمُ التَّناوُشُ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ وهي جزء من آية [ 52 من سورة سبأ ] ، ويستشهد في ( ص 111 ) من كتابه بقوله تعالى :وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكافِرُونَ وهي جزء من [ الآية 32 من سورة التوبة ] ، 
أما إذا استشهد المؤلف محمود الغراب بقوله تعالى :كُلُّ شَيْءٍ هالِكٌ إِلَّا وَجْهَه ُيعلق السندي على ذلك في ( ص 365 ) من كتابه بقوله : وإن ذلك الزنديق الملحد لا يسوق الآية كلها ، وإنما جزءا صغيرا منها لكي يحرف القرآن ويبدله من تلقاء نفسه ، وإن كان
 
" 565 "

هذا الجزء الصغير من الآية الكريمة لا يساعده على باطله وكفره ونفاقه ، لا من بعيد ولا من قريب أهـ . 
فكيف سمى السندي كتابه ( فصل الخطاب ) وهل التزوير والكذب والافتراء والتحريف الذي جاء به السندي مما سبق وأوضحناه ، هو ما يعني به القرآن بفصل الخطاب ؟!! 
وهي جزء من آية . 
أما إذا صادف استشهاد المؤلف بما يوافق هوى السندي مثل الاستشهاد بقوله تعالى : بَلِ الْإِنْسانُ عَلى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ 
نرى السندي يقول : فقد صدق الشيخ محمود الغراب أيما صدق وأيما عدل ، فللّه دره ، ثم استدلاله على قوله هذا من سورة مكية وهي سورة القيامة واقع في محله وموضعه . أهـ . 

راجع ( ص 65 ) من كتاب السندي . 
وكأن السندي لم يقرأ شيئا من كتب المكتبة الإسلامية ، وهي مملوءة بالاستشهاد بجزء من آية تام المعنى ، فيرتضي السندي لنفسه ما ينكره على غيره ، إلا ما صادف هواه . 
يقول السندي في ( ص 56 ) عن كتاب الإمام السيوطي ( تنبيه الغبي إلى تبرئة ابن العربي ) يقول : وأنا في شك من أمر هذا الكتاب وثبوته عن السيوطي رحمه اللّه تعالى أهـ . فمن أين للسندي الشك في كتاب ثابت لمؤلفه ، أجمع أهل العلم على نسبته ، ولم يسبق لأحد من أهل العلم أن شكك في نسبة هذا الكتاب إلى الإمام السيوطي ، فإن كان هذا هو المنهج العلمي للسندي ، فما هو إلا حكم الهوى . 

يقول السندي في ( ص 59 ) : وأما التصوف الذي يدافع عنه الشيخ محمود فهو مذموم عند جماهير العلماء أهـ . ألا يعلم السندي أن المكتبة الإسلامية مليئة بكتب التصوف لكبار أهل العلم ، مثل الإمام السيوطي وغيره ؟ ألا يعلم السندي أن شيخه الإمام ابن تيمية له مجلدان في التصوف هما العاشر والحادي عشر من فتاويه ؟ . 

يعلق السندي في كتابه ( ص 84 ) على ما ورد في كتاب المؤلف محمود الغراب ( الرد على ابن تيمية ) من نقل النصوص التي وردت عن الشيخ ابن العربي مع ذكر المرجع ورقم الصفحة ، والتي ورد فيها تمجيد الشيخ ابن العربي وتعظيمه للأنبياء والرسل عليهم السلام ، وهو ما يردّ ويدحض ما جاء في كلام ابن تيمية ، 
فيقول السندي في ( ص 84 ، السطر 20 ) من كتابه :

" 566 "

فليعرض الشيخ محمود نسخته أو النسخ المخطوطة أو المطبوعة ، وهي من تأليف ابن العربي على هؤلاء ( يعني علماء سوريا ) أو يرسل إلينا صورة فوتو غرافية لهذه النسخ مخطوطة كانت أو مطبوعة ، لكي يقارن بينها وبين التي اعتمد عليها العلامة المزي جمال الدين يوسف الزكي صاحب تهذيب الكمال ومعرفة الأطراف المتوفى عام ( 742 هـ ) أهـ . 
هل هذا كلام عالم محقق ؟ 
المؤلف محمود الغراب لم يحل القارئ على نسخ مخطوطة ، بل أحاله على النسخة المطبوعة مع أرقام الصفحات ، وهي نسخة الفتوحات المكية طبعة الميمنية المحققة على النسخة الخطية بيد الشيخ ابن العربي ، وهل ما يطلبه السندي يتصور أن يطلبه عالم محقق ؟ ! . 
بل يرجع هو إلى النسخة المطبوعة المعتمدة التي بين أيدي الناس ويشتريها إذا لم تكن عنده ، أو يحيل القارئ على نسخ مخطوطة حققها هو ووجد أنها أدق وأوضح من النسخة المطبوعة ؟ ! . 
وكيف يتصور أن يقارن بين هذه النسخ والنسخة الخطية التي اعتمد عليها المزي المتوفى عام 742 هـ ، أي منذ أكثر من ستمائة عام ، أهي بالمملكة السعودية أم هي تحت يد السندي ؟ أم أن السندي يستغفل القارئ بإيهامه أن نسخة المزي موجودة عنده ؟ 
فإنه يوجد أكثر من مائة نسخة للفتوحات المكية ، موزعة تحت أرقامها بالمكتبات العالمية ، فأيها نسخة المزي ، أو التي اطلع عليها المزي ؟ 
أما العجب فهو قول السندي في نفس الصفحة : فإذا ثبت علميا عن ابن العربي وما نقله الشيخ محمود الغراب من تمجيد وتعظيم ابن العربي للأنبياء والرسل عليهم السلام ، فهذا واللّه أحب شيء لدى أهل الإسلام والمسلمين ، وهذا فتح جديد ونعمة عظمى ومنّة كبرى على المسلمين ، بأن الرجل قد رجع عما كان فيه ، وقد أفتى العلماء المعاصرون الثقات بكفره وإلحاده ، كما نقل عنهم العلامة الفاسي المكي ( في العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين ) واللّه أعلم . أهـ . 
أإذا ثبت علميا أن ما قاله الشيخ ابن العربي هو تمجيد وتعظيم الأنبياء والرسل ، يدل على أن ما نسبه ابن تيمية إلى الشيخ ابن العربي هو افتراء وكذب ، أم أن الشيخ ابن العربي رجع عما كان فيه مما نسبه إليه ابن تيمية ؟ ! . 
ماذا أبقى السندي من العلم وثبوته ؟ ! ! . 
وما فائدة وجود كتاب بخط يد مؤلف ، ثابت نسبته إليه ؟ فيرفض ما جاء فيه ويؤخذ بأقوال
 
" 567 "

منسوبة إليه ، يقول السندي في ( ص 85 ) : 7 ن الإمام ابن تيمية لم يكن معاصرا لابن العربي ، فإن ابن العربي توفي ( 638 هـ ) ، 
والإمام ابن تيمية توفى إلى جوار ربه في ( 728 هـ ) ، فلم تكن بينهما معاصرة ، وإنما قد تلقى هذا الكلام الجارح في ابن العربي عن الثقات المعاصرين له ، وهم قد تلقوه عن ثقات عدول . . . فلا ذنب للإمام ابن تيمية رحمه اللّه تعالى ، 


ويقول السندي : إذا لم يقف الشيخ محمود الغراب على ذلك الجرح المنقول بأسانيد صحيحة ثابتة عن الثقات العدول . . . فلا وجه لدفاعه عن ابن العربي بحال من الأحوال ، وهذا أمر مفروغ منه أهـ . انظر إلى ضلال السندي وتضليله للقارئ ، من هم الثقات العدول الذين ذكرهم ابن تيمية فيما نسبه إلى ابن العربي ، وجعل السندي ذلك سندا صحيحا ؟ ! ابن تيمية لم يسند ما نسبه إلى ابن العربي في فتاويه إلى أحد ممن سمع عن الشيخ ابن العربي ، كما نقلنا ما ذكره ابن تيمية ونسبه إلى الشيخ ابن العربي في فتاويه في المجلد الحادي عشر ( ص 239 ) ، فيوهم السندي القارئ أنه سند صحيح متصل وأنه أصدق مما هو ثابت بخط المؤلف ! ! . 
أهذا هو الدين ومنهج التحقيق العلمي ؟ 
أم أن الشيخ ابن العربي تعرض للافتراء عليه ودس عليه ما لم يقله ؟ ! ! . 
انظر إلى قول السندي في ( ص 89 ) تحت رقم ( 6 ) حيث يقول : إن النسخة المعتمدة الموافقة لنسخة ابن العربي الخطية ، مع معرفة خط ابن العربي من قبل المختصين ، والتي كانت عند الشيخ محمود الغراب حسب كلامه ، والتي نقل عنها العبارات في مدح الجنيد بن محمد والأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام من قبل ابن العربي ، لو ثبت ذلك تماما بالأدلة القاطعة حسب القواعد العلمية المعروفة ، لما كان في ذلك حجة ودليل على صلاح ابن العربي وورعه وتقواه وسيره على منهاج النبوة ، لعله كتبه في وقت كان فيه في أمسّ الحاجة إلى مثل هذا الكلام ، لينجو من سيف الشرع ، وقد قاله تقية ونفاقا ظاهرا فقط دون الباطن . . . إلخ أهـ . 

ويقول السندي في ( ص 122 ) من كتابه تحت رقم ( 5 ) ردا على ما جاء بخط الشيخ ابن العربي في مدح الجنيد وسهل بن عبد اللّه ، اللذين يقول عنهما ابن تيمية : إن الشيخ ابن العربي يذمهما ، 
يقول السندي : وأكرر إن صح خط ابن العربي في تلك النسخة المطبوعة من فتوحاته ،
 
" 568 "

إن صح ذلك عنه ، فما كان في مدح ابن العربي للجنيد بن محمد البغدادي وسهل بن عبد اللّه التستري ، دليل ولا شبه دليل على علو منزلتهما وسمو مكانتهما عنده ، لأنه كان كذابا نجسا ، قاله نفاقا وحيلة ، وما أكثر حيله في هذا الباب أهـ . 
ويقول السندي ( ص 125 ) من كتابه في السطر الأول : فقد يكون الكلام التمجيدي الذي ثبت عنه ( أي عن الشيخ ابن العربي ) بالأدلة القاطعة والبراهين الساطعة ، حسب القواعد العلمية المعروفة عند أهل العلم ، نفاقا وزورا وظلما ، حسب عادة المنافقين . . . إلخ . 

أين ما جاء به السندي في الصفحات ( 89 ، 122 ، 125 ) من قسم السندي باللّه في ( ص 84 ) على أن ذلك من أحب شيء لدى أهل الإسلام وأنه فتح جديد ونعمة عظمى ومنّة كبرى ؟ 
ألا يكفي هذا في الدلالة على كذب السندي واستهتاره بالقسم الإلهي ؟ 
وهل ترضى إدارة البحث العلمي بالمملكة السعودية هذا المنهج وتعتبره تحقيقا علميا ؟ 
وماذا تفيد الأدلة القاطعة ، والبراهين الساطعة ، والقواعد العلمية الثابتة ، أمام لعل وقد عند السندي ؟ 
وما قيمة النسخ الصحيحة التي بخط يد مؤلف عند إدارة البحث العلمي بالمملكة السعودية وعند السندي ؟ ! ! ، 
قال تعالى :وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ. 
ويقول تعالى : وَلَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ، 
وأي علامة أدل من خط بيد المؤلف أو دليل قاطع أو برهان ساطع ؟ ! ! . 
ينكر السندي على أبي يزيد البسطامي قوله : ( أنا اللّه ) ، 
وقوله : ( سبحاني ) ويقول عن شرح الشيخ ابن العربي لهذه الكلمات كما جاء في كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) لمحمود الغراب ظنا من السندي أن الشرح لمحمود الغراب فيقول في ( ص 132 ) من كتابه ( فصل الخطاب ) 
هكذا شرح ( أي محمود الغراب ) وفسر وبين هذا الكفر المبين بكفر آخر أكبر مما تلفظ به أبو يزيد . . . إلى أن يقول : ولست أدري عمن نقل هذا الشرح الكفري والتفسير الإلحادي لقول أبي يزيد . . . . إلخ أهـ . 
ويقول في ( ص 134 ، 135 ) عن قول أبي يزيد ( سبحاني ) ، ثم شرح هذا الكفر وفسره بما لا مجال للشك فيه بأنه قال بالوحدة المطلقة والحلول والاتحاد والزندقة
 
" 569 "

والانحراف ، وهو الكفر الغليظ والنفاق المبين . . . إلخ أهـ . كيف يغيب عن السندي وهو العالم والمحقق السعودي أن شيخه وإمامه ابن تيمية قد أقر هذه الكلمات في فتاويه في المجلد العاشر ( ص 220 ، 338 ، 348 ، 350 ) 
وصوّب قول القائل : ( ما في الجبة إلا اللّه ) وجعل ذلك كله من فناء القلب عن شهود ما سوى الرب ، وأنه من غلبة الذكر للّه والتوحيد له والمحبة ، أين تحقيق السندي لهذه الكلمات ؟ . فقد وصف شيخه وإمامه ابن تيمية بجميع الصفات الكفرية من حيث يدري أو من حيث لا يدري . 
ومما يدل على عدم أهلية السندي للتحقيق العلمي ، أنه ينقل ما جاء في كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) عن أبي العتاهية قوله :وفي كل شيء له آية * تدل على أنه واحدثم ينقل ما جاء في الكتاب نفسه معبرا عن ذلك بالتناقض عند محمود الغراب فيقول في ( ص 143 ) 
من كتابه ( فصل الخطاب ) : 
قلت ( أي السندي ) وقد أورد ( أي الغراب ) هذا البيت مناقضا على لسان صاحب الشهود والتجلي في مقام الحيرة وذلك في ( ص 184 ) من كتابه وفيه :
وفي كل شيء له آية * تدل على أنه عينه 
ثم قال ( أي محمود الغراب ) وقال صاحب العقل :
وفي كل شيء له آية * تدل على أنه واحد
هكذا تناقض في قوله ونقله ، وما أكثر تناقض الغراب والصوفية فيما زعموا أهـ . 
فلم يدرك السندي الذي يدعي التحقيق أن صاحب العقل هو أبو العتاهية صاحب البيت الأصلي ، وأن صاحب الشهود والتجلي هو صاحب الكشف والذوق ، وأن الشيخ ابن العربي لا محمود الغراب يبين لنا الفرق بين عبارة صاحب النظر العقلي وبين عبارة صاحب الكشف ، والدليل على ذلك الجملة التالية مباشرة من كلام الشيخ ابن العربي ، وهي : فبينهما ما بين كلمتيهما . أهـ . 
فلم يدرك السندي أنهما اثنان لا واحد ، فأين التناقض هنا ؟ ! ! . 
ومما يؤكد قصور فهم السندي وعجزه عن إدراك ما يقرأ ، تعليقه على قول أبي العتاهية في كتابه ( فصل الخطاب )
 
" 570 "

( ص 148 ) حيث يقول : وأما قول الغراب في آخر تعليقه الهزيل وشرحه الفاسد الباطل لبيت أبي العتاهية . . . ولهذا كان يقول الحسن ابن هانئ شاعر وقته ، وددت أن هذا البيت الواحد لي بجميع شعري . . . إلى آخره أهـ . 
فيعتبر السندي أن ما جاء في هذه الفقرة كلها من كلام أبي نواس ، وإليك نص الفقرة كما جاءت في كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) : ولهذا كان يقول الحسن بن هانئ شاعر وقته : ( وددت أن هذا البيت الواحد لي بجميع شعري ) ، وهذا يدل على فضل هذا البيت وأنه من الكلام المعجز ، وما أظن أنه وقع لقائله إلا بحكم الاتفاق . أهـ . 
فلم يتفطن السندي أن كلام أبي نواس هو الواقع بين الأقواس فقط ، وأن ما جاء بعده إنما هو لشارح شعر أبي العتاهية سواء كان هو محمود الغراب حسب فهم السندي ، أو الشيخ ابن العربي حقيقة ، 
يؤكد اختلاط الفهم عند السندي قوله في ( ص 149 ) : وأما أبو العتاهية الشاعر الذي استشهد بشعر أبي نواس ( والصواب والصحيح : بشعره أبو نواس ) ، 
وقال وزعم وتابعه الغراب على كلامه الفاسد ( وما أظن أنه وقع لقائله إلا بحكم الاتفاق ) ، 
فإليك ترجمته من مصادر موثوقة ، وشعره الذي قاله معتقدا بما فيه من الحق والصواب ، ولم يقع اتفاقا حسب زعم أبي النواس أهـ . 
ويترجم السندي أبا العتاهية ثم يؤكد ما قاله في ( ص 150 ) ، قلت : ( أي السندي ) هذا هو أبو العتاهية وهذه أبياته الحقة ، ولم تكن قد وقعت منه صدفة أو اتفاقا ، كما زعم ذلك الشاعر أبو نواس ، حسب قول الغراب ، وأنى للغراب ما نسب إليه بدون دليل ولا برهان حسب عادته أهـ . 

فلم يدرك السندي ما يدركه أي قارئ عادي أن أبا نواس لم يزعم ، وأن ما جاء في الفقرة إنما هو شرح الشارح لشعر أبي العتاهية . 
أما طريقة السندي العلمية في إنكار الأذواق عند الصوفية ، وهي ثمرة مقام الإحسان والتحقق بحقيقة الإيمان ، مثل الحب والكشف والتجلي والاصطلام والفناء والبقاء إلى غير ذلك ، 
فنرى السندي يتساءل في ( ص 61 ) في كتابه فيقول : ما هي الأذواق عندهم ؟ 
إلى أن يقول : وقد ذكر اللّه تعالى أذواق أنبيائه ورسله عليهم الصلاة والسلام التي كانت تخالف بما أوحى إليهم من ربهم جل وعلا ، ثم أبطلها اللّه تعالى نصا وروحا ، كما جاء في كتاب اللّه تعالى أهـ . 
ثم يأتي السندي بالآيات من ( 35 - 37 من سورة البقرة ) عن أكل آدم من
 
" 571 "
الشجرة ، وبالآيات من ( 19 - 23 من سورة الأعراف ) ، ثم يقول : وهذا هو النص القرآني ينص على أن اللّه تعالى أبطل ذوق آدم عليه الصلاة والسلام ، وبذوقه عليه الصلاة والسلام قد أكل الشجرة مع أن اللّه قد نهاه عنه . . . أهـ . 
ويقول في ( ص 62 ) : يجب على الشيخ محمود الغراب أن يمعن النظر . . . لكي يقف على ما في هذه الآيات من إبطال ذوق الأنبياء والرسل من قبل اللّه تعالى . . . إلى أن يقول : ولم يكن هناك نبي ولا رسول وإلا قد ذكر له القرآن ذوقا وشوقا ، ثم أبطله إذا كان مخالفا بما أوحى له وأمر به . . . أهـ . 

ثم يستدل السندي لقوله بقصة نوح عليه السلام مع ابنه ، وقصة شرب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم للعسل ، إضافة إلى ذكر قصة آدم عليه السلام ، مستدلا بذلك على إبطال اللّه تعالى لذوق أنبيائه ورسله . 
اللّه اللّه ، هذا هو عالم المملكة العربية السعودية ، وقياسه الفاسد واستدلاله الباطل . 
سبب ذلك عدم تفرقة السندي بين الذوق الحسي مثل أكل آدم عليه السلام من الشجرة ، وشرب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم العسل ، 
وبين الذوق المعنوي عند الرسل عليهم السلام وورثتهم من الصوفية في أحوال معنوية مثل ذوق حلاوة الإيمان الذي جاء به النص شرعا ، 
ومثل أثر الحب عند ثوبان مولى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ، 
ومثل ذوق حارثة للإيمان والإحسان إلى غير ذلك مما ورد وثبت ، 
هل أبطل اللّه تعالى ذوق آدم من الشجرة ، وذوق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم للعسل ؟ 
وهل قول اللّه تعالى لنوح عليه السلام عن ابنه إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صالِحٍ.
إبطال من اللّه تعالى لحب نوح عليه السلام لابنه ؟ 
وقد أثبت الحق تعالى في كتابه العزيز حب النبي صلى اللّه عليه وسلم لعمه أبي طالب بقوله : إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ أهذا إبطال لحب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وإبطال لحب نوح عليه السلام أم هو إخبار وتقرير لحقيقة ؟ 
أهذه الآيات التي ذكرها السندي دليل على إبطال اللّه تعالى لذوق الأنبياء والرسل أم هو صدع في فهم السندي وتحريف للكلم عن مواضعه وتطاول على مقام الأنبياء والرسل لا يصدر من عاقل أصلا ؟ ! ! .


7 - من يجرحهم السندي من علماء المسلمين : 
الإمام الشعراني ، وابن الملقن ( ص 100 ) ، أبو عبد الرحمن السلمي ( ص 101 - 105 ) ، أبو بكر الشبلي ( 103 ) ، أبو يزيد البسطامي ( 109 ) ، الحافظ ابن حجر ( 199 - 332 - 333 -

" 572 "

357 ) ، أبو طالب المكي ( ص 228 ) ، الإمام الأشعري ، وإمام الحرمين ( 239 ) ، الإمام تاج الدين السبكي ( ويلعنه ) ( ص 242 إلى 245 ) ، الكوثري ( ص 249 ) ، أبو السعود الشبلي ( 363 ) ، أبو القاسم بن قسي ( ص 264 ) ، الحافظ أبو نعيم ( 358 ) ، أما محمد بن عبد الجبار النفري فيقول عنه في ( ص 251 ) : هو من أجهل الناس أهـ . 
ثم يعترف السندي ويقول : 
ولست أدري منزلته العلمية . أمّا الإمام علي زين العابدين ، فلم ينج من غمز السندي فيقول عنه مادحا غامزا : هكذا السخاء والكرم والإباء والأصالة النسبية ، وإن كانت أمه لم تكن قرشية وكانت من بنات ملوك الأكاسرة أهـ . 


8 - قذف السندي لمحمود الغراب بما يستحق به إقامة الحد عليه : 
يعلق السندي على ما جاء في كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) ( ص 335 ) سمعت إحدى العارفات قارئا يقرأ :إِنَّ أَصْحابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فاكِهُ 
ونَفقالت : مساكين أهل الجنة في شغل هم وأزواجهم . أهـ . يعلق السندي على ذلك بقوله في كتابه ( فصل الخطاب ) ( ص 281 ) 
فيقول : فكانت شيطانية ، ولم تكن عارفة ولا زاهدة ، ولا مؤمنة باللّه تعالى ولا رسوله صلى اللّه عليه وسلم ، وقد تكون عشيقة الغراب واللّه أعلم . أهـ . هكذا يرمي السندي حرّة ماتت منذ قرون ، ويقذفها في عرضها ويتهم المؤلف محمود الغراب ، ويظن السندي الجاهل أن بقوله : قد تكون ، واللّه أعلم يخرجه من العهدة واستحقاقه الحد على القذف . 
يقول السندي في تعليقه على ما جاء في كتاب ( شرح كلمات الصوفية ) من قول الصوفي ( ما في الوجود إلا اللّه ) ، 
وقول الصوفي : ( كل شيء موجود سوى اللّه فهو نسبة لا عين ) فينقل السندي في كتابه ( فصل الخطاب ) ( ص 336 ) النص مع أخطاء عدة نعتبرها بحسن الظن خطأ مطبعيا مع كونها تفسد المعنى فسادا تاما ، وفي النص ( ليس في الوجود إلا اللّه ، ونحن وإن كنا موجودين فإنما كان وجودنا به ، ومن كان وجوده بغيره فهو في حكم العدم ، فكل موصوف بالوجود مما سوى اللّه فهو نسبة خاصة . . . إلخ ) أهـ . 
والمقصود من هذه العبارة التفرقة بين من وجوده بنفسه وهو اللّه تعالى ، ومن وجوده بغيره وهو الخلق ، ولا اعتراض لنا على سقم فهم السندي وعدم إدراكه للطيف المعنى ، فهذا وسعهلا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها، ولكن
 
" 573 "

الاعتراض على ما جاء به من قذف ، حيث يقول معترضا في ( ص 337 ) مخاطبا المؤلف محمود الغراب بما نصه : فقلت لك إن هذه الفلسفة المادية الطاغية التي سيطرت عليك ، وأفسدت عقلك وضميرك إلى حد بعيد . . . إلى أن يقول : وبتعبير آخر وأوضح ، أن أباك قد تزوج بأمك بنكاح شرعي حسب أمر اللّه تعالى في كتابه ، ورسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في صحيح سنته ، وبإجماع الأمة السلفية المرحومة ، والتي استندت في إجماعها إلى دليل قطعي على مشروعية النكاح ، ثم ظهرت أنت في بطن أمك بذاك السبب المشروع الذي أقدم عليه أبوك ، وبذلك كنت أنت موجودا بغيره فهل أنت في حكم العدم حينئذ حسب زعمك وقولك الباطل الذي سطرته هنا في شرحك الباطل ؟ . 
أما إذا كان أبوك قد زنى بامرأة أجنبية لا سمح اللّه تعالى ، وبدون نكاح قطعا ، فجئت أنت من تلك العملية القبيحة الشنيعة ، فلك حينئذ وجود بدون شك ، إلا أن وجودك يختلف عن الوجود الأول الذي مضى ذكره . . . إلخ ا هـ . 
يخاطبني السندي ويفترض أن أبي زان وأمي زانية وأنني ولد زنى ، ويحسب هذا الجاهل أن قوله : ( لا سمح اللّه تعالى ) ينجيه من إقامة حد القذف ، إلا إذا كان ما جاء به السندي هو شرع الإسلام في المملكة العربية السعودية التي تدعي إقامة أحكام الشريعة الإسلامية ، وأن ما جاء به السندي هو فقه علماء المملكة السعودية ، فعلينا أن نرجع الأمر للّه تعالى ، آملين أن لا تفتح السعودية بهذا بابا جديدا في مخاطبة علمائها ورجالها بهذا الأسلوب .

9 - بلاغة السندي وبيانه في فصل خطابه : 
من يقرأ كتاب السندي ( فصل الخطاب ) يجد أنه عمد إلى أنظف ما في قاموسه التربوي ، فصبه في كتابه صبا ، فلم يكد يترك صفحة من كتابه الذي يقارب خمسمائة صفحة ، إلا وسب وشتم الصوفية عموما ، وابن العربي والغراب خصوصا ، فوصف الصوفية بالكفر والشرك والنفاق والزندقة والإلحاد والإباحية والحلول والاتحاد وتحليل الفروج المحرمة كالأخت والبنت والأم كما جاء في كتابه 
( ص 15 ، 93 ، 96 ، 99 ، 100 ، 105 إلخ ) ، 
أما وصف السندي لابن العربي والغراب فقد جاء ذكر بعض ما وصفهما به في هذه الرسالة ، فجاء كتاب السندي مرآة صافية كاملة الاعتدال ظهر فيها السندي وبيئته على الكمال والتمام ، فإن الكلام صفة
 
" 574 "

المتكلم ، وكل ما جاء في كتابه كان مترجما عن نشأته وحليبه الذي رضعه فنبت به لحمة وسرى في عروقه حتى استقاء ما سطر وسود به كتابه ، بكلام سفيه لا يصدر عن سوقي من السفلة ، فضلا عن عالم .

10 - الخلاصة : 
سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز : 
هذه لمحة مختصرة عن بعض ما جاء به عبد القادر بن حبيب اللّه السندي ، الذي كلفته بالرد على كتبي الثلاثة التي جاء ذكرها في أول هذه الرسالة ، وأنا أعتقد أن كثيرا من علماء المملكة العربية السعودية يبرؤون مما جاء في كتاب السندي ( فصل الخطاب ) ولا يقبلون أن يكون السندي وجها لهم ، بالصورة التي ناب عنهم في كتابه ، 
لذلك فإني أطلب من سماحتكم بعد التحقق مما جاء في رسالتي هذه أن تعلنوا براءتكم من السندي ومن كتابه ( فصل الخطاب ) وأن تقيموا عليه حد القذف الشرعي كما جاء في كتاب اللّه تعالى وشرع رسوله صلى اللّه عليه وسلم ، 
أو تقبلوا ما جاء به السندي بسكوتكم عنه ، فيكون لنا ولكم لقاء وموعد بين يدي الحكم العدل يوم فصل القضاء إن شاء اللّه تعالى إن كنت تؤمن باللّه واليوم الآخر . 
والسلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته 

هذه الرسالة أرسلت إلى الشيخ عبد العزيز بن باز بالمسجل رقم / 319 / بتاريخ : 12 / محرم / 1419 هـ ، 
الموافق ل 19 / 5 / 1998 م . 
توفي الشيخ عبد العزيز بن باز في : / 27 / محرم / 1420 هـ ، الموافق 13 / 5 / 1999 م . 
ولم يردّ على ما جاء بهذه الرسالة ولا ردّ المجلس الأعلى لإدارة البحوث العلمية والدعوة والإرشاد حتى يومنا هذا .

" 575 "
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
11 -  تقريظ : 
الحمد للّه وحده ، والصلاة والسلام على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وآله وصحبه . 
إلى فضيلة الشيخ المحترم سيدي . 
السلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته .
 وبعد : 
فقد توصلت برسالتكم المؤرخة ب 23 المحرم 1419 هـ 
مرفقة بصورة عن رسالتكم التي وجهتموها مؤخرا إلى الشيخ عبد العزيز بن باز تدعونه فيها إلى إعلان براءته من الشيخ السندي وإقامة الحد عليه ، أو قبول ما جاء به من مغالطات وتحريف وبهتان ، فيكون لكم معه لقاء بين يدي الحكم العدل عز وجل . 
ولقد قرأت هذه الوثيقة التاريخية وأطلعت عليها إخوانا لنا في اللّه ، كما أطلعتهم على مؤلفاتكم التي اقتنيتها كلها ما عدا تفسيركم للقرآن ، فهو غير موجود بمكتبة السلمي ، وقد نالت رسالتكم إعجابنا لما اتّسمت به من نقد هادئ ومقارعة للحجة بالحجة ، والدليل بالدليل ، لا تسعون من وراء ذلك إلا إلى إحقاق الحق وإنصاف من يستحق الإنصاف . 
ولكم هزت شعورنا هذه الرسالة ، وخصوصا ما جاء في فقرتها الأخيرة حيث جعلتم الشيخ عبد العزيز أمام مسؤوليته الكبرى لينصر الشيخ السندي بهدايته إلى التخلق بخلق الإسلام . 

سماحة الشيخ المحترم : 
لقد أثبتم بالأدلة القاطعة أن الشيخ السندي غير مؤهل لفهم كتبكم التي أحيلت عليه رغم السهولة والوضوح وحسن التنسيق الذي طبع النصوص المنتقاة من مؤلفات الشيخ الأكبر قدّس سره ، والتي تشكل السدى واللحمة لما يبديه اللّه عز وجل على يديكم ، 
وإذا كان السندي عاجزا عن الفهم السليم لهذه النصوص المحكمة التي استخرجتموها من تراث الحاتمي النفيس ، 
فكيف به إذا طلب منه الرجوع إلى كتاب الفتوحات المكية الذي يعتبر موسوعة خالدة في التصوف الإسلامي عند الباحثين . 
لقد كان في وسع خصوم شيخنا الأكبر أن ينسبوا إليه الأقوال ، بل الكتب المشحونة  بالطامات والزيغ والشطحات ظلما وعدوانا ، وساعدهم في ذلك بقاء مؤلفاته الحقيقية مخدرات وراء الحجب المادية والمعنوية ، أما وقد بدأت مؤلفاته ترى النور ، الواحد تلو الآخر وانكب عليها جهابذة الباحثين بالدراسة والتحقيق والشرح والفهرسة ، 
فلم تعد تحريفات المزورين ولا بهتان المتعصبين ، 
ولا حيل المغرضين تنطلي على ذي عقل سليم ، إذ أصبح في متناول طالبي الحقيقة أن يأخذوها من معينها سواء بالرجوع إلى مصدر ثابت النسبة إلى صاحبه ، 
أو إلى بحث علمي جاد ترفّع صاحبه عن الهوى والأحكام المسبقة ، 
واعتمد فيه المناهج العلمية الصحيحة المدعومة بالإعلاميات التي مكنته من الاستفادة من المتون ومقارنتها وتحليلها بشكل كان يعتبر من قبيل الخيال .
لقد أحسنتم سيدي باختياركم هذا المنحى ، حيث فسرتم الغامض والمتشابه من كلام الشيخ الأكبر بكلام الشيخ الأكبر ، فبرأتموه من التهم ، 
ونقضتم الأحكام الجائرة التي أصدرها خصومه في حقه بالإدلاء بالحجج والأدلة المختارة من كلامه المحكم ، وغير خاف أن عملا مثل هذا يحتاج إلى بسطة في العلم وسعة في الاطلاع ، وفسحة في العمر ، ومدد من اللّه ، 
خصوصا وأن أغلب تراث الشيخ ابن العربي لا يكاد يفهمه أكبر العلماء ، لأنه بلسان قدسي ، خاص بمن دخل معه حضرة القدس ، 
لا يعرفه إلا الملائكة ، أو من تجرد عن هيكل البشرية أو أصحاب الكشف الصحيح .
اسأل اللّه سبحانه أن يهيئ لكم الأسباب لمتابعة هذه المسيرة العلمية الربانية ، 
وأن ينفع المسلمين بهذه الكنوز التي جلوتم عنها الحجب ، وجعلتموها بما ألهمكم اللّه إليه في متناول المريدين .
جزاكم اللّه خيرا والسلام عليكم ورحمة اللّه وبركاته .
محبكم في اللّه مسعود أفضل
مدير ثانوية 6 نوفمبر - أولاد فرج - إقليم الجديدة - المملكة المغربية
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى