اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

20042021

مُساهمة 

عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Empty عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي




عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

الحكيم الترمذي - محمّد بن علي 
وفاته مختلف فيها بين عام 285 - 320 هـ
تسميته الحق : ملك الملك " 1 " :
كبرت بملك الملك إذ كان من ملكي   ...   أسخره من غير مين ولا إفك 
كتصريفه بالحال غيبا وشاهدا   ...   وبالأمر حقا لست من ذاك في شك 
كياني كيان الحق إذ كنت ذا حجى   ...   وفهم وإني ما برحت من الملك 
كمالي في فقري ونقصي تملكي   ...   فحالي ما بين التملك والملك
( ف ح 1 / 194 - ديوان / 228 ) 


الملك هو الذي يقضي فيه مالكه ومليكه بما شاء ، ولا يمتنع عنه جبرا فيسمى كرها ، أو اختيارا فيسمى طوعا ، 
قال اللّه تعالى : وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً فَقالَ لَها وَلِلْأَرْضِ ائْتِيا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً والمأمور هو الملك ، والآمر هو المالك ، 
ولابد من أخذ الإرادة في حد الأمر ، لأنه اقتضاء وطلب من الآمر بالمأمور ، سواء كان المأمور دونه أو مثله أو أعلى ، 
وفرق الناس بين أمر الدون ، وبين أمر الأعلى ، فسموا أمر الدون إذا أمر الأعلى طلبا وسؤالا ، مثل قول اهْدِنَا فلا يشك أنه أمر من العبد للّه ، فسمي دعاء ، وإذا فهمت هذا ، وعلمت أن المأمور هو بالنسبة إلى الآمر ملكا والآمر مليك ، ثم رأيت المأمور وقد امتثل أمر آمره ، وأجابه فيما سأل منه ، أو اعترف بأنه يجيبه إذا دعاه لما يدعوه إليه ، إن كان المدعوّ أعلى منه ، فقد صيّر نفسه هذا الأعلى ملكا لهذا الدون ، وهذا الدون هو تحت حكم هذا الأعلى وحيطته ، وقهره وقدرته وأمره ، فهو ملكه بلا شك ، وقد قررنا أن الدون الذي هو بهذه المثابة ، قد يأمر سيده فيجيبه السيد لأمره ، فيصير بتلك الإجابة ملكا له ، وإن
..........................................................................................
( 1 ) راجع السؤال رقم 16 من أسئلة الحكيم الترمذي - الجزء الثاني الفتوحات المكية .
 
" 407 "

كان عن اختيار منه ، فيصح أن يقال في السيد : إنه ملك الملك ، لأنه أجاب أمر عبده ، وعبده ملك له ، ومن أمر فأجاب فقد صح عليه اسم المأمور ، وهو معنى الملك ، فإذا أجاب السيد أمر عبده وهو ملك ، فبإجابته صير نفسه ملك ملكه ، وهذا غاية النزول الإلهي لعبده ، 
إذ قال له : ادعني أستجب لك ؛ فيقول له العبد : اغفر لي ، ارحمني انصرني اجبرني ، فيفعل ، 
ويقول اللّه له : ادعني ، أقم الصلاة ، آت الزكاة ، اصبروا ، رابطوا ، جاهدوا ، فيطيع ويعصي ، وأما الحق سبحانه فيجيب عبده لما دعاه إليه ، بشرط تفرغه لدعائه ، 
وقد يكون أثر المؤثر فعلا من غير أمر ، كالعبد يعصي ، فيثير كونه عاصيا غضبا في نفس السيد ، فيوقع به العقوبة ، فقد جعل العبد سيده يعاقبه بمعصيته ، ولو لم يعصه ما ظهر من السيد ما ظهر ، أو يغفر له ، وكذلك في الطاعة يثيبه ، فيكون من هذه النسبة أيضا ، ملك الملك أي ملكا لمن هو ملكه . 
( ف ح 2 / 50 ) 

فلما كان الحق تعالى مجيبا لعبده المضطر ، فيما يدعوه به ويسأله منه ، صار كالمتصرف ، ففيه تصريف الخلق الحق ، ولا تصح هذه الإضافة ، إلا بتحقق العبد في كل نفس أنه ملك للّه تعالى ، من غير أن يتخلل هذا الحال دعوى تناقضه ، 
فإذا كان بهذه المثابة ، حينئذ يصدق عليه أنه ملك عنده ، فإن شابته رائحة من الدعوى ، وذلك بأن يدعي لنفسه ملكا ، عريا عن حضوره في تمليك اللّه إياه ذلك الأمر ، الذي سماه ملكا له وملكا ، لم يكن في هذا المقام ، ولا صح له أن يقول في الحق إنه ملك الملك ، وإن كان كذلك في نفس الأمر ، فقد أخرج هذا نفسه بدعواه ، بجهله ، أنه ملك للّه ، وغفلته في أمر ما ، 
فيحتاج صاحب هذا المقام إلى ميزان عظيم ، لا يبرح بيده ونصب عينه ، فإن العبد ما يملك غير سيده ، لأن العبد في كل حال يقصد سيده ، فلا يزال يصرّف سيده بأحواله في جميع أموره ، ولا معنى للملك إلا التصريف بالقهر والشدة ، ومهما لم يقم السيد بما يطلبه به العبد ، 
فقد زالت سيادته من ذلك الوجه ، 
وأحوال العبد على قسمين : ذاتية وعرضية ، 
وهو بكل حال منها يتصرف في سيده ، 
والكل عبيد اللّه ، فمن كان دنىء الهمة قليل العلم ، كثيف الحجاب ، غليظ القفا ، ترك الحق وتعبّد عبيد الحق ، فنازع الحق في ربوبيته فخرج من عبوديته ، فهو إن كان عبدا في نفس الأمر ، فليس هو بعبد مصطنع ولا مختص ، فإذا لم يتعبد أحدا من عباد اللّه ، كان عبدا

" 408 "
خالصا للّه ، فتصرف في سيده بجميع أحواله ، فلا يزال الحق في شأن هذا العبد خلاقا على الدوام ، بحسب انتقالاته في الأحوال ، قال صلى اللّه عليه وسلم : خادم القوم سيدهم ؛ لأنه القائم بأمورهم ، لأنهم عاجزون عن القيام بما تقتضيه أحوالهم . 
( ف ح 1 / 184 - ح 3 / 45 - ح 1 / 184 - ح 4 / 64 )
 
فيتصف المخلوق بالعبودية للّه في كونه ملكا له ، ويتصف الحق بملك الملك ولا يتصف بالعبودية له ، وإن كان في الحق تأثير من الخلق ، ومع هذا فلا يتصف بالعبودية لأن ذلك ليس عن ذلة ، لأنه تعالى الأصل في ذلك التأثير ، فما عاد عليه إلا ما كان منه ، بخلاف الخلق ، فإن المخلوق يعود عليه ما كان منه ، ويقوم به ما لم يكن منه ، ابتداء من الحق . 
( ف ح 3 / 498 ) 

والخلاصة أن مالك الملك أصل ، وملك الملك فصل ، وأين الفرع الذي هو الفصل من الأصل ؟ ! 
( ف ح 4 / 349 )

تعجبت من ملك يعود بنا ملكا   ...   ومن مالك أضحى لمملوكه ملكا 
فذلك ملك الملك إن كنت ناظما   ...   من اللؤلؤ المنثور من علمنا سلكا 
فخذ عن وجود الحق علما مقدسا   ...   ليأخذ ذاك العلم من شاءه عنكا 
فإن كنت مثلي في العلوم فقد ترى   ...   بأن الذي في كونه نسخة منكا 
فهل في العلى شيء يقاوم أمركم   ...   وقد فتكت أسيافكم في الورى فتكا 
فلو كنت تدري يا حبيبي وجوده   ...   ومن أنت كنت السيد العلم الملكا 
وكان إله الخلق يأتيك ضعف ما   ...   أتيت إليه إن تحققته ملكا

ويقول الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه :
إذا خلص القلب من جهله   ...   فما هو إلا نزول الملك 
تملكني وتملكته   ...   فكل لصاحبه قد ملك 
فكوني ملكا له بيّن   ...   وملكي له قوله هيت لك

تملكني من حيث أنني مقيد به ، وتملكته من حيث أنه ليس للأسماء ظهور إلا في الممكن ، 
فإني لو لم آخذها لم يظهر لها أثر ، إذ لا أثر في القدم ولا في القديم . 
( ف ح 1 / 182 )

" 409 "

الشيخ الأكبر محي الدّين ابن العربي 
توفي عام 638 هـ 
عدم العدم : 
افتتح الشيخ الأكبر خطبة كتابه الفتوحات المكية بهذه العبارة : 
الحمد للّه الذي أوجد الأشياء عن عدم وعدمه ، وأوقف وجودها على توجه كلمه ، لنحقق بذلك سرّ حدوثها وقدمها من قدمه . 
( ف ح 1 / 2 ) 

قال تعالى وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ وقال تعالى ما نَفِدَتْ كَلِماتُ اللَّهِ فالكلمات في خزائن الجود لكل شيء يقبل الوجود ، 
وقال تعالى وَما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ من اسمه الحكيم ، 
فالحكمة سلطانة هذا الإنزال الإلهي ، وهو إخراج هذه الأشياء من هذه الخزائن إلى وجود أعيانها ، 
وهو قولنا في أول خطبة هذا الكتاب « 1 » : 
الحمد للّه الذي أوجد الأشياء من عدم وعدمه ؛ وعدم العدم وجود ، فهو نسبة كون الأشياء في هذه الخزائن محفوظة ، موجودة للّه ، ثابتة لأعيانها غير موجودة لأنفسها ، فبالنظر إلى أعيانها هي موجودة عن عدم ، وبالنظر إلى كونها عند اللّه في هذه الخزائن ، هي موجودة عن عدم العدم وهو وجود ، والتوجه من اللّه على الأشياء في هذه الخزائن هو قوله إِذا أَرَدْناهُ وكلمة الحضرة وهي قوله لكل شيء يريده كُنْ بالمعنى الذي يليق بجلاله ، وكن حرف وجودي ، فلا يكون عنه إلا الوجود ، ما يكون عنه عدم ، لأن العدم لا يكون ، لأن الكون وجود ، 
فهو قوله : وأوقف وجودها على توجه كلمه . 
( ف ح 2 / 281 - ح 1 / 281 - ح 4 / 93 ، 414 - ح 1 / 280 ) 

وعلى هذا قلنا إن الأشياء مخلوقة من وجود لا من عدم ، فإن الأصل على هذا كان ، وهو العلماء من النفس وهو وجود ، وهو عين الحق المخلوق به ، وأجناس العالم مخلوقون من العماء ، وأشخاص العالم مخلوقون من العلماء أيضا ومن أنواع أجناسه ، فما خلق شيء من عدم
..........................................................................................
( 1 ) الفتوحات المكية .

" 410 "

لا يمكن وجوده ، بل ظهر في أعيان ثابتة ، وهو قولنا في أول هذا الكتاب " 1 " : 
الحمد للّه الذي أوجد الأشياء عن عدم وعدمه ؛ عن " عدم " من حيث أنه لم يكن لها عين ظاهرة ، " وعدمه " وعدم العدم وجود ، أي وإن لم يكن لها عين ، فهذه العين من وجود ظهرت على الحقيقة ، 
فأعدمت العدم الأول الذي أثبته بنسبة ما ، فهو من حيث تلك النسبة ثابت ، ومن هذه النسبة الأخرى منفي ، وإذا تحققت هذا ، فإن شئت قلت هو عن عدم ، وإن شئت قلت هو عن وجود ، بعد علمك بالأمر على ما هو عليه . 
( ف ح 2 / 310 ) 

ولذا قال رضي اللّه عنه في الديوان :
سبحان من أوجد الأشياء من عدم   ...   ومن ثبوت وجود غير مختصر 
في عينه أو عيون الخلق يظهره   ...   أحكامها بالذي فيها من الصور 
وكله خارج عن عين صورته   ...   بما له في وجود العين من سور 
الحق أوجده والكون عينه   ...   بما لديه من الآيات والسور

قول الشيخ الأكبر :
إذا تجلى حبيبي   ...   بأي عين أراه 
بعينه لا بعيني   ...   فما يراه سواه
وذلك تنزيها لمقام الحق وتصديقا بكلامه ، فإنه القائللا تُدْرِكُهُ الْأَبْصارُولم يخص دارا من دار ، بل أرسلها آية مطلقة ، ومسألة معينة محققة ، فلا يدركه سواه ، فبعينه سبحانه أراه ، في الخبر الصحيح " كنت بصره الذي يبصر به " فتيقظ أيها الغافل النائم عن مثل هذا وانتبه ، فلقد فتحت عليك بابا من المعارف ، لا تصل إليه الأفكار ، لكن تصل إلى قبوله العقول ، إما بالعناية الإلهية أو بجلاء القلوب بالذكر والتلاوة . 
( ف ح 1 / 305 ) 

لذلك نراه رضي اللّه عنه يقول :
إذا تحلى الحبيب   ...   بأي عين تراه 
بعينه لا بعيني   ...   فما يراه سواه
........................................
( 1 ) الفتوحات المكية .

" 411 "

من زعم أنه يدرك على الحقيقة فقد جهل ، وإنما يدرك المحدث من حيث نسبته إليه ، المحب يرى محبوبه بعين محبوبه ، 
لو رآه بعينه ما كان محبا ، والمحبوب يرى محبه بعين المحب لا بعينه ، 
وربما يقال في هذا المقام :
فكان عيني فكنت عينه   ...   وكان كوني فكنت كونه 
يا عين عيني يا كون كوني   ...   الكون كونه والعين عينه
( كتاب التجليات / تجلي رقم 83 )

قول الشيخ الأكبر : كلما بعدت النسبة عظمت المنزلة . 
وقول العارف : كلما قويت النسبة عظمت المنزلة . 
قول العارف : كلما قويت النسبة عظمت المنزلة ؛ 
من وجهين : 
الوجه الأول من جهة قوله تعالى : الرحم شجنة من الرحمن من وصلها وصلته ومن قطعها قطعته ؛ فمن نظر إلى هذا قال : ما منا إلا وله رحم وهي من الرحمن ، فقويت النسبة عنده من هذا الوجه ، فإنه انتسب إلى الحق فعظمت منزلته ، 
ومن الوجه الثاني كلما قويت النسبة بالتخلق بالأسماء الإلهية والأخلاق الإلهية ، عظمت المنزلة ، أي منزلة العبد عند اللّه تعالى ، 
يقول الشيخ الأكبر : هذا عند أصحابنا 
والأمر عندنا ليس كذلك : فإنه كلما بعدت النسبة عظمت المنزلة ؛ وذلك أنه لا مناسبة بين الحق والعبد بوجه من الوجوه ، فهو السيد ونحن العبيد ، ولا يصح أن يكون هناك وجه يجمع بين الحق والخلق ، فتقوى النسبة ، بل النسبة بين العبد والرب في غاية البعد ، فكل من تحقق بعبوديته ولم يتصف بصفة من صفات الربوبية ، فقد بعدت نسبته من صفات الربوبية ، وكان عبدا محضا فعظمت منزلته عند اللّه ، 
يقول اللّه لأبي يزيد : تقرب إليّ بما ليس لي ، الذلة والافتقار ؛ فعين القربة هنا هو عين البعد من المقام ، فالعارفون من عباد اللّه ، يجعلون بينهم وبين نعوت الحق عند التخلق بأسمائه ، ما وصف اللّه به الملأ الأعلى من تلك الصفة ، 
فيأخذونها من حيث هي صفة لعبيد من عباد اللّه مطهرين ، لا من حيث هي صفة للحق تعالى ، فإن شرفهم أن لا يبرحوا من مقام العبودية ، وهذا الذوق في العارفين عزيز ، 
فإن أكثر العارفين إنما يتخلقون بالأسماء الحسنى من حيث ما هي أسماء اللّه تعالى ، لا من حيث ما ذكرناه من كون الملأ

" 412 "

الأعلى قد اتصف بها على ما يليق به ، فلا يتخلق العارف بها إلا بعد أن اكتسبت من اتصاف الملأ الأعلى روائح العبودة ، فمثل هؤلاء لا يجدون في التخلق بها طعما للربوبية ، التي تستحقها هذه الأسماء ، 
فمن عرف ما ذكرناه وعمل عليه ، ذاق من علم التجلي ما لم يذقه أحد ممن وجد طعم الربوبية في تخلقه ، فيقتضي الحق من الموحدين عدم المزاحمة ، ليبقى الرب ربا والعبد عبدا ، فلا يزاحم الرب العبد في عبوديته ، ولا يزاحم العبد الرب في ربوبيته ، 
مع وجود عين الرب والعبد ، فالموحد لا يتخلق بالأسماء الإلهية - أي قبل أن يأخذها من صفات الملأ الأعلى . 
( ف ح 1 / 575 - ح 2 / 387 ، 39 ، 94 )

قول الشيخ الأكبر : رأيت ربي بعين ربي فقلت ربي فقال أنت 
يتخيل بعض العارفين أن هذا البيت على النمط الأول ، أي كلما قويت النسبة عظمت المنزلة ، وليس كذلك ، فضمير المتكلم من هذا البيت عين العبد بربه لا بنفسه ، أي أن العبد الذي رأى أن الحق سمعه وبصره وجميع قواه ، 
خاطب ربه فقال : " رأيت ربي بعين ربي " إذ الحق بصره ، فرأى ربه هو الفاعل لجميع الخيرات التي صدرت من العبد ومن قواه ، قال : 
" فقلت ربي " أنت الفاعل لهذا الخير ، وليس لي فيه شيء ولا نسبة " 
فقال أنت " أي فقال ربي كرما منه وفضلا ، لا بل أنت الفاعل لهذا الخير ، فنسبه إلى عبده ليؤجره عليه ، إذ الحق لا يكون محلا للأجر ، فإنه لو انتفت النسبة في الفعل إلى العبد ، سواء في الخير أو الشر ، لانتفى الأجر والثواب والعقاب ، حيث لا عمل له ، فمن فضل اللّه عليك أن خلق فيك ونسب إليك ، وهذا من أعظم الفضل ، وهذا معنى قول الشيخ رضي اللّه عنه ، فضمير المتكلم عين العبد بربه لا بنفسه " 1 " . 
( ف ح 1 / 575 ) 

قول الشيخ الأكبر :
فيامن قربه بعد   ...   ويا من بعده قرب " 2 " 
أقلني من هوى نفسي   ...   فإني الواله الصب
..........................................................................................
( 1 ) شرح البيت للمؤلف والجامع وليس من كلام الشيخ الأكبر . 
( 2 ) راجع شرح قول الحق لأبي يزيد : اترك نفسك وتعال ص 171 .

" 413 "

وقوله رضي اللّه عنه : إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .
للإنسان وجهان - إذا كان كاملا - وجه افتقار إلى اللّه ، ووجه غنى إلى العالم ، فيستقبل العالم بالغنى عنه ، ويستقبل ربه بالافتقار إليه ، فهو لا يكون عند اللّه أبدا إلا فقيرا ذليلا ، ويكون عند العالم وجيها أي غنيا عزيزا ، 
فمن ذاق طعم الغنى عن العالم وهو يراه عالما - لا بد من هذا الشرط - فقد حصل على نصيب وافر من الغنى الإلهي ، إلا أنه محجوب عن المقام الأرفع في حقه ، لأن العالم مشهود له ولهذا اتصف بالغنى عنه ، فلو كان الحق مشهوده وهو ناظر إلى العالم ، لا تصف بالفقر إلى اللّه ، وحاز المقام الأعلى ، في حقه ، وهو ملازمة الفقر إلى اللّه ، لأن في ذلك ملازمة ربه عز وجل ، وأما الاستغناء فإنه يؤذن بالقرب المفرط ، وهو حجاب كالبعد المفرط ، 
ولما كان الغنى معظما في العموم ، حيث ظهر وفيمن ظهر ، فإن الخصوص ما لهم نظر إلا في الفقر ، فإنه شرفهم ، فلا يبرحون في شهود دائم مع اللّه ، 
قال تعالى يا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ فصفة الغنى صفة ذاتية للحق ، والفقر صفة ذاتية في العبد ، 
لذلك قال الشيخ رضي اللّه عنه يناجي الحق بقوله : فيامن قربه بعد ؛ أي يا من تقرب إليك المتقربون بصفة الغنى ، ولو كان الغنى باللّه ، فهو بعد عن الصفة الذاتية للعبد وهي الفقر ، 
وقال : ويا من بعده قرب ؛ أي يا من تقرب إليك المتقربون بصفة الفقر ، وهي على الضد والبعد عن صفة الغنى ، وهو شرح قوله رضي اللّه عنه : إذا أغناك فقد أبعدك ؛ أي عن صفتك الذاتية وقوله : في غاية القرب ؛ 
من حيث أن غناك باللّه وقوله : وإذا أفقرك فقد قربك ؛ بصفتك الذاتية وقوله : في غاية البعد ؛ أي عن صفته تعالى وهي الغنى ، كل هذا يشير إلى أن صفة الفقر إلى اللّه أعلى مقاما عند العارفين من صفة الغنى باللّه .
وقف لدى حظك الذاتي تحظ بما   ...   حظي به من له سعد وإسعاد 
الفقر والعجز في دنيا وآخرة   ...   فغاية القرب قرب فيه إبعاد 
هذه طريقة أقوام لهم همم   ...   فازوا بها وبها على الورى سادوا
( ف ح 4 / 308 - ح 2 / 160 )

" 414 "

قول الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه : فنحن بالحق كما هو بنا فإنه المولى ونحن العبيد 
فنحن نطلبه لوجود أعياننا ، وهو يطلبنا لظهور مظاهره ، فلا مظهر له إلا نحن ، ولا ظهور لنا إلا به ، 
فبه عرفنا أنفسنا وعرفناه ، وبنا تحقق عين ما يستحقه الإله .
فلولاه لما كنا   ...   ولولا نحن ما كانا 
فإن قلنا بأنا هو   ...   يكون الحق إيانا 
فأبدانا وأخفاه   ...   وأبداه وأخفانا 
فكان الحق أكوانا   ...   وكنا نحن أعيانا 
فيظهرنا لنظهره   ...   سرارا ثم إعلانا
فإن الأعيان مظاهر الحق ليس لها إلا الثبوت ، والوجود وجوده سبحانه ، فالأعيان غيره ، والمظاهر هويته " 1 " . 
( ف ح 4 / 317 - ح 2 / 45 ، 42 ، 45 ) 

ولذلك يقول عن الأسماء الإلهية : 
هي بنا ولنا ، ومدارها علينا ، وظهورها فينا ، وأحكامها عندنا ، وغاياتها إلينا ، وعباراتها عنا ، وبداياتها منا .
فلولاها لما كنا   ...   ولولانا لما كانت 
بها بنّا وما بنّا   ...   كما بانت وما بانت 
فإن خفيت لقد جلّت   ...   وإن ظهرت لقد زانت
( ف ح 2 / 70 ) 

ومعنى قوله : فنحن نطلبه لوجود أعياننا ، وهو يطلبنا لظهور مظاهره ؛ فاعلم أنه لا يصح الوجود أصلا إلا من أصلين : الأصل الواحد الاقتدار ، وهو الذي يلي جانب الحق ، والأصل الثاني القبول ، وهو الذي يلي جانب الممكن ، 
فلا استقلال لواحد من الأصلين بالوجود ولا بالإيجاد ، فالأمر المستفيد الوجود ما استفاده إلا من نفسه بقبوله ، وممن نفذ فيه اقتداره وهو الحق ، غير أنه لا يقول في نفسه : إنه موجد نفسه ، بل يقول : إن اللّه أوجده ؛
..........................................................................................
( 1 ) مثل ما جاء في الحديث الصحيح : كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به - الحديث .

" 415 "

والأمر على ما ذكرناه ، فالاقتدار منه والقبول منا ، وبهما ظهر العالم في الوجود ، والدليل أن المحال لا يقبل الوجود ، فلا ينفذ فيه الاقتدار ، لأن من حقيقة الاقتدار أنه لا يتعلق إلا بالممكن ، ولا معنى للممكن إلا القبول . 
( ف ح 4 / 101 ، 111 )

قول الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه : 
الرب حق والعبد حق ... يا ليت شعري من المكلّف 
إن قلت عبد فذاك ميت ... أو قلت ربّ أنّى يكلّف 
اعلم أيها القارئ المنصف ، أنني وجدت هذين البيتين مذكورين في كتاب مواقع النجوم ، الذي ألفه الشيخ الأكبر بالمرية بالأندلس عام 595 هـ ، 
فقد جاء في آخر هذا الكتاب " المطلع الثالث الإلهي " الفلك التاسع الإحساني وهو خاتمة الكتاب " موقع نجم التوحيد " 
ما يلي : أصل الأشياء وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ 
فكل صاحب مقام أو صاحب صفة ، أو صاحب نعت أو صاحب رسم ، لا يقف على توحيده في ذلك المعنى القائم به ، فهو مخدوع في مقامه ، فمنه المبدأ وليس له مبدأ ، وله في كل صفة ومعنى ، بداية وتوسط وغاية ، فبدايته علمه رسما ، وتوسطه علمه حالا ، وغايته أن يعلم أصلا مطلع هلاله .
الرب حق والعبد حق   ...   يا ليت شعري من المكلف 
إن قلت عبد فذاك ميت   ...   أو قلت رب أنّى يكلف

هذا هو نص كلام الشيخ ، وهو كلام في التوحيد ، توحيد نسبة الأفعال إلى الحق وإلى الخلق ، وهو مقام حيرة ، احتارت فيه العلماء من أهل الكشف والإيمان والنظر من المتكلمين ، ولم يتمكن لواحد منهم تخليص تجريد التوحيد في نسبة الأفعال ، لا إلى الحق ولا إلى الخلق ، فقامت الحيرة لمن شاهد ذلك مشاهدة في مقام الإحسان ، الذي هو أعلى المقامات . 
ثم إني وجدت هذين البيتين في كتاب التنزلات الموصلية المؤلف في عام 601 هـ ، 
في الباب الثاني من الكتاب ، في معرفة المكلّف سبحانه والمكلّف ، 
فيقول الشيخ رضي اللّه عنه :
 
" 416 "

تحقق إذا ما قلت إني مهيمن   ...   بأنك عبد والإله إله 
وإن كنت مخلوقا على الصورة التي   ...   تقابله حقا فلست تراه 
فإنك لا غير ولا أنت مثله   ...   وإن سجدت للّه منك جباه 
فإن قلت بالمعنى اتحدنا فإنه   ...   يقوم دليل الافتقار حذاه 
فلا أنت من أكني ولا أنت غيره   ...   فقد حرت فيه إذ شهدت سواه 
لئن قلت إني أصل ظلمة ذاته   ...   فقد قلت وقتا في سناي سناه 
فقد حار في مثلي وقد حرت مثله   ...   وقد حارت الحيرات حين محاه 
وأصدق ما تعطيه ذاتي وذاته   ...   على حيرتي فيه بسبق عماه 
فإني وإياه عزيز وضده    ...   فليس يبين الليل غير ضحاه " 1 "
تعجبت من تكليف ما هو خالق   ...   له وأنا لا فعل لي فأراه 
فياليت شعري من يكون مكلّفا   ...   وما ثمّ إلا اللّه ليس سواه 
رمزت المعاني في قريضي فموهت   ...   أغاليط لفظي فاحتمي بحماه

ثم يقول الشيخ رضي اللّه عنه : 
وبهذه الصورة أي الصورة الإنسانية الكاملة ، التي خلقها اللّه على صورته ، صحت الخلافة بالتقديم ، 
وبسببها امتدت إلى المحدث بالإيجاد والتكليف دقائق " 2 " القديم ، وإن كان هذا موضع حيرة ، فقد نيطت بها الغيرة .
الرب حق والعبد حق   ...   يا ليت شعري من المكلف 
إن قلت عبد فذاك ميت   ...   أو قلت رب أنّى يكلف 
وقد اختلفت طائفتان كبيرتان هما الأشعرية والمعتزلة ، في نسبة الأفعال ، فلم يتمكن لأحدهما تجريد التوحيد في الأفعال ، 
لا إلى الحق ولا إلى الخلق ، رغم ما ذهبتا إليه ، والحيرة هنا من أجل التكليف ، ووقوعه على من ليس له من الأمر شيء . 
( ف ح 3 / 165 ) 

فإن قلت : فما هي هذه الحيرة ؟ وما هي الحقيقة ؟ ؟
..........................................................................................
( 1 ) وضده أي ذليل فهو العزيز وأنا الذليل على طريقة اللف والنشر المشوش . 
( 2 ) لعلها : رقاتق .

" 417 "

اعلم أن الإنسان هو المكلّف المختار ، وهو المجبور في اختياره ، فإن اللّه تعالى إذا قرن الأمر بإرادته ، 
فذلك هو الأمر الذي لا يعصيه مخلوق ، وهو قولهإِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْهذا هو الأمر الذي لا يمكن للممكن المأمور به مخالفته - لا الأمر بالأفعال والتروك - وهو الأمر الإلهي النافذ في المأمور ، 
لا يتوقف لأمره مأمور ، فإذا ورد الأمر الإلهي على لسان الكون ، ظهر في الأمثال ، فاعتزت النفوس أن تكون تتصرف تحت أوامر أمثالها ، فردت أوامر الحق ، إما على جهالة بأنها أوامر الحق ، وإما على علم بأنها أوامر الحق ، لكن أثرت فيها الواسطة ، لأن المحل يرد الحال فيه إلى صورته ، كالماء في الأوعية ، إلا أن المأمور إذا كان على بينة من ربه ، أبصر المأمور به ليس في قدرته إيجاد عينه ، إلا أن يتعلق به الأمر الإلهي الذي له النفوذ ، فيهيىء محله لوجود المأمور به ، عند إيجاد الحق إياه ، فإذا هيأ محلّه أوجده الحق ، فيقال في المحل . 
إنه عبد طائع للّه فيما أمره به ، ولسان الحال والكشف يقول :لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ، وإذا لم يهييء محله لوجود المأمور به ، لم يظهر للمأمور به عين ، 
فقيل : عبد عاص أمر ربه مخالف ؛ ولسان الحال والكشف يقول له :لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ؛ 
فلا يخلو العبد ولا العالم نفسا واحدا من وجود التكوين فيه . 
( ف ح 3 / 417 ، 217 ، 226 ، 218 ) 

فإذا سمعتم العبد يتكلم ، فذلك تكوين الحق فيه ، والعبد على أصله صامت ، واقف بين يديه تعالى ، فما تقع الأسماع إلا على تكوينات الحق ، فإن ألسنة العالم كلّها أقوال اللّه ، وتقسيمها للّه ، فيضيف إلى نفسه منها ما شاء ، ويترك منها ما شاء ، 
لذلك يقول الممكن : كما أنك يا رب ما يبدل القول لديك ، ولا يكون عنك إلا ما سبق به علمك ، فمشيئتك واحدة ، والاختيار المنسوب إليّ منك ، 
فالذي تقبله ذاتي من الانقياد إليك ، أن أكون لك حيث تريد لا حيث تأمر ، إلا إن وافق أمرك إرادتك ، فحينئذ أجمع بينهما ، 
وأكثر من هذا فما تعطي حقيقتي إذا نسبتها إليك ، أنت القائلأَ فَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذابِ أَ فَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ وهو أكرم المكلفين عليك ، 
وهذا الحكم منك وعليك يعود ، فما كان انقيادك إلا إليك ، وأنا صورة مماثلة للمحجوبين الذين لا يعرفونك معرفتي ، 
فيقولون : قد أجاب الحق سؤالنا وانقاد إلينا فيما نريده منه ، وأنت ما أجبت إلا نفسك ، وما تعلقت به إرادتك ، فإن
 
" 418 "

أردت الفعل المأمور به أن يتكون في هذا العبد المأمور بالفعل تكوّن ، فتقول هذا عبد طائع امتثل أمري ، وما بيده من ذلك شيء . 
( ف ح 3 / 211 ، 217 ) 

فاللّه تعالى هو الآمر عباده والناهي ، والمشيئة لها الحكم في الأمر الحق ، المتوجه على المأمور ، إما بالوقوع أو بعدم الوقوع ، فإن توجهت بالوقوع سمّي ذلك العبد طائعا ، ويسمى ذلك الوقوع طاعة ، فإنه أطاعت الإرادة الأمر الإلهي ، 
وإن لم تتوجه المشيئة بوقوع ذلك الأمر ، عصت الإرادة الأمر الإلهي ، وليس في قوة الأمر الحكم على المشيئة ، فظهر حكم المشيئة في العبد المأمور ، فعصى أمر ربه أو نهيه ، وليس ذلك إلا للمشيئة الإلهية ، فقد تبيّن لك من العاصي ومن الطائع ، وإليه يرجع الأمر كله ، فالذي لا يشهد ظاهرا ولا باطنا إلا حقا ، لا يبقى له في ذاته اعتراض في فعل من الأفعال ، إلا بلسان حق لإقامة أدب ، 
فالمتكلم والمكلم عين واحدة ، في صورتين بإضافتين ، فهذا معنى قول الشيخ رضي اللّه عنه : فإن خاطب عبده فهو المسمع السميع وإن فعل ما أمر بفعله فهو المطاع المطيع . 
( ف ح 3 / 374 ، 404 - ح 1 / 2 )
 
ومن وجه آخر ، إن العبد القابل أمر اللّه ، لا يقبله إلا باسم خاص إلهي ، وإن ذلك الاسم لا يتعدى حقيقته ، فهذا العبد ما قبل الأمر إلا باللّه ، من حيث ذلك الاسم ، فما عجز العبد ولا ضاق عن حمله ، فإنه محل لظهور أثر كل اسم إلهي ، فالعبد لابد أن يكون تحت حكم اسم إلهي ، فهو بحسب ذلك الاسم ، وما تعطيه حقيقته من القبول ، والتكليف من الحق تفويض منه إلى عباده ، 
ولما كان العالم تحت حكم الأسماء الإلهية ، وهي أسماؤه ، فما تلقى تفويضه إلا هو لا نحن ، فإنه بأسمائه تلقيناه ، فهو الباطن من حيث تفويضه ، وهو الظاهر من حيث قبوله ، فما تلقّى تفويض الحق - الذي هو تكليفه - إلا اسمه فهو المكلف ، لأنه قالوَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ. 
( ف ح 4 / 98 ، 99 ، 100 ) 

لذا نراه رضي اللّه عنه يقول في كتابه " الجلالة " : 
ومن هذا الباب الحيرة الإلهية وَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ رَمىوافعل يا عبدي ما لست بفاعل ، بل أنا فاعله ، ولا أفعله إلا بك ، لأنه لا يتمكن أن أفعله بي ، فأنت لابد
 
" 419 "

منك ، وأنا بدك اللازم ، فلابد مني ، فصارت الأمور موقوفة علي وعليه ، فحرت وحارت الحيرة وحار كل شيء ، وما ثمّ إلا حيرة في حيرة ، وكم قلت :
الرب حق والعبد حق   ...   يا ليت شعري من المكلف 
إن قلت عبد فذاك نفي   ...   أو قلت رب ما يكلف 
وكم قلت :
حيرة من حيرة صدرت   ...   ليت شعري ثمّ من لا يحار 
أنا مجبور ولا فعل لي   ...   فالذي أفعله باضطرار 
والذي أسند فعلي له   ...   ليس في أفعاله بالخيار 
أنا إن قلت أنا قال لي   ...   وهو إن قال أنا لم يغار 
فأنا وهو على نقطة   ...   ثبتت ليس لها من قرار
وكم قلت :
تعجبت من تكليف ما هو خالق   ...   له وأنا لا فعل لي فأراه 
فياليت شعري من يكون مكلّفا   ...   وما ثمّ إلا اللّه ليس سواه

وفي كتاب المسائل المنسوب إلى الشيخ الأكبر ، وجدت ما يلي : 
ولما حيرتني هذه الحقيقة الإلهية ، 
أنشدت بحكم الطريقة للخليفة شعرا :
الرب حق والعبد حق   ...   يا ليت شعري من المكلّف 
إن قلت عبد فذاك ميت   ...   أو قلت رب أنّى يكلف

واعلم أن بالتكليف ظهر الاسم المعبود ، وبوجود لا حول ولا قوة إلا باللّه ظهرت حقيقة الجود ، 
وإلا فإذا جعلت الجنة جزاء لما عملت ، 
فإين الجود الإلهي الذي عقلت ؟ 
وإذا كان ما تطلب به الجزاء ليس لك ، فكيف ترى فعلك ؟ ! 
واللّه أعلم . 
ثم إن هذين البيتين وردا في خطبة كتاب الفتوحات المكية ، 
الذي ابتدأ الشيخ قدس اللّه سره تأليفه في مكة عام 600 هـ ، 
وانتهى منه في عام 635 هـ تقريبا ،
 فنجده يقول في هذه الخطبة ما يلي :
 
" 420 "

أحمده حمد من علم أنه سبحانه علا في صفاته وعلىّ ، وجل في ذاته وجلّى ، وأن حجاب العزة دون سبحانه مسدل ، 
وباب الوقوف على معرفة ذاته مقفل ، إن خاطب عبده فهو المسمع السميع ، 
وإن فعل ما أمر بفعله فهو المطاع المطيع ، 
ولما حيرتنى هذه الحقيقة أنشدت على حكم الطريقة للخليفة :
الرب حق والعبد حق   ...   يا ليت شعري من المكلّف 
إن قلت عبد فذاك ميت   ...   أو قلت رب أنّى يكلف
فهو سبحانه يطيع نفسه إذا شاء بخلقه ، وينصف نفسه مما تعين عليه من واجب حقه ، فليس إلا أشباح خالية ، على عروشها خاوية ، وفي ترجيع الصدى ، سر ما أشرنا إليه لمن اهتدى . 
وقد أورد الشيخ البيت الأول في باب الاعتبار ، في حكم الزكاة في مال اليتيم ، واختلاف الفقهاء في الحكم فيها ، بين قائل إنها تجب في مال اليتيم ، وبين قائل إنها لا تجب ، فمن اعتبر التكليف في عين المال ، 
قال بوجوبها ، فإن الزكاة حق للّه جعله اللّه للفقراء في مال اليتيم ، في عين المال ، فيخرجه منه من يملك التصرف في ذلك المال ، وهو الولي ، ومن اعتبر التكليف في المالك ، قال لا يجب عليه لأنه غير مكلّف ، 
فإنه راعى أن الزكاة عبادة ، واليتيم ما بلغ حد التكليف ، فهذه مسألة فقهية اختلف فيها أهل السنة والجماعة ، ولم يتفقوا فيها على رأي ، وهي أبسط بكثير من مسألة نسبة الأفعال إلى اللّه أو إلى العباد ، فاستشهد الشيخ بالبيت الأول في باب الزكاة في مال اليتيم ، 
ويقول : وهكذا سائر العبادات على هذا النحو ، فإن الشيء لا يعبد نفسه ، وإذا تحقق العارف مثل هذا وتبين أنه ما ثمّ إلا اللّه ، خاف من الزلل الذي يقع فيه من لا معرفة له ، ممن ذمه الشارع من القائلين بإسقاط الأعمال ، نعوذ باللّه من الخذلان ، 
فنظر العارف عند ذلك إلى الأسماء الإلهية ، وتوقف أحكام بعضها على بعض ، وتفاضلها في التعلقات ، فيوجب العبادات ، وبذلك النظر ، ليظهر ذلك الفعل في ذلك المحل ، من ذلك الاسم الإلهي القائم به ، 
إذا خاطبه اسم إلهي ممن له حكم الحال والوقت ، فتعين على هذا الاسم الإلهي الآخر ، أن يحرك هذا المحل لما طلب منه ، فسميّ

يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 4:42 عدل 1 مرات
عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: reddit

عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 4:42 من طرف عبدالله المسافر

عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

ذلك عبادة ، وهو أقصى ما يمكن الوصول إليه ، في باب إثبات التكليف في عين التوحيد ، حتى يكون الآمر المأمور ، والمتكلم السامع أهـ. 
( ف ح 1 / 552 ) 

هذا نصّ كلام الشيخ رضي اللّه عنه ، وهو لا يحتمل التأويل ، فمن تحقق ما قاله وأورده من قوله تعالى : وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ 
وآمن ثم شاهد من مقام الإحسان قوله صلى اللّه عليه وسلم : 
لا حول ولا قوة إلا باللّه ؛ وقوله صلى اللّه عليه وسلم إخبارا عن الحق عز وجل : لا زال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به - الحديث ؛ 
فهم معنى قول الشيخ رضي اللّه عنه : إن خاطب عبده فهو المسمع السميع ، وإن فعل ما أمر بفعله فهو المطاع المطيع ؛ فهذا كله ، كما نص عليه الشيخ رضي اللّه عنه ، كلام في التوحيد مع إثبات التكليف ، مع وجود الحيرة في الشهود والنقل في نسبة الأفعال . 
ومع هذا فإن الشيخ رضي اللّه عنه يقول : فعيون المعارف سدها اللّه في العموم ، لكون الفطر أكثرها لا تسعد بتفجيرها ، لما يؤدي إليه بالنظر الفاسد ، من الإباحة والقول بالحلول وغير ذلك ، مما يشقيهم . أهـ ( ف ح 2 / 138 ) 
ورغم هذا الوضوح في كلام الشيخ ، فإنّ بعض نقاده وحاسديه حرفوا البيتين ، افتراء عليه ،
ليثبتوا دعواهم الباطلة بأن الشيخ يقول بالحلول والاتحاد ، 
فنسبوا إليه أنه قال :
العبد رب والرب عبد   ...   يا ليت شعري من المكلّف 
إن قلت عبد فذاك رب   ...   أو قلت رب أنّى يكلف


ولم أقف على هذه الصيغة المحرفة في كلام الشيخ ولا في كتبه ، بل كما قدمت لك في هذا الكتاب ، 
فإن الشيخ ينص على أن الرب رب والعبد عبد ، وأنه يستحيل وجود وجه جامع بينهما ، 
ولو فرضنا صدور هذا البيت من الشيخ ، أو غيره من العارفين ، 
لكان تأويله أهون وأبسط من البيت الحقيقي ، 
فإن الرب في هذا الحال يكون بمعناه اللغوي وهو " السيد " فإن اللّه جعل هذا الخليفة الإنساني سيدا ، 
قال تعالى في يحيى الحصور عليه السلام وَسَيِّداً وَحَصُوراً 
وقال تعالى في كتابه العزيز على لسان يوسف عليه السلام إنه قال لامرأة العزيز إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوايَ 
يعني العزيز ، وقال يوسف عليه السلام لزميله في السجن اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ أي عند سيدك وهو العزيز ، 
فيكون هذا البيت على نسق الطريقة ، أبسط في

" 422 "
المعنى من الأصلي ، فهو يتكلم عن الخليفة من حيث سيادته ، 
فيقول في حيرته من أن هذا السيد عبد ، وأن هذا العبد المخلوق سيد ، فكيف يكون التكليف ؟ ! 
ثم يوضح ذلك بالبيت الثاني " إن قلت عبد فذاك ميت " أي أن الخليفة من حيث هو عبد ، فهو في حكم الميت لا قدرة له ، ولا حول له ولا قوة ، وأنه مفعول به ، يستحيل عليه الخروج من رق عبوديته ، كما يستحيل على الميت دفع ما يفعل به ، 
وهذا يناقض مقام الخلافة والسيادة " وإن قلت رب أنى يكلف " أي وإن قلت سيد ، فكيف يكلف ؟ 
فإن السيادة تكلّف ولا تكلّف . 
يؤيد ما ذهبنا إليه ما ذكره الشيخ رضي اللّه عنه في كتابه التدبيرات الإلهية في سر الخواص ، 
حيث يقول : قال اللّه جل ثناؤه وتقدست أسماؤه وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّها اعتبار الربوبية هنا سيادة المعلم الأول وتربيته وتأثير سببيته ، ونور الرب المنبه عليه هو الروح الحيواني ، الذي به يشترك البهيمة والإنسان .أهـ
وأقول : إن الشيخ يشير بأن الأرض هنا هي أرض الأجسام ، التي تحيا بالروح الحيواني ، كما يذكر أنه من الاعتبار في قوله تعالى يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلى رَبِّكِ راضِيَةً مَرْضِيَّةً أن الرب هنا هو الروح المكلف العاقل الطاهر ، 
فكان اسم الرب في موطن من حيث الاعتبار هو الروح الحيواني ، وفي موطن من حيث الاعتبار هو الروح المكلف العاقل الطاهر .أهـ 
فهذا يؤيد ما ذهبنا إليه ، من أن معنى الرب في هذين البيتين هو من السيادة ، لا الحق سبحانه وتعالى ، فإن كلمة الرب معناها في لغة العرب الثابت والمصلح والمربي والسيد والمالك ، 
هذا إن صح نسبة البيت إلى الشيخ ، ولكن النصوص هي التي أوردناها مما يثبت التحريف والافتراء ، مما نقل في كتب بعض من يدعون العلم والتحقيق . 
ومع هذا فرد السهم إلى مطلقه هين كما أوضحنا ، حيث يقول رضي اللّه عنه : ليس في الوجود فاعل إلا اللّه تعالى ، 
وأفعال العباد بجملتها عند أهل السنة والجماعة ، منسوبة الإيجاد والاختراع إلى اللّه تعالى بلا شريك ولا معين ، فهي على الحقيقة فعله ، وله بها عليهم الحجة لا يُسْئَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْئَلُونَ ومن المعلوم أن أفعال العباد لابد فيها من توسط الآلات والجوارح ، مع أنها منسوبة إليه تعالى ، 
وبذلك يعلم أن لصفاته تعالى في تجلياته لعباده مظهرين : مظهر عبادي سفلي منسوب لعباده ، وهو الصور والجوارح الجسمانية ،
 
" 423 "

ومظهر حقيقي علوي منسوب إليه ، وقد أجرى عليه أسماء المظاهر المنسوبة لعباده ، على سبيل التقريب لأفهامهم والتأنيس لقلوبهم ، ونبه تعالى في كتابه العزيز على التنبيهين ، وأنه منزه عن الجوارح في الحالين ، 
ونبه على الأول بقوله تعالى قاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وذلك يفهم أن كلما يظهر على أيدي العباد ، فهو منسوب إليه وفعل له ، وأن جوارحنا مظهر له وواسطة فيه ، فهو على الحقيقة الفاعل بجوارحنا ، مع القطع الضروري لكل عاقل ، أن جوارح العبد ليست بجوارح ربنا تعالى ، ولا صفات له ، ونبه على الثاني بقوله تعالى ، فيما أخبر به عنه نبيه صلى اللّه عليه وسلم في صحيح مسلم وغيره : " ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها " - الحديث ؛ 
وقد حقق اللّه تعالى لنبينا صلى اللّه عليه وسلم ذلك بقوله :
أَ لَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقاتِ 
بعد قوله تعالى : خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِها
وبقوله تعالى : إِنَّ الَّذِينَ يُبايِعُونَكَ إِنَّما يُبايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ 
فنزّل يد نبيه منزلة يده في المبايعة وأخذ الصدقات ، 
والرمي في قوله تعالى وَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ رَمى 
ذلك كله يفهم من أن العبد إذا صار محمودا ، صارت أفعاله ناشئة عن أنوار علوية روحانية من عند ربه سبحانه ، تكون له بمثابة الجوارح ، وأن اللّه سبحانه يكون له بواسطتها سمعا وبصرا ويدا ورجلا ، مع القطع الضروري بأن اللّه تعالى لا يكون جارحة لعبده . 
( ف ح 2 / 216 ) 

يؤكد ما ذهبنا إليه قول الشيخ الأكبر قدس اللّه سره في كتابه " إنشاء الدوائر "
إن كل جزء من العالم لا يقبل الألوهية ، والإله لا يقبل العبودية ، بل العالم كله عبد ، والحق سبحانه وحده إله واحد صمد ، 
لا يجوز عليه الاتصاف بما يناقض الأوصاف الإلهية ، كما لا يجوز على العالم الاتصاف بما يناقض الأوصاف الحادثة العبادية ، 
والإنسان ذو نسبتين كاملتين ، نسبة يدخل بها إلى الحضرة الإلهية ، ونسبة يدخل بها إلى الحضرة الكيانية ، 
فيقال فيه عبد من حيث أنه مكلّف ، ولم يكن ثم كان كالعالم ، ويقال فيه رب من حيث أنه خليفة ، 
ومن حيث الصورة ، ومن حيث خلقه في أحسن تقويم ، فكأنه برزخ بين العالم والحق ، وجامع لخلق وحق .
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة
» الحاسدون - الساحرون - الكافرون - الساهون - صفة العارف عند الشيخ الأكبر وعند الجماعة .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» شرح وحدة الوجود .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» كبوات الشيخ ابن قيم الجوزية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» خاتمة وفصل الخطاب .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» فهرس الموضوعات والصفحات .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى