اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

18042021

مُساهمة 

بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Empty بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي




بم عرفت اللّه ؟ قال بجمعه بين الضدين - سجود القلب - إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

أبو سعيد الخرّاز 
توفي عام 277 هـ وقيل 286 هـ
قوله : عرفت اللّه بجمعه بين الضدين . 
قيل لأبي سعيد بم عرفت اللّه ؟ 
قال : بجمعه بين الضدين ، ثم تلا هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْباطِنُ. 
( ف ح 1 / 184 ) 

يريد أنه عرفه من وجه واحد ، لا من نسب مختلفة كما يراه أهل النظر من علماء الرسوم ، فهو قد عرفه من حيث أحديته ، فإن الأول من العالم بالنسبة إلى ما يخلق بعده ، والآخر من العالم بالنسبة إلى ما خلق قبله ، 
وليس كذلك معقولية الاسم اللّه الأول والآخر والظاهر والباطن ، فإن العالم يتعدد والحق واحد لا يتعدد ، 
ولا يصح أن يكون أولا لنا ، فإن رتبته لا تناسب رتبتنا ، فهو اللّه ونحن العبيد ، 
ولا تقبل رتبتنا أوليته ، ولو قبلت رتبتنا أوليته لاستحال علينا اسم الأولية ، بل كان ينطلق علينا اسم الثاني لأوليته ، 
ولسنا بثان له ، تعالى عن ذلك ، فليس هو بأول لنا ، فلهذا كان عين أوليته عين آخريته ، وهذا المدرك عزيز المنال ، يتعذر تصوره على من لا أنسة له بالعلوم الإلهية ، التي يعطيها التجلي والنظر الصحيح ، وهو الذي أشار إليه أبو سعيد بقوله : بجمعه بين الضدين ؛ يعني في وصفه ، ثم تلا هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْباطِنُ 
فإن مما يعطيه النظر العقلي أن الحق في مرتبة يتقدم ، فيكون له الاسم الأول ، وفي مرتبة يتأخر فيكون له الاسم الآخر ، فهما نسبتان يحكم له بهما ، 
هذا ما يعطيه النظر العقلي ، وأما ما تعطيه المعرفة الذوقية ، فهو أنه ظاهر من حيث ما هو باطن ، وباطن من عين ما هو ظاهر ، وأول من عين ما هو آخر ، وكذلك القول في الآخر ، فلا يتصف أبدا بنسبتين مختلفتين ، 
كما يقرره ويعقله العقل من حيث ما هو ذو فكر ، وهذا معنى قول أبي سعيد ، فإنه لو كان عنده هذا العلم من نسبتين مختلفتين ، ما صدق قوله : بجمعه بين

" 207 "

الضدين ؛ ولو كانت معقولية الأولية والآخرية والظاهرية والباطنية في نسبتها إلى الحق ، معقولية نسبتها إلى الخلق ، لما كان ذلك مدحا في الجناب الإلهي ، ولا استعظم العارفون بحقائق الأسماء ورود هذه النسب . 
( ف ح 1 / 189 ، 461 ، 751 - ح 2 / 40 ) 


فالجمع بين الضدين هو وجود الضد في عين ضده ، وهذا العلم أقوى علم تعلم به الوحدانية ، لأنه يشاهد حالا لا يمكن أن يجهله ، أن عين الضد هو بنفسه عين ضده ، فيدرك الأحدية في الكثرة ، لا على طريقة أصحاب العدد ، فإن تلك طريقة متوهمة ، وهذا علم مشهود محقق ، وهذا لا يدرك من قوة العقل ، فإن قوة العقل لا تعطيه ، وإنما يدرك هذا من المقام الذي وراء طور العقل ، فكان من آيات اللّه التي رآها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من ذلك في إسرائه ، أن أراه ليلة إسرائه كونه تدلى في حال عروجه ، 
وهو عين ما أشار إليه أبو سعيد ، فكان بهويته في الجميع في حال واحدة ، فهو عين الضدين ، ولما كان قول الخراز يوهم أن ثمّ عينا ليست هي عين الضدين ، لكنها تقبل الضدين معا ، والأمر في نفسه ليس كذلك ، 
قال تاج الدين الأخلاطي : بل هو عين الضدين إذ لا عين زائدة ؛ فالظاهر عين الباطن والأول والآخر . 
( ف ح 2 / 605 ، 660 - ح 4 / 40 - ح 2 / 476 ) 

واعلم أن العارف لا يعرف إلا بجمعه بين الضدين ، 
فإنه حق كله ، فما قال أبو سعيد هذه الكلمة إلا بمشاهدة جمعهما في نفسه ، وقد علم أنه على صورته ، وسمعه يقول : هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْباطِنُ 
وبهذه الآية احتج في ذلك ، ثم نظر إلى العالم فرآه إنسانا كبيرا في الجرم ، ورآه قد جمع بين الضدين ، فإنه رأى فيه الحركة والسكون ، والاجتماع والافتراق ، ورأى فيه الأضداد ، وهو أيضا على صورة العالم كما هو على صورة الحق ، فانظر ما أعجب هذه اللفظة من أبي سعيد ، 
قال تعالى سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الْآفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ. 
( ف ح 2 / 512 )
 
" 208 "
سهل بن عبد اللّه التستري 
توفي عام 283 هـ
 كان سهل بن عبد اللّه ممن ولد محفوظا قبل التكليف ، فلم يرزأه اللّه في عهده الذي أخذ عليه وهو في صلب أبيه آدم بشيء ، فبقي عهده على أصله خالصا ، وهو الدين الخالص لا المخلص ، وصاحب العهد الخالص لا يشقى ، فإنه لا يشقى إلا أهل المكابدة والمجاهدة في استخلاص الدين ممن أمرهم اللّه أن يستخلصوه منه ، وليس على الحقيقة إلا هوى نفوسهم ، فكان سهل من القراء ، واستظهر القرآن " 1 " 
وهو ابن ست سنين ، والقراء هم أهل اللّه وخاصته ، الذين استظهروا القرآن ، أي حفظوه بالعمل به وحفظوا حروفه ، فاستظهروه حفظا وعملا ، ومن كان خلقه القرآن كان من أهله ، ومن كان من أهل القرآن كان من أهل اللّه ، لأن القرآن كلامه ، وكلامه علمه ، وعلمه ذاته . 
( ف ح 4 / 57 - ح 2 / 20 - ح 3 / 488 )

سجود قلبه : 
اتفق لسهل بن عبد اللّه في أول دخوله إلى هذا الطريق ، أنه رأى قلبه قد سجد ، وانتظر أن يرفع فلم يرفع ، فبقي حائرا ، فما زال يسأل شيوخ الطريق عن واقعته ، فما وجد أحدا يعرف واقعته - فإنهم أهل صدق لا ينطقون إلا عن ذوق محقق - فقيل له إن في عبّادان شيخا معتبرا ، لو رحلت إليه ربما وجدت عنده علم ما تسأل عنه ، فرحل إلى عبّادان من أجل واقعته ، 
فلما دخل عليه سلم وقال : يا أيها الشيخ أيسجد القلب ؟ فقال له الشيخ : إلى الأبد ؛ فوجد شفاه ، فلزم خدمته . 
( ف ح 1 / 515 ) .
..........................................................................................
( 1 ) راجع معنى استظهار القرآن عند الكلام عن أبي يزيد البسطامي ص 163 .
 
" 209 "

مقام سهل سجود القلب ليس له   ...   في غير سهل من الأكوان أحكام 
لا يرفع القلب رأسا بعد سجدته   ...   والوجه يرفع والتغيير إعلام 
فإنه غير مشهود بقبلته   ...   وقبلة القلب أسماء وأعلام 
تبدي حقيقته تأبيد سجدته   ...   وما له في علوم الخلق أقدام
اعلم أن اللّه تعالى لما خلق العالم جعل له ظاهرا وباطنا ، وجعل منه غيبا وشهادة لنفس العالم ، فما غاب من العالم عن العالم فهو الغيب ، وما شاهد العالم من العالم فهو شهادة ، وكله للّه شهادة وظاهر ، فجعل القلب من عالم الغيب ، 
وجعل الوجه من عالم الشهادة ، وعين للوجه جهة يسجد لها سماها بيته وقبلته ، أي يستقبلها بوجهه إذا صلى ، وجعل استقبالها عبادة ، وجعل أفضل أفعال الصلاة السجود ، وأفضل أقوالها ذكر اللّه بالقرآن ، 
وعيّن للقلب نفسه سبحانه فلا يقصد غيره ، وأمره أن يسجد له ، فإن سجد عن كشف ، لم يرفع رأسه أبدا من سجدته دنيا وآخرة ، ومن سجد من غير كشف رفع رأسه ، ورفعه المعبر عنه بالغفلة عن اللّه ، ونسيان اللّه في الأشياء ، 
فمن لم يرفع رأسه في سجود قلبه ، فهو الذي لا يزال يشهد الحق دائما في كل شيء ، فلا يرى شيئا إلا ويرى اللّه قبل ذلك الشيء ، وهذه حالة أبي بكر الصديق ، ولا تظن في العالم أنه لم يكن ساجدا ثم سجد ، 
بل لم يزل ساجدا ، فإن السجود له ذاتي ، فإن اللّه دعا العالم كله إلى معرفته وهم قيام ، فإن اللّه أقامهم بين يديه حين خلقهم ، فأسجدهم فعرفوه في سجودهم ، فلم يرفعوا رؤوسهم ولا يرفعونها أبدا ، وإنما بعض العالم كشف له عن سجوده فعلمه ، وبعضه لم يكشف له عن سجوده فجهله ، فيتخيل أنه يرفع ويسجد ويتصرف كيف شاء ، وما عاين من هذا السجود سهل إلا سجود القلب ، 
ولهذا قيل : ما عرفنا نقص سهل إلا من سجود قلبه ، وما أخبر أنه رآه ساجدا فرآه على ما كان عليه ، وإنما أخبر أنه يسجد ، ولا سجود إلا من قيام أو جلوس ، ولا قيام للكون فإن القيومية للّه ، فلكل اسم إلهي تجل ، فلا بد أن يسجد له القلب ، فلا يزال يتقلب من سجود إلى سجود ، 
وبهذا سمي قلب العارف قلبا ، بخلاف قلوب العامة لاختلاف تقلباتها فيما يخطر لها من أحوال الدنيا ، وتلك بعينها هي عند العارف أسماء إلهية ، فانظر ما بين المنزلتين كيف يرتقي هذا بعين ما ينحط به هذا ؟ ! 
( ف ح 3 / 302 - ح 4 / 407 - ح 3 / 302 - ح 4 / 407 ، 402 ) 
 
" 210 "

وسجود القلب إذا سجد لا يرفع أبدا ، لأن سجوده للأسماء الإلهية لا للذات ، فإنها هي التي جعلته قلبا ، فهي تقلبه من حال إلى حال ، دنيا وآخرة ، فلهذا سمته قلبا ، فإذا تجلى له الحق مقلّبا فيرى أنه في قبضة مقلّبه ، وهو الأسماء الإلهية التي لا ينفك مخلوق عنها ، فهي المتحكمة في الخلائق ، فمن مشاهد لها وهو الذي سجد قلبه ، ومن غير مشاهد لها فلا يسجد قلبه ، وهو المدعي الذي يقول أنا ، وعلى من هذه صفته يتوجه الحساب والسؤال يوم القيامة ، والعقاب إن عوقب ، ومن سجد قلبه فلا دعوى له ، فلا حساب ولا سؤال ولا عقاب ، فلا حالة أشرف من حالة سجود القلب ، لأنها حالة الوصول إلى علم الأصول ، فلا صفة أشرف من صفة العلم ، فإنه معطي السعادة في الدارين ، والراحة في المنزلتين ؛
أصل الأعداد الواحد فلا وجود لها إلا به " 1 " وبه بقاؤها ، 
فمن لا علم له بأحدية خالقه ، كثرت آلهته وغاب عن معرفته بنفسه ، فجهل ربه .
فصار عبدا لكل رب   ...   فهو محل لكل ذنب 
والسجود يقتضي الديمومية ، ولهذا قال الشيخ أيضا لسهل بن عبد اللّه : إلى الأبد ؛ لأن السجود الخضوع ، والإسجاد إدامة النظر ، وكل من تطأطأ فقد سجد ، " وقلن له اسجد لليلى فأسجدا "
 أي طأطأ البعير لها تركبه ، والتطأطؤ لا يكون إلا عن رفعة ، والرفعة في حق كل ما سوى اللّه خروج عن أصله ، فقيل له : اسجد ؛ أي تطأطأ عن رفعتك المتوهمة ، واخضع من شموخك ، بأن تنظر إلى أصلك فتعرف حقيقتك ، 
فإنك ما تعاليت حتى غاب عنك أصلك ، فطلبك على أصلك طلبك الغيب عينه ، ومن عرف أصله عرف عينه أي نفسه ، ومن عرف نفسه عرف ربه ، ومن عرف نفسه لم يرفع رأسه ، ومن عرف ربه رفع رأسه ، فإنه مخلوق على صورة ربه ، ومن نعوت ربه الرفيع ، 
فلا بد أن يرفع نفسه ، وبعد هذه الرفعة يقال له : اسجد ؛ فيسجد وجهه فيسجد قلبه ، فيرفع وجهه من السجود فلا يدوم ، فإن القبلة التي سجد لها لا تدوم ، والجهة التي سجد لها لا تدوم ، فرفع لرفع المسجود له ، 
وسجد القلب فلم يرفع لأنه سجد لربه ، فقبلته ربه ، وربه لا يزول ، ولا ترتفع عن الوجود ربوبيته ، فالقلب لا يرفع رأسه من سجوده أبدا ، لأن قبلته لا ترتفع ، فهذا معنى السجود ،
..........................................................................................
( 1 ) يعني أصل الأسماء الإلهية وإن كثرت أحدية الذات .
 
" 211 "

فعرّف سهل بن عبد اللّه في سؤاله ، أن اللّه أطلعه على سجود قلبه ، فلازم تلك الصفة ، فلم يرفع رأسه من سجدته لا في الدنيا ، ولا يرفعه في الآخرة ، فما دعا اللّه بعد ذلك في رفع شيء نزل ، ولا في إنزال شيء رفع . 
( ف ح 2 / 102 - ح 3 / 86 ) . 

واعلم أن مدار هذه الطريقة على هذه السجدة القلبية ، إذا حصلت للإنسان - حال مشاهدة عين - فقد كمل ، وكملت معرفته وعصمته ، فلم يكن للشيطان عليه سبيل ، وتسمى هذه العصمة في حق الولي حفظا ، كما تسمى في حق النبي والرسول عصمة ، ليقع الفرق بين الولي والنبي ، أدبا منهم مع الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ، ليختصوا باسم العصمة ، 
فالولي الحاصل عنده العلم من التجلي هو على بصيرة ، محفوظ من كل شبهة ، 
فإن الشيطان - أعني شيطان الإنس والجن - ليس له على قلب صاحب علم التجلي الإلهي سبيل في ربه ، وهذا لا يكون لأحد من الأولياء إلا لمن سجد قلبه ، فإن الشيطان لا يعتزل عن الإنسان ، إلا في حال سجوده في الظاهر والباطن ، فإن لم يسجد قلب الولي فليس بمحفوظ ، وهذه مسألة دقيقة عظيمة في طريق أهل اللّه ، ما تحصل إلا لأفراد يعز وجودهم ، وهم الذين هم على بينة من ربهم ، والبينة تجليه تعالى ، ويتلو تلك البينة شاهد من العبد معدّل ، وهو سجود القلب ، فإذا اجتمعت البينة الربانية والشاهد الثاني ، عصم القلب وحفظ ، ودعا صاحبه الخلق إلى اللّه على بصيرة ، وكم من ولي للّه ، كبير الشأن ، طويل العمر ، مات وما حصل له سجود القلب ، ولا علم أن للقلب سجودا أصلا ، مع تحققه بالولاية ورسوخ قدمه فيها ، فإن سجود القلب إذا حصل ، لا يرفع أبدا رأسه من سجدته ، فهو ثباته على تلك القدم الواحدة ، التي تتفرع منها أقدام كثيرة وهو ثابت عليها . 

وفي سجود القلب يقول الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي :
ألا فارجع إلى أصل الوجود   ...   لما تدريه من كرم وجود 
لقد منّ الإله على فؤادي   ...   بما أعطاه في حال السجود 
سجود القلب إن فكرت فيه   ...   على التحقيق يوذن بالشهود 
إلى الأبد الذي ما فيه حد   ...   تعالى عن مصاحبة الحدود
 
" 212 "

جهلت وما جحدت سبيل كوني   ...   فإن الأصل فيّ من الصعيد 
صعدت به إلى شرف المعالي   ...   فأنزلني إلى سعد السعود 
وناداني وقد خلّفت قومي   ...   ورائي بالمقرب والبعيد 
وآثرت الجناب جناب ربي   ...   فألحقني بمنزلة العبيد 
وملكني الصفات فكنت مثلا   ...   ونزهه عن المثل الوجودي 
وأي فضيلة أسنى وأعلى   ...   يقاومها بجنات الخلود 
فضلت بها على الآباء حقا   ...   يقينا صادقا وعلى الجدود 
وأعلمني المهيمن أن جدي   ...   من أكرم ما يكون من الجدود 
سوى جد الإله فقد تعالى   ...   عن الكفؤ المصاحب والوليد
( ف ح 1 / 515 - ح 2 / 20 - الديوان / 425 )

علم البرزخ 
إن من الناس من تلوح له بارقة من مطلوبه ، فيكتفي بها عن استيفاء الحال واستقصائه ، فيحكم على هذا المقام بما شاهد منه - ظنا منه أو قطعا - أنه استوفاه ، وقد رأيت ممن هذه صفته رجالا ، وقد طرأ مثل هذا لسهل بن عبد اللّه التستري ، 
المبرز في هذا الشأن ، في علم البرزخ ، فمر عليه لمحة فأحاط علما بما هو الناس عليه في البرزخ ، ولم يتوقف حتى يرى هل يقع فيما رآه تبديل في أحوال مختلفة على أهله ، أو يستمرون على حالة واحدة ؟ 
فحكم ببقائهم على حالة واحدة كما رآهم ، فرؤيته صحيحة صادقة ، وحكمه بالدوام فيما رآهم عليه إلى يوم البعث ليس بصحيح . 
( ف ح 3 / 395 )

قول سهل : للألوهية سر لو ظهر لبطلت الألوهية
وفي رواية : إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية . 
وفي أخرى : إن للربوبية سرا لو ظهر لبطل العلم ، وإن للعلم سرا لو ظهر لبطلت النبوة ، وإن للنبوة سرا لو ظهر لبطلت الأحكام
وفي رواية أخرى : إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت النبوة ، وإن للنبوة سرا لو ظهر لبطل العلم ، وإن للعلم سرّا لو ظهر لبطلت الأحكام .
 
" 213 "

الوجه الأول : الألوهية مرتبة للذات لا يستحقها إلا اللّه ، فطلبت مستحقها ما هو طلبها ، والمألوه يطلبها وهي تطلبه ، والذات غنية عن كل شيء ، فلو ظهر هذا السر الرابط لما ذكرنا لبطلت الألوهية ، ولم يبطل كمال الذات ، وظهر هنا بمعنى زال ، كما يقال : ظهروا عن البلد ؛ أي ارتفعوا عنه ، الكون مرتبط باللّه ارتباطا لا يمكن الانفكاك عنه ، لأنه وصف ذاتي للكون ، فلو تجلى الحق للعبد في هذا الارتباط ، وعرف من هذا التجلي وجوبه به ، وأنه لا تثبت لمطلوبه - وهو الحق - هذه الرتبة إلا به ، وأنه سرها الذي لو بطل ، لبطلت الربوبية . 
( ف ح 1 / 42 - ح 2 / 154 ) 


الوجه الثاني : أول رزق ظهر عن الرزاق ما تغذت به الأسماء ، من ظهور آثارها في العالم ، وكان فيه بقاؤها ونعيمها وفرحها وسرورها ، وأول مرزوق في الوجود الأسماء ، فتأثير الأسماء في الأكوان رزقها ، الذي به غذاؤها وبقاء الأسماء عليها ، وهذا معنى قولهم : إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية . 
( ف ح 2 / 462 ) 


الوجه الثالث : إذا ثبت أمر في العالم - كان ما كان - وظهر حكمه ، فسره معناه ، إذا ظهر لمن ظهر له ، بطل عنده ذلك الثبوت ، الذي كان يحكم به قبل هذا على ذلك الأمر ، في كل أمر يكون له ثبوت في العالم ، وبهذه المثابة ثبوت الأسباب كلها في العالم ، فسر الربوبية إما المربوب وإما النسب أو الصفات ، التي من شأن من نسبت إليه ، أو قامت به عند من يرى أنها صفات أن يكون ربا ، فليس هو رب بالذات ، على هذا النحو ، هذا معنى قول سهل : للربوبية سرا لو ظهر لبطلت النبوة ، وإن للنبوة سرّا لو ظهر لبطل العلم ، وإن للعلم سرّا لو ظهر لبطلت النبوة ، وإن للنبوة سرّا لو ظهر لبطلت الأحكام ؛ فسر الحق لو ظهر لبطل الاختصاص ، والنبوة اختصاص ، فتبطل النبوة ببطلان الاختصاص ، ويبطل حكم العلم من حيث أنه صفة للذات ، حتى أعطاه حكم العالم وهو الحال ، فيبطل العلم لا يبطل العالم ،
 وسر النبوة الإخبار بما هو الأمر عليه ، وما هو الأمر عليه لا يقبل التبديل ، وإذا لم يقبل التبديل بطل الحكم ، فإن الحكم يثبت التخيير ، والتخيير يناقض التبديل ، فإذا بطل التخيير بطل الحكم ، فبطل معنى النبوة ، فهذا سرها . 
( ف ح 2 / 479 ) .
 
" 214 "


الوجه الرابع : لو أبيح العلم الذي تجلى في صورة الخمر لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ، مع ما أعطى اللّه هذه الأمة ، من الكشف والفتوح والإمداد في العلوم وثبوت القدم فيها ، لظهرت أسرار الحق على ما هي عليه ، وبطلت أشياء كثيرة ، كان الشرع - من العلم الذي تجلى بصورة اللبن - قد قررها ، فهذا التجلي في صورة الخمر لا يحصل في الدنيا إلا للأمناء ، فيلتذون به في بواطنهم ، ولا يظهر عليهم حكمه ، وهو ما أشار إليه سهل : إن للعلم سرا لو ظهر لبطلت الأحكام ؛ فلو وقع التجلي في صورة الخمر وظهر هذا العلم في العموم ، ولم يكن الإنسان في طبعه ومزاجه على مزاج أهل الجنة ، لظهرت الأسرار بإظهاره إياها في العالم ، فأدى ظهورها إلى فساد لقوة سلطانه ، فإنها إن ظهرت لم تحتملها العقول ، فالظاهري المحقق يكفّر بها ، والذي فيه رخصة في دينه يضّل بها إن سمعها ، لقصوره عن إدراكها وقلة فهمه في تأويلها ، وهي حق في نفسها ، والعقل يجوزها ، وهذه الاسرار تخرّج على أسد الوجوه ، إن أعطتنا حالة القائل الاستقامة ، وأما إن كان الناطق بها غير محترم للشرع ، 
صفعنا قفاه وضربنا وجهه بدعواه . 
( ف ح 2 / 551 - مواقع النجوم / منزل الميراث الإنبائي ) 


الوجه الخامس : اعلم أن الغفلة حجاب لا يرفع ، ومن المحال رفعه دائما مع وجود التركيب ، حيث كان في المعاني أو في الأجسام ، ولو ارتفع هذا الحجاب لبطل سر الربوبية في حق هذا الشخص ، وهو الذي أشار إليه سهل ، لكنه ممكن الحصول بالنظر إلى نفسه ، ولكن لا أدري ، هل تقتضي الذات تحصيله وظهوره في الوجود أم لا ؟ 
غير أني أعلم أنه ما وقع ، فإني ما رأيت ولا سمعت عن أحد من المقربين ، أنه وقف مع ربه على قدم العبودة المحضة ، 
فالملأ الأعلى يقول : أَتَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها 
والمصطفون من البشر يقولون : رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا  ، ويقولون:  رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكافِرِينَ دَيَّار اًو يقولون : إن تهلك هذه العصابة لن تعبد في الأرض بعد اليوم ؛ 
وهذا كله لغلبة الغيرة عليهم واستعجال - لكون الإنسان خلق عجولا - فهي حركة طبيعية أظهرت حكمها في الوقت ، فانحجب صاحبها عن العبودة بقدر استصحاب مثل هذا الحكم لصاحبها ، وكل ما كان يقدح في مقام ما ، ويرمي به ذلك المقام ، 
فإن صاحب ذلك المقام لم يتصف في تلك الحال
 
" 215 "

بالكمال الذي يستحقه ، وإن كان من الكمل ، فنور العبودية على السواء من نور الربوبية ، فإنه من أثره ، وعلى قدر ما يقدح في العبودية يقدح في الربوبية ، وإن كان مثل هذا القدح لا يقدح ولا يؤثر في السعادة الطبيعية ، ولكن يؤثر في السعادة العلمية ، وأعم الدرجات في ذلك درجتان : درجة العجلة التي خلق الإنسان عليها ، ودرجة الغفلة التي جبل الإنسان عليها ، فحجاب العجلة يمكن أن يرفع ، وأما حجاب الغفلة فمن المحال رفعه دائما مع وجود التركيب ، حيث كان في المعاني والأجسام ، ولو ارتفع لبطل سر الربوبية . 
( ف ح 2 / 93 ) 


الوجه السادس : اعلم أن مسمى اللّه أحدي بالذات ، كل بالأسماء ، وكل موجود فما له من اللّه إلا ربه خاصة ، يستحيل أن يكون له الكل ، والسعيد من كان عند ربه مرضيا ، وما ثمّ إلا من هو مرضي عند ربه ، لأنه الذي يبقي عليه ربوبيته ، فهو عند ربه مرضي فهو سعيد ، ولذا قال سهل : إن للربوبية سرا - وهو أنت ( يخاطب كل عين ) - لو ظهر لبطلت الربوبية ؛ فأدخل عليه " لو " وهو حرف امتناع لامتناع ، فلا تبطل الربوبية ، لأنه لا وجود لعين إلا بربه ، والعين موجودة دائما ، فالربوبية لا تبطل دائما . ( فصوص الحكم / الفص السابع )


قوله عند سؤاله عن القوت : اللّه . 
سئل سهل عن القوت فقال : اللّه ؛ فقيل له ؛ عن الغذاء نسألك ؛ فقال : اللّه ؛ فنبهه السائل على قدر ما أعطاه حاله 
فقال : يا سهل إنا نسألك عن قوت الأشباح أو الأجسام ؛ 
فقال له سهل : ما لك ولها ، دع الديار إلى بانيها ، إن شاء عمرها وإن شاء خربها ؛ 
وفي رواية أنه قيل له : ما القوت ؟ فقال : ذكر الحي الذي لا يموت ؛ فإن سهلا رضي اللّه عنه من رؤساء الطريق ، وساداته الرجال الأمجاد رضي اللّه عنهم ، ما اشتغلوا بتدبير نفوسهم إلا ليخلصوها من رعونة الطبع ، حتى يلحقوها بعالمها ، فالتحقت بالعالم الأعلى .
إذا كان قوت الخلق كونا محققا   ...   فإله الحق للعبد قوته
( مواقع النجوم - ف ح 3 / 544) 

قيل لسهل بن عبد اللّه : ما القوت ؟ 
قال : اللّه ؛ وذلك لغلبة الحال عليه ، فإن الأحوال هي ألسنة الطائفة وهي الأذواق ، فلما نبهه السائل ، علم سهل أن السائل جهل ما أراده
 
" 216 "

سهل ، فنزل إليه في الجواب بنفس آخر غير النفس الأول ، وعلم أنه رضي اللّه عنه جهل حال السائل كما جهل السائل جوابه ، 
فقال له سهل : ما لك ولها ؟ يعني الأشباح ، دع الديار إلى بانيها ، إن شاء خربها وإن شاء عمرها ؛ 
فما زال سهل عن جوابه الأول ، لكن في صورة أخرى ، وعمارة الدار بساكنها ، فالقوت اللّه كما قال أول مرة ، إلا أن السائل قنع بالجواب الثاني ، لنزوله من النص إلى الظاهر ، فإن المحبين من رجال اللّه العارفين ، شغلوا نفوسهم بما أمرهم به محبوبهم ، فهم ناظرون إليه حبا وهيمانا ، قد تيمهم بحبه وهيمهم بين بعده وقربه ، فمن هنا نعتوا بأنهم آثروه على كل مصحوب ، لأنه صاحبهم لقوله تعالىوَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ ما كُنْتُمْوكل من في العالم يصحبه أيضا ، لأجل الأمانة التي بيده ، فيؤثر الإنسان - لمحبته للّه - جناب اللّه على كل مصحوب ، 
فلما قيل لسهل : ما القوت ؟ قال : اللّه ؛ قيل له ؛ ما نريد إلا ما تقع به الحياة ؛ 
قال : اللّه ؛ فلم ير إلا اللّه ، فلما ألحوا عليه وقالوا له ؛ إنما نريد ما به عمارة هذا الجسم ؛ فلما رآهم ما فهموا عنه عدل إلى جواب آخر فقال : دع الديار إلى بانيها ، إن شاء عمرها وإن شاء خربها ؛ يقول ليس من شأن اللطيفة الإنسانية صحبة هذا الهيكل الخاص ، ولابد تشتغل هي بما كلّفها المحبوب ، الذي هو عين حياتها ووجودها ، وأي بيت أسكنها فيه سكنته ، هذا إن كان يقول بعدم التجريد عن النشأة الطبيعية ، كما نقول وكما أعطاه الكشف ، وإن كان يقول بالتجريد عن الطبيعة وارتفاع العلاقة ، فهو على كل حال ممن يؤثر اللّه على كل مصحوب ، قال تعالىفَأَمَّا إِنْ كانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ فَرَوْحٌلما هو عليه من الراحة حيث رآه عين كل شيء وَرَيْحانٌ لما رآه عين الرزق الذي يحيى بتناوله كما قال سهل .
وما قوت النفوس سوى قواها   ...   وأن العين عين كل قوت 
وسهل ما له قوت سواه   ...   وأين الحق من خبز وحوت 
جميع الخلق في الأقوات تاهوا   ...   وسهل ما يراه سوى المقيت
فإن سر الغذاء ابتداء إنما هو الحياة ، وسره بعد وجود الحياة بقاء الحياة ، فالحياة والبقاء أمران متولدان عن الغذاء ، فالغذاء أعلى في رتبة الوجود من الحياة ، وفلكه أعظم إحاطة من فلك الحياة ، وهو الساري في جميع الموجودات ، جماد وغيره ، لكن يظهر في أشياء
 
" 217 "

عينا ، ويظهر معنى في أشياء ، فأكثر ما يظهر في الجسم الإنساني والبهمي ، وأخفى من ذلك في النبات ، وأخفى من ذلك في الجماد ، وأخفى من ذلك في العقول ، وإن كانت حية ولكن الوقوف على غذائها صعب من طريق العلم ، سهل من طريق العين ، فكل غذاء أعلا من حياته المتولدة عنه ، فلا تزال من العالم الأدنى ترتقي في أطوار العوالم أغذية وحياة ، حتى تنتهي إلى الغذاء الأول ، الذي هو غذاء أغذية الأغذة ، وهي الذات المطلقة . 
( ف ح 4 / 249 - ح 2 / 355 - ح 4 / 409 - الديوان / 148 - مواقع النجوم / فلك البطن ) 


وقد ورد أن الإيمان يربو في قلب المؤمن إذا مدح ، والمؤمن لا يربو إلا بالمؤمن ، قال صلى اللّه عليه وسلم : المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا ؛ فإن الحائط لا يعظم ويقوم إلا بضم اللبن بعضها إلى بعض في البنيان ، كذلك المؤمن يعظم بالمؤمن ، والمؤمن من أسمائه تعالى ، والأسماء الإلهية أقواتها أعيان آثارها في الممكنات ، فبالآثار تعقل أعيانها ، فلها البقاء بآثارها ، فقوت الاسم أثره ، وتقديره مدة حكمه في الممكن ، أي ممكن كان ، ولما لم يكن في الكون إلا علة ومعلول ، علمنا أن الأقوات العلوية والسفلية أدوية لإزالة أمراض ، ولا مرض إلا الافتقار ، 
فقوت القوت الذي يتقوت به هو استعماله ، فالمستعمل قوت له ، لأنه ما يصح أن يكون قوتا إلا إذا تقوّت به ، فاعلم من قوتك ومن أنت قوته ؟
من قدّر القوت فقد قدرا   ...   والقوت ما اختص بحال الورى 
بل حكمه سار فقد عمنا   ...   ونفسه فانظر ترى ما ترى 
كل تغذى فيه قام في   ...   وجوده حقا بغير افترا
قال تعالى في خلق الأرض وَقَدَّرَ فِيها أَقْواتَها وقال تعالى في السماء وَأَوْحى فِي كُلِّ سَماءٍ أَمْرَها 
فالقوت في الأرض كالأمر في السماء ، وهو تقدير أقواتها ، فليكن قوتك في معاشك اللّه ، ورياشك زينة اللّه ، 
فالعارف يقول في هذا الغذا : الغ ذا . 
( ف ح 4 / 438 ، 248 )

قوله عن رجال الغيب : 
كان سهل بن عبد اللّه يقول في رجال الغيب : الرجل من يكون في فلاة من الأرض فيصلي ، فينصرف من صلاته فينصرف معه أمثال الجبال من الملائكة على مشاهدة منه إياهم ؛ - رجال الغيب في اصطلاح أهل اللّه ، يطلقونه ويريدون به العشرة الذين لا يزيدون
 
" 218 "

ولا ينقصون في كل زمان ، وهم أهل خشوع ، فلا يتكلمون إلا همسا ، وهؤلاء هم المستورون الذين لا يعرفون ، خبأهم الحق في أرضه وسمائه ، فلا يناجون سواه ، ولا يشهدون غيره ، يمشون على الأرض هونا ، وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ، دأبهم الحياء ، إذا سمعوا أحدا يرفع صوته في كلامه ، ترعد فرائصهم ويتعجبون ، 
وذلك أنهم - لغلبة الحال عليهم - يتخيلون أن التجلي الذي أورث عندهم الخشوع والحياء ، يراه كل أحد ، فرجال الغيب هم هذه الطبقة ، وقد يطلقونه ويريدون به من يحتجب عن الأبصار من الإنس ، 
وقد يطلقونه ويريدون به رجالا من الجن من صالحي مؤمنيهم ، وقد يطلقونه على القوم الذين لا يأخذون شيئا من العلوم والرزق المحسوس من الحس ، ولكن يأخذونه من الغيب . 
قال الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي لمن روى هذه الحكاية عن سهل : 
الرجل من يكون في الفلاة فيصلي ، فينصرف من صلاته بالحال الذي هو في صلاته ، فلا ينصرف معه أحد من الملائكة ، فإنهم لا يعرفون أين يذهب ؛ هؤلاء هم عندنا رجال الغيب على الحقيقة ، لأنهم غابوا عنده ، فإن رجال الغيب قسمان في الظهور : منهم رجال غيب عن الأرواح العلى ظاهرون للّه لا لمخلوق رأسا ، ورجال غيب عن عالم الشهادة ظاهرون في العالم الأعلى . ( ف ح 2 / 11 ، 12 )


مناظرة سهل مع إبليس : 
قال سهل بن عبد اللّه : لقيت إبليس فعرفته ، وعرف مني أني عرفته ، فوقعت بيننا مناظرة ، فقال لي وقلت له ، وعلا بيننا الكلام وطال النزاع ، بحيث أن وقفت ووقف ، وحرت وحار ، فكان من آخر ما قال لي : يا سهل ، اللّه عز وجل يقولوَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍفعمّ ، ولا يخفى عليك أني شيء بلا شك ، لأن لفظة كل تقتضي الإحاطة والعموم ، وشيء أنكر النكرات ، فقد وسعتني رحمته ، 
قال سهل : فو اللّه لقد أخرسني وحيرني بلطافة سياقه ، وظفره بمثل هذه الآية ، وفهم منها ما لم نفهم ، وعلم منها ومن دلالتها ما لم نعلم ، فبقيت حائرا متفكرا ، وأخذت أتلو الآية في نفسي ، فلما جئت إلى قوله تعالى فيها فَسَأَكْتُبُها الآية سررت وتخيلت أني قد ظفرت بحجة ، وظهرت عليه بما يقصم ظهره ، وقلت له : يا ملعون إن اللّه قد قيدها بنعوت مخصوصة يخرجها من ذلك العموم ، فقال
 
" 219 "


فَسَأَكْتُبُها فتبسم إبليس وقال : يا سهل ما كنت أظن أن يبلغ بك الجهل هذا المبلغ ، ولا ظننت أنك هاهنا ، 
ألست تعلم يا سهل أن التقييد صفتك لا صفته ؟ ! 
قال سهل : فرجعت إلى نفسي وغصصت بريقي ، وأقام الماء في حلقي ، وو اللّه ما وجدت جوابا ، ولا سددت في وجهه بابا ، وعلمت أنه طمع في مطمع ، وانصرف وانصرفت ، وو اللّه ما أدري بعد هذا ما يكون ، 
فإن اللّه سبحانه ما نص بما يرفع هذا الإشكال ، فبقي الأمر عندي على المشيئة منه في خلقه ، لا أحكم عليه في ذلك بأمد ينتهي ، أو بأمد لا ينتهي ، فإن اللّه لا يحجر بعد السعة ، ولكن يقسم أنواع المشارب على عباده ، فيعطي قوما من وجه ما ، ويعطي آخرين من وجه آخر ، فلا يتقيد على الحق شيء ، تعالى اللّه عن ذلك علوا كبيرا ، فرحمته للمتقين من باب الوجوب الإلهي الذي أوجبه على نفسه ، ورحمته غير المتقين من باب المنة والفضل ، كما كان التقوى للمتقين من باب المنة والفضل ، إذا فرحمته على بابها وسعت كل شيء . 
إبليس ينتظر رحمة اللّه أن تناله من عين المنة والجود المطلق ، الذي به أوجب على نفسه سبحانه ما أوجب ، وبه تاب على من تاب وأصلح ، فالحكم للّه العلي الكبير عن التقييد في التقييد ، فلا يجب على اللّه إلا ما أوجبه على نفسه ، 
وذلك أن اللّه تعالى قال عند ذلك وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنا يُؤْمِنُونَ ، الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ 
فهؤلاء طائفة مخصوصة وهم أهل الكتاب ، فخرج من ليس بأهل الكتاب من هذا التقييد الوجوبي ، وبقي الحق عنده من كونه رحمانا على الإطلاق ، واستوجب طائفة أخرى على ربها أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءاً بِجَهالَةٍ ثُمَّ تابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ 
فقيد بالجهالة ، فإن لم يجهل لم يدخل في هذا التقييد ، وبقيت الرحمة في حقه مطلقة ، ينتظرها من عين المنة التي منها كان وجوده ، 
فمهما رأيت الوجوب فاعلم أن التقييد يصحبه ، فإن اللّه تعالى رحمن بعموم رحمته التي وسعت كل شيء ، رحيم بما أوجب على نفسه لعباده ، 
فهو رحمن في العموم رحيم في الخصوص ، وهو رحمن برحمة الامتنان ، رحيم بالرحمة الخاصة ، 
وهي الواجبة في قوله فَسَأَكْتُبُها لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ الآيات ، وقوله كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ 
وأما رحمة الامتنان فهي التي تنال من غير استحقاق بعمل ، وبرحمة الامتنان رحم اللّه من وفقه للعمل الصالح الذي أوجب له الرحمة الواجبة ، وبها نال العاصي وأهل النار إزالة العذاب ، وإن
 
" 220 "

كان مسكنهم ودارهم جهنم ، وهذه هي رحمة الامتنان ، فالرحمن في الدنيا والآخرة ، والرحيم اختصاص الرحمة بالآخرة . 
( ف ح 2 / 662 - ح 3 / 466 - ذخائر الأعلاق )

تسميته الحق المخلوق به العدل : 
كان سهل يقول : إن اللّه خلق الخلق بالعدل ؛ وكان يسمي الحق المخلوق به السماوات والأرض " العدل " - اعلم أن العدل هو الميل ، يقال عدل عن الطريق إذا مال عنه ، وعدل إليه إذا مال إليه ، وسمي الميل إلى الحق عدلا ، كما سمي الميل عن الحق جورا ، فمعنى قول سهل : إن اللّه خلق الخلق بالعدل ؛ أي أن الذات لها استحقاق من حيث هويتها ، ولها استحقاق من حيث مرتبتها وهي الألوهية ، فلما كان الميل مما تستحقه الذات ، لما تستحقه الألوهية التي تطلب المظاهر لذاتها ، سمي ذلك عدلا ، أي ميلا من استحقاق ذاتي إلى استحقاق إلهي ، لطلب المألوه ذلك الذي يستحقه ، ومن أعطى المستحق ما يستحقه سمي عادلا ، وعطاؤه عدلا وهو الحق ، فما خلق اللّه الخلق إلا بالحق ، وهو إعطاؤه خلقه ما يستحقونه ، 
قال موسى عليه السلام رَبُّنَا الَّذِي أَعْطى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ فإن العطاء منه واجب ومنه امتنان ، فإعطاء الحق العالم الوجود امتنان ، وإعطاء كل موجود من العالم خلقه واجب ، فإن أداء الحقوق نعت إلهي ، قال تعالى الَّذِي أَعْطى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ 
فذلك حق ذلك الشيء الذي له عند اللّه ، من حيث ذاته ، فهو حق ذاتي ، فأعطى كل شيء خلقه ، يعني في نفس الأمر ، فخلق كل شيء حقه ، فأعطى كل شيء حقه . 
( ف ح 2 / 60 - ح 4 / 274 - ح 3 / 220 )

قول سهل : لا أعلى في الإنسان من الصفة الجمادية . 
لا أعلى في الإنسان من الصفة الجمادية ، ثم بعدها النباتية ، ثم بعدها الحيوانية ، وهي أعظم تصريف في الجهات من النبات ، فالحجر يهرب من مزاحمة الربوبية في العلو ، فيهبط من خشية اللّه ، وبهذا أخبر اللّه عنه فقالوَإِنَّ مِنْهالما ذكر الحجارةلَما يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِفجعل هبوط الطبيعي من خشية ، فهو منشأ من الخشية للّه ، والشهود له ذاتي وإِنَّما يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُبه ، فمن خشي فقد علم من يخشى ، وهذا هو مذهب سهل ،
 
" 221 "

فالإنسان الذي ادعى الألوهة ، فعلى قدر ما ارتفع عن درجة الجماد ، حصل له من تلك الرفعة صورة إلهية ، خرج بها عن أصله ، فالحجارة عبيد محققون ، ما خرجوا عن أصولهم في نشأتهم ، ثم إن اللّه جعل الأحجار محلا لإظهار المياه ، التي هي أصل حياة كل حي في العالم الطبيعي ، وهي معادن الحياة ، وبالعلم يحيا الإنسان الميت بالجهل ، فجمعت الأحجار بالخشية وتفجر الأنهار منها ، بين العلم والحياة ، مع اتصافها بالقساوة ، وذلك لقوتها في مقام العبودية فلا تتزلزل عن ذاتها ، لأنها لا تحب مفارقة موطنها ، لما لها فيه من العلم والحياة ، اللتين هما من أشرف الصفات . 
( ف ح 1 / 710 ) 

يقول الشيخ رضي اللّه عنه في باب الحيرة بين نسبة الأفعال وخلقها :
تحاسبهم بما فعلوا   ...   وما فعلوا الذي فعلوا 
وتطلبهم بما عملوا   ...   وأنت خلقت ما عملوا 
فهل تنجيهم حجج   ...   وهل يزكو لهم عمل 
لئن أخذوا بما عملوا   ...   فأعظم منه ما جهلوا ( مسامرات / ح 1 )
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
- مواضيع مماثلة
» حال أويس القرني وحال الحلاج في الإيثار - بسم اللّه منك بمنزلة كن منه - وصية الشبلي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» إن الإنسان يجمع بين المشاهدة والكلام - عن اسم اللّه الأعظم - أيهما أفضل الغني الشاكر أم الفقير الصابر .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» ظهر العالم على صورة الحق - لبس النعلين وخلع النعلين - كل موجود سوى اللّه فهو نسبة لا عين .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» من طلبه شهوة الحب - كن مع اللّه بقيمتك لا بعينك - الحب أملك للنفوس من العقل .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» وحق الهوى إن الهوى سبب الهوى ولولا الهوى في القلب ما عبد الهوى .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى