اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

17042021

مُساهمة 

العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Empty العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي




العجز عن درك الإدراك إدراك .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

أبو بكر الصدّيق رضي اللّه عنه 
توفي عام 14 هـ
قوله : العجز عن درك الإدراك إدراك . 
إن قيل لك : ما هو العلم ؟ فقل : درك المدرك على ما هو عليه في نفسه - إذا كان دركه غير ممتنع - وأما ما يمتنع دركه فالعلم به هو لا دركه ، كما قال الصديق : العجز عن درك الإدراك إدراك ؛ فجعل العلم باللّه هو لا دركه ، فاعلم ذلك ، ولكن لا دركه من جهة كسب العقل كما يعلمه غيره ، ولكن دركه من جوده وكرمه ووهبه كما يعرفه العارفون أهل الشهود ، لا من قوة العقل من حيث نظره ، فما كل أمر يعلم ، ولا كل أمر يجهل ، فأعلم العلماء من علم ما يعلم أنه يعلم وما لا يعلم أنه لا يعلم ، فعلم الصديق أن في الوجود أمرا ما لا يعلم وهو اللّه ، فإنه تعالى لا يعلم من حيث هويته ولا من حيث نفسه ، ولا يحصل من العلم به تعالى في العالم ، إلا أن يعلم العالم أنه لا يعلم وهذا القدر يسمى علما ، وهو علم لا علم ، وهو إدراك الصديق أن ثم أمرا يعجز عن إدراكه . 
( ف ح 1 / 93 - ح 3 / 429 - ح 2 / 619 ) . 


المعرفة التي يهبها الحق تعالى لمن يشاء من عباده ، لا يستقل العقل بإدراكها ، ولكن يقبلها ، فلا يقوم عليها دليل ولا برهان ، لأنها وراء طور مدارك العقل ، ثم إن الأوصاف الذاتية التي للحق لا تمكن العبارة عنها ، لأنها خارجة عن التمثيل والقياس ، فإنه ليس كمثله شيء ، فكل عقل لم يكشف له من هذه المعرفة شيء ، يسأل عقلا آخر قد كشف له منها ، وليس في قوة ذلك العقل المسؤول ، العبارة عنها ولا تمكن ، 
ولذلك قال الصديق : العجز عن درك الإدراك إدراك ؛ 
ولهذا الكلام مرتبتان : فمن طلب اللّه بعقله من طريق فكره ونظره فهو تائه ، وإنما حسبه التهيؤ لقبول ما يهبه اللّه من ذلك ، 
وأما القوة الذاكرة فلا سبيل أن تدرك العلم باللّه ، فإنها إنما تذكر ما كان العقل قبل علمه ثم غفل أو نسي ، وهو لم يعلمه ،
 
" 132 "


فلا سبيل للقوة الذاكرة إليه ، فما بقي إلا تهيؤ العقل لقبول ما يهبه الحق من معرفته جل وتعالى ، فلا يعرف أبدا من جهة الدليل ، إلا معرفة الوجود وأنه الواحد المعبود ، لا غير ، فإن الإنسان المدرك لا يتمكن له أن يدرك شيئا أبدا إلا ومثله موجود فيه ، ولولا ذلك ما أدركه البتة ولا عرفه ، فإذا لم يعرف شيئا إلا وفيه مثل ذلك الشيء المعروف ، فما عرف إلا ما يشبهه ويشاكله ، والباري تعالى لا يشبه شيئا ولا شيء مثله ، فلا يعرف أبدا ، وليس من اللّه في أحد شيء ولا يجوز ذلك عليه بوجه من الوجوه ، فلا يعرفه أحد من نفسه وفكره ، 
قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : إن اللّه احتجب عن العقول كما احتجب عن الأبصار ، وإن الملأ الأعلى يطلبونه كما تطلبونه أنتم ؛ فأخبر عليه السلام بأن العقل لم يدركه بفكره ولا بعين بصيرته ، كما لم يدركه البصر ، وهذا هو الذي أشرنا إليه فيما تقدم ، فإن نفي المماثل للحق الذي لو ثبت ، صح أن يكون العالم بينهما ، فما هو لنا أب ولا نحن أبناء له ، بل هو الرب ونحن العبيد ، فيطلبنا عبيدا ونطلبه سيدا .
تعالى عن التحديد بالفكر والخبر   ...   كما جل عن حكم البصيرة والبصر 
فليس لنا منه سوى ما يرومه   ...   على كل حال في الدلالات والعبر 
فأعلم أني ما تحققت غيره   ...   وأعلم أني ما علمت سوى البشر 
لذا منع الرحمن في وحيه على   ...   لسان رسول اللّه في ذاته النظر 
فقال ولا تقف الذي لست عالما   ...   به فيكون الناظرون على خطر 
فلم يولد الرحمن علما ولم يلد   ...   وجودا فحقق من نهاك ومن أمرولما لم يكن في الإمكان أن يخلق اللّه - فيما خلق - قوة في موجود ، 
يحيط ذلك الموجود باللّه علما من حيث قيامها به ، لم يدرك بعقل كنه جلاله ، ولم يدرك ببصر كنه ذاته ، عند تجليه حيثما تجلى لعباده ، فهو تعالى المتجلي الذي لا يدرك الإدراك الذي يدرك فيه هو نفسه ، لا علما ولا رؤية ، فلا ينبغي أن يقفو الإنسان علم ما قد علم أنه لا يبلغ إليه ، 
لذلك قال الصديق رضي اللّه عنه : العجز عن درك الإدراك إدراك ، فمن لم يدرك إلا بالعجز ، فكيف يوصف المدرك له بتحصيله ؟ ! 
( ف ح 1 / 94 ، 95 - ح 3 / 371 ) .
 
" 133 "


ومن جهة الثناء على اللّه ، لو أن المثني على اللّه بأسمائه يعرف قدر هذه المنزلة - التي أنزله اللّه فيها - لفني عن وجوده ، فرحا بما هو عليه ، ولا يخلو العبد في هذا الثناء ، إما أن يثني على اللّه بأسماء التنزيه أو بأسماء الأفعال ، فالمتقدم عندنا من جهة الكشف أن تبتدىء بأسماء التنزيه ، 
وبالنظر العقلي بأسماء الأفعال ، فلابد من مشاهدة المفعولات ، فأول مفعول أشاهده الأقرب إليّ ، 
وهو نفسي ، فأثني عليه بأسماء فعله بي وفيّ ، وكلما رمت أن أنتقل من نفسي إلى غيري ، اطلعت على حادث آخر أحدثه في نفسي بطلب يطلب مني الثناء عليه به ، فلا أزال كذلك أبد الأبد دنيا وآخره ، ولا يكون إلا هكذا ، فانظر ما يبقى عليّ من منازل الثناء على اللّه ، من مشاهدة ما سواي من المخلوقين ، 
وهذا المشهد يطلب " لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك " 
ولهذا التتميم قال الصديق : العجز عن درك الإدراك إدراك ؛ وبعد الفراغ مني ومن المخلوقين ، حينئذ أشرع في الثناء عليه بأسماء التنزيه ، والفراغ من نفسي محال ، فالوصول إلى مشاهدة الأكوان بالفراغ من الأكوان محال ، 
فالوصول إلى أسماء التنزيه محال ، فإذا رأيت أحدا من العامة أو ممن يدعي المعرفة باللّه ، يثني على اللّه بأسماء التنزيه على طريق المشاهدة ، أو بأسماء الأفعال من حيث ما هي متعلقة بغيره ، فاعلم أنه ما عرف نفسه ولا شاهدها ، ولا أحس بآثار الحق فيه ، ومن عمي عن نفسه التي هي أقرب إليه ، فهو على الحقيقة عن غيره أعمى وأضل سبيلا ، واللّه غني عن العالمين ، والغنى صفة تنزيه ، وأعظم الثناء عندنا في حق الحق ، قوله تعالى لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْء ٌسواء كانت كاف الصفة أو كانت زائدة ، وكونها للصفة أبلغ في الثناء عند العالم باللسان الذي نزل به القرآن ، 
يقول رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في دعائه وثنائه على ربه عز وجل " لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك " يريد قوله تعالى :لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وقال الصديق : العجز عن درك الإدراك إدراك ؛ والحق سبحانه ما أثنى على نفسه بأعظم من نفي المثل ، فلا مثل له سبحانه ، ومن أسمائه تعالى المتين ، 
وأعظم ما يظهر حكم هذا في العقائد في اللّه ، لأن الإله الذي اعتقد بالدليل النظري ، إذا جاءت الشبهة لصاحب هذا الاعتقاد النظري أزالته ، فلو كانت المتانة من صفات الإله الذي جعله المعتقد في نفسه ، ما أثرت فيه الشبهة الواردة فأخلت المحل عنه ، وعاد يبحث على إله آخر يجعله فيه ، فليست المتانة إلا للإله القوي الحق ، الذي يجد


" 134 "


في نفسه الطالب الاستناد إليه ، ولا يدري ما هو ، ولمتانته لا يقوى الناظر أن ينقله إلى محل اعتقاده ، فمتانته حجابه ، فلا يعرف ، فبالمتانة كان الاستناد ، فاستند إليه كل ممكن يطلب الترجيح ، والعلم بهذا المستند عين نفي العلم به ، على علم بأنه لا يعلم ، لابد من ذلك ، فكانت المعاني المجردة عن المواد - وهي المظاهر القدسية للأسماء ، التي لا تقبل نسبة التشبيه - العلم بها أن لا علم ، 
كما روي عن الصديق أنه قال : العجز عن درك الإدراك إدراك . 
( ف ح 2 / 641 - ح 3 / 555 - ح 4 / 283 ) . 


ولما كانت الحيرة " 1 " هي توالي التجليات ، باختلاف أحكامها إلى ما لا نهاية يوقف عندها ، فلا تعلم الإنية الإلهية ، ولا يصح أن تتجلى الهوية ، قال أبو بكر الصديق رضي اللّه عنه في مقام الحيرة ، 
وكان من رجاله : العجز عن درك الإدراك إدراك ؛ أي إذا علمت أن ثمّ من لا يعلم فذلك هو العلم باللّه تعالى ، فكان الدليل على العلم به عدم العلم به ، واللّه قد أمرنا بالعلم بتوحيده ، وما أمرنا بالعلم بذاته ، بل نهى عن ذلك بقول هو َيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ  يقول الحق الكبير المتعالي : لا يحدني الحد ، ولا يعرفني السيد ولا العبد ، تقدست الألوهة فتنزهت أن تدرك ، وفي منزلتها أن تشرك ، أنت الأنا وأنا أنا ، 
فلا تطلبني فيك فتعنّى ، ولا من خارج فما تتهنى ، ولا تترك طلبي فتشقى ، فاطلبني حتى تلقاني فترقى ، ولكن تأدب في طلبك ، واحضر عند شروعك في مذهبك ، وميز بيني وبينك ، فإنك لا تشهدني ، 
وإنما تشهد عينك ، فقف في صفة الاشتراك ، وإلا فكن عبدا وقل : العجز عن درك الإدراك إدراك ، تلحق في ذلك عتيقا ، وتكن المكرم الصدّيقا .
قل لامرىء رام إدراكا لخالقه   ...   العجز عن درك الإدراك إدراك 
من دان بالحيرة الغراء فهو فتى   ...   لغاية العلم بالرحمن درّاك 
وأي شخص أبى إلا تحققه   ...   فإن غايته جحد وإشراك 
فالعجز عن درك التحقيق شمس حجى   ...   جرت بها فوق جو النسك أفلاك
( ف ح 1 / 271 ، 51 ).
..........................................................................................
( 1 ) راجع الرد على ابن تيمية معنى الحيرة ص - 51 .


" 135 "


لطيفة : من جهل قدر الحق عارفا بجهله ، فهو المقرّب ، ومن لم يعترف بجهله فهو المبعد ، هكذا المعاملة . 
( كتاب التراجم / ترجمة الأشياء ) .
قوله : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله : 
لما اعتنى اللّه تعالى بمن اعتنى من الإنسان ، وآتاه رحمة من عنده ذكر اسم ربه ، واللّه يقول : أنا جليس من ذكرني ؛ والذاكرون هم جلساء الحق ، فأورثه الذكر مجالسة الحق ، وأورثته المجالسة مشاهدة الحق ورؤيته في الأشياء ، 
يقول الصديق : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله ؛ وعمر : معه ؛ وغيره : بعده ؛ وغيره : فيه ؛ وغيره : ما رأيت شيئا ؛ من غير ارتباط بشيء ، فليس للإنسان طريق إلى أن يعلم ما في وسع القابل من اللّه ، إلا بأن يترك جميع المعلومات وجميع العالم من خاطره ، ويجلس فارغ القلب مع اللّه ، بحضور ومراقبة وسكينة ، وذكر إلهي بالاسم اللّه ، ذكر قلب ، 
ولا ينظر في دليل يوصله إلى علمه باللّه ، فإذا لزم الباب وأدمن القرع بالذكر ، وهذه هي الرحمة التي يؤتيه اللّه من عنده ، أعني توفيقه وإلهامه لما ذكرناه ، فيتولى الحق تعليمه شهودا ، كما تولى أهل اللّه كالخضر وغيره ، فيعلمه من لدنه علما ، قال تعالى آتَيْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً من الوجه الخاص الذي بينه وبين اللّه ، وهو لكل مخلوق ، إذ يستحيل أن يكون للأسباب أثر في المسببات ، 
فإذا علم الأشياء كلها من ذلك الوجه ، فهو ملازم لتلك المشاهدة والشؤون الإلهية ، والأشياء تتكون عن اللّه وهو ينطر إليها ، فلا تشغله مع كثرة ما يشاهد من الكائنات في العالم ، وهو مقام الصديق في قوله : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله ؛ وذلك لما ذكرناه من شهوده صدور الأشياء عن اللّه بالتكوين ، فهو في شهود دائم ، والتكوينات تحدث ، فما من شيء حادث يحدث عن اللّه ، إلا واللّه مشهود له قبل ذلك الحادث ، 
لذلك إذا أضيف حكم من أحكام الوجود إلى غير اللّه ، أنكره أهل الشهود خاصة ، وهم الذين لا يشهدون شيئا ولا يرونه إلا رأوا اللّه قبله ، كما قال الصديق عن نفسه ، وما نبّه أحد فيما وصل إلينا على هذا الوجه ، وما يتكون منه في قلب المعتكف على شهوده ، إلا أبو بكر الصديق ، 
فما يرى الحق إلا الكمل من الرجال ، ويشهده كل أحد ، فإن الرؤية لا يتقدمها علم بالمرئي ، والشهود يتقدمه علم


" 136 "


بالمشهود ، وهو المسمى بالعقائد ، فكل مشاهدة رؤية ، وما كل رؤية مشاهدة ، ولا يكون عن الرؤية شاهد - وهو حصول صورة المشهود في النفس عند الشهود - فيعطي خلاف ما تعطيه الرؤية ، 
قال اللّه تعالى في إثبات الشاهدأَ فَمَنْ كانَ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ وفي هذه الآية وجوه ، كلها مقصودة للّه ، فيكون العبد على كشف من اللّه لما يريده به أو منه ، وذلك لا يكون له إلا بإخبار إلهي وإعلام بالشيء قبل وقوعه ، 
وهو قول الصديق : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله ، ثم إن ذلك الأمر لا يكون له عين إلا من اسم إلهي ، يكون له أثر ذلك الاسم ، فيقوم الاسم في قلب العبد ويحضر فيه ، فيشهده العبد ، ثم يرى ظهور ذلك الأثر ووجوده في نفسه ، أو في الآفاق ، الذي تقدم له به الإعلام الإلهي ، فيسمى ذلك الاسم شاهدا ، حيث شهده هذا العبد متعلق ذلك الأثر المعلوم عنده ، وهذا لا يكون إلا للكمل من الرجال ، فهم أصحاب شهود في كل أثر ، يشهدون لهم به بعد العلم به الإلهي على طريق الخبر . 
( ف ح 3 / 378 ، 558 ، 226 ، 559 - ح 2 / 567 ) . 


وعلامة من يدعي هذا المقام لزوم الأدب الشرعي ، وإن وقعت منه معصية بالتقدير الإلهي ، الذي لابد من نفوذه ، فإن كان يراها معصية ومخالفة للأمر المشروع ، فيعلم أنه من أهل هذا الوجه ، وإن كان يعتقد خلاف هذا ، فنعلم أن اللّه ما أطلعه قط على هذا الوجه الخاص ، ولا فتح له فيه ، وأنه شخص لا يعبأ اللّه به ، فإنه ما من أحد أعظم أدبا مع الشرع ، 
ولا اعتقادا حقيقيا فيه أنه الحق - كما يعلمه العامي سواء - إلا أهل هذا الوجه ، فإنهم يعلمون الأمور على ما هي عليه ، فيعلمون أن حظهم من هذا الأمر المشروع والتكليف ، وحظ الآتي به وهو الرسول ، 
وحظ العامة المخاطبين أيضا به على السواء ، لا فضل لأحدهم على الآخر فيه ، لأنه لذاته ورد لا لأمر آخر ، فالذي يحرم بالعموم في الخطاب المشروع على واحد ، يعم جميع المكلفين من غير اختصاص ، 
حتى لو قال بتحليل ذلك ، في حق شخص يتوجه عليه به لسان الذم في الظاهر ، كان كافرا عند الجميع ، وكان كاذبا في دعواه أنه من أهل هذا الوجه ، فإن أخص علوم هذا الوجه ما جاءت به الشرائع ، فإن الوزن للّه تعالى ، والشهود لمن كانت نفسه مرآة ، 
فهو السعيد الصادق ، وهو من يرى في شهوده أنه لا تتحرك ذرة إلا بإذن اللّه ، إذ هو محركها بما تتحرك فيه ، وهو مقام أبي بكر فيسكن ، وإنما


" 137 "


كشف اللّه هذا السريان لمن كشفه ، ليرى في مرآته صورة الخلق الإلهي ، وكيفية صدور الأشياء وظهورها في الوجود من عنده ، فيرى من أين صدر ذلك الشيء ، فيكون صاحب هذا الكشف خلّاقا ، 
وهو الذي أراده الحق منه بهذا الكشف ؛ بل يعلم أنه خلاق من هذا الكشف ، ولم يزل كذلك وهو لا يشعر ، فأفاده هذا الكشف العلم بما هو الأمر عليه ، لا أنه بالكشف صار خلاقا ، فأمره اللّه عند ذلك أن يعطي كل شيء حقه من صورته ، 
كما أعطاه اللّه خلقه في صورته ، فلا يتوجه عليه مطالبة لمخلوق ، كما لا يتوجه على الحق تعالى مطالبة لمخلوق ، هذا ما أعطاه ذلك الكشف من الفائدة ، فإذا أقامه الحق تعالى في فعل من أفعاله ، المأمور بها أو المحجور عليه فيها ، نظر إلى ما لها من الحق قبله ، 
فوفى ذلك الفعل حقه ، فإن كان من الأمور المأمور بفعلها ، أعطاها حقها في نشأتها ، حتى تقوم سوية الخلق معدلة النشء ، فلم يتوجه لذلك الفعل حق على فاعله ، فلله الخلق وللعبد الحق ، فالحق أعطى كل شيء خلقه ، 
والخلق أعطى كل شيء حقه ، فدخل الحق في الخلق ، ودخل الخلق في الحق ، في هذه المسألة ، وإن كان من الأمور المنهي عنها ، فحقها على هذا العبد أنه لا يوجدها ، ولا يظهر لها عينا أصلا ، فإن لم يفعل فما وفّاها حقها ، وتوجهت عليه المطالبة لها ، فلم يعط كل شيء حقه ، فلم يقم في الحق مقام الحق في الخلق ، فكان محجوبا ، فسبحان من جعل له في كل شيء بابا ، 
إذا فتح ذلك الباب وجد اللّه عنده ، وعيّن في كل شيء وجها إلهيا ، إذا تجلى عرف ذلك الوجه من ذلك الشيء ، قال الصديق : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله ؛ فإنه لا يراه إلا بعينه ، إذ كان الحق بصره في هذا الموطن ، فيرى نفسه قبل رؤية ذلك الشيء ، والإنسان هو المحل لذلك البصر ، لذلك عدلت الطائفة السعيدة المؤيدة بروح القدس ، إلى التجرد عن أفكارها ، والتخلص عن قيد قواها ، واتصلت بالنور الأعظم ، 
فعاينت الأمر على ما هو عليه في نفسه ، إذ كان الحق عز وجل بصرها ، فلم تشاهد إلا حقا ، كما قال الصديق ، فيرى الحق ثم يرى أثره في الكون ، وهو الوقوف على كيفية الصدور ، فكأنه عاين الممكنات في حال ثبوتها ، 
عندما رش على ما رش منها من نوره الأعظم ، فاتصفت بالوجود بعدما كانت تنعت بالعدم ، وهذا مشهد الفناء عن كل ما سوى اللّه ، فإن الصديق أثبت أنه رآه ولا شيء ، ثم أقيم في مشهد آخر ، فرأى صدور الشيء عنه ، وقد كان


" 138 "


رآه ولا شيء ، فجعل تلك الرؤية قبل هذا الشهود ، فقال : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله ؛ فكما أن الحق على العبد رقيب في جميع أنفاسه ، كذلك صاحب هذا المقام على الحق رقيب في جميع آثاره ، فكان قوله : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله ؛ 
هي مراقبته للّه تعالى في آثاره ، فلا يبدي سبحانه شيئا ، إلا وهو يراه قبل أن يبديه . 
( ف ح 3 / 559 ، 239 - ح 2 / 351 - ح 3 / 239 - ح 1 / 584 - ح 2 / 454 ، 514 - شرح الإسراء ) . 


جاء في الشرع أن اللّه يأمر الممكن بالتكوين فيتكون ، فلو لا أن له حقيقة السمع ، وأنه مدرك أمر الحق - إذا توجه عليه - لم يتكون ، ولا وصفه اللّه بالتكون ، ولا وصف نفسه بالقول لذلك الشيء المنعوت بالعدم ، فكذلك للممكن جميع القوى ، التي يدرك بها المدركات التي تخص هذه الإدراكات ، فلما أمرها بالتكوين ، لم تجد وجودا تتصف به ، إذ لم يكن ثمّ إلا وجود الحق ، فظهرت صورا في وجود الحق ، فلذلك تداخلت الصفات الإلهية والكونية ، فوصف الخلق بصفات الحق ، ووصف الحق بصفات الخلق ، 
فمن قال : ما رأيت إلا اللّه ، صدق ، ومن قال : ما رأيت إلا العالم ؛ صدق ، 
ومن قال : ما رأيت شيئا ، صدق لسرعة الاستحالة وعدم الثبات ، 
فيقول : ما رأيت شيئا ؛ ومن قال : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله ؛ 
فهو ما قلنا : إن للممكن إدراكا في حال عدمه ، فإذا جاءه الأمر الإلهي بالتكوين ، لم يجد إلا وجود الحق ، فظهر فيه لنفسه ، فرأى الحق قبل رؤية نفسه ، فلما لبسه وجود الحق رأى نفسه عند ذلك ، 
فقال : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله ؛ أي قبل أن يتكون فيه ، فيقبل الحق صورة ذلك الشيء ، فمن لم يعلم الأمر هكذا ، فما علم الحق ولا الخلق ولا هذه النسب كُلُّ شَيْءٍ هالِكٌ بالصورة للاستحالات إِلَّا وَجْهَهُ والضمير في وجهه يعود على الشيء ، 
فالشيء هالك من حيث صورته ، غير هالك من حيث وجهه وحقيقته ، 
وليس إلا وجود الحق الذي ظهر به لنفسه ، والعبد ما له إرادة مع سيده ، بل هو بحكم ما يراد به ، فالحق سبحانه هو الواجب الوجود لذاته ، والعبد هو الذي منه استفاد الوجود ، فإن أصله العدم ، ولو أن العقل يدرك الحق بنظره ودليله ، ويعرف ذاته ، لكان مولدا عن عقل الإنسان بنظره ، فلم يولد سبحانه للعقول ، كما لم يولد في الوجود ، ولم يلد بإيجاده الخلق ، لأن وجود


" 139 "


الخلق لا مناسبة بينه وبين وجود الحق ، والمناسبة تعقل بين الوالد والولد ، إذ كل مقدمة لا تنتج غير مناسبها ، ولا مناسبة بين اللّه وبين خلقه إلا افتقار الخلق إليه في إيجادهم ، وهو الغني عن العالمين ، 
فكما ثبت أن أولية الحق لا تقبل الثاني ، كذلك أولية العبد في القول في الصلاة "الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ" لا يكون الحق ثانيا لها بقوله " حمدني عبدي " إذ ليست بأولية عدد ، إذ كان الذي في مقابلة العبد هو الحق ، فإنه الذي يناجيه ، وما تعرض لذكر الغير ، 
فمن كان في صلاته يشهد الغير معرى عن شهود الحق فيه ، أو شهوده في الحق ، أو شهود صدوره عن الحق - وهو قول أبي بكر الصديق : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله - فما هو بمصل من ليست حالته ما ذكرناه من أنواع المشاهدة ، وإذا لم يكن مصليا لم يكن مناجيا ، والحق لا يناجى بالألفاظ في هذه الحال ، وإنما يناجى بالحضور معه ، فيكون القائل "الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ" 
إذا لم يكن حاضرا مع اللّه لسان العبد ، لا عينه وحقيقته ، 
فيقول الحق عند ذلك " حمدني لسان عبدي ، لا عبدي المفروضة عليه مناجاتي " وإذا حضر القائل في قوله يقول اللّه " حمدني عبدي " جبر له ما مضى بفضل اللّه ، فإن العبد إذا حضر ، تضمن حضوره حضور اللسان وسائر الجوارح ، لأن العين تجمعهم ، 
وإذا لم يحضر عينه ، لم تقم عنه جارحة من جوارحه ولا عن غير نفسها ، فمن كان يناجي ربه في كل شيء في حال صلاته ، كعمر بن الخطاب ، أو يرى أن كل شيء صادر عن الحق في حال مناجاته بينه وبين ربه ، كأبي بكر ، فصلاته في باطنه صحيحة . 
( ف ح 3 / 255 - ح 1 / 415 ، 476 ) 


واعلم أن كل من جدّد عهدا مع اللّه فهو من المخلصين ، ما هو ممن له الدين الخالص ، فصاحب الدين الخالص مهما تجدد له من اللّه حكم بشرع ، لم يكن يعرفه قبل ذلك ، وقد كلفه الحق به في كتابه أو على لسان رسوله ، 
فإن هذا العبد يتلقاه بالدين الخالص والعهد الأول ، ولا يضره جهله بالمسألة المعينة الخاصة ، هذا لا يقدح في صاحب هذا المقام ، كأبي بكر الذي ما رأى شيئا إلا رأى اللّه قبله ، بالدين الخالص والعهد الإلهي ، الذي كان عليه وفي شهوده ، 
ولهذا لما واجهه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بالإيمان برسالته ، بادر وما تلكأ ، ولا طلب دليلا على ذلك منه ، بل صدقه بذلك العهد الخالص ، فإنه رأى رسالته هناك ، كما رأى


" 140 "


رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم نبوته قبل وجود آدم ، كما روي عنه : كنت نبيا وآدم بين الماء والطين ؛ أي لم يكن موجودا . 
( ف ح 4 / 58 ) 
واعلم أن موقف السواء " 1 " هو الموقف الذي لا يتميز فيه سيد من عبد ، ولا عبد من سيد ، فإن قلت فيه في تلك الحالة سيد صدقت ، وإن قلت فيه عبد صدقت ، لأن لك شاهد حال من كل قول ، يشهد لك بصدق ما تقول ، فقل ما شئت فيه تصدق ، وهو مثل قوله تعالى لنبيه صلى اللّه عليه وسلموَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ رَمىفكونه رمى حق ، وكونه لم يرم حق ، 
يقول تعالى : كنت يده التي يبطش بها ؛ فإن قلت : إن الرامي هو اللّه صدقت ، وإن قلت إن الرامي هو محمد صلى اللّه عليه وسلم صدقت ، هذا هو موقف السواء ، فالسواء بين طريقين ، لأن الأمر محصور بين رب وبين عبد ، فللرب طريق وللعبد طريق ، فالعبد طريق الرب فإليه غايته ، والرب طريق العبد فإليه غايته ، فالطريق الواحدة العامة في الخلق كلهم ، 
هي ظهور الحق بأحكام صفات الخلق ، فهي في العموم أنها أحكام صفات الخلق ، وهي عندنا صفات الحق لا الخلق ، وهذا معنى السواء ، والطريق الأخرى ظهور الخلق بصفات الحق ، التي تتميز في العموم أنها صفات الحق ، كالأسماء الحسنى وأمثالها ، 
وهذا مبلغ علم العامة ، وعندنا وعند الخصوص كلها صفات الحق بالأصالة ، ما أضيف إلى الخلق منها مما تجعله العامة نزولا من اللّه إلينا بها ، 
وهي عندنا صفات الحق ، وأن العبد علت منزلته عند اللّه حتى تحلى بها ، فهي عند العامة أسماء نقص وعندنا أسماء كمال ، 
فإنه ما ثمّ مسمى بالأصالة إلا اللّه ، ولما أظهر الخلق أعطاهم من أسمائه ما شاء وحققهم بها ، والخلق في مقام النقص لإمكانه وافتقاره إلى المرجّح ، فما يتخيل أنه أصل فيه وحق له ، أتبعوه في الحكم نفسه ، فحكموا على هذه الأسماء الخلقية بالنقص ، 
وإذا بلغهم أن الحق تسمى بها ويصف نفسه بها ، يجعلون ذلك نزولا من الحق تعالى إليهم بصفاتهم ، وما يعلمون أنها أسماء حق بالأصالة ، فعلى مذهبنا في ظهور الخلق بصفات الحق تعم الخلق أجمعه ، 
فكل اسم لهم هو حق للحق مستعار للخلق ، وعلى مذهب الجماعة لا يكون ذلك إلا لأهل الخصوص ، أعني الأسماء الحسنى منها خاصة ، وعندنا لا يكون العلم بذلك إلا للخصوص من أهل اللّه ، وفرق عظيم بين قولنا : لا يكون
..........................................................................................
( 1 ) موقف السواء ذكره محمد عبد الجبار النفري في كتابه المواقف .


" 141 "


ذلك ، وبين قولنا : لا يكون العلم بذلك ، فإن الحق هو المشهود بكل عين في نفس الأمر ، ولا يعلم ذلك إلا آحاد من أهل اللّه ، وهو مثل قول الصديق : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله فعرفته ؛ فإذا ظهر ذلك الشيء لعينه المقيد ، وقد رأى اللّه قبله ، ميزه في ذلك الشيء ، 
وعلم أن ذلك الشيء ملبس من ملابس الحق ، ظهر فيه للزينة ، فتلك زينة اللّه التي تزين بها لعباده ، هذا مقام الصديق ، 
فلا يتميز أهل اللّه من غيرهم إلا بالعلم بذلك ، لأن الأمر في نفسه على ذلك ، وعند العامة لا يكون ذلك إلا لأهل العناية المتحققين بالحق ، وغيرهم هو عندهم خلق بلا حق . 
( ف ح 1 / 607 - ح 3 / 147 ) . 


قال اللّه تعالىلِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُفإن قدّم صاحب الشهود نظره للّه على نظره لنفسه ، فهو مقام الصديق " ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله " وإن قدّم نظره في نفسه على نظره في ربه ، كما قال صلى اللّه عليه وسلم " من عرف نفسه عرف ربه " 
وهو مقام من قال : ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه بعده ؛ أي ما رأيت شيئا إلا وكان لي دليلا على اللّه . 
( ف ح 1 / 483 ) 
ونحن نعلم قطعا أن ذوق الرسل فوق ذوق الأتباع بما لا يتقارب ، فلا تظن أن سؤال موسى رؤية ربه ، 
أنه فاقد للرؤية التي كانت حالة أبي بكر الصديق رضي اللّه عنه في قوله : 
ما رأيت شيئا إلا رأيت اللّه قبله ؛ هذه الرؤية ما هي الرؤية التي طلبها موسى من ربه ، فإنها رؤية حاصلة له لعلو مرتبته ، فإن ذوق الصادق ما هو ذوق الصديق ، فالرؤية ثابتة بلا شك ذوقا ونقلا لا عقلا ، فإن رؤية اللّه تعالى من محارات العقول ، ومما يوقف عندها ، ولا يقطع عندها بحكم من أحكامها الثلاثة " 1 " ، 
إذ ليس للأنبياء ولا للأولياء من أهل اللّه علم باللّه يكون عن فكر ، قد طهرهم اللّه عن ذلك ، بل لهم فتوح المكاشفة بالحق ، فمن الناس من يفتح له بالإيمان العام ، وهو مطالعة الحقيقة كأبي بكر ، ومنهم من يفتح له بالإنباء العام الذي لا شرع فيه ، وهذان الفتحان باقيان في هذه الأمة إلى يوم القيامة . ( ف ح 3 / 116 ، 153 )
قوله : الطبيب أمرضني 
هذا أبو بكر رضي اللّه عنه ، وهو حسنة من حسنات رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ، يقول : الطبيب
..........................................................................................
( 1 ) الأحكام الثلاثة الوجوب والإمكان والمحال .


" 142 "


أمرضني ، والخليل يقول :وَإِذا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ، فانظر ما بين القولين ، تجد قول أبي بكر أحق ، وانظر ما بين الأدبين ، تجد الخليل عليه السلام أكثر أدبا ، فإن آداب النبوة لا يبلغها أدب ، 
كما قال معلم موسى عليه السلام : فأردت أن أعيبها ، وأراد ربك أن يبلغا أشدهما ، فيكتسب الشيء الواحد بالنسبة ذما ، وبالإضافة إلى جهة أخرى حمدا ، وهو عينه ، وتغير الحكم بالنسبة ، 
فهو أدب الإضافة مثل قول خضر : فأردت أن أعيبها ؛ وقوله : فأردنا أن يبدلهما ؛ للاشتراك بين ما يحمد ويذم ، وقوله : فأراد ربك ؛ لتخليص المحمدة فيه . 
( ف ح 4 / 275 - ح 2 / 481 ) 


يقول الشيخ رضي اللّه عنه في إثبات التكليف :
فالنار منك وبالأعمال توقدها   ...   كما بصالحها في الحال تطفيها 
فأنت بالطبع منها هارب أبدا   ...   وأنت في كل حال فيك تنشيها 
أما لنفسك عقل في تصرفها   ...   وقد أتيت إليها اليوم أنبيها 
قبل الممات فإن اللّه قال لنا   ...   بأنه يوم عرض الخلق يملؤها
( ف ح 3 / 385 )
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
- مواضيع مماثلة
» الحاسدون - الساحرون - الكافرون - الساهون - صفة العارف عند الشيخ الأكبر وعند الجماعة .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» شرح وحدة الوجود .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» كبوات الشيخ ابن قيم الجوزية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» خاتمة وفصل الخطاب .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» فهرس الموضوعات والصفحات .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى