اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

16042021

مُساهمة 

نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي Empty نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي




نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين أما بعد ، 
فهذا كتاب في شرح كلام الصوفية ، مجموع من كلام سيدي الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي ،
وقد صدرته بتحقيق علمي لما جاء في فتاوى الإمام ابن تيمية ، عن الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي وأقواله ، ليتضح للباحث المنصف وللقارئ الكريم ، الصواب من الخطأ ، والحق من الضلال ،
وقد مهدت لهذا الكتاب والكتب التي تليه بكتاب " الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي " الذي هو أساس ينبني عليه كل ما كتبه الشيخ وما جاء به من علوم ، وهو مع الكتب التي تليه تيسر للقارئ الكريم ، ذي العقل السليم والنظر السديد ، فهم غوامض ما أتى به الشيخ في الترجمة عن علوم الأذواق والمواجيد ،
كل ذلك بكلام الشيخ نفسه وشرحه ، لا بتأويل ولا تفسير من أحد ، فنقول واللّه المستعان .

نص فتوى الإمام ابن تيمية :
يقول الإمام ابن تيمية - رحمه اللّه وغفر له - عن الشيخ محي الدين ابن العربي وأمثاله ، في الصفحة رقم 239 من المجلد الحادي عشر من مجموعة فتاويه ،
المطبوعة بالرياض على نفقة الملك سعود بن عبد العزيز عام 1382 هـ :
" لما كانت أحوال هؤلاء شيطانية ، كانوا مناقضين للرسل صلوات اللّه تعالى عليهم ، كما يوجد في كلام صاحب الفتوحات المكية والفصوص وأشباه ذلك ، يمدح الكفار مثل قوم نوح وهود وفرعون وغيرهم ، وينتقص الأنبياء كنوح وإبراهيم وموسى وهارون ، ويذم شيوخ المسلمين المحمودين عند المسلمين ، كالجنيد بن محمد وسهل بن عبد اللّه التستري ، ويمدح المذمومين عند المسلمين ، كالحلاج ونحوه ، كما ذكره في تجلياته الخيالية الشيطانية ،
فإن الجنيد - قدس اللّه روحه - كان من أئمة

" 14 "

الهدى ، فسئل عن التوحيد فقال : " التوحيد إفراد الحدوث عن القدم "
فبيّن أن التوحيد أن تميز بين القديم والمحدث ، وبين الخالق والمخلوق ، وصاحب الفصوص أنكر هذا ، وقال في مخاطبته الخيالية الشيطانية له : " يا جنيد هل يميز بين المحدث والقديم إلا من يكون غيرهما ؟
" فخطّأ الجنيد في قوله : " إفراد الحدوث عن القدم " لأن قوله هو أن وجود المحدث هو عين وجود القديم أهـ .
 
نقول : إن هذا الذي ساقه ابن تيمية واعتمد عليه ، في ذم الشيخ الأكبر للجنيد ، ليس بدليل ، إذ لو اعتبر ذلك دليلا ، لما سلم شيخ ولا عالم من علماء المسلمين ، ولأصبحت آراء العلماء كلها ذما من بعضهم لبعض ،
وكتب الفقه والعلم مملوءة برد العلماء بعضهم على بعض ، وتخطئة اجتهاد بعضهم لبعض ، ولا يعتبر ذلك ذما ولا قدحا في مقام هؤلاء الشيوخ والعلماء ، هذا في العلم الظاهر والأحكام المشروعة ، فما بالك بعلوم الأذواق والمواجيد والأحوال والمقامات ، ولا يمكن أن يسلّم لابن تيمية بأن هذه العبارة التي استشهد بها - إذا صح نسبتها إلى الشيخ الأكبر - ذم للجنيد ، بعد أن تطلع على النصوص والعبارات التي يوردها الشيخ الأكبر في حق الجنيد ، فما بالك إذا ثبت عدم صحتها ، كما سيتضح من تحقيق هذه العبارة في آخر هذا الكتاب " 1 " .
 
وصف الشيخ الأكبر للجنيد بن محمد في كتبه :
أولا : يستشهد الشيخ الأكبر بكلام الجنيد بن محمد ، في كتابه روح القدس في محاسبة النفس ، عند وصفه لفساد الحال ، فيقول :
فرحم اللّه سيد هذه الطائفة أبا القاسم الجنيد حيث أنشد لما رأى فساد الحال :
أهل التصوف قد مضوا   ...   صار التصوف مخرقة
صار التصوف ركوة   ...   وتواجدا ومطبقة
كذبتك نفسك ليس ذي   ...   سنن الطريق الملحقة
..........................................................................................
( 1 ) راجع ص 112 تحقيق العبارة التي أوردها ابن تيمية عن الجنيد ونسبها إلى الشيخ الأكبر .

" 15 "

ثانيا : ذكر الجنيد في الفتوحات المكية للشيخ الأكبر ، وهي النسخة المعتمدة الموافقة للنسخة الخطية للشيخ ، وهي المطبوعة في المطبعة الميمنية .
 
الجزء الأول من الفتوحات المكية :

الصفحة رقم 151 - وطائفة أخرى من علماء هذه الأمة ، يحفظون عليها أحوال الرسول صلى اللّه عليه وسلم وأسرار علومه ، كعلي وابن عباس وسلمان وأبي هريرة وحذيفة ، ومن التابعين كالحسن البصري ومالك بن دينار وبنان الحمال وأيوب السختياني ، ومن نزل عنهم بالزمان كشيبان الراعي وفرج الأسود المعمر والفضيل بن عياض وذي النون المصري ، ومن نزل عنهم كالجنيد والتستري ، ومن جرى مجرى هؤلاء من السادة ، في حفظ الحال النبوي والعلم اللدني والسر الإلهي .
الصفحة 631 - حتى يعلم أنا ما خرجنا فيما نذهب إليه من الاعتبار ، عما أشار إليه صلى اللّه عليه وسلم قولا وفعلا ، لأن سيد هذه الطائفة أبا القاسم الجنيد يقول " علمنا هذا مقيد بالكتاب والسنة "
يقول رضي اللّه عنه : وإن كنا أخذنا علمنا عن اللّه ، ما أخذناه من الكتب ولا من أفواه الرجال ، فما علّمنا اللّه تعالى علما به نخالف ما جاءت به الأنبياء صلوات اللّه عليهم من عند اللّه ، مما ذكرته من الأخبار ، ولا ما أنزل اللّه في كتاب ، بل هو عندنا كما أخبر اللّه عن عبده خضر ، أنه آتاه رحمة من عنده وعلمه من لدنه علما ، وهذا هو علم الوهب الإلهي ، الذي أنتجته التقوى والعمل على الكتاب والسنة .
 
الجزء الثاني من الفتوحات المكية :
الصفحة 192 - لأن العارفين لهم أعين في قلوبهم ، فتحتها لهم المعرفة ، يرون بها منك ما تجهله أنت من نفسك ، لأنه ليست لك تلك العين ،
ولهذا قال الجنيد " العارف من ينطق عن سرك وأنت ساكت " .
الصفحة 532 –
فقيل للجنيد عنه " أي عن وله الشبلي " فقال : أمحفوظ عليه أوقات الصلوات ؟
فقيل : نعم ،
فقال الجنيد : الحمد للّه الذي لم يجر عليه لسان ذنب ، فما أحسن قول الجنيد لسان ذنب .
 
" 16 "

الصفحة 591 - ولأجل هذا قال الجنيد سيد هذه الطائفة : لا يبلغ أحد درج الحقيقة حتى يشهد فيه ألف صدّيق بأنه زنديق .
 
الصفحة 684 - قال الإمام في وله الشبلي حين قيل له : إنه يردّ في أوقات الصلوات ، فإذا فرغ حكم عليه حال الوله وحال بينه وبين عقله الذي يعطيه الصحو ،
فقال الإمام أبو القاسم الجنيد بن محمد سيد هذه الطائفة : الحمد للّه الذي لم يجر عليه لسان ذنب .
كتاب الإسفار عن نتائج الأسفار :
يقول الشيخ الأكبر - وطائفة سوفر بها فيه ، وهم الرسل والأنبياء والمصطفون من الأولياء ، كالمحققين من رجال الصوفية ، مثل سهل بن عبد اللّه وأبي يزيد وفرقد السبخي والجنيد بن محمد والحسن البصري ، ومن شهر منهم ممن يعرفه الناس إلى زماننا هذا .

نعت الشيخ الأكبر لسهل بن عبد اللّه التستري في كتبه :
كتاب الإسفار عن نتائج الأسفار - تراجع العبارة السابقة .
 
الجزء الأول من الفتوحات المكية :
الصفحة 43 - وهو قول الإمام : للألوهية سر لو ظهر لبطلت الألوهية - يعني الشيخ بالإمام هنا سهل بن عبد اللّه .
الصفحة 119 - وقد ذكره " أي الهباء " علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه وسهل بن عبد اللّه وغيرهما ، من أهل التحقيق أهل الكشف والوجود .
الصفحة 151 - وطائفة أخرى من علماء هذه الأمة ، يحفظون عليها أحوال الرسول صلى اللّه عليه وسلم وأسرار علومه كعلي بن أبي طالب . . . - إلى قوله - ومن نزل عنهم كالجنيد والتستري ومن جرى مجرى هؤلاء من السادة ، في حفظ الحال النبوي والعلم اللدني والسر الإلهي .
الصفحة 213 - والنية هي التي تكون منه ( أي العبد ) عند مباشرة أفعاله ، وهي المعتبرة في الشرع الإلهي ، ففيها يبحثون ، وهي متعلق الإخلاص ، وكان عالمنا الإمام سهل بن عبد اللّه يدقق في هذا الشأن ، وهو الذي نبه على نقر الخاطر ، ويقول : إن النية هي ذلك
 
" 17 "
 
الهاجس ، وإنه السبب الأول في حدوث الهمّ والعزم والإرادة والقصد ، فكان يعتمد عليه ، وهو الصحيح عندنا .
 
الجزء الثاني من الفتوحات المكية :
الصفحة 20 - يقول الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه في معرض ذكر مقامات أولياء اللّه تعالى : ومنهم رضي عنهم القرّاء ، أهل اللّه وخاصته ، ولا عدد يحصرهم ، فال النبي صلى اللّه عليه وسلم " أهل القرآن هم أهل اللّه وخاصته " وأهل القرآن هم الذين حفظوه بالعمل به ، وحفظوا حروفه ، فاستظهروه حفظا وعملا ، كان أبو يزيد البسطامي منهم ، فمن كان خلقه القرآن كان من أهله ، ومن كان من أهل القرآن كان من أهل اللّه ، لأن القرآن كلام اللّه ، وكلامه علمه ، وعلمه ذاته ، ونال هذا المقام سهل بن عبد اللّه التستري وهو ابن ست سنين ، ولهذا كان بدؤه في هذا الطريق سجود القلب ، وكم من ولي للّه كبير الشأن ، طويل العمر ، مات وما حصل له سجود القلب ، ولا علم أن للقلب سجودا أصلا ، مع تحققه بالولاية ورسوخ قدمه فيها .
الصفحة 40 - ويقول عند التكلم على عدد منازل الأولياء : فمن الأولياء من حصل جميع هذه الأنواع ، كأبي يزيد البسطامي وسهل بن عبد اللّه ، ومنهم من حصل بعضها .
الصفحة 93 - وهو الذي أشار إليه سهل بن عبد اللّه أو من كان يقول : إن للربوبية سرا لو ظهر لبطلت الربوبية - وهذا تصريح من الشيخ بأن الذي أطلق عليه اسم الإمام في الصفحة رقم 43 من الجزء الأول إنما يعني به سهل بن عبد اللّه .
الصفحة 171 - وقد نبه على بعض ذلك سهل ، وما وفّى الأمر فيها ما هو عليه ، فلا أدري هل علم واكتفى بما ذكر ، أو ما أطلعه اللّه في ذلك الوقت على أكثر مما ذكر .
الصفحة 318 - طائفة قالت : مقام المعرفة رباني ، ومقام العلم إلهي ، وبه أقول ، وبه قال المحققون كسهل التستري وأبي يزيد وابن العريف وأبي مدين .
الصفحة 543 - يقول :
ألا ترى التستري الحبر أثبته   ...   وهو الصواب الذي ما فيه تحريف
الصفحة 662 - يقول قال سهل بن عبد اللّه عالمنا وإمامنا .

" 18 "

الجزء الثالث من الفتوحات المكية :
الصفحة 41 - وعلم ما يتميز به الإنسان من سائر الحيوان كله والنبات والجماد والملائكة ، مخلوقون في المعارف إلا لطيفة الإنسان ، وإنها تخالف سائر المخلوقات في الخلق ، وهل العقل الذي في الإنسان وجد لاقتناء العلوم أو لدفع الهوى خاصة ؟ ما له غير ذلك ، وهذه المسألة من مسائل سهل بن عبد اللّه التستري ، ما رأيت غيره ذكرها ، ولا وصلت إلينا إلا من طريقه .
الصفحة 77 - ويتضمن علم الحق المخلوق به ، والذي يشير إليه عبد السلام أبو الحكم بن برجان في كلامه كثيرا ، وكذلك الإمام سهل بن عبد اللّه التستري ، ولكن يسميه سهل بالعدل ، ويسميه أبو الحكم الحق المخلوق به .
الصفحة 302 - يقول الشيخ الأكبر عن مقام سهل بن عبد اللّه :
مقام سهل سجود القلب ليس له   ...   في غير سهل من الأكوان أحكام
لا يرفع القلب رأسا بعد سجدته   ...   والوجه يرفع والتغيير إعلام
الصفحة 365 - " الوصل السابع عشر " من خزائن الجود : قال بعض السادة في هذه الخزانة إنها تتضمن فناء من لم يكن وبقاء من لم يزل ، وهذه المسألة تخبط فيها من لم يستحكم كشفه ولا تحقق شهوده ، فإن من الناس من تلوح له بارقة من مطلبه ، فيكتفي بها عن استيفاء الحال واستقصائه ، فيحكم على هذا المقام بما شاهد منه ، ظنا منه أو قطعا أنه قد استوفاه ، وقد رأيت ممن هذه صفته رجالا ، وقد طرأ مثل هذا لسهل بن عبد اللّه التستري المبرز في هذا الشأن في علم البرزخ ، فمر عليه لمحة فأحاط علما بما هو الناس عليه في البرزخ ، ولم يتوقف حتى يرى هل يقع فيما رآه نبديل في أحوال مختلفة على أهله أو يستمرون على حالة واحدة ؟ فحكم ببقائهم على حالة واحدة كما رآهم ، فرؤيته صحيحة صادقة ، وحكمه بالدوام فيما رآهم عليه إلى يوم البعث ليس بصحيح .
الصفحة 488 - وساعدنا على هذا القول شيخنا وإمامنا المتقدم ، حجة اللّه على المحققين ، الذي يقول فيه أبو طالب المكي صاحب قوت القلوب إذا حكى عنه

" 19 "

قولا ، قال عالمنا سهل بن عبد اللّه التستري ، الذي رأى قلبه يسجد وهو صغير ، فلم يرفع ، واستظهر القرآن وهو ابن ست سنين ، ولما دخلت الخلوة على ذكره ، فتح لي به من ليلتي تلك الفتح الخاص بذلك الذكر ، فانكشف لي بنوره ما كان عندي غيبا ، ثم أفل ذلك النور المكاشف به ، فقلت : هذا مشهد خليلي فعلمت أني وارث - من تلك الساعة - لملة أمر اللّه رسوله وأمرنا باتباعها ، وذلك قوله : مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْراهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وتحققت أبوته وبنوتي . أهـ
 
الجزء الرابع من الفتوحات المكية :
الصفحة 57 - فإذا ولد المولود ونشأ محفوظا قبل التكليف ، كسهل بن عبد اللّه وأبي يزيد البسطامي ، ومن اعتنى اللّه به من أمثالهما ، ممن كان من الناس قبلهما وبعدهما وفي زمانهما ، ممن لم يصل إلينا خبره كما وصل إلينا خبر هذين السيدين ، ولم يرزأه في عهده هذا بشيء مما ذكرناه آنفا ، فبقي عهده على أصله خالصا ، وهو الدين الخالص لا المخلص ، فقام بالعبد من غير استخلاص ، فما هو من العباد الذين أمروا أن يعبدوا اللّه مخلصين ، إذ لا فعل لهم في الاستخلاص ، بل لم يعرفوا إلا هذا الدين الخالص ، من غير شوب خالطه حتى يستخلصوه منه ، فيكونون مخلصين ، هذا لم يذوقوا له طعما مثل ما ذاقه الغير ، ومن كان هذا حاله من الدين ، فهو صاحب العهد الخالص فلا يشقى ، فإنه لا يشقى إلا أهل المكابدة والمجاهدة في استخلاص الدين ممن أمرهم اللّه أن يستخلصوه منه ، وليس على الحقيقة إلا هوى أنفسهم ، وهؤلاء في المرتبة الثانية من السعادة ، والطبقة الأولى هم الذين يغبطهم الأنبياء والشهداء أصحاب المنابر يوم القيامة . . الخ .
الصفحة 249 - روينا عن عالم هذا الشأن وهو سهل بن عبد اللّه التستري ، أنه رضي اللّه عنه سئل عن القوت فقال : اللّه ؛ فقيل له : عن الغذاء نسألك ؛ فقال : اللّه ؛ لغلبة الحال عليه ، فإن الأحوال هي ألسنة الطائفة وهي الأذواق ، فنبهه السائل على قدر ما أعطاه حاله في ذلك الوقت ،
فقال : يا سهل إنما أسألك عن قوت الأجسام أو الأشباح ؛
فعلم سهل أن السائل جهل ما أراده سهل ، فنزل إليه في الجواب بنفس آخر غير النفس الأول ، وعلم أنه
 
" 20 "
رضي اللّه عنه جهل حال السائل كما جهل السائل جوابه ،
فقال له سهل : ما لك ولها - يعني الأشباح - دع الديار إلى بانيها إن شاء خربها وإن شاء عمرها ؛ فما زال سهل عن جوابه الأول ، لكن في صورة أخرى ، وعمرة الدار بساكنها ، فالقوت اللّه كما قال أول مرة ، إلا أن السائل قنع بالجواب الثاني لنزوله من النص إلى الظاهر ، وهكذا أكثر أجوبة العارفين إذا كانوا في الحال ، أجابوا بالنصوص ، وإذا كانوا في المقام أجابوا بالظواهر ، فهم بحسب أوقاتهم .
الصفحة 349 - والكامل من قال بالمجموع ، وأن ذلك معنى الرجوع ( أي رجوع الأرواح إلى الأجساد ) فهي محبوسة في الصور الذي هو قرن من نور ، والنور ليس من عالم الشقاء ، وإن شقي بالعرض فحكمه السعادة والبقاء ، فمن أراد معرفة الانتقال بعد الموت فليعتبر في النوم ، فإنه مذهب القوم ، وبه يقول سهل بن عبد اللّه وكل عليم أواه .
الصفحة 376 - فليكن فوتك في معاشك اللّه ، ورياشك زينة اللّه ، كذا قال سهل ، وهو للسيادة أهل ، قيل له : ما القوت ؟ قال : اللّه ؛ قيل له : إنما سألناك عن الغذاء ، قال :
اللّه ؛ قيل له : الذي يقوم به هذه البنية ، قال : ما لكم ولها ، دع الدار إلى بانيها ، إن شاء عمرها وإن شاء خربها ، وما تقوم إلا باللّه ، فالعارف يقول في هذا الغذاء : ألغ ذا .
الصفحة 382 - ولولا ما حصر الشرع في الدنيا تصرف الشهوة ، ما كان للعقل جلوة ، فما عرف حقيقة العقل ، غير سهل ، فعين ما له من الأهل " 1 "
الصفحة 402 - يقول الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه : هذا لسان كما جاء أخذناه ،
( 1 ) خلق اللّه تعالى العقل في الإنسان لدفع سلطان الشهوة والهوى
( ف ح 1 / 741 )
ففطر اللّه تعالى الإنس والجن على العقل ، لا لاكتساب علم ، ولكن جعله اللّه آلة للإنس والجن ليردعوا به الشهوة ، في هذه الدار خاصة لا في الدار الآخرة
( ف ح 3 / 489 )
ويقول رضي اللّه عنه : اعلموا أن اللّه تعالى لما خلق القوة المسماة عقلا ، جعلها في النفس الناطقة ليقابل بها الشهوة الطبيعية ، إذا حكمت على النفس أن تصرفها في غير المصرف الذي عين لها الشارع ، وأودع اللّه في قوة العقل القبول ، لما يعطيه الحق ولما تعطيه القوة المفكرة ( ف ح 2 / 319 ) ( ف ) فتوحات .

" 21 "

وأوردناه كما سمعناه ، قال الأتي المواتي : ما عرفنا نقص سهل إلا من سجود قلبه ، وما أخبر أنه رآه ساجدا ، فرآه على ما كان عليه ، وإنما أخبر أنه يسجد ، ولا سجود إلا من قيام أو جلوس ، ولا قيام للكون ، فإن القيومية للّه .
هذا ما وقفت عليه من كلام الشيخ الأكبر عن سهل بن عبد اللّه التستري رضي اللّه عنه ، والذي يقول الإمام ابن تيمية إن الشيخ الأكبر ابن العربي يذمه ، ولم يسق أي دليل أو إشارة على صحة دعواه ، فإذا كان هذا الذي سقناه من الفتوحات المكية التي يشير إليها ابن تيمية وغيرها ذما ،
فليت شعري ما يكون المدح في مذهب ابن تيمية !!!
وكان يمكن للإمام ابن تيمية أن يسوق العبارة الأخيرة فيقول : " قال ما عرفنا نقص سهل " لولا أن هذه العبارة التي أوردها الشيخ ليست من كلامه ، بل هي رواية ، ولا يمكن أن تكون دليلا لمن قرأ تمام العبارة ،
مع علمه واطلاعه على رأي الشيخ الأكبر في سهل كما أوضحناه ، ولكن من الواضح أن هذه العبارة وهي في معرض سجود القلب ، وهو بحث ليس لنا ،
ولا نظن أن لابن تيمية فيه قدم ولا باع ،
إذ هو بحث في علوم الأذواق والمقامات ، فهو بحث في الحسن والأحسن ، والكامل والأكمل ،
وهو نفس الرد على العبارة التي توهم ابن تيمية أنها ذم للجنيد بن محمد ، ولكنها مناقشة بين إمامين في علم الأذواق والأحوال .
ومن العجيب أن الإمام ابن تيمية أورد العبارة السابقة المشار إليها ، في معرض استدلاله على أن الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي يذم الإمام الجنيد بن محمد ،
ولم ينقل إلينا أي دليل من كلام الشيخ الأكبر على أنه يمدح الكفار ،
مثل قوم نوح وهود وفرعون وغيرهم كما يدعي ،
ولم يقدّم في فتواه أي مثال من كلام الشيخ الأكبر على أنه ينتقص الأنبياء كنوح وإبراهيم وموسى وهارون ،
وكأن الدفاع عن مقام الجنيد بن محمد أولى بتقديم الدليل على مقام الأنبياء صلوات اللّه عليهم ،
ولذلك فإني أقدم بعض ما يقوله الشيخ الأكبر عن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ، مما يرد كلام الإمام ابن تيمية ، الذي هو دعوى بلا بينة ، وفتوى بلا برهان .
 
" 22 "
 

كلام الشيخ الأكبر عن الأنبياء عليهم السلام
تحقيق قول الإمام ابن تيمية " وينتقص الأنبياء كنوح وإبراهيم وموسى وهارون " .
يقول الشيخ الأكبر قدس اللّه سره العزيز في كتابه
الفتوحات المكية الجزء الثاني الصفحة 256 :
واعلم يا ولي أن للّه ملائكة في الأرض سياحين فيها ، يتبعون مجالس الذكر ، فإذا وجدوا مجلس ذكر نادى بعضهم بعضا : هلموا إلى بغيتكم ؛ وهم الملائكة الذين خلقهم اللّه من أنفاس بني آدم ، فينبغي للمذكّر أن يراقب اللّه ويستحي منه ، ويكون عالما بما يورده ، وما ينبغي لجلال اللّه ، ويجتنب الطامات في وعظه ، فإن الملائكة يتأذون إذا سمعوا في الحق وفي المصطفين من عباده ما لا يليق ، وهم عالمون بالقصص ، وقد أخبر صلى اللّه عليه وسلم أن العبد إذا كذب الكذبة تباعد منه الملك ثلاثين ميلا من نتن ما جاء به ، فتمقته الملائكة ، فإذا علم المذكر أن مثل هؤلاء يحضرون مجلسه ، فينبغي له أن يتحرى الصدق ، ولا يتعرض لما ذكره لمؤرخون عن اليهود ، من زلات من أثنى اللّه عليهم واجتباهم ، ويجعل ذلك تفسيرا لكتاب اللّه ، ويقول قال المفسرون ، وما ينبغي أن يقدم على تفسير كلام اللّه بمثل هذه الطوام ، كقصة يوسف وداود وأمثالهم عليهم السلام ومحمد صلى اللّه عليه وسلم ، بتأويلات فاسدة وأسانيد واهية ، عن قوم قالوا في اللّه ما قد ذكر اللّه عنهم ، فإذا أورد المذكر مثل هذا في مجلسه ، مقتته الملائكة ونفروا عنه ، ومقته اللّه ، ووجد الذي في دينه نقص رخصة يلجأ إليها في معصيته ، ويقول :
إذا كانت الأنبياء قد وقعت في مثل هذا ، فمن أكون أنا ؟ وحاشا واللّه الأنبياء مما نسبت إليهم اليهود لعنهم اللّه ، فينبغي للمذكر أن يحترم جلساءه ، ولا يتعدى ذكر تعظيم اللّه بما ينبغي لجلاله ، ويرغب في الجنة ، ويحذر من النار وأهوال الموقف والوقوف بين يدي اللّه ، من أجل من عنده من البطالين المفرطين من البشر ، فهؤلاء المذكرون الذين يرددون افتراءات اليهود نقلة عن اليهود لا عن كلام اللّه ، لما غلب عليهم من الجهل ، فواجب على المذكر إقامة حرمة الأنبياء عليهم السلام ، والحياء من اللّه ، أن لا يقلد اليهود ، فيما قالوا في حق الأنبياء عليهم الصلاة والسلام من المثالب ، ونقلة المفسرين ، خذلهم اللّه ، ومنها مراعاة من يحضر مجلسه من الملائكة السياحين ، فمن يراعي هذه الأمور ينبغي أن يذكر الناس ، ويكون مجلسه رحمة بالحاضرين ومنفعة .
 
" 23 "


ذكر الشيخ الأكبر لأحوال الأنبياء عليهم السلام
أما عن أحوال الأنبياء عليهم السلام ، فيقول الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه
في الجزء الثالث من الصفحة 86 :
فعرف سهل بن عبد اللّه في سؤاله ، أن اللّه أطلعه على سجود قلبه ، فلازم تلك الصفة ، فلم يرفع رأسه من سجدته لا في الدنيا ، ولا يرفعه في الآخرة ، فما دعا اللّه بعد ذلك في رفع شيء نزل ، ولا في إنزال شيء رفع ، هذا هو المقام المجهول الذي جهله العارفون ، وما ثبت فيه إلا المفردون ، ولولا أن الأنبياء شرع لهم أن يشرعوا للخاص والعام - حيث جعلهم اللّه أسوة - لكانت حالتهم ما ذكرناه ، ولكن صلوات اللّه عليهم لازموا الحضور في سجود القلب عند التشريع ، وهذا غاية القوة ، حيث أعطوا حكم الحال المستصحب الذي لا يرتفع أبدا ، فغير النبي إذا علمه تكلّف فيه .
 
ويقول في الجزء الثالث الصفحة 251 :
اعلم أن الرسل أعدل الناس مزاجا لقبولهم رسالات ربهم ، وكل شخص منهم قبل من الرسالة قدر ما أعطاه اللّه في مزاجه في التركيب ، فما من نبي إلا بعث خاصة إلى قوم معينين ، لأنه على مزاج خاص مقصور ، وإن محمدا صلى اللّه عليه وسلم ما بعثه اللّه إلا برسالة عامة إلى جميع الناس كافة ، ولا قبل هو مثل هذه الرسالة إلا لكونه على مزاج عام ، يحوي على مزاج كل نبي ورسول ، فهو أعدل الأمزجة وأكملها وأقوم النشآت .
 
ويقول في رسالة اليقين ص 8 :
قال صلى اللّه عليه وسلم في عيسى عليه السلام : " لو ازداد يقينا لمشى في الهواء " فنحن ما مشينا في الهواء لقوة يقيننا ، ولا أنا أكبر من عيسى عليه السلام في اليقين ، بل كان ذلك بحكم تبعية إمامنا ، وهو محمد صلى اللّه عليه وسلم ، لما مشى هو صلى اللّه عليه وسلم مشينا ، فشرفنا الذي أعطانا اللّه تعالى ، وقوتنا التي لم يعطها النبي ، ليس ذلك لكوننا أشرف من الأنبياء صلى اللّه عليهم ، وإنه لما كان نبينا أشرف الأنبياء ، ونحن خدمه وأتباعه وحشمه ، دخلنا معه مقامه الذي دخل بحكم التبعية ، وتأخر كل نبي عنه في مرتبته ، فتأخر عنا ضرورة ، فيتخيل كل من لا معرفة له ، إنما مشى في الهواء لقوة يقينه ، وأنه أقوى فيه من عيسى وغيره ، هيهات لما تخيل ، بل النبي نبي ، وأنت أنت ، المتبوع يزاحم المتبوع ، والتابع يزاحم التابع ، لا التابع يزاحم المتبوع ، إنما نحن من

" 24 "

جهة التحقيق في مقابلة أمة ذلك النبي الذي تأخر عن نبينا ، وذلك النبي في مقابلة نبينا ، فيقابل النبي بالنبي ، والصاحب بالصاحب ، والصديق بالصديق ، ولا تخلط بين الحقائق ، فتكون من الجاهلين .
 

كلام الشيخ الأكبر عن مقام الأنبياء عليهم السلام
وأما عن مقام الأنبياء فيقول في :
الجزء الأول من الصفحة 465 :
إن اللّه اصطفى من كل جنس نوعا ، ومن كل نوع شخصا ، واختاره عناية منه بذلك المختار ، أو عناية بالغير بسببه ، وقد يختار من الجنس النوعين والثلاثة ، وقد يختار من النوع الشخصين والثلاثة والأكثر ، فاختار من النوع الإنساني المؤمنين ، واختار من المؤمنين الأولياء ، واختار من الأولياء الأنبياء ، واختار من الأنبياء الرسل ، وفضّل الرسل بعضهم على بعض ، ولولا ورود النهي من الرسول صلى اللّه عليه وسلم في قوله : لا تفضلوا بين الأنبياء ؛ لعينت من هو أفضل الرسل ، ولكن أعلمنا اللّه أنه فضل بعضهم على بعض ، فمن وجد نصا متواترا فليقف عنده أو كشفا محققا عنده .
ويقول في الجزء الثاني الصفحة 5 :
هذا النوع الإنساني للّه فيه خصائص وصفوة ، وأعلى الخواص فيه من العباد الرسل عليهم السلام ، ولهم مقام النبوة والولاية والإيمان ، فهم أركان بيت هذا النوع ، والرسول أفضلهم مقاما وأعلاهم حالا ، أي المقام الذي يرسل منه أعلى منزلة عند اللّه من سائر المقامات ، وهم الأقطاب والأئمة والأوتاد ، الذين يحفظ اللّه بهم العالم ، كما يحفظ البيت بأركانه ، فلو زال ركن منها زال كون البيت بيتا ، ألا إن البيت هو الدين ، ألا إن أركانه هي الرسالة والنبوة والولاية والإيمان ، ألا إن الرسالة هي الركن الجامع للبيت وأركانه ، ألا إنها هي المقصودة من هذا النوع ، فلا يخلو هذا النوع أن يكون فيه رسول من رسل اللّه ، كما لا يزال الشرع الذي هو دين اللّه فيه ، ألا إن ذلك الرسول هو القطب المشار إليه ، الذي ينظر الحق إليه ، فيبقى به هذا النوع في هذه الدار ولو كفر الجميع ، ألا إن الإنسان لا يصح عليه هذا الاسم ، إلا أن يكون ذا جسم طبيعي وروح ، ويكون موجودا في هذه الدار الدنيا بجسده وحقيقته ، فلا بد أن يكون الرسول الذي يحفظ به هذا النوع الإنساني ، موجودا في هذه الدار بجسده وروحه يتغذى ، وهو مجلى الحق من

" 25 "

آدم إلى يوم القيامة ، ولما كان الأمر على ما ذكرناه ، ومات رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بعد ما قرر الدين الذي لا ينسخ ، والشرع الذي لا يبدّل ، ودخلت الرسل كلهم في هذه الشريعة يقومون بها ، والأرض لا تخلو من رسول حي بجسمه ، فإنه قطب العالم الإنساني ، ولو كانوا ألف رسول ، لابد أن يكون الواحد من هؤلاء هو الإمام المقصود ، فأبقى اللّه تعالى بعد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من الرسل الأحياء بأجسادهم في هذه الدار الدنيا ثلاثة ، وهم : إدريس عليه السلام بقي حيا بجسده ، وأسكنه اللّه السماء الرابعة ، والسماوات السبع هن من عالم الدنيا ، وتبقى ببقائها وتفنى صورتها بفنائها ، فهي جزء من الدار الدنيا ، وأبقى في الأرض أيضا إلياس وعيسى " 1 " ،
وكلاهما من المرسلين ، وهما قائمان بالدين الحنيفي الذي جاء به محمد صلى اللّه عليه وسلم ، فهؤلاء ثلاثة من الرسل المجمع عليهم أنهم رسل ، وأما الخضر وهو الرابع فهو من المختلف فيه عند غيرنا لا عندنا ، فهؤلاء باقون بأجسامهم في الدار الدنيا ، فكلهم الأوتاد ، واثنان منهم الإمامان ، وواحد منهم القطب ، الذي هو موضع نظر الحق من العالم ، فما زال المرسلون ولا يزالون في هذه الدار إلى يوم القيامة ، وإن لم يبعثوا بشرع ناسخ ، ولا هم على غير شرع محمد صلى اللّه عليه وسلم ، لكن أكثر الناس لا يعلمون .
 
ويقول في كتاب " التراجم " في باب ترجمة الاستواء :
الرسل خلفاء اللّه في الأرض ، فهم موضع نظر الحق ، ومحل المعرفة ، وأصحاب الولاية ، فاعرف قدرك .


كلام الشيخ الأكبر عن علوم الأنبياء وأذواقهم

أما عن علوم الأنبياء وأذواقهم ،
فيقول الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي رضي اللّه عنه
في الجزء الثاني من الفتوحات الصفحة 24 :
ما توقفنا عن الكلام في مقام الرسول والنبي صاحب الشرع ، إلا أن شرط أهل الطريق فيما يخبرون عنه من المقامات والأحوال ، أن يكون عن ذوق ، ولا ذوق لنا ولا لغيرنا ولا لمن ليس بنبي صاحب شريعة ، في نبوة التشريع ولا
..........................................................................................
( 1 ) لأن عيسى عليه السلام ينزل إلى الأرض أما إدريس عليه السلام فيبقى في السماء الرابعة إلى نفخة الصعق .

" 26 "
في الرسالة ، فكيف نتكلم في مقام لم نصل إليه ، وعلى حال لم نذقه ، لا أنا ولا غيري ، ممن ليس بنبي ذي شريعة من اللّه ولا رسول ، حرام علينا الكلام فيه ، فما نتكلم إلا فيما لنا فيه ذوق ، فما عدا هذين المقامين فلنا الكلام فيه عن ذوق ، لأن اللّه ما حجّره .
 
الجزء الثاني الصفحة 51 :
لا ذوق لأحد في ذوق الرسل ، لأن أذواق الرسل مخصوصة بالرسل ، وأذواق الأنبياء مخصوصة بالأنبياء ، وأذواق الأولياء مخصوصة بالأولياء ، فبعض الرسل عنده الأذواق الثلاثة ، لأنه ولي ونبي ورسول ، حضرت في مجلس فيه جماعة من العارفين ، فسأل بعضهم بعضا : من أي مقام سأل موسى الرؤية ؟
فقال له الآخر : من مقام الشوق ، فقلت له : لا تفعل ، أصل الطريق أنها نهايات الأولياء بدايات الأنبياء ، فلا ذوق للولي في حال من أحوال أنبياء الشرائع ، فلا ذوق لهم فيه ، ومن أصولنا أنا لا نتكلم إلا عن ذوق ، ونحن لسنا برسل ولا أنبياء شريعة ، فبأي شيء نعرف من أي مقام سأل موسى الرؤية ربه ؟
نعم لو سألها ولي أمكنك الجواب ، فإن في الإمكان أن يكون لك ذلك الذوق ، وقد علمنا من باب الذوق ، أن ذوق مقام الرسل لغير الرسل ممنوع ، فالتحق وجوده بالمحال العقلي .
 
الجزء الثاني الصفحة 84 :
كلام اللّه للرسل لا يعرفه إلا الرسل ، ولا ذوق لنا فيه ، ولو عرّفنا به ما عرفناه ، ولو عرفناه لكنا رسلا مثلهم ، ولاحظ لنا في رسالتهم ولا في نبوتهم ، وكلامنا لا يكون إلا عن ذوق ، فاعلموا من أين نتكلم ؟ وفيمن أتكلم ؟ وعمن نبين ؟
هذا هو أدب الشيخ الأكبر مع الأنبياء ،
فقارنه بما قاله الإمام ابن تيمية ، حيث يقول :
كان صبر يوسف عن مطاوعة امرأة العزيز على شأنها ، أكمل من صبره على إلقاء إخوته له في الجب وبيعه ،
وتفريقهم بينه وبين أبيه ؛
 
وقول تلميذه ابن القيم :
وكذلك كان صبر نوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم الصلاة والسلام ، على ما نالهم من اللّه باختيارهم وفعلهم ومقاومتهم قومهم ، أكمل من صبر أيوب عليه السلام على ما ناله في اللّه ، من ابتلائه وامتحانه بما ليس مسببا عن فعله ، وكذلك كان صبر إسماعيل الذبيح وصبر أبيه إبراهيم عليهما السلام ، على تنفيذ أمر اللّه ، أكمل من صبر يعقوب على فقد يوسف
( راجع مدارج السالكين لابن القيم باب الصبر )
ثم نعود للفتوحات المكية .
 
" 27 "
 
الجزء الثاني الصفحة 85 : سؤال : ما حظوظ الأنبياء من النظر إليه ؟
الجواب : لا أدري فإني لست بنبي فذوق الأنبياء لا يعلمه سواهم .
الجزء الرابع الصفحة 38 : الفهم لا عن فكر ، وحي صحيح صريح من اللّه لعبده ، وذوق الأنبياء عليهم السلام في هذا الوحي يزيد على ذوق الأولياء ، فإن قابل الأخص في الأعم محصل للأعم ، وليس قابل الأعم الذي لا يتعين فيه الأخص يحصل له فيه ذوق الأخص ، وإن كان مندرجا فيه ، فلا حكم له في الذوق ، وإن كان له حكم في الكل ، إلا أنه لا يقدر على الفصل .
 
الجزء الرابع الصفحة 75 :
الرسل صلوات اللّه عليهم أجمعين ، لا سبيل لنا إلى الكلام على منازلهم ، فإن كلامنا عن ذوق ، ولا ذوق لنا في مقامات الرسل عليهم السلام ، وإنما أذواقنا في الوراثة خاصة ، فلا يتكلم في الرسل إلا رسول ، ولا في الأنبياء إلا نبي أو رسول ، ولا في الوارثين إلا رسول أو نبي أو ولي أو من هو منهم ، هذا هو الأدب الإلهي .
 
الجزء الثاني الصفحة 686 :
علم المفاضلة بين المتنافرين من جميع الوجوه ، ويتضمن أن كل جوهر في العالم يجمع كل حقيقة في العالم ، وهذا العلم خاصة انفردت به دون الجماعة في علمي ، فلا أدري هل عثر عليه غيري وكوشف به أم لا ، من جنس المؤمنين أهل الولاية لا جنس الأنبياء ، فرحم اللّه عبدا بلغه أن أحدا قال بهذه المسألة عن نفسه ، كما فعلت أنا أو عن غيره ، فيلحقها بكتابي هذا في هذا الموضع استشهادا لي فيما ادعيته ، فإني أحب الموافقة ، وأن لا انفرد بشيء دون أصحابي .
هذا بعض ما وقفت عليه من كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي في الرسل والأنبياء قاطبة ، ولا بد أنه يرد على قول الإمام ابن تيمية " وينتقص الأنبياء "
 
أما قول ابن تيمية " كنوح وإبراهيم وموسى وهارون " على سبيل المثال ، ولم يقدم أي عبارة تؤيد دعواه ، ولم نعثر بعد ما أوردناه على ما يخص به هؤلاء الأنبياء ،
بل على العكس ، تجد في كلام الشيخ الأكبر أدبا وسموا ، لا تجده في كثير من كتب شراح الحديث والمفسرين ،
ولذلك فإني أقدم بعض الأمثلة من كلام الشيخ الأكبر عن يوسف وإبراهيم عليهما السلام ، تأييدا لكلامه في الأنبياء عامة ، وردا على ما ذكره ابن تيمية دون أي دليل ولا برهان

يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الجمعة 16 أبريل 2021 - 16:04 عدل 1 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الجمعة 16 أبريل 2021 - 15:55 من طرف عبدالله المسافر

نص فتوى الشيخ ابن تيمية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

كلام الشيخ الأكبر عن إبراهيم ويوسف عليهما السلام
يقول الشيخ الأكبر في الفتوحات المكية : الجزء الثالث الصفحة 347 :
ألا تراه صلى اللّه عليه وسلم ما ذكر ذلك ، أي قوله صلى اللّه عليه وسلم " لو ابتليت بمثل ما ابتلي به يوسف لأجبت الداعي " إلا في معرض نسبة الكمال إليّ ( المتكلم هنا هو يوسف عليه السلام ) فيما تحملته من الفرية عليّ ، فقال ذلك أدبا معي لكوني أكبر منه بالزمان ، كما قال في إبراهيم عليه السلام: نحن أحق بالشك من إبراهيم فيما شك فيه إبراهيم. عليه السلام
الجزء الثالث الصفحة 454 :
وفيه علم تنزيه الأنبياء مما نسب إليهم المفسرون من الطامات ، مما لم يجيء في كتاب اللّه ، وهم يزعمون أنهم قد فسروا كلام اللّه فيما أخبر به عنهم ، نسأل اللّه العصمة في القول والعمل ، فلقد جاؤوا في ذلك بأكبر الكبائر ، كمسألة إبراهيم الخليل عليه السلام ، وما نسبوا إليه من الشك ،
وما نظروا في قول رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم :
نحن أولى بالشك من إبراهيم ، فإن إبراهيم عليه السلام ما شك في إحياء الموتى ، ولكن لما علم أن لإحياء الموتى وجوها متعددة مختلفة ، لم يدر بأي وجه منها يكون يحيي اللّه به الموتى ، وهو مجبول على طلب العلم ، فعين اللّه له وجها من تلك الوجوه حتى سكن إليه قلبه ، فعلم كيف يحيي اللّه الموتى ، وكذلك قصة يوسف ولوط وموسى وداود ومحمد عليهم السلام ، وكذلك ما نسبوه في قصة سليمان إلى الملكين ، وكل ذلك نقل عن اليهود ، واستحلوا أعراض الأنبياء والملائكة بما ذكرته اليهود ، الذين جرحهم اللّه ، وملؤوا كتبهم في تفسير القرآن العزيز بذلك ، وما في ذلك نص في كتاب ولا سنة ، فاللّه يعصمنا وإياكم من غلطات الأفكار والأقوال والأفعال ، آمين بعزته وقوته .
الجزء الرابع الصفحة 181 :
لو كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الحال الذي كان فيه يوسف عليه السلام ما أجاب الداعي ، ولقال مثل ما قال يوسف ، فما قال : لو كنت أنا لأجبت الداعي ، إلا تعظيما في حق يوسف ، كما قال : نحن أولى بالشك من إبراهيم ؛ ولم يكن في شك لا هو ولا إبراهيم .
الجزء الثاني الصفحة 497 :
ومراعاة الحد تحول بينك وبين الخيانة والكذب ، فأما علم هذا ، فهو إذا سألك من يكرم عليك عما تحملته أمانة ، من شهود بصرك ، أو سمعك ،

" 29 "

أو ما كان من قوى حواسك ، والسائل ليس من أهله ، ومعنى ليس من أهله ، أن الذي أعطاك هذه الأمانة علمت منه لمن أراد أن توصلها إليه ، فإذا أجبت السائل لكرامته عليك ، فقد خنت ، وإن لم تجب وعدلت في الجواب إلى أمر آخر يقنع به السائل ، ولو عرف ما سترت عنه عز عليه ذلك ، فقد كذبت ، كمسئلة الخليل في الكذبات الثلاث ، أثرت عنده في القيامة ، فاستحى من اللّه أن يكلمه في فتح باب الشفاعة ، مع القصد الجميل في ذلك ، والصدق في دلالة اللفظ ، ولكن لم يكن ذلك مقصود المخاطب ، فسمي كذبا ، فانظر ما أخطر هذا الموضع . 


ولكي نفهم معنى كلام الشيخ الأكبر هنا ،
يجب علينا أن نفهم تفسير قوله تعالى: أَ أَنْتَ فَعَلْتَ هذا بِآلِهَتِنا يا إِبْراهِيمُ  ، قالَ: بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هذا فَسْئَلُوهُمْ إِنْ كانُوا يَنْطِقُونَ،


يقول الشيخ الأكبر رضي اللّه عنه في الجزء الأول الصفحة 234 ،
 وفي الجزء الثالث الصفحة 350 ، وفي الجزء الرابع الصفحة 323 :
لما كان اللّه تعالى هو الكبير بما نصبه المشركون من الآلهة ، لهذا قال الخليل في معرض الحجة على قومه ، مع اعتقاده الصحيح أن اللّه هو الذي كسر الأصنام المتخذة آلهة ، حتى جعلها جذاذا ، مع دعوى عابديها بقولهمما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى فاعترفوا أن ثمّ إلها كبيرا أكبر من هؤلاء ، ونسبوا الكبر له تعالى على آلهتهم ،
فقال إبراهيم عليه السلام بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ فجاء بلفظ الكبير ، لأنهم قائلون بكبرياء الحق على آلهتهم التي اتخذوها ،
فهذا الذي قاله إبراهيم عليه السلام صحيح في عقد إبراهيم عليه السلام ، وإنما أخطأ المشركون حيث لم يفهموا عن إبراهيم عليه السلام ما أراد بقوله بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ
فكان قصد إبراهيم عليه السلام بكبيرهم اللّه تعالى ، وإقامة الحجة عليهم ، وهو موجود في الاعتقادين ،
وكونهم آلهة ذلك على زعمهم ،
والوقف عليه حسن عندنا تام ،
وابتدأ إبراهيم عليه السلام بقوله هذا إشارة ابتداء وخبره محذوف ،
يدل عليه قوله : قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ
وهذا قولي ، فالخبر محذوف يدل عليه مساق القصة فَسْئَلُوهُمْ إِنْ كانُوا يَنْطِقُونَ
ومثل هذا ينبغي أن يكون قصد الأنبياء عليهم السلام ، فهم العلماء صلوات اللّه عليهم .

هذا بعض ما وقفت عليه في الفتوحات المكية ، من كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي عن سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام


" 30 "

 ، الذي ضرب الإمام ابن تيمية به مثالا على انتقاص الشيخ الأكبر للأنبياء ،
ولا تجد في كلام الشيخ الأكبر إلا كل احترام وأدب وتنزيه للأنبياء ، مع سمو في المعاني لا تجدها عند غيره ،
وكان بالإمكان أن أضرب الأمثلة الكثيرة ، على ما أورده الشيخ في حق الأنبياء من التقديس والطهارة ، مثل قصة يوسف عليه السلام وقصة سليمان عليه السلام وغيرهما ، لولا أن الإمام ابن تيمية لم يأت لهم بذكر في استشهاده ،
فاقتصرت على ضرب مثال من أقوال الشيخ في حق إبراهيم عليه السلام ، ولم أجد عبارة واحدة يمكن أن نقدمها يشم منها رائحة انتقاص ، في حق الأنبياء نوح وموسى وهارون ، الذين ذكرهم الإمام ابن تيمية ، فعلى المدعي البينة .

.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة
» تحقيق قول ابن تيمية لما كانت أحوال هؤلاء شيطانية والرد عليها .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» الرد على فتوى ابن تيمية في الحديث " اللهم زدني فيك تحيرا " .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» قول الإمام ابن تيمية عن الحق والخلق هو نفس كلام الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» تحقيق ما أورده ابن تيمية عن ختم الأولياء .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
» كيف أفتى ابن تيمية مع معارضة النصوص .كتاب الرد على ابن تيمية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى