اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

16042021

مُساهمة 

المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Empty المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي




المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي 

كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

المحبة تقتضي الجمع بين الضدين - نعوت المحبين الإلهيين - المحب مقتول - المحب تالف - المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه - المحب دائم السهر - المحب كامن الغم - المحب كثير التأوه 

المحبة تقتضي الجمع بين الضدين : 
يقول المحب :لو كان قلبي من نار لأحرقه *** لأن أحزانه أزكى من النار 
الماء ينبع منها في محاجرها *** يا للرجال لماء فاض من نار
فإن الحب يقتضي من المحب الاتصاف بالنقيضين ، إذا اتفق أن يكون أحدهما محبوبا للمحبوب مما يكرهه المحب ، لكون الحب لا يطلبه ولا يقتضيه ، فمن أوصاف المحبة أن يجمع المحب في حبه بين الضدين ، ليصح كونه على الصورة ، لما فيه من الاختيار ، وهذا هو الفرق بين الحب الطبيعي والروحاني ، والإنسان يجمعهما وحده ، والبهائم تحب ولا تجمع بين الضدين ، بخلاف الإنسان ، 
وإنما جمع الإنسان في حبه بين الضدين ، لأنه على صورته ، وقد وصف نفسه بالضدين ، وصورة جمع الحب بين الضدين ، أن الحب من صفاته اللازمة له حب الاتصال بالمحبوب ، ومن صفاته اللازمة حب ما يحبه المحبوب ،
 فيحب المحبوب الهجر ، فإن أحب المحب الهجر ، فقد فعل ما لا تقتضيه المحبة ، فإن المحبة تطلب الاتصال ، وإن أحب الاتصال ، فقد فعل ما لا تقتضيه المحبة ، فإن المحب يحب ما يحب

" 124 "

محبوبه ولم يفعل ، فالمحب محجوج على كل حال ، وغاية الجمع بينهما ، أن يحب حب المحبوب للهجر لا الهجر ، ويحب الاتصال لأن الهجر ما هو عين حب المحبوب الهجر ، وحب الحيوان ليس كذلك ، لأنه حب طبيعي لا روحاني ، فيطلب الاتصال بمن يحب خاصة ، ولا يعلم أن محبوبه له حب في كذا ، لا علم له بذلك ، ولهذا قسمنا الحب الذي هو صفة الإنسان إلى نوعين : فيه حب طبيعي وبه يشارك البهائم ، وحب روحاني وبه ينفصل ويتميز عن الحب الحيواني . 
والمحب الإلهي إذا تجلت له صور التجلي ، أحاطت به الأشواق ولزمته ، سواء في حال البعد أو القرب ، فيوصف بالشوق إلى هذه التجليات المثالية ، فإن الشوق للمحبة وصف لازم ، وموصوف بالصبر ، لأن الحياة الدنيا ليست بمحل اللقاء ، ولما كان الخطاب يشجي المحب ، والرؤية تورث العشق ، فإذا حيل بين المحب وبين هذه المناظر العلى التي كانت متجلية له ، وهو ناظر إليها بفترة ، أو وراد إلهي له حكمة بالغة ، ولم يعط الصبر على ذلك ، أداه هذا الفراق إلى إظهار ما كان يخفيه من رقة الشوق والهوى ، كما أنه عند تجلي الجمال يذوب خوفا من أنوار الهيبة ، فإن الجمال مهوب معظم محبوب ، ومع ذلك فالمحبوب طالب دوام الرؤية بحكم الاتصال ، فإنه هو الذي تيمه وهيمه بنيران النظر إلى جمال المحبوب ، فيزداد شوقه وزفيره في مشاهدة زيادات الحسن في المشهود ، في نظر العين عند الشهود ، فالمحب موصوف بالضدين .
للشوق في مضمر الأحشاء نيران *** وللمدامع في خديّ خدّان " 1 " 
نار تضرّم أحشائي بلوعتها *** ونار شوق تفيض الدمع من شان 
فالقلب في حرق الأحشاء محترق *** وناظري غرق في ماء أجفاني 
فمن رأى الماء للنيران مقترنا *** تمازجا وهما في الأصل ضدان
( مسامرات ح 2 - ف ح 2 / 434 - ذخائر الأعلاق )

نعوت المحبين الإلهيين رضي اللّه عنهم : 
اعلم أن للّه تعالى ميادين تسمى ميادين المحبة كلها ، ثم يختص كل ميدان منها باسم
..........................................................................................
( 1 ) الخد : الحفرة المستطيلة .

" 125 "

من نعوت المحبة ، مثل ميدان الوجد ، وميدان الشوق ، وكل حال فيه جولان وحركة ، فله ميدان ، هذا أمر كليّ . 
وأول ما أذكره من نعوت المحبين قول ذي النون المصري إذ يقول : " إن للّه عبادا ملأ قلوبهم من صفاء محض محبته ، وفسّح أرواحهم بالشوق إلى رؤيته ، فسبحان من شوّق إليه أنفسهم ، وأدنى منه فهمهم ، وصفت له صدورهم ، فسبحان موفقهم ، ومؤنس وحشتهم ، 
وطبيب أسقامهم " إلهي لك تواضعت أبدانهم ، وإلى الزيادة منك انبسطت أيديهم ، فأذقتهم من حلاوة الفهم عنك ما طيبت به عيشهم ، 
وأدمت به نعيمهم ، ففتحت لهم أبواب سمواتك ، وأبحت لقلوبهم الجولان في ملكوتك ، بل ما نسيت محبة المحبين ، وعليك معول شوق المشتاقين ، وإليك حنت قلوب العارفين ، وبك أنست قلوب الصادقين ، وعليك عكفت رهبة الخائفين ، وبك استجارت أفئدة المقصرين ، 
قد يئست الراحة من فتورهم ، وقل طمع الغفلة فيهم ، فهم لا يسكنون إلى محادثة الفكر فيما لا يعنيهم ، ولا يفترون عن التعب والسهر ، يناجونه بألسنتهم ، ويتضرعون إليه بمسكنتهم ، يسألونه العفو عن زلاتهم ، والصفح عما وقع من الخطأ في أعمالهم ، فهم الذين ذابت قلوبهم بفكر الأحزان ، وخدموه خدمة الأبرار " . 
( ف ح 2 / 349 ، 338 ) 

ولنذكر إن شاء اللّه طرفا من نعوت الحب ، الذي ينبغي أن يكون المحب عليها ، وبها يسمى محبا ، فهي كالحدود للحب ، فمن ذلك أنه موصوف بأنه مقتول ، تالف ، سائر إليه بأسمائه ، طيار ، دائم السهر ، كامن الغم ، راغب في الخروج من الدنيا إلى لقاء محبوبه ، متبرم بصحبة ما يحول بينه وبين لقاء محبوبه ، كثير التأوه ، يستريح إلى كلام محبوبه وذكره بتلاوة ذكره ، موافق لمحاب محبوبه ، 
خائف من ترك الحرمة في إقامة الخدمة ، يستقل الكثير من نفسه في حق ربه ويستكثر القليل من حبيبه ، يعانق طاعة محبوبه ويجانب مخالفته ، خارج عن نفسه بالكلية ، لا يطلب الدية في قتله ، يصبر على الضراء التي ينفر منها الطبع لما كلفه محبوبه من تدبيره ، هائم القلب ، مؤثر محبوبه على كل مصحوب ، محو في إثبات ، 
قد وطأ نفسه لما يريده به محبوبه ، متداخل الصفات ، ما له نفس معه ، كله له ، يعتب نفسه بنفسه في حق محبوبه ، ملتذ في دهش ، جاوز الحدود بعد حفظها ، غيور على محبوبه منه ، يحكم حبه فيه على قدر عقله ، جرحه جبار ، لا يقبل حبه الزيادة بإحسان المحبوب ولا النقص بجفائه ، ناس

" 126 "

حظه وحظ محبوبه ، غير مطلوب بالآداب ، مخلوع النعوت مجهول الأسماء ، كأنه سال وليس بسال ، لا يفرق بين الوصل والهجر ، هيمان متيم في إدلال ، ذو تشويش ، خارج عن الوزن ، يقول عن نفسه إنه عين محبوبه ، مصطلم مجهود ، 
لا يقول لمحبوبه : لم فعلت كذا ؟ وقلت كذا ؟ 
مهتوك الستر ، سره علانية ، فضيحة الدهر لا يعرف الكتمان ، لا يعلم أنه محب ، كثير الشوق ولا يدري إلى من ؟ 
عظيم الوجد ولا يدري فيمن ؟ لا يتميز له محبوب ، مسرور محزون ، موصوف بالضدين ، مقامه الخرس ، حاله يترجم عنه ، لا يحب العوض ، سكران لا يصحو ، مراقب متحر لمراضيه ، مؤثّر في المحبوب الرحمة به والشفقة لما يعطيه شاهد حاله ، ذو أشجان ، كلما فرغ نصب ، لا يعرف التعب ، روحه عطية وبدنه مطية ، لا يعلم شيئا سوى ما في نفس محبوبه ، قرير العين ، لا يتكلم إلا بكلامه . 
المحبون هم المسمون بحملة القرآن ، لما كان المحبون جامعين جميع الصفات ، كانوا عين القرآن ، كما قالت عائشة وقد سئلت عن خلق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقالت : " كان خلقه القرآن " لم تجب بغير هذا ، 
وسئل ذو النون عن حملة القرآن من هم فقال : " هم الذين أمطرت عليهم سحاب الأشجان ، وأنصبوا الركب والأبدان ، وتسربلوا الخوف والأحزان ، وشربوا بكأس اليقين ، وراضوا أنفسهم رياضة الموقنين ، فكان قرة أعينهم فيما قل وزجى ، وبلغ وكفى ، وستر ووارى ، كحلوا أبصارهم بالسهر ، وغضوها عن النظر ، وألزموها الصبر ، وأشعروها الفكر ، فقاموا ليلهم أرقا ، واستهلت آماقهم نسقا ، فصحبوا القرآن بأبدان ناحلة ، وشفاه ذابلة ، ودموع زائلة ، وزفرات قاتلة ، فحال بينهم وبين نعيم المتنعمين ، وغاية آمال الراغبين ، فاضت عبراتهم من وعيده ، وشابت ذوائبهم من تحذيره ، فكأنّ زفير النار تحت أقدامهم ، وكأنّ وعيده نصب قلوبهم " . 
وإليك تفصيل ما ذكرناه وأوجزناه ، مع رد بعض هذه النعوت إلى الحقيقة الإلهية التي تستند إليها . ( ف ح 2 / 345 )

المحب مقتول : 
وذلك لأنه مركب من طبيعة وروح .والروح نور والطبيعة ظلمة *** وكلاهما في عينه ضدانوالضدان متنافران ، والمتنافران متنازعان ، كل واحد يطلب الحكم له ، وأن يرجع

" 127 "

الملك إليه ، والمحب لا يخلو إما أن تغلب الطبيعة عليه ، فيكون مظلم الهيكل ، فيحب الحق في الخلق ، فيدرج النور في الظلمة ، اعتمادا على الأصل في قوله :وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهارَ فَإِذا هُمْ مُظْلِمُونَ، والنهار نور ، فعلم أنهما متجاوران ، وإن كانا ضدين : وأن أحدهما يجوز أن يكون مبطونا في الآخر ، فما يضرني أن أحب الحق في الخلق ، لأجمع بين الأمرين ، وأما إن غلب عليه الروح ، فيكون منور الهيكل ، فيحب الخلق في الحق لقوله صلى اللّه عليه وسلم : 
" أحبوا اللّه لما يغذوكم به من نعمه " فأحبه في النعم عن أمره ، فمشهوده الحق ، ومهما وقعت الغيرة بين الضدين ، ورأى كل ضد أن مطلوبه ربما يتخلص لضده ، يقول : " اقتله حتى لا يظفر به ضدي دوني " 
فإن قتلته الطبيعة مات وهو محب للأكوان ، وإن قتله الروح كان شهيدا حيا عند ربه يرزق ، فهو مقتول بكل حال ، 
كل محب في العالم هكذا ، وإن كان لا بشعر بذلك .

حدّث الشيخ أبونا *** عن أبيه عن قتادة 
عن عطاء بن يسار *** عن سعيد بن عباده 
أن من مات محبا *** فله أجر الشهادة 
ثم قد جاء بأخرى *** مثل هذا وزيادة 
عن فضيل بن عياض *** وهو من أهل الزيادة 
أن من مات خليا *** كانت النار مهاده
قال المحب :
محب بكت عيناه من حب قاتل *** فيا قاتلا يبكي عليه قتيل 
خليلي جفاني كان روحي لروحه *** خليلا وهل يجفو الخليل خليل
( ف ح 2 / 350 - ديوان / 419 - مسامرات ح 2 )

المحب تالف : 
وذلك أنه خلقه اللّه من اسمه الظاهر والباطن ، فجعله عالم غيب وشهادة ، وخلق له عقلا يفرق به بين حكم الاسمين ، لإقامة الوزن بين العالمين في ذاته ، ثم تجلى له في اسمه لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ فحيره ، فلم يعطه هذا التجلي إقامة الوزن ولا سيما 
وقد قال له :
وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ، فتلف من حيث لم ير حالا توجب العدل وإقامة الوزن ، فخرج عن حد التكليف ، إذ لا يكلف إلا عاقل لما تقيد بعقله ، فهذا نعت المحب بأنه تالف . ( ف ح 2 / 350 )

" 128 "
المحب سائر إلى محبوبه بأسمائه : 
وذلك أنه تجلى له في أسماء الكون ، وتجلى له في أسمائه الحسنى ، فتخيل في تجليه بأسماء الكون ، أنه نزول من الحق في حقه ، ولم يك ذلك من أفقه ، فلما تخلق بأسمائه الحسنى ، غلبه ما جرت عليه طريقة أهل اللّه من التخلق ، وهو يتخيل أن أسماء الكون خلقت له لا للّه ، وأن منزلة الحق فيها بمنزلة العبد في أسمائه الحسنى ، 
فقال : لا أدخل عليه إلا بأسمائي ، وإذا خرجت إلى خلقه أخرج إليهم بأسمائه الحسنى تخلقا ، فلما دخل عليه بما يظن أنها أسماؤه ، وهي أسماء الكون عنده ، 
رأى ما رأته الأنبياء من الآيات ، في إسرائها ومعارجها في الآفاق وفي أنفسهم ، فرأى أن الكل أسماؤه تعالى ، 
وأن العبد لا اسم له ، حتى أن اسم العبد ليس له ، وأنه متخلق به كسائر الأسماء الحسنى ، فعلم أن السير إليه والدخول عليه والحضور عنده ليس إلا بأسمائه ، وأن أسماء الكون أسماؤه ، فاستدرك الغلط بعد ما فرط ما فرط ، فجبر له هذا الشهود ، ما فاته حين فرق بين العابد " 1 " 
والمعبود ، وهذا مجلى عزيز في منصة عظمى ، كانت غاية أبي يزيد البسطامي دونها ، فإن غايته ما قاله عن نفسه : " تقرب إليّ بما ليس لي " فهذا كان حظه من ربه ، ورآه غاية ، وكذلك هو ، فإنه غايته لا الغاية ، وهذه طريقة أخرى ما رأيتها لأحد من الأولياء ذوقا ، إلا للأنبياء والرسل خاصة ، من هذا المجلى وصفوه سبحانه بما يسمى في علم الرسوم صفات التشبيه ، فيتخيلون أن الحق وصف نفسه بصفات الخلق ، فتأولوا ذلك ، وهذا المشهد يعطي أن كل اسم للكون فأصله للحق حقيقة ، وهو للخلق لفظا دون معنى ، وهو به متخلق .
 ( ف ح 2 / 350 )

المحب طيارنعت المحب بأنه طيار *** علم صحيح ما عليه غبار
هذا بيت غير مقصود ، هو ما ذكرناه من أسماء الكون ، كان يتخيل أن تلك الأسماء وكره ، فلما تبين له أنه في غير وكره ظهر ، فطار عن كونه وكره ، وحلق في جو كونه أسماء حقه ، فهو في كل نفس يطير منه إلى نفس آخر ، لأن عين الأسماء كلها لمن هو كل يوم في شأن ، فما من يوم إلا والمحب يطير فيه من شأن إلى شأن ، هذا يعطيه الشهود . 
( ف ح 2 / 351 ( 
..........................................................................................
( 1 ) راجع كتابنا ترجمة حياة الشيخ " كل الأسماء والصفات للّه تعالى بالأصالة "

" 129 "

المحب دائم السهر : 
لما رأى أن المحبوب لا تأخذه سنة ولا نوم ، علم أن ذلك من مقام حبه لحفظ العالم ، ودعاه إلى هذا النظر ، كون الحق يتجلى في الصور ، وللصور أحكام ، ومن أحكام بعض الصور النوم ، ورآه في مثل هذه الصورة لا تأخذه سنة ولا نوم ، من حيث هذه الصورة ، فعلم أن ذلك من مقام حبه لحفظ العالم ، وإذا كان المحب جليس محبوبه ، ومحبوبه بهذه الصفة ، فالنوم عليه حرام ، فالمحب يقول مع الفراق : " إن النوم عليه حرام " فكيف مع الشهود والمجالسة ، قال بعضهم في سهر الفراق .النوم بعدكم عليّ حرام *** من فارق الأحباب كيف ينام
( ف ح 2 / 351 ) 
فالنوم مع المشاهدة أبعد وأبعد " 1 " .

المحب كامن الغم : 
أي غمه مستور لا ظهور له ، فسبب ذلك قوله تعالى :وَما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ***ثم يرى في شهوده أنه لا تتحرك ذرة إلا بإذنه تعالى ، إذ هو محركها بما تتحرك فيه ، ويرى في شهوده ما يقابل الكون به خالقه من سوء الأدب ، وما لا ينبغي أن يوصف به . مما مدلوله العدم ، فيريد أن يتكلم ويبدي ما في نفسه من الغيرة التي تقتضيها المحبة ، ثم يرى أن ذلك بإذنه ، لأنه ممن يرى اللّه قبل الأشياء ، مقام أبي بكر ، فيسكن ، ولا يتمكن له أن يظهر غمه ، لأن الحب حكم عليه ، بأن ذلك الذي يعامل به المحبوب لا يليق به ، ويرى أنه سلط خلقه عليه بما أنطقهم به وما عذرهم ، وأرسل الحجاب دونهم ، فكمن غم هذا المحب في الدنيا ، فإنه في الآخرة لا غم له ، ولهذا يطلب الخروج من الدنيا . ( ف ح 2 / 351 )
..........................................................................................
( 1 )أحب اللّه قوما فاستقاموا *** على طرق الوداد فلم يناموا 
سقاهم بالصفا من كأس ودّ *** فصاموا في محبته وقاموا
( كتاب المقدمة في التصوف / لأبي عبد الرحمن السلمي ) 
وللإمام البرعي :
لو ذقت كأس الهوى العذري ما هجعت *** عيناك في جنح ليل جنّ مظلمه 
ولا ثنيّت عنان الشوق عن طلل *** بال عفت بيد الأنواء أرسمه 
ما الحب إلا لقوم يعرفون به *** قد مارسوا الحب حتى هان معظمه 
عذابه عند هم عذب وظلمته *** نور ومغرمه بالراء مغنمه

" 130 "

المحب راغب في الخروج من الدنيا إلى لقاء محبوبه : 
وهذا لما ذكرناه قبل ، لأن النفس من حقيقتها طلب الاستراحة ، والغم تعب ، وكمونة أتعب ، والدنيا محل الغموم ، والذي يختص به هذا النعت هو رغبة المحب في لقاء محبوبه ، هو لقاء خاص عيّنه الحق ، إذ هو المشهود في كل حال ، ولكن لما عيّن ما شاء من المواطن ، وجعله محلا للقاء مخصوص ، رغبنا فيه ، ولا نناله إلا بالخروج من الدار التي تنافي هذا اللقاء ، وهي الدار الدنيا . خيّر النبي صلى اللّه عليه وسلم بين البقاء في الدنيا والانتقال إلى الأخرى فقال : " الرفيق الأعلى " فإنه في حال الدنيا في مرافقة أدنى ، 
وورد في الخبر أنه : " من أحب لقاء اللّه " يعني بالموت " أحب اللّه لقاءه ، ومن كره لقاء اللّه كره اللّه لقاءه " فلقيه في الموت بما يكرهه ، وهو أن حجبه عنه ، وتجلى لمن أحب لقاءه من عباده ، ولقاء الحق بالموت له طعم لا يكون في لقائه بالحياة الدنيا ، 
فنسبة لقائنا له بالموت نسبة قوله " سنفرغ لكم أيها الثقلان " والموت فينا فراغ لأرواحنا من تدبير أجسامها ، 
فأراد وأحبّ هذا المحب أن يحصّل ذلك ذوقا ، ولا يكون ذلك إلا بالخروج من دار الدنيا بالموت لا بالحال ، 
وهو أن يفارق هذا الهيكل الذي وقعت له به هذه الألفة ، من حين ولد وظهر به ، بل كان السبب في ظهوره ، 
ففرق الحق بينه وبين هذا الجسم لما ثبت من العلاقة بينهما ، وهو من حال الغيرة الإلهية على عبيده لحبه لهم ، فلا يريد أن يكون بينهم وبين غيره علاقة ، فخلق الموت وابتلاهم به تمحيصا لدعواهم في محبته ، 
فإذا انقضى حكمه ، ذبحه يحيى عليه السلام بين الجنة والنار ، فلا يموت أحد من أهل الدارين ، فهذا سبب رغبتهم في الخروج من الدنيا إلى لقاء المحبوب ، لأن الغيرة نصب ، ويحيى الموت بالذبح حياة خاصة كما هو حكمنا بعد الموت ، فإن الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا ، فترى المحب يدعو بالهلاك على عالم التقييد والتركيب ، الذي يمسكه عن اللحوق بالمشهد العالي الدائم للعالم البسيط ، الذي هو للأرواح ، فإن المحب مقيد بالجمال ، وغائب عن وجه الحق في كل شيء ، في ظلمة ونور ، ومركب وبسيط ، ولطيف وكثيف ، فلو تحقق ذلك ما أحس بألم الفراق ، ولا هيجته الغيرة ، كما أن المحب يريد أن ينطلق من هذا البدن المقيّد له من معارجه ، حيث يريد الحركة ، 
فإنه سمع الداعي يقول : 
لن يرى ربه أحد حتى يموت ، فيرى في هذا العالم الخسيس كل الحجاب ، والظلمة وطمس الأنوار والغمة ، ولكنه يعزي نفسه بزمن الفناء والغيبة ، في أوقات الأحوال والواردات

" 131 "


الإلهية ، مع بقاء طلب الرحلة بالكلية ، فأكثر نفوس العارفين تطلب التجرد من هذا الهيكل ، والالتحاق بعالمها البسيط بالموت ، لتلحق بالأرواح العلى ومن سبقتها من أرواح الأنبياء ، للتفسّح في المجلى الأبهى ، ولكن عند المحققين إنما تطلب التجرد عن هذا الهيكل حالا وفناء ، لا انفصال علاقة ، لما لها بوجوده من المزيد فيما هي بسبيله ، فهي متحققة أن الأجل المحتوم ما حان ، ولا يقع الانفصال قبل الأوان ، 
ولهذا ما طلب الرسول صلى اللّه عليه وسلم الرحلة إلى الرفيق الأعلى إلا بعد أن خيّر ، وقد علم صلى اللّه عليه وسلم أنه لا يخير إلا بانقضاء الأجل. 
( ف ح 2 / 351 - ذخائر الأعلاق )


المحب متبرم بصحبة ما يحول بينه وبين لقاء محبوبه : 
هذا النعت أعم من الأول في المحب ، فإن العارف ما يحول بينه وبين لقاء محبوبه إلا العدم ، وما هو ثمّ ، وليس الوجود سواه ، فهو شاهده في كل عين تراه ، فليس بين المحب والمحبوب إلا حجاب الخلق ، فيعلم أن ثمّ خالقا ومخلوقا ، فلم يقدر على رفع صحبة هذه الحقيقة فإنها عينه ، والشيء لا يرتفع عن نفسه ، ونفسه تحول بينه وبين لقاء محبوبه ، فهو متبرم بنفسه لكونه مخلوقا ، وصحبته لنفسه ذاتية لا ترتفع أبدا ، فلا يزال متبرما أبدا ، فلهذا يتبرم ، لأنه يتخيل أنه إذا فارق هذا الهيكل فارق التركيب ، فيرجع بسيطا لا ثاني له ، فينفرد بأحديته ، فيضربها في أحدية الحق وهو اللقاء ، فيكون الحق الخارج بعد الضرب لا هو ، فهذا يجعله يتبرم ، والعارف المحب لا يتبرم من هذا ، لمعرفته بالأمر على ما هو عليه . 
( ف ح 2 / 351 )


المحب كثير التأوه : 
وهو قوله :إِنَّ إِبْراهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌوصف الحقّ من كونه اسمه الرحمن أن له نفسا ينفس به عن عباده ، وفي ذلك النفس ظهر العالم ، ولذلك جعل تكوين العالم بقول " كن " ، والحرف مقطع الهواء ، فالهواء يولده ، ما هو هو ، لأنه لا يظهر الحرف إلا عند انقطاع الهواء ، والهواء نفس ، ولهذا الهواء في العناصر هو نفس الطبيعة ، ولهذا يقبل الحروف ، وهو ما يظهر فيه من الأصوات عند الهبوب ، والظاهر من تلك الأصوات حرف الهاء والهمزة ، وهما أقصى المخارج - مخارج الحروف - فإنهما مما يلي القلب ، وهما أول حروف الحلق ، بل حروف الصدر ، فهما أول حرف يصوره المتنفس ، وذلك هو التأوه لقربه من

" 132 "
القلب ، الذي هو محل خروج النفس وانبعاثه ، فيظهر عنه جميع الحروف ، كما يظهر العالم بالتكوين عن قول " كن " ، فإذا تجلى الحق من قلب المحب ، ونظرت إليه عين البصيرة - لأن القلب وسع الحق - ورأى ما يقع من الذم على هذه النشأة الطبيعية ، وهي تحتوي على هذه الأسرار الإلهية ، 
وأنها من نفس الرحمن ظهرت في الكون ، فذمت وجهل قدرها ، فكثر منه التأوه لهذه القادحة ، لما يرى في ذلك من الوضوح والجلاء ، والناس في عماية عن ذلك لا يبصرون ، فيتأوه غيرة على اللّه ، وشفقة على المحبوبين ،
لكون النبي صلى اللّه عليه وسلم جعل كمال الإيمان في المؤمن أن يحب لأخيه ما يحبه لنفسه ، فلهذا يتأسف على من حرمه اللّه هذا الشهود ، ويتأوه لحبه في محبوبه ، من أجل ما يراه من عمى الخلق عنه ، ومن شأن المحب الشفقة على المحبوب ، لأن الحب يعطي ذلك . 
( ف ح 2 / 352 )    


المحب يستريح إلى كلام محبوبه وذكره بتلاوة ذكره : 
قال تعالى :إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَفسمى كلامه ذكرا ، فاعلم أن أصل وجود الكون لم يكن عن صفة إلهية إلا عن صفة الكلام خاصة ، فإن الكون لم يعلم منه إلا كلامه ، وهو الذي سمع فالتذ في سماعه ، فلم يتمكن له إلا أن يكون ، ولهذا السماع مجبول على الحركة والاضطراب والنقلة في السامعين ، لأن السامع عندما سمع قول " كن " انتقل وتحرك من حال العدم إلى حال الوجود ، فتكوّن ، فمن هنا أصل حركة أهل السماع ، وهم أصحاب وجد ، ولا يلزم فيمن ؟ 
فإن الوجد لذاته يقتضي ما يقتضي ، وإنما المحبوب يختلف ، فمن هناك استراح المحبون إلى كلام المحبوب وذكره ، والقرآن كلامه وهو ذكر ، فلا يؤثرون شيئا على تلاوته ، لأنهم ينوبون فيه عنه ، فكأنه المتكلم ، 
كما قال :فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِوالتالي إنما هو محمد صلى اللّه عليه وسلم ، فأهل القرآن هم أهل اللّه وخاصته ، فهم الأحباب المحبون ، فيا أيها المدعي حبه تعالى ، ما لك تتغنى بغير كلامه وهو الذي سواك وعدلك ؟ ! 
وما لك تسمع وتصغى إلى غير خطابه وهو الذي اصطفاك وفضلك ؟ ! 
وما لك تلحظ غير ذاته وهو الذي قد فطرك على الصورة ؟ ! 
وما لك تتعشق بغير جماله وهو الذي أنار بسريرة العشق منك السريرة ؟ ! 
فمهما أراد المحب أن ينطق فباسم الحبيب ، ومهما أراد أن يسمع فكلام الحبيب ، وكلما أراد أن ينظر فإلى وجه الحبيب ، من نظر إلى غير وجه محبوبه هلك وتلف ، ومن سمع غير كلام معشوقه ندم وأسف . 
( ف ح 2 / 352 - تاج الرسائل )

" 133 "
المحب موافق لمحاب محبوبه :
هذا ما يكون إلا من نعوت المحبين للّه خاصة ، لكونه تعالى لا يحدّ ولا يتقيد ، وهو المتجلي في الاسم القريب ، كما يتجلى في الاسم البعيد ، فهو البعيد القريب ، 
قال المحب : " وكل ما يفعل المحبوب محبوب " 
فإذا فعل البعد ، كان محبوبه البعد عن المحبوب ، لأنه محبوب المحبوب ، فإنه أحبه لحب المحبوب لا بنفسه ، ولا يحبه بحب المحبوب لا بنفسه ، حتى يكون المحبوب صفة له ، وإذا كان المحبوب من صفات المحب قام به ، وإذا قام به فهو في غاية الوصلة ، في عين البعد أوصل منه به في القرب ، لأنه في القرب بصفة نفسه لا بصفة محبوبه ، لأنه لا يقوم بالمحل علتان لمعلول واحد ، هذا لا يصح ، فما يحب القرب إلا لنفسه ، كما لا يحب البعد إلا بمحبوبه ، فهو في حب البعد أتم محبة منه في حب القرب ، 


ولنا في هذا المعنى :
هوى بين الملاحة والجمال *** يقاسيه القوي من الرجال 
ويضعف عنه كل ضعيف قلب *** تقلب في النعيم وفي الدلال 
وتقليبي مع الهجران عندي *** ألذ من العناق مع الوصال 
فإني في الوصال عبيد نفسي *** وفي الهجران عبد للموالي 
وشغلي بالحبيب بكل وجه *** أحب إليّ من شغلي بحالي
ففي هذا الشعر إيثار ما آثره المحبوب ، ويتضمن ما أشرنا إليه في كلامنا قبله ، وأما قولنا : " إن المحبوب صفة المحب " فيما ذكرناه ، 
فهو قوله تعالى : فإذا أحببته كنت سمعه وبصره فجعل عينه سمع العبد وبصره ، فأثبت أنه صفته ، فما أحب المحب البعد إلا بمحبوبه ، وهذا غاية الوصلة في عين البعد ، فالمحب للّه من عباد اللّه ، هو المنقطع إلى اللّه ، المؤثر جناب اللّه ، الساعي في محاب اللّه ومراضيه ، والأحباب أرباب ، والمحبوب خلف الباب ، المحب رب دعوى ، فهو صاحب بلوى ، لولا دعوى المحبة ما وقع التكليف ، ولولا المحبة ما طلبنا الجزاء من اللطيف ، المحبوب إن شاء وصل وإن شاء هجر ، فإذا ادعى محبة محبّه اختبر ، فالمحب في الاختبار ، والحبيب مصان عن الأغيار ، 
ولهذا لا تدركه الأبصار ، وهو يدرك الأبصار . 
( ف ح 2 / 352 ، 525 - ح 4 / 367 )

" 134 "

المحب خائف من ترك الحرمة في إقامة الخدمة : 
وذلك أنه لا يخاف من هذا إلا عارف متوسط ، لم يبلغ التحقيق في المعرفة ، إلا أنه يشعر به من غير ذوق سوى ذوق الشعور ، وهو محب ، والمحب مطيع لمحبوبه في جميع أوامره ، وتحقيق الأمر يعطي أن الآمر عين المأمور ، والمحب عين المحبوب " 1 " ، 
إلا أن الظاهر يظهر بحسب ما تعطيه حقيقة المظهر ، وبالمظاهر تظهر التنوعات في الظاهر ، وتختلف الأحكام والأسامي ، وبها يظهر الطائع والعاصي ، فالذي هو في مقام الشعور ، ولم يحصل في حد أن ينزل الأشياء منازلها في الظاهر ، يخاف أن يصدر منه ما يناقض الحرمة في خدمته ، إذ يقول : 
ليس إلا هو ، كما يذهب إلى ذلك من يرى الأعيان عينا واحدة ، ولكن لا يعرف كيف ؟ فلا يزال يسيء الأدب ، لأنه أخذ ذلك عن غير ذوق ، فيخاف المحب إن صدرت منه قلة حرمة بهفوة وغلط ، أن يستند فيها بعد وقوعها إلى ما ذكرناه ، فيحصل في قلة المبالاة بما يظهر عليه من ذلك ، والمحبة تأبى إلا حرمة المحبوب ، وإن كان المحب مدلا بحبه لغلبة الحب عليه ، وأنه يرى نفسه عين محبوبه فيقول : أنا من أهوى ومن أهوى أنا ؛ فهذا سبب خوفه لا غير . 
( ف ح 2 / 352 )
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
- مواضيع مماثلة
» إسناد بعض نعوت المحب إلى حقائقها الإلهية .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
» أخبار بعض المحبين الإلهيين - من أخبار ذي النون المصري .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
» المحبة الإلهية لنا .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
» نسبة الحب إلى الإنسان - من حقائق المحبة .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
» الفرق بين المحب والعارف .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى