اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي

اذهب الى الأسفل

15042021

مُساهمة 

السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي  Empty السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي




السماع والحب - السماع الإلهي .كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي الطائي الحاتمي 

كتاب الحب والمحبة الإلهية من كلمات الشيخ الأكبر محيي الدين محمد ابن العربي لجامعها أ. محمود محمود الغراب

السماع والحب : 
اعلم وفقك اللّه ، أنه كما أن سبب التجلي الحب ، فإنه أصل سبب وجود العالم ، كذلك كان السماع سبب كونه ، وكان سبب بدء حبنا الحق ، سماع كلامه سبحانه ونحن ثابتون في جوهر العماء ، فالكون لم يعلم من الحق إلا كلامه ، وهو الذي سمع فالتذ في سماعه ، فلم يتمكن له إلا أن يكون ، ولهذا السماع مجبول على الحركة والاضطراب والنقلة في السامعين ، لأن السامع عندما سمع قولكُنْ * انتقل وتحرك من حال العدم إلى حال الوجود ، فتكوّن ، فمن هنا أصل حركة أهل السماع ، وهم أصحاب وجد ، ولا يلزم فيمن ؟ 
فإن الوجد لذاته يقتضي ما يقتضي ، والوجد عند القوم لا بد لصاحبه من فائدة يأتي بها ، فإن جاء بغير فائدة ولا مزيد علم فذلك نوم القلب من حيث لا يشعر ، فإن الذي يأتيه في تلك الفجأة إنما يأتيه من اللّه ، ليفيده علما بما ليس عنده ، مما تشرف به نفسه وتكمل ، وتربى على غيرها من النفوس ، ولهذا لا يكون الوجد شاهد صدق إلا على نفسه أنه وجد خاصة ، لا أنه وجد من اللّه ، ولهذا من شرط أهل اللّه في السماع المقيد بالنغم ، أن يكونوا على قلب واحد ، وأن لا يكون فيهم من ليس من جنسهم ، فلا يحضرون إلا مع الأمثال ، أو مع
..........................................................................................
( 1 ) من وجه آخر أقول أنا محمود الغراب : إنه لما كانت الآخرة موطن تجلي الحقائق على ما هي عليه ، وقد ثبت أنه تعالى هو المحب المحبوب ، وأن حقيقة الحب راجعة إلى اللّه تعالى ، وتظهر في الآخرة حقيقة كنت سمعه وبصره على ما هي عليه ، فهو تعالى السمع والبصر ، فهو الناظر والمتجلي ، فلا تحرق سبحات وجهه في الآخرة الناظر إليه ، فإن حقيقة البصر هناك راجعة إليه كشفا وتحقيقا .

" 52 "
المؤمنين بأحوالهم المعتقدين فيهم ، وكل سماع لا يكون عنه وجد ، وعن ذلك الوجد وجود ، فليس بسماع ، فإنه لولا القول ما علم مراد المريد ما يريده منا ، ولولا السمع ما وصلنا إلى تحصيل ما قيل لنا ، فبالقول نتصرف ، 
وعن القول نتصرف مع السماع ، والسماع عند أهل اللّه مطلق ومقيد ، فالمطلق هو الذي عليه أهل اللّه ، ولكن يحتاجون فيه إلى علم عظيم بالموازين ، حتى يفرقوا بين قول الامتثال وقول الابتلاء ، وليس يدرك ذلك كل أحد ، 
ومن أرسله من غير ميزان ضل وأضل ، والمقيد هو السماع المقيد بالنغمات المستحسنات ، التي يتحرك لها الطبع بحسب قبوله ، فالسماع على هذا الحد ينقسم على ثلاثة أقسام : سماع إلهي ، وسماع روحاني ، وسماع طبيعي
( ف ح 2 / 428 ، 331 ، 352 ، 537 ،367  )


السماع الإلهي : 
السماع الإلهي بالأسرار ، وهو السماع من كل شيء ، وفي كل شيء وبكل شيء ، وهو لمن كان الحق سمعه الذي يسمع به ، فهو سار في جميع المسموعات ، وهو - أي السماع الإلهي - أول مراتب الكون ، وبه يقع الختام ، فأول وجود الكون بالسماع ، وآخر انتهائه من الحق السماع ، ويستمر النعيم في أهل النعيم ، والعذاب في أهل العذاب ، 
والعارف المحقق في سماع أبدا ، إذ لا يتكلم عنده إلا اللّه بكل وجه ، 
فمن خاطبه من المخلوقين ، يجعل العارف ذلك مثل خطاب الرسول عن الحق ، فيتأهب لقبول ما خاطبه به ذلك الشخص ، 
وينظر ما حكمه عند اللّه الذي قرره شرعا ، فيأخذه على ذلك الحد ، 
قال تعالى :فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِوالمتكلم به إنما كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ، فليس أحد من خلق اللّه يجوز أن يخبر عن نفسه ولا عن غيره ، وإنما إخبار الجميع عن اللّه ، فإنه سبحانه هو الذي يخلق فيهم بـ " كن " ما يخبرون به ، فالكل كلماته ، فليس للعبد على الحقيقة إلا السماع ، وكلام المخلوق سماع ، 
فلا يرمي العارف ولا يهمل شيئا من كلام المخلوقين ، وينزله منزلته خبيثا منكرا وزورا كان ذلك القول في حكم الشرع ، أو طيبا ومعروفا وحقا ، فالعارف يقبله وينزله في المنزلة التي عيّنها اللّه على لسان الشرع والحكمة لذلك القول ، فالسماع الإلهي وهو السماع المطلق ، يكون معه علم ومعرفة في مواد وغير مواد ، عام التعلق ، يجده السامع في السماع الطبيعي والروحاني ، ولكن بالسماع الإلهي الذي يخص الطبع والعقل خاصة . 
( ف ح 3 / 4 - ح 2 /   367  )

" 53 "
يا قوم أذني لبعض الحي عاشقة *** والأذن تعشق قبل العين أحيانا 
( ف ح 3 / 23 )


السماع الروحاني : 
متعلقه صريف الأقلام الإلهية في لوح الوجود المحفوظ من التغيير والتبديل ، فالوجود كله رق منشور ، والعالم فيه كتاب مسطور ، فالأقلام تنطق وآذان العقول تسمع ، والكلمات ترتقم فتشهد ، وعين شهودها عين الفهم فيها بغير زيادة ، 
ولا ينال هذا السماع إلا العقول التي ظهرت لمستوى ، ولما كان السماع أصله على التربيع ، 
وكان أصله عن ذات ونسبة وتوجه وقول ، فظهر الوجود بالسماع الإلهي " 1 " ، 
كذلك السماع الروحاني عن ذات ويد وقلم وصريف قلم ، فيكون الوجود للنفس الناطقة في سماع صريف هذه الأقلام ، في ألواح القلوب بالتقليب والتصريف ، والسماع الروحاني يكون معه علم ومعرفة في غير مواد جملة واحدة ، 
كما قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الوحي : إن أشده عليه يأتيه كصلصلة الجرس ، والسماع الروحاني يؤثر في السامع الاضطجاع . 
( ف ح 2 / 367 )


السماع الطبيعي : 
لما كان سبب بدء حبنا الحق سماع كلامه ، لهذا نتحرك ونطيب عند سماع النغمات ، لأجل كلمة " كن " الصادرة من الصورة الإلهية غيبا وشهادة ، والوجد أكثر ما يظهر في الأشخاص الإنسانية عند سماع الألحان ، فإنها إذا نزلت عليهم تمر على الأفلاك ، ولحركات الأفلاك نغمات طيبة مستلذة ، تستلذ بها الأسماع كنغمات الدولاب ، وكما أن السماع الإلهي والسماع الروحاني مبناه على أربعة كما ذكرنا ، 
كذلك السماع الطبيعي مبناه على أربعة أمور محققة ، فإن الطبيعة مربعة ، معقولة من فاعلين ومنفعلين ( رطب ويابس وحار وبارد ) فأظهرت الأركان الأربعة أيضا ( التراب والماء والهواء والنار ) 
 فظهرت النشأة الطبيعية على أربعة أخلاط ، وأربع قوى قامت عليها هذه النشأة ، وكل خلط منها يطلب بذاته من يحركه لبقائه وبقاء حكمه ، فإن السكون عدم ، فأوجد في نفوس العلماء حين سمعوا صريف
..........................................................................................
( 1 ) يريد أن الوجود ظهر من قوله تعالى إِنَّما قَوْلُنا لِشَيْءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ فالتربيع هنا : هو الذات الإلهية ، ونسبة الإمكان إلى الممكن ، والتوجه وهو الإرادة ، ثم قول كلمة كن .

" 54 "


الأقلام ، ما ينبغي أن يحرك به هذه النشأة الطبيعية ، فأقاموا لها أربع نغمات ، لكل خلط من هذه الأخلاط نغمة في آلة مخصوصة ، وهي المسماة في الموسيقى - وهو علم الألحان والأوزان - بالبم والزير والمثنى والمثلث ، كل واحد من هذه يحرك خلطا من هذه الأخلاط ، 
ما بين حركة فرح وحركة بكاء وأنواع هذه الحركات ، وهذا لها بما هي نشأة طبيعية لا بما هي روحانية ، فإن الحركة في النشأة الطبيعية ، 
والكثائف من عالم الاستحالة ، وكل ما يقبل الاستحالة يقبل الصور المختلفة والمتضادة ، والصوت بما هو صوت لا تتبدل صورته ، فيغلظه الملحن في موضع ويرققه في موضع ، بحسب الرتبة التي يقصدها ، 
ليؤثر بذلك في طبيعة السامعين ما يشاء ، من فرح وسرور وانبساط ، أو حزن وهمّ وانقباض ، ولهذا جعلوا الموسيقى في أربعة ، في البم والزير والمثنى والمثلث ، 
فإن المحل الذي يريدون أن تؤثر فيه هذه الأصوات مركب من مشاكلتها ، من مرّتين ودم وبلغم ، فيهيج سماع هذا الصوت ما يشاكله من الأخلاط ، التي هو عليها السامع ، فيكون الحكم بسبب حين يقصده الملحن ، 
والسماع الطبيعي لا يكون معه علم أصلا ، وإنما صاحبه يجد طربا في نفسه ، 
أو حزنا عند سماع هذه النغمات ، من هذه الآلات ومن أصوات القوّالين ، ولا يجد معها علما أصلا ، فإنه ليس هذا حظ السماع الطبيعي ، مع الحال الصحيح والوجد الصحيح الذي يطلبه الطبع ، وهو سماع الناس اليوم ، فالإيقاع أوزان ، والإيقاع للسماع ، فلهذا فإن حركة السامع فلكية ، 
إذا كانت صادقة عن فناء ملكية ، فإن كانت نفسية ، فليست بقدسية ، وعلامتها الإشارة بالأكمام ، والمشي إلى خلف وإلى قدّام ، والتمايل من جانب إلى جانب ، والتصرف بين راجع وذاهب ، ومن هذه حاله فما سمع ، 
ولا أثر فيه الموقع بما وقع ، فمثل هذا أجمع الشيوخ على حرمانه بين إخوانه ، فمن أدعى سماع الإيقاع في الأسماع وما له وجود ، فهو من أهل الحجاب ، والمحجوب مطرود . 
( ف ح 2 / 331 ، 367 - ح 4 / 272 - ح 2 / 367 - ح 4 / 368 ) 


فأصل السماع الذي يقول به أهل الطريق شريف ، وهو يسري في كل شيء ، 
فلا يختص به حال إيقاع وغناء على طريق خاص طبيعي ، فإن الوزن الطبيعي إنما يؤثر فيما تركب من الطبيعة على مزاج خاص ، 
لا يشترط في حركة الطبع الفهم ، بخلاف حركة النفوس

" 55 "
العقلية ، وإن كان للطبيعة فيها أثر في أصل وجودها ، ولكن ليست لها في النفوس العاقلة تلك القوة إلا بالفهم ، فلا يحركه إلا الفهم ، والحركة انتقال من حال إلى حال ، أي من حال يكون عليه السامع ، إلى حال يعطيه سماعه عند كلام المتكلم ، 
وهو فيه بحسب فهمه ، فهو مجبور على الحركة ، ولهذا لا تسلّم الصوفية حركة الوجد الذي يبقى معه الإحساس بمن في المجلس ، حتى تسلم له حركته باللّه ، 
فمهما أحس تعين عليه أن يجلس ، إلا أن يعرّف الحاضرين بأنه متواجد لا صاحب وجد ، فيسلّم له ذلك ، ولكن لا تحمد هذه الحالة عندهم على كل حال ، لأنهم يكرهون الحركة في الأصل بنفس المتحرك ، ويحمدونها بالمحرك . 
( ف ح 4 / 70 ) 


وللنغمات في الكلام الإلهي والقول أصل تستند إليه ، وهو أقوى الأصول ، ولهذا لها القوة والتأثير في الطباع ، فلا يستطيع أحد أن يدفع عن نفسه عند ورود النغمة - وتعلق السمع بها إذا صادفت محلها - ذلك الطرب أو الأثر الذي يجده السامع في نفسه ، فسلطانها قوي ، 
وذلك لقوة أصلها الذي تستند إليه ، فإن الأسماء الإلهية وإن كانت لعين واحدة ، فمعلوم عند أهل اللّه ما بينها من التفاوت ، 
ولما كان التفاوت معقولا فيها ، وعلم ذلك بآثارها ، علمنا أن الحقائق الإلهية التي استندت إليها هذه النغمات ، أقوى من الذي استند إليه الكلام ، فإنا نسمع قارئا يقرأ ومنشدا ينشد شعرا ، فلا نجد في نفوسنا حركة لذلك ، 
بل ربما نتبرم من ذلك في أوقات ، لأنه جاء على غير الوزن الطبيعي ، فإذا سمعنا تلك الآية أو الشعر من صاحب نغمة ، وفّى حقها في الميزان ، أصابنا وجد وحركّنا ، ووجدنا ما لم نكن نجد ، 
فلهذا فرقنا بين ما استندت إليه النغمات الطبيعية وبين ما استند إليه القول ، فإذا كان الرجل ممن يجد قلبه في النغمات ، وأعني بذلك وجود النغمة في الشعر وغيره ، حتى في القرآن ، 
إذا وجد قلبه فيه لحسن صوت القارئ ، ولا يجد قلبه فيه عندما يسمعه من قارىء غير طيب الصوت ، فلا يعول على ذلك الوجد ، ولا على ما يجد فيه من الرقة في الجناب الإلهي ، فإنه معلول ، وتلك رقة الطبيعة ، إلا إذا كان عارفا بالتفصيل ، 
ويفرق بين سماعه الإلهي والروحاني والطبيعي ، ما يلتبس عليه ولا يخلط ، ولا يقول في سماع الطبيعة إنه سماعه باللّه ، فمثل هذا لا يحجر عليه ، وتركه أولى ، ولا سيما إن كان ممن يقتدى به من المشايخ ، فيستتر به المدعي الكاذب ، أو الجاهل بحاله ، وإن لم يقصد الكذب .

" 56 "
والسامع من أهل السماع الطبيعي يجد " 1 " 
عند النغمات المستطيبة ، وعلامته الحركة الدورية ، فإن كان من أهل السماع الروحاني فإنه يجد في كل مسموع ، فإن المسموعات كلها نغم عنده ، فمنهم من تكون له حركة محسوسة ، ومنهم من لا تكون له ، 
وأما الحركة الروحانية فلا بد منها ، وللّه طائفة خرجت عن الحركات الروحانية إلى الحركات الإلهية ، 
وهو قول الجنيد : وَتَرَى الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ 
ولكن في الحال التي تحسبها جامدة ، فتنسب الحركة إلى هذا الشخص نسبتها إلى الجناب الأقدس . 
( ف ح 2 / 367 ، 368 )


السماع المطلق والمقيد والفرق بين الوارد الطبيعي والروحاني والإلهي :
خذها إليك نصيحة من مشفق *** ليس السماع سوى السماع المطلق 
واحذر من التقييد فيه فإنه *** قول يفند عند كل محقق 
إن السماع من الكتاب هو الذي *** يدريه كل معلم ومطرّق 
إن التغني بالقرآن سماعنا *** والحق ينطق عند كل منطق 
واللّه يسمع ما يقول عبيده *** من قوله فسماعه بتحقق 
أصل الوجود سماعنا من قول كن *** فبه نكون ونحن عين المنطق " 2 " 
انظر إلى تقديمه في آية " 3 " *** تعثر على العلم الشريف المرهق 
فالسمع أشرف ما تحقق عارف *** بتعلق وتحقق وتخلق
( ف ح 2 / 366 ) 


السماع سار في كل موجود ، وهل ظهر عن " كن " إلا الوجود ؟ 
والسماع الذي عليه الإجماع ، ما كان عن الإيقاع الإلهي والقول الرباني ، فلا ينحصر في النغمات المعهودة في العرف ، فإن ذلك الجهل الصرف ، الكون كله سماع ، عند صاحب الأسماع ، السماع المطلق لمن تحقق بالحق ، فإنه ما خص ب " كن " كونا من كون ، ولا توجهت على عين دون عين ،
..........................................................................................
( 1 ) من الوجد . 
( 2 ) يعني أن الوجود هو كلمات اللّه تعالى ، والكلمة هي " كن " قال تعالى في عيسى عليه السلاموَكَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلى مَرْيَمَفعيسى عليه السلام عين كلمة اللّه تعالى . 
( 3 ) يشير إلى تقديم السمع على البصر في القرآن في قوله تعالىإِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَالآية ، وإلى تقديم الاسم الإلهي السميع على الاسم الإلهي البصير ، في أغلب الآيات .

" 57 "


فالكل قد سمع ، بما قد صدع ، فمن قيد السماع بالأوزان ، والتلحينات المقسمة بالميزان ، فهو صاحب جزء لا صاحب كل ، وهو على مولاه كلّ ، مولاه أول زاهد فيه ، ولهذا لا يصطفيه ، كيف يقيد المطلق ، من ادعى أنه بالحق تحقق ؟ 
فالسماع المطلق يؤثر فهم المعاني ، وهو السماع الروحاني الإلهي ، وهو سماع الأكابر ، والسماع المقيد يؤثر في أصحابه النغم ، وهو السماع الطبيعي ، لذلك لا يقول الرجال الأكابر بالسماع المقيد بالنغمات لعلو همتهم ، ويقولون بالسماع المطلق ، فإذا ادعى من ادعى من ادعى أنه يسمع في السماع المقيد بالألحان المعنى ، ويقول : لولا المعنى ما تحركت ، ويدعي أنه قد خرج عن حكم الطبيعة في ذلك ، 
يعني في السبب المحرك فهو غير صادق ، فصاحب هذه الدعوى إذا لم يكن صادقا يكون سريع الفضيحة ، 
وذلك أن هذا المدعي إذا حضر مجلس السماع ، فاجعل بالك منه ، فإذا أخذ القوال في القول بتلك النغمات المحركة بالطبع للمزاج القابل أيضا ، وسرت الأحوال في النفوس الحيوانية ، فحركت الهياكل حركة دورية ، لحكم استدارة الفلك . 
وهو أعني الدور ، مما يدلك على أن السماع طبيعي ، لأن اللطيفة الإنسانية ما هي عن الفلك ، وإنما هي عن الروح المنفوخ منه ، وهي غير متحيزة ، فهي فوق الفلك ، فما لها في الجسم تحريك دوري ولا غير دوري ، وإنما ذلك للروح الحيواني ، 
الذي هو تحت الطبيعة والفلك ، فلا تكن جاهلا بنشأتك ولا بمن يحركك ، فإذا تحرك هذا المدعي وأخذه الحال ، ودار أو قفز إلى جهة فوق من غير دور ، وقد غاب عن إحساسه بنفسه وبالمجلس الذي هو فيه ، فإذا فرغ من حاله ورجع إلى إحساسه ، فاسأله ما الذي حركه ؟ 
فيقول : إن القوال قال : كذا وكذا ، ففهمت منه معنى كذا وكذا . 
فذلك المعنى حركني ، فقل له : ما حركك سوى حسن النغمة ، والفهم إنما وقع لك في حكم التبعية ، فالطبع حكم على حيوانيتك ، فلا فرق بينك وبين الجمل في تأثير النغمة فيك ، فيعز عليه مثل هذا الكلام ويثقل ، 
ويقول لك : ما عرفتني وما عرفت ما حركني ؛ فاسكت عنه ساعة - فإن صاحب هذه الدعوى تكون الغفلة مستولية عليه - ثم خذ معه في الكلام الذي يعطي ذلك المعنى ، فقل له : ما أحسن قول اللّه تعالى حيث يقول ، 
وأتل عليه آية من كتاب اللّه تتضمن ذلك المعنى الذي كان حركه من صوت المغني ، وحققه عنده حتى يتحققه ، فيأخذ معك فيه ويتكلم ولا يأخذه لذلك حال ولا حركة ولا فناء ، ولكن يستحسنه ويقول : لقد تتضمن هذه الآية معنى جليلا من المعرفة باللّه ؛ فما أشد

" 58 "
فضيحته في دعواه ، فقل له : يا أخي هذا المعنى بعينه ، هو الذي ذكرت لي أنه حركك في السماع البارحة ، لما جاء به القوال في شعره بنغمته الطيبة ، فلأي معنى سرى فيك الحال البارحة ؟ 
وهذا المعنى موجود فيما قد صغته لك وسقته بكلام الحق تعالى ، الذي هو أعلى وأصدق ، وما رأيتك تهتز مع الاستحسان وحصول الفهم ، وكنت البارحة يتخبطك الشيطان من المس كما قال اللّه تعالى ، وحجبك عن الفهم السماع الطبيعي ، فما حصل لك في سماعك إلا الجهل بك ؛ فمن لا يفرق بين فهمه وحركته كيف يرجى فلاحه ؟ ! 
فالسماع من عين الفهم ، هو السماع الإلهي إذا ورد على صاحبه ، وكان قويا لما يرد به من الإجمال ، فغاية فعله في الجسم أن يضجعه لا غير ، ويغيب عن إحساسه ، ولا يصدر منه حركة أصلا بوجه من الوجوه ، سواء كان من الرجال الأكابر أو الصغار ، 
هذا حكم الوارد الإلهي القوي ، وهو الفارق بينه وبين حكم الوارد الطبيعي ، فإن الوارد الطبيعي كما قلنا يحركه الحركة الدورية والهيمان ، والتخبط فعل المجنون ، وإنما يضجعه الوارد الإلهي لسبب أذكره لك ، وذلك أن نشأة الإنسان مخلوقة من تراب ، 
قال تعالى : مِنْها خَلَقْناكُمْ وَفِيها نُعِيدُكُمْ وَمِنْها نُخْرِجُكُمْ تارَةً أُخْرى 
وإن كان فيه من جميع العناصر ، ولكن العنصر الأعظم التراب ، قال عز وجل فيه أيضاإِنَّ مَثَلَ عِيسى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ 
والإنسان في قعوده وقيامه بعد عن أصله الأعظم الذي منه نشأ من أكثر جهاته ، فإن قعوده وقيامه وركوعه فروع ، 
فإذا جاء الوارد الإلهي وللوارد الإلهي صفة القيومية ، وهي في الإنسان من حيث جسميته بحكم العرض ، وروحه المدبر هو الذي كان يقيمه ويقعده ، 
فإذا اشتغل الروح الإنساني المدبر عن تدبيره ، بما يتلقاه من الوارد الإلهي من العلوم الإلهية ، لم يبق للجسم من يحفظ عليه قيامه ولا قعوده ، فرجع إلى أصله ، وهو لصوقه بالأرض المعبر عنه بالاضطجاع ، ولو كان على سرير ، فإن السرير هو المانع له من وصوله إلى التراب ، 
فإذا فرغ روحه من ذلك التلقي ، وصدر الوارد إلى ربه ، رجع الروح إلى تدبير جسده ، فأقامه من ضجعته ، 
هذا سبب اضطجاع الأنبياء على ظهورهم عند نزول الوحي عليهم ، وما سمع قط عن نبي أنه تخبط عند نزول الوحي ، هذا مع وجود الواسطة في الوحي وهو الملك ، فكيف إذا كان الوارد برفع الوسائط ؟ 
لا يصح أن يكون منه قط غيبة عن إحساسه ، ولا يتغير عن حاله الذي هو عليه ، فإن الوارد الإلهي برفع الوسائط الروحانية يسري في كلية

" 59 "
الإنسان ، ويأخذ كل عضو بل كل جوهر فرد فيه حظه من ذلك الوارد الإلهي ، من لطيف وكثيف ، ولا يشعر بذلك جليسه ، ولا يتغير عليه من حاله الذي هو عليه من جليسه شيء ، إن كان يأكل بقي على أكله في حاله ، أو شربه أو حديثه الذي هو فيه ، فإن ذلك الوارد يعم ، 
وهو قوله تعالى :وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ ما كُنْتُمْفمن كانت أينيته في ذلك الوقت حالة الأكل أو الشرب أو الحديث أو اللعب أو ما كان ، بقي على حاله ، هذا هو الفرق بين الواردات الطبيعية والروحانية والإلهية . 
( ف ح 4 / 368 - ح 1 / 210 )


أمثلة من سماع أهل اللّه : 
سماعنا في نسيب مهيار حيث يقول :
هبت بأشواقك نجدية *** مطبعة أنت لها واجب 
ما أنت يا قلبي وأهل الحمى *** وإنما هم أمسك الذاهب 
فاردد على الريح أحاديثها *** ففي صباها ناقل كاذب 
ودون نجد وظباء الحمى *** إن تقرح السنام والغارب



السماع في ذلك يقول : يا أيها المحب العارف ، هبّت بأشواقك أنفاس متصاعدة ، تطمع في أمر هي دونه ، ألا تراه ؟ 
قال : ما أنت يا قلبي ؟ 
يقول : أنت في مقام التقليب والتلوين ، وأهل الحمى في مقام الثبوت ، وهما ضدان فلا يجتمعان ، كما لا يرجع أمس أبدا ، وقد نبه على كذب الأحوال ، بما ذكر عن الريح بسبب الباعث لهبوبها ، 
ثم قال : ودون نجد الذي هو المنظر الأعلى ، وظباء الحمى وهي الأرواح العلوية ، تقرح أي تدمي الخف والسنام من طول السير وحمل الأثقال ، شبهها بالإبل ، ثم لا وصول ، يقول : إنها موهوبة لا مكسوبة ، فلا تعمّل لها . 
وسماعنا على قول الشريف الرضي :
يا طربا لنفحة نجدية *** أعدل حر القلب باستبرادها 
وما الصبا ريحي لولا أنها *** إذا جرت مرت على بلادها

السماع في ذلك قول النبي صلى اللّه عليه وسلم : إن للّه نفحات ، ألا فتعرضوا لنفحات ربكم ؛ التي

" 60 "


تحصل للإنسان عند سجوده في مقام القرب عند مناجاته ، قال : " اجعلوها في سجودكم " " 1 " 
يقول : وما اتقيد بريح مخصوصة ، إلا أن الصبا لما كانت تهب من أفق الشروق ، ومطلبنا الشهود والرؤية ، لذلك أريدها لأسمع حديثها . 
وسماع العارف على قول القائل :
هيجتني إلى الحجون شجون *** ليلة قد بدا لعيني الحجون 
حل في القلب ساكنوه محلا *** من فؤادي يحل فيه المكين 
كل داء له دواء وداء ألح *** ب يا صاح داء دفين 
ليت شعري عمن أحب يميني " 2 " *** عند ذكرى كما أكون يكون


الحجون العطف الإلهي على القلوب المتعلقة به ، المواصلة الأحزان له ، 
قوله : حل في القلب ، بيّن به قوله تعالى : وسعني قلب عبدي المؤمن ؛ يطلع على تلك السعة ، ليت . . . 
إلى قوله : كما أكون يكون ؛ 
قوله تعالى : اذكروني أذكركم ؛ ومن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ؛ وهذا باب واسع في الشريعة . 
وسماعنا على قول الشريف الرضي :
يا قلب ما أنت من نجد وساكنه *** خلّفت نجدا وراء المذبح الساري 
أهفو إلى الركب تحدو لي ركائبهم *** من الحمى في أسيحات وأطمار 
تفوح أرواح نجد من ثيابهم *** عند النزول لقرب العهد بالدار 
يا راكبان قفا لي فاقضيا وطري *** وخبّراني عن نجد بأخبار 
هل روضت قاعة الوعساء أم مطرت *** خميلة الطلع ذات البان والغار 
أم هل أبيت ودار عند كاظمة *** داري وسمّار ذاك الحي سمّاري 
فلم يزالا إلى أن لمّ بي نفسي *** وحدّث الدمع عني دمعي الجاري


السماع في ذلك ، يقول لنفسه : أنت من عالم الخليقة ، ونزلت إلى عالم الشهوة والطبع ، لكني أهفو إلى العلى بما فيّ من أصالته ، 
فيما بقي عليّ من أطمار ما كان كساني ذلك
...........................................................................................
( 1 ) قوله تعالى سبحان ربي الأعلى . 
( 2 ) أي : قسمي .

" 61 "
المجد عند الإشهار ، قال : تفوح أرواح العلى في أخلاقهم عند التنزلات ، لقرب مشاهدة المنزل الذي يجمعهم ، والراكبان ، خاطران علويان مرّا به على حاله ، فسألهما الخبر عن المقام العالي الأنزه : هل روّضت قاعة الطبيعة ؟ 
وهل نزلت غيوث الحياة لساحتها ؟ 
فأنبتت ما يؤدي إلى البينونة من الكون ، والغيرة من ظهور الغير هنالك ، فأثبت له الحق الخاطر ، أن يكرمه على ما أخبر ، إلى أن نزل عليه روحه الخاص به ، الذي كنى عنه بالنفس ، فعقل عنهما ما جاءا به ، وأودعهما حديثه بلسان الحال ، من جري الدموع على مفارقة الأوطان والربوع . 
قوله : أم هل أبيت ، أي ستري عن ظلام الغيب ؛ ودار عند كاظمة ، من كظم غيظه خلقا جميلا ، 
وسمار ذاك الحيّ سماري ، بالترداد بيني وبينهم بما يكون فيه علو مقامي وارتفاع شأني . 
وسماعنا على قول كثير عزة :
لقد حلفت جهدا بما حلفت له *** قريش غداة المأزمين وصلّت 
وكانت لقطع الحبل بيني وبينها *** كناذرة نذرا فأوفت وحلّت 
فقلت لها يا عزّ كل مصيبة *** إذا وطنت يوما لها النفس ذلّت
السماع في ذلك : 
المأزمين ، المضيق الذي بين عالم الغيب والشهادة ، هنالك تنحر النفوس عن أغراضها ، تنحرها حال الجمعية التي كنى بها بقريش ، ( التقريش : التضييق ) . 
وصلّت : دعت إلى مقامها . وناذرة : هي الحالفة . 


وقطع الحبل بيننا : انفصالها عن ظلمة هذا الهيكل لما تقاسي فيه من ذل الحجاب ، ولولا قوتها على الذل - فيما يصيبها من المقام الأعز الأحمى - لهلكت رأسا واحدا ، ولكن الشيء لا يهلك عن حقيقته ، فالذل لها ذاتي ، فإن الإمكان افتقار وعجز محض ، 
فالذل لها وصف لازم ، وهو في غير ذلك المقام بالعرض . 


وسماعنا على قول ابن الدمينة :
ألا يا صبا نجد متى هجت من نجد *** لقد زادني مسراك وجدا على وجد 
لئن هتفت ورقاء في رونق الضحى *** على فنن غض النبات من الرند 
بكيت كما يبكي الوليد ولم أكن *** جليدا وأبديت الذي لم يكن يبدي 
وقد زعموا أن المحب إذا دنا *** يمل وأن النأي يشفي من الوجد 
بكل تداوينا فلم يشف ما بنا *** على أن قرب الدار خير من البعد 
على أن قرب الدار ليس بنافع *** إذا كان من تهواه ليس بذي ودّ

" 62 "
السماع في ذلك : النفس طالع من المقام الأعلى كنى عنه بالصبا ، والسؤال بالزمان لإحساسه به في عالم التركيب أثرا لا عينا لعلوها عن ذلك ، 
وكلما توالى السرى زادت المعارف ، فيمكن الشوق ، ويضاعف الوجد والبلوى ، 
ثم قال : لئن هتفت النفس الأبية العلوية في زمان قوة النور الأجلى ، صارخة على فنن الاعتدال الأكمل ، الذي نشأ الكامل عليه في أول أمره "1"، 
وجعله زندا للدهن الذي به مادة بقاء الأنوار ، وما فيه من المنافع ، فيقول : للنفس الحرية كما يبكي الوليد من الولادة ، لأنها منها " 2 " ، 
فجاء بما يشير به من الألفاظ ، وكيف يكون جليدا فرع دعاه أصله إليه ، فأبدى ما لديه ، 
وقد زعموا - وهو حق - أن المحب إذا دنا من عالم الملك يمل ، وأن النأي البعيد عنه يريح من الألم الصحيح ، فهذا إنبأ عن أمر محقق ، فالتجلي هناك لا يتكرر ، والنعيم به مثله ، فلا ملل ، وقد تداوى المحبون بهما ، وقرب دار كل محب - حيث كان حبيبه - خير له من بعدها ، وكنى عن النفس بالورقاء ، كما كنّت الحكماء عنها بهذا الاسم . 
( مسامرات / ح 1 )
.
عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: reddit

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى