اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض

اذهب الى الأسفل

29012021

مُساهمة 

شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Empty شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض




شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض

شرح الشيخ كمال الدين عبد الرزاق ابن أحمد القاشاني المتوفى بعد سنة 730 ه‍

شرح قصيدة التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 
476 - وعاينت روحانيّة الأرضين في *** ملائك علّيّين ، أكفاء رتبتي 

أي : ورأيت عيانا ( روحانية الأرضين ) أي : الملائكة الموكلة بها في زمرة ملائكة السماوات المعبّر عنها بعليين بالنسبة إلى رتبتي ، ومقامي أمثالا وأكفاء ، والتميّز والاختلاف فيهما لنسبة واقعة بينهما ، فيكون أحديهما علويّة فوقانيّة ، والأخرى سفليّة تحتانية ، والجمع أفقان يظهر من أحدهما الأفق الذاتي وهو الذات المجرّدة عن الصفات والأفعال ، فلا تفرقة في هذا الجمع ، وهو نقصان ، 
وثانيهما : 
الأفق الأعلى ، وهو الذات الموصوفة بجميع صفاتها وأفعالها ، فيكون الجمع الظاهر منه مقارنا للتفرقة هو الكمال ، وقلّما يرتقي طائر همّة السالكين عن الأفق الثاني ، فلذلك قال : 
477 - ومن أفقي الدّاني أجتدي رفقي الهدى *** ومن فرقي الثّاني بدا جمع وحدّتي 

أي : أطلب الهدى رفقائي وأصحابي في الطريقين من أفقي الداني منهم الذي يفيد الجمع بلا تفرقة ، والحال أن جمعي المضاف إلى عين الوحدة ظهر من فرقي الثاني أي تفرقة حاصلة بعد الجمع ، وهي غاية الكمال لاجتماعها مع الجمع ، والجمع الخالي عن التفرقة بدا للحسن عند تجلّي الذات له ، ويورث في النفس صعقة وخرورا يوجبان السكر ويرفعان التمييز والجمع بالتفرقة لا يزعزع دعائم الوجود عند تجلّي الذات ، بل يورث في النفس إفاقة وصحوا وتميّزا ، فيشاهد الذات بعين الجمع 

“ 183 “
 
وصفاتها ، أفعالها بعين التفرقة ، ويثوب من طلب رؤيتهما في جهة معيّنة ، كما تاب موسى - عليه السلام - منه ، وقبل هذه التوبة لا يخلص عن الصعقة والخرور ، فيدكدك الحسّ ؛ كما قال : 
478 - وفي صعق دكّ الحسّ خرّت إفاقة *** لي النفس ، قبل التّوبة الموسويّة 

( الصّعق ) : الغيبة عن الإحساس ، و ( الدكّ ) : الكسر ، ( خرّت ) تخرّ خرورا : إذا سقطت ، و ( خرّ الماء خريرا ) : هاج ، و ( الإفاقة ) : الرجوع من الغيبة قبل أن تتوب توبة موسوية ، وإضافة ( الصعق ) إلى ( الدكّ ) إضافة الشيء إلى سببه ، كنور العلم ، وإضافة الدكّ إلى الحسّ إضافة المصدر إلى المفعول ونصب إفاقة على المفعول له ، ثم نفى الأينيّة بعد المشاهدة العينيّة ، وأخبر عن إقامة نفسه من السكر الحاصل بسبب الصعقة والخرور ، وذهاب العين الغاشية عن الذات بوجود الصحو ، فقال : 

479 - فلا أين بعد العين والسّكر منه قد *** أفقت وعين الغين بالصّحو أصحت 

أراد ب ( الأين ) الجهة ، و ( بالعين ) الذات ، و ( بالغين ) الحجاب الرقيق ، وهو في الأصل غيم رقيق استعارة للحجاب الرقيق ، و ( الصحو ) خلاف ( السكر ) ، وهو في الأصل ذهاب الغيم ، يقال : أصحت السماء أصصت إذا ذهب غيمها ، فالهمزة للصيرورة ، يعني : أن طلب الرؤية الذي تاب عنه موسى - عليه السلام - سؤال عن الأين قبل مشاهدة العين وجزاء عليه السكر ، والسكر مؤذن ببقية الحجاب يمنع عن مشاهدة عين الذات كما يمنع حجاب الغيم عن مشاهدة السماء ، 
فلذلك عقب قوله : 
فلا أين بعد العين بقوله : والسكر منه قد أفقت ثم أردفه بقوله : وعين العين بالصحو أصحت ليعلمنا أن طلب الرؤية لوجود السكر ، والسكر احتجاب العين بالغين ، ويومىء إلى مشاهدته عين الذات مكشوفة عن الحجاب لإفاقته عن السكر وذهاب عين وجوده الذي هو التعيين الجزئي العارض لذاته الكلّية ، وأتى بالفاء للسببية بقوله : ( فلا أين بعد العين ) 

أي : بسبب إفاقة نفسي وتوبتها من طلب رؤية عين الذات في جهة من الجهات انتفى الأين بعد مشاهدة العين في جمع الجمع فوق جهة الجمع ، والتفرقة المجرّدة نتيجة الصحو الأول وهما حالتان متساويتان دائرتان على تعاقب حالتي المحو والإثبات ، كلما ورد على العبد حال المحو سكر وجمع ، وكلّما ورد عليه حال الإثبات صحا وتفرّق والمحو يأخذ من وجوده شيئا فشيئا إلى أن يغتمّ وجوده به ، ويظهر الصحو الثاني ، فيصحو العبد حينئذ بربّه لا بنفسه ، ولا يتطرّق إلى حريم حرمة حال المحو ، والمحو وإن كان فوق الصّحو الأول ، لكنه بالنسبة إلى 

“ 184 “
الصحو الثاني الذي ليس له نهاية ؛ كالصحو الأول من حيث أنهما متساويان مرتسمان بعدة ، 
ونهاية كمال قال : 
480 - فآخر محو جاء ختمي بعده *** كأوّل صحو الإرتسام بعدّة 

عدّة الشيء هو زمانه الذي ينقضي هو بانقضائه كعدة بقاء علقة النكاح للمدخولة بعد البينونة ، وانقضاء تلك العلقة بانقضاء عدّتها ، فعلى هذا يكون عدّة محو العبد وعدّه صحوه زمان وجود القابل للفناء ؛ لأنهما يتبقيان ببقائه وينقضيان بانقضائه ، ومداد الصحو الثاني الوجود الباقي بالحقّ ، لا يحوم حماه المحو ، ويبقى أبدا ببقائه ، وليس له عدّة ونهاية ، وتلخيص هذا الكلام بيان مماثلة الصحو الأول ، والمحو الآخر لارتسامهما بعدة ، وانقضاء ولتأكيد المماثلة ، 
قال : 
481 - وكيف دخولي تحت ملكي كأولياء *** ملكي وأتباعي وحزبي وشيعتي 

عبّر عن الجهة ب ( الملك ) ليعلمنا أن صاحب الجمع مالك الجهات كلّها لا يتقيّد بواحدة دون أخرى ، بل يتصرف فيها بحسب مشيئته ومقتضى إرادته ، كلما أراد أخذ من الدنيا حظّه وتوسّع فيه ، ومهما شاء ترك الدنيا بحظوظها وزهد فيها ، وهو في كلتا الحالتين حرّ غير مقيّد بجهة دون أخرى ، وعن المقيّدين بالجهات ب ( أولياء ملكه ) ، 
أي : أعوانه ؛ ليعرفنا أن قيام ملك الوجودية يتعلق بعمارة أهل الدنيا والآخرة وتعاونهم ( باتباعه وحزبه وشيعته ) ؛ ليفهمنا أن أكثر السالكين ممن يقفو أثره غير متخلّصين عن قيود الجهات ، ثم أخذ في بيان علوّ مقامه وإفاضة على من تحته من الملك والملكوت والظاهر والباطن والفلك والملك ، 
فقال : 
482 - ومأخوذ محو الطّمس محقا وزنته *** بمحذوذ صحو الحسّ فرقا بكفّة 

( المحو ) إزالة الأوصاف البشرية ، و ( الطمس ) إزالة آثارها ، ورسومها فهو أخصّ من المحو ؛ لاستلزام محو الأثر محو العين من غير عكس ، و ( المحق ) : النقص ، والمراد نقص رتبة ( مأخوذ المحو ) ، و ( المحذوذ ) : المقطوع ، وهو صاحب التفرقة بسبب ( صحو الحسّ ) ، ولذلك أضيف إليه كما أن ( المأخوذ ) صاحب الجمع بسبب محو الأوصاف ، وقد أضيفت إليه ، ونصب ( فرقا ) و ( محقا ) على المفعول له ، والعامل فيها وزنته ، وقوله : ( بكفّة ) يتعلق به ، أي : وزنت وقايست صاحب المحو الآخر لنقصه بصاحب الصحو الأول، والصحو والمحو يدوران على وجود العبد المشار إلى زواله
 بقوله : 
483 - فنقطة غين الغين عن صحوي أمحت *** ونقطة عين العين محوي ألغت 
484 - وما فاقد في الصّحو في المحو واجد *** لتلوينه أهل لتمكين زلفة 

أراد ( بالغين ) المعجمة الأولى : الحرف ، والثانية : الحجاب ، و ( بنقطة الغين ) وجوده الجزئي ؛ لأن العين لا تستتر إلّا بالوجود الجزئي ، و ( بالعين ) الغير معجمة الأولى الباصرة ، وبالثانية الذات ، و ( بنقطة العين ) الصحو الثاني ، و ( ما ) نافية بمعنى ليس اسمها ( فاقد ) ، وخبرها ( أهل ) على قراءة ما هذا إِلَّا بَشَرٌ [المؤمنون: الآية 24 و 33]  بالرفع ، أي : بسبب تساوي الصحو الأوّل بإمحاء حجاب وجودي عنه 
أوّلا ، ثم انمحى المحو بإلغاء الصحو الثاني إيّاه ، 
ثانيا : قلت : مقام التمكين بالانقلاب عن شرك 

“ 185 “
 
التلوين “ 1 “ بين الوجد والفقد بسبب الصحو والمحو يشتركان في قبول المحو والتلوين ، فكما أن الصحو الأول ليس لأهل التمكين لأنه يقبل المحو ، فكذلك المحو ، وهذا المعنى في الحقيقة جواب قول من فرّق بين الصحو والمحو ، بأن الصاحي فاقد ، وذو المحو واجد ، يعني إنهما مع هذا الفرق الواضح بينهما يشتركان في قبول المحو ، وعدم التمكين في مقام القرب والزلفة ، وصرّح بالمساواة بينهما 
في قوله : 
485 - تساوى النشاوى والصّحاة لنعتهم *** برسم حضور ، أو بوسم خطيرة 

( النشاوى ) جمع نشوان أي : سكران ، و ( الصّحاة ) : جمع الصاحي ، و ( الرسم ) : 
الأثر ، و ( الوسم ) : العلامة ، والمراد من ( الخطيرة ) هنا مقام مخصوص بمقام الجمع والتفرقة مشتقّة من الخطر ، وهو المنع لأن المقيّد به ممنوع عن غيره ، وهو في الأصل مقام الغنم ، أي : وقعت المساواة بين أصحاب المحو المعبّر عنهم بالنشاوى وأرباب الصّحو ؛ لأن لكل منهما منعوتون ب ( وسم حضور ) أي أثر من آثار الحضور ليس لهم حضور تامّ ، فإن النشاوى لا يحضرون إلا الذات المجرّدة عن الصفات والأفعال ؛ لخلوّ تفرّقهم عن الجمع ، ولأنهم منعوتون ب ( وسم خطيرة ) ، 
أي : علامة مقام مخصوص من التفرقة والجمع ، فليس لهم من الحضور نصيب كامل ، والحضور التامّ لأرباب الجمع مع التفرقة لأنهم يحضرون الذات بنعت الجمع والصفات والأفعال بنعت التفرقة ، فكان حضورهم تماما لعمومه وشموله ، والناظم - رحمه اللّه - نفى عن نفسه قوما لم يرتقوا عن مقام التلوين ومحل تعاقب الصحو والمحو ، 
بقوله : 
486 - وليسوا بقومي من عليهم تعاقبت *** صفات التباس أو سمات بقيّة 

أراد بـ ( صفات التباس ) الصفات البشرية التي التبست بها الذات واحتجبت لأرباب الصّحو ، وب ( سمات بقيّة ) آثار بقايا تلك الصفات لأصحاب المحو ، فتارة 
..........................................................................................
( 1 ) التلوين : هو الاحتجاب عن أحكام حال أو مقام سني بآثار حال أو مقام دني ، وعدمه على التعاقب ، وآخره التلوين في مقام الجمع بالتجلّيات الأسمائية في حال البقاء بعد الفناء ، وإنما قال الشيخ الأكبر قدّس سره : إنه عندنا أكمل المقامات وعند الأكثرين ناقص ؛ لأنه أراد بالتلوين الفرق بعد الجمع ، إذا لم تكن كثرة الفرق حاجبة عن وحدة الجمع ، وهو مقام أحدية الفرق في الجمع وانكشاف حقيقة عن قوله تعالى : كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ [ الرّحمن : الآية 29 ] ، ولا شكّ أنه أعلى المقامات وعند هذه الطائفة ذلك نهاية التمكين ، وأمّا التلوين الذي هو آخر التلوينات فهو عند مبادئ الفرق بعد الجمع حيث يحجب الموحد بظهور آثار الكثرة عن حكم الوحدة . 
( جامع الأصول ص 122 ) بتحقيقنا ، طبع العلمية ، بيروت . 

“ 186 “
 
تنمحي في حقّهم أعيان تلك الصفات وبقية آثارها ، فصاروا سكارى حيارى ، وتارة تعود عليهم أعيانها ، فصاروا صحاة رعاة ، وإبراز ضمير الجمع في ( ليسوا ) مقدّما على اسمه من باب ( أكلوني البراغيث ) ، بمعنى أن الضمير في ( ليسوا ) على غير قياس كما في ( أكلوني ) ، ويقرب أن يقال اسم ( ليسوا ) هو الضمير فيه ، و ( من ) بعده تفسير للضمير ، وكذلك فاعل ( أكلوني ) ، ولو قال بدل ( من ) ( ما ) بمعنى ما دام ، فيعود الضمير إلى النشاوى والصحاة ، لكان أسلم ، أثبت لنفسه ، ومن تابعه في ضمن هذا النفي رتبة التمكين ، والكمال بوجود الصحو الثاني ، ولمن لم يرث الكمال عنه رتبة التلوين ، والنقصان بوجود الصّحو والمحو 
في قوله : 
487 - ومن لم يرث مني الكمال فناقص *** على عقبيه ناكص في العقوبة 

( نكص على عقبيه ) : رجع على ما فارقه ، أي : ومن لم يرث مني الكمال الحاصل من الصحو الثاني من أرباب الصحو والمحو ، فهو ناقص ناكص على عقبيه ، أمّا نقصانه ، فلتلوّن حاله . وأمّا نكوصه ، فلرجوعه من المحو إلى الصحو الذي فارقه ، والرجوع إلى مقام يجوز عنه نقصان وعقوبة ، فلذلك قال : ناكص في العقوبة ، ولمّا كان القياس عين الذات تارة بوجود أعيان الصفات البشرية ، وتارة بوجود رسومها وبقاياها ، قال متبرّءا من ما يوجب اللّبس : 
488 - وما في ما يفضي للبس بقيّة *** ولا فيء لي يقضي عليّ بفيئة 

( ما ) الأولى نافية بمعنى ليس ، والثانية نكرة موصوفة ، ( أفضى إليه ) : أدّى ، واللّام في اللّبس بمعنى إلى ، و ( الفيء ) : الظلّ ، عبّر به عن وجود الحادث ؛ لأنه ظلّ وجود الحق ، و ( الفيئة ) : الرجوع ، أي : لو أجلبت الكمال على نفسي ، فليس ببعيد ؛ لانتفاء ما يوجب النقص عني ، وهو الوجود الفاني الذي هو ظلّ الوجود الباقي ، والحاكم على صاحبه الرجوع إلى الصحو أو بقية الوجود التي تفضي إلى اللّبس في المحو يعني ليس موجودا في شيء يؤدّي إلى اللّبس المستند إلى بقية الوجود ، ولا وجود لي يحكم عليّ بالرجوع إلى مقام جاوزته ، 
ثم أخبر عن علوّ مقامه وسموّ مرامه بأنه لا يتسلّط عليه التغيير والتغيّر ، ولا يعزب عنه إشارة الجنان ، وعبارة اللّسان 
بقوله : 
489 - وماذا عسى يلقى جنان ، وما به *** يفوه لسان ، بين وحي وصيغة 

( ما ) في ( ماذا ) استفهامية ، و ( ذا ) موصولة بمعنى : أي شيء الذي ، و ( ما ) في ( ما به ) موصولة أيضا ، معطوفة على ( ذا ) ، و ( عسى ) فعل غير متصرّف ، ويستعمل 

“ 187 “
 
للترجّي ، و ( الجنان ) : القلب ، سمّي به لاجتنانه وكذا كل ما كان مشتقّا من هذا اللفظ كالجنّ سميت به لتستّرها على الأبصار ، والمجن لتستّرك به ، والجنّة لتستر الأرض بأشعارها ، والجنون لتستر العقل به ، ( فاه ) يفوه فوها وتفوّه : تكلّم ، ويعدى بالباء ، و ( الوحي ) إشارة إلى الغيب ، و ( الصيغة ) نوع من الصوغ ، وأراد بها صوغ الكلام ، يعني : وأي شيء من المعاني المكونة في السرّ الذي يرجى أن يلقيه قلب إلى آخر ، يتكلّم به لسان دائر من إشارة القلب وصيغة الكلام ، وذلك لأن المعاني لا تنحصر في ما يحويه القلب مما يرجى ، مكّنه من إلقائه إلى آخر ، ولا كل ما يتمكّن القلب من إلقائه مما يقدره باللّسان على التفوّه به ، ولا كل ما يقدر اللّسان على التفوّه به مما يفاه به البتّة ، ( فما ) استفهام الضمير عن المعنى المقدّر على الشيئيّة والتكلّم به ، وبعد ما أشار إلى ترفّع مكانه عن جهتي الصّحو والمحو أومأ إلى تساوي الجهات كلها عند طيّ بساط الغيرية 
بقوله : 
490 - تعانقت الأطراف عندي وانطوى *** بساط السّوى عدلا بحكم السّويّة 

أي : تواصلت واتّخذت عندي أطراف الوجود ، وهي الجهات المتقابلة من الحدوث والقدم ، والفوق والتحت ، والنور والظلمة ، والأوّل والآخر ، والماضي والمستقبل وغيرها ، فانطوى بساط الغير لتعادل الأشياء المتقابلة بحكم العدالة ، ثم بدأ بتوحيد الوجود ، ورفع الثنوية في قوله : 

491 - وعاد وجودي في قنا ثنويّة *** الوجود شهودا في بقاء أحديّة 

أي : كان ( وجودي ) قبل فنائه في مقابلة وجود الحقّ سببا ( للثنوية ) ، دفعا ( في فناء ثنوية ) شهودا ثابتا في بقاء ( أحديّة ) الحق ، يعني : صار ما وهب لي من الوجود بعد فنائه محض الشهود ، وانطوى بساط غيري ثم ثناه بتوحيد جهتي الفوق والتحت والأول والآخر في قوله : 

492 - فما فوق طور العقل أوّل فيضة *** كما تحت طور النّقل آخر قبضة 

( ما ) موصولة صلتها محذوفة لقرينة فوق المنصوب بالظرفيّة دلالة عليها ، تقديره : فالذي وقع فوق ( طور العقل ) ، وهكذا القول في ( ما تحت ) و ( طور العقل ) حدّه الذي لا يتجاوزه ، و ( الطور ) : جبل ناجى به موسى - عليه السلام - ربّه ، ونزلت عليه التوراة هنالك ، وأضافه إلى النقل ؛ لأنه محل نزول العلوم النقلية ( وأول فيضة ) عطف بيان ( لما فوق ) أي : أول موجود فاض من الحق ، وهو الروح الأعظم ، وكذا 

“ 188 “
 
( آخر قبضة ) عطف بيان لما تحت ، أي : آخر ما يقبضه الحق تعالى ، وهو الأرض في قوله : وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ [ الزّمر : الآية 67 ] ، والفاء في ( فما فوق ) للسببية ، أي : بسبب فناء ثنوية وجودي في بقاء أحدية الحق ، واستواء جهة الفوق والتحت عندي ، صار الذي وقع فوق جميع المكوّنات مثل الذي وقع تحت جميعها ، ولهذا المعنى نهى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عن تفضيله عن يونس بن متّى في قوله : 
“ لا تفضلوني على يونس بن متى “ ؛ 
كما قال : 
493 - لذلك عن تفضيله ، وهو أهله *** نهانا على ذي النّون خير البريّة 

أي : لأجل التساوي بين الجهتين ، ( نهانا ) الرسول - خير البريّة عليه أفضل الصلوات - عن تفضيله على ( ذي النون ) ، أي : يونس ، والحال : أنه أهل التفضيل ، وسمّي يونس ( ذا النون ) ، لأنه التقمه الحوت ، والنون : الحوت ، ثم قال : 
494 - أشرت بما تعطي العبارة الّذي *** تغطّى فقد أوضحته بلطيفة 

أي : أشرت إلى المعنى الذي سبق ذكره من تساوي الفوق والتحت ( بما تعطيه العبارة ) من البيان ، و ( الذي تغطي ) منه فقد أوضحته بإشارة لطيفة ، وعبارة متينة تضمّنها البيت السابق ، ثم عاد إلى بيان تساوي جهتي الزّمان من الماضي والغابر ، والصباح والمساء ، واللّيل والنهار ، 
بقوله : 
495 - وليس ألست الأمس غيرا لمن غدا *** وجنحي غدا صبحي ، ويومي ليلتي 

( ألست ) حكاية قوله تعالى لبني آدم يوم الميثاق : أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ [ الأعراف : الآية 172 ] ، وإضافته إلى الأمس إضافة الشيء إلى ظرفه ، والمراد بالأمس يوم الميثاق ، و ( بالغد ) في قوله تعالى : لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاقِ [ غافر : الآية 15 ] ، و ( جنح الليل ) : 
ظلامه ، و ( غدا ) الأولى بمعنى دخل في الغداة ، والثانية بمعنى صار ، والواو في ( وجنحي ) للحال ، ومعنى البيت : أن ( ألست ) الواقع في الأول ليس مغايرا لما يظهر في الأبد لمن دخل في غداة يوم القيامة ، والحال : أن ظلمتي صارت نوري ، 
أي : استوت الجهات عندي ، وذلك أن الحضرة الأزليّة والذات الأحديّة جلت عن عوارض الزمان ، واختلاف الجهات ، وترتّب الأنّات ، بل لها وقت أحدي سرمدي أزلي أبدي يندرج فيه الأزل والأبد والمبدأ ، و الأمد ، والأمس ، والغد ليس عندها صباح ولا [ . . . ] “ 1 “ ، النهار ، والأول نفس الآخر ، والظاهر محض الباطن ، والزمان 
.........................................................................................
( 1 ) ما بين [ ] تنشط بالأصل . 

“ 189 “
 
والمكان قطرتان من بحار قطرتها وإبداعها ، ولمعتان من أنوار قدرتها ، وأخبر عن غموض سرّ الميثاق الأزلي ، والعهد الأولى بإحالة كشف سرّ ( بلى ) على علم اللّه تعالى ، وذلك أن قول : أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى [ الأعراف : الآية 172 ] ، كلام اللّه تعالى ، وهو قديم قبل الخلق والحدوث ، والمكالمة تستدعي حضور المخاطب والمخاطب ووجود خطابهما ، والمخاطب : وهو الإنسان حادث ، فيكون خطابه أولي بالحدوث ، فيقتضي قدم قول يلي حدوثه ، وهو مشكل معضل ، فلذلك أحال حلّ زرّه وكشف سرّه على علم اللّه تعالى ، 
وقال : 
496 - وسرّ بلى للّه مرآة كشفها *** وإثبات معنى الجمع نفي المعيّة 

يعني : لا ينكشف هذا السرّ ، ولا ينطبع صورة حقيقية إلّا في مرآة الذات الأحدية الأزلية ، وهي للّه ، وقوله : ( وإثبات معنى الجمع نفي المعيّة ) إيماء لطيف إلى كشفه ، أي : يقتضي وجود حقيقة الجمع أن لا يكون مع المخاطب الأزلي مخاطب غيره ، بل هو مخاطب نفسه بخطاب أزلي فيدفع الإشكال ، والضمير في ( كشفها ) عائد إلى ( بلى ) لأنه في تأويل كلمة ، ولما أشار إلى اتّحاد يوم الميثاق والتلاق ، وارتفاع النور والظلم بنى عليهما 
قوله : 
497 - فلا ظلم تغشى ، ولا ظلم يختشى *** ونعمة نوري أطفأت نار نقمتي 

أي : لأجل ما ذكرنا من تساوي الجهات لا يكون يوم القيامة ظلمات تغشى وجهي ، ولا ظلم أختشي غائلته ، ولا نار غضب أعذّب بها ؛ لأن نعمة نور معرفتي أطفأت نار نقمتي ، كما جاء في الحديث : “ سبقت رحمتي غضبي “ عبّر عن هذا المعنى على سبيل الحكاية والجمع ، وكما ورد أن جهنم تقول للمؤمن إذا وردها : 
“ جز يا مؤمن ، فإن نورك أطفأ لهبي “ و ( لا ) فني قوله  
قوله : ( فلا ظلم تغشى ، ولا ظلم يختشى ) لنفي الجنس مكرّرة ، فلذلك جاز فيها الرفع والتنوين ، و ( تغشى ) جملة وقعت موضع الرفع صفة ( للظلم ) ، و ( يختشي ) جملة وقعت في موضع الرفع صفة للظلم ، ويختشي جملة وقعت في موضع النصب صفة للظلم ، وخبرها محذوف ، وهو حاصل ، وعطف على الجنس المنفي قوله : 

498 - ولا وقت إلّا حيث لا وقت حاسب *** وجود وجودي من حساب الأهلّة 

يعني : لو نفيت الوقت المتعارف ولوازمه من المضيّ والاستقبال والتغيّر والزوال عن وقتي وحالي ، فليس بمستنكر لأنه لا وقت معتبر إلّا حيث لا يكون الوقت 

“ 190 “
 
المتعارف ( حاسبا ) ، أي : حاسبا وجودي الجسماني المحسوب من حساب الأهلّة ، وعبّر عن الوجود الجسماني بوجود الوجود ؛ لأن للإنسان وجودين روحانيّا سابقا غيبيّا وجسماني لاحقا عينيّا ، وهو مظهر الروحانية ، وظلّه وجود الشيء حقيقته ظهوره في الواقع ، وللروحاني وقت ، وهو مدة بقائه لا يحضره ولا يحيط بأقطاره ، ويدوم بدوامه ، وللجسماني وقت يحيطه ، ويحضر أوّله ، وينقضي بانقضائه ، فلذلك اعتبر الروحاني ، وكنى عنه بذكر لازمه وهو وقت الجسماني ، حيث استثناه عن جنس الوقت المنفي ؛ 

فكأنه قال : ( لا وقت إلا وقت الوجود الروحاني ) ، وقوله : ( حاسب ) خبر ( لا وقت ) المستثنى ، وخبر ( لا وقت ) المستثنى منه مقدّر ، وهو معتبر ، و ( الوجود ) الأول منصوب بمفعوليه ( حاسب ) ، و ( الأهلّة ) جمع الهلال ، ثم عبّر عن العالم الجسماني ، ومن انحصر فيه مقيّدا بوقته بالسجن والمسجون ، وعن العالم الروحاني بالجنّة الأبديّة ، 
وقال : 
499 - ومسجون حصر العصر لم ير ما *** وراء سجّينه في الجنّة الأبديّة 

يعني : لو غفل المقيّد بوقت العالم الجسماني عن قضاء العالم الروحاني وسعة وقته ، فليس بعجيب ؛ لأنه مسجون مقيّد بقيد الزمان في سجين طبيعته ، ( لم ير ما وراءه ) من سعة الوقت في العالم الروحاني الذي هو الجنّة الأبدية ، ولما كان الاستقرار في حياق الوسط بالنسبة إلى الجهات المتقابلة من خواص أحوال القطب الذي يدور عليه دوائر الأفلاك ، 
قال : 
500 - فبي دارت الأفلاك فأعجب لقطبها *** المحيط بها ، والقطب مركز نقطة 

أي : بسبب استواء الجهات إلى دارت الأفلاك بوجودي ، وأنا قطبها المعنوي تدور عليّ دوائرها ، وأحيط بأقطارها ، وهذا من عجائب خواص القطب المعنوي أن القطب الحسّي لا يحيط بما يدور عليه ، بل يكون مركز نقطة محاطة مركوزة في وسطه ، وأشار إليه بقوله : ( فأعجب لقطبها المحيط بها والقطب مركز نقطة ) ، وإحاطة الإنسان الكامل بالأفلاك تكون بالعلم والقدرة والشرف والرتبة ، 

و ( القطب ) في اصطلاح القوم أكمل إنسان متمكّن في مقام الفردية تدور عليه أحوال الخلق ، وهو إما قطب بالنسبة إلى ما في عالم الشهادة من المخلوقات يستخلف بدلا منه عند موته من أقراب الأبدال منه ، فحينئذ يقوم مقامه بدل هو أكمل الأبدال ، وقطب بالنسبة إلى جميع المخلوقات في عالم الغيب والشهادة ، ولا يستخلف بدلا من الأبدال ، ولا يقوم مقامه أحد من الخلائق ، وهو قطب الأقطاب المتعاقبة في عالم الشهادة ، لا يسبقه 

“ 191 “
 
قطب ، ولا يخلفه آخر ، وهو الروح المصطفوي المخاطب : ( بلولاك لما خلقت الكون ) ، والمراد بالأبدال طائفة من أهل المحبّة والكشف والمشاهدة ، والحضور يدعون الناس إلى التوحيد ، والإسلام يرحم اللّه بوجودهم العباد والبلاد ويدفع عن الناس بهم البلاء ، والفساد كما جاء في الحديث النبويّ حكاية عن اللّه عزّ وجلّ : “ إذا كان الغالب على عبدي الاشتغال بي جعلت همّه ولذّته في ذكري ، فإذا جعلت همّه ولذّته في ذكري وعشقته ورفعت الحجاب في ما بيني وبينه ، لا يسهو إذا سهى الناس ، أولئك كلامهم كلام الأنبياء ، أولئك الأبدال الذين إذا أردت بأهل الأرض عقوبة ، أو عذابا ذكرهم فيه فصرفته بهم عنهم “ “ 1 “ ، 
والأبدال أربعون رجلا لكل منهم درجة مخصوصة تنطبق أوّل درجاتهم على آخر درجات الصالحين ، وآخرها على أول درجة القطب كلما مات واحدا منهم بدل اللّه مكانه أحد يدانيه ممن تحته ، وظهر البدل في كل من هو أدنى درجة منه ، فحينئذ يدخل أول درجاتهم أحد من الصالحين ، وينخرط في سلك الأبدال ، ولا يزال عددهم كاملا ، حتى إذا جاء أمر الساعة قبضوا جميعا كما جاء في الخبر 
(البدلاء أربعون : اثنتان وعشرون منهم بالشام ، وثمانية عشر بالعراق ، كلما مات واحد منهم بدّل اللّه مكانه آخر ، فإذا جاء الأمر قبضوا كلّهم ) . 
وأما الأوتاد : فهم ثلاثة من الأبدال في نهايات درجاتهم ، كلّما مات قطب الوقت أقيم مكانه واحد منهم ، فكل قطب من أقطاب عالم الشهادة مسبوق بآخر ؛ لأن قطبيته حادثة ظاهرة عن بدلية الوتد بالقطب إلّا قطب الأقطاب في عالم الغيب ، فإنه سابق غير مسبوق بقطب آخر فصار بدله ، وادعى الناظم - رحمه اللّه - التحقّق بمقامه على سبيل الحكاية عن المقام المحمدي في قوله : 
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
- مواضيع مماثلة
» شرح التائية الكبرى الأبيات من 126 إلى 150 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض
» شرح التائية الكبرى الأبيات من 527 إلى 550 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض
» شرح التائية الكبرى الأبيات من 151 إلى 175 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض
» شرح التائية الكبرى الأبيات من 551 إلى 575 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض
» شرح التائية الكبرى الأبيات من 176 إلى 200 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى