اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض

اذهب الى الأسفل

27012021

مُساهمة 

القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض Empty القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض




القسم الأول من الخطبة في المعارف .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض

شرح الشيخ كمال الدين عبد الرزاق ابن أحمد القاشاني المتوفى بعد سنة 730 ه‍

القسم الأول في المعارف
وهي خمسة فصول :
الفصل الأول في معرفة الذات والصفات والأسماء والأفعال
المعرفة أخصّ من العلم ، لأنها تطلق على معنيين ، كلّ منهما نوع من العلم .
أحدهما : العلم بأمر باطن يستدلّ عليه بأثر ظاهر ، كما لو ترسّمت شخصا فعلمت باطن أمره بعلامة ظاهرة منه ومن ذلك ما خوطب به رسول الثقلين - عليه أفضل الصلاة والسلام - في قوله : فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيماهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ [ محمّد : الآية 30 ] ، 
رثا بينهما العلم بمشهود سبق به عهد ، كما لو رأيت شخصا رأيته قبل ذلك بمدّة ، فعلمت أنه ذاك المعهود ، فقلت : عرفته بعد كذا سنة عهدته ، فالمعروف على الأوّل غائب ، وعلى الثاني شاهد ؛ ليس التفاوت البعيد بين عارف وعارف إلّا بعد التفاوت بين المعرّفين ، فمن العارفين من ليس له طريق إلى معرفة اللّه تعالى إلا الاستدلال بفعله على صفته ، وبصفته على اسمه ، وباسمه على ذاته أُولئِكَ يُنادَوْنَ مِنْ مَكانٍ بَعِيدٍ [ فصّلت : الآية 44 ] ، ومنهم من تحمله العناية الأزليّة فتطرقه إلى حريم الشهود ، فيشهد المعروف تعالى جدّه بعد المشاهدة السابقة في معهد أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ [ الأعراف : الآية 172 ] ، ويعرف به أسماؤه وصفاته عكس ما يعرفه العارف “ 1 “ الأول ،
..........................................................................................
( 1 ) المعرفة : هي صفة الولي الذي عرف الحق سبحانه بأسمائه وصفاته ، ثم صدق اللّه تعالى في معاملاته ، ثم تنقّى عن أخلاقه الرديئة وآفاته ، ثم طال وقوفه ، ودام اعتكافه ومناجاته في السرّ مع اللّه تعالى ، حتى صار محدّثا من قبل الحق بتعريف أسراره فيما يجريه من تصاريف أقداره ، فيسمى عندئذ عارفا .

“ 14 “

وبين العارفين فرق بيّن ؛ إذ الأول : لقية معروفة كنائم يرى خيالا غير مطابق للواقع ؛ والثاني : لشهود معرفة ، كمستيقظ يرى مشهودا حقيقيّا مطابقا له ، وإلى ذلك أشار قول الناظم - رحمه اللّه تعالى - :
وبي ذكر أسمائي تيقّظ رؤية * وذكري بها رؤيا ترسن هجعة
كذاك بفعلي عارف بي جاهل * وعارفه بي عارف بالحقيقة
والحق سبحانه وتعالى وحداني الذات والصفات والأسماء والأفعال ، بمعنى أن كل شيء نسب إليه ذات أو صفة أو اسم أو فعل ، فنسبتها إليه مجازية ؛ لأنها في الحقيقة عكوس أنوار تجلّيات الذات “ 1 “ والصفات الأزليّة “ 2 “ والأسماء والأفعال في مظاهر الكون ليس بمظاهرها شيء منها حقيقة ، كما للمرأة من الصور المتجلّية فيها ، فالسمع والبصر وغيرهما من الصفات في أيّ موصوف كان ، فهو للّه حقيقة ، ونحو قوله تعالى : وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ [ الشّورى : الآية 11 ] ، إشارة إلى تخصّصه بالصفات والأسماء ، وإظهار الحق تعالى سرّ ذاته وصفاته في مظاهر أفعاله ما كان بخفائه عليه قبل ذلك ، كما حكي عن المحبوب بلسان الجمع في قوله :
مظاهر لي فيها بدوت لم أكن * علي بخاف قبل موطن برزتي
ولكن التجلّي باسمه الظاهر آخرا كما كان متجلّيا باسمه الباطن أولا، والعجب كل العجب أنه تعالى ما ظهر بشيء من مظاهر أفعاله إلّا وقد احتجب به، 
كما قال - رحمه اللّه تعالى - :
بدت باحتجاب واختفت بمظاهر * على صبغ التلوين في كل برزة

وذلك من اتقان صنعه وبليغ حكمته ، ولا نعني بالاسم اللفظ ، بل الذات الموصوفة بصفة ؛ كاللطيف والقهار ، وهذا معنى قول العلماء : “ الاسم هو المسمّى ، والأسماء تنقسم باعتبار الذات والصفات والأفعال الذاتية كاللّه ، والصفاتية كالعليم ، والأفعالية كالخالق ، وتنحصر باعتبار الأنس والهيبة عند مطالعتها في الجمالية كاللطيف ، والجلالية كالقهار ، والصفات تنقسم باعتبار استقلال الذات بها إلى ذاتية ، وهي سبعة : “ الحياة ، العلم ، الإرادة ، السمع ، البصر ، الكلام ،
..........................................................................................
( 1 ) تجلي الذات : هو المكاشفة ، ويكون مبدؤه الذّات ، ولا يحصل إلّا بواسطة الأسماء والصّفات .
( 2 ) تجلّي الصفات : هو قبول ذات العبد الاتّصاف بصفات الربّ .

“ 15 “

والقدرة “ ؛ باعتبار تعلقها بالخالق إلى أفعاله ، وهي ما عدا السبعة ، ولكل مخلوق سوى الإنسان حظّ من بعض الأسماء دون الكلّ ؛ كحظ الملائكة من اسم السبّوح القدوس ، ولذلك قالوا : وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ [ البقرة : الآية 30 ] ، وحظّ الشيطان من اسم الجبار المتكبّر ، ولذلك عصى واستكبر ، واختصّ الإنسان بالحظ من جميع الأسماء ، ولذلك طاع تارة وعصى أخرى ، وقال تعالى : وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ كُلَّها [ البقرة : الآية 31 ] ، أي ركب في فطرته من كل اسم من أسمائه لطيفة وهيئة بتلك اللطائف للتحقيق بكل الأسماء الجمالية ، وعبّر عنهما بيده ، فقال لإبليس : ما مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِيَدَيَّ [ ص : الآية 75 ] ، 
وكلما سواه مخلوق بيد واحدة ، لأنه إما مظهر صفة الجمال كملائكة العذاب والشيطان ، وعلامة التحقّق باسم من أسماء اللّه أن يجد معناه في نفسه ، كالمتحقّق باسم الحق علامته أن لا يتغيّر بشيء ، كما لم يتغيّر الحلّاج عند قتله تصديقا التحقّق بهذا الاسم وادّعاء الناظم لنفسه ، في قوله :
وكيف وباسم الحق ظلّ تحققي * تكون أراجيف الظنون

الفصل الثاني معرفة العوالم  على سبيل الإجمال“ 1 “
العالم في الوضع اللغوي : اسم لما يعلم به شيء مشتقّ من العلم على الأظهر ، كالخاتم والطابع لما يختم به ويطبع ، فعلى هذا كل موجود عالم لأنه مما يعلم به شيء ، وأمّا ما استفاد من إطلاق لفظ العالم على مجموع أجزاء الكون ، فهو من تغليب الاسم في معظم أفراد المسمّى ، كتغليب اسم القرآن في مجموع أبعاض التنزيل ، فإنه وقع عليه وعلى كل بعض من أبعاضه من جهة الوضع بالسويّة ، لكنه مستعمل فيه غالبا ، والتغليب في بعض الأفراد لا يمنع الاستعمال في غيره ، وما ورد في كثرة العوالم “ 1 “ لا يصح إلّا على المعنى اللغوي لا العرفيّ ، فإنه ما في التعدد فضلا عن التكثّر والعوالم ، وإن لم تنحصر جزئيّاتها لامتناع حصر جزئيات الوجود أمكن حصر كلياتها وأصولها بحسب الصفات الحاضرة ، كانحصارها في الغيب والشهادة لا نقسامها إلى الغائب عن بصره والمشاهدة .
..........................................................................................
( 1 ) العوالم : مثل العالم الأصلي ، عالم الجبروت ، عالم الحقيقة ، عالم القربة ، عالم اللّاهوت ، عالم الملكوت ، عالم الملك ، عالم الغيب .

“ 16 “

وفصّل الناظم - رحمه اللّه - عالم الغيب إلى ثلاثة عوالم تكون مع عالم الشهادة أربعة ، وعبّر عنها بالغيب والملكوت “ 1 “ والجبروت ، فنزل المحدثات الغائبة عن الحسّ إلى اسم الغيب ، وعبّر عن الذات المقدّسة بالجبروت ، وعن صفاتها الجسمية بالملكوت فرقّا بين المحدث والقديم والذات والصفات ، والجبروت والملكوت صفتان للمبالغة بمعنى الجبر والملك ، والجبر إمّا بمعنى الإجبار من قولهم : جبرته على الأمر وأجبرته أكرهته عليه أو بمعنى الاستعلاء من قولهم : ( نخلة جبارة إذا فاتت الأيدي ) ، 
والملك هو التصرّف الصحيح بالاستعلاء ، والجبار الملك تعالى كبريائه منفرد بالجبروت ، لأنه يجري الأمور مجاري أحكامه ، ويجبر الخلق على مقتضيات إلزامه ، ولأنه يستعلي عن درك العقول بالملكوت لأنه يتصرّف في الخلق على سبيل الاستعلاء ، وله كل شيء جبروت لترفّعه بالذات عن كل شيء ، وملكوت لتصرفه بالصفات في كل ميت وحيّ ؛ والصفات وبسائط التصرّف وروابط التآلف من الأسماء والأفعال كاللطف والقهر المتوسّطين بين اللطيف والملطوف والقهار والمقهور ، ويسمّى لهذه الجهة ملكوتا ؛ وبين كل مربوب وربّه نسبة مخصوصة هي ملكوته الذي بيد الملك الجبار يتصرّف فيه بتوسّطه ، وكما خصّ الناظم بعض عوالم الغيب باسم الغيب خصّ بعض عوالم الملكوت باسم الملكوت ، وهو الصفات الإلهيّة ؛ لأن الملكوت وإن كان ثابتا في القوى الروحانية والنفسانية والطبيعية اللواتي هنّ روابط التصرّف في الكون ، لكنّه أحقّ بالصفات الأزليّة لأنها الملكوت الأعلى وما سواه ، فهو الملكوت الأدنى ، ولما كان الاسم في الحقيقة هو الذات المتّسمة بصفة كان موقع الأسماء ومستقرّها عالم الجبروت ، ووجودها فيما تحتها من العوالم ليس إلّا بطريق التنزّلات .
فتنزل أولا : إلى عالم الملكوت من جهة اتّصافها بالصفات .
وثانيا : إلى عالم الغيب من جهة إبداعها الروحانيّات وانخلاعها عليها .
وثالثا : في عالم الشهادة من جهة تكوينها الجسمانيات وظهورها فيه ، ولا عالم تحته تنزل إليه ، فيرجع بطريق الإدراك من المحسوسات إلى الحواس ، ومن الحواس إلى المحسّ ، وهو النفس ، فتطلع حينئذ طوالعها من مطالع آثارها في عالم الغيب
..........................................................................................
( 1 ) عالم الملكوت : هو عالم الغيب المختصّ بالأرواح والنفوس .

“ 17 “

لاهتداء النفس بشهود الآثار إلى المؤثر ، وأشار إليه قوله :
فمرجعها للحسن في عالم الشها * دة المجتدى ما النّفس مني أحسّت
ومطلعها في عالم الغيب ما وجد * ت من نعم مني ، عليّ استجدّت
وهذا الرجوع هو الرجوع المشار إليه في قوله تعالى : يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّماءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ [ السّجدة : الآية 5 ] ، 
فتعرج الأسماء أولا من أرض عالم الشهادة إلى سماء عالم الغيب ، ثم يعرج من عالم الغيب مسيرته بالأرواح المتثبّتة بأهدابها إلى عالم الملكوت الأعلى الذي موضعها فيه تجلّيات الصفات ، ومن هذه الأسرار تتخلف عن الروح جميع القوى ؛ 
عبّر عن هذا المعنى بقوله : ( وموضعها في عالم الملكوت ما خصّصت من الأسرار دون أسرت ، ثم تعرج من عالم الملكوت مسرية بحقيقة الروح إلى مواقعها ومستقرّها الذي هو عالم الجبروت ، والتخلّف عن الروح في هذا المعراج بصيرته التي هي دليله ، كتخلّف جبريل - عليه السلام - عن النبيّ صلى اللّه عليه وسلم ليلة المعراج ، وتخلّف البصيرة عنه لتحيّرها في إشراق نور الذات حيث تطلع شمسها من مشارق الأسماء ) ؛ كما قال :
وموقعها في عالم الجبروت من * مشارق فتح للبصائر مبهت

ولا يصل إلى عالم الجبروت إلّا أفرادا واحد بعد واحد من الأنبياء - عليهم السلام - وخواصّ الأولياء ببركة متابعتهم ، وممّا يرهب في هذا العالم للراسلين إليه التصرّف في الملكوت الأدنى بنزع الخواص من [ أصلها ] وإثباتها خواصّ أخر ، 
وهو أصل خوارق العادات والمعجزات ، وأرباب هذا التصرّف على درجات ، فمنهم من وهب له التصرّف في ملكوت العناصر فقط ، كتصرّف إبراهيم - عليه السلام - في ملكوت النار بالتبريد ؛ وتصرّف موسى - عليه السلام - في ملكوت الماء والأرض بالشقّ والتفجير ، وتصرف سليمان - عليه السلام - في ملكوت الهواء بالتسخير ، ومنهم من وهب له التصرّف في ملكوت السماء أيضا ، 
كتصرف النبيّ صلى اللّه عليه وسلم في ملكوت القمر بالشق ، ومنها أن تطوى لهم بسط الأزمنة والأمكنة ، فيظهر منهم في لمحة تصرفات وآثار لم تحصل لغيرهم إلّا في مدة طويلة من أصحاب الجمع من يثبت لنفسه ما يثبت لغيره من هذه الأحوال وأمثالها بطريق الجمع ؛
 كما قال :
وفي ساعة ، أو دون ذلك ، من تلا * بمجموعه جمعه تلا ألف ختمة
وما سار فوق الماء ، أو طار في الهوا * أو اقتحم النيران ، إلا بهمتي

“ 18 “

وبهذا القول وما إلى أن الهمّة شرط التأثير في خوارق العادات ، ومعنى الهمّة جمع هم مجموع في حضرة اسم إلهي يقتضي بالتأثير الأثر المراد ، بحيث لا يتردّد منها إلى غيرها ، فيؤثّر ذلك الاسم فيما يزاد بشرط جمع الهمّ .

الفصل الثالث في معرفة الروح والنفس وما يتولّد منهما
لمّا كان الأثر يناسب المؤثر ، فأوّل أثر صدر عن المؤثر الحقيقي تعالى جدّه موجود خلقه على صورته ذا أسماء وصفات ، فجعله واسطة بين الوجود والعدم ، ورابطة الحدوث بالقدم ، وهو الروح الأعظم خلقه اللّه الأكبر المذكور في قوله صلى اللّه عليه وسلم :
“ ما خلق اللّه خلقا أعظم من الروح “ “ 1 “ ، جوهر برزاني جوهريته مظهر الذات المتجلّية في عالم الظهور ، وبرزانيته مظهر علمها الأزلي ، ويسمى باعتباره الجهرية النفس الواحدة المذكورة في قوله تعالى : خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ [ النّساء : الآية 1 ] ، وباعتبار النورانية العقل المذكور في قوله صلى اللّه عليه وسلم : “ أول ما خلق اللّه العقل “ “ 2 “ ، وباعتبار التوسّطين الحدوث والقدم جنبان : 
خلق من جنبه الأيسر النفس الكليّة ، فانفصلت عنه انفصال الجزء من الكلّ مجازا ، ووقع بينهما تحيّر وتجاذب يلزم من ميل الجنس إلى الجنس ، كما وقع بين آدم وحوّاء - عليهما السلام - فجرى القضاء الأزلي بازدواجهما وظهور نتائجهما الذكورة الروح لما فيه من التأثير والفعل ، والأنوثة النفس لما فيها من التأثر والانفعال ، 
وتولّد منهما الكائنات على الترتيب نتيجة بعد أخرى ، حتى انتهى الأمر إلى آخر مولود ، وهو نوع الإنسان ، 
فظهر فيه نيابة الانطباق لدائرة الوجود على بدايتها صورة الروح “ 3 “ والنفس الواقعتين في بداية
..........................................................................................
( 1 ) لم أقف عليه ، وروى أبو الشيخ في العظمة ( 4 / 1389 ) خلق الروح بنحوه .
( 2 ) رواه الديلمي في مسند الفردوس ( 1 / 13 ) ، وأورده المناوي في فيض القدير ( 4 / 510 ) ، والعجلوني في كشف الخفاء ( 1 / 275 ) . ورواه الطبراني في الكبير ( 8 / 283 ) ، وفي الأوسط ( 7 / 190 ) بنحوه ، وإن كان في سنده ضعف ، إلّا أنه ليس بموضوع ، وقد صححه السادة الصوفية ، والمشهور الثابت حديث : “ أول ما خلق اللّه القلم “ ، وهو أثبت من حديث “ العقل “ .
( 3 ) الروح منها الروح الأعظم ، وهو العقل الأول ، والحقيقة المحمديّة ، والنفس الواحدة ، وهو أول موجود خلقه اللّه ، والخليفة الأكبر ، والجوهر النوراني ، يسمى باعتبار الجوهريّة نفسا واحدة ، وباعتبار النورانية عقلا أولا ، وله في العالم مظاهر وأسماء كالعقل الأول ، والقلم الأعلى ، والنور والنفس الكلّية ، واللوح المحفوظ ، ومن الروح : الروح الروائي ، والسلطاني ، والسيراتي ، والقدسي .

“ 19 “

الوجود ، واتّصاف إلى الذكورة والأنوثة الحيوانيّتين فيه الذكورة والأنوثة الإنسانيتان لظهور صورة الروح والنفس فيه .

واختصاص العقل به علامة ظهورهما فيه خاصّة ، وأوّل شخص ظهر فيه صورة الروح آدم - عليه السلام - وأول شخص ظهر فيه صورة النفس حوّاء - عليها السلام - التي خلقت منه ، وولد من ازدواجهما الذّرية على مثال تولّد الكائنات من الروح والنفس ، فظهر في كل شخص إنساني صورة الروح والنفس الجزئيّتين ، فتولّد منهما القلب وهو سرّ الروح والنفس جامعهما برزخ بينهما لا يبغيان ومعانيها متقاربة  ، ولذلك يستعاد بألفاظها بعضها لبعض ، فيطلق الروح ويراد به النفس تارة ، والقلب أخرى ؛ وعلى العكس فيهما كما يطلق لفظ العقل ويراد به الروح ؛ ومنه ما فيه ورد أن أوّل ما خلق اللّه العقل ، وكما أن للروح نورانية هي العقل الأول ، فللنفس نورانية أيضا هي العقل الثاني ، والعقل الأول يهدي القلب إلى أفق الروح وعالم القدوس يشير إلى أنه أحقّ من انجذابه إلى النفس والطبيعة والعقل الثاني يجذبه إلى الطبيعة ، ويلوم على انجذابه إلى الروح ؛ كما عبّر عنهما الراشي واللاحي في قوله - رحمه اللّه تعالى - :
فلاح وراش ذاك يهدي لعزة * ضلالا وذابي ظل يهدي لغيرة

ثم قال مشيرا إلى الواشي :
فذا مظهر للروح هاد لأفقها
وإلى اللّاحي :
وذا مظهر للنفس هاد لرفقتها
والعقل الأول ملك مقرّب وكّله اللّه تعالى بالدعوة إليه ، والثاني ملك وكّله اللّه بالدعوة إلى عالم الصورة لتعميره ، فصار لبعده عن الحضرة ودعوته الإنسان إلى أكل الشجرة شيطانا ، وهو لا يزال يدعو الإنسان إلى الدنيا وعمارتها بمعاونة القوى الطبيعية .

برزخ بين النفس والجسم رابطة التعليق بينهما ، ولها وجه إلى النفس باقي ينعكس فيه لصفائه صورة النفس من الأسماء والصفات والروح الحيواني المستمدّة منه أرواح الحيوانات ؛ ووجه إلى الجسم كدر وهو الروح الطبيعي الذي يستمدّ منه طباع الأجسام العلوية والسفلية ، وواسطة بين الوجهين ، وهو الروح النباتي الذي يستمدّ منه

“ 20 “

أرواح النباتات ، وربما يعبّر عن الروح الحيواني بالنفس لاتّصالها بها وانعكاس صورتها فيها ، وهذه النفس هي التي ذمّها العلماء ونهوا عن متابعتها ، وقال النبيّ صلى اللّه عليه وسلم في ذاتها : “ أعدى عدوّك نفسك التي في جنبك “ “ 1 “ . 
وللرّوح أسام باعتبار أوصافه ، فسمّي إلهيّا لأنه واسطة إخراج الكليات الإلهيّة من عين الجمع ، وهو الذات الأزليّة إلى محل التفصيل وهو الكليّة ؛ كالعلم الذي هو واسطة إخراج صور الكلّيات من عين الجمع ، والخفاء الذي هو الدّواء إلى محل الظهور ، والتفصيل الذي هو اللوح ؛ فالنفس الكلية في قبول صور المعلومات المفصّلة بمثابة اللّوح ، واللّوح المحفوظ عبارة عنها ، وكما أن النفس محصل تفصيل حقائق المعلومات ؛ فالجسم محل تفصيل صورها في كل نفس من النفوس الجزئية الإنسانية مكتوب بعض تلك الحقائق على قدر ما شاء اللّه أن يحيط به ولا ينكشف لها شيء مما أحاطت به قبل الوقوع في الشهادة إلّا عند تجرّدها عن الحواس البشرية ، ولذلك ينكشف لها في النوم بعض المغيبات لأنه نوع من التجرّد ، من قوله :وقل لي من ألقى إليك علومه
إلى قوله :وتجريدها العادي أثبت أوّلا
تلويحات مشيرة إلى هذه المعاني ، ومثابة العقل من الروح الأعظم في هذا المثال مثابة اللّسان من العلم ؛ إذ العقل لسان الروح وترجمانه ، وسمي الروح أيضا نفس الترجمان لأنه تعالى ينفع منه في كل ذي روح ، والنفع لا يكون إلّا في النفس ، وقوله :
وينجو سماء النفخ روحي ومظهري

إشارة إلى نزوع روحه الجزئي إلى الروح الكلّي ، وكما أن النفس ريح تكون مظهر الحياة ، فالروح روح طيبة تكون مظهر الحياة ، وكما أن النفس مادة تصوّر الكلمات ، فالروح مادة لصور كلمات الأرواح الفائضة على الأشخاص البشرية ، وفي قوله تعالى : وَكَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ [ النّساء : الآية 171 ] ، إشارة إلى
..........................................................................................
( 1 ) رواه البيهقي في الزهد الكبير ( 2 / 157 ) ، وأورده ابن رجب في جامع العلوم والحكم ( ص 196 ) ، والعجلوني في كشف الخفاء ( 1 / 148 ) ( 2 / 222 ) ، والمناوي في فيض القدير ( 5 / 358 ) .

“ 21 “

هذا التناسب وخصّ الروح بالنطق لاختصاصه بصفة الكلام ، ونطق النفس فرع نطقه لأنها جزء منه ، واختصاص الروح بالكلام لأنه من الأمر ، والأمر كلام يطلب الوجود . وكذلك لا يتوجّه خطاب الشرع إلا عند ظهور العقل ، لأنه دليل ظهور الروح والنفس الإنسانية . وأما نطق الملائكة والجنّ ، فإنه فرع نطق الروح والنفس ؛ لأن الملائكة هي أرواح ونفوس مجرّدة قدسيّة فائضة من الروح الأعظم والنفس الكلية والجن الناطقة نفوس أنسية مفارقة عن البدن مأسورة تحت مقعر فلك القمر متّصلة بجرم النار تتراءى لبعض الناس متمثّلة بأشباح متوحّشة لوحشتها ؛ كما قال - رحمه اللّه تعالى - :
وتلحظ أشباحا تتراءى بأنفس * مجرّدة في أوصافها مستجنّة
تباين أنس الأنس صورة لبسها * لوحشتها والجن غير آتية

الفصل الرابع في معرفة الإنسان وخلافته
لما اقتضى حكم سلطة الذات الأزليّة والصفات العليّة بسط مملكة الألوهية ونشر ألوية الربوبية بإظهار الخلائق وتسخيرها ، وإمضاء الأمور وتدبيرها ، وحفظ مراتب الوجود ، ورفع مناصب الشهود ، وكان مباشرة هذا الأمر من الذات القديمة بغير واسطة بعيدا جدّ البعد المناسبة بين عزّة القدم وذلّة الحدث .

حكم الحكيم بتخليف نائب ينوب عنه في التصرّف والولاية ، والحفظ والرعاية ، وله وجه في القدم يستمدّ به من الحق تعالى ، ووجه في الحدث يمدّ به الخلق ، فجعل على صورته خليفة تخلف عنه في التصرف ، وخلع عليه جميع خلع أسمائه وصفاته ، ومكّنه في مسند الخلافة بإلقاء مقاليد الأمور إليه ، وإحالة حكم الجمهور عليه ، وتنفيذ تصرّفاته في خزائن ملكه وملكوته ، ويتخيّر الخلائق بحكمه وجبروته وسمّاه إنسانا ؛ لإمكان وقوع الأنس بينه وبين الخلق برابطة الجنسية وواسطة الإنسيّة ، وجعل له بحكم اسمية الظاهر والباطن ، وحقيقته باطنة وصورته ظاهرة ، ليتمكن بها من التصرّف في الملك والملكوت ، وحقيقته الباطنة هي الروح الأعظم ، وهو الأمر الذي يستحق به الإنسان الخلافة ، والعقل الأول وزيره وترجمانه ، والنفس الكلية خازنه وقهرمانه ، والطبيعة الكلّية هي رئيس العملة من القوى الطبيعية . 
وأمّا صورته الظاهرة ، فصورة العالم من العرش إلى الفرش وما بينهما من البسائط والمركّبات ، وهذا هو الإنسان الكبير المشير إليه قول المحقّقين :

“ 22 “

“ العالم إنسان كبير “ ، وأمّا قولهم : “ الإنسان عالم صغير “ ، أرادوا به نوع البشر ، وهو خليفة اللّه في الأرض ، 
والإنسان الكبير خليفة اللّه في السماء والأرض ، والإنسان الصغير نسخة منتخبة ، ونخبة منتسخة من الإنسان الكبير بمثابة الولد من الوالد ، فله أيضا حقيقة باطنة وصورة ظاهرة . أمّا حقيقته الباطنة ، فالروح الجزئي المنفوخ فيه الروح الأعظم “ 1 “ 
والعقل الجزئي والنفس والطبيعة الجزئيتان . 
وأمّا صورته الظاهرة ، فنسخة منتسخة من صورة العالم فيها من كل جزء من أجزاء العالم لطيفها أو كثيفها قسط ونصيب ، فسبحانه من صانع جمع الكل في أحد أجزائه ، وقول القائل : ( وما على اللّه بمتنكر أن يجمع العالم في واحد صادق في حق الكل ، وإن أراد به شخصا معيّنا ) . 
وصورة كل شخص إنساني نتيجة صورة آدم وحواء – عليهما السلام – ومعناه نتيجة الروح الأعظم والنفس الكلية ، والإنسان الكبير هو مظهر حق السبن ، والإنسان الصغير قد يصل إليه بفناء تعيّناته ومحو تقيّداته ، فيصح له حينئذ أن يقول بلسان الجمع حاكيا عن الإنسان الكبير يستعجم على بعض السامعين ؛ كقوله – رحمه اللّه - :
وأني وإن كنت ابن آدم صورة * فلي فيه معنى شاهد بأبوّتي

فافهم ذلك ، فإنه أصل كبير يتفرّع عليه فهم كثير من الحقائق .

الفصل الخامس في معرفة النبوّة والولاية“ 2 “ 
النبوة بمعنى الإنباء ، والنبيّ هو المنبىء عن ذات اللّه تعالى وصفاته الأولى ليس إلا الروح الأعظم الذي بعثه اللّه تعالى إلى النفس الكلّية أولّا ، ثم النفوس الجزئية ثانيّا ، لينبئهم بلسانه العقلي عن الذات الأحدية ، والصفات الأزلية ، والأسماء الإلهيّة ، والأحكام القديمة ، والمرادات الحسّية ، وقوله : وقد جاءني مني رسول ، إشارة إلى هذا المعنى حاكيّا عن الإنسان الكبير ، وكل نبيّ من بني آدم - عليه السلام - إلى محمد صلّى اللّه عليه وسلّم مظهر من مظاهر نبوّة الروح الأعظم ، فنبوّته ذاتية دائمة ، ونبوّة الظاهر
..........................................................................................
( 1 ) الروح الأعظم والأقدم والأول والأوحد : هو العقل الأول .
( 2 ) النبوة : هي الإخبار عن الحقائق الإلهيّة ، أي معرفة ذات الحق وأسمائه وصفاته وأحكامه ، وهي على قسمين : نبوة التعريف ونبوّة التشريع ، فالأولى هي الإنباء عن معرفة الذات والصفات والأسماء ، والثانية هي جمع ذلك مع تبليغ الأحكام والتأديب بالأخلاق والتعليم بالحكمة والقيام بالسياسة ، وتخصّ هذه بالرسالة .

“ 23 “

عرضيّة متصرّفة إلا نبوّة محمد صلى اللّه عليه وسلم ، فإنها دائمة غير منصرفة ؛ إذ حقيقته حقيقة الروح ، وصورته صورة الروح التي طهّرت فيها الحقيقة بجميع أسمائها وصفاتها ، وظاهر الأنبياء مظاهرها ببعض الأسماء والصفات تجلّت في كل مظهر بمحض صفائها واسم من أسمائها إلى أن تجلّت في المظهر المحمدي بذاتها وجميع صفاتها ، وختم به النبوّة ، وكان الرسول صلى اللّه عليه وسلم سابقا على جميع الأنبياء من حيث الحقيقة ، فيتأخّر عنهم من حيث الصورة ؛ 
كما قال : “ نحن الآخرون السابقون “ “ 1 “ ، وقال : “ كنت نبيّا وآدم بين المني والطين “ “ 2 “ ، وفي رواية : “ بين الروح والجسد “ “ 2 “ ، أي لا روحا ولا جسدا ، هكذا فسّره المحقّقون 
وأودعه الشيخ الكبير شهاب الدين عمر بن محمد السهروردي - تغمّده اللّه برحمته - في كتابه المسمّى ب “ الرشف “ ؛ لأن نبوّة الروح الأعظم سابق على وجود الأرواح والأجساد ، ومن يدرك هذا المعنى يفهم سرّ ختم النبوّة ، 
وأضرب لك مثلا : ( دائرة لها وجود في الذهن ووجود في الخارج ، وهو مظهر الوجود الذهني وصورته ؛ والذهني حقيقته ومعناه متقدم عليه ، ووجودها الخارجي خطّ مستدير متألّف من نقط متواصلة وجود كل نقطة منها مظهر وصف من أوصاف وجودها الذهني ، ولا يوجد حقيقتها في الخارج إلّا عند تكامل الأجزاء وتواصلها بوجود النقطة الأخيرة المتّصلة بالنقطة الأولى، فالنقطة الأخيرة لاشتمالها على سائر النقط مظاهر أوصافها)، 
فكذلك مثل النبوّة ، وليس لها وجود في الغيب هو حقيقتها ومعناها ، ووجود في الشهادة هو مظهرها وصورتها ، والحقيقة متقدّمة على الصورة من حيث الوجود متأخّرة عنها من حيث الظهور ، ووجودها الخارج خط مستدير متألّف من نقط وجودات نقط الأنبياء المتواصلة وجود كل نقطة منها مظهر صفة من أوصاف وجودها العيني ، ولا توجد في الخارج إلا عند تكامل أجزائها من النقط بوجود النقطة الأخيرة التي هي الصورة الجزئية المحمديّة ، وثم بها صورة دائرة النبوّة وظهر فيها حقيقتها بجميع أوصافها ، وحقيقة هذه الدائرة هي الروح الأعظم الذي هو حامل معنى النبوّة ، وله بداية هي أول نقطة الأنبياء ، وهو وجود آدم - عليه السلام - وحركة دورية في نقطة وجودات الأنبياء ، ونهاية منطبقة على البداية هي النقطة الأخيرة المحمدية ، والنبيّ صلى اللّه عليه وسلم
..........................................................................................
( 1 ) رواه البخاري ( 1 / 94 ، 299 ، 305 ) ( 3 / 1080 ) ، ومسلم ( 2 / 585 ، 586 ) .
( 2 ) رواه الحاكم في المستدرك ( 2 / 665 ) ، والخلال في السنة ( 1 / 188 ) ، والبخاري في التاريخ الكبير ( 7 / 374 ) ، وأبو نعيم في الحلية ( 9 / 53 ) ، وابن قانع في معجم الصحابة ( 2 / 127 ) ( 3 / 129 ) ، والإمام أحمد في العلل ( 1 / 111 ) ، وهو ضعيف سنده ، إلّا أنه صحيح كشفه .

“ 24 “

مثّل النبوّة بحائط كمل إلا موضع لبنة هي وجوده مشيرا به إلى هذا المعنى ، وهذا البنيان يرشد إلى معنى قوله صلى اللّه عليه وسلم : “ إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق اللّه السماوات والأرض “ “ 1 “ ، 
فظهر من ضرب هذا المثل أن نبوّة الرسول عليه السلام والتحية ذاتية دائمة لأنها المنتهى ، ومنتهى الدائرة عين المبدأ ، ومبدأ النبوّة هو الروح الأعظم المتجلّي في كل نقطة من نقط الأنبياء بوصف من أوصافها ، وفي نقطة الصورة المحمدية بذاتها كظهور البدر في كل مرتبة من مراتب القمر بوصف من أوصافه ، وفي منتهى المراتب وهو الثمرة بالذات ، وحقيقة كل نقطة حاملة لوصف الأنبياء هي اللطيفة المتولّدة من ازدواج الروح والنفس الجزئيتين ويسمى قلبا ، وهو محل نزول الروح على الأنبياء ؛ 
كما قال سبحانه وتعالى : نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ( 193 ) [ الشّعراء : الآية 193 ] 
على قلبك ، فهو عرش الروح الأعظم ؛ إذ لا يسعه إلا هو كما قال سبحانه: ( لا يسعني أرضي ولا سمائي ، ويسعني قلب عبدي المؤمن )“2“، 
وما استولى إلا على عرش القلب المحمدي ؛ لأنه لا يتجلّى بالذات إلّا عليه ، فلو قيل ( يسعني ) يدلّ على أنه يسع الخلق ، والروح غيره . قلنا كذلك لكنه خليفة الحقّ ، والخليفة يحاكي المخلف في الصفات ، بل هو مظهر الحقّ ، فيكون الاستناد إليه استنادا إلى الحق حقيقة ؛ وللقلب وجه إلى الروح يسمى فؤادا أو هو محل الشهود ؛ كما قال اللّه تعالى :
ما كَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأى ( 11 ) [ النّجم : الآية 11 ] ، 
ووجه إلى النفس يسمى صدرا وهو محل صور العلوم ، والقلب عرش الروح في عالم الغيب ؛ كما أن العرش قلب الكائنات في عالم الشهادة . وأما الولاية ، فهي التصرّف في الخلق بالحق ، وليست في الحقيقة إلّا باطن النبوّة ؛ لأن النبوة ظاهرها الإنباء وباطنها التصرّف في النفوس بإجراء الأحكام عليها ، والنبوّة مختومة من حيث الأنبياء ؛ إذ لا نبيّ بعد محمد عليه السلام ، دائمة من الولاية والتصرّف ، لأن نفوس الأولياء من أمّة محمد صلى اللّه عليه وسلم محل تصرّف ولايته يتصرّف بهم في الخلق بالحق إلى قيام الساعة ؛ فباب الولاية مفتوح ، وباب النبوّة مسدود ، وعلامة صحة الولي متابعة النبيّ في الظاهر ، لأنهما يأخذان التصرّف من مأخذ واحد ؛ إذ الولي هو مظهر تصرّف النبيّ ، فلا متصرّف إلا واحد .
ومن هذا الوجه تكلم بعض الأتباع عن نفسه بخصائص النبيّ - عليه السلام - على سبيل الحكاية ، ونزل نفسه من النبيّ منزلة الآلة من المتصرّف ، نحو قول
..........................................................................................
( 1 ) رواه أحمد في المسند ( 5 / 37 ) ، والربيع في مسنده ( 1 / 172 ) .
( 2 ) أورده العجلوني في كشف الخفاء ( 2 / 129 ، 255 ، 431 ) .

“ 25 “

الناظم - رحمه اللّه تعالى - :إلى رسولا كنت مني مرسلا
وقوله :
وكلّهم عن سبق معناي دائر * بدائرتي ووارد من شريعتي

وكما أن النبوّة دائرة متألّفة في الخارج من نقط وجودات الأنبياء كاملة لوجود النقطة المحمدية ، فالولاية أيضا دائرة متألّفة في الخارج من نقط وجودات الأولياء كاملة بوجود النقطة التي ستختم بها الولاية ، وخاتم الأولياء على ما ذكر لا يكون في الحقيقة إلا خاتم الأنبياء ، وعليه تقوم الساعة ، فظهر مما ذكر الفرق بين النبيّ والولي وأنه لا يسعه إلّا متابعة النبيّ ، وما قيل أن الولاية أفضل من النبوّة لا يصح مطلقا إلا بقيد ، وهو أن ولاية النبيّ أفضل بنبوّته التشريعية ؛ لأن نبوّة الشرائع متعلقة بمصلحة الوقت ، والولاية لا تعلّق لها بوقت دون آخر ، بل قام سلطانها من بداية الأمر إلى نهايتها إلى قيام الساعة ، ولمّا احتاج بيانه إلى مثل هذا التأويل ، فليس من الأدب إطلاق القول فيه ، وظهر أن مثابة الأنبياء والأولياء إلى النبيّ صلى اللّه عليه وسلم سواء من حيث إنهم مظاهر دائرة في نبوّته وولايته ، وكذلك قال : “ علماء أمّتي كأنبياء بني إسرائيل “ “ 1 “ ، 
وكما أن الأولياء يدعون الخلق إلى الحقّ بتبعيته ، فكذلك الأنبياء دعوا معهم إلى الحقّ بتبعيته ، لأنهم مظاهر نبوّته ، وأشار إلى هذا قوله في الأنبياء - عليهم السلام - :
وما منهم إلّا وقد كان داعيا * به قومه للحق عن تبعيته
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
- مواضيع مماثلة
» القسم الثاني من الخطبة في المواجيد .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض
» فهرس محتويات التائية الكبرى نظم الدر شرح القاشاني .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض
» خطبة الكتاب الشيخ القاشاني .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض
» شرح التائية الكبرى الأبيات من 76 إلى 100 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض
» شرح التائية الكبرى الأبيات من 476 إلى 500 .كشف الوجوه الغر لمعاني نظم الدر شرح القاشاني لقصيدة نظم السلوك لسلطان العاشقين عمر ابن الفارض

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى