اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

اذهب الى الأسفل

25012021

مُساهمة 

شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Empty شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي




شرح أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

شرح الشيخان بدر الدين الحسن بن محمد البوريني 1024هـ وعبد الغني بن إسماعيل النابلسي 1143هـ

شرح قصيدة أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي الأبيات من 01 إلى 24
بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
[ شرح القصيدة الثامنة أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي ]
قال رضي اللّه تعالى عنه :
01 - أرى البعد لم يخطر سواكم على بالي  *** وإن قرّب الأخطار من جسدي البالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
اعلم أن هذا البيت يروى على طريقين الأولى « أرى البعد لم يخطر » بضم ياء يخطر من أخطر يخطر ، الثانية « على البعد لم يخطر » بفتح ياء يخطر من خطر يخطر إذا جاء في البال . وقال بعض اللغويين خطر يخطر مثل نصر ينصر أي جال في البال وخطر الرمح يخطر مثل ضرب يضرب ، اضطرب واهتز ،
ولذلك قال بعض شرّاح المتنبي عند الكلام على قوله :
وهل صغت الأسنة من هموم * فما يخطرن إلا في فؤادي
فإن أرجعت الضمير في قوله فما يخطرن لهموم فهو على وزن ينصر ، وإن أرجعت الضمير في يخطرن للأسنة فهو على وزن يضربن . والرواية الثانية هي الثابتة إذ معناها لم يخطر سواكم على بالي على زمن البعد .
وقيل « على » هنا بمعنى مع ، أي مع الاتصاف بالبعد لم يخطر سواكم على بالي ، ومن كان وداده ثابتا زاد في حالة البعاد على حالة الاقتراب .
كما قال الشريف الموسوي :
لا تحسبوا إذا البعد غيرني * فالبعد غير مغير عهدي
وإذا الفتى حسنت رعايته * في القرب ضاعفها على البعد
 
و « سواكم » فاعل يخطر ، وعلى البعد : متعلق به ، وعلى بالي : كذلك قوله « وإن قرّب الأخطار من جسدي البالي » الواو هنا قيل حالية ، وقيل عاطفة ، وقيل اعتراضية على اصطلاح أهل البيان .
« وإن » هنا وصلية لا تحتاج إلى الجواب لأنها لمجرّد التأكيد كما نص على ذلك أهل البيان ، وضمير قرب راجع إلى البعد ، والأخطار جمع خطر ، وهو الأمر الذي يخشى منه ويخاف ، ويقال فلان على خطر أي على أمر قريب ، والبالي الأول مضافا إلى ياء المتكلم بمعنى الخاطر . والبالي الثاني بمعنى

« 139 »
 
المتصف بالبلى ، يقال بلي الثوب أي دخل فيه البلى وهو الإشراف على الزوال من القدم والتهلهل ، وفي البيت الجناس التام في بالي وبالي ، والطباق بذكر القرب والبعد ، وجناس شبه الاشتقاق في يخطر والأخطار .
 
( ن ) : المعنى لم يخطر البعد على بالي حال كونه سواكم ، وإنما الذي يخطر هو رؤية البعد ليس سواكم عندي وأنه تجل من بعض تجلياتكم ، ولا شك أن الحق تعالى له في كل شيء تجل خاص ويريد أن التجليات الإلهية واردة عليه بكل حال من الأحوال سواء كان ذلك الحال مما يلائمه أو مما لا يلائمه من الإدبار أو الإقبال . اهـ .
02 - فيا حبّذا الأسقام في جنب طاعتي *** أوامر أشواقي وعصيان عذّالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« الفاء » فصيحة أي إذا علمت أنه لم يخطر على البعد سواهم على البال . و « يا » للتنبيه أو للنداء ، والمنادى محذوف . و « حب » ماض . و « ذا » فاعله . و « الأسقام » مبتدأ .
والجملة قبله خبره . وقوله في جنب طاعتي : متعلق بما في حبذا من معنى فعل الرضا والقبول . و « طاعتي » مصدر مضاف إلى فاعله . و « أوامر » بالنصب مفعوله . و « عصيان » بالجر عطف على طاعتي . فكأنه يقول رضيت بالأسقام الحاصلة لي بسبب أنني أطعت أوامر الأشواق وعصيت العاذلين على وصف الاشتياق . وفي البيت الطباق بين الطاعة والعصيان .
 
( ن ) : قوله وعصيان : بالنصب عطف على أوامر . ومعنى البيت أنه مطيع عصيان من يلومه على المحبة كما أنه مطيع أوامر أشواقه . وذلك يوجب السقم والنحول في المحبة الإلهية طلبا للوصول وحصول القبول . اهـ .
 
03 - ويا ما ألذّ الذّلّ في عزّ وصلكم وإن عزّ ما أحلى تقطّع أوصالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« ويا » كالتي قبلها في جواز الوجهين . و « ما » تعجبية مبتدأ . و « ألذ » فعل تعجب وفاعله مستتر فيه وجوبا يعود إلى ما . و « الذل » مفعوله ، والجملة في محل رفع على أنها خبره . وفي عز وصلكم : متعلق بالذل . قوله « وإن عزّ » ، « إن » وصلية ، وضمير عز يجوز أن يعود إلى وصلكم ، ويجوز أن يعود إلى الذل ، لأن المراد الذل الحاصل في عز وصلكم ، وإلا فالذل ليس مرضيا على الإطلاق قوله « ما أحلى » جملة مستأنفة للتعجب . و « ما » تعجبية مبتدأ . و « أحلى » فعل تعجب وفاعله مستتر فيه وجوبا .
 
و « تقطع » مفعوله ، وهو مضاف إلى أوصالي ، والجملة خبر ما . وفي البيت جناس القلب في ألذّ والذل ، والطباق بين الذل والعز ، وجناس التحريف في عز وعز ، لكن العز المضاف إلى الوصل هو العز المقابل للذل ، وأمّا عز الذي هو فعل ماض فإنّ

« 140 »
 
الضمير فيه إن كان للوصل فيجوز أن يكون منه أيضا ، كما يجوز أن يكون من الشيء العزيز القليل الوجود ، كما يقال : عز التبر . أي قلّ وجوده . وإن كان الضمير للذل المذكور ففيه الوجهان أيضا ، غير أن الأول أرجح في الأوّل والثاني أرجح في الثاني فتأمل . وفي البيت أيضا الطباق بين الوصل والقطع ، وجناس شبه الاشتقاق بين الوصل والأوصال .
 
( ن ) : الخطاب للحضرات الإلهية والتجليات الربانية ، فإن وصلها عزيز وحرزها حريز . اه .
 
04 - نأيتم فحالي بعدكم ظلّ عاطلا وما *** هو ممّا ساء بل سرّكم حالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« نأيتم » أي بعدتم ، مأخوذ من النأي بمعنى البعد . « فحالي بعدكم » أي بعد بعدكم ظل أي استمرّ عاطلا ، أي معطلا ليس له صلاح ولا إصلاح .
قوله « وما هو » أي ليس ما صدر لي من تعطل حالي من الأمور التي تسوءكم وتضرّكم بل سرّكم حالي العاطل وعملي الباطل . والحال الأوّل بمعنى الشأن والأمر . أي استمرّ حالي عاطلا وما ساءكم ما ساءني بل سرّكم . قوله « بل سركم حالي » في حالي احتمال ثلاثة معان:
 الأوّل أن يكون بمعنى الشأن والأمر أي سركم شأني الذي تعطل .
الثاني بمعنى سركم مزينا لكم ليس عاطلا لكونه يسركم ولا يضركم .
الثالث أن يكون حاليا من الحلاوة أي سركم ما ساءني حاليا لكم ترونه حلوا لسروره لكم ،
لكن على الأوّل يكون حالي فاعلا ، وعلى الثاني والثالث يكون الوقوف على حالي على لغة ربيعة لكون حالي حالا على الوجهين المذكورين .
وفي البيت إيهام التضادّ بين العاطل والحالي أو الطباق الحقيقي بالنظر إلى تجويز بعض المعاني في حالي الواقع آخر البيت . والجناس التام بين حالي وحالي ، والطباق بين السرور والمساءة فاعلم ذلك .
 
( ن ) : معنى المصراع الأوّل : بعدتم فصار حالي وشأني عاطلا لا زينة له يتزين بها من إدراك وفهم شيء من أحوال أهل الدنيا . وقوله وما هو أي حالي المذكور .
وما ، نافية وهو مبتدأ . وقوله مما ساء ، أي ساءني وأحزنني . وبل : للإضراب . وقوله سركم ، أي بل مما سركم يا أحبتي . وقوله حالي ، خبر المبتدأ ، من الحلي ، وهو ما يتزين به من مصوغ المعدنيات أو الأحجار .
 
والمعنى :
أن حالي صار عاطلا وما هو متزين بزينة ما يسوءني من الشدائد والمصائب من حيث أنها تسوءني ، بل من حيث أنها تسركم وتفرحكم فأنا متزين بها من هذه الجهة .

« 141 »
05 - بليت به لمّا بليت صبابة *** أبلّت فلي منها صبابة إبلال
 
[ الاعراب والمعنى ]
« بليت » بضم الباء وكسر اللام مجهول ، من البلاء بالمد أعاذنا اللّه منه . و « به » متعلق به . و « بليت » الثانية بفتح الباء وكسر اللام ، من البلى بكسر الباء ، وهو اضمحلال الجسد وذهاب جدّته .
و « صبابة » بفتح الصاد رقة الشوق ، منصوب على أنه مفعول لأجله وهو قيد للفعلين لأن البلاء والبلى من الصبابة .
و « أبلت » بمعنى زالت يقال أبلّ فلان من مرضه ، أي شفي منه وعافاه اللّه منه . و « الصبابة » بضم الصاد بمعنى البقية ، يقال في الإناء صبابة من الماء ، أي بقية منه .
و « إبلال » مصدر أبلّ من مرضه أي فلي من تلك الصبابة صبابة ، لأن المريض إذا شفاه اللّه من مرضه لا بدّ من بقايا مرض في أوائل مبادي الشفاء والبقايا تزول شيئا فشيئا ، وما أحسن قول القائل :
والهوى يستزيد شيئا فشيئا * فكذا ينسلي قليلا قليلا
وفي البيت الجناس المحرّف في بليت وبليت ، وفي صبابة وصبابة ، وجناس الاشتقاق بين أبلت وإبلال .
 
( ن ) : الضمير في به ، للمحبوب الحقيقي ، والضمير في منها للصبابة . اهـ .
 
06 - نصبت على عيني بتغميض جفنها *** لزورة زور الطّيف حيلة محتال
 
[ الاعراب والمعنى ]
« نصبت » أي أقمت يقال فلان نصب فلانا حاكما في الواقعة الفلانية ، أي أقامه حاكما فيها . ومفعول نصبت حيلة المضاف إلى محتال . إذ المراد أقمت حيلة محتال على عيني وما نصبت الحيلة المذكورة إلا بأني غمضت جفنها بأن أوصلت الجفن إلى الجفن ، وسترت المقلة عن النظر ، وذلك « لزورة » بفتح الزاي واحدة من الزيارة .
 
« زور الطيف » الزور بضم الزاي خلاف الحق . و « الطيف » الخيال الطائف .
والمراد أنّ الطيف خيال مزوّر لا حقيقة له لكونه يرى شخصا يكلم من يراه ويواصله ويحادثه ، وذلك كله خيال محال لا حقيقة له في حال من الأحوال .
وقوله « على عيني » ، وقوله « بتغميض جفنها » متعلقان بنصبت .
وقوله « لزورة » متعلق بنصبت أيضا أو بتغميض جفنها ، لأن المراد بتغميض الجفن لأجل حصول زيارة الطيف الزور الذي لا أصل له ، وجعل التغميض سببا للزيارة من الإغراب لأن إغلاق الباب مانع من دخوله للزيارة وغيرها فهنا جعل إغلاق الباب أي باب العين سببا لحصول زيارة الطيف .
وهذا كما قال الشاعر :
وأقسم لو جاد الخيال بزورة * لصادف باب الجفن بالفتح مقفلا

« 142 »
 
( ن ) : قوله لزورة زور الطيف ، المعنى في ذلك طيف خيال المحبوب الحقيقي ، وهو ما يتجلى به الحق تعالى من الصور الخيالية ، فإنه لما استيقظ من نوم الغفلة بالموت الاختياري من قوله صلى اللّه عليه وسلم : « الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا » لم يثبت عنده ذلك في خياله ، وتحقق بالغيب المطلق عن الحس وعن العقل ، وزادت عليه الأشواق فتمنى حصول طيف الخيال له .
 
وعلم أنّ ذلك لا يحصل له إلا في نوم الغفلة فتعرّض لنوم الغفلة وهو في اليقظة الحقيقية ، فتغافل بتغميض عين بصيرته طمعا في حصول ذلك الطيف له مع علمه بأن محبوبه لا صورة له من حيث هو ، وهو يعلم أنّ الصور كلها له من حيث ما هو نائم بنوم الغفلة عنه . اهـ .
 
07 - فما أسعفت بالغمض لكن تعسّفت ***عليّ بدمع ثم الصّوب هطّال
 
[ الاعراب والمعنى ]
« فما أسعفت » أي فما أعانت العين بالغمض بضم الغين لضم العين . « لكن تعسفت » أي ركبت التعاسيف وسلكت طريقا إلى التعب ليس بلطيف . و « عليّ » متعلق بتعسف .
و « بدمع » متعلق به أيضا . و « دائم الصوب » مجرور صفة لدمع ، وكذلك « هطال » .
و « الصوب » بفتح الصاد وسكون الواو النزول ، يقال صاب المطر صوبا أي نزل .
و « الهطال » ، على صيغة فعال من الهطل ، وهو السكب فكان الدمع النازل سببا لعدم الغمض ، وعدم الغمض سببا لعدم زيارة الطيف فارتفعت حينئذ حيلته المنصوبة وبعدت عنه زيارته المطلوبة ، وحصل عليه التعسف وبعد الإسعاف ، وجارت عليه جيرانه لعدم الألطاف .
 
وما أحسن قول الأرجاني :
ما زار إنساني سواهم بعدهم * إلا وألقى ستر دمع فاحتجب
وفي البيت قرب اللفظ في أسعفت وتعسفت ، والطباق لتضاد المعنيين فيهما . اهـ .
 
08 - فيا مهجتي ذوبي على فقد بهجتي *** لترحال آمالي ومقدم أوجالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« المهجة » بقية الروح و « ذوبي » أمر للمؤنثة المخاطبة بالذوبان ، وحقيقته اضمحلال الجسم وصيرورته ماء كالثلج يذوب ويصير ماء .
و « البهجة » بفتح الباء الموحدة وهي ما يبتهج به الشخص أي ما يتزين به . أي ذوبي يا بقية روحي لأجل فقد ما كنت أبتهج به وهو الحبيب .
وقوله « لترحال آمالي ومقدم أوجالي » مقابلة اثنين بإثنين لأنّ الترحال في مقابلة المقدم ، والآمال في مقابلة الأوجال ، ولو بطريق اللزوم ، لأنّ الأوجال جمع وجل وهو الخوف ولا شك أنّ المطلوب خلاف ما يخاف منه .

« 143 »
 
و « الترحال » بفتح التاء المثناة فوق من الرحيل . وبين المهجة والبهجة الجناس اللاحق وفيه الانسجام التامّ .
( ن ) : قوله ذوبي أي اتركي الجمود المانع عن شهود أمر اللّه تعالى الذي هو كلمح بالبصر ، وقوله على فقد بهجتي أي غيبة حسني وجمالي الذي هو حقيقة ذاتي عن إدراكي بتوجه أسمائي وصفاتي . اهـ .
 
09 - وضنّي بدمع قد غنيت بفيض ما *** جرى من دمي إذ طلّ ما بين أطلالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
قوله « وضني » فعل أمر المؤنثة المخاطبة ، وهي مهجتي أي ابخلي يا مهجتي بإجراء الدمع ، فإنني قد استغنيت بفيض ما جرى من الدم وهو ذوب المهجة . وقوله « إذ » تعليلية أو ظرفية . أي غنيت به لكونه طل أي أريق ما بين أطلالي . و « ما » زائدة .
و « بين » ظرف لقوله طل . و « الأطلال » جمع طل ، وهو ما شخص من آثار الدار ، و « ما » في قوله بفيض ما واقعة على الدم لما بينت من قوله من دمي ، ويجوز أن تكون من تبعيضية أي غنيت بفيض الشيء الذي جرى من دمي ، كقولك جرى من النهر حصة .
وفي قوله « بفيض ما جرى » لطيفة لا تخفى إذ هو يوهم بفيض ما جرى على أنه مقصور من الماء . وفي البيت جناس شبه الاشتقاق بين طل والأطلال . وطل مبني للمجهول بمعنى أريق وبين ما وما جناس تام . اهـ .
 
10 - ومن لي بأن يرضى الحبيب وإن *** علا ال نّحيب فإبلالي بلائي وبلبالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« من » هنا استفهام للاستعطاف . ولي متعلقة بما يقتضيه المقام ، أي من يحصل لي رضا الحبيب . والمعنى الذي يناسب تعلق الباء أن يقدر من يتكفل لي برضا الحبيب . و « لو علا النحيب » والبكاء بسبب ما يحصل من البكا . قوله « فإبلالي » الذي أراه أن يروي هكذا ، فإبلالي على أن الإبلال على وزن إكرام مضاف إلى ياء المتكلم ، ومعناه حينئذ النجاة من المرض ، ويكون المراد إن نجاتي من المرض هو البلاء ، و « البلبال » الحزن لأنه لما طلب رضا الحبيب ولو علا النحيب والحزن ، ولا يعلو النحيب إلا مع وجود البلاء والبلبال والحاصل أنه يقول رضاي رضاك ولا أبتغي سواك .
 
11 - فما كلفي في حبّه كلفة له *** وإن جلّ ما ألقى من القيل والقال
 
[ الاعراب والمعنى ]
« الكلف » بالتحريك زيادة المشقة . و « الكلفة » ما يتكلف الإنسان فعله بغير نشاط ، يقال فلان قام لفلان ولكن بكلفة . أو أن المراد ليس كلفي ووجدي ومشقتي وتعبي في حبه كلفة عليّ ، أي ثقتي عليّ بل أراه مع كمال المشقة سهلا وأرى أهله وإن

« 144 »
 
بعدوا عني أهلا . ولكن قوله « وإن جل ما ألقى من القيل والقال » يؤكد المعنى الثاني أي ليس حبه ثقيلا عليّ وإن كان ما أجده في محبته أعظم من أن يحصر بالقيل والقال ، وأن يحصى بتصوير المشابهة والمثال ، و « إن » هنا وصلية للتوكيد فلا تحتاج إلى جواب .
 
( ن ) : قوله له ، أي لأجله يعني لأجل المحبوب المذكور . وقوله من القيل والقال ، يعني ما يكثر في طريق المحبة من القال والقيل من العذول والرقيب الواشي وغيرهم من الناس . اهـ .
 
12 - بقيت به لمّا فنيت بحبّه *** بثروة إيثاري وكثرة إقلالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« بقيت به » أي بالحبيب عندما فنيت بحبه فكان الفناء سبب البقاء ، وما ألطف قول من قال :
موت النفوس حياتها * من رام أن يحيا يموت
وقال الآخر :
أموت إذا ذكرتك ثم أحيا * فكم أحيا عليك وكم أموت
 
وعنه صلى اللّه عليه وسلم : « الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا » وما ألطف قوله « بقيت به » ، و « فنيت بحبه » فجعل البقاء باللّه ، والفناء بحبه لأن الإضافة إلى الوجود الواجب هي سبب الوجود ، ومتى انقطعت النسبة بين الواجب والجائز من جميع الوجوه حق الفناء الذي ليس هو مطلوب أرباب المعارف ، وأما الفناء الناشئ عن المحبة فهو عبارة عن انقطاع العبد عن شؤونه ، واتصاله بالشؤون الذاتية ، وذلك بقاء بعد فناء لكنه فناء باللّه وفي اللّه وبقاء به وفيه .
هذا هو المشار إليه بقوله « بقيت به لما فنيت بحبه » .
 
قوله « بثروة » الثروة بالثاء المثلثة من فوق الغنى وكثرة المال والنشب ، والإيثار بالشيء أن تعطيه لغيرك مع احتياجك إليه .
وقال بعض الصوفية من أخلاق أهل اللّه الإيثار مع الإقتار والإعطاء بغير إبطاء .
 
قوله و « كثرة إقلالي » الإقلال كون الشخص مقلا أي قليل المال والنشب ، فكثرة ذلك عبارة عن كمال الإقلال .
 
فكأنه قال وكثرة فقري ، ولا يخفى ما في قوله « بثروة إيثاري » من الإغراب لأن الإيثار من شأنه الإقتار والفقر لا الثروة والغنى .
وكذلك الإقلال فإن شأنه أن ينشأ عنه العدم والفقر لا الكثرة والغنى هذا كما نص عليه المصراع الأوّل على أنّ البقاء به حاصل من الفناء بحبه .
وفي البيت الطباق بين البقاء والفناء مع التصحيف بنوع قلب أيضا ، وبين الثروة والإيثار والإقلال والإكثار .

« 145 »
 
( ن ) : قوله لما فنيت ، أي زال عني وجودي الذي كنت أتوهمه وظهر لي أنه وجود الحق تعالى منزها عن صورتي الظاهرة والباطنة لأنها عدم في وجوده تعالى .
 
وقوله بحبه ، أي بسبب محبتي له لأنه لا وسيلة بين القديم والعديم إلا المحبة . وقوله بثروة إيثاري ، يعني أنه وصل إلى مقام البقاء باللّه بعد الفناء فيه بسبب كثرة تقديم الغير على نفسه في كل نفع وكل خير دنيويّ .
قال تعالى : وَيُؤْثِرُونَ عَلى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كانَ بِهِمْ خَصاصَةٌ [ الحشر : الآية 9 ]
وأما في أمور الآخرة فيؤثرون أنفسهم على غيرهم .
وقوله وكثرة إقلالي ، يعني وبسبب زيادة فقري إلى اللّه تعالى ،
قال سبحانه وتعالى : يا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ [ فاطر : الآية 15 ]
والخطاب في الآية للكاملين . اهـ .
 
13 - رعى اللّه مغنى لم أزل في ربوعه *** معنّى وقل إن شئت يا ناعم البال
 
[ الاعراب والمعنى ]
« المغنى » بالغين المعجمة المنزل ، وسمي مغنى لأنه يغني صاحبه عن منازل غيره . والغانية المرأة التي استغنت ببيتها عن بيوت الجيران ومنازل الخلان . وقوله « رعى اللّه » جملة دعائية للمغني ، ومعناها حفظه اللّه تعالى .
وقوله « لم أزل في ربوعه معنى » ومعنى بالعين المهملة أي تعبان ، والهاء في ربوعه تعود للمغني ، فهو يقول حفظ اللّه منزلا ما زلت تعبا في منازله لأن التعب في المحبة راحة ، والبخل من الحبيب على المحب سماحة .
قوله و « قل إن شئت يا ناعم البال » أي وإن شئت قل إني في ربوعه ناعم البال ، فنادني بذلك .
 
والحاصل أنه يقول ما زلت في مغنى الحبيب منعما ، والحال أني متعب ولهان :
تعب الحبيب على الحقيقة راحة * عند المحب وناره رضوان
فإذا أردت فصف فؤادي بالهنا * أو شئت قل في قلبه أحزان
وفي البيت جناس التصحيف بين مغنى ومعنى ، والطباق بين المعنى وناعم البال .
 
( ن ) : قوله مغنى كناية عن عالم الكون كله ، أو عن عالمه الإنساني . فإن أهله وهو الحق تعالى كان ظاهرا متجليا به على قلبه ، ثم احتجب عنه لسبب مّا من أسباب الحجاب .
 
وقوله لم أزل في ربوعه ، أي لم أزل ساكنا في تلك الربوع ، يعني لم أزل ذائقا أسرار تلك التجليات بها والظهورات الإلهية عليها ، وكاشفا عن ذلك بالحس لا بالفكر والعقل مع الغيبة عنها . وقوله وقل خطاب لكل من يراه من الناس ويحس بحاله التي هو فيها ولو بعض إحساس . اهـ .

« 146 »
 
14 - وحيّا محيّا عاذل لي لم يزل *** يكرّر من ذكري أحاديث ذي الخال
15 - روى سنّة عندي فأروى من الصّدى *** وأهدى الهدى فاعجب وقد رام إضلالي
16 - فأحببت لوم اللّؤم فيه لو أنّني *** منحت المنى كانت علامة عذّالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
قوله « وحيا محيا عاذل لي لم يزل » جملة دعائية معطوفة على قوله رعى اللّه مغنى ، وحيا اللّه محيا عاذل ، أي وجه رجل عاذل لي في باب المحبة .
من دأبه وعادته أن يكرر من ذكر أحاديث الحبيب الذي له خال على وجنته .
و « لي » متعلق بعاذل ، وإنما دعا بالتحية لمحيا العاذل لكونه كان يكرّر أحاديث الحبيب ، ثم أنه قرّر في البيت الثاني معنى تكراره لأحاديث ذي الخال ،
فقال : « روى سنة عندي » أراد بالسنة الطريقة ، أي روى ونقل سنة المحبة ، وطريق الصبابة عندي أي رواها عندي فأروى قلبي من الصدى أي من عطش الهجران وظمأ الأحزان ، وأهدى الهدى بروايته تلك السنة عندي فاعجب أيها الخليل من إهداء العاذل الهدى بعذله ، والحال أنه رام بروايته تلك إضلالي لأنه رام ترك المحبة ، والإعراض عن المودّة ، ومجانبة ربع الحبيب ، والبعد عن الأنس القريب ، وذلك عين الضلال في قصد العذال ، وما أفشى عندي سوى الهدى وأبعد عني موارد الردى ، وقوله « فاعجب » جملة معترضة بين الحال وصاحبها . فإن جملة « وقد رام إضلالي » حال من فاعل أهدى .
وفي البيت المناسبة بذكر الرواية والسنة والتجنيس بين روى وأروى ، والسجع في قوله « فأروى » من الصدى وأهدى الهدى ، وفيه الطباق بين الهدى والضلال ، قوله « فأحببت لوم اللؤم » ، « اللوم » بفتح اللام الملامة على الشيء والاعتراض على فاعله .
و « اللؤم » بضم اللام وسكون الهمزة بعده الملاءمة وهي خلاف الكرم أي فأحببت اللوم الناشئ عن لؤم العاذل في باب المحبة .
واستفتح جملة فقال : « لو انني منحت » أي لو أعطيت .
« المنى » المطلوب والمقصود . و « منحت » بالبناء للمجهول ، والتاء نائب الفاعل ، والمنى مفعوله الثاني ، والضمير في كانت للمنحة المفهومة من منحت .
و « علامة عذالي » هكذا في بعض النسخ علامة بالعين واللام ، ومعناها بعيد عن المقام غير ملائم للمرام .
ويروي عناية بالعين والنون والياء المثناة من تحت ، وهذه الرواية حسنة في المقام مستحسنة في الكلام ، لأنّ منحة الهدى عناية من العذال لأنهم كانوا سببا لذلك الاتصال .
وفي البيت قرب اللفظ في لوم ولؤم .
 
( ن ) : قوله الخال كناية هنا عن النقطة السوداء في الوجه الإلهيّ ، وهي الكون لأنّ الكون ظلمة ، وإنما أناره ظهور الحق فيه وأما أن يراد بالخال النفس الإنسانية الغافلة عن ربها فإنها ظلمة سوداء . وقوله روى ، أي العاذل المذكور . وقوله سنة ، أي

« 147 »
 
طريقة مسلوكة في المحبة الإلهية من طرائق محمد حبيب اللّه .
وقوله عندي ، أي بالنسبة إلي لا بالنسبة إليه لأنه جاهل غافل لا يعرف الأعالي من الأسافل .
وقوله فاعجب أمر من العجب خطاب لكل من يعلم بالحال من جهابذة الرجال .
وقوله كانت ، أي الحالة التي ذكرها وهي محبته للوم الصادر عن لؤم العذول وحماقته .
وقوله علامة عذالي ، أي سميتهم التي يعرفون بها بين المحبين مثلي فيحبونهم لذلك ويرغبون في لومهم لهم . اهـ .
 
17 - جهلت بأن قلت اقترح يا معذّبي *** عليّ فأجلى لي وقال أسل سلسالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
قوله « جهلت » أي ذهبت مذهب الجاهلين ، واتصفت بصفة الجهل بقولي لمحبوبي اقترح عليّ أي طلب مني مطلبا تريده بغير فكر وروية فإني أتبعك في مطلوبك ، وأطيعك في إرادة محبوبك . قوله « فأجلى لي » أي أظهر لي ثغره وفتح مبسمه وأهدى دره ، فقال لي مقترحا عليّ حسبما طلبت منه ، « أسل » بضم الهمزة وضم اللام فعل أمر من سلا يسلو ناقص واويّ . والمراد « بسلسالي » الطريق الذي تسلسل فيما بين الأسنان ، والمراد أنه يشكو من جهل نفسه بقوله للحبيب اقترح عليّ يا معذبي شيئا من أنواع المطالب ، فكان جوابه أنه أبرز لي ثغره البراق ، وعقد جوهره الفائق على كل نطاق ، وقال لي أسل محبة هذا الريق السلسال ، والمورد الذي في مجاري ماء الحياة قد جرى وسال ، ودع محبة هذا الريق ، واترك من خاطرك ذلك النور والبريق . وفي البيت السجع في قوله فأجلى لي وقال اسل سلسالي .
 
( ن ) : قوله يا معذبي ، أي يا حبيبي الذي يعذبني بصدّه ويعاقبني بهجره وبعده ، وهو ذو الخال المشار إليه سابقا وهو محبوبه الحقيقي . وقوله فأجلى لي أي كشف لي وحققني بمظاهر تجلياته من حضرات أسمائه وصفاته ، وقوله سلسالي ، كناية عما يظهر من الأكوان عن قوله تعالى للشيء : كُنْ فَيَكُونُ [ البقرة : الآية 117 ]
وقوله له أسل سلسالي ، أي أعرض عنه ، ولا قدرة له على الإعراض عنه لتحققه به ومعرفته التامّة بأنه غاية نصيبه منه لأن زهد المحققين في الكائنات انقطاع منهم عن رب الأرض والسماوات بالعكس من حالات السالكين في طريق المعرفة واليقين ، فإن زهد السالك ، في جميع الممالك ، منقذ له من المهالك . اهـ .
 
18 - وهيهات أن أسلو وفي كلّ *** شعرة لحتفي غرام مقبل أيّ إقبال
 
[ الاعراب والمعنى ]
استعاذ لما طلب منه الحبيب سلو ذلك المورد العذب . وقوله « هيهات » أي بعد سلوّي لذلك السلسال بذلك المقال ، والحال أن في كل شعرة من بدني غراما قد أقبل

« 148 »
 
لحتفي إقبالا ، أيّ إقبال ، فأين السلو عن ذلك السلسال ، لا سلو ولا نسيان مع عموم الغرام لشعر البدن بغير نقصان . والغرام إذا أقبل ودنا فقد بعد السلو عن حبيب المنى .
وتسكين الواو في أسلو لضرورة الشعر . و « الواو » في قوله « وفي كل شعرة » واو الحال والجار والمجرور خبر مقدم . و « غرام » مبتدأ مؤخر . و « مقبل » صفته .
و « أيّ » بالنصب صفة لمصدر محذوف وتقديره مقبل إقبالا ، أي إقبال .
و « لحتفي » متعلق بقوله مقبل ، أي أقبل لأجل حتفي وهلاكي .
 
19 - وقال لي اللّاحي مرارة قصده *** تحلّ بها دع حبّه قلت أحلى لي
 
[ الاعراب والمعنى ]
( ن ) : « وقال لي اللاحي » أي اللائم الذي يلومني على محبة المحبوب المذكور وليس عنده بما أشعر به شعور . وقوله « مرارة » مبتدأ . وقوله « قصده » من إضافة المصدر إلى مفعوله ، أي مرارة قصدك له وإقبالك عليه ، وهو ممتنع عنك ومحتجب بما لديه . وقوله « تحل » خبر المبتدأ وهو فعل أمر مبنيّ على حذف الياء من الحلاوة ضد المرارة .
وقوله « بها » أي بتلك المرارة . يعني أنك تجد المرّ حلوا من عدم شعورك بالوجدانيات فضلا عن النظريات لزيادة حمقك وعدم اعتبارك لمراعاة حقك .
 
وقال هذا على سبيل التهكم به عسى من سكر عشقه ينتبه . وقوله « دع » أي أترك بدل من تحل . وقوله « حبه » أي محبتك له . وقوله « قلت » أي لذلك اللاحي .
وقوله « أحلى لي » أي تلك المرارة المذكورة أو حبه المرّ أكثر حلاوة عندي من كل شيء حلو ، وأشهى لذة من كل لذيذ ، فكيف أترك ما أجده حلوا ، وأصير من محبته خلوا . اهـ .
 
20 - بذلت له روحي لراحة قربه *** وغير عجيب بذلي الغال في الغالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« بذلت » أي أعطيت ، والضمير في له لذي الخال في قوله يكرّر من ذكرى أحاديث ذي الخال . و « روحي » مفعوله . و « لراحة قربه » متعلق به ، والراحة خلاف التعب ، أي لراحة حاصلة من قربه . ثم قال « وغير عجيب بذلي الغالي في الغالي » والغالي الأوّل الروح ، والغالي الثاني راحة القرب ، و « غير عيجب » مبتدأ ومضاف إليه .
و « بذلي » خبره . والبذل : مصدر مضاف إلى فاعله وكان قياسه أن يكمل بمفعوله ، فيقال وغير عجيب بذلي الغالي بالغالي ، ولكنه حذف الياء المفتوحة للوزن ،
 
فيقرأ الغال بكسر اللام على حدّ قوله :
ولو أن واش باليمامة داره * وداري بأعلى حضر موت اهتدى ليا
وفي الغالي متعلق ببذلي وما أحسن قول القائل :
تهون علينا في المعالي نفوسنا * ومن طلب العلياء لم يغله المهر

« 149 »
 
وفي البيت الجناس في روح وراحة ، والطباق بين البذل والغلو .
( ن ) : قوله الغال ، كناية عن روحه التي بذلها . وقوله في الغالي ، أي في محبة المحبوب الغالي على قلوب العاشقين ، وهو ذو الخال الذي تقدّم ذكره ، وفاح في فلوات المعاني نشره . اهـ .
21 - فجاد ولكن بالبعاد لشقوتي *** فيا خيبة المسعى وضيعة آمالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
قوله « فجاد ولكن بالبعاد » من باب القول بالموجب كقول الأرّجاني :
ثم قالت أنت عندي في الهوى * مثل عيني صدقت لكن سقاما
فإن قوله « جاد » يوهم أنّ المراد فجاد براحة القرب كما بذلت له روحي فبيّن أنّ المراد ضده بقوله « ولكن بالبعاد » . و « الشقوة » بكسر الشين وسكون القاف الشقاوة خلاف السعادة ، وأظهر التأسف لعدم حصول مطلوبه ، بقوله « فيا خيبة المسعى » بنصب الخيبة والضيعة ، فالأولى مضافة إلى المسعى ، والثانية مضافة إلى الآمال فيقول بذلت الروح طلبا لطيب القرب الذي يفوح ولبدر الوصال الذي يلوح فجاد بخلاف المراد ، وأبعد القرب وقرب البعاد ، فيا ضيعة الآمال وخراب الأعمال ويا طول الأسف وقرب اللهف .
 
22 - وحان له حيني على غرّة  *** ولم أدر أنّ الآل يذهب بالآل
 
[ الاعراب والمعنى ]
« حان » قرب . و « حيني » بفتح الحاء بمعنى الهلاك . و « حين » الثاني بكسر الحاء بمعنى الوقت .
و « غرّة » بكسر الغين المعجمة بمعنى الاغترار بالشيء والانخداع به ، ولم يكن على حقيقة كما يرى الإنسان الآل في وقت الهجيرة فيظنه ماء .
وأما « الآل » فإنه وضع في كلام العرب لمعان منها السراب ومنها الأقارب ومنها الشخص والذات .
 
والمراد من الأوّل الغرة التي هي الاغترار بالشيء والانخداع به من غير أن تكون له حقيقة في نفس الأمر كما يرى الآل ويظن ماء وليس به ، والآل الثاني بمعنى الذات ، والمعنى قرب موتي وذهبت ذاتي على حين الاغترار ، وما كنت أظن أن الآل الذي لا حقيقة له يذهب بالذات ويكون سببا للهلاك . ففي البيت الجناس المحرف بين حين وحين ، والجناس التام في الآل والآل .
 
( ن ) : قوله له ، أي لأجله ، والضمير للمحبوب ذي الخال المذكور سابقا ، وقوله الآل ، أي السراب كناية عن عالم الأكوان المكنى به عما سبق من السلسال كما قدّمناه ، فإن المحب الإلهي إذا تحقق بمعرفة الحق تعالى يتعلق بذلك من حيث صدوره عن الحق تعالى وهو ليس بشيء ، لأن كل شيء هالك إلا وجهه تعالى أي

« 150 »
 
إلا ذاته العلية وليس بيد الكائن إلا الأكوان فإذا تعلق قلبه بها من الحيثية المذكورة كان تعلقه بالسراب فيغترّ به اغترار الظمآن بالشراب . وقوله بالآل وهو الشخص كناية عن نفسه ظاهرا وباطنا وإنما ذهب بنفسه لأن نفسه من جملته ، وهي محمولة بحملته . اهـ .
 
23 - تحكّم في جسمي النّحول فلو أتى *** لقبضي رسول ضلّ في موضع خالي
 
[ المعنى ]
اعلم أن الشيخ يكرر معنى النحول في كلامه بأساليب مختلفة ، وتراكيب غير مؤتلفة . قوله « تحكم في جسمي النحول » اعلم أن تحكم هنا بمعنى ثبت ولزم ، كما يقال فلان تحكمت فيه الحمى أي لزمته وثبتت في جسده ، و « النحول » الرقة وذوب الجسد وتغيره . قوله « فلو أتى » مفرع على تحكم النحول في جسده وثبوت حرارة المحبة في كبده ، أي لما تحكم النحول في جسده نشأ عن ذلك أنه لو أتى لقبضه ملك الموت استمرّ وبقي في موضع خال .
 
هذا على رواية ظل بالظاء المشالة . ويروى « ضل » بالضاد الساقطة ، وعليه فيكون من الضلال أي تاه وتحير في طلب الجسم الذي يريد قبض روحه أي تحير في موضع خال من الجسد . وفي البيت السجع في قوله تحكم في جسمي النحول فلو أتى لقبضي رسول .
 
24 - فلو همّ باقي السّقم بي لاستعان في *** تلافي بما حالت له من ضنا حالي
 
[ المعنى ]
هذا مفرّع على البيت الذي قبله لما أثبت أن النحول تحكم في جسده . قال « فلو همّ باقي السقم بي » يقال هم بفلان أي أراد قتله ، وتحمل في كل مقام على ما يناسبه . قوله « لاستعان » أي طلب الإعانة في هلاكي . « بما حالت له » أي بتحول حالي . « من الضنا » أي النحول والضعف . والمعنى لو همّ ما بقي في جسدي من السقم بتلافي لاستعان فيما همّ به بتحول حالي من الضنا والأسقام .
وفي البيت الجناس التامّ في في وفي تلافي ، وجناس الاشتقاق في حالت وحالي لأنّ الكل من الحيلولة بمعنى التغير . اهـ .
 
25 - ولم يبق منّي ما يناجي توهّمي *** سوى عزّ ذلّي في مهانة إجلالي
 
[ الاعراب والمعنى ]
قوله « ولم يبق » بفتح القاف وفتح ياء المضارعة من بقي يبقى على وزن رضي يرضى ، أي لم يبق من وجودي شيء من الأشياء يناجي ، أي يتحدّث بالنحول مع توهمي .
وحاصل البيت أنه لم يبق من وجودي سوى أمور اعتبارية لا يشار إليها في الحس ، وتلك الأمور هي التوهم أي القوّة الوهمية والعز الناشئ عن الذل في مقام المحبة ، فإن ذل المحبة عز والمهانة الحاصلة من إجلالي للحبيب كرامة . وحاصل

« 151 »
 
البيت أن جسده قد ذاب لفراق الأحباب ولم يبق منه صفة من الصفات تحسب في عدد المحسوسات . نعم قد بقي منه وهم يناجي عزه الصادر من ذله في وادي المحبة مع مهانة الجلال للحبيب الموصوف بكمال الجمال ، وجمال الكمال ، والحمد للّه على كل حال .
 
( ن ) : قوله مهانة ، أي ابتذال وحقارة . وذلك في طريق المحبة إجلال وتعظيم ، ومعنى البيت أنه فني في ظهور وجود محبوبه الحقيقي ، واضمحلت رسومه الظاهرة والباطنة ، فلم يبق منه ومن نفسه ما يناجي به نفسه لأنه صار أمرا اعتباريا اعتبره موجده الحق بالوجود الوهمي المحكوم به عند نفسه الموهومة وبنيته المهدومة ، لا في نفس الأمر ، وهذه حقيقة الأكوان عند أولي التحقيق والعرفان وإنما بقي منه ذله وانكساره ، الذي هو عزه وافتخاره ، ومهانته وابتذاله ، الذي هو تعظيمه وإجلاله . اهـ .
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle
- مواضيع مماثلة
» شرح أدر ذكر من أهوى ولو بملامي الأبيات من 01 إلى 35 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح أدر ذكر من أهوى ولو بملامي الأبيات من 01 إلى 14 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح ما بين ضال المنحنى وظلاله الأبيات من 01 إلى 13 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح أرج النّسيم سرى من الزّوراء الأبيات من 01 إلى 50 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح هل نار ليلى بدت ليلا بذي سلم الأبيات من 01 إلى 18 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى