اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

اذهب الى الأسفل

25012021

مُساهمة 

شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي Empty شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي




شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

شرح الشيخان بدر الدين الحسن بن محمد البوريني 1024هـ وعبد الغني بن إسماعيل النابلسي 1143هـ

شرح قصيدة خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37
بسم اللّه الرّحمن الرّحيم
[ شرح القصيدة السابعة خفّف السّير واتّئد يا حادي ]
قال رضي اللّه عنه :
01 - خفّف السّير واتّئد يا حادي *** إنّما أنت سائق بفؤادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
قوله « واتئد » بواو عطف على « خفف » . وتاء مشدّدة وهمزة مكسورة وهو أمر بمعنى ارفق أي ترفق بي ولا تبالغ في الحداء فإن ذلك يكون سببا لشدة إسراع الإبل وأنا قلبي معكم يساق في جملة ما يساق من المطايا فإذا أسرعت في السير ولم تتئد في الحداء كان ذلك سببا لتمزيق الفؤاد وتقطيع الأكباد وقد فرق بعضهم بين السير والسرى فالأول ما كان نهارا والثاني ما كان ليلا وما أحسن قول الأرجاني ناصح الدين :
ما سار إلا في نهار ضيائه * فأقول سار ولا أقول له سرى
 
و « الحادي » اسم فاعل من الحداء وهو سوق الإبل وزجرها وقد يطلق على التغني بأصوات محننة لنهرها فتسرع في السير وإلى ذلك أشار كشاجم حيث قال :
إن كنت تنكر أن في الأ * لحان فائدة ونفعا
فانظر إلى الإبل التي * لا شك أغلظ منك طبعا
تصغي لأصوات الحدا * ة فتقطع الفلوات قطعا
 
وقوله « إنما أنت سائق » للحصر أي ما أنت سائق إلا مع فؤادي .
ويجوز أن تلاحظ « الباء » في قوله « بفؤادي » للظرفية أي تسوق في فؤادي أي تطؤه في سيرك لأنه سائر تحت الركاب مع الأحباب ولذلك طلب منه تخفيف السير والترفق به .
 
واعلم أن السلف قد ذكروا لتأثير أصوات الحداة أمورا عجيبة وأحوالا غريبة منها ما ذكره الإمام الدميري أن رجلا صار ضيفا لبعض أكابر العرب فبينما هو جالس في خيمته ينتظر إتمام الضيافة إذا به قد لمح أسود صغيرا في جانب الخيمة مقيدا فقال له ما بالك يا

« 115 »
 
أسود فقال ذنبي عند سيدي أنني حدوت له عشرة من الإبل وكانت من محاسن الجمال فقطعت مسافة عشرة أيام في يوم فكان ذلك سببا لموتها فغضب سيدي عليّ وقيدني كما ترى ولكنه كريم فلو امتنعت من أكل طعامه عند إحضاره إلا أن يطلقني لم يخالفك فصبر الضيف إلى حضور الزاد فلم يمد يده إليه فعزم عليه صاحب الضيافة أن يأكل فقال لي عندك حاجة فإن قضيتها أكلت وإلا فلا فقال وما هي حاجتك قال أن تطلق هذا الأسود
فقال يا سيدي إن ذنبه عظيم وذكر قصة الجمال العشرة وما صنع بها من الحداء حتى أهلكها
فقال لا بأس فلم يسع صاحب البيت إلا إطلاق العبد وقيل إن بعض العرب أعطش جماله عشرة أيام ثم أطلقها على الماء فغنّى لها الحادي إلى جهة غير جهة الماء فعدلت إلى جانب الحادي وتركت شرب الماء بعد عشرة أيام لم تشربه فيها .
 
( ن ) : قوله السير ، كناية عن السلوك بالروحانية في طريق الأذواق الوجدانية وهي الجذبة الإلهية لأنه لا بد منها في تحقيق معرفة الحضرة الربانية إذ لا يمكن الوصول إليه تعالى إلا به سبحانه لا بالنفس وقد أمر بتخفيف السير ليكمل التحقق في المقامات وتتمكن الروحانية من أنواع المنازلات ، فإن الجذب الشديد يدهش البصائر ويذهل العقول عن كمال إدراك الأسرار بالسرائر .
وقوله يا حادي ، كناية عن المتكلم عن الحق الروح الأعظم والنور المحمدي المفخم المخلوق من نوره كل شيء الذي أنزل اللّه تعالى منه عليه الكتب وأرسل الرسل يدعون إليه بإذنه
قال تعالى : رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِياً يُنادِي لِلْإِيمانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا [ آل عمران : الآية 193 ] الآية .
والمنادي هو النبي صلى اللّه عليه وسلم . وقد ورد في بعض الكتب الإلهية المنزلة لقد غنيت لكم فلم ترقصوا . اهـ .
 
02 - ما ترى العيس بين سوق وشوق *** لربيع الرّبوع غرثى صوادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
اعلم أن المحققين نصوا على أن « ما » استفهام لطلب التصور فقط ويطلب بها شرح الاسم كقولك ما العنقاء طالبا أن يشرح هذا الاسم ويبين مفهومه وأنه لأيّ معنى وضع فيجاب بإيراد لفظ أشهر وقد يطلب بها ماهية المسمى أي حقيقته التي هو بها كقولنا ما الحركة تريد ما حقيقة مسمى هذا اللفظ ويجاب بإيراد بيانه من الجنس والفصل فالتي في بداءة البيت ليست الاستفهامية فيجب تقدير الهمزة وتكون ما حينئذ للعرض بمنزلة إلا وتختص حينئذ بالفعل نحو إما تقوم إما تقعد ولك أن تدعي في ذلك أنّ الهمزة للاستفهام التقريري مثلها في ألم وألا وأن ما في ذلك نافية واعلم أن

« 116 »
 
هذه الهمزة سمع حذفها في كلام الفصحاء كما في قول الشاعر :
ما ترى الدهر قد أباد معدّا * وأباد السراة من عدنان
 
فلا يكون حذفها في كلام الشيخ بغير شاهد والخطاب في « ترى » للحادي .
و « العيس » بكسر العين وسكون الياء الإبل البيض يخالط بياضها شقرة وهو أعيس وهي عيساء وهي من محاسن الإبل و « السوق » بالسين المهملة زجر الإبل وما أشبهها .
 
و « الشوق » بالمعجمة نزاع النفس وحركة الهوى . و « الغرثى » الجائعة . و « الصوادي » العاطشة .
و « الربيع » ربيعان ربيع الشهور وربيع الأزمنة فربيع الشهور شهران بعد صفر ولا يقال إلا شهر ربيع الأول وشهر ربيع الآخر وأما ربيع الأزمنة فربيعان الربيع الأول الذي يأتي فيه النور والكمأة والربيع الثاني تدرك فيه الثمار . وقيل السنة ستة أزمنة شهران منها الربيع الأول وشهران صيف وشهران قيظ وشهران الربيع الثاني وشهران خريف وشهران شتاء .
و « ترى » إن كانت رؤية بصرية فغرثى صوادي حالان من العيس .
وبين سوق وشوق متعلق بترى . و « لربيع الربوع » متعلق بغرثى صوادي .
إذ يقال فلان جائع لفلان وعطشان لفلان والمراد من ربيع الربوع النعيم الحاصل للعيس في ربوعها لأن الربيع قد يطلق ويراد به مراد القلوب . وفي البيت الجناس المصحف في سوق وشوق وفيه نوع طباق في غرثى وصوادي ولا يخفى المجانسة في ربيع وربوع .
 
( ن ) : قوله ما ترى أصله أما ترى فحذفت الهمزة تخفيفا وأما معناها العرض بمنزلة إلا والخطاب للحادي .
وقوله العيس هي إبل بيض في بياضها ظلمة خفية كناية عن نفوس السالكين التي ابيض طرف منها بلمحات الروحانية .
وقوله لربيع الربوع ، كناية عن مقامات العارفين ومنازلهم ومنازلاتهم وما يجدون فيها من الحقائق والعلوم . اهـ .
 
03 - لم تبقّي لها المهامه جسما *** غير جلد على عظام بوادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
اعلم أن هذه القصيدة يذكر فيها الشيخ منازل السير إلى مكة لكن الشيخ يذكر المنازل من جهة مصر ولذلك بدأ بذكر الحادي والمطايا وما يناسب ذلك .
قوله « لم تبقي » في تبقي إشباع كسرة القاف فتولد منها ياء وإلا فالجازم يحذف الياء ومثله قوله تبارك وتعالى : إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ [ يوسف : الآية 90 ]
فإن من شرطية جازمة وقد أشبعت كسرة قاف يتقي فتولد منها ياء .
« والمهامه » جمع مهمه وهي المفازة البعيدة والبلد المقفر جمعه مهامه والمراد سير المهامه فإنه موجب لأن يذوب الجسم والمراد

« 117 »
 
أنه لم يبق من جسم العيس إلا جلد على عظام ظاهرة فإن « البوادي » جمع بادية أي ظاهرة والعظام إذا كانت ظاهرة كان الجسم في غاية الهزال لأنها لا تظهر إلا لفقد اللحم الذي من عادته أن يسترها .

( ن ) : قوله لها أي للعيس المذكورة . وقوله المهامه ، كناية عن منازل السائرين إلى اللّه تعالى فإنهم يجدون في طريق سيرهم أحوالا وتنكشف لهم أمور لا يشاركهم فيها أحد من الغافلين فهي مقفرة من الواجدين ولهذا ينكرها عليهم أهل الغرور بالدنيا . وقوله جسما مفعول تبقي لأنها تسقمه وتمرضه بتراكم البلاء وتزاحم المؤذيات . وقوله غير جلد على عظام ، كناية عن القوى النفسانية . وقوله بوادي جمع باد من باد يبيد هلك . اهـ .

 
04 - وتحّفت أخفافها فهي تمشي *** من جواها في مثل جمر الرّماد

[ الاعراب والمعنى ]

« الحفوة » مثلثة الحاء اسم والحفاء رقة القدم والخف . فالمعنى قد رقت أخفافها من كثرة السير . « والأخفاف » جمع خف والخف للجمل كالحافر للفرس . قوله « فهي » الضمير للعيس . و « الجوى » بالجيم له معان وهو هنا بمعنى شدة الوجد على الأقرب .
 
وقوله « في مثل جمر الرماد » يمكن شرح هذا على ثلاثة أوجه:
الأوّل أن يكون المراد تشبيه صورة وقع خفها على التراب أو الرمل بجمر بين أجزاء الرماد لأنها ترسم بخفها حمرة الدم الحاصل من حفو خفها ورقة قدمها فإن تتابع السير مع حفوة الخف موجب لإدماء خفها ولا يكون إلا بعضه فيكون حينئذ مرتسما في لون الرماد كجمر بين أجزاء الرماد .
الثاني أن يكون المراد تشبيه ذات أسفل الخف الذي يقع على الأرض فإنه يكون بعض أجزائه أحمر والبعض الآخر يبقى مغبرا كلون الرماد فالمراد تشبيه صورة ما يقع من الخف على الأرض بعد حفوة الخف ورقته وذلك موجب لأن يكون كجمر بين أجزاء رماد .
الثالث أن يكون المراد بيان الحرارة الموجودة في موطىء خف العيس لأن رقة القدم وحفوته مما يوجبان سرعة تأثير حرارة الأرض التي تطؤها العيس في أخفافها فهي تمشي من شدة وجدها مع حفوة قدمها في أرض كالجمر الذي يكون في الرماد ووجه تخصيصه حينئذ طول بقائه وعدم سرعة انطفائه فتأمل .

( ن ) : قوله وتحفت أخفافها ، كناية عن ترك النفوس التعلق بالأسباب الدنيوية .

وقوله فهي أي العيس المذكورة . وقوله تمشي من جواها يعني سيرها في الأمور الدنيوية والمصالح المعاشية من شدة تركها للأسباب وتباعدها عنها .
وقوله في مثل جمر الرماد لصعوبة الأمور عليها وتعذر حصولها من غير معاطاة أسبابها . اهـ .


« 118 »
 
05 - وبراها الونى فحلّ براها *** خلّها ترتوي ثماد الوهاد
 
[ الاعراب والمعنى ]
برى يبري نحت ينحت فالمراد ونحت هذه العيس وأزال غالب شحمها ولحمها كما إذا بريت القلم فإنك ترققه وتزيل ما عليه من الغلظ . و « الونى » بفتح الواو وبعدها نون التعب . و « حل » بالحاء المهملة خلاف عقد . و « البرى » بضم الباء وبعدها راء جمع برة على وزن ثبة حلقة في أنف البعير أو في لحمة أنفه .
« خلها » فعل أمر من التخلية أي اتركها واعلم أن الرواة يروون بعد خلها ، « ترتوي ثمام » بتاء مثناة من فوق وراء ساكنة وتاء مثناة أيضا وواو وياء من الري وهو إزالة العطش بشرب الماء وهو تحريف غير مستقيم وفيه غلطان : غلط من جهة اللفظ وغلط من جهة المعنى .
 
أما ما كان من جهة اللفظ فهو أن ترتوي لا يتعدى بنفسه إلى المفعول به بل بواسطة حرف الجر فيقال ارتوى من الماء وهي ترتوي من الماء ، وأما ما كان من جهة المعنى فلأن الثمام بضم الثاء المثلثة عبارة عن نبت معروف والنبت لا يرتوى به وإنما يرعى فالصواب أن الرواية ترتعي من الرعى وهي تناول الماشية النبت فيصير المعنى دعها تستريح قليلا برعيها هذا النبت فإن رعيها له مما يوجب نعيمها وراحتها .
و « الوهاد » بكسر الواو جمع وهدة . وهي الأماكن المنخضة وإنما خص ثمام الوهاد لأن الزرع الذي يكون في المكان المنخفض يكون يانعا نضيرا لطيفا هذا ما خطر لي بإلهام اللّه تبارك وتعالى . ثم أنني قد تفكرت وطلبت من اللّه تعالى أن يطلعني على حقيقة الحال
 
فظهر لي بعد ذلك أن تكون الرواية ترتوي كما نقل في كثير من النسخ ولا يكون ثمام الوهاد بل ثماد بكسر الثاء على وزن كتاب وآخرها دال مهملة وهو الماء القليل وكونه في الوهاد مما يرجح كونه ماء وحينئذ يبقى في اللفظ حسن آخر وهو الموازنة بين ثماد ووهاد
ولكن يبقى على هذا غلط اللفظ إذ لا يقال « ترتوي ثماد » بنصب ثماد على أن يكون مفعولا لترتوي ، لما ذكرناه من أن ترتوي لا يتعدى بنفسه والجواب أنه منصوب بنزع الخافض أي من ثماد الوهاد أو أن ترتوي يتضمن معنى تشرب فيتعدى بنفسه على التضمين .
 
فتأمل فإن هذا الكلام على هذا البيت من نتائج الأفكار بل كل ما نقلته في هذا الشرح من بيان أو إعراب أو لغة أو بديع إنما هو من نتيجة فكري لكوني شرحته بكرا لم أسبق إلى بيانه ولم يتقدمني أحد إلى تبيانه ولم يكن سوى التوفيق باعثا عليه وسائقا إليه . وفي البيت الجناس المحرّف بين براها وبراها ، وانظر إلى حل وخل فإن بينهما تحريفا وتصحيفا .
 
( ن ) : قوله وحل براها حل البرا كناية عن رفع القيود الطبيعية والشهوات النفسانية . وقوله خلها الخطاب للحادي السابق ذكره والضمير للعيس المذكورة يعني يا

« 119 »
 
أيها الحادي أترك عيس النفوس تشرب وتزيل عطشها من ماء المطر الذي هو ماء الإلهام الرباني الذي يقع على الأرض الجسمانية المنخفضة والهوة الترابية الطبيعية .
وفي نسخة أخرى خلها ترتعي ثمام الوهاد فيكون المعنى أتركها يا أيها الحادي تستعمل ما تجده من كثائف المعاني وزخارف العرض الفاني . اهـ .
 
06 - شفّها الوجد إن عدمت رواها *** فاسقها الوخد من جفار المهاد
07 - واستبقها واستبقها فهي ممّا *** تترامى به إلى خير وادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« شفها الوجد » أي هزلها . و « رواها » يجوز في الراء الكسر والفتح قال في القاموس وماء روى ورواء كإلى وسماء كثير مرو .
واعلم أن المشهور في الرواية أن يكون الوجد الأوّل بالجيم والدال على أن المراد وجد المحبة وحزنها .
والثاني « الوخد » بالخاء المعجمة على أن المراد به السير بالإسراع للبعير وأن يرمي قوائمه كمشي النعام . و « جفار » بالجيم والفاء والراء على وزن كتاب جمع جفرة وهي عبارة عن سعة في الأرض مستديرة .
و « المهاد » بكسر الميم أرض موطأة ممهدة شبيهة بالبساط الذي استوى سطحه فالمراد وصف هذه الإبل بأنها قد هزلها الحب وتذكر ما تروم زيارته فإن عدمت ما ترويها به فاسقها الوخد أي السير المعلوم من الأرض الواسعة المستديرة أي اجعل السير لها مكان الماء يرويها المهاد .
وقد يروى الأول « وخد » بالخاء المعجمة والثاني وجد بالجيم وهو صحيح إذا قطعت النظر عن قوله « من جفار المهاد » فإنه يوجب الأسلوب الأول .
ولا يخفى ما في البيت من الوخد والوجد ومن شفها واسقها . قوله « واستبقها » أي سابقها لتنظر رتبتها في السبق .
قوله « واستبقها » أي لا تفرط فيها بأن تجور عليها في المسابقة فربما يخشى عليها التلاف من ذلك .
وقوله استبقها من البقاء أي أطلب بقاءها بالترفيه والملاطفة في المسابقة .
 
قوله « فهي مما تترامى به إلى خير وادي » يريد تعليل قوله واستبقها كأنه يقول ما طلبت منك استبقاء هذه العيس إلا لكونها إلى خير وادي والمراد من « خير وادي » هنا مكة المعظمة شرفها اللّه تعالى أي فهي من السير التي تتسابق فيه سائرة إلى خير وادي فحقها أن تستبقى يقال ترامت الإبل بفلان إذا كانت تتسابق في رميه وترامت في السير إذا تسابقت فيه . ولا يخفى الجناس في قوله واستبقها واستبقها . وقد شرع في مخاطبة الحادي فقال :
 
( ن ) : قوله إن عدمت رواها ، يعني إن عدمت ما ترويها به من الماء بمعنى العلم الإلهي لعدم استعدادها لقبوله . فاسقها الوخد وهو كناية عن المجاهدة في الحق


« 120 »
 
والمكابدة في العبادة مع الإخلاص والتقوى . وقوله من جفار المهاد ، كناية عن الطبيعة ومقتضياتها من الأخلاق البشرية .
وقوله واستبقها بكسر الباء وسكون القاف أمر للحادي يعني اسبق بها إلى مواطن الخير ومواسم العبادات والطاعات .
وقوله واستبقها بفتح التاء وسكون الباء يعني أنك ترفق والطف في مسابقتك بها إلى الخيرات .
قال تعالى : يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ [ البقرة : الآية 185 ] ،
وقال تعالى : وَما جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ [ الحجّ : الآية 78 ] ،
وقوله فهي مما ، أي فهذه العيس من العيس التي تترامى أي ترمي بنفسها في السير المفهوم من الكلام أو الضمير للاستبقاء . في قوله استبقها . وقوله إلى خير وادي هو مكة المشرفة حضرة الأسماء الإلهية والصفات الربانية المشتملة على كعبة الذات الصمدانية لأنها المقصود بالحج الروحاني في السير الإنساني . اهـ .
 
08 - عمرك اللّه إن مررت بوادي ***  ينبع فالدّهنا فبدر غادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
قوله « عمرك » بفتح العين والراء منصوبة وهو بمعنى التعمير ولفظ الجلالة منصوب أيضا وهما مفعولان لفعل محذوف والتقدير سألت اللّه تعميرك .
و « ينبع » على وزن ينصر حصن له عيون ونخيل وزرع بطريق حاج مصر . والشيخ كان يحج من مصر .
و « الدهناء » الفلاة واسم موضع لتميم وبنجد ويقصر واسم دار الإمارة بالبصرة وموضع إمام ينبع جهة الحجاز والمراد هنا الأخير .
و « بدر » هنا موضع معروف ويذكر أو اسم بئر حفرها بدر بن قريش .
و « غادي » أي ذاهب في وقت الغداة أي لا في وقت المساء وهو منصوب على أنه حال من التاء في مررت أي إن مررت أيها الحادي بهذه المواضع ذاهبا وقت الغداة والوقف على الحال لغة ربيعة مع موافقة حرف الروي فافهم .
 
( ن ) : الخطاب للحادي بالمعنى السابق المكنى به عن النور المحمدي والسر الأحمدي والروح الرباني والنفس الرحماني ، وقوله إن مررت بالتنزل فيما هو متنزل به وسماه مرورا لعدم بقائه نفسين لأنه كلمح بالبصر كما يعرفه العارفون .
وقوله بوادي ينبع ، كناية هنا عن حضرة الأمر الإلهي الذي قال به كل شيء وهو المستولي على هذا الحادي المشار إليه في كلامنا وهو الغالب عليه وهو واد من حيث نزوله بالاستيلاء والأضواء والمرور به فيه كلمح بالبصر .
وقوله فالدهنا ، كناية عن النفس الكلية المسماة في لسان الشرع باللوح المحفوظ ومرور الحادي بها استيلاؤه عليها لأنها نفسه المنتقش فيها كل ما ينزل به الأمر عليها من حضرة العلم بالكلام القديم .
وقوله فبدر ، كنى بذلك عن الطبيعة الكلية قبل أن تصير أربعة حرارة وبرودة ورطوبة

« 121 »
 
ويبوسة فإن ابتداء الإيهام في الجمود منها وهي نظير البدر القابل لظهور نور الشمس فيه فكل ما هو منتقش في النفس الكلية ظاهر في هذه الطبيعة بوجه الإجمال . اهـ .
 
09 - وسلكت النّقا فأودان ودّان *** إلى رابغ الرّوي الثّماد
 
[ الاعراب ]
و « سلكت » معطوف على « مررت » داخل في حيز الشرط . و « النقا » من الرمل القطعة تنقاد محدودبة . والمراد هنا نقا خاص معروف في طريق مكة شرّفها اللّه تعالى .
و « الفاء » عاطفة . و « أودان » بالهمزة والواو الساكنة يليها دال مهملة والفتحة فيها على النون التي هي آخر الكلمة فتحة إعراب لعطفها على النقا وهو مضاف إلى ما بعدها ، والتي بعدها « ودّان » بفتح الواو وتشديد الدال المهملة وعلى النون التي هي آخر الكلمة فتحة منع الصرف لأن ودان علم على بلدة قرب الأبواء سكنها الصعب بن جثامة الودّاني . و « رابغ » بغين معجمة واد بين الحرمين قرب البحر فإن لاحظته علما لبقعة كان مفتوحا ممنوعا من الصرف للعلمية والتأنيث المعنوي وإلا كان مصروفا حذف تنوينه منه للوزن ويكون مجرورا .
و « الروي » بالجرّ صفته . والثماد مضاف إليه . ويكون الروي صفة مشبهة أضيف إلى فاعلها على حد مررت بزيد الحسن الوجه أي الذي يروي ثماده العطشان . و « الثماد » بكسر الثاء المثلثة من فوق جمع ثمد بسكون الميم أو هو مفرد على وزن كتاب الماء القليل .

 
والمعنى :
إن سلكت أيها الحادي النقا وعقبته بالسلوك إلى أودان ودان منتهيا في ذلك السير إلى رابغ الذي يروي العطشان ماؤه القليل لشوقهم إليه . وجواب الشرط يأتي في قوله فأبلغ سلامي البيت ونصف البيت الأول ينتهي إلى الألف في ودان ، وأول النصف الثاني النون فيه والقصيدة من بحر الخفيف وفي الإتيان بالفاء العاطفة إشارة إلى قرب ما بين النقا وودان .

( ن ) : قوله وسلكت النقا ، يكني بالنقا عن العرش المحيط في لسان الشرع والمستوى الرحماني من قوله تعالى : الرَّحْمنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوى ( 5 ) [ طه : الآية 5 ]

فإذا وصل إليه الحادي المذكور بالمعنى المراد لم يرد عليه في التجلي الرحماني بجميع الأسماء الحسنى ،
كما قال تعالى : قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَيًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى [ الإسراء : الآية 110 ]
وسماه نقا من حيث بياضه ونورانيته وعدم لصوق أجزائه التي في ضمنه بعضها ببعض كالرمل المتباين الأجزاء ولنقاوته أي نظافته من الأغيار .
وقوله فأودان جمع ودن بفتح الواو وسكون الدال المهملة . قال في الصحاح ودنت الشيء ودنا ودانا بللته فهو مودون وودين أي منقوع والودن أيضا حسن


« 122 »
 
القيام على العروس يقال أخذوا في ودانه والمعنى منقوعات الأراضي بالبلل بماء الأمطار أو أنواع القيام في حسن الزخرفة والتهيئة للقبول وقد أضاف ذلك إلى قوله ودان قرية قرب الأبواء ومنزل بين مكة والمدينة وكنى بأودان ودّان عن حضرة الكرسي الذي وسع السماوات والأرض وتدلت منه القدمان بالخير والشر .
وقوله إلى رابغ الروي الثماد ، بمعنى الروي الثماد الذي ماؤه القليل يروي العطاش يكني بذلك عن فلك زحل الكوكب المشهور بكيوان وهو نجم من الخنس لا ينصرف وهو إشارة إلى أعلى مقامات الفناء عن الوجود في مقامات السالك عند طلوع شمس الأحدية الوجودية وهو فناء النفس الإنسانية عن حولها وقوتها . اهـ .
 
10 - وقطعت الحرار عمدا الخيمات *** قديد مواطن الأمجاد
11 - وتدانيت من خليص فعسفان *** فمرّ الظّهران ملقى البوادي
12 - ووردت الجموم فالقصر *** فالدّك ناء طرّا مناهل الورّاد
13 - وأتيت التّنعيم فالزّاهر الزّاهر *** نورا إلى ذرا الأطواد
14 - وعبرت الحجون واجتزت *** فاخترت ازديارا مشاهد الأوتاد
15 - وبلغت الخيام فابلغ سلامي *** عن حفاظ عريب ذاك النّادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
قوله « وقطعت » أي تجاوزت . « الحرار » جمع حرّة وهي أرض ذات حجارة نخرة سود ووقعة الحرّة أيام يزيد والمراد منها الحرّة التي هي بظاهر المدينة تحت وأقم .
 
قوله « عمدا » المتبادر منه أنه قيد لقطعت أي قطعتها بالعمد وهذا حشو لا فائدة فيه فالصواب أن يكون المراد عامد الخيمات قديد فيكون المعنى وقطعت الحرار قاصد الخيمات قديد ويكون الفائدة فيه الاحتراز عن أن يقطع الحرار قاصد الغير خيمات قديد .
و « قديد » على صيغة التصغير علم أضيفت الخيمات إليه ومواطن الأمجاد بالجر بدل من خيمات . و « المواطن » جمع موطن وهو اسم مكان الإقامة لأنه من الوطن .
 
و « الأمجاد » هنا الأولياء فكأنّ هذا المكان معروف بوجود الأولياء فيه . قوله « وتدانيت » أي قربت . « من خليص » وهو مكان معروف .
و « عسفان » بالضم موضع أيضا وعطفه على خليص بالفاء للدلالة على تقاربهما وهو بضم العين .
و « مر الظهران » موضع أيضا وعطفه بالفاء لما ذكرناه . قوله « ملقى البوادي » صفة لمرّ الظهران . والمراد في « ملقى » اسم مكان من لقي يلقى على وزن رضي يرضى أي مكان تلتقي فيه أهل البوادي لأن البوادي محيطة من جميع الجوانب فإذا جاء سكان البوادي إلى جانب مكة شرفها اللّه تعالى التقوا هناك ومنه يدخلون إلى ما يقارب مكة .
قوله « ووردت الجموم » عطفا على

« 123 »
 
الشرط داخلا في حيزه أي وإن وردت الجموم . والمراد من « الجموم » جمع جم وهو الكثير من الماء . و « القصر » موضع أيضا . و « الدكناء » موضع أيضا . و « طرا » حال من الأماكن المذكورة أي وإن وردت أيها الحادي الجموم ووردت القصر ووردت الدكناء .
والكاف في الدكناء نهاية المصراع الأول والدكناء في البيت ممدودة . قوله « مناهل الورّاد » بنصب مناهل على أنها صفة الأماكن المذكورة في البيت .
و « المناهل » جمع منهل وهو موضع الشرب . و « الوراد » بضم الواو وتشديد الراء بعدها بمعنى الواردين أي هذه الأماكن مواضع شرب الواردين عليها .
قوله « وأتيت التنعيم » ، « التنعيم » موضع على ثلاثة أميال أو أربعة من مكة أقرب أطراف الحل إلى البيت سمي بالتنعيم لأن على يمينه جبل نعيم وعلى يساره جبل ناعم والوادي اسمه نعمان .
قوله « فالزاهر » عطف على التنعيم . والزاهر الثاني صفة الأوّل إذ الأول اسم لموضع والثاني المراد منه الذي أزهر بالنور أي وأتيت الموضع الذي أزهر نوره . لأن « نورا » منصوب على التمييز . وقوله « إلى ذرا الأطواد » متعلق بمحذوف أي بالغا إلى ذرا الأطواد .
 
و « الأطواد » الجبال . و « الذرا » بضم الذال المعجمة جمع ذروة وهي أعلى الشيء .
وقوله « وعبرت الحجون » في القاموس ، « الحجون » جبل بمعلاة مكة وموضع آخر .
قوله « واجتزت » بالجيم والتاء والزاي من الاجتياز وهو المرور على الشيء .
وقوله « فاخترت » بالخاء من الاختيار . وقوله « مشاهد » بالنصب منصوب على أنه مفعول اخترت . وهو مضاف إلى الأوتاد .
و « الأوتاد » هنا عبارة عن الأولياء الصالحين الذين هم سبب لبقاء نظام العالم في الباطن بتقدير اللّه تعالى وجل وعلا وهذا إطلاق اصطلاحي وإلا فالأوتاد في اللغة ما ذكره صاحب القاموس . وأوتاد الأرض جبالها ومن البلاد رؤساؤها .
وقوله « ازديارا » منصوب على أنه مفعول لأجله أي واخترت زيارة مشاهد الأوتاد لأجل طلب ما عندها من الصلاح الذي ينور القلوب والأبصار .
 
قوله « وبلغت الخيام » معطوف على مررت . في قوله « عمرك اللّه إن مررت » فيكون داخلا في حيز الشرط . وأراد بالخيام مكانا أراده في الحجاز بل ربما أراد به أهل مكة لأنهم غاية سعيه ونهاية مطلبه .
قوله « فابلغ سلامي » وصل الشيخ الهمزة في قوله فابلغ سلامي لأجل الوزن والقياس قطعها على نحو أكرم لأن بلغ لا يتعدى في مثل هذا فلا يقال بلغ زيد سلام عمرو وإنما يقال أبلغه السلام .
و « الحفاظ » بكسر الحاء هنا بمعنى المواظبة أي أبلغ سلامي إبلاغا ناشئا عن مواظبة لا عن ندرة وقلة .
و « عريب » تصغير عرب وهو منصوب على أنه مفعول ثان لأبلغ لأن أبلغ يتعدى إلى مفعولين يقال أبلغ القوم ودادي وكلامي . و « النادي » والندوة والمنتدى مجلس القوم نهارا أو المجلس ما


« 124 »
داموا مجتمعين فيه . قوله فأبلغ سلامي جواب الشرط . و « الفاء » رابطة للجواب أي اسأل اللّه تبارك وتعالى أن يعمرك أيها الحادي إن مررت بوادي ينبع وإن قطعت الحرار وإن تدانيت من خليص إلى آخر المعطوفات فأبلغ سلامي والتصغير في عريب إما للتحبيب أو للتقريب أو للتعظيم .
 
( ن ) : قوله الحرار هنا اسم مكان قرب المدينة المنورة كنى بها عن فلك المشتري وهو نجم من الخنس إشارة إلى مقام من مقامات الفناء في حق السالك وهو فناء الأفعال والأقوال .
وقوله عمدا أي حال كونك متعمدا أي قاصدا قصدا .
وقوله الخيمات قديد على صيغة التصغير وهو منزل من منازل الحاج يكني به عن فلك المريخ وهو الأحمر قال في الصحاح المريخ من الخنس في السماء الخامسة إشارة إلى مقام من مقامات الفناء في شمس الأحدية الوجودية وهو فناء الأسماء والصفات .
 
وقوله مواطن الأمجاد جمع ماجد وهم الأولياء المقربون الفانون عن أسمائهم وصفاتهم وعن أفعالهم وأقوالهم وعن حولهم وقوتهم .
وقوله وتدانيت من خليص بالتصغير منزل معروف بين الحرمين كناية عن فلك الشمس وهو الفلك الرابع في السماء الرابعة قلب الأفلاك والسماوات منبع النور والإمداد في أهل القبول بالاستعداد .
 
وقوله فعسفان كعثمان منزل من منازل الحاج بين الحرمين يشير بذلك إلى فلك عطارد وهو نجم من الخنس في السماء الخامسة وفيه الحجاب عن نور شمس الأحدية الوجودية بالعكس من الخنس الثلاث العلويات زحل والمشتري والمريخ وفيه بقاء الحول للّه والقوة . وقوله فمر الظهران ، الفاء للعطف .
 
ومر كفلس اسم موضع بقرب مكة من جهة الشام والظهر الطريق في البر .
والظهران بلفظ التثنية اسم واد بقرب مكة ونسب إليه قرية هناك فقيل مر الظهران ، والإشارة بذلك إلى فلك الزهرة وفيه حجاب النفس عن شمس الأحدية الوجودية .
وقوله ملقى البوادي إشارة إلى أن النفس يلتقي فيها كل باد من أصل العدم من الأشياء فتجتمع فيها المعاني المختلفة .
 
قوله ووردت الجموم ، بفتح الجيم وهي البئر الكثيرة الماء كنى بذلك عن فلك القمر والإشارة بالجموم إلى النفس الحيوانية المنفردة بدعوى الاستقلال في الأعمال والأقوال والأحوال .
وقوله فالقصر وهو اسم موضع يشير به إلى عالم العناصر الكلية قبل أن تتميز إلى أربعة وهو ابتداء انتشاء الأجسام وتركيبها وابتداء ظهور أنواع الإعراض .
 
وقوله فالدكناء من الدكنة وهو لون بين الحمرة والسواد وهو اسم موضع أيضا كناية عن أول تميز العناصر وتعينها في عنصر النار الكلية السارية في جملة العالم السفلي .
وقوله طرّا ، أي جميعا تأكيد للمواضع الثلاثة المذكورة قبيله أو حال منها من

« 125 »
 
طررته طرّا شققته فكان السائر يقطع الأرض قطعا ويشقها شقّا . وقوله مناهل صفة للمواضع الثلاث جمع منهل . وقوله الوارد بالإضافة جمع وارد إشارة إلى منازل الأولياء العارفين الكاملين .
وقوله وأتيت التنعيم ، التنعيم اسم موضع قريب من مكة أقرب أطراف الحل إلى البيت وهو كناية هنا عن عنصر الهواء لأن فيه حياة الحيوان وتنعيم القلوب بالأنفاس وفيه تتشكل الحروف الحاملة لآيات معاني القرآن . وقوله فالزاهر وهو مستقى بين مكة والتنعيم .
وقوله الزاهر بالنصب وصف له من زهر أي تلألأ يكنى بالزاهر عن عنصر الماء وهو ماء الحياة للأجسام إلى أجل معلوم وبه الأجسام تقبل التشكل بالأشكال المختلفة وتنحل بسرعة وتتولد المواليد الجسمانية .
 
وقوله إلى ذرا الأطواد ، يعني مرتقيا إلى ذرا أطواد المعاني العالية والإشارات السامية من الحضرات المائية والأسرار الآدمية . وقوله وعبرت الحجون وهو جبل بمعلاة مكة ، كنى بذلك عن عنصر التراب وهو الأرض منها خلق الإنسان ومنها يعود وكذلك الجماد والنبات والحيوان قال تعالى : مِنْها خَلَقْناكُمْ وَفِيها نُعِيدُكُمْ وَمِنْها نُخْرِجُكُمْ تارَةً أُخْرى ( 55 ) [ طه : الآية 55 ]
 
وهي أسفل سافلين ، وقوله ازديارا تمييز من زاره زيارة قصده شوقا إليه . وقوله مشاهد جمع مشهد وهو محضر الناس وهو مفعول اخترت أو مفعول ازديارا ثم أضاف المشاهد للأوتاد وهم الأولياء المحققون جمع وتد بالتحريك أصله ما رزّ في الأرض والحائط من خشب ، وأوتاد الأرض جبالها ومن البلاد رؤساؤها ، يعني أن ذلك موضع شهودهم وحضورهم في الحضرات الإلهية . وقوله وبلغت الخيام جمع خيمة كناية عن عالم العقل الساري في صور الأشياء والخيال الإنساني وغيره فإنه بمنزلة الخيام على ما ستر من الحقائق والأسرار .
وقوله وأبلغ سلامي ، أي تحيتي وأماني لهم من ترك ما وجب لهم علي وهو إيماني بهم ، أي تصديقي لهم في كل ما بلغني عنهم وتسليمهم من تكذيبي .
وقوله غريب ذاك النادي ، أي المجمع من ندا القوم ندوّا اجتمعوا والمعنى هنا أهل الجمع والتوحيد من التجليات الإلهية الكاملة والهياكل الربانية الفاضلة . اهـ .
 
16 - وتلطّف واذكر لهم بعض ما *** بي من غرام ما إن له من نفاد
 
[ الاعراب والمعنى ]
قوله « وتلطف » فعل أمر أي افعل اللطف عندما تدخل على الأحباب لأن اللطف يكون سببا لقبول ما تلقى من ذكر بعض ما ألقاه لأن ذكر الكل غير سهل . وبين ما في قوله « ما بي » بقوله « من غرام » فكأنه قال بعض غرامي . ووصف الغرام بقوله « ما إن له من نفاد » .
و « ما » نافية . و « إن » زائدة مؤكدة للنفي المفهوم من ما . و « من » زائدة للتنصيص على العموم الواقع في النكرة وهو نفاد لكونها في سياق النفي . و « النفاد »

« 126 »
 
بالدال المهملة يقال نفد ينفد نفادا ووزن الفعل علم يعلم أي لم يبق منه شيء أي اذكر لهم بعض غرامي الذي لا نفاد له ولا زوال بل هو باق بدوام الأيام والليال .
 
( ن ) : قوله لهم ، أي لعريب ذاك النادي . وقوله ما إن له من نفاد فإن الحب الإلهي لا ينفد ولا ينقطع لأن متعلقه قديم لا يتغير لأنه ظهور الحب الإلهي القديم ، قال تعالى : يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ [ المائدة : الآية 54 ] فإن يحبونه هو عين ظهور يحبهم . اهـ .
 
17 - يا أخلّاي هل يعود التّداني *** منكم بالحمى بعود رقادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« الأخلاء » أصله أخللاء نقلت حركة اللام الأولى وهي الكسرة إلى الخاء قبلها وأدغمت اللام في اللام وهو جمع خليل وأضافه إلى ياء المتكلم أي أصحابي الذين كل منهم خليل صافي وصديق موافي . « هل يعود التداني » أي هل يرجع الاقتراب منكم في الحمى بعود بالباء الموحدة .
فقوله « بعود » متعلق بقوله « يعود » ، أي هل يعود قربكم مصاحبا لعود رقادي وذلك أن « رقادي » ما نفر من عيوني إلا بسبب بعدكم عن الحمى فهل يعود قربكم بعود رقادي .
و « الباء » في قوله « بعود » للمصاحبة أي يعود قربكم للحمى مصاحب العود رقادي إليّ .
 
( ن ) : قوله يا أخلاي جمع خليل والخليل الصديق والفقير المحتاج وقد نسب الأخلاء إليه لأنهم أصدقاؤه في سلوك طريق اللّه تعالى أو في ظهور تجلياته تعالى بهم عليه أو لأنهم شاركوه في التحقق بالفقر الحقيقي إلى ربهم من قوله تعالى : يا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ [ فاطر : الآية 15 ] .
وقوله هل يعود التداني منكم فالتداني منهم كناية عن رجوع الكثرة إلى الوحدة بفناء ما به المغايرة .
وقوله بالحمى ، كناية عن الحضرة الإلهية . وأشار إلى أن ذلك عود ورجوع إلى ما كان عليه الأمر من قبل الظهور الكوني في ذلك البطون العيني .
وقوله بعود رقادي ، كناية عن رجوعه إلى بدايته بعد نهايته كما قالوا النهاية رجوع إلى البداية وهو الكمال الحقيقي أي أن يعود إلى رقاده بعد يقظته الحقيقية وطول سهاده . اهـ .
 
18 - ما أمرّ الفراق يا جيرة الحيّ *** وأحلى التّلاق بعد انفراد
 
[ الاعراب والمعنى ]
« ما » تعجبية . و « أمرّ » فعل ماض وفاعله مستتر وجوبا يعود إلى ما . و « الفراق » مفعوله . والجملة في محل رفع على أنها خبر ما التعجبية .
و « أحلى » عطف على أمرّ فهو أيضا فعل تعجب . و « التلاق » بكسر القاف وكان الواجب التلاقي بفتح الياء لأنه منصوب لكن حذفت الياء للوزن فلزم بقاء القاف مكسورة للدلالة على الياء المحذوفة

« 127 »
 
وآخر المصراع الأول الياء الأولى الساكنة في الحي . والثانية المكسورة أول المصراع الثاني . وقوله « بعد انفراد » متعلق بالتلاقي أي يعجب من مرارة الفراق ومن حلاوة التلاقي والاجتماع بعد الانفراد والوداع . وفي البيت المقابلة بين أمرّ وأحلى وبين الفراق والتلاق . وقوله « يا جيرة الحي » معترضة بين المتعاطفين .
 
( ن ) : قوله يا جيرة الحي هم أمثاله النازلون في منزله من أولياء اللّه العارفين المحققين في مقام الجمع . وقوله وأحلى التلاق بعد انفراد كنى بالتلاقي عن الدخول في الجمع بعد الفرق فإن الفرق انفراد بنفسه . اهـ .


19 - كيف يلتذّ بالحياة معنّى *** بين أحشائه كوري الزّناد
 
[ الاعراب والمعنى ]
« كيف يلتذ » استفهام لإبطال ما بعده وإنكاره وهو التذاذ المعنى بالحياة والحال أن « بين أحشائه كوري الزناد » . و « الوري » بفتح الواو وسكون الراء وبعدها الياء هو خروج النار من حجر القدح . و « الزناد » جمع زند بفتح الزاي في المفرد وكسرها في الجمع وزند اليد بفتح الزاي أيضا لكنه جمعه زنود وزند النار جمعه زناد ، فالفرق بالجمع وإذا قدح بالزند فأظهر النار يقال أورى وإذا لم يظهرها يقال صلد الزند .
والمعنى : على وزن المفعول التعبان الذي قدحت نار المحبة في قلبه فكيف تكون الحياة له لذيذة واللذة إدراك الملائم .
 
( ن ) : قوله كيف يلتذ بالحياة معنى فالحياة لمن سوى اللّه تعالى مجرد توهم فإن الحي على الحقيقة ما كانت حياته بذاته فحياة الأجسام بالأرواح وحياة الأرواح بأمور اللّه تعالى فالعوالم كلهم موتى عن أنفسهم وهم أحياء بحياة ربهم عز وجل فكيف يتصور أن يلتذ بالحياة الوهمية التي هي مجرد دعوى نفسانية والمعنى العاشق . وقوله الزناد كناية عن نار المحبة والشوق . اهـ .
 
20 - عمره واصطباره في انتقاص *** وجواه ووجده في ازدياد
 
[ الاعراب ]
جملة « عمره واصطباره في انتقاص » وكذا ما بعدها في محل رفع على الوصفية لقوله « معنى » وكذا جملة « بين أحشائه كوري الزناد » وفي البيت المقابلة بين الوجد والصبر وبين الازدياد والانتقاص .
 
21 - في قرى مصر جسمه والأصيحاب ***  شآما والقلب في أجياد
 
[ الاعراب والمعنى ]
آخر المصراع الأول الألف في الأصيحاب والياء أول المصراع الثاني والجملة في محل رفع أيضا على أنها صفة معنى . « والقرى » جمع قرية وهي المصر الجامع من
يتبع 


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:36 عدل 3 مرات
عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: reddit

شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الإثنين 25 يناير 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

شرح خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

شرح الشيخان بدر الدين الحسن بن محمد البوريني 1024هـ وعبد الغني بن إسماعيل النابلسي 1143هـ

شرح قصيدة خفّف السّير واتّئد يا حادي الأبيات من 01 إلى 37
« 128 »
 
قريت الماء أي جمعته غير أن العرف الآن خصها بالضيعة القليلة السكان . فقوله « جسمه » مبتدأ وخبره في قرى مصر . و « الأصيحاب » مبتدأ وخبره « شآما » بتقدير أنه مكان لأن المراد به أرض الشام أي في الشام . و « القلب » مبتدأ . و « في أجياد » خبره .
و « أجياد » موضع بمكة فالمعنى الذي قلبه بمكة وجسمه في مصر وأصحابه في الشام كيف يلتذ بالحياة أي لا يلتذ بها مع تفرّق باله وتجمع بلباله .
 
( ن ) : قوله والأصيحاب هم أمثاله من الأولياء الكاملين من شيوخه وغيرهم وأراد بما ذكره أنه متفرق الحال غير منتظم الأمور وهي حال سلوكه في طريق اللّه تعالى في ابتداء أمره . اهـ .
 
22 - إن تعد وقفة فويق الصّخيرات *** رواحا سعدت بعد بعادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
آخر المصراع الأول الألف في « الصخيرات » والتاء أول المصراع الثاني .
و « فويق » تصغير فوق وهو هنا للتحبيب والمراد هنا الصخرات التي كان صلى اللّه عليه وسلم يقف عندها في عرفات .
و « رواحا » منصوب على الظرفية الزمانية . والمراد منه وقت المساء . وقوله « سعدت » جواب « إن » الشرطية فإن قلت مقتضى تناسب أعطاف الكلام أن يقول سعدت بعد شقائي قلت هو كناية عن الشقاء فإنه يلزم من البعاد عن المطلوب شقاء القلوب فكأنه قال سعدت بعد الشقاء الحاصل من بعادي عن المحبوب واحتجابي عن مراد القلوب ولا شك أن التباعد عن اللقاء من موجبات الشقاء وهذا من محاسن الكلام وانتظام أطراف النظام . وفي قوله « تعد » إشارة إلى أنه سبق له الوقوف في ذلك المكان وأنه رمى بعد الاقتراب بسهم البعاد والحرمان .
وفي البيت المقابلة بين السعادة والشقاء على ما حققناه . واقتراب اللفظ في تعد وبعاد كما شرحناه .
 
( ن ) : قوله إن تعد وقفة هي وقوف عرفات بمعنى الوصول إلى تمام المعرفة الإلهية في حج التوجه إلى بيت الرب تعالى وهي حضرة صفاته وأسمائه الرحمانية وكونها تعود إشارة إلى أنها كانت في حضرة العلم الإلهي والكلام الرباني القديم فالمراد رجوع الأمر إلى ما كان عليه .
 
وقوله صخيرات إشارة خواطر القلب المتصلب في معرفة اللّه تعالى على اليقين القاطع كما قال تعالى : وَإِنَّ مِنَ الْحِجارَةِ لَما يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهارُ [ البقرة : الآية 74 ]
 
وهي قلوب أرباب اليقين من أهل التمكين وأن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وهي قلوب أرباب التوسط في طريق الوصول إلى حضرات القرب الإلهي وذلك لأهل التلوين وأن منها لما يهبط من خشية اللّه وهي قلوب أهل

« 129 »
 
الفناء في اللّه والانمحاق من السالكين . وقوله رواحا أي مساء وقت الوقوف بعرفات وهو وقت تحوّل الظل من المغرب إلى المشرق بإقباله على مطلع الشمس وامتداده في جهة المشرق فإذا مالت شمس الوجود الأحدي إلى جهة المغرب الروحاني امتد الظل الجسماني إلى جهة المطلع الرباني من البرج الروحاني . اهـ .
 
23 - يا رعى اللّه يومنا بالمصلّى *** حيث ندعى إلى سبيل الرّشاد
 
[ الاعراب والمعنى ]
« يا » هنا للتنبيه أو للنداء والمنادى محذوف أي يا قومنا على حد قوله تعالى :
يا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هذا [ مريم : الآية 23 ] و « رعى » حفظ وحمى . « يومنا » مفعوله وأضاف اليوم إلى ضميرنا لما فيه من الاختصاص بصدور دعوتهم فيه إلى سبيل الرشاد .
و « المصلى » مكان بمكة . و « الباء » بمعنى في . و « حيث » ظرف مكان متعلق بما دل عليه يومنا .
أي رعى اللّه وحفظ اليوم الذي تواصلنا فيه في المكان الذي دعينا فيه إلى سبيل الرشاد . ويجوز أن تستعار حيث هنا للزمان فتكون بدلا من يومنا . و « ندعى » مبني للمجهول ونائب الفاعل ضمير مقدر بنحن . و « إلى سبيل الرشاد » طريق الخير والهدى وذلك كله بمكة المعظمة .
 
( ن ) : قوله بالمصلى كناية عن مقام عبادة اللّه تعالى الذي فيه العبد قائم بنفسه ونفسه قائمة بربه عنده فنفسه حجابه عن ربه تعالى . وقوله ندعى مبني للمفعول والفاعل المحذوف كناية عن نبينا صلى اللّه عليه وسلم . اهـ .
 
24 - وقباب الرّكاب بين العلمين *** سراعا للمأزمين غوادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« الواو » للحال . و « قباب » مبتدأ ، و « الركاب » مضاف إليه . وأراد بقباب الركاب هوادج الحجيج المرتفعة فوق الجمال مستديرة في الغالب والخبر غوادي . ويجوز أن يكون « بين العلمين » خبر المبتدأ . و « غوادي » خبر بعد خبر . و « سراعا » حال من ضمير غوادي . و « للمأزمين » متعلق بسراع أي ندعى إلى سبيل الرشاد والحال أن هوادج الأظعان غادية صباحا بين العلمين سرعة للمأزمين . و « المأزمين » مثنى مأزم بفتح الميم وسكون الهمزة وكسر الزاي وهو المضيق في الجبال . وهذا وصف ليوم الصعود من مكة إلى الجبل . والعلمان عبارة عن مكان معروف .
 
( ن ) : أشار بالقباب إلى هوادج الحجيج وكنى به عن صور الأولياء الكاملين المحمولين بمعنى قوله تعالى : وَلَقَدْ كَرَّمْنا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْناهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ [ الإسراء : الآية 70 ]
 
وقوله الركاب كناية عن الأرواح الآمرية الحاملة للصور الجسمانية وقوله بين العلمين كناية عن علمي الشريعة والحقيقة . وقوله للمأزمين كناية عن الأمر والنهي 

« 130 »
 
الواردين في الشريعة . وقوله غوادي كناية عن السير بين النور الوجودي الرباني والظلمة العدمية النفسانية . اهـ .
 
25 - وسقى جمعنا بجمع ملثّا *** ولويلات الخيف صوب عهاد
 
[ الاعراب والمعنى ]
« الجمع » الأول الاجتماع خلاف الانفراد . والجمع الثاني عبارة عن مزدلفة أي وسقى صوب العهاد جمعنا واجتماعنا بالمزادة . « ملثّا » حال مقدم من « صوب العهاد » الذي هو الفاعل وكان في الأصل تبعا له فلما قدم عليه أعرب حالا . و « لويلات » تصغير ليلات جمع ليلة وهو منصوب بالعطف على « جمعنا » معربا كهندات .
 
و « الخيف » ما ارتفع عن مجرى السيل وانحدر عن غلظ الجبل ومسجد الخيف معروف وسمي بذلك لكونه في سفح الجبل وفي صفة خليفة رسول اللّه أبي بكر الصديق أخيف بني تيم . والخيف في الرجل أن تكون إحدى عينيه زرقاء والأخرى سوداء .
 
و « الملث » بضم الميم وكسر اللام وتشديد الثاء المثلثة المطر الذي يختلط بالتراب والصوب المطر الصائب أي النازل من باب إطلاق المصدر على اسم الفاعل .
 
و « العهاد » بكسر العين جمع عهد وهو المطر فيكون العهد مشتركا بين المعاهدة والمطر . وفي البيت الجناس التام بين جمع وجمع والتصغير للتحبيب والتقصير لأنها ليالي الوصل .
 
( ن ) : قوله وسقى جمعنا معاشر أهل اللّه تعالى من الأولياء المقرّبين . وقوله بجمع ، كنى بذلك عن مقام الجمع خلاف الفرق . وكنى بلويلات الخيف عن القيام بأحكام الشريعة ظاهرا وباطنا أمرا ونهيا عن إخلاص وتقوى . وكنى بالعهاد عن العلوم الوهبية الربانية التي تنزل من سماوات الغيوب على المحققين من أهل اللّه تعالى أصحاب القلوب . اهـ .
 
26 - من تمنّى مالا وحسن مآل *** فمنائي منى وأقصى مرادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« من » هنا شرطية . و « تمنى » فعل الشرط وجوابه الجملة من قوله فمناي . والمنى جمع منية بضم الميم فيهما وهي المطلوب الذي يتمناه الشخص . والمنى مقصورة لكن مدها هنا للضرورة . و « منى » بكسر الميم وادي منى .
و « أقصى مرادي » عطف على المبتدأ أي ومطلوبي وغاية مرادي والجواب على تقدير حذف شيء أي فله أن يتمنى ما شاؤوا وأمّا أنا فمناي منى وهي غاية مرامي ونهاية مرادي .
وبين مال ومآل الجناس الناقص . وبين منى ومنى الجناس المحرّف أي مختلف فيه بالحركات والحروف واحدة .

« 131 »
 
( ن ) : قوله من تمنى مالا وحسن مآل يعني من تمنى الدنيا والآخرة أو أحدهما من الناس فمناي منى ، كنى بمنى عن الوصول إلى حضرة الحق تعالى بفناء كل ما عداه . اهـ .
 
27 - يا أهيل الحجاز إن حكم الدّهر *** ببين قضاء حتم إرادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« أهيل » تصغير أهل والتصغير في مثله للتحبيب أو للتشويق لإضافته إلى « الحجاز » الذي هو مطلوبه على الحقيقة لا المجاز وقد تقرّر أن الأرض المعهودة سميت حجازا لكونها حاجزا أي فاصلا بين نجد وتهامة وآخر المصراع الأول الهاء في « الدهر » . و « ببين » متعلق « بحكم » والتنكير فيه للتعظيم والتهويل لوجود مقام التخويف من البين المخيف .
و « قضاء » بالنصب مفعول لأجله . و « حتم » مضاف إليه .
والحتم هنا بمعنى المحتوم به وهو صفة لموصوف محذوف أي حكم الدهر ببين عظيم لوجود قضاء حكم محتوم به إرادي .
و « إرادي » هنا بكسر الهمزة والياء في آخر الكلمة مشددة الأصل للنسبة أي قضاء حكم محتوم به تابع لإرادة اللّه تعالى ولكن الياء الآن مخففة لحذف الياء الواحدة للوزن والقافية ويجوز أن يقرأ « قضاء » بالجرّ مضافا إلى حتم أي ببين مقضي حكم محتوم به إرادي .
و « إرادي » مخفف مجرور على التقدير . ويروى قضاء حكم بالكاف وهو أظهر من حتم بالتاء فليتأمل .
 
( ن ) : كنى بأهيل الحجاز عن الورثة المحمديين من الأولياء المقربين . وقوله إن حكم الدهر هو من أسماء اللّه تعالى لقوله عليه السلام : « لا تسبوا الدهر فإن اللّه هو الدهر » وكنى بالبين عن احتجاب القلب عن مشاهدة الرب في صور أهل الكمال من ذوي الجلال والجمال . اه .
 
28 - فغرامي القديم فيكم غرامي *** وودادي كما عهدتم ودادي
 
[ الاعراب ]
قوله « فغرامي القديم » جواب لقوله « إن حكم الدهر » . و « غرامي » مبتدأ .
و « القديم » بالرفع صفته . و « غرامي » خبره .
 
والمعنى
أن حكم الدهر علينا بفراق عظيم ناشىء عن قضاء محتوم به إراديّ أي منسوب إلى الإرادة الأزلية التي لا يتخلف أثرها فلا تظنوا أن ذلك البين غير ودادي أو نقل جوهر المحبة الذي مقرّه فؤادي بل غرامي فيكم الآن هو ذلك الغرام المعهود تنتقض فيه الأوصاف ولا تنتقض فيه العهود والتغاير في الغرامين الواقعين مبتدأ وخبرا بالقدم والجد هو كما في قول الشاعر :
أنا أبو النجم وشعري شعري

« 132 »
 
قال وودادي الآن كما عهدتم وعلمتم سابقا ودادي الماضي وأنا عليه مقيم وبه راضي قال الشريف الرضى الموسوي :
لا تحسبوا إذا البعد غيرني * فالبعد غير مغير عهدي
وإذا الفتى حسنت رعايته * في القرب ضاعفها على البعد
 
29 - قد سكنتم من الفؤاد سويداه *** ومن مقلتي سواء السّواد
 
نصف المصراع الأول الألف في « سويداه » والهاء أول الثاني والمعنى قد سكنتم يا أهيل الحجاز في داخل السواد من الفؤاد وقد نصوا على أن في داخل كل قلب نقطة سوداء وهي التي غسلت من قلب نبينا محمد صلى اللّه عليه وسلم والمراد بيان كمال الخصوص للأحبة بأن سكناهم داخل فؤاده .
وسويداء بضم السين وفتح الواو تصغير سوداء كحميراء تصغير حمراء . كما ورد في خطابه صلى اللّه عليه وسلم لأم المؤمنين عائشة من قوله كلميني يا حميراء أي سكنتم من مقلتي ما عدا سوادها إذ لو سكنتم سواد العين لكنت أراكم وأتنعم برؤياكم .
فالمعنى أما الفؤاد فأنتم منه في السواد وأما ما ورد في الحديث من قوله صلى اللّه عليه وسلم سجد لك سوادي فالمراد منه جميع الأعضاء أي سجد لك وخضع كل شيء داخل في جسمي وأما العين فإنكم سكنتم ما عدا سوادها ولو سكنتم سواد العين لزالت نقطة الغين ، واضمحل وصف البين
 
ومن محاسن ما اتفق لي من الشعر قولي :
أيا قمرا قد بت في ليل هجره * أراقب أسراب الكواكب حيرانا
جعلتك في عيني لتخفي عن الورى * وما كنت أدري أن في العين إنسانا
« وسواء » بالمد وفتح السين هنا بمعنى غير وهي مضافة إلى السواد .
 
( ن ) : قوله السويداء تصغير السوداء وهي النقطة السوداء التي في القلب وسكناهم فيها تجليهم بها عليها فإذا حجبوا بها عنها فهي سوداء وإذا ظهروا بها فهي نور وهي بيضاء . اه .
 
30 - يا سميري روّح بمكّة روحي *** شاديا إن رغبت في إسعادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« السمير » المصاحب في الليل وهو مضاف إلى ياء المتكلم . و « روّح بمكة روحي » « روح » فعل أمر من الترويح أي اعط الراحة لروحي بذكرك مكة وما سلف بها من الأيام الطيبة وما همع بها من السحائب الصيبة فإن أيام الوصال ذكرها يذهب البلبال من البال ويفيد الراحة والإقبال واللطف والاعتدال .
و « شاديا » بشين معجمة ودال مهملة اسم فاعل من شدا يشدو أي غنى يغني أي إن رغبت في إسعادي فروح

« 133 »
 
بذكر مكة روحي وجواب إن محذوف دل عليه ما قبله والإسعاد من قولك أسعد فلان فلانا أي أعانه . و « شاديا » حال من ضمير المخاطب في روح أي روح روحي بذكر مكة ولياليها . فإن لها في ذلك أقصى أمانيها وغاية مطلوبها ومعانيها .
 
( ن ) : قوله يا سميري كنى بذلك عن أصحابه من أهل الغفلة والحجاب الذين يسمر معهم ويتحادث وهم غافلون في ليل الأكوان قبل طلوع فجر العيان وذهاب ظلمة الإمكان عن حوادث الأعيان .
وقوله بمكة ، أي بذكر بيت اللّه الحرام وجيرانه السادة الكرام كناية عن أهل اللّه العارفين به أصحاب القلوب الهائمة في مظاهر تجلياته وذكر كرامات الأولياء ومحاسن أوصافهم تقوية لأحوال المريدين وتنشيطا لهممهم . اهـ .
 
31 - فذراها سربي وطيبي ثراها *** وسبيل المسيل وردي وزادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« سربي » مبتدأ و « ذراها » خبر مقدم وهو بفتح الذال المعجمة عبارة عن المكان الذي يقرب من البيت . يقال فلان ساكن في ذرا فلان أي في حماه وبالقرب من بيته وسرب الرجل بكسر السين نفسه وموطنه ومنه قوله صلى اللّه عليه وسلم : « من أصبح آمنا في سربه معافى في بدنه مالكا قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها » أي من أصبح ونفسه آمنة غير خائفة .
و « طيبي » مبتدأ و « ثراها » خبره . و « الثرى » التراب أي فطيبي ثراها وسربي ذراها .
و « السبيل » الطريق والمراد طريق مسيل الماء .
 
و « وردي » بكسر الواو ما أرده أي موردي . و « زادي » أي ما يتزوّده الرجل في طريقه من المطعوم والمشروب فكأنه يقول إن طريق مسيل الماء بمكة لي ورد أرده فيرويني وطعام في المجاعة يكفيني فهو ماء للظمآن وطعام للجوعان كماء زمزم لما شرب له وما أحسن ما رأيته في ذكر محاسن الشام لابن عنين :
بلاد بها الحصباء در وتربها * عبير وأنفاس الشمال شمول
تسلسل فيها ماؤها وهو مطلق * وصح نسيم الروض وهو عليل
 
( ن ) : قوله « ذراها » بإبدال الهمزة ألفا من ذرأ اللّه الخلق يذرؤهم ذرأ خلقهم ومنه الذرية والجمع الذراري ، والمعنيّ بذراها خلقها وأهلها الناشؤون فيها المتولدون بها وهم أهل الجذب الإلهي من أصل خلقتهم السالكون بهممهم العلية في طريق العرفان حتى وصلوا إلى مقام التحقيق والإيقان . وقوله « سربي » أي قومي وعشيرتي .
 
وقوله « ثراها » كناية عن أجسام أهل اللّه من الصديقين المقربين الذين قلوبهم بيت الرب سبحانه فهم على قلب رجل واحد لسريان الوحدانية الإلهية في آثار تجلياتهم

« 134 »
 
ومظاهرها الكاملة في هياكلها الفاضلة على وجه الظهور لا الحلول . وقوله « وسبيل » أي طريق . وقوله « المسيل » هو أسفل الوادي مكان الكعبة الشريفة بيت اللّه المعمور بذكره .
 
وسبيل مسيله بثر زمزم وعرفانه في جوانب قلوب أهل إيمانه من أئمة الصفاء أهل الحفاظ والوفاء . وقوله « وردي » يعني به أحيا من موت جهلي ، وأروى من عطش شوقي وعشقي . وقوله و « زادي » هو طعام يتخذ للسفر ، وفيه إشارة إلى أنه مسافر من نفسه إلى ربه . اهـ .


32 - كان فيها أنسي ومعراج قدسي *** وسقامي المقام والفتح بادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
يشير بهذا البيت إلى ما حصل له بمكة من الأنس ومعراج القدس ، والمراد من معراج القدس ارتقاؤه في مدارج الكمال إلى منازل العز والإجلال . و « المقام » اسم مكان مبتدأ .
أو « مقامي » خبرها مقدم . والمراد بالمقام مقام إبراهيم عليه الصلاة والسلام أي مكان مقام إبراهيم موضع إقامتي .
و « الفتح بادي » وكان الفتح في مكة شرّفها اللّه تعالى باديا لي أي ظاهرا .
والمراد هنا الفتح الرباني والأنس الصمداني .
 
( ن ) : قوله ومعراج قدسي يعني في مراقي مقامات القرب إلى حضرته تعالى وأنسه به سبحانه ، وحصول طهارته ونزاهته عن رذائل أخلاقه الذميمة واتصافه بمكارم الأخلاق ، كان في مكة الشريفة ظاهرا ، وفي حضرة المشاهدة الربانية والفناء عما سواها من الحضرات الكونية باطنا . ومقامي بضم الميم أي موضع إقامتي ، وهو المنزلة والرتبة التي حصلت له في مكة المشرفة زمن سياحته في جبالها وآكامها .
وقوله المقام هو هنا إشارة إلى مقام إبراهيم عليه السلام عند بناء الكعبة المشرّفة ، كناية عن مقام الإسلام الحقيقي ظاهرا وباطنا بالقلب وبالقالب . اهـ .
 
33 - نقلتني عنها الحظوظ فجذّت *** وارداتي ولم تدم أورادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
الضمير في « عنها » لمكة . و « الحظوظ » جمع حظ ، وهو البخت والنصيب ، أي كانت مواقع أنسي ومعراج قدسي فنقلتني عنها الحظوظ المؤلمة والبخوت المسقمة ، فكان ذلك النقل سببا لقطع الواردات الإلهية وعدم دوام الأوراد الرحمانية لأن للّه تبارك وتعالى وجل وعلا تجليا خاصا في الأزمنة والأمكنة والأشخاص .
 
( ن ) : قوله نقلتني عنها الحظوظ ، يعني أنه انتقل من مكة إلى مصر ورجع إلى وطنه الأصلي بعد أن فتح عليه في مكة نقلته حظوظه النفسانية وطباعه وعاداته البشرية إلى أحوال أدنى من أحواله وهو في مكة المشرفة ، وغلبت عليه الفتنة الأولية في البلاد المصرية . قوله فجذت بالبناء للمفعول أي قطعت . وقوله وارداتي جمع واردة

« 135 »
وهي المعاني الواردة على خاطره وقلبه من الأسرار الإلهية والمعارف الغيبية . وقوله ولم تدم أورادي جمع ورد بكسر الواو وهو الجزء من القرآن والنصيب من الماء ، يعني أنه لم يبق له ما كان يواظب عليه من الأوراد من تلاوة قرآن أو ذكر أو تهجد بالليل أو صلاة أو صوم أو مراقبة أو نحو ذلك من أنواع العبادات ، ولهذا قالوا : لا وارد لمن لا ورد له .
فاستنزال المعاني الإلهية بالأوراد الربانية . اهـ .
 
34 - آه لو يسمح الزّمان بعود *** فعسى أن تعود لي أعيادي
 
[ الاعراب والمعنى ]
« آه » بهمزة لينة بعدها مدّة وهاء مكسورة وهي كلمة توجع . و « لو » هنا دخلت على المضارع والظاهر أنها للتمني وعبارتهم وقد يتمنى بلو نحو لو تأتيني فتحدثني ، أي أتمنى أن يحصل من الزمان السماح بالعود إلى مكة لأن الكلام في شوقه إليها وإقباله عليها .
و « عسى » فعل للترجي أي فلعل أعياد أفراحي أن تعود بعودي إلى مكة المعظمة ، وشهود مشاهدها المكرّمة . ولا يخفى جناس الاشتقاق في تعود والأعياد ، وفي ضمن كلامه إشارة إلى أنّ جميع أيامها أعياد ، وإلى أنسها يكون المعاد .
 
( ن ) : قوله أعيادي كنى عن حصول تلك الأحوال الشريفة الربانية له وهو في مكة المشرّفة بالأعياد الداخلة عليه لسرور قلبه بذلك وقرّة عينه بما هنالك . اهـ .
 
35 - قسما بالحطيم والرّكن والأستار *** والمروتين مسعى العباد
36 - وظلال الجناب والحجر و *** الميزاب والمستجاب للقصّاد
37 - ما شممت البشام إلّا وأهدى *** لفؤادي تحيّة من سعاد
 
[ الاعراب والمعنى ]
آخر المصراع الأوّل السين في الأستار وأوّل الثاني التاء بعدها . و « الحطيم » مكان معروف هناك . و « الركن » عبارة عن ركن البيت الحرام ، وفيه أركان أربعة .
 
فالمراد جنس الركن ليعم الأربعة ، أو أنه إذا أطلق فالمراد به الركن اليماني ، أو الركن الذي فيه الحجر الأسود لشرفه . و « الأستار » هنا أستار الكعبة المعظمة .
و « المروتان » هنا فيه تغليب إذ المراد الصفا والمروة ، وهما علما جبلين بمكة .
ولذلك فسر المروة بعضهم بقوله ، والمروة في الأصل اسم الحجر ، وتثنية مروة أخف من تثنية صفا ، فلذلك اختير التغليب في تثنيتها دون تثنيته ، ومسعى العباد بدل من المروتين ، إذ المراد وأقسم بالمروتين ، وهو مكان سعي العباد لأن السعي بينهما ففيه نوع تجوّز .
 
و « العباد » بكسر العين عباد اللّه من المؤمنين ذكورا كانوا أو إناثا . قوله « وظلال الجناب » مجرور بالعطف على الحطيم ، أي وأقسم بظلال الجناب ، « والظلال » جمع ظل وهو الفيء . و « الجناب » هضاب معروفة . و « الحجر » بكسر الحاء وسكون الجيم ،

« 136 »
 
وهو حجر إسماعيل في البيت الحرام ، وقد يطلق الحجر على مكان معروف في ديار ثمود قال اللّه تبارك وتعالى : كَذَّبَ أَصْحابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِينَ [ الحجر : الآية 80 ] .
والحجر أيضا العقل ، وآخر المصراع الأوّل الياء من الميزاب وأوّل الثاني الزاي .
 
و « الميزاب » هنا عبارة عن ميزاب الرحمة في البيت الحرام . و « المستجاب » على صيغة اسم المفعول موضع به يستجاب الدعاء بالنص عليه . و « للقصاد » متعلق بقوله المستجاب ، أي هو مستجاب للقصاد ، أي لقوم يقصدون الدعاء ويطلبون من اللّه إجابته .
 
و « ما شممت » جواب القسم ، وشممت على وزن علمت . و « البشام » بفتح الباء الموحدة وبعدها الشين المعجمة ، شجر معروف طيب الرائحة . قوله « إلا وأهدى » اعلم أنه قد ترد الجملة الحالية الماضوية بعد أداة الاستثناء ويكون الاستثناء مفرغا ، ويكون المستثنى منه أعم الأحوال . كقوله : ما يئس الشيطان من بني آدم إلا وأتاهم من قبل النساء .
 
والمعنى :
ما شممت البشام في حال من الأحوال إلا في حال إهدائه لفؤادي تحية من حبيبتي سعاد . ولا يحتاج الفعل الماضي حينئذ إلى قد لوقوعه بعد أداة الاستثناء . وتحية بالنصب مفعول أهدى من سعاد للفؤاد لكونها هدية لطيفة تناسب الفؤاد لأنها عبارة عن طلب الرائحة التي تهدى إلى القلب . من شم رائحة البشام فتذكر طيب سعاد وما مضى بوصلها من الأيام . ولا يخفى السجع في البيت الأوسط حيث قال : وظلال الجناب والحجر والميزاب والمستجاب . وفي بيت البشام مسك الختام .
 
( ن ) : قوله الحطيم كناية هنا عن نفس العارف لأنها محتطمة من الحطم وهو الكسر من قبله فالقلب بيت الرب ، والنفس منه كالحطيم من البيت الشريف احتطمه الجهل من جاهلية السالك في مقام عرفانه . وقوله الركن ، كناية عن الركن الشديد في قول لوط عليه السلام فيما حكاه اللّه تعالى عنه . قال تعالى : لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلى رُكْنٍ شَدِيدٍ [ هود : الآية 80 ]
 
وقال صلى اللّه عليه وسلم : « رحم اللّه أخي لوطا إنه كان يأوي إلى ركن شديد » وهو الالتجاء إلى اللّه تعالى والاعتماد عليه في جميع الأمور .
قوله والأستار جمع ستر وهي الحجب النورانية قال عليه السلام إنّ للّه سبعين ألف حجاب من نور وظلمة ، الحديث ، فالحجب النورانية عالم الأرواح ، والظلمانية عالم الأشباح أو النورانية عالم الأسماء والصفات القديمة والظلمانية عالم الأفعال والآثار الحادثة .
 
وقوله والمروتين يكني بذلك عن الروحانية والجسمانية فإنّ ذلك مما يشعر باللّه سبحانه لأنه أثره المخلوق بتوجه أسمائه وصفاته . وقوله مسعى العباد فإنّ السعي بين الصفا

« 137 »
 
والمروة واجب في الحج الظاهر وسعي البصيرة بين صفا الروحانية ومروة الجسمانية واجب أيضا في القصد إليه تعالى وهو الحج الباطن . قوله وظلال .
قال تعالى : أَ لَمْ تَرَ إِلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ [ الفرقان : الآية 45 ]
أي الظل الذي هو الكائنات بجميع أنواعها فإنها ظلال عن شواخص الإرادة الإلهية فكل شيء يريده اللّه تعالى يمتد على طبق شاخص الإرادة الإلهية فهو ظلها الممدود .
وقوله الجناب ، أي الحضرة الإرادية الإلهية فإنّ الأشياء كلها ظلالها الظاهرة في نور الوجود الذاتي الحق القديم الأزلي .
 
وقوله والميزاب ، كناية عن لسان العارف المحقق ولغته التي يعبر بها عما يجده من الأسرار الإلهية . وقوله والمستجاب إشارة إلى حرم مكة المشرّفة .
قال تعالى : وَمَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً [ آل عمران : الآية 97 ] كناية عن مجلس العارف المحمدي الجامع وجواره ومحلته .
قال تعالى : وَما كانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَما كانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ( 33 ) [ الأنفال : الآية 33 ] أي من نفوسهم ودعوى وجودهم .
 
وقوله البشام ، كنى به هنا عن الروح الكلي والنور المحمدي الممتد منه في كل حقيقة كونية بالصبغة الإلهية وشمه كناية عن إدراك رائحته أي الإحساس بسريانه في الحقائق الكونية والآثار الحسية والمعنوية . وقوله من سعاد ، كنى بها عن الخضرة الإلهية . اهـ . 
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة
» شرح أرج النّسيم سرى من الزّوراء الأبيات من 01 إلى 50 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح هل نار ليلى بدت ليلا بذي سلم الأبيات من 01 إلى 18 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح أدر ذكر من أهوى ولو بملامي الأبيات من 01 إلى 35 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح أدر ذكر من أهوى ولو بملامي الأبيات من 01 إلى 14 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي
» شرح ما بين ضال المنحنى وظلاله الأبيات من 01 إلى 13 .شرح ديوان سلطان العاشقين عمر ابن الفارض الجزء الثاني للشيخين بدر الدين البوريني وعبد الغني النابلسي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى