اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلح التجلّى - التجلّي الأقدس - التجلّي المقدّس - التجلّي الخاصّ الواحد للواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 2:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جليس الحق - الجلال .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 1:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جبريل - جرس - تجريد - الجوع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 1:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التثليث .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الثبوت - الإثبات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyاليوم في 0:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تاج الملك .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 21:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوبة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 21:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ترجمان الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 21:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تابوت - تحت – التحتية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 20:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بيّنة اللّه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 20:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بهيمة - البيت - بيت اللّه - البيت الأعلى - بيت العبد - البيت العتيق - البيت المعمور – بيت الموجودات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 20:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الابن - ابن الرّحمة - ابن الرّوح - ابن الظلمة – ابن المجموع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 19:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بقيّة اللّه - البلد الأمين - إبليس – بلقيس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 19:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح برنامج - البرنامج الجامع – البرق - البسط - بشر - بشّر - باطل - باطن - البقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 19:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الباء - نقطة الباء – بحر - البحران - بدر – الأبدار - بدل - برزخ - البرزخ الأعظم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أوّل – اخر .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنسان الكامل - الإنسان الكبير - الإنسان الصغير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنس - الإنسان - الإنسان الأزليّ - انسان حيوان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 16:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأنثى .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 15:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّيّة – الأمانة - الأيمان - المؤمن .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّ – أمّهات الأسماء الإلهيّة - أمّ سفليّة - الأمّ العالية الكبرى للعالم - أمّ الكتاب - أمّ الهيّة - أمّ الموجودات - أمّهات الأكوان - أمّهات الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 4:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإمامة – الأمام - الأمامان - الأمام الأعظم - الأمام الأعلى - الأمام الأكبر - امام مبين - الأمام المهديّ - امام الوقت .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمر - الأمر الإلهيّ - الأمر التكوينيّ - الأمر التكليفيّ - الأمر الخفيّ - الأمر الجليّ - أمر المشيئة - أمر الواسطة - الأمر الكليّ الساري .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الألوهيّة أو الألوهة - اله المعتقدات - الإله المخلوق - الإله المجعول - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الله - الاسم الجامع - الاله المطلق - الاله الحق - الاله المجهول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyأمس في 2:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح المهيم - المهيمون .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهمّة - الهو - الهوى - الهيبة والأنس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الاستهلاك في الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح هدى – الهادي الكوني - الهادي التبياني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهجير – الهاجس - الهجوم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهباء – الهباء الطبيعيّ - الهباء الصّناعيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وليّ – الولاية - الوهم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:53 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الواعظ الناطق - الواعظ الصامت - الوقت - الوقفة - التوكّل .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الصفة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الميزان - ميزان العالم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:13 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وارد - الورقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإرث – الوارث - ورثة جمعيّة محمّد صلّى اللّه عليه وسلم - وارث المختار - وارث القدم المحمّديّ - الوارث المكمّل - ارث الأسماء الالهيّة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 14:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحشة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوحيد - الاتحاد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 23:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأحديّة - أحديّة الأحد - أحديّة الكثرة - احديّة الوصف - الوحدانية - الواحدانية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحدة - وحدة الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:35 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوجّه الإلهيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وجه الحق - وجه الحق في الأشياء - الوجه الخاص - وجه الشيء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجود الواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجد - الوجود - الوجود الحقيقيّ - الوجود الخياليّ - الوجود الحقيقيّ - أهل الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ميثاق - ميثاق الذرّية - وثيقة الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وتد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأيثار - أجير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 5:00 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأثر - المؤثّر - المؤثر فيه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أبو الأجسام الإنسانيّة - أبو الأرواح - أبو العالم - أبو الورثة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أب علوي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الثاني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الأول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أباؤنا .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:42 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح إبراهيم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الياقوتة الحمراء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح يد اللّه - اليدان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح اليثربي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس موضوعات الكتاب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» 40 - إلهي كيف يرجى سواك وأنت ما قطعت الإحسان؟ وكيف يطلب من غيرك وأنت ما بدلت عادة الامتنان يا من أذاق أحباءه حلاوة مؤانسته؟ فقاموا بين يديه متملقين؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» 39 - إلهي بك أستنصر فانصرني وعليك أتوكل فلا تكلين وإياك أسأل فلا تخيبني وفي فضلك أرغب فلا تحرمني ولجنابك أنتسب فلا تبعدني وببابك أقف فلا تطردني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:01 من طرف عبدالله المسافر

» 38 - إلهى أنا أتوسل إليك بفقري إليك وكيف أتوسل إليك بما هو محال أن يصل إليك أم كيف أشكو إليك حالي وهو لا يخفى عليك أم كيف أترجم لك بمقالي وهو منك برز إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:52 من طرف عبدالله المسافر

» 37 - إلهى أنت الذي أشرقت الأنوار في قلوب أوليائك حتى عرفوك ووحدوك وأنت الذي أزلت الأغيار من قلوب أحبابك حتى لم يحبوا سواك ولم يلجئوا إلى غيرك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:38 من طرف عبدالله المسافر

» 36 - إلهي قد دفعتني العوالم إليك وقد أوقفني علمي بكرمك عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» 35 - يا من احتجب في سرادقات عزه عن أن تدركه الأبصار يا من تجلى بكمال بهائه فتحققت عظمته الأسرار كيف تخفى وأنت الظاهر؟ أم كيف تغيب وأنت الرقيب الحاضر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:08 من طرف عبدالله المسافر

» 34 - يامن استوى برحمانيته على عرشه فصار العرش غيبا في رحمانيته كما صارت العوالم غيبا في عرشه محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:58 من طرف عبدالله المسافر

» 33 - أنت الذي لا إله غيرك تعرفت لكل شيء فما جهلك شيء وأنت الذي تعرفت إلي في كل شيء فرأيتك ظاهرا في كل شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» 32 - إلهي كيف لا أفتقر إليك وأنت الذي في الفقر أقمتني أم كيف أفتقر إلى غيرك وانت الذي بجودك أغنيتني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:48 من طرف عبدالله المسافر

» 31 - إلهي كيف أستعز وفي الذلة أركزتني أم كيف لا أستعز وإليك نسبتني أم كيف لا أستعز في قلبي وروحي وسري وإليك نسبتي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» 30 - إلهي كيف أخيب وأنت أملى أم كيف أهان وعليك متكلي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» 29 - إلهي إن رجائي لا ينقطع عنك وإن عصيتك وإن خوفي لا يزايلني وإن أطعتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» 28 - إلهي اطلبني برحمتك حتى أصل إليك واجذبني بمنتك حتى أقبل عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:26 من طرف عبدالله المسافر

» 27 - إلهي أن القضاء والقدر قد غلبني فلا حيلة لي إلا رجاء حولك وقوتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:23 من طرف عبدالله المسافر

» 26 - إلهي تقدس رضاك عن أن تكون له علة منك فكيف تكون له علة مني؟ أنت الغني بذاتك عن أن يصل إليك النفع منك فكيف لا تكون غنيا عني؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:19 من طرف عبدالله المسافر

» 25 - إلهي أخرجني من ذل نفسي وطهرني من شكى وشركى قبل حلول رمسى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:09 من طرف عبدالله المسافر

» 24 - إلهي أغنني بتدبيرك عن تدبيري وباختيارك عن اختياري وأوقفني على مراكز اضطراري .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 5:02 من طرف عبدالله المسافر

» 23 - إلهي حققني بحقائق أهل القرب واسلك بي مسالك أهل الجذب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:54 من طرف عبدالله المسافر

» 22 - إلهي علمني من علمك المخزون وصني بسر اسمك المصون .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:47 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - إلهي هذا ذلي ظاهر بين يديك وهذا حالي لا يخفي عليك منك أطلب الوصول إليك وبك أستدل عليك لا بغيرك فاهدني بنورك إليك وأقمني بصدق العبودية بين يديك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:43 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - إلهي أمرت بالرجوع إلى الآثار فأرجعني إليها بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار حتى أرجع إليك منها كما دخلت عليك منها مصون السر عن النظر إليها .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:14 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - إلهي عميت عين لا تراك عليها رقيبا وخسرت صفقة عبد لم تجعل من حبك نصيبا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:08 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - إلهي كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:01 من طرف عبدالله المسافر

» 17 - إلهي ترددي في الآثار يوجب بعد المزار فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - إلهي كيف أعزم وأنت القاهر؟ أم كيف لا أعزم وأنت الآمر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:43 من طرف عبدالله المسافر

» 15 - إلهي إنك تعلم وإن لم تدم الطاعة مني فعلا جزما فقد دامت محبة وعزما .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:36 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - إلهي كم من طاعة بنيتها وحالة شيدتها هدم اعتمادي عليها عدلك بل أقالني منها فضلك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - إلهي حكمك النافذ ومشيئتك القاهرة لم يتركا لذي حال حالا ولا لذي مقال مقالا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:26 من طرف عبدالله المسافر

» 12 - إلهي من كانت محاسنه مساوئ فكيف لا تكون مساوئه مساوئ؟ ومن كانت حقائقه دعاوي فكيف لا تكون دعاويه دعاوى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:19 من طرف عبدالله المسافر

» 11 - إلهي كلما أخرسني لؤمي أنطقني كرمك وكلما أيأستني أوصافي أطعمتني مننك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:12 من طرف عبدالله المسافر

» 10 - إلهي قد علمت باختلاف الآثار وتنقلات الأطوار أن مرادك مني أن تتعرف إلى في كل شيء حتى لا أجهلك في شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 18:08 من طرف عبدالله المسافر

» 09 - إلهي ما أقربك مني وما أبعدني عنك وما أرأفك بي فما الذي يحجبني عنك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - إلهي ما ألطفك مع عظيم جهلي وما أرحمك بي مع قبيح فعلى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» 07 - إلهي كيف تكلني إلى نفسي وقد توكلت لي؟ وكيف أضام وأنت الناصر لي؟ أم كيف أخيب وأنت الحفي بي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:00 من طرف عبدالله المسافر

» 06 - إلهي إن أظهرت المحاسن مني فبفضلك ولك المنة علي وإن ظهرت المساوئ مني فبعد لك ولك الحجة علي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر

» 05 - إلهي وصفت نفسك باللطف والرأفة بي قبل وجود ضعفي أفتمنعني منهما بعد وجود ضعفي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:48 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - إلهي مني ما يليق بلؤمي ومنك ما يليق بكرمك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:43 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

اذهب الى الأسفل

08012021

مُساهمة 

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني Empty شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني




شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

العارف بالله تعالى الشيخ سعد الدين محمد بن أحمد الفرغاني المتوفى سنة 700 ه‍

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 276 إلى 300
276 - وجرّدت ، في التجريد ، عزمي تزهّدا *** وآثرت ، في نسكي ، استجابة دعوتي
ورجعت من أعلى مقامي إلى أنزل منزلي بداياتي ، أحدهما تجريد العزم عن جميع ملابس العلائق والعوائق من التطلّعات والالتفاتات الخارجة عن ذاتي ، كالذات الوهمية مثل الجاه والمال والأملاك والحشمة والداخلة فيها من اللذّات الحسّية نحو المأكل والمشرب والملبس والمنكح ، وذلك التجريد لأجل حمل النفس على التحقّق بحقيقة مقام الزهد . 
والمنزل الثاني اختياري وقصدي في ملازمة جميع أنواع العبادات أن يحصل لي مقام استجابة الدعوة ، يعني اعلم اسم اللّه الأعظم الذي لا يدعو اللّه به أحد إلّا استجيب له بحيث إنه كلما اعترتني أو غيري من المحتاجين حاجة دنيوية أو أخرويّة أدعو اللّه تعالى باسمه الأعظم ، أطلب تلك الحاجة فتستجاب دعوتي ، وهذا هو أعلى ما تتعلق به همم أهل النسك والعبادة ، ومنتهى بغيتهم من الحقّ في الدنيا لا تجاوز ولا ترقي لهممهم عن هذا ، وهذا نقص عظيم بالنسبة إلى أهل السير إلى اللّه ، وعلّة مانعة لهم عن

“ 395 “

البلوغ إلى مطالبهم العالية من المكاشفات والمشاهدات ، والبلوغ إلى مقام التوحيد .

277 - متى حلت عن قولي : أنا هي ، أو *** أقل وحاشا لمثلي : إنّها فيّ حلّت

التزمت جميع هذه النقائص المننية على رجوعي من أعلى مراتب النهايات إلى أنزل منازل البدايات متى تغيّرت وانفصلت عن اعتقاد التوحيد والاتّحاد ، 
وعن قولي : أنا حضرة ذات المحبوب الحقيقي ، أو عين الوجود ، أو متى أقل ، أي اعتقد أنها حلت فيّ ونزلت في باطن شخصي ، وحاشا لمثلي ممن تحقق بحقيقة العلم والشهود المحقّق أن يعتقد هذا الاعتقاد الباطل .

278 - ولست على غيب أحيلك ، لا ولا *** على مستحيل موجب سلب حيلتي

يعني
: ولست ممن ألزمك على أن تقبل مني على سبيل التصديق بالتقليد المحض ، وأحيلك على الإيمان بالغيب ما هو الأمر كذلك ، ولا أنا ممن ألزمك وأحيلك على أمر محال وقوعه ، ووقوع مثاله في عالم الحسّ موجب أن يكون حيلتي ، أي توصلي به إلى تحقيق الإظهار والتبيان مسلوبة عني ، بل الأمر واقع على خلاف ذلك ، ولحقيقة ادّعائي من نفي الحلول شاهد ومثال في الحس ، وأنا أوصل إلى فهمك صحة ما ادّعيته ببيان واضح صريح ، ومثال شاهد صحيح .

279 - وكيف ، وباسم الحق ظلّ تحقّقي *** تكون أراجيف الضّلال مخيفتي

الواو في قوله : وباسم الحقّ واو حال ، وفي أراجيف الضلال حذف المضاف ، وهو أما نسبة أو أهل ، وأقيم المضاف إليه مقامه .
يقول : وكيف يكون أراجيف نسبة الضلال إلى أراجيف أهل الضلال من علماء الرسوم القاصري الفهوم بنسبة مذهب الحلول إليّ مخيفتي حال كوني متحقّقا بحقيقة اسم الحقّ الذي هو الثابت الدائم الذي يستحيل إضافة التغيّر والبطلان إليه تعالى عن ذلك علوّا كبيرا ، وإذا كنت متحقّقا به كيف تلحقني نسبة أمر باطل زائل من اعتقاد الحلول ؟ 
أو الخوف من أراجيف أهل الضلال يردّني عن فهم حقيقة الأمر على ما هو عليه ، فالباطل كيف ينسب إلى الحقّ ؟ والحق الثابت كيف يتغيّر من نسبة الباطل إليه .

“ 396 “
ثم شرع في تحقيق ما ادّعاه من نفي مذهب الحلول عنه وعن أهل الحقّ كلّهم ، وأورد حديث ظهور جبريل عليه السلام للنبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم في صورة دحية الكلبي “ 1 “ رضي اللّه عنه دليلا على صحة دعواه ، 
ويقول : كان في حال ظهور جبريل عليه السلام عند أداء الوحي بصورة دحية ، كان دحية في منزله ، وجبريل عند النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم ، وهو صلّى اللّه عليه وسلّم يرى جبريل عليه السلام يؤدي الوحي وغيره من الصحابة يرى دحية يراعي النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم حقّ صحبته ، 
فلو كان ظهور جبريل على صورة دحية عند آداء الوحي بطريق الحلول لكان دحية في تلك الحالة غائبا عن منزله ، ويرى النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم كليهما في حالة واحدة ، لكن دحية في تلك الحالة كان في منزله ، والنبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم لا يرى إلّا جبريل في صورة يؤدي الوحي على خلاف ما يراه غيره أنه دحية ، 
ففي أصح الرؤيتين وهو رؤية النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أن المرئي جبريل في صورة ممثلة “ 2 “ لا دحية “ 3 “ دلالة يشير إلى نفي اعتقاد الحلول عني وعن جميع أهل الحقّ ، فإن جبريل عليه السلام منزّه عن الصورة الحسّية ، فإذا صحّ أن يظهر حيث شاء ، وفي أي صورة شاء ، 
فمشيئة اللّه أولى بالإطلاق عن قيد الصورة وقيد عدم الصورة بحيث يظهر إن شاء في الصورة ، وإن شاء في غير الصورة من غير حلول ولا تشبيه أصلا ، ولا يكون ظهوره ومشيئته تعالى وتقدّس مقيّدا ومنحصرا حال ظهوره في الصورة بها وفيها ، ولا مقيّدا حال ظهوره في غير الصورة بغير الصورة ، ولا منحصرا في غير الصورة ، بل يكون جامعا لم يزل ولا يزال بينهما مع عدم انحصاره في مفهوم ذلك الجمع أيضا ، وهذا المعنى يذكره في خمسة أبيات .
فإن قلت : إنه منزّه عن الصورة والتلبّس بها بدلائل عقلية .
قلت : لا نسلم أنه منزّه عن التلبّس بالصورة ، بل هو منزّه عن التقيّد بها والانحصار فيها ، والكتاب والسنّة ناطقان بالتلبّس بالصورة . أمّا الكتاب ، فقوله تعالى : فَلَمَّا جاءَها نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَها وَسُبْحانَ اللَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ ( 8 )
..........................................................................................
( 1 ) رواه البيهقي في شعب الإيمان ، فصل في العمائم ، حديث رقم ( 6257 ) [ 5 / 175 ] ونصّه : عن عائشة أنها قالت : رأيت رجلا يوم الخندق على صورة دحية بن خليفة الكلبي على دابّة يناجي رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وعليه عمامة قد أسدلها خلفه فسألت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عنه قال : “ كان ذلك جبريل عليه السلام أمرني أن أخرج إلى بني قريظة “ .
( 2 ) ممثلة لصورة دحية .
( 3 ) لا دحية الحقيقي لأنه كان في منزله وهذا ينفي الحلول أي حلول حقيقة جبريل في جسد دحية .

“ 397 “

[ النّمل : الآية 8 ] ، وقوله : نُودِيَ مِنْ شاطِئِ الْوادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يا مُوسى إِنِّي أَنَا اللَّهُ [ القصص : الآية 30 ] . وأمّا السنّة ، قوله صلّى اللّه عليه وسلّم : “ إن اللّه قال على لسان عبده : سمع اللّه لمن حمده “ “ 1 “ ، وقوله صلّى اللّه عليه وسلّم : “ رأيت ربّي في أحسن صورة “ “ 1 “ . وإذا جاز تلبّسه بصورة الجماد ، فتلبّسه بصورة الإنسان أولى ، والعقل لا مدخل له فيما وراء طوره .

280 - وها “ دحية “ ، وافى الأمين نبيّنا *** بصورته ، في بدء وحي النّبوءة

ها كلمة تنبيه ، أي : احضر لما أقيمه من الدليل ، ووافى : جاء ، والأمين :
جبريل باعتبار آدائه أمانة الوحي ، نبيّنا : مفعول وافى ، فإنه يقال : وافيته ، أي : جئته بصورته ، أي : بصورة دحية الكلبي في بدوّ وحي النبوّة ، أي عند تقديمه الوحي على غيره من التعليم والتعلم وغير ذلك ، ووحي النبوّة هو المختصّ بواسطة جبريل دون غيره من ضروب الوحي .

281 - أجبريل قل لي : كان دحية ، إذ بدا *** لمهدي الهدى ، في هيئة بشريّة ؟

الألف في قوله : أجبريل استفهامية يتضمن نفي ما أخبر بها عنه ، يعني : لم يكن جبريل عين دحية ولا حالا فيه في تلك الحالة التي ظهر في صورة بشرية ، يعني : في هيئة مثل هيئة دحية لمن يهدي من عند اللّه هدية الهداية لعباده ، يعني النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم .

282 - وفي علمه عن حاضريه مزيّة *** بماهيّة المرئيّ من غير مزية

يعني في علم النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم زيادة على علم من كان يحضر عنده ، وفي مجلسه الذي ظهر جبريل عليه السلام بصورة دحية فيه ، فإنه كان يرى بظاهره وباطنه حقيقة المرئي وظاهره أنه جبريل عليه السلام ، وقد ظهر في صورة ممثلة تشبه صورة دحية من غير شكّ له في ذلك وشبهة .

283 - يرى ملكا يوحي إليه ، وغيره *** يرى رجلا يدعى لديه بصحبة

يعني : يرى النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم ملكا من رسل اللّه هو جبريل عليه الصلاة والتحية يؤدّي أمانة الوحي من ربّه إليه متمثّلا متلبّسا بصورة بشرية مثل هيئة دحية الكلبي
..........................................................................................
( 1 ) هذا الحديث سبق تخريجه .

“ 398 “

وغير النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم ممن حضره من الصحابة رأى رجلا لديه يرعى جانبه لصحبة له ثابتة مع النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم ، وذلك الرجل هو دحية الكلبي رضي اللّه عنه .

284 - ولي ، من أتمّ الرّؤيتين ، إشارة *** تنزّه ، عن رأي الحلول ، عقيدتي

يعني : لا شكّ بأن رؤية النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم وحكمه بأن المرئيّ لم يكن إلّا جبريل عليه السلام أصحّ من رؤية غيره ، وحكمه بأن المرئي دحية ولم يكن دحية حاضرا في ذلك المجلس لا فيه ولا بعده ، بل كان في منزله ، فلي في هذا إشارة إلى صحة مدعائي الذي هو نفي الحلول وتنزّه تلك الإشارة عقيدتي عن رأي الحلول ، فإنه لما جاز ووقع أن يكون لملك مخلوق قدرة التلبّس بأي صورة شاء ، بلا معنى الحلول فيه يصح أيضا أن يتلبّس الحق تعالى بصورتي بفناء أنانيتي بالكلية ، وإن تعللت بعدم جواز تلبّسه بالصورة وعلّلت بتنزيهه عن ذلك التلبّس منعناك ورددنا تعليلك بالكتاب والسنّة .

285 - وفي الذكر ذكر اللّبس ليس بمنكر *** ولم أعد عن حكمي كتاب وسنّة

في الذكر ، أي : في القرآن ذكر اللبس ، أي ذكر تلبّس الحق تعالى بالصورة ليس بمردود غير مذكور ولا معروف فيه ، بل هو ثابت مذكور معروف موضعه في القرآن العزيز ، ولم أتجاوز في تقريري عن حكمي الكتاب والسنّة .
أمّا الكتاب ، فقد ذكر في قوله عزّ وجلّ : نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَها وَسُبْحانَ اللَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ [ النّمل : الآية 8 ] ، يعني من أن يكون منحصرا ظهوره حالتئذ وقبله وبعده في ذلك التلبّس وفي غيره من الصور وغير الصور ، وأيضا في قوله عزّ وجلّ : أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ [ النّمل : الآية 9 ] من حيث كنه غيبه وهويته الممتنع إدراكه الحكيم من حيث ظهوره على مقتضى حكمته حيث يشاء ، 
وأيضا قوله عزّ وجلّ :فَلَمَّا أَتاها نُودِيَ مِنْ شاطِئِ الْوادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يا مُوسى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِينَ ( 30 ) [ القصص : الآية 30 ] ، 
وإذا جاز تلبّسه بصورة الجماد ، فبصورة الإنسان أجمع وأولى عند فنائه عن تعيّنه وتشخّصه ، على أن ذلك أيضا ورد صريحا في قوله تعالى : وَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ رَمى [ الأنفال : الآية 17 ] .

“ 399 “

وأمّا السنّة ، فقوله صلّى اللّه عليه وسلّم حكاية منه تعالى : “ كنت سمعه وبصره ولسانه ويده ورجله “ “ 1 “ ، وقوله أيضا : “ فإن اللّه تعالى قال على لسان عبده : سمع اللّه لمن حمده “ “ 1 “ ، 
وقوله في حديث القيامة : “ فيتجلّى لهم في أدنى صورة “ “ 1 “ ، وفي رواية : “ فيأتيهم اللّه في صورة غير صورته التي يعرفون ، 
فيقول : أنا ربكم ، فيقولون : نعوذ باللّه منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا عزّ جلاله ، فإذا جاءنا ربنا عرفنا فيأتيهم اللّه تعالى في صورته التي يعرفون ، فيقول : أنا ربكم ، 
فيقولون : أنت ربنا “ ، وفي رواية بزيادة : “ أنت ربنا سبحان ربنا “ إلى تمام الحديث أولا وآخرا ، فعلم أنه يتلبّس بأي لباس صورة شاء مما يعرف ومما ينكر من غير حلول ، 
فكان ظهوره بصورتي أيضا جائزا من غير حلول ، فصحّ بهذا دعوى اتّحادي مع نفي الحلول .
..........................................................................................
( 1 ) هذا الحديث سبق تخريجه .

“ 400 “

باب يتضمن الإشارة إلى مبدأ شروعه في السفرة الرابعة وشيء مما يتعلق بالتوحيد والمعرفة المتعلقين المختصّين بالمقام المحمدي صلّى اللّه عليه وسلّم

286 - منحتك علما ، إن ترد كشفه فرد *** سبيلي ، واشرع في اتّباع شريعتي

يقول : هذا الذي أبينه وأعطيكه علم عزيز ربما تصل إليه من طريق الفهم من وراء حجب كثيرة أو الحدس ، فإن أردت كشف جميع الحجب الخلقية حتى تصل إلى منبعه وتشاهده في محلّه ، فادخل في سبيلي واشرع في اتّباع شريعتي حقّ المتابعة تنكشف لك جلية الأمر الذي لا تردّد ولا شبهة يتطرّق إليه أصلا ، يحتمل أن تكون إضافة الشريعة من الناظم إلى نفسه بلسان الجمع والترجمانية ، ويريد بقوله : “ فرد سبيلي “ ما أريد به في قوله تعالى : قُلْ هذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلى بَصِيرَةٍ [ يوسف : الآية 108 ] ، وبقوله : “ شريعتي “ شريعة النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بحكم قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ [ آل عمران : الآية 31 ] ، وحضرة المحبّة الحقيقيّة هي منشأ جميع المكاشفات والمشاهدات ومنبع عين اليقين وحق اليقين .

287 - فمنبع صدا من شراب ، نقيعه *** لديّ ، فدعني من سراب بقيعة

صدا : مورد ماء في العرب يضرب المثل به لعذوبته ، فيقال : ماء ولا كصدا ، ولا كالسعدان وهو نبت ذو شوك يسمن الإبل في مرعاه ، والنقيع : البئر الكثيرة الماء ، والسراب : اللامع في المفازة كالماء ، وذلك لانسرابه في مرأى العين ، وكأن السراب فيما لا حقيقة له كالشراب فيما له حقيقة ، والقيعة : واحدة القيعان ، وهي اسم للصحراء الواسعة ، وقوله : من شراب خبر المبتدأ ، ونقيعه لديّ جملة اسمية وقعت موقع صفة لشراب .
يقول معلّلا لمعنى البيت السابق الذي حاصله أمر باتّباع شريعته ، والورود في سبيل هداه وطريقته لكشف حقيقة علم منحه لمتابعيه ، ونهى عن متابعة غير ممّن يدّعي التحقيق في العلم والمعرفة الحقيقة نحو علماء الظاهر من الأصوليين

“ 401 “

والفلاسفة أن المورد العذب الهنيء النافع الذي لا يشوبه مضرّة ووخامة ، وكدورة من الشبهات والتخيّلات إنما هو أثر وقطرة من ذوق وشرب منبع ذلك الشرب ، والذوق عندي وتختصّ بمشربي ، وهو المفهوم المطابق من الكتاب والسنّة وإشاراتهما الغامضة بلا تأويل عقلي وتقليد ، بل على ما هو الأمر عليه ، والمراد منه : فإن استطعت أن تخوض فيه وتشرب منه وإلّا فدعني من سراب علوم علماء الظاهر وتأويلاتهم ومفهوماتهم التي ظاهرها لأجل الفصاحة وتركيب الدلائل تظهر وتغرّ السامع الغرّ ، فتحسبها شيئا نافعا له ، فإذا فتّش عن حقيقتها لم يجدها شيئا ، ولا تحقيق ولا معرفة فيها ولا طائل تحتها ، وكذلك دلائل الفلاسفة في المسائل الإلهيّة تغرّ ولا تقرّ ولا تذكر عندي مذاهبهم ومقالاتهم ودلائلهم ، ولا تلتفت إلى ذلك أصلا تفز فوزا عظيما .
يتبع

تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT



عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الأربعاء 13 يناير 2021 - 2:07 عدل 1 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5354
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الجمعة 8 يناير 2021 - 22:11 من طرف عبدالله المسافر

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 275 إلى 300 .كتاب منتهى المدارك في شرح تائية سلطان العاشقين ابن الفارض الجزء الأول للشيخ محمد بن أحمد الفرغاني

العارف بالله تعالى الشيخ سعد الدين محمد بن أحمد الفرغاني المتوفى سنة 700 ه‍

شرح أبيات قصيدة نظم السلوك من 276 إلى 300
288 - ودونك بحرا خضته ، وقف الألى *** بساحله ، صونا لموضع حرمتي
الألى ههنا مقلوب من الأول ؛ لأنه جمع أولي منك أخر وأخرى ، ومنه قولهم : ذهبت العرب الألى ، وصونا : منصوب على المفعول له متعلق بوقف ، ودونك : نصب ما بعده لتضمّنه معنى خذ .
هذا البيت ينبئ عن شروعه في السفر الرابع، وأشار بالبحر إلى حضرة أحدية الجمع المختصّة بالحقيقة الأحمدية والمحمدية، 
وأشار بقوله : خضته إلى مبدأ خوضه في هذا البحر وفي السفر الرابع ، 
وبقوله : وقف الأوّلون بساحله ، يشير بالساحل إلى حضرة جمع الجمع ومقام قاب قوسين ، وظاهره حضرة الألوهية التي هي غاية جميع الكمّل والخلفاء وأولي العزم من الرسل ، 
وهذه الحضرة على غاية جميعتها وبعد غورها وكونها أصل الأبحر السبعة من أصول الأسماء الكلّية الإلهيّة التي لا ينفد مداد كلماتها هي بالنسبة إلى بحر أحديّة الجمع التي يرجع وينتهي إليها جميع الأبحر ساحل باعتبار تميّز الأشياء والأمور فيها وشهودها مفصلا بعضها محكوم عليه بالغيرية ، 
وبعضها بالعينية على نحو ما يشهد في الساحل هذه التفاصيل ، ويحكم على المغايرة فيها بعضها بعضا دون البحر الذي لا يشهد فيه إلّا البحر وأمواجها بلا مغايرة بينها أمرا وحدانيّا بلا غاية ولا نهاية ، فتكون حضرة أحدية الجمع من جهة شهود الذات الواحد فيها لا غيرها نسبتها إلى كونها بحرا أحقّ ، وحضرة جمع الجمع نسبتها إلى ساحلية هذا البحر أولى بالاعتبار الذي ذكرناه .

“ 402 “

وقوله : صونا لموضع حرمتي ، يعني : هذا البحر الذي ذكرنا من جهة أنها وحدانية وحدة حقيقية لا تميّز في نسب واحديتها ولا كثرة ولا غير ولا غيرية ولا غلبة ولا مغلوبية فيها أصلا ، بل نسبة جميع النسب إليها نسبة واحدة بلا تميّز ولا تعدّد لم يكن لها حقيقة إلّا نسبة حقيقة السوائية الحقيقية ، وما هي إلا حقيقة الحقائق التي هي الحقيقة الأحمدية باعتبار أولية تعينها ، والمحمدية باعتبار آخريته عند رجوعها إلى مقرّها ، فهذا البحر - أعني مرتبة هذه الحقيقة - هي حريم حرمة هذه الحقيقة الأحمدية المحمدية حرام على غيرها من حيث غيريّته أن يخوض فيها لأجل صيانة حريم حرمتها ورعاية حشمة ما يختص بكرامتها ، فالناظم إنما هو مترجم مقام مظهر هذه الحقيقة صلّى اللّه عليه وسلّم ، ويذكر الخوض فيها على لسانه .
وأمّا ما نقل عن سلطان العارفين أبي يزيد البسطامي رضي اللّه عنه ، أنّه قال : خضت بحرا وقف الأنبياء بساحله ، فمعناه غير ما ذكرنا من معنى البحر وساحله ، بل أراد بالبحر بحر الولاية ، وبالساحل ساحل النبوّة ، فإنّ الأنبياء يغترفون من بحر الولاية ويسقون أممهم شراب الهداية منها ، ولو لم يكن وقوفهم بالساحل لهلكت الأمم في تيه الغواية ، فهم أبدا يجمعون بين أحكام البحر والغوص والخوض فيها واستخراج درر علوم الشريعة والطريقة والحقيقة منها ونثارها على أممهم ، وبين أحكام الساحل والبرّ واستخراج كنوز المعاني والأسرار من مكامن الصور والآثار واستنباط أعين الكمالات والاعتدالات من معادن الإمكان ونقصان الكثرات والانحرافات والاستحالات وصرفها في نفوس متابعيهم وفي هممهم .
وأمّا الأولياء ، فهم المستغرقون في أمواج البحر دون استخراج الدرر ، والمشغولون بأحوالهم ومكاشفاتهم ومشاهداتهم في البحر وأمواجه عن لطائف ما في أطراف الساحل وأكناف البرّ وكثرة تنوّعات جواهر الكمالات المستجنّة فيها وعن طرق استخراجها ، فالأنبياء في الساحل كانوا حائزين للفضيلتين والفائزين بكلا الحسنيين ، فبان بذلك فضل الأنبياء على الأولياء .

289 - ولا تقربوا مال اليتيم ، إشارة لكفّ يد صدّت له ، إذ تصدّت

الكفّ : المنع ، وصدّت : منعت ، وتصدّت : تعرّضت ، واللام في له حرف تعدية تصدت ، والضمير راجع إلى القرب أو إلى المال .

“ 403 “

أشار بمعنى هذا البيت إلى ما ورد في بعض الإخبارات أن موسى عليه السلام لمّا تعرّض لرؤية حقيقة الذات من حيث نفس تعيّنها الذي هو مسمّى جميع أسماء الضمائر نحو أنا وأنت ونحن وكاف الخطاب وتائه والياء في مني ومدلولها إذا لم تكن قرينة بقيدها بحضرة اسم أو مرتبة حقيقة ، 
فكأنه قال : أرني أنظر إليك من حيث تعيّنك الأول من ذاتك ، ولما لم يكن له استعداد ذلك ؛ لأن رتبة حقيقته ووجوده دون هذه الرتبة المختصّة بالحضرة المحمدية ، قيل له : لن تراني ، وبعد إفاقته من الصعقة خوطب “ بأن ليس ذلك لك ذاك ليتيم يأتي بعدك “ ، فلما فهم الخطاب أقدم على الندم والتوبة عما تعرض له ، 
وقال بلسان الحال والمقال :“ سبحانك “ ، يعني من أن يصل إليك ويحظى برؤيتك من حيث أعلى مراتبك إلّا من ارتضيته وخصصّته لذلك تبت إليك عما تصدّيت لما ليس لي وأنا أوّل المؤمنين بتخصيص محمد صلّى اللّه عليه وسلّم بهذا المقام الأعلى والمطلب الأولى ، ولما اختص صلّى اللّه عليه وسلّم بوصف كونه يتيما حين خوطب بقوله تعالى : أَ لَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً [ الضّحى : الآية 6 ] ، أي متوحّدا بكمال القابلية منفردا بانقطاع نسبتك عمّا سواه ، أَ لَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوى ( 6 ) [ الضّحى : الآية 6 ] 
يعني : فآواك إلى حضرة أحدية الجمع التي هي المقام المختصّ بك وبحقيقتك أولا وآخرا ؛ لا جرم في قوله تعالى : وَلا تَقْرَبُوا مالَ الْيَتِيمِ [ الأنعام : الآية 152 ] 
إشارة إلى قطع تعلق غيره عن هذا المقام المختصّ به صلّى اللّه عليه وسلّم باعتبار أن المال إنما سمّي مالا لميل النفوس بحكم الجبلة إليه ، وهذا المقام من جهة أنه أصل جميع الكمالات ومنبعها ومرجعها تميل الأرواح والأسرار إليه ، فكنى عنه بهذا الاعتبار بالمال .

290 - وما نال شيئا منه غيري سوى فتى *** على قدمي ، في القبض والبسط ما فتي

ما فتىء : مهموزا ، وما انفكّ وما برح وما زال بمعنى واحد ، يعني : كان ثابتا دائما .
يقول : ما أدرك من هذا المقام شيئا ، أي أثرا من آثاره وشعلة من أنواره غيري إلا فتى ، أي : ذا طراوة في الأخلاق والأفعال والأقوال والأحوال وكمال الاستعداد كان ملازما على متابعتي ومقتفيا أثر قدمي حقّ المتابعة والاقتفاء فيما يتعلّق بحال قبض حجابيّته من الأخلاق والأفعال والأقوال ، وفيما يتعلق بحال بسط كشفه وشهوده من التمكّن في الأحوال بحيث لم يبد منه في حال بسط انبساط وترك أدب وشطح وقول أو فعل يخالف ظاهر شريعتي ، وكأنه يريد به عليّا رضي


“ 404 “

اللّه عند بدلالة قوله : سوى فتى ، لقوله : لا فتى إلّا عليّ ، وبدليل أنّه كان مظهر ولايته صلّى اللّه عليه وسلّم حين انشقّ قمر نور الولاية والنبوّة المندرج أحدهما في الآخر حيث غلب نور النبوّة وختم ظهوره به ، فكان مظهور نور ولايته صلّى اللّه عليه وسلّم عليّا رضي اللّه عنه ، ولهذا كان إمام الأولياء المحمديّين كلهم أوصلهم ومنشأ انتسابهم إلى الحضرة المحمدية ، فكان له من هذا الوجه نصيب من هذا المقام المحمدي ، وإنما سمّي عليّا غيرا من حيث تفرّده صلّى اللّه عليه وسلّم بنور النبوّة واختصاص حقيقته به دون عليّ رضي اللّه عنه .

واعلم أن هذه الأبيات الثلاثة بلسان الترجمانية والحكاية عن المقام المختصّ بالحضرة المحمدية صلّى اللّه عليه وسلّم لا غير ، وذلك باعتبار فهمه شيئا من أحكام هذا المقام واستنشاق نسمة من شذاه بطريق الاستشمام ، وهو بمعزل عن حقيقته ، والسلام .

291 - فلا تعش عن آثار سيري واخش غين *** إيثار غيري ، واغش عين طريقتي

يقال : عشوته : قصدته ليلا ، وعشوت إلى النار : استدللت عليها ببصر ضعيف ، وإذا صدرت عنه إلى غيره ، قلت : عشوت عنه ، ومنه قوله تعالى : وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ( 36 ) [ الزّخرف : الآية 36 ] ، 
أي :ومن يعرض وهو المراد في البيت ، واغش : أمر من الغشيان ، وهو الإتيان .

يقول : وإذا عرفت بما تقدم من البيان أن مقامي أعلى المقامات ، فلا تمل عن آثار قدمي في السير بحسن متابعة شريعتي وطريقتي التي سلكت فيها وبان لك خبرها بأخبار الكتاب والسنّة ، واخش - يعني خف - لما عرفت علوّ مقامي وعظمة منزلتي حجاب اختيار متابعة غيري في حكم ما من الأحكام أو وصف من الأوصاف ، فإن ما عدا طريقي لا يخلو من قيد ما من القيود الأسمائية والصفاتية ، فإذا تبعته في أمر لا بدّ وأن يسري منه إليك أثر من قيوده ، ويحدث من ذلك حجاب ، فلمّا لم تقدر أن تتخلّص منه فإيّاك وذاك الميل وادخل في عين طريقتي وجادتها واسلك فيه ترد عليّ وتلحقني في حقيقة جمعيّتي وسوائيّتي ، أشار بقوله :
واخش غين إيثار غيري ، إلى ما روي أنه صلّى اللّه عليه وسلّم رأى ذات يوم جزءا من التوراة بيد عمر رضي اللّه عنه ، فنظر إليه نظر مغضب ، وقال : “ لو كان موسى حيّا ما وسعه إلّا اتّباعي “ “ 1 “ .
..........................................................................................
( 1 ) هذا الحديث سبق تخريجه .


“ 405 “

292 - فؤادي ولاها ، صاح صاحي الفؤاد في *** ولاية أمري ، داخل تحت إمرتي

صاح منادي مرخّم وصاحي الفؤاد وصف له ، والصّحو ههنا ذهاب الغيم وصفاء السماء منه عبّر عنه بالصفاء ، أي صافي القلب ، والإمرة - بكسر الهمزة - :الملك والولاية .

يقول : إنما نهيتك عن الميل عن آثار سيري في سلوكك سواء سبيل حضرة محبوبي طالبا ومتمنّيا حقيقة الوصول إليها وأمرتك بالخشية عن طريان حجاب مظلم وقيد محكم يعتريك باختيار متابعة غيري في أمر ما في أثناء سيرك ، وأمرتك أيضا بإتيانك في عين طريقتي التي هي أقرب الطرق وأسدّها ؛ لأن طريق حقيقة وصال ذاك الجمال المطلق مسدود إلّا بظهور حكم المحبّة فيك ، إمّا بحكم المحبّية ، وإمّا بوصف المحبوبية حتى تفردك وتوحّدك عن أوصافك أولا وعنك وأنيتك الناقصة ثانيا ، وتوصلك إلى جناب الجمال والكمال الحقيقي ووادي محبة تلك الحضرة والحالة هذه يا صاحبي المتّصف بصفاء القلب عن أكدار التعلق بالأغيار هو واقع في ملكي وتصرّفي داخل تحت حكمي وولايتي بنصّ قوله تعالى :
قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ [ آل عمران : الآية 31 ] ، فهذا البيت أيضا بلسان الترجمانية عن المقام المختصّ بالحضرة المحمدية صلّى اللّه عليه وسلّم ، وكذا ما بعده إلى آخر ثلاثة أبيات .

293 - وملك معالي العشق ملكي ، وجندي *** المعاني ، وكلّ العاشقين رعيّتي

يقول إتماما للبيان السابق ، وعطفا على تقرير معنى البيت الذي قبل هذا : أن مملكة أعلى مراتب العشق الذي هو حكم المناسبة الذاتية الحقيقية الموحدة كثرة المحبّ والمحبوب توحيدا حقيقيّا بحيث لا يبقى أثر من إثنينيتهما ولا عين أصلا هي حقّي وملكي والتصرف فيه بموجب حكم : قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ [ آل عمران : الآية 31 ] مختصّ بي وبآثاري التي هي أحكام الشريعة العامّة الحكم بإخبار وَما أَرْسَلْناكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِينَ ( 107 ) [ الأنبياء : الآية 107 ] ، 
وعسكري معاني حقائق الشريعة والطريقة والحقيقة التي أعطيت مقاليد إظهارها بطريق الإعجاز في جمعها وتفصيلها بموجب أوتيت جوامع الكلم ، وبذلك الإظهار والبيان المعجز اجعل جميع العشاق وسالكي سبيل العشق محكوم أمري ونهيي وتصرّفي فيهم ، وأغلب على مخالفي ومخالفيهم كما يجعل الملك بجنده جميع


“ 406 “

أهل مملكته محكوما ومطيعا لأوامره ونواهيه وغالبا على مخالفيه ، وحيث لم يصل المدد إلى العشاق إلّا بواسطة متابعتي بحكم قوله تعالى : فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ [ آل عمران : الآية 31 ] أصبحوا كلّهم رعيّتي ، وأيضا لما لم يخل عشقهم من أثر المناسبة الصفاتية لكون الحبّ في مراتبهم جميعهم ، أعلاهم وأدناهم ، صفة للمحبّ لا عينه ، وعشقي هو حكم المناسبة الذاتية لكون الحب في مرتبتي التي هي أحدية الجمع ، ومقام أو أدنى المعبّر عنه بكان اللّه ولم يكن معه شيء ، ولا شيء معه ، هو عين الذات لا صفة زائدة عليها ، فإن من حكم مرتبتي هذه أن يكون الحبّ والمحبّ والمحبوب عينا واحدا ، والصفة كما تعلم تابعة للذات ومستمدّة في الظهور والتحقّق منها ، ومحتاجة في الظهور والثبوت إلى إمداد الذات إيّاها ؛ كما أن الرعية محتاجون فيّ بقلبهم على وجه كامل إلى الملك ، فكان العشاق كلهم رعيّتي بهذا الاعتبار .

294 - فتى الحبّ ، ها قد بنت عنه بحكم من *** يراه حجابا ، فالهوى دون رتبتي

فتى الحب ، أي : صاحب الحبّ وملازمه وأهله ، وها : أي احضر لما أبيّنه لك ، وبنت عنه ، أي : تركته وفارقته لكن لا مطلقا ، بل بحكم من يشهده حجابا لأن في مرتبته وشهوده بحسبها وحكمها لا يظهر الحبّ إلّا من كونه صفة للمحبّ لا عينه ، والصفة حجاب على ذات الموصوف وعينه لا محالة ؛ فلا بدّ لأهل مرتبة التجلّي الظاهري وأهل مرتبة التجلي الباطني ، وأهل مرتبة جمع الجمع بينهما ، ومقام قاب قوسين أن يشهدوا الحبّ كلهم صفة ، فإن مرتبتهم تحكم عليهم بذلك ، وبأن يشهدوا الحبّ من جهة أنه صفة المحبّ لا عينه وذاته ضدّا مغايرا للبغض والقلى لتحقّق حكم الضدّية والمخالفة والمغايرة بين الصفات .

ألا ترى إلى أجل أكابر أهل مقام جمع الجمع الذي هو المرتبة الثانية الألوهية ، وهو الشيخ أبو سعيد الخراز رضي اللّه عنه أنّه لما كان في مشهده الأولية والآخرية والظاهرية والباطنية صفات كيف حكم بكونها أضداد حين سئل : بم عرفت اللّه ؟ فقال : بجمعه بين الأضداد ، ثم قرأ هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْباطِنُ [ الحديد : الآية 3 ] ؛ 

فلا جرم جميع أصحاب المراتب من الجمع الظاهري والجمع الباطني وجمع الجمع كلّهم يشهدون الحبّ صفة بحكم اقتضاء مراتبهم ذلك ، فيرونه حجابا على عين الذات وحيث يراه صاحب مقام أحدية الجمع أو أدنى ، والمرتبة الأولى عين الذات ، فإن مرتبته تحكم بهذا بموجب “ كان اللّه ولا


“ 407 “

شيء معه “ “ 1 “ ، فالحبّ الذي هو صفة رتبية تكون دون رتبة صاحب هذا المقام ، فلم يصل إلى هذه المرتبة العليا إلّا بعد مفارقته تلك المرتبة الدنيا وما فيها وما تقتضيها ، فلهذا يكون لسان مقامه أن يقول : فارقت الحبّ الذي هو صفة ، وحيث تحقّقت بالحب الذي هو عين الذات ، فالحب الذي هو صفة رتبته دون رتبتي ، فالألف واللام في الهوى للعهد والعرف في الأذهان .

295 - وجاوزت حدّ العشق ، فالحبّ كالقلى *** وعن شأو معراج اتّحادي رحلتي

الشأو : السبق والغاية ، والثاني هو المراد ، والقلى : البغض ، وواو وعن للحال من فاعل جاوزت أي حالة رحلتي عن غاية معراج اتّحادي التي هي حضرة قاب قوسين ومقام جمع الجمع إلى حضرة أو أدنى ومقام أحدية الجمع ، جاوزت حدّ العشق من كونه صفة تضادّها صفة القلى ، فإن مقامي ورتبتي الذي هو مقام أو أدنى وأحدية الجمع المعبّر عنه برتبته “ كان اللّه ولم يكن معه شيء “ من حكمه ومقتضاه أن يكون نسبة الحب الثابت في هذا المقام هي عين الذات لا صفة ولا نعتا زائدا عليها ، بل نسبة الحب عين نسبة القلى من كونهما عين الذات ، وهو معنى قوله : فالحب كالقلى ، وقوله : وعن شأو معراج اتّحادي رحلتي ، يعني أن الاتّحاد معناه وسرّه إنما هو ارتفاع حكم كثرة الإضافات والتعيّنات والتميّزات بتنوّعات الأسماء والصفات والاختصاصات الطارئة على الوجود الواحد بحسب تنزّله ومروره على المراتب وتلبّسه بأحكامها وخواصّها ومقتضياتها ، واندراج هذه الكثرة في وحدة عين الوجود الظاهر والباطن والجامع بين الظهور والبطون في نظر السيار ، والمعراج هو الترقّي من سفلي إلى علوي .

وكليات المعاريج ثلاثة ، أولها من حضيض قيود كثرة النفس وصفاتها الخلقية وأحكام الحدوث وقيود الإضافات إلى أوج أصل وحدة ظاهر الوجود ، وغاية هذا المعراج هو الترقّي إلى حضرة جمعية جميع الأسماء المتعلّقة بالاسم الظاهر ، وارتفاع تلك الكثرة واندراجها في عين هذه الوحدة في شهود السيار .

والمعراج الثاني من قيد روحية الروح وخلقيّتها إلى إطلاق باطن الوجود وصور نسب واحديته التي هي حقائق المعلومات وارتفاع أحكام خلقية الروح
..........................................................................................
( 1 ) هذا الحديث سبقت الإشارة إليه .


“ 408 “

واندراجها في حقيقة العلم المتعلّق بالمعلومات ، وغاية هذا المعراج الترقّي إلى حضرة الجميع لجميع الأسماء المتعلقة بالاسم الباطني .
والمعراج الثالث الذي هو غاية المعاريج بالنسبة إلى سير السائرين ما عدا محمد صلّى اللّه عليه وسلّم ، هو الترقّي من قيد كثرة حكم الظهور والبطون إلى إطلاق جمع الهوية بينهما المعبّر عنه بمقام قاب قوسين ، وجمع الجمع الجامع بين جميع صور نسب الواحدية من كونها صفات ثابتا فيها حكم التغاير والتضاد ؛ لكونها صفات ، فصاحب مقام أو أدنى ، لا بدّ له من الرحلة عن مقام قاب قوسين وشهود النسب فيه صفات متغايرة إلى مقام أو أدنى وشهود النسب فيه عين الذات وارتفاع أثر المغايرة بينهما ، وانتفاء حكم الضدّية بين نسبة الحبّ ونسبة القلى ؛ فلا جرم قال :
حيث ارتحلت عن غاية معراج الاتحاد ، يعني : عن مقام جمع الجمع وقاب قوسين جاوزت حالتئذ حدّ العشق المفهوم المتعارف الذي يضادّه البغض والقلى حتى صارت نسبة الحبّ ونسبة البغض عندي وفي شهودي شيئا واحدا ، بلا مضادّة ولا مغايرة بينهما لكونهما عين الذات .
قلت : وحيث ذكر تجاوزه عن مفهوم الحب المتعارف الذي يضادّه البغض بتطلّعه إلى حضرة أحدية الجمع المختصّة بالحضرة المحمّدية صلّى اللّه عليه وسلّم وفهمه خواص تلك الحضرة وأحكامها ، شرع في الكلام بطريق الإرشاد منبّها للمسترشد بأنك لا تعتقد بتركي وإعراضي عن هذا الحبّ المفهوم أنه مقام نازل ، بل هو من أعلى المقامات وما وصلت إلى ما وصلت إلّا به ، فاجتهد أن تتحقّق به وإذا صحّ لك التحقّق بمبدئه ومنتهاه فطيب نفسك فإنك سدت به من هو أعلى قدرا ومنزلة واجتهادا في العبادة من سائر عباد اللّه في كل أمّة من الأمم من عوام العباد من أهل الإسلام ، وحقّ لك أن تفتخر بالحبّ على كل من عمر مرتبة النسك والعبادة ، وخرج عن كثير من أحكام الرسم والعادة بتخلية نفسه وتزكيتها عن الرذائل وتحليتها بحلية كريم الشمائل ، وأن تجوز مفتخرا بالحبّ على كل مثقل بأحمال الأعمال وبثقل نقل العلوم الشرعية والأخبار النبويّة النقلية والأحكام الحكمية العقلية ، وذكر هذا المعنى في هذه الأبيات الثلاثة :

296 - فطب بالهوى نفسا ، فقد سدت أنفس *** العباد من العبّاد ، في كلّ أمّة

قوله : طب ، أي تلذّذ واجعل نفسك متلذّذة بالحب المفهوم المتعارف عندك وعند أهله ، وقوله : سدت ، أي صرت سيّدا متولّيا للسواد ، أي الجماعة الكثيرة ،


“ 409 “

والنفيس : ما تضنّ النفس بالخروج عنه ، والأنفس : ما يكون صنتها به أعظم وأكثر ، وقد يستعمل فيما يكون أعلى قدرا ومكانة من غيره ، وهو المراد ههنا ، والأمّة :
كلّ جماعة يجمعهم أمر ما إمّا دين واحد وهو المراد ، وإما زمان ، وإما مكان ، سواء كان الجمع تسخيرا أو اختيارا ، ونفسا : نصب على التمييز .
يعني
: إذا تحقّقت بالحبّ وبان فيك آثاره أبشر فعمّا قريب يوصلك من مقام العبادة والعبودية إلى مقام العبودة ، ثم إلى منزل من منازل الاتّحاد ، أو مقام من مقاماته ، وحينئذ تنتقل في تلك الحالة من العبودة والعبادة والعبودية إلى الحرية وظهور أثر شهود المعبود ، أو عين المعبودية ، وعلى كل حال تبدو وتظهر سيادتك على كل أعلى وأرشد مجتهد في العبادة والعبودية بسبب عبودتك أولا ، وبحرّيتك ثانيا ، وبمعبوديّتك ثالثا .

297 - وفز بالعلى ، وافخر على ناسك علا *** بظاهر أعمال ، ونفس تزكّت

العلى : جمع تأنيث الأعلى ، ويقال : فخرت فلانا على صاحبه أفخره فخرا حكمت له بفضل عليه ، فقوله : وافخر على ناسك ، يعني : احكم لنفسك بالفضل عليه بسبب انتسابك إلى الحبّ ، وقوله : وفز بالعلى ، يعني : اظفر بالمراتب والمفاخر الرفيعة غاية الرفعة بسبب ظفرك بالحب الموصل إيّاك إلى مراتب الاتّحاد التي هي أرفع المراتب والمفاخر ، وقوله : علا بظاهر أعمال ، ونفس تزكّت ، أي :
ارتفع بظاهر الأعمال الصالحة ، وبنفس مزكاة : أي مطهرة عن الرذائل ومنوّرة بالفضائل على من لا يكون له هذه الأوصاف من أقرانه .

298 - وجز مثقلا ، لو خفّ طفّ موكّلا *** بمنقول أحكام ، ومعقول حكمة

قوله : جز ، أي : تجاوز واعبر بحبّك وتحقّقك به غير ملتفت ، مثقلا : أي محمولا ثقلا من أعماله وعلومه النقلية والعقلية ، وباعتقاده في نفسه أنه موقر محترم بها ، أعني بأعماله وعلومه عند الحق والخلق بحيث لو خفّ من ذلك الثقل بالنسيان أو عدم التفات الخلق إلى تلك الأعمال والعلوم واليه بسببها ، طف : أي قلّ وانتقص بالكلية ، وقوله : موكلا بمنقول أحكام ومعقول حكمة ، أي : مسلّطا ومقيّدا بحفظ الأحكام الشرعيّة الموقوفة صحتها والمبنية على النقل ومقيّدا أيضا بفهم المسائل الحكمية المبنية صحتها على العقل يحتمل أن يريد بمعقول حكمة علم الأصولين الثابتة مسائلهما وأحكامهما ودلائلهما بنظر العقل ومعرفة حكمة كل


“ 410 “

مسألة منهما وقوّة أحكام أحكامهما موقوفة على صحة نظر العقل ، ويحتمل أن يريد به علم الحكمة المسمّاة بالفلسفة المذمومة عند أهل الشرع والطريق والتحقيق وموكلا صفة لمثقلا .
يعني
: اعبر بحبك على هؤلاء الثقلين المثقلين برؤية أعمالهم وعلومهم المقيّدين بها حيث خفّف الحب عنك هذه الأثقال وصرت لطيفا خفيف النفس والروح لا يقيّدك شيء مما تقيّدوا به ، فاعبر عليهم مترحّما متمثّلا بقول الشبلي رضي اللّه عنه : نجا المخفون وهلك المثقلون .
وارتق بحكم الحبّ عن هذه العلوم المشبهة الكثيرة الشبه والإشكالات والظنون والتخيّلات إلى منبع المعرفة التي لا شكّ ولا شبهة يتطرّقها أصلا ، واجمع بهذا الحبّ والتحقق بحقيقته ميراث أرفع عارف من حقائق علوم الحقيقة والمعارف ، أصبح همّه وهمّته العالية متعلقة بأن لا يتقيّد نظره وهمّه وهمّته بشيء سوى معروفه ، فيؤثر لذلك ويختار ترك التصرّف بالهمّة وأن أعطي ذلك لحريته عن رقّ التطلّع إلى الأغيار ، وهذا التصرّف هو غير بالنسبة إلى الاشتغال بشهود مصرفه .
يعني : إذا توغّلت في تسليم نفسك إلى الحب يوصلك إلى أن ترث أرفع عارف معارفه وعلومه الحقيقة المأخوذة من معدنها ، فلا تقيّد نظرك بالالتفات إلى هؤلاء المثقلين المقيّدين وإلى علومهم المقيّدة الحاصلة بالتقليد أو العقل .

299 - وحز بالولا ميراث أرفع عارف *** غدا همّه إيثار تأثير همّة

حز ، أي : اجمع ، وفي قوله : بالولا ، موهم معنى الحب المذكور ، ومعنى حب أهل البيت على اصطلاح الشيعة القائلين بالولاء ، وأرفع عارف أراد به عليّا رضي اللّه عنه ، فإنه صاحب مقام المعرفة الحقيقة بالأصالة وغيره بتبعيته ، فإن النسبة إلى الولاية التي هي منبع العلوم الحقيقة والمعارف الأصلية لا تصحّ إلا من جهته وحيثيّته ، 
فإنه كان مظهر الولاية الأحمدية حين انشقّت عن نبوّته صلّى اللّه عليه وسلّم الذي كان انشقاق القمر صورة ذلك الانشقاق وهو باطنه وسرّه الظاهر بسبب ظهوره ، فإن كل معنى لا بدّ وأن يظهر له صورة محسوسة ، 
وكان عليّ كرّم اللّه وجهه هو أرفع عارف في الدنيا من حيث ما خصّه أصله صلّى اللّه عليه وسلّم بقوله : “ أنا مدينة العلم ، وعليّ


“ 411 “

بابها “ “ 1 “ ، وهو علم الحقيقة ما عدا أصله صلّى اللّه عليه وسلّم ، 
وقوله : غدا همّه إيثار تأثير همّة ، انظر كيف تظاهروا وتظافروا خلق في غاية الكثرة وجماعة جمّة على إيذائه ووضعه وقمعه ومحاربته ومقاتلته ، حتى قام إلى مدافعتهم ومقاتلتهم بالظاهر وبالسيف وما سلّط عليهم همّه وهمّته الفعّالة لدفعهم وإهلاكهم عن آخرهم ، بحيث لم يبق منهم دار ولا ديار مع تحقّقه بذلك ، لكن تركه لمعرفته على الحقيقة وقوع ذلك كلّه ، وأنه لا مندوحة عمّا جرى على نحو ما جرى ، فلذلك ترك التأثير بالهمة ووكل حقّ الأمر إلى مجريه تعالى وتقدّس.

300 - وته ساحبا ، بالسّحب ، أذيال عاشق *** بوصل ، على أعلى المجرّة جرّت

ته ، أي : تكبّر حال كونك ساحبا بالسحب أذيال عاشق ، يعني : أذيالك التي جرت تلك الأذيال على أعلى المجرّة ، يعني : على أعلى طرف العلوّ بسبب وصل معشوقك ، قوله : ساحبا ، حال بيان هيئة التائه المتكبّر ، وأذيال مفعول ساحبا ، وكنى بالمجرّة عن طرف العلوّ كما يكنى بالسماء عنه ، والباء في قوله : بوصل متعلقة بجرت ، ومفعول تكبّر محذوف وهو كل مثقل أو غير عاشق أو غير عارف .
يعني
: لما أزال الحبّ عنك ، أعني عن روحك ونفسك وبدنك جميع أنواع الأثقال وأصناف الكثافات من أحكام مراتب التركيبات في المولدات والعناصر كلّها حتى أصبحت ألطف من مرّ النسيم الذي سرى على الرياض صارت جميع الكثائف تحت قهرك تتصرّف فيها ولا تتصرّف فيك ، فالتراب لا يحجبك ، والماء لا يغرقك ، والنار لا تحرقك ، والهواء يحملك ولا يستثقلك ، وهذا كلّه بسبب مطاوعتك للحبّ حتى تصرف فيك ، وحينئذ قبل أن يوصلك إلى وصل حضرة محبوبك إذا نظرت إلى خفّتك عن جميع أثقال رؤية العلوم والأعمال وتزكية النفس وتوارد الأحوال ، وإلى لطافتك وتنظيف نفسك وبدنك عن شوب جميع الكدورات والكثافات بحكم الحبّ وأثره ، ورأيت غيرك بمعزل عن هذه الأوصاف خاليا عن الحبّ وأحكامه وآثاره بالكلّية يحقّ لك أن تتكبّر عليهم وعلى كل منسوب إليه الثقل والكثافة حال غلبة اللّطف واللطافة عليك سائرا في الهواء بالهوى جارّا ذيلك
..........................................................................................
( 1 ) رواه الحاكم في المستدرك ، ذكر إسلام أمير المؤمنين عليّ رضي اللّه عنه . . . ، حديث رقم ( 4637 ) [ 3 / 137 ] ؛ ورواه الطبراني في الكبير ، عن ابن عباس ، حديث رقم ( 11061 ) [ 11 / 65 ] ؛ ورواه غيرهما .


“ 412 “

من حيث إنك عاشق لطيف بالسحب وكل ما يناسب حجابيتها وكثافتها ، فيكنى بها عنه بهذه المناسبة والملابسة غالبا عليها لكثافتها ، ولو جرّك حبّك حالتئذ نحو وصل حضرة محبوبك وأوصلك إليه تجرّ ذيلك ذلك المسحوب بالسحب الصورية أو المعنوية قبل الوصل على أعلى المجرة بالوصل ، يعني : على أعلى كل طرف علوّ صوري أو معنوي متّصف بوصف اللّطافة والبساطة المختصّة بعوالم الخلقية لكونك متّصفا حالة الوصل الحقيقي والمقتضي للتحقيق بحقيقة الوحدة التي هي منشأ كل لطافة وبساطة ، وهي آثارها وفروعها ، فإذا تحقّقت بحقيقة الوصل والوحدة التي هي من مقتضياته وصلت إلى العين والأصل وعلوت على الأثر والفرع ، وحينئذ لم يبق لك منهم إلا الجولان في فنون الاتّحاد ومنازلها الجزئية ومقاماتها الكلّية ، فلا تقف في منزل ومقام وشعبة وأصل من شعبها وأصولها ومنازلها ومقاماتها ، وجل فيها إلى أن تبلغ إلى غاية تنتهي بك قابليتك واستعدادك ، ولا تمل إلى قوم أفنوا عمرهم في الوسيلة واشتغلوا بها عن المقصود.
.

تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 1 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني Word
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني PDF
تحميل كتاب منتهى المدارك في شرح تائية ابن الفارض ج 2 الشيخ سعد الدين الفرغاني TXT

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى