اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلح التجلّى - التجلّي الأقدس - التجلّي المقدّس - التجلّي الخاصّ الواحد للواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 2:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جليس الحق - الجلال .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 1:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جبريل - جرس - تجريد - الجوع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 1:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التثليث .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الثبوت - الإثبات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 0:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تاج الملك .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 21:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوبة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 21:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ترجمان الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 21:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تابوت - تحت – التحتية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 20:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بيّنة اللّه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 20:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بهيمة - البيت - بيت اللّه - البيت الأعلى - بيت العبد - البيت العتيق - البيت المعمور – بيت الموجودات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 20:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الابن - ابن الرّحمة - ابن الرّوح - ابن الظلمة – ابن المجموع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 19:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بقيّة اللّه - البلد الأمين - إبليس – بلقيس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 19:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح برنامج - البرنامج الجامع – البرق - البسط - بشر - بشّر - باطل - باطن - البقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 19:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الباء - نقطة الباء – بحر - البحران - بدر – الأبدار - بدل - برزخ - البرزخ الأعظم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أوّل – اخر .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنسان الكامل - الإنسان الكبير - الإنسان الصغير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنس - الإنسان - الإنسان الأزليّ - انسان حيوان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأنثى .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 15:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّيّة – الأمانة - الأيمان - المؤمن .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّ – أمّهات الأسماء الإلهيّة - أمّ سفليّة - الأمّ العالية الكبرى للعالم - أمّ الكتاب - أمّ الهيّة - أمّ الموجودات - أمّهات الأكوان - أمّهات الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 4:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإمامة – الأمام - الأمامان - الأمام الأعظم - الأمام الأعلى - الأمام الأكبر - امام مبين - الأمام المهديّ - امام الوقت .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمر - الأمر الإلهيّ - الأمر التكوينيّ - الأمر التكليفيّ - الأمر الخفيّ - الأمر الجليّ - أمر المشيئة - أمر الواسطة - الأمر الكليّ الساري .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الألوهيّة أو الألوهة - اله المعتقدات - الإله المخلوق - الإله المجعول - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الله - الاسم الجامع - الاله المطلق - الاله الحق - الاله المجهول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح المهيم - المهيمون .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهمّة - الهو - الهوى - الهيبة والأنس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الاستهلاك في الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح هدى – الهادي الكوني - الهادي التبياني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهجير – الهاجس - الهجوم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهباء – الهباء الطبيعيّ - الهباء الصّناعيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وليّ – الولاية - الوهم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:53 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الواعظ الناطق - الواعظ الصامت - الوقت - الوقفة - التوكّل .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الصفة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الميزان - ميزان العالم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:13 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وارد - الورقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإرث – الوارث - ورثة جمعيّة محمّد صلّى اللّه عليه وسلم - وارث المختار - وارث القدم المحمّديّ - الوارث المكمّل - ارث الأسماء الالهيّة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 14:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحشة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوحيد - الاتحاد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 23:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأحديّة - أحديّة الأحد - أحديّة الكثرة - احديّة الوصف - الوحدانية - الواحدانية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحدة - وحدة الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:35 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوجّه الإلهيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وجه الحق - وجه الحق في الأشياء - الوجه الخاص - وجه الشيء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجود الواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجد - الوجود - الوجود الحقيقيّ - الوجود الخياليّ - الوجود الحقيقيّ - أهل الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ميثاق - ميثاق الذرّية - وثيقة الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وتد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأيثار - أجير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 5:00 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأثر - المؤثّر - المؤثر فيه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أبو الأجسام الإنسانيّة - أبو الأرواح - أبو العالم - أبو الورثة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أب علوي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الثاني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الأول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أباؤنا .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:42 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح إبراهيم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الياقوتة الحمراء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح يد اللّه - اليدان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح اليثربي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس موضوعات الكتاب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» 40 - إلهي كيف يرجى سواك وأنت ما قطعت الإحسان؟ وكيف يطلب من غيرك وأنت ما بدلت عادة الامتنان يا من أذاق أحباءه حلاوة مؤانسته؟ فقاموا بين يديه متملقين؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» 39 - إلهي بك أستنصر فانصرني وعليك أتوكل فلا تكلين وإياك أسأل فلا تخيبني وفي فضلك أرغب فلا تحرمني ولجنابك أنتسب فلا تبعدني وببابك أقف فلا تطردني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:01 من طرف عبدالله المسافر

» 38 - إلهى أنا أتوسل إليك بفقري إليك وكيف أتوسل إليك بما هو محال أن يصل إليك أم كيف أشكو إليك حالي وهو لا يخفى عليك أم كيف أترجم لك بمقالي وهو منك برز إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:52 من طرف عبدالله المسافر

» 37 - إلهى أنت الذي أشرقت الأنوار في قلوب أوليائك حتى عرفوك ووحدوك وأنت الذي أزلت الأغيار من قلوب أحبابك حتى لم يحبوا سواك ولم يلجئوا إلى غيرك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:38 من طرف عبدالله المسافر

» 36 - إلهي قد دفعتني العوالم إليك وقد أوقفني علمي بكرمك عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» 35 - يا من احتجب في سرادقات عزه عن أن تدركه الأبصار يا من تجلى بكمال بهائه فتحققت عظمته الأسرار كيف تخفى وأنت الظاهر؟ أم كيف تغيب وأنت الرقيب الحاضر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:08 من طرف عبدالله المسافر

» 34 - يامن استوى برحمانيته على عرشه فصار العرش غيبا في رحمانيته كما صارت العوالم غيبا في عرشه محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:58 من طرف عبدالله المسافر

» 33 - أنت الذي لا إله غيرك تعرفت لكل شيء فما جهلك شيء وأنت الذي تعرفت إلي في كل شيء فرأيتك ظاهرا في كل شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» 32 - إلهي كيف لا أفتقر إليك وأنت الذي في الفقر أقمتني أم كيف أفتقر إلى غيرك وانت الذي بجودك أغنيتني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:48 من طرف عبدالله المسافر

» 31 - إلهي كيف أستعز وفي الذلة أركزتني أم كيف لا أستعز وإليك نسبتني أم كيف لا أستعز في قلبي وروحي وسري وإليك نسبتي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» 30 - إلهي كيف أخيب وأنت أملى أم كيف أهان وعليك متكلي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» 29 - إلهي إن رجائي لا ينقطع عنك وإن عصيتك وإن خوفي لا يزايلني وإن أطعتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» 28 - إلهي اطلبني برحمتك حتى أصل إليك واجذبني بمنتك حتى أقبل عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:26 من طرف عبدالله المسافر

» 27 - إلهي أن القضاء والقدر قد غلبني فلا حيلة لي إلا رجاء حولك وقوتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:23 من طرف عبدالله المسافر

» 26 - إلهي تقدس رضاك عن أن تكون له علة منك فكيف تكون له علة مني؟ أنت الغني بذاتك عن أن يصل إليك النفع منك فكيف لا تكون غنيا عني؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:19 من طرف عبدالله المسافر

» 25 - إلهي أخرجني من ذل نفسي وطهرني من شكى وشركى قبل حلول رمسى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:09 من طرف عبدالله المسافر

» 24 - إلهي أغنني بتدبيرك عن تدبيري وباختيارك عن اختياري وأوقفني على مراكز اضطراري .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 5:02 من طرف عبدالله المسافر

» 23 - إلهي حققني بحقائق أهل القرب واسلك بي مسالك أهل الجذب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:54 من طرف عبدالله المسافر

» 22 - إلهي علمني من علمك المخزون وصني بسر اسمك المصون .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:47 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - إلهي هذا ذلي ظاهر بين يديك وهذا حالي لا يخفي عليك منك أطلب الوصول إليك وبك أستدل عليك لا بغيرك فاهدني بنورك إليك وأقمني بصدق العبودية بين يديك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:43 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - إلهي أمرت بالرجوع إلى الآثار فأرجعني إليها بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار حتى أرجع إليك منها كما دخلت عليك منها مصون السر عن النظر إليها .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:14 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - إلهي عميت عين لا تراك عليها رقيبا وخسرت صفقة عبد لم تجعل من حبك نصيبا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:08 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - إلهي كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:01 من طرف عبدالله المسافر

» 17 - إلهي ترددي في الآثار يوجب بعد المزار فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - إلهي كيف أعزم وأنت القاهر؟ أم كيف لا أعزم وأنت الآمر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:43 من طرف عبدالله المسافر

» 15 - إلهي إنك تعلم وإن لم تدم الطاعة مني فعلا جزما فقد دامت محبة وعزما .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:36 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - إلهي كم من طاعة بنيتها وحالة شيدتها هدم اعتمادي عليها عدلك بل أقالني منها فضلك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - إلهي حكمك النافذ ومشيئتك القاهرة لم يتركا لذي حال حالا ولا لذي مقال مقالا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:26 من طرف عبدالله المسافر

» 12 - إلهي من كانت محاسنه مساوئ فكيف لا تكون مساوئه مساوئ؟ ومن كانت حقائقه دعاوي فكيف لا تكون دعاويه دعاوى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:19 من طرف عبدالله المسافر

» 11 - إلهي كلما أخرسني لؤمي أنطقني كرمك وكلما أيأستني أوصافي أطعمتني مننك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:12 من طرف عبدالله المسافر

» 10 - إلهي قد علمت باختلاف الآثار وتنقلات الأطوار أن مرادك مني أن تتعرف إلى في كل شيء حتى لا أجهلك في شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 18:08 من طرف عبدالله المسافر

» 09 - إلهي ما أقربك مني وما أبعدني عنك وما أرأفك بي فما الذي يحجبني عنك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - إلهي ما ألطفك مع عظيم جهلي وما أرحمك بي مع قبيح فعلى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» 07 - إلهي كيف تكلني إلى نفسي وقد توكلت لي؟ وكيف أضام وأنت الناصر لي؟ أم كيف أخيب وأنت الحفي بي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:00 من طرف عبدالله المسافر

» 06 - إلهي إن أظهرت المحاسن مني فبفضلك ولك المنة علي وإن ظهرت المساوئ مني فبعد لك ولك الحجة علي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر

» 05 - إلهي وصفت نفسك باللطف والرأفة بي قبل وجود ضعفي أفتمنعني منهما بعد وجود ضعفي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:48 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - إلهي مني ما يليق بلؤمي ومنك ما يليق بكرمك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:43 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

07012021

مُساهمة 

العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Empty العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني في بيان ما أخل به الناس من اجتناب المنهيات
400 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نسب الدهر الذي نحن فيه يعني الزمان ، وأما سبه بالمعنى الآخر فهو كفر صريح ، وهذا العهد يقع في خيانته كثير من العلماء والصالحين فضلا عن العوام والفاسقين ، فيقولون هذا زمان السوء هذا زمان الشؤم ، 

وكأنهم يسبون أنفسهم إذ الشر والخير إنما هما فعل المكلف لا فعل الزمان وأنشدوا : 
نسب زماننا والعيب فينا * وما لزماننا عيب سوانا

“ 851 “

إلى آخر ما قالوا ، وفي الحديث : إذا قال ابن آدم لعن الله الدنيا قالت الدنيا لعن الله أعصانا لربه . 
فافهم وأضف الشر والشؤم إلى المكلفين فإنه صدق بخلاف الزمان ، ومن تأمل في نفسه وجد تحت حكم قضاء الله وقدره في كل ما يقع على يديه من المعاصي والشرور فليس في يده دفعها عنه ولا دفع جزائها عنه إذا وقعت ، 

وكذلك جميع أفعال الظلمة والولاة ، فأمسك يا أخي الأصل وتنزل في الفروع من غير غفلة عن مشاهدة الأصل لئلا تشرك بالله تعالى شيئا من خلقه على وجه أن لذلك الشئ أثرا في إيجاد الأفعال ، وأضف الأفعال إلى الخلق من حيث الوجه الذي أضافه الحق تعالى إليهم بقوله تعالى : " تفعلون " ، " تعملون " ، " تكسبون " ، ونحو ذلك . 

وسمعت سيدي الخواص رحمه الله يقول : اجتمع أصحاب سيدي الشيخ سالم أبي النجا الفوي بمدينة فوة بالبحيرة وهو محتضر وكانوا سبعمائة رجل ، فقالوا له أوصنا في هذا الوقت وصية موجزة نحفظها عنك فسكت ، ثم قال أعلموا يا إخواننا أن كل ما في الوجود يقابلكم بشاكلة ما برز منكم من الأعمال الظاهرة والباطنة فانظروا كيف تكونون . 

قلت وهذا كلام في غاية النفاسة فمن تأمله لم يضف قط إلى الزمان وأهله شيئا إلا على وجه الاستناد لأجل إقامة الحدود والتكاليف كما أشار إليه حديث : الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه وعالم أو متعلم . 

فلولا أنه يصح نسبة الأمور للدنيا ما أخبر الشارع صلى الله عليه وسلم أنها ملعونة فتأمله والله يتولى هداك . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ قال الله تعالى : يسب بنو آدم الدهر ، وأنا الدهر بيدي الليل والنهار . 
وفي رواية : “ أقلب ليله ونهاره وإذا شئت قبضتهما “ . 

وفي رواية لمسلم : “ لا يسب أحدكم الدهر فإن الله هو الدهر “ . 
وفي رواية للبخاري: “لا تسم العنب الكرم ولا تقولوا خيبة الدهر فإن الله هو الدهر “.

“ 852 “
وفي رواية لأبي داود والحاكم وغيرهما مرفوعا : “ قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم يقول يا خيبة الدهر ، فلا يقل أحدكم يا خيبة الدهر فإني أنا الدهر أقلب ليله ونهاره “ . 

وروى الحاكم والبيهقي مرفوعا : “ يقول الله عز وجل استقرضت من عبدي فلم يقرضني وشتمني عبدي وهو لا يدري يقول : وا دهراه وا دهراه وأنا الدهر “ . 

وفي رواية للبيهقي : “ لا تسبوا الدهر قال الله عز وجل أنا الدهر ، الأيام والليالي أجددهما وأبليهما وآتى بملوك بعد ملوك “ . 

وقوله أنا الدهر ضبطه الجمهور بضم الراء . وكان أبو داود ينكر ضم الراء ويقول لو كان كذلك لكان اسما من أسماء الله تعالى ، وكان يقول إنما هو بفتح الراء على الظرف ومعناه أنا أطول الدهر والزمان أقلب الليل والنهار ورجح هذا بعضهم . والله تعالى أعلم . 

401 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نسارر أحدا قط من إخواننا بنميمة إلا بطريق شرعي ، كما إذا رأينا ظالما قد عزم على أخذ مال أحد بغير حق أو حبسه أو ضربه أو عزم على السعي على وظيفته أو الزيادة في كراء بيته أو عزم على السعي أن يوليه وظيفة لا يطيق القيام بحقها ، كأن يجعله قاضيا أو عاملا أو محتسبا أو نحو ذلك ، فإن النميمة ما حرمت إلا على وجه الإفساد : والله يعلم المفسد من المصلح . 

وهذا العهد يقع في خيانته كثير من أهل هذا الزمان ويقولون لمن نموا له لا تقل إني قلت لك وصارت الإقامة بين أظهركم من أخوف ما يكون . 

وقد أجمعت الأمة على تحريم النميمة وأنها من أعظم الذنوب عند الله عز وجل ، فخذ حذرك يا أخي من كل من نم لك فإنه ينم عليك بيقين ، وكن عالية العوالي في الحذر وإلا وقعت ، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ لا يدخل الجنة نمام “ . 
وفي رواية قتات وهو بمعنى نمام . 

وقيل النمام الذي يكون مع جماعة يتحدثون حديثا فينم عليهم ، والقتات الذي يتسمع عليهم وهم لا يعلمون ثم ينم ، وتقدم حديث الشيخين مرفوعا :

“ 853 “
“ أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ النميمة والشتيمة والحمية في النار “ . 
وفي رواية : “ إن النميمة والحقد في النار لا يجتمعان في قلب مسلم “ . 

وروى أبو يعلي وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إن الكذب يسود الوجه ، والنميمة من عذاب القبر “ . 

وروى الإمام أحمد وغيره مرفوعا : “ شر عباد الله المشاؤون بالنميمة المفرقون بين الأحبة الباغون للبراء العيب “ . 

وفي رواية لأبي الشيخ : “الهمازون واللمازون والمشاؤون بالنميمة الباغون للبراء العيب يحشرهم الله في وجوه الكلاب“. 

وروى أبو داود وابن حبان في صحيحه مرفوعا في حديث طويل : “ فإن فساد ذات البين هي الحالقة “ . 
ثم قال ابن حبان ويروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : “ لا أقول تحلق الشعر ولكن أقول تحلق الدين “ . والله تعالى أعلم . 

402 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون في وقوعنا في غيبة فضلا عن وقوعنا في البهتان ، ولا نرى لنا أعمالا مكفرة لذلك كما عليه طائفة المتهورين في أعراض الناس بل لا نزال خائفين من وقوعنا في ذلك ، وهذا دأبنا حتى نلقى الله عز وجل ونصدر عن الحساب ، وهناك تظهر لنا الأعمال التي لنا هل تكفر تلك الغيبة أم لا ؟ فإن أعمالنا الصالحة عندنا تحتاج إلى مكفرات أخر لما فيها من العلل والآفات كما قيل : 
ذنوبك في الطاعات وهي كثيرة * إذا عددت تكفيك عن كل زلة 

وكان سيدي عليا الخواص رحمه الله تعالى يقول : لا يقعن أحدكم في غيبة مسلم ثم يقول ولو في نفسه إن لي أعمالا صالحة تكفر عني تلك الغيبة فربما كان من اغتبناه أو بهتناه لا يرضيه جميع أعمالنا يوم القيامة ، وهذا الداء قد عم غالب الخلق وما سلم منه إلا القليل ، وصار غالب

“ 854 “


الناس من وراء الواحد بوجه ومن قدامه بوجه ، فالعاقل لا يتكدر من الغيبة فيه بل ينبغي له الفرح لأن الله تعالى يحكمه يوم القيامة في أعمال الذي اغتابه فيأخذ منها ما شاء . 
وقد سمعت أخي أفضل الدين رحمه الله يقول عن شخص اغتابه : اللهم اغفر له ما جناه من جهتي واقسم له الإخلاص في أعماله ليعطي الناس منها يوم القيامة ، فإن الأعمال التي دخلها رياء أو سمعة لا يصل إلى الآخرة منها مع صاحبها شئ حتى يرضى به الناس الذين اغتابهم ، فرضي الله تعالى عنه ما كان أرحمه بعباد الله عز وجل . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلك به الطريق حتى يصير يشاهد بقلبه عرصات القيامة وما يمشي هناك من الأعمال وما يرد وما يؤاخذه الله به وما لا يؤاخذه ليحذر من الوقوع في كل شئ لا يمشي هناك ، فإن غالب إيمان الناس صار فيه ضعف فلا ينهض بصاحبه إلى مقام اجتناب هذه الموبقات، ولو أن الإيمان كان قويا لما وقع أحد قط في حرم الله. 

وقد سمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : كل من لا يكون عنده ما توعده الله تعالى به كالحاضر على حد سواء ، فمن لازمه وقوعه في المخالفات ، وتأمل صاحب الشهوة للجماع وصاحب المال إذا بخل بإخراج الزكاة لو أجج السلطان له نارا عظيمة وقال له إن منعت الزكاة أو زنيت بهذا المرأة عذبتك وأحرقتك بهذه النار قولا حازما كيف لا يفعل الزنا ولا يمنع الزكاة لمشاهدته العذاب ببصره ، 
فكذلك من يشهد ببصيرته كفارة الغيبة ، ومن هنا قلت معاصي كمل المؤمنين وكثر معاصي غيرهم . 
وقد بلغنا أن سيدي الشيخ أبا المواهب الشاذلي رضي الله عنه كان يقول : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، فقلت يا رسول الله ما كفارة الغيبة إذا لم تبلغ صاحبها؟ 
فقال كفارتها أن تقرأ قل هو الله أحد والمعوذتين وتهدي ثواب ذلك في صحائف من اغتبته . “ والله غفور رحيم “ . 

روى الشيخان وغيرهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في حجة الوداع : “ إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ، ألا هل بلغت “ . 

وروى مسلم والترمذي مرفوعا : “ كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله “ .

“ 855 “


وروى الطبراني مرفوعا : “ الربا اثنان وسبعون بابا أدناها مثل إتيان الرجل أمه ، وإن أربى الربا استطالة الرجل في عرض أخيه “ . 

وروى البزار بإسناد قوي مرفوعا : “ إن من أكبر الكبائر استطالة الرجل في عرض الرجل المسلم بغير حق ، ومن الكبائر : السبتان بالسبة “ . 

وروى أبو داود والترمذي والنسائي وقال الترمذي حسن صحيح : أن عائشة رضي الله عنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم حسبك من صفية كذا وكذا قال بعض الرواة : يعني قصيرة فقال : “ لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر مزجته“. 
أي لو قدرت جسما وطرحت في البحر لكدرته وصيرت ريحه منتنا . 

وروى أبو داود : أن زينب قالت لعائشة مرة يا يهودية في حال غضب فهجر رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب ذا الحجة والمحرم وبعض صفر . 

وروى ابن أبي الدنيا عن عائشة قالت : قلت لامرأة مرة وأنا عند النبي صلى الله عليه وسلم إن هذه لطويلة الذيل ، فقال : “ الفظي “ فلفظت بضعة من لحم . 
ومعنى الفظي : ارمي ما في فمك ، والبضعة : القطعة . 

وروى أبو يعلي والطبراني : أن رجلا قام من عند النبي صلى الله عليه وسلم فرأوا في قيامه عجزا فقالوا ما أعجز فلانا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : “ أكلتم لحم أخيكم واغتبتموه “ . 

وروى الأصبهاني بإسناد حسن : أنهم ذكروا عند النبي صلى الله عليه وسلم رجلا وقالوا إنه لا يأكل حتى يطعم ولا يرجل حتى يرجل له ، 
فقال النبي صلى الله عليه وسلم “ قد اغتبتموه “ فقالوا يا رسول الله إنما حدثنا بما فيه ، قال “ حسبكم إذا ذكرتم أخاكم بما فيه “ .

“ 856 “

وروى الطبراني ورواته رواة الصحيح : أن رجلا قام من عند النبي صلى الله عليه وسلم فوقع فيه رجل من بعده فقال النبي صلى الله عليه وسلم “ تخلل “ قال ومم أتخلل ؟ ما أكلت لحما ، قال : “ إنك أكلت لحم أخيك “ . 

وروى ابن أبي الدنيا والطبراني مرفوعا قال : “ أربعة يؤذون أهل النار على ما بهم من الأذى فذكر منهم ورجل كان يأكل لحوم الناس بالغيبة ويمشي بالنميمة “ . 

وروى الإمام أحمد : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر في النار فإذا قوم يأكلون الجيف ؟ فقال من هؤلاء يا جبريل ؟ فقال هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم . 

وروى أبو داود مرفوعا قال : لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم فقلت من هؤلاء يا جبريل ؟ 
قال هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم . 

وروى ابن أبي الدنيا والطبراني والبيهقي مرفوعا : “ الغيبة أشد من الزنا ، قيل وكيف ؟ الرجل يزني ثم يتوب فيتوب الله عليه ، وإن صاحب الغيبة لا يغفر الله له حتى يغفر له صاحبه “ . 

وروى الأصبهاني مرفوعا : “ إن الرجل ليؤتي كتابه منشورا فيقول يا رب فأين حسنات كذا وكذا عملتها ليست في صحيفتي ؟ فيقال له محيت باغتيابك الناس “ . 

وروى مسلم وأبو داود وغيرهما مرفوعا : “ أتدرون ما الغيبة ؟ 
“ فقالوا الله ورسوله أعلم . 
قال “ ذكرك أخاك بما يكره “ ، قيل : أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ 
قال : “ إن كان في أخيك ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته “ .

“ 857 “
والأحاديث في ذلك كثيرة . والله تعالى أعلم . 

403 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بترك وقوعنا في الكلام اللغو خوفا أن يجر إلى مكروه أو حرام ، ونعود لساننا أن لا نجيب عن الكلام إلا بعد تأمل وتثبت ، وهذا العهد يقع في خيانته كثير من الحجاج إذا رجعوا من الحج فيصير يحكي ما وقع له من غير أن يسأله الناس عنه فيصير الناس الذين يسلمون عليه متقلقلين [ متقلقين ؟ ؟ ] 
لأجل حوائجهم التي وراءهم من سلام على حجاج آخرين أو غير ذلك وهو يهدر لهم كالشاعر ، وكذلك يقع في خيانته كثير من الفقراء الذين تزورهم الأمراء فيفتحون على ذلك الأمير باب الكلام الذي ليس لذلك الأمير به حاجة كقوله له : كان فلان الأمير عندنا البارحة أو الباشا زارنا أمس أو قاضي العسكر أو أعطاني الباشا حصانا مليحا ونحو ذلك ، 
وهذا دليل على أن ذلك الشيخ دنياوي دق المطرقة لاستعزازه بالخلق ، وربما طول الشيخ الكلام على ذلك الأمير فيقول للشيخ وهو في وسط الكلام اقرؤوا الفاتحة يا سيدي الشيخ فيكلح الشيخ فيصير دعاؤه خداجا من قلة اعتقاد الأمير في الشيخ ، ولكثرة ما وقع فيه من اللغو والهذيانات ، فاعلم أن من الأدب الكف عن مثل ذلك ، والله غفور رحيم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا عن أبي موسى قال : قلت يا رسول الله أي المسلمين أفضل قال : “ من سلم المسلمون من لسانه ويده “ . 
قلت : قال سيدي علي الخواص رحمه الله : وهذا من شرط كل داع إلى الله عز وجل ، فمن ادعى مقام المشيخة ولم يسلم الناس من لسانه ولا من يده فهو كاذب ، لأنه إذا لم يسلم له كمال مقام الإسلام فكيف بمقام الإيمان ؟ 
فكيف بمقام الإحسان الذي يدعيه ؟ 
فإن شرط الداعي أن يقف في محل القرب يدعو المطرودين عن حضرة الله إلى حضرة الله . والله أعلم . 

وروى الشيخان مرفوعا : “ إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها ينزل بها في النار أبعد ما بين الشرق والغرب “ . 
وفي رواية لابن ماجة والترمذي : “ إن الرجل ليتكلم بكلمة لا يرى بها بأسا يهوي بها سبعين خريفا . 
وقوله ما يتبين : أي ما يتفكر هل هي خير أو شر . 

وروى البيهقي مرفوعا : “ إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يتكلم بها إلا

“ 858 “
ليضحك بها المجلس يهوي بها أبعد ما بين السماء والأرض ، وإن الرجل ليزل عن لسانه أشد مما يزل عن قدميه “ . 

وروى الترمذي والبيهقي مرفوعا : “ لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب وإن أبعد الناس من الله القلب القاسي “ . 

وروى مالك بلاغا أن عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام كان يقول : لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسوا قلوبكم ، وإن القلب القاسي بعيد من الله ولكن لا تعلمون . 

وروى الترمذي وابن ماجة وغيرهما مرفوعا : “ كل كلام ابن آدم عليه لا له إلا أمر بمعروف أو نهى عن منكر أو ذكر الله “ . 

وروى أبو الشيخ مرفوعا : “ أكثر الناس ذنوبا أكثرهم كلاما فيما لا يعنيهم “ . 

وروى الترمذي مرفوعا ورواته ثقات : “ من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه “ . 
أي ما لا تدعو إليه ضرورة دينية أو دنيوية ، والأحاديث في ذلك كثيرة . والله أعلم . 

404 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نحسد أحدا من خلق الله ولا نتمنى زوال ما أعطاه الله تعالى له من علم أو جاه أو كثرة اعتقاد فيه أو نحو ذلك من الأمور الدينية أو الدنيوية هروبا من رائحة الاعتراض على الله عز وجل أو خوفا من مقتنا وطردنا ولعننا كما وقع لإبليس ، فإن جميع ما وقع له كان أصله الحسد لآدم عليه السلام كما صرحت به الآيات والأحاديث والأخبار ، فمن حسد أحدا من العلماء والصالحين فلا يستبعد أن يقع له كما وقع لإبليس . 

ومن كلام سيدي علي بن وفا رحمه الله تعالى : كن لأولياء الله خادما إما لترحم أو لتغنم أو لتسلم ، وإياك أن تكون لهم حاسدا ، فإنه لا بد لك أن ترجم وتلعن وتطرد ولو على ممر الأيام ، وإن كان لك مؤلفات أو تلامذة عدمت النفع بهم . 

وبالجملة فجميع ما يطلبه العبد لإخوانه من خير أو شر يجازيه الله تعالى بنظيره ، وهذا ضابطه . 

واعلم أنه يا أخي لا يصح لك العمل بهذا العهد إلا إن سلكت على يد شيخ ناصح

“ 859 “

وخرجت عن جميع رعونات النفوس وإلا فمن لازمك الحسد ، ولو كنت عاقلا لطلبت من ربك أن يعطيك كما أعطى من حسدته واسترحت من تعرضك للمقت . 

قلت : وأنا أعطيك ميزانا تعرف به الحسود من غيره ، وهو أن كل من عجز عن تصوير دعوى شرعية عليك في الدنيا والآخرة ، وهو مع ذلك يكرهك فاعلم أنه حسود لا يرضيه إلا زوال النعمة عنك . 

فاسلك يا أخي على يد شيخ أن أردت العمل بهذا العهد والله يتولى هداك . 
روى الشيخان وغيرهما مرفوعا في حديث طويل : ولا تحاسدوا ولا تباغضوا . 

وروى ابن حبان في صحيحه والحاكم مرفوعا : “ لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم ، ولا يجتمع في جوف عبد مؤمن الإيمان والحسد “ . 

وروى أبو داود مرفوعا : “ إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب “ ، أو قال العشب . 

وروى الطبراني ورواته ثقات مرفوعا : “ لا يزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا “ . 
وفي رواية له أيضا مرفوعا : “ ليس مني ذو حسد ولا نميمة “ . 
وفي رواية له أيضا : “ لا أخاف على أمتي إلا ثلاث خصال أن تكثر لهم الدنيا فيتحاسدون “ . 

وروى البزار بإسناد جيد والبيهقي وغيرهما مرفوعا : “ دب إليكم داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء هي الحالقة ، أما إني لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين “ . 

وروى الترمذي وقال حديث حسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأنس : “ يا بني إن قدرت على أن تصبح وتمسي ليس في قلبك حسد لأحد فافعل “ . 

وروى الإمام أحمد على شرط الشيخين : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه يطلع الآن عليكم رجل

“ 860 “
من أهل الجنة فطلع رجل فأخبر ذلك الرجل بما قاله صلى الله عليه وسلم في حقه وقالوا له ما عملك ؟ فقال لا أجد في نفسي حسدا لأحد من المسلمين ولا غشا ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه . 
والأحاديث في ذلك كثيرة . والله تعالى أعلم . 

405 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتكبر على أحد من المسلمين ولا نفتخر عليه ولا نعجب بشئ من أحوالنا الظاهرة والباطنة . 
ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى السلوك على يد شيخ ناصح يسلك به حتى يسد عنه جميع المخارس التي يدخل عليه منها الآفات . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : مخرس الكبر الذي يدخل على الإنسان منه الكبر والفخر والعجب هو شهوده أن الفضائل التي تكبر بها أو افتخر بها له ، فإذا سلك الطريق وجدها كلها لله عز وجل كشفا ويقينا ليس للعبد منها شئ وإنما هي عارية لله تعالى عند العبد ، ولها مصارف شرعية يصرفها فيها ، كإظهار التكبر على فعل ما أمره به إبليس وإظهار الفخر على الكفار والظلمة وإظهار العجب من أفعال الحق تعالى في حلمه عليه وكثرة إحسانه له مع كثرة مخالفته . 

واعلم أن تكبر العوام إنما هو بشهودهم النقص في أنفسهم ، فيريدون أن يزيلوا ما في نفوس الناس من احتقارهم لهم ولذلك يقولون في المثل لا تجد النفورة إلا عند الحمير العرج .
وقال الإمام الشافعي رضي الله تعالى عنه : كل من يكون في جسمه نقص إلا وعنده تكبر أي لأجل العلة التي ذكرناها . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : لا يصح لأحد التكبر على الله تعالى أبدا وإنما تكبر من تكبر على أمر الرسل عليهم الصلاة والسلام ، فتكبروا عن أمر الرسل مع غفلتهم عن كون أوامر الرسل هي أوامر الله تعالى حقيقة إذ الجناب الإلهي معظم عند سائر الملل فافهم . 

وكان الشيخ محيي الدين بن العربي رحمه الله تعالى يقول : التكبر خاص بالإنس والجن دون غيرهما من سائر المخلوقات ، قال : الحكمة في ذلك كون المتوجه على إيجادهما من الأسماء الإلهية أسماء الحنان واللطف والرحمة دون أسماء القهر والذلة ، فخرج الإنس والجن من حضرات تلك الأسماء فلم يروا في نفوسهم ذلا ولا انكسارا فتكبروا بخلاف 

“ 861 “
غيرهما من الملائكة والبهائم وغيرهما ، فإن المتوجه على إيجادهما أسماء القهر كالذل ، والمنتقم والجبار ، فلذلك خرجوا أذلاء في نفوسهم ولا تكبر عندهم . 

ثم لا يخفى أن صفات البشر وإن كانت من الأصل لغيره لكنها لما حملت فيه تشكلت بشاكلته وصارت كأنها من أصل طينته لا يمكن زوالها منه أبدا ، وإنما الحق تعالى يعطل استعمالها في عباده الصالحين قال تعالى : “ ومن يوق شح نفسه “ . 

فأخبر أن الشح من لازم البشر لكنه توقى العمل به فضلا منه تعالى عليه ، وقال تعالى “ ومن شر حاسد إذا حسد “ ، وما قال ومن شر أن يقوم بأحد حسد لي ، لعلمه تعالى بأن الحسد في كل جسد من البشر من الأمم . 

وقد كنت رأيت مرة لوحا أحمر نزل من السماء في سلسلة فضية فيه بالأخضر ، 
اعلموا أن حكم البشر حكم الطينة المعجونة من سائر الأجرام والطعوم والروائح والنفاسة والخبثة والخفة والثقل والجبن والبخل والشجاعة والكرم والروائح الطيبة والكريهة وغير ذلك ، 
فإذا فرقت هذه الطينة بعد عجنها حتى صارت روحا واحدا أجزاء صغارا على أدق ما يقضي به العقل بحكم العقل ، بأن في كل جزء مجموع ما تفرق في غيره ففي طينة البشر من صفات الشر ما لا يحصى ومن صفات للخير ما لا يحصى ، وفي الأكابر من الصفات الناقصة كما في الأصاغر وعكسه لكن الصفات الناقصة خفية في الأكابر والصفات الكاملة خفية في الأصاغر وعكسه ، 

هذا حكم جميع ولد آدم ما عدا الأنبياء ، فإن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام قد طهر الله تعالى طينهم بسابق العناية لا بعمل عملوه ولا يخير قدموه ، فطينهم كلها خير لا شر فيها ، وأما غيرهم فهو باق على أصل طينته ، وما كان جبليا في النشأة فمحال أن يزول إلا بانعدام الذات ، وما دامت العناية تحف العبد فالصفات الحسنة مستعملة في العبد والسيئة معطلة ، 
وحينئذ يقول الناس لذلك الشخص شئ لله ، المدد يا سيدي الشيخ ، فإذا تخلفت عنه العناية قامت الصفات السيئة للاستعمال وتعطلت الحسنة ، فيكون العبد كالشيطان يقول الناس عند رؤيته نعوذ بالله من شر ما رأيناه وتتبرأ منه الخلق أجمعون ، 
ما رأيته في اللوح في واقعة من وقائعنا بمصر المحروسة وقد جهل العارفون من قال في كتابه باب علاج

“ 862 “

زوال العجب باب علاج زوال الكبر ونحو ذلك ، لأنه يوهم أن هذه الصفات تزول من العبد والأمر بخلاف ذلك كما بيناه آنفا والله غفور رحيم . 

وقد روى ابن ماجة وابن حبان في صحيحه مرفوعا : ومن تكبر على الله درجة وضعه الله درجة حتى يجعله في أسفل سافلين . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا : ومن تكبر قصمه الله أو قال أخسأه ؟ ؟ 
فهو في أعين الناس صغير وفي نفسه كبير . 

وروى الطبراني مرفوعا ورواته ثقات : “ إياكم والكبر فإنه يكون في الرجل وإن عليه العباءة ؟ ؟ “ . 

وروى الإمام أحمد والترمذي والطبراني وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ أن أبغضكم إلي وأبعدكم مني مجلسا يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون ، قالوا يا رسول الله وما المتفيقهون ؟ قال : المتكبرون “ . 

وروى أبو داود وابن ماجة وابن حبان في صحيحه وغيرهم مرفوعا : “ يقول الله عز وجل : الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني واحدا منهما ألقيته في النار “ . 

وروى مسلم وغيره مرفوعا : ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم ، فذكر منهم وعائل مستكبر . والعائل بالمد : هو الفقير . 

وفي رواية للنسائي : وفقير مختال . 
وفي رواية لابن خزيمة وابن حبان : وفقير فخور . 

وفي رواية للبزار : وعائل مزهو . يعني بالمزهو المعجب بنفسه المتكبر . 
وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ لا يدخل الجنة مسكين متكبر “ .

“ 863 “

وروى الإمام أحمد والترمذي وغيره مرفوعا : “ من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر كبه الله لوجهه في النار “ . 

وروى مسلم والترمذي مرفوعا : “ لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر فقال رجل إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله فقال إن الله جميل يحب الجمال ، والكبر بطر الحق وغمط الناس “ . 

وبطر الحق دفعه ورده ، وغمط الناس احتقارهم وازدراؤهم ، وكذلك غمصهم بالصاد المهملة . 

وروى البخاري والنسائي وغيرهما مرفوعا : “ بينما رجل ممن كان قبلكم يجر إزاره خيلاء إذا خسف به فهو يتجلجل في الأرض إلى يوم القيامة “ . 
والخيلاء : هو الكبر والعجب . 
وقوله يتجلجل في الأرض : أي يغوص وينزل فيها . 

وروى الإمام أحمد والبزار مرفوعا : “ بينما رجل ممن كان قبلكم خرج في بردين أخضرين يختال فيهما أمر الله الأرض فأخذته فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة “ . 

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه ، مرجل رأسه يختال في مشيته إذ خسف الله به الأرض فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة “ . 

وروى أبو يعلي عن كريب قال كنت أقود ابن عباس رضي الله عنهما في زقاق أبي لهب ، فقال يا كريب بلغنا مكان كذا وكذا ؟ 

قلت أنت عنده الآن ، قال حدثني العباس ابن عبد المطلب قال بينما أنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الموضع إذ أقبل رجل تبختر بين بردين وينظر إلى عطفيه قد أعجبته نفسه ، إذ خسف الله به الأرض في هذا الموضع فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة .

“ 864 “


وروى ابن حبان في صحيحه والترمذي: “ إذا مشت أمتي المطيطاء وخدمتهم فارس والروم سلط الله بعضهم على بعض“. 
والمطيطاء : هو التبختر ومد اليدين في المشي . 

وروى الترمذي مرفوعا : “ لا يزال الرجل يذهب بنفسه حتى يكتب في الجبارين فيصيبه ما أصابهم “ . 
وقولهم يذهب بنفسه : أي يرتفع ويتكبر . 

وروى البزار بإسناد جيد مرفوعا : “ لو لم تذنبوا لخشيت عليكم ما هو أكبر منه العجب “ . والله تعالى أعلم . 

406 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نعظم أحدا إلا تبعا لتعظيم الشارع صلى الله عليه وسلم ، كما لا نقر أحدا على تعظيمه لنا ولو كنا على القدم الذي نعلم من الناس أنهم يعظموننا لأجله خوفا من مزاحمة أوصاف الربوبية ، ثم مرادنا بتعظيم الشارع لأحدنا حتى نعظمه أن توجد فيه الصفات الحميدة التي مدحها صلى الله عليه وسلم ، كل من وجدت فيه صفة منها عظمناه وقمنا بواجب حقه ، وكل من لم توجد فيه أعرضنا عن تعظيمه ، 

ولو كان من أركان الدولة إلا أن يترتب على ذلك مصلحة لنا أو للمسلمين فاعلم أنه لا ينبغي لنا تعظيم فاسق ولا مبتدع بنحو قولنا له يا سيدي أو نحوها من كلمات التعظيم والتفخيم إلا أن سبق لساننا بحكم عادتنا مع الناس السالمين من الفسق ، بل ربما سبق لسان بعض العلماء بقوله لليهود حشاك يا سيدي أو مليح يا سيدي ، 

ومثل ذلك لا يؤاخذ به العبد إن شاء الله تعالى قاله بعضهم ، وكلامنا في الفسق الاصطلاحي كشارب الخمر والمبتدع ونحوهما مما توعد الشارع صلى الله عليه وسلم ، وليس المراد به فعل مطلق الأمور التي ترد بها الشهادة كالأكل في السوق وإضحاك الناس والمشي بلا رداء أو مكشوف الرأس ونحو ذلك ، 
ويجمع الفسق كله ارتكاب كبيرة أو إصرار على صغيرة أو مداومة ارتكاب المكروه والإخلال بالسنن المشروعة ، ثم لا فرق عند محققي الصوفية بين المعاصي الظاهرة كما قدمنا وبين ارتكاب المعاصي الباطنة كالحسد والكبر والحقد ونحوها ، 
فمن كان مرتكبا لشئ من هذه المعاصي فلا ينبغي لأحد أن يقول له يا سيدي ولا ينبغي له أيضا أن يقر الناس على ذلك وهو يعلم من نفسه الفسق بارتكاب ما لو أبداه للناس لفسقوه ، والله غفور رحيم.

“ 865 “
روى أبو داود والنسائي بإسناد صحيح مرفوعا : “ لا تقولوا للمنافق يا سيدي فإنه إن يك سيدا فقد أسخطتم ربكم عز وجل “ . 

لفظ رواية الحاكم : “ إذا قال الرجل للمنافق يا سيدي فقد أغضب ربه “ . والله تعالى أعلم . 

407 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بالوقوع في الكذب من غير تثبت ، سواء كان قولا أو فعلا ظاهرا أم باطنا كأن يدعى أحدنا مقام التقريب عند الله تعالى ، وأنه محل أسراره وأنه يشفع في أهل عصره أو إخوانه يوم القيامة من غير أن يطلعه الله تعالى على ذلك من طريق الكشف الصحيح الذي لا يدخله محو ، 

وهذا العهد قد كثرت خيانته من غالب أهل هذا العصر حتى من بعض المشايخ الموجودين فيه فيقول أحدهم لصاحبه إذا جاءك الشيطان فتوجه إلي وقل يا فلان ادفعه عنك ، مع أن نفس الشيخ ربما كان إبليس راكبه هو ليلا ونهارا لا يكاد ينزل عنه. 

بل بعضهم يقول إذا جاءك منكر ونكير أو زبانية جهنم فقل أنا من جماعة فلان فإنهم يتركونك ونحو ذلك من الهذيانات ، وقد استتر الأولياء أصحاب القدم وتركوا تأديب مثل هؤلاء لعلمهم بخروج أشياء عن موضوعاتها الآن كالمثقأة ؟ ؟ 
إذا خربت وأطلقوا فيها البهائم ، ووالله لا ينبغي للعبد الآن أن يدعي مقام الإسلام التام المشار إليه بقوله صلى الله عليه وسلم " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده " ، 

فإن غالب الناس إذا أنصفوا يعلمون من أنفسهم أن المسلمين لم يسلموا من لسانهم ولا من يدهم فضلا عن سوء الظن بهم فيلزم العبد الألفاظ التي لا تشعر بكمال فإنها إلى الصدق أقرب . 

وقد سأل الشيخ ذو النون المصري رضي الله عنه عن الصدق في الطريق ما هو 
فأنشد يقول : 
قد بقينا مذنبين حيارى * نطلب الصدق ما إليه سبيل 

فأين هذا من قول بعض أهل الزمان أنا القطب الغوث ويمدح نفسه بذلك في الملأ ،

يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الخميس 7 يناير 2021 - 22:14 عدل 2 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5354
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الخميس 7 يناير 2021 - 20:34 من طرف عبدالله المسافر

العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 400 إلى 413 في القسم الثاني في بيان ما أخل به الناس من اجتناب المنهيات
“ 866 “
وأين هذا أيضا من قول الحسن البصري سيد التابعين لمن قال له رأيتك البارحة في الجنة أما وجد إبليس أحدا يسخر به غيري وغيرك ؟ 
وأين هذا أيضا من قول مالك بن دينار لما قيل له اخرج معنا للاستسقاء وأبى إني أخاف أن تمطر عليكم حجارة بسبب وقوفي معكم ، وكان إذا أملى الحديث فمرت به سحابة يقطع التحديث ويقول : حتى تمر هذه السحابة فإني أخاف أن يكون فيها حجارة ترجمنا بها . 

وكان يقول والله لو حلف شخص أنني ما أخاف الله ولا يوم الحساب فقلت له لا تكفر عن يمينك صدقت فإن أفعالي تصدق ذلك ، وأين هذا أيضا من قول معروف الكرخي رضي الله عنه والله إني لأنظر إلى أنفي في كل يوم كذا وكذا مرة مخافة أن يكون قد اسود من سوء ما أتعاطاه ، وكان كثيرا ما ينظر في المرآة إذا قام من النوم وربما حسس ، على وجهه بيده ويقول أخاف أن يكون الله عز وجل قد حول وجهي وجه خنزير ، 

وأين هذا أيضا من قول سيدي الشيخ عبد العزيز الديريني لما طلبوا منه كرامة: والله يا أولادي ما عندي الآن كرامة أكرمني الله بها أعظم من إمساك الأرض ولم يخسفها بي حين أمشي عليها ، ووالله يا أولادي لقد استحقينا الخسف بنا لولا عفو الله تعالى . 
وأحوال السلف في خوفهم من الله تعالى كثيرة مشهورة خلاف ما عليه بعض أهل هذا الزمان من حسن الظن بنفوسهم من غير طريق شرعي . 

ومعلوم أن من شأن كل عارف بالله تعالى أن ينظر للذي عليه ولا ينظر للذي له ، وغالب المدعين في هذا الزمان وغيره لا بد أن يفتضحوا لأن كل مدع ممتحن ، 

وقد قال شخص من صوفية عصرنا هذا أطلعني الله تعالى على جميع ما كتبه في اللوح المحفوظ المشار إليه بقوله تعالى : “ وكل شئ أحصيناه في إمام مبين “ . 

وكان ذلك بحضرة بعض الحذاق ، فقال له يا سيدي فكم في حاجبك من شعرة ؟ فما درى ما يقول فافتضح . 

فاعلم ذلك وإياك والدعاوي الكاذبة حتى تجاوز الصراط والله يتولى هداك “ وهو يتولى الصالحين “ .

“ 867 “

روى الشيخان مرفوعا : “ إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار ، وما يزال الرجل يكذب حتى يكتب عند الله كذابا “ . 

وفي رواية لابن حبان: “ إياكم والكذب فإنه مع الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار“. 

وروى الإمام أحمد : أن رجلا قال : يا رسول الله ما عمل أهل النار ؟ قال : الكذب . فإن العبد إذا كذب فجر ، وإذا فجر كفر ، وإذا كفر يعني دخل النار . 

وروى الشيخان مرفوعا : آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ، الحديث . 

وروى الإمام أحمد والطبراني وغيرهما مرفوعا : “ لا يؤمن العبد الإيمان كله حتى يترك الكذب في المزاح والمراء وإن كان صادقا “ . 

وفي رواية لأبي يعلى مرفوعا : “ لا يبلغ العبد صريح الإيمان حتى يترك المزاح والكذب “ . 

وروى البزار وأبو يعلى ورواته رواة الصحيح مرفوعا : “ يطبع المؤمن على الخلال كلها إلا الخيانة والكذب “ . 

وروى مالك مرفوعا : قيل يا رسول الله أيكون المؤمن كذابا ؟ قال : لا . 

وروى الإمام أحمد : “ كبرت خيانة أن تحدث أخاك حديثا هو لك مصدق وأنت له به كاذب “ . 
وروى الأصبهاني مرفوعا : الكذب ينقص الرزق . 

وروى ابن أبي الدنيا والترمذي وقال حديث حسن مرفوعا : “ إذا كذب العبد تباعد عنه الملك ميلا من نتن ما جاء به “ .

“ 868 “
وروى البزار وأحمد وابن حبان في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما كان من خلق أبغض إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكذب ما اطلع على أحد من ذلك بشئ فيخرج من قلبه حتى يعلم أنه قد أحدث توبة . 

وفي رواية : كان يهجر على الكذبة الواحدة الشهر والشهرين وأكثر . 
وروى الإمام أحمد مرفوعا : “ إن الكذب يكتب كذبا حتى تكتب الكذبة كذبة “ . 

وروى الإمام أحمد وابن أبي الدنيا مرفوعا : “ من قال لصبي تعال هاك ثم لم يعطه فهي كذبة “ . 

وروى أبو داود والترمذي وحسنه والنسائي والبيهقي مرفوعا : “ ويل للذي يحدث الحديث يضحك به القوم فيكذب ويل له ويل له “ . والله تعالى أعلم . 

408 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون باستهزائنا بأحد من خلق الله عز وجل ، وذلك بأن نأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه على وجه الاستهزاء لا على وجه المداراة ، 
لأن الله تعالى لم يؤاخذ المنافقين بقولهم للذين آمنوا إنا معكم فقط وإنما آخذهم بقولهم إنما نحن مستهزئون ولذلك لما رد الله عليهم لم يرد إلا استهزاءهم فقط ، فقال الله يستهزئ بهم فافهم ، فإن هذا من لباب التفسير . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى السلوك على يد شيخ حتى يدخل به حضرات الأولياء ويعرف قدر عظمة المؤمن ومن هو المخاطب بالاستهزاء به ، ووالله لولا الجهل لكان الإنسان يستحق باستهزائه نحو دخول النار . 

فاسلك يا أخي على يد شيخ إن أردت العمل بهذا العهد وإلا فمن لازمك أن تكون ذا وجهين وذا لسانين والله عليم حكيم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ تجدون الناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا ، وتجدون خيار الناس في هذا الشأن ، يعني الإمارة ، أشدهم له كراهة ، وتجدون أشر الناس ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه “ ،

“ 869 “

وروى البخاري أنه قيل لعبد الله بن عمر : إننا كنا ندخل على سلطاننا فنقول بخلاف ما نتكلم إذا خرجنا من عنده فقال : كنا نعد هذا نفاقا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ ذو الوجهين في الدنيا يأتي يوم القيامة وله وجهان من نار “ ورواه أبو داود والطبراني وابن ماجة بنحوه 

وروى ابن أبي الدنيا والطبراني والأصبهاني مرفوعا : “ من كان ذا لسانين جعل الله له يوم القيامة لسانين من نار “ . والله تعالى أعلم . 

409 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بالحلف بغير الله عز وجل لا سيما بالأمانة ولا بقول ، وألا يكون أحدنا بريئا من الإسلام أو نصرانيا أو يهوديا ونحو ذلك من ألفاظ العوام والفسقة ، 
وهذا العهد أكثر من يقع في خيانته من كان سئ الخلق فيجب على العبد رياضة النفس حتى يصير إذ خاصم أحدا لا يتعدى إلى الحلف بمثل ذلك ، 
وإن كان قصده بذلك الحلف إنما هو التباعد عن الكفر لكن فيه رائحة وعد بالكفر إن كان الأمر بخلاف ما قصد التباعد عنه ، فالواجب اجتناب ذلك بل بعض المذاهب يرى تكفيره بذلك لأنه كمن يعزم على الكفر غدا فيكفر في الحال . 

فاسلك يا أخي على يد شيخ حتى يخرجك من رعونات النفوس والله يتولى هداك . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ إن الله تعالى نهاكم أن تحلفوا بآبائكم من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت “ . 

وروى الترمذي وحسنه في صحيحه والحاكم وغيرهم مرفوعا : “ من حلف بغير الله فقد أشرك أو كفر “ . 

وروى الطبراني عن ابن مسعود أنه قال : لأن أحلف بالله كاذبا أحب إلي من أن 
أحلف بغير الله وأنا صادق : وروى أبو داود مرفوعا : “ من حلف بالأمانة فليس منا “ . 

وروى أبو داود وابن ماجة والحاكم مرفوعا :

“ 870 “

“ من حلف قال إني برئ من الإسلام فإن كان كاذبا فهو كما قال وإن كان صادقا فلن يرجع إلى الإسلام سالما “ . 

وروى أبو يعلي والحاكم وقال صحيح الإسناد مرفوعا : “ من حلف على يمين فهو كما حلف إن قال هو يهودي فهو يهودي وإن قال هو نصراني فهو نصراني وإن قال هو برئ من الإسلام فهو برئ من الإسلام قالوا يا رسول الله وإن صام وصلى ؟ قال وإن صام وصلى “ . 

وروى ابن ماجة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع رجلا يقول أنا إذن يهودي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وجبت . والله تعالى أعلم . 

410 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نحلف قط يمينا كاذبة بالله عز وجل ولو لم نقتطع بها مالا لأحد إجلالا لله تعالى وهذا العهد يخل به كثير من الناس فيحتاج من يريد العمل به إلى سلوك على يد شيخ صادق يسير به حتى يدخل حضرات التعظيم بالله عز وجل فيصير في غالب أوقاته يرعد من هيبة الله عز وجل ، وهناك لا يتجرأ قط على الحلف بالله تعالى لا جادا ولا مازحا . 

ونقل عن الإمام الشافعي رضي الله عنه أنه كان يقول : ما حلفت بالله لا جادا ولا هازلا ولا لغوا ، ولكن هنا دقيقة وهي أن بعض المتورعين يتوجه عليه اليمين وخصمه كاذب فلا يرضى أن يحلف ويغرم المال بغير طيبة نفس وهذا معدود من الورع البارد ، 
بل الذي ينبغي له أن يحلف كما كان الصحابة يحلفون ليحرموا أخاهم من أكل الحرام والمال الحرام وكذلك القول في الأيدي المترتبة على ذلك ، ولو أنه كان حلف لأخذ حقه الحلال وحرم أخاه من الإثم إلا إن كان يبرئ ذمته مما أخذه منه بغير حق بطيبة نفس . “ والله غفور رحيم “ . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ من حلف على مال امرئ مسلم بغير حق لقي الله وهو عليه غضبان “ . 

وفي رواية لهما أيضا : “ من حلف على يمين صبر يقتطع بها امرئ مسلم 
هو فيها كاذب لقي الله وهو عليه غضبان “ . وفي رواية لهما “ وهو عنه معرض 

“ 871 “
وفي رواية لأبي داود وابن ماجة وغيرهما مرفوعا : " " لا يقتطع أحد مالا بيمين إلا لقي الله أجذم “ . 

وروى البخاري والترمذي والنسائي مرفوعا : الكبائر الإشراك بالله واليمين الغموس الحديث فقيل يا رسول الله وما اليمين الغموس ؟ 
قال الذي يقتطع مال امرئ مسلم يعني بيمين هو فيها كاذب . 

قال الحافظ عبد العظيم : وإنما سميت اليمين الكاذبة غموسا لأنها تغمس الحالف في الإثم في الدنيا وفي النار في الآخرة . 

وفي رواية للترمذي وقال حديث حسن والطبراني وابن حبان في صحيحه : “ والذي نفسي بيده لا يحلف رجل على مثل جناح بعوضة إلا كانت كية في قلبه يوم القيامة “ . 

وفي رواية “ نكتة في قلبه إلى يوم القيامة “ . 
وروى البزار مرفوعا : “ اليمين الفاجرة تذهب المال أو تذهب بالمال “ . 
وروى البيهقي مرفوعا : “ اليمين الكاذبة تدع الديار بلا قع “ . 

وروى الإمام أحمد مرفوعا : خمس ليس لهم كفارة الشرك بالله واليمين الكاذبة الفاجرة يقتطع بها مالا بغير حق الحديث . 

قال الحافظ الخطابي : واليمين الفاجرة هي اللازمة لصاحبها من جهة الحكم فيصير من أجلها إلى أن يحبس وهو يمين الصبر ، وأصل الصبر الحبس ومنه قولهم قتل فلان صبرا أي حبسا على القتل وقهرا عليه . 

وروى الطبراني والحاكم وقال صحيح الإسناد مرفوعا : “ من اقتطع مال امرئ مسلم بيمينه حرم الله عليه الجنة وأوجب له النار ولو سواكا “ . والله تعالى أعلم . 

411 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نحتقر مسلما ولو بلغ في الفسق ما بلغ ، لجهلنا بخاتمته ، وإنما نأمره وننهاه من غير احتقار وربما يكون أحسن

“ 872 “

حالا منا ، فكيف نحتقر من نحن أسوأ حالا منه ؟ وإيضاح ذلك أن السبب الموجب لوقوعنا في احتقاره إنما هو حسن الظن بأنفسنا وسوء الظن بغيرنا والواجب العكس ، كما قالوا من حكمة العارف بالله أن يوسع على الناس ويضيق على نفسه ويرى أن الله تعالى سامح الخلق ويؤاخذه هو . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى سلوك على يد شيخ يلحقه بمقام العارفين وإلا فمن لازمه أن يرى نفسه ناجيا وغيره هالكا . “ والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم “ . 

روى مسلم وغيره مرفوعا : “ المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره ، 
التقوى ههنا ، التقوى ههنا ، التقوى ههنا ثلاث مرات ويشير إلى صدره ، بحسب امرئ من الشر أن يحتقر أخاه المسلم ، كل المسلم على المسلم حرام دمه ، وعرضه وماله “ . 

وتقدم حديث مسلم والترمذي وغيرهما مرفوعا : “ الكبر بطر الحق وغمط الناس “ ومعنى غمط الناس : احتقارهم وازدراؤهم . 

وروى الإمام مالك ومسلم وغيرهما: “إذا سمعتم الرجل يقول هلك الناس فهو أهلكهم“ 
قال أبو إسحاق : سمعته بالنصب والرفع . 

قال أبو داود : لا أدري مراد أبي إسحاق معنى بنصب الكاف من " أهلكهم " ورفعها . وفسره مالك بما إذا قال ذلك معجبا بنفسه مزدريا لغيره فهو أشد هلاكا منهم لأنه لا يدري سر أمر الله في خلقه . 

وروى مسلم مرفوعا : “ قال رجل والله لا يغفر لفلان . 
فقال الله عز وجل : من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان ؟ إني قد غفرت له ، وأحبطت عملك “ . 

وروى البيهقي مرسلا : “ إن المستهزئين بالناس يفتح لأحدهم باب إلى الجنة فيقال لهم هلم فيجئ بكربه وغمه فإذا جاءه أغلق دونه فلا يزال كذلك حتى إن أحدهم ليفتح له الباب من أبواب الجنة فيقال له هلم فلا يأتيه من الإياس “ .

“ 873 “

وروى الإمام أحمد والبيهقي مرفوعا : “ ليس لأحد على أحد فضل إلا بالدين أو عمل صالح “ . 
وفي رواية لهما : “ ليس لأحد على أحد فضل إلا بالدين أو التقوى “ . 
وروى البيهقي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في خطبته في حجة الوداع : 
“ يا أيها الناس إن ربكم واحد وأباكم واحد ، لا فضل لعربي على عجمي ، ولا لعجمي على عربي ، ولا لأحمر على أسود ، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى ، إن أكرمكم عند الله أتقاكم “ . 
وتقدم الحديث الصحيح أوائل هذه العهود : “ ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه “ . والله تعالى أعلم . 

412 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نخلف وعدا وعدنا به أحد من ذهاب إلى مكان كذا أو عطية نعطيها أو عمل نساعده عليه ونحو ذلك ، وكذلك لا نخون ولا نغدر ، ولا نقتل معاهدا ولا نظلمه بشتم أو ضرب أو غيبة ونحو ذلك . 
وقد ورد أن خلف الوعد أو العهد في حق الخلق مذموم ، فكيف بمن يوعد الله تعالى 
أو يعاهده ويخلف ؟ نسأل الله تعالى اللطف . 

وقد وقع لي في أيام الصبا أنني عاهدت الله تعالى في أيام على أني لا آكل من طعام 
قاض ولا مباشر ولا من يبيع على الظلمة أو أصحاب المكوس ما دمت أعيش ، 

فرأيت سيدي محمدا الغمري المدفون في المحلة الكبرى رضي الله عنه يقول لي : من عاهد الله تعالى على فعل أمر ليس هو في يده لقي الله تعالى يوم القيامة وهو أجذم فمن تلك الليلة ما عاهدت الله تعالى على شئ أبدا . 

ومن هنا كان المنذر مذموما لأن الناذر ما ليس في يده فعله أو تركه ، لأن خلق الأمور ليس هو بيده ، وإنما هو خاص بالقدرة الإلهية . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ ناصح يسلك به حتى يخرجه من الظلمات إلى النور فيعرف قدر عظمة المسلم فيحذر من إخلاف وعده له ويعرف قبح الخيانة فلا يخون قط أحدا في مال ولا كلام ، 
ولا يغدر قط فيما أعطاه أو فيما عاهد عليه ، ومن لم يسلك على يد شيخ فهو معرض للوقوع في الخيانة والخلف وفي كل منهي لعدم الحماية له من الله تعالى

“ 874 “

على يد شيخ ، فإن من لا شيخ له فشيخه الشيطان فافهم . “ والله غفور رحيم “ 


وروى أبو داود وابن أبي الدنيا عن عبد الله بن أبي الحسين قال : بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ببيع قبل أن يبعث فبقيت له بقية فوعدته أن آتيه بها في مكانه فنسيت فذكرت ذلك بعد ثلاث ، فجئت فإذا هو في مكانه . فقال : يا فتى قد شققت علي ، أنا هنا منذ ثلاث أنتظرك . 

روى الشيخان مرفوعا : “ آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا ائتمن خان “ . 
وفي رواية للشيخين مرفوعا : “ وإذا عاهد غدر “ . 

وروى أبو داود والنسائي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : “اللهم إني أعوذ بك من الخيانة فإنها بئست البطانة“. 

وروى البخاري مرفوعا : “ يقول الله تبارك وتعالى : ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة رجل أعطى بي ثم غدر “ . 
وروى الإمام أحمد والبزار والطبراني مرفوعا : “ لا إيمان لمن لا أمانة له ولا دين لمن لا عهد له “ . وروى الحاكم 

مرفوعا وقال إنه صحيح الإسناد : “ ما نقض قوم العهد إلا كان القتل بينهم “ . 

وروى أبو داود مرفوعا : “ من ظلم معاهدا أو انتقضه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة “ وفي مسنده مجهول . 

وروى ابن ماجة وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ أيما رجل أمن رجلا على دمه ثم قتله فأنا من القاتل برئ وإن كان المقتول كافرا “ . والله تعالى أعلم . 

413 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نقبل من أحد من

“ 875 “

الأشرار هدية كالظلمة وأهل البدع فضلا عن الكفار ، لأن المرء مع من أحب ولا نحب أن نحشر مع ظالم أو مبتدع ولا كافر ، فإن من قبل هدية هؤلاء مال بقلبه إليهم ضرورة إلا أن تحفه العناية بالسلوك على يد شيخ ناصح يسلك به حضرات التوحيد ، حتى يصير يشهد الملك لله عز وجل وحده ، ويتحقق بذلك ذوقا ، 
ثم أنه إذا تنزل لنسب الشرائع بكسر النون أضاف الأمور إلى خلق من غير وقوف معهم ، وما لم يسلك العبد على يد شيخ لا يشهد الملك ببادي الرأي إلا للخلق ولا المنة في ذلك إلا لهم دون الله تعالى ولا يكاد يشهد المنة لله تعالى إلا بعد تأمل وتفكر على أن التحقيق في ذلك أنه لا ينبغي لمسلم أن يقبل هدية من أحد من الأشرار إلا لعذر شرعي مطلقا ، 
ولو كان ذلك القابل من أكابر الأولياء ، لأن الجزء الذي يشهد الملك للخلق ويرى المنة لهم ببادئ الرأي يدق مع السالك في المراتب ولا يزول بالكلية ، وهذا أمر لا يذوقه كل سالك إنما هو لأفراد منهم هذا حكم جميع الأمة ، وما خرج عن ذلك سوى الأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام لعصمتهم . “ والله غفور رحيم “ . 

روى الإمام أحمد والطبراني مرفوعا : “ لا يجد العبد صريح الإيمان حتى يبغض لله ويحب لله ، فإذا أحب لله وأبغض لله استحق الولاية لله “ . 

وروى الشيخان : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل قال له إني أحب الله ورسوله قال أنت مع من أحببت ، 

قال أنس وما فرحنا بشئ فرحنا بقول النبي صلى الله عليه وسلم إنه مع من أحب فإنا نحب النبي صلى الله عليه وسلم ونحب أبا بكر وعمر ، ونرجو أن نكون معهم بحبنا إياهم : وفي رواية للشيخين مرفوعا : “ المرء مع من أحب “ . 

وروى ابن حبان في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي“. 

وروى الطبراني بإسناد جيد مرفوعا : “ لا يحب رجل قوما إلا حشر معهم “ . 
والله تعالى أعلم .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى