اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلح التجلّى - التجلّي الأقدس - التجلّي المقدّس - التجلّي الخاصّ الواحد للواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 2:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جليس الحق - الجلال .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 1:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح جبريل - جرس - تجريد - الجوع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 1:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التثليث .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الثبوت - الإثبات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 0:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تاج الملك .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 21:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوبة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 21:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ترجمان الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 21:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح تابوت - تحت – التحتية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 20:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بيّنة اللّه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 20:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بهيمة - البيت - بيت اللّه - البيت الأعلى - بيت العبد - البيت العتيق - البيت المعمور – بيت الموجودات .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 20:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الابن - ابن الرّحمة - ابن الرّوح - ابن الظلمة – ابن المجموع .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 19:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح بقيّة اللّه - البلد الأمين - إبليس – بلقيس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 19:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح برنامج - البرنامج الجامع – البرق - البسط - بشر - بشّر - باطل - باطن - البقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 19:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الباء - نقطة الباء – بحر - البحران - بدر – الأبدار - بدل - برزخ - البرزخ الأعظم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أوّل – اخر .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنسان الكامل - الإنسان الكبير - الإنسان الصغير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإنس - الإنسان - الإنسان الأزليّ - انسان حيوان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 16:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأنثى .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 15:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّيّة – الأمانة - الأيمان - المؤمن .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمّ – أمّهات الأسماء الإلهيّة - أمّ سفليّة - الأمّ العالية الكبرى للعالم - أمّ الكتاب - أمّ الهيّة - أمّ الموجودات - أمّهات الأكوان - أمّهات الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 4:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإمامة – الأمام - الأمامان - الأمام الأعظم - الأمام الأعلى - الأمام الأكبر - امام مبين - الأمام المهديّ - امام الوقت .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأمر - الأمر الإلهيّ - الأمر التكوينيّ - الأمر التكليفيّ - الأمر الخفيّ - الأمر الجليّ - أمر المشيئة - أمر الواسطة - الأمر الكليّ الساري .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الألوهيّة أو الألوهة - اله المعتقدات - الإله المخلوق - الإله المجعول - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الله - الاسم الجامع - الاله المطلق - الاله الحق - الاله المجهول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 2:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح المهيم - المهيمون .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهمّة - الهو - الهوى - الهيبة والأنس .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الاستهلاك في الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:32 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح هدى – الهادي الكوني - الهادي التبياني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:23 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهجير – الهاجس - الهجوم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الهباء – الهباء الطبيعيّ - الهباء الصّناعيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وليّ – الولاية - الوهم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:53 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الواعظ الناطق - الواعظ الصامت - الوقت - الوقفة - التوكّل .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:41 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الصفة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:21 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الميزان - ميزان العالم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 18:13 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وارد - الورقاء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الإرث – الوارث - ورثة جمعيّة محمّد صلّى اللّه عليه وسلم - وارث المختار - وارث القدم المحمّديّ - الوارث المكمّل - ارث الأسماء الالهيّة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 14:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحشة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 5 مارس 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوحيد - الاتحاد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 23:25 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأحديّة - أحديّة الأحد - أحديّة الكثرة - احديّة الوصف - الوحدانية - الواحدانية .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:56 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوحدة - وحدة الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:35 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح التوجّه الإلهيّ .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 22:02 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وجه الحق - وجه الحق في الأشياء - الوجه الخاص - وجه الشيء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجود الواحد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الوجد - الوجود - الوجود الحقيقيّ - الوجود الخياليّ - الوجود الحقيقيّ - أهل الوجود .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح ميثاق - ميثاق الذرّية - وثيقة الحق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح وتد .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 3 مارس 2021 - 20:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأيثار - أجير .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 5:00 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأثر - المؤثّر - المؤثر فيه .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أبو الأجسام الإنسانيّة - أبو الأرواح - أبو العالم - أبو الورثة .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أب علوي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 4:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الثاني .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب الأول .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح أباؤنا .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الآب .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:42 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح إبراهيم .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 1 مارس 2021 - 3:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الياقوتة الحمراء .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:47 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح يد اللّه - اليدان .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح اليثربي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 28 فبراير 2021 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس موضوعات الكتاب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:24 من طرف عبدالله المسافر

» 40 - إلهي كيف يرجى سواك وأنت ما قطعت الإحسان؟ وكيف يطلب من غيرك وأنت ما بدلت عادة الامتنان يا من أذاق أحباءه حلاوة مؤانسته؟ فقاموا بين يديه متملقين؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:11 من طرف عبدالله المسافر

» 39 - إلهي بك أستنصر فانصرني وعليك أتوكل فلا تكلين وإياك أسأل فلا تخيبني وفي فضلك أرغب فلا تحرمني ولجنابك أنتسب فلا تبعدني وببابك أقف فلا تطردني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 10:01 من طرف عبدالله المسافر

» 38 - إلهى أنا أتوسل إليك بفقري إليك وكيف أتوسل إليك بما هو محال أن يصل إليك أم كيف أشكو إليك حالي وهو لا يخفى عليك أم كيف أترجم لك بمقالي وهو منك برز إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:52 من طرف عبدالله المسافر

» 37 - إلهى أنت الذي أشرقت الأنوار في قلوب أوليائك حتى عرفوك ووحدوك وأنت الذي أزلت الأغيار من قلوب أحبابك حتى لم يحبوا سواك ولم يلجئوا إلى غيرك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:38 من طرف عبدالله المسافر

» 36 - إلهي قد دفعتني العوالم إليك وقد أوقفني علمي بكرمك عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» 35 - يا من احتجب في سرادقات عزه عن أن تدركه الأبصار يا من تجلى بكمال بهائه فتحققت عظمته الأسرار كيف تخفى وأنت الظاهر؟ أم كيف تغيب وأنت الرقيب الحاضر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 9:08 من طرف عبدالله المسافر

» 34 - يامن استوى برحمانيته على عرشه فصار العرش غيبا في رحمانيته كما صارت العوالم غيبا في عرشه محقت الآثار بالآثار ومحوت الأغيار بمحيطات أفلاك الأنوار .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:58 من طرف عبدالله المسافر

» 33 - أنت الذي لا إله غيرك تعرفت لكل شيء فما جهلك شيء وأنت الذي تعرفت إلي في كل شيء فرأيتك ظاهرا في كل شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» 32 - إلهي كيف لا أفتقر إليك وأنت الذي في الفقر أقمتني أم كيف أفتقر إلى غيرك وانت الذي بجودك أغنيتني .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 8:48 من طرف عبدالله المسافر

» 31 - إلهي كيف أستعز وفي الذلة أركزتني أم كيف لا أستعز وإليك نسبتني أم كيف لا أستعز في قلبي وروحي وسري وإليك نسبتي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» 30 - إلهي كيف أخيب وأنت أملى أم كيف أهان وعليك متكلي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» 29 - إلهي إن رجائي لا ينقطع عنك وإن عصيتك وإن خوفي لا يزايلني وإن أطعتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» 28 - إلهي اطلبني برحمتك حتى أصل إليك واجذبني بمنتك حتى أقبل عليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:26 من طرف عبدالله المسافر

» 27 - إلهي أن القضاء والقدر قد غلبني فلا حيلة لي إلا رجاء حولك وقوتك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:23 من طرف عبدالله المسافر

» 26 - إلهي تقدس رضاك عن أن تكون له علة منك فكيف تكون له علة مني؟ أنت الغني بذاتك عن أن يصل إليك النفع منك فكيف لا تكون غنيا عني؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:19 من طرف عبدالله المسافر

» 25 - إلهي أخرجني من ذل نفسي وطهرني من شكى وشركى قبل حلول رمسى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 7:09 من طرف عبدالله المسافر

» 24 - إلهي أغنني بتدبيرك عن تدبيري وباختيارك عن اختياري وأوقفني على مراكز اضطراري .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 5:02 من طرف عبدالله المسافر

» 23 - إلهي حققني بحقائق أهل القرب واسلك بي مسالك أهل الجذب .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:54 من طرف عبدالله المسافر

» 22 - إلهي علمني من علمك المخزون وصني بسر اسمك المصون .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:47 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - إلهي هذا ذلي ظاهر بين يديك وهذا حالي لا يخفي عليك منك أطلب الوصول إليك وبك أستدل عليك لا بغيرك فاهدني بنورك إليك وأقمني بصدق العبودية بين يديك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:43 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - إلهي أمرت بالرجوع إلى الآثار فأرجعني إليها بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار حتى أرجع إليك منها كما دخلت عليك منها مصون السر عن النظر إليها .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:14 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - إلهي عميت عين لا تراك عليها رقيبا وخسرت صفقة عبد لم تجعل من حبك نصيبا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:08 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - إلهي كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 4:01 من طرف عبدالله المسافر

» 17 - إلهي ترددي في الآثار يوجب بعد المزار فاجمعني عليك بخدمة توصلني إليك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:52 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - إلهي كيف أعزم وأنت القاهر؟ أم كيف لا أعزم وأنت الآمر؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:43 من طرف عبدالله المسافر

» 15 - إلهي إنك تعلم وإن لم تدم الطاعة مني فعلا جزما فقد دامت محبة وعزما .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:36 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - إلهي كم من طاعة بنيتها وحالة شيدتها هدم اعتمادي عليها عدلك بل أقالني منها فضلك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - إلهي حكمك النافذ ومشيئتك القاهرة لم يتركا لذي حال حالا ولا لذي مقال مقالا .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:26 من طرف عبدالله المسافر

» 12 - إلهي من كانت محاسنه مساوئ فكيف لا تكون مساوئه مساوئ؟ ومن كانت حقائقه دعاوي فكيف لا تكون دعاويه دعاوى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:19 من طرف عبدالله المسافر

» 11 - إلهي كلما أخرسني لؤمي أنطقني كرمك وكلما أيأستني أوصافي أطعمتني مننك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 27 فبراير 2021 - 3:12 من طرف عبدالله المسافر

» 10 - إلهي قد علمت باختلاف الآثار وتنقلات الأطوار أن مرادك مني أن تتعرف إلى في كل شيء حتى لا أجهلك في شيء .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 18:08 من طرف عبدالله المسافر

» 09 - إلهي ما أقربك مني وما أبعدني عنك وما أرأفك بي فما الذي يحجبني عنك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - إلهي ما ألطفك مع عظيم جهلي وما أرحمك بي مع قبيح فعلى .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» 07 - إلهي كيف تكلني إلى نفسي وقد توكلت لي؟ وكيف أضام وأنت الناصر لي؟ أم كيف أخيب وأنت الحفي بي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 17:00 من طرف عبدالله المسافر

» 06 - إلهي إن أظهرت المحاسن مني فبفضلك ولك المنة علي وإن ظهرت المساوئ مني فبعد لك ولك الحجة علي .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر

» 05 - إلهي وصفت نفسك باللطف والرأفة بي قبل وجود ضعفي أفتمنعني منهما بعد وجود ضعفي؟ .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:48 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - إلهي مني ما يليق بلؤمي ومنك ما يليق بكرمك .المناجاة العطائية كتاب إيقاظ الهمم في شرح الحكم
العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 26 فبراير 2021 - 16:43 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

03012021

مُساهمة 

العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Empty العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني في بيان ما أخل به الناس من اجتناب المنهيات
261 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 

أن لا نعبث بشئ من جوارحنا في الصلاة كمسح الحصى عن الجبهة ومسك اللحية إلا لضرورة أدبا مع الله تعالى وهذا العهد لا يصح لأحد العمل به إلا بعد السلوك على يد شيخ صادق يقطع به الحجب حتى يدخله حضرة الله تعالى ويعاشر أهلها وينظر ما هم عليه من الخشية والرعدة والخرس والبهت ، حتى لا تكاد تتحرك لهم جارحة من الهيبة ولا يحك جسده إذا أكله ، 
وأما من لم يسلك الطريق ولم يقطع الحجب ولم يخالط أهل تلك الحضرة الإلهية فإنما هو في حضرة الجن والشياطين ، ومن شأنهم كثرة الحركة كما هو شأن لهب النار الذي خلقوا منه ، فالعبد وإن كان في أصله قليل الحركة يصير ذا حركة بحكم سرقة الطبع من الشياطين . 
فاسلك يا أخي على يدي شيخ إن طلبت العمل بهذا العهد واللحوق بأهل الأدب مع الله تعالى والله يتولى هداك . 

روى الترمذي وغيره مرفوعا : “ إذا قام أحدكم في الصلاة فلا يمسح الحصى فإن الرحمة تواجهه “ . 

وفي رواية للشيخين : “ فلا تمسح الحصى وأنت تصلي فإن كنت ولا بد فاعلا فواحدة تسوية الحصى “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ ما من حالة يكون العبد فيها أحب إلى الله من أن يراه وهو ساجد يعفر وجهه في التراب “ .

“ 649 “
وفي حديث ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ يا غلام ، ترب وجهك “ . 
وروى الشيخان : “ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يصلي الرجل مختصرا “ . والله تعالى أعلم .

262 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نمر قط بين يدي مصل خوفا أن نكتب بذلك في ديوان الشياطين لتجرئنا على حضرة الله تعالى التي تخيلها المصلي في ذهنه ، كما أشار إليه خبر : أن الله قبلة أحدكم . 
ولو أن أحدا من أهل الله تعالى ضرب بالسيف ليمر لاختار ضرب السيف على المرور 
ولا يمر لأمور يشهدها لا تذكر إلا مشافهة ، وقد بسطنا الكلام على حضرة التنزيه في كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر وهو مجلد ضخم يحل مشكلات علم الكلام . “ والله واسع عليم “ . 

روى الشيخان مرفوعا: “لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه “. 
قال أبو النضر لا أدري أقال أربعين يوما أو شهرا أو سنة . 

وروى الترمذي عن أنس قال : “ لأن يقف أحدكم مائة عام خير له من أن يمر بين يدي أخيه وهو يصلي “ . 

وروى ابن ماجة في سننه بإسناد صحيح وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما مرفوعا : “ لو يعلم أحدكم ما له في أن يمشي بين يدي أخيه معترضا وهو يناجي ربه لكان أن يقف في ذلك المقام مائة عام أحب إليه من الخطوة التي خطاها “ .

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ إذا صلى أحدكم إلى شئ ليستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفع في نحره ، فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان “ .

“ 650 “
وفي رواية للشيخين : “ وليدرأ ما استطاع “ . والله تعالى أعلم . 

263 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بترك الصلاة أو بإخراجها عن وقتها إذا اشتد مرضنا فضلا عن أوقات الصحة ، بل نصلي بحسب استطاعتنا في الطهارة وفعل الأركان ، ولا ننتقل لمرتبة سفلى إلا بعد عجزنا عن العليا ، وهذا العهد يقع في خيانته كثير من أكابر الناس فضلا عن غيرهم ، فيترك يقين ما عنده لظن ما عند الناس ، فيقولون له صل جالسا فإنك ضعيف فيطاوعهم في ذلك وهو يعلم من نفسه القدرة على الوقوف حتى لا يسفه كلامهم ، 

والحق أحق أن يتبع ، فليراع العبد ربه ويبذل استطاعته حتى لا يترك منها بقية وليحذر من تلبيس النفس عليه بميلها إلى الكسل والرخص فإنهم قالوا إن بذل الإنسان استطاعته في التقوى أشد من تقواه حق تقاته ، وذلك أن تقوى الله حق تقاته أن يعلم العبد أن تقواه من الله تعالى ، ولولا أنه قواه على ذلك ما قدر يتقى ، 
وأما تقوى الله بحسب الاستطاعة فهو أن يبذل قوته في التقوى بحيث لا يبقى من قدرته بقية قط وهذا عزيز فإنه لا بد أن النفس تخلى من قوتها بقية تتنفس بها ، 
ولا يخرج عن ذلك إلا الأكابر من الأولياء وغالب الناس يظن أن تقوى الله حق تقاته أشد وأشق وليس الأمر كذلك ، ولا تصل يا أخي إلى معرفة تمييز حظ النفس مما هو لله تعالى إلا بعد السلوك على يد شيخ مرشد يخرجك من حضرات التلبيس . “ والله غفور رحيم “ . 

روى الإمام أحمد ومسلم مرفوعا : “ بين الرجل وبين الكافر ترك الصلاة “ . 
قلت والمراد بالرجل هنا المؤمن ، ومعنى الحديث بين الرجل منكم أيها المؤمنون وبين الكافر ترك الصلاة . والله أعلم .

وفي رواية لأحمد وأبي داود والنسائي والترمذي وكل حسن صحيح مرفوعا : “ العهد الذي بيننا وبينهم ترك الصلاة فمن تركها كفر “ . 
وروى الطبراني مرفوعا : “ من ترك الصلاة متعمدا فقد خرج عن الملة “ . 

وفي رواية للطبراني : “ من ترك الصلاة متعمدا فقد كفر جهارا “ . 
وفي رواية لابن ماجة والبيهقي : “ فقد برئت منه الذمة “ .


“ 651 “
وروى الترمذي عن عبد الله بن شقيق رضي الله عنه قال : “ كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفر غير الصلاة ، وكان أيوب يقول ترك الصلاة كفر لا يختلف فيه “ وقال إسحاق صح عن النبي صلى الله عليه وسلم إن تارك الصلاة عمدا كافر . 

وكذلك كان رأي أهل العلم من لدن النبي صلى الله عليه وسلم أن تارك الصلاة عمدا من غير عذر حتى يخرج وقتها كافر . والله تعالى أعلم . 

264 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
ألا نناجي قط الحق تعالى في صلاة أو قراءة حال النعاس ، وذلك أن من الأدب في خطاب الأكابر أن يكون بكل عضو وذلك لا يكون إلا مع حضور القلب ، وحضور القلب لا يكون إلا مع اليقظة فمن خاطب الحق تعالى حال النعاس واشتغال القلب بغير الله فقد أساء الأدب . 

وفي كلام سيدي عن بن الفارض رحمه الله تعالى : إذا ما بدت ليلي فكلي أعين * وإن هي ناجتني فكلي مسامع وبالجملة فلا تعرف يا أخي أدب مخاطبة الحق تعالى إلا إن سلكت على يد شيخ صادق ، وتحتاج إلى صبر شديد وزمن طويل . 

وقد قال أئمة الطريق عليكم بالإخلاص في الأعمال فإنه يوصلكم إلى الجنة ، وعليكم بالأدب مع الله تعالى في عباداتكم فإن ذلك يوصلكم إلى دخول حضرة الله تعالى وتكونون إخوان النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا . 

فإن هؤلاء هم أصحاب المراتب في الأدب مع الله تعالى فتشاهدون أقوالهم وأفعالهم وتتعلمون من آدابهم ، وما دمتم لم تدخلوا حضرة الله تعالى فأنتم في حضرة الشيطان . 

فعلم أن من الأدب مع الله تعالى إذا حضر أوان النعاس أن يسكت العبد ويأخذ في المراقبة من غير تلفظ بشئ . والله عليم حكيم . 
وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ إذا نعس أحدكم في الصلاة فليرقد حتى


“ 652 “
يذهب عنه النوم فإن أحدكم إذا صلى وهو ناعس لعله يذهب يستغفر فيسب نفسه “ . 
 
وفي رواية للنسائي مرفوعا : “ إذا نعس أحدكم وهو يصلي فلينصرف فلعله يدعو على نفسه وهو لا يدري “ . 

وروى مسلم وأبو داود وغيرهما مرفوعا : “ إذا قام أحدكم من الليل فاستعجم القرآن على لسانه فلم يدر ما يقول فليضطجع “ . والله تعالى أعلم . 

265 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بفوات حضورنا في المواكب الإلهية من حين ينصب موكب الحق تعالى إلى أن تنقضي حوائجنا فينبغي الاستعداد لحضورها بتقليل الأكل والنوم على طهارة ونحو ذلك مما يطرد الشيطان عنا فإن الشيطان لا يفارق من ينام على شبع أو حدث ، فكلما أراد العبد أن يقوم يوسوس له فينومه . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى السلوك على يد شيخ صادق حتى يخلصه من جميع العوائق ويخرجه من حضرات الشياطين إلى حضرات الملائكة المقربين ، وقد قالوا من شرط العبد الخالص أن لا يكون له عوائق تعوقه عن حضرة خدمة مولاه في ليل أو نهار . 

وبالجملة فأهل المواكب الإلهية كأهل المواكب الدنيوية ، فكما أن كل من كان أكثر الغيبة عن حضور موكب السلطان يقطعون جامكيته ويمحون اسمه من ديوان مماليك السلطان فكذلك من أكثر النوم والغيبة عن حضور موكب الرحمن تتكدر منه أكابر الحضرة ويقطعون عنه الإمداد ولا يقضون بعد ذلك له حاجة ويصيرون يبغضونه لزهده في خدمة ربهم فاعلم ذلك والله يتولى هداك . 

واعلم يا أخي أن الموكب الإلهي بالليل ينصب غالبا من أول الثلث الآخر وكثيرا ما ينصب أوائل النصف الثاني إلا ليلة القدر وليلة الجمعة ، فإنه ينصب من غروب الشمس إلى طلوع الفجر . 

وفي رواية الإمام سنيد بن عبد الله الأزدي إلى انصراف الناس من صلاة الصبح فينبغي لطالب الخيرات أن لا يغفل عن ربه في هذه الأوقات إما بصلاة وإما بذكر وإما غير ذلك من المراقبة لله تعالى .

“ 653 “

روى الشيخان وغيرهما : أنه ذكر رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم أنه نام ليلة حتى أصبح فقال : “ ذلك رجل بال الشيطان في أذنيه “ . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ إذا أراد العبد الصلاة من الليل أتاه ملك فقال قم صل واذكر اسم ربك فقد أصبحت فيأتيه الشيطان فيقول عليك ليل طويل وسوف تقوم فإن قام وصلى أصبح نشيطا خفيف الجسم قرير العين وإن هو أطاع الشيطان حتى أصبح بال الشيطان في أذنيه “ . 

قلت وقع من بعضهم شك في أن ذلك بول حقيقي فرأى الشيطان في منامه وهو يبول في أذنه ، فاستيقظ والبول يخر من ثيابه . والله أعلم . 

وروى الشيخان مرفوعا : “ يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد يضرب على كل عقدة عليك ليل طويل فارقد فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة فإن توضأ انحلت عقدة فإن صلى انحلت عقدة فأصبح نشيطا طيب القلب وإلا أصبح خبيث النفس كسلانا “ . 
زاد في رواية لابن ماجة “ ولم يصب خيرا “ . 

وروى ابن ماجة وغيره مرفوعا : قالت أم سليمان بن داود لسليمان يا بني لا تكثر النوم بالليل ، فإن كثرة النوم بالليل تترك الرجل فقيرا يوم القيامة . 

وروى ابن حبان وغيره مرفوعا : “ إن الله يبغض كل جعظري جواظ صخاب في الأسواق جيفة بالليل حمار بالنهار عالم بأمر الدنيا جاهل بأمر الآخرة “ . 

قلت الجعظري : المختال في مشيته ، والجواظ : الغليظ الجافي ، والصخاب : الذي يرفع صوته في الأسواق بسبب أمور الدنيا . والله تعالى أعلم . 

266 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نماري بالعلم قط


“ 654 “

ولا نكتمه عن أحد علمنا منه الإخلاص فيه ولو كفر هو بتعليمنا له ، كما أن من شرط المعلم كذلك الإخلاص.
 وسمعت سيدي عليا الخواص رحمة الله يقول : من علامة إخلاص المعلم أن لا يلتفت إلى اعتراف الناس بتعليمه أو كفرانهم به ، وكل من تكدر ممن تركه من طلبته وقرأ على غيره فما شم للإخلاص رائحة وهو مراء بعلمه . 

وعبارة الإمام النووي في كتاب التبيان وفي مقدمة شرح المهذب . فاعلم أن من أهم ما يؤمر به المعلم أن لا يتأذى ممن يقرأ على غيره قال : وهذه مصيبة يبتلى بها جهلة المعلمين لغباوتهم وفساد نيتهم وهو من الدلائل الصريحة على عدم إرادتهم بالتعليم وجه الله الكريم . 

وسمعت شيخنا شيخ الإسلام زكريا رحمه الله يقول : إياك أن تكتم العلم عن عدوك فإن الشرع حقيقة إنما هو لله ورسوله ، ومن شرط كل محب لله ورسوله أن يحب نشر ما شرعه الله ورسوله في جميع الخلق سواء كانوا أصدقاء أو أعداء . 

وقد جاء التحذير العظيم في حق من كتم العلم عن أهله كما سيأتي في الأحاديث 
وكان الإمام الشافعي رضي الله عنه ينشد : 
أأنشر علما بين راعية الغنم * وأنثر منظوما لسارحة النعم 
إلى أن قال : 
فإن يسر الله الكريم بفضله * وأدركت أهلا للعلوم وللحكم 
بثثت مفيدا واستفدت ودادهم * وإلا فمخزون لدي ومكتتم 
ومن منح الجهال علما أضاعه * ومن منع المستوجبين فقد ظلم 

وسمعت أخي أفضل الدين رحمه الله يقول : إنما توعد الشارع صلى الله عليه وسلم السلف الصالح إذا كتموا العلم تشجيعا لهم حتى يتكلموا به لخوفهم من الشهرة ، وأما الناس اليوم فلو كان التحذير في الكلام لتكلموا ولم يسكتوا ، 

فكان السلف الصالح لكثرة إخلاصهم يود كل واحد منهم أن لو كانت الشهرة بالعلم لأخيه فكانوا يقوون نور إخوانهم ويضعفون نورهم عند الناس ، 

وربما عرضت المسألة الواحدة على ثلاثين نفسا وكل منهم يردها حتى تجئ إلى الأول خوفا من القول في دين الله بالرأي .

“ 655 “

واعلم يا أخي أن حكمة النهي عن المماراة هو للاستهانة به ، فيجلس الفقيهان يتكلمان بالعلم ولا يقصدان العمل وقلوبهم غافلة عن العمل بالكلية ويشكك كل واحد منهما الآخر فيما يفهمه ويدخل عليه الشبهة ولا يعلمه بالجواب ، وإلا فلو شككه ثم أجابه وعلمه الجواب لما نهى عنه بل هو مطلوب لأن فيه امتحانا للطالب ليختبر به علمه وجهله وكثيرا ما يكون طالب العلم جازما بحكم فهمه من الآية أو الحديث فيجلس مع بعض المجادلين فيدخل عليه التشكيك ثم يلتهي عنه بأمر فيصير ذلك الطالب مترددا فيما كان جازما به وليس ذلك من شأن أهل الإيمان الصادق ، وهذا المعنى الذي فهمته من حكمة النهي عن المماراة اقتبسته من حديث مسلم وغيره في شأن رؤية الباري جل وعلا في القيامة : “ هل تمارون في رؤية الشمس والقمر ليس دونهما سحاب “ الحديث . 

ففسر الشارحون هناك قوله تمارون أي تشكون فكذلك يكون المعنى هنا ومن ظفر بنقل في ذلك فليلحقه بهذا الموضع من هذا الكتاب . والله أعلم . 

روى الترمذي وغيره مرفوعا : “ من تعلم العلم ليجادل به العلماء أو ليماري به السفهاء فليتبوأ مقعده من النار “ . 
وروى أبو داود والترمذي وغيرهما مرفوعا : “ من أتاه الله علما فبخل به عن عباد الله وأخذ عليه طمعا وشري به ثمنا وكذا وكذا حتى يفرغ الحساب “ . والله تعالى أعلم . 

267 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهور في رواية الحديث بل نتثبت في كل حديث نرويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا نرويه عنه إلا إن كان لنا به رواية صحيحة . 

وكان سيدي علي الخواص رحمه الله تعالى يقول : لا ينبغي لفقيه أن يروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا إلا إن كان له به علامة يعرف بها ، أن ذلك من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أما من طريق النقل وإما من طريق سؤاله للنبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك الحديث . وقوله هو من كلامي يقظة ومشافهة ، هذا كله فيما كان ضعيفا من طريق النقل ، أما ما صح من طريق المحدثين واستحسن فلا يحتاج إلى سؤاله صلى الله عليه وسلم فيه .

“ 656 “
فاعلم يا أخي أن أكثر من يقع في خيانة هذا العهد المتصوفة الذين لا قدم لها في الطريق فربما رووا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ليس من كلامه لعدم ذوقهم وعدم فرقانهم ين كلام النبوة وكلام غيرها ، ولو أنهم كانوا من العارفين لعرفوا كلام النبوة وميزوه عن غيره ، فإن لامعة نور النبوة لا تخفى على من في قلبه نور . 

وقد سمعت بعضهم يحكي قول أبي محمد الكتاني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت له يا رسول الله ادع الله لي أن لا يميت قلبي ، فقال : قل كل يوم أربعين مرة : يا حي يا قيوم لا إله إلا أنت ، وهي رؤية منام فصار هذا يرويه عنه على إيهام أنه صلى الله عليه وسلم قاله لأصحابه، ورواه عنه الأئمة الحفاظ وهو وهم فاحش، فلولا أنني أعلمته بذلك ما علمه. 

وسمعت شيخنا شيخ الإسلام زكريا رحمه الله يقول : إنما قال بعض المحدثين أكذب الناس الصالحون لغلبة سلامة بواطنهم فيظنون بالناس الخير وأنهم لا يكذبون على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فمرادهم بالصالحين المتعبدون الذين لا غوص لهم في علم البلاغة فلا يفرقون بين كلام النبوة وغيره بخلاف العارفين فإنهم لا يخفى عليهم ذلك حتى أن بعضهم كان يعرف صوت الشريف من غيره من وراء حجاب لكونه من رائحة رسول الله صلى الله عليه وسلم . 

وقد من الله تعالى علي بتمييز كلام النبوة من غيره من حيث حلاوة التركيب العلمي بأنه لا أحد يقدر على فصاحة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فربما سمع الصحابي شيئا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهب عنه حفظ بعض اللفظ والمعنى موفور في قلبه فيكمل لنا الحديث بلفظه هو فأعرفه بركاكة تركيبه ، وربما ظن بعض المحدثين أن ذلك الحديث موضوع ، والحال أن الوضع إنما هو في مثل لفظة ونحوها وأصل الحديث صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . 
فتعلم يا أخي علم الحديث لتخرج من الوقوع في الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو بغير قصد . والله تعالى أعلم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار “ . قال الجلال السيوطي أنه متواتر . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ من كذب علي فليتبوأ مقعده من النار “ . بإسقاط قوله متعمدا . “ والله غفور رحيم “ .

“ 657 “

268 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نغتر بحفظ العلم الذي يطلب منا العمل به من غير عمل كما عليه غالب الناس اليوم وما هكذا كان السلف الصالح رضي الله عنهم فقد بلغنا أنه كانوا يستغفرون الله من كل مسألة لم يعملوا بها ، ويعدون ذلك ذنبا . 

ومن كان هذا مشهده ذهب عنه الاغترار بالعلم ، ثم اعلم يا أخي أن من الناس من قسم الله تعالى له العمل بما علم ومنهم من قسم الله له العلم من غير عمل ومنهم من قسم الله له العمل بغير علم ومنهم من لم يقسم له علم ولا عمل 
فالواجب على كل من لم يعمل بعلمه كثرة الاستغفار والتوبة والإكثار من تعليم العلم للناس لعلهم يعملون به فيكون ذلك في صحائف من علمهم حيث فاته العمل بما علم ثم يستغفر من ذلك فربما لا يكون عمل الناس بعلم العالم يجبر خلل تركه هو العمل بما علم .
كان الشيخ محيي الدين بن العربي رحمه الله يقول : من حقق النظر لم يجد عاقلا إلا وهو عامل بعلمه لا يمكنه أن يترك العمل به أبدا ما دام عاقلا وذلك إنه إن عمل بعلمه على فق الشريعة المطهرة بأن باشر العمل على وجه الإخلاص فيه فهو عامل بعلمه وإن وقع في معصية فاستغفر منها وتاب فقد عمل أيضا بعلمه 
فإنه لولا علمه ما اهتدى لكون ذلك معصية فما جعله يتوب منها إلا العلم كمثل هذا قد ينفعه علمه على كل حال ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى سلوك على يد شيخ ليرقيه إلى درجات المراقبة لله تعالى والخوف من عذابه حتى يعرف كل مسألة ترك العمل بها ويستغفر فلا يلتبس عليه مسألة واحدة من كل باب لم يعمل بها كما كان عليه العلماء العاملون 

وسمعت شيخنا شيخ الإسلام زكريا رحمه الله تعالى يقول : كل فقيه لا يجتمع بالقوم فهو كالخبز الحاف بلا إدام 
وسمعت سيدي علي الخواص رحمه الله يقول : لا يكمل طالب العلم إلا بالاجتماع على أحد من أشياخ الطريق ليخرجه من رعونات النفوس ومن حضرات تلبيس النفس ومن لم يجتمع على أهل الطريق فمن لازمه التلبيس غالبا ودعوى العمل بما علم وكل من نسبه إلى قلة العمل وقام عليه الأدلة التي لا تمشي عند الله ومن شك في قولي هذا فليجرب ، 

فاسلك يا أخي على يد شيخ والزم خدمته واصبر على جفائه لك وتغرباته عليك فإن الذي يريد أن يطلعك عليه أمر نفيس لا يقابل بالأعواض الدنيوية فإن للعلم رياسة عظيمة وللنفس في دسائس ربما خفيت على مشايخ العلم فضلا عن الطلبة

“ 658 “

والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم . 
روى مسلم وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في دعائه : “ اللهم غني أعوذ بك من نفس لا تشبع ومن علم لا ينفع “ . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ يجاء بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق أقتابه فيدور بها كما يدور الحمار في الرحى فيجتمع إليه أهل النار فيقولون : يا فلان ما شأنك أليس كنت تأمرنا بالمعروف وتنهانا عن المنكر ؟ 
فيقول : كنت آمركم بالخير ولا آتيه وأنهاكم عن الشر وآتيه “ . 

وروى البزار وغيره مرفوعا : “ مثل الذي يعلم الناس الخير وينسى نفسه كمثل الفتيلة تضئ على الناس وتحرق هي نفسها “ . 
وروى الطبراني مرفوعا : “ كل علم وباله على صاحبه إلا من عمل به “ . 
وفي رواية له مرفوعا : “ أشد الناس عذابا يوم القيامة عالم لم ينفعه الله بعلمه “ . 
وروى الإمام أحمد والبيهقي عن منصور بن زاد أنه قال : بلغنا أن العالم إذا لم ينتفع بعلمه يصيح أهل النار من نتن ريحه ويقولون له : ماذا كنت تفعل يا خبيث فقد آذيتنا بنتن ريحك أما يكفيك ما نحن فيه من الأذى والشر فيقول لهم كنت عالما فلم أنتفع بعلمي “ . والله تعالى أعلم . 

269 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا ندعي العلم إلا لغرض شرعي ، ولا نقول أبدا نحن من أعلم الناس لا بلساننا ولا بقلبنا ومن أين لنا ذلك ونحن نعلم أن في بلدنا من هو أعلم منا فضلا عن الإقليم الذي نحن فيه . 

ثم إذا جرى القدر علينا بدعوى العلم ، ولو في وقت غيظ ، فالواجب علينا أن نبادر إلى التوبة والاستغفار على الفور خوفا من نزول المقت علينا من الله عز وجل ، وهذه مصيبة لا يبتلى بها أحد وهو عاقل بدا ، فإنه ما من علم طالع العبد فيه وأحاط ببعضه علما إلا وسبقه إليه وإلى وضعه علماء ربما لا يصلح أن يكون هو من طلبتهم . 

وقد ادعى شخص مرة العلم وقال : والله لا أعلم أن أحدا من أبي بكر الصديق إلى عصرنا هذا أعلم مني في علم من العلوم ، فقام إليه شاب صغير لا لحية له فقال هل أنت أعلم

“ 659 “
من الإمام الشافعي ؟ هل أنت أعلم من سيبويه ؟ هل أنت أعلم من أئمة الأصول ؟ 
هل أنت أعلم من علماء المعاني والبيان ؟ هل أنت أعلم من أئمة التفسير ؟ هل أنت هل أنت ، وهكذا فما درى المدعى ما يقول فافتضح في المجلس . 
وسمعت شيخنا شيخ الإسلام زكريا رحمه الله يقول : بلغنا أن محمد بن جرير الطبري 
ألف تفسيرا ألف مجلدة ضخمة وكان محفوظه من متون العلوم نحو حمل مائة بعير . 
وكان ابن شاهين يقول : كتبت من المؤلفات ما لا أحصي عده وحسبت الحبر فبلغ 
ألفين من القناطير . 

وكان بعضهم يقول : لو كتبت ما في صدري ما حمله مركب ، ولم يزل في كل عصر علماء حاملون العلم لا يجئ العلماء المشهورون من طلبتهم . 
وسمعت شخصا ضعيف الحال مثلي يقول : والله العظيم لا أعلم الآن في مصر كلها أعلم مني ولو أنني علمت لمشيت واستفدت منه ، وهذا هو مجنون وأقل جزاؤه أنه حرم بركة علماء زمانه ومات بجهله . 
وقد رأيت شخصا يدعى القطبية يقول : أطلعني الله تعالى على دائرة الأولياء كلهم فلم أر فلانا منهم وأشار إلى شخص من صالحي عصره ، فقال له شخص في المجلس إن كنت صادقا فقل لي كم في لحيتك من شعرة ؟ 
فما درى ما يقول وخجل بين الناس وإذا كان الله تعالى نهى العلماء عن دعوى العلم مع علمهم فكيف بمن يجهل ويدعي العلم مع الجهل . 
وحكى لي شيخنا شيخ الإسلام زكريا رحمه الله قال : اجتمع يوما في مجلس الحسن البصري رضي الله عنه خمسمائة محبرة تكتب عنه العلم ، فحصل له بعض عجب في نفسه فقال لا تسألوني في هذا المجلس عن علم من العلوم إلا أخبرتكم به ، فقام إليه صبي أمرد ضعيف يتوكأ على عصا فقال يا سيدي قد سمعنا قولك فهل للناموسة كرش أو مصران ، فتغير لون الحسن واصفر ثم حمل من ذلك المجلس مغشيا عليه فمات بعد ثلاثة أيام ، 
وذكر الشيخ الكامل محي الدين بن العربي رضي الله عنه :عن نفسه أنه كان راكبا مرة في سفينة في البحر المحيط فهاجت الريح ، فقال أسكن يا بحر فإن عليك بحرا من العلم ، فطلعت له هائشة من البحر 
وقالت له : قد سمعنا قولك فما تقول فيما إذا مسخ زوج المرأة هل تعتد عدة الأحياء أم الأموات ؟ 
فما درى الشيخ ما يقول : فقالت له الهائشة تجعلني شيخا لك وأنا أعلمك الجواب ؟ فقال : نعم ، 
فقالت : إن مسخ حيوانا اعتدت عدة الأحياء ، وإن مسخ جمادا اعتدت عدة الأموات . 
ذكر هذه الحكاية في ترجمة مشايخه من الجن والإنس والملائكة والحيوانات ، وبلغنا أنه من ذلك الوقت ما سمع أحد منه رائحة دعوى العلم .

“ 660 “
فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يأخذ بيده ويدخله حضرات العلوم والخزائن الإلهية حتى يرى أن جميع ما علمه هؤلاء لا يجئ نقطة من البحر المحيط . 
وقد استخرج أخي الشيخ أفضل الدين من سورة الفاتحة مائتي ألف علم ونيفا وأربعين ألف علم وذكرنا منها في كتابنا المسمى بتنبيه الأغبياء على قطرة من بحر علوم الأولياء ثلاثة آلاف علم لا يتعقلها الإنسان إلا إن رأى أسماءها إذ لم تخطر له قط على بال . 

فانظر يا أخي فيما علمته من الفقه والنحو والأصول وغيرها تجده لا يجئ قطرة من البحر المحيط بالنسبة لعلوم أهل الله عز وجل . 

وقد نقل ابن السبكي في الطبقات الوسطى عن أبي القاسم الجنيد رضي الله عنه أنه كان يقول : ما أنزل الله من السماء علما وجعل للخلق إليه سبيلا إلا وجعل لي فيه حظا ونصيبا . 

ثم من فوائد السلوك على يد شيخ أن السالك يصل إلى حضرة يرى جميع صفاته الظاهرة والباطنة عارية عنده وأمانة أودعها الحق عنده فلا يسوغ له أن يدعيها أو شيئا منها لنفسه أبدا حياء من الله تعالى ، فالناس يرونه عالما في عيونهم وهو يرى نفسه جاهلا ، وهناك يأمن من أن يدعى لنفسه حالا أو مقالا سرا أو جهرا ومن لم يسلك كما ذكرنا فمن لازمه لحجاب غالبا والدعاوي المضلة عن سواء السبيل حتى أن بعضهم قال أنا الله فكفر ، نسأل الله اللطف . 

فاسلك يا أخي طريق الأدب مع الله على يد شيخ ولو كنت من أعلم الناس عند نفسك فإنه لا بد أن يظهر لك جهلك إذا سلكت الطريق ، والله يتولى هداك . 
وفي قصة موسى والخضر عليهما الصلاة والسلام كفاية لكل عاقل ، وذلك أن الخضر قال لموسى عليه السلام أنا أعلم أهل الأرض ، يا موسى ما علمي وعلمك في علم الله إلا كما نقر هذا العصفور من هذا البحر ، والمراد بعلم الله معلومه لقوله تعالى : “ وما أوتيتم من العلم إلا قليلا “ 

فلو كان المراد به العلم القائم بالذات لم يصح وصفه بالقلة فافهم ، ومعلوم الله هو العلم الذي يبثه في قلوب عباده وهو غير علمه الأزلي الخاص به ، لأن علم الخلق وإن كان مع جملة علم الله ففيه رائحة الحدوث من حيث إضافته إلى الخلق فافهم ، وإياك والغلط وإنما أولنا لك يا أخي الحديث لأن الخضر عليه السلام عالم بالله ، ومعلوم عنده أن علم الله

“ 661 “
تعالى لا يوصف بنقص ما ولا بد لمنقار العصفور من بلل يكون عليه فافهم ، فلو جعلنا المراد بعلم الله القائم بالذات لما صح وصفه بالنقص على قدر ما أخذ العصفور ولا قائل بذلك ويصح أن يريد الخضر الإشارة للقلة على وجه ضرب المثل ، ولو أنه عبر بما أخذه الناموسة على فمها من البحر لساغ له ذلك أيضا لأنه أقل مما يأخذه منقار العصفور فاعلم ذلك . 

روى الطبراني مرفوعا : “ سيظهر قوم يقرءون القرآن يقولون من أقرأ منا ؟ من أعلم منا ؟ من أفقه منا ؟ أولئك هم وقود النار “ . 
وفي رواية له أيضا مرفوعا : “ من قال إني عالم فهو جاهل “ . والله تعالى أعلم . 

270 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نجادل في علم من العلوم الشرعية إلا بقصد نصرة الدين بشرط الإخلاص والحضور مع الله تعالى في ذلك على لكشف والشهود لا على الظن والرياء والغفلة والتخمين ومغالبة الخصوم من أهل مذهبنا أو غيرهم . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ متضلع من علوم الشريعة قد اطلع على جميع أدلة المذاهب المستعملة والمندرسة وسلك طريق القوم في درجات الإخلاص . 
وأما من أراد العمل بهذا العهد بنفسه من غير شيخ فهو يروم المحال غالبا ، وقد اطلعت بحمد الله تعالى على العين التي يتفرع منها جميع المذاهب في حال سلوكي ، وتأملت جميع مذاهب المجتهدين ومقلديهم وهي متفرعة عنها كشفا ويقينا ، فلم يخف علي بحمد الله تعالى من منازع أقوالهم إلا النادر ، ولو أنني كنت سلكت وحدي بغير شيخ لكنت محبوسا خلف حجاب التقليد للأقوال ، لا أعرف من أين جاءت . ف‍ “ الحمد لله رب العالمين “ . 

واعلم يا أخي أنه لا ينبغي لمقلد الإمام أن يسمي جماعة الإمام الآخر خصوما كقوله إن قال الخصم كذا قلت كذا فإن حسن الأدب في اللفظ من أخلاق العلماء العاملين . 

وقد أطلعني إنسان مرة على كتاب في الرد على الإمام أبي حنيفة رضي الله عنه فرأيت تلك الليلة في واقعة الإمام أبا حنيفة ، وقد تطور نحو سبعين ذراعا في السماء وله نور كنور الشمس ، وأجد ذلك العالم الذي رد عليه تجاهه يشبه الناموسة السوداء انتهى . 
وإذا كان

“ 662 “

إمامنا الشافعي رضي الله عنه يقول : الناس كلهم في الفقه عيال على أبي حنيفة ، فكيف يسوغ لأمثالنا أن يتصدر للرد عليه ؟ هذا فوق الجنون بطبقات وقد قال تعالى : “ شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه “ . 

فأمر الله تعالى بإقامة الدين لا بإضجاعه بالتكبر على أئمته ، وهذا الأمر قد فشي في مقلدي المذاهب ، فترى كل إنسان يدحض حجة مذهب غيره ، حتى لا يكاد يبقى له تمسكا بكتاب ولا سنة ، وذلك من أقبح الخصال ، وإنما كان اللائق بهم الجواب عن الأئمة إما بعدم اطلاعهم على ذلك الدليل الذي ظفر به الراد عليهم وإلا بان ذلك المجتهد منزعا في الاستنباط من وجوه قواعد العربية يخفى على أمثالنا . 

وقد بلغنا أن الإمام الشافعي لما دخل بغداد وزار قبر الإمام أبي حنيفة رضي الله عنه ، حضرته صلاة الصبح فترك القنوت مع أنه يقول به فقيل له في ذلك ، فقال استحييت من الإمام أن أقنت بحضرته وهو لا يقول به . فرضي الله تعالى عن أهل الأدب . هذا من باب الآداب والسنن ، أما الواجب والحرام ، فإذا قام عند المجتهد دليل فيه فليس له أن يتركه أدبا مع من يخالفه فافهم . 

وقد حكى الشيخ محي الدين في الفتوحات المكية أن من وراء النهر جماعة من الشافعية والحنفية لم يزل الجدال بينهم قائما طول السنة حتى أن بعضهم يفطر في رمضان ليتقوى على الجدال مع خصمه . 

روى الطبراني مرفوعا : “ إن الشريعة جاءت على ثلاثمائة وستين طريقة “ . 
انتهى فلا ينبغي لأحد أن يرد على من يجادله إلا إن نظر في هذه الطرق كلها ، ولم يجد كلام خصمه يوافق طريقة واحدة منها ، وما ذكر الشارع ذلك إلا سدا لباب الجدال بغير علم تقوية للدين فإن النزاع يوهنه ويضعفه . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : لا يقوم الدين إلا بالاتفاق عليه لا بالاختلاف فيه ثم لا يصح للعلماء اتفاق إلا إن خرجوا عن رق الشهوات النفسانية وما لم يخرجوا فلا يصح لهم ارتباط قلوبهم مع بعضهم بعضا أبدا . فاعلم أن أنصار الدين حقيقة هم الذين سلكوا الطريق وخرجوا من حضرة النفوس إلى حضرة الأرواح ، فإن الأرواح

“ 663 “
لا شهوة لها إلى شئ من الأغراض النفسانية أبدا ، وهناك يكون نصرتها للدين خالصة من الشوائب ، فاعلم ذلك واعمل عليه والله يتولى هداك . 
وقد روى البيهقي والترمذي وغيرهما مرفوعا وحسنه الترمذي : “ ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أتوا الجدل . 
ثم قرأ صلى الله عليه وسلم : “ ما ضربوه لك إلا جدلا بل هم قوم خصمون “ " . 

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم “ . 
والألد : هو شديد المخاصمة . والخصم : هو الذي يحج من يخاصمه ويدحض حجته : اللهم إلا أن يقوم لنا صاحب بدعة لا يشهد لها كتاب ولا سنة فلنا إدحاض حجته نصرة لله ولرسوله وللمسلمين : والله غفور رحيم . 

271 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نفعل شيئا قط يؤذي المسلمين إلا بطريقة الشرع كإقامة الحدود والتعزيرات والتأديبات ، وذلك كأن يتغوط أحدنا على ملاقي الأخلية التي يدخلها الناس أو يبول في مكان جلوس الناس في الظل أو الشمس ، أو مكان جلوسهم في الحمام وغير ذلك من سائر الرذائل خوفا أن يتبع على ذلك فينبغي لقاضي الحاجة أن يحرر نزول الغائط في طاقة الخلاء ويبول في خلاء الحمام و في بالوعته وكما ينبغي له أن يخفي عن الناس رؤيته حال قضاء الحاجة ، فكذلك ينبغي له أن يخفي ما خرج من بوله وغائطه ولا يطلع أحدا عليه . 

قال سيدي علي الخواص : وينبغي قياس الأذى المعنوي على هذا الأذى المحسوس ، وذلك كأن يدخل على أحد من العوام وغيرهم الشبه بأن يذكر لهم العقائد الزائغة والأقوال التي يردها ظاهر الشريعة كمسألة زل فيها عالم تتعلق بالنكاح أو بأكل شبهة ونحو ذلك ، فربما تسارعت نفس العامي إلى التدين بها فيهلك مع الهالكين ، وصار إثم ذلك في عنق ذلك العالم . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى سلوك على يد شيخ ناصح يلقيه في درجات الشفقة على المسلمين وأديانهم وأبدانهم وثيابهم ، حتى يكون أشفق على المسلمين من أنفسهم وراثة محمدية ، ومن طلب الوصول إلى العمل بهذا العهد بغير شيخ فقد أتى

“ 664 “
البيوت من غير أبوابها وقد من الله تعالى علي بهذه الشفقة فأنا بحمد الله أشفق على دين الإنسان وبدنه من نفسه . وإيضاح ذلك أنني أحزن على فوات الخير للمسلمين أكثر من حزنهم إذا فاتهم ، وأشفق على أبدانهم من دخول النار إذا أكلوا الحرام أكثر مما يشفقون هم عليها وأطلب لهم احتمال الأذى من جميع الأنام ، وعدم مقابلة الناس بالأذى وهم لا يرضون بذلك بل ينتصرون لأنفسهم ويحرمون نفوسهم ثواب الله تعالى ، وهكذا فقس عليه والله يتولى هداك . 

روى مسلم وغيره مرفوعا : “ اتقوا اللعانين ، قالوا وما اللعانان يا رسول الله ؟ 
قال الذي يتخلى في طريق الناس وفي ظلهم “ . 

قال الحافظ المنذري رحمه الله : وإنما نهى عن التخلي في طريق الناس وظلهم لأنه يؤذي المار والجالس ، قالوا وليس كل ظل ينهى عن قضاء الحاجة فيه لأنه صلى الله عليه وسلم قضى حاجته تحت خائش [حائط .] نخل وهو لا يخلو عن ظل. 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : أعلم أن اللعن الوارد في السنة يختلف باختلاف الأثر المترتب عليه خفة وثقلا وقبحا ، فلكل فعل قبيح لعن يناسبه وإلا فأين لعن من فعل فعل قوم لوط ممن بال في طريق الناس ، وكذلك القول في مقت الله عز وجل يتفاوت بتفاوت ذلك الفعل فللكفار لعن ولمرتكب الكبيرة لعن ولمرتكب الصغيرة لعن ولمرتكب المكروه لعن فليتأمل ويحرر . 

وروى الطبراني مرفوعا بإسناد حسن : “ من آذى المسلمين في طريقهم وجبت عليه لعنتهم “ . 
وروى مسلم وغيره : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يبال في الماء الجاري . 

وروى الطبراني وغيره مرفوعا : “ لا يبولن أحدكم في مغتسله “ . 

وفي رواية للإمام أحمد وغيره : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبول الرجل في مستحمه وقال : إن عامة الوسواس منه . 
وروى الإمام أحمد وغيره : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبال في الحجر .

“ 665 “
قالوا لقتادة وما يكره في ذلك ؟ فقال : كان يقال إنها مسكن الجن . والله تعالى أعلم . 

272 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 

أن لا نتهاون بترك شئ من آداب السنة المحمدية كما عليه بعض المتهورين ، فيترك أحدهم السنة ويقول الأمر سهل وربما أشعر ذلك اللفظ بالاستهانة بتركها رغبة عنها وذلك كفر فليحذر الفقيه المتدين من مثل ذلك . 
وقد سمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : لا نجد شيئا يخل بالمروءة إلا وهو مخالف للشريعة وما من مأمور شرعي إلا وله درجة في الجنة لا تنال تلك الدرجة إلا به وكذلك القول في أهوال يوم القيامة لا يلحق العبد هول منها إلا بفعله منهيا عنه في دار الدنيا فلكل منهي كرب يلحق صاحبه هناك ، ومن أحكم فعل المأمورات وترك المنهيات لا يلحقه هناك غم ولا هم ولا حزن ومن أخل بشئ من ذلك لحقه الكرب والهم بقدر ما أخل . 

وسمعت أخي أفضل الدين رحمه الله يقول : ما أخل أحد بآداب الشريعة إلا وترقى لفعل المكروهات ولا فعل المكروهات إلا وترقى لفعل الحرام وكان يقول من رأيته يتعاطى الأسباب التي تخل بالمروءة فلا ترجو له خيرا ، قال وذلك كان يدخل مع والد زوجته أو ولدها أو أخيها الحمام أو يكلم أحدا وهو يقضي الحاجة في الخلاء ، أو يخرج صوتا بحضرة الناس أو في المسجد ، أو يقضي الحاجة قريبا من الناس بحيث يسمعون صوت الخارج من ريح أو بول أو لا يستر شخصه عند البراز ويتكلم بكلام الفساق والأراذل مما يستحي أرباب المروءة أن ينطقوا به ونحو ذلك . 

وما رأت عيني إلى وقتي هذا أكثر مروءة من ولد عمي الشيخ أحمد وشخص من جبلية الوالي كان ينام عندنا في المسجد ، أما ولد عمي فكان لا يقدر قط يقضي الحاجة وأحد ينظر إليه وقد سافرت معه من مصر إلى المحلة الكبرى في المركب فما قدر على إخراج بول ولا غائط ، وكان يطلع البر مع الناس فيجلس فيتخيل أن أحدا ينظر إليه فلا يخرج له شئ ويرجع بلا قضاء حاجة ، مع أنه كان يتباعد أكثر من جميع الناس ، وأما الشخص الجبلي فسمع مرة صوت ريح من نائم عندنا فامتنع من النوم في المسجد وأكرى له حاصلا وصار ينام فيه خارج المسجد 
وقال : خفت أن يخرج مني ريح وأنا نائم في المسجد . 
وأما أم ولدي عبد الرحمن رضي الله عنها ، فلها الآن معي تسع عشرة سنة فما رأيتها قط وهي تقضي حاجتها في خلاء البيت إلى وقتي هذا رضي الله عنها .
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الخميس 7 يناير 2021 - 22:07 عدل 5 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5354
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الأحد 3 يناير 2021 - 20:57 من طرف عبدالله المسافر

العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني المنهيات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 261 إلى 278 في القسم الثاني في بيان ما أخل به الناس من اجتناب المنهيات

“ 666 “
فاعلم أن علو الهمة والمروءة من الإيمان . 
وقد أجمع أهل الطريق على أن كل مريد تعاطى قضاء حاجته بالقرب منه وهو يزحف من غير أن يقوم لها فلا يجئ منه شئ في الطريق ، وكذلك إذا أرسله شيخه في حاجة إلى السوق ، فقال انظروا هل بقي حاجة أخرى حتى آتي بهما جميعا فلا يجئ منه شئ في الطريق إلا أن يكره خروج الطريق لغرض شرعي . 

وقد بلغنا أن شخصا من الفقراء خطب ابنة سلطان فقال له السلطان إن مهر ابنتي غال عليك ، فقال كم هو ؟ 
قال مائة جوهرة كل جوهرة بألف دينار ، فقال وأين معدن تلك الجواهر ؟ فقال له السلطان في بحر الظلمات ، فأخذ الفقير قصعته وذهب إلى البحر فما قدر على الغوص فيه ، فصار يغترف من البحر ويرش على الساحل فمر عليه شخص فقال له فماذا تصنع من هذا البحر بقصعتك هذه ، فقال لا أرجع حتى أصل إلى الجوهر أو أموت وأنا طالبه ، فبلغ ذلك السلطان فأعجبته مروءته ، فقال مثلك يصلح أن يكون وزيرا ، فأعطاه الوزارة وزوجه ابنته . 
فهكذا ينبغي للمؤمن الخاطب للمعالي . “ والله غفور رحيم “ . 

روى أبو داود وغيره مرفوعا : “ لا يتناجى اثنان على غائطهما ، ينظر كل منهما إلى عورة صاحبه ، فإن الله يمقت على ذلك “ . 

وفي رواية له : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبعد عن الناس إذا قضى حاجته حتى لا يرى أحد شخصه . 

وروى الترمذي وغيره مرفوعا : لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحشا ولا متفحشا . 
وروى الترمذي وحسنه مرفوعا : “ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يدخل الحمام إلا بمئزر “ . والله تعالى أعلم . 

273 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بترك المبادرة إلى غسل الجنابة التي تصيبنا في بدننا أو ثيابنا ، بحيث يدخل وقت الصلاة ونحن لم نتطهر


“ 667 “

وكذلك القول في الحدث الأصغر والأكبر ، لا سيما إن كان عصى به كأن قبل أجنبية أو باشر حائضا فينبغي المبادرة إلى الطهارة من ذلك كما نبادر بالتوبة بل بعضهم أوجب المبادرة فورا إلى الغسل من الجنابة التي عصى بها كما هو مقرر في كتب الفقه ، وربما أخر الإنسان الغسل إلى غسل النجاسة عن بدنه حتى دخل وقت الصلاة فلا يفرغ من ذلك حتى تفوته صلاة الجماعة ، وهذا العهد مفقود بإزالة النجاسة الحسية ويقاس على ذلك النجاسة المعنوية المتعلقة بالباطن كسوء الظن بأحد من المسلمين أو حدوث رياء أو حسد أو غل أو حقد ، أو عجب أو كبر أو نحو ذلك من المعاصي الباطنة ، ولذلك ورد : إن عامة عذاب القبر من البول . 

مع أنه معدود من النجاسة الظاهرة ، فالباطنة أولى لأن القلب محل نظر الرب كما 
يليق بجلاله قال صلى الله عليه وسلم : أن الله لا ينظر إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم . رواه مسلم . 

وأيضا فكما لا تصح صلاة أحدنا وفي ظاهر جسده لمعة لم يصبها الماء أو نجاسة لا يعفى عنها فكذلك القول في نجاسة الأخلاق الردية . 
وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : أجمع الأئمة على وجوب الخلوص من النجاسات الباطنة وعدوها من الكبائر كما يدل لذلك ما ورد من الأحاديث كعقوق الوالدين والكبر والشك في الله والحقد والغل وغير ذلك ، وقد ورد : لا يرفع للعاق عمل إلى السماء ولا للمشاحن . 

فعدم رفع العمل يدل على عدم صحته ، كما لو تعاطى مبطلا ظاهرا بترك شرط من شروط الصلاة ، قال وما جعل الشرع الطهارة على الأعضاء الظاهرة إلا ليتنبه المكلف على الأخذ في طهارة محل نظر الله من باب أولى كلما تطهر فإن الحضرة محرم دخولها على من كان عليه نجاسة ظاهرة أو باطنة ولو أراد أن يدخل لما قدر وقد أغفل هذا غالب الناس اليوم فترى أحدهم يأكل حراما ويستغيب الناس ويقع في أعراضهم ، ويقع في النميمة وغير ذلك ثم يصير يدلك يده بالماء ويتوسوس في الوضوء حتى ربما غسل العضو أكثر من ثلاث مرات لغلبة نظره إلى ظاهره دون باطنه . 


ومعلوم أن من كمال الإيمان المطابقة بين الظاهر والباطن في الطهارة . 
ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يدخل به حضرات الإيمان حتى يشرف

“ 668 “
به على أحوال يوم القيامة ويخرق ببصره إلى الدار الآخرة ويصير ينظر في باطنه أكثر من ظاهره ، ومن لم يسلك على يد شيخ فمن لازمه الوقوف مع طهارة ظاهره حتى يموت . 
فاسلك يا أخي على يد شيخ ليوصلك إلى ما ذكرناه والله يتولى هداك . 

روى البخاري وابن حبان في صحيحه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع صوت إنسانين يعذبان في قبورهما ، فقال “ إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير ، ثم قال بلى كان أحدهما لا يستبرئ من بوله ، وكان الآخر يمشي بالنميمة “ . 
وبوب عليه البخاري : باب من الكبائر أن لا يستبرئ من بوله . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ إن أهل النار يتأذون من رائحة من لم يتنزه من بوله زيادة على ما بهم من الأذى ، فيقولون له : ما بال الأبعد قد آذانا على ما بنا من الأذى ، فيقول : إن الأبعد كان لا يبالي أين أصاب البول منه ولا يغسله “ . 
وفي رواية له أيضا مرفوعا : “ اتقوا البول فإنه أول ما يحاسب به العبد في القبر “ . والله تعالى أعلم . 

274 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بخروج نسائنا للحمامات والأعراس إلا لمرض أو نفاس أو حيض ، والمرأة المتدينة تعرف حالها في الغسل في البيت فإن كانت تعلم أن بدنها يتفتح من المرض أو النفاس مثلا ، وتخاف من العرى في بيتها أن يلحقها هواء مضر فالحمام لها مطلوب ، وإن كان بدنها يتحمل العري في البيت فاغتسالها فيه أولى . وأما غير المتدينة من النساء المتبهرجات فإن كان زوجها يحكم عليها فله منعها وإن كانت تحكم عليه فهو تحت حكمها كما هو شأن من استرقتهم شهوات النساء من التجار والمباشرين وغيرهم ، فلا يقدر أحدهم على مخالفة زوجته أبدا ، 

ويلحق بمنع النساء من الخروج للحمام خروجهن للأسواق والزيارات للأصحاب والأعراس التي لا انضباط فيها على القوانين الشرعية والعزومات والمتفرجات التي يقع فيها اختلاط الرجال بالنساء ، قد كثرت خيانة هذا العهد من غالب الناس فكل موضع طلبته امرأة أحدهم أذن لها مع عدم التفتيش على الحاجة التي خرجت لها هل هي من الأمور التي ندب الشارع لها أو كرهها ، ولا يخفى ما في ذلك من المفاسد وهو مناف لغيرة أهل الإيمان ، وربما كان أحدنا شيخا مقلع الأسنان قد طعن في السن أو قبيح المنظر وهي شابة حسناء فترجع من  
“ 669 “

ذلك السوق ، أو تلك الزيارة وهي لا تشتهي أن تنظر إلى زوجها ، ولا أن يقبلها أو يجامعها وهذا أقل ما يحصل من مفاسد الخروج . 
وقد أخبرتني امرأة دينة مصلية وقالت لي إني أكره الخروج للسوق ، فقلت لها لماذا ؟ 
فقالت لأني أنظر إلى الأشكال الحسنة فتميل إليها نفسي فأرجع لا أقدر أنظر في وجه زوجي ، قالت : وقد دخلت مرة سوق الوراقين فرأيت شابا فأخذ بمجامع قلبي فرجعت فوالله ما رأيت زوجي في عيني إلا كالقطرب أو كالغول أو كالعفريت أو كالبقرة ، وكما أن الرجل إذا رأى المرأة الحسناء مالت إليها نفسه فكذلك المرأة إذا رأت الشاب الأمرد الجميل تروح نفسها إليه ضرورة . 

قالت ورأيت مرة إنسانا من الطاق وزوجي عندي وصرت أنظر إلى حسن شكل ذلك الإنسان ، وحسن لحيته ووجهه وعيونه وأنظر إلى زوجي وإلى تشعيث شعر لحيته وكبر أسنانه وأنفه وعمش عينيه وخشونة جلده وملبسه وفظاظته وتغير رائحة فمه وإبطه وقبح كلامه ، فما كنت [ كدت . ] إلا فتنت بذلك الإنسان . 
قالت : ثم إني تبت إلى الله تعالى عن الخروج مطلقا لا للحمام ولا لزيارة ولا لغيرها فصار زوجي في عيني كالعروس ، فعلمت بذلك صدق توبتي . 

فاعلم أن من أذن لزوجته في الخروج من غير ضرورة وحصل له ضرر فاللوم عليه ، وسيأتي في عهود النكاح ما ورد في المرأة إذا خرجت متعطرة لابسة ثياب زينتها فراجعه وامنع يا أخي زوجتك من الخروج ما استطعت لتكون راضية بك لا التفات لها إلى غيرك ، والله يتولى هداك 

روى الترمذي مرفوعا وحسنه : “ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يدخل حليلته الحمام “ . 
وفي رواية لابن ماجة وغيرها مرفوعا  “ امنعوا نسائكم الحمام إلا مريضة أو نفساء“. 
وروى الحاكم مرفوعا وقال إنه صحيح الإسناد : “ الحمام حرام على نساء أمتي “ . 
قلت : ويقاس على الحمام غيره من المواضع التي يخشى منها الفساد . والله تعالى أعلم . 

275 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نؤخر غسل الجنابة في ليل أو نهار إلا بعذر شرعي ، وكذلك نأمر حليلتنا بالمبادرة إلى الغسل وهذا العهد يخل

“ 670 “
به كثير من الناس اليوم حتى بعض العلماء فيجامع أحدهم قبل النوم وبعد العشاء ، وينام جنبا حتى يطلع النهار ويخرج إلى الحمام ، وربما لم يخرج من الحمام إلى ضحوة النهار كما شاهدت ذلك من بعض الناس . 

وقد وقع لي أنني نمت مرة على جنابة فسمعت قائلا يقول لي : من نام على جنابة تعسرت عليه أسباب رزقه ، فلا يحصل له الرغيف حتى تكاد تزهق روحه ، فمن ذلك اليوم وأنا أخاف من النوم على جنابة ، وربما كان الوقت بارد ولم أجد ما أسخن به الماء فأغتسل بالماء البارد ، بعد أن أقول بتوجه تام يا رب احمل عني ضرر هذا الماء ، فإنك تعلم أنني ما تحملت مشقة هذا الماء ، إلا إجلالا لك يا ربي وتعظيما أن أجالسك على جنابة ، فلا يضرني استعمال ذلك الماء البارد فإن رأيت عندي ضعفا في التوجه وخفت على رأسي استعملت الماء البارد فيما عدا الرأس وتيممت عنه إلى أن أجد الماء المسخن ، فينبغي تعليم المرأة ذلك فإن كان توجهها ضعيفا أو قليلة الدين ، 
فقلل يا أخي الجماع أو أعطها ثمن ماء الحمام : وعبارة المنهاج وعليه ثمن ماء غسل جماع أو نفاس لا حيض واحتلام . 

وكان سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : استعملوا ماء البئر في الشتاء فإنه أنفع من ماء الحمام ، لأن ماء البئر يعقبه حرارة وماء الحمام يعقبه برودة ، وإذا ألف البدن استعمال الماء البارد ذهبت ضرورته إن شاء الله تعالى ، فاعلم أنه لا يقدر على العمل بهذا العهد إلا من صدق في محبة الله عز وجل ومحبة أهل حضرتهم من الأنبياء والأولياء فإن الجنابة حضرة بعد وجفاء وحجاب عن الله عز وجل وأهل حضرته والمحب لا يصبر على عدم شهود محبوبه طرفة عين . 

وقد كان الشبلي رحمه الله يقول : اللهم مهما عذبتني بشئ فلا تعذبني بذل الحجاب . 
وكان أخي الشيخ أبو العباس الحريثي رحمه الله يضع إناء الماء قريبا من محل الجماع ، فإذا قضى وطره اغتسل على الفور وهو في غاية الخجل من الله تعالى من خوفه أن تكون النية في ذلك الجماع دخلها شئ من الحظوظ النفسانية ، مع أن ذلك الحظ يدق مع العارف لا ينقطع ، وبعض العارفين يقلب لذة الجماع إلى وجه مرضى عند الله تعالى ، 

وذلك لأن العارف يعلم أن فيه مجموع الأضداد ، ففيه من يطلب اللذة النفسانية المباحة ولو وصل أعلى المقامات وهو مسؤول عن توفية حقوق رعيته كلها ، وبعضهم يحضر مع الله تعالى في حال جماعه كما يحضر في صلاته سواء بجامع أن كلا منهما مأمور به ، وهذا أمر لا يقع 
“ 671 “

إلا ممن قهر شهوته وصارت تحت رجليه وإلا فمن لازمه الغيبة عن الله بلذته الطبيعية حتى يحس بأن اللذة عمت جميع بدنه ، ولذلك أمر كل مجامع بتعميم بدنه بالماء ليحيى جميع سطح البدن الذي سرت فيه اللذة فتأمل . 

وقد كان سيدي الشيخ أحمد بن عاشر المغربي شيخ تربة السلطان قايتباي بمصر المحروسة إذا حملت زوجته لا يقرب منها حتى تلد وتفطم الولد ، ويجئ أوان الحمل ويقول لا أحب أن أتعاطى ما يمنعني من دخول حضرة ربي ولو لحظة واحدة رضي الله عنه وغالب جماع الناس في هذا الزمان شهوة نفس منهم اللهم إلا أن تكون زوجة أحدهم شابة ويخاف عليها الالتفات إلى غيره فعليه أن يعفها حتى لا تلتفت إلى غيره . 

فاسلك يا أخي على يد شيخ صادق حتى يقطع بك حجب الشهوات النفسانية ، ثم لا يبقى لك مانع من دخول حضرة ربك أي وقت شئت إلا ما استثني شرعا ، وهنالك تحب ربك وأهل حضرته وترى حجابك عن حضرته أشد من العذاب ، وما دام لك حجاب أو عائق فمن لازمك التهاون بارتكاب كل ما يحجبك عنه وليس لك في كمال محبته قدم كما هو شأن أهل الحجاب والطرد والعوام من الظلمة فيقيم أحدهم في مواطن الغفلات والبعد عن الحضرة الإلهية اليوم والجمعة والشهر لا يشتاق لربه ، ولا لأهل حضرته . 

فعليك يا أخي بالسلوك على يد شيخ صادق يقطع بك الحجب ويخلصك من كل عائق ، وتصير عند الله مقدما على ذلك الشخص الغليظ السمين الذي يرى نفسه فوق الخلق أجمعين وتأمل يا أخي عبد الرق الأمين الخالص في العبودية كيف يصير داخلا خارجا على السيد لا يحتاج إلى إذن لأنه لا عائق له عن خدمته بخلاف الأمير الكبير يصير واقفا على الباب لا يقدر على الدخول حتى يأخذ له ذلك العبد الإذن فاعلم ذلك . 

وسمعت أخي أفضل الدين رحمه الله يقول : من كان من أهل الحضرة عرف مقدار الهجر والوصل . 
قال وقد نمت مرة على جنابة فما استيقظت إلا وجميع أهل الحضرة قد اصطفوا بين يدي الله عز وجل في سائر أقطار الأرض فلا تسألوا ما حصل عندي من الخجل من الله تعالى حتى كدت أذوب . والله غفور رحيم . 

روى أبو داود وغيره مرفوعا : “ ثلاثة لا تقربهم الملائكة : جيفة الكافر ، والمتلطخ بالخلوق ، والجنب إلا أن يتوضأ “ .

“ 672 “

قال الحافظ المنذري رحمه الله : والمراد بهؤلاء الملائكة هم الذين ينزلون بالرحمة والبركة دون الحفظة ، لأن الحفظة لا يفارقون الإنسان على أي حال من الأحوال ثم قيل إن هذا في حق كل من أخر الغسل من غير عذر ولا عذر إذا أمكنه الوضوء فلم يتوضأ وقيل هو في حق من يؤخره تهاونا وكسلا ويتخذ ذلك عادة . 

قلت : قد رأيت في مسند الإمام سنيد رحمه الله مرفوعا : “ استحيوا من ملائكة ربكم ، فإن معكم من لا يفارقكم إلا عند الجماع والبراز “ . 
فصرح بأن الملائكة تفارقه في حال الجماع والبراز اللهم إلا أن يريد ملائكة الرحمة والبركة فيصح قول المنذري . والله تعالى أعلم . 

276 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نتهاون بترك التسمية على طهرنا وذلك لأن كل شئ لا يذكر اسم الله تعالى عليه فهو كالميتة وما شرعت الطهارة بالماء إلا لتحي سطح البدن ، وبعد أن مات أو ضعف بالمعاصي وأكل الشهوات وتراكم لغفلات ، فإذا سمى الله تعالى مع الماء حصل له تمام الحياة فبذكر اسم الله تعالى يطهر الباطن والماء يطهر الظاهر فيقوم يناجي ربه بكل شعرة فيه وكل ذرة ، بخلاف من ترك التسمية فإنه ميت القلب أو مريضة ، وهذا العهد يتعين العمل به على كل متدين ، وغالب الناس يقولون هذه سنة يصح الوضوء 

بدونها ولا يقدح في صحته تركها ولا يعرفون ما ذكرناه من سرها . 
فواظب يا أخي على التسمية وأعد وضوءك استحبابا إن تركتها والله يتولى هداك . 

قال الحافظ عبد العظيم : ومما جاء من الترهيب في ترك التسمية عامدا قول الإمام 
أبي بكر بن أبي شيبة ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا وضوء لمن لم يسم الله . كذا قال . 

روى الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجة والطبراني والحاكم مرفوعا : “ لا صلاة لمن لا وضوء له ، ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه “ . لكن ضعفه بعض الحفاظ . 

وقد ذهب الحسن والنخعي وإسحاق ابن راهويه وأهل الظاهر إلى وجوب التسمية في الوضوء حتى إنه إذا تعمد تركها أعاد الوضوء ، وهو رواية

“ 673 “

عن الإمام أحمد . قال الحافظ المنذري : ولا شك أن الأحاديث التي وردت في التسمية وإن كانت لا تسلم من مقال فإنها تتعاضد بكثرة طرقها وتكتسب بذلك قوة . والله أعلم . 

277 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نقرب من الحائض حتى تطهر ، ومنع بعض العلماء من الاستمتاع بما بين السرة والركبة لأنه حريم الفرج : ومن حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه . 

ويسمى هذا تحريم الوسائل خوف الوقوع في المقاصد كتحريم قليل النبيذ وإن لم يسكر وكتحريم قبلة الشاب الصائم خوفا أن تدعوه إلى الوطء ونحو ذلك ، وأهل هذا القول لا يدورون مع علة التحريم لأنهم لو داروا معها لقالوا بالإباحة عند فقدها فافهم . 
واعلم يا أخي أن القول قول المرأة في انقطاع حيضها ونفاسها إن وثق بصدقها . 
وقد وقع لعمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كان تحته امرأة تكره الرجال فكانت تتعلل بالحيض فقالت له مرة إني حائض فكذبها ، ثم أتاها فوجدها صادقة ، فقال أف ثم تركها ، ثم لا يخفى أن تحريم وطء الحائض تحريم شفقة خوفا على المجامع أن يحصل لذكره ضرر . 

وقد أخبرني شخص أنه جامع في شدة الحيض فكاد ذكره أن يقطع وكذلك وقع لي وأنا شاب أتيتها بعد إدبار الدم وانقطاعه وقبل غسلها فحصل في قبلي أكلة كالجرب نحو هر وقاسيت منه ضررا شديدا وكانت المرأة لم تغسل فرجها ، فإياك يا أخي ثم إياك . 

روى أبو داود وابن ماجة وغيرهما مرفوعا : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد الاستمتاع بالحائض ألقى عليها خرقة ثم باشرها . يعني من غير جماع . والله تعالى أعلم . 

278 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن لا نخرج من المسجد بعد الأذان إلا إن كنا نخرج لنرجع قبل أن تقام الصلاة أو ندرك الصلاة في مسجد آخر تساوي جماعته جماعة مسجد الأذان ، وكذلك لا نمكن أحدا من إخواننا المنقادين لنا أن يخرج من المسجد كذلك إلا بعذر شرعي ، ويقاس بصلاة الجماعة المذكورة الخروج بعد

“ 674 “

نصب مجلس الذكر أو العلم أو مجلس مناقشة الشيخ للفقراء ، وتخليص حقوقهم من بعضهم ونحو ذلك من الخيرات العظيمة ، بل ربما يكون بعض هذه المذكورات في حق بعض الناس أكثر أجرا من صلاة الجماعة التي نهينا عن الخروج من المسجد لأجلها . 
ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى السلوك على يد شيخ ناصح يعرف مقادير العبادات وتفاوتها وما هو الأولى بالتقديم منها على غيرها كشفا ويقينا لا تقليدا وتخمينا ومن لم يسلك كما ذكرنا فمن لازمه الإخلال بتقديم ما هو أحق بالتقديم بل من الناس من يقدم شهوات بطنه وفرجه على عبادة ربه ، ويخرج من المسجد ويفارق صلاة الجماعة وغيرها ولا يبالي بما فاته من ذلك . 

فاسلك يا أخي على يد شيخ ناصح واخدم نعاله واصبر على تنكراته عليك وعدم قيامه بواجبك العادي والله يتولى هداك . 
روى الإمام أحمد وغيره مرفوعا : “ إذا كنتم في المسجد فنودي بالصلاة فلا يخرج أحدكم حتى يصلي “ . 
وروى الإمام أحمد أن أبا هريرة رأى رجلا خرج من المسجد بعد ما أذن المؤذن ، فقال : أما هذا فقد عصا أبا القاسم صلى الله عليه وسلم . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ لا يسمع أحد النداء في مسجدي هذا ثم يخرج منه ثم لا يرجع إليه إلا منافق إلا لحاجة “ . 
وفي رواية لابن ماجة : “ من أدركه الأذان في المسجد ثم خرج لم يخرج لحاجة وهو لا يريد الرجعة فهو منافق “ . والله أعلم . 
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى