اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والعشرون في القول في السماع قبولا وإيثارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والعشرون في شرح حال المتجرد والمتأهل من الصوفية وصحة مقاصدهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العشرون في ذكر من يأكل من الفتوح .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في حال الصوفي المتسبب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 9:28 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 20 مايو 2021 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الثاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 15:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في القدوم من السفر ودخول الرباط والأدب فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:32 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر فيما يحتاج إليه الصوفي في سفره من الفرائض والفضائل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 19 مايو 2021 - 14:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس عشر في ذكر اختلاف أحوال مشايخهم في السفر والمقام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس عشر في خصائص أهل الربط والصوفية فيما يتعاهدون ويختصون به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 13:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 18 مايو 2021 - 1:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع عشر في مشابهة أهل الرباط بأهل الصفة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث عشر في فضيلة سكان الرباط .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 12:43 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي الحسن الشاذلي .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 3:04 من طرف عبدالله المسافر

» حزب الشيخ أبي العباس .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 17 مايو 2021 - 2:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني عشر في شرح خرقة المشايخ الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي عشر في شرح حال الخادم ومن يتشبه به .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في دعائه وذكره .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع فيما قاله من الشعر أو قيل في حضرته .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 16 مايو 2021 - 11:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في كلامه في الحقائق والمقامات وكشفه فيها للأمور المعضلات .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 12:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع في تفسيره لما أشكل من كلام أهل الحقائق .كتاب لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه أبي الحسن الشاذلي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 11:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب العاشر في شرح رتبة المشيخة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع في ذكر من أنتمى إلى الصوفية وليس منهم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن في ذكر الملامتي وشرح حاله .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 8:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 15 مايو 2021 - 0:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 13 مايو 2021 - 12:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 12 مايو 2021 - 14:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 11 مايو 2021 - 3:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 14:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:12 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 13:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 2:55 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

03012021

مُساهمة 

العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Empty العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات
233 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نصبر على مصائب الزمان ، وإن لم نصبر صبرنا على عدم الصبر فإنه ابتلاء أيضا لما فيه من إظهار المروق من تحت الأقدار . 
ويحتاج صاحب هذا المقام إلى عينين : عين ينظر بها إلى تقدير الضجر عليه فيصير تحت الأقدار . 
وعين ينظر بها إلى الأمر بالصبر فيتصبر ، هذه صورة الصبر على عدم الصبر فافهم . 
وكذلك نأمر بالصبر والتصبر جميع إخواننا إذا ابتلوا بشئ في أنفسهم أو أموالهم نخبرهم بما جاء من الأحاديث في فضل البلاء والمرض والحمى . 
ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ ضرورة ليعلمه أدب المرض ويخبره بأنه ما مرض عضو من أعضاء البدن الظاهرة والباطنة إلا باستعماله في غير ما أمر به إلا أن

“ 575 “

يكون معصوما ، فمن عرف ما قلناه ووجعه عضو فليفتش نفسه ، فإنه لا بد أن يكون فعل به غير ما أمر فليعزم على التوبة النصوح فهي أقرب إلى شفاء ذلك العضو ، وقد أغفل هذا خلق كثير فلم يتنبهوا لما قلناه فدامت أمراضهم أو طال زمنها ، فكل عضو عليه زكاة ، فإن أخرجها صاحبه منه فقد أخرج ما فيه من الخبث والمرض ، وإن لم يخرجها فلا بد له قبل دخوله الجنة من التطهير إما بالعفو عنه من باب الامتنان ، وإما بالتوبة والاستغفار ، وإما بالعذاب في النار . 

وقد قال لي شخص من العميان مقصودي أحد يفلي لي جبتي من القمل ، فلم أصغ إليه لا بنفسي ولا بغيري فاخذني الله تعالى بذلك ، وأطلع في جفن عيني دملين فصارا ينضحان قيحا وصديدا مدة سبعة أشهر حتى أنهما أجمعت الحكماء على أنهما تلفا وذهب ضوءهما وما بقي ينفع فيهما دواء ، فألهمني الله تعالى بتذكر ذلك الأعمى فتبت واستغفرت فخفف الألم من ذلك اليوم حتى استعجب الحكماء ، وقالوا هذا أمر رباني ما للخلق فيد عمل . 

وكذلك وقع لي في سنة خمس وخمسين أن امرأة قالت لي أكتب لي للكاشف كتابا يخلص لي ولدي من الحبس ، فقلت لها ليس لي معرفة بالكاشف ، وتركت الكتابة لها فرمدت أكثر من شهر وضعف بصري عن قراءة الخط الدقيق بعد أن كنت أقرأ الكتابة التي في داخل القمر أقرأ حروفها وأنا إلى وقتي هذا على ذلك الحال من ضعف البصر 
وكذلك القول في الأذن إذا قال لك شخص اسمع لي حاجتي أو سورتي ، 
وكذلك القول في الرجلين إذا قال لك إنسان امش معي خطوة اقض حاجتي ، 
وكذلك القول في الفرج إذا حصل به فاحشة ، ونحو ذلك فلا تطمع في معافاتك من البلاء وأنت تستعمل أعضاءك في غير ما خلقت له أبدا بحسب مقامك فإن العارفين ربما آخذ الله أحدهم بنظره إلى غيره بغير إذنه فإن ذلك لا يكون . 
ثم لا يخفى أن العارفين ربما كانت لهم مؤاخذتهم على ذنوب لم يؤاخذ بها غيرهم بحسب علو مقامهم . 

وقد نظر عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ليلة إلى السماء فحصل في قلبه قساوة ، فحكى ذلك لأمه فقالت : يا ولدي لعلك نظرت إلى السماء على غير وجه الاعتبار ، والله تعالى ما أذن لك إلا في نظر الاعتبار . 
ونظر بعض المريدين إلى أمرد فاسود وجهه ، وصار كقعر القدر حتى استغفر له

“ 576 “

الجنيد فزال سواده ، وكم نظر غيره إلى مثل ذلك ولا يسود له وجه فاعلم ذلك ، وقد نبهتك على أمر ما أظنه طرق سمعك من غيري قط فاشكرني عند ربك واحفظ جوارحك إن أردت سلامتها من العاهات ، والله يتولى هداك . 

روى الإمام مسلم في حديث مرفوعا : “ الطهور شطر الإيمان ، والصبر ضياء ، والصدقة برهان “ . 
قلت : ومعنى كونه ضياء أن صاحبه يحصل له نورانية في قلبه بالمرض فيدرك الحق والباطل . 
وأما من لم يصبر فهو في ظلمة يقع في كل محظور ، وأما كون الصدقة برهانا فهي لكونها دليلا على أن صاحبها يوقى من الشح الذي في نفسه . والله تعالى أعلم . 

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا في حديث طويل : “ ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيرا أوسع من الصبر “ . 
وروى الطبراني والحاكم مرفوعا في حديث طويل : “ الصبر أول العبادة “ . 

وروى الترمذي مرفوعا : “ الزهادة في الدنيا ليست بتحريم الحلال ولا إضاعة المال ، ولكن الزهادة في الدنيا أن لا تكون بما في يدك أوثق منك بما في يد الله ، وأن تكون في ثواب المصيبة إذا أنت أصبت بها أرغب فيها لو أنها أبقيت لك “ . 
وروى الطبراني مرفوعا : “ الصبر نصف الإيمان ، واليقين الإيمان كله “ . 
وروى مسلم مرفوعا : “ عجبت لأمر المؤمن ، إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابته سراء شكر وكان ذلك خيرا له وإن أصابته ضراء صبر وكان خيرا له “ . 

وروى ابن أبي الدنيا مرفوعا : “ ما ابتلى الله عبدا ببلاء وهو على طريقة يكرهها إلا جعل الله ذلك البلاء كفارة وطهورا ما لم ينزل ما أصابه من البلاء بغير الله أو يدعو غير الله في كشفه “ .

“ 577 “

قلت : ويفهم من هذا الحديث أن من كان على طريقة يحبها الله تعالى وابتلى ببلاء فهو رفع درجات . والله تعالى أعلم . 

وروى ابن ماجة وابن أبي الدنيا والترمذي وقال حسن صحيح عن سعد قال : قلت يا رسول الله أي الناس أشد بلاء ؟ 
قال : “ الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل ، يبتلى الرجل على حسب دينه ، فإن كان في دينه صلبا واشتد بلاؤه ، وإن كان في دينه رقة ابتلاه الله على حسب دينه فلا يبرح بالعبد حتى يمشي على الأرض وما عليه خطيئة “ . 

وفي رواية لابن حبان في صحيحه : “ فمن ثخن دينه أشتد بلاؤه ، ومن ضعف دينه ضعف بلاؤه “ . 
وروى ابن ماجة وابن أبي الدنيا والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم مرفوعا : “ إنا كذلك يشدد علينا البلاء ويضاعف لنا الأجر ، فقال أبو سعيد يا رسول الله من أشد الناس بلاء ؟ قال الأنبياء : قال ثم من ؟ قال العلماء . 

قال ثم من ؟ قال : الصالحون كان أحدهم يبتلى بالقمل حتى يقتله ، ويبتلي أحدهم بالفقر حتى ما يجد إلا العباءة يلبسها ، ولأحدهم كان أشد فرحا بالبلاء من فرحكم بالعطاء “ . 

قال صلى الله عليه وسلم ذلك لما دخل عليه أبو سعيد وهو يتوعك عليه قطيفة فوضع يده فوق القطيفة فقال : ما أشد حماك يا رسول الله ؟ 
فقال : إنا كذلك يشدد علينا البلاء . الخ . 


قلت : والمراد بالعلماء في الحديث العلماء بالله تعالى ، وبأحكامه من حيث كونهم ورثة الأنبياء ، والمراد بالصالحين من شارك العلماء في العمل وتخلف عنهم في درجة العلم كالعباد ونحوهم من المقلدين . والله تعالى أعلم . 

وروى الترمذي وابن أبي الدنيا والطبراني مرفوعا : “ يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت تقرض بالمقاريض “ .

“ 578 “

وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ يؤتى بالشهيد يوم القيامة فيوقف للحساب ، ثم يؤتى بالمتصدق فينصب للحساب ، ثم يؤتى بأهل البلاء ، فلا ينصب لهم ميزان ولا ينشر لهم ديوان فيصب عليهم الأجر صبا “ . 

وروى ابن أبي الدنيا مرفوعا : “ إذا أحب الله عبدا أو أراد أن يصافيه صب عليه البلاء صبا وسحه عليه سحا ، فإذا دعا العبد وقال : يا رباه قال : لبيك عبدي فلا تسألني شيئا إلا أعطيتك إياه ، إما أن أعجله لك ، وإما أن أدخره لك “ . 

وروى مالك والبخاري مرفوعا : “ من يرد الله به خيرا يصب منه أي يوجه إليه مصيبة ويصيبه ببلاء “ . 

وروى الإمام أحمد ورواته ثقات مرفوعا : “ إذا أحب الله قوما ابتلاهم ، فمن صبر فله الصبر ، ومن جزع فله الجزع “. 
وفي رواية لابن ماجة وغيره : “ ومن سخط فله السخط “ . 

وروى أبو يعلي وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إن الرجل ليكون له عند الله المنزلة فما يبلغها بعمل فلا يزال يبتليه بما يكره حتى يبلغه إياها “ . 

وفي رواية للإمام أحمد وأبو يعلي وغيرهما مرفوعا : “ إن العبد إذا سبقت له من الله منزلة فلم يبلغها بعمل ابتلاه الله في جسده أو ماله أو ولده ، ثم صبره على ذلك حتى يبلغه المنزلة التي سبقت له من الله عز وجل “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ إن الله عز وجل ليقول للملائكة انطلقوا إلى عبدي فصبوا عليه البلاء صبا فيحمد اللهفيرجعون فيقولون يا ربنا صببنا عليه البلاء كما أمرتنا ؟ فيقول ارجعوا فإني أحب أن أسمع صوته “ .

“ 579 “

وفي رواية للطبراني أيضا مرفوعا : “ المصيبة تبيض وجه صاحبها يوم تسود الوجوه “ . 

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ لا يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه “ والنصب : التعب . والوصب : المرض . 

وفي رواية لمسلم مرفوعا : “ ما من مسلم يشاك بشوكة فما فوقها إلا كتب له بها درجة ومحيت عنه بها خطيئة “ . 

وروى الترمذي وقال حسن صحيح ، والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم مرفوعا : “ ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ من أصيب بمصيبة في ماله أو في نفسه فكتمها ولم يشكها للناس كان حقا على الله أن يغفر له “ . 

وروى ابن أبي الدنيا مرفوعا : “ ساعات الأمراض يذهبن ساعات الخطايا “ . 

وعاد رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا من الأنصار فكب عليه فسأله فقال : يا نبي الله ما غمضت منذ سبع ولا أحد يحضرني ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ أي أخي اصبر تخرج من ذنوبك كما دخلت فيها “ . 

وروى الإمام أحمد ورواته ثقات إلا واحدا مرفوعا : “ إذا كثرت ذنوب العبد ولم يكن له ما يكفرها ابتلاه الله بالحزن ليكفرها عنه “ . 

وروى ابن أبي الدنيا والطبراني وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إذا اشتكى المؤمن أخلصه الله من الذنوب كما يخلص الكير خبث الحديد “ . 

وروى ابن أبي الدنيا : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه : أتحبون


“ 580 “

أن لا تمرضوا : قالوا ؟ والله إنا لنحب العافية ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وما خير أحدكم أن لا يذكره الله ! 
وفي رواية : فقال أتحبون أن تكونوا كالحمر ؟ 

وروى الإمام أحمد ورواته ثقات مرفوعا : “ إذا ابتلى الله عز وجل العبد المسلم ببلاء في جسده ، قال الله عز وجل : للملك اكتب له صالح عمله الذي كان يعمل ، وإن شفاه غسله وطهره ، وإن قبضه غفر له ورحمه “ . 

وروى ابن أبي الدنيا والطبراني والبزار مرفوعا : “ عجبت للمؤمن وجزعه من السقم ، ولو كان يعلم ما له في السقم لأحب أن يكون سقيما الدهر “ . 

وروى أبو يعلي ورواته ثقات مرفوعا والبزار : “ لا تزال المليلة والصداع بالعبد والأمة ، وإن عليهما من الخطايا مثل أحد ، فما تدعهما وعليهما مثقال خردلة “ . 
والمليلة : هي الحمى تكون في العظم . 

وروى رزين العبدري مرفوعا : “ يقول الرب سبحانه : وعزتي وجلالي لا أخرج عبدا من الدنيا أريد أغفر له ، حتى استوفي كل خطيئة في عنقه بسقم في بدنه وإقتار في رزقه “ . 

وروى ابن أبي الدنيا ورواته ثقات مرفوعا : “ إن الله ليكفر عن المؤمن خطاياه كلها بحمى ليلة “ . 

وفي رواية له أيضا مرفوعا : “ من وعك ليلة فصبر ورضي بها عن الله عز وجل خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه “ . 

وروى ابن أبي الدنيا والطبراني مرفوعا : “ الحمى من فيح جهنم ، وهي نصيب المؤمن من النار “ .


“ 581 “

وفي رواية للبزار بإسناد حسن مرفوعا : “ الحمى حظ كل مؤمن من النار “ . 

وروى البخاري والترمذي مرفوعا : “ إن الله عز وجل قال : إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته الجنة “ يريد عينيه . 

وفي رواية لابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إذا سلبت من عبدي كريمتيه وهو بهما ضنين لم أرض له ثوابا دون الجنة إذا هو حمدني عليها “ . 

وروى الإمام أحمد والطبراني مرفوعا : “ عزيز على الله أن يأخذ كريمتي مؤمن ثم يدخله النار “ قال يونس يعني عينيه . 

وروى البزار مرفوعا : “ لن يبتلي عبد بشئ أشد عليه من الشرك بالله ، ولن يبتلي عبد بعد الشرك بالله أشد عليه من ذهاب بصره ، ولن يبتلى عبد بذهاب بصره فيصبر إلا غفر له “ . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ من أذهب الله بصره فصبر واحتسب كان حقا على الله واجبا ، أن لا ترى عيناه النار “ . 

قلت : ومعنى حقا على الله واجبا أي من حيث الوقوع بحكم عوائد فضل الله تعالى ، وليس المراد الوجوب الذي هو التحجير فإن الحق تعالى تحت حد الواجب على عباده كما هو مقرر في العقائد . والله تعالى أعلم . 

وروى الطبراني مرفوعا : عن جبريل عليه السلام ، عن ربه تبارك وتعالى قال : “ إن الله تعالى قال : يا جبريل ما ثواب عبدي إذ أخذت كريمتيه ؟ إلا النظر إلى وجهي والجوار في داري “ . 

قال أنس : فلقد رأيت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يبكون حوله يريدون أن تذهب أبصارهم . والله تعالى أعلم 


234 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نتداوى بذكر

“ 582 “
اسم الله عز وجل على موضع المرض والوجع ، ولا ندعو طبيبا إلا إذا لم يزل لمرض بذكر اسم الله تعالى ، والعلة في عدم زوال المرض بذكر اسم الله ضعف عقيدة المسمى لله عز وجل ، فلو قوى يقينه لاهتز الجبل العظيم عند ذكره اسم الله تعالى ، كما وقع لفضيل بن عياض وسفيان الثوري حين طلعا جبل ثور . 

وقال الفضيل : إن من طاعة الله لعبده إذا أطاعة أن لو قال لهذا الجبل تحرك لتحرك الجبل ، فتحرك الجبل فقال له الفضيل أسكن لم أرد تحريكك إنما ضربتك مثلا . 
وكان شيخي الشيخ أمين الدين إمام جامع الغمري بمصر المحروسة إذا أقسم على شئ أن يتحرك تحرك . 
ورأيته مرة قال للوح كان بعيدا عنه نحو ثلاثة أذرع أقسمت عليك بالله أن لا جئت فزحف اللوح وأنا أنظره حتى جاء إلى الشيخ . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلك به حضرات التعظيم لله عز وجل لتنفعل الأشياء له بذكر اسم الله تعالى فإن الله عز وجل يعامل العبد بقدر ما عنده من تعظيمه . 

وقد قال رجل لذي النون المصري يا سيدي علمني اسم الله العظيم ، فقال له موبخا أرني اسمه الأصغر حتى أعلمك الأكبر ثم قال للسائل : اعلم يا أخي أن أسماء الله كلها عظيمة فاصدق واطلب بها ما شئت يحصل . 

وقد كان شخص من أولياء الله تعالى يبصق على اليد المقطوعة فيلصقها فلصق يد إنسان فقال بالله عليك تعلمني ذلك فقال أقول بسم الله فقال ليس هذا هو فوقعت يده . 
وقد كان معروف الكرخي يقول لأصحابه : إذا كان لكم إلى الله حاجة فأقسموا عليه بي ولا تقسموا عليه به تعالى ، فقيل له في ذلك فقال هؤلاء لا يعرفون الله تعالى فلا يجيبهم ولو أنهم عرفوه لأجابهم . 

وكذلك وقع لسيدي محمد الحنفي الشاذلي رحمه الله أنه كان يعدي من مصر إلى الروضة ماشيا على الماء هو وجماعته ، فكان يقول لهم قولوا يا حنفي وامشوا خلفي وإياكم أن تقولوا يا الله تغرقوا ، فخالف شخص منهم وقال يا الله فزلقت رجله فنزل إلى لحيته في الماء ، فالتفت إليه الشيخ وقال : يا ولدي إنك لا تعرف الله حتى تمشي باسمه تعالى على الماء فاصبر معي حتى أعرفك بعظمة الله تعالى ثم أسقط الوسائط .

“ 583 “

واعلم يا أخي أن هذا الأمر لا يكون بالتفعل وإنما هو امر يلقيه الله تعالى في قلب عبده المؤمن فيملؤه تعظيما . 

فاسلك يا أخي على يد شيخ حتى تعرف عظمة الله ثم بعد ذلك ارق نفسك وغيرك باسمه تعالى وإلا فلا يزول المرض برقياك بأسماء الله تعالى من حيث نسبة الأمر إليك ، وإلا فقد يكون الإنسان مجاب الدعوة ويكون في مدة المرض بقية فلا يجاب فما أثرت الرقي وعجلت الشفاء إلا في حق من انتهت مدة مرضه فافهم ، 
كما أن العقاقير كذلك ما أثرت في عبد حصول الشفاء إلا إذا انتهت مدة المرض ولذلك يستعمل تلك العقاقير أو الرقى شخص فلا يحصل له بها شفاء وذلك لكون مدة المرض ما انتهت ، ثم يجئ إنسان انتهت مدة مرضه فيستعملها فيبرأ فيقول ما رأيت أسرع في شفاء المرض الفلاني من استعمال الشئ الفلاني ، وإنما السر فيه ما ذكرنا من انتهاء مدة المرض فكانت الرقى والعقاقير مخففة للمرض لا غير إما بالخاصية وإما بغير ذلك . 

وكان سيدي الشيخ عبد القادر الدشطوطي رحمه الله يقول : لا تطلبوا التداوي بالحكيم إلا بعد أن لا يحصل لكم الشفاء بالرقية وتعدمون الصبر ، وهناك تحتاجون للطبيب ضرورة لكن بشرط أن يكون من المسلمين ، لأن للحكيم مدخلا في الشفاء بتوجهه إلى الله تعالى في شفاء من يداويه ، ولا هكذا اليهود والنصاري فإنه عدو لله تعالى ولا يصلح أن يكون شافعا لنا عنده تعالى . 

وهذا الأمر قد كثر في الناس حتى العلماء والصالحين فصاروا يستعملون اليهود في التداوي مع أنهم يقولون لا يجوز لمسلم التيمم بقول حكيم كافر له لا تستعمل الماء يزد مرضك ، ولو أنه تيمم بقوله فصلاته باطلة ، ولم يزالوا يقررون في دروسهم للعلم أنه لا يجوز لمسلم العمل بقول كافر فكيف يليق بعاقل أن يجعل واسطته في الشفاء بينه وبين الله تعالى شخصا قد غضب الله عليه إما عاجلا وإما آجلا بالنظر للخاتمة ؟ ؟ 
فإياك يا أخي والتداوي باليهود فإنه نقض للعهود . 
“ فإن الله يهدي من يشاء ومن يهدي من يشاء “ . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : في التداوي بالمشركين دسيسة في الدين ولا يتنبه لها المريض وهي أنه إذا حصل له الشفاء بما وصفه له موافقة قدر ، يصير يميل


“ 584 “
إليه بالمحبة أمرا قهريا ويشكر فضله كلما رآه ويريد أن يعاديه كما أمره الله فلا يقدر قال : وتأمل قوله تعالى : “ يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة “ . 

تجده تعالى ما أخبر أنه عدونا إلا لعلمه تعالى بأننا لا نعاديهم بمعاداته تعالى وحده لنقص ديننا وإيماننا ، فقال وعدوكم حتى لا يبقى لنا عذر في محبتهم . وهو كلام نفيس . 

روى مالك والشيخان وأبو داود والترمذي والنسائي عن عثمان بن أبي العاص : أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا يجده في جسده منذ أسلم ؟ 

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل : بسم الله ثلاث مرات أو سبع مرات : أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر “ . 

وفي رواية لمالك : “ أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر “ 
قال عثمان : ففعلت ذلك فاذهب الله ما كان بي ، فلم أزل آمر بها أهلي وغيرهم . 

وفي رواية لأبي داود والترمذي عن عثمان قال : أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم وبي وجع قد كاد يهلكني ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ امسح بيمينك سبع مرات ، وقل أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد “ . 

وروى أبو داود مرفوعا : “ من شكا منكم شيئا أو اشتكاه أخ له فليقل :  ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك ، أمرك في السماء والأرض كما رحمتك في السماء فاجعل رحمتك في الأرض ، اغفر لنا حوبنا وخطايانا ، أنت رب الطيبين ، أنزل رحمة من رحمتك وشفاء من شفائك على هذا الوجع فيبرأ “ . 

وروى الترمذي مرفوعا : “ إذا اشتكيت فضع يدك حيث تشتكي ، ثم قل بسم الله أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد من وجعي هذا ؟ ثم ارفع يدك ، ثم أعد ذلك وترا “ . والله تعالى أعلم .

“ 585 “
235 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نحتجم كلما حدث لنا مرض يثور به الدم ، فإن لم نحتجم فصدنا في ذراعنا ونحو ذلك من العروق ، والحكمة في ذلك أن الأوجاع سارية في الدم مثل الذرات في مني الحيوانات ، فإذا فصد الدم وخرج من الجسد خرج معه الألم ، ومتى لم يخرج الدم خبث ضرورة في البدن واحتاج المريض إلى الأدوية المسهلة . 

فافصد يا أخي إذا ثار وجع برأسك أو رمد بعينيك ، افصد في أرنبة أنفك ، فإني جربته لزوال الرمد فيخرج الدم الذي في العين وتصفى لوقتها . 
“ والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم “ . 

روى الشيخان مرفوعا : “ إن كان في شئ من أدويتكم خير ففي شرطة محجم أو شربة من عسل أو لذعة بنار وما أحب أن أكتوى “ . 

وفي رواية لأبي داود وابن ماجة مرفوعا : “ إن كان في شئ مما تداويتم به خير فالحجامة “ . 

وروى الحاكم وقال صحيح الإسناد على شرطهما مرفوعا : “ أن جبريل أخبرني أن الحجم أنفع ما تداوي به الناس “ . 

وروى مالك بلاغا : “ إن كان دواء يبلغ الداء ، فإن الحجامة تبلغه “ . 

وروى أبو داود وابن ماجة والترمذي عن سلمى خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : ما كان أحد يشتكي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعا برأسه إلا قال احتجم ولا وجعا برجليه إلا قال : اخضبهما وروى الترمذي وقال حديث حسن مرفوعا : “ ما مررت ليلة أسرى بي بملأ من الملائكة إلا قالوا لي : مر أمتك بالحجامة . 

وفي رواية للحاكم : ما مررت ليلة أسرى بي بملأ من الملائكة إلا كلهم يقولوا يا محمد عليك بالحجامة .


“ 586 “
وروى الترمذي عن عكرمة قال كان لابن عباس أغيلمة ثلاثة حجامون ، فكان اثنتان منهم يغدوان عليه وعلى أهله وواحد يحجمه ويحجم أهله . 

وقال قال ابن عباس قال نبي الله صلى الله عليه وسلم : “ نعم العبد الحجام يذهب الدم ويخف الصلب ويجلو عن البصر “ . 

وقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ إن خير ما تحتجمون فيه : يوم سبع عشرة ، ويوم تسع عشرة ، ويوم إحدى وعشرين “ . 
وقال “ إن خير ما تداويتم به السعوط واللدود والحجامة والمشي “ ، وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لده العباس وأصحابه 
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لدني ؟ 
فكلهم أمسكوا فقال : لا يبقى أحد ممن في البيت إلا لد غير عمه العباس قال النضر : اللدود الوجور ؟ ؟ . 

وروى الترمذي وأبو داود عن أنس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتجم في الأخدعين والكاهل ، وكان يحتجم لسبع عشرة وتسع عشرة . 
والأخدع : عرق في سالفة العنق . والكاهل : ما بين الكتفين . 

وروى الحاكم وقال صحيح على شرط مسلم وأبو داود مرفوعا : “ من احتجم لسبع عشرة من الشهر كان له شفاء من كل داء “ . 

زاد في رواية لأبي داود : “ من احتجم لسبع عشرة وتسع عشرة وإحدى وعشرين كان شفاء من كل داء “ . 

وروى رزين العبدري قال الحافظ المنذري ولم أرها في الأصول : إذا وافق يوم سبع عشرة يوم الثلاثاء كان دواء السنة لمن احتجم فيه . 

وفي رواية لأبي داود عن أبي بكرة أنه كان ينهى أهله عن الحجامة يوم الثلاثاء ويزعم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن يوم الثلاثاء يوم الدم وفيه ساعة لا يرقأ . 

وروى ابن ماجة عن ابن عمر أنه قال : يا نافع تبيغ بي الدم فالتمس لي حجاما واجعله


“ 587 “

رفيقا إن استطعت ولا تجعله شيخا ولا صبيا صغيرا ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : الحجامة على الريق أمثل ، وفيها شفاء وبركة ، وتزيد في العقل وفي الحفظ ، فاحتجموا على بركة الله يوم الخميس ، واجتنبوا الحجامة يوم الأربعاء والجمعة والسبت والأحد تحريا ، واحتجموا يوم الاثنين والثلاثاء فإنه اليوم الذي عافى الله أيوب وضربه بالبلاء يوم الأربعاء فإنه لا يبدو جذام ولا برص إلا يوم الأربعاء وليلة الأربعاء . 

قلت : وروى الطبراني وغيره مرفوعا : يوم الأربعاء يوم نحس مستمر . 
وفي رواية له أخرى : آخر أربعاء في الشهر يوم نحس مستمر . 
وقوله تبيغ بي الدم أي غلبني حتى قهرني ، وقيل هو الدم المتردد في البدن مرة 
من هنا ، ومرة من هنا ، إذا لم يجد مخرجا وهو بمثناة فوقية مفتوحة ثم موحدة ثم مثناة تحتية مشددة ثم غين معجمة . 

وروى أبو داود مرسلا : “ من احتجم يوم الأربعاء أو يوم السبت فأصابه وضح فلا يلومن إلا نفسه “ . والوضح : المراد به هنا البرص . 

وروى الحاكم وقال صحيح الإسناد مرفوعا : “ إذا اشتد الحر فاستعينوا بالحجامة ، لا يتبيغ الدم بأحدكم فيقتله “ . والله تعالى أعلم . 

236 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نعود المرضى ونسألهم الدعاء امتثالا لقوله صلى الله عليه وسلم : عودوا لمرضى . 

ولا نعودهم لعلة أخرى من طلب الثواب أو مكافأة فإنه ليس للعبد شئ حتى يطالب به الحق ولا يرى أنه كافأ أحدا عاده ولو تردد هو إليه ألف مرة اللهم إلا أن يطلب الثواب من باب الفضل والمنة لعلمه بأنه تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملا

“ 588 “
أو يرى أنه كافأه صورة لا حقيقة فله ذلك ، لكن في طلب الثواب دقيقة وهو أنه تعالى شرط في كونه لا يضيع أجر عبده أن يحسن عمله . وأي عبد يدعي أنه أحسن عمله حتى يطلب الثواب فهضم العبد نفسه بين يدي الله عز وجل واجب . 
وجواب هذه المسألة من علوم الأسرار لا يسطر في كتاب . 

وقد رأيت جماعة من الفقراء لا يعودون مريضا إلا إن عرفوا من أنفسهم أن الله تعالى يجيبهم في تخفيف ذلك المرض عن المريض أو في نقله عنه إليهم ، أو إلى تماسيح البحر والوحوش المؤذية وإلا دعوا له في أماكنهم من غير ذهاب إليه ، ويقولون دليلنا في ذلك حديث : مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له جميع الجسد بالحمى والسهر . 

ونحن لا قدرة لنا على المشاركة في البلاء ولا نقل المرض أو تخفيفه عنه فإن أقدرنا الله تعالى عليه حضرنا عنده ومثل هؤلاء يسلم لهم حالهم والعمل بالسنة المحمدية على الوجه المتعارف بين الناس أولى لأن منازع هؤلاء خفية وربما كسروا خاطر من لم يعوده أو أدخلوا عليه هما أو حزنا بعدم عيادتهم له ويقول لو علموا أنني أعيش أتوني وعادوني وفي الحضور عند المريض من غير شرط العمل بحديث : إذا دخلتم على مريض فنفسوا له في الأجل فإنه أطيب لنفسه . 

فطلب الشارع صلى الله عليه وسلم الحضور عند المريض من غير شرط وأمرنا بالتنفيس عنه كقولنا له : أنت طيب بخير وعافية لا تخف ، ولكن لا تغفل عن التوبة والاستغفار فإن الله تعالى يقبل توبتك الآن لضعف الداعية إلى فعل ذلك الشئ الذي تتوب عنه . 

والقاعدة عند أهل الشريعة أن الميسور لا يسقط بالمعسور فعلى ما شرطه هؤلاء الأشياخ بتقدير تحمل المرض وتخفيفه إذ تعسر التحمل لا يسقط الحضور ، كما قالوا إذا لم يحفظ شيئا من القرآن يقف بمقدار ما كان يقرأ . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : لا ينبغي لمن يعود مريضا أن يكون متلطخا بذنب من الذنوب الظاهرة والباطنة ، فإن دعاء العصاة محجوب عن حضرة الإجابة ، بل الذي ينبغي أن يكون على طهارة ظاهرة وباطنة . 

فعد يا أخي إخوانك امتثالا لأمر الشارع ولا تطلب منهم أن يكافئوك إذا مرضت


“ 589 “
بل افرح ، إذا لم يعدك أحد فإن تلك الضعفة ربما تكون هي القاضية ولا أحد يكافئهم عنك . “ والله غفور رحيم “ . 

وإذا صرت عالما أو شيخ زاوية فإياك أن تتكبر عن عيادة أحد من المسلمين ، بل عد المسلمين كبيرهم وصغيرهم غنيهم وفقيرهم محترفهم وأميرهم ، لكن بنية صالحة بحيث لا ترى لنفسك بذلك فضلا على أحد ممن عدتهم من فقراء المسلمين فتنظر إلى ضخامتك في عيون الناس وحقارة ذلك الفقير ، فإن رأيت لنفسك فضلا على وجه الكبر أثمت وضللت عن السنة ضلالا مبينا ، وسيأتي في الأحاديث تقييد حصول الثواب بكونه محتسبا . والله أعلم . 

وقد رأيت بعض المخنفسين يخص العوام بالزيارة والعيادة ويقول إنهم يحصل لهم جبر خاطرهم بزيارتنا وعيادتنا لهم لضخامتنا فنبهته على نقص هذا المشهد فتاب إلى الله تعالى ، وأمرته بالأخذ عن شيخ يخرجه عن علل الأعمال فامتثل وحصل له خير كبير ، وصار يستغفر الله تعالى من جميع إخلاصه الذي كان يشهده قبل الاجتماع بأهل الطريق : و “ الحمد لله رب العالمين “ . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : حق المسلم على المسلم خمس ، فذكر منها : وعيادة المريض 

وفي حديث الترمذي والنسائي مرفوعا : “ حق المسلم على المسلم ست فذكر منها وإذا مرض فعده “ . 

وفي حديث مسلم مرفوعا : “ إن الله عز وجل يقول يوم القيامة : يا ابن آدم مرضت فلم تعدني ، قال يا رب : كيف أعودك وأنت رب العالمين ؟ 
قال : أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده ؟ أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده “ . 
وروى الإمام أحمد والبزار وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ عودوا المرضى ، واتبعوا الجنائز تذكركم بالآخرة “ .
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الخميس 7 يناير 2021 - 22:05 عدل 3 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6156
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الأحد 3 يناير 2021 - 18:06 من طرف عبدالله المسافر

العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 233 إلى 241 في القسم الأول المأموريات

“ 590 “
وروى ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ خمس من عملهن في يوم كتبه الله من أهل الجنة : من عاد مريض وشهد جنازة وصام يوما ، وراح إلى الجمعة وأعتق رقبة “ . 

قلت فإن تعذر على العبد إعتاق رقبة فليقل لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شئ قدير عشر مرات ، فإنها تعدل عتق رقبة كما ورد . والله أعلم . 

وروى الترمذي وحسنه وابن ماجة واللفظ له وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ من عاد مريضا ناداه مناد من السماء طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا “ . ولفظ ابن حبان : قال الله : طبت الخ . 

وروى أبو داود مرفوعا : “ من توضأ فأحسن الوضوء وعاد أخاه المسلم محتسبا بوعد من جهنم مسيرة سبعين خريفا “ . 
والخريف العام ، كذا فسره أنس بن مالك . 

وروى الترمذي وقال حديث حسن مرفوعا : “ ما من مسلم يعود مسلما غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي ، وإن عاده عشية صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح وكان له خريفا في الجنة “ . 

وفي رواية لابن ماجة : “ إذا عاد المسلم أخاه مشي في خرافة الجنة حتى يجلس فإذا جلس غمرته الرحمة “ قاله ابن الأنباري . 

وخرافة الجنة : هو اجتناء ثمرها ، يقال خرفت النخلة أخرفها ، فشبه ما يحوزه عائد المريض من الثواب بما يحوزه المحترف [ المخترف ؟ ؟ ] من الثمر . 

قلت : زاد في رواية عن الإمام أحمد والطبراني ، قال أنس : يا رسول الله هذا الأجر للصحيح الذي يعود المريض فما للمريض ؟ قال : تحط عنه ذنوبه .

“ 591 “

وروى الطبراني مرفوعا : “ إذا مرض العبد ثلاثة أيام خرج عن ذنوبه كيوم ولدته أمه “ . 
وروى ابن ماجة ورواته ثقات مشهورون إلا أن فيه انقطاعا ، مرفوعا : “ إذا دخلت على مريض فمره يدعو لك فإن دعاءه كدعاء الملائكة “ . 

قلت : ودعاء الملائكة لا يرد لعصمتهم وكذلك كل من ترك المعاصي جملة من البشر استجيب دعاؤه ، فلا يلومن من رد دعاؤه إلا نفسه فإن الله تعالى مع العبد على حسب ما العبد معه عليه ، فإذا أمر الله تعالى العبد فلم يمتثل كذلك يدعوه فلم يستجب له . “ جزاءا وفاقا “ . والله أعلم . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ عودوا المرضى ومروهم فليدعوا لكم ، فإن دعوة المريض مستجابة وذنبه مغفور “ يعني بالمرض . 

وفي رواية لابن أبي الدنيا مرفوعا : “ لا ترد دعوة المريض حتى يبرأ “ . 
يعني ويعصي ربه فإن لم يعص فلا مانع من قبول دعوته . والله سبحانه وتعالى أعلم . 

237 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن ندعو للمريض بما ورد في السنة ، وكذلك نأمر المريض أن يدعو كذلك بما ورد ولا نخترع دعاء من عند أنفسنا فنعطل ما ورد في السنة وذلك سوء أدب مع الشارع . 
ورأيت في كلام بعض العارفين أن من دعا بغير ما ورد لا يستجيب الله دعاءه إلا إن كان مضطرا ، فإن دعا في غير اضطرار فلا يستجاب له ، 
فقيل له إن الأحاديث جاءت مطلقة عن هذا القيد فقال يحمل المطلق على المقيد ولأي شئ يترك الإنسان ما ورد من كلام أعرف الخلق بالله على الإطلاق وأكثرهم أدبا معه ويخترع هو دعاء قليل الأدب والنفع قليل المعاني . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : إنما كان الحق تعالى يستجيب دعاء من دعاه بما ورد لأن ما ورد من جملة الوحي ، والوحي صفة من صفات الله تعالى ، فكأن الصفة تخاطب موصوفها بخلاف غير الوحي .


“ 592 “

فكلف خاطرك يا أخي واحفظ ما ورد من الأحاديث في الدعاء للمريض ومر المريض لتصير من أهل السنة في ذلك . والله تعالى أعلم . 

روى أبو داود والترمذي وحسنه والنسائي وابن ماجة في صحيحه والحاكم وقال صحيح على شرط البخاري مرفوعا : “ من عاد مريضا لم يحضر أجله فقال عنده سبع مرات : أسأل الله العظيم ، رب العرش العظيم أن يشفيك إلا عافاه الله من ذلك المرض “ . 

وروى الترمذي وقال حديث حسن والنسائي وابن ماجة وابن حبان في صحيحه والحاكم مرفوعا : “ من قال لا إله إلا الله ، والله أكبر صدقه ربه فقال : لا إله إلا أنا ، وأنا أكبر ، وإذا قال : لا إله إلا الله وحده قال يقول الله لا إله إلا أنا وحدي ، 
وإذا قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، قال يقول الله صدق عبدي 
لا إله إلا أنا وحدي ولا شريك لي ، وإذا قال : لا إله إلا الله له الملك وله الحمد 
قال يقول الله لا إله إلا أنا لي الملك ولي الحمد ، وإذا قال : لا إله إلا الله 
ولا حول ولا قوة إلا بالله قال : لا إله إلا أنا ولا حول ولا قوة إلا بي ، 
وإذا قال : لا إله إلا الله له الملك وله الحمد صدقه كذلك ، وإذا قال : لا إله إلا الله 
ولا حول ولا قوة إلا بالله صدقه كذلك ، وكان صلى الله عليه وسلم يقول : 
من قال هذه الكلمات في مرضه ثم مات لم تطعمه النار “ . 

وروى ابن أبي الدنيا معضلا مرفوعا : “ ما من مريض يقول : " سبحان الله الملك القدوس الرحمن الملك الديان ، لا إله إلا أنت مسكن العروق الضاربة ومنيم العيون الساهرة " إلا شفاه الله تعالى “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ إذا دخلتم على مريض فأمروه فليدع لكم فإنه مجاب الدعوة “ . والله أعلم . 

238 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
إذا كتبنا وصية في المرض أن نعدل فيها ولا نضار بأحد من الورثة .

“ 593 “
سمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : لا ينبغي لأحد أن يوصي بدفنه في مكان معين ، إلا إن أعطاه الله تعالى علم ذلك من طريق كشفه الصحيح الذي لا يدخله محو أن ذلك المكان الذي عينه هو الذي ذر على سرته منه يوم ولد ، وعرف الملك الذي ذره عليه . 

وسمعت أخي أفضل الدين رحمه الله يقول : أعرف موضع طينتي التي عجنت مع طينة أبي آدم عليه السلام ، ولم تزل روحي تشاهد ذلك المكان إلى وقتي هذا فقلت له سألتك بالله أن تعلمني بمحلها . فقال على يمين منزل الحاج ببدر ، قريبا من مسجد الغمام . 
فلما حضرته الوفاة سافر إلى هناك فدفن بها ، فكان الأمر كما قال ، وأخبرتني والدته بعد موته أنه قال لها ليلة النصف من شعبان تلك السنة التي مات فيها : إن ورقتي الليلة نزلت بموتي ودفني في بدر . 
قالت : فقلت إن ولدي ميت تلك السنة لأني ما عهدت عليه قط كذبا ، فسافر تلك السنة إلى مكة وهو مريض ، فصار الناس يقولون له حج مثلك لا يجب ولا يستحب بالإجماع ، فيقول ما أنا مسافر للحج وإنما أسافر لقبري ، فمرض في الذهاب ومات قبل بدر بمرحلة فحمل إلى بدر رضي الله عنه فمثل هذا هو الذي يوصي بالدفن بمكان معين . 

وقد قال شخص لسيدي علي الخواص مرة : دستور نعمل لكم مدفنا فيه ؟ 
فقال نحن ليس لنا مع الله اختيار في حال حياتنا فكيف يكون لنا معه اختيار بعد موتنا . 
ولما مات وخرجنا مع جنازته للصلاة عليه في جامع الحاكم بمصر ، وكانت السماء تمطر كأفواه القرب حال الصلاة عليه ، قلت لأخي أفضل الدين : أي مكان تقولون يدفن ؟ 
فقال في زاوية الشيخ بركات خارج باب الفتوح فعارض في دفنه هناك شرف الدين الصغير أكبر جماعة الديوان ، وقال لا بد من دفنه في تربتي بالقرب من الإمام الشافعي ، وساعده في ذلك جماعات كثيرة وأخي أفضل الدين يقول لي : لا تتكلم لو كان معهم جن سليمان ما قدر أحد ينقله إلى القرافة فكان الأمر كما قال فخطف التابوت جماعة من الزعر والشطار وخرجوا به نحو باب الفتوح رضي الله عنه . 

وكان سيدي علي وأخي أفضل الدين يكرهان بناء القبة على القبر ووضع التابوت الخشب والستر عليه ونحو ذلك لآحاد الناس ، ويقولون هذا لا يليق إلا بالأنبياء ومن داناهم من الأولياء الأكابر ، وأما نحن فمقامنا الدفن تحت نعال الناس في الشوارع . 
ورأي أخي أفضل الدين مجذوبا طلع لنائب مصر وقال له ابن لي زاوية وقبة ، فقال

“ 594 “

قد طاب الموت لكل عاقل إذا كان المجاذيب صاروا في هذا الزمان الخبيث يحبون الشهرة ويطلبون من الظلمة أن يعمروا لهم زاوية مع كونهم معدودين من الأولياء ، فكيف بأمثالنا الذين الفتنة إليهم أقرب من شراك نعلهم . 

وكان سيدي محمد بن عنان وسيدي أبو العباس الغمري وسيدي محمد المنير وغيرهم رضي الله عنهم يعتبون على الفقير إذا بني له ضريحا ، أو عمل له مقصورة في حال حياته ويقولون هذا كله من بقايا شهوات النفوس . 

وأما الوصية بدعاء الناس إلى صلاة الجنازة فلا بأس للعبد أن يوصي إخوانه أن يدعوا إخوانهم في جنازته بقصد تكثير الشافعين لكثرة ذنوبه لا لعلة أخرى نفسانية وإن كان مصلى الجنائز يضيق في العادة عن جنازة مثله فليوص بالصلاة عليه في محل واسع بقصد تخفيف التعب والزحمة على الناس لا لعلة أخرى ، فاعلم ذلك واعمل عليه والله يتولى هداك . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ ما حق امرئ مسلم له شئ يوصي فيه يبيت ليلتين وفي رواية ثلاث ليال إلا ووصيته مكتوبة عنده وكان ابن عمر يقول : ما مرت علي ليلة منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك إلا وعندي وصيتي مكتوبة . 

قلت : ومعنى قوله ما حق امرئ مسلم الخ . أي ليس له أن يبيت ليلتين أو ثلاثا إلا ووصيته مكتوبة بما له وبما عليه ، وهذا الأمر قليل فاعله ، فيستحي أصحاب المريض أن يقولوا له أوص خوفا عليه من الفزع وليس على بال المريض موت كما جرب ذلك وقالوا إن المريض يخاف الموت في كل ضعفة إلا ضعفة الموت فيطول أمله فيها ، والنصح من الإيمان ، وشئ أمر به الشارع الذي هو أرحم بالإنسان من أمه لا عذر في تركه لأحد مراعاة لخاطره ، 
وكم اشتغلت ذمم أموات بتركهم الوصية وحبسوا عن مقامهم الكريم حتى توفى عنهم ديونهم ، وربما شحت الورثة بذلك المال الذي على ميتهم فلم يوفوا عنه فيصير محبوسا في البرزخ إلى يوم القيامة ، فالله ورسوله أحق بالطاعة من ذلك المريض الذي يخاف عليه الموت . والله تعالى أعلم .

“ 595 “
وروى ابن ماجة مرفوعا : “ من مات على وصية مات على سبيل الله وسنة ، ومن مات على تقى وشهادة مات مغفورا له ، ومن مات على غير وصية فنفسه محبوسة بدينه حتى يوفى عنه لتقصيره وإن كان له مال “ . 

وروى أبو يعلي بإسناد حسن عن أنس قال : كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاء رجل فقال : يا رسول الله مات فلان قال : أليس كان معنا آنفا ، قالوا بلى يا رسول الله ، قال : سبحان الله كأنها أخذة غضب ، المحروم من حرم وصية . 

وروى الطبراني عن ابن عباس قال : " دترك الوصية عار في الدنيا ونار وشنار في الآخرة “ . والله تعالى أعلم . 

239 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 

إذا دخلنا على من حضره الموت أن نحببه في لقاء الله تعالى ونقول له . 
يا فرحك قرب قدومك على أرحم الراحمين ، وعلى من هو أرحم بك من والدتك ، ونقول له هذا مصير الأولين والآخرين ما ترى من الله إلا ما يسرك فإذا صغى لقولنا ومات على ذلك أحب تعجيل اللقاء ضرورة فأحب الله لقاءه ونقول له ألك على أحد حق أو لأحد عليك حق لتبنى عليه مقتضاه ؟ 

ونعرض له بالعفو عن جميع الناس الذين آذوه في دار الدنيا ليعفو الله تعالى عنه ، 
وإذا رأينا أسارير جبهته اصفرت ونارت وتحول في جبهته دارة فذلك علامة السعادة ، 
فإذا رأيناه قد علا عليه قتر وسواد وزرقة فذلك علامة الشقاء ، فإن غلب على ظننا قبول 
شفاعتنا فيه شفعنا فيه ومكثنا عنده حتى يحول الله الأمر وإن لم يلق الله تعالى في قلبنا أنه يقبل شفاعتنا فيه فارقناه مع السكوت ، ورد الأمر فيه إلى الله تعالى ، 
ثم لا ينبغي لأحد منا بعد ذلك أن يضحك ولا ينبسط في مأكل ولا غيره حتى يموت بعد أن شاهدنا من كان يصلي ويصوم ويحج معنا قد ختم له بسوء ، فوالله إن أحوالنا تشبه أحوال البهائم السارحة ، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . 

واعلم يا أخي أنه قد يقع لبعض الأولياء أنه ينطق بموسى أو عيسى عند طلوع روحه فيظن به أنه ختم له باليهودية أو النصرانية وليس كذلك ، وإنما ينطق بذلك لكونه وارثا له في المقام فكأنه يشير إلى الحاضرين ، أن كل من كان متعلقا بنبي أو رسول أو ولي

“ 596 “

فلا بد أن يحضره ويأخذ بيده في الشدائد ، فليس ثم أعلى مقاما ممن يذكر محمدا رسول الله عند الموت ، فإن من كان وارثا له حاز إرث جميع الأنبياء بذكر محمد صلى الله عليه وسلم عن الجميع . “ الحمد لله رب العالمين “ . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ، فقالت عائشة : يا رسول الله أما كراهية الموت فكلنا نكره الموت ، قال : ليس ذلك ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته أحب لقاء الله فأحب الله لقاءه ، وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه ، كره لقاء الله وكره الله لقاءه “ . 

وتقدم في حديث ابن أبي الدنيا مرفوعا : “ اللهم من آمن بي وصدقني وعلم أن ما جئت [ به الحق من عندك ، فقلل ماله وولده وحبب إليه لقاءك وعجل له القضاء ، ومن لم يؤمن بي ولم يصدقني ولم يعلم أن ما جئت به الحق من عندك فلا تحبب إليه لقاءك ولا تسهل عليه قضاؤك وأكثر له من الدنيا “ . 

وفي رواية لابن ماجة : “ فأكثر ماله وولده وأطل عمره “ . والله تعالى أعلم . 

240 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
إذا مات لنا ميت أن نكثر من حمد لله ومن قول : “ إنا لله وإنا إليه راجعون “ .
امتثالا لأمر الشارع في ذلك ، فاعلم أنه لا ينبغي لعالم أو صالح أن يقول وا ولداه وا ذراعاه ونحو ذلك من الألفاظ التي لو جلس يقولها إلى أن تقوم الساعة لا يكتب له بها حسنة ولا يخفف عنه ما في قلبه من النار التي يحس بها والد الميت أو أمه فيه ، كأن جسده قد حشي جمرا . 

فاتبع يا أخي السنة المحمدية في كل قول وفعل والله يتولى هداك .

“ 597 “
وقد بسطنا الكلام على هذا العهد في عهد موت الأولاد من عهود المشايخ . والله تعالى أعلم . 

روى مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ إذا حضرتم المريض أو الميت فقولوا خيرا ، فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون ، 
قالت أم سلمة : فلما مات أبو سلمة أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت : يا رسول الله إن أبا سلمة قد مات ، قال فقولي : اللهم اغفر لي وله وأعقبني منه عقبى حسنة فقلت ذلك“ ، فأعقبني الله من هو خير لي منه محمد صلى الله عليه وسلم . 
وقوله المريض أو الميت هو خاص برواية مسلم وليس في رواية غيره شك . 

وفي رواية لمسلم وأبي داود وغيرهما عن أم سلمة قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : “ ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول إنا لله وإن إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها “ إلا أجره في مصيبته وأخلفه خيرا منها . 

قالت فلما مات أبو سلمة قلت أي النس خير من أبي سلمة أول بيت هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم إني قلتها فأخلف الله لي خيرا منه رسول الله صلى الله عليه وسلم . 

ولفظ رواية الترمذي مرفوعا : “ إذا أصاب أحدكم مصيبة فليقل إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم عندك أحتسب مصيبتي فأجرني بها وأبدلني خيرا منها “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ من استرجع عند المصيبة جبر الله مصيبته وأحسن عقباه وجعل له خلفا يرضاه “ . 

وفي رواية له أيضا مرفوعا : “ أعطيت أمتي شيئا لم يعطه أحد من الأمم قولهم عند المصيبة إنا لله وإنا إليه راجعون “ .

“ 598 “
وروى ابن ماجة مرفوعا: “ من أصيب بمصيبة فأحدث استرجاعا وإن تقادم عهدها كتب له من الأجر مثله يوم أصيب“. 

وروى الترمذي وحسنه وابن ماجة في صحيحه مرفوعا : “ إذا مات ولد العبد فحمد الله واسترجع ، قال الله تعالى : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد “ . والله أعلم . 
قلت : وفي هذا الحديث استئناس لمن قال إن مساكن الجنة لا تخلق إلا بعد وجود المكلف وعمله بما أمره الله به وأن قوله تعالى . “ أعدت للمتقين “ . 

المراد به أعدت لهم قبل دخولهم وكذلك يؤيده حديث : غراس الجنة سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر . 
ومن فعل كذا بنى الله له بيتا في الجنة ، وإن كان مذهب أهل السنة والجماعة غير ذلك ، وهو أنها بنيت وفرغ من بنائها كما هو مقرر في كتب العقائد . والله تعالى أعلم . 

241 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نرغب إخواننا في تغسيل الموتى وتكفينهم وفي حفرهم القبور ، وإذا قالوا ما نعرف نغسل أو نكفن أو نحفر علمناهم كيفية ذلك على حسب ما ورد في السنة ، ونكتم على الميت ما نراه عليه من السوء . 

وهذا العهد ينبغي لكل مسلم أن يتعلمه مبادرة لاغتنام الأجر وتوفرة الغرامة للفلوس لا سيما الفقراء المجاورون في المساجد والزوايا ، فإنه إذا لم يكن أحد منهم يعرف يغسل ولا يكفن يصير الميت معوقا ، حتى يأتوا بشخص من موضع بعيد بأجرة أو بغير أجرة وربما تغيرت رائحة الميت بالتأخير ، ولو أن أحدا منهم تعلم كيفية ذلك لما حملوا منة رجل غريب ، ثم الذي ينبغي للأغنياء المسلمين إذا مات في حاراتهم فقير أن يكفنوه احتسابا لوجه الله تعالى ، ويقبح عليهم أن يردوا فقيرا وأن يروا فقراء يتحملون الدين لأجل كفن ذلك الفقير ، وكذلك ينبغي لشيخ الزاوية أو العالم الذي في الحارة أن يكفن ذلك الفقير من ماله الزائد على قوت يوم وليلة ولو أنه يبيع ثوبه أو عمامته المستغنى عنه ويقبح على شيخ الزاوية والذي يصطاد الدنيا بفقرائها أن يرى فقيرا عنده محتاجا إلى الكفن وهو يتلاهى عنه وعنده وعليه الثياب الفاخرة والمال، وأف على لحيته ثم أف.

“ 599 “

وقد كان أخي العبد الصالح الشيخ عبد القادر شقيقي رحمه الله يغسل الموتى ببلاد الريف ويكفنهم من عنده على ذمة الله تعالى ، ويوفى ثمن ذلك للبزازين والقزازين شيئا فشيئا إلى أن يوفى لهم الثمن ، وما قال لأهل ميت في بلدة قط هل عندكم كفن أم لا ؟ ويقول : “ من عمل صالحا فلنفسه “ . 

لا لغيرها ، وكان إذا أحسن إليه أحد بشئ يقول فلان من المحسنين لأنفسهم ، وما قال قط فلان من المحسنين لي ويقول قد يكون صاحب تلك الحسنة يحب عدم إظهارها وكان يقول من شرط المؤمن أن يكون كل شئ دخل في يده من الدنيا على اسم المحاويج من نفسه أو من غيره والملك في ذلك كله لله والمنة له على العباد لا لنا . 

وقال له مرة ولده اشتر لنا بقرة نأكل لبنها أو ثورا نحرث عليه أو حمارة نركبها ، فقال له يا ولدي انظر بهائم بلدنا إذا رجعت كلها من المرعى آخر النهار فإنها لو كانت كلها في داري ما رأيت نفسي أحق من المسلمين بشعرة منها ، فلا فرق يا ولدي بين أن تكون هذه البهائم كلها في داري أو عند الناس كلها سواء إنما هي أوهام تقوم في مخيلات الخلق لشهودهم الملك لهم فيها مع غفلتهم عن الله تعالى . 

وقد كان أخي هذا فقيها من فقهاء الريف رضي الله عنه ، وقد حلف لي بعض الإخوان بالله العظيم ثم بالطلاق الثلاث أنه لو وضع جميع مشايخ الزوايا بمصر في كفة والشيخ عبد القادر هذا في كفة لرجح بالجميع ، فبهدي هذا الأخ يا أخي اقتده وكفن يا أخي الموتى وغسلهم واحفر لهم ولو بأجرة أو هدية والله يتولى هداك . 

وروى الطبراني ورواته محتج بهم في الصحيح والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم مرفوعا : “ من غسل ميتا فكتم عليه غفر الله له أربعين كبيرة ، ومن حفر لأخيه قبره حتى يستره أو يواريه فكأنما أسكنه مسكنا حتى يبعث “ . 

وفي رواية لمسلم : “ من غسل مسلما فكتم عليه غفر الله له أربعين مرة ، ومن كفن ميتا كساه الله من سندس وإستبرق الجنة “ . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ من حفر قبرا بنى الله له بيتا في الجنة ، ومن

“ 600 “

غسل ميتا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ، ومن كفن ميتا كساه الله من حلل الجنة “ . 

وفي رواية له أيضا : من غسل ميتا فكتم عليه طهره الله من ذنوبه “ . 

وفي رواية لابن ماجة مرفوعا : “ من غسل ميتا وكفنه وحنطه وحمله وصلى عليه ولم يفش عليه ما رآى خرج من ذنوبه كيو مولدته أمه “ . 

وروى الحاكم وقال رواته ثقات مرفوعا : “ زر القبور تذكر بها الآخرة واغسل الموتى فإن معالجة جسد خاو موعظة بليغة وصل على الجنائز لعل ذلك أن يحزنك فإن الحزين في ظل الله يتعرض كل خير “ . والله تعالى أعلم . 
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى