اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلحات حرف اللام .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 12:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 12 مايو 2021 - 14:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 11 مايو 2021 - 3:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 14:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:12 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 13:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 2:55 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 2:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 17:12 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 17:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 8:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 8:38 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الثاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 8:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 8:30 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 6:17 من طرف عبدالله المسافر

» الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة نسب الخرقة وإلباسها للشيخ الأكبر .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 5:08 من طرف عبدالله المسافر

» الإسرا إلى مقام الأسرى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 4:34 من طرف عبدالله المسافر

» مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 0:17 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة ما لا يعول عليه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 23:40 من طرف عبدالله المسافر

» الوصيّة .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 23:23 من طرف عبدالله المسافر

» الوصايا .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 12:29 من طرف عبدالله المسافر

» كنه ما لا بد للمريد منه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» التدبيرات الإلهية في اصلاح المملكة الإنسانية .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 5:34 من طرف عبدالله المسافر

» الغذاء في الخلوة - الابتلاء في الخلوة - الاشتغال بالذكر - الأذكار الهجّير - التسبيح - السماع .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 4:44 من طرف عبدالله المسافر

» رب أنعمت فزد - في الصمت - في العزلة - في السهر - مخالفة النفس - الخلوة .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 12:17 من طرف عبدالله المسافر

» المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:51 من طرف عبدالله المسافر

» احترام الشيوخ - الكشف - الفرق بين الكشف الحسي والخيالي - المريد والمراد .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الخواطر وأصلها - علم العلل والأدوية - من أحوال الشيوخ وهممهم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:09 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة إلى الإمام الرازي - الشيخ - حظ الشيوخ من العلم باللّه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 1:19 من طرف عبدالله المسافر

» تمهيد - الشريعة - الظاهرية والباطنية - الطريق - الدواعي والبواعث والأخلاق والحقائق - .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 0:46 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 0:36 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 6:45 من طرف عبدالله المسافر

» التنعم بالحلال في الدنيا - سر الجمعية الكبريائية - أنظر إلى هذا الوجود المحكم .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» إبراهيم وهاجر ومریم علیهم السلام - الغيرة على الله تعالی - العبيد و الإجراء - أبي يزيد البسطامي - أو لا يذكر الإنسان .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 3:29 من طرف عبدالله المسافر

» أيهما أفضل الغني الشاكر أم الفقير الصابر - الفقير - الفقر والغنى - وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 3 مايو 2021 - 14:43 من طرف عبدالله المسافر

» الفتوة والفتيان - إن الله مع الصابرين - مقام الحيرة - أهل الورع - الأبدال السبعة - الأواهون - محبة عارفة .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 3 مايو 2021 - 10:56 من طرف عبدالله المسافر

» ما اريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون - جبل قاف والحية المحيطة بها - السائحون - الشيخ لا ينسى أهل زمانه .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 10:54 من طرف عبدالله المسافر

» قطب التوكل في زمان الشيخ - أهل الحديث وأهل الرأي - الرجال - الأوتاد - الأبدال .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 7:03 من طرف عبدالله المسافر

» مذ حل كاتب حب الله في خلدي - رجال الإمداد الإلهي والكوني - الطريق والرفيق - اقعد على البساط وإياك والانبساط .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 5:01 من طرف عبدالله المسافر

» الوصال - أنا سيد ولد آدم ولا فخر - آدم فمن دونه تحت لوائي - صالح العدوي - محاسبة النفس .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 1 مايو 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» حتى يفنى من لم یکن ویبقی من لم يزل - الملامية - أبو يعقوب الكومي - المار بين يدي المصلی .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 11:18 من طرف عبدالله المسافر

» ما فضلكم ابو بکر بكثرة صوم ولا صلاة ولكن فضلكم بسر وقر في صدره - عروج أبي بكر الصديق بروحه مع رسول الله .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 11:08 من طرف عبدالله المسافر

» من أهل التمكين والتحقيق كان طعامهم - الإيثار .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» القبض المجهول - الحجاب على الذات الإلهية لا يرفع ابدا .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 14:46 من طرف عبدالله المسافر

» أهل الله و السماع .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 9:58 من طرف عبدالله المسافر

» مقام العبودة المحضة - الصحابة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 8:04 من طرف عبدالله المسافر

»  خلق جهنم - إسراء الأولياء - النفس - أمر الحق الشيخ بالنصيحة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» مع أهل الطريقة - الموتات الأربع عند أهل طريق الله .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:46 من طرف عبدالله المسافر

» عن أهل المغرب - الطريق والطريقة والشريعة والحقيقة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» سبب كتابة الرسالة - رؤية الحق في المنام .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:29 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف محمود محمود الغراب .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 4:41 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات - المسائل التي اجتهد فيها الشيخ محي الدين ابن العربي .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 1:02 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة - وصية .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:44 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب البيوع - كتاب الرق - كتاب الذبائح - أحكام متفرقة .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:41 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الأموال - كتاب الجهاد .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:33 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الشهادة والأيمان .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:26 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الحدود والأحكام .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:14 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الإمامة .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الرضاع - كتاب المواريث .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب النكاح .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:18 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 7" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 6:10 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 6" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:55 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 5" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:31 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 4" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:13 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 13:04 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 13:02 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 4" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:27 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:18 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 8:29 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 8:22 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:51 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الأول المدخل "إلى الفقة ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:02 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الأول المدخل "إلى الفقة ج1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 12:00 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 8:55 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 4:49 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة إلى عبد العزيز بن باز .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:38 من طرف عبدالله المسافر

» الرد على الدكتور كمال عيسى .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة الترجمة - خاتم الولاية المحمدية الخاصة - عقيدة الشيخ الأكبر .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:24 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

01012021

مُساهمة 

العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Empty العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات
186 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نصل رحمنا من نسب أو رضاع وإن قطعت كأبي الأم وأولاد البنات وبنات الإخوة للأم وبنات الأعمام والعمات والخالات والأخوال ، وتحصل الصلة بإطعام الرحم أو كسوته ، أو وزن الدين عنه وإخراجه من السجن أو إرسال هدية له إن كان بعيدا ، وذهابه له إن كان مكانه قريبا منه ، فإن لم يكن هدية فإرساله السلام له ومدار الأمر على أن يكون معتنيا برحمه وبالإحسان إليه عملا بوصية الله تعالى ورسوله حسب الاستطاعة ، ومن فرط في شئ مما ذكرناه مع القدرة فقد قطع رحمه وقاطع الرحم لا يصعد له عمل ولا يغفر الله له حين يغفر لجميع خلقه في ليلة القدر ، وفي ليلة النصف من شعبان . 

وهذا العهد قل من يعمل به الآن من غالب طلبة العلم والمشايخ فضلا عن غيرهم ، فبمجرد ما تتسع عليهم الدنيا ينسون قرابتهم الفقراء ويستنكفون أن يعترفوا بأنهم من قرابتهم ، مع أنهم يعطون الثياب والمال ويطبخون الأطعمة في الفرح وغيرها لمن ليس بينه وبينهم قرابة ولا نفع لا في علم يستفيده ولا يفيده ، وذلك دليل ظاهر على أن جميع إطعامهم وإحسانهم للناس إنما هو ليقال فلان وهب ، وذلك أن الأجنبي يشكر أحدهم في المجالس والقريب يأكل وينكر أو يسكت عن الشكر ، 
ولو أن الله تعالى فتح عيون قلوب هؤلاء لقدموا ما أمرهم الله بصلته قبل من لم يأمر الله بصلته ، كما لو فتح عيونهم لأكثروا العطاء لمن لا يشكرهم وفرحوا به أكثر ممن يشكرهم ، لأن من شكر المعطى فقد

“ 428 “
كافأه فيذهب المعطى إلى الآخرة صفر اليدين من الأجر ومن لم يشكره يجد ثوابه كاملا في الآخرة لم ينقص منه شئ . 

فيحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلك به حضرات القرب حتى يشرف على أحوال الآخرة بعين قلبه ويخرق بصره إلى الدار الآخرة وينظر ما أعد الله تعالى للعاملين بما أمرهم الله تعالى به فإنه ما من مأمور شرعي إلا وله درجة في الجنة لا ينالها العبد إلا إن فعل ذلك المأمور ، ومن قال في الدنيا إن صلة الرحم يجوز تركها يقال له في الآخرة ، وهذه أيضا درجة يجوز منعك إياها “ جزاءا وفاقا “ وفي الحديث : “ لا يشبع مؤمن من خير “ . 

وتأمل إذا كنت محبا للدنيا وتسافر إلى البلاد البعيدة في طلبها ، إذا جلست في مجلس ذكر أو قرأن تنعس ويجيئك النعاس من كل مكان ، وتحجب عن شهود ما أعد الله تعالى لك في ذلك الذكر من الثواب ، كل ذلك لضعف داعيتك إلى الجنة . 

وتأمل نفسك إذا جلس بجنبك إنسان ببدرة من ذهب وقال خذ لك على كل كلمة تقولها دينارا كيف يذهب عنك النوم وتمكث سهران إلى الصباح ، ولو قال لك إنسان يكفيك هذا الذهب الذي أخذته وقم نم لك درجتين أو ثلاثة لا تسمع له لقوة داعيتك إلى الدنيا ، 
فعلم أن كل من جاءه النوم في حال الذكر وتلاوة القرآن وغيرهما من الأذكار وذهب نومه في حال إعطائه الذهب فهو ضعيف الإيمان والتصديق بما وعد الله به من الثواب وهو دنياوي دق المطرقة ، ليس له في طريق أهل الله نصيب ، ولو كان من أكثر 
الناس عبادة . 

وقد قالوا : من شرط المؤمن الكامل أن يكون الغائب الذي وعده الله به أو توعده عليه كالحاضر على حد سواء فمتى رجح الحاضر على الغائب أدنى ترجح فإيمانه لم يكمل وغالب الناس اليوم يقولون بلسان الحال ذرة منقودة خير من درة موعودة . 

فاعمل يا أخي على رقة حجابك بالسلوك على يد شيخ ناصح لتقوم بأوامر الله عز وجل الذي كلفك بها أو ندبك إليها إن لم تكن من رجال امتثال الأمر لوجه الله ، فإن من نزل عن درجة رجاء طلب الثواب الأخروي فقد خسر مع الخاسرين ، فلا هو عمل 
امتثالا لأمر الله ولا هو عمل لأجل ثواب الله ، هذا شأن أهل جنة الأعمال . 

وأما الكمل الذين هم أهل جنة المتن فهم معولون على فضل الله تعالى ، فلا عليهم إن كثرت أعمالهم أو قلت لعدم اعتمادهم على الأعمال وشهودهم أن خلقها ليس إليهم وإنما

“ 429 “

هم يستغفرون من التقصير قياما بواجب حق الربوبية في عالم الشهادة لمطمح بصرهم من طريق كشفهم على ما قسم لهم من الأعمال وعلى ما لم يقسم ، فلهم في قلوبهم حكم مع الله لا يجوز إفشاؤه ، لا سيما إن كان لهم أتباع يقتدون بهم ، فإنهم في ذلك كالأئمة فلا يجوز لهم أن يسامحوا نفوسهم في شئ من الأوامر ، 

ومن هنا قالوا إن النبي معصوم لكونه متبوعا في جميع أفعاله وأقواله ، فلو صدق عليه وقوعه في معصية أو إخلاله بواجب لصدق عليه تشريع المعاصي ولا قائل بذلك كما هو مقرر في أصول الفقه والدين . “ والله غفور رحيم “ .

وروى الشيخان مرفوعا : “ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه “ . الحديث . 
وفي رواية لهما مرفوعا : “ من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه “ . 
ومعنى ينسأ في أثره : أي يؤخر ويزاد في أجله . 

وروى الترمذي مرفوعا : “ تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ، فإن صلة الرحم محبة في الأهل مثراة في المال منسأة في الأجل “ . 

وروى عبد الله ابن الإمام أحمد في زوائده والبزار بإسناد جيد والحاكم مرفوعا : “ من سره أن يمد له في عمره ويوسع له في رزقه ويد فع عنه ميتة السوء فليتق الله وليصل رحمه “ . 

وفي رواية للبزار والحاكم وصححه مرفوعا : “ مكتوب في التوراة من أحب أن يزاد في عمره ويزاد في رزقه فليصل رحمه “ . 

وفي رواية لأبي يعلى مرفوعا : “ إن الصدقة وصلة الرحم يزيد الله بهما في العمر ويدفع بهما ميتة السوء ويدفع بهما المكروه والمحذور “ .

“ 430 “
وروى الطبراني بإسناد حسن والحاكم مرفوعا : “ إن الله ليعمر بالقوم الديار ويثمر لهم الأموال ، وما نظر إليهم منذ خلقهم بغضا لهم ، قيل : وكيف ذاك يا رسول الله ؟ قال بصلتهم أرحامهم “ . 

وفي رواية للإمام أحمد مرفوعا : “ صلة الرحم وحسن الجوار أو حسن الخلق ، يعمران الديار ويزيدان في الأعمار “ . 

وروى الطبراني وابن حبان في صحيحه عن أبي ذر قال : “ أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم أن أصل رحمي وإن أدبر “ . والله تعالى أعلم . 

187 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نكفل اليتيم ونرحمه ونشفق عليه ونسعى على الأرامل والمساكين ، ونمسح رأس اليتيم ، ونرغب جميع أصحابنا في ذلك طلبا لرضا الله عز وجل ، ومرافقة لنبيه صلى الله عليه وسلم في الجنة ، ويتعين العمل بهذا العهد على كل من ربى يتيما لأنه ذاق ذل اليتم ، وعرف مقدار كسر خاطر اليتيم ، وقد امتن الله تعالى على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بقوله “ ألم يجدك يتيما فآوى “ . 

إلى آخر النسق ، فنهاه عن قهر اليتيم ونهر السائل لذوقه ذلك ، وأمره بالتحدث بالنعمة . 
وقد حكى الشيخ شمس الدين الطنيخي ثم الغمري قال : “ تربيت يتيما عند سيدي الشيخ عثمان الحطاب رحمه الله ، فكان إذا رأى يتيما يرفرف عليه كالطير على فرخه ، قال : فرآني يوما وأنا أرمقه فقال لي : ما لك يا ولدي ؟ أنا ربيت يتيما ، وذقت طعم ذل اليتم وكسر الخاطر . 

وكذلك يقول مؤلفه إني ربيت يتيما فمات والدي وأنا ابن ثمان سنين وتركني مع إخوتي يتيما ، فكنت ربما أنظر الفاكهة تدخل بيت جيراننا فأقف أنظر إليهم وهم يأكلون ، فربما أعطوني الخوخة أو التينة أو الخيارة فأجد لها موقعا عظيما ، 
ولما كفلني والد تربيتي الشيخ خضر رحمه الله ، وأتى بي الريف إلى مصر وكساني ثياب ولده الذي مات في فصل السلطان قايتباي رحمه الله حصل لي لذة أجد طعمها إلى الآن في نفسي مع أن لحيتي قد شابت ، 
فاعلم ذلك يا أخي واشفق على اليتيم والمسكين ، يقيض الله تعالى لك من يفعل ذلك مع ذريتك ، كما وقع لجدي نور الدين رضي الله عنه فإنه كان يشفق على الأيتام والأرامل والمساكين والمجذومين ، ويحلب اللبن ويأكل مع المجذوم

“ 431 “

وجذامه يقطر صديدا فببركته قيض الله تعالى لي الشيخ خضر الذي رباني وزوجته ، فعشت معهما في أرغد عيش وأرفهه في المأكل والملبس حتى ماتا ، وبلغت وتزوجت فكنت أعد ذلك من جملة ما جوزي به جدي رحمه الله ، فالحمد لله رب العالمين . 

روى الشيخان وأبو داود والترمذي مرفوعا : “ أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا ، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما “ . 

وفي رواية لمسلم والبزار وغيرهما مرفوعا : “ كافل اليتيم له أو لغيره ، أنا وهو كهاتين في الجنة “ . 

وفي رواية للبزار مرفوعا : “ من كفل يتيما له ذو قرابة أو لا قرابة له ، فأنا وهو كهاتين وضم أصبعيه ، ومن سعى على ثلاث بنات فهو في الجنة “ الحديث . 

وروى ابن ماجة مرفوعا : “ من عال ثلاثة من الأيتام كان كمن قام ليله وصام نهاره وغدا وراح شاهرا بسيفه في سبيل الله وكنت أنا وهو في الجنة أخوان كما هاتان أختان ، وألصق أصبعيه السبابة والوسطى “ . 

وروى الترمذي وقال حسن صحيح مرفوعا : “ من قبض يتيما بين مسلمين إلى طعامه وشرابه أدخله الله الجنة البتة إلا أن يعمل ذنبا لا يغفر “ . 

وفي رواية للإمام أحمد والطبراني مرفوعا : “ من ضم يتيما بين أبوين مسلمين إلى طعامه وشرابه وجبت له الجنة “ . 

وروى الطبراني والأصبهاني مرفوعا : “ ما قعد يتيم مع قوم على قصعتهم فيقرب قصعتهم شيطان “ . 

وفي رواية لهما أيضا مرفوعا : “ إن أحب البيوت إلى الله تعالى بيت فيه يتيم مكرم “ . 

وفي رواية لابن ماجة مرفوعا : “ خير بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه ، وشر بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه “ .

“ 432 “
وروى أبو داود مرفوعا : “ أنا وامرأة سفعاء الخدين كهاتين يوم القيامة وأومأ الراوي بيده السبابة والوسطى امرأة آمت زوجها ذات منصب وجمال حبست نفسها على يتاماها حتى ماتت أو ماتوا “ . 

قال الخطابي والسفعاء بفتح السين المهملة ممدودا هي التي تغير لونها إلى الكمودة والسواد من طول الأيمة يريد بذلك أنها حبست نفسها على أولادها ولم تتزوج فتحتاج إلى الزينة والتصنع للزوج ، وآمت المرأة بمد الهمزة وتخفيف الميم إذا صارت أيما ، وهي من لا زوج لها بكرا كانت أو ثيبا تزوجت أم لم تتزوج بعد : والمراد هنا من مات زوجها وتركها أيما . 

وفي رواية لأبى يعلى بإسناد حسن مرفوعا : “ أنا أول من يفتح باب الجنة إلا أني أرى امرأة تبادرني فأقول لها ما لك ومن أنت ؟ فتقول أنا امرأة قعدت على أيتام لي “ . 

وروى الإمام أحمد وغيره مرفوعا : “ من مسح على رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له في كل شعرة مرت عليها يده حسنات ، ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين ، وفرق بين أصبعيه السبابة والوسطى “ . 

وروى الطبراني : “ أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو قساوة قلبه فقال : أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك ، ارحم اليتيم وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلين قلبك وتدرك حاجتك “ . 

وفي رواية للإمام أحمد فقال له : “ امسح رأس اليتيم وأطعم المسكين “ . 
وروى الطبراني ورواته ثقات إلا واحدا وليس بالمتروك : “ والذي بعثني بالحق لا يعذب الله يوم القيامة من رحم اليتيم ولان له في الكلام ورحم يتمه وضعفه ولم يتطاول على جاره بفضل ما آتاه الله “ . 

وروى الأصبهاني مرفوعا : “ إياكم وبكاء اليتيم فإنه يسرى في الليل والناس نيام “ .

“ 433 “
وروى الحاكم والبيهقي والأصبهاني مرفوعا : “ أن رجلا قال ليعقوب عليه السلام : ما الذي أذهب بصرك وحنى ظهرك ؟ فقال : أما الذي أذهب بصري فالبكاء على يوسف ، وأما الذي حنى ظهري فالحزن على أخيه بنيامين . فأتاه جبريل عليه السلام فقال : أتشكو الله ؟ 
فقال : إنما أشكو بثي وحزني إلى الله ، قال جبريل عليه السلام : الله أعلم بما قلت منك ، قال : ثم انطلق جبريل عليه السلام ودخل يعقوب بيته 
فقال : أي رب أما ترحم الشيخ الكبير ؟ أذهبت بصري وحنيت ظهري فاردد علي ريحانتي فأشمهما شمة واحدة ثم اصنع بي ما شئت ! 
فأتاه جبريل فقال : يا يعقوب إن الله عز وجل يقرئك السلام ويقول : “ أبشر فإنهما لو كانا ميتين لنشرتهما لك لأقر بهما عينك ، ويقول لك يا يعقوب أتدري لم أذهبت بصرك وحنيت ظهرك ولم فعل إخوة يوسف بيوسف ما فعلوا ؟ قال : لا . 

قال إنك أتاك يتيم مسكين وهو صائم جائع ، وذبحت أنت وأهلك شاة فأكلتموها ولم تطعموه ، ويقول : إني لا أحب شيئا من خلقي حبي لليتامى والمساكين ، فاصنع طعاما وادع المساكين . 

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ فكان يعقوب كلما أمسى نادى مناديه : من كان صائما فليحضر طعام يعقوب . وإذا أصبح نادى مناديه : من كان مفطرا فليفطر على طعام يعقوب “ . 

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا: “ الساعي على الأرملة والمساكين كالمجاهد في سبيل الله وكالذي يقوم الليل ويصوم النهار “ . 

وروى الإمام أحمد والطبراني مرفوعا : “ من أنفق على ابنتين أو أختين أو ذواتي قرابة يحتسب النفقة عليهما حتى يغنيهما من فضل الله أو يكفيهما كانتا سترا له من النار “ . والله تعالى أعلم . 

188 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نزور الإخوان


“ 434 “
والصالحين ، ونكرم كل وارد علينا حتى واردات الحق تعالى فنكرمها بتلقيها بالتعظيم والإجلال والرضا بها عن الله عز وجل . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى السلوك على يد شيخ ناصح يسلك به حتى يدخله حضرات الولاية ، ويمر به إلى حضرات الأخلاق الحسنة ، ويكسوه منها ما قسم له فتصير سجيته تعصى النفس والشيطان في كل ما يطلبانه من العبد ، ويطيع الملك بالبديهة ويطيعه في جميع لماته ، وهناك يخوض في الرحمة إن زار أحدا ذاهبا وراجعا ، فإن غالب زيارات الناس اليوم لبعضهم بعضا لا إخلاص فيها وإنما هي أهوية نفوس ، فترى الفقير أو العالم يزور أخاه وهو متلفت إلى ذكر ما أطلع عليه من نقائص أخيه ، وتستحلى نفسه ذلك حتى يذكره للناس ، وربما كان المذكور لهم ذلك أعداء لذلك الفقير المزور ، فلا هو نصحه في ذلك النقص الذي رآه فيه بينه وبينه ، ولا هو ستره بين الناس . 

وكثيرا ما يخرج أحدهم من عند ذلك الفقير أو العالم يقول زرت فلانا البارحة مثلا فوجدت عنده دعوى عظيمة للصلاح والعلم ، ولو علمت أنه في تلك الحالة ما زرته ، ويظهر الندم على زيارته احتقارا له بين الناس ، فمثل هذا الزائر خاض في نار جنهم ذاهبا وراجعا ، مع أن هذا القائل ربما زار الظلمة والمكاسين وأكلة الحرام ، وأكل طعامهم في رمضان ، وخرج ينشر فضائلهم ، ولا تكاد تسمع منه لفظة واحدة في حقهم تنقصهم، وربما أجاب عنهم زجر من ينقصهم ورد عليه فكان العلماء والصالحون أحق بذلك. 

واعلم أن للفقراء والصالحين مكرا خفيا بالزائرين لهم لغير الله فربما طردوهم بتعاطيهم كلمة مباحة حتى لا يكادون يرجعون إليهم ، كما وقع لسيدي أبى السعود الجارحي مع شخص من العلماء الكبار دخل عليه بميزان الامتحان 
فقال الشيخ أبو السعود : 
يظن الناس بي خيرا وإني * أشر الناس إن لم تعف عني بنصب الناس وأشر ، 
فقال العالم : هذا لا يعرف الفاعل من المفعول ، فكيف يكون صالحا وفارقه ذا ماله ، فلقيه الشيخ بعد أشهر فكاشفه ، 
وقال : يظن الناس بضم السين ، فنزل العالم واستغفر الله تعالى ، 
فقال له الشيخ : نصبة راحت بك ، ورفعة جاءت بك ، ما هكذا يزور الناس الفقراء ، وما يضرنا اللحن إلى اللحن في القرآن أو الحديث “ . 
فحرر يا أخي النية الصالحة لكل من طلبت زيارته ثم زر ، ولو لم تجد نية صالحة إلى سنة أو أكثر فلا حرج عليك في ترك الزيارة ، وقد كان السلف الصالح يحبون إرسال

“ 435 “
السلام لبعضهم بعضا ، ويرون ذلك أحسن من اللقاء خوفا ، إن كل واحد يرائي الآخر بذكره أحسن ما عنده من الكلام والأخلاق ، ويزكي نفسه فيستحقان الطرد والمقت كما وقع لإبليس لعنه الله . 
وبالجملة فلا يتشوش من قلة زيارة إخوانه له إلا كل قليل العقل . 
وقد دخل علي شخص من مشايخ العصر كان من أعز الإخوان ، 

فذكرت له عن سيدي علي الخواص رحمه الله أنه كان يقول : من شرط من يدعى الكمال في طريق أهل الله تعالى ، أن يكون فقيها محدثا صوفيا ، 
فقلت : وقد من الله تعالى علي بالثلاثة ولله الحمد ، وقصدت بقولي فقيها أنني من أهل الفهم في الكتاب والسنة إذ الفقه لغة الفهم ، وبقولي محدثا أنني أعرف أقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا وبقولي أنا صوفي لبس الجبة الصوف ، فخرج من عندي ما ترك زاوية حتى دخل يذمني فيها ، فقلت له : كيف تدعى طريق الفقراء وأنت لا تحمل أخاك على محمل واحد حسن . 

وقد قال الإمام النووي في آداب العالم والمتعلم في مقدمة شرح المهذب : يجب على الطالب أن يحمل إخوانه على المحامل الحسنة في كل كلام يفهم منه نقص إلى سبعين محملا ، ثم قال : ولا يعجز عن ذلك إلا قليل التوفيق . 
ثم إذا دخلت يا أخي لزيارة أخيك فإياك وذكر حال أركان الدولة ، وما هم فيه أو تذكر أحدا من المسلمين بسوء ونحو ذلك فيصير اجتماعكما معصية ، وهذا الأمر يقع فيه أكثر الزوار اليوم فيجمع كل واحد منهما جملة كلام وقع في تلك الجمعة فيحكيه لصاحبه ليس فيه كلمة واحدة نصحا ولا خيرا ، ومثل هؤلاء لا ينبغي فتح الباب لهم . 

وقد كان سيدي يوسف العجمي شيخ سلسلة التصوف بمصر المحروسة رحمه الله يوصى النقيب أنه لا يفتح الباب لأحد ممن لا يريد الطريق إلى الله تعالى من أبناء الدنيا إلا إن كان معه طعام أو فتوح للفقراء من مال أو ثياب ، 
ويقول : من لم يأت بشئ معه للفقراء فزيارته مدخولة ، فقيل له : إنكم بحمد الله ليس عندكم ميل إلى الدنيا ، فقال : صحيح ولكن أعز ما عند أبناء الدنيا دنياهم ، وأعز ما عند الفقراء وقتهم ، فلا يشغلونه إلا في شئ يحصل لهم به درجات في الآخرة ، فإن بذلوا للفقراء أنفس ما عندهم من الدنيا بذلنا لهم أنفس ما عندنا من الوقت . 

وما أعرف في أصحابي اليوم أحسن زيارة من أخي الإمام العلامة شمس الدين الخطيب الشربيني فسح الله في أجله وصاحبه الشيخ صالح السلمي رضي الله عنهما ، فلم 

“ 436 “
أضبط عليهما قط حال زيارتهما كلمة سوء في أحد من خلق الله تعالى ، لا من أهل العلم ولا من الفقراء ولا من الولاة ولا من العامة ، فرضى الله عنهما ، وهذا أمر عزيز الوقوع في طائفة العلماء في هذا الزمان فضلا عن غيرهم ، بل وقع لي أن شخصا من العلماء جلس عندي في الحجر تحت الميزاب فأخذ يستغيب واحدا من أقرانه ، فلولا لطف الله لنزل علي وعليه صاعقة من السماء ، فقلت له : وفي مثل هذا المكان الشريف يقع منك غيبة ؟ 
فقال : وأستغيب في جوف الكعبة من يستحق الغيبة ، فقلت له : دستور أدعو الله إن كنت كاذبا ينزل عليك الحب الأفرنجي ؟ 
فقال : نعم ، فدعوت عليه بذلك في الملتزم فما رجع من الحجاز إلا وبدنه مشغول بالحب ، وهو إلى الآن بضربان المفاصل ، نسأل الله العافية . 

وقد كانت زيارة الإخوان في الزمن الماضي كلها فائدة وتلقيحا لبعضهم بعضا كتلقيح النخل ، وكان أحدهم لا يقول لأحدهم : كيف حالك ، إلا ليعرفه أخوه بما هو محتاج إليه على الأثر قول بفعل فصار اليوم يلقى الشخص أخاه فيقول له : كيف حالكم ، 
فيقول : طيب والحال أنه في غاية التشويش من ضيق معيشة أو من أذى أحد لعلمه بأن قلب من قال له كيف حالكم فارغ منه إما شامت وإما يسخر به ، ولذلك يلقى بعض الناس صاحبه فيقول له : أي شئ حالكم ؟ 
فلا هو يخبره بحاله والآخر يقف حتى يعرف حاله ، وكل ذلك نفاق مكتوب اسم صاحبه في جريدة المنافقين ، في دواوين السماء بنص الشريعة المطهرة ، وكانوا يقولون في الزمن الماضي : إذا قل رأس مالك زر إخوانك وصار الحال اليوم إذا زار صاحب الرأسمال من الدين أخاه نقص رأس ماله أو زال . 

وسمعت سيد عليا الخواص رحمه الله يقول : لا ينبغي أن يتوقف الزائر لأخيه في الله تعالى على شئ يركبه مع قدرته على المشي إليه ، وكذلك كل عبادة كطلب علم وخطبة امرأة هو محتاج إليها وجنازة وشفاعة ونحو ذلك كما قال الشعبي رحمه الله ، وكان لي صاحب يأتيني من كوم الجارح إلى مصر حافيا مكشوف الرأس ، 

فربما منعه البواب فيقول : قولوا لعبد الوهاب رجل جاءكم حافيا مكشوف الرأس فردوه وما قبلوه ، فكيف بمن يجيئكم منتعلا بعمامته ، فكنت أفهم إشارته فأخرج له أتلقاه بالترحيب وأقبل يده ، وأنشد مجنون بني عامر : 
ولو قطعوا رجلي مشيت على العصا * وإن قطعوا الأخرى حبوت حبوت


“ 437 “

ولو دفنوني تحت ألفي قامة * تخلخلت من بين التراب وجئت وأنشدوا أيضا : 
زر من هويت وإن شطت بك الدار * وحال من دونه حجب وأستار 
لا يمنعك بعد من زيارته * إن المحب لمن يهواه زوار 
وخرجت مرة مع سيدي محمد بن عنان لشخص من الفقراء اسمه الشيخ عبد الودود بنواحي قلعة الجبل بمصر ، فلما أقبل عليه الشيخ حجل بين يديه فرحا بقدومه كما حجل بعض الصحابة بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم زائرا ، وكذلك كان يفعل الشيخ أبو بكر الحديدي إذا قدم عليه فقير . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : لا ينبغي لفقير أن يزور أحدا من إخوانه إلا بشئ من القوت ولو رغيفا ، فإن لم يجد شيئا فليدع له بظهر الغيب فإنها هدية في صحيفته يوم القيامة ، وهي أنفع من رغيف يعني بيقين . 

وسمعت أخي أفضل الدين رحمه الله يقول : لا تدخلوا لزيارة عالم أو صالح إلا وميزان إنكاركم مكسرة خوفا عليكم من المقت ، فإنه أعلم منكم بيقين " والجاهلون لأهل العلم أعداء " 
لعدم وصولهم إلى مراتبهم ، وكم ممن دخل على عالم أو صالح بدين فخرج بلا دين فحرروا نيتكم قبل الدخول ، فإن لم يصح لكم إخلاص فارجعوا . 

وكان أخي الشيخ الصالح محمد الصندفاوي يقول : ربما أمكث السنة أو أكثر وأنا مشتاق إلى زيارة بعض الإخوان في أجد نية صالحة أزوره بها فعاتبني مرة على طول غيبتي فقلت له حتى وجدت لي نية صالحة جئتك بها ، فقال جزاك الله تعالى خيرا . 

وسمعت شيخنا الشيخ عبد القادر الشاذلي رحمه الله يقول : إذا خرج أحدكم لزيارة فلا يخرج إلا بعد صلاة ركعتين ثم يقول بتوجه تام : اللهم إن كان في علمك أن أحدا من الإخوان خرج لزيارتي من بيته فعوقني عن الخروج ، وإن كان لم يخرج فعوقه في البيت حتى أذهب إليه لئلا نتعب نحن وهو من غير ملاقاة ، فإن للقاء لذة ليست كغيره . 

كما حكى أن أعرابيا ضاع له بعير فكان ينادى ألا من رأى البعير الفلاني فهو له ، فقال له : إنسان فما فائدة وجوده ؟ قال : لذة اللقاء لا غير .

“ 438 “

وكان أخي الشيخ أحمد السطيحة رحمه الله يقول : أقل مقام الفقير الزائر أن يتلقاه المزور ، كما يتلقى الأمير الكبير ، وإن كان عنده بطيخ أو رطب أو عنب أو نحو ذلك نقى له أطايبه كما ينقى لمن دخل عليه من أكابر الدولة ، كالدفتردار وقاضي العسكر 
والسنجق والباشا ، ومتى قصر عن ذلك فقد أساء الأدب مع الفقير ، وإن كان يدعى الفقر قلنا له : أنت لم تشم من طريق الفقر رائحة ، لأن تعظيم الخلق إنما يكون بحسب مقامهم عند الله تعالى ، ولا شك أن صفة الافتقار أقرب إلى الله من صفة الكبرياء والغنى . 

وقد قال أبو يزيد البسطامي رضي الله عنه : يا رب بم يتقرب إليك المتقربون ؟ 
فقال : بما ليس من صفتي ، فقال يا رب وما هو ؟ قال الذل والافتقار . 

وهذا الأمر على خلاف القاعدة العقلية من أنه لا يقرب شئ من شئ إلا بما فيه من المشابهة ، فكل ما تخلق به العبد من نظير صفات الحق تعالى في الأسماء التي لم يأذن في التخلق بها يبعده عن الحق كما أشار إليه خبر : “ الكبرياء إزاري والعظمة ردائي ، فمن نازعني واحدا منهما قصمته “ . 

فثم صفات لم يأذن الحق في التخلق بها ، وثم صفات أذن لعباده في التخلق بها كالكرم والصفح والحلم ونحو ذلك . 

وسمعت سيدي الشيخ عبد الحليم بن مصلح رحمه الله يقول : ما خرج أحد لزيارة عالم أو صالح ليستفيد علما أو أدبا إلا رجع بما كان فوق أمله من ذلك ، وما خرج أحد لإنكار أو انتقاد إلا ورجع محملا بالأوزار ، لأن العلماء بالله تعالى جارون على الأخلاق الإلهية في نحو حديث : “ أنا عند ظن عبدي بي “ . 
وفي نحو حديث : “ المسجد بيتي ، فمن دخل المسجد لشئ فهو حظه “ . 

واعلم أن الزيارة مأخوذة من الزور : أي الميل ، يقال زار فلان فلانا إذا مال إليه ، ومن شرط صحة الميل لشخص أن يعمى عن مساويه . 

وقد بلغنا عن السلف أنهم كانوا إذا خرجوا إلى زيارة عالم أو صالح تصدقوا بصدقة وطلبوا بذلك أن الله تعالى يعميهم عن مساوئ ذلك المزور ، فكانوا لا يخرجون من عنده إلا بفائدة ، ولو لم يكن هو من أهلها أجراها الله تعالى على لسانه لموضع صدق الزائر .

“ 439 “

وكان سيدي علي الخواص رحمه الله يقول : إذا زارت عيالكم بعض إخوانكم فلا تتكلفوا في الطبيخ عندهم ، وخففوا الأمر جهدكم ، فإن طبختم عندهم الطعام كلفتموهم إلى مثل ذلك ، ثم لا تناموا عندهم إلا إن كانت الدار واسعة المرافق تسعكم وتسعهم من غير مشاركة في دخول بيت الخلاء ، ويكون الزمان زمان صيف، فإن كانت الدار ضيقة أو في ليالي الشتاء فارجعوا ناموا في بيوتكم. 

واستأذنه مرة بعض إخواننا فيما يطبخه عند أصهاره من الطعام ؟ 
فقال : تسمع نصحي ، فقال : نعم ، فقال : خذ أذناب البقر من قاعة الدهن واسلخها وفكك عظمها واسلقها في الماء ، فإذا علا الدهن فوق الماء فاقشط الدهن وكب الماء الزفر وضع في الدست ماء نظيفا واسكب الدهن عليه ، ثم حط عليه شوية أرز أو شوية دشيش قمح ، 
فقال : يا سيدي أستحيي أدخل لبيت أصهاري بأذناب البهائم ، 
فقال : يا ولدى إن الذنب لا ينظر أحد إليه بخلاف الأشياء الفاخرة وهذا لا يقدر عليه إلا من خلص حاله مع الله ولم يراع أحدا من وجوه العظم . 

وسمعت سيدي عليا المرصفي رحمه الله يقول : لا ينبغي للمريد أن يزور ولا يزار لغلبة الآفات عليه ، فلا هو مرصد للتربية ليقتدى به ولا المزور معد لتربيته ، وربما سمع من ذلك الشيخ الذي زاره كلمة موافقة لهواه فتسربها نفسه فهلك ، 

وأراد سيدي محمد الشناوي زيارة شيخ من مشايخ عصره فشاور شيخه الشيخ محمد بن أبي الحمائل رحمه الله فنظر إليه شزرا ، 
وقال : يا محمد لا ينبغي لمريد أن يأخذ عن شيخ إلا إذا علم أنه يكفيه عن جميع الناس ، فإن كنت لا أكفيك فكيف تقيدت علي في الظاهر وباطنك بخلافه ، فقال : يا سيدي التوبة فتاب ، قال : فما زرت بعد ذلك المجلس أحدا من المشايخ حتى مات شيخي .

وسمعت أخي أبا الفضل يقول : قل أن يزور مريد مريدا إلا ويذكر كل منهما للآخر محاسن نفسه ، ويزكي كل منهما نفسه ، فيهلكان جميعا ، لأن إبليس لمثلهم بالمرصاد ، وغاية الزيارة أنها سنة ، وإذا جاءنا عن طريق تلك السنة معصية لا نقدر على السلامة منها تركنا السنة ، ولا شك أن تزكية الإنسان لنفسه حرام إلا لغرض صحيح ، كما زكى النبي صلى الله عليه وسلم نفسه بقوله : 
“ أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر ، وأنا أول شافع وأول مشفع “ .

“ 440 “

وإنما قال ذلك لأجل أن أمته يريحون نفوسهم من التعب في الذهاب إلى نبي بعد نبي يوم القيامة كغيرهم من الأمم ويأتونه أولا ، فما ذهب إلى غيره وتعب إلا من لم يبلغه هذا الحديث أو بلغه ونسيه . 

ومعلوم أن المريد غارق في حكم الطبيعة لا يقدر على تزكية نفسه إلا ليمدح بذلك عند الناس فافهم ، وما أمرنا الشارع بزيارة بعضنا بعضا إلا خالصا مخلصا لوجه الله لا نريد من الخلق جزاء ولا شكورا . 

وسمعت سيدي الشيخ أبا السعود الجارحي يقول : إذا زار أحدكم أميرا فليسأله الدعاء فإن الله تعالى يستحيي من الأكابر في هذه الدار أن يرد لهم دعوة يسألونه فيها ، فلا تتوقف يا أخي في ذلك ، وإن من فضله سبحانه وتعالى أنه يجيب دعاء ملوك الكفار إذا سألهم قومهم حاجة فضلا عن ولاة المسلمين، كما وقع لفرعون في طلوع النيل حين توقف وقال : يا رب لا تفضحني بين قومي . 
وتأويل ذلك أن سؤال الأمير لربه في الأمور الدنيوية أقرب من دعاء الصالح إذ الأمير همته متوفرة إلى الدنيا بخلاف الصالح ، 
فإذا سأل أحدنا الأمير المحب للدنيا في حاجة يتوجه بكليته إلى قضاء تلك الحاجة الدنيوية الفانية التي لا تسوى جناح بعوضة فيعطيها الله لذلك المدعو له ، لأن حضرة وجوده واسعة وجوده فياض لا يرد سائلا يسأل شيئا نفيسا أو خسيسا بخلاف الصالح ليس له همة متوجهة إلى تحصيل شئ من أمور هذه الدار إلا ما لا بد له منه ، ومعظم همته أن الله تعالى يؤخر تلك الحاجة للدار الآخرة التي هي دار البقاء . 

وقد ورد : إن من الناس من يندم في الآخرة على كل حاجة قضيت له في دار الدنيا لما أعد الله ، ولما ينظر من الثواب الجزيل لأهل البؤس في دار الدنيا حتى يقال لأحدهم إذا غمس في النعيم : هل رأيت بؤسا قط ؟ فيقول : لا يا رب . 

وسمعت سيدي محمد بن عنان رحمه الله يقول : بلغنا عن الإمام أحمد أن السلف كانوا إذا اجتمع أحدهم بأخيه لا يفترقان إلا على قراءة سورة “ والعصر إن الإنسان لفي خسر “ إلى آخرها فينبغي المواظبة على ذلك . 

وكان سيدي محمد بن عنان إذا زاره أحد لا يدعه يذهب حتى يقدم له طعاما ، فإن لم
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الخميس 7 يناير 2021 - 22:00 عدل 2 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6014
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الجمعة 1 يناير 2021 - 16:15 من طرف عبدالله المسافر

العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 186 إلى 191 في القسم الأول المأموريات

“ 441 “
يجد أسقاه الماء ، وكان يقول أحيوا هذه السنة فإن بها تأتلف القلوب ، ويقوى شعار الدين وتتعاضد القلوب ببعضها بعضا ، وكان يقول : إذا دخل أحد من الأكابر عليكم فلا تغيروا ملبوسكم لأجل قدومه إلا بنية صالحة ، وكذلك إذا دعيتم لشفاعة أو جنازة . 

ثم يحكى عن الفضيل بن عياض أنه كان يقول : لو قيل لي إن فلانا داخل عليك فسويت لحيتي بيدي لقدومه وأنا غافل عن نية صالحة في ذلك لخشيت أن أكتب في جريدة المنافقين . 

وسمعت سيدي محمد المنير رضي الله عنه يقول : ليتحفظ الفقير إذا دخل عليه أمير كل التحفظ ، فإن كان يعلم من نفسه أنه يأمره بمعروف وينهاه عن منكر فليقابله ، وإلا فليقل له أحد إن فلانا ما هو هنا ويشير إلى مكان بعينه في نفسه وأين من يدخل عليه الباشات أو الدفتردار مثلا وعليه ثوب حرير فيقول له : هذا حرام عليك فانزعه ، وإلا فلا تعد تدخل علينا هذا أمر قليل وقوعه جدا ، فالهروب من مقابلتهم أولى والسلام . 
وسمعت سيدي عليا الخواص يقول : من أدب الزيارة للملوك أن يدخل الزائر إليهم أعمى ويخرج من عندهم أخرس . 

فتأمل يا أخي ما ذكرته لك في هذا الدهليز إلى العمل بالعهد ثم زر أو اترك والله يتولى هداك . 

روى مسلم مرفوعا : “ أن رجلا زار أخا له في قرية فأرصد الله تعالى على مدرجته ملكا ، فلما أتى عليه قال : أين تريد ؟ 
قال : أريد أخا لي في هذه القرية ؟ 
قال : هل له عليك من نعمة تربيها ؟ 
قال : لا غير أني أحببته في الله ، قال : فإني رسول الله إليك ، فإن الله قد أحبك كما أحببته فيه “ . 
والمدرجة : الطريق ، ومعنى تربيها : أي تقوم بها وتسعى في صلاحها وتكافئه عليها . 
وروى ابن ماجة والترمذي وحسنه ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ من عاد مريضا أو زار أخا في الله ناداه مناد : بأن “ طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا “ . 

وفي رواية للبزار وأبى يعلى مرفوعا : “ ما من عبد أتاه أخوه يزوره في الله إلا ناداه مناد من السماء أن طبت

“ 442 “

وطابت لك الجنة ، وقالا : “ قال الله في ملكوت عرشه : عبدي زارني وعلي قراه فلم أرض له بثواب دون الجنة “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ ألا أخبركم برجالكم في الجنة ؟ قلنا بلى يا رسول الله ، قال : النبي في الجنة ، والصديق في الجنة ، والرجل يزور أخاه في ناحية المصر لا يزوره إلا لله في الجنة “ الحديث . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ إن المسلم إذا زار أخاه المسلم شيعه سبعون ألف ملك يصلون عليه ويقولون اللهم كما وصله فيك فصله “ . 

وروى مالك بإسناد صحيح مرفوعا : “ قال الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتزاورين في والمتباذلين في “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها ، وباطنها من ظاهرها أعدها الله تعالى للمتحابين فيه ، والمتزاورين فيه ، والمتباذلين فيه “ . 
وفي رواية له منقطعا : “ قال عبد الله بن مسعود لأصحابه حين قدموا عليه : هل تجالسون ؟ 
قالوا : لا نترك ذلك ، قال : هل تزاورون ؟ قالوا : نعم يا أبا عبد الرحمن ، إن الرجل منا ليفقد أخاه فيمشي على رجليه إلى آخر الكوفة حتى يلقاه ، قال : إنكم لن تزالوا بخير ما فعلتم ذلك “ .

وروى الطبراني مرفوعا : “ من زار أخاه المؤمن خاض في الرحمة حتى يرجع ، ومن عاد أخاه المؤمن خاض في رياض الجنة حتى يرجع “ . 

وروى البزار بإسناد جيد : “ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه يوما : انطلقوا بنا إلى بني واقف نزور خلا لنا البصير وكان مكفوف البصر “ . 
وروى الطبراني والبزار مرفوعا : “ زر غبا تزدد حبا “ . 
قال البزار : ولا يعلم فيه حديث صحيح . 

وقال الحافظ عبد العظيم : وكذلك أنا لم أقف له على طريق صحيح لكن له أسانيد حسان عند الطبراني وغيره ، قلت : قال الحافظ السخاوي : “ ومجموع طرق الحديث

“ 443 “

يصير بها قويا وقول البزار ليس فيه حديث صحيح لا ينافي ذلك ، قال : وقد أنشد ابن دريد في ذلك : 
عليك بإغباب الزيارة إنها * إذا كثرت كانت إلى الهجر مسلكا 
فإني رأيت الغيث يسأم دائما * ويسأل بالأيدي إذا هو أمسكا 

وأنشد غيره : 
أقلل زيارتك الصدي * ق ( الصديق ) تكون كالثوب استجده وأشد شئ لامرئ * أن لا يزال يراك عنده والله تعالى أعلم . 

وروى ابن حبان في صحيحه عن عطاء قال : “ دخلت أنا وعبيد بن عمير على عائشة رضي الله عنها فقالت : لعبيد بن عمير ، قد آن لك أن تزورنا ، فقال : أقول يا أمه كما قال الأول : " " زر غبا تزدد حبا “ . 
فقالت : دعونا من بطالتكم هذه ، الحديث . 

وروى الإمام أحمد ورواته ثقات : “ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأم سلمة أصلحي لنا المجلس فإنه ينزل ملك إلى الأرض لم ينزل إليها قط “ . 

وروى الإمام أحمد عن أم بجيد بضم الموحدة وفتح الجيم ، قالت : “ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتيني في بني عمرو بن عوف ، فأتخذ له سويقا في قبة فإذا جاء سقيتها إياه “ . 

وروى الطبراني موقوفا ورواته ثقات : أن إبراهيم بن قشيط وهو المدفون بطنطا أبى تراب في الغربية قال : الحافظ وليس قبر صحابي محقوق غيره دخل على عبد الله بن الحرث ابن جزء الزبيدي فرمى إليه بوسادة كانت تحته وقال : “ من لم يكرم جليسه فليس من أحمد ولا من إبراهيم عليهما الصلاة والسلام “ . والله تعالى أعلم . 

189 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نقرى الضيف ونكرمه ونأمر جميع إخواننا بذلك ونبين لهم ما ورد في تأكيد حقه ، وهذه السنة عظيمة

“ 444 “
والعمل بها قليل لا سيما قرى الأمراء فلا تكاد ترى لهم رغيفا إلا في النادر وكان الأولى لهم إحياء هذه السنة التي اندرست ويقرون كل وارد عليهم حسب الطاقة ، لأن حامل العلم والقرآن من نواب النبي صلى الله عليه وسلم وصغيرته كبيرة فينبغي لكل عالم أن يدعو طلبته إلى طعامه كلما قرؤوا عليه ولو رغيفا يفرقه عليهم . 

وقد قلت مرة لطالب علم ورد علي فغذيته : لا تؤاخذنا بالتقصير فإن طعامنا قليل الدسم ما هو مثل طعام شيخك ، فقال لي : أنا ما رأيت له طعاما إلى وقتي هذا ، مع أنه أجازه بالفتوى والتدريس . 

واختلف الناس مرة في هلال رمضان فقال الناس : انظروا العلماء هل هم صائمون فصوموا ؟ 
فقال شخص عن شيخه إنه تغدى هو وأنا في هذا اليوم ، فقال له طالب آخر هذا من علامة كذبك ، فإن شيخنا ما رأيناه قط يأكل مع أحد ، 
ثم قال لي : يقولون في أفواه الناس ثلاثة لا ترى لهم أجنحة الفرس ورجل الثعبان وخبز الفقيه ، فقلت له : ثم من العلماء من قلبه عاكف في حضرة الاسم المانع فلا يقدر على أن يطعم أحدا إلا إن خرج من حضرته إلى حضرة الاسم الكريم والمعطى وأجبت عن شيخه فلم يصغ إلي وقال : لا أقدر على قلبي يميل إلى من لا يطعمني مثل من يطعمني أبدا ، فقلت له : هل هذا الذي منعك كان رزقك وحال بينك وبينه ، أم ليس هو رزقك ؟ 
فقال : ليس هو رزقي وقولك صحيح ولكن الله قد ذم البخيل ، مع أنه لم يقسم على يديه رزقا لأحد ، فقلت له : للحق تعالى أن يذم عبده ، وأما نحن فليس لنا الاشتغال بذم الخلق خوفا من وقوعنا في غيبتهم ، ورجوعنا في أمرهم إلى القسمة الأزلية فيه رائحة عذر لهم وأسلم لديننا ، فعلم أن الكريم جعل الله تعالى أرزاق الخلائق على يديه ومدحه فضلا منه ، والبخيل لم يجعل لأحد على يديه رزقا وذمه عدلا منه فما أطعم كريم قط أحدا من رزقه هو وإنما أطعمهما قسمه الحق تعالى لذلك الآخذ ، ولو أراد أن يمنعه لما قدر ، وليتأمل الإنسان في نفسه يطبخ الدست الطعام الكبير في داره ويتعب في تحصيله ولا يقسم له منه لقمة ويأتي الضيف فيأكل منه ، فالمنة لله تعالى الذي خلق وقسم والعبد كالقناة الجاري منها الماء أو كالدست أو كالمغرفة فمن مدح القناة أو الدست أو المغرفة في المجالس ونسي الله فهو أخرف العقل . 

فإياك يا أخي أن تطلق لسانك فيمن وردت عليه فلم يطعمك شيئا لا سيما الأولياء المكملون من أصحاب الكشف فإنهم ما منعوك عن بخل وإنما لكونك لم يقسم لك شئ على يدهم لكونهم خرجوا عن شهود الملك لشئ من الكون دون الله ويرون

“ 442 “

وطابت لك الجنة ، وقالا : “ قال الله في ملكوت عرشه : عبدي زارني وعلي قراه فلم أرض له بثواب دون الجنة “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ ألا أخبركم برجالكم في الجنة ؟ قلنا بلى يا رسول الله ، قال : النبي في الجنة ، والصديق في الجنة ، والرجل يزور أخاه في ناحية المصر لا يزوره إلا لله في الجنة “ الحديث . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ إن المسلم إذا زار أخاه المسلم شيعه سبعون ألف ملك يصلون عليه ويقولون اللهم كما وصله فيك فصله “ . 

وروى مالك بإسناد صحيح مرفوعا : “ قال الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتزاورين في والمتباذلين في “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها ، وباطنها من ظاهرها أعدها الله تعالى للمتحابين فيه ، والمتزاورين فيه ، والمتباذلين فيه “ . 
وفي رواية له منقطعا : “ قال عبد الله بن مسعود لأصحابه حين قدموا عليه : هل تجالسون ؟ 
قالوا : لا نترك ذلك ، قال : هل تزاورون ؟ قالوا : نعم يا أبا عبد الرحمن ، إن الرجل منا ليفقد أخاه فيمشي على رجليه إلى آخر الكوفة حتى يلقاه ، قال : إنكم لن تزالوا بخير ما فعلتم ذلك “ .

وروى الطبراني مرفوعا : “ من زار أخاه المؤمن خاض في الرحمة حتى يرجع ، ومن عاد أخاه المؤمن خاض في رياض الجنة حتى يرجع “ . 

وروى البزار بإسناد جيد : “ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه يوما : انطلقوا بنا إلى بني واقف نزور خلا لنا البصير وكان مكفوف البصر “ . 
وروى الطبراني والبزار مرفوعا : “ زر غبا تزدد حبا “ . 
قال البزار : ولا يعلم فيه حديث صحيح . 

وقال الحافظ عبد العظيم : وكذلك أنا لم أقف له على طريق صحيح لكن له أسانيد حسان عند الطبراني وغيره ، قلت : قال الحافظ السخاوي : “ ومجموع طرق الحديث

“ 443 “
يصير بها قويا وقول البزار ليس فيه حديث صحيح لا ينافي ذلك ، قال : وقد أنشد ابن دريد في ذلك : 
عليك بإغباب الزيارة إنها * إذا كثرت كانت إلى الهجر مسلكا 
فإني رأيت الغيث يسأم دائما * ويسأل بالأيدي إذا هو أمسكا 

وأنشد غيره : 
أقلل زيارتك الصدي * ق ( الصديق ) تكون كالثوب استجده 
وأشد شئ لامرئ * أن لا يزال يراك عنده 
والله تعالى أعلم . 

وروى ابن حبان في صحيحه عن عطاء قال : “ دخلت أنا وعبيد بن عمير على عائشة رضي الله عنها فقالت : لعبيد بن عمير ، قد آن لك أن تزورنا ، فقال : أقول يا أمه كما قال الأول : " " زر غبا تزدد حبا “ . 
فقالت : دعونا من بطالتكم هذه ، الحديث . 

وروى الإمام أحمد ورواته ثقات : “ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأم سلمة أصلحي لنا المجلس فإنه ينزل ملك إلى الأرض لم ينزل إليها قط “ . 

وروى الإمام أحمد عن أم بجيد بضم الموحدة وفتح الجيم ، قالت : “ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتيني في بني عمرو بن عوف ، فأتخذ له سويقا في قبة فإذا جاء سقيتها إياه “ . 

وروى الطبراني موقوفا ورواته ثقات : أن إبراهيم بن قشيط وهو المدفون بطنطا أبى تراب في الغربية قال : الحافظ وليس قبر صحابي محقوق غيره دخل على عبد الله بن الحرث ابن جزء الزبيدي فرمى إليه بوسادة كانت تحته وقال : “ من لم يكرم جليسه فليس من أحمد ولا من إبراهيم عليهما الصلاة والسلام “ . والله تعالى أعلم . 

190 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نقرى الضيف ونكرمه ونأمر جميع إخواننا بذلك ونبين لهم ما ورد في تأكيد حقه ، وهذه السنة عظيمة

“ 444 “


والعمل بها قليل لا سيما قرى الأمراء فلا تكاد ترى لهم رغيفا إلا في النادر وكان الأولى  لهم إحياء هذه السنة التي اندرست ويقرون كل وارد عليهم حسب الطاقة ، لأن حامل  العلم والقرآن من نواب النبي صلى الله عليه وسلم وصغيرته كبيرة فينبغي لكل عالم أن يدعو  طلبته إلى طعامه كلما قرؤوا عليه ولو رغيفا يفرقه عليهم . 

وقد قلت مرة لطالب علم ورد علي فغذيته : لا تؤاخذنا بالتقصير فإن طعامنا قليل الدسم ما هو مثل طعام شيخك ، فقال لي : أنا ما رأيت له طعاما إلى وقتي هذا ، مع أنه أجازه بالفتوى  والتدريس . 

واختلف الناس مرة في هلال رمضان فقال الناس : انظروا العلماء هل هم صائمون فصوموا ؟ فقال شخص عن شيخه إنه تغدى هو وأنا في هذا اليوم ، فقال له طالب آخر هذا من علامة كذبك ، فإن شيخنا ما رأيناه قط يأكل مع أحد ، 
ثم قال لي : يقولون في أفواه الناس ثلاثة لا ترى لهم أجنحة الفرس ورجل الثعبان وخبز الفقيه ، 
فقلت له : ثم من  العلماء من قلبه عاكف في حضرة الاسم المانع فلا يقدر على أن يطعم أحدا إلا إن خرج  من حضرته إلى حضرة الاسم الكريم والمعطى وأجبت عن شيخه فلم يصغ إلي وقال : لا أقدر على قلبي يميل إلى من لا يطعمني مثل من يطعمني أبدا ، 
فقلت له : هل هذا الذي منعكه كان رزقك وحال بينك وبينه ، أم ليس هو رزقك ؟ 
فقال : ليس هو رزقي وقولك صحيح ولكن الله قد ذم البخيل ، مع أنه لم يقسم على يديه رزقا لأحد ، فقلت له : للحق تعالى أن  يذم عبده ، وأما نحن فليس لنا الاشتغال بذم الخلق خوفا من وقوعنا في غيبتهم ، ورجوعنا في أمرهم إلى القسمة الأزلية فيه رائحة عذر لهم وأسلم لديننا ، فعلم أن الكريم جعل الله تعالى  أرزاق الخلائق على يديه ومدحه فضلا منه ، والبخيل لم يجعل لأحد على يديه رزقا وذمه  عدلا منه فما أطعم كريم قط أحدا من رزقه هو وإنما أطعمهما قسمه الحق تعالى لذلك الآخذ ، 
ولو أراد أن يمنعه لما قدر ، وليتأمل الإنسان في نفسه يطبخ الدست الطعام الكبير في داره ويتعب في تحصيله ولا يقسم له منه لقمة ويأتي الضيف فيأكل منه ، فالمنة لله تعالى الذي خلق وقسم والعبد كالقناة الجاري منها الماء أو كالدست أو كالمغرفة فمن مدح القناة أو الدست أو المغرفة في المجالس ونسي الله فهو أخرف العقل . 

فإياك يا أخي أن تطلق لسانك فيمن وردت عليه فلم يطعمك شيئا لا سيما الأولياء المكملون من أصحاب الكشف فإنهم ما منعوك عن بخل وإنما لكونك لم يقسم لك شئ على يدهم لكونهم خرجوا عن شهود الملك لشئ من الكون دون الله ويرون

“ 448 “

قال الحافظ عبد العظيم : وللعلماء في هذا الحديث تأويلان : أحدهما أنه يعطيه ما يجوز به ويكفيه في يوم وليلة إذا اجتاز به ، وثلاثة أيام إذا قصده ، والثاني يعطيه ما يكفيه يوما وليلة ويستقبلهما بعد ضيافته . 

وروى الإمام أحمد والبزار وأبو يعلى مرفوعا : “ للضيف على من نزل به من الحق ثلاث فما زاد فهو صدقة ، وعلى الضيف أن يرتحل لا يؤثم أهل المنزل “ . 

وروى الإمام أحمد ورواته ثقات والحاكم مرفوعا : “ أيما ضيف نزل بقوم فأصبح الضيف محروما فله أن يأخذ بقدر قراه ، ولا حرج عليه “ . 

وفي رواية لأبى داود وابن ماجة : “ ليلة الضيف حق على كل مسلم ، فمن أصبح بفنائه فهو عليه دين إن شاء قضى وإن شاء ترك “ . 

وفي رواية لأبى داود والحاكم وقال صحيح الإسناد مرفوعا : “ أيما رجل أضاف قوما فأصبح الضيف محروما ، فإن نصره حق على كل مسلم حتى يأخذ قرى ليلته من زرعه وماله “ . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ الضيافة ثلاثة أيام حق لازم ، فما كان بعد ذلك فهو صدقة “ . 

وروى الإمام أحمد مرفوعا : “ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه قالها ثلاثا ، قال رجل : يا رسول الله وما كرامته ؟ قال ثلاثة أيام ، فما زاد بعد ذلك فهو صدقة “ . 

وروى الأصبهاني مرفوعا : “ الملائكة تصلى على أحدكم ما دامت مائدته موضوعة “ . 

وفي رواية لابن ماجة وابن أبي الدنيا مرفوعا :

“ 449 “

“ للخير أسرع إلى البيت الذي يؤكل فيه من الشفرة إلى سنام البعير “ . 

وروى الطبراني بإسناد جيد مرفوعا : “ مكارم الأخلاق من أعمال الجنة “ . 
وروى الإمام أحمد مرفوعا : “ لا خير فيمن لا يضيف “ . 
ورجاله رجال الصحيح إلا ابن لهيعة . والله تعالى أعلم . 

191 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نرغب إخواننا الفلاحين وأهل الغيط في الزرع وغرس الأشجار التي تثمر أو يتخذ منها الخشب لمنافع الناس ، فإن ذلك معدود من الصدقة الجارية بعد موت العبد سواء باشر الزرع والغرس بنفسه أو أقام من يفعل ذلك له بأجرة ، لكن أجر من يباشر ذلك أرجح وأكثر منفعة فإن الأرض قد قلت بركتها تبعا لاختلاف النيات ، وفساد المعاملة مع الله تعالى ومع خلقه ، وما بقي فيها فائدة إلا لمن يعمل بيده ، وأما من يعمل بالأجرة فهو إلى الخسارة أقرب لا سيما زرع الكتان فإنه مجرب للخسارة لكثرة تعبه ، اللهم إلا أن يوجد شخص يراقب الله تعالى في غيبة صاحب الزرع حتى يكون غيابه مثل حضوره فربما فضل له شئ يسير بعد الخراج والكلف وهذا أعز من الكبريت الأحمر بل بعضهم لا ينصح في شغله بحضرة صاحب الزرع وذلك مذهب للبركة بل أخبرني بعض الإخوان أنه زرع كتانا وعصفرا فما جاء الكتان قدر كلفته ولا جاء العصفر قدر أجرة النساء اللاتي جنوه ، فطالبوه ببقية الكلفة . 

وقد بلغنا أن شخصا من الملوك في زمن داود عليه السلام رأى في منامه قمحا قدر بيض النعام ، وكان لا يرى في منامه إلا شيئا له حقيقة ، فأرسل رسلا إلى نواحي الأرض يسألون هل رأى أحد منكم أو سمع بقمح قدر بيض النعام ، 

فقال شيخ قد طعن في السن ، نعم ، رأيت ذلك وهو تحت عتبة تلك الدار الخراب ، فحفروا نحو قامتين فوجدوا خابية كبيرة ملآنة من ذلك القمح ، فأحضروها بين يدي ذلك الملك ، فسأل الملك داود عليه السلام عن ذلك فأوحى الله تعالى إليه أن شخصا استأجر أرضا فحرثها فوجد فيها قدرة ذهب ، فحملها إلى صاحب الأرض فردها ، وقال هي رزقك ولم يرض أن يأخذها ، فجمعا أصحابهما فأشاروا أن يجهزوا ابنة أحدهما وتزوج لابن الآخر ففعلا ، وفضل من القدرة بعض دنانير فزرعا بها زرعا فجاء على هذا الحال فإن الزرع يصغر ويكبر بحسب طيب

“ 450 “

النية وخبثها ، وقد عز إصلاح الناس من غالب أهل هذا الزمان ، فالعاقل من زرع وحده مع مباشرة الزرع مع الأجير . 
“ ولا ينبئك مثل خبير “ . “ والله غفور رحيم “ . 
روى مسلم وغيره مرفوعا : “ ما من مسلم يغرس غرسا إلا كان ما أكل منه له صدقة ، وما سرق منه له صدقة ، ولا يرزؤه أحد إلا كان له صدقة إلى يوم القيامة “ . 

وفي رواية : “ فلا يغرس مسلم غرسا ولا يزرع زرعا فيأكل منه إنسان ولا دابة ولا طائر إلا كانت له صدقة “ . 
ومعنى يرزؤه : يصيب منه وينقصه . 
وفي رواية : “ فلا يغرس المسلم غرسا فيأكل منه إنسان ولا دابة ولا طير ، إلا كان له صدقة إلى يوم القيامة “ . 

وروى الإمام أحمد مرفوعا : “ من بنى بنيانا في غير ظلم ولا اعتداء ، أو غرس غرسا في غير ظلم ولا اعتداء كان له أجره جاريا ما انتفع به أحد من خلق الرحمن تبارك وتعالى “ . 

وروى الإمام أحمد مرفوعا : “ من نصب شجرة فصبر على حفظها والقيام عليها حتى تثمر كان له في كل شئ يصاب من ثمرها صدقة عند الله عز وجل “ . 

وفي رواية له أيضا مرفوعا : “ ما من رجل يغرس غرسا إلا كتب الله له من الأجر قدر ما يخرج من ذلك الغرس “ . 

وروى البزار وأبو نعيم والبيهقي مرفوعا : “ سبع يجرى للعبد أجرهن وهو في قبره بعد موته : من علم علما ، أو أجرى نهرا ، أو حفر بئرا ، أو غرس نخلا ، أو بنى مسجدا ، أو ورث مصحفا ، أو ترك ولدا يستغفر له بعد موته “ .

“ 451 “

وروى الحاكم وقال صحيح الإسناد : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ يا معاشر الأنصار ، فقالوا : لبيك يا رسول الله ، فقال : كنتم في الجاهلية إذ لا تعبدون الله تحملون الكل وتفعلون في أموالكم المعروف ، وتفعلون إلى ابن السبيل حتى إذا من الله عليكم بالإسلام وبنبيه إذ أنتم تحصنون أموالكم ، فيما يأكل ابن آدم أجر ، وفيما يأكل السبع والطير أجر “ ، قال جابر فرجع القوم فما منهم أحد إلا هدم من حديقته ثلاثين بابا . 

قال الحاكم وفيه النهى الواضح عن تحصين الحيطان والنخيل والكرم وغيرها عن المحتاجين والجائعين أن يأكلوا منها . والله تعالى أعلم . 
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى