اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مصطلحات حرف اللام .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 12:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 12 مايو 2021 - 14:09 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 11 مايو 2021 - 3:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 16:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 10 مايو 2021 - 14:40 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الواو .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف النون .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 16:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:37 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف اللام .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:12 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الكاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 14:04 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 13:51 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الفاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الغين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الظاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الضاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 3:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 2:55 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 9 مايو 2021 - 2:45 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 17:24 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 17:12 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 17:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 16:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 8:54 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 8:38 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 8 مايو 2021 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الثاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 8:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 8:30 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 6:17 من طرف عبدالله المسافر

» الدور الأعلى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة نسب الخرقة وإلباسها للشيخ الأكبر .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 5:08 من طرف عبدالله المسافر

» الإسرا إلى مقام الأسرى .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 4:34 من طرف عبدالله المسافر

» مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 7 مايو 2021 - 0:17 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة ما لا يعول عليه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 23:40 من طرف عبدالله المسافر

» الوصيّة .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 23:23 من طرف عبدالله المسافر

» الوصايا .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 12:29 من طرف عبدالله المسافر

» كنه ما لا بد للمريد منه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» التدبيرات الإلهية في اصلاح المملكة الإنسانية .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 5:34 من طرف عبدالله المسافر

» الغذاء في الخلوة - الابتلاء في الخلوة - الاشتغال بالذكر - الأذكار الهجّير - التسبيح - السماع .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 6 مايو 2021 - 4:44 من طرف عبدالله المسافر

» رب أنعمت فزد - في الصمت - في العزلة - في السهر - مخالفة النفس - الخلوة .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 12:17 من طرف عبدالله المسافر

» المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:51 من طرف عبدالله المسافر

» احترام الشيوخ - الكشف - الفرق بين الكشف الحسي والخيالي - المريد والمراد .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الخواطر وأصلها - علم العلل والأدوية - من أحوال الشيوخ وهممهم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:09 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة إلى الإمام الرازي - الشيخ - حظ الشيوخ من العلم باللّه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 1:19 من طرف عبدالله المسافر

» تمهيد - الشريعة - الظاهرية والباطنية - الطريق - الدواعي والبواعث والأخلاق والحقائق - .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 0:46 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 0:36 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 6:45 من طرف عبدالله المسافر

» التنعم بالحلال في الدنيا - سر الجمعية الكبريائية - أنظر إلى هذا الوجود المحكم .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» إبراهيم وهاجر ومریم علیهم السلام - الغيرة على الله تعالی - العبيد و الإجراء - أبي يزيد البسطامي - أو لا يذكر الإنسان .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 3:29 من طرف عبدالله المسافر

» أيهما أفضل الغني الشاكر أم الفقير الصابر - الفقير - الفقر والغنى - وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 3 مايو 2021 - 14:43 من طرف عبدالله المسافر

» الفتوة والفتيان - إن الله مع الصابرين - مقام الحيرة - أهل الورع - الأبدال السبعة - الأواهون - محبة عارفة .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 3 مايو 2021 - 10:56 من طرف عبدالله المسافر

» ما اريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون - جبل قاف والحية المحيطة بها - السائحون - الشيخ لا ينسى أهل زمانه .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 10:54 من طرف عبدالله المسافر

» قطب التوكل في زمان الشيخ - أهل الحديث وأهل الرأي - الرجال - الأوتاد - الأبدال .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 7:03 من طرف عبدالله المسافر

» مذ حل كاتب حب الله في خلدي - رجال الإمداد الإلهي والكوني - الطريق والرفيق - اقعد على البساط وإياك والانبساط .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 5:01 من طرف عبدالله المسافر

» الوصال - أنا سيد ولد آدم ولا فخر - آدم فمن دونه تحت لوائي - صالح العدوي - محاسبة النفس .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 1 مايو 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» حتى يفنى من لم یکن ویبقی من لم يزل - الملامية - أبو يعقوب الكومي - المار بين يدي المصلی .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 11:18 من طرف عبدالله المسافر

» ما فضلكم ابو بکر بكثرة صوم ولا صلاة ولكن فضلكم بسر وقر في صدره - عروج أبي بكر الصديق بروحه مع رسول الله .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 11:08 من طرف عبدالله المسافر

» من أهل التمكين والتحقيق كان طعامهم - الإيثار .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» القبض المجهول - الحجاب على الذات الإلهية لا يرفع ابدا .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 14:46 من طرف عبدالله المسافر

» أهل الله و السماع .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 9:58 من طرف عبدالله المسافر

» مقام العبودة المحضة - الصحابة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 8:04 من طرف عبدالله المسافر

»  خلق جهنم - إسراء الأولياء - النفس - أمر الحق الشيخ بالنصيحة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» مع أهل الطريقة - الموتات الأربع عند أهل طريق الله .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:46 من طرف عبدالله المسافر

» عن أهل المغرب - الطريق والطريقة والشريعة والحقيقة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» سبب كتابة الرسالة - رؤية الحق في المنام .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:29 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف محمود محمود الغراب .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 4:41 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات - المسائل التي اجتهد فيها الشيخ محي الدين ابن العربي .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 1:02 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة - وصية .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:44 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب البيوع - كتاب الرق - كتاب الذبائح - أحكام متفرقة .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:41 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الأموال - كتاب الجهاد .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:33 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الشهادة والأيمان .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:26 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الحدود والأحكام .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:14 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الإمامة .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الرضاع - كتاب المواريث .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب النكاح .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:18 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 7" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 6:10 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 6" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:55 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 5" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:31 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 4" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:13 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 13:04 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 13:02 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 4" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:27 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:18 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 8:29 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 8:22 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:51 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الأول المدخل "إلى الفقة ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:02 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الأول المدخل "إلى الفقة ج1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 12:00 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 8:55 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 4:49 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة إلى عبد العزيز بن باز .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:38 من طرف عبدالله المسافر

» الرد على الدكتور كمال عيسى .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة الترجمة - خاتم الولاية المحمدية الخاصة - عقيدة الشيخ الأكبر .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:24 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

01012021

مُساهمة 

العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Empty العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات
179 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر سواء أنفسنا وغيرنا فإن كلاهما واجب . 
ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى سلوك على يد شيخ صادق يعرفه طرق السياسة ليدخل منها إلى حضرة انقياد الناس له ، فإن كثيرا من الناس يأمر بمعروف أو ينهى عن منكر من غير سياسة ، فيزداد المنكر بقيام نفس ذلك العاصي أو الظالم مثلا . 

وقد رأيت فقيها مر في الحمام على شخص مكشوف الفخذين فوكزه برجله باحتقار وازدراء ، وقال حرام عليك هذا ، 
فقال الشخص جكارة فيك يا فقيه أن أرمي المئزر أصلا فرماه جكارة في الفقيه، ولو أنه كان يعرف طرق السياسة لجلس إليه برفق،

“ 401 “

وقال له في أذنه يا سيدي أنت من ذوي المروءات ونخاف أن أحدا ينظرك فيعترض عليك ، فكان الآخر يقول له جزاك الله تعالى عني خيرا ، وكثيرا ما يأمر إنسان بمعروف أو ينهى عن منكر بغير سياسة فيحصل له ضرر ويصير يقول أنا الظالم الذي أمرت فلانا أو نهيته ، ولكن تبت إلى الله إني ما عدت آمر بالمعروف أو أنهى عن المنكر فيجعل الواجب محظورا ويستغفر منه ، وكل ذلك من قلة السياسة . 

واعلم يا أخي أن الإجماع منعقد على وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، قال الله تعالى : “ ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض “ . 

وما قام الدين إلا بذلك ، وقد ذم الله تعالى بني إسرائيل بقوله تعالى : “ كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه ، لبئس ما كانوا يفعلون “ . 

وقد جعل الشارع صلى الله عليه وسلم لتغيير المنكر ثلاثة طرق : اليد واللسان والقلب 


وكان سيدي علي الخواص رحمه الله يقول : تغيير المنكر باليد للولاة الذين إن ضربوا العاصي لا يقدر بضربهم ، وتغييره باللسان للعلماء العاملين ، فيأمرون الناس وينهونهم فيمتثلون قولهم ، وتغييره بالقلب لكمل العارفين فيتوجه العارف إلى الله في كسر جرة الخمر ، فتنفلق نصفين بنفسها والى الظالم فتيبس يده ، التي يضرب بها ذلك المظلوم ، 
فقلت له : إن الشارع جعل ذلك أضعف الإيمان 
فقال : “ جعله صحيح ، لأن الإنسان كلما ارتفع عن حجاب الإيمان إلى حضرة الإحسان رق حجاب إيمانه فكنى عن تلك الرقة بالضعف بالنظر لمرتبة الشهود الواقع لأهل حضرة الإحسان ، فليس المراد بضعف الإيمان الضعف المذموم ، لأن صاحب هذا الحال قد ارتقى عن الإيمان خلف الحجاب إلى حضرة الشهود ، كالذي كان مؤمنا بشئ من وراء حائط من زجاج ثخينة لا يرى أحد ما وراءها ، فصارت ترق وتدق ، حتى صارت كالبلور تحكي ما وراءها ، فهذا معنى قوله " أضعف الإيمان " ..
وأما على ما يفهمه غالب الناس من أنه ينكر بقلبه فليس ذلك بتغيير للمنكر ، بل هو باق ، والشارع قد صرح بأنه يغيره بقلبه وليس التغيير إلا ما ذكرناه من كسر جرة الخمر مثلا فافهم هذا ، مع أنا نقول الإنكار بالقلب واجب على كل مسلم . 

وكان سيدي إبراهيم المتبولي يقول لأصحابه : “ إذا رأيتم منكرا فغيروه بقلوبكم ،

“ 402 “
لا سيما منكرات الولاة والظلمة وجند السلطان ، ولا تطلبوا تغييره باليد واللسان فيضربوكم ، ونزل الشيخ مرة هو والفقراء تحت شجرة جميز بنواحي المطرية خارج مصر المحروسة فجاء جماعة من مماليك السلطان فنزلوا وأخرجوا جرار الخمر والأقداح ، 
فقال بعض الفقراء يا سيدي نريد نكسر جرارهم فقال يضربوكم ، علو حمار ، ولكن إن كان لأحد منكم قلب فليتوجه إلى الله تعالى في كسر جرارهم ، واشتغالهم ببعضهم فتوجه منهم فقير فانكسرت جرار الخمر ، وظن كل واحد أن صاحبه كسر جرته ، فتضاربوا بالسلاح حتى تجرحوا وركبوا يشتكون بعضهم بعضا لأستاذهم ، فقال الشيخ هكذا فغيروا المنكر فإن مد اليد في هذه الدار ليس هو للفقير فإن مد يده قطعت . 

وسمعت أخي أفضل الدين رحمه الله يقول : “ إني لأتعجب ممن يشتغل بإزالة منكرات الغير ولا يسعى في إزالة منكرات نفسه ، ويهجر الغير لأفعال نفسه الرديئة وإن كان واجبا ولكن الله ذم من ينسى نفسه ويشتغل بأمر الخلق في قوله تعالى : “ أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم “ . 

أي وهو أقرب الأشياء إليكم ، وقال تعالى : “ وفي أنفسكم أفلا تبصرون “ . 

وقد قالوا : تخلص من الغرق ثم اشتغل بأخذ يد غيرك مع وجوب عزمك حال غرقك أنك تأخذ بيد غيرك . وكذلك القول في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، 
اشتغل بأمر نفسك ونهيها وأنت عازم على أمر غيرك ونهيه وليس المحظور إلا أن تشتغل بنفسك وأنت عازم على أنك لا تأمر غيرك فأنت كمن خاف من أمره بمعروف أو نهيه عن منكر ثوران نفس المأمور أو المنهي وزيادته في المعصية ، 
فمن السياسة أن تترقب له وقتا آخر وأيضا فإن من كان جالسا يشرب الخمر فصار يقول لإنسان آخر يشرب حرام عليك لا يؤثر قوله في ذلك الشارب بل يضحك عليه ، ويقول له قل ذلك لنفسك وقد قال الشاعر : 
لا تنه عن خلق وتأتي مثله * عار عليك إذا فعلت عظيم 
ابدأ بنفسك فانهها عن غيها * فإذا فعلت كذا فأنت حكيم 

وهذا العهد يخل به كثير من الناس لأجل عدم سلامتهم من المنكر ، فيخافون أن ينكروا منكرا فيقول الناس انهوا أنتم أنفسكم عن كذا وكذا ، ولو أنهم سلموا من

“ 403 “

المنكر لربما انقاد الناس لهم ، ومن هنا قالوا لا ينبغي لإنسان أن يعظ الناس إلا إن كان متعظا قبلهم ، فلا يأمرهم بترك الدنيا ويزاحم هو عليها ولا يأمرهم بالصدقة ويبخل هو ولا يأمرهم بقيام الليل وينام هو ، وقس على ذلك لأن رؤية الناس إلى أفعاله تحجبهم عن سماع مقاله ، ولا يخفى أن ذلك أكثري لا كلي ، 
فلا يلزم من عدم انقياد الناس للواعظ أنه غير عامل بعلمه ، فإن الأنبياء عليهم السلام عاملون بعلمهم بالإجماع لعصمتهم ، ومع ذلك فما أطاعهم وانقاد لهم إلا القليل ، وإنما الانقياد راجع للقبضتين ، والداعي جاء يميز بدعوته بين أهل كل قبضة لا غير ، وليس بيده سعادة ولا شقاوة ، قال تعالى : “ وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين “ . 

وكذلك الحكم في كل داع إلى الله إلى يوم القيامة ، وقول الناس حصل لفلان خير ببركة سيدي الشيخ إنما هو أدب فقط مع ذلك الشخص ولو حققوا النظر لوجدوا ضرورة أكثر من نفعه على مصطلح فهمهم فإن أتباعه في الخير قليل ومخالف ذلك كثير فقد أضر بهم بإقامة الحجة عليهم عند الله تعالى ، ولم يبق لهم عذر ، ولو أنه لم يأمرهم ولم ينههم لربما قالوا : “ يا ربنا لم يأتنا نذير “ ، 

ومن هنا قال الشيخ أبو الحسن الشاذلي لما مدحوا أتباعه وكثرة نفعه : “ ضررنا أكثر من نفعنا والهالك من أتباعنا أكثر من الناجي لأننا نبين لهم فيخالفون فيهلكون ، ومؤاخذة الإنسان بعد البيان أشد من مؤاخذته من غير بيان “ ، فعلم أن الكامل من نظر ماله ليشكر الله وما عليه ليستغفر الله ، وإن كانت أدلة الشريعة تشهد بأنه ليس على الداعي إثم من حيث كونه كان سببا لمؤاخذة من خالفه ، وإنما ذلك من حيث أن ثم لنا مقاما رفيعا وأرفع فلا يقال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب فكيف يشرع لفاعله الاستغفار ؟ 

لأنا نقول قد قال الله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : “ إذا جاء نصر الله والفتح “ يعني فتح مكة . 
“ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا، فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا" . 

فأمره بالاستغفار من حيث أم ذلك الجهاد والاشتغال بهداية الأمة اشتغال بالخلق في الجملة ، فلما رقاه إلى الاشتغال بالحق دون الخلق استغفر من ذلك المقام ، والى ذلك الإشارة بقوله صلى الله عليه وسلم : “ لي وقت لا يسعني فيه غير ربي “ .

“ 404 “

أي غير الاشتغال به كما في حال الصلاة ، إذ لا يؤمر أحد فيها بأمر ولا نهى للغير . 
وقد بلغنا أن داود عليه السلام لما شرع في بناء بيت المقدس كان كلما بنى شيئا أصبح منهدما ، فقال : “ يا رب إني كلما بنيت بيتك يهدم “ ، 
فأوحى الله تعالى إليه : “ إن بيتي لا يقوم بناؤه على يد من سفك الدماء “ ، قال داود : “ أليس ذلك في سبيلك “ ، فقال تعالى : “ بلى ، ولكن أليسوا خلقي “ . ويؤيد ذلك قوله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : “ وإن جنحوا للسلم فاجنح لها “ . 

أي لأن في السلم والصلح عدم سفك الدماء ، فرجح الحق تعالى تأخير قتلهم وتقريرهم على كفرهم لأجل القبضتين ، وهنا أسرار يذوقها أهل الله لا تسطر في كتاب . والله تعالى أعلم 

روى مسلم والترمذي وابن ماجة والنسائي مرفوعا : “ من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان “ . 

وفي رواية للنسائي : “ من رأى منكم منكرا فغيره بيده فقد برئ ، ومن لم يستطع أن يغيره بيده فغيره بلسانه فقد برئ ، ومن لم يستطع أن يغيره بلسانه فغيره بقلبه فقد برئ وذلك أضعف الإيمان “ . 

وروى البخاري عن عبادة بن الصامت قال : “ بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في العسر واليسر ، والمنشط والمكره ، وعلى أن نقول الحق أينما كنا ، لا نخاف في الله لومة لائم “ . 

وروى أبو داود وغيره مرفوعا : “ أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر أو أمير جائر “ . 

وروى البخاري والترمذي مرفوعا : “ مثل القائم في حدود الله تعالى والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها ، وكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم ، فقالوا إن خرقنا في سفينتنا

“ 405 “

خرقا ولم نؤذ من فوقنا ، فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا ، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا “ . 
وروى الترمذي مرفوعا : “ والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهن عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابا منه ، ثم تدعونه فلا يستجيب لكم “ . 

وروى أبو داود مرفوعا : “ إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل أنه كان الرجل يلقى الرجل فيقول يا هذا اتق الله ودع ما تصنع لا يحل لك ، ثم يلقاه من الغد وهو على حاله فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده ، فلما فعلوا ذلك ضرب الله على قلوب بعضهم ببعض 
ثم قال : “ لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ، كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون ، ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون ، ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرا .

منهم فاسقون “ ثم قال صلى الله عليه وسلم : “ كلا والله لتأمرن بالمعروف ولتنهن عن المنكر ولتأخذن على يد الظالم ولتأطرنه على الحق أطرا “ . 

أي تعطفونه وتقهرونه وتلزمونه باتباع الحق كرها عليه . 

وروى أبو داود وابن ماجة وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ ما من رجل يكون في قوم يعمل فيهم بالمعاصي يقدرون على أن يغيروا عليه ولا يغيرون إلا أصابهم الله منه بعقاب قبل أن يموتوا “ . 

وروى أبو الشيخ والبيهقي عن أبي هريرة قال : “ قلت يا رسول الله من خير الناس ؟ 
قال أتقاهم للرب عز وجل وأوصلهم للرحم وآمرهم بالمعروف وأنهاهم عن المنكر “ .

“ 406 “

وروى الأصبهاني مرفوعا : “ أيها الناس مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر قبل أن تدعوا الله فلا يستجيب لكم ، وقبل أن تستغفروه فلا يغفر لكم ، إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يرفع رزقا ولا يقرب أجلا ، وإن الأحبار من اليهود والرهبان من النصارى لما تركوا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لعنهم الله على لسان أنبيائهم ، ثم عموا بالبلاء “ . 

وفي رواية له أيضا مرفوعا : “ لا تزال لا إله إلا الله تنفع من قالها وترد عنهم 
العذاب والنقمة ما لم يستخفوا بحقها ، قالوا : يا رسول الله وما الاستخفاف ؟ 
قال : يظهر العمل بمعاصي الله فلا ينكروا ولا يغيروا “ . 

وروى أبو الشيخ والبيهقي عن أبي هريرة : “ إذا رأيت العلماء تهاب أن تقول للظالم يا ظالم فقد تودع منهم “ . 
وسيأتي عدة أحاديث في عهود المنهيات . والله تعالى أعلم . 

180 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نستر جميع عورات المسلمين مع تبيينها لهم سترا على نقائصهم ، وأول ما ترجع فائدة ذلك علينا في الدنيا والآخرة ، فإن من ستر ستر ، ومن هتك الناس هتك جزاء وفاقا . 

واعلم أن كل من كمل عقله لا يستبعد وقوعه بشئ من الذنوب ، فإن لم يكن وقع فيها فهو معرض للوقوع فيها ، فلينظر في جميع ما وقع فيه الناس وسحبوا إلى بيت الوالي يجد نفسه قابلة له ، لأن طينة البشر واحدة إلا من عصمه الله كالأنبياء ، ثم من أقبح ما يكون ذكر من كان عاصيا ثم تاب أحدا من العصاة بسوء . 
وقد قالوا في المثل : تابت الزانية البارحة فقالت مقصودي الوالي يكبس على بنات الخطأ الكلاب الذين لا يخافون الله ، ونسيت نفسها وما كانت عليه . 

ثم أعلم يا أخي أن العاصي ما دام يغلق عليه بابه ولا يتجاهر فله الستر ، فإذا تجاهر فلنا كشفه ، وكذلك لا يجوز لك أن تذكر للناس ما رأيته يفعله من خلف باب أو طاقة أو دور قاعة ، وكن أولى به من نفسه ، ولكن لا بأس بأن تذكر له بعض ما رأيت فلعله يتوب وهذا العهد قد صار العمل به أعز من الكبريت الأحمر ، فلا تكاد تجد أحدا من إخوانك

“ 407 “
الأصدقاء فضلا عن غيرهم يستر لك عورة إذا اطلع عليها بل ينشرها في الناس ، وكلما وصيته على الكتمان تحركت عنده الداعية للإفشاء . 

وقد قال الإمام الغزالي : لا تركن إلى صديق حتى تمتحنه غاية الامتحان ، فربما أحصى عليك الزلات حال رضاه عنك ليهجوك بها حال سخطه عليك ، كما هو مشاهد كثيرا فيمن يصحب الناس لغير الله . 
بل وقع لسيدي يوسف العجمي أن شخصا مكث عنده نحو ثلاث سنين يطلب الطريق إلى الله تعالى والشيخ لا يلتفت إليه ، 

فلما أكثر على الشيخ قال له : يا ولدي أنت عندي بمنزلة ولدي ، ومقصودي أن تستر علي ، فإني قتلت نفسا هذه الليلة رأيتها بين عيالي وها هو في ذلك الفرد الخوص فاحمله في هذه الليلة واخرج به إلى الكوم وادفنه ولك عندي دينار ذهبا ففعل الشخص ذلك ، ثم إن الشيخ تنكر على ذلك المريد ثاني يوم وأمر بإخراجه من الزاوية ورمى حوائجه في الشارع ، فما شعر الشيخ إلا ومقدم الوالي ونائبه جاءوا إلى الشيخ واتهموه بقتيل وقالوا معنا بينة تشهد بموضع دفنه ، فأمر الشيخ بعض الفقراء أن يذهب معهم إلى الكوم فاستخرجوا الفرد وفتحوه فإذا هو خروف ، فمقت ذلك الفقير واتهم بالزغل فشنقوه بعد جمعة . 

وحكى لي الشيخ شمس الدين البوصيري أنه خدم سيدي الشيخ أبا السعود الجارحي 
نحو ثلاثين سنة والشيخ آخذ حذره منه ، فقال له يوما : يا سيدي مرادي تطلعني على شئ من أسرار أهل الله عز وجل ، 
فقال : يا محمد والله ما أءتمنك على إخراج ريح أخرجه بحضرتك خوفا أن تحكيه للناس . 
وبالجملة فيحتاج من يخالط الناس اليوم إلى أن يروض نفسه حتى يكون كعالية العوال في الدقاف ويصير يخشى الله بالغيب ويخاف أن يمقته إذا ذكر أحدا من عبيده بسوء لا سيما العلماء العاملون والفقراء الصادقون فإن ملاحظهم دقيقة ، 
وربما ظن بعض المجادلين في عقائدهم نقصا أو في أعمالهم خللا فيحكى ذلك للناس من غير أن يراجعهم في ذلك فيمقته الله ، لأن كل من استند إلى الله دون خلقه كان الله له بالنصر وهذا من شأنهم على الدوام ، لا يعولون قط على نصرة مخلوق ولا شتكونه من بيت حاكم ، ولو فعل معهم ما فعل فلما أكرموا عبيده لأجله كذلك أكرمهم وأجلهم . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : من ادعى أنه من أهل الله ولم يتحمل الأذى من عبيده فقد كذب .

“ 408 “

وسمعت مرة أخرى يقول : إذا نازعتك نفسك في إظهار عورة مسلم فقل لها انظري ثمرة ذلك ، فإنك إذا أظهرتيها للناس لا بد من إظهار جميع زلاتك على رؤوس الأشهاد يوم القيامة حتى تفتضحي بحضرة من كان يعتقد فيك الصلاح في الدنيا ، فربما أن النفس تكتم ما رأت ، وليتأمل الذي يظهر عورات الناس بعينه يجد نفسه أغضب الله ، وتعرض للهتيكة ولا يعطيه الناس لأجل ذلك شيئا ، إنما ذلك رفث ومقت وفسوق لا غير نسأل الله تعالى العافية . 

وبالجملة فلا يتجسس على العورات إلا فاسق ، فإن القلب المطهر من السوء لا يظن في الناس إلا خيرا . 
ورأي سيدي مدين فقيرا تجسس على فقيرا دخل الخلوة بشاب أمرد فأخرج الشيخ ذلك المتجسس من الزاوية وقال : لولا أنك من أهل السوء ما ظننت السوء ، 
فقال : يا سيدي التوبة فقبل الشيخ توبته وأمره بأن يعامل إخوانه معاملة من يسئ بهم الظن من غير سوء ظن وأمر المتهومين بتحمل الأذى من جميع الناس وقال لهما : من سلك مسلك التهم فلا يلومن من أساء به الظن فعلم أن كل من اشتكى أحدا أذاه من بيت حاكم فليس له في طريق أهل الله نصيب . 

فاستر يا أخي إخوانك إن طلبت أن تخرج من الدنيا مستورا . “ والله غفور رحيم “ . 

وروى مسلم وأبو داود واللفظ له ، والترمذي وحسنه النسائي وابن ماجة مرفوعا : “ من ستر على مسلم ستره الله في الدنيا والآخرة ، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه “ . 

وفي رواية لمسلم مرفوعا : “ لا يستر عبد عبدا في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ لا يرى مؤمن من أخيه عورة فيسترها عليه إلا أدخله الله بها الجنة “ . 

وروى أبو داود والنسائي وابن حبان في صحيحه والحاكم وقال صحيح الإسناد أن أبا الهيثم كاتب عقبة بن عامر قال لعقبة : “ إن لنا جيرانا يشربون الخمر ، وأنا داع الشرط ليأخذوهم ، قال : لا تفعل وعظهم وهددهم ، فقال : إني نهيتهم فلم ينتهوا وأنا داع

“ 409 “
الشرط ليأخذوهم ، فقال عقبة : ويحك لا تفعل ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : “ من ستر عورة فكأنما أحيا موؤودة في قبرها “ . 

والشرط بضم الشين المعجمة وفتح الراء : هم أعوان الولاة الظلمة الواحد منهم بضم الشين وسكون الراء . 
وروى أبو داود والنسائي أن ماعزا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأقر عنده أربع مرات يعني بالزنا فأمر برجمه وقال لهزال : “ لو سترته بثوبك لكان خير لك “ . 

قال الحافظ : وسبب قول النبي صلى الله عليه وسلم لهزال : “ لو سترته بثوبك “ 
ما رواه أبو داود وغيره عن محمد بن المنكدر : أن هزالا أمر ماعزا أن يأتي النبي صلى الله عليه وسلم ، 

وكان ماعز بن مالك يتيما في حجر هزال فأصاب جارية من الحي ، فقال له هزال : ائت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بما صنعت لعله يستغفر لك ، واسم المرأة التي وقع عليها فاطمة ، وقيل غير ذلك . والله تعالى أعلم . 

وروى الطبراني مرفوعا ورجاله رجال الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ من علم من أخيه سيئة فسترها ستر الله عليه يوم القيامة “ . 

وروى ابن ماجة بإسناد حسن مرفوعا : “ من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة ومن كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته . 


وروى الترمذي وغيره مرفوعا : “ يا معشر من أسلم بلسانه ولم يفض الإيمان إلى قلبه ، لا تؤذوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم ، فإن من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عز وجل عورته ، ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف رحله “ . 

ونظر ابن عمر يوما إلى الكعبة فقال : ما أعظمك وما أعظم حرمتك ، والمؤمن أعظم حرمة عند الله منك . وسيأتي في عهود المنهيات زيادة على ذلك فراجعه . والله تعالى أعلم .

“ 410 “
181 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نعين من يقيم الحدود على إقامتها ومن يؤدب ولده أو تلميذه على تأديبه ولا عارضه في ذلك ولا نداهن فيه مساعدة على إقامة شعار الدين ، وتطهيرا للمحدودين والمجلودين للتأديب ، ومن سعى في عدم جلدهم أو حدهم فقد غشهم وآذاهم في دينهم بإبقاء دنسهم ونجاستهم ، فهو يزعم أنه يحبهم وفعله فعل من يكرههم . 

فإياك يا أخي أن تشفع فيمن وقع فيما يوجب الحد من شرب الخمر وقذف عرض أو ما يوجب التأديب من سفه صغير على كبير ، أو طفل على أمه وأبيه ، أو تلميذ على شيخه فإن ذلك غش له ، بل ساعده على تطهيره ما أمكن ، وإن تكدر منك في الدنيا أو في الصغر فسوف يشكرك على ذلك في الآخرة أو عند بلوغ درجة الرجال في الطريق ، 


ويقول جزاك الله عني خيرا ، وينبغي للمؤدب أن يفتش نفسه عند ضرب التأديب فربما يكون عنده من الطفل نفس من جهة شكوى زوجته مثلا ، لقلة قضائه حاجتها ونحو ذلك فتحرش عليه والفقيه في الغالب كثير السماع لزوجته فيجعل ذلك طوخا في مليج ويبتكر له ذنبا ويمسك عليه الغلطة ثم يضربه موهما للناس أن ذلك الضرب للتأديب وإنما هو لتحريش امرأة الفقيه . 

وقد قال لي الشيخ نور الدين الجارحي وكان من أهل العلم الكبار : يا ولدي قد أحسست بعقلي نقص ، فقلت له : من أي شئ ؟ فقال : أنا بالنهار مجالس للأطفال ، وبالليل مخالط للنساء فسرق طبعي منهم . فليحذر الفقيه من ذلك . 

وأما شيخ الطريق إذا أدب مريدا فلا ينبغي أن يقال له فتش نفسك في ذلك لأن الأشياخ قد خرجوا عن حضرات التلبيس والتشفي للنفوس ، إنما يؤدبون التلميذ محض شفقة ورحمة كضرب الأم ولدها ونخسها له بالإبرة حتى يخرج الدم فلا يحملها أحد إلا على محض التأديب ، وكذلك الشيخ وكل مريد نسب شيخه في تأديب تلميذه إلى أمر نفساني فقد نقض عهده ووجب تجديد العهد ، فإن لم يرض الشيخ عليه فليظهر له التشويش الكامل ولا يأكل ولا يشرب حتى يرضى عنه الشيخ ، ولا ينبغي له أن يسوق أحدا على الشيخ حتى أنه يأخذ عليه العهد ، فإن ذلك لا يدخل في أفعال أهل الطريق ، 

إنما السياق في الأمور الدنيوية ، والشيخ إنما يغضب لمصلحة المريد لا لمصلحة نفسه ، فلو أنه رأى كسر نفس المريد بلغت الغاية لدعاه إليه وأظهر له الرضا من غير سياق ، فاعلم ذلك والله يتولى هداك .

“ 411 “
وروى النسائي وغيره مرفوعا : “ لحد يقام في الأرض خير لأهل الأرض من أن يمطروا ثلاثين صباحا “ . 

وفي رواية له موقوفا على أبي هريرة : “ إقامة حد في الأرض خير لأهلها من مطر أربعين ليلة “ . 

وفي رواية لابن ماجة مرفوعا : “ حد يعمل في الأرض خير لأهل الأرض من أن يمطروا أربعين صباحا “ . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا بإسناد حسن : “ حد يقام في الأرض بحقه أزكى فيها من مطر أربعين عاما “ . 

وروى ابن ماجة مرفوعا : “ أقيموا حدود الله في القريب والبعيد ، ولا تأخذكم في الله لومة لائم “ . 
وسيأتي في عهود المناهي عدة أحاديث تتعلق بذلك . والله تعالى أعلم . 

182 - ( أخذ علينا العهد من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نرغب جميع أهل المعاصي في التوبة ونخبرهم بسعة رحمة الله لهم إذا تابوا ، وأنه لا يتعاظم عليه تعالى ذنب أن يغفره ما عدا الشرك ، ونلين لهم الكلام ونحسن إليهم كل الإحسان حتى يحكوا ذلك لرفقتهم في المعاصي، فلعل قلوبهم تلين للتوبة، 

وكذلك لا نؤيس ،أيضا أن نخاطب التائبين بالألفاظ الحسنة المميلة لخاطرهم ، كلفظ السيادة ، ونراهم أطهر منا قلبا لأنهم قريبوا عهد بتوبة ، وهي تجب ما قبلها من الذنوب بنص الحديث بخلافنا ، فربما كان أحدنا بعيد عهد بالوقوع في معصية أو كثير الطاعات المتوالية فيقول في نفسه بعيد أن الله تعالى يعذب مثلي ، وغاب عنه أنه في تلك الحالة من أبعد الأبعدين عن حضرة الله عز وجل لعدم انكسار قلبه ، والله تعالى يقول : “ أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي “ . 
أي من أجل مخالفتهم لأمري ، ودخول النقص في طاعاتهم فهم لا يرون لهم وجها عندي . 

وسمعت سيدي عليا الخواص يقول : “ إنما بدأ الإمام القشيري في رسالته لما ذكر

“ 412 “

رجال الطريق بابن أدهم والفضيل بن عياض تقوية لقلب المريدين لكون ابن أدهم والفضيل سبق لهما زمن قطيعة ، فكان الشيخ بذلك يقول : إن من سبقت له العناية لا تضره الجناية ، حتى لا يستبعد المريد الذي سبق له زمن قطيعة كثرة الفتح عليه من الله ومحو تلك الذنوب كلها . 

وسمعته مرة أخرى يقول : كل من لم يذق من الفقراء مرارة القطيعة لا يعرف مقدار حلاوة الوصال ، فكان من كمال حال الفقير الذي أراد الله أن يؤهله لتربية المريدين وإرشادهم وقوعه في بداية أمره ولو في نية المخالفات ، 

وذلك ليصير عنده حلم على العصاة وصبر على تقويم عوجهم ، وأيضا فإنه بوقوعه في المعصية يزول عنه الإعجاب بعمله ويعرف سعة حلم الله عليه ، ويقوم بين يديه بالذل والإطراق والأدب الذي هو مهر دخول الحضرة الإلهية ، 

ولو أنه لم يسبق له معصية لم يعرف ذلك وكان يسبق له مثل ما وقع في الإدلال على الله بعمله كما هو مشاهد فيمن تربى على التورع وعدم ابتلائه بشئ من القاذورات ، فتراه يرى الخلق كلهم هالكين إلا هو ، وهذا عين الكبر الذي أدخل الله به المتكبرين النار ، ويؤيد ذلك حديث : العابد الذي عبد الله تعالى في جزيرة في البحر خمسمائة سنة ، وأن الله تعالى يقول له يوم القيامة : ادخل جنتي برحمتي ، 
فيقول يا رب : بل بعملي ، فيقول الله تعالى للملائكة : قايسوا بين عبادته الخمسمائة سنة ، وبين نعمة البصر ، ففعلوا ، فرجحت نعمة البصر ، فأمر به إلى النار ، فقال يا رب : أدخلني برحمتك ، فأدخله . 

وسمعت أخي أفضل الدين يقول : حكم العاصي حكم الزبل الذي يوضع في أرض شجر الفواكه فيحليها ويطيب طعمها ، أو كحكم الإنفحة للبن ، فإنه مع حلاوته وطيب طعمه يحتاج إلى الإنفحة المنتنة الخبيثة الطعم لتثبته وتصونه عن الفساد ، فعلى العاقل أن يتفكر في حكم مصنوعات الله عز وجل ويعطى كل فعل حقه على الميزان الشرعي . 

وقد مكث شخص من أهل الجدال في سوق أمير الجيوش فصار ينكر على أهل السوق من تجار ودلالين ويحكم ببطلان بيعهم وشرائهم بأشياء لم ترد صريحة في الشريعة مما يخفى على كثير من الناس فشكوا ذلك لي بحضرة أخي أفضل الدين ، فقلت لهم :

“ 413 “

إن شاء الله أكلمه لكم . فقال أخي أفضل الدين : الكلام لا يؤثر في مثل هذا إنما يؤثر فيه صدمة إلهية ، ففي تلك الليلة وجدوه مع جارية جاره فقبضوا عليه بالوالي وأرادوا يجرسونه بها وهي راكبة على ظهره ، فاجتمع التجار والدلالون وشفعوا وخلصوه 
بعد علقة شديدة وغرامة فلوس ، فمن ذلك اليوم سكت عن الإنكار وصار هو يطلب منهم السكوت عنه ، 
فقال سيدي أفضل الدين : وعزة ربي هذه الزلة أنفع له من عبادته التي كان يتكبر بها على الناس . 

فإياك يا أخي وتنفير من تاب من العصاة منك بكلامك الجافي وعدم إحسانك إليهم ، فإن إبليس ربما قال لهم : أي فائدة لكم في صحبة هؤلاء الفقهاء وتركتم أصحابكم الذين كانوا يحبونكم ويسترون عليكم زلاتكم ، وجئتم إلى من يحتقركم ويزدريكم ، ويكشف عوراتكم ويجئ لكم بحلية الوالي فإذا صغوا إلى كلام إبليس طلبوا الرجوع إلى حالتهم الأولى ضرورة . 

فرغب يا أخي من تاب من إخوانكم في التوبة كل الترغيب وأحسن إليه كل الإحسان واذكر له ما ورد في قبول التوبة من الآيات والأخبار تكن حكيم الزمان ، والله يتولى هداك . 
روى الإمام أحمد وغيره مرفوعا : “ إن الله بعثني رحمة وهدى للعالمين ، وأمرني أن أمحق المزامير والكبارات “ 
يعني البرابط والمعازف والأوثان التي كانت تعبد في الجاهلية وأقسم ربي بعزته : لا يشرب عبد من عبيدي جرعة من خمر إلا سقيته مكانها من حميم جهنم معذبا أو مغفور له ، ولا يسقيها صبيا صغيرا إلا سقيته مكانها من حميم جهنم ، ولا يدعها عبد من عبيدي من مخافتي إلا سقيتها إياه من حضيرة القدس “ . 

وفي رواية للبزار مرفوعا بإسناد حسن، قال الله تعالى : “ من ترك الخمر وهو يقدر عليه لأسقينه في حضيرة ؟؟ القدس“.

وروى الطبراني مرفوعا : “ من سره أن يسقيه الله من خمرة الآخرة ، فليتركها في الدنيا “ .

“ 414 “

وفي رواية له أيضا مرفوعا : “ من شرب حسوة من خمر لم يقبل الله منه ثلاثة أيام صرفا ولا عدلا ، ومن شرب كأسا لم يقبل الله منه صلاة أربعين صباحا “ . 
وفي رواية الحاكم والترمذي وحسنه : “ فإن تاب الله عليه ، فإن عاد لم تقبل له صلاة أربعين صباحا ، فإن تاب تاب الله عليه ، فإن عاد لم تقبل له صلاة أربعين صباحا ، فإن تاب تاب الله عليه ، فإن عاد الرابعة لم تقبل له صلاة أربعين صباحا “ . 
قال الحافظ عبد العظيم : وأما حديث : “ فإن عاد الرابعة فاقتلوه “ . 

وفي رواية : “ لم يتب الله عليه وغضب عليه “ فهو منسوخ . والله أعلم . 
والأحاديث في ذلك كثيرة وسيأتي بعضها في عهود المنهيات . والله تعالى أعلم . 

183 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نحفظ فروجنا عما لا يحل لنا مباشرته من فرج ومفاخذة لذكر أو أنثى أو تقبيل لذلك بشهوة محرمة ، فإن من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيما حرم عليه ، ومن هنا حرم غالب العلماء الاستمتاع بما بين السرة والركبة للحائض ، وحرموا قطرة الخمر وإن لم تسكر ، وحرموا على الصائم تناول مقدار أقل من سمسمة وإن لم تؤثر فيه ثوران شهوة ، وحرموا عليه القبلة ولو شيخا ، ويسمى ذلك تحريم الحريم والاحتياط ، ونعم ما فعلوا . 

وقد حكى لي من أثق به قال : كنت أقرأ على فقيه في جامع الأزهر وأنا شاب فكان يرسلني إلى عياله بالحاجة فكانت تكلمني بالكلام الحلو فأنفر منها ، 
فما زلت كذلك حتى صرت أستحلي كلامها فعرضت لي يوما بأني أدخل معها البيت فنفرت منها فما زالت بي حتى دخلت وصارت تظهر لي دينها وورعها حتى ملت إليها ، فوقعت عليها فصرت معها في الحرام نحو سنة وهي تقلب على زوجها الكلام وتقول له ما رأيت مثل جفاء هذا الولد الذي ترسله يرمي الحاجة من الباب ويروح والبارحة رمى كوز الزيت الحار فانكب على الأرض وتشكو من دينه وعفته ، فصار الفقيه يقول لي : يا ولدي هذه مثل أمك وقال : ووقع الفقيه أنه دخل علينا يوما وأنا معها نائم في الناموسية ، فبادرت وخرجت إليه وقالت ابنة خالتي جاءت وهي غضبانة من زوجها وهي تسلم عليك ، 

فقال سلمي عليها وقولي لها الحمد لله الذي جئتي عندنا ولم تروحي للأجانب فخرج الفقيه وعمل لنا لحما على الصاج وأتى به إلينا ، فأكلت أنا وإياها وأعطيناه الفضلة فأكلها .

“ 415 “
قال : ووقع لي مرة أخرى أنني نمت في الخزانة فأحسست بدخوله فغلقت الباب وخبأت المفتاح فقال الفقيه مقصودي أنام في الخزانة شوية لأني عازم على السهر في قراءة فقالت له : المفتاح ضائع ، فقال هاتي الحجر نفش الضبة فمت من الطربة ، فما زالت به حتى نام خارج الخزانة فجاءني السعال فكتمته فجاءتني عطسة فرددتها ، فانخرقت بالغائط والبول فتغوطت وبلت ، وجاء في بطني ريح فكنت أصوت بالضرط فألهمني الله التوبة الخالصة من ذلك الوقت فكره الله إلي الزنا والخلوة بالأجنبية أو القرب منها قال : وأصل ذلك كله قربي من امرأة الفقيه ، ولو أني لم أقرب منها ولا قضيتها حاجة لم أقع في ذلك “ . 

وقد عدوا استحلاء كلام الأجنبية من زنا الكلام المحرم ، فاعلم أنه لا ينبغي القرب من نساء أصحابنا اللاتي يخشى منهن الفتنة ولو بطيبة أنفس أزواجهن ، لأن ما حرمه الله لا يباح بالإباحة ، فهم في الحكم كالذي يقر أهله على مقدمات الزنا ، وهذا الأمر يقع فيه كثير من الفسقة الذين يتصاحبون على الفساد فيطلب كل منهما التقرب لصاحبه بتمكينه من محادثة زوجته والنظر إليها ويقول لهم إبليس أنتم الآن صادقون في الأخوة والمحبة ، وقد وقع مثل ذلك لبعض إخواننا ، ورأي صاحبه يفعل الفاحشة في زوجته . 

فإياك يا أخي أن تتهاون بمثل ذلك أو تمكن جاريتك أن يأخذ أحد من فقراء الأحمدية أو البراهمية عليها العهد إلا مع المحافظة على آداب الشريعة ، فإن كثير من الفقراء يعتقد أنه صار والدها يجوز له النظر إليها ، وترى هي كذلك أنها صارت ابنته ولها أن تظهر وجهها له ، وكل ذلك خروج عن الشريعة المطهرة ، 
وربما جعل إبليس ذلك مقدمات للزنا ، وقد قال الله تعالى لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في حق أزواج رسول الله المطهرات الطاهرات المبرءات من فوق سبع سماوات “ وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ، ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن “ . 

فإذا كان هذا في هؤلاء مع علو مقامهم فكيف بمن نفسه عاكفة على الشهوات المحرمة كعكوف الذباب على العسل . 

فاترك يا أخي جميع الأبواب التي تتوصل منها إلى الزنا ولا تدخل منها وتطلب السلامة فإن ذلك لا يكون والله يحفظ من يشاء كيف شاء .
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الخميس 7 يناير 2021 - 21:59 عدل 7 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6014
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الجمعة 1 يناير 2021 - 9:59 من طرف عبدالله المسافر

العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 179 إلى 185 في القسم الأول المأموريات

“ 416 “
وروى الحاكم والبيهقي مرفوعا : “ يا شباب قريش ، احفظوا فروجكم لا تزنوا ، ألا من حفظ فرجه فله الجنة “ . 

وفي رواية للبيهقي مرفوعا : “ يا فتيان قريش لا تزنوا ، فإنه من سلم له شبابه دخل الجنة “ . 

وروى ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إذا صلت المرأة خمسها ، وحصنت فرجها ، وأطاعت بعلها ، دخلت من أي أبواب الجنة شاءت “ . 

وروى البخاري واللفظ له والترمذي مرفوعا : “ من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه ضمنت له الجنة “ . 
والمراد بما بين لحييه اللسان ، وبما بين رجليه الفرج قاله الحافظ البيهقي ، وفي رواية للترمذي وحسنه مرفوعا : “ من وقاه الله شر ما بين لحييه وشر ما بين رجليه دخل الجنة “ . 

وفي رواية للطبراني بإسناد جيد مرفوعا : “ ن حفظ ما بين فقميه وفخذيه دخل الجنة“. 
والفقمان : هما اللحيان ، واللحيان : هما عظم الحنك . 

وروى الإمام أحمد وابن أبي الدنيا وابن حبان في صحيحه والحاكم وقال صحيح الإسناد مرفوعا : “ اضمنوا لي ستا من أنفسكم أضمن لكم الجنة : اصدقوا إذا حدثتم ، 
وأوفوا إذا وعدتم ، وأدوا إذا ائتمنتم ، واحفظوا فروجكم ، وغضوا أبصاركم ، وكفوا أيديكم “ . والله تعالى أعلم . 

184 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نرغب إخواننا في العفو عن قاتل أبيهم أو أخيهم أو ولدهم ، أو عمن جنى عليهم أو ظلمهم بأخذ مال أو ضرب أو وقوع في عرض ونحو ذلك ، فإن من عفا عفا الله عنه . 
وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : “ إنما جعل الله تعالى الدية على العاقلة إذا شح الورثة ولم يعفو ، وإلا فالعفو أولى عند الله تعالى . والحكمة في جعل الدية على

“ 417 “
العاقلة إنهم هم الذين كانوا سببا لتجرئه على القتل لإغرارهم ، فلولا أنه جعل الدية عليهم لم يكفوه عن القتل ، فلما جعلها عليهم كانوا أول من يكفه عن ذلك خوفا من غرامة الدية “ . 
ويتعين العمل بهذا العهد على العلماء والصالحين لكونهم قدوة للناس فربما شاححوا في 
حقهم فاقتدى بهم العوام والظلمة وقالوا إن فلانا مع صلاحه وعلمه غلبت عليه النفس ولم يصفح ، فنحن أضعف منهم ، وما فاز الصالحون وتميزوا عن غيرهم إلا باحتمال الأذى والصفح عن زلل الإخوان في حقهم ، وإن شاححوا أحدا فإنما ذلك تأديب له وتقبيح لئلا يتجاسر على غيرهم كما وقع ذلك لشيخنا الشيخ جلال الدين السيوطي رحمه الله تعالى . 

فحكى لي الأخ الصالح الشيخ شعيب خطيب جامع الأزهر رحمه الله قال : “ دخلت 
على الشيخ جلال الدين السيوطي وهو محتضر فقبلت رجله وسألته الصفح عمن كان آذاه من الفقهاء ، 
فقال : يا أخي قد سامحتهم من حين وقعوا في حقي ، وإنما أظهرت لهم التشويش والعداوة بسبب ذلك وصنفت كراريس في الرد عليهم لئلا يتجرؤا على أعراض 
غيري من الناس ، فقال الشيخ شعيب ، وهذا هو كان الظن بكم “ . 
قلت ومع صفحه رضي الله عنه مقتوا كلهم ولم ينتفع أحد بعلمهم وكان أصل ذلك كله أنه أمرهم بمعروف لما تولى الشياخة على الخانقاه البيبرسية فرآهم لا يحضرون لا بأنفسهم ولا بنائبهم ولهم عبيد وبغال وسراري وأموال 
فقال : شرط الواقف أن الخبز والجوامك إنما هي للفقراء المحتاجين الذين اجتمعت فيهم شروط الصوفية المذكورة في رسالة القشيري وغيرها ، فتجمعوا على الشيخ وضربوه ورموه في الميضأة بثيابه ، فعزل نفسه وحلف أن لا يسكن مصر ما عاش فأقام في روضة مقياس النيل حتى مات ، ورأيت شخصا ممن قال ضربته بقبقابي على كتفه في أسوأ الأحوال استولت عليه نفسه في أكل الشهوات مع إفلاسه فكان ينصب على كل من رأى معه دجاجا أو أوزا أو سكرا أو عسلا ، 
ويقول : بعني ذلك ، ثم يذهب به إلى البيت ويأكل ذلك ويختفي حتى يزهد صاحب ذلك 
المتاع من طول التردد ويصير ذلك في ذمته إلى يوم القيامة ، ولما مات لم يتبع جنازته أحد . 
نسأل الله العافية ومما أخبرني به أيضا قال لما عجزنا عن أذاه بوجه من الوجوه اجتمعنا نحو عشرة أنفس ودخلنا عليه وقلنا له : يا سيدي ، قدر أننا كفار وأسلمنا وقد استخرنا الله تعالى أن نقرأ عليكم فلعل لأن يحصل لنا خير ، قال : وصرنا نقر أعليه نحو سنة وهو محترز منا فلما كان بعد سنة أذاه بعض الناس فقمنا عليه وأظهرنا للشيخ شدة المحبة له فركن إلينا فقلنا 

“ 418 “

له : أنتم بحمد الله من أهل الكشف ومقصودنا تخبرونا بشئ من وقائع الولاة لنظهر على المنكرين عليكم بذلك إذا صح فلعلهم يتوبون كما تبنا فيحصل لهم الخير ، 
فسكت الشيخ ساعة ثم قال : السلطان جان بلاط يضرب عنقه في يوم الأحد سابع عشر جمادى الأولى، ويتولى بعده فلان، 
فأخذوا خط الشيخ بذلك ومضوا به إلى السلطان جان بلاط وأشاعوا الخبر بذلك في مصر فحصل للمملكة رج ، فقال السلطان علي به أقتله قبل أن أقتل ، فطلبوا الشيخ فاختفى نحو سبعة وأربعين يوما حتى ضربت عنق السلطان كما قال . 

فانظر يا أخي شدة هذا الأذى ومع ذلك صفح عنهم رجاء الصفح من الله كما درج عليه أهل الطريق رضي الله عنهم . 
وسمعت سيدي عليا المرصفي رحمه الله يقول : كل مريد آخذا إخوانه بما يبدوا في حقه منهم فلا ترجو له خيرا ولا رقيا في مقامات الرجال . 

فاعف يا أخي عن إخوانك واصفح لتفوز بمحبة الله عز وجل لك كما قال لنبيه صلى الله عليه وسلم : “ فاعف عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين “ . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يسلك به حتى يلطف كثائفه ويصير يرى 
ما أعد الله تعالى لمن عفا وأصلح وصفح عن أخيه في الجنة إن لم يصل إلى درجة الصالحين لذين امتثلوا أمر ربهم من غير نظر إلى ثواب أو خوف من عقاب ، ومن لم يسلك كما ذكرنا فبصره مقصور على أمور الدنيا يبيع أباه بفلس كما يترك الجنة وما فيها لغرض من الدنيا ، ويصفح عن خصمه لأجله ثم من أقبح لما يقع فيه المريد أن يقول له شيخه اصفح فيقول لا ، وفي ذلك نكث للعهد وخروج من طريق الفقراء إلى طريق العوام فيجب عليه أن يتوب ويجدد العهد . “ والله غفور رحيم “ . 

وروى أبو يعلى بإسناد صحيح عن عدى بن حاتم قال : “ هشم رجل فم رجل على عهد معاوية فأعطى ديته فأبى أن يقبل حتى أعطى ثلاثا “ . 

فقال رجل : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : “ من تصدق بدم أو دونه كان كفارة له من يوم ولد إلى يوم تصدق “ .

“ 419 “

وروى الإمام أحمد ورجاله رجال الصحيح مرفوعا : “ ما من رجل يجرح في جسده جراحة فيتصدق بها إلا كفر الله عنه مثل ما تصدق به “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ ثلاث من جاء بهن مع إيمان دخل من أي أبواب الجنة شاء وزوج من الحور العين من شاء : من أدى دينا خفيا وعفا عن قاتله ، وقرأ في دبر كل صلاة مكتوبة عشر مرات قل هو الله أحد فقال أبو بكر أو إحداهن يا رسول الله ؟ قال أو إحداهن “ . 

وروى الترمذي وابن ماجة بإسناد حسن ، لولا الانقطاع ، أن رجلا من قريش دق سن رجل من الأنصار فاستعدى عليه معاوية فقال له معاوية إنا سنرضيك وألح الآخر على معاوية فأبرمه 
فقال معاوية شأنك بصاحبك وأبو الدرداء جالس عنده : فقال أبو الدرداء سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : “ ما من رجل يصاب بشئ في جسده فيتصدق به ، إلا رفعه الله به درجة وحط عنه به خطيئة “ . 

فقال الرجل فإني أذرها له ، فقال معاوية لا جرم لأرضينك فأمر له بمال . 
وفي رواية للإمام أحمد موقوفا : “ من أصيب بشئ في جسده فتركه لله عز وجل كان كفارة له “ . 

وروى الإمام أحمد وأبو يعلى والبزار مرفوعا قال : “ ثلاث والذي نفسي بيده لو كنت حالفا لصدقت ، لا ينقص مال من صدقة فتصدقوا ولا يعفو عبد عن مظلمة إلا زاده الله به عزا يوم القيامة “ الحديث . 

وفي حديث الطبراني : “ ولا عفا رجل عن مظلمة إلا زاده الله بها عزا فاعفوا يعزكم الله “ . 

وروى مسلم والترمذي مرفوعا : “ ما نقص مال من صدقة وما زاد الله بعفو إلا عزا “ .

“ 420 “

وروى الحاكم وصحح إسناده مرفوعا : “ من سره أن يشرف له البنيان وترفع له الدرجات فليعف عمن ظلمه ويعط من حرمه ويصل من قطعه “ . 
وروى البزار والطبراني مرفوعا : “ ألا أدلكم على ما يرفع الله به الدرجات قالوا نعم يا رسول الله قال تحلم على من جهل عليك ، وتعفو عمن ظلمك ، وتعطى من حرمك ، وتصل من قطعك “ . 

وفي رواية للطبراني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي رضي الله عنه : “ ألا أدلك على أكرم أخلاق الدنيا والآخرة أن تصل من قطعك ، وتعطى من حرمك ، وتعفو عمن ظلمك “ . 

وفي رواية للإمام أحمد بإسناد جيد مرفوعا : “ من لا يغفر لا يغفر له “ . 

وروى أبو داود : “ أن عائشة رضي الله عنها سرق لها شئ فجعلت تدعو على من سرقه ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تسبخي عنه “ . 
ومعناه : لا تخففي عنه العقوبة وتنقصي أجرك في الآخرة بدعائك عليه ، والتسبيخ : التخفيف . 

وروى الطبراني بإسناد حسن مرفوعا : “ إذا وقف الناس للحساب نادى مناد ليقم من أجره على الله فليدخل الجنة ثانيا وثالثا ، فقال ومن ذا الذي أجره على الله ؟ فقال العافون عن الناس ، فقال كذا وكذا ألف يدخلونها بغير حساب “ . 

وروى الحاكم والبيهقي بإسناد صحيح عن أنس قال : “ بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس إذ رأيناه ضحك حتى بدت ثناياه فقال له عمر : ما أضحكك يا رسول الله بأبي أنت وأمي ؟ 
فقال : رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة 
فقال أحدهما : يا رب خذ مظلمتي من أخي 
فقال الله : كيف تصنع بأخيك ولم يبق من حسناته شئ ؟ 
قال : يا رب فيحمل من أوزاري ، وفاضت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبكاء ، ثم قال إن ذلك اليوم ليوم

“ 421 “


عظيم يحتاج الناس أن يحمل عنهم من أوزارهم ، فقال الله للطالب : ارفع بصرك فانظر ، فرفع بصره فقال : يا رب أرى مدائن من ذهب وقصورا من ذهب مكللة باللؤلؤ ، فيقول لأي نبي هذا ، لأي صديق هذا لأي شهيد هذا ؟ قال الله هو لمن أعطى الثمن ، 
فقال يا رب ومن يملك ذلك ، قال أنت تملك ذلك ، قال بماذا ؟ 
قال بعفوك عن أخيك ، قال يا رب فإني قد عفوت عنه ، قال الله تعالى فخذ بيد أخيك وأدخله الجنة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم فإن الله يصلح بين المسلمين “ . والله تعالى أعلم . 

185 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نرغب إخواننا في بر والديهم وصلتهم ، والإحسان إليهم ، وبر أصدقائهم من بعدهما ، ونبين لهم تأكيد طاعتهما ويقاس على ذلك بر والد القلب من المشايخ وصلته والإحسان إليه ، وبر أصدقائه من بعده ، وبيان تأكيد حقه . 

ويحتاج العامل بهذا العهد إلى توفيق زائد في هذا الزمان مع مصاحبة أستاذ يطلعه على مقام الوالدين المذكورين ، وذلك لا يكون في أب الروح إلا بعد اطلاع المريد على نفاسة الطريق ونفاسة ما يدعوه إليه الشيخ كشفا ويقينا ، وإلا فمن لازمه كثرة الإخلال بتعظيمه وعصيانه . 

وسمعت أخي أفضل الدين رحمه الله يقول : لا يتحرك عند مريد داعية التعظيم والإجلال لشيخه كما ينبغي إلا بعد الفتح عليه ، وأكثر المريدين قد عدموا الفتح في هذا الزمان ، فلذلك كان من لازمهم غالبا عقوق الأستاذين وعدم احترامهم . 
وقد تقدم في هذه العهود أن عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه منذ وعى على نفسه لم يأكل مع والدته خوفا أن تسبق عينها إلى لقمة أو قطعة لحم أو رطبة أو عنبة فيأكلها وهو لا يشعر . 

وقد كان الطلبة والمريدون في الزمان الماضي يجلون أشياخهم في الطريق ، وآباءهم من الطريق ، ولو صار أحدهم شيخ الإسلام ، وذلك لنظرهم إلى الدار الآخرة وقد صار غالب الناس اليوم بصره مقصورا على أحوال الدنيا وزينتها ، حتى إني أعرف شخصا من المدرسين بالجامع الأزهر والمفتين به جاءت والدته من الريف فأنكرها خوفا أن تزدريه امرأته المصرية ، وقال لها : يا عجوز إن قلت أنا أم الشيخ أخرجتك ، ولم أعد أمكنك من

“ 422 “

الدخول إلى داري أبدا ، فكان يقول للخادم غديتم العجوز الفلاحة ، عشيتم العجوز الفلاحة ، مع أن عنده المال والثياب ويترجمه الناس بأكثر من عشرة آلاف دينار ، ولو أنه كان فيه رائحة الأدب مع الله وقبل وصيته في قوله : “ وبالوالدين إحسانا “ . 

لكساها بدلة قماش وصارت أم الشيخ على رؤوس الأشهاد ، فبالله أين ثمرة علم مثل هذا فإياك يا أخي ثم إياك . 

وقد بلغنا عن الشيخ بهاء الدين أنه قال : “ بينما أنا راكب مع والدي شيخ الإسلام تقي الدين السبكي في طريق الشام ، إذ سمع شخصا من فلاحي الشام يقول : سألت الفقيه يحيى النووي عن مسألة كذا وكذا ، فنزل والدي عن فرسه ، وقال : والله لا أركب وعين رأت الشيخ يحيى النووي تمشى ، ثم عزم عليه بركوب الفرس ، وأقسم عليه بالله وصار الشيخ ماشيا حتى دخل الشام “ . فهكذا يا أخي كان العلماء يفعلون بأشياخهم ، مع أنه لم يدركه وإنما جاء بعد موته بسنين ، كان يدخل دار الحديث بالشام ويدور في أبوابها وعطفها ويصلى فيها ويقول لعلي أمس موضعا مسته قدم النووي ثم ينشد : 
وفي دار الحديث لطيف معنى * أصلي في جوانبها وآوى 
عساني أن أمس بحر وجهي * مكانا مسه قدم النواوي 

وما رأت عيني في مشايخ الزمان أحدا يبر أصدقاء شيخه وخدامه مثل شيخنا سيدي محمد الشناوي رحمه الله ، وكان إذا رأى أحدا ممن وقع بصره على أستاذه الشيخ محمد السروي يصير يرفرف عليه كالطير الحمام على ولده ، لكونه كان يعرف نفاسة ما دعاه الشيخ له ، وقد اجتمع على الشيخ محمد السروي نحو عشرة آلاف وتلقنوا عليه ، كما حكى لي ذلك وقال : قد أخذوا عني ولكن لم يعرفني أحد منهم سوى ابن الشناوي ، لأن شرط المعرفة بمقام إنسان الإشراف على مقامه ، هذا لفظ الشيخ محمد لي بالزاوية الحمراء خارج مصر رضي الله عنه ، ويليه في طائفة الفقهاء في التعظيم لأصحاب شيخه الشيخ شهاب الدين الرملي الشافعي بمصر المحروسة ، كان إذا رأى أحدا من أصحاب الشيخ برهان الدين ابن أبي شريف أو أحدا من أصحاب الشيخ زكريا يجله ويعظمه ويقول : كأني أنظر إلى الشيخ إذا رأيت أحدا من أصحابه ، ولذلك أجله الله تعالى وجعل الفقهاء

“ 423 “
عاكفين على قوله شرقا وغربا ، مصرا وشاما ، وحجازا وروما ، لا يتعدونه رضي الله عنه وقد توفى في مستهل جمادى الآخرة سنة سبع وخمسين وتسعمائة ، وصلى عليه بالجامع الأزهر يوم الجمعة وكان يوما مشهودا من كثرة الخلق حتى لم يجد غالب الناس مكانا يسجد فيه ورجع غالب الناس فصلوا الجمعة في غير جامع الأزهر ، ودفن بزاوية سيدي على باب الله قريبا من جامع الميدان رضى الله تعالى عنه . 

فعظم يا أخي والديك ، وقم بواجب حقهما طلبا لمرضاتهما ، وإن طلبا منك غذاءك 
فأعطه لهما . 
وأطو ذلك اليوم ، وإن ضعفا فأخدمهما ، وإن مشى باطنهما فاغسل النجاسة عنهما بيديك ، ولا تقل لهما أف قط ، كما أنهما كانا يمسحان عنك البول والغائط وتخرو عليهما ، وتبول على ثيابهم ويتحملان ذلك منك ، كما أشار إلى ما ذكرناه قوله تعالى “ فلا تقل لهما أف “ بل من الأدب إذا طلبا من الولد جميع ما يملكه أن يعطيه لهما . 

روى ابن ماجة والبزار والطبراني والبيهقي عن جابر : “ أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إن لي مالا وولدا وإن أبي يريد أن يجتاح مالي ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنت ومالك لأبيك “ يعني من باب البر والإحسان . 

وفي رواية للطبراني : “ أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إن أبي يأخذ مالي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أذهب فأتني بأبيك ، فنزل جبريل عليه السلام ، 
فقال : يا رسول الله إن ربك يقرئك السلام ويقول لك : إذا جاءك الشيخ فاسأله عن شئ قاله في نفسه ما سمعته أذناه ، فلما جاء الشيخ قال له النبي صلى الله عليه وسلم ما بال ابنك يشكوك تريد أن تأخذ ماله ؟ 
قال : اسأله يا رسول الله هل أنفقته إلا على إحدى عماته أو خالاته أو على نفسي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم إيه دعنا من هذا أخبرني عن شئ قلته في نفسك ما سمعته أذناك ؟ 
فقال الشيخ والله يا رسول الله ما يزال الله يزيدنا بك يقينا لقد قلت

“ 424 “

في نفسي شيئا ما سمعته أذناي ، فقال : قل وأنا أسمع ، فقال : قلت : 
غذوتك مولودا ومنتك يافعا * تعل بما أجني عليك وتنهل 
إذا ليلة عافتك بالسقم لم أبت * لسقمك إلا ساهرا أتململ 
كأني أنا المطروق دونك بالذي * طرقت به دوني فعيني تهمل 
تخاف الردى نفسي عليك وإنها * لتعلم أن الموت وقت مؤجل 
فلما بلغت السن والغاية التي * إليها مدى ما كنت منك أؤمل 
جعلت جزائي غلظة وفظاظة * كأنك أنت المنعم المتفضل 
فليتك إذ لم ترع حق أبوتي * فعلت كما الجار المجاور يفعل 
فوفيتني حق الجوار ولم تكن * علي بمالي دون مالك تبخل 
تراه معدا للخلاف كأنه * برد على أهل الصواب موكل 

وأطال الحافظ السخاوي في طرق ذلك في حرف الهمزة مع النون ، في كتابة الأحاديث الدائرة على الألسنة فراجعه إن أردت زيادة على ما ذكرناه . “ والله عليم حكيم “ . 

وروى الشيخان مرفوعا : “ أن عبد الله بن مسعود قال : “ يا رسول الله أي العمل أحب إلى الله تعالى ؟ قال : الصلاة على وقتها ، قال ثم أي ؟ قال : بر الوالدين ، قال : ثم أي ؟ قال : الجهاد في سبيل الله “ . 

وروى مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة مرفوعا: “ لا يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه“. 

وروى الشيخان وغيرهما : “ أن رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذنه في الجهاد ، فقال : أحي والداك ؟ فقال : نعم ، قال ففيهما فجاهد “ . 

وروى أبو داود : “ أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : أحببت

“ 425 “

أن أبايعك على الهجرة وتركت أبوي يبكيان ، قال : ارجع إليهما فأضحكهما كما أبكيتهما “ . 

وروى أبو يعلى والطبراني : “ أن رجلا قال : يا رسول الله إني أشتهي الجهاد ولا أقدر عليه ، فقال : هل بقي من والديك أحد ؟ قال : أمي ، قال : فاتق الله في برها فإذا فعلت ذلك فأنت حاج ومعتمر ومجاهد “ . 

وفي رواية للطبراني عن طلحة بن معاوية السلمي قال : “ قلت يا رسول الله إني أريد الجهاد في سبيل الله ، قال أمك حية ؟ قلت نعم ، قال النبي صلى الله عليه وسلم الزم رجلها فثم الجنة “ . 

وروى أبو داود والترمذي وقال حسن صحيح والنسائي وابن ماجة وابن حبان في صحيحه عن عبد الله بن عمر قال : “ كانت تحتي امرأة أحبها وكان عمر يكرهها فقال لي طلقها فأبيت ، فأتى عمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم طلقها “ . 

وروى الإمام أحمد مرفوعا : “ من سره أن يمد له في عمره ويزاد له في رزقه فليبر والديه وليصل رحمه “ . 

وروى ابن ماجة وابن حبان في صحيحه واللفظ له مرفوعا : “ إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب الذي يصيبه ولا يرد القدر إلا الدعاء ، ولا يزيد في العمر إلا البر “ . 

وروى الحاكم وقال صحيح الإسناد مرفوعا : “ عفوا عن نساء الناس تعف نساؤكم وبروا آباءكم تبركم أبناؤكم “ الحديث . 

وروى الحاكم وغيه مرفوعا : “ قال جبريل عليه السلام من أدرك والديه أو أحدهما فلم يبرهما دخل النار فأبعده الله وأسحقه قلت آمين “ .

“ 426 “

ومن برهما أيضا أن لا يطعم أحدا من عياله قبلهما كما في حديث الثلاثة الذين انهدرت عليهم الصخرة فسدت فم الغار . 

كما رواه البخاري وابن حبان في صحيحه من قول أحد الثلاثة عن والديه : “ وكنت لا أغبق قبلهما أهلا ولا ولدا “ . 
أي لا أسقى اللبن الذي حلبته لأحد قبلهما . 

وروى الشيخان وغيرهما ، عن أسماء بنت أبي بكر قالت : “ قدمت على أمي وهي مشركة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلتها فقال : “ صلى أمك “ . 

وفي رواية : “ قدمت أمي وهي راغبة أي طامعة فيما عندي تسألني الإحسان إليها “ وفي أخرى راغمة بالميم : أي كارهة للإسلام . 

وروى الترمذي وابن حبان في صحيحه والطبراني والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم مرفوعا : “ رضا الله في رضا الوالد ، وسخط الله في سخط الوالد “ . 

وفي رواية للبزار : “ رضا الرب تبارك وتعالى في رضا الوالدين وسخطه في سخط الوالدين “ . 

وروى الترمذي وابن حبان في صحيحه : “ أن رجلا قال : يا رسول الله إني أذنبت ذنبا عظيما فهل لي من توبة ؟ قال : هل لك من أم ؟ قال : لا ، قال : فهل لك من خالة ؟ قال : نعم ، قال : فبرها “ . 

وروى أبو داود وابن ماجة وابن حبان في صحيحه : “ أن رجلا من بني سلمة قال : يا رسول الله هل بقي من بر أبوي شئ أبرهما بعد موتهما ؟ 
فقال : نعم الصلاة عليهما والاستغفار لهما ، وإنفاذ عهدهما من بعدهما ، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما وإكرام صديقهما “ .

“ 427 “

وروى مسلم عن ابن عمر : “ أن رجلا من الأعراب لقيه بطريق مكة فسلم عليه عبد الله بن عمر وحمله على حمار كان يركبه وأعطاه عمامة كانت على رأسه ، قال ابن دينار فقلت له أصلحك الله إنهم الأعراب وهم يرضون باليسير ، فقال عبد الله بن عمر : إن أبا هذا كان ودا لعمر بن الخطاب ، وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : “ إن أبر البر صلة الولد ود أبيه “ . 

وروى ابن حبان في صحيحه عن أبي بردة قال : “ قدمت المدينة فأتاني عبد الله بن عمر ، فقال : أتدري لم أتيتك ؟ قال : قلت لا ، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : “ من أحب أن يصل أباه في قبره فليصل إخوان أبيه بعده 
إنه كان بين أبي عمر وبين أبيك إخاء وود فأحببت أن أصل ذاك “ . والله تعالى أعلم .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى