اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مواقع النجوم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyاليوم في 0:17 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة ما لا يعول عليه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 23:40 من طرف عبدالله المسافر

» الوصيّة .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 23:23 من طرف عبدالله المسافر

» الوصايا .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 12:29 من طرف عبدالله المسافر

» كنه ما لا بد للمريد منه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» التدبيرات الإلهية في اصلاح المملكة الإنسانية .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 5:34 من طرف عبدالله المسافر

» الغذاء في الخلوة - الابتلاء في الخلوة - الاشتغال بالذكر - الأذكار الهجّير - التسبيح - السماع .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyأمس في 4:44 من طرف عبدالله المسافر

» رب أنعمت فزد - في الصمت - في العزلة - في السهر - مخالفة النفس - الخلوة .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 12:17 من طرف عبدالله المسافر

» المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي الغاسل - الموت المعنوي- التبري - السلوك - النفس .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:51 من طرف عبدالله المسافر

» احترام الشيوخ - الكشف - الفرق بين الكشف الحسي والخيالي - المريد والمراد .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:24 من طرف عبدالله المسافر

» الخواطر وأصلها - علم العلل والأدوية - من أحوال الشيوخ وهممهم .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 11:09 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة إلى الإمام الرازي - الشيخ - حظ الشيوخ من العلم باللّه .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 1:19 من طرف عبدالله المسافر

» تمهيد - الشريعة - الظاهرية والباطنية - الطريق - الدواعي والبواعث والأخلاق والحقائق - .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 0:46 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف .الطريق إلى الله تعالى الشيخ والمريد من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 5 مايو 2021 - 0:36 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 6:45 من طرف عبدالله المسافر

» التنعم بالحلال في الدنيا - سر الجمعية الكبريائية - أنظر إلى هذا الوجود المحكم .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 6:22 من طرف عبدالله المسافر

» إبراهيم وهاجر ومریم علیهم السلام - الغيرة على الله تعالی - العبيد و الإجراء - أبي يزيد البسطامي - أو لا يذكر الإنسان .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 4 مايو 2021 - 3:29 من طرف عبدالله المسافر

» أيهما أفضل الغني الشاكر أم الفقير الصابر - الفقير - الفقر والغنى - وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 3 مايو 2021 - 14:43 من طرف عبدالله المسافر

» الفتوة والفتيان - إن الله مع الصابرين - مقام الحيرة - أهل الورع - الأبدال السبعة - الأواهون - محبة عارفة .روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 3 مايو 2021 - 10:56 من طرف عبدالله المسافر

» ما اريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون - جبل قاف والحية المحيطة بها - السائحون - الشيخ لا ينسى أهل زمانه .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 10:54 من طرف عبدالله المسافر

» قطب التوكل في زمان الشيخ - أهل الحديث وأهل الرأي - الرجال - الأوتاد - الأبدال .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 7:03 من طرف عبدالله المسافر

» مذ حل كاتب حب الله في خلدي - رجال الإمداد الإلهي والكوني - الطريق والرفيق - اقعد على البساط وإياك والانبساط .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 2 مايو 2021 - 5:01 من طرف عبدالله المسافر

» الوصال - أنا سيد ولد آدم ولا فخر - آدم فمن دونه تحت لوائي - صالح العدوي - محاسبة النفس .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 1 مايو 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» حتى يفنى من لم یکن ویبقی من لم يزل - الملامية - أبو يعقوب الكومي - المار بين يدي المصلی .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 11:18 من طرف عبدالله المسافر

» ما فضلكم ابو بکر بكثرة صوم ولا صلاة ولكن فضلكم بسر وقر في صدره - عروج أبي بكر الصديق بروحه مع رسول الله .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 11:08 من طرف عبدالله المسافر

» من أهل التمكين والتحقيق كان طعامهم - الإيثار .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 30 أبريل 2021 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» القبض المجهول - الحجاب على الذات الإلهية لا يرفع ابدا .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 14:46 من طرف عبدالله المسافر

» أهل الله و السماع .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 9:58 من طرف عبدالله المسافر

» مقام العبودة المحضة - الصحابة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 8:04 من طرف عبدالله المسافر

»  خلق جهنم - إسراء الأولياء - النفس - أمر الحق الشيخ بالنصيحة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» مع أهل الطريقة - الموتات الأربع عند أهل طريق الله .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:46 من طرف عبدالله المسافر

» عن أهل المغرب - الطريق والطريقة والشريعة والحقيقة .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» سبب كتابة الرسالة - رؤية الحق في المنام .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 29 أبريل 2021 - 7:29 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف محمود محمود الغراب .شرح رسالة روح القدس في محاسبة النفس من كلام الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 4:41 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات - المسائل التي اجتهد فيها الشيخ محي الدين ابن العربي .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 1:02 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة - وصية .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:44 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب البيوع - كتاب الرق - كتاب الذبائح - أحكام متفرقة .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:41 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الأموال - كتاب الجهاد .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:33 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الشهادة والأيمان .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:26 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الحدود والأحكام .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 28 أبريل 2021 - 0:14 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الإمامة .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:34 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب الرضاع - كتاب المواريث .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الخامس الأحكام والمعاملات - كتاب النكاح .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 7:18 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 7" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 6:10 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 6" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:55 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 5" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:31 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 4" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأحد 25 أبريل 2021 - 5:13 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 13:04 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 13:02 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الرابع العبادات "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 4" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:36 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:27 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 9:18 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثالث التوحيد والعقيدة "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 8:29 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 3" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 8:22 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:51 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الثاني أصول الفقه "ج 1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الأول المدخل "إلى الفقة ج 2" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالسبت 24 أبريل 2021 - 7:02 من طرف عبدالله المسافر

» الجزء الأول المدخل "إلى الفقة ج1" .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 12:00 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف .كتاب الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 8:55 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 4:49 من طرف عبدالله المسافر

» رسالة إلى عبد العزيز بن باز .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:38 من طرف عبدالله المسافر

» الرد على الدكتور كمال عيسى .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:30 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة الترجمة - خاتم الولاية المحمدية الخاصة - عقيدة الشيخ الأكبر .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:24 من طرف عبدالله المسافر

» ترتيب الخلق في الأرض - علم الحياة - الأشعة الكونية - علم مراتب الخلق الإنساني .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 3:03 من طرف عبدالله المسافر

» رؤية الحق - الممكنات - جواهر الأعيان - جميع العلوم باطنة في الإنسان - الاسم الأعظم .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 2:52 من طرف عبدالله المسافر

» علم الموازين - كيمياء السعادة - التجلي لا يتكرر ولا بد من اختلاف الأذواق - أرواح الكواكب وأرواح الحروف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 2:06 من طرف عبدالله المسافر

» استخدم أهل الله الإشارة والرمز واللغز - قول الشيخ فيما لا يعلم "لا أعلم" - االعلماء بالله - علم الحرف .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 1:54 من طرف عبدالله المسافر

» طرق تحصيل العلم - من هم أهل الكشف؟ - الكشف لا يخطئ - سبب اشتغال الشيخ بالعلم وبثه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالجمعة 23 أبريل 2021 - 1:42 من طرف عبدالله المسافر

» تحصيل الشيخ لمقام العبودية - شفاعة الشيخ يوم القيامة - رحلة الشيخ رضي الله عنه - العلم عند الشيخ الأكبر .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 22 أبريل 2021 - 5:30 من طرف عبدالله المسافر

» ذوق الشيخ في المحبة الإلهية - تجسد المعاني في الحب الإلهي - تحصيل الشيخ لمقام الخلة .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 22 أبريل 2021 - 5:18 من طرف عبدالله المسافر

» إقامة الحق للشيخ في صور الملائكة - تحصيل الشيخ لمقام القربة - اطلاع الشيخ على شيء من كنز الكعبة .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 22 أبريل 2021 - 2:42 من طرف عبدالله المسافر

» مشاهدة الشيخ للملائكة - رجال الغيب - إسراء الشيخ رضي اللّه عنه .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالخميس 22 أبريل 2021 - 2:31 من طرف عبدالله المسافر

» حضرة الجمع أو حضرة أم الجمع .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 21 أبريل 2021 - 7:38 من طرف عبدالله المسافر

» تحصيل الشيخ أنواع الفتوح الثلاثة - سماع الشيخ تسبيح الحجر ونطقه وتسبيح كل شيء -الحضرات التي دخلها الشيخ .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 21 أبريل 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» دخول الشيخ المقامات القدسية - رجوع الشيخ إلى الله تعالى - الموت في عين الحياة الدنيا .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 21 أبريل 2021 - 6:11 من طرف عبدالله المسافر

» اجتماع الشيخ بالقطب الغوث - معرفة الشيخ لجميع الأقطاب بأسمائهم - اجتماع الشيخ بالخضرعليه السلام .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 21 أبريل 2021 - 5:27 من طرف عبدالله المسافر

» مكانة الشيخ عند علماء زمانه - صحبة الشيخ ومكانته عند الملوك والسلاطين .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 21 أبريل 2021 - 5:02 من طرف عبدالله المسافر

» الشيخ صاحب مذهب مستقل - اجتماع الشيخ بعلماء عصره - اجتماع الشيخ بالفلاسفة .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 21 أبريل 2021 - 4:50 من طرف عبدالله المسافر

» مولده ونشأته - نسبه - زوجاته - شيوخه - تلامذته .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 21 أبريل 2021 - 3:38 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف محمود محمود الغراب .كتاب ترجمة حياة الشيخ الأكبر من كلمات محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالأربعاء 21 أبريل 2021 - 3:21 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات والصفحات .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 9:07 من طرف عبدالله المسافر

» علماء أم سفهاء الرد على السندي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 8:46 من طرف عبدالله المسافر

» كبوات الشيخ ابن قيم الجوزية .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 7:35 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة وفصل الخطاب .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 6:25 من طرف عبدالله المسافر

» شرح وحدة الوجود .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 6:13 من طرف عبدالله المسافر

» الحاسدون - الساحرون - الكافرون - الساهون - صفة العارف عند الشيخ الأكبر وعند الجماعة .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 5:50 من طرف عبدالله المسافر

» وحق الهوى إن الهوى سبب الهوى ولولا الهوى في القلب ما عبد الهوى .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 5:15 من طرف عبدالله المسافر

» عدم العدم - إذا أغناك فقد أبعدك في غاية القرب وإذا أفقرك فقد قربك في غاية البعد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 4:42 من طرف عبدالله المسافر

» ظهر العالم على صورة الحق - لبس النعلين وخلع النعلين - كل موجود سوى اللّه فهو نسبة لا عين .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 2:23 من طرف عبدالله المسافر

» آخر ما يخرج من قلوب الصديقين حب الرياسة - ما قال بالاتحاد إلا أهل الإلحاد - هو الظاهر في المظاهر .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالثلاثاء 20 أبريل 2021 - 2:00 من طرف عبدالله المسافر

» التصوّف - المنزل والموطن والمسكن - الفرق بين المنزل والمنازلة .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 19 أبريل 2021 - 7:07 من طرف عبدالله المسافر

» من طلبه شهوة الحب - كن مع اللّه بقيمتك لا بعينك - الحب أملك للنفوس من العقل .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 19 أبريل 2021 - 4:59 من طرف عبدالله المسافر

» إن الإنسان يجمع بين المشاهدة والكلام - عن اسم اللّه الأعظم - أيهما أفضل الغني الشاكر أم الفقير الصابر .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 19 أبريل 2021 - 3:50 من طرف عبدالله المسافر

» الأولياء غير محفوظين من خواطر الشيطان - أطعمونا لحما طريا - لا يكون المريد مريدا حتى يجد في القرآن كل ما يريد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 19 أبريل 2021 - 1:59 من طرف عبدالله المسافر

» معاشر الأنبياء أوتيتم اللقب وأوتينا ما لم تؤتوا - تركت الكل ورائي وجئت إليه - نحن تركنا الحق يتصرف لنا .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 19 أبريل 2021 - 1:41 من طرف عبدالله المسافر

» الجمع ما سلب عنك والفرق ما ينسب إليك - الفرق شهود الأغيار للّه - الفرق بين الولي والنبي عند أبي حامد .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 19 أبريل 2021 - 1:20 من طرف عبدالله المسافر

» ما التذ عاقل بمشاهدة قط - أوقفني الحق في موقف كذا - عدم تكرار نفس التجلي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 19 أبريل 2021 - 0:55 من طرف عبدالله المسافر

» حال أويس القرني وحال الحلاج في الإيثار - بسم اللّه منك بمنزلة كن منه - وصية الشبلي .كتاب شرح كلمات الصوفية من كلمات الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Emptyالإثنين 19 أبريل 2021 - 0:39 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

31122020

مُساهمة 

العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني  Empty العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات
149 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نختار التزويج على العزوبة ولو كنا في عبادة ليلا ونهارا ، ونعين من طلب التزويج جهدنا ، وذلك لأن عبادة العازب ناقصة ، وإنما مدح الله تعالى السيد يحيى عليه السلام بالعزوبة بقوله : وسيدا وحصورا . 
لأن مقامه أعطى ذلك ، فخرج عن الشهوة الغالبة على البشر . 

وقال الشيخ محيي الدين بن العربي رحمه الله : لم تكن العزوبة مقصودة ليحيى عليه السلام وإنما ذلك لأن زكريا كان يعجبه حال مريم عليها السلام ، كلما دخل عليها من حيث أنها كانت بتولا أي منقطعة عن الأزواج ، فلما استفرغ وسعه في ذلك خرج ولده يحيى كذلك فما هي صفة كمال في نفس الأمر بدليل أن الله تعالى أثنى على الرسل بالتزويج في قوله تعالى : “ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية “ . 

وكم يقع العازب في فاحشة ويستره الله ، وكم تخطر في باله الفاحشة ويحميه الله ، وكم يصلي صلاة وجارحته منتشرة في حال الصلاة ، وكم يسئ الناس ظنهم به ، وكم يمنعونه

“ 327 “

عن السكنى بين النساء في الربوع وغيرها ، ولو أنه تزوج لكان أعف نفسه عن مثل ذلك ومن هنا ورد : من غسل واغتسل ثم أتى الجمعة . 

أي أتى زوجته قبل أن يحضر لصلاة الجمعة خوفا أن يخطر في باله وهو بين يدي الله عز وجل الجماع ولو حلالا في تلك الحضرة الخاصة ، والجمع العظيم ، فإذا جامع زوجته وخرج للجمعة أمن من ذلك . 

ومن فوائد التزويج أنه ينشط الكسلان للمكسب الحلال بالأصالة ، وإن وقع بسببه في الكسب الحرام فليس ذلك بالأصالة وإنما هو بالعرض . 

وقد حكى لي شيخا رضي الله عنه : أن شخصا كان يتعبد في زاوية ويأكل من صدقات الناس وأوساخهم ، وكان كثير التزويج ، فكانت كل امرأة تزوجها لا تقيم معه إلا نحو يومين أو ثلاثة أو جمعة ثم يطلقها حين تطلب النفقة ، فخطب امرأة صاحبة عقل 
فنصحها الناس عنه ، فقالت تزوجته وتوكلت على الله ، فلما كان اليوم الثاني من دخوله بها ، قالت له يا رجل أما تخرج تكتسب للأولاد شيئا ؟ 
فقال ما أعرف صنعة فقالت له خذ هذه الحلقة الذهب وبعها واشتر بها لنا فولا ، فاشترى به نحو ثلاثة أرادب ، فشرعت تنقي هي وإياه ثم بلته بالماء إلى اليوم الثاني ، ثم سلقته ، وقالت أخرج بعه وقل يا صباح العافية فما زال يبيع إلى قريب الظهر ثم جعلت الباقي مقيلي ، وقالت أخرج به بمشاق أو نخالة أو بخبز ، ولا تتوقف فما فرغ لنصف العصر فلقيه بعض إخوانه بعد جمعة ، وقال قد تعجبنا من إقامة هذه المرأة معك هذه المدة ، فقال : والله ما أنا فارغ أطلق فإني إلى الظهر في الفول الحار وإلى نصف العصر في المقيلي . 

واعلم أن الله تعالى قال : “ الرجال قوامون على النساء “ . 
ففضل الرجال على النساء بذلك فمن لا كسب له فهو والمرأة سواء في الدرجة . 
وانظر يا أخي إلى إيجار السيد موسى عليه السلام نفسه عشر سنين في تحصيل مهر امرأة تعرف مقدار التزويج . 

وقال لي بعض فقراء العصر وقع لي أني أمرت بعض الفقراء المتعبدين عندي في الزاوية بالتزويج ، فقال لا حاجة لي بذلك ، فغلبته نفسه فوقع في الزنا ، فتزوج يا عازب واسع

“ 328 “

سعي الرجال فلأن تتزوج وتسأل الناس وتكتسب بنصب وتعب خير لك من أن تأتي يوم القيامة زانيا أو محشورا مع قوم لوط ، ولو كنت على عبادة الثقلين ، 
ومن القواعد أن السلامة مقدمة على الغنيمة وقول بعض الفقراء في هذا الزمان أن العزوبة مقدمة على التزويج ، إنما ذلك في حق من لم يخف على نفسه العنت ، أما من يخاف العنت فالتزويج مطلوب له بالإجماع ، 
وقد ورد : شراركم عزابكم وورد : خيركم بعد المائتين الخفيف الحاذ . وهو الذي لا أهل له ولا زوجة . 
وهما محمولان على ما قررناه . 

وكان سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول: لمن شاوره في التزويج ، وليس له كسب ، شاور يا أخي غيري أتريد مني أن أعلمك سرقة العمائم ؟ 
فتلخص من جميع ذلك أن صفة التزويج أولى من صفة العزوبة بكل حال لأجل النسل والإعفاف . “ والله عليم حكيم “ . 

روى الشيخان واللفظ لهما وأبو داود والنسائي ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “ يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فإن أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء “ . 

وروى ابن ماجة مرفوعا : “ من أراد أن يلقى الله طاهرا مطهرا فليتزوج الحرائر “ . 
يعني اللائي يعففنه عن النظر إلى الأجانب . 

وروى الترمذي مرفوعا وقال حديث حسن : “ أربع من سنن المرسلين الحناء والتعطر والسواك والنكاح “ . 
وفي بعض الروايات : والحياء بالياء ودون النون . 

وروى البيهقي مرفوعا : “ إذا تزوج العبد فقد استكمل نصف الدين فليتق الله في النصف الباقي “ .

“ 329 “

وروى الترمذي وقال حسن صحيح وابن حبان في صحيحه والحاكم مرفوعا : “ ثلاثة حق على الله عونهم : المجاهد في سبيل الله ، والمكاتب الذي يريد الأداء ، والناكح الذي يريد العفاف “ . 

وروى الطبراني والبيهقي مرسلا بإسناد حسن : “ من كان موسرا وهو محتاج لأن ينكح فلم ينكح فليس مني “ . 

وروى الشيخان وغيرهما : في خبر الثلاثة الذين قال أحدهم ، أما أنا فأعتزل النساء فلا أتزوج أبدا ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم لكني أصلي وأرقد وأصوم أفطر وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني“. والله تعالى أعلم . 

150 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نختار ذات الدين الشوهاء على الجميلة الفاسقة عند فقد ذات الدين الجميلة ، وهذا العهد يخل بالعمل به غالب الناس ، حتى بعض من ينسب إلى العلم والصلاح لإيثارهم الدنيا على الآخرة ، وفي الحديث : لو تعلمون ما أعلم ما تلذذتم بالنساء على الفرش . 
والقاعدة عند الله تعالى أن يكون نومهم ضرورة وأكلهم ضرورة ولبسهم ضرورة وجماعهم ضرورة أما عند غلبة شهوتهم عليهم أو غلبة شهوة عيالهم عليهم ، ومن أتى الجماع عند الضرورة كفاه الله جارية سوداء ، كما اكتفى الإمام الشافعي بالجارية ، وكان اسمها بلاغا وكانوا إذا طلبوه لتزويج المنعمات يقول ما لي فراغ إلى الاستمتاع بهن ثم يقول إن في بلاغ لبلاغا . 

واعلم يا أخي أن من أكبر الفسق الذي تقع فيه امرأة تركها الصلاة ، وعدم الغسل من الجنابة كلما يقع لها جنابة فيصير الإنسان يضاجعها وهي جنب ساخط عليها ربها ، ومذهب الإمام أحمد رضي الله عنه أنها مرتدة لا يجوز نكاحها وأولادها من زنا ، على قاعدة الشريعة : 
فابحث يا أخي على دين المرأة وحسن خلقها ولا يضرك ما فاتك بعد ذلك عكس ما عليه غالب الناس اليوم ، فترى أحدهم يسأل عن حسنها وعن مالها فقط ، وما عليه من دينها بل يصير

“ 330 “

يقبلها ويعانقها ، كما تفعل الأمة مع سيدها مع أنها مرتدة مراقة الدم إن لم تتب ، وذلك في غاية الجهل والتهوير ، ولذلك يكون عاقبة أحدهم وخيمة من الفراق والشكاوى حين يريد أن يأخذ شئ من حوائجها ليرهنه أو يبيعه لينفقه ، 
بل رأيت بعض الشباب تزوج عجوزا ذات مال وصار يخدمها ، وينتظر موتها ليرثها فلم تمت فطلقها بعد اثنتي عشرة سنة ، وكان يقول كلما أقرب منها يحصل لي في بدني الأذى كأنني أشرب سما ، 
وهذا كله لا ينبغي لمؤمن أن يفعله لا سيما من كان مشهورا بالعلم والصلاح ، وقد قالوا من ادعى طريق الفقراء واسترقته شهوة من شهوات الدنيا فهو كاذب في دعواه . “ والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم “ . 

وروى الإمام أحمد بإسناد صحيح والبزار أبو يعلي وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ تنكح المرأة على إحدى خصال ، لجماها ومالها ، وخلقها ، ودينها فعليك بذات الدين والخلق تربت يمينك “ . 

وفي رواية للشيخين وغيرهما مرفوعا : “ تنكح المرأة لأربع : لمالها ، ولحسبها ، ولجمالها ، ولدينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك “ . 

قال الحافظ عبد العظيم وقوله تربت يداك كلمة معناه الحث والتحريض ، وقيل هي كلمة دعاء عليه بالفقر ، وقيل بكثرة المال، واللفظ مشترك بينهما قابل لكل منهما والثاني هنا أظهر ومعناه أظفر بذات الدين ولا تلتفت إلى المال أكثر الله مالك. 

وروى الأول عن الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما قال له ذلك لأنه رأى الفقر خيرا له من الغنى . والله تعالى أعلم بمراد نبيه صلى الله عليه وسلم . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ من تزوج امرأة لعزها لم يزده الله إلا ذلا ، ومن تزوجها لمالها لم يزده الله إلا فقرا ، ومن تزوجها لحسنها لم يزده الله إلا دناءة ، ومن تزوج امرأة لم يرد بها إلا أن يغض بصره ويحصن فرجه أو يصل رحمه ، بارك الله له فيها وبارك لها فيه “ . 

وروى ابن ماجة مرفوعا : “ لا تزوجوا النساء لحسنهن فعسى حسنهن أن يرديهن

“ 331 “
ولا تزوجوهن لأموالهن ، فعسى أموالهم أن تطغيهن ، ولكن تزوجوهن على الدين ولأمة جذماء سوداء ذات دين أفضل “ . والله تعالى أعلم . 

151 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نختار تزويج الودود الولود على الجافية الطبع العجوز ، من حيث إن تزويج الولود الودود أشرح للخاطر ، لما فيه فتح باب الشكر لله عز وجل وارتباط القلب بها من حيث أولادها ولا هكذا العجوز الجافية فإن من تزوجها ربما سخط على مقدور ربه عز وجل لنفرة الخاطر منها ، 
وربما ولدت الجافية ولدا فجاء نصف الخلق ضعيفا لضعف الداعية بخلاف الودود ، يستخرج بحسن ملاعبتها وحلاوة كلامها المني الكثير من جميع مكامنه فتنزل النطفة عزيرة [ غزيرة . ] فيأتي الولد ضخم الخلق ، حسن الوجه جميل الأخلاق على صورة ما كان أبواه عليه حال الوقاع بإذن الله تعالى . 

وبالجملة فلا تجد أحدا يختار خلاف ما اختار له الشارع صلى الله عليه وسلم إلا لعلة دنيوية ، اللهم إلا أن يكون في مقام رياضة النفس فهذا له حكم آخر . 

وقد كان بعضهم يتزوج كل امرأة رآها شوهاء ويصبر عليها ويقول : أنا أحق بها من غيري فأحملها عن إخواني المسلمين وكان بعضهم يختار شراء العبد القوي الرأس أو الدابة البطيئة السير ويصبر عليها . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : قل أحد الأولياء إلا وهو تحت حكم امرأته تؤذيه بلسانها وبأفعالها ، إما أن يكون ذلك لمشاكلها لنفسه ، وإما أن يكون ذلك اختبارا منه ليحمل أذاها عن غيره ممن يتزوجها . 

وأخبرني شيخنا نور الدين الشوني شيخ مجلس الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم بمصر وقراها أنه جاور عند سيدي عثمان الحطاب بمصر فخرج يتوضأ في ليلة باردة ، فوجد شخصا ملفوفا في نخ ، حلفاء قال : فحركته برجلي وقلت له من أنت ؟ 
فقال عثمان ، فقلت يا سيدي مالك نائم هنا ، فقال أخرجتني أم أحمد من البيت . 

وكذلك رأيت زوجة سيدي الشيخ محمد بن أبي الحمايل السروي تشتمه وتخرجه عن طريق الفقر ويخاف منها ، ورأته مرة وهو طائر في الليل مع الطيارة فقالت : انظروا عرصته أيش قام عليه بطيران ، وكانت زوجة سيدي علي الخواص تهجره الثلاثة

“ 332 “

أشهر وأكثر ، وهجرته شهرا لكونه سقى دجاجها من الماء المكشوف ، وغلط مرة فشرب من قلتها فحكت موضع فمه بشقفة حتى لا تضع فمها موضع فمه ، وسافر بها إلى الحجاز وهي هاجرة له ، فسافر بها من مصر ورجع من غير أن يقع بينها وبينه كلام ، ثم لما ماتت تبعها براية بيضاء أمام نعشها ، مع أنه أخبرني في مرض موتها بأن له سبعا وخمسين سنة من حين دخل بها لم ينم معها ليلة واحدة ، وهما مصطلحان ، فمثل هؤلاء لهم مقاصد صحيحة فينبغي التسليم لهم فيمن يتزوجونه من العجائز والشوهات والسيئات الخلق : “ والله عليم حكيم “ . 

روى أبو داود واللفظ له والحاكم وقال صحيح الإسناد والنسائي : “ أن أعرابيا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إني أصبت امرأة ذات حسب ومنصب ومال إلا أنها لا تلد أفأتزوجها ؟ فنهاه ، ثم أتاه الثانية ،
فقال له مثل ذلك ؟ ثم أتاه الثالثة فقال : تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة “ . 
وروى البيهقي أن عمر رضي الله عنه كان يقول : حصير في بيت خير من امرأة لم تلد . والله تعالى أعلم . 


152 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نكون رحمة بين العباد وميزان عدالة بين الناس لا نحيف على واحد دون آخر فنرغب مثلا الزوج في الوفاء بحق زوجته وحسن عشرتها ، ونرغب المرأة في الوفاء بحق زوجها وطاعته وعدم مخالفته ونتلو على كل واحد منهما ما ورد في ذلك في حقه عن الشارع صلى الله عليه وسلم ، 

وهذا العهد قل من يعمل به الآن لأمور يطول شرحها ، وأولى الناس بالعمل به حملة القرآن والعلم لاطلاعهم على ما ورد في ذلك بخلاف العوام والظلمة فإن أكثرهم لا يكاد يعرف أصول الدين فضلا عن فروعه ، وينبغي للفقيه إذ وعظ النساء والرجال أن يذكر لكل فريق ما عليه من الحق للآخر . 

وقد دخل الأمير محيي الدين بن أبي أصبغ أحد أركان الدولة بمصر المحروسة يوما فرأى قارئ البخاري لعياله في البيت يقرأ عليهن حقهن على الزوج ، فقال له يا أعمى القلب

“ 333 “
اذكر لهن ما عليهن من حق الزوج أولا ، لأننا لا نطيقهن من جهلهن بما لهن علينا من الحق فكيف نطيقهن إذا عرفن الحقوق التي لهن علينا ؟ 

فإياك يا أخي إذا عرفت العلم أن تتخذه سلاحا تقاتل به كل من له عليك حق ، فإن ذلك حق أريد به باطل ، وربما عملت يا أخي بالأقوال التي ليست في مذهبك وخاصمت بها زوجتك وظفرت عليها بالحجج حتى تقهرها وتظهر للناس أنها ظالمة ، والحال بخلاف ذلك ، والناقد بصير . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى شيخ يبين له طرق السياسة وتمهيدها لكل خصم حتى يكون كل منهما يبادر إلى إعطاء ما عليه من الحق لما لنفسه من الحظ والمصلحة ، فإن من لم يعرف طرق السياسة ربما نسبوه إلى غرض وخاصمه أحد الخصمين وأخرجه عن كونه ميزان عدالة . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : أخلاق الزوجة على صورة أخلاق الرجل في نفسه لأنها منه خلقت ، فمن جهل شيئا من أخلاقه فلينظر إلى أخلاق زوجته فإنها تغمز عليه ، فإن أردت يا أخي استقامة زوجتك في الأخلاق فاستقم مع الله فيما بينك وبينه ، قال وهذا أمر قد أغفله الناس فصاروا يشكون من أخلاق زوجاتهم ولا ينتبهون لنفوسهم ولو أنهم عرفوا ما قلناه لرجعوا لنفوسهم فاستقاموا في أخلاقها فاستقامت أخلاق نسائهم . 

وقد جربت أن ، وزوجتي أم عبد الرحمن رضي الله عنه في أخلاقها ، فلا أتعوج في عمل ظاهر أو باطن ، إلا ، وتتعوج على في أخلاقها قهرا عليها مع أنها ذات خلق حسن ، وربما أكون معها في أحسن ما يكون من حسن العشرة فيخطر في بالي فعل شئ من الشهوات فتتغير في المجلس قهرا فأعرف سبب ذلك فأرجع عنه فترجع في الحال . 

وفي رسالة القشيري عن الفضيل بن عياض : أنه كان يقول : إني لأعصي الله تعالى فأعرف ذلك في خلق حماري وخادمي وزوجتي ، فإذا استغفرت وندمت زال ذلك الخلق السيئ فأعرف قبول التوبة ، وكثيرا ما كنت أستغفر وأندم فيدوم الحمار على شموسه ، والعبد والزوجة على مخالفة ما آمرهم به فأعرف أن توبتي لم تقبل . ففتش يا أخي نفسك في الأخلاق السيئة قبل أن تشكو من زوجتك ، وكذلك المرأة ينبغي لها أن تفتش نفسها ثم تشكو من زوجها . 
ثم إن ما ذكرناه من هذه القاعدة هو الغالب في الناس ، وقد يكون

“ 334 “

بعض الأولياء تقيما في الباطن ويبتلي بزوجته وبأصحابه وغيرهم اختبارا له وتحملا عن غيره من الناس ، فربما كان غيره يتزوج تلك الزوجة فلا يتحمل أذاها . “ والله غفور رحيم “ . 

روى الطبراني وغيره مرفوعا : “ أيما رجل تزوج امرأة على ما قل من المهر أو كثر ليس في نفسه أن يؤدي إليها حقها خدعها فمات ولم يؤد إليها حقها لقي الله يوم القيامة وهو زان “ . 

وروى الشيخان مرفوعا : “ كلكم راع ومسؤول عن رعيته ، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته ، والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته ، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها “ . 

وروى الترمذي وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ أكمل المؤمنين إيمانا خلقا خياركم لنسائهم “ . 
وفي رواية للترمذي والحاكم مرفوعا : “ إن من أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وألطفهم بأهله “ . 

وروى ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ خياركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي “ . 

وروى ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إن المرأة خلقت من ضلع فإن أقمتها كسرتها فدارها تعش بها “ . 

قلت : والمداراة تكون بإسقاط جزء من الدنيا والمداهنة تكون بإسقاط شطر من الدين فالمداراة مستحبة ، والمداهنة حرام في حرام ومكروه في مكروه . والله أعلم .
 
وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ استوصوا بالنساء فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج ما في الضلع أعلاه ، فإن ذهبت تقيمه كسرته ، وإن تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء “ .

“ 335 “

وفي رواية لمسلم مرفوعا : “ إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقة ، فإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج ، وإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها “ . 

والضلع : بكسر الضاد المعجمة وفتح اللام أفصح من سكونها ، والعوج : بكسر العين وفتح الواو ، وقيل إذا كان فيما هو منتصب كالحائط والعصا يقال فيه عوج بفتح العين والواو وفي غير المنتصب كالدين والخلق والأرض ونحو ذلك يقال فيه عوج بكسر العين وفتح الواو ، قاله ابن السكيت . 

وروى مسلم مرفوعا : “ لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر “ . 
ومعنى يفرك يبغض ، وهو بسكون الفاء وفتح الياء والراء وضم الراء شاذ . 

وروى أبو داود وابن حبان في صحيحه : أن معاوية بن حيدة قال : يا رسول الله ما حق زوجة أحدنا عليه ؟ 
قال : أن تطعمها إذ طعمت وتكسوها إذا اكتسيت ، ولا تضرب الوجه ، ولا تقبح ، ولا تهجر إلا في البيت . 
ومعنى لا تقبح : أي لا تسمعها المكروه ، بأن تشتمها وتقول قبحك الله ونحو ذلك . 

وروى ابن ماجة والترمذي وقال حسن صحيح مرفوعا : “ ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك إلا أن يأتين بفاحشة مبينة ، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح ، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهم سبيلا ، ألا إن لكم على نسائكم حقا ولنسائكم عليكم حقا ، فحقكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون ، وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن ، وطعامهن “ . 
وقوله عوان : أي أسيرات ، ومنه فك العاني .

“ 336 “

وروى ابن ماجة والترمذي والحاكم مرفوعا : “ أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة “ . 

وروى ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إذا صلت المرأة خمسها وحصنت فرجها وأطاعت بعلها دخلت من أي أبواب الجنة شاءت “ . 

وروى البزار بإسناد حسن والحاكم : “ عن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت يا رسول الله أي الناس أعظم حقا على المرأة ؟ 
قال زوجها : قلت أي الناس أعظم حقا على المرأة ؟ قال زوجها : قلت فأي الناس أعظم حقا على الرجل ؟ قال أمه “ . 

وروى البزار بإسناد جيد وابن حبان في صحيحه : “ أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم بابنته فقال : إن ابنتي هذه أبت أن تتزوج ؟ 
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أطيعي أباك ، فقالت : والذي بعثك بالحق لا أتزوج حتى تخبرني ما حق الزوج على زوجته قال : حق الزوج على زوجته لو كان به قرحة فلحستها أو انتثر منخره صديدا أو دما ثم ابتلعته ، ما أدت حقه ؟ 
قالت : والذي بعثك بالحق لا أتزوج أبدا ؟ 
فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تنكحوهن إلا بإذنهن “ . 

وفي رواية لابن ماجة وابن حبان في صحيحه في قصة أخرى : فقالت : والذي بعثك بالحق لا أتزوج ما بقيت الدنيا . 

وروى أبو داود مرفوعا : “ لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت النساء أن يسجدن لأزواجهن ، والذي نفسي بيده لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها “ . 
زاد في رواية ابن ماجة : ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه . 

وروى ابن ماجة مرفوعا : لو أن رجلا أمر امرأته أن تنتقل من جبل أحمر

“ 337 “

إلى جبل أسود ، أو من جبل أسود إلى جبل أحمر ، لكان عليها ، أن تفعل . 
وروى الطبراني مرفوعا : “ ألا أخبركم بنسائكم في الجنة ؟ قلنا : بلى يا رسول الله ، قال : كل ودود ولود ، إذا غضبت أو أسئ عليها أو غضب زوجها قالت : هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتى ترضى “ . 

وروى النسائي والبزار مرفوعا : “ لا ينظر الله تعالى إلى امرأة لا تشكر لزوجها وهي لا تستغني عنه “ . 

وروى الترمذي وقال حديث حسن والنسائي وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتأته ، وإن كانت على تنور “ . والله تعالى أعلم . 

153 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن ننفق على زوجاتنا وعيالنا وبناتنا ونؤدبهن ونصبر عليهن ، ونقدم في النفقة من أمرنا الشارع بتقديمه ، لكن أمر الشارع لنا بالإنفاق إنما بالإنفاق إنما يكون بشرط وجود ما تنفقه من وجه حلال ، فإن لم نجد ذلك من وجه حلال خيرنا في الإقامة مع عدم تكلفينا عيالنا بذلك ، أو في الفراق أو في الرضا بالخبز الحاف من غير أدم ، فمن أجاب فهو منا ، ومن عصى فليس منا ، ولسنا منه . 

ويحتاج العامل بهذا العهد إلى صبر شديد هو وعياله وأولاده كما كان أهل بيت النبوة في حال حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلا فمن لازم كل منهم السخط على المقدور وعدم الرضا بما قسمه الله له ، وقد قل في هذا الزمان المكاسب ولو من شبهات وصار المتاجر فضلا عن غيره لا يعمل بالقوت إلا بمعاينة أسباب الموت . 

ثم اعلم أن من الناس من لم يقسم الله تعالى له ولعياله رزقا إلا من الوظائف على طريقة فقهاء الزمان ، فتأنف نفس ذلك المعيل أن يباشر تلك الوظائف ، إما تكبرا وإما خوفا أن يقول الناس فيه إنه دنيوي كما يقع لبعض المعتقد فيهم ، 
بل رأيت بعضهم لم يباشر وظيفته كذا وكذا سنة ، وطلب من الناظر أن يصرف له معلومها ، فأبى إلا أن يباشرها فسلط عليه جماعة من ذوي اللسان ، 
واشتكوا الناظر وحبسوه كأنه هو الجاني ، وأعرف جماعة لا يسألون الناس مع حاجاتهم وإن أعطوهم شيئا ردوه بحضرة الناس ،

“ 338 “

ويأكلون معلوم وظائفهم من غير مباشرة ، مع أنهم يفتون بتحريم ذلك في حق غيرهم ، وهذا كله من الجهل وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ ليس المعطي بأفضل من السائل إذا كان محتاجا “ . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : اسع على عيالك ليلا ونهارا ولو سماك الناس دنيويا فإنه خير من أن يسموك صالحا وأنت تأكل صدقاتهم وأوساخهم ، وناظر لما في أيديهم ، وكل من لم يعطك شيئا تصير تكرهه ، مع أن تلك الكراهة من غير حق . 

وقد رأى سيدي علي الخواص مرة شخصا من مشايخ العصر ، كان يتجر في البز والقماش ، فترك ذلك وعمل شيخا ، فقال له أرجع إلى حالتك الأولى فإنها أرجح لك ، وأطهر لقلبك فلم يسمع ، فدعا الشيخ عليه بمحبة الدنيا وحرمانه منها فصار بعد شهر 
كذلك فلا هو يترك الدنيا ولا يقدر على أن يأكل منها ولا يتصدق منها ، ولا ينفق على عياله فتلف بالكلية لمخالفته الإشارة ، وبلغني أن له الآن كل سفرة نحو خمسة عشر ألف دينار في بلاد التكرور وفي بلاد الشام وفي الحجاز ، وقد قالوا : أقبح من كل قبيح صوفي شحيح . 

فاعمل يا أخي على تحصيل النفقة عليك وعلى عيالك كل يوم بيوم ، ولا تدخر شيئا إلا لعذر شرعي . 
والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه . والله تعالى أعلم . 
وقد تقدم في كتاب الصدقات الترغيب في النفقة على الزوج والأقارب وتقدمهم على غيرهم . 

روى مسلم مرفوعا : “ دينار أنفقته في سبيل الله ، ودينار أنفقته في رقبة ، ودينار تصدقت به على مسكين ، ودينار أنفقته على أهلك أعظمها أجرا الذي أنفقته على أهلك “ . 

وفي رواية لمسلم والترمذي : “ أفضل دينار ينفقه الرجل دينار ينفقه على عياله ، ودينار ينفقه على دابته في سبيل الله ، ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله “ . 
قال أبو قلابة : بدأ بالعيال ، ثم قال أبو قلابة ، وأي رجل أعظم أجرا من رجل ينفق على عيال صغار ؟ يعفهم الله أو ينفعهم الله به ويغنيهم .

“ 339 “

وروى ابن ماجة وابن خزيمة في صحيحه والترمذي مرفوعا : “ عرض على أول ثلاثة يدخلون الجنة ، فذكر منهم : وعفيف متعفف ذو عيال “ . 

وروى الشيخان : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لسعد بن أبي وقاص : وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها حتى ما تجعل في في امرأتك [ أي في فمها . دار الحديث ] . 

وروى الإمام أحمد بإسناد جيد مرفوعا : “ ما أطعمت نفسك فهو لك صدقة ، وما أطعمت ولدك فهو لك صدقة ، وما أطعمت زوجتك فهو لك صدقة ، وما أطعمت خادمك فهو لك صدقة “ . 

وروى الطبراني وغيره مرفوعا : “ وابدأ بمن تعول أمك وأباك وأختك وأخاك وأدناك فأدناك “ . 

وفي رواية للطبراني مرفوعا : “ ما أنفق المرء على نفسه وأهله وذوي رحمه وقرابته فهو له صدقة “ . 

وروى الدارقطني والحاكم وصحح إسناده مرفوعا :  “ وما وقى المرء به عرضه كتب له به صدقة ، وما أنفق المؤمن من نفقة ، فإن خلفها على الله والله ضامن إلا ما كان في بنيان أو معصية “ .

وسئل محمد بن المنكدر عما وقى المرء به عرضه ؟ 
فقال : هو ما يعطي للشاعر وذي اللسان المتقى “ . 
وروى البزار مرفوعا : “ إن المعونة تأتي من الله على قدر المؤونة ، وإن الصبر يأتي من الله على قدر البلاء “ . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ أول ما يوضع في ميزان العبد نفقته على أهله “ . 

وروى الإمام أحمد والطبراني مرفوعا : “ إن الرجل إذا سقى امرأته من الماء أجر “ .

“ 340 “

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ ما من يوم يصبح فيه العباد إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقا خلفه ، ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكا تلفا “ . 

قال الشيخ محيي الدين بن العربي رحمه الله: والمراد بالتلف فيمن أمسك أن يتلف ذلك بالإنفاق في سبيل الله لأن الملك من عالم الخير فكأنه سأل الله تعالى أن الممسك ينفق ماله في سبيل الله كالسخي ولا يشح به إلا بطريق شرعي . والله أعلم . 

وروى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ من ابتلى من هذه البنات بشئ فأحسن إليهن كن له سترا من النار “ . 

وروى مسلم والترمذي مرفوعا : “ من عال على جاريتين حتى يبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو وضم أصابعه “ . 
وفي رواية للترمذي مرفوعا : “ من عال جاريتين دخلت أنا وهو الجنة كهاتين وأشار بأصابعه “ . 
يعني السبابة والتي تليها كما في رواية ابن حبان في صحيحه . 

وروى ابن ماجة مرفوعا : “ ما من مسلم له ابنتان فيحسن إليهما ما صحبتاه أو صحبهما إلا أدخلتاه الجنة “ . 

وروى البزار والطبراني مرفوعا : “من سعى على ثلاث بنات فهو في الجنة ، وكأن له كأجر مجاهد في سبيل الله صائما قائما“. 
زاد في رواية فقالت له امرأة وثنتان ؟ قال : وثنتان . وشواهده كثيرة . 

وفي رواية للترمذي وأبي داود مرفوعا : “ من كان له ثلاث بنات أو ثلاث أخوات أو بنتان أو أختان فأحسن صحبتهن واتقى الله فيهن دخل الجنة “ . 
وروى أبو داود والحاكم وقال صحيح الإسناد مرفوعا :
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الخميس 7 يناير 2021 - 21:55 عدل 5 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 5975
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الخميس 31 ديسمبر 2020 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات .كتاب لواقح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية الشيخ عبد الوهاب الشعراني 

 الشيخ عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني رضي الله تعالى عنه 

العهود المحمدية من 149 إلى 160 في القسم الأول المأموريات

“ 341 “
“ من كانت له أنثى فلم يئدها ولم يهنها ولم يؤثر ولده الذكور عليها أدخله الله الجنة “ . 
ومعنى لم يئدها : أي لم يدفنها حية وكانوا يدفنون البنات أحياء ، ومنه قوله تعالى : “ وإذا الموؤودة سئلت “ . والله تعالى أعلم . 

154 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نسمى أولادنا بالأسماء الحسنة ، ونرشد جميع إخواننا إلى ذلك ونمنع بعضهم من تسمية ميخائيل وغبريان ونحوهما كشموال ، من حيث كونها صارت من أسماء اليهود والنصارى ، كما نمنع المسلم من لبس العمامة الصفراء والزرقاء ، من حيث كونهما صارا شعارا لأهل الكتابين ، ويؤيد ذلك حديث : من تشبه بقوم فهو منهم . 

ونمنع بعضهم من تسمية بأسماء الله تعالى ، كنافع ومالك ومؤمن وعزيز وحكيم وعدل وجليل وحليم ووكيل ونحوهم مما ورد ، لكن ظواهر الشريعة تشهد بالجواز لورودها في السنة . 

قال سيدي علي الخواص : وينبغي اجتناب الألقاب الكاذبة كشمس الدين ، وقطب الدين وبدر الدين ونحوها وإن كان لها معنى صحيح بالتأويل ، كأن يقال المراد أنه شمس دين نفسه ، أو قطب دين نفسه ، أو بدر دين نفسه وهكذا ، وهذا أمر قد عم غالب الناس حتى العلماء والصالحين ، وصاروا يستنكرون النداء بأسمائهم المجردة عن الألقاب كمحمد وعمر وعلي ونحو ذلك ، واتباع السنة أولى . 

ومن أراد التفخيم لعالم أو صالح فليخاطبه بلفظ السيادة ، كسيدي محمد ، وسيدي عمر ، ونحو ذلك ، فإنه أبعد عن الكذب من قطب الدين ونحوه . والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم . 

روى أبو داود وابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فحسنوا أسماءكم . 
قلت : قال بعض العلماء : ليس كل الناس يدعى بأبيه يوم القيامة ، وإنما ذلك خاص

“ 342 “
بمن ليس له ذنب يفتضح به ، أما من له ذنب يفتضح به فينادى باسم أمه سترا له “ . والله أعلم . 

وروى مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة مرفوعا : “ أحب الأسماء إلى الله ما عبد وحمد “ . 
وفي رواية : “ أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن “ . 

وروى أبو داود والنسائي مرفوعا : “ تسموا بأسماء الأنبياء ، وأحب الأسماء إلى الله تعالى عبد الله وعبد الرحمن وأصدقها حارث وهمام “ . 

أي لأن الحارث هو الكاسب ، والهمام هو الذي يهم مرة بعد أخرى ، وكل إنسان لا ينفك عن هذين الأمرين . والله تعالى أعلم . 

155 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نؤدب أولادنا الذكور والإناث ، ولا نكل تأديب البنات إلى أمهن جملة كما عليه بعضهم ، لا سيما إن كنا أعلم بالأدب من الأم ، وهذا باب قد أغفله غالب الناس حتى صار الولد الأمرد يجلس يلغو بين الرجال الأكابر ويمزح ، ولا شك أن الأب المسؤول عن ذلك فعليه الأمر لولده بالخير ويبقى من الله تعالى ، وقد أدركنا الناس وهم يؤدبون أولادهم ليلا ونهارا ، ولا يكتفون بالفقيه أو المعلم ، فإن قلب الأجنبي على الولد ليس كقلب الوالد . 

وقد كان أخي الشيخ عبد القادر لا يجلس قط بين الرجال حتى دارت لحيته ، ولما تزوج مكث نحو سنة لا يقدر على مجالسة والده ، وما اطلع والده ولا أمه قط على غسله من الجنابة . 

ورأي سيدي علي الخواص شخصا من أولاد العلماء دخل الحمام مع والد زوجته في جمعة الدخول بها ، فأنكر ذلك غاية الإنكار وقال إذا كان هذا حال أولاد العلماء فكيف بغيرهم . 

وسمعت مرة يقول : إنما كان غالب أولاد الأولياء والعلماء لا حياء فيهم ولا أدب ولا فضيلة لأنهم عكارة ظهور آبائهم حين تصفو من الكدورات ، فنزل ذلك في نطفة أولادهم بخلاف أولاد الفلاحين والعوام الغالب عليهم اكتساب الفضائل لموت آبائهم من غير تصفية .

“ 343 “
فأدب يا أخي ولدك ولا تغفل عنه وإن كنت شيخ زاوية ، فعلمه كيف يتلقى الواردين من الفقراء والعلماء والأمراء ومشايخ القرى وغيرهم ، وعلمه آداب الضيافة ، ومكافأة الناس على هداياهم ، وعدم ادخار شئ عن الضيف وعدم تكلفه له ، وأخبره بأن من 
تكلف للضيف سوف يهرب ولو على طول ، وأمره بإجلال جماعة والده وبمحبتهم والإحسان إليهم ، وإيثارهم على نفسه في المأكل والهدايا وغير ذلك ، وذلك ليعكفوا عليه بعد والده حتى يظهر له فضله ، ويحتاج الناس إليه في علم أو سلوك أو شفاعة ونحو ذلك . 

وأمره باكتساب الفضائل ليلا ونهارا والإيثار على نفسه ، وتحمل الأذى من جميع الخلق حتى يصير يهرب من الناس فيتبعونه ، فإن كل من احتاج إلى جلب الناس بالإحسان فمشيخته مفتعلة ، وإن رفعهم من جهة تصرموا من جهة أخرى ، وليس هذا من شأن الفقراء ، إنما ذلك من شأن أبناء الدنيا ، وقد خالف كثير من أبناء ما ذكرناهم وعادوا أصحاب والدهم ففر الناس منهم وأخربوا الزاوية ، ولو أنهم أجلوا أصحاب والدهم لكملوهم بالأدب الذي أخذوه عن والدهم . 

وبعضهم ادعى أنه رأى والده بعد موته في المنام ، وقال له كل من كنت أحبه فابغضه فعمل بذلك ، فقلت له هذا إبليس ، فلم يعتقد صدق مقالتي وقال رأيت والدي حقا ، فقلت له لو رأى شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له اكره أبا بكر وعمر وكل من كنت أحبه فابغضه هل يجوز له بغضهم ؟ فقال لا ، فقلت فكذلك في أصحاب الأولياء ، فرجع واستغفر الله تعالى وتاب وصالح جماعة والده فعمرت الزاوية ، فالحمد لله رب العالمين . 

وقد جاءني الشيخ جلال الدين البكري بولده محمد وقال ادع الله له أن يجعله كأخيه أبي الحسن فقلت له يكفي واحد في البيت مرصد لإقراء الناس العلم ولكن أدعو له أن الله يعرفه مقادير الواردين على الزاوية فانقبض خاطره من ذلك . 

وبالجملة فالكمال في الشخص إنما يكون بمراعاة معرفة الشرع والعرف والعمل بهما والسلام . 

روى الترمذي مرفوعا : “ لأن يؤدب الرجل ولده خير له من أن يتصدق بصاع “ .

“ 344 “
وفي رواية له أيضا مرفوعا ومرسلا : “ما نحل والد ولدا من نحل أفضل من أدب حسن“. ومعنى نحل : أعطى ووهب ؟ 
وروى ابن ماجة مرفوعا : “ أكرموا أولادكم وأحسنوا أدبهم “ . والله تعالى أعلم . 

156 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نروض نفوسنا في عدم الميل الطبيعي إلى أولادنا بحيث نعرف من أنفسنا أنها صارت لا تتأثر لو ماتوا في ساعة واحدة تقديما لمرضاة الله تعالى على مرضاة نفوسنا . 

ويحتاج من يريد العمل بهذا العهد إلى السلوك على يد شيخ صادق يسلك به حتى يخرجه عن محبة الدنيا وشهواتها ، وإلا فمن لازمه التأثر المصاحب للضجر على فراق ماله وأولاده ، ولو أنه كان راض نفسه قبل ذلك لم يقع منه تأثيرا ، إن لم يكن ذلك كشفنا كان إيمانا بقوله تعالى : “ فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون “ . 

وربما أتت المصيبة للولي في حال إدباره عن الله تعالى فيتأثر ضرورة ، وربما أتت المصيبة للعاصي في حال إقباله على الله تعالى فلا يتأثر ، وقد بسطنا الكلام على هذا العهد في عهود المشايخ فراجعها . والله تعالى أعلم . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ما من مسلم يموت له ثلاثة لم يبلغوا الحنث إلا أدخله الله الجنة بفضل رحمته إياهم“. 

وفي رواية للنسائي مرفوعا : “ من احتسب ثلاثة من صلبه دخل الجنة فقامت امرأة فقال : واثنان ؟ فقال : واثنان فقالت المرأة يا ليتني قلت وواحدا “ . 

والحنث هو الإثم والذنب ، والمعنى أنهم لم يبلغوا السن الذي يكتب عليهم فيه الذنوب : 
 
وروى ابن ماجة بإسناد حين مرفوعا : “ ما من مسلم يموت له ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث إلا تلقوه من أبواب الجنة الثمانية من أيها شاء دخل “ .

“ 345 “
وروى مالك والشيخان وغيرهم مرفوعا : “ لا يموت لأحد من المسلمين ثلاثة من الولد فتمسه النار إلا تحلة القسم “ . 

وفي رواية لمسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لنسوة من الأنصار : “ لا يموت لإحداكن ثلاثة من الولد فتحتسب إلا دخلت الجنة ، فقالت امرأة منهن أو اثنان يا رسول الله ؟ قال : أو اثنان “ . 

وفي رواية للنسائي يقال لهم يعني الأولاد ادخلوا الجنة فيقولون حتى يدخل آباؤنا فيقال لهم ادخلوا الجنة أنتم وآباؤكم “ . 

وروى مسلم مرفوعا : “ صغارهم يعني الأموات دعاميص الجنة ، يتلقى أحدهم أباه أو قال أبويه فيأخذ بثوبه أو قال بيده فلا يتناهى أو قال يتنهى حتى يدخله الله وإياه الجنة “ . 

والدعاميص : بفتح الدال جمع دعموص بضمها ، وهي دويبة صغيرة يضرب لونها إلى السواد تكون في الغدران ، شبه الطفل بها في الجنة لصغره وسرعة حركته ، وقيل هو اسم للرجل الزوار للملوك الكثير الدخول والخروج عليهم ، لا يتوقف على إذن منهم ولا يخاف أين يذهب من ديارهم ، شبه به طفل الجنة لكثرة ذهابه في الجنة حيث شاء لا يمتنع من بيت فيها ولا موضع ، وهذا قول ظاهر . والله أعلم . 

وروى الطبراني مرفوعا : “ من مات له ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث لم يرد النار إلا عابر سبيل يعني الجواز على الصراط فقال رجل واثنان ؟ فقال : واثنان . 
قال جابر : وبالجملة لو قال وواحد لقال له وواحد “ . 

وروى الإمام أحمد وغيره بإسناد حسن مرفوعا : “ والذي نفسي بيده إن السقط ليجر أمه بسرره إلى الجنة إذا احتسبته “ . 
والسرر : هو ما تقطعه القابلة ، وما بقي بعد القطع هو السرة.
 
وروى الترمذي مرفوعا : “ من كان له فرطان من أمتي أدخله الله بهما الجنة ؟ 
فقالت عائشة : وفرط ؟ قال : وفرط يا موفقة ، قالت : فمن لم يكن له فرط من أمتك قال أنا فرط أمتي لن يصابوا بمثلي “ .

“ 346 “
والفرط هو الذي لم يدرك من الأولاد الذكور والإناث وجمعه أفراط.
 
وروى ابن ماجة مرفوعا : “ من قدم ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث كانوا له حصنا حصينا من النار ، فقال أبو ذر : قدمت اثنين ، قال واثنين. قال أبي بن كعب : قدمت واحدا قال : وواحدا “. والأحاديث في ذلك كثيرة . والله تعالى أعلم. 

157 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نسعى في تطهير باطننا من سائر الأدناس بالسلوك على يد شيخ مرشد ليطابق لباسنا الأبيض قلبنا الأبيض ، فإن الشارع صلى الله عليه وسلم ما ندبنا إلى لباس الأبيض إلا ليتنبه لذلك العارفون ، فيسعون على تبييض قلوبهم مثل ثيابهم . 

وقد قدمت أم أخي أفضل الدين مرة ثوبا أبيض فرده ، وقال أستحي من الله أن ألبس ما يخالف لون باطني ، فهكذا يكون نظر العارفين . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول : إذا رأيتم الفقير يعتني بلبس الثياب البيض أو الجبة النقية البياض قبل خمود نار بشريته ، فاعلموا أنه قد مكر به فلا ترجوا له فلاحا . 

وسمعت سيدي محمد الشناوي رحمه الله يقول : مثل من لبس الثياب النقية البياض مع دنس القلب مثال من تلطخ بالعذرة قبل الخروج إلى صلاة الجمعة في بدنه وثيابه ثم رش ماء الورد عليه . 

وكان الشعبي رضي الله عنه لا يغسل ثوبه حتى يبلى ، فإذا قيل له إن ثوبك قد اتسخ واسود يقول : ليت قلبي في القلوب مثل ثوبي في الثياب . “ والله عليم حكيم “ . 

روى أبو داود والترمذي مرفوعا وقال حسن صحيح والنسائي وابن ماجة والحاكم وقال صحيح على شرط الشيخين : “ البسوا البياض فإنها أطهر وأطيب ، وكفنوا فيها موتاكم “ . 

وروى ابن ماجة مرفوعا : “ أحسن ما زرتم الله به في قبوركم ومساجدكم البياض “ . والله تعالى أعلم .

“ 347 “


158 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نحب من الثياب القميص اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم ، والسر في ذلك كونه ساترا لأكثر البدن بخلاف الإزار والرداء ، اللهم إلا أن يكون الوقت حارا شديد الحر فلنا التخفيف بلبس الإزار . 

وسمعت سيدي محمد بن عنان يقول : أبدان الفقراء كأبدان المخدرات من النساء ، ليس لأحدهم أن يغتسل إلا مستور البدن بقميص مهلهل ، فقلت له ، إن أعلى ما أمر به الشارع عند الغسل الإزار الساتر للعورة فقط ، فقال صحيح ، ولكن هكذا أدركنا أشياخنا وما هم على خلاف في ذلك ، وربما كان لهم دليل في ذلك لم يطلع عليه غيرهم ، وبتقدير عدم الدليل في ذلك ، فالأدب مع الله ستر البدن كله قياسا على الصلاة ، فإن الشارع لم يكتف فيها بساتر العورة فقط ، بل أمر المصلي بستر ظهره وبطنه وأكتافه كما هو معلوم . 

وقد قال الإمام أحمد بوجوب ستر المنكبين في الصلاة برداء ونحوه . 
وسمعت أخي أفضل الدين رحمه الله يقول: يجب الحضور مع الله تعالى في كل عمل مشروع ، ولا شك أن الغسل عمل مشروع. 

ومن أدب الحضور أن يكون العبد مستور البدن كله إلا ما استثنى شرعا ، وأهل الله تعالى في جميع أوقاتهم في صلاة كما أشار إليه في قوله تعالى “ على صلاتهم دائمون “ . 
واغتسل أخي أبو العباس الحريثي مرة بإزار فقط فزجره سيدي محمد بن عنان وقال : بدن الفقير كله عورة والله أحق أن يستحيي منه ، فقد بان لك وجه حب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم للقميص وتقديمه على الإزار والسراويل في الفضل ، ومن بالغ في الأدب فلا لوم عليه ولو لم يرد في ذلك شئ بخصوصه ، فإن المعلومات تشهد له . 

وقد قلت مرة لشيخنا شيخ الإسلام زكريا الأنصاري رحمه لله : السنة في العذبة أن تكون أربع أصابع فقط كما ورد فما دليل الصوفية في تطويلها أكثر من ذراع حتى أنهم يغرزونها في أعلى العمامة فقال لي : لولا رأوا في ذلك شيئا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما فعلوه . 
وقد بلغنا أن بغداد لما خربها التتار رموا كتب المجتهدين والمحدثين في الدجلة ، حتى صارت الخيل تمشي عليها إلى ذلك البر كالجسر ، فكم ذهب في تلك الكتب من أحاديث وعلوم .

“ 348 “
فكانت عذبته رضي الله عنه نحو ذراع ونصف لكبر العمامة . كان يوم الجمعة يلبس عمامة صغيرة سبعة أذرع بعذبة ، فيصلي الجمعة بالسلطان قايتباي ، ويرجع إلى البيت فيلبس العمامة الكبيرة رضي الله تعالى عنه . 

واعلم يا أخي أن بعض الأولياء يصل إلى مقام لا يصير يقدر على حمل القميص ، فيكتفي بلبس الإزار ليلا ونهارا ومثل هذا يسلم له حاله . “ والله غفور رحيم “ . 

روى أبو داود والنسائي والترمذي وحسنه والحاكم وصححه وابن ماجة عن أم سلمة قالت : كان أحب الثياب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم القميص . ولفظ ابن ماجة 
وهي رواية لأبي داود ولم يكن ثوب أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من القميص . والله سبحانه وتعالى أعلم . 

159 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نحضر قلوبنا مع الله تعالى عند كل نعمة تجددت علينا ، ونتلقاها بكل شعرة فينا ، ونحمد الله تعالى عليها كما ورد ولا نرى نفوسنا تستحق ذرة منها بكسبها وقوتها بل هي محض فضل من الله تعالى علينا من غير استحقاق . 

وكان عيسى عليه السلام يقول للحواريين : بحق أقول لكم ، والله إننا لا نستحق على ربنا الرماد نسفه . 
وفي رواية : والله لأكل التراب والنوم على المزابل مع الكلاب ولبس المسوح من الثياب لكثير على أهل الدنيا . 

وسمعت سيدي عليا الخواص رحمه الله يقول في سجوده : اللهم أني أعترف بين يديك بأني لا أستحق ذرة واحدة مما أنعمت به علي في هذه الدنيا والآخرة ، اللهم إني أعترف بين يديك بكل ذنب فعلته جوارحي إلى وقتي هذا فتطول عليها بالعفو والمغفرة لتطمئن . 
وكان يقول : من أراد تخليد النعم عليه فليتلقاها بالشكر والاعتراف بالذنب ، فإن من تلقاها مع الغفلة فقد حل عقالها وعرضها للزوال وهذا شأن غالب الناس اليوم فيتلقون النعم وهم غائبون عن الشكر كالبهائم السارحة ، 
ولذلك تفلتت منهم النعم وربما أخذوها مع الاستهانة بها ، فكان ذلك سبب زوالها وفي الحديث .:

“ 349 “

إن الله تعالى أوحى إلى موسى عليه السلام : يا موسى إذا جاءتك مني باقلاة مسوسة على يد أحد من عبادي فاشكرني على ذلك فإني مهديها إليك ولا ترى نفسك أهلا لها هكذا شأن العبيد . 

واعلم أن تتمة الشكر أن يتصدق العبد بالخلق إذا لبس الجديد ولا يحبسه عنده إلا لغرض شرعي ، كأن يعده للمحتاج إليه من قرابته أو يكون من وجه حل . “ والله عليم حكيم “ . 

واعلم أن أعظم الشكر والحمد على النعمة أن يكون ذلك بالفعل لا بالقول قال تعالى : “ اعملوا آل داود شكرا “ . 

ولم يقل قولوا آل داود شكرا ، وهذه الأمة أولى بذلك لعلو مقامها فافهم ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام حتى تورمت قدماه شكرا لله ولم يكتف بالقول ، فما ورد من الاكتفاء بالشكر بالقول إنما هو رخصة للضعفاء . “ والله عليم حكيم “ . 

وسمعت أخي أفضل الدين يقول : يجب على الشاكر أن يرى جميع ما يشكر به ربه من جملة نعم الله عليه ، فلا يرى أنه كافأ الحق في نعمة من النعم ، ولو سجد على الجمر من افتتاح الوجود إلى انتهائه . “ والله غني حميد “ . 

روى أبو داود والحاكم مرفوعا : “ من أكل من طعام فقال ، الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن لبس ثوبا جديدا فقال : الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر “ . وليس في رواية الحاكم وما تأخر . 

وروى الترمذي وغيره أن عمر رضي الله عنه لبس ثوبا جديدا فقال الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي ، وأتجمل به في حياتي 
ثم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : “ من لبس ثوبا جديدا فقال : الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي ،

“ 350 “

وأتجمل به في حياتي، ثم عمد إلى الثوب الذي خلق فتصدق به كان في كنف الله وفي حفظ الله ، وفي ستر الله حيا وميتا“. 

وفي رواية للبيهقي : “ ثم عمد إلى ثوبه الخلق فكساه مسكينا لم يزل في جوار الله ، وفي ذمة الله ، وفي كنف الله حيا وميتا ، ما بقي من الثوب سلك “ . 
قيل لعبد الله بن زحر من أي الثوبين ؟ قال لا أدري . 

وروى ابن أبي الدنيا والحاكم والبيهقي مرفوعا : “ ما أنعم الله على عبد نعمة فعلم أنها من الله إلا كتب الله له شكرها قبل أن يحمده عليها ، وما أذنب عبد ذنبا فندم عليه إلا كتب الله له مغفرته قبل أن يستغفره ، وما اشترى عبد ثوبا بدينار أو نصف دينار فلبسه فحمد الله عليه إلا لم يبلغ ركبتيه حتى يغفر الله له “ . والله تعالى أعلم . 

160 - ( أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وسلم ) 
أن نرغب نساءنا في ترك لبس الحرير تورعا لما ورد من عموم الأحاديث الآتية في الباب ، وأيضا فإن زماننا قد ضاق عن مثل ذلك لقلة المكاسب على التجار فضلا عن الفقراء الذين يأكلون من صدقات الناس من الأوقاف والزكوات والافتقادات ونحو ذلك . 

واعلم يا أخي أن كل من أمعن في التفتيش على المال الحلال لم يجد ثمن لبس الخيش لعياله فضلا عن الكتان ، فضلا عن الحرير ، فينبغي للفقير إذا طلبت امرأته ثوب حرير أو بخنق حرير أو منديل حرير أن لا يجيبها إلا إن وجد ثمن ذلك من وجه حل ، فإن لم تصبر فليخيرها بين الإقامة على الفاقة وبين الفراق ، كما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه حين ضاقت عليهن المعيشة امتحانا واختبارا لهن ، 
لتظهر مراتبهن لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيعرف من يحبه منهن لله تعالى ومن يحبه لعلة الدنيا هذا شأن الصادقين وأما النصابون فلا يتوقفون على شئ يأخذونه من الولاة تارة بالسؤال وتارة بالقال والقيل وتارة بالحال ، ولم يكن السلف الصالح هكذا إنما كانوا يلبسون الخليقات والمرقعات ، فالعاقل من اتبعهم في ذلك . 

وكانت زوجة سيدي عليا الخواص رحمه الله كلما تطلب شيئا من الثياب الفاخرة يقول


“ 351 “

لها الملابس الفاخرة أمامك في الجنة ، وما بقي إلا القليل وما دخلنا دار الدنيا لمثل ذلك إنما أدخلناها للعمل الصالح . 

فينبغي للعالم والصالح أن يقرأ على عياله ما ورد في السنة من الأحاديث ليتركن لبس الحرير اختيارا من أنفسهن . “ والله غفور رحيم “ . 

روى الشيخان وغيرهما مرفوعا : “ لا تلبسوا الحرير فإنه من لبسه في الدنيا لم يلبسه في الآخرة “ . 

زاد في رواية قال ابن الزبير : من لبسه في الدنيا لم يدخل الجنة ، قال الله تعالى ولباسهم فيها حرير . 

وفي رواية للنسائي وابن حبان في صحيحه والحاكم مرفوعا : “ من لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة ، فإن دخل الجنة لبسه أهل الجنة ولم يلبسه “ . 
وروى الإمام أحمد مرفوعا : “ لا يستمتع بالحرير من يرجو أيام الله “ . 

وروى الشيخان وغيرهما أن ابن الزبير خطب فقال : لا تلبسوا نساءكم الحرير فإني سمعت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “لا تلبسوا الحرير فإن من لبسه في الدنيا لم يلبسه في الآخرة“. 

وروى النسائي والحاكم وقال صحيح على شرطهما . 
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمنع أهله الحلية والحرير ، ويقول : “ إن كنت تحبون حلية الجنة وحريرها فلا تلبسوهما في الدنيا “ . 

وروى البزار بإسناد حسن مرفوعا: “ قال الله عز وجل من ترك الحرير وهو يقدر عليه لأكسونه إياه من حظيرة القدس“. 

وروى الطبراني مرفوعا : “ من سره أن يكسوه الله الحرير في الآخرة فليتركه في الدنيا “ .

“ 352 “
وروى أبو الشيخ ابن حبان وغيره : “ أريت أني دخلت الجنة فإذا أعالي أهل الجنة فقراء المهاجرين وذراري المؤمنين وإذا ليس فيها أحد أقل من الأغنياء والنساء فقيل لي أما الأغنياء فإنهم على الباب يحاسبون ويمحصون وأما النساء فألهاهن الأحمران : الذهب والحرير “ . 
وروى ابن حبان في صحيحه مرفوعا : “ ويل للنساء من الأحمرين الذهب والمعصفر “ والأحاديث في ذلك كثيرة . 

وقال بعض العارفين إنما شرع لبس الحرير للنساء لاستمالة قلوب الرجال إليهن حال الوقاع ، فينبغي للمرأة الحاذقة لبسه قبيل الوقاع ومقدماته ثم تنزعه لوقته . والله تعالى أعلم .
.

عبدالله المسافر يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى